ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ

ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ (https://fashion.azyya.com/index.php)
-   روايات مكتملة (https://fashion.azyya.com/118)
-   -   رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha (https://fashion.azyya.com/278129.html)

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:34 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


سارا كانت في بيت اهلها ... منقهره من سلمان كثير لانه ما تحرك ولا خطب رهف وخلاص البنت راحت عليه .. هي ما تدري ان رهف رفضت ابراهيم .. تعشت سارا بيت اهلها وجلست سهرانه معهم..
سارا: الحين رناد طالعه شقرى على مين؟؟
مها : مادري اظن عمة ابوي شقرى
سارا: الله الله ايش هالوراثه القويه ... بس شعرها استغفر الله فلافل
عبداللله : احتري بس.. احسن من شعرك الخيوط ..
وقام شال بنته من حضن امها ...
عبدالله: يالله مهوي خل نروح ننام
مها: انشالله .. وينه فهد
لطيفه: بالملحق مع سلمان ..يلعبون بلاي ستيشن
صالح: وهالسلمان وهو يشتغل لازال يلعب بلاي ستيشن
سارا: فيه يبه العاب للكبار
مها: روح عبدالله ناد فهد وراه روضه بكره لازم يروح
سارا: انا بروح اناديه ...
وقامت راحت للملحق .. شافت سلمان ماسك القير حق السونى وفهودي القير الثاني...
سلمان: ايه فهد .. ايوووووووه يا قوي سجلت علي هدف..
سارا: هههههههههههه.. تلعب عليه يالنصاب .. انت تسجل وتقول هو
سلمان وهو يغمز لسارا: لا هذا فهد القوي
فهد: ايه هذا انا عمه
سارا: يوووه فهود اشوف عضلاتك
قام فهد وترك القير وهو ينفخ صدره ويطلع عضلاته لعمته
فهد: شوفى
سارا: الله الله .. يالله فهودي حبيبي ماما تبيك الحين تروح لها
فهد: مابي
سارا تعرف ان فهد يغار من اخته
سارا: بتنام معهم رنوده وانت لا
راح فهد ركض وتركهم
سلمان: ههههههههه.. اشوفك خبره مع العيال
سارا وهي تجلس جنب سلمان: افا عليك اعجبك ... يالله بلعب معك سلمان
سلمان: أي تلعبين ...
سارا: مثل ايام اول
سلمان: لا يا شيخه .. انتى خلاص هجرتى اللعب من سنه تقريبا
سارا: مالت عليك . .. وع كذا بجرب
رمى عليها القير ...
سلمان: أي فريق تبين
سارا: ايطاليا طبعا
سلمان: وليه طيب..
سارا: فيه ملدينى
سلمان: ههههههههههههه.. اعتزل يالثوره
سارا: مالثور الا انت .. مع كذا ابي ايطاليا ..
سلمان: براحتك ...
سارا: وع ليه اخترت البرازيل كلهم عبيد
سلمان: وانتوا يالبنات ما يهمكم الا الشكل
سارا: ههههههههههه... مو حنا جميلين نحب الجمال
وجلسوا يلعبون ... وهم بنص اللعب وسارا منقهر لانه سلمان الى الحين مسجل عليها 5 اهداف ..
سارا: سلمان
سلمان: ههممم
سارا: عندي سؤال؟؟
سلمان: الي هو ؟؟
سارا: انت ما تفكر تتزوج سلمان
التفت عليها سلمان ..
سلمان: امي مكلمتك ..
سارا: ههههههههههههههههههههههههاااي سجلت عليك هدف ..
ضغط سلمان على ستارت..
سلمان: لا جد سارا ليه تسالينى كذا
سارا: بس والله استغربت منك الحين انت تشتغل مو ناقصك شي ليه ما تتزوج
سلمان: والله مادري..
سارا: انت في بالك وحده ..
سلمان يشوفها بنظره غريبه : اسالتك مو عاجبتنى
سارا: يووه سلمان انا اختك عادي اسالك كذا
سلمان: اووه طيب.. ايه في بالي وحده
سارا: رهف صح
سلمان: ادري انك تدرين ايه رهف..
سارا: وايش تنتظر ليه ما خطبتها
سلمان: قلت لامى من زمان وزفتنى قالت لى لا تستعجل
سارا بلهفه: يعنى كنت ناوي تتزوجها
سلمان: طيب
سارا بخيبه: يوووووه خساره جد .. كان ودي تكون رهف مرت اخوي
سلمان بخوف: ليه سارا .. ليه خساره
سارا: في واحد تقدم لرهف واخوانها موافقين عليه ..
سلمان ضاق صدره مره : انتى ايش تقولين
سارا: ايه والله
سلمان وهو يقوم: ما يصير .. رهف لي انا .. ما يصير يتزوجها واحد غيري
سارا استغربت من ردت فعل اخوها: اعصابك اخوي
سلمان: اتكلم من جدي رهف لي فاهمه لى انا ..
سارا: طيب سلمان لا تعصب انا مادري ااذا رهف قبلت في ابراهيم والا لا
سلمان: لا ومن زين الاسماء.. ابراهيم
سارا: ههههههههههه
سلمان: هيه لا تضحكين .. انا بروح الحين لامي واكلمها .. وبخليها تخطبها لى اليوم
سارا : هيه انتظر
وطلع ولا هو معبر سارا ومعصب لاقصى درجه ....
............................


يــتــبــع..


::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:35 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


منيره يوم عرفت بالي صار اليوم بين رهف وامها .. جرت كرسيها وراحت لعند رهف .. دقت الباب ..
رهف بصياح: ميين؟؟
منيره: هذا انا منور
قامت رهف من على السرير بتكاسل وهي تمسح دموعها .. وافتحت الباب لاختها ...
منيره: الله وتصيحين بعد..
رهف: ليه انتى تعرفين ايش صار
هزت منيره راسها ودخلت للغرفه ورى رهف ..
منيره: ما تلاحظين رهف ان ردت فعلك غبيه
رهف: ايش
منيره: ايه غبيه ونص.. الحين ممكن اعرف ليه ما تقبلين ببابراهيم
رهف: بس مابي .. مو عاجبنى
منيره: ومادام مو عاجبك ليه تقولين لاهلى ما يقولون لك أي واحد يتقدم لك
رهف: لانى مابي اتزوج
منيره: وليه
رهف: بس كذا
منيره وهي تنزل راسها: عشانى صح
رهف: منور ايش تقولين..
منيره: انا قلتها مره لسارا وبقولها لك .. انا مابي شفقه .. فاهمين مابي شفقه
رهف: مين قال لك اننا نشفق عليك
منيره: ايش تفسرين ردت فعلك هذي..
رهف: انا مابي اروح واتركك هنا .. وشلون تبينى اتزوج وانتى لا
منيره: يعنى انتى مو رافضه مبدا الزواج .. الحمد لله
انحرجت رهف لان منيره صادتها وقدرت تعرف ..
رهف: منور انا
قاطعتها منيره: انتى ايش .. ماتبين تتزوجين عشانى .. ليه على بالك انى مو سعيده هنا ... شوفي رهف وربي الشاهد انى ما عمري اعتبرت الزواج شي مهم ... وحتى يوم تقدم لى طلال الكل يعرف انى ما كنت متحمسه .. لولا اقناع نوره وامي لي ما وفقت .. وهالشي هو الي خلانى افسخ خطوبتى ... انا طول عمري متعلقه باهلى .. سعادتى مع امى واخوانى بس... واول مع ابوي الله يرحمه ...
رهف: وانا بعد سعادتى معكم
منيره: بس مو تحرمين نفسك من الزواج عشانى.. والله انا مابي اتزوج .. وبالاصل ما كنت ابي اتزوج .. عشان خاطري رهوف لا تربطين مصيرك بمصيري.. انا الحين منشغله بين لوحاتى.. انتى بدراستك بعد دراستك ايش عندك بتصيرين فاضيه ..
رهف: لا بشتغل بعيدن
منيره: واذا استغلتى .. ورجعتى للبيت .. رهف جد جد لو تحبينى لا ترفضين ..
رهف باصرار: بس انا مابي ابراهيم هذا ... مابي اتزوجه
منيره: بسالك سؤال وابيك تجاوبنى بكل صراحه
رهف: اكيد
منيره: رفضك لابراهيم لشخصه والا لانى انا ما بعد اتزوج
رهف وهو تنزل راسها: الاثنين
منيره: يعنى لو يتقدم لك واحد ثاني توعدينى تفكرين فيه قبل..
رهف: مادري
منيره: اوعدينى
رهف: اوعدك .. افكر بس مو اقبل
منيره: في ذيك الساعه الله يلحقنا خير
....................


يــتــبــع..

::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:35 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 

دقت سارا لعبدالعزيز يجي ياخذها من بيت اهلها ...
عبدالعزيز: ماقدر سارا انا سهران مع الربع
سارا: طيب مين بيودينى البيت
عبدالعزيز: سلمان والا عبدالله
سارا: عبدالله نايم .. وسلمان طالع ..
عبدالعزيز: دبري لك احد غيري
سارا: بجي مع السواق
عبدالعزيز: لا السواق لا .. مو في هذا الوقت المتاخر ...
سارا: يووه عزيز ماعندي احد ..
عبدالعزيز: خلاص نامي بيت اهلك
سارا بعصبيه: عزييييييييز
عبدالعزيز: والله سارا ماقدر اجيك
سارا بزعل: طيب باي
عبدالعزيز وهو بتسم بمكر : باي
وسكر منها .. وهي شوي وتنفجر .. ما تغير .. يعنى لمتى ما يتغير حرام عليه... دقت على سلمان..
سارا: سلمااااااااااان
سلمان كان الى الحين معصب .. هو كلم امه والي قهره انها ما تحمست مثله وقالت بكره راح تدق عليهم ..ولانه يعرف نبره صوت سارا هذي .. يعنى تبي شي
سلمان: اخلصى ايش تبين
سارا: سلمان .. تكفى تعالى خذنى وودنى بيتى
سلمان: عندك رجلك ..
سارا: مشغول
سلمان: سارا والي يرحم والديك مو فاضي لك ابد
سارا: سلمااااان ...
سلمان: اسف .. يالله مع السلامه
سارا: واكلم عبدالعزيز الليله عن رهف
كان سلمان توه بيسكر يوم سمع اسم رهف ..
سلمان: ايش قلتى؟؟؟
سارا: اقول لعبدالعزيز انك تبي رهف..
سلمان: والله سارا
سارا: ايه واقنعه بعد..
احيانا ما يفيد الا سلوب الاغراء .. عشان الوالد ينفذ طلباتك
سلمان: ساعه وبجي اخذك
سارا: لا سلمان أي ساعه الحين 12 يعنى بتجينى وحده
سلمان: تبين اوديك والا لا
سارا: الا طبعا
سلمان: اجل جب
سارا: اوووف خلاص وحده
سلمان: هههههه.. حريم ما يجون الا بالعين الحمرى

وعلى الساعه 1 ونص دخلت سارا البيت الي كان غرقان بالصمت .. اكيد الكل نايم الحين .. راح فوق لغرفتها مباشره ... ما دقت على عبدالعزيز ولا شي .. ما يستاهل تسال عنه .. النذل مو راضي يجيبنى ... فتح باب غرفتها وعلى طول طلعت لها ريحه تجنن ... وقفت مندهشه قدام الباب .. تتامل العلبه الكبيره الي على السرير ... غير الشموع الموجوده .. دخلت وهي مو مصدقه .. ايش صاير هنا .. معقوله هذي غرفتى ...
عبدالعزيز من وراها: ما بغيتى تجين ؟؟؟
التفت وشافت عبدالعزيز واقف عند الباب وهو يبتسم لها ...
سارا وهي مو مصدقه: انت الي مسوي كل هذا
عبدالعزيز يهز راسه وياشر على الهديه: افتحيها .. انشالله تعجبك ..
راحت سارا بتردد .. وفتحت الهديه ... كانت عباه عن علبه مخمليه كحليه ... افتحتها بايدها وهي ترتجف .. شافت قلاده الماس كبيره .. مررره تجنن ... ظلت ماسكه العلبه وهي منبهره بشكل القلاده .. جا عبدالعزيز من وراها .. ورفع القلاده من العلبه ...ولبسها سارا.. بعد ما ازاح شعرها على جنب.. الحمد لله كانت لابسه بلوزه جيب صدرها كبير...
عبدالعزيز: مكانها حول رقبتك .. ابي اشوفك دايما لابستها ...
حست سارا انها خلاص بتصيح ... معقوله عبدالعزيز يسوي هالشي.. اخر شي توقعته ان عبدالعزيز يكون بهالرومانسيه ...بعد ما انتهي من اغلاق القلاده .. حط ايده على كتوفها ولفها له عشان يشوفها ..
عبدالعزيز: سارا شوفينى
رفعت له سارا عيونها .. وهي تلمع من الفرح ...
سارا: انت قلت لى انام بيت اهلى
عبدالعزيز وهو يبتسم بمر: لانى اعرف انك مستحيل تسوينها ...
سارا ابتسمت له بارتجاف: ما توقعت .. ما توقعت انك بتسوي كذا
عبدالعزيز: مفاجاه صح
سارا: احلى مفاجاه بعد ...
باسها عبدالعزيز على جبهتها ...
عبدالعزيز: هالشي قليل بحقك .. سارا انتى ما تعرفين انتى ايش بالنسبه لى .. غيرتى اشياء كثيره بحياتى .. كان لك الفضل في تغيري وتغيري الي حولى ... السنه الي فاتت برهنتى فيها على اشيائ واجد ... وقوفك مع اخوتى واهلى من غير استثناء .. والاهم وقوفك معي ..
سارا: انا ما سويت..
حط اصبعه على شفايفها
عبدالعزيز: هشش.. خلينى اكمل .. انتى ما سمعتى ان الرجل اذا جا يعترف لا يقاطعه احد ..
هزت سارا راسها ... ومسح عبدالعزيز دمعتها ...
عبدالعزيز: تصيحين ؟؟؟
سارا: من الفرح
عبدالعزيز ابتسم : سارا في امور كثير كنت فاهمها غلط ... وبفضل الله ثم انتى عرفت ايش قد كنت غلطان ..
سارا شافته بحيره ما فهمت عليه ..
عبدالعزيز يكمل اعترافاته: ترددي بالزواج وجفائي معك اول ما تزوجنى .. وتصرفاتى الغريبه كلها لها سبب واحد .. كنت خايف يا سارا..
سارا باستغراب: انت تخاف..
عبدالعزيز: تستغربين .. ما الومك .. مو دايما اطلع بمنظر القوي ... الا ذيك المره طبعا الي تذكرينها ..
ابتسمت له سارا انها ايه فهمت عليه ...
عبدالعزيز: اكثر شي كنت خايف منه .. هو انتى
سارا: انا!!
عبدالعزيز: ايه .. انتى .. كنت خايف احبك .. كنت خايف من الحب .. ما كنت ادري ان حبك لي هو سبب نجاتى .. وان حبك لى هو سبب قوتى .. والاهم ان الحب الي كنت اهرب منه هو الي فيه خلاصى وسعادتى ...اشكرك يا سارا لانك زوجتى ... ولحبك لى ..
ماعرفت سارا بايش ترد قدام كلمات عبدالعزيز ...فقربت راسها وحطته على كتف عبدالعزيز ...
عبدالعزيز: سارا شوفينى
رفعت راسها وهو لازل على كتفه ...
عبدالعزيز: احبك سارا ..
وباس جبتها ..
سارا: عزيييز..
عبدالعزيز: ههششش..
وشد ساره صدره اكثر ... خلاص اكتفوا من الكلام اللسان .. مافي كلمات تعبر على الي كانوا يحسون فيه في ذيك اللحظه ... اطلقوا للعنان لارواحهم للتخاطب .. بلغه ما يفهمها الا سارا وعبدالعزيز ...


النهااااايه

.............................. .......


يـــتــبـــع.. ^___^


::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:38 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 

مابعد النهايه ...

منيره: يالله سارا .. بسرعه خلصى ما يصير نتاخر اكثر من كذا ...
فوزيه: شوي شوي المعرض ما راح يطير..
منيره: ادري يمه بس فشيله نروح متاخر .. المفروض نكون اول الناس ...
ساراوهي تنزل: هذا انا جيت ...
منيره تشوفها باستغراب: ليه ما لبستيه ...
سارا: مجنونه اخذه معي بيعفس المعرض عفس... بوديه بيت اهلى عند امي ..
منيره: هيهي .. سلومي اول واحد يدخل المعرض حتى قبلك
سارا: انتى صاحيه .. توه ماكمل السنتين وما بعد يفهم
منيره: مالي دخل .. روحي لبسيه بس..
فوزيه: بنتاخر
منيره: عادي اهم شي سالم يروح ..
سارا وهي تتنهد : براحتك ... بس اذا عصب عبدالعزيز ترى منك منور ...
منيره: ليه وينه عزيز؟؟
سارا: يقول كلها خمس دقايق ويكون عند الباب ..
منيره: ما بيقول شي .. انتى بس اسرعى ...
فوزيه: الحين ارسلتى بطاقات لبيت عمك صالح
منيره: ايه يمه .. رهف تقول ان خالتى لطيفه ماتقدر تجي .. بتجي هي وسلمان ومها بس...
فوزيه: ونوره اختك
منيره: كلهم بنلاقيهم هناك ...
مي داخله باندفاع وراميه نفسها بحضن جدتها ...
مي: جدتى ولهانه عليك مرره
فوزيه: ههههههه .. شوي شوي علي .. الله ميونا ايش هالجلابيه الي عليك تهبل
مي: ماما جواهر شرتها لي عشان المعرض..
منيره: جنن ميو .. شكلى برسم وانتى بالجلابيه ...
عمر : وانا مو راسمتنى ...
التفت منيره وشافت عمر وجواهر واقفه جنبه .. وايد عمر ملتفه على كتفها ...
منيره: لا ايش ارسمك انت .. لو برسم برسم النونو الي بالطريق...
ضحكت جواهر وحطت ايدها على دبتها .. كلها شهر وبتولد باول طفل لها وثاني طفل لعمر ..
عمر: ههههههههه .. تشوفين يهالعفريته ...
جات سارا وهي شايه سالم ولابسه عبايتها ..
سارا: عزيز قطع جوالى يالله بسرعه خل نروح ..
فوزيه: وهالعزيز ما يغير طبعه لازال يعصب اذا تاخر عليه احد وهو بالسياره
منيره: هههههه.. يمه هذا اول الحين سارا قدرت تغيره ...وتعرف كيف تسيطر عليه ...
فوزيه: اقوم البس عباتى لا يعصب اكثر ..
عمر: يمه انتى ومنيره تعالوا معنا..
سارا: شلون يعنى وعزيز
منيره: انا بروح الحين معهم انا جاهزه ..
سارا: اوكي يالله ...
وطلعت سارا ومنيره وسالم الصغير ... عبدالعزيز جالس بالسياره .. وينتظر على احر من جمر ...
سارا: عزيز انزل ركب سالم بكرسيه وانا بساعد منور ..
نزل عبدالعزيز واخذ سارا
عبدالعزيز: وانتوا لازم ساعه على ما تخلصون .. هذي الي داقه على وتقول لى بسرعه بسرعه
منيره: هههههههه .. تدري ايش قاعده اذكر ..
سارا: ايش..
منيره: يوم يعصب عليك عبدالعزيز بالجامعه ... تذكرين سارا
سارا: يووه منور ..
عبدالعزيز: ههههههههه منور الله يقطع شر بليس.. الحين اذا صاحت سارا ايش يسكتها ..
سارا بعصبيه : عزييز..
.............................. .................... ...........


يــتـبـــع.. بــعــد شـــوي..^__^


::

مصممة أزياء إسلامية 10-07-2011 08:38 PM

رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha
 


تم

خلف الكواليس..

-فكره كتابه قصه كانت في بالي كثير .. وتشجعت يوم شفت قصص الاعضاء .. كانت لى محاولات بسيطه خارج النت .. وكلها بالعربي الفصحه .. بس قصه خوف من الحب هي اول قصه عاميه طويله لى ..

- بدت تتمحور لى الفكره وانا بالمحاضره .. ومن زود التركيز قاعده اتخيل قصه .. رجعت البيت وقلت لاختى وشجعتنى .. فكتبتها .. بعدين قريتها ولا عجبتنى وحذفتها .. وعلى طول ندمت .. ورجعت اكتب قصه ثانيه بفكره ثانيه..

- قصتى الاولى البطل فيها كانت شخصيه عمر .. وهذا الي كنت ناويه اسويه من اول .. رجل فاقد زوجته الي كان يحبها بعدين يتزوج عشان يرضى اهله وعشان العيال .. ومع الوقت يحب زوجته .. مادري ليه انقلبت الاحداث وصار عبدالعزيز البطل وعمر شخصيه من الشخصيات ..

- باول يوم نزلت القصه جلست حول ساعه انتظر رد .. وبعدها يأست وطلعت .. في اليوم الثاني دخلت بكل تشوق .. انصدمت يوم شفت رد واحد من الاخت صوغه .. بس موقفها كان مرره حلو .. وتشجيعها لي في البدايه ساعدنى .. قالت لى نصيحه .. انى مع الوقت راح اكسب والمفروض ما اتضايق من تاخر الاعضاء.. وبالفعل .. مشكوره صوغه من كل قلبي اشكرك ..

- القصه كانت احداثها سعيده .. وكنت مقرر ما ادخل الحزن فيها ابدا ...وبيوم كان عندي اختبار مرره صعب ويعقد الواحد .. حامت كبدي وانا ادرس.. فرجعت افكر بالقصه وجاتنى فكره الحادث .. قررت احطها بس ما عرفت اموت مين .. كنت ناويه اخلى عمر هو الي يوصلهم بعدين يموت .. بعدين قلت حرام مين يبقى لمي .. كنت جالسه مع خواتى بالمجلس ونفكر .. انتقل تفكيرنا لمنيره انها هي الي تموت .. ما قدرت اتقبل هالفكره .. شلون قصه من غير منيره .. ماراح يتعدون موتها الا بعد سنين .. فطاح الضحيه سالم مع انه هو بعد غالي ... وقررت اشلل منيره .. ويوم قلت لصديقتى قالت لى ليه ما تشوهينها شفتوا هي الشريره مو انا ...

- ومن الافكار الي غيرتها ردت فعل طلال .. كنت ناويه اخليه يتمسك بمنيره مره ولا يقبل يتركها وهي الي تصر على رفضها له لين يياس.. بعدين قالت لى نفس الصديقه الي شوهت منيره ليه .. مين قال لك كل الناس طيبين ... وشولن تبين من شاب توه في مقتبل العمر يرتبط بانسانه معاقه .. وهو مابعد يكون بينهم أي علاقه حميمه ..وكان معها حق ..

- مواقف ومشاهد في القصه .. استمديت بعد المشاهد من الواقع الحالى .. مواقف صارت لى او صارت لغيري.. منها لبابه من سارا .. صارت لنا نفس القصه وحنا في فرنسا .. والجزائريه الله يهديها ماعرفنا نتفاهم باي لغه معها ... بس لو جينا الصدق ماكان اسمها لبابه ... ومثل موقف منيره بعد ما رجعت من الكوفيرا وغسلت وجهها من المكياج .. اخذته من اختى .. نفس الشي رجعت ولا عجبها وضيعت الفلوس على الفضاي .. وفي النهايه هي الي حطت مكياجها ... موقف فوزيه من بناتها وسالم .. دايما تقول لا تدلعهم .. بناتك مدلعات .. هذا السيناريو دايما يصير لنا مع الوالد والوالده اللله يخليهم .. وعلى قوله ابوي .. بناتى هم نقطه ضعفي ..وقف الام .. اكيد الي بالشرقيه يعرفونه كثير .. عجبتنى الفكره ودخلها بالقصه .. ومثلها مثل مقاطعه المنتجات الامريكيه ...

- مشاهد اضيفت من اجل القراء.. اولها مشهد منيره وعبدالله .. يوم شافها بالغلط .. كنت متعمده عشان اضللكم .. واخليكم تشكون بالموضوع .. وشكلى نجحت كثير ..... وبعد مشهد دخول رهف لغرفه سلمان ... وسلمان وهو يمسك ايد رهف بالمستشفى .. وصوره رهف الي وصلت ه ... والسهره الي جهزتها سارا لعبدالعزيز ولا جا لها ...

- مشاهد حذفت ... اولها رحله للبر كانوا بيروحون لها بالربيع .. بيروحون للسافنيه او شي زي كذا .. ولانى بغيت انهي القصه حذفت هذا المشهد ... احتمال ادخله بقصتى الجديده لانه داخل مزاجي مرره ...

- مشاهد ندمت عليها ... خساره عبدالله .. لانى ما عرفت اكملها او ايش اذكر بالضبط .. كل الي خلانى اذكر هذا الشي.. ابي ابين حنيه محمد ومساعدته لاخوه بعدين انكبت .. والاخير انهيت الموضوع ...

- عنوان القصه حيرنى كثير .. ما حبيت انزل قصه من غير عنوان .. كنت ادور على عنوان يشد القراء.. مابقى قصه بالبيت الا وطلعتها وقريت عنونها .. وفي النهايه حبكت هذا العنوان وكتبته .. وحاولت اخلى الفكره عليه عشان يتناسبون .. المشكله انه عنوان خاص .. والقصه بدوا الابطال الثانين ياخذون حيز كبير منها .. ويقل دور الابطال الرئسيين .. وهالشي خلانى اندم على العنوان كثير.. بس خلاص ما كان بايدي عيله ولا اقدر اغيره ...

- لاقيت تشجيع كبييير من اهلى .. خصوصا اختى الصغيره 16 سنه .. ما كنت اقدر اكتب صفحه الا لازم تقراها وتعلق عليها .. واذا قالت كل شي تمام اكمل الي كتبته .. ماعمري نزلت جزء الا بعد ما تخلص قرايته وتصحح الاخطاء الي فيه لانى ما احب اقرى شي كتبته ... ولا اراجع حتى اوراق الاختبار.. فمهمه المراجعه كانت عليها هي .. يعنى بو نوره وجود البدليات بسببها والله ...


- مقطع الحفله يوم تشوف رهف الرجال وتحسبه ابوها .. ترددت كثير وانا احطه خصوصا ان اختى تقول ما يدخل العقل ولا يصير في الواقع ويجي بس في المسلسلات .. وبالفعل قررت احذفه .. وفي نفس اليوم كنا انا واختى امي راجعين من مشوار .. وحنا بالطريق امي شافت واحد بالسياره الي جنبنا يشبه اخوي .. قالت لنا انها بعد فتره من وفاة ابوها كانت تشوف رجال كثير يشبهونه .. وتقول ما عمر مرت جنبهم سياره جمس الا لازم تشوف السايق.. لان بوها كان عنده سياره جمس.. تقول كل على بالي ان الي يسوق هو ابوي .. ولا يرتاح قلبي الا بعد ما اشوف وجهه الرجال واتاكد انه مو الوالد .. تقول ان العقل الباطن ما يتقبل الفكره على طول .. فهالشي خلانى ارجع لفكرتى الاولى واذكر هالموقف...




النهاية



^___^




_


الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 06:18 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.


Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0