ازياء, فساتين سهرة
ازياء مول

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > الحياة الخاصة و الصحة > التعامل مع الزوج و العلاقة الزوجية
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
التعامل مع الزوج و العلاقة الزوجية كيف أرتاح مع زوج لا يبالي ؟ يوجد هنا كيف أرتاح مع زوج لا يبالي ؟ العلاقة الزوجية Marital relationship و حياة زوجية سعيدة Married life مشاكل الحياة الزوجية و الحلول الثقافة الزوجية السعادة الزوجية حقوق الزوجين


الكلمات الدلالية (Tags)
كيفية الصلاة, كيف تجعل شخص يحبك, كيف اعرف برجي, أرتاحي والباقي علينا, أرتاح من أشوفك, أرتاح تامر حسني, معا, مع, معما, زوجات الرسول, زوجة محمد مرسي, زوجة ناصر القصبي, لاله اسکندر, لازان, لاتار, dfhgdf, dfhgdfg, dfghdfgh

 
قديم 08-26-2012, 02:39 PM   #1

روجينا1988

:: كاتبة فضيّـة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 162462
تاريخ التسجيـل: Apr 2011
مجموع المشاركات: 5,382 

قلم كيف أرتاح مع زوج لا يبالي ؟


كيف أرتاح مع زوج لا يبالي ؟

السائلة:

السلام عليكم اخواني المستشارين احب ان اطلعكم على مشكلتي الاساسيه انا متزوجة من ولد عمي منذ اربع سنين وكانت حياتي مستقرة الى حد ما خلال السنة الاولى ولكن بدأت المشاكل تزيد من بعد انجابي ابني الاول والوحيد

وانا دائما اغضب واذهب عند اهلي لكن مدة ويرجع زوجي يصالحني ويوعد اهلي بانه سيتغير ولكن ما ان نلبث شهر او اتنين وترجع الاوضاع الى الاسوءاسباب الخلاف بيني انا وزوجي كثيرة اساسها عدم التوافق الاجتماعي والتعليمي والمادي

فأنا ولله الحمد معي بكالوريوس وهو معاه الشهادة المتوسطه و مستوى اهلى المادي اعلى من اهله وعاداتنا تختلف عن عاداتهم بحكم مكان العيش وتربية الام ودلالها لابنها على عكس والدتي التي ربتني على تحمل المسؤلية والاعتماد على النفس

واهم مشاكلنا:1-انه لايصلي 2-و غير موظف ويعتمد على مكافائتي الجامعيةوعلى مصروفه من اخواته الموظفات ولاينفق علياابدا حتى في المناسبات الاهليةيحاول ان يفتعل الشجار والمشاكل حتى اغضب واذهب لاهلي لكي يتكفلو بي في كل الامور حتى في الاعياد.

3-عديم المسؤلية وكسول جدا ولايهتم باي شي ابدا حتى ذهابي للجامعه وايابي منها اكون مع اخوتي او السائقين0 وزاد اهماله بعد وفاة والده(عمي) رحمه الله فاصبح لايكترث لاحد ولايهتم علما بانه دائما يندم ويعرف غلطه ويحاول مراضاتي ولكن لايستمر في ذلك ويريد مني ان انجب طفلا اخر

وانا اخاف ان لا تستمر حياتي معه وانا الان عند اهلي تاركة بيتي وهو عند اهله فلا اعرف ياشيخ هل اطلب الطلاق وارتاح من همه وعدم مبالاته ام اظل معه خوفا لابني من التشتت وعدم الاستقرار فارشدني ارجوك الى الصواب

علما باني ابلغ من العمر 21 وهواكبر مني بعشر سنوات لكن دلال اهله له واعتماده عليهم جعلني اشعر بانني اكبر منه واتحمل المسئولية اكثر منه فهو لايريد سوى الراحه والنوم والاستمتاع وانا اريد الاستقرار النفسي والمادي والاجتماعي والديني ارشدوني ماا لحل جزاكم الله كل خير...


المستشار:

أي بنية :

جعلك الله بارقة أمل لنفسك وبيتك والمسلمين .

شكرا لك لحرصك على بيتك وحرصك على الاستشارة فما خاب من استخار، وما ندم من استشار

وبذلك تسدين بابا للشيطان الحريص على التفريق قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن إبليس يَضَعَ عرشه على الماء ثم يبعث سراياه فأدناهم منه منـزلة أعظمهم فتنة ، يجيء أحدهم فيقول : فعلت كذا وكذا فيقول : ما صنعتَ شيئا ، قال : ثم يجيء أحدهم فيقول : ما تركته حتى فرّقت بينه وبين امرأته ، قال : فيدنيه منه ، ويقول : نِعْمَ أنت . قال الأعمش : أراه قال : فيلتزمه .

وحياتنا بنيتي بين مد وجزر وهي لم تخلق للراحة فراحتنا جميعا في الجنة لا حرمنا الهش جميعا إياها
خلقت على كدر وأنت تريدها صفوا من الأقذار و الأكدار ومكلف الأيام ضـد طبـاعها متطلب في الماء جذوة نـار والحياة الزوجية ملح وسكر نستعذب فيها أشياء ونستكره أشياء .

فيا بنيتي :

نظرتك لزوجك بأنه أقل منك في المجال الاجتماعي والمادي والتعليمي يكسبك شعورا بعدم احترامه وتقديره ويكسبك شعوراً خادعاً لإقناع نفسك بلومه على كل الأمور الخاطئة في حياتك الزوجية .

اعلمي أن الاحترام أكبر هدية يمكن أن تقدميها لزوجك فاحترامك له هو احترام لذاتك، فزوجك لا ريب يستحق منك كل حب واحترام .
فإذا كنت تعتقدين أنه لا يستحق احترامك فاسألي نفسك: ما الذي حثك على الاقتران به في ذلك الوقت ؟

لعله بمرور الزمن بدأت نقائصه تظهر على الأفق ممَّا دعاك للبدء بتصحيح مساره لمساعدته ليكون في وضع أفضل وهو بالتالي لم يتفاعل حيال تصرفك ، وكان كلما قاوم سلوكك التوجيهي زادت محاولاتك للسيطرة عليه.. والنتيجة الإحباط والحساسية والعصبية.. وبعد فترة صرت متعبة من محاولاتك المتكررة لتسيير حياتك وحياته، وأسوأ من ذلك بدأت تحسين بالجفوة ، وصار زواجك في مهبّ الريح بعد مضي أربع سنوات وأصبحت تبحثين الآن عن مخرج .

أي بنيتي : كثير من النسوة تسحب البساط ( بساط المسئولية ) من تحت قدمي زوجها تكون فرحة به راضية في بدء الزواج وبعدها تكثر الشكوى ولو راجعت نفسها لوجدت أنها كانت تتكفل بكل شيء ولا تترك له فرصة، وهذا يعني للرجل أنها لا تثق به ولا بقدراته وهنا ينسحب ويشعر بالدونية وقلة احترامها وتقديرها له .

الزوج يحب التقدير والامتنان وهذا يشجعه على البذل والعطاء .

• أعطيه فرصة لإثبات رجولته .
• امنحيه الفرصة ليثبت ذاته ووجوده .

توقفي عن القيام بدور الرئيس وتقديم النصائح والإرشادات والانتقادات لا تحتقري زوجك لمجرّد أنه واقع في سلوك خاطئ، لأن الاحتقار يثير في النفس روح العناد والتحدّي والانتصار للنفس، فالاحتقار والتعيير بالذنب أو الخطأ من أكبر الوسائل التي نقدم بها معونة للشيطان على المخطئ!! تقبلي زوجك لقد اقترنت بزوجك وأنت تعلمين حاله .

أسلوب النقد يولد العناد والإصرار على الخطأ- إن كان خطأ- فكيف إذا كان الزوج يرى أن أسلوبه في الحياة هو الأصوب؟
فا ضبطي نفسك بعدم نقده أو تقديم ملاحظات سالبة أحيطيه بالحبّ والحنان والمودة بدلاً من مواجهته بالشكاوى والنقد والجدل العقيم استبدلي بالمشاحنات والمشاجرات الضحك والمرح وغيرهما من الأمور المبهجة.

أظهري الامتنان لما يقدّمه ولو كان تافها ولا تمني عليه بما تصنعينه وإن بذلت مالا أو فعلت خيرا له فلا تمني عليه فإن ذلك يؤذيه وينغص عليه وإن أغناك الله من فضله فاستغني به وكوني كريمة في عطاياك .

تأملي قول الله جل وعز : { يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى }سورة البقرة : 264. وحديث أبي ذر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال :" ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ، ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم " وذكر منهم " والمنان " رواه مسلم .

منن الرجال على القلوب *** أشــــد من وقع الألسن

أي بنيتي : وبالنسبة للصلاة <<< انطلقي للنُصح من باب الحُب له و ليس الحُب لذاتكِ .بتوجيه لطيف . .وفطنة واستعمال ( إن كيدكن عظيم ) في الحلال (تقول زوجة: نصحت زوجي أكثر من مره ليقلع عن شرب الدخان، مرة بالكلام ومرة بالكتاب ومرة بالشريط ومرة بإظهار تضايقي من رائحته.. حتى بدأ اليأس يصيبني، فقلت أجرب محاولة أخيرة.. في ليلة تزيّنت وتجمّلت لزوجي وقبل أن يحضر إلى المنزل عمدت إلى المطبخ وأخذت (بصلة) ففقشرتها وأكلتها.دخل زوجي إلى المنزل استقبلته احتضنته.. فاشتم منّي رائحة البصل
فتضايق.. كررت العملية أكثر من ليلة!!وبعد أن فرغ صبره قال لي بتضجّر: إلى متى بصل بصل بصل!!
قلت له بسرعة بديهة: وأنت إلى متى دخان دخان دخان!!!ومن ليلتها أعلن مقاطعة التدخين!!)
ويكون ذلك بِهدية .

(وأخرى أعياها البحث عن طريقة تقنع زوجها بالصلاة إذ كان تاركا لها مع إدمان السهر فحضر ذات ليلة كعادته في وقت متأخر فإذا على السرير من جهة نومه صندوق جميل- وزوجته كانت على الجهة الأخرى تتظاهر بالنوم - اقترب من الصندوق ففتحه وإذا بالرائحة الجميلة التي يحبها وتسحره تنبعث من داخله فأمسك بشيء رفعه لأنفه يشمه أتدرون ما هو الشيء إنها سجادة معطرة بالطيب الذي يحبه بل وجد قارورة دهن العود بداخلها ضمها لصدره وأخذ يبكي 00وعمد على زوجته يقبلها ومنذ تلك الليلة لم يدع الصلاة فالرفق الرفق ( ما وضع في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه )

وإن أعيتك السبل معه اطلبي المساعدة في تذكيره من قريب أو بعيد ناصح مؤتمن ولا تيأسي استشعري قول الله جل وعلا في الحديث القدسي: "أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء"!! تتَصَوُّر بعض النساء أنه لا أمل في الإصلاح ! وأن الزوج لا يُمكِن أن يُغيِّر طبْعَه ! ومتى ما شعرت المرأة بهذا الشعور ، فلن تُغيِّر ولن تتغيَّر وسوف يزداد الأمر سوءاً استعيني بالله وسؤاله المعونة ودعائه والانطراح بين يديه!! وتذكري قوله: "إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ".

- قصة رمزية – : جاءت امرأة في إحدى القرى لأحد العلماء وهي تظنه ساحرا ، وطلبت منه أن يعمل لها عملا سحريا بحيث يحبها زوجها حُـبًّا لا يَرى معه أحد من نساء العالم . ولأنه عالم ومُرَبّ قال لها : إنك تطلبين شيئا ليس بسهل ! لقد طلبت شيئا عظيما . فهل أنت مستعدة لتحمل التكاليف ؟
قالت : نعم
قال لها : إن الأمر لا يتم إلا إذا أحضرت شعرة من رقبة الأسد
قالت: الأسد قال : نعم
قالت : كيف أستطيع ذلك والأسد حيوان مفترس ولا أضمن أن يقتلني أليس هناك طريقة أسهل وأكثر أمنا

قال لها : لا يمكن أن يتم لك ما تريدين من محبة الزوج إلا بهذا وإذا فكرت ستجدين الطريقة المناسبة لتحقيق الهدف ....

ذهبت المرأة وهي تضرب أخماس بأسداس تفكر في كيفية الحصول على الشعرة المطلوبة فاستشارت من تثق بحكمته فقيل لها أن الأسد لا يفترس إلا إذا جاع وعليها أن تشبعه حتى تأمن شَرّه . أخذت بالنصيحة وذهبت إلى الغابة القريبة منها ، وبدأت ترمي للأسد قطع اللحم وتبتعد ، واستمرت في إلقاء اللحم إلى أن ألِفَتِ الأسد وألِفَها مع الزمن . وفي كل مرة كانت تقترب منه قليلا إلى أن جاء اليوم الذي تمدد الأسد بجانبها وهو لا يشك في محبتها له ، فوضعت يدها على رأسه وأخذت تمسح بها على شعره ورقبته بكل حنان و، بينما الأسد في هذا الاستمتاع والاسترخاء لم يكن من الصعب أن تأخذ المرأة الشعرة بكل هدوء ! وما إن أحست بتملّكِها للشعرة حتى أسرعت للعالم الذي تظنه ساحرا لِتُعْطِيه إياها ، والفرحة تملأ نفسها بأنها ستتربع على قلب زوجها وإلى الأبد .

فلما رأى العالم الشعرة سألها : ماذا فعلت حتى استطعت أن تحصلي على هذه الشعرة ؟

فشرحت له خطة ترويض الأسد ، والتي تلخصت في معرفة المدخل لقلب الأسد أولاً - وهو البطن - ثم الاستمرار والصبر على ذلك إلى أن يحين وقت قطف الثمرة .

حينها قال لها العالم : يا أمة الله ... زوجك ليس أكثر شراسة من الأسد !! افعلي مع زوجك مثل ما فعلت مع الأسد تملكيه . تَعَرّفي على المدخل لِقَلْبِه وأشبعي جوعته تأسريه ، وضعي الخطة لذلك واصبري .. تنالي مُرادَك ..
بنيتي 00 الإحسان والإحسان أحسني فالإحسان يصنع ما لا يصنعه الهجران!! إنه لا يسوغ أن ينتهي الإحسان بينك وبين زوجك عند سلوك خاطئ ربما يزول إن دام الإحسان بينكما .

أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم::: فطالما استعبد الإحسان إنسان!!

انظري إلى زوجك بعينين مفتوحتين لا بعين واحدة!! انظري إلى سلوكياته المشرقة والجميلة المحببة ابحثي عن الإيجابيات وعدديها وعززيها واحمدي الله عليها ، وتحملي نقاط الضعف وتناسيها وقابلي الإساءة بالإحسان مما له الأثر في زوجك ، ولربما كان سبباً في تبدل أسلوبه معك .

هذه النظرة الشاملة تصنع لك موقفاً متزناً وقراراً وحكيماً، وتعطيك دفعة معنوية نحو الثبات وعدم اليأس!!
احتفظي دائما بذكريات الأيام الجميلة الأولى أغلقي خزانة ذكريات الآلام وكوني كما قال بعض السلف: خيركم من راعى وداد لحظة!! لحظة واحدة من الوداد والصفاء لها حرمتها عند السلف فكيف بالساعات الحلوة والأيام الجميلة والليالي المشرقة؟ .

يابنتي : تفهمي زوجك وتعرفي على نمطه فربما هو ( جنوبي التفكير وهذا له أسلوب في التعامل مع الأشياء ببطء وسلبيه رغم حبه لك 00 وهذا يحتاج لفن ودراية في التعامل معه وكسبه وتحفيزه وأنت شمالية التفكير تريدين الأشياء كاملة غير ناقصة وسريعة الإنجاز الحديث في هذا المجال يطول وإن أحببت يمكنك التواصل معي هاتفيا حتى أعرف أشياء لم تتضح في شكواك .

إن الخلافات الأسرية أمر طبيعي استفيدي منها في معرفة المزيد من طبائعكما فانتبهي ولا توسعي دائرة الخلاف الجئي إلى الحوار الهادي والمناقشة البناءة دون صراخ أو شجار و دون تعنت أو إصرار .

يا بنتي : ينبغي أن تُدركي أن الحياة الزوجية في عمومها إنما تدوم على المصابرة والتغاضي والتسامح فقد (أثبتت دراسة أجريت على مجتمعنا أن ما يقرب من 80% من العلاقات الزوجية قائمة على الصبر ومحاولة التكيّف، وان الكثير منهم لو عاد إلى الوراء وخُيّر لما اختار هذا الشريك!!) .

فجميلٌ أن نتغابى لنكسب من نحب، وجميلٌ أن نوهم مَن أمامَنا أنه أكثر حكمةً ودِرايةً ومعرفةً. فلا يخلو شخص من نقص، وكما قال الإمامُ أحمدُ بن حنبل: "تسعةُ أعشارِ حُسْنِ الخُلُقِ في التغافل!" وهو تكلُّفُ الغفلةِ مَعَ العلمِ والإدراك لما يُتَغَافَلُ عنه؛ تكرُّماً وترفعاً عن سفاسف الأمور. وقيل أيضاً: "ما استقصى كريمٌ قطُّ!"، وقيل: "كثرةُ العِتابِ تفرِّق الأحبابَ
وَمَنْ ذَا الَّذِي تُرْضَى سَجَايَاهُ كُلُّهَ
كَفَى المَرْءَ نُبْلاً أَنْ تُعَدَّ مَعَايِبُهْ

الحليم يتغافل ، والكريم إذا قَدر عفـا .
كان بعض السلف يقول: إنّي لأرى أثر معصيتي في خلق زوجتي ودابتي! فلاحظي مكمن الخلل والتقصير في نفسك تغلبي على القلق والمخاوف .

عيشي يومك وتفاءلي خيراً بما سيأتي غداً، لأنه لا يعلم ما في الغد إلا الله تعالى وحده، وقد يكون الغد أفضل من اليوم والأمس فلماذا القلق؟ وكذلك فإن القلق لا يحل مشكلة ولا يدفع إلى عمل إيجابي، بل انه يأتي بالمشكلات ويعقد البسيط منها، ويدفع إلى السلبية في التعامل مع الأمور.

أما التفاؤل فإنه يساعد على التفكير السليم ويدفع إلى إيجاد الحلول المناسبة لكل قضية،وحتى لو برزت هناك مشكلات فإن المتفائل المتوكل على الله تعالى يكون أسرع خروجاً منها ونجاة من شرورها.
قال الشاعر:
سهرت أعين ونامت عيون
في شئون تكون أو لا تكون
إن رباً كفاك ما بالأمس
سيكفيك في غد ما يكون
فاطرح الهم ما استطعت
فحملانك الهموم جنون

مارسي هوايات تدربي على تمارين الاسترخاء .

عزيزتي : تأملي وعودي إلى رشدك ترشدي .
•وأخيرا أسألك بالله أتحبينه ؟ ولا أخالك إلا كذلك والدليل هو استشارتك فالتي تكره زوجها تقرر الخلاص دون الرجوع إلى أحد وهل تستغنين عنه؟ هل ترتاحين للرجوع إلى بيت أهلك ؟ شيء فطري المرأة حتى ولو كانت سنوات عيشها لدى والديها أكثر من سني زواجها إلا أنها لا ترتاح إلا في بيتها تشعر كضيفة عند زيارتها لأهلها لا تتحمل أي ملاحظة أو نقد على بيتها أو زوجها وأولادها من أهلها .

ثقي بأنه يحبك فهو يرضيك إذا غضبتي ويعيدك للمنزل ، يعتذر يطلب الإنجاب منك ولا بد أن هناك الشيء الكثير من محاسنه مالا يدركه إلا أنت .

أي بنيتي : لا راعك الله في بيتك حافظي عليه لنفسك أولا ثم لأجل زوجك وولدك ويمكنك التواصل معي هاتفيا دمت بحب وأمن وإيمان .

 
قديم 08-26-2012, 04:19 PM   #2

كتاب الله دستوري


رد: كيف أرتاح مع زوج لا يبالي ؟


كيف أرتاح مع زوج لا يبالي ؟

والله استشارة من ذهب
يسلمووووو اختي

 
قديم 08-28-2012, 06:10 PM   #3

روجينا1988


رد: كيف أرتاح مع زوج لا يبالي ؟


كيف أرتاح مع زوج لا يبالي ؟

اهلا غلاتي
منورة

 

أدوات الموضوع



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014,
يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0