ازياء, فساتين سهرة

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > منتدى اسلامي
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
منتدى اسلامي نظرات في قصة طالوت وجالوت يوجد هنا نظرات في قصة طالوت وجالوت منتدى اسلامي, قران, خطب الجمعة, اذكار,


 
قديم 11-03-2010, 08:51 AM   #1

مهجة الفؤاد

عضوة شرفية

الملف الشخصي
رقم العضوية: 7303
تاريخ التسجيـل: Jan 2008
مجموع المشاركات: 33,297 
رصيد النقاط : 177

11633831441487246193 نظرات في قصة طالوت وجالوت


نظرات في قصة طالوت وجالوت

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ الَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ الَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ (243) وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ الَّهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ الَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (244) مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ الَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَالَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (245)
"أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ الَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلَّا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ الَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ وَالَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (246) وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ الَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ الَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَالَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَالَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (247) وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آَيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آَلُ مُوسَى وَآَلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (248)
فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ الَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو الَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ الَّهِ وَالَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (249) وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (250) فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ الَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآَتَاهُ الَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلَا دَفْعُ الَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ الَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ (251) تِلْكَ آَيَاتُ الَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (252)}
***
الحذر لاينجي من القدر:
{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ الَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ الَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ.}
جماعةٌ من الناس خرجوا من ديارهم وهم أُلُوفٌ [1]، ولكن مع هذه الكثرة الكاثرة الجبنُ والخور، غثاءٌ كغثاء السيل، لقد خرجوا خوفًا من الموت – لمصيبة ما، كحرب أو وباء -، ولكن كان الموت من حيث أرادوا الحياة.
فقال لهم الله: مُوتُوا! فماتوا. فهو يقول للشيء كن فيكون.
ثُمَّ أَحْيَاهُمْ بعد زمن، ليعرفوا فضل الله عليهم، وليعلموا أنه لا حذر يُنجي من قدر، وليُوقنوا أن الجهاد هو الحياة، وأن الفرار هو الموت.
إِنَّ الَّهَ لَذُو فَضْلٍ وكرم عَلَى النَّاسِ، يُعلِّمهم ويُذكرهم، وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَشْكُرُونَ لله تلك النعم .
ولعل هذه القصةَ التي أشار إليها اللهُ تعالى بهذه الطريقة البلاغية العجيبة هي التي عناها النبي (صلى الله عليه وسلم) بقوله: "الطَّاعُونُ رِجْسٌ أُرْسِلَ عَلَى طَائِفَةٍ مِنْ بَنِى إِسْرَائِيلَ - أَوْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ -، فَإِذَا سَمِعْتُمْ بِهِ بِأَرْضٍ فَلاَ تَقْدَمُوا عَلَيْهِ ، وَإِذَا وَقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا فَلاَ تَخْرُجُوا فِرَارًا مِنْهُ"[2].
***
{وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ الَّهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ الَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ}
وقاتلوا في طريق الله، ولا تكونوا كالذين هربوا من ديارهم وهم ألوفٌ خوفَ الموت، فالموت قادمٌ لا محالة، واعلموا أن الله سميعٌ يسمعُ جدالكم في أمر القتال، عليمٌ يعلم المجاهد من القاعد، والمقبل من المدبر، والشجاع من الجبان.
***
جاهدوا بأنفسكم. وكذلك بأموالكم:
{مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ الَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَالَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ}
من هذا الذي يريد أن ينال ذلك الشرف الرفيع؛ أن يُقرضَ الله قرضًا[3] جميلاً !
المال مال الله، وأنت تنفقه كما أراد الله. ومع ذلك يضاعفه لك، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، بل يُنميه، ويربيه "كَمَا يُرَبِّى أَحَدُكُمْ فَلُوَّهُ حَتَّى يكُونَ مِثْلَ الْجَبَلِ".
وَالَّهُ يَقْبِضُ الرزق ويُضيِّقه على من يشاء، وَيَبْسُطُه ويُوسعه على من يشاء، وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ يوم القيامة، فيحابسبكم بالإحسان إحسانًا.
***
الملأ بين القول والعمل :
{أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ الَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلَّا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ الَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ وَالَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ}
ألم تر [بعينيك][4] إلى قصة النخبةِ[5] من ذرية يعقوب - من بعد عهد موسى – عليه السلام – إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ - من أنبياء بني إسرائيل الكثيرين: "اختر لَنَا قائدًا نُقَاتِلْ تحت امرته فِي سَبِيلِ الَّهِ".
وهذا يدلك على أهمية القيادة المختارة في نهضة الأمم. كما يدلك أيضًا على أهمية الجماعة والتنظيم والإمارة.
قَالَ: هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ فرض عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلا تُقَاتِلُوا؛ بحيث إذا جد الجِد جبنتم وفرتم، فساعةُ السراء غيرُ ساء البأس، ولأن كثرةَ القائلين بالجهاد كثيرون، والعاملون به قليلون؟
قَالُوا: وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ الَّهِ، وقد أذلنا الله لما تركنا الجهاد، فأخرجنا العدوُ من ديارنا، وفرَّقنا عن أَبْنَائِنَا.
فَلَمَّا فُرض عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ، تهربوا إِلا قَلِيلاً مِنْهُمْ من المؤمنين العاملين، وَالَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ الذين تخلفوا عن القتال في سبيله.
وهم ظالمون؛ لأن تخلفهم مكّن للعدو، فظلموا الناس، وخربوا البلاد.
***
مواصفات القائد:
{وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ الَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ الَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَالَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَالَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}
وقال لهم نبيهم: إن الله تعالى قد اختار لكم طالوتَ ملكا لكم، وقائدًا يقودكم، فاسمعوا وأطيعوا لأميركم.
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ (رضي الله عنه) قَالَ: قَالَ رَسُولُ الَّهِ (صلى الله عليه وسلم) "اسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَإِنِ اسْتُعْمِلَ عَلَيْكُمْ عَبْدٌ حَبَشِىٌّ كَأَنَّ رَأْسَهُ زَبِيبَةٌ"[6]
قَالُوا كيف يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا من دون فلان وفلان من سلالة الملوك، وأصحاب المال، وأرباب الأحساب، بل نَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ، وأجدرُ بالأمارة منه، ولاسيما وهو َلَمْ يُعط سَعَةً مِنَ الْمَالِ، إنه فقيرٌ من جملة الفقراء.
وكان الأولى منهم أن يستروا ذلك على أميرهم، ولا يتكلموا في نقيصة فيه.
قَالَ النَّبِي (صلى الله عليه وسلم): "مَنْ رَأَى مِنْ أَمِيرِهِ شَيْئًا فَكَرِهَهُ فَلْيَصْبِرْ ، فَإِنَّهُ لَيْسَ أَحَدٌ يُفَارِقُ الْجَمَاعَةَ شِبْرًا فَيَمُوتُ إِلاَّ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً "[7].
قالوا : "نَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ" رغم أن الله اختاره عليهم إمامًا، وسماه لهم صراحة؛ حتى لا يختلفوا عليهم، ولكنهم لم يختلفوا عليه فحسب، بل ادَّعوا أنهم أولى بالقيادة منه، وهذه سمة بعض الناس، ممن ينازعك في الحجة، فإذا ما ثبت لك، ادعاها لنفسه.
قَالَ لهم نبيهم: إِنَّ الَّهَ تعالى اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ، واختاره من بينكم، لصلاحه وتقواه، وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ، فهو قائدٌ: راسخُ العلم، ورجلٌ قوي الجسم، وَالَّهُ يُعطي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ من عباده، ويستخلف من يشاء في الأرض، وَالَّهُ وَاسِعٌ في فضله، عَلِيمٌ فيما يصلح رعيته.
وفي الآية إشارةٌ إلى إسناد القيادة إلى العلماء الأقوياء.
***
{وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آَيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آَلُ مُوسَى وَآَلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ}
وقال لهم نبيهم: إن علامةَ مُلكه، ودلالةَ أن اللهَ ارتضاه قائدًا لكم، أن يأتيكم الصندوقُ الأثري [8] الذي ورثتموه من عهد موسى، و ضاع منكم، سوف يأتيكم هذا التابوت فيه ما تَسْكُنُون [9] به إذا أَتاكم، فبنزوله من السماء إليكم سيضفي على قلوبكم الطمأنينة والوَدَاعة، بعدما كنتم في هياط ومياط، ورعب وفزع حينما تركتم الجهاد. كما رُوي عن النبي (صلى الله عليه وسلم): "إِذَا ضَنَّ النَّاسُ بِالدِّينَارِ وَالدِّرْهَمِ، وَتَبَايَعُوا بِالْعَيْنِ[10]، وَاتَّبَعُوا أَذْنَابَ الْبَقَرِ، وَتَرَكُوا الْجِهَادَ فِى سَبِيلِ الَّهِ أَنْزَلَ الَّهُ بِهِمْ بَلاَءً فَلَمْ يَرْفَعْهُ عَنْهُمْ حَتَّى يُرَاجِعُوا دِينَهُمْ "[11].
سوف يأتيكم التابوت المبارك فيه بقيةٌ من آثارٍ، مما ترك آل موسى وآل هارون،كقطعٍ من الألواح والملابس أو نحو ذلك، وفوق ذلك كلِّه سوف يهبط عليكم التابوتُ تحمله الملائكةُ.
إِنَّ فِي ذَلِكَ لعلامةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ بأمر الله فيكم.
وهكذا تكونُ المقدسات أغلى ما تملك الأمم وإن كان صندوقًا خشبيًا.
إن عودة التابوتُ المفقود أضفت شعور الطمأنينة على هؤلاء الناس، لقد أحسوا بكيانهم حينما استردوا التابوت.
تحمله الملائكة.. وهذا لكرامة هذا الصندوق، ولأقامة الحجة على الجماهير.
لكنْ قل لي بربك، عن قوم ضُيِّع منهم مسجدُهم الأقصى! هل تُحس فيهم من سكينةٍ؟
***
اختبار الجندية:
{فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ الَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو الَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ الَّهِ وَالَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ}
فَلَمَّا خرج طَالُوتُ بِالْجُنُودِ، وانفصل بهم عن الوطن نحو أرض العدو، كان جنودُ طالوت كثرةً يغلبها الحماس والصخب، فأراد أن يختبرهم ليستخلص منهم المجاهدين الصادقين، وليتخف من الخفاف المُهرجين، فقَالَ: "إِنَّ الَّهَ مختبركم بِنَهَرٍ ستلقونه في طريقنا إلى العدو، فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي، وليخرج من الجيش، فقد سقط في الابتلاء، وَمَنْ لَمْ يذقه[12] فَإِنَّهُ مِنِّي، ومِن أتباعي، إِلا مَنِ اغْتَرَفَ غَرْفَةً واحدة بِيَدِهِ يتبلغ بها فهذا لا جُناح عليه".
فلم يقتصروا على الغرفة، فَشَرِبُوا مِنْهُ، وكرعوا، إِلا قَلِيلاً مِنْهُمْ.
فَلَمَّا جَاوَزَ النهرَ هُوَ والقلةُ القليلة من الذين آَمَنُوا مَعَهُ وصدقوا في ثباتهم، قَالُوا: لا قِبل لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ، فهم أكثر منا بكثير.
قَالَ الَّذِينَ يستيقنون أَنَّهُمْ مُلاقُو الَّهِ: كَمْ مِنْ جماعةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ جماعةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ الَّهِ.
وهذا يدلك على أن الإيمان بالآخرة وذكر الموت يقوي ثبات المرء، ويثبتُ الأقدام بإذن الله. وَالَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ الثابتين بمده وقدرته.
عن البراء بن عازب قال: حَدَّثَنِي أَصْحَابُ مُحَمَّدٍ (صلى الله عليه وسلم) مِمَّنْ شَهِدَ بَدْرًا، أَنَّهُمْ كَانُوا عِدَّةَ أَصْحَابِ طَالُوتَ الَّذِينَ جَازُوا مَعَهُ النَّهَرَ ، بِضْعَةَ عَشَرَ وثلاثمائة . قَالَ الْبَرَاءُ: لاَ وَالَّهِ مَا جَاوَزَ مَعَهُ النَّهَرَ إِلاَّ مُؤْمِنٌ[13].
***
{وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ}
ولما تدانى الصفان، وتواقف الجمعان، وبرز المؤمنون لجالوت وجنوده، وعاينوا قوتهم وكثرتهم، تضرعوا إلى الله قائلين: رَبَّنَا اسكب عَلَيْنَا صَبْرًا، كالسَّيلِ من عالٍ إلى صَبَبِ، فالنصرُ مع أصبر الفريقين. "وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا " فلا نصر لجيش جبان، يُقدِّم رِجلاً ويؤخر أخرى، "وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ". والنصرُ ما هو إلا خليطُ الصبر والثبات.
فلما استغاثوا ربهم، استجاب لهم:
***
{فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ الَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآَتَاهُ الَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلَا دَفْعُ الَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ الَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ}
على التو، هزموهم بإذن الله، واهبِ النصر، ونصير الصابرين، وكان في الجيشِ داود، لَمْ يُنَبَّأْ بعدُ، فأراد الله به خيرًا، وأن يلفت الأنظارَ إلى نبي المستقبل داود، فجعل على يديه قتل جالوت طاغية عصره، وكانت بدايةَ تمكين لداود، أدت إلى أنْ رزقه الله بثلاثية الخلافة : القيادة والحكمة والعلم.
أعطاه اللهُ:
1 المُلك على بني إسرائيل.
2 والحكمة فهو يقضي بها بين الناس. وهذا في جانب القضاء.
3 والعلم عمومًا، وقد علمه اللهُ مما يشاء من العلوم العسكرية من صناعة الدروع الحربية السابغات، وغيرها من الأدوات القتالية.
وَلَوْلا أن الله عز وجل يدفعُ الناسَ بعضهم بعض، فيسلطُ الحقَ على الباطل فيدمغه، لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ، ولساد الظلمُ والخراب، إذ لن يجد الظالمُ من يردعه، ولن يجد الفاسدُ من يزجره، وَلَكِنَّ الَّهَ صاحبُ فَضْلٍ عظيم عَلَى الْعَالَمِينَ؛ إذ سن سنة التدافع.
***
{تِلْكَ آَيَاتُ الَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ}
هذه آياتُ الله نتلوها عليك (صلى الله عليك) أحكامًا تدفعُ الناسَ إلى الحق، وإنك لمن الأنبياء المرسلين؛ فامض لما أرسلك الله له.
فوائد:
الخوفُ والفزع في القعود، وحياةُ الدِعة مزرعةُ الجبناء.
الفرار لا يدفع الموت .
ينبغي على الداعيةِ ألا يغتر بكثرة الأتباع. وليَرَ الجادَّ من الرخو عند أول نهر.
الذين قالوا "ابْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ الّهِ" قال الله فيهم: "فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْاْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ وَالّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ " [البقرة246]، فليحذرْ المائعون!
جماهيرُ العوام يتأثرون بمن أوتي سعة من المال، أما مَن منحه الله سعةً في العلم، فإن النُّقَّادكثيرون.
إذا ما غلب الطاغيةُ الظالمُ على جماهير الفسقة فإن الطاعة له سائرةٌ فيهم، بينما العالمُ إذا ما تولى الأمر فيهم بحقه فإن الأصواتَ المعارضةَ تهتف: "نَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ".
لا جندية دون اختبار .
النصر والتمكين والحكمة والعلم: أشياءٌ لا ينفك بعضها عن بعض.
وصايا عملية:
1 اذا ما لقيتَ عدوك، فتذكر لقاء الله، في ذلك زادٌ.
2 احرص على ما ينفعك، وفعِّلْ مهاراتك في "العلم والجسم" من التردد إلى مجالس العلماء، إلى التريض صباحًا بالتمرينات.
___________
** عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، المشرف العام على موقع نبي الرحمة


--------------------------------------------------------------------------------

[1] أُلُوفٌ : ثلاثةُ آلاف إلى العشرة، وأُلُوفٌ جمع الجمع
[2] أخرجه البخاري (3473)، ومسلم (5903 )عن أسامة بن زيد
[3] أصل القرض في اللغة: القطع، ومنه المقراض الذي يقطع، ومعنى أقرض : قطع له قطعةً من ماله .
[4] هذه النوع من الاستفهام يقال لمن رأى ولمن لمن لم ير، وهو أسلوب عجيب يجعلك تستحضر مشهدًا مصورًا، حيث تستثيرك أولُ لفظة " ألم تر " إلى استعمال حاسة البصر ومن ثم التخيل.
[5] الملأ – في أي موضع من القرآن - : هم سادة البلد، ونخبة القوم، وأصحاب النفوذ فيهم . بينما "القوم" : هم عامة الناس.
[6] أخرجه البخاري (7142 )
[7] أخرجه البخاري (7143)
[8] ولعله صندوق التوراة كما ورد في بعض الآثار.
[9] السكينة هي الوقار والطمأنينة والهدوء الذى ينزله الله تعالى فى قلب عبده عند اضطرابه من الخوف.
[10] وهو بيع سلعة بثمن لأجل، ثم يشتريها البائع بثمن أقل، وكثيرٌ من تجار السيارات يفعلون ذلك في أيامنا، وبيع العينة محرم عند الجمهور، لأنها تحايل على الربا.
[11] إسناده صحيح - أخرجه أحمد (4930 ) وغيره، من حديث ابن عمر.
[12] وطعمتُ الشيء أي ذُقته
[13] أخرجه البخاري (3957)

 
قديم 11-03-2010, 06:33 PM   #4

nouruaea


رد: نظرات في قصة طالوت وجالوت


نظرات في قصة طالوت وجالوت

بارك الله فيك

 
قديم 11-03-2010, 07:21 PM   #5

kariima


رد: نظرات في قصة طالوت وجالوت


نظرات في قصة طالوت وجالوت

اشهد ان لا إله إلا الله و اشهد ان محمدا رسول الله
صلى الله عليه وسلم

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 08:05 PM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0