ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
قصص و روايات مؤثرة جدا.... يوجد هنا مؤثرة جدا.... روايات Novels و تحميل روايات و قصص روايات حب سعودية روايات احلام و عبير رومانسية عربية روايات عالمية كاملة للتحميل روايات رومانسيه احلام و عبير و قصص مضحكه قصص حزينه قصص رومانسيه حكايات عربية و قصص الانبياء افضل قصص مفيدة قصص سعودية خليجية

فساتين العيد


 
قديم 01-31-2010, 02:22 PM   #1

عزيتي في نضرتي

:: كاتبة نشيطة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 74627
تاريخ التسجيـل: Jul 2009
مجموع المشاركات: 97 
رصيد النقاط : 0

وردة متحركة مؤثرة جدا....


مؤثرة جدا....

:icon_surprised:


مؤثرة.. أرجو منكم قرائتها :





السـلام عليكم ورحمـــة الله وبركـــــــــــاته



يقول كاتب القصة

أي شخص كان قد رآني متسلقاً سور المقبرة في هذه الساعة من الليل، كان سيقول: أكيد مجنون، ‏أو أن لديه مصيبة. والحق أن لديَّ مصيبة، كانت البداية عندما قرأت عن سفيان الثوري - رحمه الله: أنه كان لديه قبراً في منـزله يرقد فيه وإذا ما رقد فيه نادى: (‏رب ارجعون .. رب ارجعون)‏
ثم يقوم منتفضاً ويقول : ها أنت قد رجعت فماذا أنت فاعل ؟
حدث أن فاتتني صلاة الفجر، وهي صلاة من كان يحافظ عليها، ثم فاتـته فسيحس بضيقة شديدة طوال اليوم

عند ذلك.
تكرر معي نفس الأمر في اليوم الثاني، ‏فقلت لابد وأن في الأمر شيء، ‏ثم تكررت للمرة الثالثة على التوالي ‏هنا كان لابد من الوقوف مع النفس وقفة حازمة لتأديبها حتى لا تركن لمثل هذه الأمور فتروح بي إلى النار قررت أن أدخل القبر حتى أؤدبها

‏ولابد أن ترتدع وأن تعلم أن هذا هو منـزلها ومسكنها إلى ما يشاء الله. ‏وكل يوم أقول لنفسي دع هذا الأمر غداً وجلست أسوف في هذا الأمر حتى فاتـتني صلاة الفجر مرة أخرى.

‏حينها قلت: كفى . وأقسمت أن يكون الأمر هذه الليلة.

ذهبت بعد منتصف الليل، حتى لا يراني أحد، وتفكرت: ‏هل أدخل من الباب ؟ حينها سأوقظ حارس المقبرة! ‏أو لعله غير موجود! ‏أم أتسور السور ؟

‏إن أوقظته لعله يقول لي تعال في الغد، ‏أو حتى يمنعني ، وحينها يضيع قسمي، ‏فقررت أن أتسور السور .. ‏

رفعت ثوبي وتلثمت بشماغي واستعنت بالله وصعدت، برغم أنني دخلت هذه المقبرة كثيراً كمشيع، إلا أنني أحسست أنني أراها لأول مرة.

‏ورغم أنها كانت ليلة مقمرة، ‏إلا أنني أكاد أقسم أنني ما رأيت أشد منها سواداً ‏تلك الليلة، ‏كانت ظلمة حالكة، ‏سكون رهيب.

‏هذا هو صمت القبور بحق، تأملتها كثيراً من أعلى السور، ‏واستـنشقت هوائها، ‏نعم إنها رائحة القبور، ‏أميزها عن ألف رائحة، رائحة الحنوط،‏ رائحة بها طعم الموت ‏الصافي.

وجلست أتفكر للحظات مرت كالسنين .. ‏

إيه أيتها القبور، ‏ما أشد صمتك وما أشد ما تخفينه، ‏ ضحك ونعيم، وصراخ وعذاب أليم،‏ ماذا سيقول لي أهلك لو حدثتهم ؟

( لعلهم سيقولون قولة الحبيب صلى الله عليه وسلم : ( ‏الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم

قررت أن أهبط حتى لا يراني أحد في هذه الحالة، فلو رآني أحد فإما سيقول أنني مجنون وإما أن يقول لديه مصيبة، وأي مصيبة بعد ضياع صلاة الفجر عدة مرات.

هبطت داخل المقبرة، وأحسست حينها برجفة في القلب، ‏والتصقت بالجدار ولا أدري لأحتمي من ماذا؟


‏عللت ذلك لنفسي بأنه خشية من المرور فوق القبور وانتهاكها، أنا لست جباناً، ‏لكنني شعرت بالخوف حقا !‏

نظرت إلى الناحية الشرقية والتي بها القبور المفتوحة والتي تنتظر ساكنيها. ‏إنها أشد بقع المقبرة سواداً ، وكأنها تناديني، ‏ مشتاقة إليَّ : متى ستكون فيَّ ؟

أمشي محاذراً بين القبور،‏ وكلما تجاوزت قبراً تساءلت ‏أشقي أم سعيد ؟ ‏شقي بسبب ماذا؟ ‏أضيّع الصلاة ؟ أم كان من أهل الغناء والطرب؟ ‏أم كان من أهل الزنى؟

‏ لعل من تجاوزت قبره الآن كان يظن أنه أشد أهل الأرض قوة، وأن شبابه لن يفنى؟ وأنه لن يموت كمن مات قبله؟

: أم أنه كان يقول

ما زال في العمر بقية،

‏سبحان من قهر الخلق بالموت

.

أبصرت الممر، ‏حتى إذا وصلت إليه، ووضعت قدمي عليه، أسرعت نبضات قلبي فالقبور يميني ويساري، وأنا ارفع نظري إلى الناحية الشرقية، ‏ثم بدأت أولى خطواتي، بدت وكأنها دهر، ‏أين سرعة قدمي؟ ما أثقلهما الآن، ‏تمنيت أن تطول المسافة ولا تنتهي ابداً، لأنني أعلم ما ينتظرني هناك.

اعلم، فقد رأيت القبر كثيرا، ولكن هذه المرة مختلفة تماماً أفكار عجيبة، أكاد أسمع همهمة خلف أذني، نعم، أسمع همهمة جليّة، وكأن شخصاً يتنفس خلف أذني، خفت أن أنظر خلفي، خفت أن أرى أشخاصاً يلوحون إليّ من بعيد، خيالات سوداء تعجب من القادم في هذا الوقت، ‏بالتأكيد أنها وسوسة من الشيطان، لا يهمني شيء طالما أنني قد صليت العشاء في جماعه.

أخيراً، أبصرت القبور المفتوحة، أقسم للمرة الثانية أنني ما رأيت أشد منها سواداً، ‏كيف أتتني الجرأة حتى أصل بخطواتي إلى هنا ؟ ‏بل كيف سأنزل في هذا القبر ؟ ‏وأي شئ ينتظرني في الأسفل ؟ ‏فكرت بالإكتفاء بالوقوف و أن أصوم ثلاثة أيام تكفيراً لقسمي .

‏ولكن لا

‏لن أصل إلى هنا ثم أقف، ‏يجب أن أكمل، ‏ولكن لن أنزل إلى القبر مباشرة، بل سأجلس خارجه قليلاً حتى تأنس نفسي.

ما أشد ظلمته، ‏وما أشد ضيقه، كيف لهذه الحفرة الصغيرة أن تكون حفرة من حفر النار أو روضة من رياض الجنة؟

سبحان الله

‏ يبدو ‏أن الجو قد إزداد برودة، ‏أم هي قشعريرة في جسدي من هذا المنظر؟ هل هذا صوت الريح ؟ ‏ليس ريحاً، ‏لا أرى ذرة غبار في الهواء، هل هي وسوسة أخرى؟

استعذت بالله من الشيطان الرجيم، ‏ثم أنزلت الشماغ ووضعته على الأرض ثم جلست وقد ضممت ركبتي أمام صدري أتأمل هذا المشهد العجيب، إنه المكان الذي لا مفر منه أبداً، ‏سبحان الله، ‏نسعى لكي نحصل على كل شيء، ‏وهذه هي النهاية: لاشئ .

كم تنازعنا في الدنيا، اغتبنا، تركنا الصلاة، آثرنا الغناء على القرآن، والكارثة أننا نعلم أن هذا مصيرنا، وقد حذّرنا الله منه ورغم ذلك نتجاهل. ‏

أشحت بوجهي ناحية القبور وناديتهم بصوت خافت، وكأني خفت أن يرد عليّ أحدهم: يا أهل القبور ،‏ مالكم ؟‏ أين أصواتكم ؟ ‏أين أبناؤكم عنكم اليوم ؟‏ أين أموالكم؟ ‏أين وأين؟‏ كيف هو الحساب ؟ ‏ أخبروني عن ضمة القبر، أتكسر الأضلاع ؟ أخبروني عن منكر و نكير، ‏أخبروني عن حالكم مع الدود

سبحان الله، نستاء إذا قدم لنا أهلنا طعام بارد أو لا يوافق شهيتنا، ‏واليوم .. نحن الطعام، لابد من النزول إلى القبر .

قمت وتوكلت على الله، ونزلت برجلي اليمين، وافترشت شماغي، ووضعت رأسي ‏وأنا أفكر، ‏ماذا لو انهال عليَّ التراب فجأة ؟ ماذا لو ضُم القبر عليَّ مرة واحدة؟

نمت على ظهري وأغلقت عينيَّ حتى تهدأ ضربات قلبي، حتى تخف هذه الرجفة التي في الجسد،‏ ما أشده من موقف وأنا حي . فكيف سيكون عند الموت ؟

فكرت أن أنظر إلى اللحد، هو بجانبي، والله لا أعلم شيئاً أشد منه ظلمة، ياللعجب!‏ رغم أنه مسدود من الداخل إلا أنني أشعر بتيار من الهواء البارد يأتي منه! فهل هو هواء بارد أم هي برودة الخوف ؟ خفت أن أنظر إليه فأرى عينان تلمعان في الظلام وتنظران إليَّ بقسوة. أو أن أرى وجهاً شاحباً لرجل تكسوه علامات الموت ناظراً إلى الأعلى متجاهلني تماماً، ‏حينها قررت أن لا أنظر إلى اللحد .
ليس بي من الشجاعه أن أخاطر وأرى أياً من هذه المناظر رغم علمي أن اللحد خالياً، ولكن تكفي هذه المخاوف حتى أمتنع تماماً عن النظر إليه .تذكرت قول رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يحتضر (لا إله إلا الله .. إن للموت سكرات) تخيلت جسدي عند نزول الموت يرتجف بقوة وأنا أرفع يدي محاولاً إرجاع روحي. وتخيلت صراخ أهلي عالياً من حولي : أين الطبيب؟ أين الطبيب ؟
فلولا إن كنتم غير مدينين ترجعونها إن كنتم صادقين )‏ )
تخيلت الأصحاب يحملونني ويقولون : لا إله إلا الله، تخيلتهم يمشون بي سريعاً إلى القبر، وتخيلت أحب أصدقائي إلي وهو يسارع لأن يكون أول من ينـزل إلى القبر، تخيلته يضع يديه تحت رأسي ويطالبهم بالرفق حتى لا أقع، يصرخ فيهم: ‏جهزوا الطوب.

وتخيلت أحمد يجري ممسكاً إبريقاً من الماء يناولهم إياه بعدما حثوا عليَّ التراب، تخيلت الكل يرش الماء على قبري، تخيلت شيخنا يصيح فيهم : ادعوا لأخيكم فإنه الآن يسأل، ‏ادعوا لأخيكم فإنه الآن يسأل .

ثم رحلوا، وتركوني فرداً وحيداً، تذكرت قول الله تعالى: ( ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرة، وتركتم ما خوّلناكم وراء ظهوركم ) نعم صدق الله، تركت زوجتي، فارقت أبنائي، تخلـيّت عن مالي، أو هو تخلى عني .تخيّلت كأن ملائكة العذاب حين رأوا النعش قادماً، ظهروا بأصوات مفزعة، وأشكال مخيفة، ينادي بعضهم بعضاً: ‏أهو العبد العاصي؟

فيقول الآخر: نعم. ‏ فيقال: ‏أمشيع متروك ‏أم محمول ليس له مفر؟ ‏فيجيبه الآخر: بل محمول إلينا ليس له مفر. فينادى : هلموا إليه حتى يعلم أن الله عزيز ذو انتقام . ‏
رأيتهم يمسكون بكتفي ويهزونني بعنف قائلين:‏ ما غرك بربك الكريم ؟ ما غرك بربك الكريم حتى تنام عن الفريضة .. ‏ ما الذي خدعك حتى عصيت الواحد القهار؟ أهي الدنيا؟ أما كنت تعلم أنها دار فناء؟ وقد فنيت! أهي الشهوات؟ أما تعلم أنها إلى زوال؟ وقد زالت! أم هو الشيطان؟ أما علمت أنه لك عدو مبين؟ أمثلك يعصى الجبار، والرعد يسبح بحمده والملائكة من خيفته، لا نجاة لك منَّا اليوم، اصرخ ليس لصراخك مجيب

فجلست اصرخ رب ارجعون، رب ارجعون. وكأني بصوت يهز القبر والفضاء، يملأني يئساً يقول : (‏ كلاّ إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ

( إلى يوم يبعثون


بكيت ماشاء الله أن أبكي، ثم قلت: الحمدلله رب العالمين، مازال هناك وقت للتوبة، استغفر الله العظيم وأتوب إليه ثم قمت مكسوراً،‏ وقد عرفت قدري، وبان لي ضعفي، أخذت شماغي وأزلت عنه ما بقى من تراب القبر ، وعدت وأنا أردد قول جبريل للحبيب صلى الله عليه وسلم: ( عش ما شئت فإنك ميت ، و أحبب من شئت فإنك مفارقه، و اعمل ما شئت فإنك مجزي به
------------ ---
منقـــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــول من ايميلي......





' اللهـــــــــــم '



اللهم يا رحمن يا رحيم يا سميع يا عليم يا غفور يا كريم يا ذا الجــلالِ والإكرام إني أسألك بعدد من سجد لك في حرمك من يوم خلقت الدنيا إلى يوم القيامة أن تهدينا وتطيل عمرنا على العمل الصالح وان تحفظ والِدينا وتغفرلهُم وأحبتنا وان تبارك لنا في عملنا وتسعد قلوبنا وأن تفرج كربنا وتيسر أمورنا وأن تغفر ذنوبنا وتطهر نفوسنا وان تبارك لنا في سائر أيامنا وتوفقنا لما تحبه وترضاه

اللهم آمين



فلعلَ حرفْـاً يهدِي قلبــاً ويَـهُــزُ نفْسَــاً للتوبــه



سبحان اللة وبحمدة سبحان اللة العظيم..

 
قديم 01-31-2010, 02:36 PM   #2

عزيتي في نضرتي


فراشة تطير دعاء يخشع منه القلوب.....ز


مؤثرة جدا....

دعاء جميل جداً .. اللهم استجب



يرجى نشر هذا الدعاء احتسابا للأجر





يا ودود يا ودود يا ودود ..


ياذا العرش المجيد ..


يا مبدئ يا معيد ..


يا فعالا لما يريد ..
أسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك ....


وأسألك بقدرتك التي قدرت بها على جميع خلقك ..
وأسألك برحمتك التي وسعت كل شيء ..


لا إله إلا أنت ..
يا مغيث أغثني


يا مغيث أغثني


يا مغيث أغثني


استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ..


استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ...


استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ..


اللهم إنا نسألك
زيادة في الأيمان.
وبركة في العمر ..
وصحة في الجسد ..
وسعة في الرزق ..
وتوبة قبل الموت ..
وشهادة عند الموت ..
ومغفرة بعد الموت ..
وعفواً عند الحساب ...
وأماناً من العذاب ..
ونصيباً من الجنة ..
وارزقنا النظر إلى وجهك الكريم ..
اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين ..


واشفي مرضانا ومرضا المسلمين ..
اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات ..


والمؤمنين والمؤمنات ...


الأحياء منهم والأموات ..



اللهم من اعتز بك فلن يذل ..
ومن اهتدى بك فلن يضل ..
ومن استكثر بك فلن يقل ..
ومن استقوى بك فلن يضعف ..
ومن استغنى بك فلن يفتقر ..
ومن استنصر بك فلن يخذل ..
ومن استعان بك فلن يغلب ..
ومن توكل عليك فلن يخيب ..
ومن جعلك ملاذه فلن يضيع ..
ومن اعتصم بك فقد هدي إلى صراط مستقيم ..
اللهم فكن لنا وليا ونصيرا ً...
وكن لنا معينا ومجيرا ..
إنك كنت بنا بصيرا ..



ربي عبدك قد ضاقت به الأسباب ..
وأغلقت دونه الأبواب ..
وبعد عن جادة الصواب ..


وزاد به الهم والغم والاكتئاب ..
وانقضى عمره ولم يفتح له إلى فسيح مناهل الصفو والقربات باب ..
وانت المرجوّ سبحانك لكشف هذا المصاب ..
يا من إذا دعي أجاب ..
يا سريع الحساب ..
يا رب الأرباب ..
يا عظيم الجناب ..
يا كريم يا وهّاب ..
رب لا تحجب دعوتي ..
ولا ترد مسألتي ..
ولا تدعني بحسرتي ..
ولا تكلني إلى حولي وقوّتي ..
وارحم عجزي ..
فقد ضاق صدري ..
وتاه فكري ..
وتحيّرت في أمري ..
وأنت العالم سبحانك بسري وجهري ..
المالك لنفعي وضري ...
القادر على تفريج كربي ..
وتيسير عسري ..


اللهم أحينا في الدنيا مؤمنين طائعين ..
وتوفنا مسلمين تائبين ...
اللهم ارحم تضرعنا بين يديك ..
وقوّمنا إذا اعوججنا ..
وادعنّا اذا استقمنا ..
وكن لنا ولا تكن علينا ..
اللهم نسألك يا غفور يا رحمن يا رحيم ..
أن تفتح لأدعيتنا أبواب الاجابه ..
يا من إذا سأله المضطر أجاب ..
يا من يقول للشيء كن فيكون ...
اللهم لا تردنا خائبين ..
وآتنا أفضل ما يؤتى عبادك الصالحين ..
اللهم ولا تصرفنا عن بحر جودك خاسرين ..
ولا ضالين ولا مضلين ..
واغفر لنا إلى يوم الدين ..
برحمتك يا أرحم الرحمين ..


اللهم إني اسألك من خير ما سألك به محمد صلى الله عليه وسلم ..
واستعيذ بك من شر ما استعاذ به محمد صلى الله عليه وسلم ..
اللهم ارزق كاتب وقارىء الرسالة ومن ساهم بنشرها مغفرتك بلا عذاب ..
وجنتك بلا حساب ورؤيتك بلا حجاب ..
اللهم ارزق كاتب وقارىء الرسالة ومن ساهم بنشرها زهو جنانك ..
وشربه من حوض نبيك واسكنه دار تضيء بنور وجهك ..
اللهم اجعلنا ممن يورثون الجنان ويبشرون بروح وريحان ورب غير غضبان ..
اللهم حرم وجه كاتب و قارىء الرسالة ومن ساهم بنشرها على النار واسكنهم الفردوس الاعلى بغير حساب ..


اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين ,, يارب

اللهم يا عزيز يا جبار اجعل قلوبنا تخشع من تقواك واجعل عيوننا تدمع من خشياك واجعلنا يا رب من أهل التقوى وأهل المغفرة يا رب الذي يرسل هذا الدعاء اجعله مع حبيبك ورسولك المصطفى في الجنة



منقـــــــــــول من ايملي......


لاتنسوني من دعواتكوم...

 
قديم 01-31-2010, 02:41 PM   #3

عزيتي في نضرتي


ههههههههههههههههههههههههاي وربي تضحك...


مؤثرة جدا....

:icon_eek:







مواقف طريفه حصلت لشباب في صلاة الفجـر

........
.
.
.
يقول أحدهم :
.. مرة كنت انا قايم من النوم تعبان مرة
توضيت ولبست ثوبي وشماغي وطلعت وشغلت السيارة عاد تعرفون لازم نخليها تحما
قلت في طول ما تحما السيارة آخذ غفوة داخل السيارة
خذت غفوة واقوم قلت خلاص الحين السيارة حمت اكيد واشوف النور
طللللللللللللع والناس صلتتتتتتتتتت وانا توني اقوم
لا والقهر الوالد مر علي وشافني في السيارة ولا صحاااااني
........
.
.
.. مرة في الصلاة كنت نعسااااااان ، وفي التشهد الأخير طول الإمام ،
وطول ، وطول ، وطووووووووول فتأكدت أنه نايم
بعد فترة حسيت الموضوع فيه ( إن ) !!
رفعت شماغي من جهة اليمين فما وجدت أحد
رفعته من اليسار فما وجدت إلا كم شخص من بعيد
فاكتشفت أني أنا اللي كنت نايم في التشهد


........
.
.
.. مرة وأنا إمام مسجد كنت كالعادة أقوم لصلاة الفجر مسرع ، لأني طايح بمؤذن مايعرف الدقيقة ،
المهم أني في هالمرة قمت توضيت ولبست ثوبي وأخذت شماغي
وهي العادة ماأسكر أزارير الثوب إلا وأنا داخل أو وهو يقيم لأني العالم كلها نايم ( ماأحد يشوف )
فجأة وأنا متقدم والمؤذن يقيم .....؟؟؟؟ أحاول أني أسكر أزارير ثوبي ماقدرت ...؟؟؟
حاولت ولا نفع ..؟؟؟ اكتشفت أخيراً أني لابس الثوب مقلوب ...
وتعال دورني ....؟؟؟ قعدت أغطي صدري بشماغي بعد الصلاة ولا أحد
انتبه لي ,.... ؟؟؟
........
.
.
.. هذي قصه لواحد من الشباب يرويها بنفسه يقولك كنت في بداية إلتزامي والحمدلله
قد بدأت أحفظ من القرآن الكريم .. وقد بدأت أحفظ من قصار السور مبتدءاً بسورة ق
المهم والحمد لله أنا من المواظبين على صلاة الفجر وفي روضة المسجد خلف الإمام مباشرة ...
وفي تلك الأيام قدّر الله أن الإمام تأخر عن صلاة الفجر .. والتفت المؤذن إلي وقال تقدم ..
تقدمت وكلي ثقة ولكن بيني وبينكم هذا في الظاهر أما داخليا فكان في نفسي رهبة شديده كبرت
وبعد قرآة الفاتحه قلت في نفسي هذه فرصه لقرآة سورة ق تعوذت بالله وبسملت وقرأت مبتدءاً الآيه ق.... وأرتجيت وضاع الحفظ ..
وسكت .. قال المؤذن والقرآن المجيد ..قلت والقرآن المجيد وقفلت .
قال بل عجبوا قلت بل عجبوا ..
قال أن جاءهم ... قلت أن جاءهم واستمر يلقنني
آيتين أو ثلاث وأنا أردد خلفه وضاعت طاستي ..
وكبرت وركعت وأنا خلاص منتهي وش هذا الموقف..
وتداركت نفسي أثناء السجود والجلسه .. وإذا سورة ق تنساب في مخي آية آية ...
رفعت للركعه الثانيه وقرأت الفاتحه وقلت في نفسي لازم أوري الجماعه إني حافظ السوره ولست أي كلام ....
ويشاء الله أن أبدأ ق.. وأول
مانطقتها قفلت وضاع الحفظ ....
قال المؤذن خلفي بصوت حنق والقرآن المجيد.. ..قلت
والقرآن المجيد وقفلت
قال بل عجبوا ..... بل عجبوا وهكذا مثل الركعة الأولى ....
وأنا أنتفض من الخجل والفشيله..... المهم ركعت .... وكملت الصلاة .....
وسلمت
وإلتفت على الجماعه ورأسي على صدري ........
والمشكله المؤذن حمقي .. وبدون مقدمات وأمام الجماعه ...... قال .. ماتقولي هالحين نطلعك من ق
وترجع لها ليش ..
ولم أرد على شي وبقيت في المحراب حتى خرج كل من في
المسجد .....
........
.
.

دخل احد الشباب المسجد صلاة الفجر والامام يقرأ .....
وتعرفون الاطفال الصغااار الواحد منهم مصحية ابوه بالقوة.........
وانا خارج المسجد سمعت الامام قد تعتع في آية ......
ولم يكن خلفة من يستطيييع ان يرد علية
اخذ الاماااام يكرر الآية ..... املا ان يذكر مايليها او على الاقل يذكرة احد المأمومين
لكن دون جدوى ..... استمر يكرر ويكرر ..... الا يذكرها ... ماله نية يركع وهو ماكمل الاية
ودخلت المسجد ... والامااااااااام على حاله ... يكرر الاية مراااات ومراااات
وعند اقترابي من الصف كان في طرف الصف طفل نعسااااااااان .... ومستعجل يبي يخلص الصلاة عشان يرقد قبل المدرسة
والاماام مازال يكرر ويكرر الاية
فالتفت الطفل ... بعفوية وبراااءة الطفولة وقال """ ياخي اركع وخلصنا """ بصوت مسموووع
فما كان من الامام الا ان ركع على طوووول
وانا مدري وش سويت من الضحك
الله يعفي عنا
........
.
مرة كنا في صلاة الفجر وتعرفون نص المصلين معظمهم يسهر ويقوموا صلاة الفجر وباقي ما شبعوا نوم
المهم الإمام كان يقرأ سورة من ضمن آياتها (( الضاااالين )) المهم قراها الإمام ومدها كأنها الضالين اللي في سورة الفاتحة
وبعدها ما تشوفون إلا آآآآآآآمين من النايمين على بالهم إن الإمام باقي يقرأ سورة الفاتحة ...
........
.
.
كنت ذاهب للمسجد أنا وأخي ,,
وفي السجود نام أخي فرفعنا من السجود وأخي مازال نائما فحاولت أن أوقضه لكن دون جدوى,,
فنغزته من جنبه نغزة قوية ....
فقام وقال بصوت عالي (((( وييييييييييييييييين ياعمي ماتعرررررف تقوم الناس )))))
فاستدرك أنه في المسجد فقطع صلاته وولى هاربا والجماعة دورهم من الضحك ,,, الله يعفوا عنا ,,
........
.
.
احد الشباب قومه ابوه لصلاة الفجر
المهم صاحبنا كان تعبان جدا وفي التشهد نام فعلا
وهو جالس وعند سماعة للامام يقول السلام عليكم ورحمة الله

فز من مكانه ماد يده بصوت جهوري قال: وعليكم السلام

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 01:30 AM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0