ازياء, فساتين سهرة

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > منتدى اسلامي
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
منتدى اسلامي سلسلة قصص وعبر ( تقوى الله) يوجد هنا سلسلة قصص وعبر ( تقوى الله) منتدى اسلامي, قران, خطب الجمعة, اذكار,


 
قديم 01-14-2010, 08:32 PM   #1

حزينة رغم ضحكاتي

:: كاتبة نشيطة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 97384
تاريخ التسجيـل: Jan 2010
مجموع المشاركات: 297 
رصيد النقاط : 0

17814160981555945845 سلسلة قصص وعبر ( تقوى الله)


سلسلة قصص وعبر ( تقوى الله)

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلى وسلم على سيدنا محمد صلاة افضل من صلاة جميع خلقك

\

ما بعد :

ايها الاخوة فى الايمان ان تقوى الله هو وسيلة من الوسائل التى توصل الانسان للمراتب العليا فى الاخرة وايضا فى الدنيا يقول الله عز وجل فى القران الكريم
بسم الله الرحمن الرحيم ( ومن يتقى الله يجعل لة مخرجا ويرزقة من حيث لا يحتسب)
ولو نظرنا وتدبرنا فى هذة الاية الكريمة لوجدنا ان تقوى اللة بها تفرج الكروب والهموم وبها يصبح الانسان سعيدا فى دنياة لا يؤرقة قلة رزق او حيلة لا نة يعلم ان تقوى الله هو طريقة للنجاة

لذلك ايها الاخوة الاحباب فى الله علينا انكون مثالا للغير يحتذى بة فى تقوى الله ختى نفتح الطريق للغير الذين مازلت اعينهم لاترى النور ومن لم يذق حلاوة الايمان فلن يذوق بعدها حلاوة غيرها فهى الحلاوة التى تكون فى الدنيا والاخرة
ويقول الله عز وجل فى القران الكريم
بسم الله الرحمن الرحيم ( ان الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة الا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التى كنتم توعدون )
وطوبى لمن ينطبق علية هذة البشرى والا وهم الذين يتقون الله الذى يكون هو الباب الاساسى للاستقامة ومن ثم الوصول للغاية والمراد المطلوب الا وهو حياة الخلد فى الجنة جعلنا الله واياكم من اهل الجنة
يقول الله عز وجل فى القران الكريم
بسم الله الرحمن الرحيم ( ان الذين امنو وعملوا الصالحان كانت لهم جنات الفردوس نزلا خالدين فيها لا يبغون عنها حولا )
فهولأ هم الذين ذاقو حلاوة الايمان وتقوى الله
قصتنا اليوم هى قصة فيها العديد من العبر


اجتمع الصحابة في مجلس ولم يكن معهم الرسول عليه الصلاة والسلام ..
فجلس خالد بن الوليد .. وجلس ابن عوف .. وجلس بلال وجلس ابو ذر ..
وكان ابو ذر فيه حدة وحرارة فتكلم الناس في موضوع ما ..
فتكلم أبو ذر بكلمة إقتراح: أنا أقترح في الجيش أن يفعل به كذا وكذا .
قال بلال : لا .. هذا الإقتراح خطأ .
فقال أبو ذر : حتى أنت يابن السوداء تخطئني .!!!
فقام بلال مدهوشا غضبانا أسفا ..
وقال : والله لأرفعنك لرسول الله عليه الصلاة والسلام ..
وأندفع ماضياً إلى رسول الله .
وصل للرسول عليه الصلاة والسلام ..
وقال : يارسول الله .. أما سمعت أبا ذر ماذا يقول في ؟
قال عليه الصلاة والسلام : ماذا يقول فيك ؟؟
قال : يقول كذا وكذا ...
فتغير وجه الرسول صلى الله عليه وسلم ..
وأتى أبو ذر وقد سمع الخبر .. فاندفع مسرعا إلى المسجد ..
فقال : يارسول الله .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
قال عليه الصلاة والسلام : يا أبا ذر أعيرته بأمه .. إنك امرؤ فيك جاهلية .!!
فبكى أبو ذر رضي الله عنه.. وأتى الرسول عليه الصلاة والسلام وجلس ..
وقال يارسول الله استغفر لي .. سل الله لي المغفرة !
ثم خرج باكيا من المسجد ..
وأقبل بلال ماشيا ..فطرح أبو ذر رأسه في طريق بلال ووضع خده على التراب ..
وقال : والله يابلال لا ارفع خدي عن التراب حتى تطأه برجلك ..
أنت الكريم وأنا المهان ..!!
فأخذ بلال يبكي .. وأقترب وقبل ذلك الخد ثم قاما وتعانقا وتباكيا .

هذه هي حياتهم يوم تعاملوا بالإسلام رضي الله عنهم أجمعين.
ان بعضنا يسيء للبعض في اليوم عشرات المرات ..
فلا يقول : عفواً ويعتذر !
إن بعضنا يجرح بعضا جرحا عظيما ..
في عقيدته ومبادئه وأغلى شيء في حياته ..
فلا يقول .. سامحني !
إن البعض قد يتعدى بيده على زميله .. وأخيه ..
ويخجل من كلمة : آسف .!!


الإسلام دين التقوى لم يفرق بين لون أو حسب أو نسب ..
فلماذا يعجز أحدنا عن الإعتذار لأخيه ..
بهدية صغيرة .. أو كلمة طيبة .. أو بسمة حانية ..
لنضل دوما على الحب والخير أخوة .


الأنس ثمرة الطاعة والمحبة ..
فكل مطيع لله مستأنس...
وكل عاص لله مستوحش !!



ذكر أن شابا فيه تقى وفيه غفلة، طلب العلم عند أحد المشايخ،
حتى إذا أصاب معه حظاً


قال الشيخ له ولرفقائه :لا تكونوا عالة على الناس فإن العالم الذي يمد يده إلى أبناء الدنيا لا يكون فيه خير،
فليذهب كل واحد منكم وليشتغل بالصنعة التي كان أبوه يشتغل بها، وليتق الله فيها، وذهب الشاب إلى أمه فقال لها: ما هي الصنعة التي كان والدي يشتغل بها؟
فاضطربت وقالت:

أبوك قد ذهب إلى رحمة الله فما بالك وللصنعة التي كان يشتغل بها؟
فألح عليها، وهي تتملص منه حتى اضطرها إلى الكلام .
أخبرته وهي كارهة أنه كان لصاً.

فقال لها إن الشيخ أمرنا أن يشتغل كل بصنعة والده ويتقي الله فيها..

قالت الأم: ويحك وهل في السرقة تقوى؟
وكان في الولد غفلة وحمق،
فقال لها: هكذا قال لنا الشيخ .
وذهب وسأل وتدرب وسمع الأخبار حتى عرف كيف يسرق اللصوص، فأعد عدة السرقة وصلى العشاء وانتظر حتى نام الناس،وخرج ليشتغل بصنعة أبيه كما قال الشيخ،
فبدأ بدار جاره وهمّ أن يدخلها.
ثم ذكر أن الشيخ أوصاه بالتقوى

وليس من التقوى إيذاء الجار ،
فتخطى هذه الدار ومر بأخرى
فقال لنفسه: هذه دار أيتام ، والله حذر من أكل مال اليتيم،
ومازال يمشي حتى وصل إلى دار تاجر غني ليس فيه حرس ويعلم الناس أن لديه أموال تزيد عن حاجته
فقال: هاهنا .
وعالج الباب بالمفاتيح التي أعدها ففتح ودخل فوجد دارا واسعة وغرفا كثيرة،
فجال فيها حتى اهتدى إلى مكان المال، ففتح الصندوق فوجد من الذهب والفضة
فهم بأخذه ثم قال:لا لقد أمرنا الشيخ بالتقوى،
ولعل هذا التاجر لم يؤد زكاة أمواله ، لنخرج الزكاة أولا ً!!
وأخذ الدفاتر وأشعل فانوساً صغيراً جاء به معه، وراح يراجع الدفاتر ويحسب،
وكان ماهراً في الحساب، خبيراً بإمساك الدفاتر، فأحصى الأموال وحسب زكاتها، فنحى مقدار الزكاة جانباً، واستغرق في الحساب حتى مضت ساعات فنظر فإذا هو الفجر فقال
تقوى الله تقضي بالصلاة أولاً.
فخرج إلى صحن الدار فتوضأ من البركة، وأقام الصلاة،
فسمع رب البيت ورأى فنظر عجباً
فانوساً مضيئاً!! ورأى صندوق أمواله مفتوحاً،ورجلاً يقيم الصلاة،
فقالت له امرأته : ما هذا؟؟

قال: والله لا أدري ، ونزل إليه
فقال: ويلك من أنت وما هذا؟ قال اللص: الصلاة أولاً ثم الكلام !
وهيا توضأ وصلي بنا فإن الإمامة لصاحب الدار،
فخاف صاحب الدار أن يكون معه سلاح، ففعل ما أمره والله أعلم كيف صلى!
فلما قضيت الصلاة قال له خبرني من أنت وما شأنك؟
قال: لص
قال: وما تصنع بدفاتري؟
قال: أحسب الزكاة التي لم تخرجها من ست سنين،
وقد حسبتها وفرزتها لتضعها في مصارفها،
فكاد الرجل يجن من العجب فقال له: ويلك ما خبرك هل أنت مجنون؟
فخبره خبره كله، فلما سمعه التاجر ورأى ضبط حسابه، وصدق كلامه،وفائدة زكاة أمواله.
ذهب إلى زوجته فكلمها.وكان له بنت ،ثم رجع إليه
فقال له: ما رأيك لو زوجتك ابنتي وجعلتك كاتباً وحاسباً عندي؟
وأسكنتك أنت وأمك في داري؟ ثم جعلتك شريكي؟
قال : أقبل .. وأصبح الصباح،
فدعا المأذون بالشهود وعقد العقد

من القصة نفهم أن في كل عمل تقوى الله أن نضع الله أمام أعيننا كأنه يرانا ونخافه هذه هي التقوى حتى في الأعمال السيئة فيها تقوى الله .






منقول
:428:

 
قديم 11-16-2010, 04:16 PM   #4

jdiaateaziza


رد: سلسلة قصص وعبر ( تقوى الله)


سلسلة قصص وعبر ( تقوى الله)

jazaka Allah khayran

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 12:30 PM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0