ازياء, فساتين سهرة
ازياء مول

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
قصص و روايات فرح يوجد هنا فرح روايات Novels و تحميل روايات و قصص روايات حب سعودية روايات احلام و عبير رومانسية عربية روايات عالمية كاملة للتحميل روايات رومانسيه احلام و عبير و قصص مضحكه قصص حزينه قصص رومانسيه حكايات عربية و قصص الانبياء افضل قصص مفيدة قصص سعودية خليجية


الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد

 
قديم 02-01-2009, 09:12 PM   #1

عاشقة الفردوس

من كبار عضوات ازياء

الملف الشخصي
رقم العضوية: 3758
تاريخ التسجيـل: Nov 2007
مجموع المشاركات: 26,648 
رصيد النقاط : 0

قلم فرح


فرح

الفصل الأول



توجهت إلى الغرفة مسرعة واحكمت اغلاق الباب وتوجهت الى زاوية بقرب السرير اعتادت الاحتماء فيها ..بدأت طرقات قوية على الباب وشتائم وسب ضمت ركبتيها الى صدرها وسدت باصابعها اذناها وبدأت بالتنفس بسرعة وغدا صدرها يعلو ويهبط .تكره كل هذا الصراخ والتكسير أغلقت عينيها وهي تتمنى ان يصمت هذا الوغد الى الابد ..أن ينتهي هذا الكابوس اليومي ومع مرور اللحظات انخفض صوت صراخة وقل تكسيره للخزفيات والاواني .. .سمعت صوت ارتطام ..ثم هدوء شديد .وحركة خفيفة مالبثت ان تحولت الى شخير.
استجمعت قواها ووقفت على قدميها اتجهت نحو الباب بتردد فتحته ...كما توقعت نام أخيرا تأثير الخمر أنقذها من براثنه هذه المرة لكن لم تخرج خالية الوفاض بل بكدمة سيئة على وجهها ..شعرت باستياء شديد عندما القت نظرة على الساعة التي كانت الثالثة صباحا .إلى متى سيستمر هذا العناء اليومي؟؟..عادت للغرفة ..واقفلت الباب واستسلمت للنوم ..
استيقظت فزعة بسبب طرقات الباب قفزت الى الباب لتفتحه .د فعها بعيدا عنه وبقوة ارتطمت بالحائط وتألمت بان ذلك على قسمات وجهها لكنها لم تنطق لمــح ذلك قال مزدرئا اياها
ـــ أيتها الباردة ..الآه لن تكلفك شيئا ربما تنقذ حياتك يوما ما ..هه ..
رمقها بسخرية شديدة ثم اتجهه للخزانه غير ملابسه وغادر ..
القت نظرة على الساعة لتجدها الثانية عشر ظهرا تأخرت كثيرا عن عملها.ارتدت ملابسها وسرحت شعرها وحاولت اخفاء كدماتها ببعض مساحيق لكنها لم تنفع ..تعودت منذ الصغر أن تكتم مشاعرها وزواجها به قتل أحاسيسها التي كانت قد خبأتها مع الزمن فلم تر النور... أيجرؤ وينعتها بالباردة؟؟ وهو الذي أطفيء نورها بيديه ..
سارت بمحاذاة الشارع الى المطعم الذي تعمل فيه كنادلة من حسن حظها أن صاحبة المطعم صديقة قديمة لها وقد تتفهم ظروفها أسدلت شعرها على عينيها واعتذرت من نينا صاحبة المطعم التي كادت أن تلومها لكنها تراجعت عتدما لمحت الكدمة على وجهها ..
انتهت نوبتها في الثامنة مساء وجاء دور كاتيا ..
كاتيا ـــ مساء الخير ..فرح هل أنت بخير ؟
فرح ـــ أجل أنا بخير شكرا ..
وكادت أن تخرج لكن تراجعت وقالت لنينا
فرح ـــ من سيغطي مكان فدوى ؟
نينا ـــ لا أحد فنرمين لديها موعد.. تينا وكاتيا تفيا بالغرض .. لم تسألين؟
فرح ـــ كنت أفكر أن أغطي مكانها ..
نينا ـــ لا لن تفعلي ..أنت تعملين منذ الظهيرة دون استراحات اذهبي ونالي قسطا من الراحة هيا ..
فرح ـــ لااريد العودة للمنزل اليوم سيكون هناك مع أصدقائه مبكرا ...
نينا ـــ من ... يوسف؟؟
فرح ـــ ومن غيره انه يجتمع كل ثلاثاء مع أصدقائه لمشاهدة التلفاز ولن أستطيع النوم لأنه لا يكف أن يطلب مني شيئا ..سأعمل وأريد أن أكون متفرغة غدا لأنه سيذهب في رحلة عمل ولن يعود حتى صباح اليوم التالي ..
نينا ـــ كما تشائين ..
عادت لمئزرها وارتدته ..وبدأت بتلية طلبات الزبائن وتدوينها ... أرادت تينا أن تخفف عنها قائلة
تينا ـــ ما أخبار انتسابك للجامعة؟
أشرقت ملامحها عندما ذكرت تينا الجامعه وقالت فرحة
ـــ سأنضم إليها ابتداء من الفصل القادم ..سأدخل كلية الهندسة كما تمنيت دائما .. ..
سرعان ما تلاشى بريقها عندما سألتها تينا عن رأي يوسف..ضحكت ساخرة وقالت ..بنبرة هازئة أليمة
ـــ ماذا تعتقدين برأيك سبب هذه الكدمة ؟؟
فغرت تينا فمها دهشة وكأنها ندمت عنلى سؤالها
ــــ اعذريني اعذريني آسفـه ..كيف ستذهبين للجامعة اذ لم يوافق ؟؟
فرح ـــ ساذهب لن أهتم له الجامعة حلم منذ كنت مراهقة في الثانوية منذ كنت أحلم بالحياة ..
تينا ـــ لم تستخدمين الماضي لم يتعد عمرك الواحد والعشرين سنة بعد ..
فرح ـــ أنا في الواحد والعشرين بلغتها الشهر الماضي أتذكرين ..؟؟ومع ذلك أشعر أني في الثلاثين ..
تينا ـــ هوني الامر قريبا ستحل كل الامور ..
فرح ـــ لاافهم لم أرجأ الامر دائما الى القدر بانه ستأتي لحظة يتغير فيها كل شيء ..ألـ أني جبانة لاأملك الشجاعة ..لم لا أغير الامور كما يجب أن تحدث بيدي .. دائما أسأل نفسي هذه الأسئلة .. وعندما أحاول أن أجيبها أخاف فأعود لنقطة البداية نقطة الدمار بالنسبة لي ..يوسف !! سأذهب فالطاولة رقم ثلاثة بحاجة لخدمة ..
شعرت فرح وكأنها تغرق في بحر من الظلام الدامس داخلها شعرت بأتها تزداد تعبا واختناقا وقفت لتسأل السيد ماذا يطلب ..في اللحظات التالية فقدت الوعي ..وشعرت بنفسها ترتطم بشيء ما ..
بالكاد فتحت عينيها ولمحت كل شيء حولها غريب وسرعان ما شعرت بصداع شديد ينتابها وتبينت أن رباطا ما قد لف حول رأسها وإبرة قد غرزت في معصمها ..
يوسف ـــ تبدين في حالة يرثى لها .كما عهدتك !!.
فرح ـــ يوسف ماذا تفعل هنا ؟؟
يوسف ـــ أهذا ما استطعت أن تنطقي به ؟؟ لقد عطلتني عن عملي ..و..
فرح ـــ من يستمع إليك يقول أنك اهتممت لامري كثيرا قل ماذا تفعل هنا..؟
يوسف ـــ اتصلت بي نينا قائلة أنك تعرضت لحادث بسيط اعتقدت أن سيارة ما صدمتك لافاجأ أنك فقدت الوعي وارتطم رأسك بشئ ما ..هه .
فرح ــــ آسفة بأني لم أرضيك وأجعل شاحنة ما تصدمني في الشارع وتقتلني ..هذا ربما حرك مشاعرك قليلا و جعلك تبتهج ..
يوسف ـــ تبا أنت كما أنت ساخرة وسليطة اللسان حتى وأنت في أسوأ حالاتك ..سأسافر الآن ولن أعود طوال الأسبوع القادم لست مستعدا لمجالستك وأنت بخير فكيف وأنت مريضةأيتها الباردة ..
فرح ـــ الأفضل ألا تعود فلن أشفى قبل شهر ..
سوسف ـــ وهو كذلك ..لن أقول إلى اللقاء لاني سأراك بعد شهر ..
....دخل الطبيب وسألها عن حالها
فرح ـــ أنا بخير .رغم أن هذا الصداع يقتلني ماذا حدث لي أيها الطبيب ؟
الطبيب ـــ لم تأكلي بالامس شيئا طوال اليوم أليس كذلك؟؟
فرح ـــ بلى لم أكن في حالة نفسية جيدة ..
الطبيب ــــ وكما علمت من زميلتك كنت تعملين طوال اليوم أدى ذلك إلى ارهاق شديد وحين فقدت الوعي ارتطم رأسك للاسف بزواية الطاولة هذا أدى على نزيف شديد وللاسف لم نعلم أنك كنت حامل
جحظت عينا فرح عندما قالت بصوت مهزوز ــــ ماذا؟؟أنا حامل ؟؟ ... أتقول كنت؟؟؟؟
الطبيب ــــ أنا آسف لكنك فقدت جنينك هذا الصباح كان عمره ثلاثة أسابيع فقط أنا آسف ..بالنسبة للجرح قطبنا جبنك بسبع غرز أتمنى أن تراجعيني من وقت لآخر بشأنها ..(لاحظ توترها منذ ذكر اجهاضها وحزنها فأكمل حديثه )
ــــ ستخرجين بعد ثلاثة أيام يجب أن تتغذي جيدا لانك فقدت كثيرا من الدم سارفع المغذي بعد قليل ..سأتركك الآن وسأعطيك مضادات للالتهاب ..
ما أن غادر حتى استسلمت للبكاء لاول مرة منذ وقت طويل هذا ما كانت تحتاجه بالضبط ليعيد التوازن لحياتها طفل أجل ألهذا كان يوسف هنا؟؟ كم كانت ستغدق عليه من الحنان ..ياترى؟؟ هذا الطفل جعلها تقرر شيئا ستنفصل وبأقرب وقت عن يوسف بمجرد عودته من سفره وستدخل الجامعه
لامزيد من الذل بعد الآن ..

 
قديم 02-01-2009, 09:14 PM   #2

عاشقة الفردوس


رد: فرح


فرح


الفصل الثاني ..

يوسف وهو غاضب ــــ لن تحصلي على الطلاق أبدا أبدا ..
فرح وهي تتوسل ــــ يوسف ارحمني لمرة واحدة في حياتك على الأقل ..لاحياة بيننا زواجنا فاشل والطفل الوحيد الذي حملت به وكأنه رفض العيش احتجاجا على سوء زواجنا .. أنا أكرهك وأنت تكرهني في المقابل مالذي يجعلك متشبثا برأيك أتحقد علي ؟؟ أتريد أن تبقيني سجينة معك نكاية بي ؟ اعتقني ولنفترق بسلام ..لاجل الثلاث سنوات التي قضيتها معك أرجوك ..أرجوك ..!
يوسف ـــ اسمعي يا امرأة طلاق ..لا هل فهمتى؟ ..
فرح ـــ اذن سألجأ إلى المحكمة ولدي ورقة من المستشفى تثبت تعرضي لاعتداء بالضرب ولدي ما يثبت زواجك الثاني وكذلك زواجك الثالث ..أثناء ارتباطي بك وخفية عني ..
تفاجأ يوسف بتصريحاتها وقال ـــ تعلمين بزواجي؟؟ ولم تتكلمي ؟؟فعلا امرأة باردة امرأة من جليد .. يا امرأة ..مهما .
قاطعته فرح بتحدي ..
ـــ اسمي فرح ولن تخيفني تهديداتك ..
يسخرية قاتلة علق يوسف ـــ فرح؟؟؟ لا أصدق أن والدك تصرف بغباء ليعطيك مثل هذا الاسم الاجدر به أن يسميك كآبة حزن نكد مصيبة ..علة فهذا ما يليق بك فعلا !
بلهجة مليئة بالكره قالت ـــ أجل تصرف أبي بغباء وذلك ليس عندما أطلق اسم فرح بل عندما زوجني بأخرق سكير ..وهو أنت ..
ـــ اخرسي اخرسي !

وانهال عليها بالضرب والركل بأقصى قوته إلى أن فقدت وعيها

______؟؟؟؟______؟؟؟_________؟؟ ؟؟؟؟؟.
000000000000000000000000000000 000000000000
نينا ــــ لقد طلقك أخيرا تهانينا ....

فرح ــــ أجل لقد تخلصت منه أخيرا لكن لم أخرج خالية الوفاض خرجت بضلع مكسور خلع في الكتف وارتجاج في الدماغ ..
نينا ــــ على الأقل مازلت حية ..
فرح ــــ أجل مازلت حية ...شكرا لوقوفك الى جانبي نينا
نينا ــــ لا أفهم لم لم تقاضيه
فرح ـــ يوسف حقد علي لمدة ثلاث سنوات لمجرد أني هربت ليلة زفافنا .. أقاضيه؟؟ ليلحق بي طوال حياتي لينتقم مني بأبشع الطرق ؟لا كان صفقة جيدة أن تطلق االشرطة سراحه مقابل تطليقي ..
نينا ـــ متى ستخرجين من المستشفى؟؟
فرح ـــ قريبا وسأنضم للجامعة بعدعدة أشهر ..نينا هل تسمحين لي بالبقاء معك ..حتى ذلك الحين ..
نينا ـ ولم لا ..على الأقل لاأخلد للنوم كل ليلة وأنا أحدث نفسي ..
:::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::
حملت حقيبتها ووقفت أمام المرآه بفخر رتبت شعرها وتحققت من هيئتها اليوم الأول لكم حلمت بهذا اليوم منذ سنوات طويلة ارتدت نظارتها الشمسية وانطلقت يوم حار من أيام اكتوبر تعلمت كل شيء عن نظام الجامعة من كاتيا ..كان الانتقال لشقة جديدة أصعب مما توقعته فقد أنفقت جميع مدخراتها لايجار واحدة يجب عليها أن تعمل لتغطي مصاريفها . مضى اليوم الاول مليء بالمفاجآت .. وكما وعدت كاتيا اتصلت بها ..
فرح ـــ مرحبا كاتي ..
كاتيا ـــ مرحبا فرح ماذا حدث؟؟احك لي التفاصيل ؟
فرح ـــ انتسبت لكلية الاعلام
كاتيا ـــ ماذا؟؟ لماذا ؟؟
فرح ـــ لا أعرف أردت ذلك وحسب ..
كاتيا ـــ لكنك لاتملكين أي مميزات لهذه الكليه ..
فرح ـــ فعلت ذلك وانتهى الامر ..وأنا سعيدة .لا أعتقد بأنني كنت سأكون هكذا فرحة ان انضممت للهندسة ..
كاتيا ـــ هنيئا لك ..
فرح ـــ شكرا سأنضم الآن لحفنة من طلاب الاعلام سأتعرف إليهم ر بما يوما ما سأنافسهم .
كاتيا ـــ وداعا اذن .
فرح ـــ الى اللقاء ..
توجهت لحفنة من الطلاب كانت قد رأتهم في ذلك القسم وعددهم سبعة وأقحمت نفسى بينهم
فرح ــــ مرحبا أنا فرح حسان ..
علاء ــــ مرحبا رأيناك للتو في قسم كلية الاعلام ..هل ؟
فرح ــــ أجل أنا طالبة مستجدة هناك ..
علاء ــــ مرحبا بك أنا علاء عادل
تدخل شاب بهي الطلعة وقدم نفسة
ــــ أنا خالد عبدالله تشرفت بمعرفتك .
وكذلك باقي المجموعة
ــــ أنا ياقوت مصطفى وهذه أمينة عماد وهذه ثريا ابراهيم وهذه ..
ــــ صفاء اسمي صفاء يوسف تشرفت بمعرفتك ..
ــــ وأنا يارا عماد كما تلاحظين شقيقة أمينة التوأم ...
ــــ بقي أنا ..
ونفخ الشاب صدره بفخر ..
ــــ أيمن عبدالرحمن .. تشرفت بلقاءك ..
تكلم علاء
ــــ آسف لكنك لاتبدين طالبة سنة أولى ..لاأقصد التطفل .
فرح ــــ لابأس كان يجب أن أكون طالبة سنة ثالثة لكن للأسف الظروف حالت دون ذلك ..بالنسبة للتطفل فهذا لا ألومك ان كنت ستصبح صحافيا فهذا من شيم الصحافي الناجح ..
تكلمت أمينة ـــ على ما يبدو أن هنالك من يشاطرك شيئا أليس كذلك يا خالد؟؟
خالد ــــ أجل أنا أيضا يا فرح هل تسمحين لي بمناداتك فرح دون ألقاب ؟
فرح ــــ أجل .
خالد ــــ أنا عمري واحد وعشرين عاما وحالت الظروف دون التحاقي بالجامعة حتى هذة السنة ..هل تسمحون لي في لقاءنا الاول أن أدعوكم لشرب مياة غازية للتخفيف عن هذا الجو الحار ؟
وافق الجميع كبادرة للتعارف بينهم ...وجلسوا إلى أحد الطاولات وبدأ أيمن الحديث
ــــ على ما يبدو أن لا أحد منكم قد سبق له التعرف إلى الجامعة؟
أجاب الكل معا
ـــ لا ..
فتابع أيمن
ــــ لابأس هذه هي السنة الثانية لي لذلك انظروا إلى ذلك الشاب الوسيم الذي يجلس في الطرف مع فتاة شقراء
أمينة ــ اجل من هو ؟
أيمن ـــ هذا أحمد أو كما يسمونه ميدو ركا ابن أحد التجار هنا علي ركا ألم تسمعوا به؟
هز الجميع رأسهم نفيا فتابع أيمن ساخرا
ــــ لاباس ماهو إلاتاجر خردة ميدو سنة ثالثة تجارة مغرور جدا ولا الومة فهو وسيم جدا لاانصح أي أحد بمضايقته فله نفوذ قوي في هذه الجامعة سترونه كثيرا في هذه الانحاء مع هذه الشقراء نيفين أسامة وهي غنية معنا في نفس الكلية ولاتسألوا كيف تنجح سنة ثانية بالطبع معي مغرورة جدا ولن تتكلم مع أي شخص وذلك يتضمنني طبعا ..لاني حاولت فلم أفلح في ذلك انصحكم بعدم التعرض لهم ..لاسباب أمنية ..حفاظا على سلامتكم سمعتم يا شباب ؟؟
فرح ـــ لم الشباب فقط من تحذرهم؟؟
أيمن ــــ لانهم سيعجبون بلا شك بنيفين مع هذه الملابس التي ترتديها كل يوم وسيتقربون منها فيغضب ميدو ويرسل رجالة البلطجية لتأديبهم كما حصل مع صاحبنا ثامر العام الماضي ..أما انتحرش ميدو بالفتيات لابأس فقط سربن الموضوع لنيفين لتتولاه دون شك ..
يارا ـــ وهل ستضربنا ؟؟
أيمن ـــ لا بل سيتغيب ميدو مدة شهر ويعود بيد تتماثل للشفاء فهي تجيد الكاراتيه حقا !
ثرياـــ هل هما أشهر ثنائي في الجامعة؟
أيمن ــ لا أشهر ثنائي هما عليا وريتا ..
ثرياـــ ومن هما ؟
أيمن ــــ عليا طالبة طب جميلة جدا تعرضت لحادث أفقدها قدمها لكنها ناضلت وأكملت في الكلية سنة رابعة وريتا شقيقتها فقدت حاسة السمع منذ صغرها وهي في كلية التربية لكنهما لاتفترقان أبدا ستجدينهم دائما معا رغم اختلاف تخصصهما هذا على المستوى الثقافي ، على المستوى الاجتماعي سارا و سمير سنة أخيرة في كلية الهندسة فسارا أجمل فتاة في الجامعة وألطف فتاة ستحبونها جدا الكل يحبها وسمير ......
فرح ـــ مابه سمير مما يشكو؟
أيمن ــــ لاشيء سوى أنه أكبر منها بعشر سنوات ..
فرح ــــ ماذا لكنك قلت أنه سنة أخيرة هندسة .!
أـيمن ـــ أجل مثلي ومثل فرح انضم متأخرا رغم أن له تجارة في البناء أراد أن يكون على وعي أكثر فأصبح مهندسا وهكذا ألتقى سارا وأحبا بعضهما البعض والكل يحبهما فهو كريم ومقبول من ناحية الشكل واجتماعي جدا جدا لدرجة أنه يعرف معظم طلاب الجامعة ..
فرح ـــ لم لا تكون سارا طامعة في مالة وفرصة العمل لديه ان أسس شركة ؟
أيمن ـــ استنتاج رائع لكنه غير صحيح فأنت لاتعرفين جميع المعطيات ..والد سارا مهندس كبير وله سمعته الرائعة كسمعة سمير ويمتلك مكتبه الخاص بالاضافة الى العمل لدى شركة عالمية كبيرة ..اعترف انه الحب ..
علاءـــ ولم تقولها خائبا هكذا؟
أيمن بحماس ـــ كصحفي يجب ألاتقبل بوقائع الامور الواضحة يجب أن تبحث عن القصة الحقيقة المخبأة تحت ذلك الستار فعلت ذلك بالنسبة لهما فكما فرح اعتقدت أن أحد الطرفين طمع في الاخر أنا كذلك وبحثت عن الحقيقة ولم أثبت صحة اعتقادي لحسن حظهما ..
نظرت فرح إلى أيمن الذي استرسل بالحديث عن طلاب الجامعه تمنت أنها يوما ما تستطيع التواصل كما يفعل أيمن ..ذلك الأمر يحتاج لثقة هي لاتمتلكها ..
صفاء ـــ على مايبدو أنك تعرف كل شيء عن طلاب الجامعة !
أيمن ــــ اجل سيفيد ذلك في تدريبك على الصحافة . ... من تتوقعون أشهر دكتور في هذه الجامعة؟ لقد قابلتوموه هيا ؟
فرح ـــ لم نقابل سوى دكتور رفعت حتى الآن ..
ــــ وهو أشهر دكتور في هذه الجامعة منذ عامين تسبب في فضيحة كتبت عنها الصحف والمجلات ألم تسمعوا بالدكتور الذي تحرش بطالبته الفقيرة مدة سنة حتى تخرجت ثم قاضته لكنها لم تربح الدعوى لانه لايوجد مايثبت ذلك.. وبنظر المجتمع هي قبلت بذلك ولم تتكلم منذ البداية ..
ياقوت ـــ بلى أتذكر ذلك كانت الفتاة واسمها هناء في كلية الآدب أجل ولم يفصحوا عن اسم الدكتور الذي عاد لمزاولة عمله وكأن شيئا لم يكن ..
أيمن ــــ أجل هو كذلك ستعرفون القصة كاملة من الزملاء لاحقا فالكل يتحدث عنها رغم مرور وقت طويل على ذلك ..عن اذنكم لدي الان موعد مع صديق قديم ..
اخرج مبلغا ماليا من حفظته ووضعه والتفت ليغادر ثم استدرك شيئا والتفت قائلا
ـــ احذروا من صابر ولاتقبلوا دعواته ..
وغادر دون أن يوضح شيئا تاركا الجميع في ذهول ..
بدأت يارا الحديث ـــ ألا تعرفون أحدا يؤجر شقة لي و لاختي ؟ لان الطريق بين الجامعة ومنزلنا طويل جدا لمدة ساعتين .
فكرت فرح قليلا ووجدتها فرصة سانحة لتغطية ثلثي ايجار الشقة فقالت
ـــ الشهر الماضي أجرت شقة من اربع غرف على بعد عشر دقائق من هنا كانت الاخيرة بين عدة شقق أصغر منها لم أجد أي شقة أخرى قريبة ولم أستحب السكن الطلابي كثيرا فأجرتها لمدة ثلاثة سنوات قادمة ليست كبيرة جدا مطبخها صغير وكذلك الصالة كنت سأستقدم ابنة عمي للعيش معي لكنها تزوجت مؤخرا وكنت قد فكرت في تركها لولا العربون الكبير الذي دفعته فايجارها غال جدا لابأس ان تشاركنا ودفعت كل منا حصتها في الايجار مارأيكن؟
يارا ــــ رائع نحتاج لفتاة رابعة معنا بما أنه توجد هناك غرفة فارغة .هل تعرفون أحدا؟
خالد ــــ أجل أنا أحتاج..
فرح باستغراب ــــ لكنها للفتيات فقط ..
ــــ ليس لي تحديدا بل لاختي الوحيدة رؤى انها سنة أولى حقوق ..فانا وشقيقي فادي سنسكن في شقة للطلاب العازبين وستأتي رؤى من الريف حيث أبي وأمي يسكنان ولم أعرف أين ستسكن فنحن نعجز عن ايجاد شقة قريبة ..
فرح ـــ اذن لابأس آه حللتم لي مشكلة لم أستطع التصديق أنها ستحل ..
خالد ـــ من يسكن المبنى ؟
فرح ــــ عائلة صغيرة وسيدتين كبيرتين في السن وشاب معاق مع شقيقته و شابة مع ابنها الرضيع فهي شقق صغيرة من غرفتين فقط الا شقتي من أربع غرف لقد هجرتها للتو عائلة وسافرت الى الخارج كانت ملكا لهم وأجروا التعديلات لتسعهم فبنوا غرفتين اضافتين ثم باعوها مجددا بعد عشر سنوات وسافروا فكانت من نصيبي ..
أمينة ـــ سأغادر الآن لأزف لأمي هذا الخبر الرائع ستفرح كثيرا !
يارا ــ سآتي معك أراكم لاحقا ..
ياقوت ـــ أنا أسكن مع عمتي وهي على بعد ساعة من هنا لاأستطيع التملص من السكن معها فهي تحتاجني لأنها وحيدة ..رغم أننا لانتفق ..
فرح ــــ أفهم تماما ما تعنين فقد جربت ذلك ( العيش مع شخص لاتتفق معه ) ساغادر الآن سأكون هنا حتى الثالثة هل سأرى أي منكم هنا ؟
علاء ــــ ليس أنا سأغادر في الواحدة ..
خالد ــــ سأخبر أختي وثم سأجلبها لك الساعة الثالثة هنا ألديك مانع ؟
فرح ــــ لا ..وأنت ياقوت؟
ياقوت ــــ سأذهب لعمتي بعد ساعتين ..اعذريني ..
فرح ــــ صفاء لم صمتك ؟
صفاء ــــ أفكر في قصة الدكتوراعتقد اني سمعت عنها ..لن تجد يني هنا سأخرج برفقة ثريا نسيت أن أخبركم أني وثريا من نفس المدرسة لكن لم نكن أصدقاء فقط زملاء رغم أننا نسكن معا في ذات الشقة .
فرح ــــ لابأس سأغادر الآن إلى اللقاء .
تساءلت فرح من غرابة الامر رغم أنها لم تنهي اليوم الاول بعد تعرفت إلى مجموعة جيدة من الزملاء وحصلت على شريكات في السكن ولم تهتم كثيرا لمعرفتهن ..وتشعر أنها واثقة من اختيارها ..اتجهت للهاتف وطلبت رقم نينا ..
ــــ مرحبا نينا ..أنا فرح ..
نينا ــــ أهلا كيف حالك لم أسمع صوتك منذ وقت طويل كانت تخبرني كاتيا بأخبارك هل حقا ستصبحين صحفية؟؟
فرح ــــ أجل أني متفائلة وخائفة في الوقت ذاته !
نينا ــــ أجل فهذه المهنة تتطلب شجاعة وجرأة وأنت تحتاجين لدعم في هذين الأمرين ..
فرح ــــ لا بل ..أنا مهيأة لها تماما مافعله يوسف بي جعلني قوية أتحمل الصدمات والمتاعب أشعر بأني كفء لذلك شعور رائع يدعمني لكني خائفة ..
نينا ــــ مم؟
فرح ــــ لاأعرف شيئا ما هنالك في المستقبل أشعر أنه يتربص بي ولن يدعني أحقق حلمي............. يوسف آخر ربمــــــــــــــــــــــــــا !!
نينا ــــ لقد انتهيت من يوسف والحمدلله ما يخيفك لا وجود له هيا تشبثي بما تشعرين أن نفسك تجذبك إليه هيا أريد سماع اسمك ينتشر في عالم الصحافة والأعلام وتفوزي باحدى تلك الجوائز الرائعة !
فرح ــــ مهلا أنت تستعجلين الامور لم يحصل شيء بعد ..لكن شكرا لقد جعلتني أتفائل وأنسى الخوف ..شكرا ..
خرجت متحمسة لمقابلة رؤى وكانت فتاة رائعة كما توقعتها مؤدبة وعلى خلق عال
رؤى ـــ ارتحت لك منذ البداية أتمنى أن نكون أصدقاء ..
فرح ـــ وهو كذلك
تتدخل بينهما شاب قصير القامة ذا مظهر مثير للريبة
ــــ مرحبا لابد أنكم طلاب جدد اسمحوا لي بدعوتكم على الغداء ..أنا صابر عبد الحليم ..
فرح ــــ شكرا لكن يجب أن نغادر حالا ..
ووقفوا جميعا وغادروا هنا قال خالد
ـــ اخبرني ايمن أنه يخدع طلاب السنة الاولى حيث يدعوهم للغداء ويتعذر بشيء ما بعد انتهاءه من الاكل وينسحب ويقعون هم في ورطة لتسديد الفاتوره وقد كان ايمن ضحية له العام الماضي ..
فرح ــــ جيد انه حذرنا منه ...



فاصل ونواصل
الى اللقاء فى الجزء التالت

 
قديم 02-01-2009, 09:16 PM   #3

عاشقة الفردوس


رد: فرح


فرح

دخلت رؤى إلى الشقة وهي غاضبة ..ركلت الحائط في محاولة يائسة لاستفراغ الغضب من داخلها ..ابتسمت فرح واتجهت إليها تهدأها
فرح ــــ ماذا فعل اليوم ؟
رؤى ــــ وكيف عرفت أني غاضبة بسببه ؟
اتجهت فرح لتسكب لها فنجان من القهوة ..وقالت
ــــ منذ انضم للكلية إلى الآن ولم يمض يوم دون أن تأتي غاضبة من هذا المتحذلق سامي عادل ..
قالت آمنة تؤكد ذلك أثناء احتساءها للقهوة وهي تقرأ الجريدة ــــ ناهيك عن تحدثك عنه طوال الشهرين الماضين وكأن لا يوجد غيره على سطح هذه الارض ..
أمسكت فرح بيد رؤى وأجلستها على الكرسي ووضعت أمامها فنجان القهوة وقالت ــ أخبريني ماذا فعل؟
رؤى ــــ كنا نتدرب على احد القضايا وكنت أستشير زميلتي وأقدم اقتراحات لكيفية المرافعة وعندما حان الوقت لطرح أفكارنا سبقنا وضمها إلى لائحة اقتراحاته وفاز بثناء من الدكتور بينما وبخنا أنا وزميلتي لاننا كررنا كلامه ألا يغيظ ذلك؟؟؟؟
فرح وهي غاضبة ـــ قاعدة رقم واحد في الصحافة لاتبوح بمعلوماتك وأفكارك لمنافس كررت لك هذه القاعدة مرتان لكنك لم تتعظ ..
رؤى ــــ لكنها كانت زميلتي لم أعرف أنه يسترق السمع !
فرح بسخرية ــــ ألم يكن لزميلتك دور في طرح مقترحاتها؟
رؤى ــــ بلى !
وقفت فرح وهي تتحدث ــــ اذن؟؟ المشاركة هنا ليست واجبة بل محرمة لان فيها مصير لاتعرفين ان كان محامي الخصم سيستغل مرافعاتك ويكيل لك فتخسرين القضية بلا منازع ..
واتجهت لتفتح احد الكتب التي في حقيبتها ..
رؤى ــــ أجل ما تقولينه صحيح فرح سأتبع نصيحتك المرة القادمة بلاشك .. وسأنتقم من هذا المتحذلق ..
إلتفت أمينة وهي تقول لرؤى ــــ أنه محامي يعني شخص وصولي كما هو الصحفي ..
فرح ــــ أمينة ماذا تقولين؟؟أنت تهينني هنا .
أمينة ــــ فرح أرجوك ..أنت تعرفين أني لاأكذب في هذا الامر ..
فرح ــــ أجل ..لا أنكر... هه.. أردت التباهي فقط ..
قلبت فرح في الكتاب تبحث عن الموضوع الذي يجب أن تناقشه في الغد
أمام أحد الأساتذة ..
تكلمت رؤى وغيرت الموضوع 180 درجة ـــ فرح لم لا أرى لك صورا هنا ؟
فرح ــــ مالذي جعلك تتسائلين ؟
رؤى ــــ كنت اليوم في استوديو شقيقي وبدأ يكلمني عن مهنة التصوير وروعتها وأن لا أحد يستغني عنها لتذكر الاوقات الجميلة لكني قلت له أني أعرف اشخاصا لايأبهون لذلك تراهنا وطلب مني ذكر أحذهم خطرت ببالي حينها أنت وعمتي لكني قلت له عن عمتي فقط فصرخ في وجهي حانقالانها عمياء !!وبقيت أنت لم تجيبي ؟لم؟
رمت فرح بالكتاب وهي تشير للمكتبة ــــ لدي بعض الصور لكني لاأحبذ تعليقها أحبها في تلك العلبة القديمة ..وأشارت لصندوق في أحدى الخزائن توجهت إليه رؤى وفتحت العلبة
ــــ ياإلهي .... إنها فقط خمس صور؟
فرح ـــ أجل
اقتربت من رؤى وقالت
ـــ هذه صورة والدي وهذي لوالدتي رحمها الله وهذه لشقيقتي وابنة عمتي في زفاف وهذه الصورة الاخيرة لزميلاتي في العمل كاتيا ونينا ونيرمين وتينا ..
قامت أمينة لترى الصور
رؤى ـــأكنت تعملين نادلة؟
فرح ــــ أجل في مطعم لصديقتي نينا ..
أمينة ــــ فرح .. اسم جميل هل كانت والدتك فرحة جدا عندما ولدت لتسميك بهذا الاسم؟؟
تراءى لها صورة يوسف وهو يهزأ من اسمها .. قالت لـ أمينة
ـــ كان اسم الطبيبة التي ولدتني ..فرح اسماعيل ياسين الكل كان يضحك عندما يسمع الاسم ويعتقد أنها ابنة اسماعيل ياسين الممثل الكوميدي أمي كانت تقولي لي هذا منذ وقت طويل .. لا أذكر كل شيء فقط هذه الجملة .ذكرتني يجب أن أتصل بنينا فلم أكلمها منذ أشهر .
فهمت رؤى أن فرح تحاول التهرب من شيء ..وأن هذا الأمر ضايقها كثيرا ..
أخذت فرح معطفها وغادرت لاول مرة تذكر والدتها منذ سنوات لن تحاول ذلك فلاتذكر سوى أنها ماتت منذ كانت فرح في الثامنة من عمرها ..

 
قديم 02-01-2009, 09:16 PM   #4

عاشقة الفردوس


رد: فرح


فرح

الفصل الرابع

000000000
نينا ـــ كيف هي الصحافة؟ أيتها الصحافية ؟
فرح ـــ نينا إنها مثيرة رائعة ...
نينا ــــ جيد انك متحمسة أتمنى أن تكملي الطريق للآخر ولاتستسلمي ..
فرح ــــ نينا أنت تكلمين مطلقة تحملت العيش في جهنم ثلاث سنوات ولم تيأس من الحياة !
نينا وقد بدأ صوتها في التسارع ــــ فعلا فعلا وداعا الآن لدي زبائن اتصلي بي لاحقا هل فهمت ؟
ــــ سأفعل بالتأكيد وداعا ..
التفت لتجد رؤى قد فغرت فمها دهشة وتقف مع رجل لم تره فرح من قبل ..أدركت فرح أن رؤى سمعتها لا محالة ..
رؤى ـــ فرح أنت مـطـلـ..مطلقة ؟؟
فرح مدعية الثقة ـــ أجل يارؤى آسفة أ لم أخبرك مسبقا ؟؟
صرخ الشاب برؤى غاضبا غير مراع لوجود فرح
ـــ أهذه التي تعيشين معها ؟؟مطلقة؟؟هيا احزمي حقائبك لن تقيمي معها بعد الآن ..
ــــ فادي انتظر ..أرجوك فادي ..
ذهب فادي مسرعا التفت رؤى وقالت
ـــ خرجت منزعجة أردت أن أعتذر ان كنت قد سببت ازعاجا لكني التقيت شقيقي فادي الذي رأيته الآن آسفة لقذ تمادى فادي قليلا سألحق به وأتفاهم معه ؟؟
ولحقت به مسرعة بينما تسمرت فرح في مكانها ..
000000000000000000000000000000 00000000000000
فرح ـــ مساء الخير أمينة هل عادت رؤى ؟
أمينة التي مازالت تقرأ الصحيفة ـــ لا فرح أنت شاحبة ماذا حصل ؟
فرح ــــ أمينة سأفصح لك عن شيء وأود معرفة موقفك منه .
أمينة ــــ قولي ..
فرح ــــ أنا مطلقة هل سيجعلك هذا تبتعدين عني؟.
أمينة ــــ مطلقة؟؟؟لم تقولي لي من قبل أي شيء لكن هذا لا يجعلني أبتعد عنك فأنت مطلقة لست مجرمة !
تنهدت فرح وقالت ــــ شعرت بأني كذلك اليوم عندما علمت رؤى وشقيقها فادي غضب شقيقها وأراد منها الانتقال وعدم العيش معي ..
أمينة ــــ لا أعرف ماذا أقول لكننا رغم اننا تعارفنا منذ سنتان فصداقتنا قوية جدا ورؤى انسانة متفهمة ..
سمعتا صوت المفتاح والتفتا لتجدا رؤى وقد كسا وجهها الاحراج قالت
ــــ فرح اعتذر عما بدر من أخي فهو متعصب لابناء جنسه كثيرا ويعتقد أن أي مشكلة تحدث هي بسبب المرأة ..لكني اقنعته بعكس ذلك للتو ..
فرح ــــ لاداعي للاعتذار فانا افهم موقفه ..لكن لاافهم مالذي سبب له هذه العقدة ..
رؤى ــــ مطلقته ....لم تكن تلك الزوجة الصالحة ابدا للاسف بل كانت ...امرأة طامعة وجاحدة ..
فرح ــــ لاباس ..فلنس الموضوع ولنذهب لتناول الغداء فلم أكل شيئا منذ الصباح ..
***********
الكل منغمس في الدراسة عندما دخلت يارا للشقة تحمل كتبا ثقيلة وبدأت بتوزيعها على امينة ورؤى وفرح وهي تقول
ـــ تعبت كثيرا في البحث عن هذه الكتب بين أرفف المكتبة ذكروني هذه أخر مرة أقوم بهذه المهمة لأجلكم ..
ضحكت رؤى وقالت ــ يارا أنت الوحيدة بيننا التي تجيد البحث في المكتبة فرح بطيئة وأمينة أبطأ حيث تبدأ بقراءة جميع ما تقع يدها عليه ..وأنا لا أعرف فلم أكون يوما صداقة مع المكتبات ..مثلك ..
فرح ـ شكرا يارا رؤى دورك الآن ..
رؤى ــ دوري في ماذا؟
فرح ــ اعداد كوب من الشاي كالذي أعددته لخالد منذ عدة أيام..
رؤى ــ لكنه شاي ريفي ثقيل لن تستحملين احتساء رشفة منه ..
ضحكت آمنه بشدة وسط استغراب الجميع من سبب ضحكها ..وأخيرا قالت
ـــ اعذروني لكن عندما أفكر بأنه رؤى كانت ريفية يوما ما أضحك ..أتخيلها بمئزرها تجري خلف الدجاج ..
ابتسمت فرح وقالت ـــ ليست رؤى فقط ريفية أنا كنت أعيش أيضا هناك لكن لم نربي أي دجاج والمآزر التي تتحدثين عنها انتهى عهدها منذ زمن بعيد لا تظني |أن ما يظهر في التلفاز حقيقة ..رؤى أود أن أشرب الشاي لكي أتنشط قليلا ..
اتجهت رؤى إلى المطبخ وهي تقول ـــ سيأتي خالد وعلاء وسامي بعد قليل ..
فرح +يارا +أمينة =ساااااااااااااااااااااامي؟؟؟
رؤى ـ لم فآجأكن بالأمر أريد شخصا ليدرس معي وعندما طلبت من ريتا اعتذرت ةياسمين كذلك عرض سامي أنه يريد الدراسة وسط مجموعة فلم أجد غيره ..
فرح ـــ سامي المتحذلق ؟؟ الذي لم تنفك عن ذكر اسمه طوال الستة أشهر الماضية ؟
ـــ هو بذاته ..
ما تنسوش تقولو رايكم

 

أدوات الموضوع


فرح


الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 04:01 AM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014,
يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0