ازياء, فساتين سهرة

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > الحياة الخاصة و الصحة > الاستشارات الخاصة و استشارات الصحة و الطب البديل
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
الاستشارات الخاصة و استشارات الصحة و الطب البديل تأثير الجلوتين والحبوب والبقوليات على اضطرابات المناعة الذاتية يوجد هنا تأثير الجلوتين والحبوب والبقوليات على اضطرابات المناعة الذاتية المشاكل الأسرية و الفردية و الحلول , المواضيع والنصائح الطبية


 
قديم 07-27-2016, 06:22 AM   #1

اشجان السعوديه

:: كاتبة محترفة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 243546
تاريخ التسجيـل: May 2015
مجموع المشاركات: 2,746 

تأثير الجلوتين والحبوب والبقوليات على اضطرابات المناعة الذاتية


تأثير الجلوتين والحبوب والبقوليات على اضطرابات المناعة الذاتية

الغلوتين Gluten هو مجموعة من البروتينات التي توجد في العديد من الحبوب، وتشمل القمح والجاودار والشعير. لا يوجد الجلوتين في الأرز أو الدخن أو الذرة أو نبات الكينوا. وعلى الرغم من أن الشوفان لا يحتوي بطبيعته على الجلوتين، فإن تقريبًا جميع الشوفان المزروع بطرق تقليدية يتعرض للتلوث إما في التجهيز وإما في التخزين. لذلك ولجميع الأغراض العملية، لا يعد الشوفان خاليًا من الجلوتين.

الحبوب هي بذور النباتات النشوية المزروعة لإطعام الإنسان أو الحيوان. تشتمل أمثلة الحبوب على القمح والشعير والجاودار والأرز والدخن والشوفان. بينما لا تعد الذرة ونبات الكينوا فعليًا من الحبوب، فإنها تحتوي على بروتينات تشبه إلى حد بعيد الحبوب.

البقوليات هي تلك النباتات التي تنمو بذورها الصالحة للأكل داخل أغلفة طويلة. ومن الأمثلة على البقوليات: العدس والحمص والبازلاء والفاصوليا الخضراء وغيرها من أنواع الفاصوليا مثل: الفاصوليا الحمراء والبيضاء والسوداء والفاصوليا الإسبانية (الفاصوليا الكلوية).

هذه الأطعمة تشكل مشكلة كبيرة جدًا للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات المناعة الذاتية.

جميعنا نتناول الجلوتين بكميات ضخمة. دعونمكان، حتى في الأماكن التي لم تكن لتفكر في البحث عنه بها في ألف عام. ربما تكون على دراية بأن الجلوتين يمكن أن يوجد في الحبوب والخبز وغيرهما من المخبوزات. لكن، هل تعرف أنه يتواجد في كل الأطعمة المعالجة تقريبًا، ومن أمثلة هذه المخابئ غير المتوقعة له: الكاتشب والحساء المعلب وصلصة الصويا واللحوم الباردة؟

بل يمكن أن يوجد الجلوتين في معجون الأسنان والشامبو والمواد المنعمة والعديد من العلامات التجارية للمرطبات ومنتجات العناية الشخصية. إذا لم تتوخَّ الحذر، قد تجد نفسك تمتص الجلوتين -سواء من خلال فمك أو بشرتك- في كل ساعة تكون مستيقظًا فيها تقريبًا. أعتقد أنك لو كنت تستخدم مرطبًا ليليًا للبشرة يمكنك الاستمرار في امتصاص الجلوتين وأنت نائم.

الجلوتين والحبوب والبقوليات كلها أطعمة تسبب الالتهاب بشكل كبير. بما أن الالتهاب هو عامل الخطر الأكبر للمناعة الذاتية، فإن التخلي عن تلك الأطعمة “الخطرة” يبدو منطقيًا.

ما الجلوتين؟

الجلوتين هو مجموعة من البروتينات proteins تتكون من ببتيدات الجليادين gliadin peptides والجلوتينين Glutenin. ويوجد في الكثير من الحبوب مثل القمح والسميد والحنطة والكاموت (القمح الطوراني) والجاودار والشعير. لا يحتوي الشوفان بطبيعته على الجلوتين، ومع ذلك بسبب التلوث الذي ينتقل إليه من خلال أساليب المعالجة، يجب عليك أن تفترض احتواء الشوفان على الجلوتين ما لم يكن هناك ضمان موثق يقر خلوه من الجلوتين.

يعود أصل كلمة جلوتين إلى الكلمة اللاتينية التي تعني “غراء”. يبدو هذا منطقيًا، لأن الجلوتين هو الذي يجعل العجين لزجًا، ويعطي الخبز قوامه الهش المتخلخل بالهواء. يعد الجلوتين بروتينًا “لزجًا” أيضًا، لأنه يعمل على تماسك مخازن المواد الغذائية للنباتات التي تحتوي عليه. وتلك اللزوجة هي ما دفع الشركات المصنعة لاستخدام الغلوتين مؤخرًا في الحشو، وكمادة تساعد على التماسك.

أين نجد الجلوتين؟

مصادر طعام بسيطة

أي شكل من أشكال القمح أو الشعير أو الجاودار:

– الخبز
– الكعك
– الحبوب
– البسكويت
– المقرمشات
– فطائر المافينز
– المعجنات
– المكرونة
– الفطائر
– الكعك المملح الجافا نواجه الأمر، يعود ذلك إلى أن الجلوتين يوجد تقريبًا في كل بسكويت الوافل
– حبوب القمح القديمة مثل الحنطة والكاموت وفول الصويا
– الشوفان (من خلال انتقال الملوثات)

مصادر طعام غير واضحة للغاية

لا تحتوي جميعها على الجلوتين بصفة دائمة، إلا أنها تحتوي عليه في أحيان كثيرة لدرجة تجعل من الأفضل تفاديها.

– الكحول
– الحلوى
– رقائق الذرة
– اللحوم الباردة واللانشون
– المكسرات المحمصة الجافة
– مكعبات المرق
– البطاطس المهروسة الجاهزة أو التي تقدم بالمطاعم مكعبات مرقة اللحم أو الدجاج أو الخضراوات
– السلطعون المعالج
– الصلصات والتوابل، مثل الكاتشب، وصلصة الشواء، وكثير غيرها.
– البيض المخفوق المقدم في المطاعم (العديد من المطاعم تمزج عجين الفطائر)
– بدائل اللحوم النباتية
– الفيتامينات

المواد المضافة والمواد الحافظة

– الألوان الصناعية
– مسحوق الخبز (بيكينج بودر)
– منكهات وملونات الكراميل
– حمض الستريك (يمكن تخميره من القمح أو الذرة أو العسل الأسود أو البنجر)
– الملونات
– الديكسترينات
– ثنائي الجلسريدات
– المستحلبات
– الإنزيمات
– بدائل الدهون
– المنكهات
– نشا الطعام
– شراب الجلوكوز
– الجلسريدات
– المالتوديكسترين
– نشا الطعام المعدل
– النكهات الطبيعية
– المثبتات
– النشا
– نشا القمح

بعض المصادر غير الغذائية

– مستحضرات الجسم والتجميل
– الأدوية والمكملات الغذائية والمستحضرات العشبية
– معجون الصلصال، والدهانات
– الطوابع البريدية، والمظاريف

إذًا، ها هي المشكلة الأولى فيما يتعلق بالجلوتين: كما ناقشنا من قبل فهو موجود في كل شيء تقريبًا. فهو يمثل إضافة شائعة لدرجة أن حكومتنا لا تتطلب أن يذكر على العبوات التي تحتوي عليه من بين مكوناتها، ولذلك فإنه عادة ما يختبئ تحت عددٍ من المسميات، مثل “بروتين نباتي محلول بالماء”، أو “نشا الطعام”، أو “بروتين نباتي”، أو حتى “نكهات طبيعية”.

“لا أعاني من الداء البطني، فما المشكلة إذًا؟”

عند هذه النقطة، قد نتساءل لماذا لا يمكنك تناول الجلوتين إذا لم تكن تعاني من الداء البطني. إذًا دعني أوضح لك ذلك.

حقائق مخيفة عن الجلوتين

– ارتبط أكثر من 55 داء بالجلوتين.

– تقدر نسبة الأشخاص الذين يعانون إما من الداء البطني وإما الحساسية من الجلوتين، ولم يسبق تشخيص حالتهم أبدًا، بنسبة 99 في المائة.

– ما يقارب 30 في المائة من الناس المنحدرين من أصول أوروبية يحملون الجين الخاص بالداء البطني، مما يعرضهم بشكل أكبر لخطر المشكلات الصحية الناجمة عن الجلوتين.

– قارنت دراسة حديثة نشرت في الجريدة المرموقة Gastroenterology بين عينات دم مأخوذة من أفراد منذ خمسين عامًا مضت وعينات دم مأخوذة من عشرة آلاف شخص في وقتنا الراهن، ووجدت أن هناك زيادة بمقدار 400 في المائة في الإصابة بالداء البطني.

يسهم الجلوتين في الإصابة بارتشاح الأمعاء بطرق شتى. إذا كنت بصحة جيدة تمامًا، يمكنك التعافي بسرعة نسبيًا، ولكن بصراحة لمَ قد تعرض نفسك لذلك من الأساس؟ العالم ممتلئ بالسموم ومسببات التوتر التي لا يمكنك تجنبها دائمًا، لذلك لمَ تعرض جسمك لخوض تحدٍ يمكنك تجنبه؟

على أي حال، إذا كنت تعاني من حالة المناعة الذاتية أو تقع في مكان ما على طيف المناعة الذاتية، فلا يمكنك المخاطرة ولو بمقدار ضئيل في اتجاه الإصابة بارتشاح الأمعاء، ناهيك بهجوم واسع تقوم به كميات ضئيلة من الجلوتين. سوف أقولها من دون مواربة كما أعرف: إن الجلوتين يسممك ليس بطريقة واحدة فحسب، بل بطرق شتى.

الداء البطني إحدى حالات المناعة الذاتية، وهو أكثر الحالات خطورة ويرتبط تحديدًا بالجلوتين. حيث يثير الجلوتين جسمك ليهاجم خلايا أمعائك الدقيقة. هذا يضعف الخميلات، وهي تساعد على اجتذاب المواد الغذائية من دفق الطعام بينما توسع سطح الأمعاء الدقيقة. من دون النمو الصحي للخميلات لن تكون قادرًا على امتصاص المواد الغذائية التي تستهلكها. حيث يمكن أن تلتهم كميات هائلة من الطعام -بل وربما ينصب تركيزك على الأطعمة الصحية- وتظل تعاني سوء التغذية، لأن أمعاءك الدقيقة ببساطة لا تمتص المواد الغذائية وتسمح لها بالمرور إلى مجرى الدم. مرة أخرى، ما يهم هو ما تهضمه و تمتصه وليس ما تأكله.

فقط حوالي 1 من بين كل 133 شخصًا مصابًا بالداء البطني، ولكن رغم ذلك يأخذ هذا الرقم في الارتفاع بسبب كل من انتشار الجلوتين، وبسبب، كما سترى خلال لحظات، المزارع التجارية والمصانع التي غيرت طبيعة الجلوتين نفسها. وفي الوقت نفسه، يؤثر الداء البطني على أقل من نسبة واحد في المائة من السكان ونصف في المائة من نسبة الإصابة بحساسية القمح. فإذا لم تكن بينهم إذًا ما المشكلة؟

المشكلة هي ما أطلق عليه “طيف الحساسية من الجلوتين”، وهو ذلك العدد الهائل من الناس الذين يعانون الحساسية من الجلوتين. تشير بعض الإحصائيات إلى نسبة ضخمة تصل إلى 30 في المائة من السكان، على الرغم من أن العديد من الخبراء يعتقدون أن الرقم أعلى من ذلك. وبناءً على تجربتي السريرية، إذا كنت تعاني أحد أمراض المناعة الذاتية، وأنت في مكان ما على طيف الحساسية من الجلوتين، ينبغي عليك حينها تجنب الجلوتين كما لو كان الطاعون.

تستثار الحساسية من خلال الأجسام المضادة IgE والتي تحرك استجابة سريعة وقاتلة في بعض الأحيان تجاه الدخيل المتصور، مثلما تؤدي شدة الاستجابة المناعية الخاصة بك إلى التهاب الشعب الهوائية، مما يؤدي إلى إغلاقها، يتم تحريك الحساسيات الغذائية عن طريق الأجسام المضادة IgG والتي تحشد استجابة متأخرة والتي غالبًا ما تكون أقل حدة على المدى القريب ولكنها مؤذية على نحو لا يصدق على المدى الطويل.

تذكر أن الأجسام المضادة IgG تثير استجابة قد لا تظهر خلال مدة تصل لاثنتين وسبعين ساعة. لذلك إذا تناولت بعض الجرانولا أو السمك المشوي مع صلصة الصويا يوم الاثنين، فقد لا تدرك أن الصداع النصفي أو حب الشباب أو الغازات أو ألم المفاصل التي أصابتك يوم الأربعاء سببها الطعام الذي يبدو صحيًا، بل والذي لم تعد تذكر أنك تناولته.

إذا كنت تعاني إحدى حالات المناعة الذاتية أو تقع في مكان ما على طيف المناعة الذاتية، فستكون الأخبار أسوأ من ذلك بالنسبة لك.
أنت في خضم معركة حامية الوطيس مع الالتهاب. وسوف يجعل هذا الالتهاب الأعراض التي تعاني منها أسوأ إذا كنت تعاني اضطرابًا في المناعة الذاتية ينقلك إلى درجة أعلى في طيف المناعة الذاتية، مما يضعك في خطر أكبر للتعرض لحالة المناعة الذاتية إذا لم تكن تعاني من واحدة بالفعل. يعد تقليل الالتهاب هو أكبر سلاح لديك يتمثل في عكس ومنع المناعة الذاتية، ولكن الجلوتين يلهب نظامك ويجعل الأمور تذهب في الاتجاه الخاطئ بالفعل.

صدق أو لا تصدق، الأخبار السيئة لم تنته بعد. بل إنها ستزداد سوءًا في الواقع. كلمتان فحسب: “التمويه الجزيئي”.

التمويه الجزيئي

التمويه الجزيئي هو ظاهرة قد يخلط فيها جهازك المناعي بين جزء من جسمك الحقيقي وبين معتدٍ غريب.
لأجسام المضادة للجلوتين يمكنها أن تستهدف أنسجة الغدة الدرقية الخاصة بك، وخلق حالة مناعة ذاتية شائعة تسمى التهاب الغدة الدرقية لهاشيموتو. بشكل أساسي، عندما تتسرب جزيئات الجلوتين من خلال أمعائك في مجرى الدم، يعتبرها جهازك المناعي غزاة دخلاء، ويجعل الأجسام المضادة تقوم بشن هجوم عليها، تمامًا كما لو كانت فيروسًا خطيرًا أو بكتيريا. وعلاوة على ذلك، فسوف تصاب نفس هذه الأجسام المضادة بالمزيد من الارتباك. لن تقوم فقط بمعاملة الجلوتين كدخيل مميت بل ستعامل أنسجة الغدة الدرقية ذاتها كما لو أنها جلوتين. نتيجة لذلك سوف يقوم جهازك المناعي بتدمير غدتك الدرقية.

ليس هذا سوى واحد فقط من الأسباب التي تجعلني أريدك أن تتجنب الجلوتين إذا كنت تعاني إحدى حالات المناعة الذاتية، أو كنت تقع في أي مكان على طيفها، وأنني لا أريدك أن تثير حالة يضع فيها فريق حمايتك (جهازك المناعي) صورة لغدتك الدرقية في القيادة المركزية إلى جانب صورة جزيء الجلوتين.
يحدث التمويه الجزيئي أيضًا في حالات أخرى من المناعة الذاتية. حيث يختلط الأمر على الأجسام المضادة التي قمت بتطويرها لمحاربة الجليادين -أحد البروتينات الأساسية الموجودة في الجلوتين- وتخلط بين الأنسجة الأخرى وجزيئات الجلوتين. نتيجة ذلك، في أي وقت تتناول فيه شيئًا يحتوي على الجلوتين قد تشير أجسامك المضادة إلى جهازك المناعي لمهاجمة أنسجتك. لحسن الحظ، كما رأيت مع العديد من المرضى بمجرد أن نهدئ الجهاز المناعي، تتباطأ حركة التمويه الجزيئي أو تتوقف كليًا. وعندما تسلط بؤرة الضوء على النظام الغذائي الصحيح وتشفى أمعاؤك وتحافظ على نمط حياة صحي يمكنك منع التمويه الجزيئي.

يجب أن تبقى متيقظًا، فقد اكتشفنا مؤخرًا أن مجرد تناول كمية صغيرة من الجلوتين قد يوقظ تلك الأجسام المضادة الذاتية لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر، لذا فعندما أخبرك بأني أريدك أن تتجنب الجلوتين بنسبة مائة في المائة فأنا أعني مائة في المائة وليس 99 ولا حتى 99.5 في المائة. حتى قدر ضئيل من الجلوتين يمكنه أن يوقظ هذه المضادات ويثير جهازك المناعي ليبدأ في مهاجمة أنسجتك.

استهلاك الجلوتين يزيد مستويات الالتهاب لديك، مما يضعك أمام خطر أكبر لتطوير و/أو زيادة سوء حالة المناعة الذاتية لديك، أيًّا كانت تلك الحالة.

كلمة بشأن الاختبار

يقع العديد من مرضاي في حيرة بشأن الجلوتين، لأنهم أجروا فحوصات سابقة وقيل لهم إنهم لا يعانون من أي مشكلات تتعلق بالجلوتين، ولكنني أعتقد أن الأمر ليس كذلك على الأرجح وأنهم في الواقع يعانون من اضطراب يتعلق بالجلوتين. اسمحوا لي أن أحدثكم عن الطرق المختلفة لإجراء الاختبارات بشأن المشكلات المتعلقة بالجلوتين، وما هي حدود تلك الاختبارات.

أولًا، هناك اختبار للداء البطني. تعد خزعة الأمعاء هي المعيار الذهبي لاختبار الداء البطني، ولكن في بعض الحالات سوف تكشف فحوصات الدم ارتفاع علامات معينة أيضًا. ولكن بما أن هناك 1 فقط من بين كل 133 شخصًا يصاب بالداء البطني، فإن هذا الاختبار لن يكشف عن المزيد من المشكلات الشائعة.

يقدم اختصاصيو الحساسية أيضًا اختبارًا لحساسية القمح أو حساسية الجلوتين. هذا الاختبار معد لردود فعل الأجسام المضادة IgG، 1 في المائة فقط من السكان يعانون هذا النوع من الحساسية للجلوتين. لذلك مرة أخرى لن يكشف هذا الاختبار المزيد من المشكلات الشائعة.

أكثر مشكلات الجلوتين شيوعًا هي مشكلة حساسية الجلوتين -رد فعل الأجسام المضادة IgG- وكما رأيتم فإن ما يقرب من ثلث السكان يعانون منها، وربما أكثر. ثمة اختبارات لحساسية الطعام التي يمكنها البحث عن ذلك، ولكن المشكلة تكمن في أن الجلوتين يحتوي على العديد من الجليادينات المختلفة أو البروتينات، ففي الوقت الذي قد لا تواجه به أي مشكلات مع العديد منها، قد تكون تعاني من حساسية من إحداها. كما تبحث اختبارات حساسية الطعام الأكثر شيوعًا عن الجلادين الأكثر شيوعًا فقط والمعروف باسم 33-mer. إذا كنت لا تعاني مشكلة منه ولكن تعاني مشكلة من واحد من البروتينات الأخرى الكثيرة التي يتكون منها الجلوتين، فقد تحصل بسهولة على نتيجة اختبار سلبية كاذبة.

لدينا الآن اختبار أفضل من خلال مختبرات Cyrex، التي تفحص دائرة أوسع من الجليادينات. إذا كنت مهتمًا فعلًا بالحصول على مواصفات للفحص الخاص بحالة حساسية الجلوتين لديك، يمكنك أن تطلب من أحد ممارسي الطب الوظيفي إجراء هذا الفحص لك.

لكن، كما أقول دائمًا لمرضاي، جسمك يعرف أفضل من أي اختبار. عندما ينتابك الشك بشأن شيء ما، استبعده وانظر إذا ما كنت ستشعر بتحسن. إذا شعرت بتحسن، يمكنك أن تكون على يقين تام من أن الجلوتين هو السبب، وعليك الدأب على تجنبه. من الأدلة الجيدة الأخرى على أن الجلوتين ليس جيدًا لجسمك هو إذا شعرت بأن حالتك تزداد سوءًا في حال بدأت تتناول الجلوتين مجددًا، بعد أن تتوقف عن تناوله لعدة أسابيع.

لقد رأيت الكثيرين من المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي ومرضى هاشيموتو، والذين يتوقفون عن تناول الجلوتين ضمن أنظمتهم الغذائية، يبدءون في الشعور بالتحسن في غضون أسبوعين، بل وأيام. سوف تختفي آلام المفاصل والتورم لدى مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي. وسوف تنخفض الأجسام المضادة لدى مرضى هاشيموتو.

الجلوتين وارتشاح الأمعاء

لماذا لا أريدكم أن تتناولوا الجلوتين حتى إن لم تعانوا من الداء البطني ولم تكن لديكم حساسية من الجلوتين: الجلوتين يسبب ارتشاح الأمعاء. حتى إن كنت تقوم بكل شيء آخر لدعم جهازك المناعي على نحو صحيح -تتناول الأطعمة الصحية وتزيل السموم من جسمك وتعالج الالتهابات التي تصيبك وتقلل من عبء التوتر- يمكن لقضمة واحدة من الجلوتين أن تجعل كل هذه الجهود تذهب سدى.

اكتشف أن الجلوتين يثير إنتاج مادة تعرف باسم الزونولين، وهي تسبب تفكك الموصلات المحكمة لجدار الخلية الطلائية. عند تمام الصحة، سرعان ما تنغلق الموصلات المحكمة مرة أخرى، ويستمر الجهاز الهضمي سالمًا دون أذى.

لكن عند تعرض الجسم للجلوتين يستمر تدفق مادة الزونولين والموصلات المحكمة التي تقبض على جدران الخلية تبقى مفتوحة. الآن بدلًا من وجود جدار طلائي محكم جيدًا، تصبح لديك حدود راشحة تسمح للطعام المهضوم جزئيًا بالتسرب. لا يتعرف جهازك المناعي على هذه الفتات المهضومة جزئيًا، لذا يبدأ في مهاجمتها بكل الكيماويات التي يحتفظ بها عادة لمكافحة الفيروسات والبكتيريا الضارة. وفجأة يصبح لديك جهاز مناعي متنبه للغاية. يطلق جهاز القيادة المركزية في جسمك نيرانًا ملتهبة، وهذا هو الإعداد المثالي لحالة المناعة الذاتية.

“ولكننا كنا نتناول الخبز دائمًا!”

الكثير من مرضاي يواجهون صعوبات جمّة في استيعاب النظرية القائلة بأن الأطعمة الشائعة مثل الخبز والمعكرونة غير صحية، لدرجة أن بإمكانها إثارة أعراض داء منهك ومؤلم. “لقد تناول الناس هذه الأطعمة لمئات من الأعوام” هي عبارة تتردد على مسامعي باستمرار. أو “تلك هي الأطعمة التي اعتادت جدتي صنعها، كيف يمكن أن تكون خطيرة؟”.

اسمحوا لي أن أخبركم السبب في أن الخبز والمكرونة والمخبوزات التي نشتريها اليوم تختلف تمامًا عن تلك التي عرفتها جداتنا.

أولًا، بغرض السعي لصنع أشكال أكثر انتفاخًا وهشاشة وخفة من الخبز والمخبوزات الأخرى، فضلًا عن الجهود المبذولة لإنتاج سلالات أكثر صلابة من القمح، طور المزارعون والشركات أنواعًا مهجنة جديدة. فكما توصل مزارعو الطعام إلى كيفية إنتاج خوخ أملس (نكتارين) من خلال دمج الخوخ مع البرقوق أو كيفية إنتاج طماطم أكثر صلابة أو أنواع جديدة من الزهور، فقد قاموا كذلك بتطوير سلالات جديدة من القمح.

لكن الكثير من التطورات كان لها ثمن، وتهجين القمح والحبوب الأخرى كان له ثمن كبير. فقد شكل التهجين أشكالًا جديدة من الجلوتين، وهي بروتينات جديدة لا تتعرف عليها الأجسام. إن تهجين سلالاتين مختلفتين من القمح عرف بأنه يؤدي إلى العديد من بروتينات القمح التي لا تتواجد في أي من السلالات الأصلية. لم تتطور أجسامنا بالسرعة نفسها التي يتطور بها القمح الجديد، وببساطة لا تعرف كيفية الاستجابة لهذه البروتينات.

ثانيًا، لقد طور العلماء عملية تعرف بـ “نزع الأمين” والتي تزيل أحد الأحماض الأمينية من البروتينات التي يحتوي عليها الجلوتين. تمكن هذه العملية شركات الأغذية من تحميل بضائعهم بالجلوتين وصنع أحجام كبيرة من كعكات القرفة والفطائر الدنماركية العملاقة. ونظرًا لأن هذه العملية تجعل الجلوتين قابلًا للذوبان في الماء يمكن للشركات المصنعة الآن استخدامه كمادة حافظة ومثخن في كل أصناف المنتجات التي لم يعتد الجلوتين أن يظهر فيها قط.

لقد كان الجلوتين متواجدًا بالفعل في الخبز الفرنسي المحمص والاسباجيتي البولونية، ولكن عملية نزع الأمين تعني ظهور الجلوتين أيضًا في صلصة الصويا وشرائح اللحم البارد. هذا يعني أنه عند ذهابك لمطعم آسيوي لتناول المقليات السريعة والأرز وعند شرائك وجبة من السلطة مع اللحم والديك الرومي في العشاء أو عند وضع القليل من صلصلة الكاتشب على البطاطس المقلية، فأنت تستهلك جلوتين، حتى في عدم وجود الخبز والمكرونة والمخبوزات أمام ناظريك. كما قد رأيت، إذا لم تقم بشراء منتجات العناية الشخصية بحرص، فقد تقوم باستهلاك الجلوتين وأنت تنظف أسنانك أو تغسل شعرك بالشامبو أو تستعمل مرطبًا لطيفًا على بشرتك.

بالإضافة إلى هذا، فإن عملية نزع الأمين نفسها تجعل انتشار الجلوتين أكثر خطورة على جسمك. أولًا، نحن معرضون لأنواع جديدة من الجلوتين التي لا تستطيع أجسامنا التعامل معها. وفوق ذلك، نحن معرضون للجلوتين على نطاق واسع، مما يشكل حمولة زائدة على أمعائنا وجهازنا المناعي. في رأيي، فإن هذه المجموعة من البروتينات الجديدة والتعرض الزائد للجلوتين هي الضربة المزدوجة التي تشكل العامل الرئيسي وراء وباء المناعة الذاتية المتصاعد بشكل صاروخي.

ثمة عامل آخر يجعل الجلوتين أكثر خطورة بالنسبة لنا في يومنا هذا وهو عبء السموم المتزايد الذي يحمله كل واحد منا، والذي يعود سببه إلى مئات المركبات الكيميائية الجديدة التي تطلقها الشركات في الهواء والماء والتربة. فجهازنا المناعي أصبح يترنح تحت ضغط السموم الصناعية، وهو الأمر الذي يجعل الجلوتين أكثر إشكالية، وأمعاءنا أكثر ارتشاحًا من أي وقت مضى.

إذًا ربما استطاع أجدادنا الاستمتاع بتناول الخبز والمكرونة دون أي آثار مرضية. فقبل كل شيء لم يكن الجلوتين حينها مهجنًا أو منزوع الأمينات، كما لم يكن موجودًا في كل شيء، وكانوا يأكلون طعامًا حقيقيًا وليس أطعمة سريعة مغلفة. في جميع الاحتمالات، كان كم السموم التي يتعرضون لها أقل ولم يكونوا يتناولون هذا القدر من العقاقير. وعلى الرغم من أن حياتهم كانت صعبة، فإنهم لم يكونوا على الأرجح يعانون من الضغوط الحياتية بالقدر الذي نعانيه نحن اليوم. نتيجة لذلك، لم تكن أمعاؤهم مرتشحة مثلما نحن عليه اليوم، ببساطة لأنهم لم يكونوا يواجهون كل العوامل الأخرى التي تجعل الجلوتين مميتًا بالنسبة لنا اليوم، خاصةً فيما يتعلق بأولئك المعرضين للإصابة باضطرابات المناعة الذاتية منا. من الممكن أيضًا أن أجدادنا قد عانوا بالفعل من آثار أنظمتهم الغذائية المعتمدة على الحبوب، ولكنهم لم يربطوا أبدًا بينها وبين صداعهم النصفي والإرهاق والاكتئاب وبين الخبز والمكرونة والمخبوزات التي يستهلكونها.

بغض النظر عن تجارب أجدادنا، فإن إمداداتنا الغذائية تحولت بشكل عميق جدًا خلال الخمسين سنة الأخيرة، بحيث أصبحنا حرفيًا نتناول طعامًا مختلفًا عن الذي كانوا يتناولونه، حتى ولو كانت الأطعمة تبدو متشابهة. فقد كان خبزهم يصنع من سلالات قمح معروفة منذ أمد بعيد تزرع في تربة نظيفة نسبيًّا؛ بينما خبزنا يصنع من قمح مهجن منزوع الأمين يزرع في تربة ملوثة ويسقى بماء محمل بالزئبق أو الرصاص، ويرش بالمبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب. أتت البقوليات الخاصة بهم من النباتات الطبيعية، بينما العديد من البقوليات خاصتنا قد عدلت جينيًا، ومرة أخرى، رُشت بالسموم. حتى الأطعمة المغلفة أو المعالجة أو السريعة كانت أكثر أمانًا، وأنظف وصحية أكثر قبل خمسين عامًا من الآن.

إننا لا ننبت الفول وننقعه على النحو الذي كان يتبعه أسلافنا؛ كما أننا لا نتناول الطعام على مهل، ولا توجد وجبات جماعية؛ ولا نأكل الأطعمة المعدة في المنزل بشكل أساسي. حتى إن لم تكن تتناول الطعام المعالج، ففي أي وقت تتناول فيه اللحم أو الدجاج غير العضوي أو سمك المزارع تحصل حينها على الذرة والصويا المعدلة التي تناولتها هذه الحيوانات. في النهاية، جميعنا معرضون على نطاق واسع للجلوتين والذرة والصويا المستخدمة في طعام الحيوانات والمواد الحافظة والمنكهات والحشوات، ناهيك عن التعرض الواسع للجلوتين خارج إطار الأطعمة كما ناقشنا مسبقًا. لذلك حتى إن استطاع أجدادنا هضم الجلوتين والحبوب والبقوليات التي يعتمدون عليها، فإننا لا نعيش حياتهم أو نتناول أطعمتهم.

نحن لا نستطيع في الواقع النظر للماضي لمعرفة أنظمتهم الغذائية، بل يجب علينا النظر حيث نحن الآن ما الذي يوفره لنا مخزون الطعام لدينا في الوقت الحالي، وما الذي يمكن لأجسادنا التعامل معه، فأينما كان مكانك على طيف المناعة الذاتية يعد تجنب الجلوتين هو الخيار الصحيح والأكثر أمانًا.

التكلفة المرتفعة لـ “خالٍ من الجلوتين”

تحاول الكثير من الشركات استغلال الفرصة لتصنيع بسكويت الوافل والخبز والفطائر والكعك اللذيذ التالي الخالي من الجلوتين. هذه الأطعمة التي تبدو صحية في الحقيقة ليست صحية على الإطلاق. فهي عادة تكون محملة بالسكر والملح والمواد الحافظة والإضافات والأصباغ الملونة.

كل الأطعمة الخالية من الجلوتين المتوفرة هي في الأساس… أطعمة سريعة. دعوني أخبركم السبب.

أولًا، عندما يحول القمح إلى دقيق فهو ينتج الكثير من الدقيق، مقارنةً بالحبوب أو البذور الأخرى، لذا لو صنع المنتج الخالي من الجلوتين من الأرز أو الذرة أو التبيوكة أو البطاطس أو اللوز، عادة ما تكون هناك حاجة إلى التعويض عن هذا الفارق في كمية الدقيق ودرجة اللزوجة التي لن تكون موجودة دون القمح.

السكر هو المنقذ! يضيف السكر السعرات الحرارية، بالإضافة للمسحوق، ناهيك عن الطريقة التي يرفع بها السكر مستويات السكر في الدم، ومن ثم هبوطها. غالبية الدقيق غير المأخوذ من القمح يكرر بدرجة أشد من دقيق القمح، مما يعني أنه سوف يرفع مستويات سكر الدم بشكل مفاجئ وبعد ذلك يتهاوى. نتيجة لذلك، أنت تعرض نفسك لخطر زيادة الوزن ومن ثم داء السكري. من فضلك لا تنخدع بالمنتجات التي تقدم المُحليات التي تكتب تحت عبارة “كله طبيعي” مثل سكر القصب المكرر وشراب الأرز البني، أو الصبار. فهي تكون إما جلوكوز (نوع السكر الموجود في القصب والبنجر) وإما فركتوز (نوع السكر الموجود في الذرة والفواكه) وإما مزيجًا منها. الأسماء البراقة لا تجعلها صحية بأي حال.

حتى لو تم وضع ملصق على المنتجات الخالية من الجلوتين تدل على أنها “عضوية” أو “كلها طبيعية” يمكنها أن تُحمّل بالمواد الحافظة. علاوة على ذلك، ما لم يوضع على السلعة علامة “غير معدل وراثيًّا” تحديدًا، فمن المحتمل أن تكون مصنوعة من الذرة أو الصويا، و80 في المائة من كل الذرة والصويا المزروعة في الولايات المتحدة معدلة جينيًّا.

بالإضافة إلى أن جهازك المناعي قد يعامل الحبوب الخالية من الجلوتين كما لو كانت جلوتين، ويصنع الأجسام المضادة ويثير الالتهابات. ولجعل الأمور أكثر سوءًا تحتوي الحبوب (والبقوليات) الخالية من الجلوتين على اللكتينات، وهي مواد تحريضية تمنع أيضًا امتصاص المعادن والمواد الغنية الأخرى.
لذا تجاهل الملصق الجميل “صحي وعضوي وخالٍ من الجلوتين” على العلبة.

عندما يكون الخالي من الجلوتين ليس خاليًا من الجلوتين

هناك العديد من الأسباب التي بمقتضاها يجب تجنب الحبوب الخالية من الجلوتين. من أكثرها إقناعًا أن الكثير من مثل هذه الحبوب ليست خالية من الجلوتين حقًا.

كيف حدث ذلك؟ من خلال عملية تسمى انتقال التلوث. هذا ليس سرًا بيولوجيًا؛ إنه فقط تقارب بسيط. ما لم تزرع الحبوب في مزرعة معزولة وتعالج في منشأة خالية من الجلوتين تمامًا، فهناك احتمال كبير بأنها ستتصل بحبوب حاملة للجلوتين. وفي طعامنا الذي يمر بعملية تصنيع كبيرة، هناك أطنان من الفرص لهذا النوع من الاتصال، وهذا يعني أن الحبوب التي من المفترض أنها خالية من الجلوتين ليست خالية من الجلوتين فعليًا. يمكن لانتقال التلوث أن يحدث في الحقول أو مصنع المعالجة أو أثناء الشحن أو صناديق الجملة عند البقال. كل هذا قبل أن تصل هذه الحبوب إلى منزلك حتى، حيث توجد العديد من الفرص لها بأن تتصل بالجلوتين في المخزن أو الثلاجة أو حاويات مطبخك.

يعد انتقال التلوث أحد الأسباب القوية التي أنصح مرضى المناعة الذاتية بسببها بتجنب كل الحبوب. فكر في كيف يمكن للجلوتين أن يؤثر على حالة المناعة الذاتية لديك بشكل خطير، وكيف يمكنه أن يدفعك لأعلى في الطيف ليصبح لديك اضطراب كامل.

الأطعمة التي يمكن لجسمك أن يخلط بينها وبين الجلوتين

الذرة
منتجات الألبان، بما في ذلك بروتين مصل اللبن
الدخن
الشوفان
الأرز
الخميرة

الجهاز المركزي يختلط عليه الأمر بين الهدف المحتمل وأشباهه. تذكر أن جهازك المناعي المتكيف يصنع الأجسام المضادة المصممة لمهاجمة أشرار محددين -الاسم الفني لها هو “المستضدات”- والتي قرر جهازك المناعي أنها من المحتمل أن تكون ضارة. بمجرد أن يحدد الجلوتين على أنه مستضد يصنع جهازك المناعي أجسامًا مضادة له للبحث عنه والقضاء عليه، وتطلق صافرة الإنذار. ولكن هذه الأجسام المضادة يمكن أن يختلط عليها الأمر بسهولة وتطلق الإنذار لأشباه الجلوتين أيضًا.

الاسم العلمي لهذه العملية هو “التفاعل المتداخل”، وفيها يخلط جهازك المناعي التكيفي بشكل أساسي بين الحبوب الخالية من الجلوتين والحبوب الحاملة للجلوتين، ويغرق جسمك في فيض من المواد الكيميائية الالتهابية، سواء إذا كنت تواجه قمحًا أم أرزًا أم ذرة.

في الواقع، يمكن لجهازك المناعي أن يخلط بين أطعمة أخرى وبين الجلوتين أيضًا، بما في ذلك منتجات الألبان والذرة والأرز والخميرة والدخن. وهذا هو السبب أنني أريد منك تجنب جميع المواد المحتملة التي يمكن أن تؤدي إلى رد فعل متداخل، خاصة خلال الثلاثين يومًا الأولى لطريقة مايرز، والتي تحاول فيها أن تهدئ التحكم المركزي وتقنعه أنه ليس مضطرًا أن يكون على هذه الدرجة من التنبه. وبمجرد أن تعطي تلك الأجسام المضادة فترة راحة، يمكن أن تكون قادرًا على البدء في تقديم بعض الأطعمة الخالية من الجلوتين في نظامك الغذائي بكميات معتدلة.

“ولكننا لطالما تناولنا الفول!”

أجدادنا آكلي الفول قد أعدوا بقولياتهم بشكل مختلف عما نفعله نحن الآن. تقليديًا، كانت هذه الأطعمة تُنقع لساعات قبل الطهي، وهي عملية تساعد على ترشيح اللاكتينات والتخلص منها وجعل البقوليات أكثر أمانًا. لم يتناول أجدادنا الحمص من مخزن البقالة أو وجبات أرز معلبة، لذلك لا يسعنا حقًا مقارنة عاداتهم الغذائية بعاداتنا. ومرة أخرى، لا يتجاوز عمر الزراعة بضعة آلاف من السنين فقط، وأسلافنا من بضعة ملايين من السنين لم يأكلوا الحبوب أو البقوليات قط.

اللاكتينات

اللاكتينات هي بروتينات تربط الكربوهيدرات، أي أن هذه البروتينات تبقي اثنين من جزيئات الكربوهيدرات معًا. توجد اللاكتينات في كل مكان -حيث توجد في الحيوانات والنباتات والكائنات الحية الدقيقة- ولكن ما يهمنا الآن هي تلك الموجودة في الحبوب (حيث تتواجد بوفرة) والبقوليات (ليست متوافرة جدًا، ولكن لا يزال لها حضور كبير في البقوليات).

أحد أنواع اللاكتينات المسببة للمشكلات على وجه التحديد يسمى برولامين، ويتواجد في الكينوا والذرة والشوفان، واسمح لي أن أخبرك بأن هذا يعد خبرًا سيئًا خاصةً لو كنت تعاني من الداء البطني. على الرغم من أنه نظريًا يمكن للناس الذين يعانون من الداء البطني تناول الحبوب غير الجلوتينية (وأشباه الحبوب مثل الكينوا)، فإن تواجد البرولامين في تلك الأطعمة التي من المفترض أنها آمنة يدمر أمعاءهم ويحفز أجهزتهم المناعية. يمكن أن يكون للبرولامين التأثير نفسه على بقيتنا أيضًا، إذا كان لدينا أنواع أخرى من حالات المناعة الذاتية أو كنا نقع في مكان ما على طيفها.

أولًا، يتفاعل البرولامين بشكل سيئ مع الحافة الفرشاتية لديك، وهو ذلك الجزء المهم جدًا من أمعائك الدقيقة والمليء بالخملات والخميلات. أنت ترغب في حماية هذه الأجزاء الرقيقة من جهازك الهضمي، فلا تضغط عليها بالبرولامين.

بالإضافة إلى أن البرولامينات تتصرف على نحو واضح مثل البروتينات الموجودة في الجلوتين. وإذا كنت تعاني من حالة التهابية أو مناعة ذاتية، فإن جهازك المناعي بالفعل سريع الاهتياج من الجلوتين. جهاز مناعي مثقل بالضغوط -سواء كان بسبب المناعة الذاتية أو التواجد في طيفها- لن يكون قادرًا على التعرف على الفرق بين الجلوتين وأشباهه، لذا من الأفضل تجنب كليهما.

الأجلوتينات

الأجلوتينات هي نوع آخر من البروتينات المسببة للمشكلات والموجودة في الحبوب والبقوليات. لا، ليست مرتبطة فعليًا بالجلوتين، ولكن لديها النوعية نفسها من اللزوجة التي أعطت الجلوتين اسمه. يمكنها أن تجعل كريات الدم الحمراء تتجمع معًا، وبعضها سام فعليًا (وإن لم تكن تلك الموجودة في طعامك).

لقد ظهر أن الأجلوتينات تسبب ارتشاح الأمعاء وإزعاج جهازك المناعي بعدة طرق. فهي تحفز كلًا من جهازك المناعي الطبيعي والتكيفي، كما ترتبط مع الخلايا المناعية وتتدخل في وظيفة هذه الخلايا. يوقف الطهي نشاط بعض الأجلوتينات، بينما لا يفعل مع بعضها الآخر.

تعد الأجلوتينات جزءًا من آلية الدفاع الطبيعية للبذرة، الوسيلة التي تستخدمها البذور حتى لا يتم هضمها. إذا كانت البذرة ترمي أمامك كل العقبات حتى لا يتم هضمها، فلن تكون جيدة لجهازك الهضمي.
بين البرولامينات والأجلوتينات تتلقى الكثير من الآثار السامة والالتهابية متى تناولت حبوبًا أو بقولًا. الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة بشكل كامل يمكنهم تحمل هذا النوع من التوتر الهضمي، ولكن لو كنت تعاني من حالة مناعة ذاتية أو تقع في أي موضع على طيف المناعة الذاتية، فأفضل خطوة لك هي تجنبها.

بذور عسر الهضم

لقد أمد التطور البذور بالعديد من آليات الحماية لمنع أمعائك من تفكيكها. وعندما تقوم بتفكيكها فعلًا، فإنك تدفع الثمن. البذور -وبالتالي النباتات الحاملة للبذور مثل الحبوب والبقوليات- تحتوي على “مثبطات الأميليز”، والتي تمنع الإنزيمات التي يستخدمها جسمك لتفكيك الكربوهيدرات، و”مثبطات الإنزيم البروتيني” التي تمنع الإنزيمات التي يستخدمها جسمك لتفكيك البروتينات. تقوم أيضًا مثبطات الإنزيم البروتيني بإثارة الالتهاب.

مثبطات الإنزيمات هذه مواد صلبة يمكن حتى أن تنجو من عملية الطهو. ولأنها تمنع جسمك من هضم كميات كبيرة من الحبوب أو البقوليات التي تستهلكها، ينتهي بها الحال كوجبة لبكتيريا غير صحية، والتي تتغذى على الطعام الذي يفشل جسمك في امتصاصه. هذا يمكن أن يؤدي إلى حالة عدم التوازن البكتيري داخل الأمعاء، وهو النمو المتزايد للبكتيريا الضارة، معززة حالات مثل فرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة وفرط نمو الخميرة.

يمكن لمثبطات الإنزيمات هذه أيضًا أن تنشط جهازك المناعي الطبيعي كما لو كانت أجسامًا مضادة. إذًا، إلى جانب إرهاق جهازك المناعي بشكل غير مباشر من خلال الضغط على أمعائك، يمكنها أيضًا إرهاق أمعائك بشكل مباشر من خلال التصرف مثل الأجسام المضادة. مرة أخرى، بالنسبة لشخص يتمتع بصحة جيدة هذا الأمر يمكن تحمله، ولكن بالنسبة لشخص يعاني من المناعة الذاتية هذا الأمر أشبه بصب الزيت على نار الالتهاب.

الاسم العلمي للاكتينات هو مضادات المغذيات antinutrients، لأنها تتداخل بشكل نشط مع قدرة جسمك على امتصاص المواد المغذية. ولها أيضًا تأثير إشكالي آخر: فهي تحفز البنكرياس لإنتاج المزيد من الإنزيمات من أجل التعويض عن الطريقة التي تثبط بها إنزيمات الجهاز الهضمي، كما لو أن البنكرياس يكثف من عمله من أجل مساعدة المعدة والأمعاء على أداء وظائفهما.
هذا يخلق مشكلتين أساسيتين:-
المشكلة الأولى، يجهد البنكرياس والذي نحتاجه لوظائف أخرى منها إنتاج الأنسولين (الأنسولين هو العنصر الكيميائي الذي ينقل السكر أو جلوكوز الدم خارج مجرى الدم إلى الخلايا). عندما يحدث عدم توازن في إنتاج الأنسولين يمكن أن تتعرض لجميع أنواع المشكلات بما فيها زيادة الوزن ومرض السكري. إذًا فأنت لا تريد أن تكلف بنكرياسك بأي زيادة من العمل أكثر من العمل الذي من المفترض أن يؤديه.

المشكلة الثانية، الإنزيمات التي يفرزها البنكرياس نفسها ليست صديقة للأمعاء. فهي تميل إلى حل الوصلات الضيقة التي تمنع الطعام المهضوم جزئيًا من التسرب إلى مجرى الدم، حيث يحفز الطعام جهازك المناعي باعتباره دخيلًا. لقد رأيت بالفعل كيف أن الجلوتين يتسبب في ارتشاح الأمعاء، ولكن الآن يمكنك رؤية كيف أن الحبوب والبقول غير الجلوتينية يمكن أيضًا أن تسبب ارتشاح الأمعاء.
القاعدة الأساسية للتجربة هي ألا ضرر من تناول النباتات ذات البذور الصغيرة مثل التوت أو الموز، لأن هذه البذور صغيرة جدًا لدرجة أنه يمكنها أن تنجو من الجولة في أمعائك وهي سليمة. أنت لا تمضغها، وهي لا تطلق موادها الكيميائية المسببة للمشكلات، وبالتالي تكون قادرًا على الاستفادة من الأطعمة التي تحتوي على هذه البذور.

لكن، البذور الأكبر حجمًا في النباتات التي تتطلب الطحن أو المضغ -مثل الحبوب والبقوليات- فإنها تطلق مثبطات الإنزيمات الهضمية عندما تقوم بكسرها وفتحها. هذه هي الأطعمة التي تعرقل سلامة أمعائك وتجهد جهازك المناعي وتمنعك من امتصاص جميع العناصر الغذائية في الأطعمة الأخرى التي تستهلكها. يمكن للأشخاص الذين لا يعانون من حالات التهابية أو مناعة ذاتية التعامل والاستفادة من كميات قليلة من هذه الأطعمة الأخرى، ولكن لو كانت لديك حالة مناعة ذاتية أو كنت تقع في أي موضع على طيفها، أود أن تبقى في الجانب الآمن وتتجنبها، على الأقل حتى تشفى أمعاؤك وتهدأ الالتهابات وتتخلص من الأعراض وتتوقف عن تناول مثبطات المناعة أو الأدوية البيولوجية.

الباذنجانيات: الجانب المظلم

إن الخضراوات التي تنتمي لمجموعة الباذنجانيات لديها آثار تسبب إشكالية لجسمك. على سبيل المثال الطماطم تحتوي على لاكتين معين -أجلوتينين- يستخدم فعلًا في اللقاحات، لأنه يحفز إنتاج الأجسام المضادة. هذا أمر جيد لو كنت تطلب من جسمك أن يحفز أجسامًا مضادة لمكافحة مرض شلل الأطفال أو الإنفلونزا، ولكنك حقًا لا تريد أن يقوم جسمك بإنتاج أجسام مضادة للطماطم والتسبب في استجابة التهابية كاملة في كل مرة تتناول فيها السلطة !

أطعمة يجب تجنبها: الباذنجانيات (خلال الثلاثين يومًا الأولى لطريقة مايرز)

الباذنجان
الفلفل (تجنب الفلفل الطازج فقط؛ الفلفل الأسود المستخدم كبهار لا بأس به)
البطاطس (تجنب البيضاء منها فقط؛ البطاطا الحلوة لا ضرر فيها)
الطماطم

وفقاً لذلك، سوف أطلب منك تجنب الأطعمة في القائمة السابقة. تذكر أن هدفك دائمًا هو تخفيف الالتهاب، لأن هذا ما يقضي على الأعراض، ويمكّنك من التخلص من العقاقير. ولو كنت في نطاق طيف المناعة الذاتية، فإن تقليل الالتهاب هو أضمن طريقة للوقاية من تطور حالة مناعة ذاتية لديك.

الأخبار الجيدة هنا أنك بعد الثلاثين يومًا من اتباع طريقة مايرز، سوف تكتشف ما إذا كان يمكنك تناول هذه الأطعمة من مجموعة الباذنجانيات مرة أخرى.

الصابونين المخادع

لم تنتهِ الأخبار السيئة بعد. تحتوي النباتات على الصابونين saponins، والذي يهدد سلامة أمعائك، ويمكن أن يؤدي إلى ارتشاح الأمعاء.

كل النباتات تحتوي على الصابونين، وبالطبع أنا لا أريدك أن تتوقف عن أكل النباتات. فقط تلك التي تحتوي على مستويات عالية من الصابونين بشكل خاص: البقوليات وأشباه الحبوب (مثل الكينوا) ونباتات مجموعة الباذنجانيات؛ والتي تحتوي على مجموعة فرعية من الصابونين تسمى “جليكوألكالويدس”؛ والتي حتى الكميات المعتدلة منها يمكن أن تسهم في الإصابة بالمناعة الذاتية، كما أنها تغذي البكتيريا غير الصديقة مما يؤدي لنموها المفرط. يمكنها أن تدخل إلى مجرى دمك أيضًا مسببة “تحلل الدم” وهو تدمير غشاء خلايا الدم الحمراء.

أهم ما نستخلصه هنا هو أن الحبوب والبقول والبذور ومجموعة الباذنجانيات تسهم في ارتشاح الأمعاء بطرق متعددة:

– من خلال تدمير الخلايا المعوية
– من خلال فتح الموصلات المحكمة
– من خلال تغذية البكتيريا الضارة وزيادة عددها بشكل مفرطالبيض ليس ممتازًا لهذه الدرجة

الطعام الآخر المسبب للالتهاب الذي سوف تتجنبه خلال أول ثلاثين يومًا في طريقة مايرز هو البيض. يرجع هذا جزئيًا إلى أن جسمك عادة ما يخلط بين البيض والجلوتين، بسبب رد الفعل المتداخل الذي ناقشناه مسبقًا. يسبب البيض الالتهاب أيضًا، لأنه يحتوي على مادة تسمى “الليزوزيم” التي تهدف إلى حماية صفار البيض، تمامًا كما يهدف اللكتين لحماية البذور. وهو تمامًا مثل اللكتين يلهب ويؤلم أمعاءك، ويُعدك لارتشاح الأمعاء والمشكلات الهضمية الأخرى.

الخبر الجيد أنه بعد الثلاثين يومًا من اتباع طريقة مايرز سوف تكتشف ما إذا كان بإمكانك الاستمتاع بالبيض مجددًا أم لا

 
قديم 08-05-2016, 02:11 PM   #2

نودى نينو


رد: تأثير الجلوتين والحبوب والبقوليات على اضطرابات المناعة الذاتية


تأثير الجلوتين والحبوب والبقوليات على اضطرابات المناعة الذاتية

مشكوره حبيبتى على الطرح المفيد والمميز

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 03:25 AM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0