ازياء, فساتين سهرة

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > الحياة الخاصة و الصحة > التعامل مع الزوج و العلاقة الزوجية
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
التعامل مع الزوج و العلاقة الزوجية ام شهودة الليبية يوجد هنا ام شهودة الليبية العلاقة الزوجية Marital relationship و حياة زوجية سعيدة Married life مشاكل الحياة الزوجية و الحلول الثقافة الزوجية السعادة الزوجية حقوق الزوجين


 
قديم 05-21-2015, 02:31 PM   #1

أم شهودة الليبية

:: كاتبة جديدة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 243720
تاريخ التسجيـل: May 2015
مجموع المشاركات:

ام شهودة الليبية


ام شهودة الليبية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواتي نبي نستشيركم اني متزوجة عندي سنة ونص وعندي بنت وأنا بيني وبين زوجي كثييير 14سنة مشكلتي ان زوجي مايحترمني دايما يغضبني ولايتاسف مني ويتجاهلون يأتي للبيت اما يشاهد التلفاز او يلعب مع بنتي وهوا ااااااه جدا حتى اذا قلت له كلمة حلوة لايرد عليا أنا قلقة جدا افيدوني
انتظر ردكم

 
قديم 05-21-2015, 03:31 PM   #2

اشجان السعوديه


رد: ام شهودة الليبية


ام شهودة الليبية

وبخصوص ما سألت عنه -أختنا الفاضلة- من الشعور بعدم احترام زوجك لك فنود ابتداء أن نقرر أن الزوجة في الشريعة لها كامل الحقوق التي تحفظ عليها كرامتها وأمنها، والله قد قال في القرآن: {ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف}، فالحقوق متبادلة كما أن الواجبات كذلك.

والسؤال: هل كل بيوت المسلمين تقوم على هذا الخلق، وهل بيوت المسلمين ليس فيها مشاكل؟ والجواب -أختنا الفاضلة- أنه لا يخلو بيت من وجود تلك الهنات، ولا أدل على ذلك من بيت أشرف خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم، فقد حدثنا التاريخ والسير عن مشاكل حدثت في بيت النبوة، والنبي صلى الله عليه وسلم كان يعالجها ويجتهد في ذلك.

وما نريد أن نؤكده أن العبرة في الحكم على الزوج لا تكون بوجود بعض الأخطاء، ولكن تكون بمجمل الحياة: حسنها وقبيحها، صوابها وخطأها، ومن كثر خيره بان فضله، فزوج بلا أخطاء كسراب يحسبه الظمآن ماء، وقد ذكرت حفظك الله أن بينكما في غير تلك النقطة اتفاق على باقي الحياة، وهذا يبشر بخير، فالرجل عنده خطأ معين وعنده خير كثير.

وما مضى من الحديث لا يعني الاستسلام للخطأ، بل لا بد من معالجته حتى يتلاشى، أو يندمل أو على الأقل لا يتضخم، وننصحك -أيتها الفاضلة- بما يلي:

أولا: لا تظني أن إصلاح الزوج أمر عسير، فهذا أول الفشل، والتغيير قائم والناس تنتقل من السيئ إلى الحسن، ومن الحسن إلى الأحسن، فعليك تجنب اليأس.

ثانيا: ما ذكرته من عدم احترام ليس إرثا ورثه الأخ من أخيه فاطمئني، والدليل على ذلك أن السنوات الأولى من الحياة كانت كما ذكرت طبيعية، وهذا يدل على أن التغير حدث لأمر طارئ أو ضغط قاهر.

ثالثا: لكل تغير طارئ أسباب دافعة إليه قد تكون خارجية، وقد تكون داخلية، وقد تكون خليطا بين الأمرين، إذا أحسنت اكتشاف الأخطاء على الأقل الداخلية، ونعني بها داخل البيت، فسيكون هذا الأمر عاملا مهما في عودة الرجل إلى سابق عهده من الود.

رابعا: هناك بعض النساء تهتم جيدا بزوجها قبل الإنجاب، ثم تشغل عن زوجها بالأولاد دون أن تشعر، وهذا أمر خطأ، وقد يحدث دون أن تشعر الزوجة، وقد يتغير الزوج دون أن يشعر أن السبب في ذلك هو قلة الاهتمام به جراء اهتمام الزوجة بالأولاد، فأعيدي النظر -بارك الله فيك - في طريقة المعاملة ومدى الاهتمام.

خامسا: أحيانا تكون وسائل التغيير عند الرجل تابعة لثناء المرأة عليه، والعكس كذلك؛ لذا نرجو إذا أردت الحديث عن أمر سلبي أن تذكري مدى سعادتك معه، ومدى حبك لحسن عشرته، ومدى راحتك لوجوده، ثم تذكري ما عنّ لك من شكوى، ولعل الأمر هنا يختلف كثيرا.

سادسا: حسن الاستماع إلى الزوج من الوسائل الهامة في استقرار الحياة الزوجية.

وأخيرا: عليك بالدعاء إلى الله عز وجل أن يصرف عنكما الشيطان، وأن يجعل الود هو أساس الحياة بينكما، ولا نريد أن ننسى أن الحياة الزوجية لا بد أن نجد فيها مثل تلك المظاهر، وفقك الله لكل خير وييسر لك كل عسير.

والله الموفق

 
قديم 05-21-2015, 03:34 PM   #3

اشجان السعوديه


رد: ام شهودة الليبية


ام شهودة الليبية

المراة الذكية تكسب زوجها وإن كرهها !



لا يعني عدم حب الزوج لزوجته نهاية المشوار ولا استحالة ولادة الحب من جديد,


فالمرأة الذكية قادرة على أن تستغل حزنها كطاقة تزرع بها شجرة حب رائعة
ولا تستسلم أو تبقى صامتة وسلبية, ومتقوقعة على ذاتها، فتترك الحزن يأكل قلبها,


ولكن يبقى السؤال: كيف أكسب قلب زوجي؟


عليكِ أولاً أن تقنَعي بنصيبك وترضيْ به وتحمدي الله؛ لأن الرضا والقناعة من مفاتيح السعادة في الدنيا والآخرة..


واعلمي أن الله قد اختاره ليَبتليَك؛ هل تصبرين وتحمدين الله تعالى على قضائه وقدره أم لا؟ وتذكري أنك مأجورة بإذن الله على صبرك،


وقد يكون في ابتلاء الله لك بزوج لا يحبك خير كثير لا تعلمينه، "وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ" (البقرة: 216).


الحب


كوني متفاعلة دائمًا مع مشاعر زوجك ، واجعليه يشعر بحبك ورغبتك فيه كرجل, وتجاوبي مع حبه


واجعلي من لغة العيون مرسالاً بينكما دائماً, وعندما يكون بعيدًا عنك أمطريه برسائل الحب ،


وأشعريه أنك على نار في انتظاره, والحب يوجب الصدق, فكوني دائمًا صادقة ، ولا تكذبي أبدًا عليه فيما يخص حياتكما


وكوني أمينة على ماله ، فهذا يجعله يثق بك ، وأطيعيه طاعة مبصرة ليست عمياء.


كذلك فإن الحب والصدق يوجبان العطاء, لذا فأشعري زوجك بكرمك, وأنك لا تبخلين عليه بوقتك أو جهدك أو مالك,


وهذا يشعره أنك تضحين بكل شيء من أجله, ويوطد ثقته بك, ويكون مردود ذلك عليك أن يعطيك كل ما تحبين.

نفسك

كوني مثقفه وذكية وواثقة من نفسك دائمًا, وكوني له صديقة ، وتحدثي معه عن عمله واهتماماته,


وكوني على دراية بها, وناقشيه, وأكثري من القراءة, وبالتأكيد لا تنسيْ الاهتمام بجمالك,


فاهتمي بمظهرك ورشاقتك, وأشعريه أنك جميلة من أجل نفسك وثقتك في نفسك وليس من أجله هو فقط,


وفي الخارج اهتمي بحجابك ونقابك.. اجعلي حجابك أنيقًا ومهندمًا (وليس متبرجًا),


فيجب أن يراك في أحسن صورة, في الداخل وفي الخارج.



يُعتمد عليك


كوني دائمًا على قدر المسئولية, سواء حدثت مشكلة أم لم تحدث, وعندما تحدث المشكلة, أوجدي الحلّ الذكي..


اجعليه يشعر دائمًا أنك المنقذة, فذلك يجعله دائمًا يشعر أنَّه لا يستطيع عمل أي شيء بدونك.


وإن كان الرجل يحب أن تكون زوجته على قدر المسئولية, يرجع لها وقت حاجته ،


إلا أنه لا يمكن بحال أن يستغني عنها كسكن له, فكوني له السكن, وأغدقي عليه من الحنان،


كوني الأم، أحبيه بصدق كما تحبّ الأم أبناءها, أشعريه بحبك, ولهفتك عليه,


وأنك لا تحتملين أي أذى يصاب به, قفي بجواره في كل مشكلاته, المادية منها والنفسية,




فذلك يجعله يحب أن يلجأ إليك أنت في كل وقت.


جنّتك !


"زوجك جنتك", أشعريه أنه أهم إنسان في حياتك, ولا تشعريه أنّ شخصًا ما أهم منه,


حتى وإن كان ابنًا أو والدًا, وهذا لا يمنع بر والديك, فلا تهتمي بأي شيء على حسابه هو,


وأشعريه بأهميَّة دوره في حياتك, واشكريه دائمًا على ما يقدمه لك,


وأشعريه بأهمية كل ما يفعله حتى لو كان بسيطاً.


مستقلة

في نفس الوقت اجعلي لنفسك اهتماماتك الخاصة وشخصيتك المستقلة, ونجاحك الخاص,


فذلك يجعله يحترمك, وكوني متجددة دائمًا, فلا تكوني متكلمة دائمًا ولا صامتة دائمًا,


ولا مطيعة دائمًا, ولا مجادلة دائمًا, ولا متزينة دائمًا, أو مهملة دائمًا,


فبعض الرجال يحبّ المرأة المتغيّرة, والمشاغبة, وليست المستكينة, فالرجل لا يحب كلمة حاضر دائمًا,


خاصة إذا كان واثقًا من نفسه, والذي يحب المرأة المستكينة الضعيفة يعبر عن فقدان الثقة بالنفس.



10 خطوات تخسرين بها قلبه !


وفي المقابل لذلك فإن بعض التصرفات منك قد تؤدي بك إلى خسارة قلب زوجك,


والمرأة التي لا تعرف ماذا تريد من زوجها, هي التي تسعى لفقدانه,


ولها أوجّه نصيحتي, لتلك التي تسعى أن تنفّر زوجها منها:


الغباء: لا تفكري, فعقلك خلق للكسل واتركيه هو من يفكر وأعط عقلك أجازة.


الكذب: اكذبي عليه وأخف عنه كل شيء, ولا تجعليه يثق بك أبدًا.


الملل: لا تغيري من نفسك أبدًا واثبتي على كل ما يضايق زوجك.


الجهل: انسي كل شيء عن الشهادات التي حصلت عليها, ولا تقرئي أبدًا, ولا تُشاهدي إلا المسلسلات وبرامج الطبخ.


التجاهل: لا تهتمي بزوجك واجعلي أولادك ووالدتك هم الأهم.


البرود: أثناء علاقتكما العاطفية اجعليه يشعر أنك قطعة خشب, ولا تتجاوبى معه أبدًا .


العند: لا تطيعيه وجادليه دائمًا ولا تنفّذي طلباته أبدًا.


عدم الاحترام: وجهي له الإهانات دائمًا أمام أهله وأمام الأبناء.

المظهر: لا تهتمي بمظهرك في البيت أبدًا, لأنه قد تزوَّجك وانتهى الأمر, وأكثري من الطعام حتى تصبحي كالبرميل!.

البخل: بخل المشاعر وبخل المال, إذا رأيت زوجك في مشكلة ويحتاج إلى مساعدتك الماديَّة أو المعنوية فلا تهتمي به أبدًا.


وأخيرًا, مبارك عليك, فواحدة من النصائح السابقة كفيله بإنهاء حياتك الزوجية، والطلاق !


وقد عرضتها للتأكيد على أن هذه الصفات البشعة في الزوجة هي من أسباب الطلاق, أو الخرس الزوجي,


ويجب أن أشير هنا إلى أن كثيرًا من الزوجات تفعلن الكثير من هذه الأشياء وتتعجبن أن زوجها عصبي معها ولا يحبها.


إنَّ المرأة الذكية هي التي تُحب زوجها بصدق, ولا تفتعل الحب لأنَّ الزَّوج ذكي ويشعر بالحب الحقيقي,


وعندما يصل له هذا الشعور فإنه كفيل أن يجعله يبادلك به.

هناك بعض الامور الملحوظة في بعض الزوجات التي بدورها تجعل من ازواجهن ينفرون منهن ويتجنبون الاقتراب منهن وقد يصفوهن بالحمق والغير منظمه والمحترمه للعلاقة الزوجيه . لكي تتجنبي هذه الامور... ولكي تصبحين زوجة راقيه وتكسبين محبة وقلب زوجك ... سأطرح لكن بعض من المحوظات التي تعالج الخلل الذي تفعله بعض الزوجات سواء بقصد ام بغيره ... مما ينفر الزوج منها ويبغضها ... ويكدر صفو حياتها الزوجيه ... فمن هذه الملحوظات

)قلة المراعاة لاحوال الزوج ومشاعره فقد تزعجه بالاخبار السئيه او المشاكل العائلية في اوقات راحته او وقت نومه او وقت دخوله للمنزل ... وتكثر الطلبات منه اذا عاد الى المنزل متعبا ... وتكثر من ترداده للسوق ليأتي بحاجات المنزل فإذا رجع للمنزل ذكرت حاجة قد نسيتها ... فتطلب منه العوده وقد يتكرر منها هذا التصرف مرات عديده مما يجعل الزوج يتضايق من هذا التصرف وخاصة لو كان من ذوي الطباع الحاده فيتأثر من هذا التصرف المخالف لطباعه... وايضا لا تراعي الزوجه ساعة انزعاجه من تصرفها الغير المهذب فعندما تراه منزعج تقوم بالضحك عليه او تقوم بالاعراض عنه دون ان تعتذر عن تصرفها مما يجعله يثور او يتلفظ بكلمات تعبر عن مايضايقه وبدل من ان تصمت الزوجه بل تقوم بالرد عليه بعشرات الكلمات وقد تتعمد اغضابه مما يجعل العواصف والمشاكل تهب من كل جهه في البيت

)ايضا من قلة مراعاة الزوجه لاحوال زوجها ... - عدم الاهتمام بأوقات نومه واكله ووقت راحته ... وذلك عندما يريد الزوج النوم تكون الزوجه قد صيحت للتو من نومها وهذا حال الكثيرات فلا يجد مايأكله فيكون النوم اسلم طريقة عنده لكي يتفادى المشاكل فتقوم بازعاجه بالكلام والحوار والتعذر بانها سوف تقوم بالطبخ الآن والحجه انها لاتريده ان ينام وهو جائع فيتضايق منها وتبدأ المشاكل بينهما ... -قلةاختيار احسن الالفاظ وقت مخاطبته فمنهن من تنظر له بسخريه عندما تكلمه ... ومنهن من تشيح بوجهها عنه عندما يتكلم ... منهن من تتعمد الانشغال عندما يحدثها حتى تنتقم لنفسها... او تبين له انه كلامه ليس بمهم عندها ... وقلة العناية والاهتمام به ومن ذلك لاتناديه بااحب الاسماء اليه ولا تخفض صوتها عندما تخاطبه الي غير ذلك مما ينافي ادب المخاطبة والحديث الزوجي ...

3)ايضا من قلة مراعاة لاحوال الزوج لا يحلو لبعض الزوجات التنظيف والكنس ورش المبيدات الحشريه الا وقت دخول الزوج للبيت. او عندما يريد النوم والراحه . او عندما يريد الاكل فتزعجه باأصوات المكانس او تسكر انفه بالروائح المزعجه سواء من المبيدات او المنظفات او روائح الطبخ ... فمثل هذه الاعمال تقصير بحق الزوج ودليل على جهل المرأة وقلة ذوقها وادبها ... فالواجب على الزوجة ان تراعي مشاعر الزوج وتحترمه وان تعمل كل مابوسعها لادخال السرور عليه وازالة الهم والغم عن قلبه ... ومن واجبها ان تفرح لفرحه ..وتحزن لحزنه ...حتى يشعر انها متعاونة معه حيث يسرها مايسره ويحزنها مايحزنه ... ولا ينبغي لها انه تظهر بمظهر السرور اذا كان محزونا ... وكذلك عليها ان تخفى حزنها لو رأته مسرورا ... لان ذلك ادعى لدوام الالفه ودليل على كرم نفس الزوجة

 
قديم 05-21-2015, 03:36 PM   #4

اشجان السعوديه


رد: ام شهودة الليبية


ام شهودة الليبية

مالذي على الزوجه فعله لتتجنب المشاكل الزوجيه اليوميه

)على الزوجة ان تجمع مايحتاجه المنزل مرة كل اسبوع او كل شهر فتكتب كل ماتريده لياتي به مرة واحده بدلا من ترداده عدة مرات للسوق .

. 2)وعلى الزوجة ان تراعى زوجها في طعامه فتصنع له مايشتهيه وتنوع له بالطبخات كي لا يمل من نفس الاكل والطبخات ... ان تراعي مواقيت حضوره للمنزل حتى يكون الطعام جاهزا وقت حضوره ... فلا تؤخره ممايجعله يتضايق من تصرفها ... ولا تقدمه للسفرة الا باذنه وبعلمه ...

3)وايضا على الزوجة مراعاة وقت نوم الزوج ... وتحرص على تهيئة جو غرفة نومه بأجمل الروائح وترتبها بلمساتها .. وتحرص على تهدئة الاطفال وتعليمهم انه وقت نوم ابيهم وعليهم احترامه ...حتى تمكن الزوج ان ياخذ نصيبه من الراحه الجسديه لانه لو ارتاح انشرح صدر وهدات اعصابه ... والا بقى قلقا متضايقا ...وبذلك يتكدر مزاجه ويكدرها الوضع...

4)ومما يدخل السرور على الزوج ان تحرص الزوجة على نظافة المنزل وان تهتم بتعطيره بالعطور والبخورات المتوفره بكثره هذه الايام .لكن قبل دخوله للمنزل بوقت بحيث لايزعجه الدخان او حدة العطور المركزه .

5)وان تهتم بثياب الزوج ليظهر بالمظهر اللائق والنظيف في حال خروجه وايضا وقت بقائه في المنزل

6)وان كان طالب علم اوصاحب دراسة وبحث فلتحرص على العناية بمكتبتة وكتبه واوراقه بالترتيب والتنظيم والتنظيف ..

... 7)وأذا ارادت مخاطبة الزوج عليها مخاطبته باسلوب لبق جذاب ليشعر من خلاله باحترمها له وتقديرها له. قال ابن جوزية رحمه الله وعن عثمان ابن عطى عن ابيه قال: قالت ابنة سعيد ابن المسيب : " ماكنا نكلم ازواجنا الا كما تكلمون امراءكم " فلتحرص الزوجة على كل مايسعد زوجها ... ولتتجنب كل مايضيق صدره ويكدره فإن حصل منها تقصير فلتبادر الي الاعتذار منه ولتتلطف في ذلك ... واذا روعيت هذه المشاعربين الزوجين وحرص كل منهما على عشرة الاخر بالمعروف حلت السعاده الزوجيه المنشوده بينهما وزالت الاحزان وحلت المشكلات وكان لذلك ابلغ الاثر في صلاح الاسره والابناء

 
قديم 11-10-2015, 03:16 AM   #5

أميرة زوجي


رد: ام شهودة الليبية


ام شهودة الليبية

بوركتي

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 08:40 AM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0