ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ

ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ (https://fashion.azyya.com/index.php)
-   روايات مكتملة (https://fashion.azyya.com/118)
-   -   رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha (https://fashion.azyya.com/278129.html)

مصممة أزياء إسلامية 09-04-2011 04:39 AM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
الفصل التاسع

الجزء الاول



جلست سارا على الكنب وهي تحس بفرحه كبيره شوي وتطيرها ... ظلت عيونها معلقه على جوالها تشوف الساعه .. مرت نص الساعه على الوقت الي قال عبدالعزيز انه بيجي .. وهو الى الحين ما جا ... احتارت تتصل عليه والا تتركه براحتك .. ظلت متردد وتدرس الاحتمالات .. خافت تدق عليه وويظنها تتطفل وتحقق معه مثل ذيك المره ويعصب عليها بعدين يرجع البيت متضايق ويخترب كل شي.. والا تتركه على راحته ويبرد الاكل ونفس الشي تخترب الجلسه .. انسدحه على الكنب وهي حاسه بالتعب اليوم ما جلست من اول ما قامت وهي تشتغل بالاول الجامعه وبعده السوق بعدين المطبخ ...حست نفسها هلكانه تعب .. الوقت تاخر وعبدالعزيز ما جا ... وهي لازالت متردد ... ضغطت على رقم 2 بالجوال للاتصال السريع .. وحطت على زر الاتصال ..خلاص بتدق الي يصير يصير.. وقبل لا تصير مكالمه سكرته على طول لدرجه ما بعد يدق على عبدالعزيز .. ظل الجوال بيدها .. واصبعها على زر الاتصال ... الساعه صارت 11 وربع والى الحين ما جا .. خافت يمكن صار له شي .. احتارت بامرها ودها تدق وفي نفس الوقت مو قادره ....حست بتعها يزيد .. وعيونها بدت تسكر غصب عنها

على حدود الساعه 1 ونص الليل .. فتح باب البيت الي غرقان بالهدوء والسكوت ... اليوم جا حمد من لندن .. عشان كذا تاخر.. ماعرف الا بعد صلاة العشا بوصول صديقه .. دق عليه عشان يتحمد له السلامه .. فاصر حمد يجي يتعشى عنده ... بعد ما خلص عشى طلع معه يتمشون على الخبر ويشوف حمد التطورات الي صارت في مدينته ... نزل الرجال ورجع لبيته .. بعد ما اتفق معه انهم يلتقون بكره ويروحون للمزرعه .... راح لغرفه وهي متاكد ان سارا نايمه .. فتحت الباب بهدوء عشان ما يزعجها ... وقف مكانه يتامل المنظر الي قدامه .. الغرفه غرقانه بنور الشموع الي واصله لنهايتها .. يعنى بالكثير ربع ساعه وتخلص ..ومنظر الاكل الي مغطى على الطاوله .. والكاسات المليانه ثلج تحول لماي يوصل نص الكاس ... ومنظر سارا وهي متكوره على نفسها مثل الربيانه في الكنب الصغير وغرقانه بالنوم... قرب من عند الطاوله .. ورفع الغطا عن طبق.. طلعت له لازانيا مو ماكول منها شي.. لمسها كانت بارده واضح انها من زمان موجوده ... زاد قربه الى ان وصل سارا ... كان شكلها يكسر الخاطر منه ... بردانه ومتكوره على نفسها .. قرر يشيلها عشان يمددها على السرير وترتاح ... حنى ظهر لها .. ويلفت نظره الجوال الي بيدها ... مد ايده وحرر الجوال من اصابعها بكل حنيه ... وتوه بيحطه الا يشوف الاسم الي مكتوب عليه ... حبيبي..... وعلى طول ضغط على زر الاتصال ..كانت رنة جواله الي سمعها مثل الطعنه بقلبه .. قفل جواله بسرعه عشان ما يزعجها ... تملكه احساس غريب .. انا حبيبك يا سارا .. معقوله تحبينى ... وصرخ صوت من اعماقه .. طبعا تحبك يا مغفل .. والا شلون صابره عليك لهالوقت لو ما تحبك .. حس بالذنب ... نقل نظراته من سارا للطاوله .. وطل شي بالغرفه يصرخ بوجهه ويعاتبه .. كل لمسه اضافتها سارا .. المفروض تدق علي وتقول لي .. مو تنتظر اجيها كذا ... بس انت مو اعزب عشان تتصرف مثل اول .. مو لازم تنتظرها هي الي تسالك المفروض انت تعطيها خبر ... ليه انا متزوج عشان اخذ الاذن من زوجتى .. المساله مو استاذان .. على الاقل تعطيها خبر.. والا انت ناسي انها دقت عليك تتاكد متى تجي ... بس انا يوم قلت لها انى بجي عشر ماكنت ادري ان حمد بالبلاد .. ويم عرفت ان صديقك موجود ليه ما دقيت عليها .. ما تشوفها ايش مسويه عشانك ...
الصراع الي كان بداخل عبدالعزيز بدى يحطمه .. ظلت عيونه معلقه بسارا .. ماقدر يمد ايده ويحملها .. حس انه ما يتاهل يلمسها ... بعد عنها وهو مو عارف ايش يسوي ... رمى الشماغ على السرير وجلس عليه .. وايده تتخلل شعره بعصبيه بعد ماشال الطاقيه ... حس بشي جنبه .. لف عليه الا يحس بصفعه على راسه .. لا يا سارا مو لهالدرجه .. مااقدر انا على هالشي .. كافي الذنب الي حاس فيه ... مد ايده وشال الهديه الموجوده على السرير ...فتح البطاقه المعلقه عليها ...

مااقدر افسر في خيالي معانيك..
لكن..تمنيت اوصل حدود بالك..
واعرف..وش اغلى ما تمناه واعطيك ..
ليت السعاده دايم الدوم فالك..
وجعل الزمن الي يزعلك يرضيك..
واشيل الهم عنك وازعل بدالك..
احبك
سارا

اخذت ايده ترجف .. والبطاقه تهتز .. زاد ضغطه عليها عشان يوقف الارتجاف.. وبايده الثانيه ضرب راسه كانه يعاقب نفسه ... احساس الذنب الي بداخله زاد .. لدرجه منعته من انه يفتح الهديه .. اخذها وحطها على الكوميدينا الي جنب السرير ...
هالاصوات الي اصدرها عبدالعزيز ازعجت سارا وخلتها تنتبه من نومها ... حست بجسمها متكسر .. قامت وهي مو عارفه هي وين .. ولا مستوعبه الوضع .. اول ما فتحت عيونها طاحت على الشمعتين الي قدامها .. عبدالعزيز خذلها ولا جا .. وهنا رجع لها كل شي ...
اول ما سمع عبدالعزيز الحركه الي جايه من جههت سارا .. قام من على السرير .. ودس البطاقه بجيبه على طول ... وقف وهو مرتبك وكانه طالب يقابل المدير لخطا سواه ... ينتظر سارا تنتبه لوجوده وتعاتبه ... رفعت سارا وجهها .. وطاحت عينها بعين عبدالعزيز .. شافته بنظرات بارده ... مررت ايدها على وجهها وكانها تطرد منه اثار النوم ... وبكل هدوء استقامت بجلستها .. ومالت على الطاوله .. وبنفخه وحده طفت الشموع الي وصلت لنهايتها ... وقفت واخذت صينيه الاكل معها .. وطلعت من الغرفه .. وعبدالعزيز واقف مكانه .. ولاهو قادر ينطق بكلمه ... توقع منها كل شي .. الا البرود .. لو انها صارخت بوجهه .. لو حتى جات وضربته وصاحت .. اهون له من انها تسكت وتشوفه بهالنظرات ... فسخ ثوبه وعلقه ... الا بدخلت سارا .. ونفس الشي من غير ولا كلمه اخذت قميص نومها من الدولاب ودخلت الحمام ... بعد ما طلعت انسدحت على السرير وطفت الابجوره الي جنب سريرها وظهرها لجهت عبدالعزيز ..

...................


يــــــتـــبـــع..

مصممة أزياء إسلامية 09-04-2011 04:39 AM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
اصوات مزعجه متداخله مع نومه ... ضرب بايده الساعه عشان يوقف الصوت..ومع كذا الصوت مستمر ... بدى يميز النغمه ... اخذ جواله من جنب الساعه
رد بصوت كله نوم: نعم
حمد: الى الحين نايم .. الساعه 9 وحنا متفقين على 7 ونص...
اعتدل عبدالعزيز في جلسته
عبدالعزيز: عطنى خمس دقايق اصحص من النور وارجع ادق علي
حمد: لاخمس دقايق ولا عشر قوم يالكسلان .. خمس دقايق وتكون موجود بالمزرعه
عبدالعزيز: حتى لو طلعت من البيت الحين ماراح اوصل الا بعد نص ساعه
حمد: المهم عجل .. ترى بنفطر عنك
عبدالعزيز: افطروا ..
حمد: ايش فيك عزيز ماتبي تجي
عبدالعزيز: قلت لك حمد خلنى اصحصح راسي بينفجر
حمد: طيب ولا يهمك بقفل الحين .. بس ها يا ويلك اذا ما جيت
عبدالعزيز: انشالله
وقفل وهو خلاص خاربه بالنسبه له .. خصوصا لان سارا ماكانت موجوده بالغرفه .. شاف الساعه تسع الا خمس دقايق.. واليوم الخميس .. ايش عندها تقوم .. عاده بالويك اند ما تقوم الا 10 او 11... بعد الكنفورت منه ...لاحظ ان الغرفه رجعت مثل اول .. الشموع انشالت .. حتى الهديه ما شافها على الطاوله.. قام بتثاقل.. وراح للحمام .. حلق وغسل وجهه .. بعدين بدل ملابسه .. قرر انه ما يروح المزرعه.. لازم يتكلم مع سارا ويصححون الوضع هذا .. طلع من الغرفه .. وقف عند غرفه منيره .. يمكن سارا عندها.. ماسمع صوت وكمل طريقه شكل اخته نايمه ... راح مباشره للغرفه الي فيها نوره والبيبي... سمع صوت سارا وهي تسولف مع نوره وتقول شي ونوره تضحك ...دخل والابتسامه شاقه وجهه
عبدالعزيز: ضحكونى معكم
الكل لف على جهت الباب.. جهت عبدالعزيز... اما عبدالعزيز كان كل همه سارا .. عيونه عليها .. اول ما طاحت عيونه بعينها .. وسعت ابتسامته وقرب من عندها...
نوره: ههههههههههه...ولا شي بس كانت تقول لى عن موقف صاير لصديقتها
جلس عبدالعزيز جنب سارا ولازلت عيونه بعيونها ...
عبدالعزيز: صباح الخير
سارا بصوت واطي: صباح النور
عبدالعزيز: اشوفك اليوم قايمه قبلي
سارا: ايه امس نمت قبلك
ليه يا سارا ليه ... يعنى لازم تذكرينى بالي صار امس...
نوره: امس ما شفنا سارا ابد طول الوقت قاعده تتفنن لك
واغمزت لعبدالعزيز..الي كان متضايق مره .. حب يلطف الجو شوي
عبدالعزيز: الله يعنى أي شي بنسويه لازم ينتشر بالبيت
نوره: حنا غراب
عبدالعزيز يغير السالفه يوم لاحظ تغير تعابير سارا: غريبه دحومي ماله حس اليوم
نوره: خل ينام امس ما قدرت انام منه .. مادري ايش فيه طول الوقت يصيح
سارا: يمكن فيه مغص.. مو امس معطينه تمر مطحون مع ماي
نوره: والله مادري.. لو استمر على كذا باخذه للمستوصف
عبدالعزيز: والوالده وينها
نوره: نايمه .. امس سهرتها معي.. خل ترتاح
عبدالعزيز: طيب وين فطوركم؟؟
نوره: خلاص قضينا انا وسارا
عبدالعزيز: افا ما توقعتها .. وانا الي عازمينى ربعي على فطور المزرعه اقول لهم بفطر مع اهلى .. في الاخير تتركونى
سارا: طيب روح افطر معهم
قام عبدالعزيز يشوف سارا.. ليه يعنى تبين الفكه منى
نوره: مزرعتنا؟؟
عبدالعزيز: لا حقت واحد من الربع توه جاي من السفر ... ومادريت الا امس متاخر ..رحت اشوفه ...ولزم علي نكشت بمزرعته ونصيد طيور يقول مثل ايام اول
كان يقصد سارا بكلامه وكانه يحاول يبرر لها سبب تاخره امس...
سارا: طيب ليه ما تروح
عبدالعزيز وهو يشوف سارا: وليه تبينى اروح
سارا: مو تقول توه جاي من السفر اكيد انت مشتاق له ...
وبهاللحظه يدق جوال عبدالعزيز قبل لا يرد...كان حمد المتصل
عبدالعزيز: هلا حمد
حمد: وينك ياخوي .. تاخرت
عبدالعزيز: اسف حمد مقدر اجي
حمد: ولييييييييييييه.. لاتخاف ما فطرنا
عبدالعزيز: ايش دعوه افطروا.. خلها مره ثانيه حمد
حمد: براحتك..اول ما تغير رايك تعال طيب
عبدالعزيز : انشالله.. يالله فمان الله
حمد: مع السلامه
وقفل منه ...
نوره: هذا الي عازمك
عبدالعزيز: ايه بس خلاص مو رايح
سارا: من جد عزيز ليه ما تروح ...
عبدالعزيز : بس مالي خلق ..
انقهر عبدالعزيز من سارا وتصرفها .. ولا كان صار شي امس... ما هي عاجبته هالبروده والتطنيش.. حس ان الكلام الي يبي يقوله لها ما يقدر يتاجل اكثر من كذا .. قام من جلسته
عبدالعزيز: سارا تعالى ابيك بشي
رفعت سارا راسها له: تبي فطور
عبدالعزيز وهو يمسك ايدها ويسحبها يقومها: اتركي الفطور وتعالى
وطلع من الغرفه معها ونوره تشوفهم ولاهي فاهمه شي.. ايش سالفه عبدالعزيز ويبي سارا بايش...
سارا: طيب شوي ترى بطيح لا تجرنى كذا .. وخفف من شدك على ايدي
خفف ضغط اصابعه على معصمها واخذها لغرفتهم ....جلسها على الكنب وجلس قبالها على الطاوله
عبدالعزيز: سارا حنا لازم نتكلم
سارا وعلامات البراءه مرتسمه عليه: في ايش؟؟
عبدالعزيز: لا تفورين دمي سارا انتى تعرفين بايش.. لازم نتكلم على الي صار امس
سارا: ماصار شي
عبدالعزيز بعصبيه: سارا
سارا: من جدي اتكلم ما صار شي
عبدالعزيز وهو يصر على اسنانه: ماهو عاجبنى هالبرود سارا
سارا: انت ايش تبي منى يعنى .. تبينى اصرخ .. والا اصيح واشقق ملابس.. الي صار امس صار
عبدالعزيز: بس لازم نتكلم فيه
سارا بصوت كله الم: وليه عشان نفتح الجرح مره ثانيه.. انا خلاص نسيته ليه ما تنساه انت بعد
عبدالعزيز: بس انتى لازم تسمعين انا ليه سويت كذا
سارا: واذا سمعت ماراح يتغير شي .. امس راح وحنا الحين باليوم
عبدالعزيز: يعنى انتى مو زعلانه
سارا وهي تحاول تتمالك نفسها ولا تطلع لعبدالعزيز: لا
عبدالعزيز وهو يشوف سارا بنظرات متفحصه: اكيد
سارا: ايه حتى نسيت.. وانت بعد لازم تنسى
عبدالعزيز: اذا كنتى مو زعلانه
سارا: قلت لك مو زعلانه ..
عبدالعزيز: طيب ابتسمى عشان اتاكد
اغتصبت سارا ابتسامه سريعه وقامت من مكانها
عبدالعزيز: على وين؟
سارا: بروح ابدل وازور اهلى لي مده مارحت لهم
عبدالعزيز: وانا؟؟
سارا: وانت ايش؟؟
عبدالعزيز: بتتركينى بالبيت
سارا: مو عازمك صديقك روح له
عبدالعزيز: واضح انك الى الحين ماخذه على خاطرك منى
سارا بصراخ: انت ايش تبي تبينى اكتب لك بالدم انى مو زعلانه والا ايش؟؟
عبدالعزيز: مالها داعي هالعصبيه ... انا الغبي انى جالس اراضيك
قام وطلع من الغرفه وسكر الباب بعده بقوه ...
ارتمت سارا على السرير وهي خلاص .. كانت نتتظر اللحظه الي يطلع عبدالعزيز فيها من الغرفه عشان تنفجر بالصياح .. الغريب ان اول ما طلع منها ما نزلت من عينها ولا دمعه ... ليه يا عبدالعزيز .. ليه تسوي فينى كذا .. بعد ما انسدحت امس .. حاولت بس النوم ما رضى يرجع لها الي حطمها اكثر حتى الهديه ما اخذها .. ما تقبلها منها...ولا حتى فتحها يشوف ايش جايبه له ...ظلت صاحيه اكثر الليل ... بعد ما نامت حول الساعتين قامت من النوم على حدود الساعه 7 الصبح .. اخذت معها الهديه ورمتها بالزباله.. نزلت تحت وطلبت من الخدامات يرمون الاكل عشان محد يشوفه ويعرف ان عبدالعزيز ما تعشى .. البيت كله عرف بالي تسويه سارا .. وهذا عيب سكن الزوجه في بيت اهل رجلها .. أي تصرف او شي تسويه الكل يعرف به ... بعد ما طلعت من المطبخ جلست مع نوره.. ومن نزل عبدالعزيز وهي تقاوم نفسها وتحاول تطرد احداث الليله الماضيه .. عرفت ان عبدالعزيز يبي يفتح الموضوع.. عشان كذا اول ما قال عن طلعت المزرعه شجعته .. ما تبي تتكلم معه عن الي صار.. تعر انها ضعيفه راح تبكي قدامه ... وهي ما تبي هالشي يصير... تحامل على نفسها وقاومت .. بس هو اصر يطول السالفه وهذا الي خلاها تنفجر وتصرخ بوجهه .. وتخرب كل الي كانت مقرره تسويه من لا مبالاه .....
انقهر عبدالعزيز من سارا كثير... يعنى هو يحاول يراضيها وهي تصرخ بوجهي.. لا وتبي الفكه منى .. الا ليه تصر على روحتى للمزرعه... رجع دق على حمد وقال له انه راح يجي المزرعه عندهم ....
دخلت سارا بيت اهلها قبل اذان الظهر .. شافت امها وابوها .. سلمت عليهم وجلست معهم ... كانت مها رايحه بيت اهلها .. اما عبدالله أي كان يوم الخميس عنده مثل أي يوم .. ما ياخذ أي يوم اجازه .. الشغل ماخذ كل وقته .. كان طالع من الساعه ست ..وسلمان كان طالع .. جلست سارا جنب ابوها الي كانت مشتاقه له كثير... لها فتره ما شافته .. كذا مره تجي بيتهم وهو ما يكون موجود ... جا سلمان وعبدالله ومها عند وقت الغدا... راحت لطيفه للمطبخ ولحقتها سارا
لطيفه: سارا يمه بتتغدين عندنا؟؟
سارا: ايه
لطيفه: ورجلك؟؟
سارا: مدري عنه يمه
لطيفه: ليه مو ما يدري انك عندنا
سارا: الا قلت له
لطيفه: طيب دقي عليه قولى انك بتتغدين عندنا وخليه بعد يجي
سارا: يمه اكيد بيتغدى بيت اهله ماله داعي ادق
لطيفه شافت بنتها بنظره دايما تشوفها بها اذا سوت سارا شي ما يعجبها
لطيفه: عيب عليك .. ويالله قومي اتصلى
سارا: يمه والله ماله داعي
لطيفه: سوييييير
سارا: طيب انشالله
وطلعت للصاله.. اخذت جوالها من الشنطه ودقت على عبدالعزيز...
سارا: السلام عليكم
عبدالعزيز: وعليكم السلام هلا سارا
سارا: عزيز انا بتغدى بيت اهلى
عبدالعزيز: طيب؟؟
سارا: قلت لك بتغدى بيت اهلى
عبدالعزيز: ايه .. ايش تبينى اسوي
سارا منقهره منه: يعنى عادي
عبدالعزيز: داقه تستاذنين.. حلو والله
سارا: امي قايله لي
عبدالعزيز : انا اعرفها خالتى خوش حرمه
سارا: المهم بتغدى طيب
عبدالعزيز بنذاله: لا
اندهشت سارا: ليييييه
عبدالعزيز: بس وانا بجي باخذك بعد نص ساعه .. لا تتغدين طيب
سارا: امي مسوه الي احبه .. واخوانى موجودين هنا
عبدالعزيز: وانا قلت لك لا
سارا:وانا اقول ايه
عبدالعزيز: طيب ليه داقه مادمتى بتسوين الي براسك
سارا وهي تصر على اسنانها: عزييييييييز
عبدالعزيز: الي قلته لك .. نص ساعه وانا جاي
وقفل الخط من غير ما ينتظر ردها... نار شبت بصدر سارا.. انت ايش تبي.. لازم تذبحنى . .. رمت الجوال على الكنب وهي تحمد ربها ان الصاله فاضيه والا كان سالوها ايش فيها .. خصوصا ان وجهها احمر من العصبيه .... بعد ما هدت شوي راحت لامها وقالت لها انها ماراح تتغدى هنا...حطوا اهلها الغدا وهي جالسه ماعندها شي تنتظر عبدالعزيز.. مرت نص ساعه ولا جا .. خلصوا اهلها الغدا وراح ابوها وامها وعبدالله ومها يرتاحون.. مابقى الا سلمان وهي وفهود الي قاعد يلعب بالسياره على الارض...اخذ سلمان جوالها
سارا: عطنى اياه
سلمان: ليه ايش فيه
سارا: فيه صور مابيك تشوفهم
سلمان وهو يضحك بمكر: ليه وسخه
سارا: انت الي تفكيرك وسخ..


يــــتـــــبــــع..

مصممة أزياء إسلامية 09-04-2011 04:40 AM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
سلمان: اجل ليه ما تبينى اشوفها
سارا: لان فيه صور منور ورهف
سلمان بهالحظه عجبه الموضوع: عادي اشوفهم
سارا: لا والله
سلمان: مو خوات رجل اختك
سارا بعصبيه وهي تنقز تحاول تاخذ الجوال من ايد سلمان الي رافعها فوق :سلماااااااااان
دق الجوال وهو بيد سلمان
سلمان: ههههههههههه طيب بعطيك اياه .. بالاول بشوف مين يدق عليك
سارا: هذا عزيز
سلمان: بل وايش دراك
سارا: ياذكي له نغمه خاصه.. عطنى اياااااااااااه سلماااااااااااااااان
سلمان وهو ينزل الجوال ويشوف الشاشه: طيب طيب... احلى على الحركات حبيبي يتصل بك
سارا اخذ الجوال من ايده بقوه: سخييييييف
وردت على عبدالعزيز: الووووو
عبدالعزيز: انتى جاهزه؟
سارا: ايه
عبدالعزيز: انا عند الباب اطلعي يالله
سارا: انشالله
سلمان ياشر لسارا...
سارا:ايييييش
سلمان: قولى له ينزل
عبدالعزيز: نعم
سارا: اكلم سلمان... يقول لك انزل
عبدالعزيز: مره ثانيه سلمى عليه .. بسرعه لا تتاخرين
وسكر الخط من غير ما يقول لها حتى مع السلامه .. الحين مين المفروض يزعل هي والا هو ... من جد هالانسان مجنون ومريض وماعنده سالفه والله يعين اهله عليه بس...
سلمان : بينزل؟؟
سارا: لا تبي تشوفه روح له بره
شاف فهد عمته تلبس العباه وعرف انها بتطلع تعلق بعباتها
فهد: امتى ثالا..
سارا نزلت راسها لتحت: نعم حبيبي
فهد: ابي الوح معاك
سارا: ما يصير بعدين ماما تدور بفهودي ولا تشوفه وتصيح
تغيرت تعابير فهد وشوي خلاص ويصيح .. اخذه سلمان وشاله
سلمان: عمو سلمان باخذك البقاله
ابتسم فهد: امو ثمّان هبيبي
سلمان: يالمصلحجي ... من هالعمر مصلحجي.. الله يعينا عليك اذا كبرت
وطلعوا كلهم من البيت .. سلم سلمان على عبدالعزيز بعدين راح للبقاله مشي مع فهد .. اما سارا ركبت السياره بجنب عبدالعزيز...كان الجو سكوت تام ... حبت سارا تقطع الهدوء لانه يحلق اعصابها
سارا: رحت للمزرعه
عبدالعزيز:يهمك تعرفين
سارا: انت ايش فيك
عبدالعزيز حس بساخه موقفه: ايه رحت
ورجع الهدوء مثل اول... ظلت سارا تفكر .. ايش الموضوع وايش صاير .. وما حست الا والسياره واقفه... انزلت وهي على بالها انها قبال بيتهم ...نزل عبدالعزيز وهو يبتسم ..
عبدالعزيز:منور تقول انك تحبين الاكل الهندي
سارا وهي تشوف كوبر تشندنى قدامها: اموت فيه
عبدالعزيز: ليكون كلتى شي بيت ابوك
سارا رجعت الابتسامه لشفايفها: ولا حتى كاس ماي
عبدالعزيز وهو يضحك: هههه.. حلو يالله خل ندخل
دخلوا للمطعم ويد سارا بيد عبدالعزيز ..ظلوا يسولفون سوالف حياديه بحيث ترضي جميع الاطراف.. الوضع كان عاجب سارا مع ان في شي منغص عليها .. واضح ان عزيز ما يسوي هالشي الا لانه يحس بالذنب.. مو حب فيها ولا شي.. طردت الفكره من راسها .. لازم تمشى هاليوم على خير.. وتنبسط بصحبت عبدالعزيز مهما كان...
عبدالعزيز: هذا الي جايعه
سارا وهي تشوف صحنها المليان: مادري ايش فينى مو مشتهيه
عبدالعزيز: طيب ما تبين حلى
سارا:اممم ايه ابي ايس كريم سن دي ستروبري حق ماكدونالدز
عبدالعزيز: هههههههه..خلاص اذا طلعنا من هنا نروح ناخذ لك
رجعوا للبيت وسارا فرحانه.. هالطلعه البسيطه عوضت عنها الي صار كله.. يا حليلها الشي القليل يرضيها .. المهم تواجد عبدالعزيز حولها هو الي يهمها...
نزل عبدالعزيز سارا وراح للمسجد عشان اذان المغرب...اول ما دخلت البيت شافت منيره قدامها .. ما خلتها منيره تدخل لعند امها وخواتها وجرتها على طول للحديقه عند البركه
منيره: تعالى تعالى يالدبه .. انا الي متشوقه اعرف الي صار وانتى تختفين وتروحين بيت اهلك
سارا: ههههههههههه شوي شوي علي منور
منيره: ليه تاخرتي عنهم هاه
سارا: ما تاخرت بس طلعنى عزيز يغدينى
منيره: الله الله شكل لا شكل جلستنا بتطول .. ابيك تقولين لى ايش صار معك من طقطق لالسلام عليكم
سارا: طيب خل اجلس بالاول
وجلسوا على كراسي البركه
منيره وهي رازه وجهها: هاه
سارا: اااامممم... دقيت على عزيز استذن منه اتغدى بيت اهلى قال لى لا وانه بيمرنى.. اخذنى ولمطعم كوبر تشندي وتغدينا ..وانتهى
منيره: وانا اقول ايش عند عزيز يتلطف ويدق عل بالجوال ... لا ويسال أي اكل تحبين قلت له الهندي والايطالى... بس تعالى ماقلتى لى ابي اعرف امس ايش صار مو اليوم.. ايش رايه بالهديه والعشا
سارا قام ذقنها يهتز.. لالا الحين بتنفجر .. ماتبي ما يصير...
منيره بصوت غريب لانها فهمت من تعابير سارا اشياء كثير: سارا
وحطت ايدها على يد سارا .. الي ابتسمت لها بارتجاف
منيره بنبره مواساه: تبين تقولين لى سارا
سارا بصوت يرتجف: ايه .. بس اخاف اصيح
منيره: اذا بيرحك هالشي قولى والا مو لازم
وانحت على صديقتها تضمها .. بعدين وقفتها
منيره: بس ما ابيك تصيحين .. والا ترى بتضارب مع عزيز
سارا اضحكت غصب عنها: لا خلاص عزيز ماقصر معي اليوم
قامت منيره تفكر .. يا حليلك يا سارا يرضيك الشي القليل.. يغديت بمطعم ....ولا اول مره بعد ما رجعتى من شهر العسل وانتى تقولين ما يقصر.. الا مقصر ونص.. ولو انا اكبر منه كان عرفت شلون اتفاهم معه.. قامت تتامل وجهه سارا.. انتى ما تستاهلين هالشي.. اخوي ما يستاهل وحده مثلك.. هالانسان المتحجر.. حبيت تغير الموضوع لانها عارفه ان سارا على وشك الانفجار وهي ما تبي هالش لانها تعرف انه يضايق سارا...
منيره: ما قلت لك فاتك اليوم جات خالتى ام طلال
سارا تمالكت نفسها وفهمت ايش تبي تسوي منيره .. اشكرتها بسرها .. من جد انتى جوهره منور .. نادر ما الواحد يلقى صديقه مثلك
سارا: وانتى الي ضيفتيها
منيره: لا يا شيخه ما رضيت ادخل .. امي حاولت فينى تقول لى انها ماجات الا عشانى مو عشان تبارك لنوره
سارا: ولا دخلتى
منيره حمر وجهها: فشيله
سارا: ههههههههههههه يا حليلك منور صرتى عروس
منيره: يعنى مافي عروس الا انتى...اقول سوير ايش رايك نسبح بالبركه
سارا: ليه تبينى انتحر شوفي الماي شلون بارد.. خل السبوح لك
منيره: يالبايخه ...
سارا: خل ندخل احسن

..........................


يــــــتـــبـــــع..

مصممة أزياء إسلامية 09-04-2011 04:42 AM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
يوم الاثنين على سارا ترسم تصميم لصاله جلوس... ظلت طول اليوم بالجامعه واقفه على رجولها ترسم .. ولا تضبط معها الرسمه وترجع تعيدها .. كان التكييف مخترب بقاعه الرسم بالجامعه... والجو حار وخانق ... ولانها ما فطرت الصبح ولا اكلت شي من قامت من النوم الا كوب كافي .. حست بضيقه وبدت اللوحه قدامها ما توضح .. والخطوط تداخلت ببعض.. الظلام خيم عليها .. وبدى يزيد ويزيد ... وهنت رجولها .. وماقدرت تشيل جسمها ...حاولت ترتكز على الطاوله بجنبها .. اول ما شافتها شهد صديقتها سرعت لها ومسكتها قبل لا تطيح...
شهد : ساارا
صار كل ثقل جسم سارا على شهد ومع ان سارا خفيفه الا ان شهد ما قدرت تشيلها .. حاولت تخليها تستلقى على الارض.. كانت سارا بحاله بين الاغماء والصحوه ... بعد ما سدحتها شهد جابت لها وحده من البنات ماي ورشت به وجهه سارا ...
شهد : سارا ردي علي ...
اخذت تضربها بخفيف على خدها تحاول تصححها .. وعيون سارا مو ثابته في محلها وفاتحتها على الاخر .. وجهها اصفر مره .. وشفايفها بيض....كان شكلها يروع ويخرع الواحد.. ما عرفوا البنات شلون يتصرفون ...
شهد: سارا ...
مسحت الماي على وجهها وبدى اللون يرجع له..
الصوره بدت توضع لها .. واصوات البنات من حولها بدت توصلها .. بعد ما كنت تسمع صوت عالى يصم اذانها بدت تميز صوت البنات .. انتبهت انها منسدحه على الارض .. وراسها في حضن شهد... حست بالماي بارد على وجهها .. وشهد تقول لها
شهد: سارا .. انتى معي؟؟؟
هزت سارا راسها وحاولت تجلس عدل ... ساعدتها شهد.... كانت كذا بنت واقفات حولها ..
شهد: شوي شوي
سارا بصوت بالموت ينسمع: انشالله...
بعد ما جلست سارا حاولت تقوم .. بس يد شهد منعتها
شهد: لا لا مو الحين ... خل تتوازنين بالاول ...
سارا: لا انا الحين احسن
شهد: أي احسن ما شفتى وجهك قبل اشوي ..
سارا: والله الحين احسن
شهد: معليش اصبري شوي... الا ايش فيك؟؟
سارا: مادرى حسيت بالدنيا تظلم من حولها .. وما امدانى الوقت اجلس
شهد : ليه؟؟
سارا: يمكن نقص سكر.. ما افطرت اليوم ...
شهد : دقيقه اجل
وقامت عن الارض.. راحت لعند شنطتها واخذت منها شي.. رجعت لسارا ورمت لها بحضنها باونتى...
شهد: اكلى كاكاو راح ينفعك
سارا: لالا مو مشتهيه ابد
شهد: خابرتك تموتين على الشوكالاته
سارا: ايه .. بس الحين مالى نفس
شهد: على الاقل كلى شوي عشان السكر بس
سارا: لو انى ما اعرفك ... واعرف انك بتلحين فوق راسي لين اكل .. كان طنشت
شهد: هههههههه .. المهم اكلى بعدين ورينا عرض اكتافك
سارا: ليه
شهد: صح ان اللون رجع لوجهك بس الى الحين اصفر..روح للبيت واراتاحي احسن لك
سارا: عندي شغل كثير
شهد: لاحقه عليه
سارا: لا ما يكفينى الوقت
شهد: انا اكمله لك
سارا: لالا ما يصير باخذه معي للبيت واكمله ...
شهد: حتى انا مالي خلق الحين اكمله .. ايش رايك ننزل الحين للكافتيريا وناخذ لنا شي ناكله
سارا: حلو يالله...
وقامت شوي من الارض ...
شهد: ها تحسين بدوخه
سارا: لا تخافين انا عال العال
طلعوا من المرسم ونزلوا لتحت ... راحوا للكافتيريا .. اخذوا لهم اثنين معجنات جبن .. وواحد بيبسي وواحد عصير ليمون ندى ...بعد ما جلسوا على الطاوله ...
سارا: اشوفك ما اخذتى لك بيبسي كالعاده
شهد: ههههههه لا يا شيخه خبرك عتيق ... لي سته شهور ما اشرب بيبسي
سارا: ليه.. تسوين رجيم؟؟
شهد: لا بس انا مقاطعه المنتجات الامريكيه ...
سارا: وقدرتى
شهد: وليه ما اقدر
سارا: لانى انا بعد حاولت بس ما قدرت
شهد : ما انكر انى تعبت بالبدايه .. خصوصا ان سوقنا مليان من منتجاتهم ...بس الحمد لله اقلمت نفسي.. والحين حاسه انى اقدر استغنى عنهم بكل سهوله
سارا: انا قاطعت كوكا كولا لانها يهوديه
شهد: سارا تلعبين على مين .. والحين امريكا احسن من اليهود ..لا تنسين ان الريال هذا الي تدفعينه راح يروح ضحيته طفل عراقي او حتى فلسطينى .. مو امريكا هي الي تمول اليهود
سارا: ادري ادري... بس والله حاولت وما قدرت .. انا ماقدر اعيش من غير بيبسي
شهد: بكيفك
سارا: ادعي لي اتركهم
شهد: ههههههه.. الله يكون بالعون... الاى غريبه هالسنه منور مو معك بالمحاضره
سارا: ايه جداولنا مو مثل بعض هي تخلص قبلي اليوم ..
ورفعت يدها تشوف ساعتها
سارا: الحين طلعت خل ادق عليها .. وارجع معها بعد
شهد: ايه احسن لك...
دقت سارا على منيره وقالت لها تجي للكافتيريا لهم ...بعد دقايق جات منيره..
منيره: مو عليكم محاضره الحين
سارا: مو محاضره عندنا رسم
منيره: وايش تسوون برى
شهد: داخت سارونه من الوقفه والجوع .. واستاذنها
منيره:يووه سارا جد وجهك اصفر
سارا: لا الحين انا احسن .. منور متى بيجي السواق برجع معك
منيره: بس اليوم السواق ما يقدر يجي لي ... عند امي موعد بالمستشفى وراحت معه ..
سارا: وانتى؟؟
منيره: انا امى قايله لى اليوم.. قلت لها عادي انتظرك اتاخر واجي مع سارا
شهد: انا اوصلكم
سارا: لالا سواق اهلى موجود ادق على امي
منيره: وليه السواق دقي على عزيز
سارا: اخاف يكون مشغول
منيره:طيب انتى دقي وجربي مو خسرانه شي
شهد: بنات من جد اوصلكم
سارا: حرام تطنشين المحاضره الجايه... غير انك ساكنه بالدمام وحنا الخبر .. نمشورك معنا بعدين
شهد: اصلا انا ناويه اطلع ... وعادي بيتى قريب من الجامعه .. يعنى مافي مشوار لي.. بعتبرها تمشيه لى بالخبر
منيره: شوفي اذا اخوي مشغول نرجع معك
شهد: حلو .. وبالطريق نمر لنا ستار بوكس الجديد تصدقون الى الحين ما رحته
سارا: زحمه مرره .. حتى باخر الليل زحمه
شهد: اكيد بيكون زحمه كافي المكان الي هو في
سارا: لحظه لحظه .. وين الي مقاطعه المنتجات الامريكيه
شهد وهي تضرب راسها : يووووووووه.. والله انى بقره..خلاص نروح د. كيف ...هذا سعودي
وضحكوا البنات على حركه غيداء واللقب الي قالته على نفسها...دقت سارا على عبدالعزيز
سارا وهي تكلم منيره: ما يرد.. اكيد مشغول
شهد: زين يعنى معي
وتو شهد مخلصه كلامها الا يدق جوال سارا...
سارا : هذا عزيز
وردت عليه
سارا: السلام عليكم
عبدالعزيز: وعليكم السلام .. هلا سارا .. ايش عندك داقه؟؟
سارا: يعنى اذا كنت مو مشغول وفاضي الحين وعادي عندك .. طبعا هذا اذا ماكنت مشغول
عبدالعزيز: سارا ماله داعى هالمقدمات قولى لى ايش تبين
سارا:انت مشغول طيب
عبدالعزيز: انتى قولى لى بالاول ايش تبين
سارا: السواق مرتبط مع امك وانا ومنور خلصنا جامعه ونبي نرجع للبيت وماعندنا احد
دزت شهد ذراع سارا.. التفت عليها سارا وشافت شهد تخزها وهي تقول...
شهد : اوريك.. تقولين ماعندك احد وانا وين رحت
ابتسمت لها سارا ابتسامه وهي تسمع عبدالعزيز ايش يقول لها
عبدالعزيز: بس كذا على بالي شي خطير .. اجيكم ولا يهمكم..
سارا: طيب ماعندك تصريح
عبدالعزيز: هذا الي بقى اخذ تصريح عشان اخذ زوجتى واختى
سارا: من جد عزيز.. لازم تصريح والا ما يطلعونا
عبدالعزيز : ما تبونى اخذكم
سارا: الا
عبدالعزيز: اجل لا تكبرينها واستعدوا.. اول ما ادق عليك ابيكم تطلعون
سارا: طيب
عبدالعزيز: يالله مع السلامه
طلع من مكتبه اول ما سكر التليفون... صادف محمد وهو مار من عند مكتبه
محمد: على وين بوسعود
عبدالعزيز: بروح اجيب المدام من الجامعه
محمد: وانت اخذت اختنا ولا عاد صرنا نشوفها
عبدالعزيز: انت الي ما عمرك زرتها ببيتها
محمد: ادري حقكم علي..سلم عليها
عبدالعزيز:يوصل

سارا: استعدي منور والبسي عبايتك مانبي نتاخر على عزيز
شهد: يعنى مو راجعين معي
سارا بابتسامه اعتذار: مرره ثانيه شهوده
شهد: مادام كذا مايحتاج اطلع اروح محاضرتى احسن... منور ما اوصيك على مرة اخوك
منيره: ههههههههه..اقول روحي بس
شهد: ههههههههه باي بنات اشوفكم على خير
سارا ومنيره: مع السلامه
منيره: قومي نروح لللوكر ناخذ عباياتنا
سارا: انا عباتى معي
منيره:قومي يالكسلانه روحي معي
وسحبت سارا من ايدها تقومها من الكرسى... وهم عند اللوكر كان في بنت اكبر منهم بسنتين تعرفها منيره وسارا لانها معهم بمحاضرة الثقافه الاسلاميه...اول ماشافوها سلموا عليها ومنيره تفتح اللوكر وترتب اغراضها وقفت البنت تسولف مع سارا
البنت: الحين الاخبار الي سمعناها صحيحه
سارا وهي عاقده حواجبها: أي اخبار؟؟
ريمان: انك تزوجتى
ابتسمت لها سارا: ايه
ريمان وهي حاطه ايدها على فمها: واااااو مو باين عليك ابد
سارا الي استغرب من حركه البنت...ي
سارا: شلون مو باين
ريمان: مادري شكلك كذا غلط تكونين متزوجه
قله ذوق ريمان احرجت سارا وقهرتها بنفس الوقت..منيره الي كانت قريبه منهم وتسمعهم ماقدرت تسكت
منيره: لحظه لحظه ..ايش غلط..
ريمان: مو قصدي غلط غلط.. بس كذا شكلها مو باين انها متزوجه
منيره: ليه المزوجات يتغير شكلهم اذا تزوجوا
تفشلت ريمان من منيره ..التفت على سارا وغيرت الموضوع
ريمان: ها الزواج غير
سارا:اكيد صار مسؤوليه
ريمان:وولد مين اخذتى
فضول ريمان بدى يضايق سارا ومنيره بعد
منيره: اخوي
ريمان: واااااااااو ماشالله حلو كذا
ردت سارا عليها بابتسامه مغتصبه..بس البنت مو راضيه تحس على دمها
ريمان: طيب قولى لى شلونك مع الزواج
وغمزت لسارا بوقاحه.. احمر وجهه سارا منها.. من جد قلة ادب لا وليت البنت متزوجه كان مشينا الامور
سارا:قلت لك مسؤوليه
ريمان: ههههههههه.. مو هذا قصدي..يعنى اكيد الحين صرتى مدلعه..
منيره: شكلك فاهمه مفهوم غلط عن الزواج
ريمان:ليه انتى جربتيه عشان تفهمينه
سارا ابتسمت لريمان: ليه ما دريتى ريمان... منور مخطوبه
رفعت ريمان حواجبها وقالت: مبرووووك لك
منيره: اللله يبارك فيك
ريمان: ومتى الزواج انشالله
منيره:مابعد احدده
ريمان:وانتى سارا ما سويتى لك عرس صح
سارا: لا ما سويت
ريمان: ليه؟؟
سارا: ظروف عائليه
ريمان: مات عليكم احد
منيره: يمه منك لا.. قلنا لك ظروف عائليه لو نبي نذكرهم كان قلنهم
ريمان: يووه سوري ماكنت اظن الموضوع بيضايقكم.. الا سارا عندك صورة زوجك.. ايش قلتى اسمه
سارا: لا ماعندي
ريمان: شلوووون..معقوله ماعندك بالبوك.. لو انا مكانك بعلقها بكل مكان
منيره بصوت واطي: هي مفجوعه على الزواج مثلك
ريمان: ايشش؟؟
منيره: احس انه مو لازم تعلقها بكل مكان
ريمان: بالعكس ..الا اذا ماكان وسيم
وشافت سارا بنظره يعنى زوجك كيف شكله
وبهاللحظه دق عبدالعزيز على جوال سارا...
سارا: هذا عزيز وصل منور.. عن اذنك ريمان حنا طالعين
ريمان:زوجك الي جاي
سارا: ايه
وقبل لا تنتظر الرد جرت منيره وراحوا عن البنت...
منيره: كان ودي اخنقها
سارا: هههههههههههه مجنونه البنت ايش عندها
منيره: ميته على الرجال الله يقرفها.. الي يسمعها يقول محد متزوج الا انتى
سارا: هههههههههه .. لا بعد شفتى كيف اسالتها
منيره: ماعندها ذوق ابد.. اقول سارا اقري على نفسك بس
سارا: ليه
منيره: عشان البنت ماتعطيك عين لانك متزجه وهي لا
سارا: هههههههههههههههههههههههههه... خلاص اعطيها عزيز
منيره: هيه عن الغلط تراه اخوي
سارا: ههههههههههههههههههههه
وهم واصلين عند الباب وتوهم بيطلعون
سارا: يووووووووه منور
منيره : ايش
سارا: بروح لفوق عندي تصميم لازم اخلصه بسرعه..وباخذه معي البيت
منيره: طيب روحي بسرعه
سارا: اخاف اتاخر على عزيز
منيره: انتى اسرعي بس..وانا بقول له
سارا : طيب


يـــتــــبـــع..

مصممة أزياء إسلامية 09-04-2011 04:43 AM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
وراحت للدور الثاني تجيب الادوات الي كانت داخل المرسم ...اخذتهم بسرعه وحطتهم بشنطتها الكبيره من مسطره ومثلث وغيرها من ادوات الهندسه.. توها طالعه من القاعه الا تسمع صوت من وراها يناديها اتلفت وشافت الدكتوره كرم الاستاذتها
الدكتوره كرم: يا سارا
راحت لها سارا: نعم دكتوره
د.كرم: مالك وشك اصفر كدا ليه
سارا: ولا شي دكتوره بس تعبانه شوي
د.كرم: اه اصلك انحفتى اوي.. انتى ما تاكليش خالص
سارا: الا دكتوره
سارا الي كانت مستعجله مو فاضيه تسولف مع الدكتوره المعروفه بكلامها الي ما ينتهي
سارا: بغيتى شي
د.كرم: اهه عوزاكي تؤلى للبنات ان كويز يوم التلاتاء حيكون يوم السبت القاي
سارا: يعنى مو بكره دكتوره
د.كرم: لاأه مش بكره.. وكمان المحزره التانيه حتكون معاكو
سارا: بس دكتوره انتى قلتى انها محذوفه
د.كرم: اصل الاستاز رئيس الأسم ماوافأش
سارا: دكتووووره مو لازم تقولين له
د.كرم: لاه لاه ما يصحش كده.. الامانه واقبه علينا.. انتى ما تعرفيش قصه الراقل الي عمل حاقه ومالش لمديره ايه الي حصل له...
دق جوال سارا وعلى طول حطت على الصامت لان الدكتوره قدامها وما يصير يدق الجوال وهي لازالت تتكلم .. شافت انا الي داق عليها منيره .. اكيد هم ينتظرونها ..حاولت تسكت الدكتوره خصوصا انها تاخرت كثير عليهم
سارا: خلاص دكتوره بقول للبنات
د.كرم : اوكي..
وتو سارا بتروح
د.كرم: سارا
لفت عليها سارا بنفاذ صبر
د.كرم: بتعرفى هيفاء
سارا: الي معي بالمحاضراتك
د.كرم: ااه
سارا: ايه اعرفها
د.كرم: اولى لها تيقى لمكتبي ضروري عيزاها
سارا: طيب دكتوره
ودق جوالها وكانت نغمة عبدالعزيز.. وحطت على الصامت
د.كرم: ما تنسيش
سارا: اكيد دكتوره .. انا استاذن الحين زوجي ينتظرنى بره وتاخرت عليه
د.كرم: انتى متقوزه
سارا ابتسمت: ايه
د.كرم: والله... الف مبروك ..
سارا: الله يبارك فيك دكتوره
د.كرم: عيزاك تقيبي لنا عيل صوغير زيك
سارا: ههههههه تو الناس دكتوره
د.كرم: امال عيازه امتى.. دالوأت احسن
سارا: انشالله ..
وبينت للدكتوره انها بتروح
د.كرم: هههههه.. اوكي مابعطلكيش
سارا: اوكي دكتوره مع السلامه.. ومشكوره لانك اجلتى الاختبار
د.كرم: كرمالك ...دي هديه قوزاك
سارا تفكر.. واضح بس انتى يالمصرين في المدح ما تقصرون
سارا: من ذوقك .
وراحت من عند الدكتوره وهي تمشى على تركض بنفس الوقت .. وهي نازله من الدرج دق جوالها نفس الشي.. ياربي تاخرت واجد عليكم واكيد تضايق عبدالعزيز الحين .. حاولت تمسك تلفونها وفي نفس الوقت تشيل شنطتها.. غير عباتها الطويله الي كانت رافعتها عشان ما تطيحها.. وتوها بترد على عزيز الا تسكر بوجهه بالغلط وفي نفس الوقت ما انتبهت على اخر درجه وتطيح على الارض .. كانت طيحتها خفيفه ولا عورتها .. المشكله الشنطه الي انفلت من يدها وتناثرت الادوات واللوحه على طول الممر... كل قطعه بجهه.. ياربي ليه يصير لى هالاشياء اليوم بالذات .. يعنى يوم جا عزيز ياخذنا اتبهدل كذا... حمدت ربها ان الممر فاضي ومافي بنات . .. والا شكلها كان يمت من الضحك ... اخذت تجمع الاشياء من على الارض .. الا مسطرتها ما شافتها ... دورتها يمين شمال مافي فايده .. لاحظت انها زودتها ... وتركت المسطره عشان تطلع برى لعند السياره ... وهي عند الباب دقت عليها هالمره منيره ..
ردت عليها سارا وهي تلهث لانها تجري: الوو
منيره بصوت واطي: ويينك تاخرتى
سارا: هذا انا طلعت من الباب
منيره: بسرعه تعالى ..
سارا: هذا انا اشوف السياره يالله باي
منيره: باي
سكرت منيره وقالت لعبدالعزيز بصوت يحمل نبره الاعتذار
منيره: هذا هي
ما رد عليها عبدالعزيز.. انتظر سارا لين جات وفتحت الباب الي قدام وجلست
سارا وبكل هدوء: السلام عليكم
ماقابل تحيتها الا السكون.. عرفت سارا ان عبدالعزيز معصب عليها حاولت تبرا نفسها
سارا: سورى تاخرت بس الدكتوره كرم كانت تكلمنى
ظل السكوت هو الرد.. ومنيره تحتبس انفاسها ما لحقت سارا على غضب عبدالعزيز قبل لاتجي .. خصوصا انها بالاول ماكنت ترد على المكالمات بعدين تسكر في وجهه عبدالعزيز ...
سارا: حاولت اسكت الدكتوره بس هي الي ظلت تتكلم .. بعدين وانا بالدر
هالمره قبل لا تكمل جملتها قاطعها عبدالعزيز: في البيت نتفاهم
سارا: جد عزيز ماكنت ابي اتاخر
عبدالعزيز بنبره اعلى من نبره الصوت العاديه يعنى قريب من الصراخ: قلت لك بالبيت
هالجمله اسكتت سارا وخلتها ما تنطق كلمه ...جلست وهي تحس بالم بسيط بظهرها.. شكل جاتها قدمه من طيحتها ما حست فيها الا الحين...
منيره: عزيز الدكتوره كرم معروفه بهذرتها الزايده
سارا: ايه ما بغت تسكت والله .. عشان كذا ما رديت كنت قدامها
عبدالعزيز: اشوفك مصره على التفاهم هنا .. طيب لك الي تبين .. انا الحين ايش وصيتك .. مو قلت لك اول ما ادق تطلعين
سارا: ايه بس وانا طالعه ذكرت انى نسيت اغراضي فوق
عبدالعزيز: وانا السواق اتحمل غلطتك.. والا عاجبك انتظاري لك بهالشمس كانى سواق
سارا: مو كذا ... لازم اسلم التصميم بسرعه
عبدالعزيز: ولو ما تقدرين تعطينى خبر والا ترسلين منيره تقول لي.. وهالاغراض تاخذ من وقتك ثلث ساعه
سارا: الدكتوره مسكتنى تقول لى شي اقوله للبنات
عبدالعزيز: وليه ماقلتى للدكتوره ان السياره تنتظرك
سارا: قلت لها بس هي قامت تسولف وما قدرت اسكتها
منيره: جد عزيز هالدكتوره بس تتكلم
لف عبدالعزيز على منيره وصرخ عليها: اظن انى اتكلم مع سارا مو معك
صرخت عبدالعزيز جمدت سارا بمكانها هي منيره ...
عبدالعزيز وهو يكلم سارا: وانتى الثانيه مره ثانيه تقولين لى اجيك وتتاخرين كذا يكون حسابي معك ثاني...
ما ردت عليه سارا
عبدالعزيز بصرخه خلت سارا ترتاع بمكانها: سامعتنى
سارا بصوت واطي: ايه



يـــــتـــــبـــــع..


الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 11:56 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.


Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0