ازياء, فساتين سهرة

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > قصص الأطفال
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
قصص الأطفال اللهم استجب يوجد هنا اللهم استجب روايات و قصص أطفال أفضل قصص الطفل العربي و حكايات


 
قديم 03-23-2016, 03:00 PM   #1

زنزون الشطورة

♥ يَومَـاً مَـآ سَتُمْطِرُ السَمَاءُ آمَانِينـَـآ ♥

الملف الشخصي
رقم العضوية: 246044
تاريخ التسجيـل: Jan 2016
مجموع المشاركات: 1,869 
رصيد النقاط : 3

فراشة تطير اللهم استجب


اللهم استجب



سميرٌ لا يتأخَّرُ أبدًا عن صلاةِ الجماعة.

ما أنْ يسمعَ الآذانَ حتَّى يتهلَّلَ وجهُه بالبِشْرِ والسُّرور ويسرع ليتوضأ فيُحسن الوُضُوءَ ثُمَّ يُسرع الخُطَى إلَى المسجدِ القريبِ مِنْ دَارِهِمْ.



وما أن ينتهيَ من الصَّلاة حتى يجذبَ من أَحَدِ الرُّفُوفِ مصحفًا ويجلسَ في أحدِ أركانِ المسجدِ يتلو بصوتٍ منخفضٍ بعضَ السُّوَرِ الصَّغيرةِ التي صار يحفظُها عن ظهرِ قلبٍ.

وذاتَ مَرَّةٍ وبينما سميرٌ جالسٌ يُرَدِّدُ مَا يحفظ إذا بإمامِ المسجدِ يقتربُ منه وقَدِ ارتسمَتْ على شَفَتَيْهِ ابتسامةٌ هادئةٌ قائلاً: لا أستطيعُ وصفَ سعادتي بك يا سميرُ.. فأنتَ تُحَافِظُ على الصَّلَاةِ في وقتِها وتُحافظ أيضًا على تلاوةِ شيءٍ مِنَ القرآنِ عَقِبَ كُلِّ صلاةٍ.

سمير: أتمنَّى أن أفعلَ أكثرَ مِنْ هذا؛ لأنالَ رِضَا رَبِّي.
تهلَّل وجهُ إمامِ المسجدِ وهو يقولُ: سأُخْبِرُكَ بنصيحةٍ.. لَوِ اتَّبَعْتَها ستنالُ أجرًا عظيمًا.

سأله سميرٌ بلهفةٍ: أخبِرْني بِهَا جَزَاكَ اللهُ خيرًا.

أشار إمامُ المسجدِ إلى المُصْحَفِ الذي يُمسكه سمير قائلاً: ماذا تقرأ الآنَ؟

أجابه سمير: أقرأ قِصَارَ السُّوَرِ.. هذا ما أحفظُه فقطْ.

اتَّسَعَتِ ابتسامةُ إمامِ المسجد وهو يقولُ: ما رأيُك لو حَفِظْتَ آيةً جديدةً كلَّ يومٍ؟

ارتسمَتِ الحيرةُ على وجهِ سميرٍ وهو يقول: ولكنْ مَنْ سيقومُ بتحفيظِي كيْ لا أقعَ في خطأٍ فِي أثناءِ التِّلاوة؟

أجابه إمامُ المسجدِ في ثِقَةٍ: سأَضُمُّك من الغد لِحَلَقةِ تحفيظِ القرآنِ الخاصَّةِ بالصِّغار.. هل تُوَافِقُ؟

أجابهُ سمير بفرحةٍ: طبعًا أُوَافِقُ.

ومِنَ اليوم التَّالِي انْضَمَّ سميرٌ لحلقةِ تحفيظِ القرآنِ بالمسجدِ، وكان إمامُ المسجدِ يهتمُّ به كما يهتمُّ بكلِّ الأطفالِ الذين يأتُون لِينْهَلُوا مِن مَأْدُبَةِ القرآنِ، وكُلَّمَا مَرَّ يومٌ كان سمير يحفظ آيةً جديدةً مِنَ القرآنِ الكريمِ، وبدلاً من قِصَارِ السُّور التي كان يقرَؤُها بالمسجد عَقِبَ كلِّ صلاةٍ أصبح يقرأ سُوَرًا جديدةً.

ذاتَ ليلةٍ استيقظتْ أُمُّ سميرٍ ليلاً على صوتٍ نَدِيٍّ يُرَتِّلُ القرآنَ ليلاً، تسلَّلت الأمُّ على أطرافِ أصابعِها تستطلع الأمرَ لمعرفةِ مصدرِ الصَّوْتِ، وكانتْ سعادتُها غامرةً وهي تلمح ولدها سمير جالسًا في الشُّرْفَةِ يقرأ سورة الرَّحْمَنِ.

ما أن لمح سميرٌ أمهَّ حتى هَبَّ واقفًا يرتمي في حِضنها، سألتْهُ أمُّه مندهشةً: أَخبِرْنِي.. متى حَفِظْتَ سورة الرَّحمن؟

أجابها سمير : إمامُ المسجدِ يُحَفِّظُنَا آيةً كلَّ يومٍ.. أصبَحْتُ أحفظُ سُوَرًا كثيرةً يا أمِّي.

رفعتِ الأمُّ ذراعيها للسَّماء في سعادةٍ وهي تقول: الحمدُ لله.. اللهُمَّ ارْزُقْهُ حِفظ كتابِك.

رفع سمير ذراعيه هو أيضًا للسَّماء قائلاً: اللهُمَّ استجِبْ..

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 01:28 PM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0