ازياء, فساتين سهرة

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > الحياة الخاصة و الصحة > التعامل مع الزوج و العلاقة الزوجية
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
التعامل مع الزوج و العلاقة الزوجية عقولٌ خاوية .. وبيوتٌ هاوية ..!! يوجد هنا عقولٌ خاوية .. وبيوتٌ هاوية ..!! العلاقة الزوجية Marital relationship و حياة زوجية سعيدة Married life مشاكل الحياة الزوجية و الحلول الثقافة الزوجية السعادة الزوجية حقوق الزوجين


 
قديم 04-11-2009, 09:10 PM   #1

ام نورا

من كبار عضوات ازياء

الملف الشخصي
رقم العضوية: 11271
تاريخ التسجيـل: Feb 2008
مجموع المشاركات: 19,552 

قلب جديد عقولٌ خاوية .. وبيوتٌ هاوية ..!!


عقولٌ خاوية .. وبيوتٌ هاوية ..!!

--------------------------------------------------------------------------------





عقولٌ خاوية .. وبيوتٌ هاوية ..!!



هل تتوقع أخي/أختي نسبة الطلاق أن تصل بحور السبعين بالمائة في أي مدينة كانت..؟!
وخاصة أنها تنتهج كتاب الله دستوراً..الذي فيه صلاح البشرية..

\

/

\

/


في إحدى المحاضرات التي تهدف إلى إصلاح المجتمع، إستهل المحاضر فيها، وهو رجل قد قارب الستين عاماً عمل في معركة الحياة كمستشار إجتماعي، بسؤال للفت إنتباه الحضور و شد تركيزهم..

“ كم تتوقعون نسبة الطلاق إلى نسبة الزواج في مدينة (......) ؟! “

الحضور: 30%.. ومنهم من قال 20%..ومنهم من كان متشائماً وقوبل بسخرية البعض بـ 50%

الدكتور: في هذه المدينة من عام 1424 إلى عام 1426 وصلت إلى مانسبته تجاوزت الخمس وسبعون بالمائة..!!

إجتاحت القاعة برهة صمت مالبثت بقليل من هرج و مرج بين مشكك في مصادقية الإحصائية ومابين مصدقٍ لها..

هل يعقل هذا الرقم..!
أم أن سيدنا الفاضل نقل إحصائية بنظرة سوداوية ليروج لسلسلة محاضرته و نداوته..!!

لكن حسبك إن علمت أن هذه الإحصائية من جهات رسمية عرضت عليه لدراستها..
وأن هذا الرجل يقدم إستشارات و محاضرات مجانية لم يكن يرجو منها غير الجزاء من رب العباد له و لذريته في ظهر الغيب..

***********

إن أي علاقة حميمة أياً كان طرفيها معرضةٌ لمنغصات الحياة من سوء تفهّم بينهما..حتى أصبحت من المسلمات الدنيوية فسميت بـ "ملح الحياة"..
ولكن ماينتج عن زيادة هذه الملوحة قد يؤدي إلى إرتفاع حاد في الضغط و بالتالي بحياتك هدراً دون ديّة أو قصاص من غريمتك..

و أي شخص يعيش بدون هذه المنغصات فهو في نعمة و رغد عيش محسودٌ عليه حتى من أقرب المقربين له.. فتجده يختلق لك مشاكل من نسج الخيال، و كيف أنها كادت أن تعصف بحياته بشراكته الزوجية لولا لطف ربه خوفاً من عينك أو ممن يسترق السمع بجوارك..

لاشك أن المتأمل في العلاقة بين الرجل و المرأة يدرك تماماً الاختلاف الفسيلوجي و الفكري و الهرموني بينهما فهي حقيقة لايتناطح فيها كبشان..
فالمرأة إن لم تفهم حقيقة الرجل في طريقة تفكيره و سلوكه لربما تفشل بعلاقتها معه و الرجل كذلك..

فمن الأخطاء الشائعة أن نبحث من هم على تفاهم بين عقلياتنا و إهتماماتنا و نجزم بنجاح شراكتنا معه..
في حين أننا نرمي باللائمة على القدر و زواج "البطيخة" كما يحلو للبعض تسميته و أننا أناس مسيرون لانعلم ماهيّة حقيقة تفكير و أسلوب شريكنا الآخر..

إن أي قاعدة للنجاح هي أن تبدأ بقبول الشيء كماهو و تفَهّم طريقته و فلسفته للحياة، ثم تعمل على التغير من ذاتك لتؤثر عليه..فتكن كضياء الفجر ليزيح عتمة الرؤية..فحتماً سينجلي لك مافي وحشة البستان و ظلمته الى زهور و فراشات و جداول..

فأي شخص منا بمجرد عقد قرانه على شريكة حياته..يبحث عن كيفية الوصول و التحدث إليه..
و قضاء الليالي و الأيام على كلمات عاشقة لاتخلو من الخلاف و الجدال و الخصام..
و كيف يؤثث بيته..هل بالطريقة الكلاسيكية..أم بالطريقة الأوروبية المودرن..!!

ومن ترتيب أمور الزفاف من زمان و مكان و كتابة سيناريو الزفة .. و هل يدخل على أميرته بجواد أبيض أم يختطفها الجوكر فيأتي هو كالرجل الوطواط ليحرر أسرها و يفك قيدها و تعيش في رغده الذي مايلبث أن يتحور إلى جحيم الواقع ..

و من تخطيط لقضاء شهر العسل (Honeymoon)، فهي أنثى حالمة تريد منتجعاً في إحدى جزر المالديف إلى مدينة الديزني لاند بباريس..
و هو يريد سفاري و أسود و ضباع ليكشف لها عن شجاعته المدفونة..!

إلى تخطيط لجدول الأطفال..و تأخير الخلفة بحجة تأجيل النكد و الغثيان و لعاب الكبد لاغير..
و غيرها من الأمور التي لا تسمن و لا تغني من جوع..

قد تكون مهمة للبعض..و لكن هنالك ماهو أهم منها..!

من تأهيل أنفسنا و أزواجنا .. و أن نرتقي سويةً في كيفية بناء شراكة زوجية خالدة..
كيف تتوقع بشخص بين الفينة و الأخرى يذهب بشريكته اإلى محاضرات و ندوات تأسس مفهوم الشراكة و فهم النفسيات و التعامل مع الطرف الاخر..!!
أو برجل يهدي شريكته بين زيارة و أخرى كتاباً أو كتيباً أو حتى أقصوصة لعلاقة مثلى..!!

ما أتمناه حقيقة..

في ظل الغزو العلماني الأتاتوركي الغاشم بقيادة مهند و حرمه المصون نور..
و من هم على شاكلتهم و المروجون للأفكار التي تؤثر سلباً على المؤسسة الزوجية المحافظة..

هو إلزام أي طرفين يريدان عقد شراكة زوجية بحضور دورات تأهيلية..
صحيح أنها مكلفة بعض الشيء..لكن عواقب الإنفصال أدهى و أمر..!!

الأميرة الجوهرة تمول أول مركز طبي للأمراض الوراثية
السونا.. وسيلة حرارية مترفة للشفاء والاسترخاء ...
الالات الرياضيه وماتحرقه من سعرات
زوج قمه فى المثاليه
وداعاً للكوكا وأخوتها ومرحبا بـ المشروبات الشعبيه
مع بداية العام الجديد حمى الماعز تزيدمن ذعر العالم
تاريخ العائلة الصحى أداة فعالة للوقاية من الأمراض
10لشحن طاقتك ..
ريجيم للأجسام العنيدة
الدليل الكامل لأسباب وعلاج .. متلازمة داون
المشي حفاة له فوائد .. ولكن بشروط !
أنسداد الوعاء الدموي الرئوي .. أسبابه وأعراضه
الدليل الكامل لحساسية الأسماك والحيوانات البحرية
بدائل من الحياة .. تغني عن الوصفات الطبية
غرفة تدريب طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة


 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 07:33 PM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0