ازياء, فساتين سهرة

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > الحياة الخاصة و الصحة > التعامل مع الزوج و العلاقة الزوجية
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
التعامل مع الزوج و العلاقة الزوجية قبول الطلاق أولى خطوات الانتقال للأفضل يوجد هنا قبول الطلاق أولى خطوات الانتقال للأفضل العلاقة الزوجية Marital relationship و حياة زوجية سعيدة Married life مشاكل الحياة الزوجية و الحلول الثقافة الزوجية السعادة الزوجية حقوق الزوجين


 
قديم 06-19-2013, 09:18 PM   #1

سماح سماح

:: كاتبة فضيّـة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 190770
تاريخ التسجيـل: May 2012
مجموع المشاركات: 6,146 

قبول الطلاق أولى خطوات الانتقال للأفضل


قبول الطلاق أولى خطوات الانتقال للأفضل

قبول مسألة الزواج أمر صعب، وقرار مصيري لكل أنثى، أما قبول خيار الطلاق فهو أصعب شئ على الاطلاق في حياة أي امرأة، ولكن ماذا نفعل إذا ما وضعتنا الحياة في طريق واحد ومصير واحد وهو الطلاق بعد استحالة العشرة بين الزوجين؟
الاعتراف أولاً
هناك حقيقة يجب أن نقبلها ولا يمكن انكارها، وهو أن زواجنا قد انتهى بالفعل، يجب أن نؤمن بهذه الحقيقة من أجل أن نكون قادرين على خلق حياة جديدة، فأصعب شئ يهدد حياة أي مطلقة هو العودة الدائمة إلى الوراء والنظر إلى الماضي، ليبدأ العقل في تفسير الأحداث وتحليلها، والقاء اللوم على النفس أو على الطرف الآخر، ويضيع الكثير من الوقت وربما سنوات كثيرة من العمر في التفكير في ماضي لن يعود مرة أخرى، لهذا أولى الخطوات بعد الطلاق هي معايشة الواقع الذي يقول أن الحياة الزوجية قد انتهت بالفعل.
معرفة السبب
يجب علينا ونحن نفكر في أسباب الطلاق ولماذا حدث، أن نلقي باللوم على أنفسنا، ولا نلقي كل الخطأ على الطرف الآخر، وهذا الأمر سيخفف من حدة استياء المطلقة، وسيخفف عنها بعضاً من كراهيتها لطليقها، حتى لو كان الزوج كان خادعاً أو كاذباً، يجب أن نعترف بدورنا في انهيار الزواج، وإلا سنخدع أنفسنا بأوهام ومعتقدات لا توجد إلا في أذهاننا فقط، يجب على كل طرف أن يتحمل مسؤولية هذا القرار، وأن يعترف بخطأه، فالاعتراف بالخطأ في حد ذاته كفيل لأن نبدأ حياة جديدة ونحن مستوعبون تماماً لما صدر منا من أخطاء حتى نتلاشاه في حياتنا الجديدة.
تقبل حياتنا الجديدة
تأتي الآن أكثر الخطوات صعوبة على كل امرأة، وهي القبل بحياتها الجديدة بعد الطلاق، نعلم أن الشعور بالوحدة أمر قاسي، والخروج من بيت الزوجية الذي يعتبر مملكة المرأة والعودة لبيت الأهل مرة أخرى أمر مزعج وجارح للغاية، ولكن إذا ما أطلت علينا الحياة بوجهها القبيح فعلينا أن نستقبلها بقوة وتحدي، فوجود الزوج ليس شرطاً لنجاح الحياة، هناك أمورة كثيرة أفضل وأنفع تنظرنا.
تقبل المشاكل بعد الطلاق
هناك العديد من المشاكل التي تظهر وقت الطلاق وتستمر لفترة بعد الطلاق، خاصة في ظل وجود قضايا بين الزوجين تتعلق بمسائل النفقة وحضانة الأطفال وغيرها، ولذا يجب على كل امرأة أن تجتهد في الصبر على البلاء إلى أن يقضي الله أمره، ويرد لكل طرف حقوقه المشروعة.
كما يجب علينا أن نُبعد أطفالنا عن هذه المشكلات، وننظم وقتنا جيداً كي لا يشعرون بالفارق الرهيب بين حياتهم في ظل وجود الأب والأم معاً، وحياتهم الجديدة سواء مع الأب أو الأم، فلا يجب أن نقصر معهم في اي شئ اعتادوه مثل المذاكرة والترفيه والوجبات اللذيذة التي اعتادوا أن يتناولونها في منزل الزوجية.
الثبات أو الفوضى
التحديات الحقيقة تنشأ عند الأزمات، وهنا يكمن المخزون الخفي من القوة والإرادة، ذلك المخزون الذي سيجعلنا نواجه مشكلاتنا ونحن أكثر ثباتاً، وهنا لكِ الخيار يا عزيزتي إما الثبات للوصول لحياة جديدة مستقرة وسعيدة، وإما الفوضى التي لن توصلك لأي شئ سوى الدمار النفسي والاجتماعي.
تذكري عزيزتي أن الحياة ليست جنة إلى الأبد، ولن تستمر في نيرانها إلى الأبد، فنحن بين هذا وذاك نحيا، كل المطلوب منكِ القدرة على الثبات والتحدي لمواجهة الحياة الجديدة بعد الطلاق، حتى تجدي مخرجاً جديداً نحو حياة أفضل، وهذا المخرج لن ينبع إلا من إيمانك بذاتك، وعمق ثقتك في الله قبل كل شئ، وتذكري دائماً قول الله تعالى وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا‏" .. صدق الله العظيم.
لا تسبحي ضد التيار
الاستسلام لحياتك الجديدة بعد الطلاق أفضل كثيراً لمستقبلك من السباحة ضد التيار، دعي الماضي بكل آلامه وجروحه، ولا تجعلي عقلك وذهنك متعلقاً بالذكريات المؤلمة، جددي حياتك، وافتحي لنفسك أبواب جديدة تمكنك من حياة مستقرة ومستقلة في الوقت ذاته.
حبيبتي إن عالمك الجديد في حاجة ماسة لاستغلال الفرص، فلا تتركي فرصك التي تمنحها لكِ الحياة لتتشبثي بماضي لن يجلب لكِ سوى مزيداً منة الجروح والآلام.
أسلوب جديد للحياة
بعد الطلاق ستحدث لكِ عدة تغييرات حياتية، تقبليها بصدر رحب، فإن كنتِ امرأة عاملة وفي الوقت ذاته حاضنة لأطفالك، يمكنك أن تعلمي أطفالك عدة مهارات تساعدك على تخفيف حدة الشعور بالتعب والارهاق، علمي أطفالك كيف يرتبون مضاجعهم بعد الاستيقاظ، وكيف ينظفون معكِ المنزل ويساعدونك في ترتيب السفرة، يمكنك أيضاً أن تعلميهم كيف يغسلون ملابسهم، سيصبح الأمر مع الوقت يسيراً عليكِ وعليهم، وهنا سيتأقلم أطفالك مع الوقت على الوضع الجديد، وأنتِ أيضاً ستجدين متسع من الوقت لتزهري حياتك مرة أخرى.


 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 07:04 AM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0