ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > السياحة و المغتربات
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
السياحة و المغتربات بلدي وما يوجد هنا بلدي وما مواضيع السياحة و تداول معلومات سياحية عن المدن و الدول و معالم سياحية تهم السائح في دول العالم السياحة الإسلامية و الأهتمام بالتراث والمعالم التاريخ الإسلامي

فساتين العيد


 
قديم 01-19-2010, 01:21 AM   #1

اصالة ليبيا

:: كاتبة جديدة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 97418
تاريخ التسجيـل: Jan 2010
مجموع المشاركات: 23 
رصيد النقاط : 0

بلدي وما


بلدي وما

قال الشاعر الراحل شاعر الشباب الليبي على صدقي عبد القادر
[IMG] قال الشاعر الراحل شاعر الشباب الليبي على صدقي عبد[/IMG]



بلد الطيوب

بلدي وما بلدي سوى حقق الطيوب

ومواقع الإقدام للشمس اللعوب

أيام كانت طفلة الدنيا الطروب

فالحب والأشعار في بلدي دروب

والياسمين يكاد من ولهٍ يذوب، ولا يتوب

الناس في بلدي يحيكون النهار

حباً مناديلاً وشباكاً لدار

والفلُّ يروي كل ألعاب الصغار

فتعالَ واسمع قصة للانتصار .. للشعب

للأرض التي تلد الفخار

تلد النهار

الليل في بلدي تواشيح غناء

وقباب قريتنا حكايات الإباء

وبيوتنا الأقراط في أذن السماء

بلدي ملاعب أنجم تأتي المساء

لتقول هذي ليبيا بلد الضياء

كرم وفاء

من هدا المنطلق اريد ان اعرفكم ببلدي والتي تعرف باسم بلد الطيوب على الاقل من قبل ابنائها
ليبيا هي هبة الله على الارض لليبين ولكل من يعرف معنى كلمة وطن
لذلك ساؤريكم كل مره جزء من جمال ليبيا

وابتداء بطرابلس العاصمه الليبيه

[IMG]القادر [IMG][\/IMG] بلد الطيوب بلدي وما بلدي سوى حقق الطيوب[/IMG]
طرابلس هي عاصمة ليبيا وأكبر مدنها الحديثة. بلغ عدد سكان شعبيتها حسب التعداد العام للسكان العام 2006 نحو 1,063,571 نسمة.
وتقع في الشمال الغربي لليبيا، وتحتل المدينة رأس صخري مطل على البحر الأبيض المتوسط و تقع مقابل الرأس الجنوبي لجزيرة صقلية. يحدها شرقا تاجوراء وجنزور، غربا جنزور، جنوبا السواني.

الموقع الجغرافي وتنقسم إلى عدة مناطق:
طرابلس المركز، تاجوراء، سوق الجمعة، أبو سليم، حي الأندلس. ويتوسط مركز المدينة: ميدان الشهداء الساحة الخضراء و السراي الحمراء.

ومن أهم احيائها : شارع بن عاشور مقر معظم السفارات، قرقارش، حي الأندلس والذي يعتبر من أرقي أحياء طرابلس السكنية و به عدد من السفارات والقنصليات، حي دمشق، زاوية الدهماني، الظهرة تتميز بسوق الظهرة الدى يضم عدد من المحلات التجارية, فشلوم، أبو سليم، الهضبة الخضراء، السياحية، قرجي، سوق الجمعة وتشهد هذه المنطقة في الوقت الحالي تطور عمراني واضح وهي من المناطق التي يقطنها بعض من سكان طرابلس الأصليين بعد نزوحهم من المدينة القديمة إلي جانب أنها أكبر منطقة في طرابلس من حيث المساحة حيث تحتل ثلتي مساحة المدينة, تاجوراء، الحي الجامعي، الفرناج، عين زارة، طريق المطار، تقسيم السراج وهي منطقة زراعية ولكنها الآن بدأت في الازدهار الحضري، الحي الصناعي، باب عكارة، النوفليين، الهاني، راس حسن، سيدي المصري، زناتة، الدريبي، الشارع الغربي، الهضبة الشرقية، باب بن غشير، ميزران، بومليانة. ومن أهم شوارعها أول سبتمر، جادّة عمر المختار، امحمد المقريف وشارع الرشيد.

تاريخ المدينه
اولا سبب تشابه الاسم بين طرابلس و طرابلس لبنان هو عباره عن رابط تاريخي يجمع بين هتان المدينتان حيث كانت طرابلس لبنان تحمل اسم اوتايوس وكان هناك سكوك ماليه بهدا الاسم في سنة 485 تقريبا تحت الحكم الفينيقي ولما طرد منها هدا الجيش ظل يجوب الارض باحتا عن ارض تشبه ارضهم الاولى وعندما وصلو الى طرابلس قررو ان يشكلو الحكومه الجديده التي تتكون من 3 مدن وبقية القصه في الاسفل

'طرابلس في الحرب العالمية الثانية

نشأت طرابلس إبان الفينيقيين كمحطة تجارية وسوق لتصريف المواد الأولية من إفريقيا السوداء، واستمر دور هذه المدينة في مجال التبادل بين الشمال والجنوب، فامتد اتصالهم باتجاه الجنوبي ليغطي مجموعة أقطار "إفريقيا" بلاد السودان.

عرفت طرابلس سابقا منذ منطقة المشرق العربي وفي فترة الحكم العثماني رسميا باسم "طرابلس الغرب". وعندما تكونت كمدينة أصبحت هي نفسها في حاجة لأسواق للجملة والقـطاعي تخـدم الأهالي، لهذا ظهرت الحـاجة الملحة لبناء مثل هـذه الأسواق والذي تركزت بصفة خاصة في الناحية الشرقية مـن المدينة القديمة.

ويرجع أسباب تمركز هذه الأسواق في هذه الناحية إلى قربها من البحر وهو المنفذ الهام لتصريف الإنتاج واستقبال البضائع القادمة من بلاد الغرب، وكذلك لتكتل المصالح الإدارية والسياسية فهي قريبة مـن مصـدر السلطة ألا وهـي السرايا الحمراء ذلك في عهد الحكم التركي، كـما يعود تمركزها إلى اعتبارات استراتيجية، منها أن هذا القسم من المدينة غير معرض للقنبلة البحرية إذا يرجع إلى أن مدى المدافع البحرية في ذلك الوقت لم يكن طافياً لتوصيل القذائف إلى هذه البقعة.

وهذه الأسواق كان لها دور ثقافي ديني مهم جداً في التدريس وتداول الأحاديث النبوية، حيث يجلس الباعة على المصطبات في الأسواق وتحدث عادة دردشة غالبا ً ما تكـون في المسائل الدينية، وفـي بعـض الأحيان كان الشيخ يسأل في بعض المسائل الدينية، فيجلس ويشرح لهم بعض ما صعب عليهم فهمه ، وسرعان ما تنتشر هـذه الفتاوى بيـن التجار، هـذا بالنسبة للناحية الدينية، وبنفـس الطريقة في المسائل والأفكار السياسية والتي لها أثر كبير على السلطة المركزية في البلاد، ويرجـع سبب قيام مجمعات المهن والحرف بالقرب من الأسـواق لسهولة ترويجها خاصة المصنوعات المتعلقة بالمعـادن الثمينة والفضة والذهب .

وبالطبع لم تكن هذه الأسواق لخدمة أهل المدينة وحدهم بل لجميع فئات الشعب، لأنها مركز تجمع البضائع من قبل أهالي الحضر والبدو ، فغالباً ما يرتاد البدو المدينة لبيع أو شـراء ما يحتاجه ويقفل عائداً إلى منطقته .

مع بداية القرن السادس عشر شهدت منطقة حوض البـحر المتوسط صراعـاً بحرياً بين الدول الأوربية المتمثلة في المسيحيين الأسبان وبيـن العرب المسلمين حيث اتجهت أسبانيا بقواتها لمهاجمة موانئ شمال إفريقيا واستولوا على المدن التالية :

سبته وطنجة وتلمسان والمرسى الكبير ووهران وبجاية وطرابلس سنة 1510م، وقد حاول الأهالي الطرابلسيون الدفاع عن مدينتهم باستماتة وهذا ما ذكره الكونت "بتر ودي فارو" قائد الحملة الأسبانية على طرابلس، في رسالته المرسلة لنائب صقليا ّإذ كتب لقد كان الطرابلسيون يقاومون مقاومة عنيفة.

وكان لأسبانيا أسباب لاحتلالها لمدينة طرابلس والمتمثلة فـي موقعها الاستراتيجي، ميناءها الحصين، ثرواتها المتعددة التي رأى الأسبان ضرورة الاستفادة منها في تمويل جيوشهم فـي مواصلتهم الحـرب ضـد المسلمين، وكـذلك لجعلها قاعدة حربية أسبانية لصــد الهجمات المتتالية من الشرق والمتمثلة في الخط المعاكس ألا وهو المد العثماني الذي ظهر كقوة بحرية كبيرة في حوض البحر الأبيض المتوسط بقيادة " خير الدين بربروس" وخليفته درغوت باشا الذي مثل خطراً حقيقياً على الوجود الأسباني فـي دويلات شمال إفريقيا .

ويتضح من الرسائل المتبادلة ، ما بين قائد الحملة الكونت بترو دي نقارو وملك صقليا ، ورسالة قنصل البندقية في " باليرمو " مقاومة الشعـب الليـبي وشجاعته المنقطعة النظير ، أما عن سياسة الأسبان داخل القطر الطـرابلـس فكانت تتسـم بالوحشية والتعصـب والظلــم، فقد عملوا على طرد جميع الطرابلسيين من المدينة، وجلب أكبر عـدد من المسيحيين بدلاً عنهم ، ولم يقوموا بأي إصلاح يذكر ، فقد أهملوا التجارة والصناعة والزراعة وأثقلـوا كاهل المواطنين بالضرائب ، مما أدى إلى كساد التجارة وبور الأسواق ، وهذا الضغط أدى إلى ظهور المقاومة الوطنية التي اتخذت مـن منطقة "تاجوراء" مركزاً لها لشن الحملات الحربية ضـد الأسبان في الدويلة الليبية وتملكت من محاصرة الأسبان في طرابلس ، إلا أن المحاولة لم يكتب له النجاح .

ونتيجة لاشتداد وتزايد المقاومة الوطنية ، وتزايد الخطر العثماني فـي البحر أدى إلى تنازل الأسبان عن طرابلس لمنظمة القديس يوحنا سنة 1530 ميلادي.

نشأة المدينة

سبب تسميتها يعود تاريخها إلى الاغريق الذين أسموها تريبـولي أي المدن الثلاث . و قد عرفت المدينة باسم "أويا" أو "أويات بيلات ماكار" أويات بلدة الإله ملقارت، و قد أكتشف بمدينة طرابلس العديد من القبور الفينيقية والبونيقية، كما اكتشف بها مصنع فينيقي لإنتاج الفخار. في العصر الروماني أقام الرومان منشآت رومانية لم يتبقى منها سوى قوس النصر في البلدة القديمة والمعروف بقوس ماركوس أوريليوس نسبة لذلك الإمبراطور الروماني، و في ذلك العهد أيضا منحت المدينة درجة المستعمرة زمن تراجان أواخر القرن الأول م حتى عهد الإمبراطور انطونيوس بيوس في القرن الثاني م. لتصبح ضمن إقليم طرابلس. و يعتقد أيضاً أن اجراء المزيد من الحفريات في طرابلس ويات سيكشف عن عمق جذور الحضارة الفينيقية الكنعانية في التاريخ الليبي.
فهذه المدينة كانت دائما مبنية ومأهولة وبالتالي لم تتح الفرص لاجراء حفريات فيها على غرار الحفريات التي اجريت في صبراتة صبراتا ولبدة الكبرى. ورغم هذا فإن الحضارة الفينيقية جلية في المدن الكبرى الثلاث: لبدة الكبرى وويات وصبراتا. وهذه المعالم ما زالت موجودة وظاهرة ثم انتقلت إلى أعماق ليبيا. ويرى الباحثون أن اتجاهات أبواب قوس الامبراطور الروماني ماركوس اوريليوس تمثل اتجاهات المدينة الفينيقية القديمة التي اقيمت عليها مدينة رومانية.

و خضعت المدينة لحكم الوندال القرن5 م و للحكم البيزنطي القرن 6م و خلال غزوات الوندال ُدمرت أسوار لبدة و صبراتة و كان نتيجة ذلك نمو أويا وأزدادت أهميتها بعد أن كانت الأقل أهمية في مدن طرابلس.

و في عام 645م فتحها العرب المسلمون وبقيت المدينة تحت الحكم العربي بعد ذلك ما عدا من 1146-1158م عندما أستولى عليها النورمان الصقلًيون، وأحتلها الأسبان من العام 1510م وحتى تم تسليمها لفرسان القديس يوحنا من مالطا العام 1531م وحتى العام 1551م حيث أستعان الطرابلسيون النازحون في المنطقة الشرقية من المدينة والمعروفة باسم تاجوراء بالعثمانيين للتخلص من الاحتلال المسيحي للمدينة.
القره مانلي

حكمت الأسرة القرمانلية ليبيا بعد انفصال الوالي أحمد باشا بليبيا عن الخلافة العثمانية.

مرت عليها الكثير من الأحداث و المعارك ثم أصبحت تحت الاحتلال الإيطالي وفيما بعد أصبحت عاصمة لليبيا. تضم المدينة حوالي 36 مسجد و3 حمامات تاريخية ومدرستان ومستشفى يعرف بمستشفى الغربة القديم بشارع سيدى سالم المشاط كما تضم المدينة كنيسة وسجن للمسيحيين وعدد من المبانى التاريخية منها حوش القرمانلى وعدد من القنصليات التاريخية منها القنصلية الانجليزيه و الهولندية والفرنسية وقنصلية جنوا والعديد من الأسواق القديمة.


مدينة طرابلس حالياً

أما حاليًا فمدينة طرابلس تعتبر من المدن المنفتحة عربيًا بصفتها عاصمة الدولة الليبية. وقد تغيّرت كثيرًا وازدهرت بعد قيام الثورة في ليبيا العام 1969 والتي اكدت على كونها عاصمة وجعلت منها مركزًا للأمانات "الوزرات" المختلفة و قد اتخذت السفارات والقنصليات العامة بليبيا طرابلس مقرًا لها، سواء اكان لها فروع في مدن أخرى أم لا. كمااعتبرت مدينة طرابلس مركزا أساسيا لليبيا ففي عهد الاحتلال الايطالي كان ما عرف بالقصر الملكي سابقا أو قصر الشعب يعرف باسم "قصر الحاكم" الإيطالي سابقا. وموقع السفارة الإنجليزية في المدينة القديمة يدل على أن السفارت كانت تتمركز في طرابلس، و في فترة الملكية كانت مدينة طرابلس و بنغازي عاصمة لليبيا ومن ثم أنتقلت العاصمة عام 1963 إلي مدينة البيضاء عاصمة لليبيا حتى عام 1969 وكان هناك جدل بين طرابلس وبرقة على مقر العاصمة .

المعالم السياحيه

اولا السرايا الحمراء
تقع السرايا الحمراء أو قلعة طرابلس في قلب المدينة، في الركن الشمالي الشرقي من المدينة، وفي العادة يكون قلب المدينة في منتصفها، ولكن لأن المدينة نشأت بجوار القلعة، ولأن القلعة صممت منذ البداية للدفاع عن المدينة، فقد تمكنت من جر طرابلس من كثبانها الرملية إلى أمواج المتوسط.

الأسبان منحوها لونها الأحمر
تبلغ مساحة القلعة 1300 مترا مربعا، وكانت على الدوام مركز حاكم المدينة، ثم مركز حاكم البلاد، منذ أن أسس الفينيقيون المدينة وهم يجوبون المتوسط للتجارة انطلاقا من موطنهم في صيدا وصور. كانوا بحاجة إلى مرافئ يستريحوا بها من عناء الأمواج والحبال، وأيضا كي تكون أسواقا لبضائعهم التي جلبوها من كل نواحي حوض المتوسط.على الساحل الليبي بنوا ثلاث مدن متقاربة: أويا، صبراته، ولبدة الكبرى. في العصر الروماني تحول اسم المدينة من أويا إلى طرابلس، أو بالتحديد تريبولي لأن الرومان وجدوا أمامهم ثلاث مدن فأطلقوا على الإقليم اسم المدن الثلاث كما تعني كلمة "تريبوليس" اللاتينية، ولكن طرابلس التي تضخمت استحوذت على الاسم فيما بعد.
بالرغم من أن أسس القلعة يعود إلى مرحلة الفينيقيين الذين أسسوا قرطاج في تونس فيما بعد، وتخلوا عن المدينة للرومان، إلا أن الرومان هم من منحها هذه المساحة، بينما منحها الأسبان الذين احتلوها عام 1510 بقيادة دي نفارو شكلها الحالي وارتفاع أسوارها التي تصل إلى 21 مترا، وأيضا لونها الأحمر، وبالتالي اسمها الجديد "السرايا الحمراء".
نشيد البحرية الأمريكية
عندما وصل الأتراك عام 1551 بقيادة سنان باشا ودرغوت باشا تحولت القلعة إلى مقر الوالي العثماني الذي يحكم البلاد باسم الباب العالي. رممت الأسوار وارتفعت أبراج جديدة نصبت فوقها المدافع لحماية المدينة، وقصف أي هدف بحري يظهر بعد السور المرجاني خلف الميناء، ومن هناك انطلقت قوارب القراصنة تجوب المتوسط الكبير، وتعود بالغنائم، وتحولت القرصنة البحرية إلى أهم مصادر دخل المدينة حتى القرن التاسع عشر، عندما أصبح للأوروبيين سفنا تسير بقوة البخار، وقوة نارية تدك القلعة ومن خلفها المدينة.
في العصر القرهمانللي الذي بدأ عام 1711 بصعود أحمد باشا القرهمانللي سدة الحكم في طرابلس، بعد أن نجح في ذبح كل الانكشاريين في حفل عشاء، تحولت القلعة إلى بلاط للأسرة التي تجري في عروقها دماء تركية من ناحية الأب، ودماء ليبية من ناحية الأم، وهي ظاهرة تكررت في عدة مناطق من ليبيا نتج عنها ظهور قبائل جديدة تعرف باسم "الكراغلة" أو "
الكوراوغلية " كما في اللغة التركية، وهي القبائل التي تنحدر من جد تركي وجدة ليبية.
سرعان ما نسى القرهمانليون لغتهم التركية وتحولوا إلى ليبيين، وأصبحت في عهدهم ليبيا مستقلة تتبع اسميا الدولة العثمانية، ولم يفقدوا السلطة إلا في عام 1895 عندما وصل على الجزائرلي أو علي برغل كما يعرف في بعض المراجع على رأس أسطول كبير، ومعه فرمان مزور من السلطان العثماني يخوله حكم ليبيا. لكنهم سرعان ما استعادوا سلطتهم بمساعدة من حاكم تونس، ومنذ ذلك الحين استولى يوسف باشا القرهمانللي السلطة من أخويه الأكبر منه سنا، حيث قتل ولي العهد وهو في حضن أمه، بينما أرسل أخيه أحمد ليكون واليه على بنغازي.
في عام 1801 فرض يوسف باشا الإتاوة على السفن الأمريكية، التي انطلقت من العالم الجديد بعد أن تمكنت الولايات المتحدة من الحصول على استقلاله، وبالتحديد في عهد جيفرسون الذي جاء بعد المؤسس جورج واشنطن، وعند سور قلعة طرابلس دارت رحى أول حرب تخوضها الولايات المتحدة خارج أرضها، وهناك تمكن البحارة الليبيون من أسر فخر البحرية الأمريكية البارجة فيلادلفيا. لم يحتمل الأمريكيون هذه الخسارة، فنزلوا متسترين بالظلام ليحرقوا بارجتهم. لكن البحارة الذين كانوا على متنها والبالغ عددهم 309 وضعوا في سجن القلعة. لذلك يحتوي نشيد البحرية الأمريكية حتى الآن على جملة تقول "من مرتفعات منتيزونا إلى شواطيء طرابلس".
وحتى بعد أن استعاد الأتراك حكمهم المباشر لليبيا عام 1832، بعد أن نفوا معظم الأسرة القرهمانللية إلى تركيا، ماعدا يوسف باشا ونساءه الإفريقيات اللواتي كن يتسولن من أجله، حيث أدركته الشيخوخة و فقد بصره بالكامل، ذلك الطاغية الذي حكم ليبيا 38 سنة متواصلة، وملأ خزائنها بأموال القرصنة، وتجارة العبيد، ثم أنفق كل الأموال على ملذاته، في بلاط السفراء في السرايا الحمراء.
من مقر السلطة إلى متحف
الإيطاليون الذين احتلوا المدينة عام 1911 نقلوا كل المكاتب الحكومية خارج القلعة، وبنى حاكم ليبيا الفاشستي بالبو القصر الذي يوجد في نهاية شارع الاستقلال، والذي عرف باسمه، ثم عرف باسم قصر الملك إدريس، وأخيرا عرف باسم قصر الشعب، وفي عام 1919 تحولت القلعة إلى متحف للمرة الأولى في تاريخها.
في البداية اكتفوا ببناء قديم يقع إلى جوار القلعة من ناحية الجنوب، والذي كان يستخدم خلال العهد العثماني الثاني كمركز للشرطة، وحوله الإيطاليون فور نزولهم إلى طرابلس إلى مخزن للذخيرة. فيما بعد تم تعديل المخزن الذي يصل طوله إلى 30 مترا، وحوالي عشرة أمتار عرضا، والمقام على ستة أعمدة ليكون أول متحف في تاريخ ليبيا.
في مطلع عشرينات القرن الماضي أزيلت كل ملحقات القلعة بما في ذلك المخزن المذكور، وتحولت كل القلعة إلى متحف أفتتح عام 1930 على يد الحاكم بالبو، الذي سرعان ما بهرته القلعة فنقل إليها مكتبه، ليتولى تصريف شؤون البلد من جزء صغير في القلعة.
متحف عصر الجماهير بدون جماهير
بعد سيطرة البريطانيين على البلد خلال الحرب العالمية الثانية سعوا عن طريق اليونسكو إلى إنقاذ التحف الأثرية التي لا تقد بقيمة، وفي عام 1948 تحولت كل القلعة إلى المتحف الليبي، لتشمل متحف ما قبل التاريخ، متحف القبائل الليبية القديمة، متحف التراث الليبي في العصر البونيقي، العصر اليوناني، العصر الروماني، العصر البيزنطي، متحف التاريخ الطبيعي، وأخيرا أضيف في عهد العقيد القذافي متحف عصر الجمافير

ولكم السرايا صوره في اليل واخرى تظهر جمالها في النهار وللعلم انها احد اقدم الحصون الكامله في العالم الى يومنا هدا
[IMG]ومواقع الإقدام للشمس اللعوب أيام كانت طفلة الدنيا الطروب فالحب[/IMG]

[IMG]والأشعار في بلدي دروب والياسمين يكاد من ولهٍ يذوب، ولا[/IMG]

تانيا قوس ماركوس اوريليوس والدي سيكون له حيز المره القادمه لاعرفكم به
[IMG]يتوب الناس في بلدي يحيكون النهار حباً مناديلاً وشباكاً لدار[/IMG]

الظهرة وهي من اهم المناطق في طرابلس
[IMG]والفلُّ يروي كل ألعاب الصغار فتعالَ واسمع قصة للانتصار ..[/IMG]

وهدا قصر الشعب الا وهو قصر الحكومه الايطاليه سابقا
[IMG]للشعب للأرض التي تلد الفخار تلد النهار الليل في بلدي[/IMG]


هدا جزء من طرابلس القديمه اما طرابس الحديثه فتنقسم الى

المهاري رسدن بلو حاليا

[IMG]تواشيح غناء وقباب قريتنا حكايات الإباء وبيوتنا الأقراط في أذن[/IMG]

فندق كورنتيا بوابة افريقيا
[IMG]السماء بلدي ملاعب أنجم تأتي المساء لتقول هذي ليبيا بلد[/IMG]

ذات العماد
[IMG]الضياء كرم وفاء من هدا المنطلق اريد ان اعرفكم ببلدي[/IMG]

برج الفاتح
[IMG]والتي تعرف باسم بلد الطيوب على الاقل من قبل ابنائها[/IMG]

هدا جزء لا يعطي طرابلس حقها لكن لي عوده
وشكرا وارجو ان تعدروني اذا اطلة

 
قديم 01-20-2010, 12:30 AM   #4

اصالة ليبيا


رد: بلدي وما


بلدي وما

شكرا على الردود وفي انتظار المزيد

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 11:13 PM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0