ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ

ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ (https://fashion.azyya.com/index.php)
-   روايات مكتملة (https://fashion.azyya.com/118)
-   -   رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha (https://fashion.azyya.com/278129.html)

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:22 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


بعد ما طلعت ام خالد راحت فوزيه لغرفه بنتها .. احرجتها منيره كثير .. الحين المره جايه تتطمن عليها وهي مو راضيه تقابلها .. مسكينه ام خالد طول فتره غياب منيره تدق دايما تسال عنها ... وماكان هذا جزاها .. منيره مو صغيره والمفروض تقدر ...
دقت فوزيه الباب ومن غير ما تنتظر الرد دخلت ... بوجهها الشاحب الخالى من اقل زينه ممكنه .. والحجاب على راسها .. وبجلابيتها ... منيره كانت جالسه على كرسيها طول اليوم مو راضيه تطلع .. جالسه على الكرسي وهي تقرا مجله فوصل ...سمعت الصوت ور فعت راسها شافت امها تقرب منها وتجلس على السرير قبالها ...
فوزيه: تعبانه انتى..
منيره: لا يمه مافينى شي
فوزيه:طيب ليه ما جيتى تسلمين على ام خالد
منيره: يمه ماكان لى خلق ...
فوزيه: مو عيب عليك المره جايه لحد بيتك عشانك وانتى مو راضيه تطلعين لها
منيره: مو عن شي يمه .. بس ماقدر .. ماقدر اقابل احد
وقامت شفتها التحتيه تهتز
فوزيه شافتها بشفقه بس قالت لها بكل صراحه: ليه .. لانك ما تمشين؟؟
منيره وهي ترفع لامها عيون تلمع تجمعت فيها الدموع: ليه حنا نوقف على المشي بس ...
فوزيه: انشالله بعد العمليه بيرجع كل شي تمام ..
منيره بصوت مرتجف: انشالله ..
بعد صمت ...
فوزيه: تعرفين ليه ام خالد جايه ؟؟
منيره: ايه .. تشوفنى
فوزيه: طبعا .. بس بعد كانت تبي تكلمنا عن ولدها ..
منيره: طلال
فوزيه وهي تبتسم: ايه طلال ...
يوم لاحظت ان منيره ما ردت عليها ..
فوزيه: ما تبين تعرفين ايش قالت عنه
منيره: ادري ما يحتاج تقولين .. الحمد لله جات منهم مو منى
فوزيه باستغراب: ايش الي جا
منيره: فسخ الخطوبه
فوزيه: أي فسخ الله يهديك منور ... ام خالد تقول ان الولد شاريك ولازال متمسك فيه وانشالله بعد ما تنتهي عملياتك وتهدى الظروف وانا اطلع من حداد ابوك نرتب امورك معه..
منيره: يمه انتى ايش قاعده تقولين .. بذمتك تبينى اتزوج بهالحاله ..
فوزيه: بتتشافين
منيره: بس مستحيل امشي .. وحتى لو تشافيت شلون اتزوج وابوي توه مات
فوزيه بحزن: الله يرحمه
منيره: امين.. يمه تكفين انا مابي اتزوج .. وخصوصا طلال .. لو سمحتى لا تجبرينى على شي ما ابيه..
فوزيه: وليه طيب .. وليه خصوصا طلال
منيره: طلال شافنى قبل لا اتشوهه
فوزيه باندافاع: ما تشوهتى .. هي بقايا اثار وبتروح بعد العمليات
منيره: حتى لو حرفتى كلمه تشوقيه وخليتيه بقايا اثار ... بظل فيه علامه ووجهي مستحيل يرجع مثل اول ..
فوزيه: الجمال جمال الروح
منيره: ما يهمنى جمال الروح .. يمه انا الحين انسانه ناقصه .. لا امشى وزياده مشوهه
فوزيه: منور لا تقولين هالكلام وتقطعين قلب امك
منيره: هذي الحقيقه .. لازم نتقبلها حتى لو كانت مؤلمه .. وانا مؤمنه بقضاء الله وقدره ..
فوزيه اندهشت من حكمة بنتها: ونعم بالله...
لاحظت على بنتها اثار التعب .. منيره بسرعه تتعب ..
فوزيه وهي تقوم : اتركك الحين ترتاحين ...
ابتسمت منيره لامها: مشكوره يمه ..
فوزيه : يالله قومي ريحي على السرير ومددي نفسك ..
وراحت لها ساعدتها تحطها على السرير ... الى الحين ما بعد تتعود منيره وتقدر تعتمد على نفسها في التنقل من السرير للكرسي والعكس ...

.........................


يـــتــبـــع..


-

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:23 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


بالليل جايتهم نوره كانوا جالسين كلهم على العشا ... بعد ما انتهي ونوره تبي ترجع لبيتها ولان زوجها مسافر اخذها عمر للبيت
نوره: تدري مين شفت امس ..
عمر وهو عاقد حواجبه: مين؟
نوره: معلمه مي ...
عمر: ابله جواهر
نوره: هههههههه .. وانت ايش دراك فيها
عمر: ايش رايك يعنى معلمه بنتى ما تبينى اعرفها .. هذا غير مي ما تسكت عن الكلام عنها
نوره: يا حليلها .. بس معها حق جواهر طيبه وحبوبه .. وتصدق كانت دايما مي تذكرنى فيها وسبحان الله صارت مي طالبتها
عمر : ليه تذكرك فيها
نوره: يعنى فيها من مي ما تعبر عن شعورها كثير ..
عمر: اها
نوره: المسكينه فقدت امها في سن صغير ..
عمر: الله يرحمها
نوره: عاد جلسنا نسولف .. وطولنا
عمر: وانتى من وين تعرفينها
نوره: كانت معي بالجامعه .. هي اصغر منى بسنتين..
عمر: اها
نوره : يا حليلها مجنونه على بنتك وطول الوقت تكلمنى عنها ... ومدحتها كثير تقول شاطره ومؤدبه ..
عمر من غير سابق انذار: شعرها احمر ؟؟
نوره باستغراب: لا ليه ؟؟
عمر: سؤال
نوره: انت شايفها ؟؟
عمر: هههههههه.. ووين اشوفها
نوره: مادري سؤالك غريب
عمر: لا بس مره مسكت ميونا وهي تحاول تلون شعرها بالاحمر تقول مثل ابله جواهر
نوره: هههههههههههههههههههههههههههههه ه... حرام عليها شوهت صورتها .. هي شعرها كستنائي ومسويه فيه ميش بالعنابي مو الاحمر .. ههههههههههه والله يا حليها مي اجل احمر
عمر: ههههههه وهي ايش دراها ...
نوره بنبره صوت غير: مو غريبه عمر
عمر : ايش؟؟
نوره: تعلق مي بابلتها .. يعنى مي ما تتعلق باحد بسهوله
عمر وهو يتنهد: مادري والله
نوره وهي تلتفت لورى: البنات ناموا ...
وقف عمر قدام بيت نوره
عمر: ليه ما نمتى عندنا .. مادام احمد مسافر
نوره: لا ما جبت ملابس للعيال ولا استعديت
عمر: كان اخذوا ملابس من مي..
نوره: معليش..
ونزلت وهي حامله عبدالرحمن ....اما عمر راح للسيت الي ورى وشال هند وقوم حصه .. مسكها من ايدها ودخلهم بيتهم ...
نوره: مشكور اخوي تعبناك
عمر: لا ايش دعوه ما سوينا شي...يالله فمان الله
نوره: انتبه ولا تسرع ...
عمر: انشالله ..


............................


يـــتــبــع..


-

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:24 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


كانت منبطحه على السرير .. حاولت تقوم وتروح لكرسيها .. عكفت جسمها وقرت الكرسي من عند السرير ... حطت كل ايد على ذراع الكرسي .. وحاولت تنقل جسمها من السرير له .. بسبب ثقل جسمها على الكرسي وبسبب العجلات الي تحت .. دفع الكرسي على ورى وهي لازالت معلقه بين الاثنين .. فطاحت على الارض بقوه ...
بالوقت كانت سارا نازله لتحت تجيب كاس حليب لعبدالعزيز ... سمعت صوت طيحه شي من غرفه منيره ... شافت النور طالع من تحت الباب عرفت ان منيره قايمه مو نايمه ...ولان الصوت كان عالى فتح الباب على طول ...
منيره مرميه على الارض بين السرير والكرسي.. وهي معكوفه وراسه دافنته بالارض وكتوفها تهتز وتطلع صوت مكبوت ... عرفت سارا انها تصيح .. راحت لها على طول وركعت عندها ..
سارا: منيره... ايش فيك .. ليكون تعورتى
ارتفع صوت صياح ممنيره .. جلست سارا على الارض جنبها وحطت ايدها على كتف منيره .. وهي مرره متاثر.. طول الفتره الي طافت طلعت منيره قبول غريب على حالتها .. تقبلته بصدر رحب.. صح انها صاحت بس مو لدرجه الي توقعوها ...
سارا: منووور حبيبتى ..قومي ..
حاولت تشيلها من على الارض.. رفعت لها منيره وجهه احمر ..وبعدت ايد سارا من على كتفها
منيره: روحي اتركينى ..
سارا: ايش اتركك .. تعالى اساعدك .
منيره وهي تصيح: مابي احد يساعدنى انا اقدر اقوم .. روحي مابي احد معي بالغرفه .. اتركينى بحالى روحي
تقبلت سارا كلامها لانها ما تلومها على الحاله الي هي فيها ...
سارا: طيب بروح بس بعد ما تقومين..
منيره بعصبيه: قلت لك روحي الحين
سارا: لا مب رايحه ..
منيره: انتوا اييش تبون منى ليه مو راضين تتركونى بحالى.. حرام عليكم والله حرام
ورجعت تبكي من جديد ... تقطع قلب سارا على صديقتها .. وقامت تشوفها بنظرات شفقه
منيره: لا تشوفينى كذا مابي شفقتكم .. فاهمه ما بيها ما ابيهااااااااااااااااا... انا ليه عشت .. ليه ياربي ليه ليه ما اخذتنى مثل ما اخذت ابوي .. ليه تعذبنى ليييييييه ...
سارا: منيييرره
منيره بصياح: خلاص سارا انا حياتى انتهت .. انا انتهيت .. المفروض انى مت .. ما يصير اعيش.. والله ما يصير .. خلاص انا ما اقدر .. ماقدر اصبر اكثر من كذا.. ماقدر اتحمل الالام اكثر.. واتعذب اكثر.. ماقدر ..
قربت منها سارا وضمتها لها .. ومنيره تقبلت هالشي وقامت تبكي على كتف سارا .. وسارا في نفس الوقت تبكي معها بس بصوت واطي ..حست بحركه عند الباب يوم رفعت راسها ما شافت احد ظنت انها تتوهم ..
منيره: ابي اموووت ..ابي امووت
سارا: لا منور لا تقولين هالكلام .. والله ما يجوزر .. شلون تبينا نعيش من غيرك .. شلون تبين تموتين وتتركينا
منيره: وانا .. شلون اعيش كذا ..
سارا: بعد العمليه كل شي بيرجع مثل اول ... وبترجعين لحياتك ولدراستك وكل شي
منيره: عشان اشوف نظرات الشفقه من الناس ..
سارا: محد بيتجرا يشوفك بشفقه ..
منيره لازل بقايا الصياح بصوتها وهي تبعد عن سارا: ساعدينى برجع للسرير..
سارا: انشالله ...
بعد ما ساعدت منيره .. دخلت رجولها تحت البطانيه ..
سارا: الكلام الي قلتيه منور ما يجوز .. المفروض تحمدين ربك غيرك الي فيهم اكثر منك
منيره: الحمد لله ..
سارا: خلاص اخر مره اسمع تقولين كذا ...
منيره: سارا بس انا خايفه
سارا: من ايش؟؟
منيره: من حياتى .. من العمليه ..من كل شي
سارا وهي تبتسم تبي تطمن منيره: بعد ما تنتهي العمليه راح ترجعين مثل اول .. وبتتزوجين طلال وبتروحين للجامعه .. كل شي بيرجع مثل ما كان
منيره: لا سارا.. مستحيل ارجع للجامعه .. انا قلت لعبدالعزيز هناك انه يشيل ملفى مو بس يوقف قيدي ..
سارا: شلوون .. وليه
منيره بدت بتصيح فلفت راسها الجهه الثانيه: بس سارا .. انا ما اقدر مااقدر اروح بهالشكل
سارا: منور .. حنا ايش قلنا
منيره: خلاص سارا .. اتركينى الحين .. ابي انام
سارا: لا بجلس جنبك ..
منيره: روحي لعزيز .. اكيد هو ينتظرك الحين .. يالله سارا
سارا: اذا هذا الي تبينه
منيره وهي تبلع غصتها: اييه..
عرفت سارا ان منيره تبي تنترك بروحها ... فتركتها على راحتها ... وراحت فوق .. وهي بالدرج تذكرت كاس الحليب الي نسته .. رجعت اخذتها بعد ما تاكدت ان شكلها رجع مثل اول ومسحت اثار الدموع ..
عبدالعزيز وهو يشوف سارا تدخل الغرفه وبايدها كاس الحليب
عبدالعزيز: تاخرتى
سارا: ايه ما شفت الحليب بالثلاجه قمت ادوره ..
من جد ما تعرفين ترقين ياسوير
عبدالعزيز: طيب
واخذ منها الكاس
سارا: عبدالعزيز ..
عبدالعزيز : امم
سارا: الحين صح منيره طلبت منك انك تاخذ ملفها من الجامعه
عبدالعزيز: ايه
سارا باستغراب: وواخذته
عبدالعزيز: لا طبعا ...
سارا: الحمد لله .. احتمال تغير رايها ..
عبدالعزيز: هذا الي قلته عشان كذا ما اخذته
سارا: طيب عزيز .. عادي اروح معكم الاسبوع الجاي للرياض
عبدالعزيز: عندك دراسه
سارا: ايه بس ماعندي اختبارات .. فعادي اغيب
عبدالعزيز: لا ياسارا هذا مو يوم والا يومين هذا اسبوع كامل
سارا: ودي اكون مع منيره يوم العمليه
عبدالعزيز: كلهم ودهم يكونون معها .. بس اجلسي هنا عشان دراسك .. وبعد ابيك تكونين مع امي واختى
سارا: منيره يمكن تحتاجينى
عبدالعزيز: انا بكون معها .. والا ما تثقين فينى
سارا: الا .... بس
عبدالعزيز: خلا ص سارا قلت لا ... لا تحاولين اكثر
سارا : الي تشوفه ..


....................


يـــتـــبـــع..


-

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:24 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


وهو بيوصل بنته للمدرسه ..كانت ساكته طول الطريق وهي تشوف السيارات على يمينها ...
عمر: ميونا
التفت عليه مي: نعم
عمر: ليه ساكته
مي: ايش اقول ..
عمر: امم .. تدرين ان اليوم اخر يوم للمدرسه بعدين اجازه العيد ..
مي : اعرف
عمر: ومو مبسوطه
مي: عادي..
بعد فتره صمت
مي: انا ابي العيد بس مابي المدرسه توقف
عمر وهو مستغرب: ليه
مي: لانى بعدين ما بشوف مناير صديقتى ..
عمر: اذا تبين تشوفينها اعزميها ببيتنا
مي: عادي اعزم صديقاتى بالبيت
عمر وهو يبتسم: ايه حبيبتى .. اكيد عادي
مي: حتى ابله جواهر عادي
عمر: بس ابله جواهر كبيره ما يصير تجي
مي نزلت راسها :خلاص مابي اعزم البنات
عمر: ليه؟؟
مي: بس..
عمر بتفكير: ميونا.. انتى تحبين ابله جواهر
ابتسم مي: اييه .. احبها واااااااااااااااااجد ..
عمر : ليه تحبينها
مي: بس كذا احبها .. هي طيبه وتحبينى وانا احبها ..
عمر: طيب يالله .. انزلى الحين وصيري مؤدبه بالمدرسه
مي: طيب بابا ..

ونزلها عند المدرسه وراح للشركه ... مر عليه اليوم وهو يفكر طول الوقت .. ماقدر يركز بشغله .. في فكره براسه وناوي يكلم امه عنها ..


.......................



يـــتــبـــع..


-

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:25 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 



في مبنى ج 2 .. وعند البوابه الخليفيه الي يدخلون منها الدكتاره ... كانت جالسه على الدرج .. وحاطه راسها على الجدار الي بجنبها ..
هنادي: انتى هنا .. وانا ما بقى مكان بالجامعه الا دورتك فيه
مسحت الدمعه الموجوده على خدها قبل لا تشوفها صديقتها ...
رهف: ايش بغيتى
هنادي وهي تجلس جنب : ايش عندك تجلسين هنا
رهف: مالي خلق احضر المحاضره
هنادي: رهف.. ما يصير كذا .. يمكن ما حضرتى الا 3 محاضرات للدكتور رشيد
رهف: ما افهم ليه احضر
هنادي: تدرين انهم غيروه الحين وجابوا خلف
رهف: الي يكون انا اكره الفيزيا
هنادي: والله معدلك راح ينضر
رهف: واذا؟؟
هنادي: رهف ما ارضى انا.. كنتى اشطر بنت بالمدرسه ما يصير اذا جيتى الجامعه تتكاسلين ..
رهف: ومين قال لك انى ابي اكمل
هنادي: انتى ايش تقولين
رهف: خلاص انا بحول ادراه احسن
هنادي: رهههههههف
رهف: ايه هذا التخصص صعب ..
هنادي: انتى مو صاحيه
رهف: الا بس خلاص ما اقدر ادرس
هنادي: وليه ما تقدرين
رهف: جو البيت ما يساعد ابد ..
اسكتت هنادي .. هي تعرف كل شي صاير لرهف ولا تلومها ...
رهف : تدرين ان عمليه منيره اليوم
هنادي: والله .. الله يقومها بالسلامه
رهف: امين ..
هنادي: بتروحون لها هذا الويك اند
رهف: انا ودي اروح .. بس المشكله امي .. ما تقدر تروح معنا وحنا ما نقدر نخليها ..
هناادي: الله يكون بالعون
رهف: سارا بتروح لهم .. واذا نوره وافقت تجلس وتنام عند امي انا بروح مع سارا..
هنادي: وشخبارها منيره
رهف: الحمد لله ...
ومسحت دمعه قبل لا تنزل
هنادي: ايش فيك؟؟؟
رهف: انا متضايقه هنادي.. مره متضايقه
هنادي: ازمه وتعدي انشالله
رهف: انتى ما تدرين شي.. منيره اختى خلاص راحت .. راحت يوم الحادث ولا رجعت مثل اول ..
هنادي: انتى لا تقولين كذا
رهف: هنادى منور تغيرت .. مو قصدي انها ماصارت تمشى لا تغيرت حتى معنا .. ماصارت تجلس معنا .. طول الوقت بغرفتها ...واذا جينا وجلسنا معها ما تتقبلنا .. واي كلمه تزعلها ...
هنادي: انتى لا تلومينها .. لا تنسين الي هي فيه الحين
رهف: ادري احاول انى ما اواخذها .. بس انا ابيها .. ابي اختى .. ابي منيره الي اعرفها ترجع مثل اول
هنادي: صدقينى بترجع .. انتى بس اصبري عليها .. وساعديها هي تحتاج لك كثير
رهف: الله يشفيها انشالله
هنادي: رهف .. ودي اسالك بس منحرجه
رهف: لا عادي
هنادي: امم .... الحين منيره في امل ترجع تمشى مره ثانيه
رهف: ما اظن .. عبدالعزيز يقول ان المستشفى ارسلوا تقاريرها لالمانيا .. وقالوا مافي امل ابد حتى لو ضعيف.. والطبيب الي يعالجها يقول يبي لها علاج فيزيائي عشان عضلاتها .. ومع ان العلاج ماراح يخليها ترجع تمشي .. واخوي كان ناوي يسفرها ... بس كلام الاطباء ما يشجع.. يقولون أي مستشفى ماراح تفيدها .. لان حالتها واضحه والامل معدوم ..
هنادي: الله يكون بعونها يارب..
رهف: امييييين
هنادي: يالله عاد الحين لازم تحضرين المحاضره
ووقفت وهي تشد رهف من ايدها
رهف: مااااااابي
هنادي: مو كيفك .. امشي قدامى ..
رهف: اوووف .. بوقع وبطلع
هنادي: المهم تحضرين ..
وقاموا دخلوا المبنى ..


.............................. ........


يـــتــبـــع..


-

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:25 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


بعد ما اخذ عمر بنته من المدرسه ورجعها البيت نزل معها على غير عادته .. هو دايما يرجع للشركه .. بس هالمره غير نظامه ...
فوزيه وهي تشوف ولدها يدخل وهو ماسك بنته: هلا عمر .. هذي الساعه المباركه انك جاي الحين
عمر قرب من امه وحب راسها: هلا يمه ..شخبارك اليوم
فوزيه: الحمد لله ... ها تبي نحط لك الغدا الحين ..
عمر: ايه ياليت .. بموت من الجوع
فوزيه: خلاص على ما تبدل ملابس الغدا بيكون جاهز

وعلى طاوله الطعام ..
عمر: وين الباقي
فوزيه: اليوم بيتاخرون بالجامعه دوامهم الى اربع ...
عمر: الا يمه ما كلم عبدالعزيز ..
فوزيه: تونى مسكره منه ... يقول انهم اخذوا منيره قبل نص ساعه ..
عمر: الله يعين انشالله
فوزيه: عزيز يقول العمليه مو خطيره ابد .. كلها عمليه تجميل.. الي مو فاهمته ليه ما يسونها هنا بالخبر .. يا كثر مستشفياتنا .. لازم يعنى يروحون للرياض
عمر: ماقلنا شي مستشفياتنا زينه .. بس هناك في طبيب مشهور وزين .. عشان كذا اخذناها هناك
فوزيه: كان ودي اكون مع بنتى الحين ... ودي ازورها واتطمن عليها
عمر: اول ما تخف بتجي مع عزيز هنا كلها اسبوع بالكثير وتشوفينها... الا يمه رديتى خبر لام خالد
فوزيه: ايه والله .. قلت لها ان البنت ما تبي تتزوج ..
عمر: ليه استعجلتى ..
فوزيه: انت ما شفت منيره المره الثانيه الي كلمتها فيها .. قامت تصيح صياح قطع قلبي ..
عمر: ولو يمه .. كان صبرتى ..
فوزيه: يووه الزواج مو غصب.. واذا البنت ما تبيه براحتها
عمر: مادري اخاف تندم
فوزيه: ماظن ... الا تعال ويني مي ليه ما جات
عمر: نامت ..
فوزيه: يووه شلون تنام ما بعد تتغدى
عمر: لا تغدت .. وحنا جايين بغت من هارديز واخذت لها وجبه اطفال
فوزيه: وليه يا عمر .. ما يصير كذا .. كافي دلع للبنت .. مو أي طلب تطلبه تنفذه لها.. ابوك الله يرحمه دلعكم بس مو لهالدرجه
عمر: الشي الي في ايدي واقدر ما احرمها منه بسويه لو ايش ما كلفنى
فوزيه: نشوف ايش تالية هالدلع
عمر: اقول يمه .. انا ودي اقول شي .. بس حاس ان وقته غلط
فوزيه: قول ؟؟
عمر: مادري اقول وقته غلط
فوزيه: قول يا ولدي ولا تشيل بقلبك ..
عمر: انتى شايفه حال مي هالايام كيف .. رجعت تنطوي على نفسها .. وانا مره خايف عليها وشايل همها
فوزيه: ادري يا وليدي .. وانا بعد قلبي يتقطع عليها .. بس ايش نسوي
عمر: اليوم جاتنى فكره ... بالبدايه ما كنت متاكد منها .. بس كل ما افكر فيها اكثر اقتنع ... المشكله ان وقتها مو زين
فوزيه وهي عاقده حواجبها: أي فكره
عمر: انا الحين عرفت ان معك حق .. وان مي تحتاج لها احد ثاني بحياتها غيري..
فوزيه: ليكون عمر .. ليكون الي في بالي
عمر وهو يبتسم: مادري ايش الي في بالك يالغاليه
فوزيه برجاء: تبي تتزوج؟؟؟
عمر: مو عشانى عشان مي.. مع انى الى الحين مو مقتنع بس مي اهم بالنسبه لى من نفسي
فوزيه اتسعت ابتسامتها: يعنى ايه
عمر: ايه يمه
فوزيه: مادري ايش اقول .. الله يفرح قلبك مثل ما فرحت قلبي.. ولا يهمك من بكره ادور لك احسن بنت بالعالم .. وانت بس حط الشروط الي تبيها وانا اخطب لك
عمر: لا يمه لا تستعجلين .. انا اخترت الي ابيها
فوزيه باستغراب: مين هي؟؟
عمر: معلمه مي؟؟
فوزيه: بنت مين هي؟؟ وليه هي بالذات؟
عمر: بنت مين والله ماعرف... اسالي نوره عنها هي تعرفها ومادحتها لي..وليه اخترتها لان مي بنتى متعلقه ابها كثير وتحبها وفي نفس الوقت هي تحب بنتى
فوزيه: وانت متاكد انها مو متزوجه
عمر: ايه
فوزيه: يمكن مخطوبه
عمر: اانتى قولى لنوره واسالوا ...
فوزيه: الله يوفقك يا ولدي ..ايش فيك متردد
عمر: مادري.. احس الوقت مو مناسب
فوزيه بحزن: عشان ابوك
هز عمر راسه
فوزيه: انت تدري ان هذا مناة ابوك قبل لا يموت .. نقدر ناجل الزواج وتم بس الخطبه
عمر: لا يمه .. انا لو بتزوجها بتزوجها على طول .. ابيها تكون جنب مي طول الوقت باسرع وقت ممكن
فوزيه: بس شلون تبينا نحتفل بزواجك وتو ابوك متوفي
عمر: مابي زواج ولا خرابيط .. كلها شيخ يملك وشاهدين ..
فوزيه: انا بكلم نوره .. واذا البنت زينه الله يكتبها من نصيبك
قام عمر وحب راس امه
عمر: الله لا يخلينا منك ..
فوزيه وهي تبتسم: ولا يخلينا منك
عمر: يالله انا بريح لي ساعه ...واذا دق عليك عبدالعزيز وطمنك على منيره قومينى
فوزيه : انشالله


........................



يـــتــبـــع..


-

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:28 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 

نــتــابــع بــقــيـة الاحــــداث..



انجحت العمليه ... وراحت سارا ورهف للرياض عند منيره وعبدالعزيز .. وبعد يومين جاهم عمر ومي .. اخذوا رهف ورجعوا للشرقيه عشان يقضون العيد مع امهم .. عيد الاضحى جا ولان منيره توها مالها الا اسبوع من سوت العمليه وبسبب التهاب صار لها بجرح طالت اقامتها بالمستشفى .. وما قدرت تحضر العيد اول يوم للعيد ... بس على ثاني يوم رجعوا كلهم للخبر ... ومر عيد الاضحى بشكل مغاير عن كل سنه .. فرق كبير بينه وبين عيد الفطر .. كان اول عيد من غير سالم الله يرحمه ... غير منيره الي كانت تعبانه ...

انتهى بناء المصعد .. فرجعت منيره لغرفتها ... ورجعت لفرشاتها ولوحاتها ...بقى لها عمليه وحده .. اخر عمليه وبعدها تقدر تشيل الشاش الابيض عن وجهها ...
ولان منيره راحتها بالرسم ... حطت معاناتها فيه... كانت تقضى اكثر وقتها وهي ترسم .. تعبر عن شعورها واحاسيسها وبلطخات الالوان على اللوحه ...تجلس بالساعات قدام اللوحه .. وما تحب احد يزعجها .. واذا حست بالتعب تريح ... بعدين ترجع ترسم ..

عمر وعبدالعزيز كانوا جالسين بالملحق .. عبدالعزيز قبال المدفاه ينتظر (بو فروه ) تستوى على نار الحطب...
عمر: هيه مو تقضى عليهم كلهم
عبدالعزيز: ههههه.. لو تبي تعالى والا انا مو مسؤول عن تصرفاتى
عمر: ياخى حراره النار قويه وانا حران ..
عبدالعزيز: بكيفك...هذي وحده اسوت
واخذها وعلى طول رمها من ايده
عبدالعزيز: ايي...ز وجع حاره
عمر: ههههههههه... تستاهل يالانانى مو راضي تعطينى شي
عبدالعزيز: تشوف يابو عين حاره
ودخلت فوزيه عليهم ..
فوزيه: ايش تسوون هنا .. تعالوا داخل معنا
عمر: يمه شوفي ولدك قضى على بو فروه ولا هو راضى يعطينى
عبدالعزيز: هههههههههههههههههههههههههههههه هاا ي.... يا حليلك وانت تشتكي تذكرنى بالطفوله
عمر: ههههههههههههههههههههههههه.. انقلع بس انت وكرشتك الي طلعت لك
عبدالعزيز: الله اعلم مين الي عنده كرش
عمر وهو يحط ايده على بطنه : انا
عبدالعزيز: ههههههههه.. ايه انت ...
فوزيه: بسكم خلاص...
عبدالعزيز : يمه خذي هذي متنغصها لك ..
ويعطيها بوفروه وهو يشوف عمر يحاول يقهره
فوزيه: مشكور عزيز ....ويالله عط اخوك
عبدالعزيز: لو يبي يجي ياخذ .. مو فاضي احرق ايدي عشان خاطره
فوزيه: الله يهديكم ... عمر بغيتك بموضوع
عمر شد انتبباهه: خير يمه ..
فوزيه: مو الحين ..بعدين
عبدالعزيز: افا يمه .. بينكم اسرار تخبونها عنى
عمر: خوفتينى يمه ...
فوزيه: بعديين
عبدالعزيز: ليكون على سالفه الزواج ..
فوزيه لتلفت لعمر
عمر: ايه قايل له يمه
عبدالعزيز: شفتى عمر الي هو اخوي ما يخبي عنى شي... وانتى امي تخبيييين
فوزيه: وانا ايش درانى انه عادي يقول لك
عمر: خير يمه .. كلمتى نوره
فوزيه: ايه كلمتها .. دور لك وحده غيرها ياعمر .. البنت ما تصلح لك
عمر وهو عابس: ليه مخطوبه
فوزيه: لا لا .. مو مخطوبه ولا شي هي ارمله
عمر: طيب عادي حتى انا ارمل
عبدالعزيز: يا ذكي ما ينقال على الرجال ارمل
فوزيه: هي صح ارمله .. بس مو ارمله بمعنى الكلمه .. كان خاطبها ولد خالتها بعدين توفي بعد ايام من عقد قرانهم ومابعد يدخل عليها
عمر: طيب.. وين المشكله
فوزيه: المشكله مو في البنت .. في ابوها
عمر: ابوها؟؟؟؟؟؟
فوزيه: ايه .. رجال سمعته ابدا مو زينه ... ومابقى واحد بالديره الا مدين منه .. ويقولون له اعمال ماهي مشروعه
عمر: وانا ايش علي من ابوها .. مو انتى تقولين ان المشكله مو فيها هي
فوزيه: لو جينا للحق البنت مدحتها نوره كثير .. وتقول اخلاق ودين وطيبه وكل شي ... بس مثل ما قلت لك ابوها ماهو من ثوبنا ولا حنا من ثوبه
عبدالعزيز: يمه عمر لو بيتزوج بيتزوج البنت مو ابوها
فوزيه: ادري وانا ماعندي مانع .. بس كلام الناس ايش بيقولون عنا .. بنكون مناسبين مين
عمر: وحنا ايش علينا من كلام الناس
فوزيه: عمر يا ولدي .. انت ما تحب هالبنت ولا شي .. ليه ما تترك لنا نختار لك غيرها ... نوره تعرف وحده ونعم المره احسن منها كثير
عمر: نوره نوره .. هالبنت لو تكلمنا بسكوتها يكون احسن .. ولا يمه لو بتزوج بتزوج جواهر بٍس.. غيرها مابي
عبدالعزيز: ليه عمر ؟؟
عمر بدي يعصب: انا مابي اتزوج اصلا .. ولاعمري فكرت بهالشي .. بس مي .. مي تحتاجها بحياتها ..
فوزيه: مادري انا محتاره بينكم ..
عبدالعزيز : بين مين ومين؟؟
فوزيه: عمر وكلام الناس
عمر: وايش عليك كلام الناس ... الحين ايش لقفها اصلا... شوفي يمه الحين انقلبت الايه .. مو انتوا المصريين على زواجي مثل ما انا مصر ... جواهر بتزوجها يعنى بتزوجها .. كلام الناس عمره ما همنى .. فماراح يهمنى الحين .. وخصوصا اذا الموضوع فيه مستقبل بنتى ..فياليت ياليت يمه تشجعينى بدل ما توقفين ضدي
فوزيه باستسلام: انا ما اقدر اقول لك لا.. انت رجال كبير وفاهم .. والي تبي تسويه سوه
عمر: بس يهمنى رضاك علي والاهم موافقتك
فوزيه: انت تدري برايي بالموضوع .. والله الشاهد انى من اول ما اطلب منك تتزوج الا علشان تسعد بحياتك .. واذا بزواجك بهالبنت فيه سعادتك وسعادة بنتك الله يهنيكم
عمر: مشكور يااغلى ام بالدنيا
عبدالعزيز: بالمبارك يابو عبدالله
عمر: خخخخخخخ ... مابعد يصير شي
فوزيه: خلاص ولا يهمك اكلم نوره واخذ رقم البنت ونروح نخطبها لك .. وانشالله توافق
عبدالعزيز: وليه ما توافق هي يحصل لها واحد احسن من اخوي ...
عمر: مشكور عزيز
عبدالعزيز: اصلا اول ما يقولون لها انى اخوك على طول بتوافق ... كم بنت بيكون عم عيالها عبدالعزيز ولد سالم
كش عمر على عبدالعزيز: مالت على هالخشه مادري شلون سارا صابره عليك
فوزيه: هههههههههه .. الله يهديكم ... وتواقفون مناجر كانكم صغار .. مو عيال داقين الثلاثين
.............................



يــتــبــع..


:::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:29 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


مر شهر خلاله صارت تطورات كثيره .. اهمها خطبت عمر المبدأيه .. وراح يكون الزواج بعد ما تطلع امه من الحداد يعنى في بدايه الاجازه الصيفيه بعد اسبوعين بالضبط ... اما منيره سافرت للرياض للعمليه الاخير وراح معها عبدالعزيز مثل العاده ...
اليوم حفل تخرج سلمان من الجامعه وسارا لها ساعه تحاول في رهف تاخذها للحفل .. والبنت مو راضيه تقول مالها داعي ... سارا كان ودها تخلي رهف تغير جو ... وتروح توسع صدرها بجو الحفل الي يسوونه الجامعه للخريجين كل سنه في الاستاد الرياضي بسكن جامعه الملك فهد للبترول ....
رهف: والله مالي داعى ارز وجهي
سارا: ليه مالك داعي ... طيب روحي عشانا .. روحي معي
رهف: مين بيروح؟؟
سارا: امي وهدى ومها وبنات خالتى وعمانى .. بنكون جمعة بنات ووناسه مرره
رهف: كلكم تقربون للخريج وانا لا
سارا: صدقينى بيفرح فيك سلمان لو جيتى
رهف: هاه يفرح فينى ..
سارا لانها تعرف سالفه سلمان بعد الصوره عشان كذا قالت هالكلام
سارا: ايه هو ينبسط اذا عرف ان الي بيشجعوونه كثار
رهف: لا سارا من جد احس ماله داعي وجودي
سارا: يوووه .. شوفي بتروحين يعنى بتروحين ماهو بكيفك
رهف: والله سارا اسفه ما اقدر ...
ودق بهاللحظه جوال رهف ....
رهف: هلا هنادي
هنادي: اهلين رهوف .. ها بتجين؟
رهف: وين ؟؟
هنادي: الحفل الليله
رهف: مادري هذا سارا تحاول فينى
هنادي: يالخايسه تعالى .. حتى انا بروح يالله
رهف: ليه بتروحين انتى؟؟ خابره اخوك توه سنه ثالثه
هنادي: ايه بس ولد عمى بيتخرج وبنروح هنا وبنات عمي.. يالله تعالى خل نروح جمعة بنات ووناسه .. بنفسقها عدل
رهف: مادري والله
هنادي: اقول سارا جنبك
رهف: ايه ليه؟
هنادي: عطينى اياها
رهف وهي تمد ايدها بالجوال لسارا
رهف: سارا هنادي تبيك
سارا باستغراب: ايش تبي فينى
هزت رهف كتوفها انها ما تدري .. وقامت تشوف سارا وهي ترد
سارا: هلا هنادي ...... هههههههه اكيد .... ولا يمهك انتى لا تحاتين .... ههههههههههههههه لو اسحبها من شعرها ... صدقينى بتجي ... ههههههههههههههههههههههههه اوكي باي
وسكرت التليفون ...
رهف: شكلكم اتفقتوا علي..
سارا: جاك الموت ياتارك الصلاه .. مافي هرب منا ..
رهف: امرى لله اذا انتوا اتفقتوا علي مافي يدي حيله ..
سارا: ايه اصلا مو كيفك
رهف: بسال امي يمكن ما توافق
سارا: علينا هالحركات .. اصلا انا قلت لها اليوم وقالت عادي خل تروح وتغير جو
رهف: حتى امي معكم
سارا وهي تبتسم: شفتى كيف يالله صيري جاهزه الساعه 7 امي بتمرنا وبنروح
رهف: طيب ..
........................


يـتــبــع..

:::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:29 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


طول الوقت في الحفل ربشه ووناسه ... جالسين على المدرجات فوق .. واذا قالوا اسم خريج يقومون اهله يصرخون ويسفقون ... سارا ورهف وهنادي وبنات خالتهم مو قادرين يجلسون فواقفات قدام يحاولون يشوفون وبايدهم كاميرات فيديوا يصورون .. فيقربون الصوره عن طريق الكاميرا عشان يشوفون الطلاب شكل اوضح ..عيون رهف تدور سلمان ولاهي شايفته ... من زمان عنه .. اخر مره شافته يوم تسقط سارا .. اكثر من ست شهور ...
سارا: اوووووووف مادري وين مختفى هالسلمانوه ..
هنادي: كلهم لابسين بشوت وشماغ فمو واضحه اشكالهم ...
سارا: هذا حنا شفنا ولد عمك .. ليه اخوي ما طلع
هنادي: هو باي كليه .. ترى كل كليه لها لون
رهف: هندسه كيميائيه اظن
سارا شافت رهف بنظره وابتسمت ...حمر وجهه رهف على طول .. هنادي مالاحظت شي
هنادي: اصفر .. كل الهندسه التطبيقيه لون بشوتهم صفرا
سارا : يعنى بكون بهالمجموعه... يووه بعاد ما يبانون ... دقيقه بكلم سلمان وبقول له يرفع ايده الاثنين .
ودقت سارا على اخوها
سلمان: خير ايش عندك داقه الحين
سارا: هههههه.. هلا سلمان .. حنا فوق تشوفنا
سلمان: بذمتك كيف اشوفكم بعاد...
سارا وهي ترفع كوره تشجيع جايبنها معهم : ما تشوف هالكوره الزرقه الي تتحرك
سلمان: ههههههههههه.. هذا انتوا
سارا: ههههههههه.. يعنى تشوفنا
سلمان: كل هالصراخ منكم والالوان وما تبونا نشوفكم
سارا: يوووه ليكون اشكالنا واضحه كلنا كاشفين
سلمان: لا مو اضحه بس هالاعلام نشوفها واعواده سوده
سارا: ههههههههههههه حنا عواده ...المهم وينك ما نشوفك
سلمان: موجود تحت... شكلك ما غسلتى عيونك بعد ما قمتى من النوم
سارا: هيهيهي تعرف تنكت .. المهم ارفع ايدك عشان نعرف .. مشالله طلاب الهندسه اكثر طلاب ومضيعينك بينهم
سلمان: شايفتنى مجنون ارفع بيدي
سارا: تكفى سلمان ..كل البنات يبون يشوفونك
سلمان: أي بنات .. من متى امى ومها وهدى يسمون بنات ... وثاني شي خلاص زهقوا من خشتى ما يحتاج تشوفونى الحين
سارا: سلماااان .. مو امى .. يالله عاد لا تفشلنى
سلمان: سورى ياحلوه
سارا: يالله سلمان ... تكفى
سلمان: نو وي
سارا: طيييييييب ...
وبصوت عالى
سارا: رهف هنادي ..الاخ مو راضي يرفع ايده
صوت سلمان: سوييييييير
سارا: خييير
سلمان: وجع... تعالى رهف هنا..
سارا: ايه عندك شي
سلمان: بذمتك موجوده
سارا: ايه
سلمان وهو متشقق من الوناسه: هي جنبك بالضبط .. واقفه الحين تشوفنى
سارا: تشوفك لا .. لانك مو راضي ترفع ايدك ونعرفك
سلمان: ولا يهمك بس تبينى ارفع ايدي..
سارا: ايه وياليت رجلك بعد
سلمان: انقلعى بس.. لو برفعها مو عشانك ..
سارا: اقول اسكت بس .. ترانى عطيتك وجهه بزياده
سلمان: ههههههههههههههه.. يالله شفتونى
ورفع ايده ...
سارا: لا في بعد طلاب رفعوا ايدهم ... ماقدر اشوفك ..
سلمان: يوووه يعنى ايش اسوي .. والا اقول لحظه ..
ويلتفت على بندر بجنبه ...
سلمان: بندر .. ابيك تمسك الجوال وحطى باذنى ..
بندر وهو يرفع حاجبه: ليه
سلمان: حطه بسرعه
بندر: طيب
ومسك بندر الجوال وحطه على اذن سلمان .. رفع سلمان ذراعه الاثنين..
سلمان: ها تشوفونى الحين انا الي رافع ايدي الاثنين
سارا: هههههههههههههههههههههههه .. يالجنى ايه .. بس شلون تلكمنى وانت رافع ايدينك
سلمان: مو شغلك .. المهم خلى الحلوه تشوفنى
سارا: عشان تتخرع ... مابي
سلمان: يالخايسه والله اقتلك
سارا: ههههههههههه.. طيب لا تاكلنى يمه .. ما سوى علي
وتكلم البنات
سارا: بناات شوفوا هذا الي رافع ايدينه الاثنين هناك
رهف: أي واحد؟؟
سلمان: هذا صوتها ...
ردت عليه سارا : ههههههههه ايه
وتكلم رهف وهي تاشر على جهت سلمان: هذا الي رافعه كانه قرد يبي يتسلق شجره ..
سلمان: يالنذله انا قرد .. تشوفين اذا شفتك ايش بسوي فيك
سارا: هههههههه.. اوكي يالله سلمان تقدر الحين تنزل ايدك تعبناك المهم حددنا مكانك
سلمان وهو ينزل ايده: عطي الكوره الزرقا رهف وخليها تشيلها عشان اعرف مكانها
سارا: تنكت انت وخشتك
سلمان: لا احاول
سارا: اقول باي
سلمان: ههههههههههههههههههههههههههه باي
وسكر منها
بندر: ايش فيك
سلمان: الاهل قاعدين مرتبشين يبون يعرفون مكانى ..
بندر: ههههههههههه..
ويدق جوال بندر.. رد عليه
بندر: طيب طيب
وسكر.. والتفت على سلمان
بندر: مو بس انت .. هذي بعد امي تقول لى ارفع ايدك عشان اعرف انت وين
سلمان: ههههههههههههههههههههههههههه

من عرف سلمان ان رهف فوق وعينه معلقه على الجهه الي قالت له سارا انهم فيها ... مع ان الاشكال بعيده مو واضحه .. كان قلبه يتقطع يبي يشوف رهف ... من زمان عنها ... مشتاق لها مرره .. انبسط كثير يوم عرف انها حضرت حفل تخرجه ... ايش عندك احسن من كذا .. حبيبه قلبه موجوده باحلى يوم عنده .. يوم انتهاءه من تعاسه الدراسه ووجع الراس ....
اما رهف الي عيونها تعلقت على جسم سلمان من اول ما حددت مكانه .. تتابع حركاته ... وهو يسلم الدرع .. ويسلم على الامير والوزير ... وهو يصرخ مع اصدقاءه في نهايه الحفل ويرمي الكتاب الي كان شايله ...
انتهت الليله السعيده .. والكل انبسط فيها.. خصوصا رهف وسلمان .. راحت سارا واهلها لعند مواقف السيارات عشان يرجعون للبيت .. فضلوا انهم ينتظرون شوي لين تخف الزحمه بعدين يطلعون ...
سلمان لانه يعرف انه رهف موجوده معهم ما قدر يمسك نفسه ..وقرر ينتهز هالليله ويشوف حبيبه قلبه ... فراح لعند اهله بمواقف السيارات ... كانوا توهم واصلين للسياره ويدخلون ...
اقبل سلمان وهو لابس البشت الاسود .. مع ان الخطوط الصفرا مقبحته شوي .. بس مع كذا معطته طابع مختلف... غير شعار الجامعه المعلق على البشت جهت الصدر ...اول ما شافت اهمه ما همت بالي حولها .. وضمت ولدها قدام الناس ... كان سلمان منحى بسبب طوله .. امه توصل له لصدره .. حب راسها ... لطيفه ادمعت عينها ... دلوعها واصغر اولادها صار رجال ..
لطيفه: الف مبروك لك ياعمري... عقبال ما اشوفك لابس بشت زواجك
سلمان : الله يبارك فيك يالغاليه ...
رهف كانت واقفه بعيد شوي وتشوف هذا المنظر وسلمان يبوس امه على راسها ... طاحت عين سلمان بعين رهف في اللحظه الي قالت لطيفه فيها عقبال ما اشوفك لابس بشت زواجك ... ابتسم سلمان لرهف ورد على امه .... وما امداه ينبسط بشوفت رهف .. جات سارا تسلم عليه وتجمع حوله اخوانه .. فختفت رهف من قدامه ...
وهي تضرب سلمان بكتفه: من قدك تخرجت من الجامعه وافتكيت من القرف
سلمان: يالدفشه .. عورتينى
سارا: ما اتحمل الرقه
سلمان: والله انتى الرجوليه
سارا: هههههههههههههههههههه
طول الوقت كانت عيونه تدور على رهف ...واخيرا شافها .. بس كانت الحين مبتعده ومعطته ظهرها ورايحه بانجاه ثانى ...
سلمان: سارا .. رهف وين رايحه
التفت سارا على طول وشافت رهف تقرب من عند رجال ..فراحت لها ..
سارا: رهف
رهف قربت من عند الرجال ... الي كان معطيها ظهره .. هزته من كتفه ..
رهف بلهفه: يبه!!
التفت عليها الرجال وهو عابس ... في هاللحظه وصلت لها سارا واخذتها ...
سارا بصوت واطي: اعذرنا لو سمحت متاسفين
ومشت وهي حاطه ايدها على كتف رهف وترجعها للسياره ... وسلمان واقف يشوفهم وهو معقد حواجبه ..
سارا: ايش فيك ليه رايحه لهذا ..
رهف بصوت فيه صياح: على بالي ابوي
التفت رهف تشوف الرجال مره ثانيه .. معها حق رهف فيه شبه من عمي سالم .. خصوصا من وراه كانه هو بالضبط .. غير لحيته البيضا ...
سارا: عادي رهف..عادي حبيبتى
رهف بدت تصيح: انا اول ما شفته ظنيته ابوي .. يشبهه كثير
سارا: اادري حتى انا لاحظت ...
كانت رهف لازالت ترتجف .. وسارا تساعدها تركب بالسياره ... وتوها بتركب هي بعد .. مسك سلمان ايد سارا..
سلمان بصوت واطي: ايش فيها.. ومين هذا الرجال؟؟
سارا: مافيها شي .. بس كانت تظنه عمي سالم..
وركبت سارا .. وسلمان يشوفهم .. شاف رهف حاطه راسها على النافذه .. وايدها تدخل تحت الغطى عشان تمسح دمعتها .. يعنى تصيح .. حبيبتى تصيح ... وتتالم ...انقلب يوم سلمان من الفرح للتفكير بحال رهف ... رهف ما بعد تتعدى موت عمي سالم .. على حسب الكلام الي اعرفه هي كانت متعلقه فيه كثير ... والله لو اقدر امسح المك يا رهف .. لو اقدر اخفف عنك ... ودي اكون الحين بقربك بهاللحظات .. واساعدك واساندك في شدتك ....
طول الليل سلمان يفكر بهالشي ... ومن اول ما قام من النوم دخل على امه بغرفتها ... كان صالح رايح للشركه .. ولطيفه لازالت نايمه...
سلمان: يمه
لطيفه وهي تقوم من الفراش: خير ايش صاير
سلمان: لا تخافين ما صار شي بس ابي اكلمك ..
لطيفه وهي تجلس: الحيين
سلمان: ايه يمه ... يمه ابيك تخطبين لى
لطيفه فتحت عيونها بدهشه: انت ايش فيك.. صاحي والا مجنون
سلمان: الا صاحي ..
لطيفه: تو الناس على الزواج
سلمان: لا يمه مو تو الناس انا عمري 23 سنه .. واكثر اللي اعرفهم متزوجين ..
لطيفه: طيب طيب .. نخطب لك
سلمان: جد يمه
لطيفه: ايه بس مو الحين
سلمان: اجل متى
لطيفه: خل يجي ابوك .. ونتفاهم ونشوف لك البنت المناسبه .. انا من اول ودي اخطب لك منال اخت مها
سلمان: لا يمه أي منال ... انا ابي رهف..
لطيفه وهي مستغربه: مين رهف؟؟
سلمان: رهف بنت عمي سالم
لطيفه: لا ما يصير
سلمان: لييه
لطيفه: بالاول اختها الاكبر منها ما تزوجت .. والاهم تو عمك ما بعد تمر على وفاته سنه تبي نخطب بنته
سلمان: عشان كذا ابي اتزوجها .. ابي اكون معها بالاوقات الصعبه
لطيفه: ما يصير
سلمان: ليه
لطيفه: حتى ابوك ما بيوافق شلون تتزوج وتو ابوها متوفي
سلمان: قلت لك يمه ليه .. وثاني شي هذا عمر توه خاطب
لطيفه: عمر موضوعه غير ...
سلمان: مالى دخل يمه .. اخاف تضيع البنت من يدي
لطيفه: ماراح تضيع .. وانت اذا اشتغلت وكونت نفسك زين راح اخطبها لك .. بس مو الحين
سلمان: توعدينى يمه تخطبينها
لطيفه وهي تحط اصبعها على عينها: من عيوني
سلمان: تسلمين لى والله انتى يالغاليه ..يالله استاذن انا الحين
لطيفه: على وين؟؟
سلمان: مواعد بندر نفطر بد.كيف ..
لطيفه: في حفظ الله ..


يــتــبــع..


:::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:30 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 

طلعت سارا من غرفه منيره وراحت لعند رهف على طول ... دقت الباب عليها ..
سارا: افتحي رهف .. ابيك بسرعه .. تعالى
فتح رهف وهي لابسه بجامتها : ايش؟؟
سارا: تعالى بوريك شي..
وجرت رهف معها .. اخذتها لغرفه منيره .... راحت للوحه محطوطه على مسند اللوحات .. ومغطاه بقطعه قماش...
سارا: دخلت الغرفه عشان اتاكد مرتبه... تعرفين منور بتجي بكره فحبيت انها تجي وتكون الغرفه مرره حلوه .. المهم شفت هذا الي المغطي ... انتى قد مره شفتيه ..
رهف: اشلون اشوفه وانتى مو شايله القماش
رفعت سارا قطعت القماش ... وظلت رهف واقفه مكانها وهي جامده .. .فتحت فمها باندهاش وحطت ايدها عليه ....
سارا: كنت متاكده انك ما تعرفين عنها شي ... وبتستغربين اذا شفتيها ..
رهف: منور راسمتها
سارا: اكيييييييد
رهف بدت تدمع عيونها : كانها حقيقيه .. نفس عيونه بالضبط اذا قام يضحك .. حتى الخطوط الي بزوايا عيونه نفسها ... شلون قدرت شلون قدرت تضبطها كذا ...
سارا: حتى انا يوم شفتها اعجبتنى ... كانك تشوفين رسمه لكبار الفنانين .. منور طول عمرها تعرف ترسم بس مو لهالدرجه .. رسمتها هذي تاثر بالنفس كثير ...
قربت رهف من اللوحه .. ومررت اصابعها عليها .. لين وصلت لنقطه معينه وقفت عندها
رهف: أيش قد كنت اعشق هالفم وهو بالشكل .. وهو متسع بهالابتسامه .. ايش قد اشتقت لهالانسان ..
ورفعت عيونها لسارا
رهف: منور انسانه مبدعه .. وحرام هالموهبه تندفن هنا .. لازم تعرض لوحاتها ... حرام تحرم الناس من هذا الابداع وهذا الجمال..
سارا: اكيد رهف اكيد...
رهف وهي تبتسم بارتجاف: بذمتك مو ابوي وسيم .. عمري ما شفت انسان وجهه جميل مثله
سارا وهي تشوف وجهه سالم الى خطت منيره بضربات بفرشاتها : ايه ..
رهف: هالرسمه لازم نعلقها بالصاله.. الكل لازم يشوفها ...
سارا: لا رهف ما يصير.. منيره شكلها طول ذيك الفتره الي ما كانت ترضى لنا فيها اننا ندخل لها .. شكلها كانت ترسم عمي .. يمكن ما تبينا نشوف هاللوحه .. اذا جات يصير خير...
رهف: بس ابي امي وعمر يشوفونها الحين
سارا: لا خلى منيره هي الي توريهم وبارادتها ...
رهف: اخاف ما ترضى
سارا: بكيفها .. مو هي لوحتها ..
..........................


يــتــبــع..


:::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:30 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 

رجعت منيره .. كانت هذي المره الاولى الي يكون وجهها مافيه أي شي.. اثار الجروح راحت تقريبا .. بس بقى خط غامق شوي على طول الخد من العرض.. وخطوط قصيره بالجبهه .. صح انه في اثار بس من غير بشاعه .. ومع كذا كانت منيره تخلى شعرها يطيح على خدها عشان تخفيه ..بقى لها موعد اخير لتاكد من حالتها وبعدها راح تتخلص من روحاتها للمستشفى .. لازالت منيره بعيده عنهم .. مع انهم صاروا يجلسون معها وهم يحسون انها مو متقبلتهم ... .ومره كانوا مجتمعين عندها بغرفتها ... منيره على كرسيها مثل العاده .. وسارا على السرير ورهف على الكنب الي بالغرفه ...
رهف: تدرون ان بالراشد الحين معرض للفنون
منيره: أي واحد .. ليكون اللوحات الي يحطونها بالسيب بين المحلات
رهف: ايه..
سارا: انا ابي افهم شلون يعرضون لوحاتهم .. يعنى أي واحد يجي يقول لهم ابي اعرف والا كيف
رهف: والله مادري.. الا تعالى منور ايش رايك تعرضين لوحه من لوحاتك وتجربين
منيره بارتباك: لا اصلا خلاص انا ماصرت ارسم
سارا: ههههههههه علينا منور
رهف: لعبيها على غيرنا
منيره: اييييييش
رهف: وهاللوحات الي كثر عددها فجاه
سارا: يمكن يتوالدون وحنا ما ندري
رهف وسارا: ههههههههههههههههههه
منيره: سخيفات .. ايه ارسم بس مابي اعرض شي عندكم مانع
رهف ببراءه مصطنعه: حنا .. لا طبعا ما عندنا
سارا: الا صحيح رهف .. انا خابره منيره بالاول اول ما ترسم رسمه تغث كل واحد بالبيت وتوريه اياه والحين ابد ما نشوف لها شي
رهف: يقولون الوحد اذا اغتر بنفسه يتكبر ..
منيره: هيهيهيهي.. بايخات من جد ..وعلى أي اساس اتكبر
سارا: يمكن تشوفين اننا مو من مستوى لوحاتك عشان كذا ما تورينا
منيره: لا ايش دعوه .. بس مادري مالى خلق
رهف: مو لازم يكون لك خلق.. حنا لنا خلق نشوفها ..
وقامت راحت لهم
منيره: لحظه رهف ...
التفت لها رهف
منيره وهي تاشر على لوحه: هذي لا تشوفونها ..والباقي بكيفكم
امتلات عيون رهف بالدموع وبعتب: لهالدرجه انتى انانيه .. شكرا مابي اشوف أي لوحه من لوحاتك
وغيرت اتجاها للباب..
منيره: رهف لحظه .. ايش انانيه
رهف بدت تصيح: ما تسالين نفسك .. جالسه بجسمك معنا وروحك بمكان ثاني .. ما صرتى تشاركينا باي شي... صرتى تكرهين الجلوس معنا .. الكلام والسوالف .. نحس بالضيق بعيونك وحنا نجبرك تكونين معنا
منيره: لا مو كذا .. انتى ليه تقولين هالكلام
رهف وهي لازالت تصيح واشر على اللوحه: وايش تفسرين هذا .. هااا
منيره: شي خاص فينى ما تفهمين مابي احد يشوفه غيري
رهف: شفتى ... شفتى كيف انتى انانيه ... حتى صوره ابوي ما تبينا نشاركك فيها .. الناس ما تبينهم يشاركونك ما قلنا لا .. بس حنا .. بس انا .. انا رهف اختك .. وسارا..
والتفت لسارا الي كانت ساكته وتشوفهم
رهف: سارا ما تستاهل الي يجيها منك .. هي اكثر وحده صابره عليك وعلى طبعك .. الوحيده الي تتقبل جفاك .. وانتى انتى تقابلينها بايش.. بالجفا والصد
سارا يوم شافت منيره بدت تبكي: خلاص رهف
رهف: لا مو خلاص .. الحقيقه لازم تقال.. انا ابيها ... انا ابي منيره .. ابي منيره اختى ترجع مثل اول ... مشتاقه لها حيل ... مررره مشتاقه ...انحرمت من ابوي .. مابي انحرم منك منور .. مابي مابي
وماقدرت تكمل كلامها من الصياح ... منيره تمنت انها تمشى باللحظه وتروح لرهف وتضمها ..
منيره وهي تصيح: انا ادري انى ما انطاق هالايام .. بس والله غصب عنى .. سامحونى .. سامحينى رهف والله موقصدي
رهف رفعت راسها الي مليان دموع .. وراحت لمنيره .. جلست على ركبها قدام منيره وضمتها بقوه ..
رهف: مافي شي اسامحك عليك .. بس انتى لا تروحين بعيد عنى مره ثانيه
منيره: ماراح اروح .. اصلا لولا الله ثم انتوا حولى ما اجتازت الحاله الي انا فيها..
سارا تحاول تلطف الجو: خلاص عادي بلا افلام هنديه ..
رهف وهي تبتعد عن منيره قامت تضحك ومنيره بعد ..
منيره: الا تعالى رهيف ايش دراك ان اللوحه حقت ابوي..
رهف خافت هي تعرف منيره اكره شي عندها احد يفتش باغراضها وهي مو موجوده
رهف: والله مو انا سارا الي شافتها ونادتنى
الكل ضحك على حركت خوف رهف وعدى اليوم على خير
.............................. .


يــتــبــع...


::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:32 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


راحت منيره لموعدها المحدد وهالمره راح معها عمر ومي ... لان الابتدائي عطلوا ومابقى الا المراحل العلى والجامعات ... رهف استفسرت عن كيفية عرض لوحه بمجمع الراشد.. بعد ما اخذت المعلومات .. منها انهم بالاول يشوفون اللوحه اذا تستاهل .. راحت لهم هي وسارا .. ومعهم لوحتين من لوحات منيره الجديده .. بس مو لوحه ابوها ... وحده من اللوحات عباره عن بنت جالسه على الارض.. بس ملامحها مو اضحه .. ورافعه راسها للسما وكانها تنجد تبي مساعده .. الصوره كانت معبره كثير .. تعبر عن المعاناه والافتقاد لشي غالي ... أي احد يشوفها يحس ان هالبنت المرسومه انسانه فاقده ومحرمه من شي.. الاوان جايه مطابقه للرسم .. كانت عباره عن خليط من الازرق والاسود والابيض والرمادي . لان السماء لونها غامق بسبب الليل .. الشي الوحيد المنيره بالصوره هو رداء البنت الابيض.. والقمر ... كانت رسمه مره رايقه وجميله .. اندهش منها المسؤول ووافق عليها على طول .. اما الرسمه الثانيه عباره عن ام جالسه ومتسنده على جدار... وبحضنها طفل دافن راسه بصدرها ... ملابسهم باليه ... وحالتهم تكسر الخاطر ... المميز في رسم منيره انه يخاطب الروح قبل كل شي.. ومجرد مشاهدتك تحسين بمعاناه اصحاب الرسم ...
منيره ما كانت تدري شي عن الموضوع .. وحتى يوم رجعت ما افتقدت هاللوحتين .. لانهم ما كانوا احلى لوحاتها ولا اهمها ... لوحة ابوها علقتها بغرفتها .. واي احد يشوفها تعجبه وينبهر فيها ..
بدت العطله الصيفيه .. ونجحت سارا .. اما رهف حملت ماده الفيزيا .. بس الحمد لله في دور ثاني وراح تقدم فيه وانشالله تنجح .. وفوزيه لها شهر من طلعت من الحداد ... عمر عقد قرانه على جواهر وتزوجها.. ما سوا الا عشى بسيط ... حضره ابو العروس حتى مرت ابوها ما جات ... واكيد اهل عمر ... حلفت فوزيه على عمر انه يسافر بزوجته .. ما يصير ما يروحون أي مكان .. فوافق عمر انهم يروحون اسبوع لبنان ..
ولان عمر تزوج .. وعبدالعزيز متزوج .. صارت في صعوبه وجودهم اثنينهم بالبيت ... سارا ما رضت تطلع .. تقول ما تبي تترك صديقتها .. ومادام منيره بالبيت ليه هي تطلع ... بعد ما رجع عمر شاف اهله مجهزين له فيلا له ولزوجته وبنته .... جواهر دخلت بالعيله بسرعه .. مع ان عمر طيب معها .. وما يقصر .. بس هي لاحظت ان اهتمامه الاكبر ببنته .. وهو قال لها باول يوم زواج عن سبب زواجه .. صراحته خلتها هي بعد تكون صريحه معه .. وانها ماكانت تفكر ابد تتزوج .. ولولا ان مي بنته ما تزوجته .. لانها تعرف معاناتها وهي صغيره ما تبي مي تمر فيها ... صار في قبول من الطرفين وراحه .. والاهم احترام متبادل ...ومع انهم لهم فيلتهم الخاصه الا انهم تقريبا كل يوم يروحون بيت المرحوم ..

لاقت لوحات منيره نجاح كبير... وجاتهم عروض لشراءه بمبالغ مغريه .. وهالشي ما قدر يخلى رهف تصبر فعترفت لمنيره طبعا ما اعترفت لها الا وسارا وجواهر معهم.. منور بالبدايه عصبت بعدين تقبلت الفكره وهي تضحك على خبال اختها الي استخفت من جابوه لها المبلغ
رهف: والله انك ثوره لو تبيعينهم بتصيرين مليارديرا
منيره: الله مره وحده
رهف: ايه واكثر يالخبله .. تكفين منور خلينى انتحل شخصيتك .. والا تدرين ايش انتى ارسمى وانا ابيعهم باسمى
منيره: هههههههههههههههههههه ..
جواهر: ابي اشوف لوحه من لوحاتك منيره
سارا: شفتى لوحه عمى سالم المعلقه بغرفه منيره
جواهر: ايه
سارا: هذي منيره راسمها
جواهر: والله .. ماشالله عليك منيره ... موهبتك مره حلوه
منيره: يوووه عاد لا تحرجونى
جواهر: لا جد اذا انتى الي راسمه اللوحه ذيك ..
رهف: شفتى كيف... لا بعد جواهر انتى ما شفتى شي.. عندها لوحات احلى بكثير... فضينا لها غرفه بالبيت عشان تحطهم .. امي تقول اذا ما سوت فيهم شي بترميهم
جواهر: طيب ليه ما تسوي معرض لها
سارا: حاولنا فيها بس مو راضيه
جواهر: تدرين منور.. انا اعرف وحده تدرس طب وهي رسامه تشكيليه .. الحين تخرجت وسوت لها 3 معارض...
رهف: يووووه هالبنت تقهرنى .. طريق الشهره قدامها وهي ما تبيه
منيره بدفاع: انا ما ارسم عشان اشتهر
سارا: ماقلنا شي.. بس افتحي لك معرض
رهف: وتفرغي له .. مو انتى ما تبين تدرسين خلاص في ناس كثير مهنتهم بالحياه الرسم ..
منيره: اشووف
........................


يــتــبـــع..

::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:32 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


بدت السنه الجديده .. والحمد لله انجحت رهف بالدور الثاني وانقلت لسنه ثانيه .. بعد ما تخصص تقنيه وادراه ملعومات صحيه Himt ... ورجعت المياه لمجاريها .. ومع الوقت صار في تقبل لفقد سالم ...
مره وعمر طالع جاه اتصال من رقم غريب ...
عمر: الووو
المتصل: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عمر: وعليكم السلام والرحمه .. مين معي
المتصل: الاخ عمر
عمر: ايه نعم
المتصل: معك ابراهيم.... اذا كنت تذكرنى
عمر: هلا هلا والله .. طبعا اذكرك .. شخبارك يا شيخ
ابراهيم : الحمد لله بخير انتوا شخباركم
عمر: والله تمام ... وينك ما تسال ولا شي ..
ابراهيم : مشاغل الدنيا ...
عمر: عاش من سمع صوتك ..
ابراهيم : الله يعافيك ... انت مرتبط والا شي اخوي
عمر: لا ابد ليه
ابراهيم: ودي اعزمك على العشا واشوفك .. متى بتكون فاضي
عمر: بكره ماعندي تخطيط ..
ابراهيم: خلاص اجل .. بكره بمرك ببيتكم واخذك
عمر: هههههه.. خبر قديم .. انا الحين تزوجت وما صرت اسكن مع اهلى
ابراهيم: لا بالمبارك اخوي
عمر: الله يبارك فيك .. عقبالك
ابرهيم: قريب انشالله
عمر: هههههههههه.. يعنى ناويها
ابراهيم: ههههههههههه.. بالاول يقبلون اهلها
عمر: انشالله يقبلون انت رجال ما تنعاب .. وعندي انا لو بيجون يسالونى عنك بتوصى فيك
ابراهيم: هههههههههه ياليت .. طيب شلون يعنى اقابلك
عمر: يكون بيننا اتصال او نتقابل بالمطعم
ابراهيم: حلو .. خلاص اشوفك بكره
عمر: انشالله ..
ابراهيم: يالله مع السلامه
عمر: الله يسلمك
وسكر وهو مستغرب .. بعد سنه من وفاة الوالد يدق على .. ايش ذكره فينى الحين ...اكيد في باله شي.. انا ليه استعجل بكره بعرف كل شي...
......................


يــتــبــع..

::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:33 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 

بعد يومين بغرفه سارا وعبدالعزيز .. عبدالعزيز جالس يشوف التلفزيون ... دخلت سارا للغرفه وهي جايبه كوبين عصير ... عطت عبدالعزيز كاس واخذت الثانى وجلست جنبه ...
سارا: بايش تفكر ؟؟
عبدالعزيز يشوفها وهو عاقد حواجبه: وايش دراك انى افكر
سارا وهي تبتسم: ناسي انى اعرفك زين
عبدالعزيز: ههههه ..
سارا: ها ايش شاغلك؟
عبدالعزيز: تعرفين ابراهيم؟
سارا : لا مين هذا؟؟
عبدالعزيز: الي شاف الحادث وبلغ عنه ... واخذ اهلى للمستشفى
سارا: مع انى ما عرفته .. المهم ايش فيه
عبدالعزيز: خاطب رهف من عمر امس
سارا باندهاش: شلوووون
عبدالعزيز: ايش الي شلون
سارا: ما يصير تتزوجه
عبدالعزيز: ولييه
سارا: بس ما يصير ..
كان ودها تقول ان سلمان اخوي يحب اختك وهي متاكده انهم بيفضلون سلمان على ابراهيم .. بس ما تقدر ..سلمان ما كلمها صريح وقال يبي يخطب رهف وما تبي تنكب وتقول وفي النهايه يطلع سلمان ما يبيها
عبدالعزيز: شلون ما يصير ..
سارا: كذا .. طيب رهف موافقه
عبدالعزيز: امي بتكلمها بكره ..شكلك متضايقه ليه
سارا: لا مو متضايقه ..
عبدالعزيز: طيب مو متضايقه بس مو فراحه ..
سارا: لا والله عزيز انا ودي تتزوج رهف .. بس مادري
عبدالعزيز: حتى انا ..
سارا : انت ليه
عبدالعزيز: اخاف تنجرح منيره ..تدرين رهف اصغر منها وبتتزوج قبلها ما يصير
سارا: منيره هي الي ما تبي تتزوج والا ناسي يوم ترفض طلال
عبدالعزيز: ولو مادري..
سارا: رهف هي المهمه .. اذا وافقت لا توقفون بطريقها
عبدالعزيز: الله يوفقها .. ويوفق منور
.......................

يــتــبــع..


::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:34 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


رهف رفضت رفض باتا .. ولا رضت لاهلها حتى يناقشونها بالموضوع .. قلبت البيت فوق تحت .. وقالت لهم اذا فاتحوها بموضوع الخطبه .. مو بس خطبه ابراهيم أي واحد ثاني راح تسوي شي ما يرضيهم .. واي احد يتقدم لها يرفضون على طول .. ولا حتى يقولون لها لانها مستحيل توافق ....
فوزيه: طيب مو ممكن نعرف السبب
رهف: ومن غير ما تعرفون مابي .. ياه كيفي مابي..
عبدالعزيز: طيب رهف ماله داعي تصرخين ..
طلعت رهف من الغرفه وهي معصبه ...
عمر: هذي ايش فيها
فوزيه: انا اعرف ايش
عمر وعبدالعزيز يشوف امهم بحيره
فوزيه: ما تبي تتزوج وتترك منيره ...
عمر: ايش دراك يمه
فوزيه: بنتى وانا اعرفها .. الله يهديها ما تعرف ان البنت مالها الا بيت رجلها
عبدالعزيز: لا تضغطون عليها اتركوها براحتها .. وانت عمر رد على ابراهيم واعتذر منه قوله ان البنت شايله فكره الزواج من راسها نهائيا والعيب ماهو منه
عمر: والله انى منحرج من الرجال هو ما قصر معنا
فوزيه: مافي هالموضوع أي احراج .. وهو اصلا ما سوى الا الواجب...
عمر: انشالله ...يالله عن اذنكم الحين
فوزيه: على وين ؟؟؟
عمر: البيت
فوزيه: مو متعشى عندنا
عمر: لا يمه .. انا واعد جواهر انى اتعشى اليوم بالبيت
فوزيه: وليه ما جبتها معك هي ومي .. ماصرتوا تجونا مثل اول
عمر: معليش يمه اعذرينا .. تدرين جواهر تشتغل واذارجعت تجلس تذاكر لمي وانا بعد الشركه شاغلتنى
فوزيه وهي تبتسم: الله يسعدكم
عبدالعزيز: ههههههههههه.. يمه ما يحتاج شوفي السعاده طالعه من عيونه ...
عمر يرمى المخده حقت الكنب على عبدالعزيز وهو يضحك : انقلع بس..
وطلع من الصاله .. مين كان يتوقع ان عمر بيشوف سعادته اخيرا ... ومع وحده غير فاطمه .. الحياه حلوه .. خصوصا اذا عطيتها فرصه تقدم لك من خيرراتها ...
.............................


يــتــبـــع..


::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:34 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


سارا كانت في بيت اهلها ... منقهره من سلمان كثير لانه ما تحرك ولا خطب رهف وخلاص البنت راحت عليه .. هي ما تدري ان رهف رفضت ابراهيم .. تعشت سارا بيت اهلها وجلست سهرانه معهم..
سارا: الحين رناد طالعه شقرى على مين؟؟
مها : مادري اظن عمة ابوي شقرى
سارا: الله الله ايش هالوراثه القويه ... بس شعرها استغفر الله فلافل
عبداللله : احتري بس.. احسن من شعرك الخيوط ..
وقام شال بنته من حضن امها ...
عبدالله: يالله مهوي خل نروح ننام
مها: انشالله .. وينه فهد
لطيفه: بالملحق مع سلمان ..يلعبون بلاي ستيشن
صالح: وهالسلمان وهو يشتغل لازال يلعب بلاي ستيشن
سارا: فيه يبه العاب للكبار
مها: روح عبدالله ناد فهد وراه روضه بكره لازم يروح
سارا: انا بروح اناديه ...
وقامت راحت للملحق .. شافت سلمان ماسك القير حق السونى وفهودي القير الثاني...
سلمان: ايه فهد .. ايوووووووه يا قوي سجلت علي هدف..
سارا: هههههههههههه.. تلعب عليه يالنصاب .. انت تسجل وتقول هو
سلمان وهو يغمز لسارا: لا هذا فهد القوي
فهد: ايه هذا انا عمه
سارا: يوووه فهود اشوف عضلاتك
قام فهد وترك القير وهو ينفخ صدره ويطلع عضلاته لعمته
فهد: شوفى
سارا: الله الله .. يالله فهودي حبيبي ماما تبيك الحين تروح لها
فهد: مابي
سارا تعرف ان فهد يغار من اخته
سارا: بتنام معهم رنوده وانت لا
راح فهد ركض وتركهم
سلمان: ههههههههه.. اشوفك خبره مع العيال
سارا وهي تجلس جنب سلمان: افا عليك اعجبك ... يالله بلعب معك سلمان
سلمان: أي تلعبين ...
سارا: مثل ايام اول
سلمان: لا يا شيخه .. انتى خلاص هجرتى اللعب من سنه تقريبا
سارا: مالت عليك . .. وع كذا بجرب
رمى عليها القير ...
سلمان: أي فريق تبين
سارا: ايطاليا طبعا
سلمان: وليه طيب..
سارا: فيه ملدينى
سلمان: ههههههههههههه.. اعتزل يالثوره
سارا: مالثور الا انت .. مع كذا ابي ايطاليا ..
سلمان: براحتك ...
سارا: وع ليه اخترت البرازيل كلهم عبيد
سلمان: وانتوا يالبنات ما يهمكم الا الشكل
سارا: ههههههههههه... مو حنا جميلين نحب الجمال
وجلسوا يلعبون ... وهم بنص اللعب وسارا منقهر لانه سلمان الى الحين مسجل عليها 5 اهداف ..
سارا: سلمان
سلمان: ههممم
سارا: عندي سؤال؟؟
سلمان: الي هو ؟؟
سارا: انت ما تفكر تتزوج سلمان
التفت عليها سلمان ..
سلمان: امي مكلمتك ..
سارا: ههههههههههههههههههههههههاااي سجلت عليك هدف ..
ضغط سلمان على ستارت..
سلمان: لا جد سارا ليه تسالينى كذا
سارا: بس والله استغربت منك الحين انت تشتغل مو ناقصك شي ليه ما تتزوج
سلمان: والله مادري..
سارا: انت في بالك وحده ..
سلمان يشوفها بنظره غريبه : اسالتك مو عاجبتنى
سارا: يووه سلمان انا اختك عادي اسالك كذا
سلمان: اووه طيب.. ايه في بالي وحده
سارا: رهف صح
سلمان: ادري انك تدرين ايه رهف..
سارا: وايش تنتظر ليه ما خطبتها
سلمان: قلت لامى من زمان وزفتنى قالت لى لا تستعجل
سارا بلهفه: يعنى كنت ناوي تتزوجها
سلمان: طيب
سارا بخيبه: يوووووه خساره جد .. كان ودي تكون رهف مرت اخوي
سلمان بخوف: ليه سارا .. ليه خساره
سارا: في واحد تقدم لرهف واخوانها موافقين عليه ..
سلمان ضاق صدره مره : انتى ايش تقولين
سارا: ايه والله
سلمان وهو يقوم: ما يصير .. رهف لي انا .. ما يصير يتزوجها واحد غيري
سارا استغربت من ردت فعل اخوها: اعصابك اخوي
سلمان: اتكلم من جدي رهف لي فاهمه لى انا ..
سارا: طيب سلمان لا تعصب انا مادري ااذا رهف قبلت في ابراهيم والا لا
سلمان: لا ومن زين الاسماء.. ابراهيم
سارا: ههههههههههه
سلمان: هيه لا تضحكين .. انا بروح الحين لامي واكلمها .. وبخليها تخطبها لى اليوم
سارا : هيه انتظر
وطلع ولا هو معبر سارا ومعصب لاقصى درجه ....
............................


يــتــبــع..


::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:35 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


منيره يوم عرفت بالي صار اليوم بين رهف وامها .. جرت كرسيها وراحت لعند رهف .. دقت الباب ..
رهف بصياح: ميين؟؟
منيره: هذا انا منور
قامت رهف من على السرير بتكاسل وهي تمسح دموعها .. وافتحت الباب لاختها ...
منيره: الله وتصيحين بعد..
رهف: ليه انتى تعرفين ايش صار
هزت منيره راسها ودخلت للغرفه ورى رهف ..
منيره: ما تلاحظين رهف ان ردت فعلك غبيه
رهف: ايش
منيره: ايه غبيه ونص.. الحين ممكن اعرف ليه ما تقبلين ببابراهيم
رهف: بس مابي .. مو عاجبنى
منيره: ومادام مو عاجبك ليه تقولين لاهلى ما يقولون لك أي واحد يتقدم لك
رهف: لانى مابي اتزوج
منيره: وليه
رهف: بس كذا
منيره وهي تنزل راسها: عشانى صح
رهف: منور ايش تقولين..
منيره: انا قلتها مره لسارا وبقولها لك .. انا مابي شفقه .. فاهمين مابي شفقه
رهف: مين قال لك اننا نشفق عليك
منيره: ايش تفسرين ردت فعلك هذي..
رهف: انا مابي اروح واتركك هنا .. وشلون تبينى اتزوج وانتى لا
منيره: يعنى انتى مو رافضه مبدا الزواج .. الحمد لله
انحرجت رهف لان منيره صادتها وقدرت تعرف ..
رهف: منور انا
قاطعتها منيره: انتى ايش .. ماتبين تتزوجين عشانى .. ليه على بالك انى مو سعيده هنا ... شوفي رهف وربي الشاهد انى ما عمري اعتبرت الزواج شي مهم ... وحتى يوم تقدم لى طلال الكل يعرف انى ما كنت متحمسه .. لولا اقناع نوره وامي لي ما وفقت .. وهالشي هو الي خلانى افسخ خطوبتى ... انا طول عمري متعلقه باهلى .. سعادتى مع امى واخوانى بس... واول مع ابوي الله يرحمه ...
رهف: وانا بعد سعادتى معكم
منيره: بس مو تحرمين نفسك من الزواج عشانى.. والله انا مابي اتزوج .. وبالاصل ما كنت ابي اتزوج .. عشان خاطري رهوف لا تربطين مصيرك بمصيري.. انا الحين منشغله بين لوحاتى.. انتى بدراستك بعد دراستك ايش عندك بتصيرين فاضيه ..
رهف: لا بشتغل بعيدن
منيره: واذا استغلتى .. ورجعتى للبيت .. رهف جد جد لو تحبينى لا ترفضين ..
رهف باصرار: بس انا مابي ابراهيم هذا ... مابي اتزوجه
منيره: بسالك سؤال وابيك تجاوبنى بكل صراحه
رهف: اكيد
منيره: رفضك لابراهيم لشخصه والا لانى انا ما بعد اتزوج
رهف وهو تنزل راسها: الاثنين
منيره: يعنى لو يتقدم لك واحد ثاني توعدينى تفكرين فيه قبل..
رهف: مادري
منيره: اوعدينى
رهف: اوعدك .. افكر بس مو اقبل
منيره: في ذيك الساعه الله يلحقنا خير
....................


يــتــبــع..

::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:35 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 

دقت سارا لعبدالعزيز يجي ياخذها من بيت اهلها ...
عبدالعزيز: ماقدر سارا انا سهران مع الربع
سارا: طيب مين بيودينى البيت
عبدالعزيز: سلمان والا عبدالله
سارا: عبدالله نايم .. وسلمان طالع ..
عبدالعزيز: دبري لك احد غيري
سارا: بجي مع السواق
عبدالعزيز: لا السواق لا .. مو في هذا الوقت المتاخر ...
سارا: يووه عزيز ماعندي احد ..
عبدالعزيز: خلاص نامي بيت اهلك
سارا بعصبيه: عزييييييييز
عبدالعزيز: والله سارا ماقدر اجيك
سارا بزعل: طيب باي
عبدالعزيز وهو بتسم بمكر : باي
وسكر منها .. وهي شوي وتنفجر .. ما تغير .. يعنى لمتى ما يتغير حرام عليه... دقت على سلمان..
سارا: سلمااااااااااان
سلمان كان الى الحين معصب .. هو كلم امه والي قهره انها ما تحمست مثله وقالت بكره راح تدق عليهم ..ولانه يعرف نبره صوت سارا هذي .. يعنى تبي شي
سلمان: اخلصى ايش تبين
سارا: سلمان .. تكفى تعالى خذنى وودنى بيتى
سلمان: عندك رجلك ..
سارا: مشغول
سلمان: سارا والي يرحم والديك مو فاضي لك ابد
سارا: سلمااااان ...
سلمان: اسف .. يالله مع السلامه
سارا: واكلم عبدالعزيز الليله عن رهف
كان سلمان توه بيسكر يوم سمع اسم رهف ..
سلمان: ايش قلتى؟؟؟
سارا: اقول لعبدالعزيز انك تبي رهف..
سلمان: والله سارا
سارا: ايه واقنعه بعد..
احيانا ما يفيد الا سلوب الاغراء .. عشان الوالد ينفذ طلباتك
سلمان: ساعه وبجي اخذك
سارا: لا سلمان أي ساعه الحين 12 يعنى بتجينى وحده
سلمان: تبين اوديك والا لا
سارا: الا طبعا
سلمان: اجل جب
سارا: اوووف خلاص وحده
سلمان: هههههه.. حريم ما يجون الا بالعين الحمرى

وعلى الساعه 1 ونص دخلت سارا البيت الي كان غرقان بالصمت .. اكيد الكل نايم الحين .. راح فوق لغرفتها مباشره ... ما دقت على عبدالعزيز ولا شي .. ما يستاهل تسال عنه .. النذل مو راضي يجيبنى ... فتح باب غرفتها وعلى طول طلعت لها ريحه تجنن ... وقفت مندهشه قدام الباب .. تتامل العلبه الكبيره الي على السرير ... غير الشموع الموجوده .. دخلت وهي مو مصدقه .. ايش صاير هنا .. معقوله هذي غرفتى ...
عبدالعزيز من وراها: ما بغيتى تجين ؟؟؟
التفت وشافت عبدالعزيز واقف عند الباب وهو يبتسم لها ...
سارا وهي مو مصدقه: انت الي مسوي كل هذا
عبدالعزيز يهز راسه وياشر على الهديه: افتحيها .. انشالله تعجبك ..
راحت سارا بتردد .. وفتحت الهديه ... كانت عباه عن علبه مخمليه كحليه ... افتحتها بايدها وهي ترتجف .. شافت قلاده الماس كبيره .. مررره تجنن ... ظلت ماسكه العلبه وهي منبهره بشكل القلاده .. جا عبدالعزيز من وراها .. ورفع القلاده من العلبه ...ولبسها سارا.. بعد ما ازاح شعرها على جنب.. الحمد لله كانت لابسه بلوزه جيب صدرها كبير...
عبدالعزيز: مكانها حول رقبتك .. ابي اشوفك دايما لابستها ...
حست سارا انها خلاص بتصيح ... معقوله عبدالعزيز يسوي هالشي.. اخر شي توقعته ان عبدالعزيز يكون بهالرومانسيه ...بعد ما انتهي من اغلاق القلاده .. حط ايده على كتوفها ولفها له عشان يشوفها ..
عبدالعزيز: سارا شوفينى
رفعت له سارا عيونها .. وهي تلمع من الفرح ...
سارا: انت قلت لى انام بيت اهلى
عبدالعزيز وهو يبتسم بمر: لانى اعرف انك مستحيل تسوينها ...
سارا ابتسمت له بارتجاف: ما توقعت .. ما توقعت انك بتسوي كذا
عبدالعزيز: مفاجاه صح
سارا: احلى مفاجاه بعد ...
باسها عبدالعزيز على جبهتها ...
عبدالعزيز: هالشي قليل بحقك .. سارا انتى ما تعرفين انتى ايش بالنسبه لى .. غيرتى اشياء كثيره بحياتى .. كان لك الفضل في تغيري وتغيري الي حولى ... السنه الي فاتت برهنتى فيها على اشيائ واجد ... وقوفك مع اخوتى واهلى من غير استثناء .. والاهم وقوفك معي ..
سارا: انا ما سويت..
حط اصبعه على شفايفها
عبدالعزيز: هشش.. خلينى اكمل .. انتى ما سمعتى ان الرجل اذا جا يعترف لا يقاطعه احد ..
هزت سارا راسها ... ومسح عبدالعزيز دمعتها ...
عبدالعزيز: تصيحين ؟؟؟
سارا: من الفرح
عبدالعزيز ابتسم : سارا في امور كثير كنت فاهمها غلط ... وبفضل الله ثم انتى عرفت ايش قد كنت غلطان ..
سارا شافته بحيره ما فهمت عليه ..
عبدالعزيز يكمل اعترافاته: ترددي بالزواج وجفائي معك اول ما تزوجنى .. وتصرفاتى الغريبه كلها لها سبب واحد .. كنت خايف يا سارا..
سارا باستغراب: انت تخاف..
عبدالعزيز: تستغربين .. ما الومك .. مو دايما اطلع بمنظر القوي ... الا ذيك المره طبعا الي تذكرينها ..
ابتسمت له سارا انها ايه فهمت عليه ...
عبدالعزيز: اكثر شي كنت خايف منه .. هو انتى
سارا: انا!!
عبدالعزيز: ايه .. انتى .. كنت خايف احبك .. كنت خايف من الحب .. ما كنت ادري ان حبك لي هو سبب نجاتى .. وان حبك لى هو سبب قوتى .. والاهم ان الحب الي كنت اهرب منه هو الي فيه خلاصى وسعادتى ...اشكرك يا سارا لانك زوجتى ... ولحبك لى ..
ماعرفت سارا بايش ترد قدام كلمات عبدالعزيز ...فقربت راسها وحطته على كتف عبدالعزيز ...
عبدالعزيز: سارا شوفينى
رفعت راسها وهو لازل على كتفه ...
عبدالعزيز: احبك سارا ..
وباس جبتها ..
سارا: عزيييز..
عبدالعزيز: ههششش..
وشد ساره صدره اكثر ... خلاص اكتفوا من الكلام اللسان .. مافي كلمات تعبر على الي كانوا يحسون فيه في ذيك اللحظه ... اطلقوا للعنان لارواحهم للتخاطب .. بلغه ما يفهمها الا سارا وعبدالعزيز ...


النهااااايه

.............................. .......


يـــتــبـــع.. ^___^


::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:38 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 

مابعد النهايه ...

منيره: يالله سارا .. بسرعه خلصى ما يصير نتاخر اكثر من كذا ...
فوزيه: شوي شوي المعرض ما راح يطير..
منيره: ادري يمه بس فشيله نروح متاخر .. المفروض نكون اول الناس ...
ساراوهي تنزل: هذا انا جيت ...
منيره تشوفها باستغراب: ليه ما لبستيه ...
سارا: مجنونه اخذه معي بيعفس المعرض عفس... بوديه بيت اهلى عند امي ..
منيره: هيهي .. سلومي اول واحد يدخل المعرض حتى قبلك
سارا: انتى صاحيه .. توه ماكمل السنتين وما بعد يفهم
منيره: مالي دخل .. روحي لبسيه بس..
فوزيه: بنتاخر
منيره: عادي اهم شي سالم يروح ..
سارا وهي تتنهد : براحتك ... بس اذا عصب عبدالعزيز ترى منك منور ...
منيره: ليه وينه عزيز؟؟
سارا: يقول كلها خمس دقايق ويكون عند الباب ..
منيره: ما بيقول شي .. انتى بس اسرعى ...
فوزيه: الحين ارسلتى بطاقات لبيت عمك صالح
منيره: ايه يمه .. رهف تقول ان خالتى لطيفه ماتقدر تجي .. بتجي هي وسلمان ومها بس...
فوزيه: ونوره اختك
منيره: كلهم بنلاقيهم هناك ...
مي داخله باندفاع وراميه نفسها بحضن جدتها ...
مي: جدتى ولهانه عليك مرره
فوزيه: ههههههه .. شوي شوي علي .. الله ميونا ايش هالجلابيه الي عليك تهبل
مي: ماما جواهر شرتها لي عشان المعرض..
منيره: جنن ميو .. شكلى برسم وانتى بالجلابيه ...
عمر : وانا مو راسمتنى ...
التفت منيره وشافت عمر وجواهر واقفه جنبه .. وايد عمر ملتفه على كتفها ...
منيره: لا ايش ارسمك انت .. لو برسم برسم النونو الي بالطريق...
ضحكت جواهر وحطت ايدها على دبتها .. كلها شهر وبتولد باول طفل لها وثاني طفل لعمر ..
عمر: ههههههههه .. تشوفين يهالعفريته ...
جات سارا وهي شايه سالم ولابسه عبايتها ..
سارا: عزيز قطع جوالى يالله بسرعه خل نروح ..
فوزيه: وهالعزيز ما يغير طبعه لازال يعصب اذا تاخر عليه احد وهو بالسياره
منيره: هههههه.. يمه هذا اول الحين سارا قدرت تغيره ...وتعرف كيف تسيطر عليه ...
فوزيه: اقوم البس عباتى لا يعصب اكثر ..
عمر: يمه انتى ومنيره تعالوا معنا..
سارا: شلون يعنى وعزيز
منيره: انا بروح الحين معهم انا جاهزه ..
سارا: اوكي يالله ...
وطلعت سارا ومنيره وسالم الصغير ... عبدالعزيز جالس بالسياره .. وينتظر على احر من جمر ...
سارا: عزيز انزل ركب سالم بكرسيه وانا بساعد منور ..
نزل عبدالعزيز واخذ سارا
عبدالعزيز: وانتوا لازم ساعه على ما تخلصون .. هذي الي داقه على وتقول لى بسرعه بسرعه
منيره: هههههههه .. تدري ايش قاعده اذكر ..
سارا: ايش..
منيره: يوم يعصب عليك عبدالعزيز بالجامعه ... تذكرين سارا
سارا: يووه منور ..
عبدالعزيز: ههههههههه منور الله يقطع شر بليس.. الحين اذا صاحت سارا ايش يسكتها ..
سارا بعصبيه : عزييز..
.............................. .................... ...........


يــتـبـــع.. بــعــد شـــوي..^__^


::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:38 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


تم

خلف الكواليس..

-فكره كتابه قصه كانت في بالي كثير .. وتشجعت يوم شفت قصص الاعضاء .. كانت لى محاولات بسيطه خارج النت .. وكلها بالعربي الفصحه .. بس قصه خوف من الحب هي اول قصه عاميه طويله لى ..

- بدت تتمحور لى الفكره وانا بالمحاضره .. ومن زود التركيز قاعده اتخيل قصه .. رجعت البيت وقلت لاختى وشجعتنى .. فكتبتها .. بعدين قريتها ولا عجبتنى وحذفتها .. وعلى طول ندمت .. ورجعت اكتب قصه ثانيه بفكره ثانيه..

- قصتى الاولى البطل فيها كانت شخصيه عمر .. وهذا الي كنت ناويه اسويه من اول .. رجل فاقد زوجته الي كان يحبها بعدين يتزوج عشان يرضى اهله وعشان العيال .. ومع الوقت يحب زوجته .. مادري ليه انقلبت الاحداث وصار عبدالعزيز البطل وعمر شخصيه من الشخصيات ..

- باول يوم نزلت القصه جلست حول ساعه انتظر رد .. وبعدها يأست وطلعت .. في اليوم الثاني دخلت بكل تشوق .. انصدمت يوم شفت رد واحد من الاخت صوغه .. بس موقفها كان مرره حلو .. وتشجيعها لي في البدايه ساعدنى .. قالت لى نصيحه .. انى مع الوقت راح اكسب والمفروض ما اتضايق من تاخر الاعضاء.. وبالفعل .. مشكوره صوغه من كل قلبي اشكرك ..

- القصه كانت احداثها سعيده .. وكنت مقرر ما ادخل الحزن فيها ابدا ...وبيوم كان عندي اختبار مرره صعب ويعقد الواحد .. حامت كبدي وانا ادرس.. فرجعت افكر بالقصه وجاتنى فكره الحادث .. قررت احطها بس ما عرفت اموت مين .. كنت ناويه اخلى عمر هو الي يوصلهم بعدين يموت .. بعدين قلت حرام مين يبقى لمي .. كنت جالسه مع خواتى بالمجلس ونفكر .. انتقل تفكيرنا لمنيره انها هي الي تموت .. ما قدرت اتقبل هالفكره .. شلون قصه من غير منيره .. ماراح يتعدون موتها الا بعد سنين .. فطاح الضحيه سالم مع انه هو بعد غالي ... وقررت اشلل منيره .. ويوم قلت لصديقتى قالت لى ليه ما تشوهينها شفتوا هي الشريره مو انا ...

- ومن الافكار الي غيرتها ردت فعل طلال .. كنت ناويه اخليه يتمسك بمنيره مره ولا يقبل يتركها وهي الي تصر على رفضها له لين يياس.. بعدين قالت لى نفس الصديقه الي شوهت منيره ليه .. مين قال لك كل الناس طيبين ... وشولن تبين من شاب توه في مقتبل العمر يرتبط بانسانه معاقه .. وهو مابعد يكون بينهم أي علاقه حميمه ..وكان معها حق ..

- مواقف ومشاهد في القصه .. استمديت بعد المشاهد من الواقع الحالى .. مواقف صارت لى او صارت لغيري.. منها لبابه من سارا .. صارت لنا نفس القصه وحنا في فرنسا .. والجزائريه الله يهديها ماعرفنا نتفاهم باي لغه معها ... بس لو جينا الصدق ماكان اسمها لبابه ... ومثل موقف منيره بعد ما رجعت من الكوفيرا وغسلت وجهها من المكياج .. اخذته من اختى .. نفس الشي رجعت ولا عجبها وضيعت الفلوس على الفضاي .. وفي النهايه هي الي حطت مكياجها ... موقف فوزيه من بناتها وسالم .. دايما تقول لا تدلعهم .. بناتك مدلعات .. هذا السيناريو دايما يصير لنا مع الوالد والوالده اللله يخليهم .. وعلى قوله ابوي .. بناتى هم نقطه ضعفي ..وقف الام .. اكيد الي بالشرقيه يعرفونه كثير .. عجبتنى الفكره ودخلها بالقصه .. ومثلها مثل مقاطعه المنتجات الامريكيه ...

- مشاهد اضيفت من اجل القراء.. اولها مشهد منيره وعبدالله .. يوم شافها بالغلط .. كنت متعمده عشان اضللكم .. واخليكم تشكون بالموضوع .. وشكلى نجحت كثير ..... وبعد مشهد دخول رهف لغرفه سلمان ... وسلمان وهو يمسك ايد رهف بالمستشفى .. وصوره رهف الي وصلت ه ... والسهره الي جهزتها سارا لعبدالعزيز ولا جا لها ...

- مشاهد حذفت ... اولها رحله للبر كانوا بيروحون لها بالربيع .. بيروحون للسافنيه او شي زي كذا .. ولانى بغيت انهي القصه حذفت هذا المشهد ... احتمال ادخله بقصتى الجديده لانه داخل مزاجي مرره ...

- مشاهد ندمت عليها ... خساره عبدالله .. لانى ما عرفت اكملها او ايش اذكر بالضبط .. كل الي خلانى اذكر هذا الشي.. ابي ابين حنيه محمد ومساعدته لاخوه بعدين انكبت .. والاخير انهيت الموضوع ...

- عنوان القصه حيرنى كثير .. ما حبيت انزل قصه من غير عنوان .. كنت ادور على عنوان يشد القراء.. مابقى قصه بالبيت الا وطلعتها وقريت عنونها .. وفي النهايه حبكت هذا العنوان وكتبته .. وحاولت اخلى الفكره عليه عشان يتناسبون .. المشكله انه عنوان خاص .. والقصه بدوا الابطال الثانين ياخذون حيز كبير منها .. ويقل دور الابطال الرئسيين .. وهالشي خلانى اندم على العنوان كثير.. بس خلاص ما كان بايدي عيله ولا اقدر اغيره ...

- لاقيت تشجيع كبييير من اهلى .. خصوصا اختى الصغيره 16 سنه .. ما كنت اقدر اكتب صفحه الا لازم تقراها وتعلق عليها .. واذا قالت كل شي تمام اكمل الي كتبته .. ماعمري نزلت جزء الا بعد ما تخلص قرايته وتصحح الاخطاء الي فيه لانى ما احب اقرى شي كتبته ... ولا اراجع حتى اوراق الاختبار.. فمهمه المراجعه كانت عليها هي .. يعنى بو نوره وجود البدليات بسببها والله ...


- مقطع الحفله يوم تشوف رهف الرجال وتحسبه ابوها .. ترددت كثير وانا احطه خصوصا ان اختى تقول ما يدخل العقل ولا يصير في الواقع ويجي بس في المسلسلات .. وبالفعل قررت احذفه .. وفي نفس اليوم كنا انا واختى امي راجعين من مشوار .. وحنا بالطريق امي شافت واحد بالسياره الي جنبنا يشبه اخوي .. قالت لنا انها بعد فتره من وفاة ابوها كانت تشوف رجال كثير يشبهونه .. وتقول ما عمر مرت جنبهم سياره جمس الا لازم تشوف السايق.. لان بوها كان عنده سياره جمس.. تقول كل على بالي ان الي يسوق هو ابوي .. ولا يرتاح قلبي الا بعد ما اشوف وجهه الرجال واتاكد انه مو الوالد .. تقول ان العقل الباطن ما يتقبل الفكره على طول .. فهالشي خلانى ارجع لفكرتى الاولى واذكر هالموقف...




النهاية



^___^




_

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:40 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
شرفتوني بالمرور

انا ناقلة للرواية فقط ولست الكاتبة

الفراشة الحرة 10-09-2011 08:29 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
من جد روووووووووووووعه
تسلم الايادي عمري
وبانتظار جديدك

مصممة أزياء إسلامية 10-11-2011 10:59 AM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
نورتيني يا سكرة

نوار الياسمين 11-17-2011 12:02 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
يعطيكي العافية..رواية قمة في الروعة..
كنت مستمتعة جدا بقرائتها..اتنمالك كل التوفيق والسعادة ..
بانتظار جديدك..

ام يزيدي 03-18-2012 12:01 AM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
يسلموووووووووو

بنوتة النهدي 04-06-2012 03:38 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
يسلموووووووووووووووو

قريت الرواية إلى الاخير

ومره عجبتني

بانتظار جديدك

نوار الياسمين 08-08-2012 03:47 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
صراااحة حلوة كتير ومتت وانا اقرا فيها
تخدت معي وقت..بانتظار جديدك

كلي احسساس 04-26-2014 06:59 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
روووووعه

نوف 05-09-2014 07:21 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
شكرا على الرواية

لولو المجنونة 05-13-2015 12:01 AM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
جد روعة

Noor_Al8mr 05-17-2015 08:33 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
جد جد جد عجبتتتتني 😍 >> قريت الروايه للاخير وحبيتها😻 بس حزنتني بعض المشاهد😢 #بالتوووفيق_ي_رب
.
.
.
بانتظار جديدك😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍

الإبتسامة طبعي 01-06-2016 09:29 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
حلو بس القصة ما تحلى إذا ما كانت في حماس لازم يكون إذا الواحد يقرأ يتحمس وما كذا عجبتني...

وبإنتظار جديدك وبالتوفيق ياارب


الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 07:45 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd.


Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0