ازياء, فساتين سهرة

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات طويلة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات طويلة ![ أُنثى غُزلت‘ من خُيوطْ القَـِـِـِـمـر‘ ..! يوجد هنا ![ أُنثى غُزلت‘ من خُيوطْ القَـِـِـِـمـر‘ ..! روايات سعودية افضل روايات طويله long novels رويات بنات للجوال و روايات حب رومانسية TXT


 
قديم 02-02-2015, 02:47 PM   #1

الكاتبه مريام

:: كاتبة جديدة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 242514
تاريخ التسجيـل: Feb 2015
مجموع المشاركات:
رصيد النقاط : 0

![ أُنثى غُزلت‘ من خُيوطْ القَـِـِـِـمـر‘ ..!


![ أُنثى غُزلت‘ من خُيوطْ القَـِـِـِـمـر‘ ..!

![ أُنثى غُزلت‘ من خُيوطْ القَـِـِـِـمـر‘ ..!
البارت الاول ~
واقفه بدلع وايدها، على شعر اخوها التوأم 'سعد' وعلى شفاتها احلى ابتسامه، وابتسامه مشابهه لها على شفاة اخاها ، والرسام المحترف،يرسمهم ويضع اللمسات الاخيره ع الرسمه،بكل تفنن، واتقان ، وبعد ماخلص من الرسمه، استلم الاجر، من بو سعود ، بعدها، خرج متوجه، للمعرض، اما سعد، اخذ الرسمه، لوالد صديقه المحترف، وطلب منه، يرسم ،رسمه، مماثله لها تماما، اما سعاد، لبست ملابس السباحه، وارمت نفسها على البركه، وصارت تسبح بكل مهاره، و والداتها وابوها ينظران لها ويبتسمان،
##############
"تعريف بسيط"
،،،
بو سعود ؛ خوش رجال، طيب وحنون، يملك اكبر محل للمجوهرات
ام سعود؛ مدرسة علم نفس، طيبه وحنونه مثل زوجها :)
،،،
سعود؛ ولدهم الكبير،عمره 29 سنه، متملك على اخت الرسام المشهور ، و زواجهم بعد ثلاثة ايام :)
،،،
سعد ؛ شاب مراهق، عمره 16 سنه، يدرس بأول ثنوي، فله و ونيس:) فيه ربو حاد وتكسر فولي€
سعاد ؛توأم سعد، تشبهه في التصرفات، والجمال،حنونه كثيرر ، عيونها عسليه وشعرها بني غامق ، فيها شوية دلع وغنج :) نفس توأمها ،فيها تكسر و ربو حاد€
##############
بعد مرور ثلاث أيام £
،،،
في الظهر، بو سعود وعياله في الحلاق، وام سعود وبنتها بالمشغل، قصت سعاد شعرها، قصة الفروله، وطلعت تجنن عليها :)
،،،
بالليل، صار الجميع بالفندق، الي بيصير فيه الزواج، اما العروس الحلوه "شجن"
كانت جالسه على الكرسي، تبتسم بتوتر، واخوها الفنان ،يضع اخر اللمسات على رسمته، بعدها، خذاها للاستيديو، صورت اكثر من صوره ،بعدها توجهت للفندق، وصار الزواج ، ومن احلى مايكون ، قضت اول ليلتها مع سعود بالفندق اما اليوم الثاني، اخذهم اخو شجن للمطار، وسافروا ، لماليزيا، بلاد العاشقين :)
،،،
بنفس اليوم، بعد صلاة المغرب، رن تيلفون بيت بو سعود، رد سعد ، بعدها راح ينادي امه، ردت على التيلفون، وكانت جارتهم ام فارس، تخطب سعاد لولدها، لكن ام سعود رفضت لان البنت صغيره وماتبغاها تزوج وتنشغل بالدراسه، طبعا ام فارس تقبلت الامر بكل رحابة صدر، وكبرت بعين ام سعود ، بعكس فارس الي تضايق وكان يتمنى الموافقه لا، الرفض، لكن يمكن يكون بهذا خير لهم :)
،،،
بنفس اليوم ، كانت سعاد جالسه وطفشانه، اقترح عليها سعد ،انهم يطلعون، يتعشون بمطعم بعدها يروحون لمحل الرسم لابو صديق سعد، وياخذون الرسمه، طبعا سعاد وافقت ، وقالوا لامهم وابوهم ، لكنهم فضلوا الجلسه في البيت والاكل من طباخ البيت، تجهزت سعاد، لبست احلى الملابس، نفس الشي سواه سعد، ولبست سعاد عباية الكتف والشيله ،بعدها طلعوا للمطعم، بعد ماخلصوا عشاء قامت سعاد لدورة المياه وانتم بكرامه، غسلت ايدها و وجها ، وحطت لها مرطب شفايف بعدها طلعت ، وهي تمشي صقعت بواحد ، رفعت راسهاوكانت المفاجاءه فارس!
الي طبعا، ماعرفت انه خطبها وامها رفضته !
ابتسم لها بحب وحزن، استغربت هالابتسامه منه، لكنها مشت عنه بكل هدوء، اما هو توجه لدورة المياه والضيق يملي قلبه والدمع بعينه، وبعد العشاء توجهوا سعد وسعاد للمحل، وخذوا اللوحتين، الي رسمها اخو شجن، والي رسمها والد صديق سعد، وفي طريقهم للبيت، رن جوال سعد وكان فارس رد عليه بكل ترحيب، ولكن فارس القى الخبر الذي كالصاعقه على مسامع سعد !!
'بيتكم احترق، وامك وابوك بين الحياة والموت ' !!
انصدم حيل بهذا الخبر المفجع، توجهوا للمستشفى! وهناك سمعوا خبر وفاة امهم وابوهم !!
وكانت صددمهه حيل كبيره ع التوأم !! بكوا وحزنوا كثيرر !!
خذاهم فارس معاه بيتهم ، وخلى سعد ينام معاه، اما سعاد نامت مع شذى الي عمرها خمس سنوات ، وكانت طول الليل ترجف ودموعها بعينها، ونفس الشي بالنسبه لسعد وفارس يحاول يهديه ولكن بلا جدوى، فهذان ، عمودا البيت ، اذا كسرا !
انهدم البيت بما فيهه !!
################
بعد مرور شهر من وفاتهم ، رجعوا سعود وشجن من شهر العسل، وانصعقوا جدا بالخبر وتضايقوا كثيررر، حجزوا لهم بفندق، راح ينامون فيه ، وحجزوا لسعد وسعاد، وتضايق فارس حيل، بعد شهر كامل بيفارق حبيبته سعاد !!
وحتى شذى وامها تضايقوا، لانهم تعودوا على وجودهم في البيت وعلى حسهم !
،،،،
بعديومين قرر فارس انهم يطلعون يخيمون وياخذون سعد وسعاد معاهم، وافقت امه على قراره،وكلمت شجن وقالت لها، و وافقت وفارس كلم سعود و وافق، وفعلا باليون الثاني، طلعوا للمخيم ، واستانسوا كثيرر، وتغيرت نفسيةة التوأم ، وكان فيه دباب ، ركبت سعاد مع سعد، وسعود مع شجن وفارس يصورهم ومبسوط وشذى تبكي تبغى تركب وهو معطيها اكبر طاف وعيونه مافارقت سعاد !!
فجااءءه ، صار الي ما كان بالحسبان !! انقلب الدباب، وطاحوا سعاد وسعد!!

صرخ فارس وترك التصوير وتوجه لهم وكذلك سعود وشجن، وكانت سعاد فاقده الوعي تماما، خذوهم للمستشفى ، وماصار لسعاد اي شي، غير كسر برجلها وجبسوها لها والحمدالله جات سليمه، اما سعد ظاهريا مافيه غيرالجروح والشموخ، اما داخليا
كان
نزيف بالمخ، لكنه رفض يكشفون عليه ، فماعرفوا بالنزيف، بعد الانقلاب، رجعوا لبيت بو فارس، وطبخت لهم ام فارس احلى الاكل، بعد ما اكل سعد، اخذ قلم وكتب كلام لتوامته بالجبس، بعدها وقف واتصل على اخو شجن وقاله يجي يرسمها بالجبس، وفعلا جاء ع طول يرسمها، بعدها طلب من سعد يجي يبوس الجبس، بيصورهم وفي وقت ثاني بيرسم ، وقف سعد وهو مبتسم ويمشي بهدوء، فجاءه طاح بالارض، صرخت سعاد، وتوجه سعود له بخوف، ومسك ايده بيشوف النبض، لكن ما كان فيه اي نبض : ان لله وان اليه لا راجعون ، 'دمعت عيونه'
صرخت سعاد برفض :ككذااب ، سعد مامات !!
احمد اخو شجن : ذكري الله،وادعي له بالرحمه والمغفره !
صرخت سعاد بكل قوتها وصارت تبككي بحرقه والمم، هذا مو بس اخوها!
هذا توأمها وكاتم اسرارها، هذا بيرها العميق ، هذا عزوتها وهذا حبيبها !
صارخت بهستيريا، وانهارت اعصابها، قطعت قلوب احمد وسعود وفارس !
،،،
ومرت ثلاث ايام على العزاء، وسعاد ابدا مو متقبله وفاة توأمها الغالي،وبس تبكي وتصارخ ، وتناظر للوحات الي رسمها احمد وتناظر صورهم وقلبها يتقطع !!
،،،
امها وابوها واخوها التوأم بنفس السنه ! كيف قلبها الصغير يتحمل كل هذا !
صعب على سعاد ذات ال 16 عام، تنسى الي رحلوا بكل بساطه ، ذول منها وفيها !
سعود وشجن ،معاها يحاولون ينسونها الي حصل، لكن محاولاتهم بائت بالفشل !
وبعد مرور شهر وثلاثة ايام تبدا الدراسهه !!
شلون بتروح للمدرسه ، وابوها مو هو الي يوصلها ؟ وبكل يوم سياره موديل ..
واخوها سعد معاها ؟ وتدخل ومعاها امها تمشي معاها بفخر وابتسامتها ع وجها ؟
وتسمع مديح المعلمات لها ؟ واعجاب الطالبات بشرح امها؟
شلوون ؟ وشلوون ؟
كانت كل ليله تنام وهي ترجف وتبكي وكل يوم تناظر الرسومات وصورها مع اخوها ،في جوالها !
،،،
كانت ايام جدا صعبه على بطلتنا المراهقه سعاد ، التي فقدت اعز الناس لديها!
،،
مر شهر كامل على وفاة سعد، و سعود اخذ سعاد للمستشفى وشالت الجبس واحتفظت فيه عشان الكلام المكتوب، من سعد ،ومن صديقاتها ريهام وحلا،
وبعد ثلاث ايام بتبدا المدرسه ، وبتكون مرحلة ثاني ادبي، بدون ماتدرسها امها علم النفس (؛
وهي الي كانت تحلم تحظر دروس امها، لكن الظاهر، الحلم راح يبقى حلم وللابد (؛
،،،،،
انتهى البارت الاول £

 
قديم 02-02-2015, 02:49 PM   #2

الكاتبه مريام


رد: ![ أُنثى غُزلت‘ من خُيوطْ القَـِـِـِـمـر‘ ..!


![ أُنثى غُزلت‘ من خُيوطْ القَـِـِـِـمـر‘ ..!

البارت الثاني€
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
جالسه بغرفة شذى تناظر لصورها مع اخوانها و دموعها بعيونها ، سمعت طق الباب وتحجبت وبهدوء :ادخل فارس ..
دخل وبستغراب : كيف عرفتي؟ اني فارس ؟ وانا ماتكلمت !!
ضحكت بهدوء: عرفت من طقة الباب، انت الوحيد الي تطق الباب كذا :)
فارس:زين حلو، فيه حاجه تميزني عنهم ، المهم جبت لك سيدي، فيه تصوير لشغالاتنا وهم يسرقون من بيتنا !!
سعاد : والله ؟ اشوف هات 'تاخذ السيدي بنعومه '
ابتسم : انا طالع اساعد ابوي في الشوي ، واذا خلصنا بقول لشذاوي تناديك
سعاد ببتسامه :اووكي، ابتسم اكثر وطلع من الغرفه ، فصخت حجابها وشغلت السيدي، وكانت المفاجاءه ! ان السيدي يحتوي على حوار بين فارس وابوه !!
،،،
فارس : يبهه ، انا خطبت سعاد وامها رفضتني!
بو فارس بسخريه : مثل مارفضتني يوم كنت بعمرك ، ب الاخير وافقت على هالحمار !
فارس. عيونه تدمع : حرقت قلبي يابوي !
بو فارس: هه ولا تهتم وانا ابوكك ، عندي الي يحرقها ويحرق قلوب عيالها عليها !
فارس بضيقه : ايش؟ قولي يابوي (؛
بوفارس : اذا فضى بيتهم من عيالها، انا بكب البانزين وانت تشب الحريقه ! وعساها ماتطفي !!
فارس بصدمه : لا يايبه ماتوصل لكذا !!
بو فارس: توصل ونص بعد ! حرقت قلبك وانت لازم تحرقها !
فارس يهز راسه ب الرفض: لا يايبه ، اسف ماقدر اسوي كذا !
بو فارس بحده : مانت بولددي اجل !!
فارس بضعف : يبه !
بو فارس : بتسوي الي قلته ولا !
فارس غمض عيونه بقوه ودمعته نزلت : لا ماقدر يالغالي ماقدر !
وقبل لا يفتح بو فارس فمه بأي كلمه ، رن جوال فارس و رد وطلع من غرفة الطعام وكان خويه جسار يعزمه على العشاء بالمطعم وعلى حسابه بعد، وافق فارس وراح للمطعم ، ويحاول مايفكر بلي طلب منه ابوه يسويه، مهما كان هذا بيت الي يحبهل مايقدر يحرقه ويحرق امهاوابوها !!
لكن ابوه ماقصر وقام بهالفعله الشينه بدون اي احساس اوضمير !!
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،
نزلت دموع سعاد وهي تشوف هالمقطع ،مسحتها بهدوء، وصلها مسج من فارس
"سعاد ، عارف انك مصدومه، وانا بعد نفسك مصدوم، مادري من الي حرق بيتكم، وربي مو انا ، اصلا كنت بالمطعم ، وانتي شفتيني بعيونك ! لما رجعت للبيت شفته يحترق ، واتصلت بأخوك سعد ، وصدقيني مو انا الي حرقت البيت ومستعد احلف لك على القران الكريم، عساني امووت ان كنت انا الي حرقت بيتكم !! "
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
صارت تبكي بألم وحرقه ، وماردت عليه ، وبعد البكي . . قررت انها تطلع من هذا البيت قبل لا تسوي أي شي تندم عليهه، رسلت لاخوها الي بالسوق مع زوجته وقالت له انها بتروح بيت صديقتها بتنام معاها، وطبعا مارفض، لكنها بالواقع بتروح لفندق بعيد عن هنا، لأن الجو بدا يخنقها، ماراح تتحمل انها تشوف الي حرق بيتهم !!
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
قامت بكل هدوء وكراهيه ولبست عبايتها وخذت جوالها وشنطتها، ودخلت لغرفة نوم بو فارس، فتحت البوك، وخذت ثلاث الف ريال
: هذا مو سرقه ! هذا لأنك حرقت بيتنا يا حقير !
حطت الفلوس بالشنطه وطلعت من الغرفه، صادفت شذى وقالت لها ان جاء وقت العشاء، راحت تعشت بهدوء ، وكان اخر عشاء معاهم، بعدها طلعت من البيت وهي تدعي على صاحب البيت بالمرض المزمن، شافت تاكسي و ركبته ، وقالت له يتوجه للرياض !!!!
وفعلا توجه للرياض ، ولككنه ماتوقف عند اي فندق!! توقف بمكان خرابه ، فيه صوت كلاب و ذئاب !!
حست بالخوف وطالعته : أنت لوين ماخذني؟!
أبتسم بخبث ، ونقز لعندها، حست بخوف اكثرر ، سحبها لعنده بقوه وفسخها الشيله ، شهقت وصرخت : لاااااا !!
تجاهل صراخها ، وكانت دموع بطلتنا تنزل ومتقرفه وتحاول تبعده ولكن دون اي جدوى!!
سحبها خارج السياره ومزق عباتها ، صارت تصارخ وتبكي بكل قوتها ، وهو متجاهلها!
دخلها بمكان الخرابه ، وجردها من ملابسها بدون أي رحمه ، صارت تصارخ بألم وتبكي، وهو بكل تلذذ اغتصبها ، وطلع الدم منها، بعد عنها بعد مارتاح وتفل بوجهها ، و مشى خارج من الخرابه، تارك خلفه انثى مراهقه، عاريه بعد ما سلب منها أغلى ماتملك الفتاه المسلمهه !!
،،،،،،،،،،،،
صارت تبكي بألم وحزن ، لين غلبها النعاس ونامت وسط نباح الكلاب وعويل الذئاب £
نامت بلا ملابس ، او شي يسترها !!
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
في الصباح الباكر، تحديدا في الدمام..عند شروق الشمس، عند سعود و زوجته ، جلسوا من النوم ، وعند الفطور بشرها سعود ان حصل أرض رخيصه وشراها وراح يبدأ يبنيها، وبوسط كلامه ، صارت تكح واستفرغت ، وحست بصداع ، راحوا للمستشفى وحللت وطلعت حامل، فرح سعود واخيرا بيصير اب. وهي كمان فرحت £
" الله يديم الفرحه عليكم وعلينا "
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
في الرياض، وفي الخرابه ، جلست سعاد من النوم، صارت تناظر للمكان بستغراب، فجاءه تذكرت الي صار، وصارت تبكي بحرقه وألم، فقدت
أمها وأبوها، وأخوها، وأمس فقدت أثمن ماتملك !!
صارت أحين رخيصه، ولاشي صارت !!
قامت من الارض، صارت تتلفت على وعسى تلاقي شي يسترها، الحمدالله شافت ملابسها الداخليه ولبستها، وبلوزتها الي توصل الى ركبتها ولبستها، اما البنطلون فكان ممزق، صحيح سيقانها عريانه، لكن شي أفضل من لا شي!!
،،،
طلعت من هالمكان الخرابه، صارت تمشي وتتلفت بخوف، وتحس بألم أسفل بطنها، بسبب جريمة السائق البشعه، دمعت عيونها، تمنت لو انها ماسرقت الفلوس ولا طلعت من البيت، تمنت لو انها ماتت بالحريق افضل من العشاء، تمنت اشياء كثيره ؛
،،،،،،،
شافت تاكسي، لكنها خافت، مستحيل تركب من بعد الاغتصاب الشنيع !!!
وصارت تمشي وهي تحس بالوحده وعدم امان وعطش وجوع !!
،،،،،،
بعد مشي متواصل لمدة ساعتين ونصف، شافت سوبر ماركت، دخلت وهي تحس بالامل، ناظروها الناس بستغراب، حست بخجل كبير، شافت عجوز كبيره تشتري معكرونه راحت لها بتردد : ااخالتي!
ناظرتها بستغراب، تنهدت سعاد وقالت لها : ممكن تسمعيني؟
العجوز بستغراب: تكلمي يابنتي!
نزلت راسها ودموعها بعينها، وقالت لها كل شي، من الحريق وموت اخوها، والاغتصاب!!!
تعاطفت معاها العجوز ، وقالت لها بتاخذها معاها للبيت، لان ماعندها الا ولد ومتزوج وعنده بنت ؛)
،،،،،،،،
شكرت سععاد العجوز ، وفعلا راحت معاها لبيتهم ، بس اول شي راحوا للسوق وشريت عبايه وملابس لها ، انحرجت سعاد وحست بحنان هالعجوز، راحت لبيتهم واكرمتها ، وجهزت لها غرفه من الغرف و تروشت بماء دافي ولبست جلابية بيت حلوه وناعمه ، وسوت لها شعريه بالحليب، تذكرت سعاد امها وصارت تبكي وعجوز تهديها، ب الاخير اكلت ونامت بهدوء وارتياح، طفت العجوز النور وشغلت الابجوره ، وطلعت ترتب البيت وتقطع الخضروات للغداء:)
،،،،،،،،،،،،
في الدمام، فارس جالس ويفكر بسعاد، كان دايم قبل شهرين، يطل من النافذه ويشوفها بغرفتها ترقص وتغني، وعجب فيها وحبها :)
اشتاق لها واشتاق لذيك الايام، دعى الله يحفظها ويكتبها من نصيبه£
،،،،،،،،،،،،،،،
في الرياض، تحديدا بيت العجوز، كانت نايمه بسلام، فجااءه دخلت بكوابيس
وصحت من نومها مفزوعه وتبكي، جات العجوز،شربتها مويه وصارت تهديها وتقرا سورة الانشراح، لين هدت ونامت من جديد، قبلت جبينها وغطتها وطلعت من الغرفه بكل هدوء :)
،،، نهايةة البارت ،،،
توقعاتكم:)؟


التعديل الأخير تم بواسطة ~عائشة~ ; 02-03-2015 الساعة 04:31 AM. سبب آخر: حذف بعض الكلمات
 
قديم 02-03-2015, 11:56 AM   #4

طبعي وفي


رد: ![ أُنثى غُزلت‘ من خُيوطْ القَـِـِـِـمـر‘ ..!


![ أُنثى غُزلت‘ من خُيوطْ القَـِـِـِـمـر‘ ..!

حلوه
بس يعني امها وابوها ماتو وبعد اخوها وفقدت اغلا ما تملك يعني احزان ومواجع ورا بعض!؟

 
قديم 02-12-2015, 08:15 AM   #5

Shody Yasso


رد: ![ أُنثى غُزلت‘ من خُيوطْ القَـِـِـِـمـر‘ ..!


![ أُنثى غُزلت‘ من خُيوطْ القَـِـِـِـمـر‘ ..!

حلوة اووى بجد
بس صعبت عليا اووى :(
قوليلى هتنزلى امتى البارت الجديد عشان اقرأه
انا نزلت رواية قوليلى رأيك.http://fashion.azyya.com/489525.html

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 08:14 AM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0