ازياء, فساتين سهرة
ازياء مول

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > منتدى اسلامي
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
منتدى اسلامي طرق عملية في مجاهدة النفس يوجد هنا طرق عملية في مجاهدة النفس منتدى اسلامي, قران, خطب الجمعة, اذكار,


الكلمات الدلالية (Tags)
عمليات التجميل, عمليات تجميل, عمليات جراحية, مجاهدة النفس, المجاهدة, العمارة المجاهدة, علم النفس, علم النفس الاجتماعي, علم النفس المعرفى

 
قديم 06-01-2009, 02:24 PM   #1

ღ•. ✿ نارنور ✿.• ღ

عضوة شرفية

الملف الشخصي
رقم العضوية: 13328
تاريخ التسجيـل: Apr 2008
مجموع المشاركات: 12,035 
رصيد النقاط : 0

فراشة تطير طرق عملية في مجاهدة النفس


طرق عملية في مجاهدة النفس

 هل لكِ صديقة تلزم نفسها بنظام غذائي خاص (دايت)،


هل لكِ صديقة تلزم نفسها بنظام غذائي خاص (دايت)، وتمتنع عن ما تحبه من المأكولات والحلويات لتخفيف وزنها، هل تعرفين ماذا تفعل؟ إنها تجاهد نفسها.

قصة قرأتها:

هذه القصة بعنوان ( صانكي يدم ) وهي باللغة التركية كأنني أكلت.

وهي تحكي عن رجل لا يملك كثيرًا من المال ولكنه كان يملك هدفًا في عقله وهو أن يبني مسجدًا، فكان يمشي في السوق يشتري الطعام فينظر إلى الطعام والفاكهة ثم يقول: ( صانكي يدم ) أي كأنني أكلت، ويدخر المال الذي كان سيشتري به الطعام لبناء المسجد الصغير في الحي الذي كان يحلم به، وبالفعل بعد فترة ليست بالقصيرة جمع المال لبناء المسجد الصغير في الحي الذي كان يسكن فيه، وأطلق عليه ( صانكي يدم ) أي كأنني أكلت.

وقد قرأت هذه القصة في مقالة بعنوان: "شهوة تبني مسجدًا".

فهذا الرجل قد جاهد نفسه وامتنع عن شهوة الشراء والأكل ليحقق هدفًا وحلمًا وهو بناء مسجد في الحي الذي يسكن فيه.

أختي الفتاة المسلمة:

توقفت كثيرًا عند الآية الكريمة ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين ) [ العنكبوت 69].

إن مجال الجهاد ليس فقط في الحروب والقتال، بل هو أكبر من ذلك فهو يمتد إلى مجاهدة النفس، لأن ( طبيعة النفس أنها كثيرًا ما تخلد إلى الكسل والاسترخاء، قال تعالى: {وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا} [الشمس: 7-10].

فالإنسان بطبيعتة في صراع مع نفسه حتى ينتصر عليها، أو تنتصر عليه، ويبقى الصراع قائمًا إلى أن يدركه الموت، ومن أهم المقومات التي تساعد الفتاة على الانتصار على نفسها أن يكون قلبها حيًا رقيقًا، صافيًا صلبًا، ومشرقًا كقلوب المؤمنين التي صورها القرآن الكريم في قوله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ} [الأنفال: 2].

وأن يكون عقلها مدركًا وواعيًا، وبصيرًا آخذًا لشتى العلوم التي يستطيع أن يتزود بها قربًا من الله وإدراكًا لعظمته، وذلك لأن المؤمن عقله واع، فيه بصيرة واعية يميز بين الخير والشر، والحق والباطل، والخبيث والطيب، والمعروف والمنكر، لأنه ينظر بنور الله، ولا يطفئ نور تلك البصيرة إلا المعاصي وعدم التوبة.

إن الفتاة بجاهدها لنفسها وعدم ركونها إلى هواها تستطيع أن تروض نفسها، وترغم شيطانها، وهذا أسمى معاني النصر الذي به تستطيع مواصلة الطريق والعمل على الدعوة والنجاح في الحياة.

وجهاد النفس هو المركز الأول في جهاد الأعداء والنصر عليهم، ويتحقق ذلك بالإيمان والإخلاص والصدق والصبر والجرأة في قول الحق، والتفاؤل والثقة بوعد الله ) [ الدور التربوي للوالدين في تنشئة الفتاة المسلمة، حنان عطية الطوري، ص 66-67 بتصرف ].

وإذا تساءلت الفتاة المسلمة، وهل سأظل عمري كله أجاهد نفسي وأظل في هذا التعب؟ فيرد عليك الإمام ابن القيم رحمه الله بتلك الحقيقة الدامعة التي أثبتها حين قال وهو يسلمك مفتاح دار السعادة:

( المصالح والخيرات واللذات والكمالات كلها لا تنال إلا بحظ من المشقة، ولا يعبر إلهيا إلا على جسر من التعب، وقد أجمع عقلاء كل أمة على أن النعيم لا يدرك بالنعيم، وأن من آثر الراحة فاتته الراحة، وأنه بحسب ركوب الأهوال واحتمال المشاق تكون الفرحة واللذة، فلا فرحة لمن لا هم له، ولا لذة لمن لا صبر له، ولا نعيم لمن لا شقاء له، ولا راحة لمن لا تعب له.

بل إذا تعب العبد قليلًا استراح طويلًا، وإذا تحمل مشقة الصبر ساعة قاده لحياة الأبد، وكل ما فيه أهل النعيم المقيم فهو صبر ساعة، والله المستعان ولا قوة إلا بالله، وكلما كانت النفوس أشرف والهمة أعلى كان تعب البدن أوفر وحظة من الراحة أقل، كما قل المتنبي:

وإذا كانت النفوس كبارًا تعبت في مرادها الأجسام ) [مفتاح دار السعادة، ابن القيم، (2/15)].

أنت مكلفة شرعًا:

أختي الفتاة المسلمة، أنت بعد البلوغ مكلفة شرعًا ومسؤولة عن أفعالك، وعن أخلاقك وسلوكك، وعليك مسئولية أخرى وهي تزكية النفس وتهذيبها، وذلك عن طريق الطاعات المختلفة والإبتعاد عن المحرمات، أي الاستقامة على الأسلام عقيدة وشريعة، أخلاقًا وتصورات.

ومن هنا تأتي أهمية التربية الذاتية تربية النفس على مراقبة الله في السر والعلن: {فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ} [الزلزلة: 7- 8].

( هذا وإن عزم المراهق المسلم على المضي في الطاعة لا يتحقق له بمجرد النية، إنما يسبق هذا العزم كفاح طويل، بالتعبئة العام لدوافع الإيمان في النفس، والتأهب لمدافعة رغبات النفس وشهواتها الدنيا، التي يحرض الشيطان على إثارتها بين لحظة وأخرى إنها لمجاهدة شاقة في مرحلة المراهقة بالذات) [تربية المراهق بين الإسلام وعلم النفس، ص340].

وهديناه النجدين:

خلق الله الإنسان وقد رُكبت فيه نية ودوافع الخير والشر، وجعل أمامه طريقين: طريق عباد الرحمن، وطريق اتباع الشيطان، طريق مستقيم يؤدي إلى الخير، وطريق شائك يؤدي بأصحابه إلى الهلاك.

فما سبل الوصول إلى النجاة؟

إنها تتمثل في عقيدة سليمة، وتوحيد خالص، وأعمال الطاعات من فروض ونوافل وواجبات .. ( ومضاء في العزيمة لتحويل العادة السيئة إلى عادة حسنة، وهذا يستوجب بالضرورة تربية المراهق على قوة شخصيتة من أجل التسامي بدوافعة الأساسية نحو قيم الإسلام ومطالبه ... ) [ تربية المراهق في رحاب الأسلام، محمد حامد الناصر، خولة درويش، ص277 ].

إن تزكية النفوس أصعب من علاج الأبدان، والطريق إلى ذلك هو إتباع الكتاب والسنة، والمسؤولية الفرديةن ومحاسبة النفس كل ذلك من العوامل الأساسية في يقظة نفس المؤمن وتهذيبها.

( لقد أعدت التربية الأسلامية الأنسان بأمرين جعلتها التربية الحديثة وعجزت عنها لمصادرها المادية، وهما قوام الحياة الحقة على هذه الأرض، وأساس بناء الأنسان الرباني وهما:

أولًا: الإرادة والمسؤولية الفردية:

حتى يعرف الإنسان أنه قادر على أن يختار بين الخير والشر، والحق والباطل، وأن يمض في ركب الحياة، ويصنع لبنات جديدة في ذلك الصرح الحضاري الإنساني، وبدون هذه المسؤولية الفردية لا يكون الجزاء الدنيوي والأخروي بعد العبث والنشور، وهذه المسؤولية قائمة على غاية هي الجزاء إما ثوابًا أو عقابًا.

وبدون هذا لا يستقيم عمل الإنسان.

ثانيًا: الالتزام الأخلاقي:

الذي يحيط بالإنسان وعمله احاطة السوار بالمعصم، فيدفعه إلى الطريق الصحيح ويحميه من أخطار المعصية والخطيئة والفساد، ويجعله انسانًا قويًا قادرًا على مواجهة كل خطر، والوقوف في وجه كل عاصفة) [ اطار اسلامي للفكر المعاصر، أنور الجندري، ص 272].

تقربي إلى الله:

إن التقرب إلى الله يحتاج إلى مجاهدة النفس وتدرجها في الطاعة، بل أيضًا واكراهها على الطاعة كرهاً لتتعود فعل الخير، ومما يدل على ذلك حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: ( .. وما تقرب إلى عبدي بشئ أحب إلى مما فتلاضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني أعطيته ولئن استعاذني لأعيذنه ) [رواه البخاري، (6502)].

وكلما تقرب العبد من الله تقرب إليه اله أكثر وأكثر ( وهل جزاء الأحسان إلا الأحسان ) فعن انس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: فيما يرويه عن ربه عز وجل قال: ( إذا تقرب العبد إلى شبرًا تقربت إليه ذراعًا، وإذا تقرب إلي ذارعًا تقربت إليه باعًا وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة ) [رواه البخاري، (7536)]

طرق عملية تساعدك على المجاهدة:

وإليك أختي الفتاة المسلمة هذه الطرق العملية التي تساعدك على مجاهدة نفسك وهي:

1- استغلال الوقت: فعليك استغلال وقتك في كل مفيد في الدنيا والآخرة، قال صلى الله عليه وسلم: ( نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ ) [رواه البخاري، (6412)].

وتذكري حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: ( يتبع الميت ثلاثة أهلة وماله وعمله فيرجع اثنان ويبقى واحد يرجع اهله وماله ويبقى عمله ) [متفق عليه]، فاستغلي وقتك في كل عمل يفيدك في دنياك وآخرتك، فخير الناس من طال عمره وحسن عمله.

2- معرفة أخبار المجتهدين: وخير المجتهدين هو خير المرسلين صلى الله عليه وسلم فعن عائشة أنه كان يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه، فقلت له: لم تصنع هذا يا رسول الله وقد غفر الله لك ماتقدم من ذنبك وما تأخر قال: أفلا أحب أن أكون عبدًا شكورًا ) [ متفق عليه ]، وكان صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر ـ أي الأواخر من رمضان ـ أحيا الليل وأيقظ أهله وجد وشد المئزر ) [ متفق عليه ].

كما ورد عن بن عمر أنه فاتته صلاة في جماعة فأحيا الليل كله تلك الليلة، وإذا لم تطاوعة نفسه على الأوراد، فإنه يجاهدها ويكرهها ما استطاع، قال بن المبارك: إن الصالحين كانت أنفسهم تواتيهم على الخير عفوًا، وإن أنفسنا لا تواتينا إلا كرها ) [مختصر منهاج القاصدين، بن قدامة المقدسي، ص 427].

3- مصاحبة الأخيار: قال الشاعر: إذا كنت في قوم فصاحب خيارهم ولا تصحب الأردى فتردى مع الردي ( فاللرفيقة الصالحة أثر كبير في استقامة أمر الفتاة المسلمة وتحليها بالعادات الحسنة، فالرفيقة القرينة ـ في الغالب ـ صورة مماثلة لها في أخلاقها وسجاياها: عن المرء لا تسئل وسل عن قرينه فكل قرين بالمقارن يقتدي [ شخصية المرأة المسلمة، د. محمد على الهاشمي، ص 132].

وقد قال صلى الله عليه وسلم: (الرجل على دين خليلة فلينظر أحدكم من يخالل) [رواه أبو داود، وحسنه الألباني، صحيح سنن أبي داود، (4833)]، وقال الله تعالى في شأن الصحبة الصالحة: {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا} [الكهف: 28].

وقد كتبت أم هذه الآية وعلقتها على باب غرفة ابنتها المراهقة لتذكرها دائمًا بالصحبة الصالحة، والإبتعاد عن الصحبة السيئة.

( قال بعضهم: كنت إذا اعترتني فترة في العبادة نظرت إلى وجه محمد بن واسع وإلى اجتهادة فعملت على ذلك أسبوعًا).

وقد كان عامر بن عبد قيس يصلي كل يوم ألف ركعة، وكان الأسود بن يزيد يصوم حتى يخضر ويصفر، وحج مسروق فما نام إلا ساجدًا، وكان داود الطائي يشرب الفتيت مكان الخبز، ويقرأ بينهما خمسين آية ... ودخلوا على زحلة العابدة فكلموها بالرفق بنفسها فقالت: إنما هي أيام مبادرة، فمن فاته اليوم شئ لم يدركه غدًا، والله يا أخوتاه لأصلين لله ما أقلتني جوارحي، ولأصد من له في أيام حياتي، ولأبكين ما حملت الماء عيناي ) [ مختصر منهاج القاصدين، بن قدامة المقدسي، ص 427-428] .

4- الاستعانة بالله: قال صلى الله عليه وسلم: ( المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير، احرص على مال ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز ...) [رواه مسلم، (6945)]. فاستعيني أختي بالله على الطاعة وعلى أعمال الخير فهو خير معين.

5- كثرة السجود: عن أبي فراس ربيعة بن كعب الآسلمي خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( كنت أبيت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فآتيه بوضوئه وحاجته فقال: سئلني فقلت: اسألك مرافقتك في الجنة، فقال: أو غير ذلك؟ قلت: هو ذاك، قال: فأعني على نفسك بكثرة السجود ) [ روا ه مسلم، (1122)] .

6- الدعاء: مما يساعدك أيضًا على المجاهدة الدعاء، فكان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: ( اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ) [رواه أبو داود، وصححه الألباني، صحيح سنن أبي داود، (1522)]، وقال الله تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} [غافر: 60].



ماذا بعد الكلام:

- تذكري أن طاعة الله تحتاج إلى مجاهدة النفس والزامها واكراهها على فعل الخيرات، والنفس كالطفل تتعود على الأفعال كما قال الشاعر:

النفس كالطفل يشب على حب الرضاع و إن تفطمه ينفطم.

- تذكري أجر مجاهدة النفس وهو الهداية إلى طريق الخير كما قال تعالي: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} [العنكبوت: 69].

- اتبعي الطرق العملية التي تساعدك على المجاهدة هذا الأسبوع وهي: استغلال الوقت، معرفة اخبار المجتهدين، مصاحبة الأخيار، الاستعانة بالله، كثرة السجود، الدعاء.

المراجع:

- الدور التربوي للوالدين في تنشئة الفتاة المسلمة.

- مفتاح دار السعادة، بن القيم.

- تربية المراهق بين الأسلام وعلم النفس.

- تربية المراهق في رحاب الأسلام، محمد حمامد الناصر، خولة درويش.

- اطار اسلامي للفكر المعاصر.

- رياض الصالحين، الأمام النووي.

- مختصر منهاج القاصدين، بن قدامة المقدسي.

- شخصية المرأة المسلمة، د. محمد على الهاشمي.


منقول بقلم أم عبد الرحمن محمد يوسف

 
قديم 06-11-2009, 12:52 PM   #3

ღ•. ✿ نارنور ✿.• ღ


فراشة تطير رد: طرق عملية في مجاهدة النفس


طرق عملية في مجاهدة النفس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صفاء123 مشاهدة المشاركة
يسلمووووو





تسلمي انرتي موضوعي


التعديل الأخير تم بواسطة ღ•. ✿ نارنور ✿.• ღ ; 07-13-2009 الساعة 01:50 PM.
 

أدوات الموضوع


طرق عملية في مجاهدة النفس


الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 08:45 PM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014,
يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0