ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > منتدى اسلامي
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
منتدى اسلامي موضوع خطيييييييييرر ومهم يوجد هنا موضوع خطيييييييييرر ومهم منتدى اسلامي, قران, خطب الجمعة, اذكار,

فساتين العيد


 
قديم 01-04-2010, 12:04 AM   #1

المشتاقة الى الجنة

:: كاتبة نشيطة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 91309
تاريخ التسجيـل: Nov 2009
مجموع المشاركات: 52 
رصيد النقاط : 0

موضوع خطيييييييييرر ومهم


موضوع خطيييييييييرر ومهم

:sdfsg:

كتاب جديد اسمه مثلث التوحيد او القرآن المزعوم او الاديان الثلاثة ..الى غير ذلك من الاسماء المزعومة...

بدأ انتشاره في الكويت من قبل شركتين امريكيتين والعياذ بالله
نريد في هذا الموضوع ان ننقد هذا الكتاب...

واليكم.....

اضغط على الرابط



:sdfsg: كتاب جديد اسمه مثلث التوحيد او القرآن المزعوم او

(1)من الواضح جدًا أن المؤلف لا يعرف معنى كلمة البسملة التي عنون بها أول فصول كتابه و هذا لسببين رئيسيين :
أولا :أنه ترجم العنوان إلى Blessing و هي تعني البركة أو النعمة و ليس لها أي علاقة من قريب أو بعيد بمعنى كلمة البسملة في اللغة العربية .
ثانيًا :أنه افتتح كلامه بقوله (( بسم الآب الكلمة الروح الإله الواحد الأوحد )) و هذه ليست حتى البسملة المعروفة في اللغة ؛ ففي المعجم الوجيز ص51 :(بَسمَلَ) : قال : بسم الله الرحمن الرحيم ، أو كَتَبَها .
فأين (بسم الله الرحمن الرحيم) أو حتى (بسم الله) في الفصل المعنون بالبسملة ؟
و هذه – لعمري – فضيحة ما بعدها فضيحة و لا تدل إلا على ضحالة علم هذا الألكن – الذي يسعى لمعارضة كتاب الله العزيز – بلغة التنزيل .

(2)بسم من ؟

الفقرة الأولى في هذا الفصل هذا هو نصها (( قل : بسم الآب الكلمة الروح الإله الواحد الأوحد )) ، و أنا قد أثبت هنا كلمة "قل" لأنها مثبته في الترجمة الإنجليزية رغم أنه لم يجعلها في متن الفصل في الأصل العربي !!
على أية حال ، أريد أن يعاونني الأحبة في المنتدى في هذه الجزئية لأن ما يبدو أمامي إعرابيًا أن الكلمة هي بدل و كذلك الروح و الإله ، و كون الاسم بدلاً يعني أنه يحل محل الاسم الذي يسبقه ، فهل هذا ينطبق على هذه العبارة (( بسم الآب الكلمة الروح الإله الواحد الأوحد )) ؟
بالطبع ، لا !
ففي العقيدة النصرانية الله عبارة عن ثالوت من الآب و الابن (الكلمة) و الروح القدس ، و كل فرد من أفراد الثالوث مغاير للفردين الآخرين ؛ فلا يجوز القول أن الآب هو الكلمة هو الروح القدس لأنهم شخصيات متغايرة في الخارج .
فهل هذا التعبير (( بسم الآب الكلمة الروح الإله الواحد الأوحد )) هو التعبير البليغ الذي يعبر عن العقيدة النصرانية بأفضل بيان ؟
أرجو النصيحة و التوجيه من الأخوة بخصوص هذه النقطة .

(3)الأوحد أم الأحد

يصف المؤلف النصراني إلهه بأنه الإله الواحد الأوحد و هذا في مقابل الله الأحد المذكور في القرآن الكريم ، و أنا هنا أعرض مقارنة قصيرة في المعنى بين (أوحد) و (أحد) :
قال أَبو إِسحق النحوي : الأَحَد أَن الأَحد شيء بني لنفي ما يذكر معه من العدد ، والواحد اسم لمفتتح العدد ، وأَحد يصلح في الكلام في موضع الجحود وواحد في موضع الإِثبات .( لسان العرب ، مادة "وحد" )
فأنت عندما تقول أن الله واحد أحد ، فبقولك "واحد" تثبت له الوحدانية من ناحية العدد و بقولك "أحد" تنفي عنه و تجحد أن يكون له ثان أو ثالث .
أخرج أحمد في مسنده ، و البخاري في التاريخ ، و الترمذي في سننه ، و ابن جرير في التفسير ، و ابن خزيمة ، و ابن أبي عاصم في السنة ، و البغوي في معجمه ، و ابن المنذر في التفسير ، و أبو الشيخ في العظمة ، و الحاكم في مستدركه و صححه و وافقه الذهبي ، و البيهقي في الأسماء و الصفات عن أبي بن كعب ؛ أن المشركين قالوا للنبي صلى الله عليه و سلم : يا محمد ، انسب لنا ربك . فأنزل الله { قل هو الله أحد ... } إلى آخر الحديث .
فقوله "أحد" يناسب غرض السورة و هو جحود الجنس و نفيه عن الله ؛ فليس منه اثنان بنفس الخصائص و ليس له شريك من نفس الجنس .. و هذا يناسب أيضًا قوله { لم يلد و لو يولد } لأنه يدور أيضًا في إطار نفي الجنس عن الله تعالى .
قال الأَزهري : وأَما اسم الله عز وجل أَحد فإِنه لا يوصف شيء بالأَحدية غيره ؛ لا يقال : رجل أَحَد ولا درهم أَحَد كما يقال رجل وحَدٌ أَي فرد لأَن أَحداً صفة من صفات الله عز وجل التي استخلصها لنفسه ولا يشركه فيها شيء .( لسان العرب ، مادة "وحد" )
أ)التوحيد أم التثليث

الفقرة الثانية تقول (( مثلث التوحيد موحد التثليث ما تعدد )) و هي تبلغ ذروة التناقض و التهافت ؛ فقول المؤلف "مثلث التوحيد" مكون من مضاف و مضاف إليه و لا يفهم المضاف إلا بوجود المضاف إليه ، فقوله "التوحيد" مأخوذ من الواحد و المعنى راجع إلى نفي الكثرة و التعدد ، فهو من أسماء السلوب ، و أنت إن وصفت به موجودًا فقد نفيت عنه التعدد و الكثرة ، أما قوله "مثلث" فهو يفيد الكثرة و التعدد . فإذا أضفنا "مثلث" إلى "التوحيد" كان كقولنا مكثر عدم الكثرة ، و هو فاسد و بين البطلان .
و المثل يسري على قوله "موحد التثليث" .
ننتقل لنقطة أخرى مهمة جدًا في هذا الكتاب : هي اختلاف "الترجمة" الإنجليزية عن النص العربي و تنافرهما في المعاني بصورة واضحة .
فالنص العربي يقول "مثلث التوحيد" و الإنجليزي يقول Triune in Unity أي مثلث في اتحاد ، و هو صريح في نفي الوحدانية عن الله و نفي مفهوم التوحيد .. و كذلك يقول "موحد التثليث" و النص الإنجليزي يقول united in Trinity أي متحد في ثالوث و هذا أكثر صراحة .
فالنص الإنجليزي صريح في إثبات وقوع الكثرة في الذات الإلهية مع ما يترتب عليها من تبعيض و تجزئة و تركيب و هي معاني فاسدة بحق الله . أما النص العربي فهو فاسد من ناحية المعنى و اللغة و باطل في حق الله تعالى .
و لها من فضيحة لهذا الأعجم الذي يستخدم كلمة "التوحيد" و يقصد بها الاتحاد ، لا التوحيد المعروف في اللغة !
و كذلك قوله في النص العربي "لا يتعدد" و هي في النص الإنجليزي indivisible as deity أي غير قابل للانقسام كإله ، و شتان بين المعنى و المعنى . و فوق هذا فالكلام فاسد لأن الذي لا يقبل القسمة هو الواحد أم ما فوقه من الأعداد مثل الثلاثة فهو يقبل القسمة بلا خلاف .

 
قديم 01-04-2010, 01:02 AM   #2

أريج الجنوووب


رد: موضوع خطيييييييييرر ومهم


موضوع خطيييييييييرر ومهم

حسبي الله ونعم الوكيل...
جزاك الله خير يااختي.......

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 08:24 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0