ازياء, فساتين سهرة
ازياء مول

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > الحياة الخاصة و الصحة > التعامل مع الزوج و العلاقة الزوجية
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
التعامل مع الزوج و العلاقة الزوجية التعدد دروس الفقه والحياة يوجد هنا التعدد دروس الفقه والحياة العلاقة الزوجية Marital relationship و حياة زوجية سعيدة Married life مشاكل الحياة الزوجية و الحلول الثقافة الزوجية السعادة الزوجية حقوق الزوجين


 
قديم 12-14-2012, 02:05 PM   #1

روجينا1988

:: كاتبة فضيّـة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 162462
تاريخ التسجيـل: Apr 2011
مجموع المشاركات: 5,384 

20451506901999222511 التعدد دروس الفقه والحياة


التعدد دروس الفقه والحياة


حكاية التعدد معي بدأت بخطبة إحدى صديقاتي المقربات من قبل رجل متزوج ، أذكر أني قلت لها: لا بد لك أن تعرفي ما لك وما عليك لئلا تظلمي أحدا أو يقع عليك الظلم ، قالت: نعم ، وتزوجت صديقتي ، وكان زوجها رجلا طيبا ، لكن تعقيدات الحياة أبرزت مواقف كان الحب فيها حاضرا كما كانت الرغبة في معرفة الحقوق التفصيلية حاضرة ، وليس الحب وحده كافيا وإن كان مهما في تجاوز الأزمات ، لأن التنازل ليس دوما قرين الحب بل قد يكون التمسك بالحق هو قرين الحب بحسب اختلاف الحالات التي يعيشها الإنسان ، وهنا تحصل الكثير من الالتباسات.

حياة صديقتي نبهتني إلى أهمية دراسة فقه التعدد ، ولست أزعم أني أحطت به ، وإنما تعرفت على بعض خطوطه الرئيسة التي لا يلتفت كثير من الناس إليها في دروس أسبوعية يسر الله لي إلقاءها في بيت جدي رحمه الله ، كشفت لي أني مثل كثيرات حولي كنا نجهل الكثير عن أحكام التعدد..

الإمام النووي في مقدمة كتابه المجموع أكد على أن المسلم لا ينبغي أن يقدم على أمر من أمور الحياة إلا بعد أن يتعلم أحكام الشرع فيه ، لئلا يقع في الحرام ، لكن حال الناس مع التعدد ليس كذلك ، فيتزوج الرجل ، وتقترن به الزوجة الثانية دون أن يعلما جيدا أحكام الحياة الجديدة التي سيقبلان عليها ، وتنشغل الزوجة الأولى بهم الزواج الجديد فلا تلتفت إلى أنها لا بد لها من أن تعلم ما هي حقوقها لكي تحسن المطالبة بها حال رغبتها في ذلك .

نبهتني شيختي فضيلة الدكتورة شادية كعكي لأمر مهم ، قالت : المذاهب مختلفة في تفاصيل مسائل التعدد ، من البداية ينبغي أن تتفق الأطراف على القول الفقهي الذي سيلتزم به الجميع ، لئلا يحصل التنازع ، مثلا إذا فرط الزوج في حق إحدى الزوجتين فمكث عند إحداهما في وقت الأخرى وجب عليه أن يقضي هذا الوقت لمن فرّط في حقها ، وهذا مذهب الشافعية والحنابلة ، لكن الحنفية لا يقولون بالقضاء مع إثباتهم عصيان الزوج في هذه الحال ، ولهم تكييفهم الفقهي لهذا الحكم.

وليست المسألة مرتبطة فقط بالحقوق بشكل مجرد لكنها مرتبطة بالقلب الذي يعي كيف يطالب بها، ومتى يطالب بها ، ومتى يتنازل عنها لتستقيم الحياة ، وهذا مرتبط بحرص كل الأطراف على تعلم مهارات التعامل مع الذات ، والآخرين . ومرتبط أيضا بمسؤولية زائدة على الزوج أن يدرس قدرته على التصرف بحكمة ، لئلا يظلم نفسه، وزوجاته ، ويكون متعديا لحدود الله .

الإمام الشافعي فسر قوله تعالى ( ذلك أدنى ألا تعولوا ) في آية التعدد ، قال : أي لا تكثر عيالكم ، كما ورد في تفسير الإمام الطبري ، وهنا ملمح مهم يلفت إليه كلام الإمام الشافعي هو أن التعدد إنما يلجأ إليه الرجل بعد أن يستوفي النظر في قدرته على القيام بالحقوق الحاضرة والمستقبلة ، ليس فقط حقوق الزوجات بل الأولاد أيضا .

الشيخ عبد الحليم أبو شقة نبه على ذات الملمح في آية التعدد ولعله يحسن بي أن أورد الآية كاملة ثم أنقل كلام الشيخ عبد الحليم ، يقول الله تعالى :
{وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ } ( النساء : 3 )

يقول الشيخ عبد الحليم : " " إن الشرع يقرر " فانكحوا ما طاب لكم " أي ما كان فيه خيركم وصلاح حالكم. حال الرجل والزوجات والأولاد لأنه لا شك إذا صلح الرجل واطمأن باله صلح حال من حوله من زوجات وأبناء . كذلك نحسب أنه لا يصلح حال الرجل ويطمئن باله إذا ساءت حال زوجاته وأبنائه .

إذن هدف التعدد هو تحقيق صلاح حال الأسرة ، وليس متعة الرجل وحده . وإذا كان لرجل حاجة في التعدد يتم بها صلاح حاله ، وحيل بينه وبين التعدد ، فلا بد أن يتضرر ويضعف نشاطه ، وتقل راحته ، حسب أهمية تلك الحاجة ، ولا بد أن يضر ذلك بحال الأسرة كلها .

وإذا كان صلاح الرجل في الزوجة الواحدة ، وتزوج بأخرى خضوعا لهوى عارض ودون توفر الشروط ، فلا بد أن يقع في الحرج ، وقد يعجز عن توفير الرعاية الأدبية والمادية للأسرة ، وتضار ضررا بالغا . "

ومما ينبغي التنبيه عليه أن كثير من الناس في التعدد بين طريقين أحدهما يختزل الحكم الشرعي في الإباحة ويعد أي حديث عن كون التعدد مثل الزواج بواحدة قد يكون مباحا وقد يكون حراما وقد يكون مكروها كما قد يكون واجبا ، يعده حديثا مخالفا للشرع ، والطريق الثانية : من يتحدثون عن كون تقييد إباحة الزواج بأربع هو تشريع أراد به الإسلام التدرج لإلغاء التعدد وقاسوا ذلك على الرق، كما كتبت آمنة ودود في كتابها : " القرآن والمرأة.. إعادة قراءة النص القرآني من منظور نسائي"، وأرى أن الطريقين قد جانبتا الجادة الصحيحة ، إذ أن قراءة كلام أهل العلم قراءة متكاملة تقودنا إلى مثل ما سطره الشيخ أبو شقه مما نقلته آنفا .

نقرأ في تفسير الإمامين الطبري ما مفاده أن الأمر بالنكاح في قوله تعالى : ( فانكحوا ما طاب لكم النساء ) ليس للاستحباب كما هو شائع بل الأمر هنا خرج مخرج النهي عن التعدد حال خوف الجور وذلك بقرينتين تضمنهما سياق الآية الكريمة:


الأولى / الربط بين التحرج في اليتامى والتحرج في التعدد من حيث وجوب الاحتياط لحقوق العباد .

الثانية / قوله تعالى ( فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ) فالأمر بتحري العدل وإيجاب الاقتصار على واحدة حال الخوف من عدم العدل ، دليل على أن العبد مأمور بالاحتياط في الحقوق التي يوجبها على نفسه، لئلا يلقى الله ظالما ، والظلم ظلمات يوم القيامة . ثم إن قوله تعالى ( ذلك أدنى ألا تعولوا) تأكيد على أن التزام الزوج العدل فيه مشقة وكلفة لا ينبغي أن يهون من أمرها ، ولا تقحمها دون ترو ونظر .

ويصب في هذا الفهم للآية الكريمة ما اعتمده فقهاء الشافعية والحنابلة عندما تحدثوا عن حكم الزيادة على واحدة يقول الخطيب الشربيني الشافعي في مغني المحتاج ( ج3/127): " ويسن أن لا يزيد على امرأة واحدة من غير حاجة ظاهرة."

وجاء في كشاف القناع للشيخ البهوتي الحنبلي : ج5/ ص9: (و) يستحب ( أن لا يزيد على واحدة إن حصل بها الإعفاف ) لما فيه من التعرض للمحرم. قال تعالى : ( ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم ) ، وقال صلى الله عليه وسلم: ( من كان له امرأتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل ) رواه الخمسة."اهـ

وإذا كان الحنابلة قد عللوا عدم استحباب التعدد بأن فيه تعرضا للمحرم من عدم العدل، فإننا يمكن أن نضيف إلى ذلك علة أخرى ، وهي أن التعدد إن لم تدع إليه حاجة ظاهرة كما عبر الشافعية ، يكون فيه تقصير عن التحقق بكمال العشرة بالمعروف ، التي من فضائلها الإحسان والوفاء للزوجة التي بينها وبين الزوج ميثاق غليظ ، تواثقا عليه بأمان الله ، وكانت له السكن والمودة والرحمة ليكون لها كذلك، فلا يكدر قلبها بضرة تضارها في صفاء معيشتها : يقول الإمام ابن حجر في فتح الباري : "ومما كافأ النبي صلى الله عليه وسلم خديجة في الدنيا ، أنه لم يتزوج في حياتها غيرها" ..

كما أن التعدد دون حاجة ظاهرة فيه تعزيز لشهوات النفس ، وفك لها عن عقالها ، والتعلل من قبل بعض الرجال بأن طبيعة الرجل تجعله راغبا في النساء ، محتاجا إلى زيادة الإحصان بتعدد الزوجات ، هو منطق غير مستقيم ، لأن النفس إن لم يحكم المرء إلجامها عن رغباتها ، تمكنت منه ، واكتمال النصاب الشرعي له لن يكفي نفسه المتعلقة بالشهوات ، وليس هذا حال المسلم الحق :


والنفس كالطفل إن تهمله شـب على حب الرضاع وإن تفطمه ينفطــم
فاصرف هواها وحاذر أن توليــه إن الهوى إذا ما تولى يُصم او يَصِم

فالتعدد إنما شرع لمعنى راق يبتذله من يمتطي التعدد لأجل شهواته ، وقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما روي عنه الذواقين والذواقات ، كما أن هناك معنى آخر سبق التنبيه عليه عند نقل تأويل الشافعي لقوله تعالى : " ذلك أدنى ألا تعولوا " فقد قال الإمام الشافعي : أي ألا تكثر عيالكم ، وفي هذا تأكيد على مسؤولية الزوج التربوية ، وأهمية مراعاة هذا البعد ، ومراجعته ، قبل الإقدام على التعدد ، والموازنة في ذلك .
وفيما يلي كلام محكم للشيخ عبد الله بن جبرين في هذا المعنى .

جاء في موقع الشيخ عبد الله الجبرين ما نصه :

س: ما حكم استغلال البعض لإباحية تعدد الزوجات بالزواج والطلاق كل حين والتفريق بين الزوجات والأبناء في المُعاملة والمُجاهرة بذلك ؟

الإجابـــة :

أباح الله للرجل أن يتزوج أكثر من واحدة بشرط العدل في القسم والنفقة والمؤانسة وجميع ما تحتاجه المرأة، ثم قال تعالى ) : فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً( ثم إن القصد من النكاح هو الإعفاف للزوجين والذرية الصالحة، فلا يجوز أن يكون القصد هو قضاء النهمة البهيمية، وقد ورد ذم الذواقين والذواقات وهم الذين يقصدون مجرد قضاء الشهوة مرة ثم يطلب الفراق فيكثر الزواج والطلاق أو المرأة تقصد الدخول به مرة ثم تطلب الطلاق، فإن في ذلك ضرر على الزوجة إذا طلقت لأول نكاح وفيه إساءة الظن بها، وإذا تزوج الرجل أكثر من اثنين فعليه أن يسوي بين زوجاته في جميع ما يقدر عليه ويحرم عليه التفريق بينهما، ففي الحديث: من كان له زوجتان فمال مع أحدهما جاء يوم القيامة وشقه ساقط وهكذا عليه التسوية بين أولاده والعدل بينهم -صلى الله عليه وسلم-: اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم فلا يجوز تفضيل بعضهم على بعض في القُبلة، فكيف بما فوق ذلك من الهبة والعطية والنفقة والكسوة والسُكنى والمُؤانسة ونحو ذلك.
عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين


إذن لدينا هنا أبعاد كلها تؤكد على أن التعدد يحتاج إلى عمق في النظر ، هناك البعد الشرعي في حكم التعدد بين الأحكام الخمسة ، وهذا البعد مرتبط بأن الأصل أن المسلم يحتاط لنفسه في الحقوق التي يلزم نفسه بها والتي سيحاسب عليها ، وكذلك مرتبط بالصفات النفسية والسلوكية لدى الزوج ، وقدرته على الإدارة الجيدة لحياته، وإيفاء حقوق أهله وأولاده ، وهناك بعد مرتبط بقيم الحرص على مشاعر الزوجة الأولى وعدم تكدير خاطرها تحقيقا للعشرة بالمعروف . وهناك بعد مرتبط باتفاق الأطراف على كيفية إدارة الحياة من حيث إثبات الحقوق وفق نهج معين.

بقي أمر وهو الحاجة إلى كتابة فقه التعدد بطريقة سلسة يفهمها عامة الناس ، لتكون بمثابة ميثاق مكتوب ، تتدارسه كل الأطراف قبل الإقدام الزوج على الزواج الثاني ، وتفعيل الدعوة إلى ذلك إعلاميا، وبحث مدى جواز أن يشرع ذلك كقانون يلزم به الزوج والزوجة الأولى والزوجة الثانية ، قبل إجازة الزواج الثاني من قبل المحكمة ، وكذا تشريع قانون يجتاز بموجبه الزوج اختبارات معينة تكشف عن قدرته على القيام بواجبات الزواج الثاني ، أنا هنا لا أقرر وإنما أطرح هذا الأمر ليتدارس أهل الفقه مدى جواز تشريع ما ذكرته آنفا كقانون ملزم تحقيقا لمقصد الشرع من التعدد وهو صلاح حال الأسرة . .


والله أعلم .

الزوج يريد اسقاط ...............
الزوج‏ ‏النكدي‏ '‏يقصف‏ ‏العمر‏'‏
ينفق من مالي على أولاده
الزوجة العاملة .......راتبك لمين؟؟؟؟؟؟؟تفضلي لساحة النقاش
الشروط اللازمة للبدء بإصلاح الأسرة .
هام للمتزوجين طرق بسيطة لإدارة الشجار الزوجي بينكما
أحلام بنات !!
الشك والانتقاد والكذب تدمر الحياة الزوجية
عندما تتزوجين.. هكذا عاملي زوجك .
عندما تكون فلسطينيا
تفاءلي : زواج زوجك لصالحك .
اختيار الزوجة 2
تحضير الشاورما المنزل روعه
كيف تتغلب على سلطة الأم ؟
مسجات و رسائل للزوج المسافر .....لكل زوجة زوجها بعيد عنها


 
قديم 03-31-2016, 02:15 AM   #2

amomar


رد: التعدد دروس الفقه والحياة


التعدد دروس الفقه والحياة

تفسير حديث
حبب إليَّ من دنياكم ثلاث
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ﷺ .
عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال: «إنما حبب إلي من دنياكم النساء والطيب، وجعلت قرة عيني في الصلاة»( ).
من البداية يجب أن يكون مفهوماً أن الوحي الذي ينزل على رسول الله ﷺ من السماء ثقيل (إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً) (المزمل:5)
عن هشام بن عروة، عن أبيه: «أن النبيّ ﷺ كان إذا أوحي إليه وهو على ناقته وضعت جرانها، فما تستطيع أن تتحرّك حتى يسرَّى عنه»( ).
وقيل: ثقيلٌ وقت نزوله؛ من عظمته. كما قال زيد بن ثابت: أنزل على رسول الله ﷺ وفخذه على فخذي، فكادت تُرض فَخذي( ).
ولكي يستطيع رسول الله ﷺ تحمل نزول الوحي عليه -وهو بهذا الثقل- آتاه الله قوة جسمانية..
فكان لابد أن يكون لهذه القوة أثراً في طاقته الطبيعية في المعاشرة الزوجية.
كما كان لابد أن يؤتى من الرغبة ما يتناسب مع هذه الطاقة.
ومن هنا جاء الربط بين قوة رسول الله ﷺ الجسمانية.. وقوته في الجماع.
حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ قَالَ: (كُنَّا نَتَحَدَّثُ أَنَّهُ أُعْطِىَ قُوَّةَ ثلاثين)( ).
والكمال الإنساني هو اجتماع وتناسب الطاقة مع الرغبة.. فلا تكون هناك الرغبة بغير طاقة أو طاقة بغير رغبة.
وبذلك يتبين أَنَّ مَحَبَّة النِّسَاء وَالطِّيب إِذَا لَمْ يَكُنْ مُخِلًّا لأدَاءِ حُقُوق الْعُبُودِيَّةِ بَلْ لِلانْقِطَاعِ إِلَيْهِ تَعَالَى.. يَكُونُ مِنْ الْكَمَال.. وَإِلا يَكُونُ مِنْ النُّقْصَانِ.
ومن هنا حبب لرسول الله ﷺ المعاشرة الزوجية لنسائه.. توافقا بين الطاقة والرغبة.
ولم تكن قوة الجماع هي الأثر الوحيد لقوة الرسول.. اللازمة لتحمل الوحي بل كان هناك آثار أخرى..
منها: أنه إذا مرض يكون ذلك بصورة مضاعفة.
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ دَخَلْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ ﷺ وَهْوَ يُوعَكُ، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّكَ تُوعَكُ وَعْكًا شَدِيدًا. قَالَ: «أَجَلْ إِنِّى أُوعَكُ كَمَا يُوعَكُ رَجُلاَنِ مِنْكُمْ». قُلْتُ: ذَلِكَ أَنَّ لَكَ أَجْرَيْنِ؟ قَالَ: «أَجَلْ ذَلِكَ كَذَلِكَ، مَا مِنْ مُسْلِمٍ يُصِيبُهُ أَذًى شَوْكَةٌ فَمَا فَوْقَهَا، إِلاَّ كَفَّرَ اللَّهُ بِهَا سَيِّئَاتِهِ، كَمَا تَحُطُّ الشَّجَرَةُ وَرَقَهَا»( ).
فلا يجب الوقوف عند حد الجماع.. دون بقية الآثار المترتبة علي قوته اللازمة لنزول الوحي.
هذا من ناحية.. ومن ناحية أخرى فإن تعدد رسول الله ﷺ في الزواج كان ضرورة شرعية.. حيث كانت حياة رسول الله ﷺ مجالا لتحقيق القواعد الشرعية اللازمة للأمة.. فكان مجموع العلاقات الزوجية بين رسول الله ﷺ ونسائه هي مجال إثبات هذه القواعد.
وكضرورة للتعدد.. كان لابد من أن يؤتى رسول الله ﷺ قوة في النكاح.. باعتبار أن هذه المعاشرة حق للزوجات.
وتمامًا كما بيّن الحديث: أن معاشرة النساء سبباً للأجر من الله.. على تلك المعاشرة.. فيقول النبي ﷺ:
«... وَفِى بُضْعِ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ» قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيَأْتِى أَحَدُنَا شَهْوَتَهُ وَيَكُونُ لَهُ فِيهَا أَجْرٌ؟ قَالَ: «أَرَأَيْتُمْ لَوْ وَضَعَهَا في حَرَامٍ أَكَانَ عَلَيْهِ فِيهَا وِزْرٌ! فَكَذَلِكَ إِذَا وَضَعَهَا في الْحَلاَلِ كَانَ لَهُ أَجْرٌ»( ).
ولكن هذه القوة في الجماع وُجِدت وقرار عين النبي ﷺ في الصلاة.. فتوافقت قرة العين مع قوة المعاشرة.
تماما مثلما بيَّنت الآية: قرة العين بالزوجة والذرية، مع الإمامة في تقوى الله عز وجل (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً) [الفرقان: 74].
وقرة العين من القَرارِ: أَي رأَت ما كانت متشوّقة إِليه.. فقَرَّتْ ونامت.
وهو مأْخوذ من القَرُور وهو الدمع البارد يخرج مع الفرح.
وقيل: هو من القَرارِ وهو الهُدُوءُ.
وفي التنزيل العزيز(فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [السجدة: 17].
وقوله تعالى(فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً)أَي طيبي نفساً( ) .
وقوله: «قُرَّة عَيْنِي فِي الصَّلَاة» إِشَارَة إِلَى أَنَّ تِلْكَ الْمَحَبَّةَ غَيْر مَا نَعْقِلُهُ عَنْ كَمَالِ الْمُنَاجَاةِ مَعَ الرَّبّ تَبَارَكَ وَتَعَالَى.. بَلْ هُوَ مَعَ تِلْكَ الْمَحَبَّة مُنْقَطِعٌ إِلَيْهِ تَعَالَى، حَتَّى إنَّهُ بِمُنَاجَاتِهِ تَقَرُّ عَيْنَاهُ، وَلَيْسَ لَهُ قَرِيرَةُ الْعَيْن فِيمَا سِوَاهُ، فَمَحَبَّتُهُ الْحَقِيقِيَّة لَيْسَتْ إِلَّا لِخَالِقِهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى( ).
وَمَنْ كَانَتْ قُرَّةُ عَيْنه فِي شَيْء فَإِنَّهُ يَوَدُّ أَنْ لَا يُفَارِقَهُ وَلَا يَخْرُجَ مِنْهُ.. لِأَنَّ فِيهِ نَعِيمَهُ وَبِهِ تَطِيبُ حَيَاتُهُ( ).
وقرة العين غاية المحبة.. فكأنه قال:
إنما حبب إلي في الدنيا العبودية لله لا غير.
ومعناها: بلوغ الغاية في العبودية.
وقوله: «من دنياكم» فيه إشارة إلى أنه ليس له فيها حظ، ولا إليها نظر، ولا لها عنده حظ.
ومن هنا كان الجمع بين حب المعاشرة الزوجية وقرة العين في الصلاة.
أي: ومع هذا هو صاحب لذة وراحة من المناجاة مع الله والمراقبة واستغراق في المشاهدة، ومنه قوله ﷺ: «قرة عيني في الصلاة»( ) وفي روايةٍ: «الجائع يشبع، والظمآنُ يروى، وأنا لا أشبع من حُبِّ الصلاة.
وفي «المسند» عن ابن عباسٍ، قال: قال جبريلُ للنَّبيِّ ﷺ: «إنَّ الله قد حبَّبَ إليكَ الصَّلاةَ، فخُذْ منها ما شئتَ».
ويؤكد النبي ﷺ للمؤمنين الارتفاع بمفهوم العلاقة الزوجية إلى المستوى الذي لا يتناقض مع مقام القرب من الله عز وجل.. وأن هذا المفهوم له مكانته في التصور الإسلامي للعلاقة بين الأزواج.
وحياة النبي ﷺ هي التي توضح لنا الأمر.. حيث توافقت قيمة المعاشرة الزوجية مع التعبد دون تناقض..
وكما كانت العبادة هي العلة الغائية للوجود الإنساني.. كانت المعاشرة الزوجية هي العلة السببية لهذا الوجود، بمعنى أن العبادة غاية والمعاشرة الزوجية سبب.
تمامًا كما قرن بين العبادة وبين بر الوالدين باعتبار أن العبادة هي العلة الغائية للوجود الإنساني.. والوالدين هما العلة السببية لهذا الوجود.
و كما كان الخروج عن الصورة الصحيحة للعبادة خروجاً عن الصفة الإنسانية.. كان أيضاً الخروج عن الصورة الصحيحة للجنس هو خروج عن هذه الصفة الإنسانية.
وقد أثبت النبي ﷺ هذا المعني.. ففي الخروج عن العبادة روى أحمد والبيهقي عن أبي هريرة: «نهاني رسول الله ﷺ عن نقرةٍ كنقرة الدِّيك والتفاتٍ كالتفات الثعلب وإقعاء كإقعاء الكلب».
وقال رسول الله ﷺ: «اعتدلوا في السجود ولا يبسط أحدكم ذراعية انبساط الكلب»( ).
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَال قَالَ رَسُولُ اللّهِ ﷺ: «مَا يَأْمَنُ الَّذِي يَرْفَعُ رَأْسَهُ فِي صَلاَتِهِ قَبْلَ الإِمَامِ، أَنْ يُحَوِّلَ الله صُورَتَهُ فِي صُورَةِ حِمَارٍ»( ).
أما في الخروج عن الصورة الصحيحة والشرعية للجنس.. نجد حَدِيث عَبْد اللَّه بْن عَمْرو: «لَا تَقُوم السَّاعَة حَتَّى يُتَسَافَد فِي الطَّرِيق تَسَافُد الْحُمُر»( ).
وَفِي حَدِيث أَبِي أُمَامَةَ عِنْدَ الطَّبَرَانِيِّ قَوْله: «وَحَتَّى تَمُرّ الْمَرْأَة بِالْقَوْمِ فَيَقُوم إِلَيْهَا أَحَدُهُمْ فَيَرْفَع بِذَيْلِهَا كَمَا يَرْفَع ذَنَب النَّعْجَة..».
وبذلك تتحدد صورة الانحراف عن العبادة والجنس.. بأقصى درجات الانحراف عن الصورة الإنسانية.
أما التوافق الشرعي بين العبادة والجنس.. فهو الذي يحقق الكمال الإنساني.
وهنا يأتي النموذج الإنساني الكامل.. وهو رسول الله ﷺ بقوله: «إنما حبب إلي من دنياكم النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة».
وعن عن معاوية بن أبي سفيان أنه سأل أخته أم حبيبة زوج النبي ﷺ: هل كان رسول الله ﷺ يصلي في الثوب الذي يجامع فيه؟
قالت: نعم إذا لم يكن فيه أذى( ) .
وعن عائشة أنها قالت: «كنت أنام بين يدي رسول الله ﷺ ورجلاي في قبلته، فإذا سجد غمزني فقبضت رجلي، فإذا قام بسطتهما، والبيوت يومئذٍ ليس فيها مصابيح»( ).
وهذا معناه: أن المكان الذي يكون فيه الإنسان مع زوجته.. من الممكن أن يكون هو ذاته مكان قرب الإنسان من الله.. دون تعارض.
ولكن صلاة الرسول ﷺ في فراش عائشة لا تؤثر في رغبة النبي الشديدة في التعبد:
قال ابن عمر لأم المؤمنين عائشة: أخبرينا بأعجب شيء رأيته من رسول الله ﷺ!
فَبَكَتْ.. وقالت: كُلُّ أمره كان عجبا، أتاني في ليلتي حتى مسَّ جلده جلدي..
ثم قال: ذريني أتعبد لربي! قالت: فقلت: والله إني لأحب قربك، وإني أحب أن تَعبد لربك..
فقام إلى القربة فتوضأ ولم يكثر صب الماء.. ثم قام يصلي.. فبكى حتى بل لحيته..
ثم سجد فبكى حتى بَل الأرض.. ثم اضطجع على جنبه فبكى.. حتى إذا أتى بلال يُؤذنه بصلاة الصبح قالت:
فقال: يا رسول الله، ما يُبكيك؟ وقد غفر الله لك ذنبك ما تقدم وما تأخر..
فقال: «ويحك يا بلال، وما يمنعني أن أبكي وقد أنزل عليّ في هذه الليلة(إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآياتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ)(آل عمران:190) ».
ثم قال: «ويل لمن قرأها ولم يتفكر فيها» ( ).
وجمْع رسول الله ﷺ الطيب مع النساء.. يتمم معنى الكمال الإنساني؛ لأن المعاشرة الزوجية هي أعمق ما في باطن الإنسان.. وأن الطيب هو أظهر ما في الإنسان..
فكان اجتماع المعاشرة مع الطيب اجتماع لأعمق وأظهر ما في الإنسان.. وبذلك يتحقق أكمل وأجمل استيعاب للكيان الإنساني؛ ليكون هذا الاستيعاب جمعًا لهذا الكيان أمام رب العالمين في الصلاة.. لتكون قرة العين وهي جماع الحب.
ومن هنا يكون التطيب للمعاشرة الزوجية.. كما يكون للصلاة.
«وَأَمَّا الطِّيبُ فكان يُحِبُّهُ لِكَوْنِهِ يُنَاجِي الْمَلَائِكَةَ وَهُمْ يُحِبُّونَ الطِّيبَ.. وَأَيْضًا هَذِهِ الْمَحَبَّةُ تَنْشَأُ مِنْ اِعْتِدَالِ الْمِزَاجِ وَكَمَال الْخِلْقَة.. وَهُوَ صَلَّى اللَّه تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَشَدُّ اِعْتِدَالًا مِنْ حَيْثُ الْمِزَاجُ وَأَكْمَلُ خِلْقَة»( ) .
وَالطِّيب أَخَصّ الذَّات بِالنَّفْسِ.. وَمُبَاشَرَة النِّسَاء أَلَذّ الْأَشْيَاء بِالنِّسْبَةِ إِلَى الْبَدَن
وذلك أن الطيب من حظ الروحانيين من خلق الله وهم الملائكة صلوات الله عليهم أجمعين.. وليس لهم في شيء من عرض الدنيا غير الطيب حظ.. فأحب ﷺ الطيب إيفاء لحقوقهم، وحسن معاملة لهم مع غناه عنه؛ لأنه ﷺ كان أطيب ريحا من كل طيب في الدنيا ( ).
وحب معاشرة النساء والطيب سنة من سنن الأنبياء.. لم ينفرد بها رسول الله ﷺ عنهم.
وروي عن سعيد بن المسيب أن النبيين عليهم الصلاة والسلام يفضلون بالجماع على الناس.
وروى أحمد والترمذي من حديث أبي أيوب قال: قال رسول الله ﷺ: «أربع من سنن المرسلين: التعطر والحياء والنكاح والسواك»( ).
وبذلك يتبين أَنَّ مَحَبَّة النِّسَاء وَالطِّيب إِذَا لَمْ يَكُنْ مُخِلًّا لِأَدَاءِ حُقُوق الْعُبُودِيَّةِ بَلْ لِلانْقِطَاعِ إِلَيْهِ تَعَالَى.. يَكُونُ مِنْ الْكَمَال.. وَلَّا يَكُونُ مِنْ النُّقْصَانِ.
مقالة للشيخ رفاعي سرور

 
قديم 03-31-2016, 02:20 AM   #3

amomar


حبب إليَّ من دنياكم ثلاث


التعدد دروس الفقه والحياة

تفسير حديث

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ﷺ .
عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال: «إنما حبب إلي من دنياكم النساء والطيب، وجعلت قرة عيني في الصلاة»( ).
من البداية يجب أن يكون مفهوماً أن الوحي الذي ينزل على رسول الله ﷺ من السماء ثقيل (إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً) (المزمل:5)
عن هشام بن عروة، عن أبيه: «أن النبيّ ﷺ كان إذا أوحي إليه وهو على ناقته وضعت جرانها، فما تستطيع أن تتحرّك حتى يسرَّى عنه»( ).
وقيل: ثقيلٌ وقت نزوله؛ من عظمته. كما قال زيد بن ثابت: أنزل على رسول الله ﷺ وفخذه على فخذي، فكادت تُرض فَخذي( ).
ولكي يستطيع رسول الله ﷺ تحمل نزول الوحي عليه -وهو بهذا الثقل- آتاه الله قوة جسمانية..
فكان لابد أن يكون لهذه القوة أثراً في طاقته الطبيعية في المعاشرة الزوجية.
كما كان لابد أن يؤتى من الرغبة ما يتناسب مع هذه الطاقة.
ومن هنا جاء الربط بين قوة رسول الله ﷺ الجسمانية.. وقوته في الجماع.
حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ قَالَ: (كُنَّا نَتَحَدَّثُ أَنَّهُ أُعْطِىَ قُوَّةَ ثلاثين)( ).
والكمال الإنساني هو اجتماع وتناسب الطاقة مع الرغبة.. فلا تكون هناك الرغبة بغير طاقة أو طاقة بغير رغبة.
وبذلك يتبين أَنَّ مَحَبَّة النِّسَاء وَالطِّيب إِذَا لَمْ يَكُنْ مُخِلًّا لأدَاءِ حُقُوق الْعُبُودِيَّةِ بَلْ لِلانْقِطَاعِ إِلَيْهِ تَعَالَى.. يَكُونُ مِنْ الْكَمَال.. وَإِلا يَكُونُ مِنْ النُّقْصَانِ.
ومن هنا حبب لرسول الله ﷺ المعاشرة الزوجية لنسائه.. توافقا بين الطاقة والرغبة.
ولم تكن قوة الجماع هي الأثر الوحيد لقوة الرسول.. اللازمة لتحمل الوحي بل كان هناك آثار أخرى..
منها: أنه إذا مرض يكون ذلك بصورة مضاعفة.
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ دَخَلْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ ﷺ وَهْوَ يُوعَكُ، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّكَ تُوعَكُ وَعْكًا شَدِيدًا. قَالَ: «أَجَلْ إِنِّى أُوعَكُ كَمَا يُوعَكُ رَجُلاَنِ مِنْكُمْ». قُلْتُ: ذَلِكَ أَنَّ لَكَ أَجْرَيْنِ؟ قَالَ: «أَجَلْ ذَلِكَ كَذَلِكَ، مَا مِنْ مُسْلِمٍ يُصِيبُهُ أَذًى شَوْكَةٌ فَمَا فَوْقَهَا، إِلاَّ كَفَّرَ اللَّهُ بِهَا سَيِّئَاتِهِ، كَمَا تَحُطُّ الشَّجَرَةُ وَرَقَهَا»( ).
فلا يجب الوقوف عند حد الجماع.. دون بقية الآثار المترتبة علي قوته اللازمة لنزول الوحي.
هذا من ناحية.. ومن ناحية أخرى فإن تعدد رسول الله ﷺ في الزواج كان ضرورة شرعية.. حيث كانت حياة رسول الله ﷺ مجالا لتحقيق القواعد الشرعية اللازمة للأمة.. فكان مجموع العلاقات الزوجية بين رسول الله ﷺ ونسائه هي مجال إثبات هذه القواعد.
وكضرورة للتعدد.. كان لابد من أن يؤتى رسول الله ﷺ قوة في النكاح.. باعتبار أن هذه المعاشرة حق للزوجات.
وتمامًا كما بيّن الحديث: أن معاشرة النساء سبباً للأجر من الله.. على تلك المعاشرة.. فيقول النبي ﷺ:
«... وَفِى بُضْعِ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ» قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيَأْتِى أَحَدُنَا شَهْوَتَهُ وَيَكُونُ لَهُ فِيهَا أَجْرٌ؟ قَالَ: «أَرَأَيْتُمْ لَوْ وَضَعَهَا في حَرَامٍ أَكَانَ عَلَيْهِ فِيهَا وِزْرٌ! فَكَذَلِكَ إِذَا وَضَعَهَا في الْحَلاَلِ كَانَ لَهُ أَجْرٌ»( ).
ولكن هذه القوة في الجماع وُجِدت وقرار عين النبي ﷺ في الصلاة.. فتوافقت قرة العين مع قوة المعاشرة.
تماما مثلما بيَّنت الآية: قرة العين بالزوجة والذرية، مع الإمامة في تقوى الله عز وجل (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً) [الفرقان: 74].
وقرة العين من القَرارِ: أَي رأَت ما كانت متشوّقة إِليه.. فقَرَّتْ ونامت.
وهو مأْخوذ من القَرُور وهو الدمع البارد يخرج مع الفرح.
وقيل: هو من القَرارِ وهو الهُدُوءُ.
وفي التنزيل العزيز(فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [السجدة: 17].
وقوله تعالى(فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً)أَي طيبي نفساً( ) .
وقوله: «قُرَّة عَيْنِي فِي الصَّلَاة» إِشَارَة إِلَى أَنَّ تِلْكَ الْمَحَبَّةَ غَيْر مَا نَعْقِلُهُ عَنْ كَمَالِ الْمُنَاجَاةِ مَعَ الرَّبّ تَبَارَكَ وَتَعَالَى.. بَلْ هُوَ مَعَ تِلْكَ الْمَحَبَّة مُنْقَطِعٌ إِلَيْهِ تَعَالَى، حَتَّى إنَّهُ بِمُنَاجَاتِهِ تَقَرُّ عَيْنَاهُ، وَلَيْسَ لَهُ قَرِيرَةُ الْعَيْن فِيمَا سِوَاهُ، فَمَحَبَّتُهُ الْحَقِيقِيَّة لَيْسَتْ إِلَّا لِخَالِقِهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى( ).
وَمَنْ كَانَتْ قُرَّةُ عَيْنه فِي شَيْء فَإِنَّهُ يَوَدُّ أَنْ لَا يُفَارِقَهُ وَلَا يَخْرُجَ مِنْهُ.. لِأَنَّ فِيهِ نَعِيمَهُ وَبِهِ تَطِيبُ حَيَاتُهُ( ).
وقرة العين غاية المحبة.. فكأنه قال:
إنما حبب إلي في الدنيا العبودية لله لا غير.
ومعناها: بلوغ الغاية في العبودية.
وقوله: «من دنياكم» فيه إشارة إلى أنه ليس له فيها حظ، ولا إليها نظر، ولا لها عنده حظ.
ومن هنا كان الجمع بين حب المعاشرة الزوجية وقرة العين في الصلاة.
أي: ومع هذا هو صاحب لذة وراحة من المناجاة مع الله والمراقبة واستغراق في المشاهدة، ومنه قوله ﷺ: «قرة عيني في الصلاة»( ) وفي روايةٍ: «الجائع يشبع، والظمآنُ يروى، وأنا لا أشبع من حُبِّ الصلاة.
وفي «المسند» عن ابن عباسٍ، قال: قال جبريلُ للنَّبيِّ ﷺ: «إنَّ الله قد حبَّبَ إليكَ الصَّلاةَ، فخُذْ منها ما شئتَ».
ويؤكد النبي ﷺ للمؤمنين الارتفاع بمفهوم العلاقة الزوجية إلى المستوى الذي لا يتناقض مع مقام القرب من الله عز وجل.. وأن هذا المفهوم له مكانته في التصور الإسلامي للعلاقة بين الأزواج.
وحياة النبي ﷺ هي التي توضح لنا الأمر.. حيث توافقت قيمة المعاشرة الزوجية مع التعبد دون تناقض..
وكما كانت العبادة هي العلة الغائية للوجود الإنساني.. كانت المعاشرة الزوجية هي العلة السببية لهذا الوجود، بمعنى أن العبادة غاية والمعاشرة الزوجية سبب.
تمامًا كما قرن بين العبادة وبين بر الوالدين باعتبار أن العبادة هي العلة الغائية للوجود الإنساني.. والوالدين هما العلة السببية لهذا الوجود.
و كما كان الخروج عن الصورة الصحيحة للعبادة خروجاً عن الصفة الإنسانية.. كان أيضاً الخروج عن الصورة الصحيحة للجنس هو خروج عن هذه الصفة الإنسانية.
وقد أثبت النبي ﷺ هذا المعني.. ففي الخروج عن العبادة روى أحمد والبيهقي عن أبي هريرة: «نهاني رسول الله ﷺ عن نقرةٍ كنقرة الدِّيك والتفاتٍ كالتفات الثعلب وإقعاء كإقعاء الكلب».
وقال رسول الله ﷺ: «اعتدلوا في السجود ولا يبسط أحدكم ذراعية انبساط الكلب»( ).
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَال قَالَ رَسُولُ اللّهِ ﷺ: «مَا يَأْمَنُ الَّذِي يَرْفَعُ رَأْسَهُ فِي صَلاَتِهِ قَبْلَ الإِمَامِ، أَنْ يُحَوِّلَ الله صُورَتَهُ فِي صُورَةِ حِمَارٍ»( ).
أما في الخروج عن الصورة الصحيحة والشرعية للجنس.. نجد حَدِيث عَبْد اللَّه بْن عَمْرو: «لَا تَقُوم السَّاعَة حَتَّى يُتَسَافَد فِي الطَّرِيق تَسَافُد الْحُمُر»( ).
وَفِي حَدِيث أَبِي أُمَامَةَ عِنْدَ الطَّبَرَانِيِّ قَوْله: «وَحَتَّى تَمُرّ الْمَرْأَة بِالْقَوْمِ فَيَقُوم إِلَيْهَا أَحَدُهُمْ فَيَرْفَع بِذَيْلِهَا كَمَا يَرْفَع ذَنَب النَّعْجَة..».
وبذلك تتحدد صورة الانحراف عن العبادة والجنس.. بأقصى درجات الانحراف عن الصورة الإنسانية.
أما التوافق الشرعي بين العبادة والجنس.. فهو الذي يحقق الكمال الإنساني.
وهنا يأتي النموذج الإنساني الكامل.. وهو رسول الله ﷺ بقوله: «إنما حبب إلي من دنياكم النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة».
وعن عن معاوية بن أبي سفيان أنه سأل أخته أم حبيبة زوج النبي ﷺ: هل كان رسول الله ﷺ يصلي في الثوب الذي يجامع فيه؟
قالت: نعم إذا لم يكن فيه أذى( ) .
وعن عائشة أنها قالت: «كنت أنام بين يدي رسول الله ﷺ ورجلاي في قبلته، فإذا سجد غمزني فقبضت رجلي، فإذا قام بسطتهما، والبيوت يومئذٍ ليس فيها مصابيح»( ).
وهذا معناه: أن المكان الذي يكون فيه الإنسان مع زوجته.. من الممكن أن يكون هو ذاته مكان قرب الإنسان من الله.. دون تعارض.
ولكن صلاة الرسول ﷺ في فراش عائشة لا تؤثر في رغبة النبي الشديدة في التعبد:
قال ابن عمر لأم المؤمنين عائشة: أخبرينا بأعجب شيء رأيته من رسول الله ﷺ!
فَبَكَتْ.. وقالت: كُلُّ أمره كان عجبا، أتاني في ليلتي حتى مسَّ جلده جلدي..
ثم قال: ذريني أتعبد لربي! قالت: فقلت: والله إني لأحب قربك، وإني أحب أن تَعبد لربك..
فقام إلى القربة فتوضأ ولم يكثر صب الماء.. ثم قام يصلي.. فبكى حتى بل لحيته..
ثم سجد فبكى حتى بَل الأرض.. ثم اضطجع على جنبه فبكى.. حتى إذا أتى بلال يُؤذنه بصلاة الصبح قالت:
فقال: يا رسول الله، ما يُبكيك؟ وقد غفر الله لك ذنبك ما تقدم وما تأخر..
فقال: «ويحك يا بلال، وما يمنعني أن أبكي وقد أنزل عليّ في هذه الليلة(إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآياتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ)(آل عمران:190) ».
ثم قال: «ويل لمن قرأها ولم يتفكر فيها» ( ).
وجمْع رسول الله ﷺ الطيب مع النساء.. يتمم معنى الكمال الإنساني؛ لأن المعاشرة الزوجية هي أعمق ما في باطن الإنسان.. وأن الطيب هو أظهر ما في الإنسان..
فكان اجتماع المعاشرة مع الطيب اجتماع لأعمق وأظهر ما في الإنسان.. وبذلك يتحقق أكمل وأجمل استيعاب للكيان الإنساني؛ ليكون هذا الاستيعاب جمعًا لهذا الكيان أمام رب العالمين في الصلاة.. لتكون قرة العين وهي جماع الحب.
ومن هنا يكون التطيب للمعاشرة الزوجية.. كما يكون للصلاة.
«وَأَمَّا الطِّيبُ فكان يُحِبُّهُ لِكَوْنِهِ يُنَاجِي الْمَلَائِكَةَ وَهُمْ يُحِبُّونَ الطِّيبَ.. وَأَيْضًا هَذِهِ الْمَحَبَّةُ تَنْشَأُ مِنْ اِعْتِدَالِ الْمِزَاجِ وَكَمَال الْخِلْقَة.. وَهُوَ صَلَّى اللَّه تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَشَدُّ اِعْتِدَالًا مِنْ حَيْثُ الْمِزَاجُ وَأَكْمَلُ خِلْقَة»( ) .
وَالطِّيب أَخَصّ الذَّات بِالنَّفْسِ.. وَمُبَاشَرَة النِّسَاء أَلَذّ الْأَشْيَاء بِالنِّسْبَةِ إِلَى الْبَدَن
وذلك أن الطيب من حظ الروحانيين من خلق الله وهم الملائكة صلوات الله عليهم أجمعين.. وليس لهم في شيء من عرض الدنيا غير الطيب حظ.. فأحب ﷺ الطيب إيفاء لحقوقهم، وحسن معاملة لهم مع غناه عنه؛ لأنه ﷺ كان أطيب ريحا من كل طيب في الدنيا ( ).
وحب معاشرة النساء والطيب سنة من سنن الأنبياء.. لم ينفرد بها رسول الله ﷺ عنهم.
وروي عن سعيد بن المسيب أن النبيين عليهم الصلاة والسلام يفضلون بالجماع على الناس.
وروى أحمد والترمذي من حديث أبي أيوب قال: قال رسول الله ﷺ: «أربع من سنن المرسلين: التعطر والحياء والنكاح والسواك»( ).
وبذلك يتبين أَنَّ مَحَبَّة النِّسَاء وَالطِّيب إِذَا لَمْ يَكُنْ مُخِلًّا لِأَدَاءِ حُقُوق الْعُبُودِيَّةِ بَلْ لِلانْقِطَاعِ إِلَيْهِ تَعَالَى.. يَكُونُ مِنْ الْكَمَال.. وَلَّا يَكُونُ مِنْ النُّقْصَانِ.
مقالة للشيخ رفاعي سرور

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 09:20 AM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0