ازياء, فساتين سهرة

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > الحياة الخاصة و الصحة > الحمل و الولادة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
الحمل و الولادة الأضرار المترتبة عن الحمل قبل سن العشرين يوجد هنا الأضرار المترتبة عن الحمل قبل سن العشرين متابعة الحمل و طريقة العناية بالطفل و الولادة و اسرار المرأة الحامل افضل نصائح للحمل و الولادة للمرأة العربية


 
قديم 01-10-2010, 11:55 AM   #1

♥ نــــ الهــ ღ ـــدى ـــور♥

عضوة شرفية

الملف الشخصي
رقم العضوية: 49344
تاريخ التسجيـل: Feb 2009
مجموع المشاركات: 23,667 

Post الأضرار المترتبة عن الحمل قبل سن العشرين


الأضرار المترتبة عن الحمل قبل سن العشرين

... أهلاً و سهـلا بكــم
مع

الأضرار المترتبة عن الحمل المبكر


الزواج رابطة متينة مستدامة بين الزوجين ، وحتى يكون ناجحاً ينبغي أن يلتزم وكل من الزوج والزوجة بمسئوولياته تجاه الأخر ، وأن يكون قائماً من البداية على اتفاهم والتعاون والتقدير المتبادل للنهوض بأعبائه ولبناء أسرة متماسكة وسعيدة .
ولسنا بصدد الخوض في مسألة الزواج المبكر ، فهي قضية جدلية ينادي إليها البعض وينكرها البعض ، إنما ننصح باختيار السن الأنسب للإنجاب للحد من المخاطر التي تترتب على الحمل في سن مبكرة .
ولاشك أن الحمل والإنجاب وتربية ورعاية الأطفال مراحل هامة في هذه الحياة ولكل منها أعباء ومتطلبات يلزمه نضوج ومعرفة السلبيات التي من شأنها التأثير سلباً على صحة الإنجاب وسلامة الأم والأطفال اللذين تنجبهم .
وما من مشكلة في الزواج إذا كانت الزوجة أساساً صغيرة في السن ، و لكن الإنجاب هنا يشكل عائقاَ للمرأة لما له من أضرار جسدية ونفسية على المديين القريب والبعيد .
وبطبيعة الحال فإن الفتيات ما بين سن (15-19) عاماً أو
ما يسمى بفترة البلوغ التي تشكل حافزاً لبعض الأهالي لتزويج بناتهم ، لا تكون فيه الفتيات ( وخاصة في عصرنا هذا )أساساً ميهيآت للحمل وأعباءة ومتاعبة
( وهنا لا نخص جداتها و أمهاتها )
لأن في الماضي
كانت أمهاتنا و جداتنا تدرك سن البلوغ مبكرا فتكتمل فيهن صفات الكاملة بسرعة
ـ سبحان الله و لله في خلقه شؤون ـ
أما الآن فبيئة هذا العصر تعرقل في نضوج الفتاة بصفة
مكتملة و تجعلها مهما بلغت فإنها تظهر دائما بنت صغيرة
و خاصة خاصة تهيئة حوضها و جهازها التناسلي التي تنمو ببطء ملاحظ طبيا .
فالحوض ضيق لم يتسع بالشكل الطبيعي الذي يهيئها للحمل والولادة ، والرحم أيضاً صغير لا يتناسب مع حجم الجنين الذي يكبر يوماً بعد يوم ولا سيما في الأشهر الأخيرة للحمل .
وهذا يعني بقائهن عرضة لمخاطر مهددة قد تؤدي بحياة الأم وجنينها أو وليدها ، كالنزيف الشديد أثناء الولادة وتعسر الولادة وما يترتب على هذا الأمر من ضرورة إجراء توسعة أو عملية قيصرية للأم الوالدة .
وفي حالات كثيرة للحمل المبكر قد يولد الجنين غيرمكتمل النمو أو يولد بوزن ناقص ، بسبب عدم تهيؤ الرحم لصغر سن الأم الحامل ، يمكن نتيجة لذلك أن يحدث تمزق وحالات نزف شديد تقضي إلى وفاة الأم وجنينها .
وإذا خرج بسلام وكتبت له الحياة ... مضى إلى مرحلة أخرى من المعاناة لصغر سن الأم وعدم نضجها وما تمليه عليها الأمومة من رعاية مكثفة للمولود ، وأيضاً لافتقاررها للوعي اللازم بهذه المرحلة .
فلا تحسن التصرف مثلاً إذا ما ارتفعت درجة حرارة وليدها
وقد تفرط في إرضاعه فيصاب بتوعك أو إسهال ، أو تهمل نظافته فيصاب بالتهابات ، أو لا تحسن تدفئته فيصاب بالبرد والالتهابات التنفسية ، والصغيرة في السن غالبا ما تكون ذات طابع متهور نوعا ما
وتذكر دراسة اجريت عل أمهات صغار السن أن الأمهات الصغيرات يجدن الطفل عبئاً ثقيلاً عليهن وتقل عاطفتهن نحوه
والإرضاع في سن مبكرة يجعل الفتاة قلقة بعكس التي يكون ينها مناسبا للولادة ( ما بين 20 و 45 سنة )
و من المؤكد بأن النمو الطبيعي لعظام الإنسان وحاجته للكالسيوم وعناصر أخرى ضرورية للجسم يستمر حتى سن الثامنة عشر من العمر ، وحدوث الحمل في هذا السن أو قبله يعرض الأم لمتاعب غير محمودة ويحرمها من الإنتفاع من الكالسيوم والعناصر الأخرى المهمة لاستكمال نمو عظامها واستكمال نمو عظام الحوض بالكل الذي يكون متسعاً بما فيه الكفاية ليناسب الحمل والولادة ، كذلك من أجل النمو الكامل لعضلات الحوض ومنطقة العجان .
أضيف إلى ما ذكرته أن الولادة في سن مبكرة تعرض الأم وليدها لفقر الدم ، وترتفع معها نسبة التعرض لتسمم الحمل ( ارتفاع ضغط الدم المرافق للحمل ) .
كل هذه الظروف شكلت وتشكل عوائق وصعوبات أمام الأمهات الصغيرات في السن لدى ممارستهن لأمومتهن ، وضغطاً نفسياً وعصبياً يدفع بالكثيرات منهن إلى ممارسة العنف وضرب صغارهن متى تضايقن منهم و تعلى
أصواتهم بالبكاء والصراخ .
وإذا أخذنا في الاعتبار سهولة الحمل والولادة فإن أنسب سن للحمل الأول تبدأ من سن العشرين ، فإذا تزوجت البنت قبل العشرين الأجدر بها تأجيل الحمل إلى سن العشرين ،
ويستحسن تأجيل الحمل الأخير إلى ما قيل سن 42 لما للحمل والولادة في مثل هذا السن من خطورة كبيرة مهدد لحياتهن .
نعود إلى موضوعنا الأساسي وهو الحمل المبكر ومن جملة ماينصحون به الأطباء في هذا الجانب ، هو ضرورة أن تتلقى الأم الحامل رعاية صحية وتداوم على زيارة الطبيب أو الطبيبة بالمرفق الصحي لمتابعة الحمل بدءًا من الشهر الأول للحمل وحتى بعد الولادة بستة أسابيع ، وخلالها تزود الحامل بالنصائح المفيدة المتعلقة بالتغذية واللبس والعمل والرياضة و ما يجب أن تتجنبه من أعمال ومن أدوية وعقاقير .
إذ أن من الخطورة بمكان تعاطي أدوية خلال فترة الحمل لا سيما في الأشهر الثلاثة الأولى دون مشورة الطبيب المختص أو الطبيبة لتجنب التبعات الخطيرة جراء تعاطي أدوية تضر بالأم الحامل وبحملها وجنينها ويمكن أن تؤدي إلى حدوث تشوهات خلقية للجنين أو إلى الإجهاض ومخلفاته .
بالتالي يجب على الأم الحامل ( الصغيرة )زيارة الطبيب منذ إدراكها أنها حامل و بعد ذلك بواقع مرتين شهرياً خلال الشهرين الثامن والتاسع ، إلا إذا رأى الطبيب المختص أو الطبيبة خلاف ذلك ، :ان تكون هذه الأم الصغيرة في السن ذات بنية مثل جداتنا و أمهانتا ، إلا أن نسبة وجودهن في عصرنا قليلة جدا جدا جدا .
إلى اللقاء
و شكرا




 
قديم 01-11-2010, 07:01 PM   #4

♥ نــــ الهــ ღ ـــدى ـــور♥


رد: الأضرار المترتبة عن الحمل قبل سن العشرين


الأضرار المترتبة عن الحمل قبل سن العشرين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام نورا مشاهدة المشاركة
تسلمى حبيبتى
الله يعطيك الف عافيه
الله يسلمك

و يعافيكي ياا قلبي

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 05:34 PM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0