ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ

ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ (https://fashion.azyya.com/index.php)
-   روايات مكتملة (https://fashion.azyya.com/118)
-   -   رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha (https://fashion.azyya.com/278129.html)

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:25 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


بعد ما اخذ عمر بنته من المدرسه ورجعها البيت نزل معها على غير عادته .. هو دايما يرجع للشركه .. بس هالمره غير نظامه ...
فوزيه وهي تشوف ولدها يدخل وهو ماسك بنته: هلا عمر .. هذي الساعه المباركه انك جاي الحين
عمر قرب من امه وحب راسها: هلا يمه ..شخبارك اليوم
فوزيه: الحمد لله ... ها تبي نحط لك الغدا الحين ..
عمر: ايه ياليت .. بموت من الجوع
فوزيه: خلاص على ما تبدل ملابس الغدا بيكون جاهز

وعلى طاوله الطعام ..
عمر: وين الباقي
فوزيه: اليوم بيتاخرون بالجامعه دوامهم الى اربع ...
عمر: الا يمه ما كلم عبدالعزيز ..
فوزيه: تونى مسكره منه ... يقول انهم اخذوا منيره قبل نص ساعه ..
عمر: الله يعين انشالله
فوزيه: عزيز يقول العمليه مو خطيره ابد .. كلها عمليه تجميل.. الي مو فاهمته ليه ما يسونها هنا بالخبر .. يا كثر مستشفياتنا .. لازم يعنى يروحون للرياض
عمر: ماقلنا شي مستشفياتنا زينه .. بس هناك في طبيب مشهور وزين .. عشان كذا اخذناها هناك
فوزيه: كان ودي اكون مع بنتى الحين ... ودي ازورها واتطمن عليها
عمر: اول ما تخف بتجي مع عزيز هنا كلها اسبوع بالكثير وتشوفينها... الا يمه رديتى خبر لام خالد
فوزيه: ايه والله .. قلت لها ان البنت ما تبي تتزوج ..
عمر: ليه استعجلتى ..
فوزيه: انت ما شفت منيره المره الثانيه الي كلمتها فيها .. قامت تصيح صياح قطع قلبي ..
عمر: ولو يمه .. كان صبرتى ..
فوزيه: يووه الزواج مو غصب.. واذا البنت ما تبيه براحتها
عمر: مادري اخاف تندم
فوزيه: ماظن ... الا تعال ويني مي ليه ما جات
عمر: نامت ..
فوزيه: يووه شلون تنام ما بعد تتغدى
عمر: لا تغدت .. وحنا جايين بغت من هارديز واخذت لها وجبه اطفال
فوزيه: وليه يا عمر .. ما يصير كذا .. كافي دلع للبنت .. مو أي طلب تطلبه تنفذه لها.. ابوك الله يرحمه دلعكم بس مو لهالدرجه
عمر: الشي الي في ايدي واقدر ما احرمها منه بسويه لو ايش ما كلفنى
فوزيه: نشوف ايش تالية هالدلع
عمر: اقول يمه .. انا ودي اقول شي .. بس حاس ان وقته غلط
فوزيه: قول ؟؟
عمر: مادري اقول وقته غلط
فوزيه: قول يا ولدي ولا تشيل بقلبك ..
عمر: انتى شايفه حال مي هالايام كيف .. رجعت تنطوي على نفسها .. وانا مره خايف عليها وشايل همها
فوزيه: ادري يا وليدي .. وانا بعد قلبي يتقطع عليها .. بس ايش نسوي
عمر: اليوم جاتنى فكره ... بالبدايه ما كنت متاكد منها .. بس كل ما افكر فيها اكثر اقتنع ... المشكله ان وقتها مو زين
فوزيه وهي عاقده حواجبها: أي فكره
عمر: انا الحين عرفت ان معك حق .. وان مي تحتاج لها احد ثاني بحياتها غيري..
فوزيه: ليكون عمر .. ليكون الي في بالي
عمر وهو يبتسم: مادري ايش الي في بالك يالغاليه
فوزيه برجاء: تبي تتزوج؟؟؟
عمر: مو عشانى عشان مي.. مع انى الى الحين مو مقتنع بس مي اهم بالنسبه لى من نفسي
فوزيه اتسعت ابتسامتها: يعنى ايه
عمر: ايه يمه
فوزيه: مادري ايش اقول .. الله يفرح قلبك مثل ما فرحت قلبي.. ولا يهمك من بكره ادور لك احسن بنت بالعالم .. وانت بس حط الشروط الي تبيها وانا اخطب لك
عمر: لا يمه لا تستعجلين .. انا اخترت الي ابيها
فوزيه باستغراب: مين هي؟؟
عمر: معلمه مي؟؟
فوزيه: بنت مين هي؟؟ وليه هي بالذات؟
عمر: بنت مين والله ماعرف... اسالي نوره عنها هي تعرفها ومادحتها لي..وليه اخترتها لان مي بنتى متعلقه ابها كثير وتحبها وفي نفس الوقت هي تحب بنتى
فوزيه: وانت متاكد انها مو متزوجه
عمر: ايه
فوزيه: يمكن مخطوبه
عمر: اانتى قولى لنوره واسالوا ...
فوزيه: الله يوفقك يا ولدي ..ايش فيك متردد
عمر: مادري.. احس الوقت مو مناسب
فوزيه بحزن: عشان ابوك
هز عمر راسه
فوزيه: انت تدري ان هذا مناة ابوك قبل لا يموت .. نقدر ناجل الزواج وتم بس الخطبه
عمر: لا يمه .. انا لو بتزوجها بتزوجها على طول .. ابيها تكون جنب مي طول الوقت باسرع وقت ممكن
فوزيه: بس شلون تبينا نحتفل بزواجك وتو ابوك متوفي
عمر: مابي زواج ولا خرابيط .. كلها شيخ يملك وشاهدين ..
فوزيه: انا بكلم نوره .. واذا البنت زينه الله يكتبها من نصيبك
قام عمر وحب راس امه
عمر: الله لا يخلينا منك ..
فوزيه وهي تبتسم: ولا يخلينا منك
عمر: يالله انا بريح لي ساعه ...واذا دق عليك عبدالعزيز وطمنك على منيره قومينى
فوزيه : انشالله


........................



يـــتــبـــع..


-

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:28 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 

نــتــابــع بــقــيـة الاحــــداث..



انجحت العمليه ... وراحت سارا ورهف للرياض عند منيره وعبدالعزيز .. وبعد يومين جاهم عمر ومي .. اخذوا رهف ورجعوا للشرقيه عشان يقضون العيد مع امهم .. عيد الاضحى جا ولان منيره توها مالها الا اسبوع من سوت العمليه وبسبب التهاب صار لها بجرح طالت اقامتها بالمستشفى .. وما قدرت تحضر العيد اول يوم للعيد ... بس على ثاني يوم رجعوا كلهم للخبر ... ومر عيد الاضحى بشكل مغاير عن كل سنه .. فرق كبير بينه وبين عيد الفطر .. كان اول عيد من غير سالم الله يرحمه ... غير منيره الي كانت تعبانه ...

انتهى بناء المصعد .. فرجعت منيره لغرفتها ... ورجعت لفرشاتها ولوحاتها ...بقى لها عمليه وحده .. اخر عمليه وبعدها تقدر تشيل الشاش الابيض عن وجهها ...
ولان منيره راحتها بالرسم ... حطت معاناتها فيه... كانت تقضى اكثر وقتها وهي ترسم .. تعبر عن شعورها واحاسيسها وبلطخات الالوان على اللوحه ...تجلس بالساعات قدام اللوحه .. وما تحب احد يزعجها .. واذا حست بالتعب تريح ... بعدين ترجع ترسم ..

عمر وعبدالعزيز كانوا جالسين بالملحق .. عبدالعزيز قبال المدفاه ينتظر (بو فروه ) تستوى على نار الحطب...
عمر: هيه مو تقضى عليهم كلهم
عبدالعزيز: ههههه.. لو تبي تعالى والا انا مو مسؤول عن تصرفاتى
عمر: ياخى حراره النار قويه وانا حران ..
عبدالعزيز: بكيفك...هذي وحده اسوت
واخذها وعلى طول رمها من ايده
عبدالعزيز: ايي...ز وجع حاره
عمر: ههههههههه... تستاهل يالانانى مو راضي تعطينى شي
عبدالعزيز: تشوف يابو عين حاره
ودخلت فوزيه عليهم ..
فوزيه: ايش تسوون هنا .. تعالوا داخل معنا
عمر: يمه شوفي ولدك قضى على بو فروه ولا هو راضى يعطينى
عبدالعزيز: هههههههههههههههههههههههههههههه هاا ي.... يا حليلك وانت تشتكي تذكرنى بالطفوله
عمر: ههههههههههههههههههههههههه.. انقلع بس انت وكرشتك الي طلعت لك
عبدالعزيز: الله اعلم مين الي عنده كرش
عمر وهو يحط ايده على بطنه : انا
عبدالعزيز: ههههههههه.. ايه انت ...
فوزيه: بسكم خلاص...
عبدالعزيز : يمه خذي هذي متنغصها لك ..
ويعطيها بوفروه وهو يشوف عمر يحاول يقهره
فوزيه: مشكور عزيز ....ويالله عط اخوك
عبدالعزيز: لو يبي يجي ياخذ .. مو فاضي احرق ايدي عشان خاطره
فوزيه: الله يهديكم ... عمر بغيتك بموضوع
عمر شد انتبباهه: خير يمه ..
فوزيه: مو الحين ..بعدين
عبدالعزيز: افا يمه .. بينكم اسرار تخبونها عنى
عمر: خوفتينى يمه ...
فوزيه: بعديين
عبدالعزيز: ليكون على سالفه الزواج ..
فوزيه لتلفت لعمر
عمر: ايه قايل له يمه
عبدالعزيز: شفتى عمر الي هو اخوي ما يخبي عنى شي... وانتى امي تخبيييين
فوزيه: وانا ايش درانى انه عادي يقول لك
عمر: خير يمه .. كلمتى نوره
فوزيه: ايه كلمتها .. دور لك وحده غيرها ياعمر .. البنت ما تصلح لك
عمر وهو عابس: ليه مخطوبه
فوزيه: لا لا .. مو مخطوبه ولا شي هي ارمله
عمر: طيب عادي حتى انا ارمل
عبدالعزيز: يا ذكي ما ينقال على الرجال ارمل
فوزيه: هي صح ارمله .. بس مو ارمله بمعنى الكلمه .. كان خاطبها ولد خالتها بعدين توفي بعد ايام من عقد قرانهم ومابعد يدخل عليها
عمر: طيب.. وين المشكله
فوزيه: المشكله مو في البنت .. في ابوها
عمر: ابوها؟؟؟؟؟؟
فوزيه: ايه .. رجال سمعته ابدا مو زينه ... ومابقى واحد بالديره الا مدين منه .. ويقولون له اعمال ماهي مشروعه
عمر: وانا ايش علي من ابوها .. مو انتى تقولين ان المشكله مو فيها هي
فوزيه: لو جينا للحق البنت مدحتها نوره كثير .. وتقول اخلاق ودين وطيبه وكل شي ... بس مثل ما قلت لك ابوها ماهو من ثوبنا ولا حنا من ثوبه
عبدالعزيز: يمه عمر لو بيتزوج بيتزوج البنت مو ابوها
فوزيه: ادري وانا ماعندي مانع .. بس كلام الناس ايش بيقولون عنا .. بنكون مناسبين مين
عمر: وحنا ايش علينا من كلام الناس
فوزيه: عمر يا ولدي .. انت ما تحب هالبنت ولا شي .. ليه ما تترك لنا نختار لك غيرها ... نوره تعرف وحده ونعم المره احسن منها كثير
عمر: نوره نوره .. هالبنت لو تكلمنا بسكوتها يكون احسن .. ولا يمه لو بتزوج بتزوج جواهر بٍس.. غيرها مابي
عبدالعزيز: ليه عمر ؟؟
عمر بدي يعصب: انا مابي اتزوج اصلا .. ولاعمري فكرت بهالشي .. بس مي .. مي تحتاجها بحياتها ..
فوزيه: مادري انا محتاره بينكم ..
عبدالعزيز : بين مين ومين؟؟
فوزيه: عمر وكلام الناس
عمر: وايش عليك كلام الناس ... الحين ايش لقفها اصلا... شوفي يمه الحين انقلبت الايه .. مو انتوا المصريين على زواجي مثل ما انا مصر ... جواهر بتزوجها يعنى بتزوجها .. كلام الناس عمره ما همنى .. فماراح يهمنى الحين .. وخصوصا اذا الموضوع فيه مستقبل بنتى ..فياليت ياليت يمه تشجعينى بدل ما توقفين ضدي
فوزيه باستسلام: انا ما اقدر اقول لك لا.. انت رجال كبير وفاهم .. والي تبي تسويه سوه
عمر: بس يهمنى رضاك علي والاهم موافقتك
فوزيه: انت تدري برايي بالموضوع .. والله الشاهد انى من اول ما اطلب منك تتزوج الا علشان تسعد بحياتك .. واذا بزواجك بهالبنت فيه سعادتك وسعادة بنتك الله يهنيكم
عمر: مشكور يااغلى ام بالدنيا
عبدالعزيز: بالمبارك يابو عبدالله
عمر: خخخخخخخ ... مابعد يصير شي
فوزيه: خلاص ولا يهمك اكلم نوره واخذ رقم البنت ونروح نخطبها لك .. وانشالله توافق
عبدالعزيز: وليه ما توافق هي يحصل لها واحد احسن من اخوي ...
عمر: مشكور عزيز
عبدالعزيز: اصلا اول ما يقولون لها انى اخوك على طول بتوافق ... كم بنت بيكون عم عيالها عبدالعزيز ولد سالم
كش عمر على عبدالعزيز: مالت على هالخشه مادري شلون سارا صابره عليك
فوزيه: هههههههههه .. الله يهديكم ... وتواقفون مناجر كانكم صغار .. مو عيال داقين الثلاثين
.............................



يــتــبــع..


:::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:29 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


مر شهر خلاله صارت تطورات كثيره .. اهمها خطبت عمر المبدأيه .. وراح يكون الزواج بعد ما تطلع امه من الحداد يعنى في بدايه الاجازه الصيفيه بعد اسبوعين بالضبط ... اما منيره سافرت للرياض للعمليه الاخير وراح معها عبدالعزيز مثل العاده ...
اليوم حفل تخرج سلمان من الجامعه وسارا لها ساعه تحاول في رهف تاخذها للحفل .. والبنت مو راضيه تقول مالها داعي ... سارا كان ودها تخلي رهف تغير جو ... وتروح توسع صدرها بجو الحفل الي يسوونه الجامعه للخريجين كل سنه في الاستاد الرياضي بسكن جامعه الملك فهد للبترول ....
رهف: والله مالي داعى ارز وجهي
سارا: ليه مالك داعي ... طيب روحي عشانا .. روحي معي
رهف: مين بيروح؟؟
سارا: امي وهدى ومها وبنات خالتى وعمانى .. بنكون جمعة بنات ووناسه مرره
رهف: كلكم تقربون للخريج وانا لا
سارا: صدقينى بيفرح فيك سلمان لو جيتى
رهف: هاه يفرح فينى ..
سارا لانها تعرف سالفه سلمان بعد الصوره عشان كذا قالت هالكلام
سارا: ايه هو ينبسط اذا عرف ان الي بيشجعوونه كثار
رهف: لا سارا من جد احس ماله داعي وجودي
سارا: يوووه .. شوفي بتروحين يعنى بتروحين ماهو بكيفك
رهف: والله سارا اسفه ما اقدر ...
ودق بهاللحظه جوال رهف ....
رهف: هلا هنادي
هنادي: اهلين رهوف .. ها بتجين؟
رهف: وين ؟؟
هنادي: الحفل الليله
رهف: مادري هذا سارا تحاول فينى
هنادي: يالخايسه تعالى .. حتى انا بروح يالله
رهف: ليه بتروحين انتى؟؟ خابره اخوك توه سنه ثالثه
هنادي: ايه بس ولد عمى بيتخرج وبنروح هنا وبنات عمي.. يالله تعالى خل نروح جمعة بنات ووناسه .. بنفسقها عدل
رهف: مادري والله
هنادي: اقول سارا جنبك
رهف: ايه ليه؟
هنادي: عطينى اياها
رهف وهي تمد ايدها بالجوال لسارا
رهف: سارا هنادي تبيك
سارا باستغراب: ايش تبي فينى
هزت رهف كتوفها انها ما تدري .. وقامت تشوف سارا وهي ترد
سارا: هلا هنادي ...... هههههههه اكيد .... ولا يمهك انتى لا تحاتين .... ههههههههههههههه لو اسحبها من شعرها ... صدقينى بتجي ... ههههههههههههههههههههههههه اوكي باي
وسكرت التليفون ...
رهف: شكلكم اتفقتوا علي..
سارا: جاك الموت ياتارك الصلاه .. مافي هرب منا ..
رهف: امرى لله اذا انتوا اتفقتوا علي مافي يدي حيله ..
سارا: ايه اصلا مو كيفك
رهف: بسال امي يمكن ما توافق
سارا: علينا هالحركات .. اصلا انا قلت لها اليوم وقالت عادي خل تروح وتغير جو
رهف: حتى امي معكم
سارا وهي تبتسم: شفتى كيف يالله صيري جاهزه الساعه 7 امي بتمرنا وبنروح
رهف: طيب ..
........................


يـتــبــع..

:::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:29 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


طول الوقت في الحفل ربشه ووناسه ... جالسين على المدرجات فوق .. واذا قالوا اسم خريج يقومون اهله يصرخون ويسفقون ... سارا ورهف وهنادي وبنات خالتهم مو قادرين يجلسون فواقفات قدام يحاولون يشوفون وبايدهم كاميرات فيديوا يصورون .. فيقربون الصوره عن طريق الكاميرا عشان يشوفون الطلاب شكل اوضح ..عيون رهف تدور سلمان ولاهي شايفته ... من زمان عنه .. اخر مره شافته يوم تسقط سارا .. اكثر من ست شهور ...
سارا: اوووووووف مادري وين مختفى هالسلمانوه ..
هنادي: كلهم لابسين بشوت وشماغ فمو واضحه اشكالهم ...
سارا: هذا حنا شفنا ولد عمك .. ليه اخوي ما طلع
هنادي: هو باي كليه .. ترى كل كليه لها لون
رهف: هندسه كيميائيه اظن
سارا شافت رهف بنظره وابتسمت ...حمر وجهه رهف على طول .. هنادي مالاحظت شي
هنادي: اصفر .. كل الهندسه التطبيقيه لون بشوتهم صفرا
سارا : يعنى بكون بهالمجموعه... يووه بعاد ما يبانون ... دقيقه بكلم سلمان وبقول له يرفع ايده الاثنين .
ودقت سارا على اخوها
سلمان: خير ايش عندك داقه الحين
سارا: هههههه.. هلا سلمان .. حنا فوق تشوفنا
سلمان: بذمتك كيف اشوفكم بعاد...
سارا وهي ترفع كوره تشجيع جايبنها معهم : ما تشوف هالكوره الزرقه الي تتحرك
سلمان: ههههههههههه.. هذا انتوا
سارا: ههههههههه.. يعنى تشوفنا
سلمان: كل هالصراخ منكم والالوان وما تبونا نشوفكم
سارا: يوووه ليكون اشكالنا واضحه كلنا كاشفين
سلمان: لا مو اضحه بس هالاعلام نشوفها واعواده سوده
سارا: ههههههههههههه حنا عواده ...المهم وينك ما نشوفك
سلمان: موجود تحت... شكلك ما غسلتى عيونك بعد ما قمتى من النوم
سارا: هيهيهي تعرف تنكت .. المهم ارفع ايدك عشان نعرف .. مشالله طلاب الهندسه اكثر طلاب ومضيعينك بينهم
سلمان: شايفتنى مجنون ارفع بيدي
سارا: تكفى سلمان ..كل البنات يبون يشوفونك
سلمان: أي بنات .. من متى امى ومها وهدى يسمون بنات ... وثاني شي خلاص زهقوا من خشتى ما يحتاج تشوفونى الحين
سارا: سلماااان .. مو امى .. يالله عاد لا تفشلنى
سلمان: سورى ياحلوه
سارا: يالله سلمان ... تكفى
سلمان: نو وي
سارا: طيييييييب ...
وبصوت عالى
سارا: رهف هنادي ..الاخ مو راضي يرفع ايده
صوت سلمان: سوييييييير
سارا: خييير
سلمان: وجع... تعالى رهف هنا..
سارا: ايه عندك شي
سلمان: بذمتك موجوده
سارا: ايه
سلمان وهو متشقق من الوناسه: هي جنبك بالضبط .. واقفه الحين تشوفنى
سارا: تشوفك لا .. لانك مو راضي ترفع ايدك ونعرفك
سلمان: ولا يهمك بس تبينى ارفع ايدي..
سارا: ايه وياليت رجلك بعد
سلمان: انقلعى بس.. لو برفعها مو عشانك ..
سارا: اقول اسكت بس .. ترانى عطيتك وجهه بزياده
سلمان: ههههههههههههههه.. يالله شفتونى
ورفع ايده ...
سارا: لا في بعد طلاب رفعوا ايدهم ... ماقدر اشوفك ..
سلمان: يوووه يعنى ايش اسوي .. والا اقول لحظه ..
ويلتفت على بندر بجنبه ...
سلمان: بندر .. ابيك تمسك الجوال وحطى باذنى ..
بندر وهو يرفع حاجبه: ليه
سلمان: حطه بسرعه
بندر: طيب
ومسك بندر الجوال وحطه على اذن سلمان .. رفع سلمان ذراعه الاثنين..
سلمان: ها تشوفونى الحين انا الي رافع ايدي الاثنين
سارا: هههههههههههههههههههههههه .. يالجنى ايه .. بس شلون تلكمنى وانت رافع ايدينك
سلمان: مو شغلك .. المهم خلى الحلوه تشوفنى
سارا: عشان تتخرع ... مابي
سلمان: يالخايسه والله اقتلك
سارا: ههههههههههه.. طيب لا تاكلنى يمه .. ما سوى علي
وتكلم البنات
سارا: بناات شوفوا هذا الي رافع ايدينه الاثنين هناك
رهف: أي واحد؟؟
سلمان: هذا صوتها ...
ردت عليه سارا : ههههههههه ايه
وتكلم رهف وهي تاشر على جهت سلمان: هذا الي رافعه كانه قرد يبي يتسلق شجره ..
سلمان: يالنذله انا قرد .. تشوفين اذا شفتك ايش بسوي فيك
سارا: هههههههه.. اوكي يالله سلمان تقدر الحين تنزل ايدك تعبناك المهم حددنا مكانك
سلمان وهو ينزل ايده: عطي الكوره الزرقا رهف وخليها تشيلها عشان اعرف مكانها
سارا: تنكت انت وخشتك
سلمان: لا احاول
سارا: اقول باي
سلمان: ههههههههههههههههههههههههههه باي
وسكر منها
بندر: ايش فيك
سلمان: الاهل قاعدين مرتبشين يبون يعرفون مكانى ..
بندر: ههههههههههه..
ويدق جوال بندر.. رد عليه
بندر: طيب طيب
وسكر.. والتفت على سلمان
بندر: مو بس انت .. هذي بعد امي تقول لى ارفع ايدك عشان اعرف انت وين
سلمان: ههههههههههههههههههههههههههه

من عرف سلمان ان رهف فوق وعينه معلقه على الجهه الي قالت له سارا انهم فيها ... مع ان الاشكال بعيده مو واضحه .. كان قلبه يتقطع يبي يشوف رهف ... من زمان عنها ... مشتاق لها مرره .. انبسط كثير يوم عرف انها حضرت حفل تخرجه ... ايش عندك احسن من كذا .. حبيبه قلبه موجوده باحلى يوم عنده .. يوم انتهاءه من تعاسه الدراسه ووجع الراس ....
اما رهف الي عيونها تعلقت على جسم سلمان من اول ما حددت مكانه .. تتابع حركاته ... وهو يسلم الدرع .. ويسلم على الامير والوزير ... وهو يصرخ مع اصدقاءه في نهايه الحفل ويرمي الكتاب الي كان شايله ...
انتهت الليله السعيده .. والكل انبسط فيها.. خصوصا رهف وسلمان .. راحت سارا واهلها لعند مواقف السيارات عشان يرجعون للبيت .. فضلوا انهم ينتظرون شوي لين تخف الزحمه بعدين يطلعون ...
سلمان لانه يعرف انه رهف موجوده معهم ما قدر يمسك نفسه ..وقرر ينتهز هالليله ويشوف حبيبه قلبه ... فراح لعند اهله بمواقف السيارات ... كانوا توهم واصلين للسياره ويدخلون ...
اقبل سلمان وهو لابس البشت الاسود .. مع ان الخطوط الصفرا مقبحته شوي .. بس مع كذا معطته طابع مختلف... غير شعار الجامعه المعلق على البشت جهت الصدر ...اول ما شافت اهمه ما همت بالي حولها .. وضمت ولدها قدام الناس ... كان سلمان منحى بسبب طوله .. امه توصل له لصدره .. حب راسها ... لطيفه ادمعت عينها ... دلوعها واصغر اولادها صار رجال ..
لطيفه: الف مبروك لك ياعمري... عقبال ما اشوفك لابس بشت زواجك
سلمان : الله يبارك فيك يالغاليه ...
رهف كانت واقفه بعيد شوي وتشوف هذا المنظر وسلمان يبوس امه على راسها ... طاحت عين سلمان بعين رهف في اللحظه الي قالت لطيفه فيها عقبال ما اشوفك لابس بشت زواجك ... ابتسم سلمان لرهف ورد على امه .... وما امداه ينبسط بشوفت رهف .. جات سارا تسلم عليه وتجمع حوله اخوانه .. فختفت رهف من قدامه ...
وهي تضرب سلمان بكتفه: من قدك تخرجت من الجامعه وافتكيت من القرف
سلمان: يالدفشه .. عورتينى
سارا: ما اتحمل الرقه
سلمان: والله انتى الرجوليه
سارا: هههههههههههههههههههه
طول الوقت كانت عيونه تدور على رهف ...واخيرا شافها .. بس كانت الحين مبتعده ومعطته ظهرها ورايحه بانجاه ثانى ...
سلمان: سارا .. رهف وين رايحه
التفت سارا على طول وشافت رهف تقرب من عند رجال ..فراحت لها ..
سارا: رهف
رهف قربت من عند الرجال ... الي كان معطيها ظهره .. هزته من كتفه ..
رهف بلهفه: يبه!!
التفت عليها الرجال وهو عابس ... في هاللحظه وصلت لها سارا واخذتها ...
سارا بصوت واطي: اعذرنا لو سمحت متاسفين
ومشت وهي حاطه ايدها على كتف رهف وترجعها للسياره ... وسلمان واقف يشوفهم وهو معقد حواجبه ..
سارا: ايش فيك ليه رايحه لهذا ..
رهف بصوت فيه صياح: على بالي ابوي
التفت رهف تشوف الرجال مره ثانيه .. معها حق رهف فيه شبه من عمي سالم .. خصوصا من وراه كانه هو بالضبط .. غير لحيته البيضا ...
سارا: عادي رهف..عادي حبيبتى
رهف بدت تصيح: انا اول ما شفته ظنيته ابوي .. يشبهه كثير
سارا: اادري حتى انا لاحظت ...
كانت رهف لازالت ترتجف .. وسارا تساعدها تركب بالسياره ... وتوها بتركب هي بعد .. مسك سلمان ايد سارا..
سلمان بصوت واطي: ايش فيها.. ومين هذا الرجال؟؟
سارا: مافيها شي .. بس كانت تظنه عمي سالم..
وركبت سارا .. وسلمان يشوفهم .. شاف رهف حاطه راسها على النافذه .. وايدها تدخل تحت الغطى عشان تمسح دمعتها .. يعنى تصيح .. حبيبتى تصيح ... وتتالم ...انقلب يوم سلمان من الفرح للتفكير بحال رهف ... رهف ما بعد تتعدى موت عمي سالم .. على حسب الكلام الي اعرفه هي كانت متعلقه فيه كثير ... والله لو اقدر امسح المك يا رهف .. لو اقدر اخفف عنك ... ودي اكون الحين بقربك بهاللحظات .. واساعدك واساندك في شدتك ....
طول الليل سلمان يفكر بهالشي ... ومن اول ما قام من النوم دخل على امه بغرفتها ... كان صالح رايح للشركه .. ولطيفه لازالت نايمه...
سلمان: يمه
لطيفه وهي تقوم من الفراش: خير ايش صاير
سلمان: لا تخافين ما صار شي بس ابي اكلمك ..
لطيفه وهي تجلس: الحيين
سلمان: ايه يمه ... يمه ابيك تخطبين لى
لطيفه فتحت عيونها بدهشه: انت ايش فيك.. صاحي والا مجنون
سلمان: الا صاحي ..
لطيفه: تو الناس على الزواج
سلمان: لا يمه مو تو الناس انا عمري 23 سنه .. واكثر اللي اعرفهم متزوجين ..
لطيفه: طيب طيب .. نخطب لك
سلمان: جد يمه
لطيفه: ايه بس مو الحين
سلمان: اجل متى
لطيفه: خل يجي ابوك .. ونتفاهم ونشوف لك البنت المناسبه .. انا من اول ودي اخطب لك منال اخت مها
سلمان: لا يمه أي منال ... انا ابي رهف..
لطيفه وهي مستغربه: مين رهف؟؟
سلمان: رهف بنت عمي سالم
لطيفه: لا ما يصير
سلمان: لييه
لطيفه: بالاول اختها الاكبر منها ما تزوجت .. والاهم تو عمك ما بعد تمر على وفاته سنه تبي نخطب بنته
سلمان: عشان كذا ابي اتزوجها .. ابي اكون معها بالاوقات الصعبه
لطيفه: ما يصير
سلمان: ليه
لطيفه: حتى ابوك ما بيوافق شلون تتزوج وتو ابوها متوفي
سلمان: قلت لك يمه ليه .. وثاني شي هذا عمر توه خاطب
لطيفه: عمر موضوعه غير ...
سلمان: مالى دخل يمه .. اخاف تضيع البنت من يدي
لطيفه: ماراح تضيع .. وانت اذا اشتغلت وكونت نفسك زين راح اخطبها لك .. بس مو الحين
سلمان: توعدينى يمه تخطبينها
لطيفه وهي تحط اصبعها على عينها: من عيوني
سلمان: تسلمين لى والله انتى يالغاليه ..يالله استاذن انا الحين
لطيفه: على وين؟؟
سلمان: مواعد بندر نفطر بد.كيف ..
لطيفه: في حفظ الله ..


يــتــبــع..


:::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:30 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 

طلعت سارا من غرفه منيره وراحت لعند رهف على طول ... دقت الباب عليها ..
سارا: افتحي رهف .. ابيك بسرعه .. تعالى
فتح رهف وهي لابسه بجامتها : ايش؟؟
سارا: تعالى بوريك شي..
وجرت رهف معها .. اخذتها لغرفه منيره .... راحت للوحه محطوطه على مسند اللوحات .. ومغطاه بقطعه قماش...
سارا: دخلت الغرفه عشان اتاكد مرتبه... تعرفين منور بتجي بكره فحبيت انها تجي وتكون الغرفه مرره حلوه .. المهم شفت هذا الي المغطي ... انتى قد مره شفتيه ..
رهف: اشلون اشوفه وانتى مو شايله القماش
رفعت سارا قطعت القماش ... وظلت رهف واقفه مكانها وهي جامده .. .فتحت فمها باندهاش وحطت ايدها عليه ....
سارا: كنت متاكده انك ما تعرفين عنها شي ... وبتستغربين اذا شفتيها ..
رهف: منور راسمتها
سارا: اكيييييييد
رهف بدت تدمع عيونها : كانها حقيقيه .. نفس عيونه بالضبط اذا قام يضحك .. حتى الخطوط الي بزوايا عيونه نفسها ... شلون قدرت شلون قدرت تضبطها كذا ...
سارا: حتى انا يوم شفتها اعجبتنى ... كانك تشوفين رسمه لكبار الفنانين .. منور طول عمرها تعرف ترسم بس مو لهالدرجه .. رسمتها هذي تاثر بالنفس كثير ...
قربت رهف من اللوحه .. ومررت اصابعها عليها .. لين وصلت لنقطه معينه وقفت عندها
رهف: أيش قد كنت اعشق هالفم وهو بالشكل .. وهو متسع بهالابتسامه .. ايش قد اشتقت لهالانسان ..
ورفعت عيونها لسارا
رهف: منور انسانه مبدعه .. وحرام هالموهبه تندفن هنا .. لازم تعرض لوحاتها ... حرام تحرم الناس من هذا الابداع وهذا الجمال..
سارا: اكيد رهف اكيد...
رهف وهي تبتسم بارتجاف: بذمتك مو ابوي وسيم .. عمري ما شفت انسان وجهه جميل مثله
سارا وهي تشوف وجهه سالم الى خطت منيره بضربات بفرشاتها : ايه ..
رهف: هالرسمه لازم نعلقها بالصاله.. الكل لازم يشوفها ...
سارا: لا رهف ما يصير.. منيره شكلها طول ذيك الفتره الي ما كانت ترضى لنا فيها اننا ندخل لها .. شكلها كانت ترسم عمي .. يمكن ما تبينا نشوف هاللوحه .. اذا جات يصير خير...
رهف: بس ابي امي وعمر يشوفونها الحين
سارا: لا خلى منيره هي الي توريهم وبارادتها ...
رهف: اخاف ما ترضى
سارا: بكيفها .. مو هي لوحتها ..
..........................


يــتــبــع..


:::


الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 06:21 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.


Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0