ازياء, فساتين سهرة

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > الحياة الخاصة و الصحة > التعامل مع الزوج و العلاقة الزوجية
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
التعامل مع الزوج و العلاقة الزوجية كيف استعيد حياتى وسعادتى مرة اخرى؟ يوجد هنا كيف استعيد حياتى وسعادتى مرة اخرى؟ العلاقة الزوجية Marital relationship و حياة زوجية سعيدة Married life مشاكل الحياة الزوجية و الحلول الثقافة الزوجية السعادة الزوجية حقوق الزوجين


 
قديم 03-12-2010, 03:17 AM   #1

عاشقة سنة رسول الله

عضوة شرفية

الملف الشخصي
رقم العضوية: 81187
تاريخ التسجيـل: Sep 2009
مجموع المشاركات: 7,472 

صورة متحركة وجه بنت كيف استعيد حياتى وسعادتى مرة اخرى؟


كيف استعيد حياتى وسعادتى مرة اخرى؟

انا سيدة ابلغ من العمر خمسة وثلاثون عاما ومتزوجة منذ عشر سنوات وعلى قدر كبير من الجمال ومتعلمة وموظفة .

مرت سنوات زواجي الاولى هادئة جميلة وكان زوجي ذو اخلاق عالية ويحبني جدا ولا يخلو طبعا من بعض العيوب التي توجد باغلب الرجال وكنت احبه وبجنون .انجبت بعد زواجي ثلاثة اطفال . الا انه في السنوات الاخيرة تغيرت مشاعري وانقلب عقلي وتغير تفكيري ولا ادري ماذا اصابني ؟؟!!

كانت البداية من مقر عملي حيث يثني الكثير على جمالي ويستكثره البعض على زوجي بالرغم من وسامته .كنت لا اكترث بعبارات الاعجاب واسمعها كثيرا ولم تغير ابدا موقفي من زوجي وحياتي فماذا استجد ؟؟!!!

لا ادري ولكن لاكون معاك صريحة وواضحة ولكي اصل لحل معك فانا بصراحة كنت ولازلت ادردش مع الشباب في النت والماسنجر وعندما اصف نفسي لهم واجد الاعجاب والرغبة فيني ( انا احادثهم على اساس اني غير متزوجة ) ابدأ بالشعور بالفرحة والاعجاب الشديد بنفسي ثم ابدأ اشوف نفسي حسرة في زوجي .

صرت عصبية ومتذمرة واقول له دائما انه ما يستاهلني واطلب منه الانفصال عندما نتخاصم في امور تافهه انا اكبرها عمدا ( بالرغم من اني كنت مسالمة وما عمري طلبت الطلاق منه )

ما ادري لماذا تغير موقفي ؟؟ وهل انا امر بمرحلة الخوف من الكبر والعجز ؟؟ هل اريد ان اثبت لنفسي اني لازلت مرغوبة ؟؟

انا لم اعد اشعر بالسعادة الا اذا وصفت نفسي لشخص لكي يثني عليه واحس برغبته فيني عندها ارتاح وابحث عن واحد جديد ونفس الموال ( للاسف)
اشعر بالرغبة في التخلص من هذه الاشياء القبيحة التي افعلها واشعر بالذنب من جميع الاتجاهات لكن لا اقاوم وارجع من جديد

تركت الموضوع فترة وقاومت ولكني خلالها احسست باكتئاب شديد ولم اعد سعيدة ولم يعد يفرحني شيء مطلقا لا زيارات ولا نزهات ولا حتى حضن زوجي لم يعد يسعدني ولا اي شيء جميل يفرح به الناس
ماذا افعل ؟؟

ارجوك لا تهمل رسالتي ولا تعتقد اني ابالغ فانا مكتئبة نفسيا واحب زوجي واطفالي واريد لحياتي ان تعود وان ارجع افرح بالاشياء البسيطة الجميلة التي كانت تفرحني سابقا ...

قل لي .. لماذا فقدت السعادة ولم اعد اجدها ابداااا
لماذا فترت شعوريا واحس حياتي كئيبة بشعة ؟
لماذا صرت كالآلة اعمل واكل وانام وحزينة طوال الوقت !!


وكان الرد....



أيتها الكريمة :

قبل أن نبدأ، خذي نفساً عميقاً واقرئي ما تقوله إحداهن في رسالةٍ لها قبل أن تنتحر: (إنني أغادر هذه الحياة لأني لم أعد أستحق أن أعيشها .. لقد ضحيت بزوجي وأبنائي من أجل رجل .. وبعد أن تحطمت حياتي .. بعد أن فقدت زوجي وتنازلت عن حضانة أولادي لأبيهم .. بعد أن تركت عشي الذي بنيته بعرق السنين .. بعد أن غرتني الأوهام والخيالات بالبحث عن البديل للملل .. اكتشفت أن الرجل الذي ضحيت من أجله بكل شيء لم يكن إلا رجلاً آخر .. مجرد رجل مثل زوجي وآلاف الرجال الآخرين .. المسألة كلها أني توهمت أنه شخص مختلف .
تصورت أن الحياة معه ستكون ذات مذاق مختلف .. بل تخيلت أنني سأجد سعادة أكبر وأعظم من الحياة الزوجية الرتيبة والمُملة التي كنت أعيشها مع زوجي الأول "كما خُيل لي طبعا" .. ولكنني اكتشفت كم كنت واهمة .. لأن الحياة هي الحياة .. فلا بد أن يتحول الحب والغرام .. الشوق والوله .. بل قد ينعدم ذلك ويتلاشى .. مع النظام اليومي والروتين .. وتغدو حياةً زوجية عادية .. تتشابه مع حياةٍ أخرى "إن لم نسعى للتجديد فيها" .
لقد ضحيت بزوجي وأبنائي من أجل رجل .. ثلاثة مقابل واحد .. بل الحقيقة أربعة مقابل واحد .. لأني ضحيت بنفسي أيضاً .. ولم تمض شهوراً مع الآخر حتى اكتشفت الحقيقة .. اكتشفت أنني كنت أجري وراء وهم وسراب .. وللأسف أنني لم أجد تلك الشجاعة الكافية .. لأنني وللأسف قد استنفذتها .. لم أجد الشجاعة الكافية لكي استغفر وأعتذر .. ووجدت أني لا بد أن أدفع الثمن .. فلم أجد أقل من حياتي ..!!).

أولاً: أختي الفاضلة شكراً لكِ على ما كتبتِ، وشكراً لك على حبك الرائع لنفسك، وشكراً على ثقتك بنا بعد الله سبحانه وتعالى، وهذا إن دل فإنما يدل على حكمتك ونضجك، وهذا ليس بغريب على شخصية مثلك، فأنت بحق رائعة، ولا أدري لماذا إلى الآن لا تعلمين أنكِ رائعة!! لا أدري لماذا إلى الآن تبحثين عن من يقول لك "أنت رائعة"!!

ثانياً: تحليل بسيط لرسالتك، لو سمحتِ:

السمات الشخصية ..
- متزوجة، ما شاء الله (تذكري أن الكثير يفتقدها).
- جمال الروح والنفس، وإن كنتِ لم تصرحي بذلك، ما شاء الله (تذكري أن الكثير يفتقدها).
- لديك أطفال، ما شاء الله (تذكري أن الكثير يفتقدها).
- تملكين زوجاً في قمة الطيبة، ما شاء الله (تذكري أن الكثير يتمنين ذلك).
- متعلمة، موظفة، ما شاء الله ..
- صراحتك الأكثر من رائعة، وحرصك على الوصول إلى بر الأمان بإذن الله تعالى.

وهنا لدي اقتراح، لو سمحتِ:أختي الفاضلة : أحضري ورقة وقلم، وعذراً إن أثقلت عليكِ، لكن تأكدي أنك ستجنين الخير الكثير بإذن الله تعالى، ثم قومي بعمل التمرين التالي :
حاولي كتابة أسباب الزواج الناجح من وجهة نظركِ، أو مقومات الزواج الناجح، ومن ثم قارنيها مع ما تملكين من صفات وهبات وهبها الله لكِ!! أرجوكِ قومي بهذا التمرين ولا تترددي .. أرجوكِ! عندها ستجدين ما تبحثين عنه وستشعرين بشيء من السعادة بإذنه الله تعالى، كرري هذا التمرين كل ما شعرت بشيء من الضيق، وتذكري أن تكثري من الاستغفار، قال تعالى: (فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً) سورة نوح، آية 10.
وجهة نظر:
تذكري أختي الغالية أن الكثير يؤيدون ما أقول، أنك تتمتعين بالكثير من المقومات، إن لم تكن كل مقومات الزواج الناجح!! فلا تركلي النعمة برجلك. وتذكري أن الكمال لله وحده.

ثالثاً: نقاط تحتاج إلى توضيح أو لم تُذكر أصلاً:-
- هل مكان العمل مختلط؟ وهل كلمات الإعجاب التي تسمعينها من جنس الرجال؟
- هل هناك لحظات تحمل في طياتها كلمات حب وغزل، مع زوجكِ الغالي، أم أن الروتين قد غزى مملكتكما الغالية؟
- ذكرت أن زوجك كان طيباً، هل ما زال يحمل تلك الطيبة وذلك الحب لكِ؟
- هل تشعرين في مواطن معينة أن ثقتك بنفسك مهزوزة؟
- تدردشين مع الشباب في النت، منذ متى؟ من أيام الزواج الأولى؟ أم متأخراً؟ يعني هل بدأت قبل سنة؟ لأن هذه قد تغير تحليل المشكلة!!
- الناحية الدينية، لم توضحي محافظتك على صلاتك وسائر عباداتك، كذلك زوجكِ!
- العلاقة الحميمية "الجنسية" مع زوجك ومدى رضاكِ عنها!
- شخصية زوجك، وهل أنت تتضايقين من طيبته مثلاً؟ هل لا تعرف "لا" طريقاً إلى لسانه، هل هو إمعة، مثلاً!
- هل تعرضت لعملية اضطهاد من قبل، سواء في مرحلة الطفولة، أو في عملك
- هل تشعرين بغيرة من بعض الأخوات أو الزميلات ..


رابعاً: زوايا المشكلة:-
- نفورك من زوجك،
- خيانتك له،
- افتقادك للثقة وإن لم تصرحي بها،
- تعطشك لكلمات الحب والإعجاب،

خامساً: كيف أعود كما كنت؟:-

تذكري، علاجك لا يحتاج إلى طبيب، أو إلى أي تدخل جراحي، العلاج ينبع من داخلكِ أنتِ، فأنت من يملك الداء والدواء!!
أختي الفاضلة:
1- على ما أعتقد إنكِ تملكين الكثير من وقت الفراغ، وهذا أحد الأسباب التي قلبت حياتك رأساً على عقب، كثرة ترديد العبارات (أنتِ جميلة، ولا يستاهلك) وغيرها من العبارات، التي ترددت على مسامعك .. وجدت قلباً فارغاً ..وللأسف صارت أفكاراً وخيالات في عقلك ثم استقرَّت في قلبك وأصبحتِ تتصرفين تبعاً لها، بل إنها تتحكم في أسلوب حياتك وأنتِ لا تعلمين، فأرجوكِ يا أُخيتي استغلي وقت فراغكِ، وتذكري (اغتنم خمساً قبل خمس .. فراغك قبل شغلك ...) أو كما قال عليه الصلاة والسلام.

2- أختي الغالية، أنت زهرة .. فأرجوكِ لا تذبلي قبل أوانكِ، الله أعطاك عقلاً راجحاً وعلماً .. ورزقك ضميراً متيقظا، فأرجوك لا تبحثي عن الحل إلا داخل نفسكِ، الجئي إلى الله سبحانه وتعالى، ادعي الله ليل نهار، أكثري من الاستغفار، أذكار الصباح والمساء، قومي بعمل عمرة، تخلصي من أسباب المعصية، قومي بلقاء صحبة صالحة، تذكركِ وتعينُكِ على الخير، وإن كنتِ ترغبين في سماع الكلمات الحلوة ولا تجدينها من زوجك فأرجوك ليكن الحوار والمصارحة أول ما تبدئين به، وهذا ليس بصعب لأن الظروف مهيأة والعملية سهلة فالحب حسب ما ذكرتِ في رسالتك يخيم على أسرتك الصغيرة والحبيبة، وأخيراً، ابتعدي عن الملل وأبعديه بكل ما أوتيتِ من قوة عن أسرتك، وتذكري أن تجددي حياتك.

يقول أحدهم: (هناك متهم بإفساد الحياة الزوجية، اسمه الملل)!

سادساً: أنتِ أم!!!
أختي الفاضلة، أنتِ أم، أنتِ قدوة، أنتِ التاج الذي يفتخر به أبناءك لأنك بحق أهل للفخر، فلا تضيعي ذلك بمراهقةٍ متأخرة، ولا تنسي أنه سبحانه وتعالى: (لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء)، (يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور).

سابعاً: إنها خيانة! ومصيرها أن تُكشف، في الدنيا أو في الآخرة على رؤوس الأشهاد!!
فتذكري يا رعاكِ الله أن ما تقومين به خيانة، وتخيلي .. تخيلي لو أن زوجكِ يخونك سواء بنظرة .. ابتسامة أو حتى لقاء .. ما هو مصيرُكِ؟ أرجوكِ تخيلي معي؟ وتخيلي ماذا سيكون موقفك؟!

وأخيراً: خططي وابتكري، ولتكن لكِ مشاركات في مجتمعكِ، ووالله إنك لديك الكثير من الطاقات والقدرات تفيدين بها مجتمعك، فحاولي يا رعاكِ الله أن تفجريها .. وتذكري أن طريق الألف ميل يبدأ بخطوة .

باختصار!!
السعادة والراحة لا تُشترى ولا تباع، لكنها تحتاج إلى الجهد .. التعب والنصب.. للوصول إليها .. فالطريق أمامك قد تكون صعبة نوعاً ما، فلا تعاني ولا تيأسي .. فقط كوني دوماً مع الله ليكن معكِ
"النفس إن لم تشغليها بالطاعة شغلتكِ بالمعصية"

اللهم وفقها إلى كل خير .. اللهم افتح لها أبواب الفرج .. اللهم اجعلها من عبادك الصالحين .. اللهم استرها فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض .. اللهم اجعل لها من كل ضيق مخرجاً ومن كل هم فرجاً ومن كل بلاءٍ عافية.. اللهم ردها إلى دينك ردَّاً جميلاً .. إنك على كل شيء قدير .

ولا تنسي :
"اللهم كما حسنت خَلقي فحسن خُلُقي" .



منقول يا بنات
بس لا تنسون تقييمى جزاكم الله الجنة
:frasha12:

 
قديم 03-12-2010, 09:30 AM   #2

♥ نــــ الهــ ღ ـــدى ـــور♥


رد: كيف استعيد حياتى وسعادتى مرة اخرى؟


كيف استعيد حياتى وسعادتى مرة اخرى؟


 
قديم 04-14-2010, 06:02 PM   #3

عاشقة سنة رسول الله


رد: كيف استعيد حياتى وسعادتى مرة اخرى؟


كيف استعيد حياتى وسعادتى مرة اخرى؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ن اله دى ور مشاهدة المشاركة

نورتينى يا قمرى:0154:

 
قديم 04-18-2010, 09:05 PM   #4

**اسيرة الحب**


رد: كيف استعيد حياتى وسعادتى مرة اخرى؟


كيف استعيد حياتى وسعادتى مرة اخرى؟


 
قديم 04-19-2010, 09:51 AM   #5

عاشقة سنة رسول الله


رد: كيف استعيد حياتى وسعادتى مرة اخرى؟


كيف استعيد حياتى وسعادتى مرة اخرى؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة **اسيرة الحب** مشاهدة المشاركة



 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 04:24 AM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0