ازياء, فساتين سهرة
ازياء مول

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > الحياة الخاصة و الصحة > الحمل و الولادة > رعاية الاطفال والمواليد
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
رعاية الاطفال والمواليد التفكير التربوي لدى الوالدين يوجد هنا التفكير التربوي لدى الوالدين نصائح و رعاية المولود رعاية الاطفال و تربية الطفل


 
قديم 10-12-2016, 08:03 AM   #1

بنت مثقفة

:: كاتبة نشيطة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 247367
تاريخ التسجيـل: Aug 2016
مجموع المشاركات: 180 

التفكير التربوي لدى الوالدين


التفكير التربوي لدى الوالدين

من الصعب علينا ان نحدد اي نوع من الأسر من الممكن لها ان تخرج لنا فردا ذات صفات وطباع محددة وذلك لصعوبة التقييم التربوي الفعلي ولقلة المعرفة اللازمة بالممارسة التربوية والتحكم والسيطرة على العوامل المؤثرة في نمو الفرد داخل الاسرة.

وكثيرا ما نرى نماذج فاشلة في مجال التربية حتى في الحالات التي يكون فيها الكبار على درجة كبيرة من الذكاء والاستعداد، لأن المشكلة ليست مشكلة أحد الوالدين فقط ولكنها مشكلة احد الوالدين والطفل معا. وهي تأتي نتيجة مجموعة من الاحداث المتبادلة.

يجب ان يتم التدخل التربوي بصورة متكاملة ووفق سلسلة من التقديرات والتقييمات، ولايجب ان يتم بصورة عشوائية، ويجب على الكبار ان يدركوا ضرورة الوضوح فيما يتعلق بالموضوعات المحورية او المفاهيم التوجيهية للحدث، وان يفكروا في توجيه قيمة معينة تحتاج الى إجماع أسري، حول مفهوم المجتمع واثر المجتمع على نشاط الأبناء الشخصي وعلى طريقة فهمهم وعيشهم للعادات الخاصة ولأدوارهم في الحياة، ويستطيع الطفل من خلال تقليده للكبار وقربه منهم وتقمصه لشخصياتهم، وان يكتسب العديد من القيم.

هناك اختلاف واضح في القيم والمشاعر التي تسود كل اسرة، فهناك بعض العائلات التي تبرز فيها مشاعر الحب والخلق والابتكار وحب المغامرة واخرى تسودها روح المنافسة والاستغلال. وهناك عائلات اخرى تعطي اهمية كبيرة لوجودها داخل المجتمع وعائلات تبرز فيها قيمة العلاقات الشخصية.

فليفكر اذا الكبار وليعكس كل منهم طريقته الخاصة في اكتسابه للعادات والتقاليد من خلال تقييم هذه الطريقة من وجهة نظر تربوية تحدد امكانية تكاملها مع الموضوعات التربوية. وعلى الكبار كذلك ان يبحثوا عن الوضع الاجتماعي للطفل في عملية النمو الانساني.

وفي النهاية فان العملية التربوية تهدف الى زيادة طاقة الفرد ليخلق منه شخصية ذات مقاومة، اي يصبح شخصا قادرا على اختيار الاحداث ونماذج النسيج الثقافي، بالاضافة الى الاختيا رمن بين ما هو موجود اصلا في المجتمع. وبالتالي يكون الفرد قادرا على القبول او الرفض على اساس قيمة ما هو موجود في المجتمع من خلال وعي تربوي يساعده على التفكير العميق والتحليل والتصرف وفق معيار اخلاقي ليتوفر للفرد الشخصية الصلبة والمنيعة لمواجهة كافة التغيرات في الحياة والمناخ الاجتماعي عند كبره.

ان حياة الشخص تبدا مع قدرته على الاتصال بالبيئة وامتلاك امر نفسه ومزاولة نشاطاته ليرتقي بنفسه بعد ذلك الى مركز هذه البيئة ومن ثم يكتسب شخصيته المميزة.

الشورى في الإسلام
سم النحل شفاء ودواء
الواجب الاجتماعي ما له وما عليه
مفهوم الديمقراطية وموقف الاسلام منها
عشرة نصائح لتصبح لاعب كرة قدم محترف.
بحث متكامل بعنوان ألعاب الأطفال تسلية أم تربية
المحجة في فضل عشر ذي الحجة
ماذا فعلت المدينة بسكانها؟
فوائد الشاي الأخضر للمصابين بمتلازمة "داون"
موعد عيد الاضحي المبارك في مصر والسعودية 2016
15 حيلة ذكية تنقذك من المواقف الصعبة أثناء الدورة الشهرية
خطبة عن العمل الصالح في عشر ذي الحجة
الشباب الموهوبون وكيفية توجيههم نحو العملِ المبدع
الافراج عن مسلم البراك
خطبة يوم عرفة 1437 | د. عبدالرحمن السديس



التعديل الأخير تم بواسطة نودى نينو ; 10-21-2016 الساعة 09:33 PM. سبب آخر: الموضوع ليس في مكانه الصحيح وينقل للقسم الصحيح (نقل من 6 إلى 80)
 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 08:16 AM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0