ازياء, فساتين سهرة
ازياء مول

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام الأزياء العامة > الازياء العامة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup

 
قديم 01-12-2008, 02:55 PM   #1

dodo_1

:: كاتبة مقتدره ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 1645
تاريخ التسجيـل: Sep 2007
مجموع المشاركات: 593 

كاس عصير ازياء المرأه فى العصر العثمانى


ازياء المرأه فى العصر العثمانى

تعد أزياء النساء في العصور الإسلامية المختلفة من المجالات التي لا تزال تحتاج إلى كثير من الإيضاح، ولذا جاءت دراسة الدكتورة آمال المصري للماجستير بكلية الآثار جامعة القاهرة " أزياء المرأة في العصر العثماني" لتقدم العديد من المفاجآت والمعلومات المثيرة حول زي المرأة المصرية في العصر العثماني، اعتمدت الباحثة على مجموعة من الوثائق وكشوف متروكات لسيدات توفين في العصر العثماني. وسيتوقف الباحثون كثيرًا أمام عدد من المخطوطات النادرة التي تعكس زي النساء، والتي استعانت بها الباحثة منها رسالة "العنوان في مسالك النسوان" لمجهول، ومخطوط السيوطي "إسبال الكساء على النساء"، ومخطوط ابن العماد "رفع الجناح عما هو من المرأة مباح"، ومخطوط ياسمين العمري "الروضة الفيحاء في تاريخ النساء".
بعد أن أصبحت مصر ولاية عثمانية، توالت محاولات تتريكها، وصدرت فرمانات كثيرة تحرم على المصريين ارتداء أزياء المماليك، وتفرض زي العثمانيين بدلاً منها، وفرضت على كل موظفي الدولة أن يخلعوا ما كانوا اعتادوا لبسه طيلة العصر المملوكي بشقيه، وكان اللبس الشائع هو القباء والطيلسان والكلفتاه، وأجبروا الشيوخ على لبس الجبة والعمامة. وكان لأزياء النساء نصيبها أيضًا من التغيير، وإن لم يكن مباشرًا بالصورة التي كان عليها تغير أزياء الجند إلا أنه كان واضحًا وملموسًا، كما صدرت فرمانات تحرم على النساء ارتداء أنواع معينة من الزي وتفرض عليهن ارتداء أنواع أخرى.
وشاع استخدام بعض أنواع الأقمشة التي لم تكن شائعة في العصر المملوكي في مصر كالجوخ، كما استخدم الفراء كقلايات وأفاريز وبطاقات، وشاع بصفة خاصة في أزياء نساء الطبقة العليا. وكان نادر الاستخدام قبل ذلك. ومن المعروف. أن (الموضات) وبخاصة في أزياء النساء تهبط من أعلى إلى أسفل. وغالبًا ما تنبع من العاصمة. وقد وفدت إلى مصر في العصر العثماني من إستنبول مبتكرات وتراكيب جديدة للأزياء لم تكن شائعة من قبل، مثل "اليلك" الذي نشره العثمانيون في كل أنحاء دولتهم، حتى كاد أن يكون زيًّا قوميًّا لنساء الدولة العثمانية.
واليلك رداء منزلي يلبس فوق القميص مشقوق من الأمام حتى الذيل وهو مفتوح من الجانبين، والكمان ضيقان ينتهيان عند المعصمين، ويلف حول الخصر حزام من الحرير أو الكشمير وقد يكون من المعدن، ويلبس "اليلك" صيفا وشتاء فيصنع في الصيف من الحرير والأقمشة القطنية الرقيقة وفي الشتاء من الصوف أو الكشمير، وكانت ترتديه الأميرات ونساء القصر وعِلْية القوم في كل مكان، نزولا إلى جميع نساء الطبقة الوسطى. ولم يتنازل عن ارتدائه إلا اللواتي كن بعيدات عن رياح التغيير ولا يتأثرن بتغيير الموضة كفلاحات الريف والبدويات.
ولبست النساء في ذلك العصر القفطان فوق "اليلك" وتحت الجبة. وكان استعماله قبل ذلك مقصورًا على الرجال واستعملته النساء في مصر منذ العصر العثماني، وهو رداء مشوق من الأمام حتى نهاية الذيل يفلق على الصدر بأزرار، وأكمامه طويلة متسعة، وتستخدم في صناعته الأقمشة القطنية والحريرية ذات الألوان المختلفة، وتظهر أكمامه المتسعة من تحت الجبة وتمتد حتى أطراف الأصابع ويصل طول القفطان إلى القدمين.
وتلبس فوق اليلك والقفطان الجبة وكانت مخصصة للرجال قبل العصر العثماني ولبستها النساء في ذلك العصر، وبخاصة نساء الطبقتين العليا والوسطى، وهي مشوقة من الأمام ولا يسمح اتساعها بالتقاء حافتيها الأماميتين على الصدر ولا تقفل وليس لها عروات أو أزرار، وهي قصيرة يصل طولها إلى ما بين منتصف الساق والقدمين. أما الأكمام فقد تكون قصيرة وتنتهي عند الكوع أو طويلة تصل إلى الرسخ، وهي أكمام ضيقة ليست متسعة كأكمام القفطان، ويركب الفراء في شرائط علوية على جانبي فتحة الجبة، وقد يدور بالذيل وقد يغطي نصفها العلوي كله.
كانت المرأة في ذلك العصر تلبس عند الزواج ما يعرف باسم "التريزة" وتتكون من السبلة، وهي ثوب فضفاض قليل التفاصيل يتسع ليلبس فوق جميع الملابس المنزلية السابقة، ويصنع غالبًا من قماش ناعم من الحرير أو التفتاز وغالبًا ما يكون أسود اللون وأكمامه متسعة جدًا. ثم تلبس معه "الحبرة" وهي قطعة من القماش مربعة المساحة تقريبًا طول ضلعها حوالي مترين، وهي من الحرير الأسود في منتصفها شريط ضيق يثبت حول الرأس وتنسدل لتغطي الرأس والوجه وبقية الجسم من الخلف، وتمسك السيدة طرفي الحبرة من الداخل وتضمها بذراعيها لتلف جسدها كله فلا يظهر منها سوى وجهها الذي يغطيه البرقع، وهو الجزء الثالث المكمل لزي خروج المرأة، وتلبس كل هذه القطع فوق الزي المنزلي السابق الذكر عند الخروج.
أما الجانب العملي من الدراسة والذي كان بمثابة المفاجأة، فقد كان عبارة عن 25 نموذجًا (باترون) مجسمًا لأهم قطع الزي التي تنتمي لفترة البحث، حيث قامت الباحثة بتصميمها، من خلال صور المخطوطات ورسوماتها.

 
قديم 01-12-2008, 03:56 PM   #2

{}{عذب الكلام}{}


رد: ازياء المرأه فى العصر العثمانى


ازياء المرأه فى العصر العثمانى

يسلمووووووووووووووووووووو ياعسل

 
قديم 01-13-2008, 06:35 PM   #5

Haidi


رد: ازياء المرأه فى العصر العثمانى


ازياء المرأه فى العصر العثمانى

مشكوووووووووووووووووووووووووور ة ياحلوووووووووو

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 07:06 PM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0