ازياء, فساتين سهرة
ازياء مول

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > الحياة الخاصة و الصحة > التعامل مع الزوج و العلاقة الزوجية
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
التعامل مع الزوج و العلاقة الزوجية كيف تجبرين زوجك على الرحيل؟! يوجد هنا كيف تجبرين زوجك على الرحيل؟! العلاقة الزوجية Marital relationship و حياة زوجية سعيدة Married life مشاكل الحياة الزوجية و الحلول الثقافة الزوجية السعادة الزوجية حقوق الزوجين


 
قديم 12-04-2009, 04:53 PM   #1

♥ نــــ الهــ ღ ـــدى ـــور♥

عضوة شرفية

الملف الشخصي
رقم العضوية: 49344
تاريخ التسجيـل: Feb 2009
مجموع المشاركات: 23,667 

Question كيف تجبرين زوجك على الرحيل؟!


كيف تجبرين زوجك على الرحيل؟!

كيف تجبرين زوجك على الرحيل؟!


تعتقد بعض الزوجات -هداهن الله- أن الزواج عبارة عن علاقة أبدية لا تنفصم عراها، ولا تنحل رابطتها مهما اشتكت من كثرة العلات، ومهما عانت من طول الخلافات، وكأني بهن يرينها مقبولة بأي شكل كانت، فما دامت السفينة تسير فلا يهم إن كانت الأشرعة ممزقة أو المجاديف محطمة.. المهم عندهن أن السفينة لم تغرق بعد!
الحكيم.. والسبعون عذرا
هذا الفهم السقيم والاعتقاد الخاطئ يجعل أولئك الزوجات يسلمن بهذا الوهم المستقر في نفوسهن وعقولهن، بل يتمادين فيما هن فيه من البغي والعدوان، ولا يعلمن أن الطرق على خفته يثير الشر، وأن الزوج الحكيم والعادل لا يكون متسرعا في أحكامه، أو مندفعا في قراراته، ولكنه يظل دائما في حالة تقييم للأمور، وتحليل للأحداث، ودراسة للمواقف؛ فتراه يأخذ دور المتأمل تارة، والناصح تارة، والمعلق تارة، والعاتب تارة، والغاضب تارة، والهاجر تارة، وخلال كل تلك التارات تجده يخزن في ذاكرته كل ما يجري من أحداث دون أن يكون له أي ردة فعل آنية سوى التماس السبعين عذرا لشريكة حياته.
ربما كانت هذه التصرفات عفوية، أو ربما أنها وليدة لحظة انفعالية، أو نتيجة ضغط ما، أو أنها مجرد حالة نادرة، أو هفوة عابرة، أو موقف طارئ، أو.. أو .. إلى آخر تلك الأعذار التي يستلزمها كمال التدين، وحسن الخلق، وتقدير العشرة، واحترام العلاقة، فإذا كانت الأمور كذلك فرح واستبشر، ونظر إلى المستقبل بنظرة التفاؤل والأمل، بل والرغبة القوية في الاستمرار.
إعلان الرحيل
أما إذا وجد أن شريكة حياته تقضي على تفاؤله، وتخيب أمله، وتجبره على إدراك حقيقة كثيرا ما تحاشاها أو تعمد عدم تصديقها؛ وهي أن كل ما يحدث له ليس كما يعتقد من حسن الظن وجميل المحمل؛ فهذه التصرفات إنما تعبر عن سمات حقيقية في شخصية شريكته غلبت على فطرتها السليمة وأفقدتها طعمها المتميز ولونها البهيج، وأن عليه أن ينتظر منها المزيد في قادم الأيام، حتى ولو استنفد كل ما لديه من مخزون العقل والحكمة، فإن رضي فله السخط، وإن سخط فله السخط.
عندها سيجد ذلك الزوج الحليم أنه قد أسقط في يديه، ولم يعد أمامه من خيار سوى أن ينأى بنفسه عن تلك الشريكة التي لا تستحقه، وأن عليه أن يحزم حقائبه معلنا الرحيل وإلى الأبد؛ فللحياة بقية ومن حقه أن يعيشها بسلام.

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 08:22 AM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0