ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ

ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ (https://fashion.azyya.com/index.php)
-   روايات مكتملة (https://fashion.azyya.com/118)
-   -   رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha (https://fashion.azyya.com/278129.html)

مصممة أزياء إسلامية 09-04-2011 04:50 AM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
بعد ساعات من اللف بالشوارع من غير هدف ... بنزين السياره قرب يخلص... راح لمحطه بعدين رجع للبيت .. كانت دقات الساعه تشير 11 ونص .. الكل نايم لانه يوم دراسه ودوام ... والبيت هادي .. وهذا الي ريحه .. مايبي يقابل احد وهو بهذي الحاله .. دخل المطبخ يدور له شي ياكله .. خصوصا انه من غداه .. فتح الثلاجه بس ما شاف فيها شي يشتهيه .. اخذ له تفاحه وقام ياكلها من غير نفس.. يبي يسكت اصوات بطنه... صعد لغرفته ... دخلها من غير ما يفتح النور .. الظلام اريح له بهذا الوقت .. بدل ملابسه ودخل الحمام .. بعد ما طلع رمي بكل ثقله على السرير... وبهالحظه حس بوجود احد جنبه ... سارا معقوله هي الي جنبي الحين ...مد ايده عشان يتحسسها ويتاكد من وجودها ... لمست اصابعه خصلات شعرها الحريره ... يالله ايش قد كنت خايفه افقد لمسه الخصلات ... حس براحه شديده ... واضح عليها انها نايمه .. ارتسمت ابتسامه بوجهه ... بكره راح اتفاهم معها .. وبينحل الموضوع باذن الله ...

مع انها تظاهرت بالنوم اول ما جا عبدالعزيز ... الى انه الى الحين وبعد مرور ساعات ماقدرت تنام ... الالام بدت تشتد عليها ... منعت نفسها من ادنى حركه عشان عبدالعزيز ما يحس انها مو نايمه .. مع انها تاكدت الحين انه خلاص نام .. الا انها لازالت ساكنه .. ايدها تنقبض بقوه اذا اشتد الام.. وتحس بحراره طالعه من جسمها ... والعرق مالى جبهتها ... كل هذا شغلها من التفكير بالي يصير... وشلون راح يقابلها عبدالعزيز بعد ما يقوم ... وين كان كل هالفتره ... بعدت البطانيه عنها ... الهواء صارت تتنفسه بقوه ... تبي شي بارد ... قامت عشان ترش ماي بارد على وجهها ... وهي تحاول تتلمس طريقها بالظلام ... ومع قومتها اشتد الالم زياده .. كل خطوه تخطيها يزيد الالم فيها ... صدمت رجلها بالطاوله الصغيره .. وطاحت على الارض......

الازعاج والحركه الي صدرت منها صحت عبدالعزيز من نومه ...
عبدالعزيز وهو يتلمس المكان الي فيه سارا: سارا؟؟؟؟
فتح نور الابجوره ... وشاف سارا مرميه على الارض... قام من السرير بسرعه .. وراح لعندها .. جلس على الارض جنبها ... اخذ يهزها ويصرخ باسمها وهي ما ترد عليه ... كانت جبهتها مليانه عرق ... وايدها بارده ... حاول يقومها بس ما كانت حاسه فيه ... ماعرف ايشلون يتصر ف .. قام من مكانه .. وطلع من االغرفه .. راح لغرفه منيره واخذ يضرب الباب .. ومن غير ما ينتظر ردها فتحه ودخل وفتح النور معه ...
عبدالعزيز: منيره ... منوووور قومي بسرعه
قامت منيره وهي مفزوعه
منيره بصوت كله نوم: عزيز ايش فيك
عبدالعزيز: سارا الحقي علي بسرعه ..
اول ما سمعت منيره اسم سارا طار النوم من عيونها .. ولحقت عبدالعزيز لغرفته ... راحت لسارا ..حاولت تقومها ... وعبدالعزيز واقف يشوفهم مو عارف شلون يتصرف .. رفعت منيره راسها لفوق ...وصرخ على عبدالعزيز
منيره: ايش قاعد تنتظر .. عطنى ماي
فتح الثلاجه وجاب منها ماي
منيره: لا مو هذا الماي .. بارد عليها ..
عبدالعزيز: قومي خل نروح المستشفى... روحي البسى عبايتك وجبيى عباة سارا ..
بعد ما ركبوا السياره راحوا لاقرب مستشفى لهم ... وبمجرد دخولهم استقبلهم الممرض الي بالطوارئ .. واخذوا منهم سارا الي كانت الى الحين فاقده الوعي ... واختفوا خلف الابواب...

بعد مرور نص ساعه .. ولازال عبدالعزيز ومنيره على حالهم .. جالسين بكراسي الانتظار... يترقبون اقل حركه تصدر من الغرفه الي اختفت فيها سارا مع الاطباء.. الهدوء عام عليهم .. وكأن بينهم هدنه واتفاق انهم ما يتكلمون مع بعض.... كانت منيره جالسه و ما تدري ايش صاير في صديقتها .. وايش خلاها تفقد الوعي كذا ... كان راسها منزل .. والغطي على وجهها حاجب عيونها الغرقانه دموع ...حست بحركه قدامها ... رفعت راسها وشافت عبدالعزيز يذرع الممر رايح جاي ... فاجاها منظر اخوها المهمله .. ما اهتمت تشوفه اول ما طلعوا من البيت .. صح انه لبس ثوبه بسرعه وهو مستعجل ... بس شكله صدمها ... اول مره يطلع من البيت من غير شماغ او طاقيه ... شعره مكفس ونازله خصلات على جبهته .. وثوب فيه تكسر ويحتاج كوي .. هالشكل يمكن مو غريب على أي احد .. الا عبدالعزيز الي المظهر عنده اهم شي.. طريقه مشيته .. وحركه ايده الي ساعه تنقبض وتنشد .. وساعه تسترخى .... كل هذا عيش منيره بحيره ..


يــــتـــبـــع..

مصممة أزياء إسلامية 09-04-2011 04:54 AM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
فتح الباب وطلع منه الطبيب ... اول ما سمعت منيره صوت الباب قامت من مكانها ... اما عبدالعزيز راح على طول لعند الطبيب ...
عبدالعزيز: ها دكتور بشر؟؟
الدكتور: انت زوجها؟؟
عبدالعزيز: ايه نعم .. خير ايش فيها؟؟
الدكتور: والله يااخوي مادري ايش اقولك ؟؟
كلمات الطبيب خوفت منيره .. بدت ما تحس برجولها .. خافت تطيح وعبدالعزيز مو ناقصها ...فجلست على طول وهي تكتم انفاسها تنتظر الطبيب ايش بيقول
عبدالعزيز: خوفتنى دكتور
الدكتور: لا لا تخاف ... مع الاسف زوجتك فقدت الجنين
عبدالعزيز وهو منصدم: هي حامل؟؟
الدكتور: ايه نعم حامل بالاسبوع الرابع
عبدالعزيز : والحين هي كيفها؟؟
الدكتور: سوينا لها غسيل رحم ... ولانها نزفت وفقدت دم راح تكون تحت الملاحظه لمده اربع وعشرين ساعه على الاقل... خصوصا ان دمها مره ضعيف..
عبدالعزيز:... طيب اقدر اشوفها
الدكتور: اصبر شوي اول ما ينقلونها الممرضات للغرفه تقدر تشوفها .. بس ماراح تكون واعيه .. لان المخدر مابعد يزول مفعوله
عبدالعزيز: ليه؟؟
الدكتور: ليه ايش؟
عبدالعزيز: ليه سقطت؟؟
الدكتور: الاسباب كثيره .. واكثرها ان الجنين يكون مشوهه فمن البدايه يتخلص منه الجسم .. بس في حالتنا هذه الارجح بسبب سوء التغذيه .. ونسبه الهيموقلوبين النازله كثير... فما قدر الجسم يتحمل عبئ الحمل فتخلص منه ... راح نعطيها مغذي ونراقب حالتها اليوم ... وبعدها المسؤليه عليك تاكد من اكلها عشان ما يتكرر هالشي مره ثانيه...
عبدالعزيز: انشالله ...
الدكتور: اوكي عن اذنك الحين

اول ماراح عنهم الطبيب ... طلع عبدالعزيز تنهيد بصوت عالى وهو يمرر ايده بشعره باضطراب.. قربت منه منيره وحطت ايدها على ذراعه ...
منيره : بتكون بخير عزيز
التفت عليها عبدالعزيز وشافت اخته بنظرات عبرات عن العذاب والصراع الي بداخله ..حاولت منيره تهدى اخوها ...
منيره: لا تحاتى عزيز كل شي بيكون تمام..
عبدالعزيز وكانه توه يستوعب: كانت حامل.. والحين لا وانا السبب
منيره: لا عزيز لا تقول كذا
قطع كلامها الممرضه...
الممرضه : sir! you can see her now
لحق عبدالعزيز ومنيره الممرضه ... ودخلوا الغرفه .. كانت سارا على السرير الابيض .. شعرها مبعثر على المخده ... راحت منيره بسرعه لها وعدلت حجابها ... وجلست جنبها ....وقف عبدالعزيز مكانه وعيونه معلقه على ايد سارا المغروز فيها ابره المغذي ...
منيره: عبدالعزيز تعال قرب
طلعت الممرضه وسكرت الباب وراها .. وراح عبدالعزيز لعند سارا ووقف ولازالت عيونه عليها .. وواضح على وجهه الصراع الي عايشه ...
منيره: اجلس عزيز ...
وقامت من الكرسي الوحيد الي بالغرفه عشان يجلس عليه اخوها... بعيون هايمه انتقلت نظرات عبدالعزيز من زوجته لاخته ... منظره قطع قلب منيره.. ابدا ما توقعت بيوم بتشوف عبدالعزيز على هالحال .. معقوله يحب سارا .. والا هذا مجرد اهتمام ...
عادت منيره كلامها :اجلس عزيز
طرف بعيونه وكانه يبي يصحى من النوم ... ورمي نفسه على الكرسي بكل ثقل... اما منيره جلست على طرف السرير وحطت ايدها على سارا .. مرت عليها فتره هي دقايق والا ساعات ... الهدوء هو الي مسيطر على المكان ... وبطريقه مفاجاه دق الجوال بصوت مزعج ... بسرعه طلع عبدالعزيز جواله ... مين يدق عليه بهذا الوقت ... حط على الصامت ... عمر... ايش عنده يدق الحين عليه ...
طلع من الغرفه عشان يرد على اخوه ..
عبدالعزيز: نعم..
عمر: وينك ياخوي؟؟؟
عبدالعزيز: هلا عمر .. ايش عندك داق بهالوقت
عمر: انا الي ايش عندي .. انت وين؟؟
عبدالعزيز بصوت تعبان: ايش عرفك انى مو موجود بالبيت
عمر: ماطلعت معنا للمسجد عشان الصلاه ... وسيارتك مو موجوده برى
عبدالعزيز: ليكون الوالد سال عنى
عمر: لا ماظن انتبه .. انت وين؟؟
عبدالعزيز: انا بالمستشفى .. سارا سقطت
عمر: يوووه .. يالله .... طيب كيفها الحين ..
عبدالعزيز: لازالت تحت تاثير البنج ...بس الحمد لله
عمر: الله يعوضك انشالله...
عبدالعزيز: عمر ترى ماراح اجي اليوم الشركه ؟؟
عمر: ليه سارا تعبانه كثير
عبدالعزيز: يقول الطبيب ان دمها واطي وبتكون تحت الملاحظه
عمر: اجل اجلس عن زوجتك احسن ...
عبدالعزيز: المهم طمن الاهل .. وترى منيره معي
عمر: لا تحاتى .. انت اهتم في زوجتك بس ولا تفكر بشي ثاني
عبدالعزيز: ياليت تجي تاخذ منيره وجودها الحين ماله داعي
عمر: اوكي انا جاي الحين
عبدالعزيز: مشكور بو مي .. يالله مع السلامه
عمر: مع السلامه ..

سكر التليفون ورجع للغرفه ...
عبدالعزيز: منيره ماتبين ترجعين
منيره: لا بجلس هنا ..
عبدالعزيز: الحين عمر جاي ياخذك
منيره: بس ابي اجلس معكم
عبدالعزيز: لا منور انا بجلس هنا ... والحين قومي صلي قبل لا يجي عمر ..

بعد ربع ساعه جا عمر واخذ منيره بعد جدال طويل وعريض ... وما رضت تروح الا بعد ما وعدها عمر انه يجبها عند الظهر ....

................


يــــــــتـــبـــع..

مصممة أزياء إسلامية 09-04-2011 04:55 AM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
سكر التليفون ورجع للغرفه ...
عبدالعزيز: منيره ماتبين ترجعين
منيره: لا بجلس هنا ..
عبدالعزيز: الحين عمر جاي ياخذك
منيره: بس ابي اجلس معكم
عبدالعزيز: لا منور انا بجلس هنا ... والحين قومي صلي قبل لا يجي عمر ..

بعد ربع ساعه جا عمر واخذ منيره بعد جدال طويل وعريض ... وما رضت تروح الا بعد ما وعدها عمر انه يجبها عند الظهر ....
................

فتحت عيونها وتعلقت بالسقف الابيض ...وين انا الحين ....هذي مو غرفتى ....ايش الي جابنى هنا ....اخر شي اذكره الالام الفضيعه الي كنت احسها ... انا ايش فينى بالضبط .....
دارت عيونها بالغرفه كلها ... ووقفت عند الشخص الي جالس على الكرسي جنبها .. وراسه طايح على جنب ... وغارق بنوم عميق... عبدالعزيز !!! ايش السالفه بالضبط .. وايش منوم عبدالعزيز بالكرسي هنا .. وانا ايش اسوي بهالغرفه ....والشي المتعلق بايدي ايش...


ايش راح تكون ردت فعل سارا بعد ما تعرف الي صار لها؟؟؟
وعبدالعزيز هالشي بخليه يعبر عن شعوره؟؟
فقد الجنين بيكون بيوقف بطريقهم مع بعض.. والا بيكون المشجع لهم ؟؟
سلمان .. ايش نهايته مع رهف.؟؟


-

نوار الياسمين 09-15-2011 02:13 AM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
الله يعطيكي مليون عافية عنجد حلوة وبتشد الي يقرأها واسلوبك روعة لأني احب التفاصيل الزغيرة..اتمنى انك ماتطولي بالبارت الجديد لأن متشوقة اعرف شو رح يصير..جزاك الله كل خير ياعسل

الفراشة الحرة 09-16-2011 05:51 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 
رووووووووووووووووووعه

كملي
بليييييييييييييز


الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 05:28 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.


Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0