ازياء, فساتين سهرة

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > المواضيع المتشابهة للاقسام العامة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
المواضيع المتشابهة للاقسام العامة جايب هالقساوه منين يا طيب قصه ولا في الخيال يوجد هنا جايب هالقساوه منين يا طيب قصه ولا في الخيال هنا توضع المواضيع المتشابهة


 
قديم 05-02-2010, 02:31 AM   #1

&هدف حياتي جنتي &

:: كاتبه مميزة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 90872
تاريخ التسجيـل: Nov 2009
مجموع المشاركات: 2,941 
رصيد النقاط : 0

جايب هالقساوه منين يا طيب قصه ولا في الخيال


جايب هالقساوه منين يا طيب قصه ولا في الخيال

هاي صبايا

كيفكم تمام

انا قرات الرواية وعجبتي

وقلت لا زم انزلها للمنتدي

عشان تقرونها

لانها بجد خيال

الجزء الاول
//



علي: انسان عصبي لكن حبوب ومدلع اخته ويخاف عليها لكن احيانا يصير العكس ويصير قاسي لاخر حد معها
لانه هو المسؤل عنها بما ان ابوه وامه ماتوا قبل مده طويله وعمره
26 سنه


خلود: بنت رقيقه جميله هادئه بكل معنى الهداوه وخوافه تخاف حتى من ظلها واكثر شئ تخاف منه هو الوحده والفراق
لانها هي دايم تجلس بروحها في البيت واكثر شئ مقابله النت عاطفيه لابعد الحدود وعمرها
19 سنه





علي بعصبيه
:والله ماتروحين معي الشرهه مو عليك على الي بيطلعك


خلود برائه
:طيب ليه وش سويت لك


علي عصب بزياده
:غيري لبس هالعباءه المخصره والثام الي مابقى شئ ماخليتيه اكشفي احسن


خلود
:ماعرف البس غير هالعباه والله ماعرف


علي
:اجل موتي مافيه طلعه


خلود تحرك شفيفها استعداد للبكاء وتنفجر بالبكاء وهي تناظر له وتركض لغرفتها بالدور الثاني وترمي روحها على سريرها الكبير المزدوج
علي شافها انكسر خاطره عليها يكلم روحه
:لكن احسن بنات اليوم ماينفع فيهم الا العين الحاره اجل تروح للسوق وبهالبس والله لو ماتلبس
عباءه ماتطلع جذابه مثل هالطريقه




خلود تبكي بقوه تكلم بقلبها
:حرام عليه انا لي شهر ماطلعت ولا شفت احد استكثر على هالطلعه والله لو اني مو لابسه شئ
يدور الحبوب على الدروب هو يتسلى وكل يوم يطلع وانا من زمان عن العالم اخ اخ متى تجي ياعبدالله وتخطفني من انامل
علي القاسيه اهئ اهئ تبكي بزياده


علي ماهانت عليه
:لا انا لازم اروح لها يطلع ويطلع للدرج وهو متردد مايبي يعودها على التمرد


وصل للبا مسك قابض الباب ونزل يده
:لا انا ماعلى منها بالطقاق خلني اروح احسن لي راح وبعدها رجع


مسك القابض مره ثانيه بعدها هز القابض
:لاوالله ماعلى منها ليش انا الي لازم اراضيها حتى لو اخطئت!!! والروحه اعوضها


الايام جايه بس اليوم بطنشها نزل وطلع اغلق الباب الحديدي وصوته مزعج
ناظرت خلود من الدريشه شافت اخوها طالع زاد بكاءها
:يباه يماه تعالوا خوذوني معكم انا اكرهه مايخذني
ولا يطلعني ليه ماجبتوا بدال الولد بنت تسليني وتسد الفراغ الي انا عايشه فيه


لكن خلود ماستسلمت مسحت دموعها وراحت للنت تتسلى مع صديقاتها الي بالثانويه بالماسنجر
خلود
/ تصدقين ماطلعت


ريم
/احسن مسكينه ههههههههه


خلود
/ يازينك ساكته


ريم
/اخبار عبود


خلود
/اسكتي ترا مافيه احد يعرف اني احبه الا انتي


ريم
/هو وش يقرب لك ولا تعرفتي عليه عن طريق النت


خلود
/هههههههههههههههههه بجد مجنونه انتي كيف عن طريق النت


ريم
/لا فيه كثير يحبون بالشات


خلود
/وانتي مصدقه اغلبهم اولاد باسم بنات والبنات باسماء اولاد


ريم
/ام طيب انا تعرفت لي على واحد بالشات


خلود
/تدخلين الشات؟؟؟؟


ريم
/ايه!!



خلود
/لاتكلميني ولا اكلمك


تغلق الماسنجر وتطلع
:احسن لي اكل خلني اتعشاء جوعانه اوف علي مايبيني وريم انا مابيها عليها حركات


ترن رن
خلود تكشر وتحرك يديها وراسها يمين ويسار
:هذي اكيد ياريموه ولا عليوه مالت عليكم ثنيناتكم وتفصل التلفون


جوالها يدق اوف تشوف مالت عليك ايه خليني اشوف اخرتها مع هالماصخه اجل متعرفه على واحد
بالشات
خلود من غير نفس
:الو


ريم
:شدعوه خلوده شفيك زعلتي


خلود
:لا وليه ازعل صديقتي الروح بالروح تتعرف على رجال نصابين بالشات وش تعتبرينها هاه مو تقاطيعنها


ريم
:هههههههههههههه ليه وانا دينماركيه تقاطعينها


خلود تقلد ضحكتها بمصخره
: ه ههه هه هه


ريم
:بصراحه ماتوقعتك معقده انتي قلتي انك تحبين واحد اسمه عبدالله وبعد ماخطبتك لاخوي محمد وانا مازعلت وانتي تزعلين علشاني
متعرفه على واحد خلاص ياستي اقاطعه اذا تبين


خلود
:انا مابيك تصيرين مضحكه بيد الشباب


ريم تبي تغيضها
:واسمه عبدالله بعد لايكون عبدالله الي انتي حاجزته وتبينه


خلود تقطع الخط


علي مع صديقه الروح بالروح اسمه ماجد
ماجد اسمرحلو طويل وشعره بعد طويل يحب الاعمال الاجراميه مثل الذبح ويتلذ بالقتل ابوه وامه ماتوا وهو صغير عمره
6 سنين
وعاش مع عمه الي انجبر على تربيته وعامله بكل قسوه يقوم وينام على ضرب المسكين إلى صار عنده
انفصام بالشخصيه مات عمه وعمر ماجد 24 سنه طبعا بيده بعد ماذبحه تعزيرا لانه تعب من كثر التعذيب والوان التعذيب الي شافه
واخفى جريمته في اقذر مكان على وجه الارض في البيارات وانتم بكرامه وهو غني لان ابوه وامه كانوا اغنياء وبعد مامات
وعمه بعد غني الي تزوج سوريه وحبها وحبته لكن بعد ماراح للسوريا هدوه في السلاح وهو بعدها ماتزوج لانه كان يبيها


وبعدها مافضى ويبي يعيش بحريه وماجد ورث ابوه وعمه الي اغنياء لاخر حد
ماجد انسان امي لايعرف القراءه والكتابه في وسط عالم مايعترفون الا بالماجستير والدكتوراه
عمه ماخلاه يتعلم زي باقي العالم وهو متسرع في قراره وعصبي لابعد حد الابتسامه نادره عنده


في المقهى كل واحد معه زجائره
علي
:اخبارك وينك امس ماكلمتني ولا شئ


ماجد
:والله عاد امس كله نايم ماشفت احد ابدا تعرفني اواصل يومين وانام تعويض اسبوع


علي
:ياخي غير منهجك والله ماتحس بالحياه كذا


ماجد يقلده
:ياخي غير منهجك والله ماتحس بالحياه كذا!!وش دخل فيني احد شاكيك على


علي
:هد اعصابك شفيك انت


ماجد
:اقولك ابيك بكره تبيع الشركه كلها زين


علي قام مفزوع
:كيف وليه


ماجد عصب
:احسن قم اصفقني اضربني تعال


علي تحكم باعصابه لانه هو يشتغل مدير في هالشركه
:لاوش دعوه بس فاجئتني


ماجد
:اجل زي ماقلت لك ابيك تبيع الشركه بكره لان وراي سفره


علي ابتسم
:ولا تقولي ولاتبيني اخاويك(يعني اروح معك)



ماجد
:لا انا ابي اروح لحالي بروحي مامعي احد زين


علي تغيرت ملامحه
:طيب وين بتسافر


ماجد رفع حاجبه
:الدعوه تحقيق


علي
:لاوش دعوه من باب الصداقه


ماجد تنهد
:ابسافر لجزر المالديف


علي يضحك
:ههههههههههههه هاذي كيف قدرت عليها


ماجد ناظر له بنظرات واحد حاقد
:شقصدك جاهل


علي انتبه وبلع ريقه
:لا قصدي قويه جزر المالديف انا مو خابرك راعي سفرات


ماجد بنظرات تهديد وهو قايم
:على كلآ ابي الي قلته لك يتنفذ زين


علي
:خلاص زين


ماجد راح
علي بقلبه والله لو تطير ماتنفذ الي براسك يامهزوز الشخصيه
ههههههههههههه الظاهر هاذي حوبت خلود لاني ماطلعتها ههههههههههههه اقول خلني اخذ العشاء واتعشاء انا وياها



خلود يارب مابيك تحق لي الا الامنيه هاذي الوحيده ابي ......................


الجزء الثاني
//


خلود بالمطبخ تاكل اندومي وهي جالسه على الطاوله
(تفكر بعمق


خلود يارب مابيك تحق لي الا الامنيه هاذي الوحيده ابيك يارب تعمي عيون عبدالله عن كل البنات
وماتخليه يفكر الى فيني انا يارب
!!يارب حق لي هالامنيه الوحيده يارب انت باسط الارض ومثبت السموات بلاعمد
وخالق الناس وكل يوم يزيد العدد يارب قل كن قل كن وريح قلبي انت يارب بليتني في حبي له يارب خله لي بالحلال يارب
اوف انا الي متى وانا على هالحال بجد مليت حالتي تكسر الخاطر بجد طفشانه وعاشقه بعد اوف
يارب اذا انت مو كاتبه لي كرهني فيه مو كل يوم يزيد حبي له


!!!!!!!!!!
الحمدلله لقيت فكره ابقول لعلي اني ابي اغير جو في الشرقيه لاني مشتاقه للبحر وخالي ام واكيد بنسكن عندهم
يمكن يخف الشوق الي بقلبي ابقنعه واقنعه واقنعه ذا الدجاجه المليانه فلونزا بعد ههههههههههههههههههههههههههه




علي فتح الباب بهدؤ وشاف خلود قاعده تضحك في المطبخ انهبل
:خلود


خلود تفز وتقوم
:مين


علي
:خلود انتي جنيتي


خلود لقتها فرصه علشان تسافر
(بحزن:ايه انا طفشانه


علي
:تضحكين مع مين


خلود دموعها نزلت حست انها مجنونه وتصرفاتها مو تصرفات عاقله
:ساكته


علي يناظر بتعجب
:خلود وش فيك


خلود
:ايه فيني انا مليت


علي
:طيب اطلبي وانا انفذ لك


خلود
: انت نصاب ماتضحي علشاني


علي
:نصاب طيب اطلبي وشوفي انا نصاب ولا لأ


خلود
:ابي اسافر للشرقيه


علي مستغرب
!!!!!!!:الشرقيه


خلود بيأس
:ماقلت لك انك نصاب بس كلام ولا الفعل مو يم سالفه (يعني خرطي


علي
:لا خلاص انشالله نسافر حتى انا مشتاق لولد خالي وكل مره داق على يعزمني


خلود طارت فرح
:مين الي يعزمنا؟؟؟


علي
:عبدالله ولد خالي خالد


خلود استانست حيل لان عبدالله على الاقل يفكر ان فيه احد بالرياض
:طيب متى بنسافر


علي
:اليوم الاثنين انشالله بكره


خلود فرحانه
:واو مشكور (وتبوس راس اخوها
تطلع فوق مسرعه علشان ترتب اغراضها


علي
:انتظري لحظه


خلود
:وش فيه


علي
:بتروحين للمدرسه بكره


خلود
:اكيد انشالله واستاذن ليوم الاربعاء علشان اغيب


علي
:خلاص رتبي اغراضك واغراضي زين


خلود تأشر على عيونها وهي مبتسمه
:من عيوني الثنتين ((تروح فوق


علي
:غريبه للدرجه مستانسه بس المسكينه كسرت خاطري وهي تسولف لحالها ايه انشالله اعوضها
ويلفت انتباهه رائحة الاكل المشهيه يوه العشاء ياخلود تعالي العشاء


خلود وهي تفتح دولاب الملابس
:يوه لا يكون غير رايه يانعم




ماجد في بيته الغريب مع ان له فل فخمه الا انه عايش في بيت غريب اغلب اغراضه حديديه سرير حديدي
مو خشب ومافيه تحف للزينه ابدآ الكنب غريب جدا لايصدقه من على وجه الارض لانها مصنوع من سعف النخل
المطبخ يوجد فيه اواني فخاري قديمه وموقد النار جدا غريب لانه يستخدم
(الدافور) او (القاز) ويوجد
ابريق نحاسي تحول للون الاسود من كثر استعماله وضعه على الحطب للمده طويله


ماجد جالس في الصاله الكبيره الموحشه الي ملئ في زواياه كتل من العناكب العجيبه وبيوتها المرعبه
اضاءته ثريا صغيره كانها شمع ثريا اوسراج غريب لونه اصفر وخفيفه الاضاءه
ماجد يتابع فيلم امريكي اجرامي بعد ماخلص من فلم روسيدينت افيل وخلص من فلم الجماجم المخيفه ومصاصين الدماء
يتابع بشغف وبيده سكينه كبيره وهو يبرد السكينه علشان تصير حاده وهو يبرد ويناظر متحمس تجرح السكين يده لانها جدا حاده
وياخذ الكاس الي على الطاوله ويضربه بالارض من العصبيه ويرمي السكين وياخذ الجوال
ماجد بعصبيه
:الو احسن لاترد


علي
:هلا كنت اتعشى ماعليش


ماجد
:المهم بكره ابي المستندات الي تبع الشركه تنهيها زين


علي
:بس اقولك انا بكره مسافر


ماجد
:وين وليه


علي
:طال عمرك ابسافر للشرقيه لان اهلي يبون يغيرون جو


ماجد
:انا قلت بكره تكون الشركه مخلصه


علي
:انشالله طيب


ماجد
:اجل كمل عشاءك (ويغلق الخط


علي وهو يتعشى
:اوف من هالبلشه


خلود
:مين


علي
:هذا ماجد صديقي مالت عليه يبيني ابيع الشركه


خلود
:مين صاحبها هو ولا انت


علي
:هو بس الغبي مسوي لي وكاله شفتي شلون


خلود
:يوه طيب ليش مو هو الي يدير الشركه بنفسه


علي
:المسكين مايعرف يقرا ولا يكتب


خلود تضرب راسها
:مش معقول هذا بأي عصر كم عمره


علي
:عمره الظاهر 24 سنه


خلود
:لا ماصدق طيب كيف


علي
:والله مادري ليه كل ما سألته يقولي مالك دخل وهو عصبي فوق الزوم تصدقين مره وحده في السوق تغازله


خلود تفاجئت
:تغازل بنت تغازل


علي
:ايه بس مو بالسعوديه مع ان الفاسدات بكل مكان بس كنا في الخارج


خلود
:ايه كمل


علي
:تحاول تاخذ رقمه عاجبها الولد وتجي اي خدمات تبون وهو مو معطيها وجه المشكله اني متمشخص ذاك اليوم وماحد عبرني


خلود
:ههههههههههههههههه تستاهل


علي
:شافها زودتها اخذ الصحن الي بيده وضربها براسها غير جو الاسعاف وشالوها


خلود تضرب خدها
:اوف ماعنده تفاهم صديقك ذا الي من العصر الحجري يوه يوه يوه بس تستاهل ذي البنت قلة ادب
وبعدين دخل السجن صح


علي
:لا سكتهم بكم الف والبنت ماكانت تبي فلوس لكن اهلها الي بغوا على بالهم ديه


خلود
:الحمدلله اكرمك الله انا شبعت ابروح اجهز اغراضي بس عندي طلب واخر طلب بعد


علي رفع حاجب
:وشو؟؟؟؟


خلود تلمس شعرها
:ابي اروح للكوفيرا اضبط حالي علشانا اكيد بنروح لخالي خالد


علي ويمد اصبعه
: بتروحين روحي لكن شعرك ماتصبغينه ولا تقصينه


خلود
:يوه وش بقيت مابي اصبغ ابقص شعري


علي
:عاد ذا والله لو تموتين انتي احلى مافيك شعرك ابك لو تدري عنك زينب العسكري كان حلقت شعرها صفر


خلود
:ههههههههههههههههههههه بس حلو التغير


علي
:اجل مافيه سفر موتي


خلود صارخت
:لا كلش ولا السفر


علي
:خلاص اجل بلا كلام فاضي


خلود تحرك راسها بالايجاب
:حاضر (تروح فوق


علي يكلم
عبدالله شاب حلو كل البنات يتمنونه من جماله واخلاقه الزينه والراقيه ذكي عمره
24 سنه
عبدالله يحضر للجامعه ويكتب الاشياء المهمه لان بكره عنده اصعب امتحان واخر امتحان بعد


ترن
عبدالله يناظر للرقم ومبتسم
:ياهلا ومية مرحبا يالغلا كله


علي
:يامرحبيتين فيك يالغالي اخبارك


عبدالله
:الحمد لله ثم للملك عبدالعزيز


علي
:ههههههههههههههههههه


عبدالله
:وانت شلونك


علي
:والله لوني يسرك لون قمحي فاتح واسود العينين وطولي 166 سم وزني 64 عندك لي عروسه هاهاهاها


عبدالله فكر انه عينه على اخته ساره
:والله انت اطلب واختار ومايصير خاطرك الا طيب


علي حس انه غلطان بكلامه لانه مايفكر بأخته ابدا لان ماضيهم شين كله هواش وطراخ
:لالالالا امزح معك بس عندي مفاجئه


عبدالله
:وشي؟؟؟


علي
:احجز لي غرفه بكره


عبدالله خاف
:بس انت


علي
:اعصابك شفيك كانه ملاحقك احد ايه بس انا لحالي ولا ماتبيني


عبدالله من غير نفس
:لا وش دعوه اكيد ابيك


علي
:اجل خلاص بكره انا جايكم وقل لخالي اني جايب له اختي لانه مشتاقه له وتبي تشوفه


عبدالله من غير مايحس بروحه
:خلود بتجي


علي
:ايه بتجي


عبدالله
:بوشو بتجون


علي
:بالقطار انشالله بحجز ونسافرا بكره العصر


عبدالله بفرحه
:توصلون بالسلامه


عبدالله اغلق الخط وهو مستانس يالله خلوده بتجي يالله بجد مشتاق لها يازينه اموت فيها احلى مافيها طبعها واخلاقها الزينه
وخجلها الزايد انا لازم اخطبها لازم يماه يماه يماه
ام عبدالله وهي فوق الكنبه نايمه وراميه الجريده تحتها على الارض
:وش فيك كل هالصراخ هزيت البيت من ذا الازعاج


عبدالله يبوس راس امه
:انا اسف يمه بس ابقولك قرار قرته وقرار مهم في حياتي


ام عبدالله تقلده
:قرار قرته يقر قروا اقولك بلا قره فاضيه انت وش عندك مقعدني من النوم


عبدالله
:يمه انا ابي اتزوج


ام عبدالله تغمض عيونها
:ومين المقروده الي انت تبيها


عبدالله استحى مايبي يقول لها
:ابي ابي مادري انتي الي تختارين شوفي البنات وقوليلي


ام عبدالله
:بنت خالتك نوف


عبدالله
:مين؟؟؟؟لاتقولين مها!!!!!!!!1



ام عبدالله تجلس مفزوعه
:وش فيها شناقصها كامله والكامل الله


عبدالله
:يمه تعرفيني انا احب وحده خجوله نعومه مو زي مها وحده مسترجله ودلوعه وجها مغسول بمرقه


ام عبدالله تذكرت ان مها دلوعه كثير
:خلاص ادور لك غير مها


عبدالله
:تسلمين ياحلى ام في الدنيا (يمشي وهو يرقص مثل المجنون ويغني والله وتحق منايا شوفو حبيبي معايا


ساره تناظر باستغراب
:هاي انت شفيك انجنيت اصحى ترا عمرك وصل للخمس وعشرين وانت مثل البزران ترقص


عبدالله انتبه لها وانحرج
:يوه الواحد مايستانس في هالبيت


ساره
:الا استانس بس مو ترقص لو انك بنت قلنا ماشي بس انت رجال


عبدالله خجل من روحه
:تصبحين على خير


ساره
:وانت من اهله ياعبود


عبدالله رفع حاجب وساره انحاشت لان عبدالله مايحب احد يدلعه ولا يحب الدلع كله


مها تنزل من الدرج لابسه بنطلون جينز وشعرها بوني قصير بالمره حركاته صبيانيه ومشيتها مافيها رقه
ولا كانها مشية بنات؟؟؟؟لان اهلها من صغرها عودوها على ذا البس وهي عيونها كبار كحيله وبشرتها فاتحه كثير
مالها اخوان ولا خوات مدلعه كثير وهي تموت على عبدالله الي ماحبت لا بعده ولاقبله احد
تجلس على الكنبه وتهز رجلها
ام مها
:مهاوي وش الي مصحيك ذا الوقت ليه مانمتي


مها ودها تصيح
:يماه اوف هذا الى متى مايحس فيني


ام مها
:مها عبدالله انسيه مايحبك ولا يواطنك لاتفكرين فيه ابدا


مها بمل
:طيب وش اسوي علشان مايفكر الا فيني


ام مها
:عاد استحي يامها انا اول مره اشوف بنت بتلصق روحها برجال


مها
:بس انا احبه اقنعي امه تكفين ولا والله اني لأكلمه واتحدى احد يردني


ام مها تتنهد
:خلاص احاول بس روحي نامي




في الصباح
بيب بيب
خلود
:يوه الباص جاء بدري وانا مالبست عباتي يوه اوف
لبست عباتها راحت لغرفة علي


خلود شغلت اليت
:علي قوم احجز تذاكر وعسى نلقى رحله بعد


علي يغطي عيونه من شدة الضوء
:طفي اليت يوه من باصك ازعجني هو وزموره روحي له ترا والله لو يروح


خلود تكمل
:انك ماتوصلني (تروح تركض وتطلع من بيتهم المتواضع


سائق الباص بصوت عالي
:سنه


خلود
:ساكته وهي خايفه منه




عبدالله راح للجامعه لانه في قسم الهندسه اختبر واستانس لانه حل زين وهو ماقدر يذاكر من كثر التفكير بالزوار
عبدالله في الكوفي شوب يفكر حلو اليوم بتجي حبيتي والله لاشوفها يعني اشوفها ايه هو حلال بكره بتصير زوجتي
ياهوه وناسه ويبتسم
عبدالعزيز
:اشوفك مبتسم شكلك حليت زين


عبدالله
:ايو والله الحمدلله لا والي انت خابر بيجون اليوم


عبدالعزيز
:مين اهل الرياض ههههههههههههههههههههههههههه


عبدالله يضحك
:ايو والله الحمدلله


عبدالعزيز
:عاد لاوصيك تكشخ وتضبط


عبدالله
:ههههههه حلوه وانا بنيه علشان اتكشخ


عبدالعزيز
:لاوصيك بالقز من ورا الباب ولا افتح الباب كانك ماتدري انهم فيه


عبدالله يرفع حاجب
:اشوفك فاهم بهالسوالف


عبدالعزيز
:اكيد انا مب سهل


في وقت الخروج من المدرسه الساعه
1 مساء
خلود:هلا شتبين


ريم
:خلاص عبدالله وطلقته بالثلاث علشانك (لعيون تكرم مدينه)



خلود
:ايه زين ترا اليوم بسافر


ريم
:بجد والله؟؟


خلود
:ايو والله بسافر للشرقيه للدما


ريم تغمز لها
:لحبيب القلب


خلود مدت بوزها وتبتسم
:انا اصلا غلطانه اني قلت لك


ريم
:ههههههههههههههههه ومن الحب ماقتل




ماجد يكلم علي ومايرد يدق مايرد لان علي حاطه على الصامت
ماجد
:هين ياعلي والله لاعلمك منهو انا اجل انا مايرد على اوريك بس


علي حجز الرحله بعد نص ساعه على القطار
ترن
علي
: الو هلا خلود خليك عند الباب وجهزي الاغراض بعد لان ماباقي شئ على الرحله


خلود
:خلاص انا جاهزه


خلود تجهزت من بدري وتمكيجت مكايج حلو نعوم ولابسه العباءه الي علي منعها لاتلبسها والثام
ركبت السياره
خلود
:السلام


علي
:هلا اوف من هالعباة ماغيرتيها


خلود
:يوه ماعندي غيرها


علي
:خلاص خلاص شغل اغاني


ماجد منجن لان علي ماعبره ومقهور لانه ماعطاه اي اهتمام
عبدالله مانام في العصر لانه ينتظر حبيبة القلب
ساره
:غريبه مانمت


عبدالله
:تدرين ان علي وخلود بيجون بعد شوي


ساره
:والله!!!!!!1وناسه ليه ماقلتي قبل علشان اتجهز


عبدالله
:الحين الي بيمشون من الرياض بقطار


ساره
:حلو خلني اتكشخ والله من زمان عن خلوده


عبدالله يتنهد
:وحتى انا من زمان عنها


ساره ناظرت
(وهي عند الباب:مين تقصد


عبدالله انتبه
:اقصد علي علي ياحليله والله اني مشتاق له


يدق الجرس
عبدالله يفتح
مها
:السلام عليكم


عبدالله من غير نفس
:هلا هلا


مها
:اخبارك عبدالله من زمان ماشفتك


عبدالله يناظر للشارع
:جايه مع مين


مها
:بالتاكسي


عبدالله تفاجئ
:لحالك!!!!!!



مها
:ايه الحالي؟ليه؟؟


عبدالله بيروح
مها
:ليه انت ماتبيني اروح بتاكسي عادي ماروح


عبدالله
:ايه نصيحتي لك لاتروحين اذا بغيتي شئ تعالي مع ابوك


مها
:ابوي دايم مشغول وانت خابر ماعندي اخوان يوصلوني


عبدالله
:اذا بغيتي شئ انا بالخدمه


مها بشغف
:ايه ابي شئ


عبدالله
:وشو!!



مها انتبهت
:لا خلاص


عبدالله
:قولي وانا في الخدمه


مها
:ابي ساره لاني مشتاقه لها


عبدالله
:تفضلي هي بغرفتها




في القطار علي يدور الرقم الي له ورقم اخته وبما انه تاخر ماحجز صار لهم مكانين مفترقات عن بعض
خلود تشوف وين رقم
27 تشوف ذاك هو وألي بجنبه فاضي بعد حلو


علي ارتسمت على شفاهه ابتسامه
:ايه ذاك هو تعالي


خلود
:الحمدلله
يجلسون


يجون اثنين شباب وهم اخر ناس ومعهم خواتهم جلسوا بجنب بعض خواتهم والشاب رقمه
28



راكان
:حلو شف ذاك مكانك وهاذا مكاني الي بجنب البنت الفاتنه واو على عيونها اخ بس اسمع اقولك ياسعد ياويلك توافق
له يجلس اخته مكانك


سعد
:ولا يهمك رح خذ مكانك بس هههههههههههههههههههه




راكان
:لو سمحت هذا مكاني
علي:بس ياخوي مايصلح تجلس بجنب اختي


راكان
:شف الكرت رقمي والحق حق


خلود تناظرهم خايفه
علي عصب
:اي حق وخرابيط خذ رقمي ورح


راكان يكلم روحه الدعوه تحدي
:اقولك ابعد عن مكاني


علي
:واختي


راكان
:خذها معك مو مسؤليتي


المسؤل في القطار
:لو سمحتم التزموا الهدوؤ وكل واحد على مكانه


علي
:بس كيف اختي بجنب رجال


المسؤل
:ماراح ياكلها


علي جن من اسلوبه
:طيب عادي اخليها تجلس بجنب المقعد الي هناك


المسؤل
:اذا وافق الي بجنبها مع انه ممنوع بس بسمح لك بما انك معقد


علي تركه ومارد عليه راح للسعد
:لو سمحت اختي هناك


سعد يسوي نفسه نايم
:اوف شتقول انت


علي شاف حركاته واسلوبه البايخ وجلس وكلم خلود
ترن
علي
:اذا كلمك لاتعطينه وجه زين


خلود
:طيب


يجلس راكان بجنب خلود ويوزع ابتسامات وعلي مع انه بعيد الا انه يشوف زين ومقهور
راكان يناظر ويقول بقلبه الحمدلله ان خواتي بجنب بعض ويقعد يضحك على حركات علي
خلود خايفه
راكان
:لو سمحتي ممكن كلينيكس


علي يناظر ومنجن
خلود تطلع من شنطتها وتعطيه
علي جن كان بيقوم لكنه ضغط على روحه حتى مايتفشل
علي
:الو وجع خلودوه


راكان يضحك عرف انه علي
خلود
:وش فيك


علي
:وش كان يقولك


خلود
:كان يبي كلينيكس


علي
:خلاص روحي لدورات المياه ولا تطلعين


خلود
:ويع كيف بدورات المياه


علي
:الي قلتلك سويه وانتي ساكته

الجزء الثالث
//




راحت خلود في قسم دورات المياه وكانت واقفه وطفشت يوه انا بأي مكان لازم تصير لي مشكله
اوف
(تبتسم)بس لعيونك ياعبود تكرم مدينه


ترن
خلود بمل
:الو


ريم
:ههههههههههه هذا وانتي رايحه للحبي صوتك كذا كيف اذا بتجين


خلود
:اوف ريم تراي مو رايقه لك


ريم
:وش فيك خلوده


خلود
:اسمي خلود


ريم
:والله مبروك تو مادرينا (بجديه) اقولك بجد شفيك طفشانه اكيد عطاك علي كم تهزيئه هههههه صح


خلود
:ياليت


ريم
:اجل ضربك قدام العالم


خلود تتنهد
:ياليت


ريم
:اجل وش بجد حيرتيني


خلود
:حشرني بدورات المياه وقالي ياويلك تطلعين


ريم تنفجر بالضحك
:ههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه عاش الانتقام بس ليه
خلود:انا اقولك ليه





ماجد
:هلا جيت


سعود ضابط كبير ويحب ماجد كثير ويعتبره مثل اخوه ويدافع عنه دايم اذا عمل جرائم عمره
35 سنه:ياهلا ماعليش طولت عليك صح


ماجد
:لا عادي اجلس ابجيب لك قهوه


سعود
:غريب ماعندك خادمه ولا طباخ


ماجد
:الحمدلله انا اسوي كل شئ بروحي ومو محتاج لأحد


سعود
:دام كذا زين


ماجد
:قهوه عربيه ولا تركيه


سعود
:مابي عربيه ابي سعوديه وبمسمار بعد


ماجد
:ولا يهمك احط لك الي تبيه بس مسمار غريب على بس نجربه ليه لا


سعود وهو يشوف اشرطة الفيديو
:رعب صح ولا اجرام كالعاده


ماجد
:كلهم الاثنين اجرام ورعب وناسه


سعود
:غير طبعك شوي مايصلح الي تشوفه


ماجد بمل
:عن اذنك ابسوي لك قهوه
سعود:مأقول الا الله يهديه


يركب المويا على النار وبعده يحط قهوه ويحط الهيل ومعه مجموعة مسامير حديد
(بجد خبال




ماجد
:وهاذي احلى قهوه لاحلى سعود (يصب في الفناجيل الكبار الي متكسره طوارفها يصب وينزل مسمار مسمارين ثلاث


سعود يناظر فاتح فمه
:انت مجنون وش حاط فيه


ماجد
:اشرب وانت ساكت


سعود ياخذ الفنجال ويمسك بيده قطعة الحديد ويناظر
:انت حاط لي مسامير


ماجد
:ايه انت قلت لي


سعود انفجر ضحك على غباءه
:ههههههههههههههههههه وش صار لك انت دايم ذكي وهالمره سبهه اقولك مسمار نوع من انواع بهارات
القهوه وانت تجيب مسامير حديد


سعود
:اوف وانا شدراني تبي اي شئ ذاك المطبخ





راكان يروح للعلي
راكان
:تبيني اجلس مكانك


علي وهو يشرب زجائره وينفخ الدخان عليه
:وش الي غير رأيك خابرك معاند


راكان
:اسمع تراي متعاطف مع اختك لان لها ساعتين في دورات المياه


علي يقاطعه
:وبصفتك وش علشان تتعاطف


راكان
:اوف الشرهه مو عليك الشرهه علي الي متنازل عن


علي يقاطعه
:على الي متنازل عن العرش ياهوه اقولك انقلع لمكانك واجلس الحالك مثل الكلب


راكان ابتسم بمصخره
:معليش عادي عادي (ويروح لنفس الطريق الي راحت له خلود




علي يشوف وهو خايف على اخته ترن
علي
:هلا خلود فيه شئ
خلود:اوف اختنقت حرام عليك بجد بنجن
علي:معليش كلها نص ساعه
خلود:ابموت لي 3 ساعات بالحمام والله بنجن هاذي اول مره تصير
علي:عاد شسويلك
خلود:والله ماعلى منك ابطلع والله مليت
علي استسلم:خلاص يالله اطلعي


خلود طلعت وراحت مقعدها
راكان جاء ناظر شاف خلود استغرب وحاب يقهر علي
:السلام عليكم
خلود ساكته
راكان:السلام سنه ورده واجب
خلود ساكته
علي يناظر ويقوم يروح له بسرعه وهو معصب:انت ماتستحي على وجهك
راكان خاف من علي:ماقلت شئ بس سلمت
علي:الله لايسلمك
المسؤل:لو سمحتوا هدؤ وانت تراك سبت لنا ازعاج
علي:انا هو السب لايكلم اختي ولا والله لأذبحك
راكان سكت راح المسؤل وعلي
خلود جنت انرعبت من الخوف وتبكي بهدؤ وبصوت هادئ بس مسموع
راكان حزن عليها وقر انه يسكت




وصلوا للشرقيه طوط ويطلق القطار الزامور المرعب عالي الصوت الي كانه صفارة إنذار
علي على طول يروح لاخته المسكينه الخوافه اخذها وراحوا
راكان
:انا اسف


علي ناظره باستحقار وراح
سعد
:او ماي قود انت تعتذر لامستحيل


راكان
:مسكينه هالبنت لها نص ساعه تبكي والله قطعت قلبي وبيني وبينك الاعتذار مو له لاخته


سعد يغمز له
:ليه ناوي عليها


راكان
:والله ياعليها عيون بجد عيون مسكته بنت اللذين هههههههههههههههههههه


سعد
:ايه قل كذا من البدايه انا مو خابرك صاحب مشاعر واحساس




خلود تناظر الا هو لايارب مابي اشوفه هو ياه كيف مستحيه مابي اشوفه
علي
:شوفي عبدالله
خلود:مابي اروح معكم مستحيه ابموت
علي:لو ان فيك ذرة خجل كان مالبستي هالثام
خلود:يوه بدينا بالمحاظرات فشيله والله ماروح(توقف
عبدالله قرب لهم علي راح سلم
عبدالله:ياهلا والله نورتوا الشرقيه
علي:منوره بأهلها
عبدالله:وين الاهل
علي:ورا تشوفها بعيده ماتبي تروح معك
عبدالله:افا ليه!!!!!!


علي
:مستحيه تعرف بنات يخجلون بسرعه
عبدالله استانس ايه ذي البنت مو راعية التكاسي ذيك مالت عليها:اقولك خذ اختك وجيبها انا بالسياره
علي:خلاص


عبدالله يركب السياره
علي
:تعالي يالخبله عبدالله هو الي بيرجعنا مو تاكسي
خلود:لا استحي
علي:ولله لاكسر راسك امشي بس
خلود تمشي واعضامها ماتشيلها من الخجل يارب عطني قوه من عندك يارب انا طول عمري انتظر اليوم الي اشوف فيه
عبدالله والحين انا خايفه:علي قربت للسياره
علي:هههههههههههه اقولك اركبي وانتي ساكته
خلود بتفتح الباب
علي:ولا مايحتاج وانتي ساكته لانك بتكونين طرمه في السياره هههههه
خلود تركب
عبدالله:اخبارك ياخلود شلونك
خلود:ساكته
عبدالله:سلامتك فيك شئ
علي:خلود ردي عليه وجع بلا سخافه
خلود بصوتها الناعم الهادئ:انا طيبه
عبدالله:الحمدلله على السلامه(قصده لانها الحين الي ردت
علي فهم قصده
خلود صارت غبيه بعد ماشافته:الله يسلمك
عبدالله وعلي هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه
خلود ساكته ومستغربه منهم
عبدالله مستانس لان خلود عنده وبنفس المكان الي هو فيه
علي:اخبار اختبارك اليوم
عبدالله:الحمدلله فكه خلصت اخر اختبار وزين
علي:الحمدلله
عبدالله:واخبار الشركه
علي:يوه نسيت لاكلم صاحب الشركه يوه بيذبحني
عبدالله:ليه
علي:لاني بالقطار شفت مكالماته ولاكنت فاضي لاني منجن الله يجننهم يارب
عبدالله:مين؟؟؟


ام مها
:مها قومي كافي نوم
مها:نعم يماه فيه شئ
ام مها:ايه عند خالتك عزيمه
مها قامت بسرعه:لمين
ام مها:لان ولد عمة ساره وبنت عمتها جاين
مها:يوه اجل ماراح اروح
ام مها:يقولون ان هالبنت ذي حاط عبدالله عينه عليها وبيخطبها(الكلام هذا من راس ام مها علشان تروح مها
مها:فال الله ولا فالك والله لاشوها في موية نار لو يفكر فيها بس تفكير لذبحها
ام مها:قومي يالمجرمه بس وتكشخي ابيك تطلعين احلى منها
مها بيأس:لو بصير احلى منها ماراح يفكر فيني ذالمغرور عبدالله
ام مها:طيب دامه مغرور طنشيه
مها:ياليت بس مو بيدي والله لو بيدي لأحول حبي له كره وحقد بس والله مو بيدي


عبدالله
:بأي صف ياخلود
خلود:ثاني ثانوي
عبدالله:ادبي ولا علمي
خلود:علمي
عبدالله:كم نسبتك النصف الاول
خلود ساكته
عبدالله:معليش مو قصدي احرجك خلاص سحبت كلمتي
علي:عندك شاحن
عبدالله:ايه
علي:اجل ابشحنها لانه قضى شاحنها
عبدالله:مين؟؟
علي:خلود الي تقول كلمه وتستحي لاتكمل
عبدالله:عاد اسكت بس ترا مارضى على بنت عمتي
علي:نسبتها ياطويل العمر98% لا وزياده بعد لكن هي مشكلتها خجوله يعني اعذرها
عبدالله:ماشالله انا لي بنت عمه متفوقه
خلود ساكته
علي:خلود تكلمي عادي شفيك انتي بجد ممله البنات يكلمون ناس مايعرفونهم وانتي ماتردين على الي يكلمك
تصدق ياعبدالله مره في السوق عطت واحد الحساب من غير ماتساله عن قيمة الفستان
عبدالله:ههههههههههههههه احسن كذا البنات
علي:المشكله انه اخذ زياده ميه وخمسين ريال
عبدالله:ههههههههههههههه والله صفه حلوه ومميزه
خلود وجهها طماط من خليط الخجل والحياء والاحراج


عبدالله
:وهذا بيتنا
علي:انزلي ياخلود هههههههههههههههههههههه
خلود تنزل ورجولها ترتجف
عبدالله:روحي من ذا الباب لانه قسم الحريم
خلود منزله عيونها وتمشي وتمشي درجه 2 3 تطيح واو يالفشيله خلني اقوم مو احد يشوفني تناظر ورا تشوف عبدالله يناظرلها
عبدالله ماقدر يمسك الضحك ودخل قسم الرجال علشان مايحرجها بزياده
خلود تبكي من الفشيلله تمسح دموعها بسرعه ايه الحمدلله ان الكحل ضد الماء والدموع ولا كان رحت في ستين داهيه
ساره:ياهلا في خلود تفضلي حياك
خلود بصوت مرتبك:هلا شلونك حبيتي
ساره:الحمدلله انتي شلونك
خلود:الحمدلله انا زينه
ام عبدالله:ياهلا اسفرت وانورت
خلود تسلم:شلونك خالتي
ام عبدالله:الحمدلله بخير وانتي شلونك مابغينا نشوفك
خلود تكتفي بابتسامه
ساره:هاتي عباتك
خلود:لا عادي انا اطرقها بس ممكن اعدل مكياجي
ساره:ممكن ونص قومي
تروح للغرفة ساره الغرفة الواسعه الفاخره المزينه بأفخم الاثاث تروح للمراي الي في كل ركن تشوف روحها تزيد الكحل
والشدو وتضع القلاس وتمشط خصلات شعرها الطويل والكثيف
ساره تصفر:ايه الحلاوه دي
خلود تبتسم وتنزل راسها:تسلمين يالغاليه
ساره:واو بجد انا عمري ماشفت وحده خجوله مثلك وش فيه وجهك يطلع ضوء مثل الاشاره ههههههههههههههه
خلود تضحك مجامله:هههههه وانتي ماخليتي طوالة السان ياساره خلاص انتي كبرتي
ساره:ايوه ايوه ياجدتي هههههههههههه
خلود ترفع حواجبها وتبستم:اقولك اعقلي
ساره تناظر لخلود:وش ذا المكياج
خلود بكل ثقه:ثقيل صح
ساره:هههههههههههههههههه بجد مجنونه اليوم فيه حفله كبيره وانتي ماحطيتي شئ هذا تسمينه مكياج
خلود:حرام عليك واثقل من كذا بعد
ساره وهي تاخذ كريم الاساس:اقولك اجلسي انتي ماحطيتي مكياج من الاصل اصحي وتعلمي المكياج الصح
خلود:ماحبي اكثر المكياج
ساره:بس هاذي الموضه
خلود:وانتي تتبعين الفوضى
ساره:هههههههههههه حلوه الفوضى اقولك بعد شوي بوريك بنت خالتي شوفي مكياجها يجنن راعية مكياج ولبس صح
خلود:ماشالله عليها وش اسمها
ساره وهي تشوف شعر خلود الجذاب:اسمها مها بس قصير شعرها بالمره ماشالله عليك شعرك يهبل ولا شعر
زينب العسكري
خلود:ههههههههههههههههههههههههه ه علي امس قالي ان شعري زيها
ساره:لا وانتي احلى بعد واخبار علي معك
خلود تغمز لها:ليه حاطه عينك عليه
ساره:اما عاد خلصوا الرجاجيل ماحط عيني الا على المقرود اخوك
خلود:هههههههههههههههههههههههه انا بصراحه اموت واعرف ليه انتم آخذين مواقف من بعض
ساره تمد لسانها:مالك دخل
خلود:اجل امري لله
ساره:غمضي عيونك ابسوي لك ظل(شدو) اخلي عيونك جذابه
خلود:خفيه
ساره:لا واسكتي بعد


ام ساره تفتح الباب
:وش يسون الامورات
خلود:تعالي اجلسي خالتي معنا انا مشتاقه لك
ام ساره:تشتاق لك العافيه
خلود:خالي ماشفته وينه
ام ساره:شوي ويجي
يفتح الباب خالها:وين خلوده
خلود:هلا خالي (تسلم) اخبارك شلونك




مها تكشخت لاخر كشخه لبست بنطول جينز وعليه تطريز بالوردي والبدي
(بلوزه قصدي ربع بلوزه)ومكياجها صارخ
شعرها نفس الستايل لانه مايسوى فيه تسريحه وبجد روعه


خلود كان لبسها كشخه ساره عطتها اياه لانه مو مقاسها
خلود
:لا فشيله عاري
ساره:هاذي الموضه يانانسي عجرم
خلود:انا ماشبه نانسي
ساره:ايه انتي احلى بس هاذا الفستان نفس لبسها بأغنية(انت إيه) ذكرتيه
خلود:ماسمع اغاني كثير ولا احب نانسي
ساره:تعالي بسوي لك تسريحه مثل نانسي
خلود:مابي
ساره تروح لها:وغصبن تعالي
خلود بجد طالعه قمه روعه


ام عبدالله
:بنات تعالوا انزلو بسرعه
ساره تنزل ومعها خلود بس خلود حريصه اخذه طرحتها معها علشان اذا طلع عبدالله مايشوفها


(
بجد الحياء شعبه من الايمان بس مين يسمع)



سلمت خلود عليهم جلست بجنب ساره
ساره تعرفها عليهم بصوت واطي تشوفين ذيك هي خالتي ام مها ماعندها الا هالبنت تشوفين مها
خلود وهي تشرب قهوه
:ايه اشوفها الي قصير شعرها
ساره:ايه ذيك تموت في عبدالله
خلود غصت كح كح كح
ام ساره:بسم الله عليك شفيك ياخلوده و(وتعطيها مويا
مها وهي حاطه رجل على رجل تبتسم تتكلم بقلبها (عساها للموت العينه اجل عبود حاط عينه عليها هي صحيح حلوه لكن انا احلى منها
الف مره
ساره:وش فيك
خلود:لا ولا شئ بس وش كنا نتكلم فيه(تبي تعرف اكثر
ساره:كنا نتكلم والله نسيت
خلود تحاول تذكرها:ايه عن مها
ساره:ايه ملصقه روحها بعبدالله
خلود تسوي نفسها لامباله وبرود:وعبدالله وش شعوره لها
ساره تبتسم:مايواطنها بعيشة الله
خلود ارتاحت:بس ليه
ساره:لانه يحس انها مسترجله بس والله انها طيبه وكاسره خاطري
خلود انقهرت
ام مها:اخبارك ياخلود
خلود:الحمدلله انا زينه
عبدالله بيجي يجيب صحن العشاء:ياولد احم احم
خلود قامت بسرعه مرتبكه وهي معها طرحتها:وين اروح
ساره:تعالي لغرفتي بسرعه انتظر ياعبدالله
يروحون بسرعه
عبدالله وهو بيروح للمطبخ
ام مها:ياحليلها خجوله هذا ومعها غطوه ههههههههههههههههه
مها مغطيه روحها في مخدة صغيره الي للكنب ولبسها طالع كله
عبدالله وهو في المطبخ:ياحليلك ياخلود ويلموني اذا حبيتك
مها تبعد المخده الصغيره ايه فرصه اطلع يمكن اصادفه واعجبه شوي:عن اذنكم ابروح للبنات فوق
ام عبدالله:بس عبدالله في المطبخ احتمال يطلع بوجهك
مها:لا انا بطلع بسرعه مايمديه
تروح وهي تمشي شوي شوي ويطلع لها عبدالله ويشوفها ينقهر:خلاص امشي
مها تسوي نفسها خجوله:يالله وين غطوتي يوه نسيتها
وتطلع لفوق عبدالله يكلم روحه بجد ماتستحي هي حلوه لكن الي خربها وسع وجهها(يعني عدم خجلها




مها تروح لهم
:السلام
خلود وساره"وعليكم السلام
مها تبي تقهر خلود:يالله وش ذي الصدف نفس فستانك ياساره الي خرب وماطلع مقاسك لانك اضعف الا هو شوفي يوم ينكب عليه البيبسي
خلود:الاهو نفسه
مها:اها
خلود تناظر لها بحقد ايه هي حلوه لكن مو معناته ان عبدالله لازم يتزوجها
ساره تبي تبر موقف خلود:انا اهديته لها


في الخميس
ام عبدالله
:وش رايك يابوعبدالله في خلود
ابو عبدالله:قصدك لعبدالله بصراحه هي عاجبتني ومافيه احسن منها
ام عبدالله:اجل بنادي عبدالله واسأله تكلم عبدالله تعال لغرفتي الحين


عبدالله فتح الغرفه
:السلام
ام وابو عبدالله:وعليكم السلام
ام عبدالله:اقولك لقيت لك عروس وانت شاور اخوها
عبدالله بشغف:مين؟؟
ابوعبدالله:خلود
عبدالله ابتسم:خلاص عاجبني اختياركم وبطلبها من علي ويسلم على امه وابوه وهو طاير من الفرح




بعد يومين صباح الجمعه
في الصباح
علي
:ياخي ماله داعي نروح للبحر بجد مليته مو قبل شوي انا وياك جاين منه
عبدالله:الا بس البنات يبون يروحون له
علي:دام كذا عادي


يطلعون الكل للبحر في السياره ومعهم مها لانها هي الي عازمه روحها
ساره
:هلا علي شلونك اخبارك انا اخر من ضربتك ههاهاهاه
علي ينفجر ضحك:هههههههههههههههههههه الى الان ماخليتي شقاوتك اوريك بس ارسلك الضرب عن طريق خلود
ساره:اذا عن طريق خلود ابصفقها لك عن طريق الاحراجات بس
خلود ساكته
عبدالله:الا خلود عاد
خلود انهبلت واستغربت منه لكنها ابتسمت
ساره:وش معنى خلود
عبدالله:لان مافيه احد يدافع عنها قلت انا الي ادافع


وصلوا للبحر وكانت بالانتظار مها
علي
:شف بنت الحالها على هالصبح شرايك نخطفها هههههههههههههههههه
عبدالله:احترم نفسك هاذي بنت خالتي
انقهرت خلود من دفاعه لها
علي:وكيف جت ماشوف سياره جايه مشي
ساره:لا جت في التاكسي كالعاده
علي يضحك
عبدالله:وش الي يضحك
علي:اتخيل خلود تجي مع تاكسي ههههههههههههههههههههههههه والله لو بتموت ماتركبه
عبدالله ابتسم:ايه احسن كذا البنات الي يعجبوني
علي:احم احم احترم نفسك لاكسر راسك
عبدالله انحرج:اقول خلونا نزل
خلود مبسوطه من اخر كلام عبدالله
عبدالله:عالانش يالله بنركبه تراي حاجزه قبل شوي
مها بمياعه:عبدالله شلونك
عبدالله:الحمدلله اخبارك انتي
مها/: احوالي انشالله بتسرك
عبدالله:اركبو الانش يالله ويركب
علي استحى من مظهر مها لانها بجد اغراء
ركبوا الانش
خلود:مابي اركب
ساره:ليه
خلود:استحي واخاف
ساره:امشي وبلادلع
تركب الانش بعد محاولات ساره
مشى وخلود مغمضه عيونها خايفه وكانت باينه عيونها كلها
عبدالله يناظر لها
تفتح عيونها خلود تناظر له وتغطي عيونها بالطرحه
مها بصوت ناعم:لو سمحت يامحمد شغل مزيكا وزوده
سايق الانش شغل الاغاني
عبدالله انقهر
وعلي المسكين ذاب عليها ههههههههههههههههههه (وجه فقر مو شايف خير
خلود انقهرت من مها
خلود بصوت خفيف:ساره قولي له يطفي الاغاني اليوم الجمعه
ساره بصوت عالي:يامحمد خلود تقولك طف الاغاني اليوم الجمعه
علي وعبدالله ضحكوا
محمد يطفي انا مافي معلوم شغل طفي شغل طفي
مها انقهرت:اقولك امش سرعه يامحمد وفحط بعد وخل حادثة العباره تنعاد
الكل استغرب من كلامها الي ماله داعي
علي:ياخلود تراي حجزت لان بنرجع اليوم للرياض
عبدالله منقهر
نزلوا والكل راح يتمشى
عبدالله:ابطلبك شئ ياعلي
علي:انت تأمر
عبدالله:ابي اطلب يد اختك خلود
علي:ولا يهمك اعطيك يدها بس هي والله لو تموت هههههههههههههههههههههههههههه
عبدالله:علي بلا استهبال
علي:ومين اغلى منك انا موافق وانشالله اقنعها بعد
عبدالله:غصب مابيك تغصبها
علي:ولا يهمك تامر انت




الساعه
9 ليلآ في بيتهم بالرياض


علي
:اقولك خلود عندي موضوع لك ومابيك تستعجلين بقرارك
خلود:وشو الموضوع
علي:عبدالله خطبك مني وعبدالله واحد زين وطيب ومتعلم وهي مجرد خطبه وبينفذ لك كل طلباتك
خلود ارتبكت وارتجفت طلعت فوق
علي:شرايك هاه
خلود:مادري مادري ابصلي الاستخاره واقولك (وتروح فوق بسرعه
راحت غرفتها:معقول خطبني يبيني لا انا احلم اكيد احلم شكررا يارب فرحانه بشكل ولا فكرت تستخير
لانها ماصدقت انه خطبها وهي بالغرفه فرحانه وماتعرف كيف تعبر عن فرحها


يدق الجرس بقوه تنتو تنتو تنتنو
(هههههههههه معليش هذا زي جرس بيتنا الاول ههههههههههه
بقوه يدق الجرس ويضرب الباب بقوه


علي انهبل وحتى خلود لان الجرس عالي راح علي يفتح الباب
علي
:مين ماجد وش فيك
ماجد باينه لحيته يعني مو محلقه مره وشعره مفتوح مو لابس شماغ ولا كاب وشعره مجعد وشكله يخوف
علي خاف:تفضل ادخل
ماجد دخل في الغرفه الكبيره
علي:وش فيك معصب
ماجد:وش سويت بالي قلت لك
علي:وشو
ماجد:بيع الشركه
علي:هههههههههههههههههههههههه انا اول مره اسمع احد يبيع شركه
ماجد:تلعب على انت
علي:لا فيه شئ اسمه نقل ملكيه تصفيه شامله سريعه مو بيع كيف ذي تجي
ماجد رافع صوته:المهم وش سويت
علي عصب:انت شفيك جاهل ماتفهم اكيد جاهل غبي اقولك ماينباع لو بفهم حيوان كان فهم
ماجد انقهر وطلع السكين الحاده الي معه
علي رجع وكانه خاف بس متاكد ان ماجد جبان وخواف على حسب توقع علي


خلود تنزل من فوق وتسمع الهواش بصوت عالي وتخاف
ماجد بصوت عالي وهو لابس قفازات
:مين؟؟؟الحيوان مين؟؟؟الجاهل؟؟؟ مين؟؟؟الغبي
علي مايبي يبين انه خايف:انت خواف وجاهل وغبي وكلب بعد بتخوفني بسكينتك ذي جيبها لاكسر راسك
ماجد يقرب له بيطعنه وعلي يقاوم:ابعد يامجنون ابعد
ماجد:ومجنون بعد (ويصير ماجد مثل الثور الهائج
علي خاف وراح باخر المجلس يقاوم ويبعده والكل يبعد الثاني
ماجد يقرب ويطعن طعنه ثنتين ثلاث على قلبه وصدره طعنات متفرقه
خلود تسمع صراخ علي الذي يتزايد بين المره والاخرى وتفتح الباب من غير شعور
علي يلفظ انفاسه الاخيره ويتكلم بصوت هادئ غير مسموع روحي روحي ياخلود
خلود تناظر وهي ميته خوف
يلتفت ماجد وهو يمسح بكتفه قطرات الدم المتسلله الي خده ويلتفت بقوه وشعره المجعد الطويل على عيونه
ومن مميزات اجرام ماجد انه مايحب يبقي جريمه لازم يخفي جريمته
خلود حاطه يدها البارده على خدها الحار وتناظر جثمان اخوها المليئه بالدماء وتناظر للرجل المرعب الي قدامها وتمشي
على ورا
وماجد يقوم ويمشئ لها
خلود تطيح وتمشئ زحف على ورا وهي تناظر الرجل الطويل الاسمر ذو العينين الحمراوتين وخده وجبينه المليئ بالدماء


خلود تقوم بسرعه وتركض تركض للغرفه الصغيره في البيت هي المستودع وخلود تخاف من ذي الغرفه لان
الفيران كثيره فيها
تروح وتختبي بين الادراج وهي واقفه
ماجد يبحث ويدورها
خلود وهي ترتجف خوف وتبكي بشهقات متفرقه هادئه يسقط من الدولاب ملعقه
ماجد تحرك وسمع المصدر المصدر بالمطبخ وخلود ميته خوف




تاريخ التسجيل: Feb 2010

المشاركات: 208








: ( ...)


--------------------------------------------------------------------------------



ههههه طيب بمشيها لك ولا يهمك ويلا هذا الجزء


الجزء الرابع
//



يروح للمطبخ ويناظر لكل مكان في البيت والبيت اغلب الغرف مظلمه لانهم قبل ساعات جاين من السفر
يروح للمطبخ يفتش الادراج وكل مكان مالقاها فتش على كل البيت لكن من دون فائده
اها جت لراسي فكره ذكيه اسوي نفسي طالع من البيت وهي بعدها بتطلع واذبحها سوى نفسه طالع من البيت
وصكر
(اغلق)الباب الحديدي بقوه
خلود وهي تلمس قلبها وهي تشاهق (تشهم) من البكاء الحمدلله طلع خلني اشوف علي وش سوى وتطلع بحذر وتمشي
على اطراف اصابعها من الخوف وتروح للمجلس الواسع تفتح الباب بشوي شوي تشوف اخوها الي قبل شوي ينافض
ويهتز من شدة الطعنات وتركض لخوها علي الي في بركه من الدماء الي كلما تزيد ويزيد اهدارها
خلود تبكي وبصوت هادئ وخفيف:علي قوم قوم لاتموت انا مالي احد بالدنيا غيرك قوم تكفى قوم
ويفتح الباب بقوه تلتفت خلود على ورا وتشوف ذوالشعر الطويل الاسمر المجرم الي ذبح اخوها
تقوم خلود وهي متأكده انه راح يذبحها وتناظر علي وتقرب لعلي كأنها تبيه يحميها مثل دايم وتحط اخوها على رجلها:علي قوم بيذبحني
علي شوفه انا خايفه قوم معه سكين بيضربني شوفه علي رجال هذا انا خايفه قوم لاتموت لاتموت




ماجد يقرب لها وبنظرات استغراب
:انتي مين
خلود وهي خايفه وتبكي وبنظرات توسل:خلود
ماجد يبتسم وكأنه يبي يقنعها:لا انتي لينا لينا صح!!!!


خلود تبكي بقوه
ماجد برجاء
:لينا لاتبكين ماراح اسوي لك شئ والله مأذيك وانتي تدرين اني احبك ومستحيل اذيك
خلود:لا انا أبي علي
ماجد:لا انتي تبيني زي دايم صح
خلود تبكي
ماجد يمد لها يده:تعالي
خلود ودموعها تنزل:لا انا ابي اخوي مابيك ماعرفك
ماجد:الا انا ماجد ماعرفتيني حتى قبل ماتموتين قلتي تحبيني
خلود تبكي وتناظر له وعرفة انه مو صاحي
ماجد:تعالي لاخطفك زي المره الي قبل
خلود:مابي اروح ابي اخوي
ماجد:اخوك مات تعالي معي نعيش انا وانتي وبس
ماجد قرب لها وقرب مسك يدها:قومي
خلود:لا مابيك ابي علي
ماجد:تعالي لاوالله اذبحك
خلود تشوف اخوها:وعلي خذه معنا
ماجد:علي لأ مابيه
وهو ماسك خلود تطيح خلود يغمى عليها
ماجد ونظراته تحولت من مجرم الى حنون:لينا قومي قومي حبيتي


ماجد شالها وحطها في السياره قدام علشان ماحد يشك او يسأل بذات لانه شاب وشكله يدعي للشك وبذات ان لبسه في قطرات
كثيره من الدماء
سعود كان نايم مد يديه وتنثأب يالله من ذالبشه لو مارد بيعصب خلني ارد احسن بس الساعه كم يشوف الساعه
5 ونص الفجر
ماجد:الو هلا سعود انخاك والا انخى الذيب
سعود عرف انه مسوي بلوى:انخى الذيب ههه
ماجد بصوت عالي:اقولك بلا ضحك انا بمصيبه وانت قاعد تضحك
سعود جاد:وش فيك؟؟؟
ماجد:فيه واحد تمادى على وذبحته
سعود:حلو ذي
ماجد:اقولك ذبحته وانتهى شف له صرفه الله يخليك
سعود:لاحول انت وش فيك كيف ذبحته
ماجد:بسكين طعنته
سعود:وبصماتك فيه
ماجد:لا كنت لابس قفازات
سعود:اوف طيب ماكان عنده احد شافك احد
ماجد:اخته واخذتها لانها هي لينا
سعود:مين لينا؟؟؟
ماجد:حبيتي لينا ماعرفتها
سعود:كيف حبيتك ولينا ميته قدام عيونك
ماجد:الا هي لينا وباخذها وبنتزوج ونروح نسكن بجزر المالديف زين
سعود:طيب طيب بس ماقلت لي وين الي ذبحته وين البلوى الي بليتني فيها
ماجد:في بيتهم بحي.....وشارع ......ورقم..


سعود
:طيب عيد الي قلت بكتب
ماجد وهو عند تقاطع الاشاره:لاحول خذ..............


سعود
:ايه خلاص خلاص اشوف لك حل
ماجد:ايوالله تكفى
سعود:زين زين يالله مع السلامه




خلود تتحرك تشوف وهو مغطى وجهها وتقوم بسرعه
:انا وين وانت مين
ماجد يهديها:لاتخافين حبيتي انا ماجد
خلود برجاء وتوسل:طيب نزلني
ماجد:مايصير حبيتي انا نزلتك المره الي قبل وندمت طول عمري
خلود:وين بتاخذني
ماجد:لنفس المكان الي عشت فيه انا وانتي وصديقي حاتم
خلود:لا انا خايفه
ماجد:لينا انا اشتقت لك لاتركيني حياتي من غيرك صعبه ممله وبطئ الوقت بدونك
خلود:انا مو لينا انا خلود
ماجد عصب:لا انتي لينا وغصبن عليك لينا وياويلك تقولين انك خلود اذبحك
خلود تبكي:طيب بجلس ورا
ماجد:طول عمرك تبين تجلسين بجنبي وش الي غيرك حتى كنتي تحبين ذي الاغنيه ويغني
خلك بجنبي لاتخليني
مشتاق قربك يانظر عيني
يفداك عمري باقي سنين


خلود تبكي بزياده
ماجد
:لا لاتبكين صوتي ماعجبك والا شكلي ماعجبك ايه اكيد شكلي لاني من بعد فراقك ماهتميت بروحي ياقلبي
خلود:وين بتاخذني علي وش سويت له
ماجد:علي عنده الشرطه الحين
خلود:هو مات ولا عايش
ماجد:هو مات
خلود؟:طيب ليه موته؟؟؟
ماجد:قال لي حيوان وغبي وكلب وماتبيني اذبحه
خلود:حرام عليك انا مالي احد موتني معه خلني اروح له ابوي وامي ماتوا وعلي ذبحته ليه؟؟
ماجد:انا اسف حبيتي لو كنت ادري انه اخوك والله ماذبحه
خلود:طيب اذبحني
ماجد:اكيد انتي مجنونه انا ماصدقت اشوفك تبيني اذبحك




سعود يشوف علي وباينه الطعنات عليه ولازم تحقيق والعمليه مطوله فكر وش اسوي وش اسوي لازم اخفي هاذي الجريمه
بس كيف كيف لو ماتصرفت كان فضحني ماجد وخلاهم يحكمون على بالاعدام من كثر جرايمي معه وتعاوني له
احرقه ولا احط في سياره وارميه من مكان مرتفع لا ايه ايه
ايه مالي الا اقول انتحار هو ذبح روحه والسكين احطها بيده وازيد الطعنات علشان يطبع الدم فكره مش بطاله وحلوه بعد
اخذ له قطعة بلاستيك علشان يربط فيها يده وماتبين البصمات واخذ سكين وزاد الطعنات وخلاه انتحار وترك الجثه
حتى يتم البلاغ علشان مايشكون فيه اه اه اه تذكرت بس كيف اخته بيسألون عنها وش نقول ايه لازم اكلم ذا المجرم
سعود
:هلا ماجد
ماجد:ياهلا وش سويت
سعود:اسمع طعنته زياده وخليته كانه هو المنتحر شرياك
ماجد:كيف طعنته؟؟
سعود:خليته ماسك السكين واثبت الطعنه علشان يعرفون انه انتحار
ماجد:حلو بس عساك لابس قفازات
سعود:ايه لابس بس قلي اخته وش نسوي فيها اكيد بيسألون عنها
ماجد:ايه ابجيب ملاك ويزوجنياها ونقول تزوجنا
خلود تسمع وهي عارفه كل شئ بس الي ماتعرفه هو مصيرها
سعود:اجل زور بالتاريخ خلها قبل امس ملكت عليها
ماجد:لا بخليها امس علشانهم كانوا قبل امس مسافرين واهلهم بيكتشوف ويفضحونا
سعود:خلاص سو الي تبي بس بسرعه
ماجد:ولا يهمك


سعود
: والله انه احسن مني كل شئ يعرفه بجد الافلام جابت نتيجه


في مزرعه بعيده عن الناس مزرعه روعه وطبيعه خلابه
تسمع اصوات العصافير والحيوانات حولك من ماعز وخروف وبقر وخيول
المزرعه مخضره وامامها الكثير من رشاشات المياه التي تسقى لها وتروي عطشها
والعديد من النخل المثمر بتماره والعديد من الاشجار المليئه بانواع من الفواكه
من رمان وتين ويوسفندي مزرعه بجد قمه خياليه بذات على هالفجر
ماقول الا واو هاذي مزرعة ماجد وفيها منزل صغير فيه غرفتين وصاله
ومطبخ والبيت طرازه قديم وملئ بالغبار لعدم زيارة ماجد له لانه يشوف احوال الزراعه
ويرجع بيومها فيها عاملين هنود في المزرعه خلود تناظر كأنها في جنه لان عمرها ماشافت
مناظر زي كذا وطبيعه ساحره لكنها ميته خوف ورعب وشوق
لاخوها الي ماتدري شحاله
ماجد وهو يسوق
:شوفي لينا حبيتي هاذا المكان الي كنا نجلس فيه وهذا المكان الي قلتي
انك مشتاقه لاهلك وتمنين انك تشوفينهم وهذا المكان عند الشجره ذي اعترفتي لي بحبك
خلود تناظره وهي ساكته
ماجد وقف السياره:انزلي حياتي ولا عادي انا اشيلك
خلود نزلت بسرعه خافت انه يشيلها
ماجد راح لها ومسك يدها
خلود بعدت يدها بسرعه
ماجد مسك يدها بافتراس:وش فيك انتي قلت لك والله ماكلك
خلود:طيب نزل يدك
ماجد ياخذها:شوفي حبيتي ذي كانت غرفتك وذي كانت غرفتي انا وحاتم وهذا المطبخ ذكرتيه وهاذي الطاوله الخشبيه الي كنتي تحبينها
خلود تناظر وهي ساكته
ماجد:تصدقين حبيتي من اول ماتركتيني والله مادخلت ذا البيت يالله لي سنتين وكان عمري 24 تركتيني والحين26 سنه رجعتي
وانشالله الله مايخذك مني مره ثانيه




عبدالله يدق على علي مايرد جن استغرب
عبدالله
:يوه شكلها رفضتني الا انا متأكد والدليل انها ماكانت ترد على لا لانها خجوله ماترد لا هي اكيد تبيني
مستحيل تفكر بأحد غيري




ابو مها
:قلب ابوها وش فيها حزينه وسرحانه
مها:لا مافيني شئ
ابو مها:طيب تأخرتي يابابا عن المدرسه
مها:اوف يابابا انا مليت من المدرسه
ابومها:طيب انا عندي مفاجئه لك
مها:قول تراي من زمان مافرحت
ابو مها:انا حجزت لي انا وانتي وامك سفره لفنزيولا تشوفين الشلالات والعالم وصديقاتك الي هناك
مها طارت فرح:والله تقوم وتبوس ابوها مشكور ياحلى بابا في الدنيا
ابو مها مدلع بنته لآآآآآآآخر حد ولا يعرف يقول لها لا للدرجة انها تعرفت على بنات وشباب في دول غير عربيه ومارفض ابوها
ولا زعل يمكن لان يحس ان بنته الى الان طفله مع ان الواحد مفروض يحرص على بناته بذا العمر علشان مايضيعون
مها تعرفت على بنات خليجيات وعربيات في اوروبا وفيه وحده منهم حركاتها بالمره مسترجله وهي قدوة مها لانها كانت صديقتها
المقربه لها وصارت مها تقلدها في حركاتها تدرون ليه توقعت انها بتجذب عبدالله لها!! الغبيه ماتدري انه بعد عنها بزياده من ذي الحركات
لان تشوف ذي الحركات في اوربا جذابه(((((((الله لايبلانا




مها تكلم روحها يالله ان لولا ابوي وأمي كان انا وش ولا شئ الحمدلله يارب انك رزقتني بأهل يحقون لي كل الي أبيه
ام اليوم ابي اروح لخالتي واشوف ذا الي مو راضي يحس فيني
ام مها
:مها حبيتي ليه ماتروحين للمدرسه انتي بالثانويه العامه لازم تهتمين لروحك وتجيبين نسبه حلوه
مها من غير نفس:اوه يماما مابي اروح للمدرسه اليوم انا متضايقه كثير
ام مها:مايصير اليوم السبت ليه ماتروحين لانها قربت الامتحانات
مها:يوم مايضر ابغيب وتراي بروح لخالتي اليله
ام مها جاده:مها اثقلي كل يوم والثاني رايحه لهم بجد انك بايعه روحك
مها تقوم واقفه:انا بايعه روحي
ام مها بحزم:ايه كل يوم والثاني ملصقه نفسك عندهم اثقلي علشان يفكر فيك
مها تعصب من كلام امها الجارح وتطلع فوق وهي تتكلم:اشره مو عليك الشرهه على الي يحكيلك عن الي بقلبي قالت ايش
قالت للصقه انا مو للصقه فاهمه شلون وبأخذ عبدالله غصبن عليكم كلكم وهي تناظر ابوها وامها
ابوها يناظر لها
تختفي مها لانها راحت لغرفتها وهبط السكون والهدؤ على المكان
ابو مها منفجع:مسحوره اكيد ساحرينها
ام مها:لا والله مراهقه شافت ولد خالتها ولانه حلو حبته بجد مو صاحيه ذي البنت


مها ترمي روحها على السرير وتبكي بقوه ليه انا اتعذب ليه مو خلود ذي القرده تتعذب
. ليه؟ يكرهني ويحب الطرمه
خلود وش ميزاتها عني انا احلى منها بس لان شعرها طويل بس علشان كذا حبها لا انا اليوم لازم انهي المسأله
واعترف له بحبي وبلا واسطات من امي وامي لازم( تقوم وتمسح دموعها تروح للتسريحه تمشط شعرها القصير وتحط
روج وكحل وتنزل تبي تراضي اهلها((((لانها ماتحمل زعلهم




ابو مها وام مها في الصاله ام مها معها كاس حليب وابو مها جالس رجل على رجل وقاعد يقرا جريده وبما ان الجريده
مغطيه وجهه ماشاف مها
مها منزله راسه تبوس راس امها
:ماما انا اسفه صدقيني لان مقهوره
تروح لابوها:انا اسفه يابابا ماكان قصدي بس لاني كنت مقهوره
ابومها:طيب تعالي اجلسي عندي
مها تجلس
ابو مها:وش معنى عبدالله تحبينه قلوا الرجال
مها:بس مابي الا هو
ابومها:بس هو مايبيك
مها تبكي:الا يبيني
ابو مها يضم بنته:خلاص حبيبي بتغيرين جو في فنزيلا كم يوم زين
مها:شكرا بابا
ام مها متقطع قلبها على بنتها العاشقه المتعذبه


عبدالله يدق على علي مايرد
عبدالله
:اوف شكلهم رفضوني خلاص ماراح ادق عليهم





في المزرعه الساحره فله صغيره وخلود جالسه على حصاه كبير بيضا
(اسمها بلكه
خلود جالسه وهي متغطيه بأحكام في عباتها
ماجد وهو جاي ومعه سلة فواكه:لينا اكشفي شفيك متغطيه
خلود:لا
ماجد يقرب لها ويقرب ويسحب الغطوه بقوه منها ويرميها بعيد عنها
خلود تناظر له بدهشه وخوف ورعب وتاخذ عباتها وتغطى فيها
ماجد عصب وبصوت عالي:انتي ماتسمعين ماتغطين
خلود خافت ذابت من الخوف واستعدت للبكاء
ماجد اخذ العباه ورماها بعيد وصارت العباءه كتله من الغبار لانه رماها بعيد عن الزرع
ماجد وهو يشوفها تبكي:لاتبكين حبيتي (يقرب يبي يمسح دموعها
خلود تقوم مفزوعه وبصوت كله صياح:ابعد عني
ماجد بصوت هادئ وكأنه ندم ويأشر لها بالهدؤ:خلاص خلاص انا بروح علشان اسوي لك غداء بس كولي الفاكهه ذي تراك
ماكلتي شئ من امس


راج عامل في المزرعه
ماجد يكلم
:هلا راج
راج:هلا بابا كيف حال انتا
ماجد:الحمدلله اسمع انا في البيت بالمزرعه جيب خروف زين عندي
راج:انا اذبح ولا انتا
ماجد:انا بس جيبه الحين بسرعه


خلود تناظر له وهي خايفه وحاطه يدها بفمها
ماجد يناظر لها وهو طاير فرح
راج ياخذ له خروف بسرعه علشان مايزعل ماجد لان الكل يخافه ويهابه
راج في الهايلوكس القديمه وفي الصندوق خروف دبدوب شوي
خلود
:جاء رجال ابي العباه
ماجد:خلاص تتغطين عنه بس انا لأ والا والله لاحرقها
خلود تهز راسها بالايجاب
ماجد ياخذ عباتها وخلود تلتقطها بسرعه وتغطى فيها
راج وهو يشوف الحرمه الي كنها عجوز من طريقة تغطيها لانها لافه العباه كلها حولها:مبروك انتا تزوجت
ماجد وهو يناظر لها مبتسم:ايه تزوجت بس اسمع فيه رجال بعد شوي يجي له لحيه طويله ابيك على طول تجيبه هنا وين
راج:زين
ماجد:خلاص روح
راج:اوكي بابا (ويروح


ماجد يناظر خلود
:لينا تراه راح اكشفي
خلود تكشف:انا اسمي خلود
ماجد ضرب راسه:ايه خلاص لانسى اقوله (يقصد الملاك
خلود تناظر متعجبه


ماجد يمسك الخروف والخروف يرافس وخلود تناظره وهي منجنه تبي تنحاش بس ماتدري كيف
ماجد ربط الخروف واخ السكين الحاده الي بالمطبخ ومعها المحد الي يخلي السكين جدا حاده
ماجد قام من مكانه وراح للخروف والخروف يحاول ينقذ روحه ويطلع صوته ما ما
خلود قامت واقفه وهي حاطه يدها على فمها من الرعب وتناظر
ماجد ذبحه على رقبته والدم ينزل ويرافس الخروف وهو طايح
خلود صارخت بقوه
:لا حرام يغمى عليها لان شكل الخروف كسر خاطرها الحساسه المسكينه
ماجد ناظر لها وراح لها بسرعه يرش عليها مويا ويضرب خدها برفق الى قامت
ماجد:وش فيك لينا ليه تصارخين انا مو خابرك حساسه للدرجه ذي انتي كنتي تذبحينه
معي وتساعديني عليه لا خليك قويه زي دايم


خلود جلست وهي تبكي تبكي منهاره
ماجد
:لاحبيتي لاتبكين شفيك
خلود:ابي علي اخوي حرام عليك
ماجد:ليه تبينه؟؟
خلود:انا خايفه خايفه كثير
ماجد:لاتخافين انا معك
خلود وهي تناظر له برائه وعيونها كلها دموع:لانك معي انا خايفه
ماجد ابتسم:لاتخافين ماراح اذيك انا بذبح الي يقرب منك لاتخافين قلبي قومي معي((يقومها
تقوم ويوديها للغرفه نوم
ماجد:نامي هنا وارتاحي لان مانمتي من امس صدق الغرفه مغبره لكن مشئ حالك
خلود:طيب لاتجي وانا نايمه
ماجد:ليه؟؟
خلود:ماحب احد يجيني وانا نايمه
ماجد:خلاص ولا يهمك ولا راح ازعجك
راح ماجد واغلق الباب
خلود تناظر للغرفه كانت صغيره بس فيها دبدوب كبير وبما ان خلود تحب الدبدوب راحت له ومسكت الدبدوب الابيض الكبير
المغطى بكيس نايلون شفاف لمنع وصوله للغبار فتح الكيس وشافت الدبدوب ويلفت نظرها صوره مطبوعه بظهر الدبدوب الابيض
صورة واحد وسيم يشبه ماجد كثير وحده نسخه من خلود تناظر خلود تفتح فمها هاذي انا زي بالضبط داخت
خلود وحست انها بتطيح من هول الصدمه تماسكت وراحت للمراي تشوف الصوره وتشوف شكلها نفس الخشم الفم الحواجب
لون الشعر وطول شعرها
خلود:لا هاذي انا كيف شلون


الجزء الخامس
///



خلود وهي تناظر للصوره بتمعن وبدقه وبدهشه
خلود
:لا هاذي انا كيف شلون
الحين وش اسوي اسأل ماجد ولا شلون شافت ماجد من الدريشه ناظرت له وهو يسلخ الخروف والدم مليان عليه وهو مو لابس الا فنيله داخليه
بيضاء وبنطلون جينز وكانت تبي تتغطى لكنها خايفه من عواقب الامور
ماجد شافها ابتسم وكمل شغله
خلود تناظر وهي خايفه خايفه تسأله لان شكله مثل المجرمين المرعبين له عضلات كبيره وشعره مجعد وطويل وهي خلقه خوافه


ماجد ناظر لها مره ثانيه وبصوت مرتفع لانه شوي بعيد
:ماتبين تنامين ليونه
خلود بصوت خفيف:ابسالك بشئ
ماجد ماسمع بس شاف شفايفها تتحرك وراح لها:شقلتي ماسمعتك
خلود:ابسالك شئ بس
ماجد:عادي اسالي قولي كل الي تبينه
خلود مين صاحبة الصوره الي على الدبدوب
ماجد:اها قصدك سباستيان ولدنا ههههههههههههه ذكرتيه
خلود:وش اسمه
ماجد:سباستيان هذا ولدنا نسيتي
خلود:طيب مين صاحبة الصوره
ماجد:انتي صاحبتها
خلود:بس انا اول مره اشوفك
ماجد:لا تعالي ابقولك القصه واكيد بتذكرين ولا انا الي بجي عندك
راح عندها وهي ميته خوف
ماجد:ام تذكرين قبل سنتين وانتي تسقين حديقتكم بيتكم وتشمين الجوري الاحمر وتضحكين بقوه لانك مستانسه
خلود:بس ماعندنا حديقه ولا ورود
ماجد:قبل سنتين
خلود:انا طول عمري في نفس البيت الي شفته
ماجد:طيب كيف؟؟؟
خلود وهي خايفه:مادري
ماجد:يعني انتي تشبهين لها صح
خلود:مجرد شبيهه
ماجد:انتي مالك اخت تؤام
خلود:لا ماعندي خوات ابد
ماجد:غريب بس الحمدلله ربي عوضني فيك
خلود منزله راسه
ماجد ينزل من الكنبه ويجلس عند رجلها:بس الله يخليك لاتركيني مره ثانيه يالينا
خلود كانها تجرأت شوي:انا خلود مو لينا وابعد عني بليز
ماجد قام وهو مبتسم:تامرين امر ياخلود بس تصدقين اسم لينا احلى
خلود:اسمها لها واسمي عاجبني
ماجد:حاضر


جوال ماجد يدق راج
راج
:هلا بابا
ماجد:هاه وش تبي
راج:جاء رجال مطوع
ماجد:خله يدخل
راج:طيب


ماجد
:الملاك جاء يالينا اوه قصدي خلود
خلود:اي ملاك
ماجد:بنتزوج
خلود:بس انا مخطوبه
ماجد بخوف:وانتي وافقتي
خلود خافت على عبدالله علشان ماجد يجي منه كل شئ:لا ماوافقت
ماجد:الحمدلله خلاص نتزوج
خلود بخوف:انا صغيره مابي اتزوج
ماجد:ابشوفه زين
خلود خايفه


الضابط سعود
:لو سمحت جوالك شوي بكلم
ولد في صف خامس ابتدائي:عادي خذ كلم بس ترا مافيه بالرصيد الا عشره ريال
الضابط وهو لابس ثوب وشماغ ومتلطم في شماغه علشان مايبين شكله ويعرفونه:خلاص هات يا..


الولد ويعطيه الجوال
:اسمي خالد
الضابط:شكرا يكلم999


الشرطه
:الو السلام عليكم اي شكوى او بلاغ
سعود:ايه انا حبيت ابلغكم عن واحد منتحر في حي...... شارع......رقم الفله.........


الشرطه
:اسمك لو سمحت
سعود:انا فاعل خير حبيت ابلغكم وبس(يغلق الخط
سعود:مشكور ياخالد وخذ يعطيه خمسين ريال
خالد:والله ماخذ
سعود يكلم روحه ((((ياحليله عززيز نفس ذا البزر)))) وهو يناظر قدام ورا مثل المجرم:اقولك خذ والله ان تاخذ
خالد بكل عزم:والله ماخذ
سعود:الله البلشه خلني اروح مو يمسكوني الحين واتورط (يحط الخمسين في جيبه ويروح بسرعه
خالد يضحك:هههههههههههههههه وش فيه ذالمطفوق يركض رجال ويركض هههههههههههههههه


ماجد
:اسمع اعطيك عشر الاف بس تغير التواريخ
الشيخ:لا المعذره بالوقت المحد اكتب
ماجد:اسمع انا قلت لك طيب عشرين الف
الشيخ:اسف ماقدر
ماجد:شكل ماينفع فيك الا الشده
الشيخ كانه خاف:طيب اين العروس
ماجد:بغرفتها وموافقه بعد
الشيخ:اين الشهود
ماجد:لازم يعني شهود
الشيخ:اكيد لازم اخوها خالها عمها اي احد من طرفها
ماجد:ماينفع راج ويعقوب
الشيخ:من؟؟؟
ماجد:راج ويعقوب المزارعين الهنود
الشيخ:لاينفع
ماجد:الا ينفع خذ ويعطيه عشرين الف
الشيخ:مابني على باطل فهو باطل
ماجد:اقولك بلاثرثره اسمع اهم شئ توافق الطرفين الي بيتزوجون وانا وياها موافقين
الشيخ يقرا ويكتب اليوم وغير التاريخ
ماجد خلاه في نفس اليوم الي توفى فيه علي علشان مايشكون
الشيخ:مأسم العروس؟؟
ماجد:اسمها لينا
الشيخ بيكتب
ماجد:لا اسمها خلود
الشيخ:وايضا لاتعرف ماسمها
ماجد:لا هذا اسمها الاول
الشيخ:بصمة العروس
ماجد:خلاص هات الكتاب(يروح لغرفة خلود
خلود كانت نايمه وغارقه في نومها
ماجد:اموت فيك يليونه(ويمسك يدها علشان البصمه لانه مايبي يزعجها ويبصم بخفيف
خلود تتحرك:علي وينك اشتقت لك ياخوي لاتركني
ماجد عطف عليها وتم يناظر لها الى دق جواله
انهبل ماجد وعلى طول طلع لان النغمه شوي عاليه


ماجد بصوت خفيف
:هلا
سعود:اسمع تراني بلغت
ماجد:حلو بس عسى مو جوالك
سعود:لاتخاف بجوال ولد صغير بالحاره
ماجد:حلو يالله باي لاني مشغول
ماجد راح للشيخ بسرعه شاف الشيخ يمشي يمين ويسار لانه طول
ماجد:السموحه ياشيخ
الشيخ:طيب خلاص انتهت البصمه
ماجد:خلاص انتهت
يشوف الشيخ:الحمدلله تمت الملكه
ماجد:الله يجزاك خير ياشيخ
يروح الشيخ




بعد اقل من نص ساعه تجي الشرطه
والباب مسكر حاولوا دقوا سألوا مافيه فايده
شرطي
:تعال انت لو سمحت
واحد في الطريق:هلا بغيت شئ
شرطي:اقولك تعرف صاحب ذا البيت (وهو يأشر على البيت
الرجال:ايه اعرفه بس لي تقريبا خمس ايام او اسبوع ماشفته
الشرطي:مشكور مشكور
قروا ان واحد يقفز من فوق السور لان الباب حديدي ومايتكسر بسهوله
طلع رجال نحيف طلع وقفز بسهوله ونط تحت وطاح :اي اوف يوه وش ذي الريحه قرف
الشرطه:افتح الباب يامحمد
محمد فتح الباب الحديدي
وراحوا بسرعه للمكان والكل بيده اسلحه ويلتفتون قدام ورا يمين وشمال ويدف واحد من الرجال الباب برجله ويفتح بقوه
يدخلون للبيت المظلم ويبحثون
يدخلون الغرفه الواسعه المضيئه بالانوار ويشوفون الجثه الهامده المطعونه كم طعنها
بعضهم يرسمون طول الجثه ويتحقون بصمات جريمه يبحثون عن الدليل
الشرطي:ياعسكري ابيكم تشوفون رقم المبلغ عن البيت اكيد له صله بالموضوع
العسكري:انشالله(التحيه




بعد العشاء
مها راحت لبيت خالتها علشان تشوف حبيب القلب واهلها رفضوا يروحون معها وتكشخت اخر كشخه والعطر الي يوصل
لسابع جار لكن مانقصها الا تتعلم كيف يمشون البنات هههههههههههههههههه
راحت بتاكسي كالعاد دقت الجرس
ساره
: يدق الجرس ابفتح الباب
عبدالله جالس ومقهور ان علي مايرد عليه وهو يتابع التحليل الرياضي:اقولك اجلسي بس
ساره:انا متأكده انها مهاوي خلني اشوف
عبدالله:اوف منها روحي افتحي
ساره تروح بسرعه تتكلم قبل ماتفتح:اكيد مهاوي
مها وهي سمعت رجعت كلمة امها ترن براسها انتي للصقه وتاكدت من هالكلمه من رد ساره:افتحي
ساره تفتح:ياهلا بمهاوي
مها برود:اهلين
تسلم
ساره:تفضلي مهاوي وش فيك تعبانه
مها:لا مافيني الا العافيه
ساره:اجل تفضلي مافيه الا عبدالله امي رايحه لمشوار قريب بس وين اهلك
مها:اهلي نايمين بدري اليوم لانهم قايمين من الصبح
يدخلون
مها برقه وهي لابسه الثام وعيونها مرسومه بالكحل والظل:مساء الخير عبدالله
عبدالله يشوف ومو مصدق بكل برود:ايه هلا وبصوت شوي عالي اوف يقوم ويطفي t.v.وبيطلع فوق
ساره:عبدالله وش صار لك
مها:عبدالله ابكلمك بقولك شئ قبل ماتطلع
عبدالله استغرب لانها اول مره تقوله كذا وقف
ساره حست ان وجودها غلط وان مالها مكان من الاعراب:عن اذنكم بسوي القهوه وانت اجلس ياعبدالله شفيك واقف وانتي بعد
اجلسي


مها وهي واقفه
:عبدالله إلى متى
عبدالله:وشو ألى إلى متى
مها:قسوتك معي إلى متى
عبدالله:ليش ضاربك كاسر راسك انا ذابح اهلك
مها:ايه ايه واكثر اهلي باليوم ينذبحون بسبتك مية مره لانهم يشوفون بنتهم تتعذب الف مره حرام عليك
عبدالله:وانتي ماقصرتي قمتي ترسلين لي واسطات مابين امك وامي وتلميحات من ابوك استحي ترا البنت مفروض تكون خجوله
مو وسيعة وجه مثل
مها وهي تبكي:خجوله مثل خلود صح صح قل كذا
عبدالله:ايه مثل خلود فرق بينك وبين خلود مثل فرق السماء عن الارض
مها:مين الارض انا ولا هي
عبدالله:طبعا انتي
مها بتوسل:بس انا احبك حرام عليك والله ماستاهل الي يصير لي انا دايما احاول اسوي الي يعجبك علشان تفكر فيني
عبدالله يبتسم بتمهزئ:انا اول مره اشوف وحده تتلصق برجال وتحاول تغريه
مها متفاجئه:اتلصق
عبدالله:ايه وحركاتك كل يوم كل يوم جايه وتطلعين بوجهي ستين مره وش معناته هذا
مها:مافيه امل انك تفكر فيني
عبدالله:انا مافكر بوحده مثلك اهلها بايعينها وعلى كيفها تطلع بانصاف اليالي وحده مسترجله مثلك انا مستحيل افكر فيها
مها تبعد وترجع على ورا وتركض وتطلع تجي قدامها ساره معها عصير ومها تصدمها
ساره:سلامتك شفيك
مها وهي تناظر الارض والعصير الطايح والقزاز مكسره تبكي بزياده وتطلع تركض تفتح الباب وتروح للتقاطع علشان
توقف لها تاكسي
ماتشوف تكاسي يطلعون لها شلة شباب بسيارتهم ويوقفون عندها
الشباب:إنتا ياجميل اركب معنا
مها تناظر لهم باستحقار وتمشئ
يلاحقونها :وقفي شوي طيب بكلمك
مها:انت وش تبي صحيح حقير
الشاب الثاني:ماحقير الا انتي مسويه نفسها ملتزمه وهاذا لبسها هههههههههههههههههههههههه
الشاب الثالث:ماعليك منه بس تعالي معي انا وبدلعك اخر دلع
مها تشوف تاكسي بالشارع الثاني وتحاول توقفه ماوقف
الشاب:ههههههههههههههههههههاي
مها:انت ماتستحي ابعد عني
الشاب:ابعد ولا اقرب ههههههههاي
مها تروح للبقاله
مها:لو سمحت علبة زجاير
صاحب البقاله استغرب:اي نوع
مها:ابي ذاك جيبه وابي ولاعه
اخذتهم وعطته الحساب وطلعت




ماجد شاف خلود تأخرت بالنوم وهي ماكلت شئ من يوم والساعه الحين وحده اليل راح لها وماجد من النوع الى يطول سهران
وماينام كثير
شافها نايمه شغل اليت
:لينا (يضرب راسه) بصوت خفيف خلود
خلود قامت بسرعه تشوفه وتناظر له بخوف
ماجد:طولتي بالنوم قومي انا جوعان
خلود وبنفس النظرات:ليه تبيني اسوي لك اكل
ماجد:لا بس قومي علشان تاكلين معي
خلود:طيب وين دوراة المياه لاني بصلي اصليت ابد
ماجد:ذاك تعالي اوريك وينه
خلود قامت تتبعه
ماجد هذا روحي وانا هناك
خلود:لا بس هذا فيه دريشه مكسره فوق
ماجد:لا وازيدك من الشعر بيت الباب ماتقدرين تصكينه زين
خلود:خلاص مابي اروح
ماجد بجديه:ترا مو من طبعي ولا اسكت احسن
خلود:طيب ماقدر ادخل حمام كذا
ماجد راح للدريشه وغطاها بقطعة خشب بس بصعوبه لان الهواء شديد وبارد الجو
ماجد نزل ويده شوي انجرحت من الخشب وتركيبه:خلاص الحين عادي وانا بروح تلقيني هناك
ماجد وهو رايح
خلود:ماجد
ماجد وقف لانه اول مره يسمع اسمه منها:هلا بغيتي شئ تامريني على شئ
خلود:لا بس بغيت اقولك شكرا
ماجد ابتسم وراح




مها اخذت تاكسي بصعوبه وراحت للبيت باخر اليل لانها طولت مالقت تاكسي
راحت للبيت دخلت من الباب الصغير شافت السياره داخل البيت في الحوش
(ساحة البيت) يوه متى نسوق سيارات
ونفتك من ذالتكاسي اوف تشوف سيارة ابوها خلني اروح وراها علشان اشرب زجاير براحتي




خلود تمشئ والهواء خف شوي عن قبل بس الجو بارد وتشوف ماجد مسوي حطب ومشعل النار وبيده قطع
من الحم والبصل والطماطم
ماجد يناظر لها ويبتسم
:تعالي اجلسي
خلود تجلس وهي ساكته
ماجد:ام اقولك خلاص الحين انتي زوجتي
خلود:لا كيف
ماجد:جبت شيخ وانتهينا
خلود:بس ماخذت رأي
ماجد ابتسم: عارف رايك اكيد انتي بتوافقين لانك تحبيني
خلود ساكته
ماجد شافها ترتجف من البرد راح لغرفه بعيده فتح الدولاب واخذ قطعه من القماش الثقيل الملئ بالغبار نفض الغبار عنه
ونفض وراح لها
خلود تلتفت لان شكل المزرعه في اليل مرعب عكسها في النهار
ماجد يغطيها
خلود خافت وتغطة وكانت بتغطي وجهها لكنها خافت منه وهي بردانه حيل
ماجد:والله بصراحه اتمنى اني اسوي لك حليب لكني مابي نفسك تنسد
خلود:لا انا اصلا ماحب الحليب
ماجد:والحم(يأشر عليه علشانه بيعطيها
خلود:هو نفس الخروف الي اليوم
ماجد خاف انها ماتأكل لا هذا جابه راج لانه جاهز خوذي بس تراه شوي حار
خلود تاخذه وهي ميته جوع
ماجد:خوذي قطعة خبز
خلود تاخذ:شكرا
ماجد ابتسم لها





السياره نازل منها بانزين ومتسرب للبيت من كثره ومها ولعت الزجاره وهي بعيده عن السياره لانها ماشمت الريحه
تشرب الزجاره علشانها تبي تروق شوي من العصبيه والقهر من الشباب ومن عبدالله
طلع صوت من عند الجيران وحسبتهم اهلها وترمي الزجاره من غير ماتطفيها في اليل واهلها نايمين
تشتب النار وتزيد مها تناظر مو مصدقه ولا حتى في الحلم وتصارخ لا بابا ماما
تمشي النار للسياره وتقرب للبيت ومها مو مصدقه امتلئت الدنيا بالنار بالجحيم المرعب
تصارخ بقوه بابا ماما
لا تروحون عني لاتبعدون ابضيع بدونكم
امها تناظر من الدريشه وتشوف النيران المرعبه وبصوت عالي
:مها اطلعي برا البيت اطلعي يامها
مها تناظر وهي تبكي:لا ماما انزلي بسرعه
ام مها:طيب بنزل بس اطلعي وابومها قام من الصوت والصراخ
ام مها من غير شعور:انزل انزل بسرعه البيت بينفجر بسرعه
وينزلون ركض من غير تفكير نفسي نفسي





الجزء السادس
//



امها تناظر من الدريشه وتشوف النيران المرعبه وبصوت عالي
:مها اطلعي برا البيت اطلعي يامها
مها تناظر وهي تبكي:لا ماما انزلي بسرعه
ام مها:طيب بنزل بس اطلعي (وأبومها قام من الصوت والصراخ
ام مها من غير شعور:انزل انزل بسرعه البيت بينفجر بسرعه
وينزلون ركض من غير تفكير نفسي نفسي


مها تناظر مرعوبه والنيران تلتهب وتزيد تصارخ مفزوعه وهي واقفه عند الباب بابا ماما لاتخلوني
وتطلع برا بالشارع يمر واحد رجال متزوج وعنده عيال ويشوف النيران المليانه ومسك مها وركض فيها بعيد بعيد بيعد
عن بيتهم
مها ترافس وتقاوم
:خلني اتركني بابا وماما في البيت
وصلوا بعيد


ابو مها وام مها يركضون بسرعه وهم عند الباب صار الي مو على الحسبان انفجار هائل
حطم البيت كله وبيوت الجيران تحطمت الشبابيك واهتزت الحاره من شدة انفجار السياره ابو مها وامها طاروا من شده النفجار
الخيالي
(مها حطت يديها الثنتين باذنها وهي جالسه من شده صوت الانفجار


تصارخ مها وهي تصيح
:لا بابا ماما لاتخليوني مافيه احد يبيني الا انتم لا تعالو
الله يخليكم لاتخلوني بروحي ابيكم انا مين انا بدونكم لا وتطيح بالارض وهي جالسه تناظر
البيت الى نور الشارع والحي كله في عز اليل


ويصدر صوت انفجار هائل واقوى من الانفجار الاول
(من اسطوانات الغاز


مها تناظر مندهشه مرعوبه وتكلم الرجال المشغول لانه يكلم مطافي الحريق
:لا رجعلي بابا وماما اكيد ماماتوا


الرجال يناظر لها وهو راحمها ويرجع نظره للموقع الملفت للنظر الحريق الكبير
وصلوا المطافي والاسعافات لانه فيه كم واحد تضر من شده النفجار
مها تناظر وتبعد الرجال عنها وتركض بسرعه
الرجال يمسكها علشان يهديها لانها المسكينه منهاره
مها تبعده وبصوت عالي مختلط بصياح وبشهقات متكرره
(شهيم):ابعد عني مين انت علشان توقفني ابروح لبابا وماما ابعد
الرجال بعد عنها
مها تركض وتروح تروح الى وصلت البيت قصدي بقايا البيت
المطافي:لوسمحتي ممنوع تدخلين البيت كله نيران
مها تبعده وبعصبيه:مو انت الي تمنعني من دخول بيتي
المطافي يبعدها ورفض لايخليها تدخل قاومت لكن مافيه فايده
مها تبكي له وهي جالسه وبتوسل:الله يخليك بابا وماما في البيت ابروح اجيبهم بس الله يخليك خلني اروح
حزن الرجال الي منعها:اذا انتهت النيران اروح انا وانتي ونشوفهم زين
مها تبكي:لا ابيهم هالحين قبل مايموتون




3
الفجر
ماجد ميت نوم لكن مايبي يخلي خلود الحالها
ماجد:لينا يالله نروح نام
خلود مانتبهت لاخر كلامه:لينا اه اه من لينا مين هي لينا
ماجد:قصدي خلود انا اسف معليش مو قادر اتعود على اسم خلود
خلود وهي مرتبكه:طيب ابي اعرف مين لينا وش قصتها اذا امكن
ماجد:طيب ابقولك قصتها من طقطق الى السلام عليكم
خلود:وانا اسمع
ماجد:هاذي لينا اول وحده حبيتها واخر وحده ولاتظنين اني غصبتك على الزواج علشان شئ ثاني صدقيني لو انك ماتشبهين
لينا كان ذبحتك بوقتها
خلود تمسك قلبها وتشهق من الفزعه:يهئ
ماجد ابتسم:ماعليش خوفتك
خلود:ايه انا خايفه منك
ماجد:لاتخافين ماراح اذيك زي المره الي قبل
خلود ساكته وتناظره
ماجد:في يوم من الايام بوقت اليل كانت تسقي الحديقه الى لهم حديقه وكان الجو شوي بارد وكانت لينا تغني وصوتها
حلو كان معي صديقي حاتم وجينا علشان ناخذ شئ ثمين من البيت او بنكسر سيارته او اي شئ بس علشان نقهر سلمان اخوها
وجتني انا فكره بعد ماشفت البنت الي جمالها ساحر تضحك وهي تناظر الورد وتشمها وتبوس لها ورده
وتغني ياعاشقة الوردي وتنفجر بعدها ضحك
قلت لحاتم
ماجد:شرايك ياحاتم نخطفها ونحرق اعصابه ونذل اخوها سلمان مثل ماذلنا
حاتم:غريبه مو من عوايدك تخطف البنات وتهتم لهن
ماجد:لا ذي المره لازم اسويها علشان مايسوي نفس الي سواه لي اليوم ذا الحقير
حاتم:ويعني وش سوى لك ماسوى شئ
ماجد:قالي يالجاهل وتقول ماسوى لك شئ لا وشوهه سمعتي قدام العالم وقال(((سكت ماجد لانه مايبي خلود تعرف انه مايقرا ولا يكتب
حاتم:طيب بس مايسوى الظاهر انا جينا علشان نكسر سيارته وبس صح ولا لأ
ماجد:اقولك تخطفها معي ولا لأ
حاتم خاف منه:طيب امرك
لينا وهي تسقي الحديقه وتغني وحياة عينيك وفداها عنيه انا بحبك اد عنيه لادي روحي لأ لأ شو
ماجد وراها حط يده على فمها بقوه
لينا تناظر له وهي معصبه وخايفه وتحاول تصارخ
ماجد بصوت خفيف:كلمه صرخه تصرخينها بهالسكين والله لاذبحك
لينا خافت
بس تحاول تقاوم حاتم مسكها برجولها وماجد ماسكها بعد بحرص ويده الثانيه على فمها
ماجد:جيب من السياره كيس اسود كبير بسرعه والشماغ الي بسياره
حاتم:عندك
ماجد:ايه عندي بسرعه
حاتم يطلع من الباب بس اخذ حذره الشارع فاضي لانه الفجر
جاب حاتم الكيس
ماجد: عطني الشماغ (حاتم يعطيه)ماجد:امسكها زين وهي تحاول تقاوم لكن مافيه فايده
خلود تناظر وهي ميته رعب
ماجد:مسكها حاتم زين بما انه شوي سمين وانا ربطت الشماغ بفمها بقوه وبعدها حطيناه بالكيس
ماجد:وطلع حاتم من الباب بعد ما اخذ الحذر وناظر يمين يسار وبكل مكان وناظر الشارع فاضي مافيه احد بعدها اشر لي
ان مافيه احد طلعت وانا شايل لينا وكانت تحرك رجولها بقوه علشان احد ينتبه لها لكن مافيه احد انتبه لها وكان من حسن
حظنا وحطيناها بشنطة السياره واغلقنا بابا السياره الخلفي ومشينا بسرعه جنونيه لوين توقعي وين
خلود وهي تناظر برعب:مادري
ماجد يبتسم لها:قربتي من الاجابه رحنا للمزرعه هاذي والمسكينه حبيبتي بالشنطه المظلمه المرعبه
وتعرفين ذي المزرعه بعيده عن العالم والرياض اخذنا ساعه كامله بالسفره وكل شوي نفتح الشنطه نتاكد هي مات ولا لأ ونرتاح اذا شفناها تقاوم وتحاول تصارخ
فتحنا رباط الشماغ بعد ساعه من سفرنا


خلود وبتردد لانها تشوقت تبي تعرف وش صار للينا
:ايه طيب كمل
ماجد:اخذتها للبيت ذا الي تشوفينه قدامك بكت وصارخت
لينا بصراخ وهي منهاره:انتم مين وش تبون فيني
حاتم:نبيك انتي ياجميل
انا انقهرت منه وقلت لها:لاتخافين ماراح نأذيك بس بخليك تعيشين عندي شهر بس والله مأذيك ولا احد يجيلك اعتبريني اخوك
لينا تبكي:طيب ليه خطفتوني
حاتم:سوالف رجال انتي مالك شغل فيها
ماجد ياخذها:تعالي هنا هاذي غرفتك
تدخلها لينا وتروح في الزاويه وتقعد تبكي صحيح كسرت خاطري
ماجد:ابروح اجيب الفطور من السياره علشان تاكل
حاتم:خلاص وانا حارس
ماجد بنظرات تهديد:اياني واياك تلمسها والله لو تجي لعتبة غرفتها اني لاذبحك سمعتني
حاتم خاف:طيب خلاص





تم اخماد الحريق بعد ساعاتين متواصلات من شدة الانفجار تكسر حيطان البيوت اوالفل المجاوره
مها وهي تناظر من بعيد لبقايا البيت ماكأن فيه بيت من الاصل لان كل شئ انهد وبتوسل
:طيب اقدر ادخل داخل
رجل الاسعاف الي قبل منعها:خلاص وانا بروح معك نشوف الجثث
مها تناظر له بنظرات غضب:جثث اكيد مافيه جثث
رجال يدخل ومها تناظر وهي تمشئ وتطيح لان الرخام والاسقف والجدران(الحيطان)كله تحت متكسره تناظر وهي مندهشه
مو متخيله ولا حتى في الحلم ان بيتهم يصير كذا تناظر مافيه دور ثاني ولا اول الكل تحت رجولها


وتناظر لشئ بعيد لفت انتباهها وتقرب له تقرب تمسك ذا الشئ وتحاول تشيله وتبعد عنه الحجاره الي على جسمه
وتشيل صخره كبيره فوق بطنه وهي شايلتها تشوف دماء على فمه وتناظر وعيونها
شاخصه له وبصراخ:بابا لا تموت لاتخليني لا
رجل الاسعاف والمطافي يناظرون لها ويروح رجل الاسعاف لها:قومي قومي الله يرحمه الله يرحمه
ويجيون اثنين ومعهم السرير النقال وياخذون ابوها
ومها تصارخ لايابابا كيف تخليني انت وعدتني وقلت انك بتسفرني فنزويلا لايابابا ابيك تروح معي
وفيه سرير ثاني يحمل امها الي كانت متفحمه من شدة الحريق ومغطاه بالشرشف الابيض
مها تقوم وبسرعه:هاذي ماما لا لاتقول ماما لا الله يخليك بس ابي اشوفها وقف وقف وقف
ماخلوها تشوف امها راحوا واخذوها معهم علشان يشوفون احد يقرب لها وياخذونها لهم


الشرطه والتحقيق في وفات علي
عسكري
:انا جبت كم مستند يبين ان فيه له اختين وحده اسمها خلود والثانيه لينا بس للاسف ماشفنا اي وحده منهم ولا عثرنا عليهم
وابوه وامه ماتوا قبل عشر سنين بسب حادث في مكه وماعنده اخوان


وتم الابلاغ عن بنت لهم مختفيه من قبل 15 سنه لكن ماندري من هي خلود اولينا لكن وحده منهم عايشه مع اخوها واحتمال
كبير انها السب في وفاته
محق:طيب مين الي بلغ عن وفات علي
عسكري:رجال يقول انه فاعل خير
محق:طيب وين رقمه
عسكري:هاذا الرقم ××××××××وبأسم محمد الخالد
محق:خلاص ابي صاحب ذا الرقم تجيبونه اليوم وابيكم تبحثون عن اخت علي لان احتمال كبير يكون مقتول مو منتحر
واذا كان منتحر لازم يبين السب ابيكم تنشرون الخبر في اضخم صحيفه بالسعوديه لا وبكل الصحف والمجلات





وبدات الشمس تشرق من جديد لتعلن صباح مشرق ملئ بالحياه والامل
خلود تناظر وهي خايفه
:وبعدين
ماجد وهو يتثأب لان المسكين ميت نوم له يومين مانام:اقولك عاشت معنا اسبوع وهي معززه مكرمه ولا سوينا لها اي شئ
وماتضجرت ولا زعلت ولا قالت شئ بس اليومين الاول من الخطف خايفه وبعدها ملئت حياتي نعيم كانت طيبه حبوبه تضحك كثير
ومافكرت يوم تتغطى عنا مو زيك تبين تتغطين عن زوجك !!وكانت كل يوم يزداد جمالها جمال واخلاقها عسل مافيه احسن
وكل يوم يزيد حبي لها وبكل لحظه اعشقها لانها دايم تهتم فيني وبعدها قرنا نسافر للبحرين في الاسبوع الثاني وسافرنا وهي ماعارضت
سافرنا وهي راكبه معنا وبما اني دايم اسافر للبحرين صار واحد من الجوازت صديقي ودايم اكلمه ويكلمني
وكل الجوازات يعرفوني ومن حسن حظي انهم ماطلبوا حتى الجوازات لي ولينا لاني دايم اعطيهم ولا فتشوني تدرين اني حاط لينا
بعد ماقربنا للجوازت في شنطة السياره
خلود:ليه
ماجد:لان الواحد مايقصون له جواز الا بموافقة ولي الامر لكن هي مخطوفه
خلود:اها
ماجد: بديت احبها بجنون مع اني ماعرفتها الا من اسبوع بس عشقتها بشكل وحتى هي باين انها تحبني


لكن الشئ الغريب والي حيرني ان طلع الولد الي بنتقم منه وخطفت اخته تدرين من طلع
خلود بشغف:مين
ماجد:اقولك مين؟؟؟؟؟ ذاك اليوم شفتها سرحانه تفكر
قلت لها ماجد:اشتقتي لأهلك يالينا
لينا تنفجر ضحك:بس انا مالي اهل كيف اشتاق لهم
ماجد:طيب كيف
لينا:ههههههههههه انا قبل مخطوفه والحين مخطوفه وكل يوم بنخطف
ماجد يقوم مفزوع:وسلمان مو اخوك
لينا:هههه الحمدلله انكم اخذتوني منه انا عشت بذاك البيت حياه مذله وانت تدري ليه والدليل ان مافيني ذرة حياء ولاخجل
ماجد:ليه انتي وش كنتي تسوين
لينا:هههههههههههه كنت العبده المأموره لهم اسوي كل الي يبونه
ماجد:ام سلمان عايشه معكم
لينا:لاسف عايشه الله ياخذها بس كيف بشرهه عليها وهي تأجر بناتها وتقبض الثمن
ماجد:معقول وين وكيف
لينا:الحمدلله انك اخذتني انت وحاتم ولا انا قبل عايشه ذليله
ماجد:بس كنتي تغنين وتضحكين
لينا:خلاص تعودت على هالعيشه وفيه بنات كثير مخطوفات مو انا الحالي وبعضهم اطفال مثلي قبل
ماجد:ولا فكرتي تناحشين
لينا:الا فكرت وانحشت بس وانا طالعه كنت ادور وابحث عن مكان الجأء له لكني مالقيت ورجعت لنفس البيت والحمدلله اني
ماصكيت الباب لاني عارفه اني برجع
ماجد:طيب كم بنت عايشه معكم
لينا:تقريبا عشرين منهم اطفال ومنهم كبار
ماجد:يالله!!! طيب ماحد عارض
لينا:الكل عارض بس هاذي شبكه كامله من المجرمين والمجرمات عاد تصدق وش جنسية القائد
ماجد:اي قائد
لينا:هاذا لولاه كان مافيه وحده انخطفت
ماجد:طيب من وين
لينا:واحد من الحبشه والثاني من الصومال
ماجد:واو كيف ذولي عسى يقدرون ياكلون ويشربون كيف يخطفون
لينا:الله يخليك بلغ عنهم وترا سلمان مشترك بالجريمه وصاروا البنات مثل العبه بيدين الرجال
ماجد:ولا يهمك يابعد قلبي (وسكت لانها حسبتني اني استغلها
لينا تناظر له:حرام عليك لاتحسبني منهم انا كنت مجبوره ومغصوبه
ماجد:بس انا احبك وراح نتزوج زين ومابي الا انتي انا راضي بحلوك وبمرك
لينا جاده وتعارض بشده:لا انت ماراح تاخذني انت تاخذ بنت تستاهلك وانت ياماجد الكل يتمناك
ماجد:بس انا ماتمنى الا انتي
لينا:مستحيل تاخذني
ماجد:ليه ماتحبيني
لينا نزلت راسها:ياليتني ماحبك ياليتني ماعشقك
ماجد:طيب وش المانع
لينا:المانع لاني احبك ولا لو اني ماحبك كان ماهميتني
ماجد:قلت لك انا مابي الا انت عن اذنك ابروح ابلغ عن القضيه
خلود بلهفه:بلغت
ماجد ابتسم:ايه بلغت ومن بكره انتشرت بجميع الصحف والمجلات تم القبض على اكبر جماعه مفسدين بالمملكه >>التفاصيل
خلود ابتسمت:الحمدلله
ماجد:كل يوم يزيد حبي للينا وحتى هي كانت تكن لي نفس المشاعر
خلود:وحاتم وش موقعه من الاعراب(يعني وش قصته
ماجد: اقولك قصته بيوم من الايام شفت لينا حاولت تاخذ حاتم تروح هي وياه لحالهم
خلود:ليه؟؟؟
ماجد:اقولك شلون؟؟؟؟؟؟؟شفتها تطلع هي وحاتم طلبت منه تروح هي وياه لحالهم قالت
لينا:بليز لاتروح معنا ياماجد اذا كنت تحبني
ماجد:وافقت بس بعد ماهدت حاتم انه مايفكر فيها لانها لي انا بس
لينا:خلاص بنروح زين معليش ماجد ماراح اطول (وتبوسني وقالت لي بأذني احبك ياماجد ولاتفكر كثير
ماجد:راحوا وتركوني لحالي بحيرتي ولا راقبتهم لانها حلفتني وقالت ماتراقبنا راحت ورجعت بعد ثلاث ساعات
خلود:وين
ماجد وهو متحمس ودموعه تنزل:راحو ورجعو وقالت لي لينا وهي وجهها بارد وكيئب
لينا:ماجد ابيك تكون متفهم انا ماحبك انا احب حاتم الله يخليك لاتزعل ولا تأذيه
حاتم جاء وعيونه حمراء:ماجد لاتعصب الله يخليك انا احبها
ماجد بصراخ(وهو يصارخ بقوه عند خلود وكأنه يكلم احد):انا انا يالينا مافكرتي فيني حرام عليك
خلود انفزعت من صوت ماجد العالي
لينا تصيح :انا اسفه بس مشاعري مو بيدي انا احب حاتم انا احبه
ماجد:بس انتي كل يوم تقولين لي احبك
لينا:كنت اكذب عليك انا احب حاتم وبس
ماجد يروح لحاتم ويخنقه ويحاول يضربه لينا تجي بسرعه:لاتضربه انا قلت لك وانت وعدتني انك مأتذيني
ماجد ودموعه تنزل واضربها كف باقوى ماعندي تدرين وش قلت لها ياخلود تدرين وش قلت لقلبي لحبيتي
خلود برائه:وش قلت
ماجد:ابعدي عني ياسمساره ابعدي عني انتي ماتستحين لو فيك خجل كان ماغشيتيني وخليتيني احبك انت تعودتي ترمين روحك على الرجال يالخاينه
لينا طاحت من قوة الضربه واضربها برجلي من غير رحمه وتقولي لينا انا اكرهك ياماجد اكرهك
ويقوم حاتم ويبعدني ويضربني بقوه: ياخي ماتحبك تحبني انت وش تبي فينا ماتفهم انت
انا عصبت بزياده طلعت من البيت ورحت للسياره وترن براسي كلمة لينا انا احب حاتم
انا اكرهك اكرهك ورجعت وانا معي مسدس وجيت للينا:تحب مين يالينا انا ولا ماجد
لينا وهي تصيح:ماحب احد فيكم ماحب احد ابعد عني انت ومسدسك لاتوقع انك راح تخوفني فيه ابعد (وتروح لغرفتها
وهي ميته صياح المسكينه حزنتني واروح لها
ماجد:لينا حبيبتي مو انت دايم تقولين لي انا احبك ليه تغشيني ليه خدعتيني
لينا:اطلع برا خلني بروحي
طلعت وانا حزين لاني بجد ماقدر استغني عنها رغم المده القصيره الي عشتها معها
وبعدها رحت لحاتم (وصوت عالي عند خلود كانه عايش الحدث لانه مره يتكلم بهدؤ ورومانسيه ومره معصب ومره تنزل دموعه):انا ماقلت لك اتركها ولاتقرب منها
حاتم:اوف الكلام معك ضايع (يروح حاتم للسياره سيارتنا وحده لانه كان صديقي الروح بالروح


خلود
:وبعدها وش صار
ماجد:آآآآآآآآخ صار الي مو على الحسبان
ماجد:بيوم من الايام رحت للبيت
و لينا عند الشباك تطالع الشارع ودموعها تنزل وبعدها ركضت علشان تمسك يد حاتم
انا كنت اسمعهم وانا داخل للبيت بعد يوم واحد من الاعتراف
لينا:انا احبك حاتم
حاتم:حتى انا ياقلبي اموت فيك
وانا رجعت ورحت للسياره واخذت المسدس ورحت لحاتم حاتم قام وهو يشوفني معصب وعرف اني بسوي جريمه
حاتم":وش تسوي انت لا لا
واطلق الرصاصه على راسه من غير تفاهم


لينا كانت بالمطبخ وسمعت الصراخ وصوت الطلق الناري وجت تركض ويطيح منها كاس المويا الي كانت تشربه
لينا
:وش سويت لا موته يالغبي (وتروح لحاتم وهي تصيح)حاتم قوم قوم
وتجي لعندي انت مجنون كيف تموت حاتم من غير سب ليه ليه انت غبي ياغبي انا اكرهك


ومن غير مافكر اضرب الرصاصه الثانيه على بطن لينا وهي تلومني وتقول اكرهك وطاحت على الارض
ماجد (يصيح ويمسح دموعه بيدينه بطريقه هستيريه):بعدها انهديت رحت عندها لا انتي ماراح تموتين والله مو قصدي
اذبحك انا احبك يالينا احبك بس ماقدر اخليك لغيري مأقدر
لينا تبتسم:وحتى انا احبك احبك الى الابد وحتى انا في قبري اعشقك
ماجد:لا انتي ماتموتين انتي ناسيه كلامك لي ان عشنا عشنا معآ وان متنا تقاسمنا الكفن
لينا:اذا تحبني عيش حياتك وانساني وتراي راح ازعل عليك اذا انتحرت وسامح حاتم تراه برئ وتسقط يدها المعانقه يدي ماجد
ماجد:لا (يصيح ماجد بقوه)


خلود تبكي معه وخافت وعطفت كثير على حال ماجد العاشق الهايم في حب لينا
:ابجيب كاس مويا بس وين الماء
ماجد قام مثل المقروص:انا اجيب بس اهم شئ راحتك ياقلبي
خلود تبكي تكلم روحها:آآآآآآآآآآآآآآآآآآخ ياماجد انا اكرهك لانك ذبحت اخوي واكرهك لانك فرقت بيني وبين عبدالله واكرهك
لانك تزوجتني بالغصب لكني مادري ليه صرت اغار من لينا
ماجد جاب كاس الماء:تفضلي
خلود:انت شربت
ماجد:يحرم على الشرب قبلك
خلود:لا كيف انت اشرب انا كنت ناويه اجيبه لك
ماجد:يابعد قلبي
خلود:لو سمحت لاتغزل فيني
ماجد:انتي زوجتي الحين
خلود:وش يضمن لي اني زوجتك
ماجد:شوفي اصبعك وحبر البصمه الي عليه
خلودوهي تشوف البصمه وتاكدت:تبي تغير السالفه وبعدين وش صار للينا معليش مابي اجدد جروحك لكني ابي اعرف سر التناقض مره تحبك ومره
تكرهك
ماجد:انا اقولك كانت تعشق جزر المالديف ودايم تقول ابي اعيش انا وياك فيها مع انها عمرها ماشفاتها بس كذا حبها وبعدين




مها عايشه بحزن وبكئآبه نامت في المستشفى من شدة انهيارها
(ومسكينه معذوره البيت يحترق والسياره تنفجر
واهلها يموتون قدام عينها بأبشع الصور والنيران مو هينه<<<<<<<<الله يكفينا شر النار




عبدالله وساره يهدون امهم لانها تبكي على اختها
ساره
:مسكينه يامهاوي اكيد بتموت من الحزن على اهلها
ام عبدالله:مسكينه الله يصبرها جيبوها للبيت تراها بتسكن عندنا
عبدالله تضايق لكن قدر لانه يعرف ان مالها احد بالشرقيه الا هالعايله
ترن
سعد:هلا عبدالله
عبدالله:اهلين
سعد:قريت الجرايد
عبدالله:لا وش فيه
سعد:تذكر علي الي عرفتني عليه
عبدالله بلهفه:ايه وش فيه
سعد:لقوه منتحر
عبدالله:وش تقول انت
سعد:اقرا الجرايد
عبدالله:خلاص يالله باي
عبدالله:اعوذ بالله المصايب تجي مره وحده


ماجد سرحان يفكر
:انا وين وصلت
خلود: كمل انت وصلت انك بترجع من البحرين للسعوديه
ماجد:ركبت السياره بعد مادفنتهم انا بنفسي علشان مايحقون معي ويصير لي شئ حطيتهم بشنطة السياره وبعدها
دفنتهم من غير حتى احطهم في مغسلة الموتى وانا كانت حالتي حاله من البكاء علشان مالكه عقلي وروحي ولا حاتم ماهتميت له


دفنتهم بارض قاحله ومو باين ان فيه احد ميت لاني خليتهم بمستوى الارض
وقرت ارجع للسعوديه وفتح المنظره المرايا الي فوق مقعد السايق وطاحت ورقه وشريط مسجل وقرت اني استعين بواحد
يقراها
خلود
:ليه ماتعرف تقرا
ماجد مايبيها تدري:لا اعرف بس الخط مو واضح
قراها واحد:مكتوب فيها لو سمحت ياماجد اسمع الشريط كله لان فيه اعترافات خطيره راح تخليك تندم مدى الحياه
وشكرت الرجال مع انه خاف ورحت للشريط اسمعه وياليتني ماسمعته ياليتني مت ولا سمعت وش قال
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ الشريط هذا كرهني بحياتي


عبدالله يقرا الجريده ويشوف صورة علي وهو مذبوح وينهبل واختفا اختيه خلود ولينا انهبل عبدالله
:
مين لينا وليه خلود اختفت اكيد هي القاتله اكيد انا لازم اسأل امي عن لينا مين تطلع


الجزء السابع
//


عبدالله
:ايه انا لازم اسأل ابوي وامي من تطلع لينا شئ غريب مثل حلم والله يموت علي اخ الله يرحمك يالغالي
طيب ياخلود انتي وين رحتي معقول مخطوفه ايه ذكرت(رجعت ذاكرته الى قبل مده
يتذكر
علي:اوف منه
عبدالله:مين الي تأف منه
علي:اعوذبالله هذا صاحب الشركه عطاني وكاله وقالي بيع الشركه بالله عليك عمرك سمعت بشئ اسمه بيع شركه
عبدالله وهو يضحك:كيف يبيع يعني كيف قصده شكله شايب مايفهم
علي:لا عمره بالعشرينات 25 ,24 سنه مادري كم بالضبط بس تصدق انه مايعرف حتى القراءه والكتابه
عبدالله:او واواوا و مو معقول شئ مايدخل المخ والله شوقتني اني اشوفه
علي:افا عليك معي صورته بجوالي مره خليته خلفيه وخرب الجهاز
عبدالله وهو يضحك:طيب اقولك ورا شكله كذا اعوذبالله كأنه مجرم
علي:اقولك والله اني سمعت من واحد يقول انه سفاح يذبح العالم اي واحد يأذيه او يعصي له شئ على طول بالسكين(يأشر على رقبته)كذا خخخخخخخ
عبدالله:اعوذ بالله وانت ليش مصادق هالاشكال
علي:وش سوي كيف بصرف على اختي
عبدالله:طيب مادمك تقول انه مجرم وقاتل ليه ماحد بلغ عنه
علي:مو متأكد كله كلام بس هو قالي انه ذبح عمه
عبدالله:اقولك خلنا نغير السيره لانك بجد ارعبتني


عبدالله تذكر كل شئ
:اكيد ماذبحه الاهو اكيد ماخطف خلود الاهو اكيد بس لينا مين هي وش تقرب


ماجد راح هو وخلود للسياره علشان يسمعها الشريط لانه احتفظ فيه وحاطه في مكان امين في غرفت لينا
ماجد وعيونه تدمع
:شغل الشريط وكان يتكلم حاتم ويقول ماجد ياماجد اكيد انت بتسمع هذا الشريط بعد ماتذبحني
تدري ليه قرت اعترف لك بكل شئ لاني عارف انك بتقتلني انا اول ماشفتك ومعك المسدس بعد ماعترفت لينا بحبها
لي قلت لازم اعترف اقولك عن طريق اي شئ بورقه قلت لا صعبه واحد يقراها لك مافيه احسن من الشريط
تذكر يوم لينا تقول ابي اروح انا وحاتم لمشوار وماتبيك تروح معنا تدري وش السب السب آآآآآآآخ ياماجد
كم حزنت من هالسب الي قطع قلبي كانت تحس بتعب بأرهاق متكرر قالت لينا لي حاتم ابيك تاخذني للمستشفى
ابشوف وش فيني لينا خافت انها تكون حامل بسب الناس الي عاشت عندهم لانهم كانوا يأجرونها اخذتها على طول للمستشفى
عملوا لها تحاليل وفحص سريع بخلال ساعتين النتيجه تدري وشي ياماجد آآآآآآآآه النتيجه فيها الايدز
ماجد وهو يسمع يزيد بكاءه:وانا انفزعت وهي جنت لكنها قالت لي ياحاتم ابيك تخلي ماجد يكرهني الى الابد
سألتها كيف قالت ماجد اصيل بحبه ولا راح يزيل الحب الا الخيانه ابي اذا جينا للبيت اقول له اني احبك انت ياحاتم
عارضت وقلت انه راح يذبحنا قالت لاتخاف ماراح يأذيك ماجد اعرفه طيب قلبه ومستحيل يجرح احد ماتدري انك شيطان
في جسد انسان كانت تحبك تعشقك تدري انها كانت بتمثل الخيانه وبعدها تروح بعيد عني وعنك علشان ماينتقل لاحد منا المرض
آآآآآآآآآخ ياماجد اذا طلعت برا البيت دايمآ تبكي وتنتظرك من البالكونه واذا شافتك جيت تمثل الحب معي وهي بقلبها آآخ
ياماجد انا اسف انا ادري انك راح تحزن وتعب وتنجن لكن ياخوفي تموت لينا بيدك ياخوفي
مع السلامه ياماجد واترك عنك الاجرام والقساوه
خلود تسمع وتبكي
ماجد يزيد بكائه
خلود استغربت من حالة ماجد:ماجد وش فيك
ماجد:ياليتني مت ولا ذبحت لينا هي حياتي انتي ماعشتي معها ولا كان راح تحبينها
خلود:بس انت ماعشت معها الا اسبوعين
ماجد:بس هي طيبه وكلامها واسلوبها غير والله غير ياخلود مابيك تتركين ابد
خلود:ماقدر اعيش معك والله ماقدر
ماجد:اطلبي الى تبينه وانا راح اطيعك بس خليك معي
خلود:اذا لينا ماقدرت تغيرك كيف انا بقدر
ماجد:تغير وش
خلود:تغير حياتك الاجراميه
ماجد:بس لينا ماكانت تدري عن اجرامي ابدا
خلود:انا اول مره اشوف احد هوايته الذبح
ماجد:آآآآآآآآآآخ ياخلود انتي وش دراك عن حياتي تدرين ليه صرت قاتل سفاح تدرين ليه
خلود:ليه؟؟
ماجد:انا عشت يتيم وانا صغير عمري 6 سنين مالي لاب ولا ام وعشت عند عمي وعمي واحد قاسي بشكل
دايما يضربني ويعذبني تصدقين احرمني من المدرسه انا مابي اقولك اني ماعرف اقرا ولا اكتب بس هذي الحقيقه
خلود بدهشه:نعم ماتعرف تقرا ولاتكتب!!!!!!!!!


ماجد
:لاسف ماعرف
خلود:طيب متى تحررت من عمك
ماجد:تجيلك السالفه انا تعذبت كثير كان كل يوم يضربني بكل لحظه وبكل دقيقه تصدقين مره قالي رح
للبقاله رحت وقفني واحد بالطريق يضربني هو وشلة اصدقاء معه ناسي وش السب يمكن لاني صدمته من سرعتي وركضي
علشان عمي مايضربني جيت للبيت وانا خايف صحيح مابكيت يمكن لان صارت عندي مناعه من الضرب والصياح
جيت للبيت بعد تقريبا عشر دقايق عمي ماضربني ذي المره تدرين وش سوى
خلود:وش سوى؟؟
ماجد يوريها اصبعه المقطوع:شوفي هو الي قطعه
خلود شافت وقفت مفزوعه وخايفه وتحرك شفيفها استعداد للبكاء لانها ماتوقعته عانا كثير
ماجد قام لها:معليش حزنتك صح
خلود وهي تدمع عيونها:بس لانك تأخرت عشر دقايق
ماجد:لا كان يعذبني باضافري بعد
خلود:اكيد عمك مجنون
ماجد:ياليته مجنون عمي كان تاجر ومدمن للمخدرات
خلود:والله!!!!!


ماجد
:علشان كذا مايدري وش الي يسويه
خلود:طيب ليه ماتعلمت تعليم متاخر
ماجد:عمر التعليم انتهى
خلود:لا التعليم ماله عمر وكيف تقدر تقرا وتكتب بكل شئ حتى الجوال بيدك كيف تعرف المتصل
ماجد:هههههههههه انا حطيت لكل واحد صورته مع الاتصال(مو هو الي سواه علي هو الي وضع لكل واحد صوره بس مايبي يحزن خلود
خلود:لا لازم تتعلم مستحيل انا اصلا ماتوقعت فيه احد بالعالم مايعرف يقرا ولا يكتب
ماجد:انتي بأي صف بالمدرسه
خلود:انا بالصف 2 ثانوي
ماجد:ماشالله حلو
خلود:لا انا فصلت سنتين بعد ماماتوا ابوي وامي
ماجد:يعني انتي مفروض بالجامعه
خلود:ايه
ماجد يتثأب:خلود يالله نام
خلود:نعم!!!


ماجد
:ليه مانتي زوجتي
خلود خافت:لا انا صغيره
ماجد:بس خلاص ملكنا
خلود:مستحيل انام معك مستحيل
ماجد:طيب ليه
خلود:روح انت نام لحالك
ماجد:اخاف تنحاشين
خلود:لاتخاف اصلا وين بروح عن اذنك ابروح اصلي الظهر
ماجد:روحي وحتى انا بصلي




سعود يناظر للجريده وانجن وش القصه كيف هي لينا واخت علي تؤام يالله انا لازم ابلغ ماجد
يدق ترن ترن ترن لارد
خلود وهي تلبس الحجاب علشان تصلي تلقى الجوال يرن وماجد طايح بجنبه نايم على الفرشه والشمس ساطعه على وجه
ماجد
خلود كانت بتقومه ينام داخل لكنها خافت اخذت جواله بتردد وراحت بعيد ورى شجره من الاشجار
تشوف الرقم تحطه على الصامت وتروح للرسائل فارغ وتروح للأسماء تشوف صورة علي
خلود تنفجر بالصياح آآآآآآآآآآآآآخ ياعلي الحين انت وينك اكيد ميت بس دفنوك ولا لأ آآآآآآآخ حسبي الله عليك ياماجد
آآآآآآآآآآآخ كل ماحس انها انفرجت حياتي تنكرب حياتي بزياده
تروح خلود بهدؤ وتحط الجوال عنده لان سعود دق كثير وهي كانت تتمنى تدق على الشرطه على خالها
على ريم صديقتها على ساره
(بس مافكرت بعبدالله
خلود صلت ودعت لاخوها بجنات النعيم لانها عارفه انه ميت ومتاكده
تنام خلود
تشوف وحده تشبه لها كثير نسخه منها وتنادي بصوت عالي خلود ياخلود
اهتمي لماجد تراه وحيد وترا ماله بالدنيا الا انتي انتبهي له امانه ياخلود امانه ماجد عليك
وترا القدر ماجمعنا سوا لكن جمع ماجد فينا الثنتين




تقوم خلود مفزوعه
:بسم الله اعوذ بالله هاذي مين تطلع اكيد لينا الي تشبه لي بس ليه وصتني انا بذات ليه
وش القدر يمه انا مو فاهمه شئ اكيد هاذا كابوس


ابو عبدالله
:وهاذي قصة لينا المسكينه وخطفها وعذاب اهلها
ام عبدالله:آآآآآآآآآآه من ذيك الايام كانت ايام بطيئه وكئيبه
عبدالله يفكر:مو معقول قصه خياليه
ساره:واو بجد انا دخت من التفكير شئ مايصدق




في قسم الشرطه
الولد الصغير خالد وابوه محمد خالد
الشرطي
:مين اخذ منك التلفون بيوم الاحد
الولد:انا ناسي مادري مين
ابو خالد:والله ماندري عن شئ ابي اعرف السالفه وش القصه
الشرطي:اسال ولدك مين الي اخذ التلفون منه
ابوخالد:خالد حبيبي فيه رجال اخذ منك التلفون ومغطي وجه او
قاطعه الولد:ايه رجال قالي خذ خمسين وعطني اكلم
الشرطي وقف:ايه حلو كلم مين
الولد:خذ الجوال وشف مين كلم لاني انا مامسح المكالمات الصادره
شافه الشرطي ومن حسن حظهم انه مامسح الرقم وعرفوا ان الولد برئ هو واهله:خلاص روحوا بس احتمال نعيد القضيه
ابوخالد:مشكور يالله خلود




مها طلعت من المستشفى
عبدالله وساره وام عبدالله اخذوها
(في السياره
ساره:سلامتك مهاوي
مها بحزن:الله يسلمك
ام عبدالله:الله يصبرك وترا من اليوم ورايح انا امك زين ولا تخلين شئ بقلبك قولي الي تبين
مها:مشكوره
عبدالله:عظم الله اجرك يامها
مها ماتعرف ترد وبصوت كسير:شكرا




خلود تتمشئ بالمزرعه وعاجبتها المزرعه بشكل وتشوف الاشجار والنعناع والفواكه عاجبتها لكنها مو فرحانه تحس
بغصه علشان موت اخوها وعذاب ماجد لانها تعاطفت كثير معه وبذا وهي تشوف اصبعه المقطوع
تكلم روحها
:مسكين ياماجد والله انك معذور من افتراسك وشخصيتك الاجراميه لانك عشت عند ناس متخلفه ماتعرف الاسلوب
اهملوك الى كرهت حالك وصار عندك احساس بانك عاله على المجتمع مسكين الله يشفيك من مرض عشق الاجرام
آآآآآآآآآآخ معقول بيوم من الايام اموت بيد ماجد اكيد ايه لان اي واحد يتعرف على ماجد راح يوم بيده


سعود يدق لارد
خلود راحت تنام في غرفتها وهي تحس بالوحده بعد صلاة المغرب
ماجد يقوم بضيق ومل لانه شاف كابوس تحلم بعمه المرعب تحلم انه قاعد يهده ويقول راح ارد لك الصاع صاعين
ياماجدوه
قام وشاف
65 مكالمه من سعود دق وعلى طول رد


سعود
:هلا ماجد
ماجد وهو يمد يديه:اهلين ياسعود وش فيك
سعود:خلود اخت لينا والله اختها التؤام
ماجد قام واقف من الصدمه:كيف لينا وخلود تؤام كيف
سعود:اشتر الجرايد بسرعه وخل خلود تقراها
ماجد:اي جريد
سعود:كل الجرايد
ماجد:طيب يالله مع السلامه


ماجد كلم راج
ماجد
:هلا راج
راج:هلا بابا
ماجد:اسمع رح للبقاله وجيب جرايد كلها
راج:كم جريده
ماجد:كل انواع الجرايد انت ماتفهم ابيك بسرعه تروح وتجي زين
راج:كلاص بابا




ماجد
:وين خلود وين راحت
يبحث عنها يدورها مالقاها راح لغرفتها لقاها تشوف الدبدوب لانها الى الان مو مصدقه كل ذا شبه


ماجد فتح الباب قوه
خلود انفزعت وطاح الدبوب
ماجد
:معليش بس كنت ادورك مالقيتك
خلود:لا انا هنا
ماجد:طيب اسمعي فيه واحد من اصدقائي قال ان لينا هي اختك
خلود:اختي
ماجد:يقول مكتوب بالجريده
خلود:طيب كيف وليه جابوني بالجريده
ماجد:عن قضية علي اكيد
خلود:اها اجل انا المتهمه بس كيف لينا اختي وانا ماعمري شفتها ولا اهلي قالوا لي عنها ولا حتى علي!!!!!!!





مها في غرفه ساره هادئه وجالسه ولا انبست ولا بكلمه
ساره
:مايصير كذا تسوين بروحك
مها ساكته وتبكي
ساره:مهاوي ليه تبكين كلنا بنموت
مها:اهم اثنين بحياتي يروحون برمشة عين
ساره:ترا فيه ناس بيجون يعزون بكره اليوم الثاني
مها:مابي اشوف احد
ساره:لا الناس جاين علشانك




عبدالله
:يمه انا بسافر للرياض
ام عبدالله:ليه؟؟
عبدالله:ابي اشوف مين الي ذبح علي
ام عبدالله:انت ماقريت انه منتحر
ساره وهي نازله من الدرج:مين الي منتحر
ام عبدالله:هذا ولد عمتك
ساره:علي
عبدالله:ايه
ساره انصدمت:معقول علي (وترجع بسرعه للتوالي وتبكي يالله كيف تموت الى الان مانتهت معركتنا ياعلي الله يرحمك
بس ليه ينتحر




الجرايد وصلها راج
ماجد اخذها وراح بسرعه للخلود
ماجد ويمد يده يناولها الجرايد
:الجرايد
خلود تاخذ بسرعه تفتح الصفحات والهواء شوي خرب عليها:ابشوفها داخل
ماجد:وانا معك
راحوا للغرفه وتفتح خلود الصفحات بسرعه:مالقيته
ماجد:عيدي انتي مسرعه اكيد تعيدتيها
خلود تتصفح بتاني لكنها باخل مستعجله تبي تعرف علي وش صار فيه مافكرت بلينا لانها متاكده انه كذب:ايه لقيتها
تشوف صورة علي (انتحار شاب في مقتبل العمر في الرياض والسب مجهول)التفاصيل
خلود تقوم :لا حرام عليك ياماجد قالوا انه منتحر
ارتسمت على شفاة ماجد ابتسامه لانه مو مهتم
خلود تشوف الصوره ومو مصدقه ماتقدر تكمل لانها قاعده تصيح
ماجد:كملي ياخلود يقولون لينا اختك
تقرا خلود:وسب الانتحار مجهول ولكن الغريب في الامر ان له اختين ولا توجد اي واحده منهن خلود ولينا واحتمال كبير
يكون السب واحده منهن لانه في ابلاغ قديم منذو حوالي 15 عاما بلغ لنا ان احدا الاختين اختطفت في مكه
وارجو لمن يعرف عن احدى الفتاتين اي معلومه او خبر يبلغ الشرطه


تقوم خلود مفزوعه
:مين لينا هي نفسها الي انت قلت لي عنها لا انا بنجن كيف مافيه اقدر اساله ويجاوبني
ماجد:اآآآآآآآآآآآآآآآآآه انا الي ابي اعرف اكثر منك ماتقدرين تسالين احد يعرفكم
خلود:ايه عرفت ابي اروح للشرقيه اسأل خالي اكيد يعرفها مو معقول اختي وما أعرفها





عبدالله قر يسافر للرياض علشانه بيبلغ عن ماجد


الجزء الثامن
//


مها في غرفة ساره وجالسه في الزاويه وحاطه راسه على رجلها وتبكي يارب ليه بابا وماما ليه انا السب ليه يارب ماخليتني
اطيعهم وماروح لبيت خالتي ياليتني ماعرفتك ياعبدالله لانك انت السب لو ماطلعت من البيت كان ماحترق ليه
ياليتك يارب اخذت عبدالله ولا اخذت بابا وماما يارب رجعهم انا ماقدر اعيش بدونهم يارب انا ماقدر


خلود تفكر ومنجنه مو معقول انا لي اخت كيف لي اخت لينا اختي طلعت لا مستحيل اصلآ انا ماعرف اي بنت اسمها لينا
آآآآآآآآآه تذكرت الا كانت وحده ساكنه عندنا بس كنت صغيره مو متذكره الاحداث زين الا بنت اسمها لينا كانت بنفس عمري
ونلعب دايمآ لحالنا وكانت شقيه ودايم تتضارب مع علي وامي كانت تلبسنا نفس البس ونفس الالوان وبعدها اختفت بس كيف
يالله راسي بينفجر ياليت جوالي معي على الاقل اكلم خالي وزوجته اسألهم اكيد بيعرفون اوف بنجن
وش ذي الالغاز الي طلعت لي فجئه علي يموت قدام عيني وماجد يتزوجني لاني اشبه حبيبته الى مات قبل سنتين بيده
كيف تشبهني وهو كان معها من سنتين غريب لا مو معقول انها اختي والدليل انها قبل سنتين تشبهني الحين
اوف بسأل ماجد لا انا خايفه منه اخاف يذبحني اذا عشيقته ذبحها اكيد انا بالطريق



ماجد قاعد في السياره يسمع الشريط للمره الثالثه وهو حزين قاعد يتذكر اول مره سمعه تفاجئ وجن انهار
ومافكر الا انه يروح للمكان الي دفنها فيه ودفن حاتم البرئ كان يدور مثل المجنون لكن ماعرف المكان رغم انه هو الي
دافنه لانه خلى الارض متساوي مع المكان الي دفنهم فيه يتذكر كيف يصارخ بالصحراء لينا حاتم لاتخلوني
مين بقى لي بالدنيا


عبدالله وصل للرياض وراح لقسم التحقيق
عبدالله
:السلام عليكم
المحق:وعليكم السلام
عبدالله:انا جيت من الشرقيه خصيصا علشان علي الي قالوا عنه منتحر
المحق:ليه عندك اي اعترافات او شئ جديد
عبدالله:ايه عندي
المحق:اكتب عندك ياكاتب العدل اعترافه
عبدالله:اقولك علي ولد عمتي كان عندنا يوم الثلاثاء الماضي وكان له صديق اسمه ماجد وهو صاحب الشركه
المحق:مين صاحب الشركه ماجد ولا علي
عبدالله:ماجد بس عطى علي وكاله لانه انسان جاهل مايعرف يقرا ولا يكتب
المحق:انت قلت صديقه وعلي عمره 24 سنه
عبدالله:صديقه عمره بالعشرينات:طيب اكتب
عبدالله:وعلي قبل قال لي ان ماجد ذبح عمه ويذبح اي واحد ماينفذ طلباته
المحق:وش طلب من علي
عبدالله:انه يبيع الشركه قصده يصفي الي في الشركه او يبيع الملكيه بس قلت لك انه جاهل
الشرطي:ايه كمل
عبدالله:خطبت اخته وفرح وافق وبعدها اول مارجع لبيتهم مات واخته مو موجوده
الشرطي:اها بس هو منتحر لان مافيه بصمات ولا شئ يدل انه مقتول
عبدالله:علي انسان مؤمن ومستحيل يفكر بالانتحار
الشرطي:يمكن تكون اخته الي اختفت هي الي قتلته اذا كان مو منتحر
عبدالله:اخته بنت عمتي وهي خوافه وتحب اخوها مستحيل تفكر تذبحه ماوصلت الاجرام فيها الى ذي الدرجه
الشرطي:طيب وين اخته اختفت هي لها اقارب غيركم
عبدالله:ايه لها اقارب بس منقطعين عنهم ولا يكلمونهم ولا تعرفهم
الشرطي:خلاص اي معلومه ثانيه عندك تعال وبلغ
عبدالله ابتسم:مشكور ويعطيك الف عافيه


طلع عبدالله وراح للشركه وهو استغرب ان ماجد مو فيها مايدري ان ماجد عمره ماجاها وبعد ماشاف خلود نسى حتى اسمه
عبدالله
:لو سمحت اخوي
رجال:اهلين
عبدالله:ممكن اعرف وين صاحب الشركه
رجال:اسمه ماجد لكن مايجي للشركه ابدا
عبدالله:طيب ممكن اعرف اصدقاء له احد شئ
رجال:والله مادري بس رح للموظف اسمه احمد لانه كان معه قبل
عبدالله:مشكور مشكور




في العصر ماجد جالس فوق السياره وقاعد يفكر
خلود تجي له وهي متردده
:لو سمحت ممكن طلب
ماجد يضحك:هههههه كل هذا تردد وخوف انتي تامرين امر ياقلبي
خلود بنظرات خوف مزوجه بخجل:ممكن شوي جوالك
ماجد طلع جواله:خوذي
خلود:شكرا
راحت خلود بعيد عن ماجد
ماجد بصوت عالي:بتكلمين الشرطه صح
خلود:لا بكلم خالي (وهي تفكر ياليتني اقدر اكلم الشرطه بس مشكلتي خوافه
ماجد:خلاص كلمي
خلود تروح بعيد وماجد يفكر يالله اكيد بتكلم الشرطه بس لو تكلمهم ماراح أأذيها هاذي الغاليه خلود اخت لينا
خلود على طول رجعت بحزن:خذ شكرا
ماجد باستغراب:كلمتي
خلود تهز راسها بالنفي
ماجد وهو ينزل من فوق السياره:ليه؟؟
خلود:لاني ماعرف رقم خالي
ماجد:اها طيب ولابيتهم
خلود:ولا بيتهم (تذكرت خلود انها تعرف رقم عبدالله لانها كانت تحبه
ماجد:ليه وش كنتي تبين منهم
خلود:أبي اعرف لينا مين بجد اختى ولا كلام جرايد
ماجد ابتسم:تصدقين حتى انا انكر انها اختك
خلود ساكته
ماجد:ماسالتيني ليه
خلود:ليه
ماجد:لانها مو زيك ابدا تضحك كثير وتكلم كثير تصدقين حتى راج ويعقوب كانت تجلس وتسولف معهم
خلود:بس انت تحبها ماتغار
ماجد:اغار بس مو كثير يمكن لاني ماكنت عايش بالسعوديه
خلود:وين عايش
ماجد:بعد مامات لينا رجعت لجزر المالديف وشريت لي فله عند الجبال بموقع فخم كانت تحلم فيه لينا
خلود:كم جلست هناك
ماجد:سنه وست اشهر وقبل وفات عمي كنت اسافر هناك تقريبا سافرت خمس سنين وعشت في نيويورك
خلود:ليه انت معك لغه
ماجد:ايه معي لغه لاني دايم اسافر للخارج وانحكم على اني اتعلم اللغه وتعلمتها
خلود:والعربيه
ماجد:العربيه اهم شئ اني اتكلم
خلود:والكتابه بعد مهمه
ماجد:تصدقين انا مابي اتعلم ولا فهمي سريع
خلود:وعلي
ماجد حرك راسه واستغرب من تغير السالفه المفاجئه:وش فيه
خلود:من متى تعرفه
ماجد:قبل سنتين ونص كان موظف مخلص بالشركه وعطيته وكاله عامه
خلود:طيب ليه انت قتلته
ماجد:آآآآآه ياليتني ماقتلته
خلود تناظر بانسجام معه:ليه
ماجد:علشان مأعذبك بس تصدقين لو اني ماقتلته كان ماعرفتك
خلود تنزل دموعها:الله يرحمه بجد قلبي محروق عليه بس ابي اعرف وش السب الي خلاك تذبحه بعنف وبهالطريقه
ماجد:لاني مجنون غبي حمقي
خلود:هذا السب
ماجد:لانه طنشني وسافر وخلاني ولا حسب لكلمتي حساب
خلود:بس وش كلمتك الي تبي لها حساب
ماجد:لانه ماباع الشركه
خلود:علشان هالشئ التافه تذبحه
ماجد:ماعليش يالينا والله مو قصدي انا كل قصدي علشان احق لك امنيتك
خلود:انا مو لينا وشي امنيتي
ماجد يتنهد:ماعليش قصدي امنية لينا
خلود ساكته
ماجد:امنية لينا تعيش بفله فخمه وأثاثها فخم قلت الشركه مابيها ابي ابيعها مع ان فيه اشياء كثيره غير الشركه اقدر ابيعه بس انا اكره ذي الشركه
علشان اكمل فلوس الاثاث
خلود:طيب ماراح تتوب عن القتل والذبح والعذاب
ماجد:انشالله ماقتل بعد اليوم بس الله يخليك لاتركيني
خلود:اخاف اموت بيدك
ماجد دمعة عيونه وانهبل من كلمتها ذي وراح وأخذ سكين
خلود خافت وقامت مفزوعه وتأكدت انها راح تموت




عبدالله
:بغيت اسالك اخوي احمد عن ماجد صاحب ذي الشركه وين يسكن
احمد:والله هو له فل كثيره وماله مكان محد بس تقدر تسأل صديقه الروح بالروح سعود
عبدالله:بس ماقلت لي وين القى سعود
احمد:هو ضابط كبير
عبدالله استغرب:ضابط بس وين القاه
احمد:والله مادري اخوي بس اسم الضابط سعود موسى السالمي
عبدالله:مشكور مع السلامه (كتب اسمه علشان ماينساه




خلود تقوم مفزوعه وماجد يعطيها السكين
خلود
:وش اسوي فيها
ماجد:قطعي يدي علشان تضمنين اني ماراح اذبحك ولا اقتل احد
خلود ترمي السكين وتغطي يديها على وجهها وتبكي وتروح بسرعه للغرفه


ماجد جلس على الارض ودموعه تنزل
: ياليتني اموت بجد انا عذاب لكل انسان وانسانه انا حيوان لغتي الذبح(لايغركم ان ماجد مجرم تراه حساس فوق الزوم ومايتحمل
صحيح يقتل بس الوم على الزمن الي علمه والضروف القاسيه الي مر فيها)





مها في غرفة ساره حزينه وتفكر
ساره
:انزلي يامها فيه ناس يبون يعزونك
مها تقوم وهي منهده تنزل بخطوات متثاقله ويائسه




عبدالله
:السلام عليكم معليش ازعجتكم اليوم
المحق:لا عادي فيه اي شئ جديد عن القضيه
عبدالله:ايه فيه ضابط كبير اسمه سعود مو
المحق قاطعه:السالمي
عبدالله ابتسم:ايه
المحق:وش فيه
عبدالله:هذا صديق ماجد الروح بالروح لو تسألونه
المحق:ايه خلاص مشكور انت ارجع لديرتك ولا تشيل هم ومابي احد يعرف انك بلغت
عبدالله:بس اهلي يدرون
المحق:لا عن سالفة الضابط
عبدالله:ايه خلاص يالله مع السلامه
المحق كانه فرح لان بينه وبين الضابط سعود عداوه يكرهون بعض وكم مره سعود يخرب عليه اشياء واستغلها فرصه
علشان يوقعه بالفخ




بعد صلاة العشاء
ماجد تذكر ان خلود ماعندها ملابس ولا فساتين لانه خطفها
:ايه انا مالي الا اجيب لها افخم الفساتين وفستان عروس بعد
راح ماجد لخلود


خلود نايمه
ماجد
:خلاص انا ماراح ازعجها ابروح وارجع بسرعه




عبدالله وصل للشرقيه بعد ثلاث ساعات وكل شغله الشاغل هي خلود كيف اختفت وعلي كيف مات وفضوليته كل دقيقه تزداد
جن من كثر التفكير
عبدالله راح لأفخم اسواق الرياض راح للعليا مول وصحارى شرا فساتين حلوه ومو غريب ان ماجد يشتري شئ حلو لان ذوقه راقي
وبعدها راح لسوق مكه شرا افخم فستان عروس ماعرف المقاس بس شرا لبس اقصر من طوله بشبر ونص ولبس ضيق
وبعدها راح لليورماشه ماعجبه شئ طلع لان مو كل شئ يعجب ماجد وراح لباريس غاليري واخذ الطلبيه لانه طلب
افخم انواع مكياج وعطورات وصلوها لعند الباب
(الواسطه لها دور حتى في الاسواق والله دنيا




ساره
:ياهلا فيك ياخوي والله نورت
عبدالله:ياهلا وغلا فيك بس ترانا لنا يوم عن بعض
ساره تغني:يوم بسنه يوم الماشوفك انا
عبدالله:لانا ماقدر على ذا الدلع


ماجد وصل للمزرعه وخلود قايمه وهي خايفه جالسه بغرفتها وماطلعت لانها ميته رعب
ماجد طق الباب
خلود قلبها يدق بسرعه انرعبت مات خوف
ماجد
:خلود
خلود تطمنت مع انها تعرف انه سفاح الا انها تطمنت انه هو:تعال ماجد
ماجد وبيده اكياس كثيره وعلب مغلفه:يازين اسمي من فمك
خلود تبي تضيع السالفه:ماجد لو سمحت ابي جوالك
ماجد:خوذي ذكرتي الرقم
خلود:لا (سكت لانها تفكر كيف تقوله انها تبي تكلم عبدالله لانها خايفه منه
ماجد ابتسم:عادي اذا بتكلمين الشرطه والله عادي كلمي الي تبين
خلود:لا ابكلم ولد خالي لاني اعرف رقمه لاني ابي اسألهم عن لينا
ماجد:ولد خالك كم عمره
خلود:تقريبا بعمرك لكن والله عمري ماكلمته
ماجد ابتسم ابتسامته الساحره الي كانها ابتسامة طفل مو سفاح:طيب خلاص كلميه وانا ماراح ازعل على اي شئ تسوينه
خلود طلعت وقلبها يدق بسرعه وميته خوف تدق الرقم وهي مستحيه حيل من ولد خالها





عبدالله
:عن اذنك يمه ذا رقم غريب ابروح ارد
ام عبدالله :خلاص رد
عبدالله:الو
خلود بصوت مرتجف وخايف:الو و و
عبدالله:اهلا مين
خلود:خلود انا خلود
عبدالله فرح ابتسم:خلود وين انتي وين رحتى وين اختفيتي خفت عليك
خلود:انا انا ابي خالي او خالتي اي احد منهم
عبدالله:ماراح اقولك الا اذا قلتي لي انتي وينك
خلود من غير تفكير:انا مع زوجي
عبدالله:زوجك انتي متزوجه كيف ومتى وليه
خلود:انا تزوجت بيوم حادثة اخوي بس مأدري وش صار له ومين السب
عبدالله:طيب كيف تزوجتي بنفس اليوم الي رجعتوا من السفر
خلود بارتباك وبخجل:ايه انا كنت ابيه(خلود قالت ذا الكلام علشان عبدالله ينساها وعلشان ماجد مايقتله اذا عرض طريقه
عبدالله:طيب علي كان موافق
خلود:ايه
عبدالله:بس انا خطبتك وافق ماقال شئ
خلود:لاني مارديت ولا رفضت
عبدالله:طيب وش اسم زوجك
خلود:ابي خالي او خالتي
عبدالله بقهر:نايمين لان الوقت متأخر
خلود:خلاص سلملي عليهم مع السلامه
عبدالله:مع السلامه


عبدالله جن انقهر معقول لذي الدرجه خاينه انا احس ان فيه غلط يمكن مغصوبه تقول ذا الكلام والدليل ماقالت وش اسم زوجها
انا وراك يانذله والزمن طويل
خلود في المزرعه باليل ومايسمع الواحد الا صوت الذئاب والكلاب رعب ولبسها عند الركبه متقطع
(علشان كذا انتبه ماجد
تفكر انا وش سويت لخبطت الدنيا غريب ليه انا قلت اني موافقه وابي ماجد وليه ماقلت اسمه وليه ماحس اني فرحانه
بعد ماسمعت صوت عبدالله الي كنت احبه كنت!!! ايه صح كنت لاني الحين ماحس اني اكن له اي عاطفه واي مشاعر


ام عبدالله
:مين كلمك
عبدالله:واحد غلطان وش كنا نتكلم فيه يماه
مها فوق لانها بتنزل من الدرج علشان تشرب مويا
ام عبدالله:والله مها حالتها تقطع القلب تزوجها حرام عليك مالها احد غيرنا
عبدالله:لو مابقى بالدنيا ذي الا مها والله ماخذها
ام عبدالله:طيب ليه
عبدالله:لانها وحده راميه حالها على الرجال كم مره تحاول تغريني وكلها على بعضها ماتعجبني وحده مسترجله مستحيل افكر فيها
مها حطت يدها فمها ورجعت للغرفه وهي تصيح بقوه ومنهاره
ساره تقوم لانها قاعده تقرا كتاب:وش فيك مها قولي لي وش فيك حبيتي
مها يزيد صياحها
ساره:والله ماعليش يامهاوي انتي قلتي تبين مويا قلت روحي للمطبخ لاني مابيك تحسين انك غريبه وابيك تطلعين من الغرفه لانك حابسه روحك فيها


ماعليش اجيبلك الحين


مها تكلم روحها والله ياماما صحيح كلامك انا رميت روحي على واحد مايستاهل ياليتني ماعرفته ولا حبيته
ماجد
:تفضلي
خلود بهدؤ:وش هذا
ماجد:هديه لك اقبليها مني بمناسبة زواجنا
خلود تفتح الكيس الفاخر وتطلع الفستان المميز فستان سماوي وعليه الوان زاهيه بارده:حلو حلو ذوقك
ماجد:ماشفتي شئ خوذي ذي العلبه
خلود تفتح العلبه الكبير ه المغلفه تشوف فستان الوانه ناريه احمر اورنج اصفر بس جدا روعه
تبتسم خلود:مشكور
ماجد:هاذي الهديه بمناسبة زواجنا ابي اليوم نحتفل
خلود:كيف وليه
ماجد:مو انتي عروستي
خلود:ايه وبعدين
ماجد:ياحياتي بكره زواجنا انا حجزت كل شئ
خلود:وش حجزت
ماجد:كل شئ حلو انشالله تشوفينه مفاجئه وبيعجبك خوذي باقي الهدايا وانشالله تعجبك(طلع برا الغرفه
خلود فكرت بكل شئ بكل صغيره وكبيره فكرت حتى لو بتجيب عيال منه كيف بيصيرون مجرمين زيه ولا كيف بتكون التربيه
وفكرت كيف تعيش مع واحد جاهل




ساره تنزل تحت وشكلها متضايق وتأف
عبدالله
:وش فيك!!1


ام عبدالله
:سكنهم في مساكنهم
ساره:اوف يماه هاذي المسكينه مادري كيف بتعامل معها
ام عبدالله:وش فيها
ساره:قبل 10 دقايق قالت تبي مويا قلت روحي انتي علشاني ابيها تغير وتطلع من الغرفه الي حابسه روحها فيها
ام عبدالله:وبعدين وش صار
ساره:طلعت ورجعت بعد دقيقتين تبكي وحالتها حاله
عبدالله ضرب راسه:يوه يمه اكيد سمعتنا
ساره:ليه وش قلتوا




المحق عيسى كلم الريئس وحولوه للقسم الي فيه الضابط سعود
عيسى آآآآآآآآآآآه الحمدلله الحين ياسعودوه اوريك مين انا مثل مافشلتني كم مره ورديتني اوريك بس والله لاشوف اي جريمه
سواها صديقك وأحط التهمه عليك يالخاين
(عيسى يكره سعود لان سعود كم مره يتشد على القضايا الي تهم عيسى




الساعه
2ونص ليلأ الكل نايم
مها تقوم من السرير بهدؤ علشان ماحد يسمعها واخذت العباة والطرحه نزلت من فوق شوي شوي الى وصلت للبا الخارجي
لبست عباتها وفتحت الباب بهدؤ وبعدها اغلقت الباب
مها تمشي بخطوات مسرعه وكلما يزيد صياحها ويزيد قلبها طعنات وآآآآآهات تتذكر الكلمات الي يرددونها
عبدالله :لو مابقى بالدنيا ذي الا مها والله ماخذها
لانها وحده راميه حالها على الرجال كم مره تحاول تغريني وكلها على بعضها ماتعجبني وحده مسترجله مستحيل افكر فيها
لانها وحده راميه حالها على الرجال كم مره تحاول تغريني وكلها على بعضها ماتعجبني وحده مسترجله مستحيل افكر فيها
لانها وحده راميه حالها على الرجال كم مره تحاول تغريني وكلها على بعضها ماتعجبني وحده مسترجله مستحيل افكر فيها
تنعاد الكلمه الف مره براسها وكل اعاده يزيد الصوت باقوى وتبكي مجهشه بدموعها الحاميه والحارقه تتذكر كلام امها
ام مها:ايه كل يوم والثاني ملصقه نفسك عندهم اثقلي علشان يفكر فيك


تبكي مها مافيه احد يبيني ليه تركض بالشارع بسرعه وتروح بالاتجاه الايمن والناس الي بالشارع يناظرون لها
مستغربين لكن الكل عطف على حالها


عبدالله يفكر
:بجد خاينه خلود تتزوج خيانه والله خاينه انا اكره قد مأحبها بجد نذله
ويقطع حبل افكاره الباب المفتوح بقوه ساره:عبدالله مها مو بالبيت
عبدالله:وين راحت ذي الغبيه
ساره:مادري يالله دورها مابي اخوف امي
عبدالله بسرعه لبس وراح للسياره ويمشي يمين ويسار مايشوفها:يالله ذي وين راحت


الساعه
3 وربع
مها يزيد صياحها بعد ماعترضوا طريقها شباب معاكسين بعدت عنهم وهي تركض وطرحتها طاحت بالارض ولا اهتمت لها
يزيد بكاها تروح من عند الاشاره تركض وتلف يسار بعدها توصل لحي مظلم وبدأت تمشي بهدؤ وتمشئ وكلما يزيد
حركتها بطئ وتشوف قطعة ارض مربعه فاضيه بينها فل تعرفها تشوف الارض الفاضيه يزيد صياحها المكان مظلم
تدخل ذي الارض وتصيح لا بابا ماما مافيه احد يبيني الا انتم لا خوذوني معكم
انا اكره نفسي بابا ماما الله يخليكم خوذوني لو للجحيم انا راضيه لا بابا ماما كان هنا في بيتنا وين راح وين
انا السب انا السب (تجلس بزاوية الارض وتكلم روحها


عبدالله
:اعوذبالله وين راحت ذي العله وين بتكون يمكن راحت لوحده من صديقاتها اوف
لا انا ليه ماشوف بيتهم يمكن راحت هناك يمكن خلني اروح

الجزء التاسع
///


مها قاعده على زاوية قطعة البيت المحيطه لها جدران او حيطان فلة جيرانها وهي كاشفه لان طرحتها طاحت عند اخر الشارع
تقوم من مكانها وتروح لوسط الارض الفارغه من كل شئ وتكلم مكان فيها وهي جالسه كأنها تكلم احد وهي تبكي
بابا كان هنا جالس وكان يقرا الجريده ماما كانت جالسه هنا وبيدها كاس حليب قبل ثلاث ايام كانت امي زعلانه على
علشان عبدالله حبيبي لا مو حبيبي كان حبيبي لو ماطلعت له ورحت لبيتهم كان ماصار الي صار لا يابابا تعال انت وماما
انا بدونكم مين انا مافيه احد يبيني الكل يكرهني الكل زعلان على انا ضايقت الكل وجودي


فجائه تضوي قطعة الارض من إنارة سيارة عبدالله لكن مها مارفعت نظرها لانها منسجمه وتكلم عبدالله يناظر ومو مصدق
مها وش جابها وش تبي من هنا ليه جت وكيف ينزل من السياره غريب مين تكلم مها وش تسوي
يقرب لها عبدالله ومها منسجمه تتكلم بابا ارجع لي ياما ارجعي مافيه احد يحبني الكل يكرهني الله يخلكم ارجعوا مابي بالدنيا
كلها الا انتم
عبدالله يقرب وهو يسمع كل شئ
:مها
مها تلتفت له مفزوعه وتغطي عيونها لان إنارة السياره قويه تدعك عيونها وتناظر زين
عبدالله:مها وش فيك مين تكلمين
مها ناظرت له زين:وش تبي فيني ماقلت اليوم اني راميه حالي عليك خلاص اتركني لاتخاف ماراح اجيلك ابدا
عبدالله حزن:لا ماقلت
مها:انا دايم اسمعك تقول لساره اني ملصقه نفسي عليك وماكنت اصدق روحي لكن الحين انا مابيك بجد انا راميه روحي عليك
صح؟؟؟
عبدالله قلبه يزيد طعنات وحزن لانه يشوف حال مها الي يقطع القل:انا اسف ماكان الكلام ذا من قلبي خلاص انا ابيك
مها بصوت عالي مزوج بصياح وبشهقات:انا مو لعبه تبيني وماتبيني
عبدالله:خلاص نتزوج
مها:وخلود
عبدالله:وش فيها
مها:خلود انت تبيها صح ماتبيني انا اكرهك انت السب بموت بابا وماما
عبدالله:لا مو انا السب هذا شئ مكتوب
مها يزيد صياحها وتأشر على قطعة الارض الي وراها:هنا كان بابا جالس وهناك كانت ماما واقفه وهنا انا قلت لماما ابروح علشان
عبدالله وهنا قالت ماما لاتروحين لان عبدالله مايبيك وهنا صارخت في وجه ماما وهنا كانت السياره واقفه وهنا كنت اشرب زجاره
وتأشر لفوق وهناك قالت ماما روحي انا بنزل وهنا انفجرت السياره والبيت وهنا كانت جثة بابا وهناك كانوا الاسعاف شالوا
ماما وانا ماشفت ماما مات ماما وانا ماشفتها تصارخ بقوه صرخات متفرقه بابا مامات ماما مامات
لا
عبدالله تقطع قلبه على حال هالمسكينه الي قاست بالبدايه عشقه وعذابه وبنهايه فراق اهلها دمعت عيون عبدالله:خلاص حبيتي (سكت
تكلم بقلبه انا كيف قلت لها ذي الكلمه
مها:ابعد عني انا ابعيش طول عمري محرومه بالبدايه حبيتك ونسيت اهلي وبعدها راحوا اهلي لا وانا بروح معهم اشتقت لهم بروح لهم


(
تركض مها بسرعه تروح للشارع الخلفي الي قليله السيارات فيه نظرا للوقت
عبدالله اختبص مايدري وين يروح بسياره ولا برجله من غير تفكير ركض وراها بسرعه وراح وراها
مها تمشئ بسرعه وهي تبكي لا بابا وماما انا بجي لكم ابجي لكم انا ابيكم تركض وتروح تشوف سياره مسرعه لانه يبي يلحق
على الاشاره وتقطع الشارع العام وحادث شنيع


عبدالله وصل بسرعه لانه وراها ضرب راسه من الفاجعه وراح لها بسرعه
:مها قومي انتي غبيه لا (ويشيلها بسيارة ذا الرجال الي صدمها على المستشفى




خلود مانامت وهي تفكر كيف اسوي معه اوف بجد مل مابي اتزوج طيب والمدرسه يالله من زمان وانا غايبه
اوف اقول خلني اطلع بس بجد انا خايفه لان المزرعه في اليل تخوف والاصوات بعد تخوف
اوف وش فيني انا دايخه وبردانه اقول خلني اروح برا لا ابفتح الشباك قبل علشان اتطمن
فتحت الشباك وبما ان له صوت شافها ماجد الي كان جالس عند النار والحطب ابتسم تعالي خلوده
خلود شافته اتطمنت وشوي فرحت طلعت له كانت لابسه جلابيه فخمه لونها تركواز على لحمي على اخضر بجد جذابه
ماجد يصفر و واو
:بجد قمر ياخلود لا والقمر يتمناك بعد
خلود استحت:بجد مشكور وهذا وانا مالبست لبس كشخه من الي جبته لي
ماجد:انتي حلوه لو بلبس مشرشح(مايدري ان الموضه طالعه مشرشح
خلود مبتسمه وساكته
ماجد:وش فيك واقفه اجلسي بقولك قصص حلوه
خلود:اي قصه؟
ماجد:بقولك عن قصه ضحكت لينا
خلود:خلاص قلها
ماجد:بيوم من الايام كان فيه واحد من الشباب يسوق له تاكسي عند سوق شعبي بالرياض وجت له وحده حبشيه ماعرف انها
حبشيه الا من لهجتها لانها كانت لابسه قفازات وشرابات وعباءه كامله مو باين منها شئ ومعها كيس كبير قالت افتح الشنطه الخلفيه
للسياره فتحها وحطت الكيس المغلق باحكام ركبت للسياره وكان بيدها طفل صغير يبكي بصوت عالي والطفل ملفوف عليه
بشرشف ابيض ويبكي الطفل بقوه ويصارخ يقول انه وداها مكان بعيد لكن في الرياض ويوم مصلنا قالت كم الحساب
قال خمسين ريال قالت خلاص اصرف الخمسميه من عند ذي الصيدليه راح ورجع قال مايصرف قالت انتم يالرجال ينضحك عليكم
يصرفونكم عطني انا اصرفها قال لا كيف اخاف تناحشين قالت ولدي نايم عندك قال خلاص راحت وأخذت ساعه ساعتين ثلاث
طولت والطفل نايم واروح اشوف الطفل القاه بركه من الدماء والقى سكينه في بطنه
خلود صرخت:لا
ماجد:وش فيك ماكملت
خلود وهي تحرك شفايفها استعداد للبكاء:مل
ماجد:راح على طول للشرطه وبلغ اتهموه قال فيه احد يسوي جريمه ويروح للشرطه وبعدين تذكر شئ ايه تذكرت فيه كيس كبير
في السياره ورا راحوا الشرطه فتوحو الكيس ولقى رؤس اطفال
خلود تبكي:لا وش ذا حرام عليك
ماجد:وش فيك بكيتي لينا كانت تضحك
خلود تكلم بتردد: لينا المسكينه ضحكت لانها ماتدري انك تحب القتل والاجرام وماشافت اخوها ينذبح قدامها
ماجد نزل راسه:انا اسف
خلود انتبهت لكلامها:انا اسفه مو قصدي
ماجد:لاعادي بس عن اذنك ابجيب شئ
خلود طارت خوف ورعب خافت انه بيذبحها وتناظر له بكل رعب وخوف
ماجد يضحك:لاتخافين والله مأجيب مسدس ولا سكين
خلود تناظر له باستغراب انا لازم اتعامل معه زين يمكن يترك الاجرام واكون انا السب




مها ينقلونها للسري الابيض الملئ من الدماء ويوصلوها قسم الإنعاش
عبدالله منتهي من الحزن ويفكر بحالها ماتستاهل ذي المسكينه حرام


ماجد بيده حليب ساخن وقطعه من الخبز البر يمشئ باليل المرعب ويوصل عند المكان المنير بفضل الحطب والنار
ماجد
:تفضلي ياحلى خلود بالدنيا تصدقين اني اتمنى انك تروحين لخالك الي بالشرقيه
خلود:ليه
ماجد:اتمنى اعرف قصة اختك لينا من اولها لاخرها وكيف انخطفت
خلود:حتى انا اتمنى بس حاسه ان في الامر غلط(سرحانه
ماجد:هوه وين رحتي
خلود:لطفل المذبوح
ماجد:اي واحد
خلود:الي قلت لي قبل شوي
ماجد بابتسامه:اها تصدقين امنيتي اتعرف على ذا الحبشيه احس انها كذا (يأشر بيده)يعني حركه
خلود:يماه
ماجد:وش فيك خفتي عاد تصدقين انا بحياتي مأنبني ضمير مثل الحركه الي سويتها
خلود:ليه وش سويت؟؟
ماجد:بيوم من الايام تزاعلت انا وشباب كسروا سيارتي تدرين كيف رديت لهم الثأر
خلود بابتسامة استهزأ:اكيد ذبحتهم
ماجد:لا سويت اكبر
خلود:اجل دفنتهم احياء
ماجد:لا اكبر
خلود:اجل وش سويت احرقتهم بموية نار
ماجد:لا اكبر
خلود:اجل وش سويت فيهم!!!!!!


ماجد
:بيوم من الايام وتحديدا يوم الثلاثاء قبل مده كان ولد راجع من المدرسه كان بصف اول ثانوي راجع هو وصديقه
وانا اركض وراه مسرع
خلود قلبها يدق بسرعه
ماجد:وانا وراه مسرع وبيدي رشاش والولد يركض وصديقه يدخل بيتهم والولد الي مشئ وراه راح لبيت اهله
وانا ادخل البيت وامه وابوه في الحوش جالسين يضحكون ويتقهون ويدخل الولد
عندهم مفزوع ويبكي وانا ادخل وراه آآآآآآه وابوه يهديني وانا ابعده والام تصارخ لانها تشوف الرشاش بيدي وارمي امها بالارض
وقدام عين ابوه وامه اذبحه اصبت ابوه اصابات لكنه خفيفه والولد مات في مكانه الام على طول راحت تركض لغرفة
النوم وتجيب مسدس والمسكينه ماتعرف تستخدمه وصارت منهاره وتضرب طلقات ناريه باماكن متفرقه


(((
للمعلويه فقط ترا ذي القصه حقيقيه وصارت قبل اسبوعين للناس اعرفهم ادعوا للولد بالرحمه واهله الصبر)))



خلود
:غريب تصدق ذي القصه صارت لاخو صديقتي ريم
ماجد:هم بأي حي وين يسكنون
خلود:تصدق عمري ماسألتها
ماجد:اها غريب انتي عكس لينا لينا تحب تعرف كل شئ
خلود:الله يرحمها بس بجد انت ليه ماتوب عن الذبح
ماجد يسمع صوت قطوه مزعجتهم من الصبح ويشوفها ماره ياخذ المسدس طراخ على القطه
خلود:لا حرام عليك (تبكي
ماجد:وش فيك حبيتي تبكين
خلود تقوم وتروح لغرفتها مسرعه
ماجد يلحقها:وش فيك حياتي
خلود:مابي اتزوجك انا مأقدر اعيش مع واحد مايتفاهم الا بالمسدس والقتل
ماجد:والمطلوب مني
خلود:انك تتركني
ماجد:كيف اترك؟
خلود:ابيك تخليني اعيش حياتي زي الناس
ماجد:خلاص انا مستعد اعطيك كل الاسلحه الي عندي وماتجيبين سيرة الفراق مو كافي لينا راحت بعد انتي تتركين لا مستحيل
خلود:طيب وش يظمن لي انك ماترجع للذبح
ماجد:اذا ذبحت انسان او بشر اتركيني بس قبل ماتبعدين عني اقتليني لاني ماقدر اعيش بدونك
خلود تاثرت من كلامه وزاد صياحها:ولا حيوان ولا اي مخلوق تقتله
ماجد:تامرين امر خلاص ابترك الاجرام واعيش احلا عيشه معك
خلود وهي تمسح دموعها وابتسمت:وتقص شعرك
ماجد:مو حلو ماعجبك ولا يهمك اقصه اذا تبين على الصفر
خلود:لا مو على الصفر خله الى عند اذنك بس مايكون طويل زي كذا
ماجد:اقصه وبعد اي اوامر ثانيه يازوجتي الغاليه
خلود بخجل:انا مو زوجتك
ماجد:اليله تصيرين زوجتي بس ماقلتي لي اي طلبات ثانيه
خلود:ام ايه عندي ابيك تتعلم القراءه والكتابه
ماجد:طيب مين يعلمني
خلود:جيب لك مدرس
ماجد:كيف اجيب لي مدرس تبينه يضحك على يقول عني قد حمارين ومايعرف يقرا ولا يكتب
خلود تضحك:هههههههههههههههه حشاك من الحمير
ماجد ابتسم:اول مره تقولين كلمه حلوه
خلود حمر وجهها
ماجد:خلوده ابيك الحين تروحين تنامين الى الظهر او العصر
خلود:طيب
ماجد:تمسين على خير يالغاليه




ساره تدق على عبدالله ما يرد
جنت ساره ماتدري وش القصه صارت تدور في البيت فوق تحت ماخلت مكان ماراحت له من القل الي عايشه فيه


الدكتور
:لاسف ياعبدالله حالتها شوي صعبه الى الان ماعدت مرحله الخطر اذا وصلت72 ساعه ماصحت راح تعيش طول
عمرها في غيبوبه
عبدالله يمسح دموعه:طيب مالها اي علاج
الدكتور:ادع لها بس العلاج من الله لان حالتها زي ماقلت لك صعبه(يروح الدكتور


الله اكبر الله اكبر اشهد ان لاله الا الله اشهد ان محمد رسول الله
...........الخ الصلاة خير من النوم


عبدالله
:ايه انا بصلي وادعي لها(يروح للمسجد وحالته حاله انسان محطم شايل هموم الدنيا كلها فوق راسه


راح وتوضأ قرا سورة الرحمن خلصت السوره يارب ارحمها بشفائك يارب لاتفجعنا بمصيبه
اني لاسالك رد القضاء بل الطف فيه
اللهم رحمتك ارجو فلا تكلني الى نفسي طرفة عين واصلح لي شأني كلهه لاله الا الله
راح للمستشفى
عبدالله
:اقدر اشوفها
الدكتور:لا ماتقدر لان حالتها مو مستقره
عبدالله:ماراح اطول عندها ولا ازعجها بس خلني اروح
الدكتور استسلم له:بس خمس دقايق
عبدالله:مشكور
عبدالله يدخل عند مها ويشوفها الشاش المغطى براسها وجروح بيدها
عبدالله ناظر لها ودمعت عيونه وزاد بكائه راح لعندها :اسأل الله العظيم رب العرش العضيم ان يشفيك(قالها 23 مره
الدكتور بصوت خفيف:خلاص انتهت المده
عبدالله:خلني شوي
الدكتور:تدري انك هنا لك عشر دقايق خلاص انشالله ربي يشفيها وانا على بسويه
عبدالله راح وقرب للدكتور:لاصي عليها
الدكتور:انشالله بسوي الى على وزياده بعد




موسى نقل للقسم الشرطه الي فيه الضابط سعود
اجتماع كبير لجميع الموضفين الي في القسم


الرئيس
:انا جمعتكم اليوم لنحاول القضاء على الجرائم الي كل يوم تزداد بتكاثر بكل في الرياض وجميع انحاء المملكه
ابيكم تجتهدون بزياده بالكشف عن الشبكات الارهابيه والاجراميه وتعاطي المخدرات


سعود
:وانت الصادق يسعادة الرئيس بس كيف نلقي القبض عليهم والشعب عددهم كثير والدوله كبيره


الرئيس
:ابيكم تجتهدون وماراح تخسرون انسالله بس انتم الى الان ماقبضتم على الرجل بصورة المراءه(ذا رجال كل يوم يدخل بيت
يغير صوته ويسوي نفسه من الجيران الجدد طبعا العمليه في الصبح والرجال كلهم في اشغالهم وبعدها يخنق الي قدامه او يقتلها بسلسه
حديديه بعد اغتصابها ويسرق كل الاشياء الثمينه في البيت ويضع الجثه في البانيو او المسابح اذا وجدت ومن زيادة اجرامه
انه احرق اصابعه علشان ماتبان البصمات خلال السلام او الاغتصاب او الذبح هذا ايام زمان قديم حرق اصابعه لكن بعد اكتشاف
الحمض النوي صار يلبس لبس كامل مع قفازات وقناع تحت النقاب علشان كذا صعب القبض عليه وله في عملية الاجرام35 سنه)



موسى
:لا والله للاسف مالقيناه بس وضعنا تحذير في الجرايد والمجلات بأسم الرجل بصورة المراءه
وانا عن نفسي ياسعادة الرئيس عرفت مين الي قتل الشاب المنتحر علي


سعود التفت بسرعه وبفزع
موسى لاحظ بس مابين
الرئيس
:حلو طيب وينه وش اسمه


سعود
:الى الان ماعرفنا وين مكانه بس اسمه ماجد وجرائمه كثيره


سعود بصوت مبحوح
:بس علي منتحر والسلطات اثبت كذا


موسى
:كلنا خطاؤن بس مايصير احد يخطي ويترك الشئ الي اخطأ فيه لازم نثبت ونطلع الجذور والاساس


سعود تلون وجهه
:ايه صح


موسى استانس انه غلب سعود استانس بعد ان شكه في محله والدليل ارتباك سعود الصامد


طول اليوم مانام عبدالله يفكر بمها يفكر بحجم القساوه الي يعاملها وبحجم الغيط يقاسيها وبحجم العداوه يذبحها بكلماته الجارحه القاسيه
لطفله عمرها
18 سنه
مسكينه مها طول عمري احس انها مسترجله بجد انا غبي كيف افكر بذا التفكير غلط هالمسكينه انها حبتني بس آآآآآآآآخ يارب
اشفها يارب




بعد صلاة العشاء بنص ساعه
(الكوفيرات الي من الظهر وهم عند خلود يضبطونها راحوا
خلود تجهزت وتكشخت آآآآآآآآآخر كشخه لبست الفستان الابيض مفتوح الظهر والخيوط كثيره طلع الفستان مقاسها بالضبط
كأنها مسويته عند اكبر مصمم ازياء وذيله طويل بالمره
وشعرها قصرته شوي وصبغت اشقر ومكياجها هادئ جدا كأنها مو حاطه مكياج لانها هي حلوه من غير مكياج مكياجها
خفيف والروج وردي شوي غامق بس لونه بارد وطلاء الاضافر لونه وردي غامق بعد على الروج والجزم وانتم بكرامه نفس الون


خلود حست بخوف برعب انها بتزوج واكثر شئ ارعبها انها ماتخيلت يصير زواجها بذي الطريقه
الغريبه الى مايحضر ولا انسان ولا احد يشاركها فرحتها تحس ان ناقصها شئ
انا طول عمري اتمنى يكون زواجي فخم وكبير والناس قدامي يضحكون ومستانسين وكنت اتمنى يجون اكبر الفنانات
وانزف كأني اميره والكل يناظرني باعجاب طول عمري اتمنى الكل يقول ابي اجهز علشان زواج خلود
لكن آآآآآآآآآآآخ الحين مين الي بيدري عني وعن حالي
شئ غريب وش ذا الصوت ذي صوت موسيقى غربيه وشو ذا
جت بتطلع لكنها استحت وين اطلع في ذي المزرعه المظلمه طيب بناظر من الشباك لا فشيله مابي اطلع
تزيد الموسيقى لا انا مالي الا اطلع
(توصل للبا وترجع)لا مستحيه كيف طيب انا مين بقابل يوه بجد والله
احراج فستاني كله مفتوح قدامه يوه
يطق الباب ياعروس ياقمر اطلعي
خلود مين ذي مين من تطلع تفتح الباب
عكس ماتخيله ولا تفكر فيه شافت المزرعه الظلمه كلها انوار بالاشجار والنخل والمحيط بالزرع اناره خضرا يعكس لون العشب والزرع
كانها في فيلم خيالي
وفيه من بابها الى مكان بعيد
سجاده حمراء زي سجادات الامراء والملوك وشافت فرقه موسيقيه اجنبيه والثانيه راقصه مصريه تناظر خلود للي جا لها
ملاك مو انسان واحد لابس بدله زفاف مو لبس خليجي ثوب وشماغ لا بنطلون وقميص وشعره مقصر ولحيته الخفيفه
محلقه بالكامل لانه مسوي تنعيم <<<مادري شيسمونها
خلود تناظر مو مصدقه وحتى هو يناظر لها مو مصدق انها هي خلود
وصل ماجد لعند خلود وباس يدها بصوت هادئ:مبروك ياحلى عروس
خلود مبتسمه:كيف جبتهم
ماجد ابتسم:اي شئ بخاطرك قولي لي لو تبين القمر جبته مع انك مو محتاجه له
خلود تنزل راسها
ماجد يتأبط يدها ويمشون بهدؤ وكل خطوه تتغير السجاده الرخاميه الي صور صورة خلود والفرقه كل دقيقه يزيد سرعة الدقه بعيد مكان الكوشه عن البيت الي طالعه منه خلود وهي تمشئ
على السجاده الحمراء ذيل فستانها يمشئ وراها من طوله وهي تناظر الارض مستغربه من ذي الصور كيف صارت ومتى صورها


ويمشون وصلوا للكوشه الكبيره الفخمه الي خلود ماتوقعت تشوفها ولا حتى بالحلم وفيه قاتوه كبيره مكون من 9 طبقات(كبير بالنسبه لهم لان مافيه ناس كثير
ماجد:تفضلي ياحياتي
خلود ابتسمت:شكرا
ماجد ضحك على ردها
والموسيقى تتحول الى العزف المصري لان ذي الفرقه الاجنبيه محترفه بجميع انواع الموسيقى وكل العازفات بنات
ترقص الراقصه المصريه وترقص
خلود تناظر ومو مصدقه كانت تتمنى الكل حاضر زواجها لان مستحيل يطلع احد ربع فخامة زواجها وبتطلع فخوره لو احد جاء له


خلود
:آخ ياماجد انا عندي امنيه
ماجد:تمني وانا راح احقها لك
خلود:تصدق زواجي ماتوقعته كذا ابد توقعته زواج بسيط لاخر حد كنت اتمنى زواج فخم لكنه بجد روعه يعطيك العافيه
ماجد:الله يعافيك ياقلبي بس ماقلتي لي وش امنيتك؟؟
خلود:اتمنى الكل حاضر زواجي من اقاربي وصديقاتي
ماجد:ولا يهمك ياقلبي اسوي زواج ثاني نسائي مافيه رجال وتعزمين الي تبين وأخليه احلا من ذا الف مره
خلود:انت الي نسقت الاضاءه
ماجد:ايه
خلود:ذوقك حلو
ماجد:لا انا ماقدر على ذا الدلع خلود انا احبك
تخلص الراقصه من الرقصه الشرقيه الجميله ويبدا عرض مجموعه من الراقصات الغربيات المحترفات


موسيقى مزعجه راقصات يرقصن نفس الرقصه الغربيه
خلود تناظر ماجد وحست بغيره وهو يناظر للراقصت


عبدالله مسرع
:هاه بشر يالدكتور
الدكتور:الحمدلله تعدت مرحلة الخطر
عبدالله طار فرح




الجزء العاشر
////الفصل الاول
عبدالله وشهاق حلقه ضحك من الوناسه:طيب يادكتور اقدر اشوفها
الدكتور:هي الحين نايمه اذا صحت اخليك تشوفها
عبدالله:طيب دقايق ماراح ازعجها ولا اتكلم
الدكتور استسلم له:خلاص بس خمس دقايق
عبدالله ارتسمت على شفايفه الابتسامه:مشكور




طفئت الانوار وزادت الوسيقى وارتفعت الصراخات على الدقه المزعجه
خلود خافت وتناظر الدنيا ظلام يخوف
ماجد قريب منها
:لاتخافين
خلود بتردد:بس انا خايفه ليش طفئت الانوار
ماجد يقرب لها:لاتخافين وانا معك (يرفع يده ماجد


هزت الارض انفجارات قويه وزادت الموسيقى ارتفاعآ
خلود جلست من الخوف لان الصوت عالي ومزعج وتناظر ترفع راسها وتشوف الدنيا كلها انوار تناظر مو مو مصدقه
العاب ناريه غريبه وعجيبه الاول على شكل قلب احمر وداخله مكتوب بالانجليزي خلود وماجد


خلود ابتسمت وهي تناظر للسماء جالسه ماجد يحاول يقومها
:قومي حبيتي
خلود:ماقدر رجولي ماتشيلني
ماجد:لاتصيرين خوافه (ساعدها علشان توقف
خلود وقفت وهي تناظر للسماء المظلمه ماعدا القلوب الي تزداد بكل مكان واسمها وكلمه love واسم ماجد


ماجد
:وش رايك حبيتي
خلود:احس اني امثل بفيلم خيالي
ماجد:اهم شئ يكون عاجبك
خلود مبتسمه وعيونها مافارقت السماء الي بدأت الالعاب الناريه تتغير بالون الازرق والاخضر:يهبل بالمره حلو خيالي
ماجد ابتسم ويناظر للسماء الي تحولت من اسم خلود وماجد الى حروف مبعثره باسم خلود والوان مختلفه
خلود تناظر وهي مستانسه والابتسامه مافارقتها




عبدالله واقف عند سرير مها
عبدالله آآآآآآآآآآخ يامها بجد انا ظلمتك كثير وانا لازم اعدل ذا الغلط واتزوجك بجد انا كم مره اهنتك وحستك بالذنب
مها تفتح عيونها بهدؤ وتناظروبصوت خفيف مبحوح
:عبدالله
عبدالله استحى من وجوده عندها:معليش مو قصدي بس خفت عليك
مها تتنهد:لاتخف مافيه وحده بتلعوزك بعد اليوم انا بموت قريب ياعبدالله والله يسامحك
عبدالله انهبل:لا بعد عمر طويل انشالله تدرين ان لساني متبري مني دايم سامحيني
مها:مسامحتك بس انا ابي بابا وماما
عبدالله تقطع قلبه وعرف قد ايش انها ماتستغني عن اهلها:لا يامها انا وانتي بنتزوج وبنعيش احلى حياه
مها دمعت عيونها وبصوت صياح:مين الي بيتزوجني لا يكون انت
عبدالله:الا انا ليه ملاك انا علشان ماتزوجك اصلا محظوظ الي بياخذك
مها فرحت على كلامه:وخلود
عبدالله:مابيها ابيك انتي وبس
مها:طيب انت قلت اني راميه حالي عليك بتقولها مره ثانيه
عبدالله:لا مستحيل اقولها والحين انا الي اترجاك توافقين لي
مها:لا مابي اتزوج ابي اموت بابا ماما
الاطباء:لو سمحت اطلع
الدكتور يعطيها وهدئات
عبدالله طلع ودموعه على عينه


الساعه
12 ونص ليلا توقفت الالعاب الناريه بعد تواصل لمدة نص ساعه وخلود مانزلت عينها عن السماء الا بعد ماتوقفت
اشعلو الشمعات المحيطه بالمكان الي يتواجدون فيه ماجد وخلود والشموع مميزه وغريبه على شكل قطع ثلجيه والنار لونها
ازرق غريب بالمره


خلود تنزل راسها حست بالم برقبتها من النظر للاعلى وهي تلمس رقبتها
ماجد
:ههههههههه اكيد من مطالعك للسماء(يروح هو وخلود يقطعون الكيك وياكل ماجد وخلود تناظر وهي مو مصدقه تناظر الرقصات والفرقه الموسيقيه
ماجد:ليه ماتاكلين
خلود ابتسمت :طيب باكل


خلصوا اكل
تغيرت الوسيقى الى موسيقي هادئه ورومانسيه
ماجد
:قومي نرقص
خلود ناظرت له باستغراب:بس انا ماعرف ارقص
ماجد:عادي حتى انا ماعرف(مد يده لها وقامت
وصلوا للمكان الزجاجي المضئ بالشموع الخضراوقفت خلود بالوسط وتغير المكان الزجاجي الي صور خلود
خلود تناظر للارض مستغربه
ماجد مد يده على خصرها:يالله نرقص والا بتمين تناظرين الارض ههههههههههه
خلود:بس كيف سويتها
ماجد:انا جبت مختصين كبار لهالطريقه ولعلمك تراي جايبهم من اليابان
خلود وهي ترقص معه وشكلهم روعه احلى عروسين في الدنيا:بس انا ماشفت احد جاء يسوي ذي الاشغال
ماجد:بيوم وليله سوه((يعني عملوه
خلود:والله
ماجد:خلينا من ذي السيره بس انا ماتمنى منك الا شئ واحد ياقلبي
خلود استحت
ماجد:ماسالتيني وشو
خلود بصوت خفيف:طيب وشو
ماجد:انك ماتركيني ابدآ مو تسوين زي لينا
خلود:بس لينا ماتركتك انت الي تركتها
ماجد انطعن قلبه:قصدي اني مابيك تخبين على اي شئ لو لسعادتي مثل لينا
ماجد يمسك يد خلود (زادت سرعه الموسيقى
ويدخل بسرعه حصان ابيض بعربه مميزه اسطوريه
خلود تناظر:حصان
ماجد ابتسم:ايه هذا بالمزرعه انا مافرجتك فيها انشالله اوريكياها كلها(يمشي هو وياها ويركبون العربه الاسطوريه
خلود تناظر مستعجبه:طيب وين بنروح
ماجد:الحين تشوفين للبيت الاحلام
خلود:ماراح نسكن هنا
ماجد:افا عليك بس انا اسكنك بذا الخرابه
تناظر خلود والحصان يمشئ بسرعه واشتغلت الاضاءه المحيطه بالمزرعه الكبيره
وصلوا لمكان كلاسيكي وقصر كبير وغريب هادئ قريب من المزرعه
خلود تناظر:هذالبيت الي بنسكن فيه
ماجد:ايه ياقلبي (ماجد وهو ينزلها من العربه


يدخلون القصر الجميل الكبير
خلود
:يالله حلو هذا زي القصر الي باغنية ماجده الرومي
ماجد:اهم شئ يكون عاجبك
خلود:واو روعه بجد ولا كنت اتوقعه ولا في الاحلام
ماجد:تفضلي
تدخل تشوف صاله كبيره جدا وموحشه من كبر حجمها
ماجد:تعالي معي هنا
خلود سرحانه تناظر:هاه وين
ماجد ابتسم:تعالي معي
خلود تروح
ماجد:تعالي ذا العشاء
خلود تناظر طاولة الاكل الي كأن عدد المعازيم 500 واحد مو كانهم 2: بس هذا كثير
ماجد:طيب قربي واجلسي هنا
جلست خلود على الطاوله الكبيره
ماجد:غمضي عيونك
خلود:لا انا اخاف اغمض احب اشوف
ماجد:خلاص ماراح اغصبك على شئ بس خوذي ذي الورقه
خلود تناظر مو مصدقه وقفت من غير شعور:كيف شلون
ماجد ابتسم:وش مكتوب فيها
خلود:مكتوب وقف خيري لعلي المازن رحمه الله
ماجد: وش رايك
خلود وهي واقفه ومو مصدق:انت سويت وقف خيري لأخوي علي
ماجد:اها سويت اكبر وقف خيري بالسعوديه كلها لعلي اخوك الله يرحمه
خلود دموعها تنزل:مشكور مشكور يا قل (سكت
ماجد:ليه ماتكمليها
خلود:مشكور ياقلبي تستاهل انت كل خير
ماجد:اخيرا سمعتها منك
خلود وجهها طلع الوان من الخجل
ماجد:يالله ابيك تحطين الحره بالاكل وترا عندي مفاجئه لك
خلود:بجد انا طايره فرح من ذي المفاجئه
ماجد:طيب كولي وانشالله طول عمرك لك مفاجئات حلوه يارب
خلود ابتسمت




عبدالله في بيته متأنب ضميره بشكل خدع اهله وقال انها رايحه عند وحده من صديقاتها
ساره
:شوفي يماه شنطتها وجوالها ماخذته
ام ساره:غريب طيب ليه
عبدالله وباين وجهه حزن:يمكن ماتبي احد يكلمها
ام ساره:بس ياولدي حرام عليك خلاص خلود وراحت خذ بنت خالتك الى مالها احد غيرك
عبدالله ودمعه متمرده تنزل من عينيه:بس ياليتها توافق
ساره مو مصدقه وأمها:مين الي توافق
عبدالله:مها خلاص ماتبيني اكيد الحين تكرهني
ساره:لا انت ماتعرف مها صحيح هي جريئه وطويل لسانها لكنها ماتكره احد ولا تزعل من احد
عبدالله:خلاص بعدين قولو لها
ساره:طيب انا بروح لها اليوم
عبدالله:وين تروحين
ساره:لصديقتها
عبدالله:لا هي بتجي قالت لي
ساره:اجل عن اذنكم ابروح انام تصبحون على خير
عبدالله:حتى انا بنام تصبحون على خير
ام ساره:وانتم من اهله




ماجد
:ماكلتي كولي
خلود:لا الحمدلله مشكور
ماجد ابتسم:وش رايك بزواجنا
خلود:انا شفت زواجات اكبر الامراء الغربين باt.v لكن زي زواجنا اتحدا يصير مثله في العالم
ماجد:قومي بفرجك على بيتنا
خلود:واو 4 ادوار كبير بنتعب وحنا ماوصلنا نصه
ماجد ابتسم وهو يشوف الفرحه والوناسه بعين خلود حبيبته




عبدالله ماقدر ينام لليوم الثاني
:اوف انا لازم اروح اشوفها مافيه حرام مالها احد


راح لبس ثوبه والشماغ
<<<احلى ياكشخه
وطلع للسياره ومشى وهو يفكر بالمسكينه مها وحالتها


خلود تناظر للدرج الدائري الغريب والضخم الي كانها في عالم ثاني بعيد عن الكره الارضيه وسلم الدرج عليه زرع اخضر مميز
والدور الثاني جد روعه غرفه ثلجيه قصدي الطراز ثلجي الرخام كانه قطع ثلجيه والي بيمشئ فيه يحس انه بيطيح
وديكور الغرفه فوق كانه قطع ثلجيه ذائبه والحيط عليه صور البطريق والدبه البيضاء والاناره زرقاء
:واو حلو كيف جبته


ماجد
:الديكورات طبعا جبتها من الخارج لان مافيه زيها بالسعوديه ولا الخليج ولا العالم العربي بس تعالي للغرفه ذي تراها بتعجبك
خلود:لا خلني اناظر بجد وناسه احس اني بردت مع ذا الخيال الي اشوفه
ماجد:ههههههههههه تعالي للغرفه الثانيه وانا أأكد لك انك ماراح تتطلعين منها
خلود وهي تناظر بدهشه:يالله مع اني مو متوقعه بتصير احسن من ذي
راحت للغرفه الثانيه الي كأنها كهف الباب صغير وضيق وتدخل كأنها مغاره وتشوفه غرفه كبيره زي الكهف بالضبط
الجدران ترابي غامق وكأنها محفره والارض رخامها كأنه تراب وحجر وتمشي بزياده الاناره صفراء هادئه تشوف معلق خفافيش
صناعيه وبوم مقلوب وشكله بجد خيال وداخل ذا الغرفه عفوا الكهف طاوله صغيره خشبيه واثنين كراسي خشبي من النوع
القديم
خلود فاتحه فمها تناظر ومو مصدقه:بجد ذوقك قمه
ماجد:عجبتك تصدقين توقعتها بتخوفك
خلود:هي صحيح تخوف بس لاني معك ماراح اخاف
ماجد ابتسم:يابعد قلبي والله بس تعالي للغرفة عيالنا
خلود تضحك:ههههههههه من الحين سويت لهم غرف
ماجد:واحلى غرف بعد تعالي
خلود راحت للغرفه كانها في عالم ثاني غرفه لونها ازرق كانها مجسمات لشلالات والديكور فوق على شكل سحب وشمس صغيره الطريقه حلوه
وفيه سريرين صغار المفارش لونها ازرق على صور دلافين والرخام لونه اخضر كانه عشب
خلود:يالله احس اني في عالم ثاني بجد مو مصدقه الاوان تختلف عن بعض بس الكل متناسق
ماجد:تعالي لغرفة بناتنا
خلود:ههههههههه الحين عندنا ولدين ياخوفي عشر بنات
ماجد:وش دراك اني ابي اثنين
خلود:مايبي لها ذكاء فيه سريرين
ماجد:هههههههههههههههه يالله تعالي ياذكيه
خلود وهي تناظر للغرفه وبذات الارض الي تحس انها في الطبيعه:يالله




في المستشفى
عبدالله مشى بهدؤ وبذات انه فاضي وهادئ المستشفى
عبدالله
:ايه بلا منة الدكاتره 5 دقايق قالوا
فتح غرفتها لقى ستر ورجع على طول وراح لدورة المياه الي بغرفة مها


ماجد
:وهاذي غرفتنا والدور الثالث والرابع انشالله بكره اوريك ياه
خلود تناظر غرفتها كل الغرفة صور خلود كلها
خلود:ممكن سؤال
ماجد:تفضلي ياقلبي
خلود:ذي انا ولا لينا
ماجد:لا والله ذي انتي
خلود:طيب كيف صورتني وين
ماجد:عاد صورتك سر المهنه
خلود:بجد مو لينا
ماجد:والله انتي وشوفي زين كل ذي الاماكن انتي كنتي فيها
الغرفه روعه الحيطان كلها صور خلود والديكور من فوق مرايه تعكس الي يمشي على الارض
والرخام الارضي صور ماجد والبطانيه الكبيره صورت خلود وماجد
صور خلود وهي تشرب حليب وهي خايفه وهي مبتسمه واكثر الصور كانت خايفه ولا تفكر وصوره وهي تاكل اضافرها
خلود تناظر صورة وهي تاكل اضافرها:ههههههههههههههههه ليه صورتني بذي الصوره
ماجد:ليه مو حلوه
خلود:لا قرده
ماجد:ههههههههههههههههه انتي قمر وكل يوم يزداد حلاك ياقلبي
خلود استحت




راحت الستر من عند مها
مها
:ستر صكي الباب وانتي طالعه ابي انام ولا ابيكم كل دقيقه تفتحون على الباب وتزعجوني
عبدالله يضحك على كلامها
ستر:خلاص (طلعت
عبدالله طلع من دورة المياه ويشوف مها الي مربوط على راسها شاش ابيض
مها تناظر:بسم الله كيف طلعت لي انت
عبدالله منزل راسه:بغيت اتطمن عليك
مها:مشكور ماتقصر
عبدالله:اخبارك الحين
مها:مثل امس انا بجد مليت ابي اموت احس ان الدنيا كل ابوابها مسكره بوجهي
عبدالله:لا انتي صبوره ولازم تتحملين ولا تخافين انا معك للاخر
مها تضحك باستهزأ:لا انت معي الحين لانك طيب وحساس وماتبي احد يكون مجروح لكن بكره اذا طلعت بتنساني
عبدالله:لاماراح انساك ابدا يالله عاد بلا دلع واطلعي من المستشفى علشان نتزوج
مها:ههه ضحكتني وانا كئيبه انا مكاني القبر بعد موت بابا وماما مالي مكان احس بالأمان فيه
عبدالله:استغفري الله حرام الي تقولين كل ماقلت لك كلمه جبتي طاري الموت
مها تبكي:وش تبيني اسوي بابا وماما ماتوا قدام عيني وانا السب
عبدالله حزن عليها:خلاص قدر وماشاء فعل خلاص عيشي حياتك
مها تبكي:ياليتني اقدر ماقدر اعيش
عبدالله:اهلي ينتظرونك ويبونك
مها:ايه وينهم ماشوف احد يجي معك لاساره ولا خالتي
عبدالله:انا قلت انك عند صديقتك وماتبين تشوفين احد واذا ارتحتي تجين
مها:زين سويت
عبدالله:هاه وش قلتي
مها:بوشو؟؟
عبدالله:سامحتيني
مها ابتسمت والدموع بعينها:انا مازعلت منك علشان ارضى
عبدالله:طول عمرك طيبه يابنت خالتي
مها":وينك ياماما عبدالله يمدحني لو ماما وبابا فيه كان فرحوا لي كثير
عبدالله يتنهد:وحتى وهم اموات راح يحسون فيك
مها:والله بجد
عبدالله يستغل البنت الصغيره الطفله الي ماتجاوز عمرها18:ايه ويدرون عن كل شئ يصير
مها ابتسمت:اجل اكيد الحين فرحانين
عبدالله:وبيزعلون اذا جبتي طاري الموت
مها تحرك شفايفها استعداد للبكاء:س انا اشتقت لهم
عبدالله:كلنا بنموت وبنشوفهم بس لازم نعيش حياتنا قبل
مها تمسح دموعها الحاره: ايه صح خلاص انا بعيش حياتي
عبدالله ابتسم:متى قالوا بيرخصونك
مها:مادري ماسالتهم
عبدالله:خلاص انا بسألهم تامريني على شئ
مها بابتسامه:سلامتك





في الظهر
موسى جمع جميع المسؤلين وجاء من ضمنهم سعود
<<<قاط مادري وش يبي
موسى ابتسم وعرف ان سعود جاي علشان يعرف سب الاجتماع مين ماجد ولا غيره


موسى
:انا جمعتكم اليوم علشان نزيد ومهتم اكثر بالبحث عن المجرم ماجد والمجرم الاخر الرجل بصورة المراءه
سعود:وكيف حكمت على ماجد انه مجرم
موسى:ليه انت تدري مين القاتل
سعود:لا بس هو منتحر
موسى:بس عادي نبحث عن ماجد ونق معه ولا شرياكم
الرجال:الا نبحث ونشوف يمكن يكون ارهابي او سفاح ويمكن يكون ماجد هو نفس الرجل بصورة المراءه
موسى:عليكم نور يمكن يكون ماجد والرجل بصورة المراءه واحد
سعود طلع من الاجتماع زعلان وباين الغضب بوجهه
موسى:خلاص الكل يروح مكانه ويكمل شغله
الكل راح
موسى طلع علشانه بيراقب سعود


سعود يدق على جوال ماجد
ماجد نايم يفتح عيونه
:يالله من ذا الجوال اوف
خلود:رد يمكن يبيك ضروري
ماجد:بالجحيم هو وسعودوه(ضغط الاحمر
سعود:اوف ليه قفل الخط بوجهي(يعيد الاتصال
ماجد:وش يبي ذا الغثيث
خلود:رد عليه علشاني
ماجد:علشانك وبس ياقلبي
سعود:هلا ماجد وينك
موسى يسمع وهو طاير فرح ان ظنه ماخاب
سعود:اقولك تراهم يبحثون عنك وعرفوا انك انت القاتل
موسى فتح فمه ومو مصدق الي يسمعه
ماجد:واذا عرفوا بالطقاق وش بيسون اصلا مافيه شئ يثبت




الجزء العاشر
//الفصل الثاني
سعود اغلق الخط بصوت مسموع:اوف وش فيه بجد مايفهم


موسى رجع لانه خايف انه يشوفه وتخرب العبه
العصر
عبدالله وصل للمستشفى وبيده بوكيت ورد وقاعد يصفر ماكأنه في مستشفى كأنه حكم في مبارات
الدكتور مبتسم
:تقدر تطلع زوجتك اليوم
عبدالله مستغرب:زوجتي!!!!


الدكتور
:مو انت قلت لنا انها زوجتك
عبدالله ضرب راسه:ايه صح بس انا نسيت
الدكتور يضحك:وذا شئ ينسي
عبدالله يصرفه:طيب اقدر اطلعها الحين
الدكتور:وانا لي ساعه وش قاعد اقولك
عبدالله مبتسم:لا بس نسيت
الدكتور:رح لزوجتك لاتنسى بعد انك تاخذها
عبدالله يضحك:امرك ياسيدي


جالسين في المزرعه والجو دافئ
مجود وخلود
<<<عادي ادلعه لانها حبت ماجد هههههههه
ماجد:خلوده قلبي ماتبين نسافر شهر العسل
خلود بتردد:ام لا ماله داعي خلاص اجلس هنا وبس
ماجد يضحك:هههههههههه وش قاعده تقولين انتي لك ساعه تخربطين اي دوله في العالم تبينها قولي لي ونسافر اليوم قبل بكره
خلود:طيب ابي اكلم خالي اول شئ ابي اعرف وش قصة لينا وبعدها لها الف حلال
ماجد:يوه نسيت لاطلع لك رقم جوال بس اسمعي اذا بغيتي تكلمين اي احد فيه تلفون البيت تراه دولي يعني كلمي
الي تبين
خلود بمل:ايه خلاص اذا رجعت اكلم
ماجد وهو يطلع جواله:وش الي اذا رجعتي تكلمين خوذي جوالي وكلمي لك من الدقيقه الى 24 ساعه
خلود:خلاص بكلم واسال مشكور والله ماتقصر


خلود تروح
ماجد
:تراي بروح اتمشئ
خلود:ايه خلاص انا بكلم
ماجد:اذا خلصتي تعالي لاني راح اشتاق لك
خلود ابتسمت ونزلت راسها تكلم:يوه ماعرف الا رقم عبدالله اوف بجد مغفله وغبيه بعد
ايه مالي الا ادق عليه




عبدالله
:وهذا احلى بوكيت ورد لاحلى ورده في الدنيا
مها مستحيه(لان اول مره عبدالله يدلعها):غريبه عبدالله وش الي غيرك بيوم وليله
عبدالله:مادري بس كذا تغيرت
مها تناظر الورد ومبتسمه وتقرا الكلام المكتوب فيه الى الغاليه مها الف الحمدلله على سلامتك يالغاليه ولد خالتك وزوج المستقبل
عبدالله
يدق جوال عبدالله يناظر الرقم مستغرب:رقم غريب خلني ارد
مها تناظر له وتغير نظراها لاخر عباره على البوكيت
عبدالله:الو
خلود بتردد:الو عبدالله
عبدالله قام ورفع حاجب واحد:مين مين انتي ((وهو يدري انها خلود من صوتها
خلود:انا خلود
عبدالله:ايه وش بغيتي
خلود:اخبارك عبدالله
عبدالله:والله ياخلود اخبار اهلي كلهم زينه واخر اخباري اني خطبت بنت خالتي وبتزوجها قريب وانتي اول المعزومين
مها من اول ماسمعت اسم خلود تمت تناظر لعبدالله بس ارتاحت بعد ماقهرها
خلود حست بغضبه بعد ماقالها وبصوت مبحوح:مبروك بس انا ابي رقم خالي او خالتي
عبدالله:الرقم هو +++++++++هذا رقم امي لان ابوي مسافر للخارج
خلود:ممكن تعيد الرقم
عبدالله يتكلم بطئ كأنه يستحقرها:الرقم هو+ + + + ++ + + +


خلود
:مشكور
عبدالله:ماقلتي لي اخبار زوجك ماجد
خلود:كيف عرفت ان اسمه ماجد
عبدالله ارتبك:لا بس انتي قلتي لي المره الماضيه
خلود:لا انا ماقلت لاحد
عبدالله:تكذبيني يعني
خلود:لا بس اخباري معه احلى اثنين بالدنيا بس اقولك عبدالله انا اسفه
عبدالله:تأسفين على وش؟؟
خلود:اني رفضتك
عبدالله:عادي والله لو مافيه هالدنيا الانتي
خلود انقهرت:باي
عبدالله ومنقهر اكثر:بايات


خلود خلصت من المكالمه وقعدت تصيح من قلب رفعت نظرها لان الشمس شوي حارقه وتناظر ماجد وهو يتمشى وسط الزرع
الاخضر
خلود
:خلني اكلم خالتي وأسالها عن لينا


++++++++
لارد
اعادة اتصال
ام عبدالله
:الو
خلود بصوت عالي:الو
ام عبدالله:هلا انا اسمعك مين معي
خلود:انا خلود ياخاله اخبارك
ام عبدالله:ياهلا خلود شلونك شخبارك
خلود:الحمدلله وانتي اخبارك
ام عبدالله:الحمدلله وانتي وينك ياخلود
خلود:انا تزوجت ياخاله
ام عبدالله:وعبدالله ولدي وين راح((سكت تذكرت انه تبي عبدالله لمها
خلود:عبدالله يبي مها
ام عبدالله:لا كان يبيك
خلود:بس هو قالي الحين انه يبي مها
ام عبدالله:بعد ماكلمتيه قبل تغير بس وين كلمتيه
خلود:كلمته واخذت رقمك منه
ام عبدالله:وانتي اخبارك اخبار زوجك معك ولا تعزمينا لزواجك
خلود:والله ماعليش ياخاله زواجي صار بسرعه وبعيد عليكم مابغيتكم تتعبون
ام عبدالله:تسلمين والله يابنيتي
خلود:خاله ابسالك عن لينا انا كانت لي اخت اسمها لينا
ام عبدالله تفاجئت وخافت:نعم وشو كيف
خلود:تكفين ياخاله قولي لي مالي غيرك اساله
ام عبدالله:الا كانت لك اخت اسمها لينا (سكت
خلود:ايه وينها
ام عبدالله:انخطفت بعد ماسافرنا لمكه المكرمه بعد ماسافرنا حنا وياكم
خلود بشغف:ايه كملي
ام عبدالله:انخطفت وعمرها اربع سنوات انتي وهي تؤام امك جنت وابوك بعد انجن
خلود:بس ليه ماقلتي لي قبل
ام عبدالله:ماقلت لك وقلنا لعلي لاتقولها لانه كان يتذكر الاحداث رغم انه كان صغير
خلود تبكي:طيب ليه ماتبوني ادري
ام عبدالله حزنت:لانا فقدنا الامل بحثنا عنها لكن مافيه فايده
خلود:طيب وبعدين
ام عبدالله:انتي مرضتي اسابيع وليلك ونهارك تبكين وانتي صغيره دايمأ تبكين وتقولين وين لينا وين لينا كنتي تقطعين قلب امك بذا الكلام
خلود:كاني تذكرت ان كان فيه بنت في بيتنا اسمها لينا ونلبس نفس البس صح
ام عبدالله:ايه كيف تتذكرين وكان عمرك 4 سنوات
خلود:ياخاله فيه اشياء تنطبع بالذاكره ماتنسى
ام عبدالله:وقلنا لك ان هاذي بنت الجيران واهلها اخذوها
خلود:وبعدين
ام عبدالله:امك جنت صارت مثل المجنونه وتذكرين قبل دايمآ نجي لكم
خلود:ايه اتذكر
ام عبدالله::وامك وابوك قبل عشر سنين سمعوا ان فيه سفاحين ومجرمين يخطفون الاطفال في مكه ويقطعون يديهم ورجولهم
علشان يستعطفون الناس ويعطونهم فلوس
خلود:فيه ناس كذا
ام عبدالله:قبل ايام زمان
خلود تبكي:لا الى الان مو ايام زمان وبس
ام عبدالله نزلت دموعها وهي تسمع خلود تبكي:لا خلاص يابنيتي
خلود:واهلي ماتوا علشان انهم كانوا يدورون على لينا
ام عبدالله:ايه حادث وهم جاين من مكه بس ابوك وامك حاولوا يعوضونك كانوا يجيبون لك هدايا كثيره لعيد ميلادك
خلود وهي تمسح دموعها:ايه صح وكانوا يجيبون زيها وبنفس التغليف للينا حتى وهي مخطوفه مانسوها(تنفجر صياح
ام عبدالله تبكي:الله يرحمهم ويرد لينا يارب
خلود يزيد صياحها:لا حتى لينا مات
ام عبدالله:لا كيف
خلود:لا بس كذا اتوقع يالله مع السلامه خالتي ماجد يناديني ((تصرف علشان ماتسألها
ام عبدالله:اجل مع السلامه
خلود:مع السلامه


تنفجر صياح خلود وتبكي وهي حاطه يدها على وجها وتحتمي الصخره الكبيره الي كانت جالسه عليها
ماتوا اهلي والسب لينا مات لينا والسب ماجد مات علي والسب ماجد انا اكرهك ياماجد اكرهك
ماجد كان يحاول يركب فوق النخله وشاف خلود من بعيد وهي راميه نفسها على الصخره وراح يركض لها وهو خايف عليها


وصل ماجد وهو يتنهد من الركض يمسك خلود
:خلود قلبي وش فيك
خلود تصارخ بوجه:ابعد عني يامجرم انا اكرهك
ماجد:وش فيك حياتي
خلود:ابعد عني ولا تقول حياتي لان حياتي انت الي قضيت عليها
ماجد بحزن وخوف:وش فيك قولي لي وانا مستعد اني اعدل كل شئ انتي قلتي لاتقتل احد وانا تبت وماراح اسوي اي اجرام
علشانك بس
خلود:الي انكسر عمره ماراح يتصلح ولو تصلحه راح يتعدل لكنه بيكون متشوه
ماجد بهدؤ:وش فيك خلوده طول عمرك هاديه اول مره ترفعين صوتك على
خلود:لاني كنت خايفه منك وخايفه على نفسي لكن الحين ابعيش لمين
ماجد وهو هادئ:خلود وش قاعده تقولين انتي
خلود:ابوي وامي ماتوا علشانهم كانوا يدورون لينا ولينا مات بيدك واحرمتني من اخت لي وعلي مات بيدك بيدك واحرمتني من اغلى
الناس وحتى عبدالله الي كنت احبه ويحبني الحين تركني وتزوج وحده غيري(سكت خلود خافت انه يذبح عبدالله وحطت يدها بفمها
وزاد صياحها
ماجد:انتي تحبين واحد اسمه عبدالله
خلود:لا ماحب امزح
ماجد ابتسم بحزن:لاتخافين ماراح اذبحه انا وعدتك وعدي بمكانه
خلود زاد صياحها:ابعد عني
ماجد ودموعه عالقه على عيونه:تبيني اطلقك وازوجك عبدالله
خلود:ايه ابيك تطلقني لكني مستحيل اتزوج عبدالله
ماجد دموعه نزلت:خلود لاتركيني تراي بضيع انا من دونك من انا
خلود بصوت مرتفع مزوج بصياح:انت ماجد الي اكرهه ومستحيل احبه انت ماجد المجرم الي قتل عايلتي كلها مابقى الا انا اقتلني اذبحني اذا تبي
ماجد حس ان الدنيا تدور براسه وحس بظلام كره حاله وكانه انسان ضايع مايدري وين يروح يمشي ويروح ويجي وهو ماسك راسه
خلود تناظر له وهي تبكي وتشوف عدم توازنه
ماجد راح يمشئ ورا بعيد وصل مسافه شوي بعيده عند الزرع:خلود انا احبك لاتركيني
خلود تجلس على الارض وهي منهاره صياح تكلم روحها:يارب انا وش سويت انا ليه قلت له كذا كيف جتني القوه المصايب
والصدمات هي الي خلتني اتحمل على روحي




في السياره عبدالله ومها
عبدالله
:هلا خالد اخبارك
خالد ولد جارهم يحب ويموت في التفحيط وسواقة السيارات:ياهلا فيك والله
عبدالله:اسمع انا الحين مشغول اكلمك بعدين
خالد:لاتكلمني ولا اكلمك ابيك تجهز شنطتك نروح للبحرين يومين ونرجع
عبدالله:اليوم؟؟؟؟
خالد:ايه وش فيك انت الساعه 1 ونص شرايك
عبدالله:خلاص انشالله عالبحرين بس مابيك تجمع خوياك معنا وعندي شرط
خالد:قل تفضل آمر
عبدالله:انا الي اسوق
خالد:انا الدرايفر
عبدالله:نو انا الي بسوق وش انا مو بايع روحي علشان اسافر معك يابو زقم زمانك
خالد: ابو زقم يتمنى اصلا يصير زي ((ابو زقم هذا لقب لواحد هاوي تفحيط كبير في السعوديه بس ابشركم تراه تاب))


عبدالله
:خلاص يالله باي نتقابل اليله


مها
:بتسافر للبحرين
عبدالله:ايه
مها:طيب ليه تروح للبحرين مو ماليه عينك السعوديه
عبدالله:لا ماليه عيني بس نغير جو
مها:الشرقيه مثل البحرين بس الفرق ان البنات هناك يكشفون
عبدالله يضحك:وتغارين بعد لا لاتخافين صحيح بعض البنات يكشفون بس يخافون على ارواحهم زي واكثر من بنات السعوديه(((يقصد مها وطبعها
مها:يعني انام مرتاحه
عبدالله ابتسم وقلبه محروق:ايه


وصلوا للبيت
ام عبدالله عند الباب
:ياهلا بمهاوي
مها وتنزل الغطوه:ياهلا بخالتي
ام عبدالله تناظر عبدالله وهي مستغربه:ترا عبدالله وراك يعني تغطي
عبدالله:لا يماه خلاص بنتزوج
ام عبدالله:بس مايصيرين تكشفين
مها وهي متفاعله تتكلم:خاه تراني توني صغيره يعني عادي بأوروبا الكل يكشف حتى لعيال خالتهم
ام عبدالله تتمهزئ:لاو<noSymbl%E15> بجد يكشفون بصراحه مادرينا
عبدالله ميت ضحك على اسلوب مها الغبي والطفولي
ام عبدالله:تفضلي بس وانتي ساكته
ساره تنزل من الدرج بركض البنت مطفوقه<<<زي بعض الناس
ام عبدالله:شوي شوي على هونك
ساره تغني:على هودك انت وبس اضحك واتأنق والبس وياهلا بمهاوي الغاليه
عبدالله حط يده على اذانه من الازعاج
ساره تسلم على مها:مهاوي وشو الي براسك
مها تلمس راسها:وش ذا الجرح
عبدالله:قولي لهم السالفه وانا بروح للبحرين
مها:اقولهم السالفه عادي
عبدالله:ايه عادي
ساره تناظر عبدالله ومها وهي مستغربه:ياهوه ترا عبدالله مو محرم لك يوم انك كاشفه
عبدالله ضحك على اخته المرجوجه وطلع بيجهز الشنطه


عبدالله يفكر انا متعاطف مع مها ولا حبيتها ولا مجرد انتقام من هالخلود اكيد انتقام وتعاطف بعد ولا ماتوقع احبها ابد
طيب ليه بوهق نفسي بزواج ايه علشان اسكت اهلي اوف بس اعيش طول عمري مع وحده مابيها
اقول اترك الكلام الفاضي الحب بعد الزواج بس خلني ارتب الشنطه وانا ساكت بجد مل
خلود هدئت من الصياح
:الحين وين ماجد انا خايفه بذي المزرعه بروحي خلني اروح له انا خايفه
وينه ايه هو راح من ذا الاتجاه تمشئ خلود والمزرعه شوي ضلام تاخذ مجموعه من الشمعات الي بقت من لليلة زواجهم
شغلت خمس شموع وهي تمشئ بالظلام تطيح شمعه بيدها وهي تبكي من الخوف تتعدى الاشجار الكثيفه وتمشئ عند الزرع
تشوف تفتح عيونها مو مستوعبه تشوف ماجد طايح على الارض وثعبان كبير اسود رايح من عنده ويتمايل من فوقه ويروح الثعبان من عنده ويبعد
تناظر خلود وهي منهده وتصارخ لا ماجد لاتخليني بروحي

الجزء الحادي عشر
//


خلود شافت ماجد والثعبان الاسود الكبير المرعب خلود اختبئت خلف الشجره الضخمه المثمره راح الثعبان وكانت خلود
تترقب مكان الدغه وتصارخ لا ماجد لاتخليني بروحي
(وتروح عند ماجد وتمسكه تحاول تصحيه
ماجد تكفى لاتخليني انا ابيك لاتخليني وتبكي بشهقات متكرره وبصوت متقطع ومرعوب ماجد قوم


(
تناظر خلود للمزرعه المظلمه المرعبه المزرعه خاليه من كل شئ) خلود تقطع الشال الشيفون الازرق تقطع خمس قطعات
وتربط ربطتين فوق كتفه بقوه وتحت كتفه ربطتين باقوى ماعندها وهي تصيح ماجد قوم شكل مكتوب على الشقى
تقوم خلود وتركض تبي احد يساعدها وتصارخ تنادي
راج يعقوب (بس المشكله ماتعرف الا اسمائهم ولا مكانهم ماتدري عنه) راج يعقوب وهي تركض فوق العشب
حست ان رجلها فوق شئ يتحرك ونقزت مرتين من الخوف وتركض بسرعه وهي ماتناظر وراها وين اروح يارب ياربي
تكفى الا ماجد يارب وتركض وهي تبكي وهي تبعد بيديها النباتات والاشجار الكثيفه عليها الى وصلت البيت القديم وتطق الباب لكن لامجيب ويزيد صياحها وتركض
ورا شافت مكان كأنه في نور بس بعيد والدموع مغطيه عينها ماتشوف زين وتمشئ بسرعه وتنادى ماجد راج يعقوب
وتناظر ورا وفجائه تصدم بالي قدامها وهو رجال طويل مرعب يخوف وبذات في اليل وماتعرفه
راج يناظر لها:لينا انت مافي موت
خلود تشوفه وهي تبكي وتمسك يده:تعال قبل ماجد لايموت وتركض بسرعه
راج يروح وراها:وش فيه انتا
خلود وهي تعدي الاشجار:ثعبان ثعبان كبير اسود
راج بما انه عايش عشر سنين بالسعوديه فهم عليها:فين ثعبان
خلود وهي ماتقدر تتكلم من الركض:تعال هناك لماجد خل الثعبان
راج يركض وراها
خلود تدور:وينه يارب قبل شوي الظاهر هناك ايه الظاهر وتركض بالجهه الشماليه
راج يدور ويبحث ومعه الكشاف ويشوف واحد طايح وباين عليه البؤس والالم
خلود بحاله هستيريه:يوه مالقيته وين راح
راج:هذا بابا ماجد
تشوف خلود وتطير فرح انها لقته:طيب شيله نروح مستشفى
راج بما انه ضخم شاله وخلود تمشئ وراه/بسرعه راج بيموت
راج وهو مسرع:لاحول ولا قوة الا بالله هدؤ يالينا
خلود وهي منتهيه وحالتها حاله:بسرعه
راج كلما تزيد سرعته ويروح للسياره الهايلوكس غامرتين (اكل الدهر عليها وشرب يعني سياره قديمه)


ويحط راج ماجد ورا
خلود تذكرت انها كاشفه والطرحه الي كانت معها ضاعت في الطريق وهي تركض الفاجعه نستها الله لايبلانا بفواجع الدنيا
:روح لبيت انا
راح راح وهو ساكت وصلوا لان البيت قريب من الزرعه بعد كيلوين تقريبا نزلت خلود وراح بسرعه فوق
المسكينه ضيعت مكان غرفتها (طبعا من المصيبه) وشافت الغرفه الملئيه بصورها وتروح بسرعه للدولاب وتاخذ عباتها وطرحتها
تركض وتنزل تحت وتطيح من الدرج لعدم توازنها وتمشئ بسرعه وتفتح الباب الكبير الضخم وتناظر ماتلقى السياره تلقى بس
نور السياره من بعيد وتصارخ لا ليه يارب تكفىىىىىىى الا هو يارب الا ماجد
وتنهار وهي جالسه صارت بحاله هستيريه وترجع ذكرياتها لأسلوب ماجد الطيب الحنون والمحروم محروم من اب من ام
من لينا حتى انا ليه وش سوى لي حتى اقسى عليه وش سوى




عبدالله وخالد بالسياره طراز مادري نوع مادري موديل المهم اسمها ماكسيما باقي
30كيلواعلى البحرين//



عبدالله
:خالد وجع هد السرعه والله انك منتحر بجد مو صاحي
خالد:اقول والله انك بزر اجل سرعتي ماوصل الميتين وتقول مسرعه
عبدالله:والله انك واصل اخر العداد شف السرعه ميتين وبعدين غير ذي السياره
خالد:وش فيها السياره زينه وماناقصها شئ وبعدين ترا اسمها دلوعة البنات
عبدالله على طول خطروا باله خلود ومها تغيرت ملامحه بعبوس:مالت على البنات كلهم هن ودلعهن
خالد:افا وش ذالكلام كلش ولا البنات مارضى عليهم
عبدالله:شكلك تعرف البنات اكثر من الشباب
خالد:وش دعوه لاعرف ولا شئ بس مايصير نسبهم من غير سب
عبدالله يبي يسكته:طيب امش وانت ساكت وهد السرعه ولا نزلني انت فاهم ولا لأ
خالد:ريلاكس شفيك انت معصب بجد عليك حركات وعلشانك يلعن كل البنات
عبدالله ابتسم:لابنات بعد اليوم
خالد:ياحركات انت ولا دموع بعد اليوم
عبدالله:يخسون الا هن انا عيني ماتدمع لبنت
خالد:ايه خلك رجال حنا يارجال دموعنا ماتنزل ابد(((بجد شئ غريب الله لايجيب الدموع لكن الرجال مايحبون ان دمعتهم تنزل اموت واعرف ليه؟؟
اتوقع علشان كبريائهم مايقل او علشان مايهز رجولتهم بجد انا اتعاطف مع الرجال الي مايبكون ولاتنزل دمعتهم واتعاطف مع الرجال
الي اذا شافوا واحد نزلة دمعته طبعا t.v يقولون والله انه حرمه والله لايجيب الدموع يارب لاني اخاف من دمعة الرجل اكثر من خوفي من الموت))



مها تفكر وهي نايمه على السرير وهي تمسك خصلات شعرها القصير معقول دخلت قلبه بيوم وليله آآآآه يابابا وماما لو تشوف
عبدالله والله تغير وصار يحبني وتبتسم الله يدوم ذا الحب انشالله ويصير جنون بعد فيني
خلود طايحه عند المدخل الضخم وهي تبكي وينهم وينهم ليه خلاني تشوف رجال يمشى الي هو يعقوب
وبما ان خلود تعرف ان مافيه بالمزرعه الا راج ويعقوب راحت تركض له
:راج يعقوب


يعقوب يناظر للي متغطه وصوتها متقطع بالبكاء
:انا يعقوب
خلود:طيب ابي روح للمستشفى
يعقوب:انتا مين
خلود:انا زوجة ماجد
يعقوب:هلا ماما وين مستشفى
خلود:كلم راج هو يعرف
يعقوب يكلم راج
يعقوب:نماسدي (مرحبا
راج:نمشكار
يعقوب:انتا في هوسبيتل
راج:اها ماجد تعبان كتير
يعقوب:فين هوسبيتل
راج:الالماني هوسبيتل الالماني
يعقوب:اوكي باي


يعقوب
:يالله روح مستشفى
خلود:وين سياره
يعقوب:انا في روح جيبها
خلود:يالله سرعه


يعقوب راج وهو مسرع


عبدالله وخالد في البحرين جالسين عند البحر
عبدالله
:تصدق زين خليتني اسافر معك
خالد:ليه؟؟
عبدالله:بجد احس اني متضايق
خالد:ياخي لاتشيل هم كلما حسيت بكدر اطلع سافر غير جو
عبدالله يتنهد:فيه ناس يقولون سافر اذا طفشت والباقين يقولون اقراء قران
خالد يناظر فوق وتحت:تصدق اخر مره قريت قران ايام المدرسه
عبدالله:يوه ليه لك يعني خمس سنين طيب ماتصلي
خالد:الا اصلي بس قصدي اقرا قران بجد انا مقصر(كل واحد يسأل نفسه متى اخر مره قرأ قران؟؟؟




يعقوب وخلود في السياره
خلود خايفه ومرتبكه
:بسرعه
يعقوب:طيب (ويسرع بزياده




ساره على النت تقرا الرسائل الخاصه من يومين ذي الرساله
تشوف
:يالله هذا المشرفه ياحليلها تبي تتعرف بس لها يومين الرساله ذي اوف بس مابي اتعرف على احد وش يضمن لي انها
مو ولد اوف بسأل مها


ساره
:يامهاوي
مها وهي نايمه ومغطيه روحها في البطانيه:هاه
ساره:وجع قولي نعم
مها:اوف مقومتني من النوم علشان تعلميني الاسلوب
ساره تعدلت:اوه سوري ماعليش بس ابي اعرف اذا طلبت وحده من النت تتعرف عليك توافقين
مها وهي فاتحه البطانيه وجالسه:يعني كيف عن طريق الماسنجر ولا التلفون
ساره استغربت منها:لا عن طريق الماسنجر
مها تناظر فوق وتحت:طبعا اعطيها عادي وش فيها
ساره:اخمدي نامي مالت عليك وعلى وجهك اصلا انا غلطانه اني شاورتك
مها:طيعيني وماراح تخسرين شئ
ساره تفكر اعطيها ولا لأ اقول خلني اعطيها وش بيضرني عادي واذا طلعت ولد حذفته ايه فكره


ساره ترسل رساله عالخاص
يشرفني اكون صديقتك ياشمس النهار وايميلي
++++++++++++++


ساره قلبها يدق بقوه من الخوف وتحس برعب
/اوف وش فيني انا اولم الصيحه قبل الطيحه عادي خلني اتعرف عليها




وصلو المستشفى السعودي الالماني
خلود تمشئ بسرعه وباين انها تايهه وضايعه ماتدري وين تروح وتروح على طول للرسيبشن
خلود
:لو سمحت ماجد
المرضه تمر من عندها:ماجد الي لادغته حيه(ثعبان)


خلود تلتفت بسرعه لها
:ايه وين مكانه
المرضه:في الانعاش
خلود تبكي:وكيفه الحين عساه خف
المرضه:لاسف ياستي دا حالتوا صعبه
خلود:طيب اقدر اشوفه
المرضه:لا ياستي دالواقتي بيعملوا له مصل مضاد للسمو وانشالله بتخف حالتوا
خلود:طيب بليز وين مكانه
المرضه تلتفت على جنب وتاشر بيدها:باخر المر الي هناك
خلود تروح وصارت مثل الضايعه وحالتها تحزن تمشئ وهي مهدوده وتمشئ بهدؤ لانها خايفه انها تسمع خبر مو حلو




الدكتور يطلع من غرفة ماجد ويتنهد
خلود جالسه على الارض بعد ماشافت الدكتور فزت قايمه
:هاه دكتور وش صار لماجد
الدكتور:الله يعين يارب ادعي له بالرحمه
خلود تصارخ:وش صار له
الدكتور:لاتخافين ماماتش بس الدغه كانت مسمومه وهوا الي الان ماصحاش اذا ماصحاش خلال أأقل من اربع ساعات للاسف
احتمال بيموت
خلود يزيد صياحها/:اقدر ادخل عنده
الدكتور:اسفه ممنوع
خلود:تكفى يادكتور الله يخليك
الدكتور:بس والله ممنوع
خلود:الله يخليك يادكتور ماراح ازعجه ولا شئ
الدكتور:خلاص بس اذا ازعجتيه راح تطلعين
خلود:مشكور


تدخل خلود له وتشوف ملامحه الحزينه والبريئه تتذكر امس كيف كان فرحان وكيف اسعدها بالجمعيه الي باسم اخوها
والقصر الي كتبه باسمها وتذكر كلامها القاسي له اليوم وتحس بارهاق وتعب وتبكي بزياده
جت مرضه
:انتي بتعملي ايه ممنوع الدخول في الانعاش
خلود برود:الدكتور سمح لي
سكت المرضه
خلود:عندك قران؟؟
المرضه:آيوه في الدولاب الي قدامك
خلود:مشكوره
المرضه:اي خدمه تانيه
خلود:لا شكرا
تطلع المرضه
خلود فتحت المصحف وقرأت سورة الرحمن قرتها 2 مرات خلصت ودعت يارب لامستجيب الا انت يارب ارحمه
بشفاء من عندك يارب يارب يارب




وهاذي المره الثالثه وهي ترتل بصوتها الناعم الحلو الهادئ ودموعها تنزل وتناظر للساعه الي وصلت المده الى ساعتين ونص
وهو في غيبوبه




المحق موسى
:هاه بشر لقيتوه
الشرطي:سوينا بلاغ في كل المستشفيات والاسواق والمقاهي والمحلات والشركات بكل مكان
المحق راح للريئس(وه والريئس تقريبا اصدقاء
المحق:اخبارك يابوعبدالله
الريئس:ياهلا فيك
المحق:ابقولك شئ شوي خطير ومايصدق ابدا
الريئس استغرب:وشو!!!!!


المحق
:شفت الضابط سعود
الريئس:ايه وش فيه
المحق:يعرف الي قتل علي المنتحر
الريئس قام من مكانه:وكيف انت عرفت؟؟




تحرك ماجد وتجاوز المرحله الخطيره وفتح عيونه ناظر الي قدامه خلود الي منسمجه بالقراءه ابتسم بصعوبه
خلود تناظر له تشوف مو مصدقه فتح عيونه وتحرك وترمي نفسها بحضنه بطريقه غير اراديه وهي تبكي بقوه


عبدالله نام في الفندق لانه شوي مرهق
وخالد جالس على النت طبعا هوايته المفضله له وبما انه هو المشرف لازم يدخل يوميا
شاف رسالة ساره وطار فرح اخذ ايميلها ودخل عليه
خالد
:صباح الخير ياقمر اليالي
ساره:اهلين ياشمس النهار
خالد:اخبارك
ساره:زينه وانتي شلونك
خالد:الحمدلله انا بخير
ساره:وش معني انا ارسلتي لي
خالد:اسلوبك في المنتدى عجبني
ساره:انتي وش اسمك
خالد كتب خالد ومسحه على طول:اسمي وفاء
ساره:وانا اسمي ساره<<<<<ام الغباء الي في البنات انا مادري ليه البنات صريحات؟؟
خالد:عاشت الاسامي انتي وين ساكنه
ساره:اسفه ماقدر اقولك لاني الى الان مادري انتي ولد او بنت
خالد:افا بس انا ولد بسم الله على من العيال كلهم
ساره:طيب اخبار الموضه معك
خالد اوف هذا الي ماحسبت حسابه:الموضه ماتعجبني اهم شئ البس الي يناسبني
ساره:طيب انتي وين ساكنه
خالد كتب ماقدر اقولك وبعدها مسحها:ساكنه في الشرقيه
ساره:اها حلو بس تصدقين انتي اول وحده تعرفت عليها وعطيها ايميلي
خالد:طيب ليه؟؟؟
ساره:انا ماثق باي احد
خالد مبتسم:وانا
ساره:ام انتي بصراحه ماعليش ماوثقت فيك
خالد:ليه
ساره:مادري وش دراني ماعرفك ولا شئ انا خايفه والله
خالد:لاتخافين حبيتي
ساره:حبيتي!!!!!!


خالد
:اسلوبي انا كذا اذا تبيني اغير عادي
ساره:خلاص كيفك بس انا طالعه تبين شئ
خالد:لاوينك ياسارونه
ساره:ابروح اكلي شئ جوعانه
خالد:خلاص سويلي معاك
ساره:كل شئ بحسابه
خالد:الا يالبخيله
ساره:ههههههههه معليش وفاء انا طالعه باي
خالد:بايات يالغاليه


اكبر دكتور فوزي
:هذا اسم ماجد مطلوب من الشرطه ماجد ال
يقاطعه الدكتور الثاني:ايه انا بعرف ولايهمك انا بسوي له حراسه مشده بعد مابنبلغ عن الشرطه
فوزي:خلاص بتنظر ايه روح بلغ
الدكتور:خلاص طيب





خلود وهي تبكي حاضنه ماجد
ماجد وهو يمسح شعر خلود
:لاتبكين ياقلبي خلاص كل الي تبينه بسويه بطلقك وبزوجك عبدالله وبعطيكم اكبر قصر بالعالم
خلود تقوم عن ماجد وتحط يدها على فمه:انا مابي بالدنيا الا انت انت وبس
ماجد:بس انتي قلتي انك تكرهيني
خلود:انا بذيك الحظه كرهت كل شئ وحطيت لحره فيك ماكان كلامي من قلب انا احبك احبك ياماجد
ابتسم ماجد وضمها بزياده:ياليتني مريض من زمان علشان اسمع الكلمه الي كنت متشوق لها من سنين وفاقدها من لينا
خلود وهي تبتسم:انا خلود
ماجد:ادري واحلى خلود بعد ياقلبي انا احبك احبك واموت فيك


مها تصارخ بقوه عبدالله تعال بموت بسرعه وتبكي وبعدها تاخذ حبل
وتعلقه بالمروحه وتركب على كرسي وتربطه على رقبتها ويدخل عبدالله يشوفها مخنوقه ولونها ازرق
يقوم عبدالله من النوم بصراخ
خالد وهو على السرير
:بسم الله وش فيك
عبدالله يغسل وجهه ويرجع
خالد:وش فيك كابوس صح
عبدالله:نمت ياخالد
خالد:لا مافيني نوم
عبدالله:طيب بطلبك طلبه
خالد:انت تامر افا عليك بس
عبدالله:ابي ارجع للبيت
خالد:متى اليوم!!!!!!!!


عبدالله
:ايه الحين
خالد منفعل:طيب ولا تدري شلون ولا يهمك يالله نرجع بس اسمع ترا الاسبوع الجاي بنرجع ونجلس اسبوع كامل
عبدالله:خلاص بس ماعليش ادري ان تونا واصلين ولا تمشينا بس اعذرني انا ميت خوف اخاف حلمي يتحق
خالد يبتسم ويغمز له:طيب وش حلمك
عبدالله:ههههههههه تراي بالسياره






المرضه
:الحمدلله على السلامه ياسي ماجد
ماجد:الله يسلمك
المرضه:الشال ذا لمين
خلود:لي انا
المرضه:فيكي الخير والبركه ياست ايه اسمك انتي ياقمر
خلود:انا خلود وتقدرين تدلعيني لينا
ماجد يضحك بصعوبه من نظرات المرضه الغريبه
المرضه:ايه خلود والدلع لينا انتي بتزكريني بعادل امام
خلود:يوه اشتغل الراديو
المرضه:لا بس انا حبيت اقول لسي ماجد ان لولا الشال دا كان انت ميت من زمان
خلود:فال الله ولا فالك
ماجد:ليه؟؟
المرضه:لان عاملين لك اسعافات اوليه
ماجد يناظر لخلود:انتي صح
خلود مبتسمه:صح
ماجد يناظر لها بكل حب وشوق وحنين
المرضه:بس انا عايزه اقولك حتخرج من المستشفى بعد يومين تلاتا
ماجد:ليه!!


خلود
:ايه احسن علشان اتطمن عليك بزياده
ماجد:يابعد قلبي والله
المرضه:ايه دا الحب انا حروح واخليكم براحتكم
خلود:لا انتظري ابي دورة المياه لان الي هناء مقفل
المرضه:اها صح دا مش مضبوط حنسوي له صيانه تطلعي وتروحي من عند قسم الدكاتره وتشوفي باليمين
خلود:ممكن توصليني له
المرضه:طيب حاضر يالله تعالي




ساره ميته رعب بغرفتها يارب عسى مايطلع ولد كان بنجن اقول انا ابغير لبسي بجد مليت وبتمكيج واو من زمان
عن المكايج لي يومين يوه
خلود تطلع من دورة المياه وتسمع من عن غرفة الدكاتره اسم ماجد قلبها على طول طق بسرعه من الخوف وقرت تتسمع
الدكتور
:بلغنا الشرطه ان ماجد مريض هنا بس انتوا قلتوا ان مايطلع
الدكتور فوزي:ايه ارسلت لهم المرضه وخلاص بناخذ الجائزه علشان نسافر لمصر ونهيص


خلود فتحت فمها وراحت تركض لماجد
وصلوا عبدالله وخالد لبيتهم بعد ربع ساعه لان السواق خالد وعبدالله كان ساكت لان ماله وجه يتكلم وخايف من السرعه
عبدالله
:والله مايصير ان تتقهوى عندنا
خالد:لاوالله الوقت متاخر
عبدالله:والله ان تدخل وش دعوى


دخلوا
عبدالله وبصوت عالي شكل البيت كله نايم
ساره سمعته وهي فوق وتنزل تحت بسرعه
وتفتح الباب وهي تضحك
:فديت البحرين واهلها والي يزورونها بعد ههههههههههههههههههه ونتشوف تناظر
عبدالله:اقولك ارجعي بس
ساره وهي راجعه:اسفه ماكنت ادري ان فيه احد
خالد:لا عادي اذا بتجلسين عندنا بعد عادي
ساره وجهها طلع الوان
عبدالله وهو مبتسم:اسكت لاكسر راسك
خالد يبر:هي تاسفت وانا اقولها انه عادي
عبدالله:اكيد مو متوقعه ان معي احد لاني دايم اروح وارجع لحالي





الجزء الثاني عشر
///



خلود وهي تسمع تركض بقوه وبسرعه لدرجة ان الدكاتره حسوا فيها وطلعوا
الدكتور
:ياه اكيد دي سمعت كول حاجه
فوزي:يالله وراها مو تاخدوه وتروح


خلود وبيدها الشنطه ومعها مسدس اخذته علشان تحمي روحها من يعقوب
وبصوت خايف مرتجف تمسك ماجد
:قوم ماجد بلغوا الشرطه عنك يقولون بيعدمونك بسرعه قوم
وخذ المسدس
ماجد قام بخوف وبتعب:وين كيف
خلود:قوم نطلع مايمدينا نهرب بسرعه
ماجد قام بسرعه واخذ المسدس منها وطلع الرصاصات كلها ورماها
خلود:انت وش قاعد تسوي
ماجد:لاتخافين بس انا اطلع الرصاص علشان ماذبح احد زي ماوعدك ويمسك يدها ويطلعون بسرعه
الدكاتره قدامهم يوقفونهم ماجد يصوب المسدس الفارغ من الرصاصات عليهم:ابعد لاذبحكم بسرعه
خافو الدكاتره وبعدوا لانهم يدرون انه قاتل
خلود تمسك يده ويركضون في المستشفى الكبير الضخم وخلود عند المر الايسر تطيح ويشيلها ماجد
خلود طاحت طرحتها وصارت تركض باسرع ماعندها وصلوا عند البوابه الخارجيه
المفاجئه/////


الشرطه قدامهم بس السيارات شوي كثيره ومو باينين
ماجد ينزل راسه ويمشئ وهو جالس
:خلود سوي مثلي
خلود تجلس وتمشئ زيه والناس ينارون لهم باستغراب من حركتهم
الشرطي يدور ويبحث لان صورة ماجد معهم(((عبدالله عطاهم صورة ماجد لان علي ارسل له الصوره ولا مسحها نساها)))


وصلوا عند سيارتهم الهايلوكس القديمه
خلود بصوت خفيف
:معي المفتاح خذه
ماجد:والله حلو عطينياه
يفتح السياره وخلود بعد


وتشوفهم الشرطه من بعيد لان خلود كاشفه والامر يدعي للشك

2
من الشرطه يركضون له:وقف وقف
ماجد مسك خلود وصوب المسدس على راسها
ماجد بصوت عالي:اي حركه زياده بطلق النار عليها
الشرطي محمد:طيب وقفنا لاتلمسها ولاتئذيها
ماجد:لاتحركون الظاهر سمعتوني
الشرطي عبدالله وقف:خلاص طيب بس وش طلباتك
ماجد:نزل الاسلحه الي بيديكم
نزلوا الاسلحه
ماجد:لا ارموها عندي
الشرطي عبدالله:كيف مستحيل
ماجد كانه بيضغط زناد المسدس على راسها
خلود تصارخ:لا تراه بيموتني نفذوا له كل شئ الله يخليكم
الشرطي:مين تطلعين انتي
خلود:انا اخت علي ارموا له المسدس بليز لايموتني
الشرطه خافوا عليها رمو الرشاش والمسدس عندهم وبعدوا شوي عنهم
ماجد يقرب لهم وبيده المسدس:اي حركه او مراقبه لي تراكم بتخسرون روح جديده


ماجد يمسك خلود بقوه ويحطها في السياره
:لاتحركون سمعتوا
الشرطه واقفين وهم خايفين على خلود
ماجد مشئ في السياره وهو يضحك وخلود تبكي
ماجد وهو يمشئ بسرعه جنونيه:ليه تبكين حبيتي
خلود:خايفه خايفه عليك
الشرطه على طول راحوا لسياراتهم واخذوا باقي الشرطه الي يبحثون في المستشفى
ويمشون بسرعه


ماجد في صحراء خاليه من كل شئ تمر سياره من نوع شاحنه
ماجد ينزل ويصوب المسدس للشاحنه المليئه بالوقود
الرجال خاف وقف وهو ميت رعب
واحد سوداني اسمه ميرهاني
:مالك انتا انا شو يعمل
ماجد يعطيه مفتاح السياره:خذ السياره ذي وعطني سيارتك
ميرهاني:بس يازول شو هاذي سياره قديمه
ماجد:اقول لايكثر خذها وبتلقاها الاسبوع الجاي هنا بنفس ذا الوقت خذ السياره بس لاوالله لاذبحك
اخذها ميرهاني وهو خايف منه ومشئ بالسياره


وماجد ركب ذي الشاحنه وخلود خايفه بعد
خلود
:وش الفايده طيب
ماجد:اكيد الشرطه بتدور على سيارتنا والحين غيرتها
تمر سياره كراسيدا بجنبه وماجد يخلي السياره تنحرف بس بارادته
وقفت الكراسيدا
ماجد ينزل بسرعه انزلي خلود بسرعه
خلود تنزل وهي ميته خوف
صاحب السياره يمني:ايش انتا تبغى ياشيخ
ماجد يصوب المسدس براس الرجال
صالح:ايش فيك ايش عملت لك انا
ماجد:خذ ذي السياره وعطني سيارتك ذي المقربعه
صالح يناظر السياره:بس انا ماعرف اسوق شاحنه
ماجد:عطني وانت ساكت
صالح:السياره مفتوحه وفيها المفاتيح
ماجد:تعالي خلود
صالح يمشئ وهو يتحرطم:حسبي الله عليك ياصاحب ذي الشاحنه


ماجد
:ياهوه وناسه بجد
خلود:ياخوفي من اخر الوناسه
ماجد:وناسه وبس
خلود:اوف مستحيل يعني نقدر نعيش حياتنا
الشرطه وهي مشغله الويويويويويو<<<<<<ناسيه وش اسمها


تمر من عند الشاحنه ويوقفها الرجال اليمني
صالح:يأخي ساعدوني
الشرطي:بعدين نرجع لك عندنا شغله اهم
ويمشون بسرعه وهم طايرين سيارتين
ماجد وخلود سمعوا صوت الويويويو ههههههههههههههههه
وانحرف ماجد يسار وبما ان الساعه 3 الفجر مو باينه سيارتهم وهم في البر داخلينه واليل مظلم ويطفون السياره علشان مايبين شئ
من انارتها


خلود
:يالله انا خايفه
ماجد يمسك يدها:لاتخافين قلت لك انا متعود على ذي الحركات يعني شئ عادي
خلود:تصدق راسي بينفجر
ماجد يبتسم:سلامتك ياقلبي
خلود:والله انك فاضي الحين الشرطه قالبه الدنيا تدور عليك وانت تتغزل فيني
ماجد:بس تصدقين انتي تعرفين تمثلين الدور زي قبل شوي ههههههههه
خلود:يالله كذا بنعيش حياتنا
ماجد:وش فيها
خلود:مخاطر في مخاطر
ماجد:لاتخافين بتهون انشالله
خلود:طيب ليه الشرطه تبيك
ماجد:مادري والله بس اكيد على سالفة يوه خربتي الدنيا ياخلود
خلود وهي خايفه:وش الي خربته
ماجد:مو حنا قلنا انا متزوجين بنفس اليوم الي مات فيه علي وانتي اعترفتي انك مخطوفه واني قاتله
خلود تضرب راسها:يوه والله نسيت اصلا ماكان عقلي معي قبل يوه اوف اسفه
ماجد ابتسم:بس لو ماقلتي كذا كان عرفوا اني ماراح اقتلك ومسكوني
خلود وهي منزله راسها ومسنده يدها براسها:اخاف يشوفونك ويسون لك شئ
ماجد:مثل
خلود:مادري
ماجد:يمكن يعدموني
خلود بخوف:لانشالله
ماجد:بس انا قتلت علي
خلود:وانا مسامحتك
ماجد يبتسم:ياقلبي والله بس فيه جرايم كثيره انا سويتها وتصدقين فيه واحد يحب القتل اكثر مني
خلود:مين؟؟
ماجد:تعرفين الرجل بصورة المراءة
خلود مسكت قلبها:ايه هاذا نساني طعم النوم
ماجد يغمز لها:هاذا صديقي
خلود فتحت فمها وضربته على صدره:بجد انك مو صاحي يماه يخوف بموت
ماجد:هههههههه تصدقين ذاك عمره 50 سنه
خلود:وكيف تصادق شيبان
ماجد:ذاك كان من اصدقاء عمي وادمن المخدرات من خمس سنين تقريبا وماكنت اعرف الا هو وهو الي حرضني على ذبح عمي
خلود:ماتقول اصدقاء
ماجد:اصدقاء اسم بس




الشرطه تشوف الهايلوكس القديمه وتصوب الرشاشات والمسدسات على الكفر
(عجلة السياره)


ياصاحب الهايلوكس وقف قلنا وقف
وقف المسكين
ميرهاني
:والله انا ماداري ليه كل دقيقه يوقفوني
الشرطه يناظرون له ويناظرون الوحه ومو مصدقين:مين انت ماجد
ميرهاني:انا ميرهاني سرق سيارتي زول في الطريق
الشرطه:وش نوع سيارتك
ميرهاني:شاحنه كبير فيها وقود
الشرطي عبدالله:يوه اكيد الي قبل شوي خلنا نرجع نشوف قصته
محمد:يوه تصدق انه شغلانه هالماجد




بالماسنجر
خالد
/هاي
ساره/:هايات اخبارك وفو
خالد:/مين وفو
ساره شكت/:وفو انتي
خالد تذكر ان اسمه وفاء/:هههههههههه بس مو متعوده اسمي بالدلع مسكينه انا ماحد يدلعني
ساره:/ههههههههه خلاص انا ادلعك من اليوم ورايح
خالد/:تسلمين ياقلبي
ساره/ماقلتي لي انتي باي صف تروحين للمدرسه ولا جامعه
خالد/لا انا عاطله باطله
ساره/ههههههه لا انا اروح للمدرسه بس شلي بفصل مليت
خالد/وليه مليتي حرام عليك
ساره/بفصل انا قدمت اوراقي
خالد:/واهلك وش رايهم
ساره:/اهلي ابوي مو داري عني ابدا وامي اقنعتها بس بعد وش
خالد/:واخوانك
ساره/:ماله دخل اخوي انا حره كل ماقلنا شئ واخواني
خالد:/وش فيك عصبتي
ساره:/لا بجد الاخوان قلق
خالد/:ليه؟؟؟
ساره:/قبل شوي جا هو وصديقه من البحرين
خالد فتح عيونه:/ايه
ساره:/وام الفشيله الي صارت لي
خالد:/ليه وش صار
ساره/:قلت فديت البحرين واهلها وحتى لي يزوروها
خالد مسك راسه مو معقول هي الي قبل شوي/:ههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
ساره/:لاتضحكين وجهي طالع طماطه من الفشيله
خالد/:طيب وش ردة فعلهم
ساره/:مالت عليه ذا الرجال قال عادي بعد ماعتذرت وقال لو تبين تجلسين عندنا
خالد:/هههههههههههههههههههههههه بجد ماعنده سالفه
ساره/:برب
خالد يفكر والله انها حلوه ذي البنت انا ورا مافكر تصير زوجتي بس مالي الا اصارحها واشوف ردة فعلها
ساره:/هلو
ساره:/هلو وين رحتي وفو
خالد:/اقولك تصدقين تعلقت فيك
ساره/:حتى انا مادري ليه يمكن لانك اول وحده عرفتها
خالد:/طيب اقدر اقابلك
ساره/:وين
خالد/باي مكان عام
ساره:/اسفه ماقدر والله
خالد/:طيب بقولك شئ وامانه لاتزعلين
ساره/قولي تراك خوفتيني
خالد/اقولك انتي عمرك تعرفتي على شباب
ساره/بسم الله على لايكون انتي متوهقه مع احد
خالد/بصراحه ايه
ساره/:ليه وش صار لاتصدقينهم تراهم نصابين
خالد/طيب بالماسنجر بس سواليف
ساره/وحتى لو
خالد/طيب ليه
ساره/لان بعد الكتابه رقم الجوال وبعد الجوال حب مقابله فراق
خالد/حتى لو صار محترم
ساره/حتى لو صار اصلا لو انه محترم كان ماراح يتعرف بنات خلق لله
خالد/طيب بقولك شئ ولا تزعلين
ساره مسكت قلبها/انك ولد صح
خالد/بصراحه ايه انا ولد
ساره على طول من غير تفاهم راحت حظرته بعدها حذفته وهي تبكي:الله يلعني لو اتعرف على احد ثاني بالمنتديات غير ذا
خالد يشوف وينها وين راحت يوه اوف بس عليها اسلوب والله اني حبيتها بس لازم اتاكد هي ولا لا




الشرطه تبحث وبعد ماقابلوا صالح الي مايعرف يسوق شاحنه وقالهم كل شئ صاروا يبحثون عن صاحب الكراسيدا
ماجد وخلود راحوا مشئ عند محطة البانزين واخذ ماجد علبة بانزين بعد ماطلب منهم بالطيب مو بالسلاح
وافقوا
ماجد
:لو سمحت اخوي ممكن جوالك خمس دقايق بس
الرجال:افا عليك تفضل
ماجد ابتسم:مشكور


ماجد
:الو راج تعال سرعه للمحطة البانزين بسرعه
راج وهو قايم من النوم:اتشا بابا بس وين المحطه
ماجد:القريبه بسرعه وبلا غباء(اغلق الخط


ماجد
:تسلم والله خذ جوالك
الرجال:العفو


ماجد يروح للسياره البعيده عن محطة البانزين ويحيطها بالبانزين ويفجرها
خلود
:ليه
ماجد:احسن خلنا ندوخ الشرطه الي مو راضين يتوبون
خلود:طيب تعال انا اسمع صوت الشرطه
يمسك يدها ويروح على طول عند محطة البانزين البعيده عن مكان السياره ويجلس هو وخلود ورا مصلى المحطه




الشرطه يشوفون ويقربون للسياره يشوفونها محترقه
عبدالله
:يالله وش ذا الحين لازم نعرف هم بداخل السياره اموات ولا لا بس كيف والنيران مغطيه المكان


بعد عشر دقايق وصل راج للمحطه
ماجد
:خلود تعالي وصل راج
خلود:والله الحمدلله
يركبون السياره


ساره ميته صياح
:انا حبيت وفاء وبالنهايه تطلع ولد
مها:طيب واذا عادي
ساره:انتي تسكتين ولا كلمه كل شئ عندك عادي
مها:ماشوفك سويتي شئ غلط
ساره:الا غلط وجود النت اكبر غلط (تقوم ساره وتاخذ الابتوب وترميه بالارض وتضربه برجلها بقوه وتروح للمطبخ تجيب
اله حديده كبيره وتكسره بقوه
مها تناظر:الحمدلله والشكر بجد ناس متخلفه
ساره:انتي المتخلفه
سكت مها لان ساره معصبه


عبدالله يدخل غرفة ساره بقوه
:وش فيه
مها تعدل شعرها ومبتسمه
ساره:وش تبي انت اطلع عني
عبدالله:وش فيك تكسرين الابتوب
ساره:مالك دخل اطلع برا
مها:بس لانها تعرفت على بنت وبالنهايه طلع ولد
عبدالله عصب:بجد كلامها
ساره تبكي:اطلع عني
عبدالله:طيب ماله داعي كل هالصياح علشان كذا خلاص عقلك براسك ولا تتعرفين على اي وحده بعد اليوم
ساره:وانت وش الي دخلك هنا ناسي ان مها مو محرم
عبدالله انحرج:لا بس خفت ان حلمي تحق





العصر
////



خلود وماجد جالسين في الحديقه الكبيره بقصرهم
خلود بيدها ورقه وقلم وصوتها راح لانها لها ساعه تحفظه
:الف باء تاء ثاء جيم حاء
ماجد:اعرفهم واعرف اقرا الحروف بس ماعرف اقرا كلمه
خلود:قل والله
ماجد:ليه مو مصدقتني
خلود:وجع بجد انك نذل وصوتي راح من كثر ماعيد وبنهايه تعرف
ماجد:هههههههههههههههههههههههه بس انتي تصلحين مدرسه تفهمين حتى الغبي الي مايفهم
خلود:اقول اسكت بس ولا تتكلم وانا اشرح لك
ماجد يضحك على حركاتها:حاضر
خلود:طيب دامك تعرف الحروف بتعرف الكلمات
ماجد:كيف؟؟
خلود:اسكت ولا كلمه خلني اكمل
ماجد:ههههههههههههههههههههههههه ههههه انتي وش فيك على اليوم
خلود تطلع السكين الي وراها وهي تضحك:اسكت لاذبحك
ماجد:ههههههههههههههههههههههههه ه لا عاد بتذبحيني بجد انتي خطيره
خلود:تشبك الحروف وتطلع كلمه
ماجد:كيف
خلود:طيب اسمع للنهاي وبعدها تكلم
ماجد:طيب كيف
خلود تقوم واقفه وترمي الاوراق:بجد ان مالك داعي (تروح تتمشئ بالحديقه الي كلها جوري
ماجد يقطف جوريه:تفضلي ياحلى معلمه بالعالم
خلود:لاتغزل بمعلمتك سمعت
ماجد:انا اسف يابله
خلود تضحك على حركاته:بجد اني هبله لاني عايشه معك


الشرطه
عبدالله يكلم موسى
عبدالله يتنهد
:والله اصعب قضيه سلمتنياها
موسى:مامسكتوه
عبدالله:تصدق من الفجر الى الان نبحث عنه وماله اي اثر
موسى:طيب في السياره يمكن محترق فيها
عبدالله:لا مافيها احد سوه كذا تمويه
موسى:حاولوا
عبدالله:والله تعبنا انهدينا مانقدر نبي نرتاح ارسلوا غيرنا مناوبه
موسى:خلاص ارجعوا


خالد
:ابيك تعرف رقم ذي البنت قمر اليالي الله يخليك
زميله:والله ماقدر
خالد:طيب ليه
زميله:قلت لك وبس بعدين اكلمك انا مشغول الحين


خالد يفكر اوف كيف اعرف انها هي نفسها الي شفتها امس هي ساره بشوف اسال اختي بخليها تزورهم



الجزء الثالث عشر
/////




الريئس
:مألقيتو القبض عليه


موسى
:والله اسفين طال عمرك بس وش نسوي الولد هد البنت وقال انه راح يقتلها


الرئيس
:ابيكم تبحثون عنه وتطلعونه اليوم ولا ترا ماراح يصير لكم طيب


سعود
:حاضر ياسعادة الرئيس(يلقى التحيه ويطلع


موسى
:طيب ماحقت مع سعود اكيد يعرف مكانه
الرئيس:لا بينكر بنشوف الولد وبنحق معه وبيقول لنا انشالله
موسى:طيب مستحيل نقدر نلقي القبض عليه
الرئيس:ابيك ترسل عشر دوريات شرطه بنفس الموقع الي راحوا له وتبحثون تفتشون كل بيت وكل مكان هناك
موسى:بس هم يقولون راح غرب مستشفى السعودي الالماني ومافيه غربه الاقصر كبير بس بعيد تقريبا بعده خمسين كيلوا
الرئيس:امرهم يفتشونه وكل مكان سمعتني بسرعه
موسى يلقى التحيه ويطلع




خلود تتأرجح على الكرسي الهزاز الي في الحديقه وهي مغمضه عيونها
يجي ماجد وينفخ من ورا على اذنها
خلود تقوم مفزوعه
:بسم الله خوفتيني


ماجد
:انا كم مره قلت لك لاتخافين وانا معك
خلود:الله يكون انشالله معي ومعك
ماجد:والنعم بالله بس بسألك سؤال؟؟؟
خلود تبتسم:تفضل
ماجد يغمز لها:حلوه تفضل
خلود:طيب اسأل
ماجد:اها بقولك متى كان اسؤا يوم بحياتك؟؟؟
خلود تفكر وبعد استغراق بالتفكير وتناظر له وبرود:يوم عرفتك
ماجد تفاجئ من اجابتها وقام ومشئ بعيد عنها:عن اذنك بروح اتمشى
خلود بصوت عالي:بس ماسالتني متى كان احلى يوم بحياتي
ماجد ناظر لها:طيب متى
خلود:وشو الي متى
ماجد:احلى يوم بحياتك؟؟
خلود:اها احلى يوم(((تفكر
ماجد:كل هاذا تفكير والله لو انك بتصنعين الذره
خلود انفجرت ضحك:حلوه تصنعين ههههههههههههههه
ماجد ابتسم:وش فيك تضحكين قلت شئ غلط
خلود تخف ضحكتها:تخترعين مو تصنعين هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه
ماجد حس انه تافه مشئ وهو مكشر وضايق خلقه
خلود سكت وحست انها غلطانه وبصوت عالي:يوم عرفتك
ماجد ناظر لها:نعم يوم عرفتيني وش تقولين انتي
خلود تقوم من كانها وتروح تمشئ تقرب له:احلى يوم بحياتي يوم عرفتك
ماجد ابتسم لها:جبرت خاطر صح
خلود:لا مو صح هاذي الحقيقه بجد هو اسعد يوم بحياتي مو يوم خطفتني ولا بوقتها ولا بضروفها بس يوم عرفتك وعرفت مين ماجد
ماجد ابتسم وهو واقف شوي بعيد عنها:مين ماجد!


خلود
:صاحب اكبر قلب في الدنيا صاحب اجمل احساس في العالم صاحب الاكشن والمغامرات والرومانسيه
ماجد يضحك:كل ذا فيني انا
خلود:بصراحه ماتوقعت اشوف بحياتي زيك ولا بالاحلام ماجد انا احبك احبك
ماجد ضمها:وانا اموت فيك ياقلبي
خلود:الله لايحرمني منك
ماجد:ولا منك يالغاليه
خلود بعدت عنه وتضربه:خير مو من حقك تضم مدرستك بجد سخيف
ماجد:ههههههههههههههههههههههههه هههههه طيب طيب حاضر بس خلينا ندخل البيت كانه برد الجو
خلود:ايه ذكرت في اماكن كثيره بالبيت ماشفتها وفيه اشياء غريبه وابواب مسكره ابي اشوفها
ماجد:ايه صح فيه اماكن بتعجبك وراح تنجنين عليها
خلود:والله يالله بسرعه




عشر دوريات من قسم الشرطه تطلع ومجهزه بالاسلحه والرشاشات


مها
:ياخاله ابي اسكن بشقه لحالي
ام عبدالله بفزع:نعم انتي وش تقولين
مها بصوت مرتفع:ابي اسكن بشقه لحالي
ساره جايه من المطبخ وهي تشرب مويا ينكب الماء كله من فمها لانها مفزوعه من كلمة مها
مها تناظر نظرات اشمئزازيه:الله القرف
ام عبدالله:اشربي زين يالرفله((يعني يالخبله
ساره وهي تمسح المويا وتمسح فمها:مين الي بياخذ له شقه
مها:انا ليه عندك مانع
ساره:ايه عندي مانع ونص
مها:عندك ولا ماعندك اصلا انا ماراح اشاور احد بس للمعلويه فقط
ام عبدالله:انتي وش تقولين فيه احد ضايقك بالبيت
مها وهي تمسك شعرها القصير وبدلع:لا بس انا ابي اجلس لحالي ماعندي احد ابد ولا مايصير
عبدالله وهو داخل يضحك:لامايصير بس وشو
ام عبدالله:اسمع بنت خالتك وزوجة المستقبل شتقول
عبدالله:وش تقول
مها:ابي استاجر لي شقه
عبدالله:نعم وش تقولين انتي
مها:الي سمعته
عبدالله:ومن غير اي دافع
مها:لا بدافع ابي اجلس بروحي ماعندي احد ابدا
عبدالله:طيب عندك غرفة ساره اجلسي الى تملين
مها:لا انا ابي اجلس بشقه تكفون افهموني بس شهر واحد بس
عبدالله:طيب مافيه اي سب حتى ماعندك احد تتغطين عنه ابوي ومو موجود بالسعوديه كلها
مها تتنهد:بليز
ام عبدالله:لا
عبدالله:ولا حتى تفكرين مجرد تفكير ولا بالحلم ولو تحلمتي اعتبري انه كابوي
مها تقوم زعلانه:مو على كيفكم مين انتم حتى تمنعوني
عبدالله وبعصبيه:ماعندنا بنات يسكنون بروحهم
مها:ابي الورث كله عطوني ياه بسرعه
ام عبدالله:ورثك تراه بس مية الف بعطيكياه لاتخافين
مها:طيب وينه بسرعه ابيه
ام عبدالله تقوم وتروح غرفة نومها وتجيب الشيك:خوذيه وفكينا
عبدالله:لو تطلعين من البيت لانا اعرفك ولا انتي تعرفيني سمعتي
مها:طيب امرك ماراح اطلع
عبدالله استغرب منها وطلع لغرفته
ام عبدالله وساره يناظرون مها الغريبه وهي تصعد الدرج
مها راحت وراه وتطق الباب
مين مين الي يطق خابر ماعندي الا الدفشه ساروه وماتعرف تطق الباب
عبدالله:مين
مها تفتح:بليز اسمعني للاخير
عبدالله:طيب خلينا نتكلم بالصاله مو هنا استحي ترا مايصلح تجين بغرفتي
مها:حاضر بس يالله تعال
عبدالله:خلاص روحي وانا بجيك
مها راحت تكلم روحها انا مادري ليه هالعايله معقده اوف بس
عبدالله جلس:يانعم
مها:اسمع بقولك شئ بس ابيك تسمعني للاخر
عبدالله:تفضلي
مها:ابي اسكن بشقه لمدة شهر او اقل بس علشان ارتاح واريح اعصابي بس وانت واهلك زوروني كل يوم
عبدالله:خلصتي
مها:ايه خلصت
عبدالله:لا مافيه
مها بصوت عالي:طيب ليه انا قبل اقول لاهلي وهم يخلوني بالشقه وبعد على حسب الوقت الي ابيه
عبدالله تفاجئ:اهلك
مها:ايوالله واسال خالتي بعد اكيد تدري
عبدالله:طيب مين فيه بالشقه
مها:ولا احد بس انا وبس
عبدالله:اوف انتي اصعب بنت عرفتها بحياتي واذا تزوجنا بعد بتسوين زي كذا وتخليني
مها:لا ماراح اخليك بروحك ابدا
عبدالله:خلاص بس اسبوعين واعتبريها آآآآخر مره
مها فرحانه:ولا يهمك خلاص آآآآآخر مره


الجرس يدق عند بيت اهل عبدالله
ساره
:مين
سوسن اخت خالد:انا جارتكم
ساره وهي تفتح الباب:لا انا اخاف تكونين الرجل بصورة المراء
سوسن:ههههههههههههههه ياهلا فيك
ساره:ياهلا وغلا اخبارك
سوسن:انا زينه يعني جيران وعمرنا ماشفنا بعض
ساره:ايو والله انا بجد مقصرين بحقكم بس يالله تعالي تفضلي قصدي هههههه
سوسن:ههههههههههههه
يجلسون في الصاله
ساره:ماتعرفت عليك
سوسن:انا اسمي سوسن وعمري 22 سنه وبنت جاركم
ساره:ياهلا ومية مرحبا وانا اسمي ساره
سوسن استانست ان ذي هي ساره:ياهلا وغلا بس باي صف
ساره:شكلي بفصل
سوسن:ليه
ساره:مليت
سوسن:اكيد انتي من عشاق النت
ساره:كنت الحين ياكرهي له
سوسن:ليه اكيد صارلك نفس الي صار لي تعرفت على وحده وبالنهايه طلع ولد((تجرها بالكلام
ساره:بصراحه ايه
سوسن:وبعدين وش سويتي
ساره:حظرته وبعدها حذفته وبعدها كسرت الابتوب
سوسن:هههههههههههههههههههههههه لاماصدق
ساره:شوفيه قدامك مكسر فوق المكتبه




خلود
:وش ذا الباب المصكر(المغلق
ماجد:هاذا القبو تحت البيت بتشوفين دنيا عالم
خلود:طيب افتحه تراك شوقتني
ماجد وهو يطلع كرت وحطه على الباب وفتح
خلود:واو مش معقول من غير مفتاح
تنزل خلود بدرج مظلم داري يخوف:ماجد شغل الانوار
ماجد:مافيه اضاءه بالقسم ذا
خلود:يماه انا خايفه
ويطلع صوت موسيقى بيتهوفن ((سوتي ذيسيس اوتي فيسيس فيفا ذي سا بليس ..الخ اكيد عرفتوها كتبتها على حفظي اذا فيه غلط انا مو مسؤله
خلود:الموسيقى حلوا واعرف ذا الاغنيه بجد روعه وتخوف بالظلام بس وين بنروح
ماجد:الحين بتشوفين
يدخلون وفيه شاشه كبيره سينمائيه وكراسي كثيره
خلود:واو وش ذا سينماء صح
ماجد:ايه سينما تعالي نتابع لنا فلم مرعب يجنن
خلود:لا بسم الله اعوذبالله وش ذا مستحيل اتابع رعب مو كافي الرعب الي انا فيه الحين
ماجد:لاتخافين قلت لك
خلود:طيب شغل الانوار
ماجد:ههههههههههههههههههههههههه ه لا اجل مانتابع يالخوافه
خلود:ايه خلنا نرجع وطف ذي الوسيقى خوفتني
ماجد:تعالي اوديك لمكان روعه
خلود:وين
خلود وهي ماسكه يده تزيد قوة مسكتها لانها مرعبوبه
ماجد:هههههههه تراك قطعتي يدي
خلود:ماعلى منك انا خايفه
ماجد يشغل شئ وتسمع خلود شئ مثل الضربه ولا الانفجار
خلود:يماه وش ذا انا خايفه
ماجد:تعالي بس يالخوافه تعرفيني انا ماراح اذيك ابدا ابدا
يمشون ويطلع لهم باب زجاجي ويفتح تلقائي مثل الي بالاسواق
راحوا لمكان رهيب مكان كله زجاج شفاف والارض زجاج ويبين وش تحتها تحتها زي البحيره او المسبح بس
طريقته عجيبه والمكان كبير جدا وفيه فوقه طاوله وكرسين وفيه شمسيه والاناره مزعجه كانها شمس وفيه مكان سباحه
خلود:يالله كيف سويتها
ماجد:تعالي
خلود تمشئ معه وتناظر اسماك ملونه غريبه تتحرك:يا<noSymbl%E15> غبه ماماتوا
ماجد:تصدقين هاذي صناعيه بس كانها حقيقه
خلود:قل والله
ماجد:حبك ماجد عبدالله
خلود:هههههههههههههههه لا بجد ذي الاسماك حقيقه
ماجد يمسك له سمكه ذهبيه وتمايل يمين ويسار كانها بتموت وخلاها برا تقريبا دقيقتين وقفت عن الحركه
خلود:حرام اكيد مات
ماجد:انا قلت لك ماراح اموت اي احد (ويرمي السمكه بفتحة المويا وترجع تتحرك وتمشئ من جديد
خلود:لا انا اكيد بحلم مو حقيقه
ماجد:طيب تعالي سمعتي الصوت قبل شوي
خلود:ايه وشو ذاك
مكان كبير فيه العاب كثيره منها خطيره ومنها اخطر واغلبها بحريه وقطار موت وصاله بلياردو
خلود وهي تناظرالمكان الكبير الي كانها داخله ملاهي الحكير لاند مو قسم في بيت:كيف صار ذا القطار مو معقول كبير
كيف كفاء
ماجد:تعالي نلعب
خلود:لا انا خايفه
ماجد ياخذ ريموت ويمسك خلود بقوه ويركبها في لعبه الشلال:لاتخافين اذا حسيت بخوف الريموت بيدي واوقفه علشانك
تتحرك العبه
خلود والماء يرش عليها:واو حلوه وماتخوف ههههههههههههههه وناسه بجد
ماجد:شفتي شلون (وقف ماجد العبه
خلود:طيب ليه وقفت
ماجد:خلصت التذاكر وش اسوي
خلود:ههههههههههههههههههههههههه ه حلوه التذاكر بس ماقلت لي الساعه بكم
ماجد وبنظرات خبيثه:ام
خلود:خلاص لاتقول خلنا نلعب قطار الموت انا احس انه حلو مادري ليه
ماجد:هههههههههههههههه وجهك كله الوان طالع
خلود تنزل وغطا لبسها المويا
ماجد يرفعها وينزلها برا:ليه لابسه ثوب مفروض بنطلون بجد غبيه
خلود:انت كلش عندك عادي طيب انا ملاحظه انك مو غيور
ماجد:الا غيور بس بحدود
خلود:امس كنت كاشفه وماقلت شئ
ماجد:مادري احس انه عادي
خلود وهي تمشئ قدامه لانه ماعجبها رده:طيب امش وانت ساكت
ماجد:هههههههههههههههه (ويكض بسرعه قدامها تراي بسبقك
خلود:لا يشاطر انا الي بسبقك
ماجد وهو يخف سرعته علشان خلود
خلود دفته علشان يطيح ومسكهاو بعدها عنه :طيب يالنذله انا اوريك بجد انا اغبي الي بخليك تسبقيني
خلود وهي ورا:طيب فرصه ثانيه
ماجد ركب وخلود ركبت وهم يتنفسون بسرعه من الركض
خلود:ابي القطار يكون سريع شوي لاني ماحب اناظر من فوق وباين انه عالي
ماجد:ولك تكرمي ياقمر
خلود:مو لايق عليك لبناني
ماجد يشغله:انا اوريك الى مو لايق على




الشرطه وصلت وبما ان الصوت العبه عالي وهم في تحت الارض مايسمعون فتحوا الباب ودخلوا اكثرهم فتشوا فوق وخبوا اسلحتهم
ويمدونها على الجهه الثانيه لكن مالقوا احد و
5 رجال من الشرطه سمعوا صوت الموسيقى بيتهوفن والباب مفتوح نادوا الشرطه
الباقين الي عددهم 40 شرطي مجهزين بلاسلحه كلهم ينزلون الا 2 حرس برا علشان يشوفون
نزلوا الشرطه وشافوا المكان المظلم استغربوا وهم يسمعون مكان صراخ ولعب وضحك يدخلون من جهة الارض المائيه
ولقوا باب صغير على وجه كبير والفم هو الفتحه صغيره ويدخلون يشوفون الملاهي الضخمه
ويدخلون وهم باشد الحرض ويقربون وينزلون بتخفي ويمشون ويمشون وهم جالسين الى وصلوا لقطار الموت ويسمعون
خلود تضحك وعاجبها الوضع استغربوا ويشوفون ماجد وهم بيوصلون لاعلى نقطه في القطار الشطه تاشر بالاسلحه لناحيتهم
ماجد يشوف ويوقف القطار فوق بوقت وهو يمشئ بخفيف وقف القطار
خلود:شرطه يماه
ماجد:ماعليك لاتخافين على
الشرطه بالمايك:انزل وسلم نفسك بسرعه
خلود تناظر من فوق وتحس بغثيان لان المكان فوق وتحت شرطه:انا خايفه خايفه عليك ياحبيبي(يغمى عليها
ماجد انهبل وهو يشوفها يمسكها:قومي خلوده لاتخافين ماراح ياذوني لاتخافين ولا راح يمسكوني





خلود تناظر من فوق وتحس بتعب وغثيان وتحس الدنيا تدور براسها
:انا خايفه خايفه حبيبي(ويغمى عليها
ماجد يحاول يمسكها مو قادر وجن انهبل:قومي خلوده لاتخافين ماراح يأذوني لاتخافين ولا راح يمسكوني




الجزء الرابع عشر
//



الشرطه وهم يناظرون المكان مستعجبين ومستغربين كيف وشلون صار
الشرطي عبدالله بالمايك
:انزل وسلم نفسك لان تاخيرك ماراح ينفعك بشئ
ماجد وفكره متشت:خلود قومي
الشرطه:سلم نفسك بسرعه
ماجد شغل الريموت واشتغل القطار الى كان بأعلى نقطه فوق اشتغل وبسرعه مدهشه نزل


الشرطه تقريبا عددهم
38 رجل امن وكل الرشاشات والمسدسات بصوب واتجاه ماجد وخلود:سلموا انفسكم لان تأخيركم ماراح يأجل العذاب
ماجد بفزع وارتباك وأول مره يبين بعيونه الخوف الخوف على خلود ولا هو مايهمه روحه:ابسلم روحي لكن خلود لاتأذونها لانها مالها ذنب
ماجد وهو يرفع الحمايه الي يتمسكون فيها بقطار الموت ويمسك خلود:قومي خلود
الشرطي:انت الي قوم بسرعه وهاذي(يأشر على خلود) راح نرسلها للأسعاف
ماجد:طيب ممكن مويا
الشرطي:اقولك قوم وانت ساكت (ويمسكون ماجد ويلفونه على ورا ويقبضونه بقابض اليدين الحديديه وبعد حتى رجله بقابض حديدي
لانهم خايفين انه ينحاش)


ماجد جن انهار
:طيب خلود شيلوها معي خلوها فوق على الاقل ...اكيد بتنجن لحالها
الشرطي يدف ماجد ويمشون على قدام وماجد يناظر ورا ومن كثر مايناظر ورا تكسرت رقبته (يعني حس بألم)


الشرطي
:وين الطريق
ماجد:باليفت ذاك
اليفت مكانه غريب وصعب الواحد يطلع من غير ليفت ينزل عادي عن طريق الزجاج المائي ينزل بسرعه على تحت
لان المسافه بعيده تحت الارض ومايحس الي بينزل فيها لانه يكون متسلى عكس الي بيطلع
لكن اليفت بعيد مكانه وغريب وموحش وكبير يسع لعشرين شخص
الشرطه:اي دور نطلع
ماجد:الدور 56


الشرطي جن استغرب ولا ناطحة سحاب كان بيسأله لكن سكت علشان مايستهان فيه بس خاف انه يلعب عليه
مها بابتسامه
:هاذي الشقه وقف بليز ومشكور ياعبودي
عبدالله:احترمي نفسك تراني مو اصغر عيالك تناديني بعبودي
مها بدلع:ولك تكرم ياعبدالله بس وقف
وقف عبدالله:اخذتي اغراضك كلها
مها:اها اخذتها كلها
عبدالله:اي شئ محتاجه له لايردك الا جوالك
مها:تسلم والله ماتقصر
عبدالله:طيب انزلي مو لايق عليك الكلام الحلو يالدفشه
مها تضحك:ههههههههههههههههه وكلك ذوق ياحياتي
عبدالله وهو مستغرب ورافع حاجبه:استحي على وجهك والله اني مكذب انك بنت
مها:البنات هم اصل الدلع والغنج
عبدالله:والحياء لاتنسينه
مها:اوف واستحي من مين خلني انزل احسن لي باي
عبدالله:تعالي تعالي وين رايحه
مها:لشقه
عبدالله:طيب لازم ولي امر
مها:لا ذولي متعامله انا معهم
عبدالله:طيب واغراضك شيليها ولا تبيني انا الي اشيلها
مها:لاتخاف لاأنا ولا أنت (تنادي بصوت عالي يامحمد
عبدالله بعصبيه:وجع قصري صوتك لاتنسين ترانا بمكان عام
محمد بهدؤ:نعم خاله فيه احد يبغى انا
مها عصبت:خاله وجع ياسخيف انا كبر بنتك وتقولي خاله بجد ماعندك سالفه شيل الاغراض وانت ساكت
محمد عصب:والله مافي شيل اغراض انتي
مها:تشيلها وغصبن على راس ابوك ياتبن
عبدالله يضحك عليها
محمد يروح ويخليها وهو معصب
مها تروح وراه وهي معصبه وتمشئ بسرعه
عبدالله:يوه خلني انزل مو تضربه ذي المسترجله
مها تروح عند صاحب الشقه:خله يشيل اغراضي
انهبل الرجال وقام واقف:وش فيه
مها:قول للعامل ذا الي مادري وش تبون فيه يجيب اغراضي كلها من السياره
المدير:يامحمد جيب اغراضها
محمد وهو متنرفز وكلمه هنديه وكلمه عربيه:مافيه كقولي (يشيل) هي ليه في يقول كلام مو كويس
المدير:ياأمين(أمين اسم عامل ثاني) جيب اغراضها من السياره
مها:لا هو يجيبها
عبدالله يجي ويمسك يدها وبصوت خفيف:تعالي انتي معي وشفيك تتهاوشين مع خلق الله
مها بصوت خفيف:ليه مايشيلها هو ذا الدب
عبدالله:اقول روحي للشقتك وخلصيني
مها/:اوف (تروح للرسيبشن وتاخذ المفتاح وتحاسب وتطلع وتمر من جنب محمد ) وتف عليك يابو هنود
عبدالله يطلع وانقهر من حركاتها:اوف والله ماتزوجها لو ايش اضيع عمري مع هالخايسه ذي نو ويه


ماجد بصوت عالي والشرطه ماسكته وهو يناظر راج
:راج خلود تحت الارض تحت السينما عند الملاهي طلعها
سمعت
راج:اوكي بابا
الشرطه يمسكونه بقوه ويدخلونه في الجيب




سوسن وهي مستانسه
:واو تجنن مميزه تلقائيه مافيه زيها لو تطير لسابع سماء
خالد وهو مبتسم:والله حلو اهم شئ اخلاقها
سوسن:اقولك قالت لي عن سالفتك معها المسكينه كسرت الابتوب من الخوف
خالد:يمكن خايفه من اهلها
سوسن:لا حتى هي باين انها مو راعية ذي السوالف
خالد وهو طاير من الفرحه:بنجن اليوم بكلم عبدالله اخوها
سوسن:لا احسن بكره فشيله اليوم
خالد:والله ماعلى لاكلمه اليوم يعني اليوم(ويطلع علشان يكلم عبدالله






خلود مرميه وطايحه تحت البيت بالدور
56 تحت الارض طايحه عند لعبة قطار الموت وتحتها شال الي يلبسه ماجد يتخفى
ويتنكر عن الشرطه دايمآ فيه حركت يدها بتثاقل وبصعوبه وتناظر وهي طايحه وهي تناظر تقوم بسرعه
وتشوف الدنيا ظلام فيه اناره بس هي تشوف الدنيا ظلام تشوف الدنيا سوداء تنادي وتصارخ بطريقه هيستيريه
خلود بخوف:ماجد ياماجد ماجد تعال انا خايفه وينك
تدور في الملاهي الكبيره وتدخل قسم كله مكائن مرعبه ومزعجه وتطلع بسرعه وهي تبكي:ماجد انا خايفه
وتركض بسرعه لكن ماتدري وين تروح لأن المكان كبير وصلت عند لعبة المويا الشلال وتناظر عند الماء
خلود وهو يزيد صياحها وبصوت:ماجد اكيد انت بالمويا بسرعه اطلع ابموت انا خايفه
ويرجع الى ذهنها شريط الحدث المرعب بسرعه خياليه بس ماتابت صارت تناظر وتصارخ وتصيح باعلى صوت
خلود:ماجد تعال انا ابيك لاتخليني بروحي





المحق موسى يضرب فم ماجد برجله ويطيح ماجد على الارض
:قلت لك اعترف مين الي يساعدك بالقتل والذبح
ماجد وهو طايح على الارض وفمه يسيل دم منه وبصعوبه يتكلم:والله مافيه احد يساعدني
المحق موسى:معقول واحد غني مثلك ومجرم كبير ماعنده شبكة مجرمين مثله
ماجد تذكر الضابط سعود:لا ماعرف احد
المحق موسى:اسمع تراي بحولك للمحكه وبخليهم يستعجلون بتنفيذ الحكم وماراح احد ينفعك ابدا
ماجد ساكت لانه يفكر بخلود وش صار لها وهي تحت الارض بتموت اكيد بتموت بس عسى راج يكون قد المسؤليه




عبدالله يضحك
:والله ابركها ساعه ياخوي وماراح القى احسن منك
خالد متسم:والله انك ماتقصر يابو عابد بس ابيك تشاور البنت وتراي مستعجل
عبدالله:ههههههههه انشالله اشاورها ومايصير خاطرك الا طيب
خالد:اليوم ابي الرد وبكره الملكه شرايك
عبدالله:هههههههه لا الرجال بجد مستعجل ياهوه ابوي مسافر وصعبه ماناخذ رايه
خالد:تقدر تاخذ رايه بالتلفون
عبدالله:خلاص انشالله اشوف وارد لك خبر
خالد:اجل فمان الله
عبدالله:مع السلامه




مها على النت وداخله المنتدى تشوف رساله نفس اسم المشرف الي تعرفت عليه ساره
ساره
مها
:عادي بعطيه ايميلي وكلها سواليف عادي
ترسل اتشرف بمعرفتك اسمي مهاوي من الشرقيه ايميلي


خلود بصوت مبحوح من كثر البكاء
:ماجد وينك لاتبتعد عني ترا اضيع بدونك
يطلع صوت في الجهه الغربيه:ماما ماما
خلود خافت انرعبت لانه صوت رجال كبير وأختبئت بوسط لعبه من الالعاب وهي مو باين منها شئ لانها متكوره على روحها
ومايصدر منها الا صوت الصياح الخفيف وهي حاطه يدها على فمها وهي مرعوبه وخايفه
راج:ماما في ماجد قال انا يجي ياخذ انتي ماما
خلود من سمعت سيرت ماجد ارتاحت وارتفعت بس عيونها تناظر من ذا
شافت انه واحد من العمال وارتاحت قامت وبيدها شال ماجد وغطت وجهها كله وبينت عيونها
خلود وبصوت خوف وصياح:يعقوب
راج:نهي راج
خلود:طيب وين ماجد(هي تدري ان الشرطه اخذته لكن تبي تكذب روحها
راج:في شرطه اخذه
خلود:طيب كيف اطلع
راج:تعال معي انا
خلود قامت ورجولها ماتشيلها من الخوف وراحت تتبعه وصلت لمكان غريب لليلفت مكانه غريب ولو تموت ماقدر تشوفه
لان الي يوصل ذا المكان مستحيل يطلع منه وهي تسمع نفس صوت الموسيقى لانها كل ماتخلص تنعاد




عبدالله
:هاه وش رايكم
ام عبدالله:والله انا ماعرفهم بس هو كيف اخلاقه معك
عبدالله:والله انه زين ولا شفت منه الا الخير بس وش رايك ياساره وبعدين مو لايق عليك الهدؤ والخجل ههههههههههه
ساره:هو ذاك نفسه
عبدالله:هههههههههههههههههههههه هههه ايه هو نفسه الي قعدتي ترحبين فيه
ساره:مالت عليه مابيه
عبدالله:ايه هاذي سويره الي انا اعرفها
ساره وجهها الوان:ولا كلمه بس
عبدالله:باين انك موافقه خلاص تراي بقوله انك موافقه تراه مستعجل
ساره:على وشو مستعجل
عبدالله:انك تصيرين زوجته
ساره:وابوي قصدي على قولت مهاوي بابا
عبدالله:هههههههههههههههههههههه هههه لا ابوي شاورته قال سو الي تبونه
ام عبدالله مقهوره لان ابو عبدالله تغير كثير
عبدالله:فاتكم مها اليوم
ساره:وش سوت ذي الغبيه
عبدالله:فشلتني قدام الله وخلقه
ام عبدالله:كيف!!!!!!!!


عبدالله
:انا اقولكم كيف




الضابط سعود ميت رعب وخوف من ماجد لايعترف
الرئيس
:اعترف بسرعه ترا ماعندنا وقت لك
ماجد:اعترف بوشو
الرئيس:مين الي الي يساعدك بجرائمك
ماجد منهد:والله انا الحالي
الرئيس:على كلآ ترا المحكمه راح تصدر حكم عليك وقريب انشالله بس نخلص الاجرات وبعدها على المحكمه
سعود انهبل وخاف:كيف بيصير كل شئ بسرعه ياسعادة الرئيس

الرئيس:لان ماجد واحد خطير ولازم نعجل بحكمه حولو ماجد على قسم الاعترافات
سعود انرعب لانه يدري ان قسم الاعترافات فيه اشد العذاب ويخلي الى مايعترف غصبن عليه يعترف لو اعترافاته غلط
يمسكون ماجد وماجد يناظر سعود وكأنه مايعرفه ماجد مابين صداقته له ولا حتى سعود





خلود طلعت وراحت لغرفتها بعد ماغلقت الابواب باحكام لانها مرعوبه راحت لغرفة نومها وتشوف الغرفه ولا شئ بدون ماجد
وترمي روحها على السرير وهي تبكي منكسره متحطمه
:ماجد انا مو مصدقه الى انا فيه مو مصدقه ان اعشقك بجنون مو مصدقه ان الدنيا
من دونك ولا شئ ارجع ارجع ياحياتي




عبدالله
:ابشرك وافقت مبروك
خالد:بجد والله
عبدالله:هي ماوافقت بس استحت وقلت اني بقوله انك موافقه وسكت
خالد:اجل الله يبارك فيك بس متى الملكه ابي الحين
عبدالله:الحين وش ماستعدت البنت ولاشئ
خالد:اجل مافيه بكره
عبدالله:هههههههههههه اسرع زواج في العالم بيكون اليوم انخطبت وبكره الملكه غريب
خالد:مافيه بكره
عبدالله:خلاص انشالله


مكبل اليدين والقدمين بالسلاسل الحديده ورأسه للاسفل وقدميه للاعلى ومو لابس قميص
(فانيله او جاكيت)بس البنطلون الجينز الي كان لابسه
موسى:مين الي ساعدك اعترف
ماجد:والله ماحد ساعدني
موسى:اضربوه بأقوى ماعندكم
الجلاد الضخم الاسود يجلد ماجد برجليه بكل طاقته وقوته وفيه جلاد ثاني معه ويضرب بقوه
ماجد يصارخ بخشونة وبصوت رجولي:لا آآآآآآآآآآآآه
موسى:وقفوا
وقفوا الجلادين وماجد حس انه مهدود ودايخ من شدة الضرب
موسى:اعترف بالطيب وترا الى الان ماسوينا لك شئ اعترف فيه احد ساعدك
ماجد يتذكر سعود لكنه مايبي يعترف:لا
موسى:تدرون وشلون انا اعرف التفاهم معه بس على بال مأتفاهم اضربوه بكل انحاء جسمه بس ابيه يكون متورم زين
ابدأو
الجلاد يضرب ماجد بضهره وبصدره وبطنه ورجليه ويديه
ماجد لايسمع منه الا انينه وصراخه العالي من شدة الالام والقساوه الموحشه




سعود جالس بمكتبه وهو ميت خوف يفكر
:ايه انا مالي الا اقدم إستقالتي او اتقاعد ايه واسافر لأي دوله بعيده وغريبه




مها على النت هل ترغب بإضافة خ ل د إليك
:ارغب وش وراي انا موافق يالله موجود الحين ايه وناسه بدال مو جالسه بروحي
دايما انتظر سويره والحين خلها بالطقاق
مها/هاي
خالد/هايات
مها/ازيك عامل ايه
خالد يالله تدري اني ولد اشوى بس لايكون مصريه ام الورطه بتكون/الحمدلله وانتي شلونك
مها/الحمدلله بس ماتعرفت عليك مين انت ومن وين
خالد/انا خالد من الشرقيه
مها/والله تصدق حتى انا من الشرقيه
خالد/انتي سعوديه
مها/ايه اقولك شرقاويه
خالد/ياهلا فيك والله
مها/وياهلابك اكثر
خالد معقول ذي بنت مستحيل بس خلني اجرها بالكلام واشوف وش نهايتها/انتي وين بالشرقيه
مها/والله انا الحين بشقه بروحي وقبل ساكنه مع خالتي
خالد حلو/طيب ليه مو مع اهلك
مها/والله اهلي ماتوا الله يرحمهم
خالد/طيب ماعندك اخوان ولا خوات
مها/ابدا ابدا مالي الا بنت خالتي ولد خالتي وبس
خالد/تصدقين حالتنا متشابهه انا مالي احد ابد واحس بمل مو طبيعي
مها/والله حرام بس انا مستانسه ماحس بمل
خالد/وليه مستانسه
مها/لاني الي احبه بتزوجه
خالد/والله ويدري انك تكلميني
مها/لا مايدري ولو يدري مادري وش بيسوي معقد
خالد بقلبه يقول والله انه غبي اخذك/ايوا الله معقد انا مادري ليه كذا يفكرون
مها/طيب ارسلي صورتك
خالد/ماعندي الا بالجوال تبينها
مها/ام طيب ارسلها
خالد/غريب طيب وش تبين فيها
مها/انا احب الي اكلمه اشوف صورته
خالد/وحتى انا احب الي اكلمها ترسلي صورتها
مها/خلاص ارسلي وارسلك كم رقمك
خالد بيعطيها الرقم الخاص لذي الشغلات/×××××××××


مها تصور وترسل الصوره ودقيقتين وهو ارسل صورته
خالد
/طيب مو خايفه اني اكون من الشباب الي مايخاف الله وارسلها بالبلوتوث
مها/اذا بترسلها عادي انا ماهتم لذي الشغلات
خالد جن انهبل/واذا عرف خطيبك
مها/بقوله ام انسرق جوالي بس انت لاتنشرها بس خلها خلفية جوالك
خالد ماصدقها يحس انها نصابه/طيب عادي اكلمك
مها/على الرحب والسعه كلمني





ساره وهي حاطه يديها الثنتين على خصرها
:نعم
عبدالله:نعامه ترفسك خلاص انا وياه اتفقنا
ساره:كيف بكره انا لازم احجز كوفيرا واشتري فستان ولا مايصير
عبدالله:الا يصير الحين تروحين معي لافخم سوق بعد وش تبين
ساره بفرحه:والله
عبدالله:خلاص غيرت راي
ساره:اوف تراي بلبس عباتي يالله شغل سيارتك




خلود تاخذ جوال ماجد
:الو راج
يعقوب:لا انا يعقوب
خلود:طيب ابي اروح للسجن
يعقوب:شرطه
خلود:لاسجن
يعقوب:خلاص انا في معلوم الحين انا جيب سياره




ماجد حاطينه على سرير
موسى
:اعترف
ماجد:وهو منهد والله ماعرف احد
موسى: اصعقوه بالصعقات الكهربائيه خلوه يتربى زين ويعترف
يقرون له الصعقات وماجد يحاول يقاوم لكن بدون فايده لانه مربط بالاغلال وصراخ لا آآآآآآآآآآآآآآآآآآه
موسى:وقفوا ( يوقفون) اعترف
ماجد يتحرك راسه ويتنفس بسرعه وشفايفه وحلقه جاف من شدة وهول العذاب وتحت عيونه تكونت العلامات الزرقا
من شدة الهول والالام
موسى:اعترف قل جرايمك كيف ومين الي ساعدك
ماجد وشافيفه يابسه وبتعب:ماحد ساعدني انا وبس
موسى:طيب مين الي اتصل واعترف بجريمة انتحار علي
ماجد:انا
موسى:طيب كيف
ماجد وهو يالله ويالله يشيل عيونه لانها تسكر بسرعه:ناسي ماتذكر شئ
موسى:احرقوه




الرئيس
:ماعترف بشئ
موسى:لا ماعترف ابدا
الرئيس:زوجته
موسى:وش فيها
الرئيس:هي نقطة ضعفه
موسى:طيب شلون


الرئيس
:انا اقولك شلون ابيكم تستدعون زوجته لان الرجال ماحد يقدر يقنعه الا مرته
موسى:والله فكره وعسى تقدر تقنعه


بيد الجلادين
(السؤلين عن التعذيب) حديد متحول لونه للاحمر من شدة الحراره وعلى جبين ماجد يحرقوه ويصارخ ماجد
ماجد بالام وبتعب وهو يرتجف:لا ا (يزيد ارتجافه من شدة الحراره)


ويتحرك راسه يغمى عليه


خلود
:وقف يايعقوب هنا
يعقوب:هاذا شرطه مافيه سجن
خلود:طيب انتظر (وتنزل


في مركز الشرطه والكل مستغرب من دخولها يدخل شرطي
خلود
:لو سمحت اخوي
الشرطه:نعم بغيتي شئ
خلود:ايه ابي اسأل عن واحد اخذتوه للسجن من يوم
الشرطه:وش اسمه
خلود مستحيه تقول اسمه وبتردد وهي منزله راسها للارض:مجد
الشرطي ابتسم:ماجد الى ماغيره اضنه انتي الى لعبتي على دور المظلومه الخايفه بجد انتوا يالحريم مالكم امان
خلود تناظر له مستغربه:من انت تعرفني
الشرطي:انا الى لحقتم يوم طلعتوا من المستشفى انتي والمجرم الي قرب ياخذ جزاه
خلود:طيب وين ماجد ابي اشوفه
الشرطي:انتظري لحظه اكلم واسال اذا يقدرون يخلونك تشوفينه ولا لأ مع اني ماظن ان فيه وقت زياره اليوم




المحق موسى باهتمام مبالغ فيه
:ايه ايه وينها هي بسرعه انت الي جيبها بنفسك
الشرطي وهو مستغرب:طيب




خالد وهو يكتب
:سوسن سوسن شوفي ذي البنت مو اي بنت غريبه من كوكب ثاني
سوسن:مين وينها
خالد يوريها الصوره الي بجواله:شوفيها هي ارسلته لي بجد ساذجه
سوسن وهي تتعمد تمسح الصوره:يوه انمسحت والله مو قصدي
خالد معصب:انتي بجد خبله كيف تمسحينها انا الغبي يوم خليتك تشوفينها
سوسن:طيب انت ماشفتها
خالد:الا شفتها بس ابيها
سوسن:علشان تنشرها صح
خالد خجل من روحه:لا
سوسن:ترا كما تدين تدان
خالد:بلا نصايح تراي مو رايق لك
سوسن:طيب كيف تعرفت عليها
خالد:شوفي
سوسن:طيب ناسي انت ان بكره ملكتك
خالد بعصبيه:لامانسيت




وصلت خلود وتمشئ بسرعه وكانت بتدخل لكنها وقفت إلى يسمحون لها بالدخول
الشرطي عبدالله بعد القاء التحيه
:ايه معي زوجته
المحق موسى:طيب خلها تدخل
الشرطي يروح لخلود:ادخلي يبونك
تدخل خلود وكلها خوف ورعب وهي منزله راسها وبصوت هادئ:وين ماجد
المحق موسى:ماجد في زنزانه لحاله سجن فردي ماعنده احد ابدا
خلود وصوتها كلها حزن:طيب ليه؟؟
المحق موسى:والحين تراه يتعذب خلصنا من الصدمات الكهربائيه والحين يحرقونه
خلود بصياح:ليه حرام عليكم
المحق موسى:راح نخف العوقبات عليه اذا اعترف
خلود:يعترف بوشو
المحق موسى:اذا اعترف مين الي يساعده بجرايمه
خلود:مايساعده احد
المحق موسى:كيف واحد غني وهو الي ينفذ الجريمه بروحه
خلود وهي تبكي:انا شفته وهو يقتل اخوي لحاله كان مامعه احد
المحق موسى:طيب كيف وافقتي لقاتل اخوك
خلود:بالبدايه مغصوبه لكني خلاص هو زوجي وانا ابيه
المحق موسى:اسمعي تقريبا خلصت إجرأت دخول للمحكه ويمكن قصدي اكيد راح يحكمون عليه بالاعدام
خلود وهي تبكي:لا
المحق موسى:اذا اعترف بنخف العوقبات ويصير سجن مؤبد
خلود:طيب ليه
المحق موسى:لانه هو الي قتل اخوك علي
خلود:بس انا سامحته
المحق باستغراب:سامحتيه ؟؟؟ولو سامحتيه ماجد عمل درائم كثيره منها الولد الي انذبح قدام اهله اسمه محمد سامي العلي
خلود بذهول:سامي العلي هاذا اخو صديقتي اذا عفوا عنه خلاص يطلع يصير برائه
المحق موسى:مادري الحكم عند المحكمه بس ابيك الحين تزورين ماجد وتقنعينه يعترف مو يتعذب اكثر
خلود يكل ثقه:اكيد راح اقنعه
المحق:ياعسكري
العسكري بعد التحيه:اي خدمه يالمحق موسى
المحق:ابيك تاخذها وتخليها تزور ماجد
العسكري استغرب لانه مو موعد زيارات:حاضر
خلود تروح معه الى وصلوا الزنزانه بس مو زنزانه ماجد لان زنزانة ماجد شكلها موحش يخوف بذات بعد التعذيب
وبذات لان ماجد طايح على سلاسل حديديه ومغمى عليه


العسكري يشوف ماجد
:هاي انت قوم
ماجد ماتحرك
العسكري يجيب موياويرش عليه
ماجد يتحرك بصعوبه ويفتح عيونه بتثاقل وكل جسمه يرتجف من شدة التعذيب
العسكري:هاي انت فيف زوار لك
ماجد بصعوبه:مين
العسكري:زوجتك
ماجد يناظر مفتح عيونه بقوه وقف وهو تعبان:خلود
العسكري:مادري عنك المهم بسرعه روح لها تبيك
ماجد يناظر حالته الصعبه الي تكسر الخاطر:مابي اشوف احد قلها ترجع مابي اشوف احد (يجلس بالكرسي الحديدي
وعيونه تدمع
العسكري:كيفك بالطقاق احسن وراح تنحرم من كل واحد يبي يزورك
العسكري راح وقفل الزنزانه الموحشه
وماجد يبكي بحرقه وبحزن


خلود تقوم مفزوعه
:نعم مايبي يشوفني انا انت قلت له اني زوجته
العسكري:ايه وهو قال خلود
خلود:طيب اقدر اروح عنده
العسكري:مادري ابسال وارد لك





مها مستانسه
:اخيرا صار لي صديق بالسعوديه ايه خلوني اشوف افكار عيال ديرتي
خالد:ههههههههههههههههههههههههه ه ليه وانتي وين مكونه اصدقاء لك
مها:بس باوروبا السعوديه ماعرف الا ولد خالتي بس
خالد:اها ماقلت لك بكره ملكتي
مها:والله مبروك
خالد:ابشوف زوجتي وبقارنك فيها مين الاحلى
مها:ههههههههههه طبعا انا الاحلى
خالد مغروره ذي البنت:ههههههههههههه ايه صح انتي الاحلى




العسكري
:تعالي معي وافقوا
خلود وهي تفكر بالوان التعذيب لا اكيد يكذب على:يالله طيب بسرعه


العسكري يفتح الزنزانه
:ادخلي واذا خلصتي طقي الباب وبطلعك
خلود مو معه تناظر الي يبي يوقف ومو قادر وبصعوبه وقف خلود فتحت فمها:ماجد
وتروح له وتناظر وش الي صاير له وتضربه بصدره
ماجد صرخ بالم
خلود تناظرله وحست انها تعبته وبعدت عنه وضمته بقوه وهي تصيح:وش سو(عملو) لك الي مايخافون الله
ماجد يبكي:سولي الي مفروض يسونه لي من زمان آآآآآآآآآآآآآآآه ياخلود ياليتني ماعرفتك ولا خليتك تعيشين معي بعذاب
خلود:احلى ايام عشتها معك
ماجدوهو يبعد خلود عنه ويمسح دموعه بهيستيريه:لازم نتطلق بطلقك ياخلود انتي
خلود بصراخ:لا والله ماتقولها والله لانتحر لو تطلقني
ماجد يضمها:بس خلاص انا انتهيت بموت خلاص بيحكمون على بالاعدام
خلود:انشالله لا والف لا مايعدمونك لو انا ارتكب جريمه واذبحهم كلهم
ماجد يبتسم وعيونه كلها دموع:خلود انسيني
خلود بحزم تمسكه:تعال نجلس
يجلسون
خلود:انت لازم تعترف
ماجد:اعترف بوشو
خلود:بالي ساعدك
ماجد:مين ساعدني
خلود تناظر له وتهز راسها بالايجاب:انا عرفت كل شئ ياماجد عرفت
ماجد رفع حاجبه:وش عرفتي!!!!!


خلود
:عرفت ان الضابط سعود هو الرجل بصورة المرأءه
ماجد وقف بفزع:مين قالك
خلود:انت خليتني اشوف صورته بجوالك واليوم شفته بالطبيعه وكنت خايفه منه قالوا لاتخافين هذا الضابط سعود وذكرت بعد ان صديقك
يعني الشخصيتين وحده حسيت بخيانته وخيانتك حتى انت ياماجد
ماجد منزل راسه:خلود لاتقولين لاحد
خلود:وليه ماقول
ماجد:هاذا صديقي ودايما يساعدني
خلود:والحين وش ساعدك فيه
ماجد:مهمته انتهت
خلود:بالعكس مفروض مهمته الحين الى تبدا لانه صديقك
ماجد:خلود انتبهي لحالك
خلود تناظره بكل شفقه وحزن وتلمس جبينه:عذبوك صح
ماجد:آآآآآآآآآآآآآآآه ياخلود احس اني بموت
خلود:اعترف وخلاص ونعيش انا وانت بسلام
ماجد:انتي مصدقه ماراح يطلعوني ابدا
العسكري:انتهت مدة الزياره
خلود وقفت:انتبه لحالك حبيبي
ماجد:انتي الي انتبهي لنفسك زين
خلود:انا يمكن ارجع للبيت اهلي
ماجد:وبيتنا؟؟
خلود:ابجلس اسبوع وبعدها بروح لبيت اهلي لان بيتنا مايسوى بدونك
ماجد طاح على الارض
خلود:وش فيك سلامتك
ماجد يناظر رجله كلها احمر غامق على ازرق من شدة الضرب وفيها جروح ودم
خلود تناظر مو مصدقه ودموعها تنزل:ماجد مجنون انت والله لاعترف (تروح تركض

ماجد ينادي:خلود تعالي

ساره
:واو يجنن فستاني خيالي بجد انا مستانسه
عبدالله:ماكلمتي مها وشفتي هي محتاجه شئ ماشيات
ساره:نو ماكلمتها
عبدالله:اسمعي ترا خالد قالي ان بعد الملكه بياخذك
ساره بحماس:وين
عبدالله:مادري عنه
ساره:وانت وافقت
عبدالله:عادي بعد الملكه خلاص اعتبارا زوجته
ساره:مع ان الفكره مو عاجبتني الا اني بروح معه
عبدالله:يمه وش قاعده تفكرين فيه
ام عبدالله:افكر بابوك
ساره وعبدالله:ههههههههههههههههههههه ههههههههههه
ساره تغني:شاغلني وشاغل بالي عيني عليك ياغالي ولا غير هواك بيحلالي حبك غيرلي احوالي ياشوقي ليك انا ياشوقي ليك
ام عبدالله:اسكتي ولا كلمه
عبدالله:هههههههههههههههه تصدقين ياساره احلى مافيك صوتك
ساره بغرور:اصلا انا كلي على بعضي قمر والدليل فديت البحرين واهلها
عبدالله:هههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههه هه
ام عبدالله:وش قاعدين تقولون انتم
ساره تحاول تضيع السالفه: يماه نسولف بس ماقلتي لنا ليه تفكرين بابا على قولة مهاوه الدلوعه
ام عبدالله:اليوم كلم ابوكم وطلب اني اسافر لاوروبا اغير جو كم يوم وش رايكم
عبدالله:انا اسف يمه عندي الف شغله وشغله ماقدر ابدا ابدا
ساره:مادري والله بس باين انها سفره ماتنعوض
ام عبدالله:وذي العله مها وش نسوي فيها
عبدالله:هههههههه وش الي غيرك يمه
ام عبدالله:دلعه وعنادتها وحركاتها البايخه
عبدالله:يعني افنش زواجي لها
ام عبدالله:والله لو فيه احد بيقبلها كان ارسلتها له لكن قرادت حظك ياوليدي
ساره:ههههههههههههههههههههههههه ههه بجد بلوى






خلود
:وهاذي السالفه ياحضرة المحق
المحق موسى واقف بذهول هو والرئيس ومو مصدقين من قوة الفاجعه
المحق موسى:اجل الرجل بصورة المراءه هو سعود مو معقول
الرئيس:انا جتني فكره لان اعترافك يابنتي معليش راح اقولك بنتي
خلود:عادي يشرفني
الرئيس:اعترافك مايسوي شئ بالمحكمه لازم اعتراف ماجد وبذات ان مافيه دليل يثبت انا بتكلم واقول ان زوجة ماجد تضغط
عليه انه يعترف ويقول مين اصدقائه وقربت تقنعه علشان يعترف
المحق:بتقول قدام الضابط سعود صح
الرئيس:قصدك الخائن سعود
المحق:ايه الخائن
الرئيس:ايه بقول قدامه واكيد بما انه هو الرجل بصورة المراة اكيد بيروح لخلود علشان يذبحها
خلود وقفت:لا انا اخاف
الرئيس:لاتخافين انا بحط كاميرا وكل شئ باقل من ساعه وراح يبين كل شئ وابخليهم يسونه الحين زين
خلود:واذا ذبحني
الرئيس:لاتخافين انشالله مايصير لك شئ بس تحملي شوي ضربات علشان تبين بالكاميرا ويصير دليل قوي وثابت
خلود:انا مستعده اسوي الى تبون بس ماجد ابي مايصير له شئ ولاتعذبونه زين
الرئيس:مادري والله القرار عند المحكمه
خلود:لاقصدي هنا مابي لاصدمات كهربائيه ولاضرب ولا حرق زين
الرئيس:ولا يهمك انشالله مايصير خاطرك الا طيب
خلود:مشكور مشكور





يكلمون عن طريق الجوال الساعه
3 الفجر
مها:متى تبي تشوفني
خالد:بعد بكره زين في شقتي
مها:ام خلاص بس اسمع بس تشوفني لاكثر ولا اقل فهمت
خالد:والله ماسوي لك شئ لاتخافين
مها:ههههههه خلاص صدقتك






الجزء الخامس عشر
//الملكه///الساعه 9 مساء


ساره
:يوه وش ذا المكياج ابيك تخلينه صارخ بقوه ابي الي من بعد عشر كيلو يشوفني
سوزان:ولك تكرمي بس بدك فيه لمعه ولا لأ
ساره تقوم وبعصبيه:وانا لي ساعه شقول ابي كله لماع فهمتي
ام عبدالله:هههههههههههههههه حتى بيوم ملكتك ماتغيرين طبعك استحي شوي
ساره:ماعرف استحي شسوي
ام عبدالله:ايه خلاص اجل اسكتي علشان مكياجك مايخرب





سوسن
:ابقولك اني بروح لعمتي بجلس عندها اسبوع بعد الملكه
خالد وهو يضبط المرزام<<<<المرزام شئ بالشماغ بس مادري وشو يمكن يكون الطاقيه ولا العقال خخخخخخخخخ
سوسن:ليه ماترد على
خالد:اوف مو فاضي لك
سوسن:طيب الله يهنيك بسويره ام السان الطويل
خالد:هههههههههههههههههههه باين ان لسانها طويل




اجتماع مغلق بين المحق موسى والضابط سعود والضابط عبدالله والرئيس
الرئيس
:انا جمعتكم علشان اقولكم واشكركم بالقبض على المجرم ماجد الى من خلاله راح تبين خيوط الجريمه
ونعرف مين الي يساعده ومن الي تعاون معهم فيه
الضابط سعود وصوته متغير باين الخوف فيه:بس هو مو راضي يعترف قصدي ماعنده اصدقاء باين من كلامه
الرئيس:لا زوجته تضغط عليه بالاعتراف وقرب يعترف بس هو الى الان رافض الاعتراف بس مع زياراتها انشالله تقنعه
المحق موسى بابتسامه:عاد مايقنع الرجال الا زوجته
الكل ضحك الا سعود
الضابط سعود:انا بغيت اقولك شئ يسعادة الرئيس
الرئيس باهتمام واضح:تفضل
الضابط سعود:بغيت اتقاعد انا تعبت
الرئيس:وليه بذا الوقت بذات
الضابط سعود:لا بس احس بتعب وارهاق لاقل ولا اكثر
الرئيس:تحمل على روحك الى نتهي من ذي القضيه
الضابط:ومتى تنتهي
الرئيس:اذا قالت المحكمه نحكم على ماجد بالاعدام ومن معه
الضابط وقف مذهول ويفكر بصمت انا مالي الا اذبحها اليوم اليوم




ساره تمشئ بسرعه وهي لابسه الفستان البحري وتشوف فيه ناس جالسين وبعدها تمشئ برقه ويعطي وجهها اضواء
احمر من الاحراج
ام عبدالله
:والف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد لولي
ساره مبتسمه وبصوت خفيف:يماه تكفين اسكتي ماتعجبين ذي الحركات بالتلفزيون كيف بالطبيعه
ام عبدالله:طيب وش تبين واسوي لك
ساره:ابي زفه سوريه
ام عبدالله:اويها وساره احلى عروس اويها ويابختك ياخالد فيها اويها وانشالله بتكوني في جنة الفردوس
لولي
ساره تضحك وبصوت عالي ومسموع:هههههههههههههههه الله من زين الكلمات يايمه
ام عبدالله:ولا كلمه ياطويلة السان





عبدالله بصوت عالي ينادي
:ساره تعالي
ام عبدالله:ههههههههههههه جاك الموت ياتارك الصلاه
سوسن:لاتخافين ترا اخوي حبوب
ساره:لاتخافين على انا اخوف ماخاف هههههههههههههههههه


ساره تمشئ برقه لانها خايفه تطيح قدام العريس وصلت للمجلس
عبدالله
:ادخلي ماقدامك احد
تدخل ساره وهي لابسه الفستان البحري الطويل من ورا وقصير من قدام(وياكثر مايسوها البنات في ملكتهم ههههههه علشان مايطيحون ويتفشلون
والمكياج الصارخ بطريقة الشمس على لون اصفر ينزل الظل او الشدو تحت العين وفوقها وتصير العين كانها شمس
والروج بني فاتح وشعرها مفتوح وناعم ومصبوغ بالون الاشقر وخصل بالون الموف والاخضر
خالد:واو ياهلا باحلى عروس
عبدالله:ياهوه انتظر الى اطلع بجد ناس ماعندها صبر
خالد:طيب اطلع وخلصنا
عبدالله:والله اذا سمحت لي ترا عادي اختك بالصاله قدامي هههههههههههههه
خالد:ايه رح لها وفكني منها يمكن تعجبك زي ماعجبتني اختك
عبدالله يطلع من الباب الثاني:والله اني اشك انك سعودي
ساره تجلس بعيد عنه
خالد قام
ساره تناظر بنظرات تهديد:اجلس مكانك
خالد خاف منها وجلس
ساره تنفجر ضحك:هههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه
خالد:ههههههه بس وش فيك
ساره:يعجبوني الرجال الموطيعين والي يسمعون الكلام
خالد:بجد انتي مسكته قمر لا القمر ولا شئ عندك
ساره:هههههههههههههههههههه هاذا الكلام اليله ولا كل لليله
خالد:انشالله كل لليله قالك خالد اني باخذك معي
ساره"ايه قالي بس ماقالي وين
خالد:خلاص البسي عباتك وبتعرفين وين باخذك
ساره:طيب طيب
خالد:هههههههههه تعجبني البنت المطيعه
ساره:ابروح بس على شرط
خالد:وشو
ساره:انا مانروح لمكان خاص بمكان عام والضاهر انك فاهم قصدي زين
خالد:افا عليك بس وهاذا الي بسويه




خلود في غرفتها تمشط شعرها وترفعه على فوق وطبعا كل شئ مصور خلود ماصارت خجوله مثل اول يمكن لان ماجد
عادي عنده كل شئ عكس اخوها علي
ينط
(يطلع) من السور الضخم الكبير واحد مقنع لابس لبس كامل لبس اسود وقفازات ومو طالع منه الا عيونه
ويناظر يمين ويسار ينزل تحت ويلقى الباب الكبير مغلق يبحث يدور مالقى الا مروحة شفط شوي من الحجم الكبير
ويحاول يفتحها يطلع منها غبار ويدخل عينه ويجي بيطيح على تحت لكنه تماسك ودعك عيونه نزلت دموع لكنها مو مهمه
بالنسبه له اهم شئ خلود اذبحها وبس ايه اذبحها واخفي جثتها






طولت لكم الجزء تعويضآ على التاخير الاجباري
تتوقعن يقتل خلود ولا لأ؟؟؟ ولا فيه شئ بيمنعه ؟؟
خالد وين بياخذ ساره؟؟؟يخون اتفاقها ويروح لمكان خاص ولا يكون قد كلمته؟؟
هل مها بتروح لخالد وش راح يصير لها؟؟
ماجد وش بيحكمون عليه بالاعدام ولا السجن المؤبد ولا القتل تعزيرا؟؟
ام عبدالله هل راح تسافر اوروبا وش راح يصير لها اذا سافرت؟؟
وش نهاية الضابط سعود او الخائن سعود ينحاش ولا يمسكونه؟؟؟


الجزء السادس عشر
///


ينط
(يطلع) من السور الضخم الكبير واحد مقنع لابس لبس كامل لبس اسود وقفازات ومو طالع منه الا عيونه
ويناظر يمين ويسار ينزل تحت ويلقى الباب الكبير مغلق يبحث يدور مالقى الا مروحة شفط شوي من الحجم الكبير
ويحاول يفتحها يطلع منها غبار ويدخل عينه ويجي بيطيح على تحت لكنه تماسك ودعك عيونه نزلت دموع لكنها مو مهمه
بالنسبه له اهم شئ خلود اذبحها وبس ايه اذبحها واخفي جثتها
يتحرك ويطلع من الفتحه ويدخل داخل القصر الفخم ويمشئ بكل مكان يدور ويبحث وبما انه يعرف البيت لانه كم مره يجي له
هو وماجد ويعرف كل شبر في ذا البيت يبحث عن خلود ويشوف الصاله وبكل مكان وزاويه فيها وهو متخفي
بلباس اسود ومو باين الا عيونه وشكله يخوف والله ولا سكريم


وخلود ياقلبي عليها تفكر بماجد والتعذيب الي صار له
خلود آآآآآآآآآآآآآخ ياماجد ياليت الي فيك فيني ولا هو فيك تعذبت كثير وانت طفل تعذبت مع عمك الظالم وانت شاب
تعذبت بحب انتهى قبل مايبدأ وبعدها تزوجت وفشل زواجك بأول شهر آآآآآخ معقول بفقد ماجد افقد عمري ولا افقده
انا ماعرفت الحب الا معاه وماعرفت الشقى والعذاب بعد الا معه وماعرفت الاجرام والاكشن الا بيده يارب هون مصيبته
يارب اوف انا ليه قاعده افكر خلني انزل تحت بجد احس بكتمه
وماتدري الا الي وراها خانقها بسلسله حديديه بأقوى ماعنده خلود تصارخ آه آآه ماتقدر لان الخنقه قويه وهي حاطه يديه
على رقبتها تمسك السلسله وتحاول تبعدها لكن الخنقه قويه والسلاسل حاده تحس انه بيغمى عليها توقعت تموت بمكانها من شدة الخنقه
وبعدها يركلها بظهرها على الارض وتطيح وهي تناظر وبتوسل
: الله يخليك ابعد عني


الشرطه مراقبين البيت وشافوا سعود وهو يطلع بس طولوا شوي علشان الكاميرا تصور كل شئ


الى لقاء
دخلوا الشرطه للبيت بنفس طريقة سعود لانهم يراقبونه ولان مالهم الا هالطريقه كل شئ مقفل لان خلود خوافه وحريصه
الشرطه المساكين مايدرون وين خلود وبما ان صوتها خفيف لانها مخنوقه ماسمعوه الشرطه ضاعوا بذا البيت الى له اول وماله
نهايه
خلود بصراخ ورقبتها كلها دم من السلسله الحاده وبصوت مبحوح متقطع شوي عالي:مو كافي ماجد
سمعوا الشرطه مع ان الصوت ماكان عالي للدرجه بس لانهم كانوا فوق
سعود اخذ السلسله وضرب بخلود من كل جزء بجسمها من غير رحمه ولا شفقه لبنت مسكينه باين عليها التعب والارهاق وغير كذا انها تتوسله
سعود:انا ماراح اذبحك بعذبك قبل ماموتك(ويضربها بكل جزء بجسمها من غير رحمه وبكل طاقته
خلود وهي تصيح من شدة الالم وهي ماسكه بطنها ومتكوره بجسمها:نزل قناعك خلاص انت انتهيت يالمجرم قربت نهايتك
ويزيد ضرب سعود بأقوى ماعنده انقهر من كلمتها لكنه مافهم وش الي قاعد ينتظره
خلود شفايفها صار لونها ازرق وجهها الي كله جروح وخشمها الي ينزف دم تحس بدوخه لكن رغم الى فيها تتخيل ماجد والعذاب الي صار له
الشرطه تفتح الباب بقوه والاسلحه موجهه لقدام وبعدها حولوه لاخر الغرفه بالزوايه بمكان خلود طايحه تتعذب وسعود يضربها
سعود وقف متجمد يناظر الباب ومستغرب من كثر الجيش الي عند الباب كأنهم بحرب مو يمسكون واحد
اكبر الضباط واقفين ومن ضمنهم رئيس الضباط
سعود مافكر ألا بالسلسله الحديديه وخنق روحه بقوه لانه يدري شمصيره
ومجموعه من الشرطه تقرب له بسرعه ويمسكون سعود ويضربونه علشان ماينتحر وقبضوه بالقوابض
الرئيس:لا قبل نبي نتعرف مين هو الرجل بصورة المراءه الي حيرنا سنين طويله
الرئيس مشئ وصل عند المجرم الخائن وفتح القناع وشاف سعود:هههههههههههههههه
سعود استغرب من ضحكة الرئيس
الرئيس:اخيرا جاء يومك يالخائن سعود
خلود تراقب الحدث وهي طايحه بالارض والدماء تنزف منها وهي تصدر انين يقطع القلوب من الالام
الرئيس يناظر لها :اطلبوا الاسعاف لها او خوذوها للمستشفى
خلود تزيد الدوخه عندها وتحاول تقوم وتطيح يغمى عليها الضرب الي جاها مو قليل





ساره تصارخ
:وقف بجد مجرم
خالد:هههههههههههههههههههه هاذي هوايتي
خالد يسوق ويفحط ويعدي الشاحنات والسياره تخمس خمسات ساره طارت غطوتها من سرعة السياره الي وصلت آآخر العداد
ساره وكانها بتصيح:تكفىىىىىىىىىىى وقف
خالد وقف وهو منهبل من ساره:شفيك سارونه
ساره ساكته
خالد وهو حرك السياره:بصراحه ماتوقعت ان زوجة المستقبل خوافه
ساره بصراخ:ولا كلمه وانا ماتوقعت ان زوج المستقبل متهور
خالد:تسليه وناسه لاقل ولا اكثر
ساره:لا الموت تسليه هاذا يعتبر انتحار(ولاتلقوا بانفسكم الى التهلكه)هالايه ماجت من لاشئ
خالد:هههههههههه ياحليلك والله الا اقولك وش رايك انتي تسوقين
ساره:اسوق بعينك
خالد:هاي انتي تكلمي زين هاذا وحنا باول يوم كيف بعد سنين
ساره تناظر له باستحقار
خالد:وش ذي النظرات
ساره:اوف انت ليش معقد
خالد:ماقول الا الله يصبرني عليك(يوقف عند البحر
خالد:انزلي
ساره:طيب
ينزلون وهم جالسين على الارض يناظرون بعض كأنهم بيتحاربون مو كأن اليوم ملكتهم
خالد:ههههههههههههههههههههههه وش هالنظرات استحي ترا ذا اول يوم لنا
ساره:وش اسوي فيك سواقتك ماعجبتني
خالد:عندي سر خطير لك
ساره:قول وشو
خالد يضحك:ههههههههههههههه ماتوقعت انك فضوليه للدرجه
ساره بتمل:لا اله الا الله محمد رسول الله
خالد:اقولك انتي تدخلين النت؟؟؟
ساره:كنت الحين حرمت
خالد:وليه وش السب
ساره:انا قلت لاختك ماقالت لك
خالد:بس ماقلتي لها وش اسمه
ساره:مادري شسمه بس النك نيم شمس النهار واسمها
خالد:وفاء ههههههههههههههههههههههههههههه
ساره وقفت مذهوله وفاتحه عيونها بقوه
خالد:اجلسي وش فيك
ساره بذهول:وانت شدراك
خالد برود:هو انا
ساره وهي حاطه يدها على خصرها:نعم شتقول انت
خالد:اقولك انا الي كنت معك بالماسنجر
ساره وعيونها مفتوحه للاخر:ل
خالد:والله انه انا وش فيك انتي اجلسي
ساره تمشي وتخليه
خالد يلحقها:وش فيك الله يهديك
ساره بصوت عالي:انا ربي هاديني من غيرك
خالد:هدي اعصابك انتي شفيك
ساره:انت جني بكل مكان تطلع لي
خالد:هههههههههه تعالي نركب سفينه
ساره:سفينه باليل
خالد:لا ذي سفينه فيها مطعم وحركات
ساره:لا بالله عليك شقالولك بمصر
خالد:حتى هنا فيه تعالي تراي حجزت لي ولك
ساره:طيب يخوف البحر في اليل
خالد:لاتخافين وش دعوه البحر غدار باليل ونهار
ساره:ههههه احلى ياشاعر
خالد:احم احم اعجبك تراي
ساره:تعجبني ياقليل الادب كم وحده تعرفت عليها غيري ياسيد وفاء
خالد:هههههه تعرفت على بنات كثير بس احسنهم انتي
ساره:لا وبعد تعلمني (تمشئ وهي ماده بوزها شبرين
خالد:وش فيك زعلتي
ساره:ابد سلامتك وليش ازعل زوج المستقبل ويتعرف على بنات
خالد:طيب عادي
ساره:لا طيب وحتى انا عادي اتعرف على شباب
خالد:تصدقين لو تعرفتي وتماديتي معي وش سويت لك
ساره توقف وتناظر له:وش بتسوي
خالد:بذبحك
ساره وهي رافعه حاجبها:وبصفتك ايش تذبحني
خالد:بصفتي جاركم
ساره:هههههههههههه ضحكتني وانا مابي اضحك اذا بتغار غار على روحك مو على بنت جيرانكم
خالد:مانتي ملاحظه شئ
ساره:الا ملاحظه نفس الي انت ملاحظه
خالد:وشو
ساره:ان كل جلستنا مزاعل وصراخ وهواش
خالد:لا
ساره:اجل وش
خالد:ان لسانك طويل
ساره:واذا
خالد:اعقلي شوي وترا لسانك ذا يبي له قص
ساره بزعل:حاضر
خالد:يالله نركب السفينه تراها قربت




بقسم الطورائ
الدكتور يهز راسه بأسف
الشرطي عبدالله
:بشر يادكتور عن حالتها
الدكتور:هي زوجتك
الشرطي:لا انا مسؤل عنها
الدكتور:لأسف ان حالتها جدا صعبه واحتمال تموت هي او الجنين
الشرطي:لاحول ولا قوة الابالله طيب الله يخليكم انتبهوا لها زين




الشرطي عبدالله
:هلا ياموسى
المحق موسى:اهلين وش صار لها
الشرطي عبدالله:مسيكينه والله يقول الدكتور احتمال تموت هي او الجنين لانها حامل
المحق موسى بعصبيه:كل السب انتم انا قلت لكم حطوا بالكم عليها
الشرطي:والله انا ضيعنا بيتهم كبير وماقدرنا نوصل لها لانها ماصارخت بصوت مسموع




ماجد نايم وهو على الارض شكله يكسر الخاطر السرير الحديدي قدامه لكن ماقدر يوصل له لانه مرهق وتعبان عقب العذاب الي صار له امس
نايم وهو مو متغطي وظهره باين عليه جروح بعد الضرب الي صار له والحرق نايم وجهه متغير ملامحه كانه واحد عمري بالستينات
مو كأنه شاب بالعشرينات باين التعب والارهاق والحزن على وجهه وهو نايم باين القلق والهم عليه مسكين كل ماتضحك له
الدنيا تطلع له هموم بزياده واقوى من قبل


العسكري يشغل النور المزعج فوق عيونه
:هاي انت قوم يبونك (ويضربه بظهره المصاب والي مو ناقص
ماجد فتح عيونه بتثاقل من النور المزعج:آآآآآآه شفيك انت لاتضربني اوف
العسكري يركله برجله:هاي انت فتح عيونك وشوف مين قاعد تكلم
ماجد باستحقار:اكلم حارس يعني وش
العسكري يقومه:قوم قام ابليس فوق راسك
ماجد يقوم بمل وهو يدري ان هاذا وقت العذاب





عبدالله
:والله يامها ان لك وحشه
مها بدلع:ههههه تسلم والله وانا
عبدالله:لاتكملين
ام عبدالله معبسه وجهها:لاسف طحتي من عيني يامها
مها:وليه خالوه
ام عبدالله:قولي خاله مو خالوه تخلخلت ور
مها مقاطعه:اعوذبالله لاتكملين
عبدالله:وش فيكم انتم
مها:ليه ياخاله طحت من عينك
ام عبدالله:اجل فيه بنت بالعالم كله تسكن بشقه لحالها
مها:ياخاله والله ماطول خلاص بس اسبوع واسكن عندكم
ام عبدالله:لا انا مستغنيه عنك بسافر وبطول بسفرتي
مها:وين بتسافرين
ام عبدالله:بروح لاوروبا
مها:والله وناسه كانه فرنسا بروح معكم
ام عبدالله:لا بنروح لروسيا
مها:ليه انا خابره شغل زوجك في فرنسا
ام عبدالله:ايه بفرنسا لكن بنسكن بشمال روسيا كم شهر وبنرجع لفرنسا نجلس سنه
عبدالله:يمه بجد مطولين
ام عبدالله:ايه احسن بغير جو
مها:وساره
ام عبدالله:ساره بتروح كم يوم تتقضى لزواجها وترجع
مها:وانت ياعبدالله
عبدالله:ابجلس مابي اسافر
مها ابتسمت:الحمدلله بجد بنجن لو الكل بيسافر س متى السفره
ام عبدالله:بعد بكره
مها:يوه




العسكري يشغل الفيديو لانهم نسخوا من الكاميرا الى شريط حادثة خلود وسعود
المحق موسى
:اجلس ياماجد بنوريك شئ ماتخيل تشوفه
ماجد يناظر للمحق وهو مستغرب ويلتف لشاشه التليفزيون ويناظر يشوف فاتح عيونه وقف
ماجد:هاذا بيتنا وهاذي غرفة النوم يناظر ويترقب يشوف خلود وهي تمشط شعرها وباين انها قاعده تفكر
ويشوف الي من وراها لابس قناع اسود ويخنقها بسلسله باقوى ماعنده وهي تحاول تقاوم وتدافع
ماجد يصارخ وعيونه تدمع وقلبه ينطعن من عنف المشهد:لا خلود مين هذا سعود صح هو الا نفس لبسه
ويشوف والشرطه داخله عليهم ويناظر خلود وهي منهده والدم ينزف منها ويشوفها وهي يغمى عليها
ماجد يسقط على الارض وهو مو مصدق وهو يصيح:خلود وش صار عليها لاتقولون مات
الرئيس:ماصار فيها شئ قوم
ماجد يقوم وهو مثل الي يبي ينقض على فريسته:وين سعود والله لاذبحه وينه ابيه
المحق:لاتخاف بيلقى جزاءه بس نبيك تكون شاهد ضده بالمحكمه
ماجد وهو باين عليه القهر:والشريط
المحق:لازم شهود وانت تدري عن كل جرايمه
ماجد:ماراح اعترف الا اذا شفته ابي اشوفه ابي اذبحه ليه يلمس خلود ليه يدري اني اقدر على كل شئ الا خلود
المحق:طيب هد اعصابك (جيب مويا يامحمد
ماجد:طيب تكفىىىى ابي اشوف خلود والله مانحاش بس اشوفها بس اتطمن عليها
المحق:بصراحه حالتها شوي حرجه وحتى الجنين بعد نفس الشئ
ماجد وهو يمسح دموعه:اي جنين؟؟
المحق:زوجتك حامل
ماجد:خلود حامل كيف طيب ابي اشوفها الحين والله ماقدر انام الا متطمن عليها الله يخليك(ماجد يقرب للمحق ويديه مربطه
بالقوابض ابوس يديك رجولك الله يخليك
المحق:خلاص تشوفها بس زي ماقلت لك تعترف بكل شئ
ماجد:اكيد وقليله بحقه النذل الحقير
المحق:خلاص الحين بتروح تزورها




ساره
:مهاوي عندنا ياهلا
مها:يامرحبتين بالعروس طيب مو شايفتني قبل شوي ولا مانتبهتي
ساره:الا ادري بس خابرتك ماتطولين
مها:لا شوي وبروح اخبار العريس
ساره من غير نفس:ايه زين
عبدالله:طيب وش فيك تقولينها من غير نفس
ساره:شفت هوايته وش التفحيط والسرعه
عبدالله:هههههههههه ايه خابره اكيد جننك
ساره:بجد الله يعيني عليه
مها:يماه متى سفرتنا
ام عبدالله:بعد بكره وترا ابوك موصيني يقول اشتروا ملابس ثقيله
مها:ايه عاد روسيا ثلج موت
ساره:اوف كرهت السوق من كثر مارحت له علشان هالسفره بجد قلق
مها:ليه
ساره:انا بروح اوروبا علشان اشتري ملابس وقبل ماروح هناك اتقضى من هنا بجد مل
عبدالله:البنت عربجيه تكره السوق
الكل:ههههههههههههههههههههههههه هههههههه




سوسن
:هاه وش رايك بالعروس
خالد:ايه زينه
سوسن:وهاذي ماتركتها
خالد:مين
سوسن:الي وريتني صورتها
خالد:وليه اتركها
سوسن:مو بتزوج
خالد:متى بتروحين لخالك
سوسن:تراه خالك مثل ماهو خالي
خالد:المهم
سوسن:بكره
خالد:ايه خلاص اطلعي بكلم
سوسن حركت فمها يمين ويسار وقامت:اوف
خالد:سكري الباب وراك




ترن ترن
مها تفتح الشنطه وتناظر الرقم
:اوه عن اذنكم بكلم
الكل اسغرب من ارتباكها
عبدالله:ماقلت لك ترا بكره عيد ميلاد خالد
ساره:والله ايه زين بكره برسله كم شغله
عبدالله:كيف ترسلين له
ساره:عن طريق اخوي الكبير الحبوب عبدالله
عبدالله:لا خلاص صار زوجك انتي روحي له
ساره:ام اشوف وش رايك يمه
ام عبدالله:والله كيفك زي ماقال صار زوجك يعني عادي




مها
:ايه خلاص بكره موعدنا ماراح انسى لاتخاف
خالد:اجل باي حياتي
مها:باي قلبي




المحق
:نعم بغيت شئ
الرئيس:بكره الصبح محاكمة ماجد وسعود
المحق مستغرب:ايه بس كيف تمت بسرعه الاجرآآآت!!!!!


الرئيس
:انت تدري ان هاذي اصعب قضيه واكثرها تعقيد ومايصلح نطول اكثر





مها
:عبدالله اقدر اروح بتاكسي
عبدالله:لا انا اوديك تكاسي نو ويه يعني أنسي
مها:طيب بلبس عباتي
ساره:عن اذنكم بطلع غرفتي
مها:طيب ماتقولين اجلسي يابنت اللذين
ساره:ههههههههههههههههههه والله البيت بيتك متى مابغيتي تجلسين اجلسي ومتى ماتبين تروحين انقلعي قصدي روحي
مها:لاماشالله عليك محترمه يالله باي بس والله يعين زوجك عليك
ساره:سي يو


ماجد يبكي وهو يمسح راس خلود ويشوف الجروح الي مغطيه وجهها ورقبتها المصابه ويديها الي طالعه الوان احمر ازرق
بنفسجي
:سامحيني ياخلود والله انا السب ياليتني مت ولا عذبتك معي انا كل ماتعرف على احد اعذبه حاتم قتلته
وهو الصديق المخلص ولينا ذبحتها وهي الي كانت تداريني علشان ماحزن على مرضها وانتي انتي اكثر وحده تعذبت
موت اخوها قدامها وتزوجتك بالغصب وبالنهايه اترك باصعب الاوقات انا اسف اسف ياخلود(يبكي منها


الدكتور
:انتهت مدة الزياره
ماجد:ماجلست الا خمس دقايق
الدكتور:اصلا ممنوع وانا سمحت لك ممكن تطلع
ماجد باس خلود على راسها وهو يبكي وهمس باذنها:احبك خلود
ماجد ناظر الدكتور:حالتها صعبه صح قول
الكتور:ايه حالتها خطيره واحتمال كبير انها ماتعيش
ماجد وهو منهار:لا (ناظر خلود)خلود والله لو تموتين لاموت روحي ماتروحين وتخليني ماقدر ماقدر اعيش بدونك





يوم جديد وصباح
ماجد وعيونه حمراء لانه ماقدر ينام ولا يذوق طعم الراحه بعد ماشاف خلود وهي بذي الحاله
ماجد
:نعم انا اعترف واقر ان هاذا(يأشر على سعود)الخائن هو الرجل بصورة المراءه وانه اكبر تاجر للمخدرات
وهو يروج المخدرات عن طريق عماله بالخارج يطلب انهم يزرعون اكياس كبيره من المخدرات داخل اعضاءهم
وانه قتل واغتصب وعذب كثير من الناس
سعود:وانت وش تطلع
الشيخ:لو سمحت هدؤ
سعود سكت
ماجد:وبس هاذا الاعترافات قلتها وامس حاول الاعتداء على زوجتي والحين هي بالمستشفى
الشيخ:والشاهد الثاني
الشرطي عبدالله:انا كنت موجود امس بالحادثه وهو يحاول الاعتداء على زوجته متنكر بلباس وصورة المراءه وعندي الدليل
بشريط فيديوا
الشيخ:حكمت المحكمه واقرت حضوريا ان الخائن سعود اللذي اثار ضجه وخوف وحالة رعب لانه قتل وعذب
الكثير من النساء والقتل تعزيرآ لانه خان وطنه وعمله اللذي اقسم بالله انه لايخونه
سعود منزل راسه وماتفاجئ لانه يدري ان هاذا قرار المحكمه ومن غير شعور:طيب ابعترف ضد ماجد
الشيخ:اصمت هل تريد ان ترد له الثأر
سعود:لا بس انا شاهد
الشيخ:طيب قل ماذا لديك
سعود:هو الي قتل علي المنتحر
الشيخ:ومن اللذي قال انه منتحر اليس انت
سعود تفاجئ من الشيخ انه يدري عن كل شئ:ايه انا بس هو الي قتل
الشيخ:لاتخاف سوف ياخذ جزاءه
سعود ارتاح ان حتى ماجد راح يصير له شئ
الشيخ:اين الشهود ضد ماجد
الرئيس:مافيه شهود بس هو قال انه بيعترف
الشيخ:اجل اعترف
ماجد وهو منزل راسه ويائس من الحياه:ايه انا قتلت عمي وقتلت علي بس تندمت وقتلت لينا وتندمت وقتلت حاتم وتندمت وقتلت ولد صغير بالثانوي وتندمت


الشيخ
:اتوقع ان الندم سوف ينفعك
ماجد:لا
الشيخ:واين عائلاتهم
ماجد:مادري
الشيخ:الحكم في الجلسه القادمه




ساره وعبدالله بالسياره
ساره
:طيب مو حنا وياهم جيران
عبدالله:الاجيران بس هاذي شقته تعرفين الشباب لازم ياخذون استقلاليتهم
ساره:لاوالله يرتاحون بتمردهم المتمردين
عبدالله:اسمعي عشر دقايق وتكونين عندي
ساره:طيب الشقه رقم كم
عبدالله:رقم 4 وهاذا المفتاح الثاني معي
ساره:والله حلو بس اخاف عنده اصدقاء ولاشئ
عبدالله:لاتخافين الحين الي داق عليه وقالي ماعنده احد
ساره:ايه خلاص يالله باي
عبدالله:لاتطولين عشر دقايق او اقل انا انتظرك زين
ساره وهي طالع:باي


ساره تمشئ بسرعه وبيدها بوكيت ورده وتورته وتوصل للشقه تفتح عيونها تناظر للرقم وهي خايفه تحس قلبها بيطلع من الخوف
يمكن لانها اول مره بتروح للشقه رجال بروحها وتفتح الباب المقفل وبصوت عالي
:هابي بيرذزدي تو خالد
وتناظر وتفتح عيونها تشوف مها وخالد بجنبها وهم يضحكون





تتوقعن وش ردة فعل ساره؟؟؟ وردة فعل مها وخالد؟؟
وش بيسوي عبدالله لصديقه خالد ومها؟؟
هل خلود تصير بغيبوبه او تموت او تتعافى؟و يموت الجنين؟؟
ماجد وش بتقر المحكمه له الافراج او القتل اوالسجن المؤبد؟؟
وش الاحداث الي بتصير لساره وامها في روسيا ممكن حلوه وممكن مو زينه؟
________________________ويلا وروني ردودكم

 
قديم 05-02-2010, 04:25 AM   #2

&هدف حياتي جنتي &


رد: جايب هالقساوه منين يا طيب قصه ولا في الخيال


جايب هالقساوه منين يا طيب قصه ولا في الخيال

الجزء السابع عشر
///


ساره تمشئ بسرعه وبيدها بوكيت ورده وتورته وتوصل للشقه تفتح عيونها تناظر للرقم وهي خايقه تحس قلبها بيطلع من الخوف
يمكن لانها اول مره بتروح للشقه رجال بروحها وتفتح الباب المقفل وبصوت عالي
:هابي بيرذزدي تو خالد سنه حلوه ياجميل
سنه حلو يا
وتناظر وتفتح عيونها تشوف مها وخالد بجنبها وهم يضحكون تناظر ساره مو مصدقه ويطيح منها البوكيت والتورته
وهي فاتحه فمها مو مصدقه
مها وقفت من الصدمه:ساره
خالد وقف وانحرج من الفشيله:ساره
ساره تناظر وتمشئ بسرعه لمها وتضربها كف
مها بصراخ:ليه
ساره وهي تبكي:قليل بحقك يالعاهره
خالد:ساره اعتبرها مثل اختي

ساره تنزل الخاتم من يدها وترميه بوجهه:وحتى انا اعتبرك مثل ولا تخسى مو انت الي مثل اخوي وتف عليك(تبصق عليه
ساره تمشئ بسرعه وهي تبكي وتوصل للشارع ماتشوف اخوها ولا السياره وتوقف وهي تصيح من الالم من الحرقه حست
بالخيانه من اول يوم مقهوره قلبها يشتعل نار:آآآآآآآآآخ ياليتني ماجيت لا احسن اني جيت واكتشفته على حقيقته وشفت خيانته
هو و الله ياخذك يامها بكل مكان اشوفك
تطلع الجوال من الشنطه
ترن
عبدالله:هلا
ساره وهي تبكي:عبدالله تعال وينك
عبدالله:وش فيك انا عند الحلاق انتظري ثواني وجاي بس وش فيك ماقلتي لي
ساره ماتقدر تتكلم من الصياح ومو باين الا صوت شهقاتها او الشهيم
عبدالله:ساره صاير شئ
الحلاق:لاتحرك كثير
عبدالله:ابعد عني (يقوم عبدالله ويروح للسياره وعقله مو معه الافكار الشينه براسه فكر ان خالد صاير له شئ فكر ان واحد من الشباب هناك
ساره تجلس على الارض وتغطي عيونها بالطرحه لان شكلها يدعي للشك والكل يناظر لها
رجال كان يشوفها وحزن عليها:اختي تبين مساعده
ساره تناظر له بحقد:مابي منك شئ ابعد عني انتوا كلكم مثل بعض كلكم خونه
الرجال:لا اذا بغيتي شئ اعتبريني مثل اخوك
ساره:اوف
الرجال:خلاص انا رايح
عبدالله وقف السياره بنص الشارع وهو يشوف الرجال يكلمها وينزل من السياره ويركض وشماغه تطيح بنص الشارع ويوصل:تعال تعال انت وش قاعد تسوي
الرجال:لا بس كنت ابي اساعدها اشوفها تبكي وماعندها احد
عبدالله:ساره وش فيك تكلمي
الرجال:عن اذنك
عبدالله:لالالا تعال وين رايح
ساره:اتركه ماسوى لي شئ هاذا ماله شغل بس كان يبي يساعدني
عبدالله انحرج:اسف والله اخوي
الرجال:ماصار شئ يالله مع السلامه
عبدالله:قومي وجع جالسه بالارض قدام العالم
ساره:رجولي ماتشيلني
عبدالله يمسك يدها ويقومها يقرب السياره وتركب
عبدالله بعصبيه وهو فاقد صبره:وش فيك تكلمي لاوالله اكسر راسك انتي يالثانيه
ساره تناظر لمدخل الشق وتشوف مها طالعه:شوف وانت بتعرف(تاشر على مها المرتبكه
عبدالله يلتفت ويناظر:وين(ويعيد النظر ويشوف مها الواحد يميز مها بين الالاف البنات
عبدالله بارتباك وتعجب:مين مها وش جايبها هنا!!!


ساره وصوتها كله صياح
:كانت عند خالد
عبدالله يضرب راسه:لا كيف (وينزل من السياره باتجاه مها
مها توقف تاكسي
عبدالله يوصل مها ويضربها بالشارع قدام الله وخلقه:وش قاعده تسوين عند الرجال يا.. ويا... ويا...


يضربها طاح لثامها الي مو مغطيه الي ربع وجهها ويمسك شعرها القصير ويضربها
الرجال شافوا المنظر المرعب المذهل الي اول مره يصير بالعالم مو بالسعوديه وبس شافوا ثور هائج منقض على بنت
الرجال يركضون له ويفرقون
:خاف الله وش فيك انت تضرب البنت حرام عليك اهدأ شوي
مها تبكي وهي طايحه بالارض وبصراخ:يامجنون ابعد عني
عبدالله والرجال باعدينه عنها يزيد قهر من طول لسانها ويقرب منها اكثر ويبعد الرجال ويضربها كانه يضرب مصارع مو بنت
خالد نازل وجهه بارد من الفشيله ويشوف الضوضاء والناس المتجمهره ويقرب يقرب ويشوف عبدالله يضرب مها من غير رحمه


ساره تناظر مها وتشوف كيف اخوها يضربها من غير رحمه بالشارع حست ساره بتأنيب ضمير لانها تشوف القساوه والضرب بعينها
ساره تبكي
:ياليتني ماقلت له انا وش سويت اكيد بتموت بيده يوه وانا السب


الرجال يبعدون عبدالله بقوه
:بنبلغ عليك الشرطه ابعد عنها
وفيه رجال اخذ مها الي اغمى عليها للسياره علشان يوديها للمستشفى
عبدالله وهو يشوف مها الي طايحه وحالتها حاله ويبصق عليها




سعود جالس بالسجن ويشوف كل انواع العذاب محروم من النوم ليل نهار لان نور قوي فوقه والسجن صغير مايقدر
ينام فيه لان الواحد بيكون جالس من ضيقه كأنه قبر والاضاءه قويه والوان العذاب الي صارت له اضافره كلها
شالوها بطريقه مرعبه شعره نزعوه بيدين المعذبين او الجلادين وحتى رموشه بعد نفس الشئ قطعوها بيديهم
يحس بغثيان من التعب والارهاق يشعر بصداع مو طبيعي مرعب يمكن من العذاب الي صار له بس يستاهل
وكل هاذا قليل بحقه لانه مجرم سفاح كم عذب من النساء كم اغتصب كم قتل

!!!!!!!!
ولانه خان وطنه من ضابط الى مجرم شئ خيالي قاسي
كيف نثق بمن حولنا والضابط سعود الذي اخذ كم شهادة شكر على لاشئ على قتل وذبح المساكين آآآآآآآخ آآآآآخ
من الدنيا ومن احوالها الغريبه




ماجد واقف عند باب السجن وماسك القوابض الحديديه ويناظر من ساعات كأنه ينتظر احد وشاف عسكري يمشئ وهو بعيد شوي
ماجد بصوت عالي
:لو سمحت تعال
العسكري يلتفت للمصدر المزعج الذي اصدر الضجيج بالسجن الهادئ المرعب:بغيت شئ
ماجد بصوت عالي:ايه تكفىىىى تعال
العسكري قرب له:نعم وش بغيت
ماجد:الله يخليك طلعني ابي اشوف خلود
العسكري مشئ وهو يضحك:ههههههههه ايه ولا يهمك ماطلبت شئ
ماجد بتوسل:تكفىىىىى
العسكري يوقف من بعيد ويناظر له:اي واحد يقول تكفى بنطلعه اكيد انت مجنون
ماجد:ايه مجنون بس طلعني
العسكري مشى وراح عن ماجد
ماجد طاح وهو يبكي:آآآه ياخلود وش صار لك يارب اشفها يارب انت اخذت لينا خلود ابيها يارب يارب




مها منومه في المستشفى نتيجة الضرب الي حصلته من عبدالله

الدكتور
:لا مافيهاش حاجه الحمدلله بس شوية ارهاق ونتيجه للضرب لكن مافيها لاكسور ولا حاجه
الرجال:ايه الحمدلله طيب متى تطلع
الدكتور:عادي لو عاوزه هي بتطلع دالوقاتي لان مافيهاش اي تعب
الرجال:طيب انا ماعرفها كيف اتصل على اقاربها واهلها
الدكتور:ماعرفش بنسالها وبنشوف
الرجال:خلاص انا بروح وبعدين برجع علشان اتطمن عليها




مها وهي بالسرير الابيض تناظر وتذكر كل الاحداث ويرجع الشريط من دخول ساره عندها الى ضرب عبدالله لها
مها
:مو معقول الحين خالد هو خطيب ساره غريب وش ذي الصدف بس انا خابره انهم جيران بجد صدف
يالله انا لازم اغير مجرى حياتي بصراحه كل الي سواه عبدالله معه حق فيه بجد انا مو طبيعه متى ابعقل آآآآآآآخ الحين
عبدالله مستحيل يفكر فيني لا اكيد بيكرهني بزياده اوف انا لازم اتغير لازم
الستر جايه بسرعه لان مها ضغطت الجرس:بغيتي شئ
مها:ايه انتي مسلمه
الستر:وش دعوه اكيد مسلمه
مها:قصدي تصلين
الستر:ههههههههههه اجل كيف الواحد يصير مسلم وهو مايصلي
مها:انا انا مسلمه بس ماصلي
الستر فتحت عيونها مو مصدقه:اجل كيف مسلمه دامك ماتصلين
مها برائه:ممكن خدمه
الستر:تامرين امر
مها:علميني كيف اتوضاء واصلي
الستر:معقول ماتعرفين تتوضين ولاتصلين انتي ماتروح للمدرسه
مها:الا بس احفظ وانسى
الستر غسلت يدها من مها:خلاص ابعلمك تقدرين تقومين
مها:ايه اقدر(تقوم




تتحرك الاجهزه ويتغير الموجات من شبه مستقيمه وحمراء الى مرتفعه وخضرا
<<<تراها مو الاسهم هاذي شاشة المرضى


الستر بصراخ
:يادكتور فتحي تعال
الدكتور يجي وهو مسرع:ايه حصل حاجه
يشوف الدكتور فتحي وهو مبتسم:الحمدلله دي عدت الحاله الخطيره
الستر:الحمدلله بس الجنين
الدكتور:مستحيل يعيش ولو بيعيش بيكون متشوه
الستر:طيب مانعمل لها حالة اجهاض
الدكتور:لازم موافقة منهم ولا ماينفعش
الستر:طيب كلم زوجها
الدكتور:آآآآه فكره حلوه بكلم الشرطه وبنتفاهم معهم




ساره وهي تبكي بقوه
:يماه خلاص انا كرهت روحي
ام عبدالله:ماعليك منه خليه لمها هاذا اذا وافق له
ساره:يماه عبدالله بمركز الشرطه اكيد بيسجنوه لانه موت البنت
ام عبدالله:لا مايسون له شئ لاتخافين
ساره:اكيد مها مات اكيد وانا السب
ام عبدالله:هي وينها
ساره:بالمستشفى شفتهم ياخذونها وهي مغمى عليها
ام عبدالله:خلاص بنشوفها عسى مامات علشان مايصير لعبدالله شئ ولا هي الموت قليل بحقها




المحق
:حولوه على النيابه
عبدالله:طيب ليه طال عمرك هاذي مسألة شرف
المحق:وتضرب البنت قدام العالم وبقسوه ليه وانت وش عليك منها مو بنت خالتك يعني مو اختك
عبدالله:بس هي خطيبتي
يرن التلفون يرفع المحق:الو
الدكتور:السلام عليكم مستشفى ----

المحق
:ايه وعليكم السلام
الدكتور:انتم وصيتوني اقولكم عن حالة البنت الي ضربها راجل
المحق:ايه وش صار عليها
الدكتور:مافيهاش حاجه طيبه وزي الفل
المحق:ايه خلاص طيب ماتدري هي تنازلت عن القضيه والا تبيه ياخذ جزائه
الدكتور:والله ماعرفش اسأله واقولكم
المحق:خلاص ابرسل لكم اي واحد ومعه ورقة التنازل او المرافعه يالله مع السلامه
المحق:احمد ربك البنت صحت وماصار فيها شئ بس الى الان ماتنازلت واذا رفعت عليك شكوى راح تاخذ جزائك














الجزء الثالث عشر
/////




الريئس
:مألقيتو القبض عليه


موسى
:والله اسفين طال عمرك بس وش نسوي الولد هد البنت وقال انه راح يقتلها


الرئيس
:ابيكم تبحثون عنه وتطلعونه اليوم ولا ترا ماراح يصير لكم طيب


سعود
:حاضر ياسعادة الرئيس(يلقى التحيه ويطلع


موسى
:طيب ماحقت مع سعود اكيد يعرف مكانه
الرئيس:لا بينكر بنشوف الولد وبنحق معه وبيقول لنا انشالله
موسى:طيب مستحيل نقدر نلقي القبض عليه
الرئيس:ابيك ترسل عشر دوريات شرطه بنفس الموقع الي راحوا له وتبحثون تفتشون كل بيت وكل مكان هناك
موسى:بس هم يقولون راح غرب مستشفى السعودي الالماني ومافيه غربه الاقصر كبير بس بعيد تقريبا بعده خمسين كيلوا
الرئيس:امرهم يفتشونه وكل مكان سمعتني بسرعه
موسى يلقى التحيه ويطلع




خلود تتأرجح على الكرسي الهزاز الي في الحديقه وهي مغمضه عيونها
يجي ماجد وينفخ من ورا على اذنها
خلود تقوم مفزوعه
:بسم الله خوفتيني


ماجد
:انا كم مره قلت لك لاتخافين وانا معك
خلود:الله يكون انشالله معي ومعك
ماجد:والنعم بالله بس بسألك سؤال؟؟؟
خلود تبتسم:تفضل
ماجد يغمز لها:حلوه تفضل
خلود:طيب اسأل
ماجد:اها بقولك متى كان اسؤا يوم بحياتك؟؟؟
خلود تفكر وبعد استغراق بالتفكير وتناظر له وبرود:يوم عرفتك
ماجد تفاجئ من اجابتها وقام ومشئ بعيد عنها:عن اذنك بروح اتمشى
خلود بصوت عالي:بس ماسالتني متى كان احلى يوم بحياتي
ماجد ناظر لها:طيب متى
خلود:وشو الي متى
ماجد:احلى يوم بحياتك؟؟
خلود:اها احلى يوم(((تفكر
ماجد:كل هاذا تفكير والله لو انك بتصنعين الذره
خلود انفجرت ضحك:حلوه تصنعين ههههههههههههههه
ماجد ابتسم:وش فيك تضحكين قلت شئ غلط
خلود تخف ضحكتها:تخترعين مو تصنعين هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه
ماجد حس انه تافه مشئ وهو مكشر وضايق خلقه
خلود سكت وحست انها غلطانه وبصوت عالي:يوم عرفتك
ماجد ناظر لها:نعم يوم عرفتيني وش تقولين انتي
خلود تقوم من كانها وتروح تمشئ تقرب له:احلى يوم بحياتي يوم عرفتك
ماجد ابتسم لها:جبرت خاطر صح
خلود:لا مو صح هاذي الحقيقه بجد هو اسعد يوم بحياتي مو يوم خطفتني ولا بوقتها ولا بضروفها بس يوم عرفتك وعرفت مين ماجد
ماجد ابتسم وهو واقف شوي بعيد عنها:مين ماجد!


خلود
:صاحب اكبر قلب في الدنيا صاحب اجمل احساس في العالم صاحب الاكشن والمغامرات والرومانسيه
ماجد يضحك:كل ذا فيني انا
خلود:بصراحه ماتوقعت اشوف بحياتي زيك ولا بالاحلام ماجد انا احبك احبك
ماجد ضمها:وانا اموت فيك ياقلبي
خلود:الله لايحرمني منك
ماجد:ولا منك يالغاليه
خلود بعدت عنه وتضربه:خير مو من حقك تضم مدرستك بجد سخيف
ماجد:ههههههههههههههههههههههههه هههههه طيب طيب حاضر بس خلينا ندخل البيت كانه برد الجو
خلود:ايه ذكرت في اماكن كثيره بالبيت ماشفتها وفيه اشياء غريبه وابواب مسكره ابي اشوفها
ماجد:ايه صح فيه اماكن بتعجبك وراح تنجنين عليها
خلود:والله يالله بسرعه




عشر دوريات من قسم الشرطه تطلع ومجهزه بالاسلحه والرشاشات


مها
:ياخاله ابي اسكن بشقه لحالي
ام عبدالله بفزع:نعم انتي وش تقولين
مها بصوت مرتفع:ابي اسكن بشقه لحالي
ساره جايه من المطبخ وهي تشرب مويا ينكب الماء كله من فمها لانها مفزوعه من كلمة مها
مها تناظر نظرات اشمئزازيه:الله القرف
ام عبدالله:اشربي زين يالرفله((يعني يالخبله
ساره وهي تمسح المويا وتمسح فمها:مين الي بياخذ له شقه
مها:انا ليه عندك مانع
ساره:ايه عندي مانع ونص
مها:عندك ولا ماعندك اصلا انا ماراح اشاور احد بس للمعلويه فقط
ام عبدالله:انتي وش تقولين فيه احد ضايقك بالبيت
مها وهي تمسك شعرها القصير وبدلع:لا بس انا ابي اجلس لحالي ماعندي احد ابد ولا مايصير
عبدالله وهو داخل يضحك:لامايصير بس وشو
ام عبدالله:اسمع بنت خالتك وزوجة المستقبل شتقول
عبدالله:وش تقول
مها:ابي استاجر لي شقه
عبدالله:نعم وش تقولين انتي
مها:الي سمعته
عبدالله:ومن غير اي دافع
مها:لا بدافع ابي اجلس بروحي ماعندي احد ابدا
عبدالله:طيب عندك غرفة ساره اجلسي الى تملين
مها:لا انا ابي اجلس بشقه تكفون افهموني بس شهر واحد بس
عبدالله:طيب مافيه اي سب حتى ماعندك احد تتغطين عنه ابوي ومو موجود بالسعوديه كلها
مها تتنهد:بليز
ام عبدالله:لا
عبدالله:ولا حتى تفكرين مجرد تفكير ولا بالحلم ولو تحلمتي اعتبري انه كابوي
مها تقوم زعلانه:مو على كيفكم مين انتم حتى تمنعوني
عبدالله وبعصبيه:ماعندنا بنات يسكنون بروحهم
مها:ابي الورث كله عطوني ياه بسرعه
ام عبدالله:ورثك تراه بس مية الف بعطيكياه لاتخافين
مها:طيب وينه بسرعه ابيه
ام عبدالله تقوم وتروح غرفة نومها وتجيب الشيك:خوذيه وفكينا
عبدالله:لو تطلعين من البيت لانا اعرفك ولا انتي تعرفيني سمعتي
مها:طيب امرك ماراح اطلع
عبدالله استغرب منها وطلع لغرفته
ام عبدالله وساره يناظرون مها الغريبه وهي تصعد الدرج
مها راحت وراه وتطق الباب
مين مين الي يطق خابر ماعندي الا الدفشه ساروه وماتعرف تطق الباب
عبدالله:مين
مها تفتح:بليز اسمعني للاخير
عبدالله:طيب خلينا نتكلم بالصاله مو هنا استحي ترا مايصلح تجين بغرفتي
مها:حاضر بس يالله تعال
عبدالله:خلاص روحي وانا بجيك
مها راحت تكلم روحها انا مادري ليه هالعايله معقده اوف بس
عبدالله جلس:يانعم
مها:اسمع بقولك شئ بس ابيك تسمعني للاخر
عبدالله:تفضلي
مها:ابي اسكن بشقه لمدة شهر او اقل بس علشان ارتاح واريح اعصابي بس وانت واهلك زوروني كل يوم
عبدالله:خلصتي
مها:ايه خلصت
عبدالله:لا مافيه
مها بصوت عالي:طيب ليه انا قبل اقول لاهلي وهم يخلوني بالشقه وبعد على حسب الوقت الي ابيه
عبدالله تفاجئ:اهلك
مها:ايوالله واسال خالتي بعد اكيد تدري
عبدالله:طيب مين فيه بالشقه
مها:ولا احد بس انا وبس
عبدالله:اوف انتي اصعب بنت عرفتها بحياتي واذا تزوجنا بعد بتسوين زي كذا وتخليني
مها:لا ماراح اخليك بروحك ابدا
عبدالله:خلاص بس اسبوعين واعتبريها آآآآخر مره
مها فرحانه:ولا يهمك خلاص آآآآآخر مره


الجرس يدق عند بيت اهل عبدالله
ساره
:مين
سوسن اخت خالد:انا جارتكم
ساره وهي تفتح الباب:لا انا اخاف تكونين الرجل بصورة المراء
سوسن:ههههههههههههههه ياهلا فيك
ساره:ياهلا وغلا اخبارك
سوسن:انا زينه يعني جيران وعمرنا ماشفنا بعض
ساره:ايو والله انا بجد مقصرين بحقكم بس يالله تعالي تفضلي قصدي هههههه
سوسن:ههههههههههههه
يجلسون في الصاله
ساره:ماتعرفت عليك
سوسن:انا اسمي سوسن وعمري 22 سنه وبنت جاركم
ساره:ياهلا ومية مرحبا وانا اسمي ساره
سوسن استانست ان ذي هي ساره:ياهلا وغلا بس باي صف
ساره:شكلي بفصل
سوسن:ليه
ساره:مليت
سوسن:اكيد انتي من عشاق النت
ساره:كنت الحين ياكرهي له
سوسن:ليه اكيد صارلك نفس الي صار لي تعرفت على وحده وبالنهايه طلع ولد((تجرها بالكلام
ساره:بصراحه ايه
سوسن:وبعدين وش سويتي
ساره:حظرته وبعدها حذفته وبعدها كسرت الابتوب
سوسن:هههههههههههههههههههههههه لاماصدق
ساره:شوفيه قدامك مكسر فوق المكتبه




خلود
:وش ذا الباب المصكر(المغلق
ماجد:هاذا القبو تحت البيت بتشوفين دنيا عالم
خلود:طيب افتحه تراك شوقتني
ماجد وهو يطلع كرت وحطه على الباب وفتح
خلود:واو مش معقول من غير مفتاح
تنزل خلود بدرج مظلم داري يخوف:ماجد شغل الانوار
ماجد:مافيه اضاءه بالقسم ذا
خلود:يماه انا خايفه
ويطلع صوت موسيقى بيتهوفن ((سوتي ذيسيس اوتي فيسيس فيفا ذي سا بليس ..الخ اكيد عرفتوها كتبتها على حفظي اذا فيه غلط انا مو مسؤله
خلود:الموسيقى حلوا واعرف ذا الاغنيه بجد روعه وتخوف بالظلام بس وين بنروح
ماجد:الحين بتشوفين
يدخلون وفيه شاشه كبيره سينمائيه وكراسي كثيره
خلود:واو وش ذا سينماء صح
ماجد:ايه سينما تعالي نتابع لنا فلم مرعب يجنن
خلود:لا بسم الله اعوذبالله وش ذا مستحيل اتابع رعب مو كافي الرعب الي انا فيه الحين
ماجد:لاتخافين قلت لك
خلود:طيب شغل الانوار
ماجد:ههههههههههههههههههههههههه ه لا اجل مانتابع يالخوافه
خلود:ايه خلنا نرجع وطف ذي الوسيقى خوفتني
ماجد:تعالي اوديك لمكان روعه
خلود:وين
خلود وهي ماسكه يده تزيد قوة مسكتها لانها مرعبوبه
ماجد:هههههههه تراك قطعتي يدي
خلود:ماعلى منك انا خايفه
ماجد يشغل شئ وتسمع خلود شئ مثل الضربه ولا الانفجار
خلود:يماه وش ذا انا خايفه
ماجد:تعالي بس يالخوافه تعرفيني انا ماراح اذيك ابدا ابدا
يمشون ويطلع لهم باب زجاجي ويفتح تلقائي مثل الي بالاسواق
راحوا لمكان رهيب مكان كله زجاج شفاف والارض زجاج ويبين وش تحتها تحتها زي البحيره او المسبح بس
طريقته عجيبه والمكان كبير جدا وفيه فوقه طاوله وكرسين وفيه شمسيه والاناره مزعجه كانها شمس وفيه مكان سباحه
خلود:يالله كيف سويتها
ماجد:تعالي
خلود تمشئ معه وتناظر اسماك ملونه غريبه تتحرك:يا<noSymbl%E15> غبه ماماتوا
ماجد:تصدقين هاذي صناعيه بس كانها حقيقه
خلود:قل والله
ماجد:حبك ماجد عبدالله
خلود:هههههههههههههههه لا بجد ذي الاسماك حقيقه
ماجد يمسك له سمكه ذهبيه وتمايل يمين ويسار كانها بتموت وخلاها برا تقريبا دقيقتين وقفت عن الحركه
خلود:حرام اكيد مات
ماجد:انا قلت لك ماراح اموت اي احد (ويرمي السمكه بفتحة المويا وترجع تتحرك وتمشئ من جديد
خلود:لا انا اكيد بحلم مو حقيقه
ماجد:طيب تعالي سمعتي الصوت قبل شوي
خلود:ايه وشو ذاك
مكان كبير فيه العاب كثيره منها خطيره ومنها اخطر واغلبها بحريه وقطار موت وصاله بلياردو
خلود وهي تناظرالمكان الكبير الي كانها داخله ملاهي الحكير لاند مو قسم في بيت:كيف صار ذا القطار مو معقول كبير
كيف كفاء
ماجد:تعالي نلعب
خلود:لا انا خايفه
ماجد ياخذ ريموت ويمسك خلود بقوه ويركبها في لعبه الشلال:لاتخافين اذا حسيت بخوف الريموت بيدي واوقفه علشانك
تتحرك العبه
خلود والماء يرش عليها:واو حلوه وماتخوف ههههههههههههههه وناسه بجد
ماجد:شفتي شلون (وقف ماجد العبه
خلود:طيب ليه وقفت
ماجد:خلصت التذاكر وش اسوي
خلود:ههههههههههههههههههههههههه ه حلوه التذاكر بس ماقلت لي الساعه بكم
ماجد وبنظرات خبيثه:ام
خلود:خلاص لاتقول خلنا نلعب قطار الموت انا احس انه حلو مادري ليه
ماجد:هههههههههههههههه وجهك كله الوان طالع
خلود تنزل وغطا لبسها المويا
ماجد يرفعها وينزلها برا:ليه لابسه ثوب مفروض بنطلون بجد غبيه
خلود:انت كلش عندك عادي طيب انا ملاحظه انك مو غيور
ماجد:الا غيور بس بحدود
خلود:امس كنت كاشفه وماقلت شئ
ماجد:مادري احس انه عادي
خلود وهي تمشئ قدامه لانه ماعجبها رده:طيب امش وانت ساكت
ماجد:هههههههههههههههه (ويكض بسرعه قدامها تراي بسبقك
خلود:لا يشاطر انا الي بسبقك
ماجد وهو يخف سرعته علشان خلود
خلود دفته علشان يطيح ومسكهاو بعدها عنه :طيب يالنذله انا اوريك بجد انا اغبي الي بخليك تسبقيني
خلود وهي ورا:طيب فرصه ثانيه
ماجد ركب وخلود ركبت وهم يتنفسون بسرعه من الركض
خلود:ابي القطار يكون سريع شوي لاني ماحب اناظر من فوق وباين انه عالي
ماجد:ولك تكرمي ياقمر
خلود:مو لايق عليك لبناني
ماجد يشغله:انا اوريك الى مو لايق على




الشرطه وصلت وبما ان الصوت العبه عالي وهم في تحت الارض مايسمعون فتحوا الباب ودخلوا اكثرهم فتشوا فوق وخبوا اسلحتهم
ويمدونها على الجهه الثانيه لكن مالقوا احد و
5 رجال من الشرطه سمعوا صوت الموسيقى بيتهوفن والباب مفتوح نادوا الشرطه
الباقين الي عددهم 40 شرطي مجهزين بلاسلحه كلهم ينزلون الا 2 حرس برا علشان يشوفون
نزلوا الشرطه وشافوا المكان المظلم استغربوا وهم يسمعون مكان صراخ ولعب وضحك يدخلون من جهة الارض المائيه
ولقوا باب صغير على وجه كبير والفم هو الفتحه صغيره ويدخلون يشوفون الملاهي الضخمه
ويدخلون وهم باشد الحرض ويقربون وينزلون بتخفي ويمشون ويمشون وهم جالسين الى وصلوا لقطار الموت ويسمعون
خلود تضحك وعاجبها الوضع استغربوا ويشوفون ماجد وهم بيوصلون لاعلى نقطه في القطار الشطه تاشر بالاسلحه لناحيتهم
ماجد يشوف ويوقف القطار فوق بوقت وهو يمشئ بخفيف وقف القطار
خلود:شرطه يماه
ماجد:ماعليك لاتخافين على
الشرطه بالمايك:انزل وسلم نفسك بسرعه
خلود تناظر من فوق وتحس بغثيان لان المكان فوق وتحت شرطه:انا خايفه خايفه عليك ياحبيبي(يغمى عليها
ماجد انهبل وهو يشوفها يمسكها:قومي خلوده لاتخافين ماراح ياذوني لاتخافين ولا راح يمسكوني





خلود تناظر من فوق وتحس بتعب وغثيان وتحس الدنيا تدور براسها
:انا خايفه خايفه حبيبي(ويغمى عليها
ماجد يحاول يمسكها مو قادر وجن انهبل:قومي خلوده لاتخافين ماراح يأذوني لاتخافين ولا راح يمسكوني




الجزء الرابع عشر
//



الشرطه وهم يناظرون المكان مستعجبين ومستغربين كيف وشلون صار
الشرطي عبدالله بالمايك
:انزل وسلم نفسك لان تاخيرك ماراح ينفعك بشئ
ماجد وفكره متشت:خلود قومي
الشرطه:سلم نفسك بسرعه
ماجد شغل الريموت واشتغل القطار الى كان بأعلى نقطه فوق اشتغل وبسرعه مدهشه نزل


الشرطه تقريبا عددهم
38 رجل امن وكل الرشاشات والمسدسات بصوب واتجاه ماجد وخلود:سلموا انفسكم لان تأخيركم ماراح يأجل العذاب
ماجد بفزع وارتباك وأول مره يبين بعيونه الخوف الخوف على خلود ولا هو مايهمه روحه:ابسلم روحي لكن خلود لاتأذونها لانها مالها ذنب
ماجد وهو يرفع الحمايه الي يتمسكون فيها بقطار الموت ويمسك خلود:قومي خلود
الشرطي:انت الي قوم بسرعه وهاذي(يأشر على خلود) راح نرسلها للأسعاف
ماجد:طيب ممكن مويا
الشرطي:اقولك قوم وانت ساكت (ويمسكون ماجد ويلفونه على ورا ويقبضونه بقابض اليدين الحديديه وبعد حتى رجله بقابض حديدي
لانهم خايفين انه ينحاش)


ماجد جن انهار
:طيب خلود شيلوها معي خلوها فوق على الاقل ...اكيد بتنجن لحالها
الشرطي يدف ماجد ويمشون على قدام وماجد يناظر ورا ومن كثر مايناظر ورا تكسرت رقبته (يعني حس بألم)


الشرطي
:وين الطريق
ماجد:باليفت ذاك
اليفت مكانه غريب وصعب الواحد يطلع من غير ليفت ينزل عادي عن طريق الزجاج المائي ينزل بسرعه على تحت
لان المسافه بعيده تحت الارض ومايحس الي بينزل فيها لانه يكون متسلى عكس الي بيطلع
لكن اليفت بعيد مكانه وغريب وموحش وكبير يسع لعشرين شخص
الشرطه:اي دور نطلع
ماجد:الدور 56


الشرطي جن استغرب ولا ناطحة سحاب كان بيسأله لكن سكت علشان مايستهان فيه بس خاف انه يلعب عليه
مها بابتسامه
:هاذي الشقه وقف بليز ومشكور ياعبودي
عبدالله:احترمي نفسك تراني مو اصغر عيالك تناديني بعبودي
مها بدلع:ولك تكرم ياعبدالله بس وقف
وقف عبدالله:اخذتي اغراضك كلها
مها:اها اخذتها كلها
عبدالله:اي شئ محتاجه له لايردك الا جوالك
مها:تسلم والله ماتقصر
عبدالله:طيب انزلي مو لايق عليك الكلام الحلو يالدفشه
مها تضحك:ههههههههههههههههه وكلك ذوق ياحياتي
عبدالله وهو مستغرب ورافع حاجبه:استحي على وجهك والله اني مكذب انك بنت
مها:البنات هم اصل الدلع والغنج
عبدالله:والحياء لاتنسينه
مها:اوف واستحي من مين خلني انزل احسن لي باي
عبدالله:تعالي تعالي وين رايحه
مها:لشقه
عبدالله:طيب لازم ولي امر
مها:لا ذولي متعامله انا معهم
عبدالله:طيب واغراضك شيليها ولا تبيني انا الي اشيلها
مها:لاتخاف لاأنا ولا أنت (تنادي بصوت عالي يامحمد
عبدالله بعصبيه:وجع قصري صوتك لاتنسين ترانا بمكان عام
محمد بهدؤ:نعم خاله فيه احد يبغى انا
مها عصبت:خاله وجع ياسخيف انا كبر بنتك وتقولي خاله بجد ماعندك سالفه شيل الاغراض وانت ساكت
محمد عصب:والله مافي شيل اغراض انتي
مها:تشيلها وغصبن على راس ابوك ياتبن
عبدالله يضحك عليها
محمد يروح ويخليها وهو معصب
مها تروح وراه وهي معصبه وتمشئ بسرعه
عبدالله:يوه خلني انزل مو تضربه ذي المسترجله
مها تروح عند صاحب الشقه:خله يشيل اغراضي
انهبل الرجال وقام واقف:وش فيه
مها:قول للعامل ذا الي مادري وش تبون فيه يجيب اغراضي كلها من السياره
المدير:يامحمد جيب اغراضها
محمد وهو متنرفز وكلمه هنديه وكلمه عربيه:مافيه كقولي (يشيل) هي ليه في يقول كلام مو كويس
المدير:ياأمين(أمين اسم عامل ثاني) جيب اغراضها من السياره
مها:لا هو يجيبها
عبدالله يجي ويمسك يدها وبصوت خفيف:تعالي انتي معي وشفيك تتهاوشين مع خلق الله
مها بصوت خفيف:ليه مايشيلها هو ذا الدب
عبدالله:اقول روحي للشقتك وخلصيني
مها/:اوف (تروح للرسيبشن وتاخذ المفتاح وتحاسب وتطلع وتمر من جنب محمد ) وتف عليك يابو هنود
عبدالله يطلع وانقهر من حركاتها:اوف والله ماتزوجها لو ايش اضيع عمري مع هالخايسه ذي نو ويه


ماجد بصوت عالي والشرطه ماسكته وهو يناظر راج
:راج خلود تحت الارض تحت السينما عند الملاهي طلعها
سمعت
راج:اوكي بابا
الشرطه يمسكونه بقوه ويدخلونه في الجيب




سوسن وهي مستانسه
:واو تجنن مميزه تلقائيه مافيه زيها لو تطير لسابع سماء
خالد وهو مبتسم:والله حلو اهم شئ اخلاقها
سوسن:اقولك قالت لي عن سالفتك معها المسكينه كسرت الابتوب من الخوف
خالد:يمكن خايفه من اهلها
سوسن:لا حتى هي باين انها مو راعية ذي السوالف
خالد وهو طاير من الفرحه:بنجن اليوم بكلم عبدالله اخوها
سوسن:لا احسن بكره فشيله اليوم
خالد:والله ماعلى لاكلمه اليوم يعني اليوم(ويطلع علشان يكلم عبدالله






خلود مرميه وطايحه تحت البيت بالدور
56 تحت الارض طايحه عند لعبة قطار الموت وتحتها شال الي يلبسه ماجد يتخفى
ويتنكر عن الشرطه دايمآ فيه حركت يدها بتثاقل وبصعوبه وتناظر وهي طايحه وهي تناظر تقوم بسرعه
وتشوف الدنيا ظلام فيه اناره بس هي تشوف الدنيا ظلام تشوف الدنيا سوداء تنادي وتصارخ بطريقه هيستيريه
خلود بخوف:ماجد ياماجد ماجد تعال انا خايفه وينك
تدور في الملاهي الكبيره وتدخل قسم كله مكائن مرعبه ومزعجه وتطلع بسرعه وهي تبكي:ماجد انا خايفه
وتركض بسرعه لكن ماتدري وين تروح لأن المكان كبير وصلت عند لعبة المويا الشلال وتناظر عند الماء
خلود وهو يزيد صياحها وبصوت:ماجد اكيد انت بالمويا بسرعه اطلع ابموت انا خايفه
ويرجع الى ذهنها شريط الحدث المرعب بسرعه خياليه بس ماتابت صارت تناظر وتصارخ وتصيح باعلى صوت
خلود:ماجد تعال انا ابيك لاتخليني بروحي





المحق موسى يضرب فم ماجد برجله ويطيح ماجد على الارض
:قلت لك اعترف مين الي يساعدك بالقتل والذبح
ماجد وهو طايح على الارض وفمه يسيل دم منه وبصعوبه يتكلم:والله مافيه احد يساعدني
المحق موسى:معقول واحد غني مثلك ومجرم كبير ماعنده شبكة مجرمين مثله
ماجد تذكر الضابط سعود:لا ماعرف احد
المحق موسى:اسمع تراي بحولك للمحكه وبخليهم يستعجلون بتنفيذ الحكم وماراح احد ينفعك ابدا
ماجد ساكت لانه يفكر بخلود وش صار لها وهي تحت الارض بتموت اكيد بتموت بس عسى راج يكون قد المسؤليه




عبدالله يضحك
:والله ابركها ساعه ياخوي وماراح القى احسن منك
خالد متسم:والله انك ماتقصر يابو عابد بس ابيك تشاور البنت وتراي مستعجل
عبدالله:ههههههههه انشالله اشاورها ومايصير خاطرك الا طيب
خالد:اليوم ابي الرد وبكره الملكه شرايك
عبدالله:هههههههه لا الرجال بجد مستعجل ياهوه ابوي مسافر وصعبه ماناخذ رايه
خالد:تقدر تاخذ رايه بالتلفون
عبدالله:خلاص انشالله اشوف وارد لك خبر
خالد:اجل فمان الله
عبدالله:مع السلامه




مها على النت وداخله المنتدى تشوف رساله نفس اسم المشرف الي تعرفت عليه ساره
مها
:عادي بعطيه ايميلي وكلها سواليف عادي
ترسل اتشرف بمعرفتك اسمي مهاوي من الشرقيه ايميلي


خلود بصوت مبحوح من كثر البكاء
:ماجد وينك لاتبتعد عني ترا اضيع بدونك
يطلع صوت في الجهه الغربيه:ماما ماما
خلود خافت انرعبت لانه صوت رجال كبير وأختبئت بوسط لعبه من الالعاب وهي مو باين منها شئ لانها متكوره على روحها
ومايصدر منها الا صوت الصياح الخفيف وهي حاطه يدها على فمها وهي مرعوبه وخايفه
راج:ماما في ماجد قال انا يجي ياخذ انتي ماما
خلود من سمعت سيرت ماجد ارتاحت وارتفعت بس عيونها تناظر من ذا
شافت انه واحد من العمال وارتاحت قامت وبيدها شال ماجد وغطت وجهها كله وبينت عيونها
خلود وبصوت خوف وصياح:يعقوب
راج:نهي راج
خلود:طيب وين ماجد(هي تدري ان الشرطه اخذته لكن تبي تكذب روحها
راج:في شرطه اخذه
خلود:طيب كيف اطلع
راج:تعال معي انا
خلود قامت ورجولها ماتشيلها من الخوف وراحت تتبعه وصلت لمكان غريب لليلفت مكانه غريب ولو تموت ماقدر تشوفه
لان الي يوصل ذا المكان مستحيل يطلع منه وهي تسمع نفس صوت الموسيقى لانها كل ماتخلص تنعاد




عبدالله
:هاه وش رايكم
ام عبدالله:والله انا ماعرفهم بس هو كيف اخلاقه معك
عبدالله:والله انه زين ولا شفت منه الا الخير بس وش رايك ياساره وبعدين مو لايق عليك الهدؤ والخجل ههههههههههه
ساره:هو ذاك نفسه
عبدالله:هههههههههههههههههههههه هههه ايه هو نفسه الي قعدتي ترحبين فيه
ساره:مالت عليه مابيه
عبدالله:ايه هاذي سويره الي انا اعرفها
ساره وجهها الوان:ولا كلمه بس
عبدالله:باين انك موافقه خلاص تراي بقوله انك موافقه تراه مستعجل
ساره:على وشو مستعجل
عبدالله:انك تصيرين زوجته
ساره:وابوي قصدي على قولت مهاوي بابا
عبدالله:هههههههههههههههههههههه هههه لا ابوي شاورته قال سو الي تبونه
ام عبدالله مقهوره لان ابو عبدالله تغير كثير
عبدالله:فاتكم مها اليوم
ساره:وش سوت ذي الغبيه
عبدالله:فشلتني قدام الله وخلقه
ام عبدالله:كيف!!!!!!!!


عبدالله
:انا اقولكم كيف




الضابط سعود ميت رعب وخوف من ماجد لايعترف
الرئيس
:اعترف بسرعه ترا ماعندنا وقت لك
ماجد:اعترف بوشو
الرئيس:مين الي الي يساعدك بجرائمك
ماجد منهد:والله انا الحالي
الرئيس:على كلآ ترا المحكمه راح تصدر حكم عليك وقريب انشالله بس نخلص الاجرات وبعدها على المحكمه
سعود انهبل وخاف:كيف بيصير كل شئ بسرعه ياسعادة الرئيس
الرئيس:لان ماجد واحد خطير ولازم نعجل بحكمه حولو ماجد على قسم الاعترافات
سعود انرعب لانه يدري ان قسم الاعترافات فيه اشد العذاب ويخلي الى مايعترف غصبن عليه يعترف لو اعترافاته غلط
يمسكون ماجد وماجد يناظر سعود وكأنه مايعرفه ماجد مابين صداقته له ولا حتى سعود





خلود طلعت وراحت لغرفتها بعد ماغلقت الابواب باحكام لانها مرعوبه راحت لغرفة نومها وتشوف الغرفه ولا شئ بدون ماجد
وترمي روحها على السرير وهي تبكي منكسره متحطمه
:ماجد انا مو مصدقه الى انا فيه مو مصدقه ان اعشقك بجنون مو مصدقه ان الدنيا
من دونك ولا شئ ارجع ارجع ياحياتي




عبدالله
:ابشرك وافقت مبروك
خالد:بجد والله
عبدالله:هي ماوافقت بس استحت وقلت اني بقوله انك موافقه وسكت
خالد:اجل الله يبارك فيك بس متى الملكه ابي الحين
عبدالله:الحين وش ماستعدت البنت ولاشئ
خالد:اجل مافيه بكره
عبدالله:هههههههههههه اسرع زواج في العالم بيكون اليوم انخطبت وبكره الملكه غريب
خالد:مافيه بكره
عبدالله:خلاص انشالله


مكبل اليدين والقدمين بالسلاسل الحديده ورأسه للاسفل وقدميه للاعلى ومو لابس قميص
(فانيله او جاكيت)بس البنطلون الجينز الي كان لابسه
موسى:مين الي ساعدك اعترف
ماجد:والله ماحد ساعدني
موسى:اضربوه بأقوى ماعندكم
الجلاد الضخم الاسود يجلد ماجد برجليه بكل طاقته وقوته وفيه جلاد ثاني معه ويضرب بقوه
ماجد يصارخ بخشونة وبصوت رجولي:لا آآآآآآآآآآآآه
موسى:وقفوا
وقفوا الجلادين وماجد حس انه مهدود ودايخ من شدة الضرب
موسى:اعترف بالطيب وترا الى الان ماسوينا لك شئ اعترف فيه احد ساعدك
ماجد يتذكر سعود لكنه مايبي يعترف:لا
موسى:تدرون وشلون انا اعرف التفاهم معه بس على بال مأتفاهم اضربوه بكل انحاء جسمه بس ابيه يكون متورم زين
ابدأو
الجلاد يضرب ماجد بضهره وبصدره وبطنه ورجليه ويديه
ماجد لايسمع منه الا انينه وصراخه العالي من شدة الالام والقساوه الموحشه




سعود جالس بمكتبه وهو ميت خوف يفكر
:ايه انا مالي الا اقدم إستقالتي او اتقاعد ايه واسافر لأي دوله بعيده وغريبه




مها على النت هل ترغب بإضافة خ ل د إليك
:ارغب وش وراي انا موافق يالله موجود الحين ايه وناسه بدال مو جالسه بروحي
دايما انتظر سويره والحين خلها بالطقاق
مها/هاي
خالد/هايات
مها/ازيك عامل ايه
خالد يالله تدري اني ولد اشوى بس لايكون مصريه ام الورطه بتكون/الحمدلله وانتي شلونك
مها/الحمدلله بس ماتعرفت عليك مين انت ومن وين
خالد/انا خالد من الشرقيه
مها/والله تصدق حتى انا من الشرقيه
خالد/انتي سعوديه
مها/ايه اقولك شرقاويه
خالد/ياهلا فيك والله
مها/وياهلابك اكثر
خالد معقول ذي بنت مستحيل بس خلني اجرها بالكلام واشوف وش نهايتها/انتي وين بالشرقيه
مها/والله انا الحين بشقه بروحي وقبل ساكنه مع خالتي
خالد حلو/طيب ليه مو مع اهلك
مها/والله اهلي ماتوا الله يرحمهم
خالد/طيب ماعندك اخوان ولا خوات
مها/ابدا ابدا مالي الا بنت خالتي ولد خالتي وبس
خالد/تصدقين حالتنا متشابهه انا مالي احد ابد واحس بمل مو طبيعي
مها/والله حرام بس انا مستانسه ماحس بمل
خالد/وليه مستانسه
مها/لاني الي احبه بتزوجه
خالد/والله ويدري انك تكلميني
مها/لا مايدري ولو يدري مادري وش بيسوي معقد
خالد بقلبه يقول والله انه غبي اخذك/ايوا الله معقد انا مادري ليه كذا يفكرون
مها/طيب ارسلي صورتك
خالد/ماعندي الا بالجوال تبينها
مها/ام طيب ارسلها
خالد/غريب طيب وش تبين فيها
مها/انا احب الي اكلمه اشوف صورته
خالد/وحتى انا احب الي اكلمها ترسلي صورتها
مها/خلاص ارسلي وارسلك كم رقمك
خالد بيعطيها الرقم الخاص لذي الشغلات/×××××××××


مها تصور وترسل الصوره ودقيقتين وهو ارسل صورته
خالد
/طيب مو خايفه اني اكون من الشباب الي مايخاف الله وارسلها بالبلوتوث
مها/اذا بترسلها عادي انا ماهتم لذي الشغلات
خالد جن انهبل/واذا عرف خطيبك
مها/بقوله ام انسرق جوالي بس انت لاتنشرها بس خلها خلفية جوالك
خالد ماصدقها يحس انها نصابه/طيب عادي اكلمك
مها/على الرحب والسعه كلمني





ساره وهي حاطه يديها الثنتين على خصرها
:نعم
عبدالله:نعامه ترفسك خلاص انا وياه اتفقنا
ساره:كيف بكره انا لازم احجز كوفيرا واشتري فستان ولا مايصير
عبدالله:الا يصير الحين تروحين معي لافخم سوق بعد وش تبين
ساره بفرحه:والله
عبدالله:خلاص غيرت راي
ساره:اوف تراي بلبس عباتي يالله شغل سيارتك




خلود تاخذ جوال ماجد
:الو راج
يعقوب:لا انا يعقوب
خلود:طيب ابي اروح للسجن
يعقوب:شرطه
خلود:لاسجن
يعقوب:خلاص انا في معلوم الحين انا جيب سياره




ماجد حاطينه على سرير
موسى
:اعترف
ماجد:وهو منهد والله ماعرف احد
موسى: اصعقوه بالصعقات الكهربائيه خلوه يتربى زين ويعترف
يقرون له الصعقات وماجد يحاول يقاوم لكن بدون فايده لانه مربط بالاغلال وصراخ لا آآآآآآآآآآآآآآآآآآه
موسى:وقفوا ( يوقفون) اعترف
ماجد يتحرك راسه ويتنفس بسرعه وشفايفه وحلقه جاف من شدة وهول العذاب وتحت عيونه تكونت العلامات الزرقا
من شدة الهول والالام
موسى:اعترف قل جرايمك كيف ومين الي ساعدك
ماجد وشافيفه يابسه وبتعب:ماحد ساعدني انا وبس
موسى:طيب مين الي اتصل واعترف بجريمة انتحار علي
ماجد:انا
موسى:طيب كيف
ماجد وهو يالله ويالله يشيل عيونه لانها تسكر بسرعه:ناسي ماتذكر شئ
موسى:احرقوه




الرئيس
:ماعترف بشئ
موسى:لا ماعترف ابدا
الرئيس:زوجته
موسى:وش فيها
الرئيس:هي نقطة ضعفه
موسى:طيب شلون


الرئيس
:انا اقولك شلون ابيكم تستدعون زوجته لان الرجال ماحد يقدر يقنعه الا مرته
موسى:والله فكره وعسى تقدر تقنعه


بيد الجلادين
(السؤلين عن التعذيب) حديد متحول لونه للاحمر من شدة الحراره وعلى جبين ماجد يحرقوه ويصارخ ماجد
ماجد بالام وبتعب وهو يرتجف:لا ا (يزيد ارتجافه من شدة الحراره)


ويتحرك راسه يغمى عليه


خلود
:وقف يايعقوب هنا
يعقوب:هاذا شرطه مافيه سجن
خلود:طيب انتظر (وتنزل


في مركز الشرطه والكل مستغرب من دخولها يدخل شرطي
خلود
:لو سمحت اخوي
الشرطه:نعم بغيتي شئ
خلود:ايه ابي اسأل عن واحد اخذتوه للسجن من يوم
الشرطه:وش اسمه
خلود مستحيه تقول اسمه وبتردد وهي منزله راسها للارض:مجد
الشرطي ابتسم:ماجد الى ماغيره اضنه انتي الى لعبتي على دور المظلومه الخايفه بجد انتوا يالحريم مالكم امان
خلود تناظر له مستغربه:من انت تعرفني
الشرطي:انا الى لحقتم يوم طلعتوا من المستشفى انتي والمجرم الي قرب ياخذ جزاه
خلود:طيب وين ماجد ابي اشوفه
الشرطي:انتظري لحظه اكلم واسال اذا يقدرون يخلونك تشوفينه ولا لأ مع اني ماظن ان فيه وقت زياره اليوم




المحق موسى باهتمام مبالغ فيه
:ايه ايه وينها هي بسرعه انت الي جيبها بنفسك
الشرطي وهو مستغرب:طيب




خالد وهو يكتب
:سوسن سوسن شوفي ذي البنت مو اي بنت غريبه من كوكب ثاني
سوسن:مين وينها
خالد يوريها الصوره الي بجواله:شوفيها هي ارسلته لي بجد ساذجه
سوسن وهي تتعمد تمسح الصوره:يوه انمسحت والله مو قصدي
خالد معصب:انتي بجد خبله كيف تمسحينها انا الغبي يوم خليتك تشوفينها
سوسن:طيب انت ماشفتها
خالد:الا شفتها بس ابيها
سوسن:علشان تنشرها صح
خالد خجل من روحه:لا
سوسن:ترا كما تدين تدان
خالد:بلا نصايح تراي مو رايق لك
سوسن:طيب كيف تعرفت عليها
خالد:شوفي
سوسن:طيب ناسي انت ان بكره ملكتك
خالد بعصبيه:لامانسيت




وصلت خلود وتمشئ بسرعه وكانت بتدخل لكنها وقفت إلى يسمحون لها بالدخول
الشرطي عبدالله بعد القاء التحيه
:ايه معي زوجته
المحق موسى:طيب خلها تدخل
الشرطي يروح لخلود:ادخلي يبونك
تدخل خلود وكلها خوف ورعب وهي منزله راسها وبصوت هادئ:وين ماجد
المحق موسى:ماجد في زنزانه لحاله سجن فردي ماعنده احد ابدا
خلود وصوتها كلها حزن:طيب ليه؟؟
المحق موسى:والحين تراه يتعذب خلصنا من الصدمات الكهربائيه والحين يحرقونه
خلود بصياح:ليه حرام عليكم
المحق موسى:راح نخف العوقبات عليه اذا اعترف
خلود:يعترف بوشو
المحق موسى:اذا اعترف مين الي يساعده بجرايمه
خلود:مايساعده احد
المحق موسى:كيف واحد غني وهو الي ينفذ الجريمه بروحه
خلود وهي تبكي:انا شفته وهو يقتل اخوي لحاله كان مامعه احد
المحق موسى:طيب كيف وافقتي لقاتل اخوك
خلود:بالبدايه مغصوبه لكني خلاص هو زوجي وانا ابيه
المحق موسى:اسمعي تقريبا خلصت إجرأت دخول للمحكه ويمكن قصدي اكيد راح يحكمون عليه بالاعدام
خلود وهي تبكي:لا
المحق موسى:اذا اعترف بنخف العوقبات ويصير سجن مؤبد
خلود:طيب ليه
المحق موسى:لانه هو الي قتل اخوك علي
خلود:بس انا سامحته
المحق باستغراب:سامحتيه ؟؟؟ولو سامحتيه ماجد عمل درائم كثيره منها الولد الي انذبح قدام اهله اسمه محمد سامي العلي
خلود بذهول:سامي العلي هاذا اخو صديقتي اذا عفوا عنه خلاص يطلع يصير برائه
المحق موسى:مادري الحكم عند المحكمه بس ابيك الحين تزورين ماجد وتقنعينه يعترف مو يتعذب اكثر
خلود يكل ثقه:اكيد راح اقنعه
المحق:ياعسكري
العسكري بعد التحيه:اي خدمه يالمحق موسى
المحق:ابيك تاخذها وتخليها تزور ماجد
العسكري استغرب لانه مو موعد زيارات:حاضر
خلود تروح معه الى وصلوا الزنزانه بس مو زنزانه ماجد لان زنزانة ماجد شكلها موحش يخوف بذات بعد التعذيب
وبذات لان ماجد طايح على سلاسل حديديه ومغمى عليه


العسكري يشوف ماجد
:هاي انت قوم
ماجد ماتحرك
العسكري يجيب موياويرش عليه
ماجد يتحرك بصعوبه ويفتح عيونه بتثاقل وكل جسمه يرتجف من شدة التعذيب
العسكري:هاي انت فيف زوار لك
ماجد بصعوبه:مين
العسكري:زوجتك
ماجد يناظر مفتح عيونه بقوه وقف وهو تعبان:خلود
العسكري:مادري عنك المهم بسرعه روح لها تبيك
ماجد يناظر حالته الصعبه الي تكسر الخاطر:مابي اشوف احد قلها ترجع مابي اشوف احد (يجلس بالكرسي الحديدي
وعيونه تدمع
العسكري:كيفك بالطقاق احسن وراح تنحرم من كل واحد يبي يزورك
العسكري راح وقفل الزنزانه الموحشه
وماجد يبكي بحرقه وبحزن


خلود تقوم مفزوعه
:نعم مايبي يشوفني انا انت قلت له اني زوجته
العسكري:ايه وهو قال خلود
خلود:طيب اقدر اروح عنده
العسكري:مادري ابسال وارد لك





مها مستانسه
:اخيرا صار لي صديق بالسعوديه ايه خلوني اشوف افكار عيال ديرتي
خالد:ههههههههههههههههههههههههه ه ليه وانتي وين مكونه اصدقاء لك
مها:بس باوروبا السعوديه ماعرف الا ولد خالتي بس
خالد:اها ماقلت لك بكره ملكتي
مها:والله مبروك
خالد:ابشوف زوجتي وبقارنك فيها مين الاحلى
مها:ههههههههههه طبعا انا الاحلى
خالد مغروره ذي البنت:ههههههههههههه ايه صح انتي الاحلى




العسكري
:تعالي معي وافقوا
خلود وهي تفكر بالوان التعذيب لا اكيد يكذب على:يالله طيب بسرعه


العسكري يفتح الزنزانه
:ادخلي واذا خلصتي طقي الباب وبطلعك
خلود مو معه تناظر الي يبي يوقف ومو قادر وبصعوبه وقف خلود فتحت فمها:ماجد
وتروح له وتناظر وش الي صاير له وتضربه بصدره
ماجد صرخ بالم
خلود تناظرله وحست انها تعبته وبعدت عنه وضمته بقوه وهي تصيح:وش سو(عملو) لك الي مايخافون الله
ماجد يبكي:سولي الي مفروض يسونه لي من زمان آآآآآآآآآآآآآآآه ياخلود ياليتني ماعرفتك ولا خليتك تعيشين معي بعذاب
خلود:احلى ايام عشتها معك
ماجدوهو يبعد خلود عنه ويمسح دموعه بهيستيريه:لازم نتطلق بطلقك ياخلود انتي
خلود بصراخ:لا والله ماتقولها والله لانتحر لو تطلقني
ماجد يضمها:بس خلاص انا انتهيت بموت خلاص بيحكمون على بالاعدام
خلود:انشالله لا والف لا مايعدمونك لو انا ارتكب جريمه واذبحهم كلهم
ماجد يبتسم وعيونه كلها دموع:خلود انسيني
خلود بحزم تمسكه:تعال نجلس
يجلسون
خلود:انت لازم تعترف
ماجد:اعترف بوشو
خلود:بالي ساعدك
ماجد:مين ساعدني
خلود تناظر له وتهز راسها بالايجاب:انا عرفت كل شئ ياماجد عرفت
ماجد رفع حاجبه:وش عرفتي!!!!!


خلود
:عرفت ان الضابط سعود هو الرجل بصورة المرأءه
ماجد وقف بفزع:مين قالك
خلود:انت خليتني اشوف صورته بجوالك واليوم شفته بالطبيعه وكنت خايفه منه قالوا لاتخافين هذا الضابط سعود وذكرت بعد ان صديقك
يعني الشخصيتين وحده حسيت بخيانته وخيانتك حتى انت ياماجد
ماجد منزل راسه:خلود لاتقولين لاحد
خلود:وليه ماقول
ماجد:هاذا صديقي ودايما يساعدني
خلود:والحين وش ساعدك فيه
ماجد:مهمته انتهت
خلود:بالعكس مفروض مهمته الحين الى تبدا لانه صديقك
ماجد:خلود انتبهي لحالك
خلود تناظره بكل شفقه وحزن وتلمس جبينه:عذبوك صح
ماجد:آآآآآآآآآآآآآآآه ياخلود احس اني بموت
خلود:اعترف وخلاص ونعيش انا وانت بسلام
ماجد:انتي مصدقه ماراح يطلعوني ابدا
العسكري:انتهت مدة الزياره
خلود وقفت:انتبه لحالك حبيبي
ماجد:انتي الي انتبهي لنفسك زين
خلود:انا يمكن ارجع للبيت اهلي
ماجد:وبيتنا؟؟
خلود:ابجلس اسبوع وبعدها بروح لبيت اهلي لان بيتنا مايسوى بدونك
ماجد طاح على الارض
خلود:وش فيك سلامتك
ماجد يناظر رجله كلها احمر غامق على ازرق من شدة الضرب وفيها جروح ودم
خلود تناظر مو مصدقه ودموعها تنزل:ماجد مجنون انت والله لاعترف (تروح تركض

ماجد ينادي:خلود تعالي

ساره
:واو يجنن فستاني خيالي بجد انا مستانسه
عبدالله:ماكلمتي مها وشفتي هي محتاجه شئ ماشيات
ساره:نو ماكلمتها
عبدالله:اسمعي ترا خالد قالي ان بعد الملكه بياخذك
ساره بحماس:وين
عبدالله:مادري عنه
ساره:وانت وافقت
عبدالله:عادي بعد الملكه خلاص اعتبارا زوجته
ساره:مع ان الفكره مو عاجبتني الا اني بروح معه
عبدالله:يمه وش قاعده تفكرين فيه
ام عبدالله:افكر بابوك
ساره وعبدالله:ههههههههههههههههههههه ههههههههههه
ساره تغني:شاغلني وشاغل بالي عيني عليك ياغالي ولا غير هواك بيحلالي حبك غيرلي احوالي ياشوقي ليك انا ياشوقي ليك
ام عبدالله:اسكتي ولا كلمه
عبدالله:هههههههههههههههه تصدقين ياساره احلى مافيك صوتك
ساره بغرور:اصلا انا كلي على بعضي قمر والدليل فديت البحرين واهلها
عبدالله:هههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههه هه
ام عبدالله:وش قاعدين تقولون انتم
ساره تحاول تضيع السالفه: يماه نسولف بس ماقلتي لنا ليه تفكرين بابا على قولة مهاوه الدلوعه
ام عبدالله:اليوم كلم ابوكم وطلب اني اسافر لاوروبا اغير جو كم يوم وش رايكم
عبدالله:انا اسف يمه عندي الف شغله وشغله ماقدر ابدا ابدا
ساره:مادري والله بس باين انها سفره ماتنعوض
ام عبدالله:وذي العله مها وش نسوي فيها
عبدالله:هههههههه وش الي غيرك يمه
ام عبدالله:دلعه وعنادتها وحركاتها البايخه
عبدالله:يعني افنش زواجي لها
ام عبدالله:والله لو فيه احد بيقبلها كان ارسلتها له لكن قرادت حظك ياوليدي
ساره:ههههههههههههههههههههههههه ههه بجد بلوى






خلود
:وهاذي السالفه ياحضرة المحق
المحق موسى واقف بذهول هو والرئيس ومو مصدقين من قوة الفاجعه
المحق موسى:اجل الرجل بصورة المراءه هو سعود مو معقول
الرئيس:انا جتني فكره لان اعترافك يابنتي معليش راح اقولك بنتي
خلود:عادي يشرفني
الرئيس:اعترافك مايسوي شئ بالمحكمه لازم اعتراف ماجد وبذات ان مافيه دليل يثبت انا بتكلم واقول ان زوجة ماجد تضغط
عليه انه يعترف ويقول مين اصدقائه وقربت تقنعه علشان يعترف
المحق:بتقول قدام الضابط سعود صح
الرئيس:قصدك الخائن سعود
المحق:ايه الخائن
الرئيس:ايه بقول قدامه واكيد بما انه هو الرجل بصورة المراة اكيد بيروح لخلود علشان يذبحها
خلود وقفت:لا انا اخاف
الرئيس:لاتخافين انا بحط كاميرا وكل شئ باقل من ساعه وراح يبين كل شئ وابخليهم يسونه الحين زين
خلود:واذا ذبحني
الرئيس:لاتخافين انشالله مايصير لك شئ بس تحملي شوي ضربات علشان تبين بالكاميرا ويصير دليل قوي وثابت
خلود:انا مستعده اسوي الى تبون بس ماجد ابي مايصير له شئ ولاتعذبونه زين
الرئيس:مادري والله القرار عند المحكمه
خلود:لاقصدي هنا مابي لاصدمات كهربائيه ولاضرب ولا حرق زين
الرئيس:ولا يهمك انشالله مايصير خاطرك الا طيب
خلود:مشكور مشكور





يكلمون عن طريق الجوال الساعه
3 الفجر
مها:متى تبي تشوفني
خالد:بعد بكره زين في شقتي
مها:ام خلاص بس اسمع بس تشوفني لاكثر ولا اقل فهمت
خالد:والله ماسوي لك شئ لاتخافين
مها:ههههههه خلاص صدقتك






الجزء الخامس عشر
//الملكه///الساعه 9 مساء


ساره
:يوه وش ذا المكياج ابيك تخلينه صارخ بقوه ابي الي من بعد عشر كيلو يشوفني
سوزان:ولك تكرمي بس بدك فيه لمعه ولا لأ
ساره تقوم وبعصبيه:وانا لي ساعه شقول ابي كله لماع فهمتي
ام عبدالله:هههههههههههههههه حتى بيوم ملكتك ماتغيرين طبعك استحي شوي
ساره:ماعرف استحي شسوي
ام عبدالله:ايه خلاص اجل اسكتي علشان مكياجك مايخرب





سوسن
:ابقولك اني بروح لعمتي بجلس عندها اسبوع بعد الملكه
خالد وهو يضبط المرزام<<<<المرزام شئ بالشماغ بس مادري وشو يمكن يكون الطاقيه ولا العقال خخخخخخخخخ
سوسن:ليه ماترد على
خالد:اوف مو فاضي لك
سوسن:طيب الله يهنيك بسويره ام السان الطويل
خالد:هههههههههههههههههههه باين ان لسانها طويل




اجتماع مغلق بين المحق موسى والضابط سعود والضابط عبدالله والرئيس
الرئيس
:انا جمعتكم علشان اقولكم واشكركم بالقبض على المجرم ماجد الى من خلاله راح تبين خيوط الجريمه
ونعرف مين الي يساعده ومن الي تعاون معهم فيه
الضابط سعود وصوته متغير باين الخوف فيه:بس هو مو راضي يعترف قصدي ماعنده اصدقاء باين من كلامه
الرئيس:لا زوجته تضغط عليه بالاعتراف وقرب يعترف بس هو الى الان رافض الاعتراف بس مع زياراتها انشالله تقنعه
المحق موسى بابتسامه:عاد مايقنع الرجال الا زوجته
الكل ضحك الا سعود
الضابط سعود:انا بغيت اقولك شئ يسعادة الرئيس
الرئيس باهتمام واضح:تفضل
الضابط سعود:بغيت اتقاعد انا تعبت
الرئيس:وليه بذا الوقت بذات
الضابط سعود:لا بس احس بتعب وارهاق لاقل ولا اكثر
الرئيس:تحمل على روحك الى نتهي من ذي القضيه
الضابط:ومتى تنتهي
الرئيس:اذا قالت المحكمه نحكم على ماجد بالاعدام ومن معه
الضابط وقف مذهول ويفكر بصمت انا مالي الا اذبحها اليوم اليوم




ساره تمشئ بسرعه وهي لابسه الفستان البحري وتشوف فيه ناس جالسين وبعدها تمشئ برقه ويعطي وجهها اضواء
احمر من الاحراج
ام عبدالله
:والف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد لولي
ساره مبتسمه وبصوت خفيف:يماه تكفين اسكتي ماتعجبين ذي الحركات بالتلفزيون كيف بالطبيعه
ام عبدالله:طيب وش تبين واسوي لك
ساره:ابي زفه سوريه
ام عبدالله:اويها وساره احلى عروس اويها ويابختك ياخالد فيها اويها وانشالله بتكوني في جنة الفردوس
لولي
ساره تضحك وبصوت عالي ومسموع:هههههههههههههههه الله من زين الكلمات يايمه
ام عبدالله:ولا كلمه ياطويلة السان





عبدالله بصوت عالي ينادي
:ساره تعالي
ام عبدالله:ههههههههههههه جاك الموت ياتارك الصلاه
سوسن:لاتخافين ترا اخوي حبوب
ساره:لاتخافين على انا اخوف ماخاف هههههههههههههههههه


ساره تمشئ برقه لانها خايفه تطيح قدام العريس وصلت للمجلس
عبدالله
:ادخلي ماقدامك احد
تدخل ساره وهي لابسه الفستان البحري الطويل من ورا وقصير من قدام(وياكثر مايسوها البنات في ملكتهم ههههههه علشان مايطيحون ويتفشلون
والمكياج الصارخ بطريقة الشمس على لون اصفر ينزل الظل او الشدو تحت العين وفوقها وتصير العين كانها شمس
والروج بني فاتح وشعرها مفتوح وناعم ومصبوغ بالون الاشقر وخصل بالون الموف والاخضر
خالد:واو ياهلا باحلى عروس
عبدالله:ياهوه انتظر الى اطلع بجد ناس ماعندها صبر
خالد:طيب اطلع وخلصنا
عبدالله:والله اذا سمحت لي ترا عادي اختك بالصاله قدامي هههههههههههههه
خالد:ايه رح لها وفكني منها يمكن تعجبك زي ماعجبتني اختك
عبدالله يطلع من الباب الثاني:والله اني اشك انك سعودي
ساره تجلس بعيد عنه
خالد قام
ساره تناظر بنظرات تهديد:اجلس مكانك
خالد خاف منها وجلس
ساره تنفجر ضحك:هههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه
خالد:ههههههه بس وش فيك
ساره:يعجبوني الرجال الموطيعين والي يسمعون الكلام
خالد:بجد انتي مسكته قمر لا القمر ولا شئ عندك
ساره:هههههههههههههههههههه هاذا الكلام اليله ولا كل لليله
خالد:انشالله كل لليله قالك خالد اني باخذك معي
ساره"ايه قالي بس ماقالي وين
خالد:خلاص البسي عباتك وبتعرفين وين باخذك
ساره:طيب طيب
خالد:هههههههههه تعجبني البنت المطيعه
ساره:ابروح بس على شرط
خالد:وشو
ساره:انا مانروح لمكان خاص بمكان عام والضاهر انك فاهم قصدي زين
خالد:افا عليك بس وهاذا الي بسويه




خلود في غرفتها تمشط شعرها وترفعه على فوق وطبعا كل شئ مصور خلود ماصارت خجوله مثل اول يمكن لان ماجد
عادي عنده كل شئ عكس اخوها علي
ينط
(يطلع) من السور الضخم الكبير واحد مقنع لابس لبس كامل لبس اسود وقفازات ومو طالع منه الا عيونه
ويناظر يمين ويسار ينزل تحت ويلقى الباب الكبير مغلق يبحث يدور مالقى الا مروحة شفط شوي من الحجم الكبير
ويحاول يفتحها يطلع منها غبار ويدخل عينه ويجي بيطيح على تحت لكنه تماسك ودعك عيونه نزلت دموع لكنها مو مهمه
بالنسبه له اهم شئ خلود اذبحها وبس ايه اذبحها واخفي جثتها






طولت لكم الجزء تعويضآ على التاخير الاجباري
تتوقعن يقتل خلود ولا لأ؟؟؟ ولا فيه شئ بيمنعه ؟؟
خالد وين بياخذ ساره؟؟؟يخون اتفاقها ويروح لمكان خاص ولا يكون قد كلمته؟؟
هل مها بتروح لخالد وش راح يصير لها؟؟
ماجد وش بيحكمون عليه بالاعدام ولا السجن المؤبد ولا القتل تعزيرا؟؟
ام عبدالله هل راح تسافر اوروبا وش راح يصير لها اذا سافرت؟؟
وش نهاية الضابط سعود او الخائن سعود ينحاش ولا يمسكونه؟؟؟


الجزء السادس عشر
///


ينط
(يطلع) من السور الضخم الكبير واحد مقنع لابس لبس كامل لبس اسود وقفازات ومو طالع منه الا عيونه
ويناظر يمين ويسار ينزل تحت ويلقى الباب الكبير مغلق يبحث يدور مالقى الا مروحة شفط شوي من الحجم الكبير
ويحاول يفتحها يطلع منها غبار ويدخل عينه ويجي بيطيح على تحت لكنه تماسك ودعك عيونه نزلت دموع لكنها مو مهمه
بالنسبه له اهم شئ خلود اذبحها وبس ايه اذبحها واخفي جثتها
يتحرك ويطلع من الفتحه ويدخل داخل القصر الفخم ويمشئ بكل مكان يدور ويبحث وبما انه يعرف البيت لانه كم مره يجي له
هو وماجد ويعرف كل شبر في ذا البيت يبحث عن خلود ويشوف الصاله وبكل مكان وزاويه فيها وهو متخفي
بلباس اسود ومو باين الا عيونه وشكله يخوف والله ولا سكريم


وخلود ياقلبي عليها تفكر بماجد والتعذيب الي صار له
خلود آآآآآآآآآآآآآخ ياماجد ياليت الي فيك فيني ولا هو فيك تعذبت كثير وانت طفل تعذبت مع عمك الظالم وانت شاب
تعذبت بحب انتهى قبل مايبدأ وبعدها تزوجت وفشل زواجك بأول شهر آآآآآخ معقول بفقد ماجد افقد عمري ولا افقده
انا ماعرفت الحب الا معاه وماعرفت الشقى والعذاب بعد الا معه وماعرفت الاجرام والاكشن الا بيده يارب هون مصيبته
يارب اوف انا ليه قاعده افكر خلني انزل تحت بجد احس بكتمه
وماتدري الا الي وراها خانقها بسلسله حديديه بأقوى ماعنده خلود تصارخ آه آآه ماتقدر لان الخنقه قويه وهي حاطه يديه
على رقبتها تمسك السلسله وتحاول تبعدها لكن الخنقه قويه والسلاسل حاده تحس انه بيغمى عليها توقعت تموت بمكانها من شدة الخنقه
وبعدها يركلها بظهرها على الارض وتطيح وهي تناظر وبتوسل
: الله يخليك ابعد عني


الشرطه مراقبين البيت وشافوا سعود وهو يطلع بس طولوا شوي علشان الكاميرا تصور كل شئ


الى لقاء
دخلوا الشرطه للبيت بنفس طريقة سعود لانهم يراقبونه ولان مالهم الا هالطريقه كل شئ مقفل لان خلود خوافه وحريصه
الشرطه المساكين مايدرون وين خلود وبما ان صوتها خفيف لانها مخنوقه ماسمعوه الشرطه ضاعوا بذا البيت الى له اول وماله
نهايه
خلود بصراخ ورقبتها كلها دم من السلسله الحاده وبصوت مبحوح متقطع شوي عالي:مو كافي ماجد
سمعوا الشرطه مع ان الصوت ماكان عالي للدرجه بس لانهم كانوا فوق
سعود اخذ السلسله وضرب بخلود من كل جزء بجسمها من غير رحمه ولا شفقه لبنت مسكينه باين عليها التعب والارهاق وغير كذا انها تتوسله
سعود:انا ماراح اذبحك بعذبك قبل ماموتك(ويضربها بكل جزء بجسمها من غير رحمه وبكل طاقته
خلود وهي تصيح من شدة الالم وهي ماسكه بطنها ومتكوره بجسمها:نزل قناعك خلاص انت انتهيت يالمجرم قربت نهايتك
ويزيد ضرب سعود بأقوى ماعنده انقهر من كلمتها لكنه مافهم وش الي قاعد ينتظره
خلود شفايفها صار لونها ازرق وجهها الي كله جروح وخشمها الي ينزف دم تحس بدوخه لكن رغم الى فيها تتخيل ماجد والعذاب الي صار له
الشرطه تفتح الباب بقوه والاسلحه موجهه لقدام وبعدها حولوه لاخر الغرفه بالزوايه بمكان خلود طايحه تتعذب وسعود يضربها
سعود وقف متجمد يناظر الباب ومستغرب من كثر الجيش الي عند الباب كأنهم بحرب مو يمسكون واحد
اكبر الضباط واقفين ومن ضمنهم رئيس الضباط
سعود مافكر ألا بالسلسله الحديديه وخنق روحه بقوه لانه يدري شمصيره
ومجموعه من الشرطه تقرب له بسرعه ويمسكون سعود ويضربونه علشان ماينتحر وقبضوه بالقوابض
الرئيس:لا قبل نبي نتعرف مين هو الرجل بصورة المراءه الي حيرنا سنين طويله
الرئيس مشئ وصل عند المجرم الخائن وفتح القناع وشاف سعود:هههههههههههههههه
سعود استغرب من ضحكة الرئيس
الرئيس:اخيرا جاء يومك يالخائن سعود
خلود تراقب الحدث وهي طايحه بالارض والدماء تنزف منها وهي تصدر انين يقطع القلوب من الالام
الرئيس يناظر لها :اطلبوا الاسعاف لها او خوذوها للمستشفى
خلود تزيد الدوخه عندها وتحاول تقوم وتطيح يغمى عليها الضرب الي جاها مو قليل





ساره تصارخ
:وقف بجد مجرم
خالد:هههههههههههههههههههه هاذي هوايتي
خالد يسوق ويفحط ويعدي الشاحنات والسياره تخمس خمسات ساره طارت غطوتها من سرعة السياره الي وصلت آآخر العداد
ساره وكانها بتصيح:تكفىىىىىىىىىىى وقف
خالد وقف وهو منهبل من ساره:شفيك سارونه
ساره ساكته
خالد وهو حرك السياره:بصراحه ماتوقعت ان زوجة المستقبل خوافه
ساره بصراخ:ولا كلمه وانا ماتوقعت ان زوج المستقبل متهور
خالد:تسليه وناسه لاقل ولا اكثر
ساره:لا الموت تسليه هاذا يعتبر انتحار(ولاتلقوا بانفسكم الى التهلكه)هالايه ماجت من لاشئ
خالد:هههههههههه ياحليلك والله الا اقولك وش رايك انتي تسوقين
ساره:اسوق بعينك
خالد:هاي انتي تكلمي زين هاذا وحنا باول يوم كيف بعد سنين
ساره تناظر له باستحقار
خالد:وش ذي النظرات
ساره:اوف انت ليش معقد
خالد:ماقول الا الله يصبرني عليك(يوقف عند البحر
خالد:انزلي
ساره:طيب
ينزلون وهم جالسين على الارض يناظرون بعض كأنهم بيتحاربون مو كأن اليوم ملكتهم
خالد:ههههههههههههههههههههههه وش هالنظرات استحي ترا ذا اول يوم لنا
ساره:وش اسوي فيك سواقتك ماعجبتني
خالد:عندي سر خطير لك
ساره:قول وشو
خالد يضحك:ههههههههههههههه ماتوقعت انك فضوليه للدرجه
ساره بتمل:لا اله الا الله محمد رسول الله
خالد:اقولك انتي تدخلين النت؟؟؟
ساره:كنت الحين حرمت
خالد:وليه وش السب
ساره:انا قلت لاختك ماقالت لك
خالد:بس ماقلتي لها وش اسمه
ساره:مادري شسمه بس النك نيم شمس النهار واسمها
خالد:وفاء ههههههههههههههههههههههههههههه
ساره وقفت مذهوله وفاتحه عيونها بقوه
خالد:اجلسي وش فيك
ساره بذهول:وانت شدراك
خالد برود:هو انا
ساره وهي حاطه يدها على خصرها:نعم شتقول انت
خالد:اقولك انا الي كنت معك بالماسنجر
ساره وعيونها مفتوحه للاخر:ل
خالد:والله انه انا وش فيك انتي اجلسي
ساره تمشي وتخليه
خالد يلحقها:وش فيك الله يهديك
ساره بصوت عالي:انا ربي هاديني من غيرك
خالد:هدي اعصابك انتي شفيك
ساره:انت جني بكل مكان تطلع لي
خالد:هههههههههه تعالي نركب سفينه
ساره:سفينه باليل
خالد:لا ذي سفينه فيها مطعم وحركات
ساره:لا بالله عليك شقالولك بمصر
خالد:حتى هنا فيه تعالي تراي حجزت لي ولك
ساره:طيب يخوف البحر في اليل
خالد:لاتخافين وش دعوه البحر غدار باليل ونهار
ساره:ههههه احلى ياشاعر
خالد:احم احم اعجبك تراي
ساره:تعجبني ياقليل الادب كم وحده تعرفت عليها غيري ياسيد وفاء
خالد:هههههه تعرفت على بنات كثير بس احسنهم انتي
ساره:لا وبعد تعلمني (تمشئ وهي ماده بوزها شبرين
خالد:وش فيك زعلتي
ساره:ابد سلامتك وليش ازعل زوج المستقبل ويتعرف على بنات
خالد:طيب عادي
ساره:لا طيب وحتى انا عادي اتعرف على شباب
خالد:تصدقين لو تعرفتي وتماديتي معي وش سويت لك
ساره توقف وتناظر له:وش بتسوي
خالد:بذبحك
ساره وهي رافعه حاجبها:وبصفتك ايش تذبحني
خالد:بصفتي جاركم
ساره:هههههههههههه ضحكتني وانا مابي اضحك اذا بتغار غار على روحك مو على بنت جيرانكم
خالد:مانتي ملاحظه شئ
ساره:الا ملاحظه نفس الي انت ملاحظه
خالد:وشو
ساره:ان كل جلستنا مزاعل وصراخ وهواش
خالد:لا
ساره:اجل وش
خالد:ان لسانك طويل
ساره:واذا
خالد:اعقلي شوي وترا لسانك ذا يبي له قص
ساره بزعل:حاضر
خالد:يالله نركب السفينه تراها قربت




بقسم الطورائ
الدكتور يهز راسه بأسف
الشرطي عبدالله
:بشر يادكتور عن حالتها
الدكتور:هي زوجتك
الشرطي:لا انا مسؤل عنها
الدكتور:لأسف ان حالتها جدا صعبه واحتمال تموت هي او الجنين
الشرطي:لاحول ولا قوة الابالله طيب الله يخليكم انتبهوا لها زين




الشرطي عبدالله
:هلا ياموسى
المحق موسى:اهلين وش صار لها
الشرطي عبدالله:مسيكينه والله يقول الدكتور احتمال تموت هي او الجنين لانها حامل
المحق موسى بعصبيه:كل السب انتم انا قلت لكم حطوا بالكم عليها
الشرطي:والله انا ضيعنا بيتهم كبير وماقدرنا نوصل لها لانها ماصارخت بصوت مسموع




ماجد نايم وهو على الارض شكله يكسر الخاطر السرير الحديدي قدامه لكن ماقدر يوصل له لانه مرهق وتعبان عقب العذاب الي صار له امس
نايم وهو مو متغطي وظهره باين عليه جروح بعد الضرب الي صار له والحرق نايم وجهه متغير ملامحه كانه واحد عمري بالستينات
مو كأنه شاب بالعشرينات باين التعب والارهاق والحزن على وجهه وهو نايم باين القلق والهم عليه مسكين كل ماتضحك له
الدنيا تطلع له هموم بزياده واقوى من قبل


العسكري يشغل النور المزعج فوق عيونه
:هاي انت قوم يبونك (ويضربه بظهره المصاب والي مو ناقص
ماجد فتح عيونه بتثاقل من النور المزعج:آآآآآآه شفيك انت لاتضربني اوف
العسكري يركله برجله:هاي انت فتح عيونك وشوف مين قاعد تكلم
ماجد باستحقار:اكلم حارس يعني وش
العسكري يقومه:قوم قام ابليس فوق راسك
ماجد يقوم بمل وهو يدري ان هاذا وقت العذاب





عبدالله
:والله يامها ان لك وحشه
مها بدلع:ههههه تسلم والله وانا
عبدالله:لاتكملين
ام عبدالله معبسه وجهها:لاسف طحتي من عيني يامها
مها:وليه خالوه
ام عبدالله:قولي خاله مو خالوه تخلخلت ور
مها مقاطعه:اعوذبالله لاتكملين
عبدالله:وش فيكم انتم
مها:ليه ياخاله طحت من عينك
ام عبدالله:اجل فيه بنت بالعالم كله تسكن بشقه لحالها
مها:ياخاله والله ماطول خلاص بس اسبوع واسكن عندكم
ام عبدالله:لا انا مستغنيه عنك بسافر وبطول بسفرتي
مها:وين بتسافرين
ام عبدالله:بروح لاوروبا
مها:والله وناسه كانه فرنسا بروح معكم
ام عبدالله:لا بنروح لروسيا
مها:ليه انا خابره شغل زوجك في فرنسا
ام عبدالله:ايه بفرنسا لكن بنسكن بشمال روسيا كم شهر وبنرجع لفرنسا نجلس سنه
عبدالله:يمه بجد مطولين
ام عبدالله:ايه احسن بغير جو
مها:وساره
ام عبدالله:ساره بتروح كم يوم تتقضى لزواجها وترجع
مها:وانت ياعبدالله
عبدالله:ابجلس مابي اسافر
مها ابتسمت:الحمدلله بجد بنجن لو الكل بيسافر س متى السفره
ام عبدالله:بعد بكره
مها:يوه




العسكري يشغل الفيديو لانهم نسخوا من الكاميرا الى شريط حادثة خلود وسعود
المحق موسى
:اجلس ياماجد بنوريك شئ ماتخيل تشوفه
ماجد يناظر للمحق وهو مستغرب ويلتف لشاشه التليفزيون ويناظر يشوف فاتح عيونه وقف
ماجد:هاذا بيتنا وهاذي غرفة النوم يناظر ويترقب يشوف خلود وهي تمشط شعرها وباين انها قاعده تفكر
ويشوف الي من وراها لابس قناع اسود ويخنقها بسلسله باقوى ماعنده وهي تحاول تقاوم وتدافع
ماجد يصارخ وعيونه تدمع وقلبه ينطعن من عنف المشهد:لا خلود مين هذا سعود صح هو الا نفس لبسه
ويشوف والشرطه داخله عليهم ويناظر خلود وهي منهده والدم ينزف منها ويشوفها وهي يغمى عليها
ماجد يسقط على الارض وهو مو مصدق وهو يصيح:خلود وش صار عليها لاتقولون مات
الرئيس:ماصار فيها شئ قوم
ماجد يقوم وهو مثل الي يبي ينقض على فريسته:وين سعود والله لاذبحه وينه ابيه
المحق:لاتخاف بيلقى جزاءه بس نبيك تكون شاهد ضده بالمحكمه
ماجد وهو باين عليه القهر:والشريط
المحق:لازم شهود وانت تدري عن كل جرايمه
ماجد:ماراح اعترف الا اذا شفته ابي اشوفه ابي اذبحه ليه يلمس خلود ليه يدري اني اقدر على كل شئ الا خلود
المحق:طيب هد اعصابك (جيب مويا يامحمد
ماجد:طيب تكفىىىى ابي اشوف خلود والله مانحاش بس اشوفها بس اتطمن عليها
المحق:بصراحه حالتها شوي حرجه وحتى الجنين بعد نفس الشئ
ماجد وهو يمسح دموعه:اي جنين؟؟
المحق:زوجتك حامل
ماجد:خلود حامل كيف طيب ابي اشوفها الحين والله ماقدر انام الا متطمن عليها الله يخليك(ماجد يقرب للمحق ويديه مربطه
بالقوابض ابوس يديك رجولك الله يخليك
المحق:خلاص تشوفها بس زي ماقلت لك تعترف بكل شئ
ماجد:اكيد وقليله بحقه النذل الحقير
المحق:خلاص الحين بتروح تزورها




ساره
:مهاوي عندنا ياهلا
مها:يامرحبتين بالعروس طيب مو شايفتني قبل شوي ولا مانتبهتي
ساره:الا ادري بس خابرتك ماتطولين
مها:لا شوي وبروح اخبار العريس
ساره من غير نفس:ايه زين
عبدالله:طيب وش فيك تقولينها من غير نفس
ساره:شفت هوايته وش التفحيط والسرعه
عبدالله:هههههههههه ايه خابره اكيد جننك
ساره:بجد الله يعيني عليه
مها:يماه متى سفرتنا
ام عبدالله:بعد بكره وترا ابوك موصيني يقول اشتروا ملابس ثقيله
مها:ايه عاد روسيا ثلج موت
ساره:اوف كرهت السوق من كثر مارحت له علشان هالسفره بجد قلق
مها:ليه
ساره:انا بروح اوروبا علشان اشتري ملابس وقبل ماروح هناك اتقضى من هنا بجد مل
عبدالله:البنت عربجيه تكره السوق
الكل:ههههههههههههههههههههههههه هههههههه




سوسن
:هاه وش رايك بالعروس
خالد:ايه زينه
سوسن:وهاذي ماتركتها
خالد:مين
سوسن:الي وريتني صورتها
خالد:وليه اتركها
سوسن:مو بتزوج
خالد:متى بتروحين لخالك
سوسن:تراه خالك مثل ماهو خالي
خالد:المهم
سوسن:بكره
خالد:ايه خلاص اطلعي بكلم
سوسن حركت فمها يمين ويسار وقامت:اوف
خالد:سكري الباب وراك




ترن ترن
مها تفتح الشنطه وتناظر الرقم
:اوه عن اذنكم بكلم
الكل اسغرب من ارتباكها
عبدالله:ماقلت لك ترا بكره عيد ميلاد خالد
ساره:والله ايه زين بكره برسله كم شغله
عبدالله:كيف ترسلين له
ساره:عن طريق اخوي الكبير الحبوب عبدالله
عبدالله:لا خلاص صار زوجك انتي روحي له
ساره:ام اشوف وش رايك يمه
ام عبدالله:والله كيفك زي ماقال صار زوجك يعني عادي




مها
:ايه خلاص بكره موعدنا ماراح انسى لاتخاف
خالد:اجل باي حياتي
مها:باي قلبي




المحق
:نعم بغيت شئ
الرئيس:بكره الصبح محاكمة ماجد وسعود
المحق مستغرب:ايه بس كيف تمت بسرعه الاجرآآآت!!!!!


الرئيس
:انت تدري ان هاذي اصعب قضيه واكثرها تعقيد ومايصلح نطول اكثر





مها
:عبدالله اقدر اروح بتاكسي
عبدالله:لا انا اوديك تكاسي نو ويه يعني أنسي
مها:طيب بلبس عباتي
ساره:عن اذنكم بطلع غرفتي
مها:طيب ماتقولين اجلسي يابنت اللذين
ساره:ههههههههههههههههههه والله البيت بيتك متى مابغيتي تجلسين اجلسي ومتى ماتبين تروحين انقلعي قصدي روحي
مها:لاماشالله عليك محترمه يالله باي بس والله يعين زوجك عليك
ساره:سي يو


ماجد يبكي وهو يمسح راس خلود ويشوف الجروح الي مغطيه وجهها ورقبتها المصابه ويديها الي طالعه الوان احمر ازرق
بنفسجي
:سامحيني ياخلود والله انا السب ياليتني مت ولا عذبتك معي انا كل ماتعرف على احد اعذبه حاتم قتلته
وهو الصديق المخلص ولينا ذبحتها وهي الي كانت تداريني علشان ماحزن على مرضها وانتي انتي اكثر وحده تعذبت
موت اخوها قدامها وتزوجتك بالغصب وبالنهايه اترك باصعب الاوقات انا اسف اسف ياخلود(يبكي منها


الدكتور
:انتهت مدة الزياره
ماجد:ماجلست الا خمس دقايق
الدكتور:اصلا ممنوع وانا سمحت لك ممكن تطلع
ماجد باس خلود على راسها وهو يبكي وهمس باذنها:احبك خلود
ماجد ناظر الدكتور:حالتها صعبه صح قول
الكتور:ايه حالتها خطيره واحتمال كبير انها ماتعيش
ماجد وهو منهار:لا (ناظر خلود)خلود والله لو تموتين لاموت روحي ماتروحين وتخليني ماقدر ماقدر اعيش بدونك





يوم جديد وصباح
ماجد وعيونه حمراء لانه ماقدر ينام ولا يذوق طعم الراحه بعد ماشاف خلود وهي بذي الحاله
ماجد
:نعم انا اعترف واقر ان هاذا(يأشر على سعود)الخائن هو الرجل بصورة المراءه وانه اكبر تاجر للمخدرات
وهو يروج المخدرات عن طريق عماله بالخارج يطلب انهم يزرعون اكياس كبيره من المخدرات داخل اعضاءهم
وانه قتل واغتصب وعذب كثير من الناس
سعود:وانت وش تطلع
الشيخ:لو سمحت هدؤ
سعود سكت
ماجد:وبس هاذا الاعترافات قلتها وامس حاول الاعتداء على زوجتي والحين هي بالمستشفى
الشيخ:والشاهد الثاني
الشرطي عبدالله:انا كنت موجود امس بالحادثه وهو يحاول الاعتداء على زوجته متنكر بلباس وصورة المراءه وعندي الدليل
بشريط فيديوا
الشيخ:حكمت المحكمه واقرت حضوريا ان الخائن سعود اللذي اثار ضجه وخوف وحالة رعب لانه قتل وعذب
الكثير من النساء والقتل تعزيرآ لانه خان وطنه وعمله اللذي اقسم بالله انه لايخونه
سعود منزل راسه وماتفاجئ لانه يدري ان هاذا قرار المحكمه ومن غير شعور:طيب ابعترف ضد ماجد
الشيخ:اصمت هل تريد ان ترد له الثأر
سعود:لا بس انا شاهد
الشيخ:طيب قل ماذا لديك
سعود:هو الي قتل علي المنتحر
الشيخ:ومن اللذي قال انه منتحر اليس انت
سعود تفاجئ من الشيخ انه يدري عن كل شئ:ايه انا بس هو الي قتل
الشيخ:لاتخاف سوف ياخذ جزاءه
سعود ارتاح ان حتى ماجد راح يصير له شئ
الشيخ:اين الشهود ضد ماجد
الرئيس:مافيه شهود بس هو قال انه بيعترف
الشيخ:اجل اعترف
ماجد وهو منزل راسه ويائس من الحياه:ايه انا قتلت عمي وقتلت علي بس تندمت وقتلت لينا وتندمت وقتلت حاتم وتندمت وقتلت ولد صغير بالثانوي وتندمت


الشيخ
:اتوقع ان الندم سوف ينفعك
ماجد:لا
الشيخ:واين عائلاتهم
ماجد:مادري
الشيخ:الحكم في الجلسه القادمه




ساره وعبدالله بالسياره
ساره
:طيب مو حنا وياهم جيران
عبدالله:الاجيران بس هاذي شقته تعرفين الشباب لازم ياخذون استقلاليتهم
ساره:لاوالله يرتاحون بتمردهم المتمردين
عبدالله:اسمعي عشر دقايق وتكونين عندي
ساره:طيب الشقه رقم كم
عبدالله:رقم 4 وهاذا المفتاح الثاني معي
ساره:والله حلو بس اخاف عنده اصدقاء ولاشئ
عبدالله:لاتخافين الحين الي داق عليه وقالي ماعنده احد
ساره:ايه خلاص يالله باي
عبدالله:لاتطولين عشر دقايق او اقل انا انتظرك زين
ساره وهي طالع:باي


ساره تمشئ بسرعه وبيدها بوكيت ورده وتورته وتوصل للشقه تفتح عيونها تناظر للرقم وهي خايفه تحس قلبها بيطلع من الخوف
يمكن لانها اول مره بتروح للشقه رجال بروحها وتفتح الباب المقفل وبصوت عالي
:هابي بيرذزدي تو خالد
وتناظر وتفتح عيونها تشوف مها وخالد بجنبها وهم يضحكون





تتوقعن وش ردة فعل ساره؟؟؟ وردة فعل مها وخالد؟؟
وش بيسوي عبدالله لصديقه خالد ومها؟؟
هل خلود تصير بغيبوبه او تموت او تتعافى؟و يموت الجنين؟؟
ماجد وش بتقر المحكمه له الافراج او القتل اوالسجن المؤبد؟؟
وش الاحداث الي بتصير لساره وامها في روسيا ممكن حلوه وممكن مو زينه؟
________________________ويلا وروني ردودكم








__________________
7
7
7
7
7
7
7
لا تَبكِي عَلَى اي عَلاَقَةٍ فِي الحَيَاة لِأَنَ الذِي تَبكِي مِن أَجله لا يَستَحِقُ دُموعَك وَ الشخص الذِي يَستَحِقُ دُمُوعَك لَن يَدَعَكَ تَبكِي أَبَداًاً......







03-22-2010 #28
س ص الحلوه ما تنصاد

بنوته بميداليه مآسيه








تاريخ التسجيل: Feb 2010

الدولة: تبوك الورد

المشاركات: 253








: ( ...)


--------------------------------------------------------------------------------



واو بجد حماس بليز كملي.......................... .........مشكوره يا عسل








__________________









03-22-2010 #29
بنوتة وشفايفها توتة

بنوته بميداليه مآسيه








تاريخ التسجيل: Nov 2009

المشاركات: 250








: ( ...)


--------------------------------------------------------------------------------



بليز كمليها عشاني











03-25-2010 #30
فتاة الإحساس

بنوته بميداليه مآسيه








تاريخ التسجيل: Feb 2010

المشاركات: 208








: ( ...)


--------------------------------------------------------------------------------



((بنوته وشفايفها توته )) ولا يهمك حكملها


الجزء السابع عشر
///


ساره تمشئ بسرعه وبيدها بوكيت ورده وتورته وتوصل للشقه تفتح عيونها تناظر للرقم وهي خايقه تحس قلبها بيطلع من الخوف
يمكن لانها اول مره بتروح للشقه رجال بروحها وتفتح الباب المقفل وبصوت عالي
:هابي بيرذزدي تو خالد سنه حلوه ياجميل
سنه حلو يا
وتناظر وتفتح عيونها تشوف مها وخالد بجنبها وهم يضحكون تناظر ساره مو مصدقه ويطيح منها البوكيت والتورته
وهي فاتحه فمها مو مصدقه
مها وقفت من الصدمه:ساره
خالد وقف وانحرج من الفشيله:ساره
ساره تناظر وتمشئ بسرعه لمها وتضربها كف
مها بصراخ:ليه
ساره وهي تبكي:قليل بحقك يالعاهره
خالد:ساره اعتبرها مثل اختي
ساره تنزل الخاتم من يدها وترميه بوجهه:وحتى انا اعتبرك مثل ولا تخسى مو انت الي مثل اخوي وتف عليك(تبصق عليه
ساره تمشئ بسرعه وهي تبكي وتوصل للشارع ماتشوف اخوها ولا السياره وتوقف وهي تصيح من الالم من الحرقه حست
بالخيانه من اول يوم مقهوره قلبها يشتعل نار:آآآآآآآآآخ ياليتني ماجيت لا احسن اني جيت واكتشفته على حقيقته وشفت خيانته
هو و الله ياخذك يامها بكل مكان اشوفك
تطلع الجوال من الشنطه
ترن
عبدالله:هلا
ساره وهي تبكي:عبدالله تعال وينك
عبدالله:وش فيك انا عند الحلاق انتظري ثواني وجاي بس وش فيك ماقلتي لي
ساره ماتقدر تتكلم من الصياح ومو باين الا صوت شهقاتها او الشهيم
عبدالله:ساره صاير شئ
الحلاق:لاتحرك كثير
عبدالله:ابعد عني (يقوم عبدالله ويروح للسياره وعقله مو معه الافكار الشينه براسه فكر ان خالد صاير له شئ فكر ان واحد من الشباب هناك
ساره تجلس على الارض وتغطي عيونها بالطرحه لان شكلها يدعي للشك والكل يناظر لها
رجال كان يشوفها وحزن عليها:اختي تبين مساعده
ساره تناظر له بحقد:مابي منك شئ ابعد عني انتوا كلكم مثل بعض كلكم خونه
الرجال:لا اذا بغيتي شئ اعتبريني مثل اخوك
ساره:اوف
الرجال:خلاص انا رايح
عبدالله وقف السياره بنص الشارع وهو يشوف الرجال يكلمها وينزل من السياره ويركض وشماغه تطيح بنص الشارع ويوصل:تعال تعال انت وش قاعد تسوي
الرجال:لا بس كنت ابي اساعدها اشوفها تبكي وماعندها احد
عبدالله:ساره وش فيك تكلمي
الرجال:عن اذنك
عبدالله:لالالا تعال وين رايح
ساره:اتركه ماسوى لي شئ هاذا ماله شغل بس كان يبي يساعدني
عبدالله انحرج:اسف والله اخوي
الرجال:ماصار شئ يالله مع السلامه
عبدالله:قومي وجع جالسه بالارض قدام العالم
ساره:رجولي ماتشيلني
عبدالله يمسك يدها ويقومها يقرب السياره وتركب
عبدالله بعصبيه وهو فاقد صبره:وش فيك تكلمي لاوالله اكسر راسك انتي يالثانيه
ساره تناظر لمدخل الشق وتشوف مها طالعه:شوف وانت بتعرف(تاشر على مها المرتبكه
عبدالله يلتفت ويناظر:وين(ويعيد النظر ويشوف مها الواحد يميز مها بين الالاف البنات
عبدالله بارتباك وتعجب:مين مها وش جايبها هنا!!!


ساره وصوتها كله صياح
:كانت عند خالد
عبدالله يضرب راسه:لا كيف (وينزل من السياره باتجاه مها
مها توقف تاكسي
عبدالله يوصل مها ويضربها بالشارع قدام الله وخلقه:وش قاعده تسوين عند الرجال يا.. ويا... ويا...


يضربها طاح لثامها الي مو مغطيه الي ربع وجهها ويمسك شعرها القصير ويضربها
الرجال شافوا المنظر المرعب المذهل الي اول مره يصير بالعالم مو بالسعوديه وبس شافوا ثور هائج منقض على بنت
الرجال يركضون له ويفرقون
:خاف الله وش فيك انت تضرب البنت حرام عليك اهدأ شوي
مها تبكي وهي طايحه بالارض وبصراخ:يامجنون ابعد عني
عبدالله والرجال باعدينه عنها يزيد قهر من طول لسانها ويقرب منها اكثر ويبعد الرجال ويضربها كانه يضرب مصارع مو بنت
خالد نازل وجهه بارد من الفشيله ويشوف الضوضاء والناس المتجمهره ويقرب يقرب ويشوف عبدالله يضرب مها من غير رحمه


ساره تناظر مها وتشوف كيف اخوها يضربها من غير رحمه بالشارع حست ساره بتأنيب ضمير لانها تشوف القساوه والضرب بعينها
ساره تبكي
:ياليتني ماقلت له انا وش سويت اكيد بتموت بيده يوه وانا السب


الرجال يبعدون عبدالله بقوه
:بنبلغ عليك الشرطه ابعد عنها
وفيه رجال اخذ مها الي اغمى عليها للسياره علشان يوديها للمستشفى
عبدالله وهو يشوف مها الي طايحه وحالتها حاله ويبصق عليها




سعود جالس بالسجن ويشوف كل انواع العذاب محروم من النوم ليل نهار لان نور قوي فوقه والسجن صغير مايقدر
ينام فيه لان الواحد بيكون جالس من ضيقه كأنه قبر والاضاءه قويه والوان العذاب الي صارت له اضافره كلها
شالوها بطريقه مرعبه شعره نزعوه بيدين المعذبين او الجلادين وحتى رموشه بعد نفس الشئ قطعوها بيديهم
يحس بغثيان من التعب والارهاق يشعر بصداع مو طبيعي مرعب يمكن من العذاب الي صار له بس يستاهل
وكل هاذا قليل بحقه لانه مجرم سفاح كم عذب من النساء كم اغتصب كم قتل
!!!!!!!!
ولانه خان وطنه من ضابط الى مجرم شئ خيالي قاسي
كيف نثق بمن حولنا والضابط سعود الذي اخذ كم شهادة شكر على لاشئ على قتل وذبح المساكين آآآآآآآخ آآآآآخ
من الدنيا ومن احوالها الغريبه




ماجد واقف عند باب السجن وماسك القوابض الحديديه ويناظر من ساعات كأنه ينتظر احد وشاف عسكري يمشئ وهو بعيد شوي
ماجد بصوت عالي
:لو سمحت تعال
العسكري يلتفت للمصدر المزعج الذي اصدر الضجيج بالسجن الهادئ المرعب:بغيت شئ
ماجد بصوت عالي:ايه تكفىىىى تعال
العسكري قرب له:نعم وش بغيت
ماجد:الله يخليك طلعني ابي اشوف خلود
العسكري مشئ وهو يضحك:ههههههههه ايه ولا يهمك ماطلبت شئ
ماجد بتوسل:تكفىىىىى
العسكري يوقف من بعيد ويناظر له:اي واحد يقول تكفى بنطلعه اكيد انت مجنون
ماجد:ايه مجنون بس طلعني
العسكري مشى وراح عن ماجد
ماجد طاح وهو يبكي:آآآه ياخلود وش صار لك يارب اشفها يارب انت اخذت لينا خلود ابيها يارب يارب




مها منومه في المستشفى نتيجة الضرب الي حصلته من عبدالله
الدكتور
:لا مافيهاش حاجه الحمدلله بس شوية ارهاق ونتيجه للضرب لكن مافيها لاكسور ولا حاجه
الرجال:ايه الحمدلله طيب متى تطلع
الدكتور:عادي لو عاوزه هي بتطلع دالوقاتي لان مافيهاش اي تعب
الرجال:طيب انا ماعرفها كيف اتصل على اقاربها واهلها
الدكتور:ماعرفش بنسالها وبنشوف
الرجال:خلاص انا بروح وبعدين برجع علشان اتطمن عليها




مها وهي بالسرير الابيض تناظر وتذكر كل الاحداث ويرجع الشريط من دخول ساره عندها الى ضرب عبدالله لها
مها
:مو معقول الحين خالد هو خطيب ساره غريب وش ذي الصدف بس انا خابره انهم جيران بجد صدف
يالله انا لازم اغير مجرى حياتي بصراحه كل الي سواه عبدالله معه حق فيه بجد انا مو طبيعه متى ابعقل آآآآآآآخ الحين
عبدالله مستحيل يفكر فيني لا اكيد بيكرهني بزياده اوف انا لازم اتغير لازم
الستر جايه بسرعه لان مها ضغطت الجرس:بغيتي شئ
مها:ايه انتي مسلمه
الستر:وش دعوه اكيد مسلمه
مها:قصدي تصلين
الستر:ههههههههههه اجل كيف الواحد يصير مسلم وهو مايصلي
مها:انا انا مسلمه بس ماصلي
الستر فتحت عيونها مو مصدقه:اجل كيف مسلمه دامك ماتصلين
مها برائه:ممكن خدمه
الستر:تامرين امر
مها:علميني كيف اتوضاء واصلي
الستر:معقول ماتعرفين تتوضين ولاتصلين انتي ماتروح للمدرسه
مها:الا بس احفظ وانسى
الستر غسلت يدها من مها:خلاص ابعلمك تقدرين تقومين
مها:ايه اقدر(تقوم




تتحرك الاجهزه ويتغير الموجات من شبه مستقيمه وحمراء الى مرتفعه وخضرا
<<<تراها مو الاسهم هاذي شاشة المرضى


الستر بصراخ
:يادكتور فتحي تعال
الدكتور يجي وهو مسرع:ايه حصل حاجه
يشوف الدكتور فتحي وهو مبتسم:الحمدلله دي عدت الحاله الخطيره
الستر:الحمدلله بس الجنين
الدكتور:مستحيل يعيش ولو بيعيش بيكون متشوه
الستر:طيب مانعمل لها حالة اجهاض
الدكتور:لازم موافقة منهم ولا ماينفعش
الستر:طيب كلم زوجها
الدكتور:آآآآه فكره حلوه بكلم الشرطه وبنتفاهم معهم




ساره وهي تبكي بقوه
:يماه خلاص انا كرهت روحي
ام عبدالله:ماعليك منه خليه لمها هاذا اذا وافق له
ساره:يماه عبدالله بمركز الشرطه اكيد بيسجنوه لانه موت البنت
ام عبدالله:لا مايسون له شئ لاتخافين
ساره:اكيد مها مات اكيد وانا السب
ام عبدالله:هي وينها
ساره:بالمستشفى شفتهم ياخذونها وهي مغمى عليها
ام عبدالله:خلاص بنشوفها عسى مامات علشان مايصير لعبدالله شئ ولا هي الموت قليل بحقها




المحق
:حولوه على النيابه
عبدالله:طيب ليه طال عمرك هاذي مسألة شرف
المحق:وتضرب البنت قدام العالم وبقسوه ليه وانت وش عليك منها مو بنت خالتك يعني مو اختك
عبدالله:بس هي خطيبتي
يرن التلفون يرفع المحق:الو
الدكتور:السلام عليكم مستشفى ----


المحق
:ايه وعليكم السلام
الدكتور:انتم وصيتوني اقولكم عن حالة البنت الي ضربها راجل
المحق:ايه وش صار عليها
الدكتور:مافيهاش حاجه طيبه وزي الفل
المحق:ايه خلاص طيب ماتدري هي تنازلت عن القضيه والا تبيه ياخذ جزائه
الدكتور:والله ماعرفش اسأله واقولكم
المحق:خلاص ابرسل لكم اي واحد ومعه ورقة التنازل او المرافعه يالله مع السلامه
المحق:احمد ربك البنت صحت وماصار فيها شئ بس الى الان ماتنازلت واذا رفعت عليك شكوى راح تاخذ جزائك
عبدالله:الله واكبر الحين انا الي اخذ جزائي وين راح جزائها وعقابها
المحق:ياعسكري حولوه على الحبس





تفتح عيونها بتثاقل غريب وبتعب وارهاق وتناظر حولها وتشوف وتحس بصداع عنيف
وصوت صافره غريبه صافرة الشاشه التي تعلن تعدي مرحلة الخطر الستر واقفه عندها وهي فرحانه
خلود بتكلم ماتقدر تحاول مافيه امل
الستر
:لاترهقي نفسك ياخلود ماتحاوليش تتكلمي
خلود تحاول ماتقدر
الستر:لاماتخافيش صوتك حيرجع مع مرور الزمن
خلود تحط يدها عند حلقها وتلمس رقبتها وكلها تعب وارهاق
الستر تروح للدكتور
الستر:خلود صحت بس ماتكلمش ماتقدر
الدكتور:آه بعرف لان احبالها الصوتيه متاثره من الضربه الي كانت بعنقها واحتمال ماتكلمش بدا
الستر تضرب خدها:يالهوتي دي بعز شبابها وقمر حرام بيروح عمرها ماتكلمشي
الدكتور:خلاص انا بشوفها وبحاول دي مسكينه
الستر:والله انا حبيتيها من اول يوم






مها خلصت صلاه وتقرا قران وماتعرف ترتل زين لانها مو متعوده
الستر
:يامها ماعليش انا لي ساعه بكلمك بقولك شئ
مها تناظر لها وفيه براسها جروح من الضرب وهي مبتسمه:نعم بغيتي شئ
الستر:ايه بغيت اقولك شفتي الي ضربك
مها تناظر بحماس:ايه عبدالله وش فيه
الستر:اخذ جزائه
مها وقفت وهي ضامه القرآن وبصوت عالي:وش صار له
الستر استغربت من مها:ماصار له شئ بس بيسجنونه
مها تتنهد:آشوى حسبت صار له حادث
الستر:ليه خايفه عليه
مها:لاني احبه
الستر:طيب دامك تحبينه ليه رحتي مع ذاك الرجال(((مها قالت لها كل السالفه
مها:بس صداقه لاكثر ولا اقل وبعدين مو هو الوحيد في غيره بس مو بالسعوديه
الستر:طيب وش الفايده
مها:خلاص التوبه بجد افكاري سخيفه الفايده مادري يمكن لاني تعودت
الستر:واهلك يدرون
مها:اهلي ماتوا بس كانوا يدرون وعادي عندهم لان مالي لاخوان ولا خوات
الستر:اها بس هذا مو دافع انتي تدري الرجال مالهم امان
مها:ام وانا بعدني صغيره
الستر:كم عمرك
مها:18 سنه
الستر:ولو كبيره مو صغيره
مها:اوف وعبدالله كيف يطلع
الستر:اذا سمحتي له
مها مبتسمه:والله وانا مسامحته
الستر:رغم الي سواه فيك
مها:انا استاهل صح وهو لو ماكان يحبني ماغار على صح
الستر:صح
مها:طيب بروح لقسم الشرطه
الستر:هم قالوا بيجون
مها:لا انا بروح علشان اعتذر له
الستر:كيفك بس هاه لاتنسيني
مها مبتسمه:ماعاش الي ينساك




المحق موسى راح لسعود ويشوفه وهو يتعذب ويصارخ من الصدمات الكهربائيه
موسى
:اخيرا جالك يوم ياسعود الخائن
سعود منهد بعد الصدمات ويتنفس بصعوبه
موسى:كملوا تعذيب لاتوقفون زين
صراخ لا آآآآآآآآآآآآه





خلود تتنفس بسرعه والصفاره تزيد وتركض الستر والدكتور
الستر
:ايه مالها
خلود تتنفس وشفايفها تتلون ازرق وتغمض عيونها
الدكتور يمسك يدها ويشوف
السترمنهبله ومرتبكه
الدكتور:دي بتسقط الجنين بسرعه حولوها على قسم التسقيط بسرعه
الستر:بس ماحدش وافق
الدكتور:دي حاتموت بسرعه
الستر انجنت وتركض تنادي اطباء والمرضين





مها
:ايه انا متنازله عن القضيه لان ماله ذنب بالي صار
المحق:براحتك
مها:طيب اقدر اشوفه
المحق:مو انتي طلعتيه شوفيه بيتكم
مها:لا الله يخليك هو ماراح يرضي ابيه يسامحني
المحق:طيب




ماجد
:غريبه اليوم ماعذبوني وش القصه اكيد انشغلوا بالكلب سعود آآآآآآآآه ياخلود وش صار لك
المحق موسى يمشئ لانه طالع من عند سعود
ماجد:لو سمحت يالمحق
المحق:نعم وش تبي
ماجد:الله يخليك ابي اعرف وش صار لزوجتي
المحق:ترا ماعذبناك اليوم
ماجد:عادي عذبوني بس قولولي وش صار بخلود تكفىى قول
المحق:خلاص نعذبك ونقولك
ماجد بكل همه ونشاط:يالله انا مستعد
المحق يضحك:هههههههه خلاص هذا اكبر عذاب ماراح نقولك وش صار عليها ههههههه




عبدالله يوصل عند المحق
المحق وهو يأشر على مها
:هاذي المجني عليها والي ضربتها قدام العالم اليوم وجت علشان تسامحك
عبدالله معبس وجهه ويناظر لها باستحقار: بس انا ماراح اسامحها ابد
مها:انا اسفه كلنا نغلط مافيه احد معصوم عن الغلط
عبدالله بعصبيه:لابسم الله عليك انتي طول عمرك تغلطين ولاتحسبين لاحد حساب
المحق بيطلع:خمس دقايق وجاي تقدر تطلع ياعبدالله بعد ماتوقع على الاوراق ذي
عبدالله ياخذ الملف الي لازم يوقع فيه وقع والمحق طلع
مها بتوسل:الله يخليك ياعبدالله سامحني انا خلاص بتغير
عبدالله يناظر لها بحقد:الله لايسامحني كان سامحتك يالفاجره(ويطلع بس طلع عقب وش بعد ايش بعد ماطعن مها باقوى
واقسى كلمه ذاقتها بحياتها بعد ماشافت الدنيا كلها سوداء مظلمه وابوابها مسكره بوجهها مو كافي انها يتيمه مو كافي ان مالها
اقارب بالشرقيه مو كافي ان الوحيد الي تحبه تركها: بس انا استاهل استاهل استاهل ليه اتعرف على شباب وش الفايده
بجد اني مغفله غبيه انا اكره روحي اكره نفسي ياليتني اموت باقرب وقت علشان ماتعذب بزياده آآآآآآآآآآه يالدنيا انتي


قاسيه ليه ضيعت انا روحي ؟؟؟بس مافيه احد نصحني ولافيه احد منعني كل ماطلبت من بابا وماما اروح لاصدقائي
وصديقاتي بالخارج يوافقون ولا عمرهم ردوني ولا قالوا حتى لا او ليه يمكن لاني كنت طفله بس انا طول عمري طفله
ومغفله بعد آآآآآآآآآآه الحين انا فرقت بين ساره وخطيبها وبيني وبين عبدالله الي كان بيصير زوجي واكيد خالتي تكرهني
ايه اصلا مين يحبني مين اذا انا كرهت روحي مين وين اروح الحين وين (تطلع برا مركز الشرطه
وتناظر العالم والناس حولها زحمه وكثار الكل مع اطفاله مع امه واخته رجال هو وزوجته الكل اثنين الا انا واحد ليه
ايه انا استاهل (توقف تاكسي بس تتذكر ان شنطتها بالمستشفى وماعندها فلوس علشان تحاسب التاكسي) خلاص روح




حكمت المحكمه حضوريا بالاعدام للمته ماجد لكثرة جرائمه وحتى يكون عظه وعبره لكل مخطئ وحتى يسود الامن في هذه الدوله
الامنه التي لطخ سمعتها مجموعه من الايدي الفاسده امثال المتهم ماجد


ماجد يناظر من بعيد وهو خايف ومرعبوب ويهز المكان صراخ
خلود
:لا ماجد


الستر
:ايه مالك ياستي دا كابوس ماتخافيش الحمدلله رجع لك الصوت
خلود وهي تتنفس بسرعه:ماجد ابي ماجد
الستر:ماتخافيش ماجد مش حيحصل لوه حاجه بس الحمدلله على سلامتك
خلود بارهاق وتعب وبصوت متقطع يقطعه انفاسها السريعه:انا وش صار لي وش فيني
الستر:لاحول ولا قوه الابالله ماتذكريش حاجه
خلود:الا اذكر سعود كان بيذبحني صح
الستر:آه كان فيه راجل عاوز يقتلك بس الحمدلله الحكومه مسكتوه وحتذبحوه
خلود:ايه
الستر:الحمدلله على السلامه احمدي ربك كونتي حامل والجنين مشوه والحمدلله خلاص ارتحتي منه
خلود بتعب:ايه ادري وش دعوه ماكنت صاحيه بس ماجد وش صار عليه
الستر:والله ماعرفش
خلود تتسند على السرير وحاطه يدها ورا راسها وتفكر:يالله وش صار عليك ياماجد وش حكموا عليك بالاعدام ولا بالسجن المؤبد
اوف بموت (تدمع عيونها





مها تمشئ وتناظر يمين يسار ماتدري وين تروح
:ايه ابروح لخالتي يمكن يرضون على ابحاول وش بخسر(مها رغم الامبالة الي عندها بس طبيعتها ماتحب تزعل احد منها
واذا احد زعل تحب تراضيهم




الجزء الثامن عشر
//


سحب متراكمه سوداء ملبده بالغيوم ويتكون الرعد المرعب ويصدر صوت مذهل والبرق الخاطف للأبصار وتنزل الامطار بسرعه وبقوه من غير مقدمات نعم انه في الدمام بمنطقة الشرقيه


مها تمشئ وهي محتاره وخايفه ماتدري وش تقول لساره وخالتها وعبدالله ماتدري كيف تعتذر
(وصلت بيتهم لان بيتهم قريب
من مركز الشرطه) مها ترفع يدها فوق راسها كأنها تبي تحتمي من المطر الي مو متعوده عليه والي تخاف منه<<كل البنات يخافون من الامطار واولهم انا




مها تمد يدها للجرس وهي محتاره وتنزل يدها
:لا صعبه بيكسرون راسي لا لازم انا اصير قويه(تدق الجرس بكل حزم وارداه
وكل مافيها يرتجف من الخوف من الرعب ومن الصدمه


عبدالله يفتح الباب ويناظر وفتح عيونه بقوه كانها بتطلع من العصبه وعروقه تنشد بزياده من القهر والضيم والغبن
عبدالله بعصبيه وبصوت عالي يهز شوارع الشرقيه كلها
:هاه وش تبين
مها وهي منزله راسها ومتفشله من روحها:بغيت اتأسف بس اقول انا اسفه سامحني سامحني ياعبدالله
عبدالله بصوت عالي:لاتجيبين طاري اسمي على لسانك وانسي اني اتزوجك انسي يا ولا اسكت احسن
مها وصوتها متقطع من الحزن:مابيك تتزوجني اصلا ماراح ارضالك على وحده مثلي بس ابيك تسامحني وبس
عبدالله وكأن عصبيته خفت:خلاص سامحتك بس الحين وش تبين تسكنين عندنا
مها:لا ماراح اسكن عندكم انا عار عليكم انا خلاص ندمت وتبت وراح اتغير اكيد انا لازم اتغير بس ماراح اعيش عندكم
عبدالله كتف يديه:والمطلوب
مها:ابي اشوف ساره بس ابيها تسامحني وبس
عبدالله:ساره بتسافر بكره هي وامي اذا تبين تروحين لهم ادخلي
مها:طيب (تدخل






الطوارئ
///



خلود ترجع لها الحاله تغمض عيونها من شدة الالام ويختفي صوتها ويتحرك جسمها بقوه وتمسك رقبتها بقوه كأنها تبي تنتحر
مجموعه كبيره من الدكاتره حولها والسترات
الدكتور فتحي
:ياستر سوسن امسكي يديها دي عاوزه تموت
ستر سوسن:طيب اعطيها ابر مهدئه
الدكتور رمزي يعطيها ابر مهدئه وهو ماسك يديها علشان ماتخنق روحها:يالله دي اصعب حاله مرة بتاريخي بالمستشفى
ستر سوسن:ودالواقتي حتعمل ايه يعني مافيش امل تتكلم
الدكتور رمزي:انتي بتقولي ايه دي مافيش امل تعيش بتقولي تتكلم
ستر سوسن:انتا بتقول ايه لايارب ان شاء الله بتعيش يارب انا حبيت البنت دي دي زي الفل
الدكتور فتحي:لا ان شاء الله بتعيش يارب بس فين اهلها ان ماشفتش اي حد منهم
ستر سوسن:ودا الي اقربني منها الله يكون في عونها يارب





ساره بصوت عالي مزوج بصياح وهي فوق بالدرج
:وش تبين انتي ياخطافه الرجاجيل مابقيتي احد الا رحتي له يالفاجره
مها تقرب منها وبكل خضوع:سامحيني ياساره سامحيني انا اسفه كل شئ بيتصلح صدقيني
ساره تضربها وتدفها وتطيح مها على الارض
ساره:الي انكسر ماراح يتصلح وحتى لوتصلح بيكون متشوه انا اكرهك اكرهك يا
مها وهي طايحه بالارض وتبكي من قلب:مابي منك شئ الا تسامحيني وترجعين لخطيبك بس هذا الي ابيه
ساره بحقد:خليه لك انا مأبيه
مها وهي تبكي:صدقيني ذي اول مره اشوفه والله العظيم
ساره بصوت عالي:لاتبرين وبعدين دموع التماسيح ذي انا مابيها


ام عبدالله مترقبه كل شئ وكل الاحداث من ورا باب غرفة العائله تكلم روحها
:مسكينه مها وسكينه بنفس الوقت يالله
يانوف لوتشوفين بنتك مها وش صار عليها الله يرحمك! بس الحين وش اسوي اتخلى عن بنت اختي لو انها ولد ممكن لكنها بنت
حرام اوف وش اسوي يعني اسافر واخليها هنا اوف ومستحيل تسافر معي الي سوته مو قليل


تطلع ام عبدالله وبصوت عالي
:يامها يومين تجلسين بذا البيت وبعدها تدورين على مكان تروحين له زين


مها وهي طايحه على الارض ماقامت تدرون ليه علشان تكسر خاطر الي قدامها وعلشان تبين انها قد ايش متندمه وقد وش هي ذليله
مها تقوم وهي رافعه لبسها الطويل بيدها على قدام بطريقه جدا مذله ومحزنه وتكسر الخاطر
:خالتي مو كافي اهلي تخلوا عني حتى انتم بتركوني
ام عبدالله نزلت دموعها من اسلوب وشكل مها المحزن والمهين: ساكته
عبدالله واقف عند الباب يشوف كل شئ وحتى دمعته نزلت مسحها بسرعه علشان ماحد يلاحظه
تنزل صاعقه قويه تهز وتفجر الاذان
مها على طول رمت نفسها على الارض لانها تخاف من صوت الصواعق




ساره بصوت عالي مزوج بالصياح
:تبين تعيشين عندنا ولاتسافرين معنا
مها وبنظرات خائفه:ابي رضاكم وتسامحوني وبس وماراح تشوفوني ابدآ
ساره وهي رافعه حاجبها:خلاص سامحناك ممكن مانشوفك
مها نزلت راسها وتمشئ بخطوات متثاقله والي يشوفها بيعرف انها مهمومه وصلت عند الباب وهي متغطيه عن عبدالله اول مره تسويها
الكل استغرب منها لانها ماتغطت الا بعد ماشافته وهو كان موجود من قبل بس هي مانتبهت له
عبدالله مد يده عند الباب:لاتطلعين تعيشين عندنا ( ساره وام عبدالله يناظرون متفاجئات)الظاهر يايمه وساره انا المسؤل عنها
مها تناظر له وهي مستغربه ويزيد بكائها وكل كلمات الشكر ماتعبرله عن مدى امتنانها وبصوت متقطع بشهقات وشهيم متكرر
مها:انا متنه لك ياعبدالله مدى الحياه(وتنفجر بالصياح بشكل مأساوي يحزن لها قلب المتحجر القاسي كيف اهلها واقاربها
ساره بصوت عالي خالي من الرحمه:كيف تسكن عندنا
عبدالله بعصبيه وانفعال:مالك شغل انتي
ساره:انت تدري انا بنسافر لروسيا سنتين كيف تجلس معك لاتقول انك بتزوجها
عبدالله:لا ماراح نتزوج نكون عايشين بذا البيت وكأنا مو مع بعض
مها تناظر وهي متحطمه وكل جزء فيها ينزف الام وجروح وحزن وندم ايه الندم ندمت بروحها كرهت نفسها كرهت اليوم الي طلعت فيه على الدنيا





يمشي بسرعه وهو يناقز ويصارخ ويبكي بقوه مثل الطفل عرفتوه هذا سعود يمشى فوق حديد محروقه من النار لونها اسود
من شدة وقوة لهيب الجمر المتلاهب تحتها يصارخ
:لا تكفون خلاص موتوني ابي اموت ولا اتعذب لا (يزيد صياحه


الرئيس يناظر من بعيد باخر غرفة التعذيب المرعبه
:قليل بحقك ياسعود والله انه قليل انت عذبت الكثير من البنات والحريم
كم وحده اغتصبتها وكم وحده قتلتها وكم وحده بالمستشفى مصدومه من الي سويته لها والله قليل عذبوه اكثر واكثر حتى يصير عظه
وعبره لكل واحد يفكر نفس تفكيره القذر




ماجد ماسك راسه وانجن من كثر التفكير
:يالله وش صار عليك ياخلود الحقير وش سوى لك آآذاك كثير صح انتي بالمستشفى
وقالوا لي انك حامل يالله ياخلود لو ربي يعافيك وتجيبين لي ولد او بنت واصير ابو واعيش انا وانتي بعيد ايه بعيد عن السجن
وعن القتل الى كنت انا مبلي فيه بس زي ماقلت لك كنت مبلي فيه ولا الحين انا تبت خلاص وعلى يدك ياخلود آآآآآآآه بس
يارب اشفى خلود وبس عادي اموت او اسجن مؤبد عادي


العسكري
:ماجد


ماجد فز
(يعني يقوم بسرعه):نعم خلود صار فيها شئ
السجان او الحارس:ياذي الخلود الي غثيتنا فيها خلود وخلود اشك انك سعودي هاي انت ترا عيب الرجال يقول اسم زوجته
ماجد يتمهزئ فيه:وياذا المعقد الي مثلك هاه شتبي
السجان او الحارس:يبي لك تربيه صح
ماجد بعصبيه:لاوالله انت الي يبي لك تربيه
يجي المحق موسى:وش فيكم
الحارس:شوف هذا وش يقول ماتاب
المحق:ايه خلاص ترا فيه ناس يبون يشوفونك
ماجد ابتسم وبشغف:مين خلود
المحق سكت لانه يدري خلود وش فيها وهو حاس بتأيب ضمير وعلشان كذا ماعذب ماجد ولا طلب له تعذيب لانهم عذبوا وحده مالها ذنب
كل ذنبها انها ماتبيه يعذب واستجابوا لطلبها بس ماكانوا مقتنعين لكن بعد ماشافوها بالمستشفى وعرفوا اخبارها الاخيره تندموا واستجابوا لطلبها


ماجد
:مين مين الي يبون يشوفوني
المحق شارد ذهنه:هاه وش قلت ايه محق صحفي
ماجد:اجل ماراح اقابله
المحق بعصبيه وحزم:وهو على كيفك تقابله غصبن عليك
ماجد بتوسل:طيب زوجتي خلود وش صار عليها الله يخليك قول لي
المحق وهو حزين:مادري يقولون حالتها صعبه وصعب تعيش ولعلمك تراها اجهضت وصوتها راح يعني صعب تتكلم
ماجد طاح من الفاجعه وهو طايح بصراخ:لا الا خلود والله لو يصير لها شئ لاذبحك ياسعود
ماجد يقوم ويقرب للحدي الباب الي بالسجن وضربه بقوه وهو يصارخ:والله لاذبحك ياسعود والله ماخليك والله ماتموت الا بيدي
انهبل المحق من ماجد ولا توقع ولا بالحلم ان فيه رجال زيه مايتحمل الاخبار ولا الصدمات :طيب هد اعصابك وسعود لقى عقابه وحالته الحين يرثى لها
ماجد تمالك اعصابه وبتوسل:طيب خلود سفروها للخارج على حسابي الله يخليك اعتبره عمل انساني
المحق:خلاص بس على شرط تقابل الصحفي الي جاي علشانك
ماجد:خلاص بس زي ماقلت خلود تسفرها للخارج
المحق:خلاص((المحق مهتم للصحفي علشان ينشر خبر اعتقال ماجد لان الي له عداوه مع ماجد او احد من طرفهم مقتول اكيد راح يقولون ويبلغون
لان ماجد الى الان مايقدرون يحكمون ضده لان مافيه شهود والمحق يتمنى يشوف خيوط الجريمه ويايفرجون عنه او يعتقلونه




خلف السجن بين ماجد والصحفي باب لان المجرمين الخطيرين ممنوع الاختلاط بهم
الصحافي
:الاسم كامل
ماجد:اسمي ماجد كامل
الصحافي رفع حاجبه:كيف ماجد كامل
ماجد:مابي احد يعرف اسمي حط زي ماقلت ماجد او ماجد كامل
الصحافي هز راسه بالايجاب:طيب العمر
ماجد:25 سنه
الصحافي:لو الحين حكموا عليك بالافراج راح تقتل اوتذبح احد
ماجد بحقد:ايه راح اقتل واشرب دم واحد
الصحافي خاف:طيب تقدر تقولنا مين
ماجد:سعود الخائن سعود
الصحافي:وش قصدك بكلمة خائن يعني خان بلده او خان عمله او ايش خان بالضبط
ماجد:خان صديقه ورفيق عمره
الصحافي:ممكن تحدثنا عن جرائمك يعني مين قتلت وكيف وابشع جريمه واحد مقتول حزنت عليه واحد فرحت انك قتلته
ماجد:علي فرحت بقتل
الصحافي:تقدر تقولنا ليه
ماجد:لاني تعرفت على اجمل انسانه بالوجود تعرفت على خلود
الصحافي بخاطره يقول مجرم ورومانسي كيف تجي ذي





الساعه
3 الفجر الكل جاهز علشان مابقى على السفره الا ساعه
مها مانامت ابدآ قرت قرآن وتصلي صلاة اليل وتدعي ان ربي يثبتها ويغفر لها
مها:ابشوف ساره قبل ماتسافر لازم اودعها لازم
ساره تفكر بجد نذل بجد وقح حتى ماجاء يعتذر الحمدلله الي عرفته على حقيقته قبل ماتورط معه يارب انتقم لي منه يارب
انتقم لي منه هو مها ولا مها لا انتقمي الله وخلاص مابي اكثر لها



((
مها توصل لغرفة ساره تطق الباب


ساره
:مين
مها تفتح الباب:السلام عليكم
ساره بعصبيه:وش تبين
مها:السلام سنه ورده واجب
ساره:سكنهم في مساكنهم
مها:بتسافرين صح
ساره:سؤال ذكي ماشاء الله عليك
مها:طيب بتغيبين بجد سنتين
ساره:ايه ابفتك منك ومن وجهك وابسافر روسيا وفرنسا وكل اوروبا وابشوف اصدقائك كلهم قصدي صديقاتك انا مو مثلك داشره
مها:صدقيني انا تغيرت اول مره احس براحه
ساره مبتسمه:اها اكيد بتحسين براحه دام عبدالله موجود عندك بيفضالكم الجو
مها بصوت عالي:ساره انا قلت لك انا تبت والله خلاص انا تغيرت والدليل اني ماراح اجلس بهذا البيت الا اليوم ومن بكره بطلع
ساره:ايه اكيد بتروح لامثال خالدوه
مها:لاله الا الله محمدا رسول الله انا حبيت اودعك واقولك توصلين بالسلامه
ساره بعصبيه:مو محتاجه لك ولا لأدعيتك برا اطلعي برا
ام عبدالله تفتح الباب:وش فيكم وش فيه صوتكم واصل آخر الدنيا
ساره:شوفيها غثتني بلشتني طفشتني كرهتني بعيشتي فهميها قولي لها اني مابيها خليها تبعد عني ذي اليتيمه
مها تفاجئت انصدمت ماتوقعت ذي الكلمه طلعت من الغرفه بسرعه وراحت تبكي بغرفتها غرفة الضيوف
ام عبدالله زعلت:انتي وش قلتي بجد عقلك صغير ماتدرين ان ذي الكلمه حرام بجد سخيفه
ساره وهي تناظر فوق وتحت نظرات ان الوضع مو عاجبها:مو كافي انها فرقت بيني وبين خالد
ام عبدالله:احسن بالي مايرده انتي مفروض تروحين تشكرينها
ساره تقاطع:اشكرها!!!!اشكرها على ايش؟؟
ام عبدالله:انها خلتك تكشفين الرجال على حقيقته
ساره تحاول تغير الموضوع:طيب متى بنمشئ
ام عبدالله:يوه نسيت ان عبدالله بالسياره ويقول اطلعوا
ساره:يالله




خالد ورا البيت ينتظر سفرتهم لانه يدري عن الموعد ويبي يتكلم مع عبدالله بهدؤ علشان يعتذر منه لانه مهما كان صديقه وجاره بنفس الوقت وبعد عدوه



((
بعد يومين))



في شمال روسيا وتحديدا في اقليم كاريليا حيث الطبيعه الخلابه والمذهله في مكان الشلالات منتشره فيها والبحيرات والارض الخضراء الرائعه
وان اردت الثلوج فهي غنيه بوجودها لكن المناخ شديد البروده يغلبها ويغطيها
ساره وهي جالسه وفوقها
5 من مفارش والبطانيات الثقيله:يماه غريبه ليه ماخليتيني البس عباءه وغصبتيني انزلها في الطياره
ام عبدالله:لاتنسين انا في روسيا مو بالسعوديه
ساره مستغربه:اوه يماه وش فيك قلبتي هذا وماجلسنا الا يومين
ام عبدالله:لا قصدي يعني ان لو راح نلبس العباءه هنا راح يستغربون ونصير شئ جذاب لهم فهمتي
ساره:ايه فاهمه وفاهمه بعد ان ابوي هو الي غاصبك انا مانلبسها
ام عبدالله:ليه وش دراك
ساره:سمعت كل شئ
ابو عبدالله داخل وهو لابس بدله رسميه وجاكيت ثقيل وقبعه روسيه من الفرو<<مادري وش يسمونها القبعه الروسيه
ابوعبدالله:وش الي سمعتي
ساره قامت مفزوعه:هاه ولا شئ بس يباه ابي اروح للسوق انا من جيت هناء ماطلعت
ابوعبدالله:هههههههههههههه لو بتطلعين بتموتين علينا شوفي حالك الحين وكيف لابسه هههههههههههه
ساره:يباه بجد مليت ابي اروح وبعدين انا خابره انك تشتغل بفرنسا مو بروسيا
ابوعبدالله:لا وعندي اشغال هنا بس في موسكو مو بذا الاقليم
ساره:طيب وش سب وجودنا بكاريليا
ابوعبدالله:كاريليا مثل الجنوب بالسعوديه مثل صلاله لعمان فهمتي يعني احسن مكان بروسيا شمالها
ام عبدالله:ياحليلهم احنا الجنوب وهم الشمال ههههههههههه
ساره:طيب ليه برد والله ماقدر اطلع بجد بموت
ابو عبدالله:بجد ان ماعندي سالفه يوم قلت لكم تجون بجد وجيه فقر
ام عبدالله:افا عليك يابوعبدالله لاتخاف نتأقلم مع الجو(يعني المناخ
ابوعبدالله:اسمعوا زي ماقلت لكم العباءه ماشوفها وحركات الي هناك مابي تصير هنا سمعتي ياساره
ساره:مافهمت عليك وش قصدك
ابوعبدالله:اليوم فيه حفله عند واحد من اصدقائي العزيزين على قلبي وفيه مجموعه من البنات والشباب
ساره قامت واقفه:يعني شسوي معهم
ابوعبدالله برود:اذا احد قالك نرقص سواء وافقي ولا تجلسين معه مافيها شئ لان افكارهم هنا نظيفه
ام عبدالله واقفت مفزوعه:تدل بنت على طريق الفساد
ابوعبدالله:لا زي ماقلت حتى الرجال الي معي مو ياخذون فكره غلط عن السعوديه
ساره بصوت خفيف:احلا ياسفير
ابوعبدالله:قلتي شئ
ساره بتمهزئ:لابد سلامتك خلاص زي ماقلت ارقص معهم واتعرف واكون صداقه
ابوعبدالله قام:يالله البسوا لان الحفله بتبدأ بعد شوي
ساره تفاجئت:اي حفله الحين الساعه 1 اليل
ام عبدالله:كيف انت من جدك
ابوعبدالله:ابيكم تكونون كشخه مو يضحكون على سمعتوا
ساره راحت وهي تحرطم:ماشره على مها دام هذا ابوي
ام عبدالله غسلت يدها كليا من زوجها ابوعبدالله






مها لابسه جلباب
(عباءه ساتره)وبيدها صحن مكرونيا وصحن رز بالحم وكاس مويا (تطق الباب على عبدالله
عبدالله:مين
مها:العشاء عند الباب (تروح وتخليه


عبدالله فتح الباب يناظر يمين يسار مايشوف احد اخذ صينية الاكل ودخل الغرفه
عبدالله وهو يشم ريحة الاكل
:واو جاء بوقته غريبه مها تعرف تطبخ بس باين انها طباخه قمه


مها تروح لغرفه
:يارب اسعد عبدالله يارب وفقه بحياته ياكريم
تاخذ كتاب لبيار روفايل تقرأ (جوالها يدق)تشوف الرقم رقم خالد:اوف هذا ليه مايتوب اوف تقفل الجوال بوجهه





خلود بعنايه الفائقه ماصحت وكل مره الدكاتره يجتمعون عندها لكن لايوجد لها علاج لان حالتها غريبه


المحق
:ايه وبعدين
محمد:هذا قتل اخوي مهند وهو راجع من المدرسه وانا بلغت عنه بتاريخ -----


المحق
:انتظر اشوف((يفتح ملفات قديمه ومغبره
محمد:هاه بشر لقيته
المحق:انتظر لحظه ايه لقيته هذا مهند طالب في اول ثانوي مقتول في حي ----


محمد
:ايه عليك نور هذا اخوي الله يرحمه مات والسب هو هو الي قتله انتقام مني
المحق:وليه ينتقم منك
محمد منزل راسه:علشاني كسرت سيارته
المحق رافع حاجبه:اها
محمد بانفعال:بس مو من حقه يذبح اخوي لازم تقتلونه وبعد تعزير
المحق عصب:لاحسن خذ مكانا وقول قراراتك
محمد خجل من روحه:العفو بس انا منفعل ومقهور




ساره لبست لبس عادي لانها مقهوره ان المكان مختلط وبذات لانها طالعه من تجربه قاسيه ومره بالنسبه لها
وام عبدالله بعد نفس الشئ تكشخت واخذت ساعه وهي تتمكيج وتستشور شعرها
<<<امهات اليوم ينخاف عليهن
ابوعبدالله بابتسامه:ايه الحلاوه ديه
ام عبدالله:هههههههههه من تكلم لايكون انا ههههههههه
ابوعبدالله:ومين غيرك بس احلى من الحلى نفسه
ساره:وهي تلبس الجاكيت:طيب انتظروا الى اطلع
ابو عبدالله:انتي ياسوسه هنا اجل يالله امشوا انا انتظركم
ساره:ابوي وش فيه عليه اوف بس
ام عبدالله:الله يعين بس





خالد
:الو
عبدالله بعصبيه:انت وش تبي مره رسايل ومره مكالمات تراك ابلشتني
خالد:لا بس ابي اكلمك بموضوع
عبدالله:مابينا مواضيع
خالد:اقولك كلمتين بس
عبدالله:قولها واخلص
خالد:تعال نتقابل بالمقهى بقولك وخلاص
عبدالله:طيب اشوف
خالد:الحين الله يخليك
عبدالله:اوف طيب(يغلق الخط بوجهه






الجزء التاسع عشر
///



في الحفله الماجنه الراقصه الي كأنك بكازينو مو بيت
بيت كبير من بيوت روسيا ومعروفه بيوت روسيا انها كبيره وفخمه تحتوي على صاله كبيره جدا وفيها عدد كبير
من الطاولات والكراسي الملبسه بالون الاحمر وفي الطاوله مجموعه كبيره من الخمر المذهب للعقول


ام عبدالله تصادقت مع وحده خليجيه ومستانسه معها ساره راحت لدورات المياه ورجعت
ساره تناظر مستغربه من الناس الموجودين عددهم تقريبا
30 من البشر وأغلبهم من الجنسيات العربيه وبالاصح الخليجيه
البنات للابسين وكأنهم مو لابسين شئ الظهر كله طالع ولا الفساتين الامو مكلفين المصممين بخياطتها لانها قصيره بالمره
والصدر مفتوح ومابقى شئ وحدث ولاحرج وفيه عدد كبير بعد من الروس
ساره ماستغربت من لبسهم لان ذا البس طبيعي بذي الايام بس قدام بنات مو رجال>>بتكحلها اعمتها خخخخخخ
استغربت ساره انهم مايحسون بالبرد القارس المرعب واستغربت من ابوها وامها الي جالسين مع ناس و
وبيدهم كؤس زجاجيه من الويسكي
ساره:ابوي ممكن يشرب بس امي ليه (بصوت خفيف)يماه لاتشربين هذا ويسكي بعدين تدمنينه يماه لاتشربين
ام عبدالله وهي تتكلم بطريقه هيستيريه:والله ياساره طعمه ويع بس تراه يجنن
ساره عرفت ان التاثير وصل راس امها من الخمر ومن زوجها الي هو ابوها




بعد ساعه كامله من الإقناع
خالد
:صدقني والله العظيم اني ماعرفت ان مها بنت خالتك الا الحين سامحني تكفىىىىىى
عبدالله:ياعيني عليكم كل واحد مسوي حاله طيب وسامحني وسامحني
خالد:ليه مين غيري
عبدالله:مالك شغل
خالد:انا اسف والله انت تدري عني راعي بنات كل يوم متعرف لي على وحده وخلاص الحين حرمت
عبدالله:ايه احسن
خالد:وصدقني بنت خالتك اني اكلمها ليل نهار ماترد على والحين باحذف رقمها قدامك(يطلع جواله ويمسح رقمها
عبدالله:لاخاف تكلمها اصلا لعلمك تراي عفتها
خالد بحزن:ماعليش والله فرقت بينك وبين خطيبتك
عبدالله:خلاص لاتجدد الجروح ولاتكلمني بذا الموضوع مره ثانيه
خالد:وانا
عبدالله:انت وش
خالد:انا مابي اخسر صداقتك
عبدالله مبتسم:وخلاص ماراح نخسر بعض علشان حريم
خالد مبتسم ومبسوط:كذا الرجال والله انا اموت فيك
عبدالله:بس هاه لاتعيدها ترا اذبحك
خالد:يعني صافيه لبن
عبدالله مبتسم:حليب ياقشطه




خلود فتحت عيونها بتثاقل تناظر لكل شئ حولها السرير الابيض الي عايشه هي فيه من مده طويله وشافت الساعه الحائط
التي تأشر للساعه
1 بقلبها تقول ليل ولا نهار))تناظر الستائر وتشوف الدنيا ليل من بعيد وهي بسريرها تلمس حلقها ورقبتها
تحس بالام بس مو عنيف مو شديد وتشوف الي عند سريرها مرضه لاهيه تقرا كتاب معها تحاول خلود تتكلم ماتقدر تأشر
بيدها للمرضه علشان تنتبه لها
رفعت بصرها المرضه:يألف الحمدلله عسلامتك ياجميل
خلود فتحت فمها تبي تتكلم ماتقدر
المرضه حست فيها وبذات انها تعرف حالتها:ماتحاوليش تتكلمي كلها كم يوم وتكوني زي الفل
خلود تنزل دمعتها وتناظر لها بنظرة حزن كأنها تبي المرضه تفهم كلام العيون علشان تسألها عن ماجد وش صار عليه
المرضه كأنها عرفت لان خلود المره الماضيه اول ماتكلمت سالت عن ماجد:ماجد صح
خلود ابتسمت بلهفه وتناظر بحماس وتأشر براسها للايجب
المرضه ابتسمت:ان شاء الله هو بخير((تروح تجيب الصحيفه الي انتشرت فيه مقابلة ماجد
خلود تاخذها وتناظر صورة ماجد فتحت عيونها بقوه وتقرا بلهفه
تقرا مقابلة ماجد


الصحافي
:لو الحين حكموا عليك بالافراج راح تقتل اوتذبح احد
ماجد:ايه راح اقتل واشرب دم واحد
الصحافي خاف:طيب تقدر تقولنا مين
ماجد:سعود الخائن سعود
الصحافي:وش قصدك بكلمة خائن يعني خان بلده او خان عمله او ايش خان بالضبط
ماجد:خان صديقه ورفيق عمره


خلود نزلت دموعها حزن عليه وعرفت انه يدري انها بالمستشفى
الصحافي
:ممكن تحدثنا عن جرائمك يعني مين قتلت وكيف وابشع جريمه واحد مقتول حزنت عليه واحد فرحت انك قتلته
ماجد:علي فرحت بقتله كثير
الصحافي:تقدر تقولنا ليه
ماجد:لاني تعرفت على اجمل انسانه بالوجود تعرفت على خلود


خلود تنفجر بالصياح بطريقه مأساويه تخلي كل الي قدامها يحزن ويتقطع قلبه عليها
المرضه ماحاولت تهدئها لانها هي بعد بحاجه لاحد يهديها بعد بكاء خلود المجروحه
في روسيا
//


كل الي في الحفله معجبين بساره لانها جميله جمال عربي مو زي الاوروبيات بيض بس مافيهن ملوحه ولاجاذبيه
رغم ان ساره ماتكشخت الا انها طالعه جذابه شعرها ناعم وشوي طويل لونه اسود مكياجها جدا خفيف
ولبسها غلط في غلط مو كشخه ابدآ بس طالعه نعومه
يجي رجال روسي اسمه جورج متوجه للطاوله الي موجودين فيها اهل ساره وساره الي تناظر اهلها بكل اشمئزاز وبكل قرف
جورج مبتسم ويكلم ساره
:, /مرحبا ممكن ترقصين معي؟؟
ساره وهي تدفئ بزياده بالجاكيت الي من الفرو تناظر له وتحرك كتفها يعني مو فاهمه عليه ومنزله راسها خجلانه منه
ابو عبدالله وهو سكران:قومي ارقصي معه يبيك ترقصين يالغبيه
سمر متزوجه وبعد من شلتهم تضحك بقوه:ههههههههههههههههههه حلوه غبيه
ساره:والله مارقص معه
ابو عبدالله يناظر لها بحقد:قومي لاكسر راسك
ام عبدالله:قومي سارونه ارقصي وش بيضرك عادي خليك مثل مهاوي
ساره بكل حزم:لا
جورج يناظر لهم وهو مو فاهم بس قاعد يوزع ابتسامات
ابو عبدالله وهو صاك على سنونه:قومي
ساره خافت وقامت:اوف بس ماعرف ارقص
ابو عبدالله وهو يضحك:كيف بتعرفين وانتي لابسه كذا نزلي الجاكيت جاكيت حشى مو جاكيت بطانيه
سمر وهي منتهيه ضحك:هههههههههههههههههههههههه حلوه بطانيه
ساره:يباه مو لابسه الا بدي
ابو عبدالله:يعني كيف بدي ماعرفه
سمر وهي تضحك:يعني زي بلوزتي هههههههههههههههههه
ابوعبدالله:طيب حلو ههههههههه
ام عبدالله:وش ذا الستر الي نزل عليك مره وحده ياساروه
ساره تناظر اهلها وهي مو مصدقه ابدا والاكثر امها الي تاثرت من اول يوم والي كأنها مراهقه مو عجوز بالاربعينات عمرها
جورج يمسك يد ساره ويبوسها بطريقتهم
ساره تبعد يدها بسرعه وتناظر اهلها تبيهم يتكلمون لكن الاهل يناظرون والمنظر جدا عادي والغريب حتى امها بس باين ان الخمر اثر عليهم واعمى قلبها وعقلها بزياده
بعدها يقرب جورج بينزل جاكيت ساره الطويل (وساره تبعده بقوه
ابو عبدالله بعصبيه:سارونه
ساره برائه:انا بردانه الدنيا برد
ابو عبدالله:اشربي وراح وبتدفين ((يعني تشعرين بالدفئ
ساره نزلت الجاكيت وهي كارهه عمرها وتمنى انها تموت ولاتوصل لمستوى الدنائه الي عاشتها خلال ساعات





عبدالله وخالد بالمقهى
عبدالله
:لاقلت لك والله مافيه اي وحده بالي
خالد:طيب وش رايك ادلك على بنيه حليوه
عبدالله بنظرات حقد:تعرفني مستحيل اخذ لي وحده تكلم شباب
خالد يبتسم:افا عليك وانا ارضاها لك
عبدالله:طيب مين؟؟؟
خالد:اختي اختي سوسن هاه وش رايك
عبدالله انحرج وصعبه يقول لأ بذات انها اخته:خلاص ان شاء الله بخلي اهلي يشوفون اختك ونتفاهم
خالد:اهلك ماسافروا
عبدالله رفع عيونه:بقول لبنت خالتي
خالد عرف مين:ايه خلاص وصدقني اختي بتعجبك وانا بجد ماضاء لاختي الا بواحد مثلك ومارضى لك الابمثلها
عبدالله ابتسم:تسلم والله بجد انك صديق مخلص
خالد بنظرات خبيثه:افا عليك بس مابينا ذي الرسميات


مسكين عبدالله مايدري ان خالد متعمد انه يتعرف على مها بنت خالته علشان يفرق بينه وبينها وماعزمها عنده بالشقه
الا علشان يشوفها عبدالله عنده ماعرف ان ساره هي الي بتشوفه وانفضح بس ماهمته ساره قد ماهمه عبدالله يتمنى انه يغير كل شئ بحياته للاسوأ
تدرون ليه لا بتعرفون بعدين مع الاحداث كل شئ راح يبين
!!!


ادري ان الكل مستغرب كيف عرف انها بنت خالته؟؟
ساره ماقصرت معه بالماسنجر قالت كل شئ وهو طبعا يحب يحفظ المحادثه بينه وبين البنات زي اغلب الشباب
وقالت ان مها موجوده في نفس المنتدى الي هي فيه وقالت ان مها هي الي ملصقه عمرها باخوها عبدالله
ماخلت شئ عن العائله كلهم مو بس مها


في الساعه
3 ونص ليلا في شمال روسيا
ترقص ساره وجورج وهي تحس ان الدنيا بتزلزل من صوت الاغاني العاليه ومن الازعاج ومن اشياء تنقال واشياء ماتنقال


يتمادى جورج ويقرب لها بيضمها تبعد ساره عنه وتصارخ بوجه
ساره بصراخ
:صحيح سخيف ماتستحي على وجهك
الموسيقى توقف لان فيه صراخ وازعاج والكل يناظر حولها بس مايدرون وش السالفه
جورج مو فاهمها بس يدري انها زعلانه:, //آسف بس انا وش سويت؟؟
ساره:اسكت ولاكلمه تتكلم وكلامك مو مفهوم يالحيوان
يقوم ابو عبدالله وهو معصب يقرب من ساره:انتي وش تقولين يالخبله
سمر وهي شاربه الكاس الثامن وطايحه على الطاوله:هههههههههههههههه حلوه خبله
ساره بصراخ:انتي الخبله يالتافه
ابو عبدالله يضربها كف على وجهها باقوى ماعندها والكل يناظر ومتفاجئ من الحدث الغريب الي صاير
ساره وهي تحرك شفايفها استعداد للبكاء:ن غلطانه اني جيت عندك (تنفجر بالصياح وتركض برا البيت الضخم في عز اليل
وفي عز البرد والارض مو باينه لان الثلوج مغطيتها تركض وتروح ماتدري وين تروح تمشئ وتمشئ وهي مو لابسه الجاكيت
وتحتمي بيدها تتدفئ فيها لكن لافائده البرد مرعب وتركض الى طلعت بعيد عن المكان تقريبا 3كيلو بعيد بالنسبه للمشئ
وفجاءه تطيح بحفره عميقه ويغمى عليها






عبدالله يفتح باب البيت ومها تاخذ جلبابها وغطوتها بسرعه وتغطى بالمقلوب من العجله
عبدالله منزل راسه
:السلام عليكم
مها وهي جالسه:وعليكم السلام
عبدالله:اخبارك مها
مها:الحمدلله وانت شلونك
عبدالله:انا زين غريبه الساعه 1 ونص وانتي مانمتي
مها مبتسمه:لاليوم مافيني نوم بنام بعد شوي
عبدالله:طيب اقدر اكلمك بموضوع واتمنى ماترفضين لي ذا الطلب
مها بكل جديه:انت تامر امر
عبدالله:مايامر عليك عدو انا بغيت تشوفين لي اخت جارنا اسمها سوسن
مها من غير تفكير وبغيره زايده:ليه وش تبي فيها
عبدالله استغرب منها لانها تغيرت الفتره ذي بس هذا اسلوبها الواحد مايقدر يغيره بسرعه:علشاني ابي اتزوجها انا خطبتها وخلصت
مها وقلبها ينطعن:وانا
عبدالله مستغرب:وانتي انتي وش
مها تبلع ريقها وبسرعة بديهه:انا وش مطلوب مني
عبدالله:زي ماقلت لك ابيك تشوفينها وتقولين لي رايك فيها وبرسل لهم كم هديه
مها وصوتها يتغير وجسمها يرتجف بقوه كانها في شتاء مو بصيف لا وبالشرقيه بعد:انشالله بس متى
عبدالله:بكره او بعده انا كلمتة
مها تقوم من غير شعور:اجل الله يوفقك ويسعدك معها يارب
عبدالله ابتسم:والله يوفقك حتى انتي (بقلبه يقول مع غيري
مها:اجل عن اذنك بطلع للغرفه بس ماتبي اسويلك شئ قبل مانام
عبدالله:لا سلامتك
مها:اجل تصبح على خير
عبدالله:وانتي من اهله
تطلع مها فوق
عبدالله:مها
مها:نعم ناديتني
عبدالله:ايه ناديتك انتي محتاجه شئ تبين شئ يعني من السوق او اي
مها تقاطعه:لامشكور انا مو محتاجه اي شئ الا رضاك
عبدالله استغرب من اسلوبها وكلمتها الاخيره هزته وحس انها قد ايش محتاجه له





يمشئ بعربه سريعه شاب وسيم عمره تقريبا
26 سنه ويمر من عند الحفره الي دايمآ يطيحون فيها كلابه طبعا بروسيا يستخدمون الكلاب
لطريقة التنقل من مكان لمكان ثاني لان الثلوج ماتساعدهم على المرور بالسياره الا بالايسفيلت


يشوف فيه وحده طايحه بالحفره ينزل وينزل بشوي شوي ويطيح فجئه بس دايمآ تصير له مو شئ غريب عليه
شاف الملاك الي طايحه وناظر لها يدها زرقا وجهها باين انها مريضه ومنتهيه حاول يقومها مافيها فايده
شالها وطلعها من ذي الحفر بصعوبه وركبها بالعربه وبدوا الكلاب يمشون بسرعه



مها تدخل غرفتها وتنفجر بالصياح من قلب
:كيف يتزوج مو حرام بس انا ابيه الله ياخذني لو مارحت ذاك اليوم كان ماصار الي صار
ياليتني مت كيف بعيش الحين ابموت من دونه ماقدر ماقدر يارب لا (تقوم بسرعه وتمسح دموعها )


استغفر الله انا وش قاعده اقول لا انا ماستاهل عبدالله انا ماستاهله ابدا لو اني كنت احبه كان غيرت طريقة حياتي
لكني غبيه استاهل الله يوفقه مع سوسن ويصبرني يارب
(يزيد صياحها من قلب






الساعه عشره الصبح في الرياض في المحكمه
محمد
:ايه ماجد هو الي قتل اخوي قتله قدام عين ابوي وامي ابوي الحين بالامراض النفسيه وهو السب
القاضي:طيب انت ماراح تسامحه
محمد بكل اصرار:لا ماراح اسامح واحد ضيع عايلتي كلهم ابوي بالامراض النفسيه واخوي مات وامي حالتها يرثى لها
ماجد منزل رسه وينتظر الحكم
مافيه محامي لان ماجد ماعارض ولاقال شئ
القاضي:وانت ياماجد وش رايك انت قتلت مهند ولا لأ
ماجد منزل راسه وياشر بالايجاب
القاضي بصوت عالي:رد قتلته او لأ
ماجد رفع راسه وبعصبيه لانه فاقد اعصابه يبي يعرف الحكم بسرعه:ايه قتلته
القاضي تشاور مع بقية الاعضاء بالمحكمه:حكمت المحكمه حضوريا الحكم على ماجد بالاعدام(انقهر من ماجد لانه رفع صوته عليه كان ناوي يخليه سجن مؤبد )


ماجد يطيح من غير شعور يمكن من كثر تفكيره وين تروح خلود وين تعيش تتحمل الصدمه او لأ والف سؤال وسؤال احرمه طعم النوم والراحه


في روسيا
//


الرجال يقرب لساره كالونيا ساره تشم تفتح عيونها وتحرك يديها تمدها وترفع شعرها
الرجال انجن عليها
ساره تفتح عيونها وتناظر تقوم بسرعه
الرجال
:, اعذريني
ساره:انت وش تقول
الرجال:Excuse me اعذريني انتي عربيه
ساره تقوم وتبكي:انت وش سويت
الرجال:والله ماسويت لج شئ انتي كنتي طايحه بحفره وطلعتج
ساره تذكرت انها طايحه بالحفره وتذكرت الاحداث الي امس:مين انت عربي
الرجال:ايه انا خليجي
ساره حست بالامان والراحه:اجل اعتبرني مثل اختك
الرجال:افا عليج ولا يهمج يالغاليه
ساره تجلس وتشوف حالها من غير جاكيت ولبسها عاري تاخذ الشرشف(غطاء النوم)وتستر فيه
الرجال:اسمي ثامر
ساره:وانا ساره من السعوديه
ثامر:ياهلا باهل السعوديه يرانا
ساره:هلا فيك انت من وين
ثامر:ابوي كويتي وامي بحرينيه
ساره اول ماقال بحرين تذكرت خالد وكشرت عبست
ثامر:افا وش فيج ماتحبين البحرين والكويت
ساره:لا بالعكس اموت فيهم
ثامر:ماشوفج فديتينا
ساره:فديت الكويت واهلها والبحرين واهلها بس مو فديت الي يزورون البحرين
ثامر يضحك عليها:هههههههههههه ليه تغارين من بنات والبحرين
ساره:ام لا بس انت ساكن لوحدك بذا البيت
ثامر:ايه ساكن لحالي اهلي ساكنين بموسكو ودايما يجون هنا
ساره:والحين هم هنا
ثامر:ايه بس في بيت بعيد
ساره:اها
ثامر:وانتي وين اهلك
ساره:بصراحه بصراحه اهلي انا زعلانه منهم تصدق ولا خلاص ماراح اقولك
ثامر:ليه
ساره:لانك رجال غريب مفروض ماتكلم معك حتى
ثامر:ههههههههههههه قلنا اخوان خلاص انتي مثل اختي بس تحجي
ساره:طيب ابقولك اوف اهلي بجد غريبين تصدق قالوا لي ارقص مع رجال
ثامر:هههههههههههه وطيب وش فيها
ساره:انت عايش طول عمرك هنا
ثامر:لا مو طول عمري عشت في البحرين الى وصلت عشر سنين وبعدها رحنا للكويت 5 سنين وبعدها عشت هنا بس ازور اهلي هناك
ساره بحقد:اها حلو بس لاتقطع باهلك يمكن يصيرون ابرك من اهلي
ثامر:اموت وشوف اهلج
ساره:ماقلت لك السالفه
ثامر:طيب قولي





عبدالله يحس بتأنيب ضمير
:يالله انا وش اسوي بجد مسكينه مها والله ماتستاهل بجد تغيرت ياحرام والله اوف بس هذا خطبني وانتهيت
وفشيله ارفض اوه ولو ماخطبني ماراح اخذ مها (((هذا غلط كثر من الشباب يخطبون رجال لخواتهم لدرجة ان الكثير من المخطوبين يفكرون ان البنت فيها بلاء علشان كذا خاطبينها بجد زمانا غريب وعجيب




مها لبست لبس محتشم وشرأت من السوق عباءه على الراس وغطوه كامله وشرت هديه لسوسن علشان عبدالله بس
والا هي محروقه غيره وقهر وحتى حقد على سوسن لانها سلبت اغلى ماتملك مها



تتكلم خلود وهي نايمه المرضه مو عندها
خلود
:ماجد ماجد ابي اشوف حبيبي ماجد




بعد صلاة المغرب
مها
:والله نتشرف ياسوسن انك تكونين من نصيب عبدالله
سوسن نزلت راسها وابتسمت
مها:بلا دلع عاد والله ماراح تلقين احسن منه وافقي له بس
سوسن:انتي اخته
مها انحرجت:لا انا بنت خالته
سوسن حركت حوجبها مستغربه
مها:لا رب اخي لم تلده امك
سوسن:طيب وين اخته ساره وامه
مها:ساره مسافره قصدي مهاجره هي وامه بيجلسون سنتين في روسيا
سوسن:طيب وخالد
مها ناظرت وفتحت عيونها بقوه:مين خالد
سوسن:خالد اخوي خطيب ساره
مها تقوم واقفه تفاجئت ان ذا البيت هو بيت خالد نفس الي قابلته ونفس الي حطم حياتها وفرق بينها وبين عبدالله ونفس الي فرق بينها وبين ساره اغلى صديقه وبنت خالتها الوحيده
سوسن:وش فيك
مها تلخبطت بالكلام وارتبكت:لامافيه شئ
سوسن:طيب وش فيك واقفه اجلسي
مها تمشئ:لاعن اذنك انا بروح وزي ماقلت لك ترا عبدالله ماينعوض مع السلامه
سوسن استغربت:مع السلامه





ثامر يشرب زجائره وبيده كاس ويسكي
ساره
:تشرب خمر
ثامر وهو مو صاحي:اسمه ويسكي حبيب قلبي انا
ساره:حرام عليك
ثامر يقوم ويمشئ يقرب لساره:وليه حرام جربيه تراه حلو
ساره بخوف:لا
ثامر يمشئ لها
ساره تطلع من البيت وهي تصارخ بس بيته بعيد عن العالم بيوت روسيا متفرقه مو بجنب بعض وبذات بذا الاقليم
ثامر يقرب لها


التعديل الأخير تم بواسطة زٍحَ’ـمةَ حَ’ـڪيّ..||≈ ; 05-08-2010 الساعة 06:36 PM.
 
قديم 05-02-2010, 05:56 AM   #3

&هدف حياتي جنتي &


رد: جايب هالقساوه منين يا طيب قصه ولا في الخيال


جايب هالقساوه منين يا طيب قصه ولا في الخيال

بكرة راح اكمل جزء من الرواية

بس ابي اشوف ردودكم وتعليقاتكم على الرواية

والشخصيات التي احبتمها والتي كرهتموها

والا الرواية مش عاجبتكن

الى لقاء غدا

لكن حبي


التعديل الأخير تم بواسطة &هدف حياتي جنتي & ; 05-02-2010 الساعة 06:37 AM.
 
قديم 05-02-2010, 10:27 PM   #4

&هدف حياتي جنتي &


رد: جايب هالقساوه منين يا طيب قصه ولا في الخيال


جايب هالقساوه منين يا طيب قصه ولا في الخيال

الجزء العشرون
////



ثامر يقوم ويمشئ وراها بطريقه هيستيريه ويتكلم وكانه مو صاحي ويقرب لها ويقرب ساره تشوف وتناظر وهي متفاجئه
ساره تركض مسرعه برا البيت بالمكان الغزير والمنتشر فيه الثلوج بكثره وبكثافه وهي مو لابسه الا بدي وطالعه جذابه
لان الجاكيت في الحفله يمشئ وراها ثامر وقرب لها ساره وهي تبكي تضربه بقوه ويطيح على الارض
ساره تمشئ على ورا شوي شوي وهي تناظر له خايفه انه مات ولا شئ وبزياده ميته خوف من منابح الكلاب الي لوسيلة التنقل
ساره وهي تصيح من قلب وشكلها يكسر الخاطر بذات انها ماتعرفه وبمكان ماتدري وين تروح فيه واهلها ناس متخلفه يدعون الحضاره
ساره وهي ترتجف من البرد والخوف
:يوه وش اسوي الولد بيموت قدامي اكيد مات مايتحرك (يزيد صياحها) وش اسوي ايه ابجيب له اي شئ او اقومه
لا ماراح اقومه اخاف يعتدي على بموت انا من الخوف

تجلس قدامه بعيد شوي عنه بس مقابله بجنب الشجره المغطاه بثلج



مها برود بس تتظاهر الفرحه
:لاخطيبتك تجنن الله يوفقك انت وياها يارب
عبدالله:الله يسلمك والله يرزقك بالرجال الي يعرف قيمتك
مها:تسلم عن اذنك بروح
عبدالله:وين؟؟
مها مستغربه:بسوي العشاء!!


عبدالله
:لا اليوم العشاء انا الي بجيبه
مها:لاماله داعي انا بسوي لك
عبدالله:انا مشتهي اليوم سمك
مها:ههههههه عاد السمك ماعرف اسويه
عبدالله:خلاص انا بجيب ولاتبين نطلع للمطع
مها استغربت:لاماقدر
عبدالله بعد تفاجئ لانها قبل تتمنى انه يطلع معها:ليه
مها:مادري بس مابي انت روح مع اصدقائك انا لا
عبدالله حس انها تغيرت:طيب ماتبين اطلعك مشوار شئ
مها:لامابي اطلع الحين الي جايه من الجيران
عبدالله"غريبه اول ماتجلسين بالبيت
مها:خلاص لازم اعقل لازم اخلي حركات الاطفال
عبدالله:هههههههههههههه حلو
مها وتغير صوتها صوت وحده بتصيح:الصدمات الي شفتها كثيره وكلها من ورا طلعاتي
عبدالله حزن:الله يصبرك وان شاء الله ماتكرر
مها:اولها وفات اهل وانالسب وبعدها الشقه والنت والضياع خلاص انا مليت من عيشتي لازم اتغير
عبدالله:بس مو لهدرجه تنكتمين في البيت بروحك وماتكلمين احد ولاتطلعين
مها ابتسمت:لا خلاص الحين زوجتك بتونسني وبتصير صديقتي
عبدالله ابتسم: هههههههه زين اجل عن اذنك بروح
مها:اذنك معك
عبدالله:مع السلامه
مها:الله يحفظك
عبدالله طلع وحس بغصه منها حس انها تغيرت حس انها مجروحه حس انها طفله ومالها والي ولا اهل ولا اقارب الا هو


عبدالله
:انا المسؤل عنها ولازم اعاملها بكل احترام مسكينه والله عذبتها كثير انا بالبدايه وهي تبيني وانا ارفضها وبعدها
قدام خلق الله اضربها بس ليه انا ضربتها معقول اغار عليها وليه ماغار مو بنت خالتي مسكينه والله قطعت قلبي الله يكون في عونها






ساره جالسه عند الشجره الي مو باينه اوراقها من الثلوج والارض الي مو باينه لانها كلها بيضاء والثلوج متراكمه فوقها
ساره وهي تشوف ثامر وهي ترتجف بقوه
:لا انا لازم اخليه يقوم له تقريبا عشر دقايق بيموت وانا السب لازم اقومه


تمشئ ساره شوي شوي وبخطوات خائفه ومتثاقله وتقرب للجثه الهامده
ساره تحاول تمد يدها المتردده وتنادي بصوت خفيف عنده
:ثامر ثامر
صرخه بقوه لها:بوم ياخوافه هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه
ساره تنهبل وتحس بدوخه من الخوف تركض بقوه وبسرعه وثامر يقوم وهو يضحك:سارونه وقفي انت شفيج وقفي(يركض وراها
ساره تركض بسرعه ومن غير ماتاخذ نفس وتطيح وتقوم بسرعه وهي تناظر ورا تناظر الي يتبعها وهو يضحك بقوه ومن قلب
ثامر وهو يضحك ويتكلم بصوت عالي:وقفي والله ماذيج الي سويته مقلب وقفي يالخوافه
ساره تركض وهي تصيح وتطيح من السرعه ومن التعب ومن الارهاق
ثامر بصوت جاد وخائف:وقفي ياغبيه احنا الحين فوق قمه وانت بتطيحين لو بتمشين بزياده وقفي
ساره تركض مسرعه ومن غير ماتاخذ نفس
ثامر:والله ماذيج بس وقفي لاتخافين مقلب الي سويته ترا بتموتين اذا مشيت اكثر قدامج شلالات وقفي
ساره وعيونها غطتها الدموع تركض ولا همها وتوصل للمكان المرتفع وتحت شئ مرعب تناظر منخفض لا مو منخفض جبال
مرتفعه مرعبه لا مو جبال شلالات كاريليا المرعبه مرعبه في اليل مو باينه كانها جيال بس صوت المويا مزعج ومرعب


توقف ساره وهي تبكي
:ابعد عني تمشئ خطوه وحده بنتحر ابعد
ثامر يحاول يرجع على ورا وهو يناظرها ويكلمها يحاول يستدرجه او يقنعها:لاتنتحرين ياغبيه ترا تموتين
ساره تضحك وبنفس الوقت تبكي من كلمته:اكيد بموت اجل وش
ثامر ابتسم:طيب تعالي والله ماذيج بس تعالي لاتخافين اصلا اعتبرج مثل اختي كل الي سويته مقلب
ساره ويزيد صياحها:لا كذاب انت شربت خمر
ثامر:والله ماشربته لاتخافين والله ماشربت بس اخوفج عقب الي قلتيلي عن اهلج
ساره وتبكي:طيب ابعد عني انت وش تبي فيني ابعد مابيك روح
ثامر:اخاف تنتحرين
ساره:ايه بنتحر لو ماتروح
ثامر:واذا رحت
ساره:روح
ثامر شافها فاقده اعصابها:خلاص بروح بروح بس لاتنتحرين ترا تموتين
ساره ابتسمت وعيونها كلها دموع:ايه خلاص طيب روح
ثامر مشئ وراح بعيد عنها وساره تترقبه وتناظر الى اختفى ارتاحت ورغم راحتها تحس برعب بذات انها بغربه
ساره تناظر ورا تناظر الشلالات المرعبه الي كانها بفلم خيالي مو حقيقي لان الصوت صوت المويا مرعب والدنيا مظلمه تمشئ وتبعد شوي
عنه وتحس بدوخه





الدكتور
:غريب دي خلود تعدت مرحلة الخطر
الستر:الحمدلله الف نعمه خلاص يعني بتخرج من المستشقى
الدكتور:ماعرفشي بتقعد هنا يومين وبنشوف حالتها
الستر:اه خلاص عايزه اروح لها
الدكتور:بس اقولك
الستر:ايوه عاوز ايه
الدكتور:دي شافت محاكمة ماجد
الستر:لا ماشافتهاش
الدكتور:طيب خليها تشوف حتى ماتفاجئ
الستر:لا دي بتعب بزياده
الدكتور:لا افضل دالواقتي تشوف حتى ماتنصدمش
الستر:حاضر





ماجد جالس بزاوية السجن ويفكر بخلود
:آآآآآآآآآآآآخ ياخلوده الحين وش قاعده تسوين يابعد قلبي الله يشفيك يارب انا احس اني بنجن
بموت ياليتني اعرف وش قاعده تسوين (يسند راسه للجدار ويحط يده فوق راسه ويفكر بكل شئ يفكر
بيوم خطفها وكيف شاف الخوف بعينها وتذكر بيوم زواجها كيف كانت خايفه ومرتبكه وكيف كانت تبي الكل يشاركها بالفرحه
وتذكر بيوم تصارخ بوجه وتسب فيه وكلمة انا اكرهك الي عادتها كم مره وتذكر كيف خافت عليه بالمستشفى واول مره تظهر مشاعرها
له وتصارحه بحبها وكيف واجهت قوات الامن وتظاهرت انها مخطوفه وانها ماتبيه وتذكر وهي تتفرج على البيت وكيف فرحتها
وحركاتها الطفوليه وابتسامتها الجذابه وتذكر والشرطه تقبض عليه كيف خافت وبان بعيونه الفزع والرعب
وتذكر وهي بالسجن تبي تشوفه وتحاول تقنعه
يبلغ عن سعود)يضرب راسه بقوه بالجدار(الحيط) ياليتني بلغت ياليت ولا صار فيها الي شفته تعذبت كثير
ياليت وش نفعني فيه سعود وش نفع الخاين ابموت من القهههر






ثامر يمشئ وهو يفكر فيها وحزن عليها
ثامر
:ياليتني مامزحت معها مسكينه والله ماتحمل ومحافظه بزياده يالله انا لازم اشوفها مسكينه بتموت برد عاد هي ماتحمل
ايه براقبها من غير ماتشوفني وبعطيها ذا الحاف(بطانيه ثقيله)






الستر
:بس زي ماقلتي دا احتمال يشنقونه
خلود تبتسم:مافيه شنق عندنا
الستر:بيعدموه
خلود:ايه امانه ياسناء قولي اذا حكموا على ماجد ولا لأ
الستر سناء متزله راسها
خلود:تكلمي حكموا بالاعدام صح
الستر:بصراحه ماعرفش(تحرك راسها بالنفي ماتبي تقولها علشان ماتنصدم تبي تقولها بالتدريج
خلود تحط يدها براسها وتجهش بالبكاء
الستر:ماتبكيش
خلود يزيد صياحها وهي ماسكه رقبتها وحلقها
الستر تجيب لها مويا
خلود تشرب وتسند راسها تفكر بالمستقبل الغريب





عبدالله وهو في المطعم
:يوه ذا شكله مطول خلني اروح اجيب لي كم غرض من السوبر ماركت
يدخل السوبر ماركت ويشوف الجرايد المعلقه واول الصفحات صور ماجد بكل الجرايد
عبدالله يقرا(تم القبض على سفاح المملكه الذي قتل طفل امام ابواه واخ امام شقيقته))


عبدالله مفتح عيونه
:مو معقول وخلود وين راحت حلوه وين راحت وش ابي فيها انا صاير ملجاء بنات خلصنا من مها بدا بخلودوه
استغفر الله انا وش قاعد اقول مها مسكينه وحتى خلود بس خلود باعتني وهي الي قالته بعظمة لسانها الي يبعني برخيص ابيعه
بلاش





ثامر يوصل ويشوف ساره طايحه فوق صخره كبيره وجهها طالع لونه ازرق وشعرها متناثر عليه قطع من الثلوج
يشوفها ثامر يحاول يقومها
يمد يده لها
:ساره ساره قومي وش صار عليج
ساره لارد ولاحركه
ثامر يلمسها قطعة ثلج طالعه من البروده ينزل جاكيته ويربطه على خصره علشان يسهل عليه حملها ويغطيها بالحاف الي معه
ويرفعها ويشيلها وياخذها





ام عبدالله وهي جالسه على السرير
:ياويلي على حظي يابوعبدالله
ابو عبدالله:وش فيك تولولين
ام عبدالله:سويره وين راحت اختفت بلعتها الارض دورتها مالقيتها يوه
ابوعبدالله برود:لاتخافين عليها ذي قطوه ام سبع ارواح
ام عبدالله:ياربي وحنا وش سوينا نشرب خمر قدام بنتنا
ابوعبدالله:انتي وش فيك معقده اسكتي بس هو كله شراب
ام عبدالله:يوه عاد البنت بتموت اعرفها ماتعرف لاروسيا ولا لغتها
ابوعبدالله وهو يغطي روحه لانه بينام:اوف مصيرها ترجع بس نامي اوف





مها جالسه بغرفتها
(غرفة الضيوف)تفكر:يالله انا لازم انسى عبدالله لان مو من حقي افكر فيه خلاص انا لازم انساه
تقوم خلني اقراء قران احسن لي يمكن ربي يعطف على وينسيني من ملك فكري وعقلي وروحي




خالد
:ياهلا فيك
عبدالله:ياهلا بالنسيب اخبارك
خالد:الحمدلله هاه عسى عجبتكم
عبدالله:ايه عجبتني وانا ماشفتها ههههههه
خالد:خلاص متى الملكه تبي
عبدالله:والله انتم الي حدو
خالد:البنت جاهزه لو تبي بكره
عبدالله استغرب:خلاص بكره بكره
خالد ابتسم:خلاص زين بس انت وش الي جايبك لمطعم السمك
عبدالله:ليه مايصلح اتعشى سمك
خالد:لا وش دعوه خخخ خلاص عن اذنك ابروح للبيت تبيني اوصلك
عبدالله:ايوالله سيارتي متعطله ذبحتني ذي السياره
خالد:ليه ماراح تغيرها
عبدالله:الا بغيرها بس مافضيت الا الحين
خالد:حرام مع انها جديده
عبدالله:ايوالله قهر يالله وصلني ياراج
خالد:هههههههههههههه راج هاه ايه قابلني دقها رجليه ولارح بتاكسي (راح خالد
عبدالله:انتظر شوي امزح معك يامسيو رونالدو
خالد:ايه كذا صح يالله اركب ورا بعد
عبدالله:حاضر((ويركب قدام وهم يضحكون





ثامر يحط سار فوق سريره الخشبي ويغطيها باكبر بطانيه عنده ثقيله
ويروح يشعل النار بالموقد ويسوي حليب ساخن لها وشوربه بطعم الفلفل
وبعد نص ساعه
ثامر
:ساره قومي قومي سارونه
ساره تدعك عيونها:يوه يماه ابي انام مانمت الا الساعه 6 الصبح
ثامر يضحك عليها وعلى نصبها وكذبها
ثامر:قومي يالجذابه
ساره تفتح عيونها بقوه وبصراخ:انت
ثامر:ههههههههههههههههه ايه انا
ساره تقوم:وش فيك وش تبي بغيت شئ
ثامر بحزن:هذا بدال ماتشكريني
ساره وهي واقفه:اشكرك على وش
ثامر:كنتي بتموتين
ساره:لا كلكم يارجال زي كذا تستعطفون الوحده وتسون نفسكم برئين الىىىىى
ثامر:الى شنو انتي لج ساعه قاعده تخربطين اقولج هاي مو انا الي العب على بنات خلق الله واسمعي بعد لو كنت بأذيج
منو الي بيمنعني
ساره بصوت عالي:انا انا الي بمنعك
ثامر:اقولج هاي انتي لسانج طويل وباين اني توهقت فيج مالي الا ارجعج لاهلج وافتك منج انتي ويهج
ساره بحقد:اوف اصلا مين الي قالك اني بجلس عندك انا مليت وكرهت روسيا كلها والسب انت وابوي وامي كلكم اكرهكم
وماطيقكم بعيشة الله
ثامر استغرب من حقدها وكرهها:طيب انا شو سويت لج
ساره:ليه نسيت وش سويت انت والويسكي بجد قالو ايش قالو عرب كلكم اذا طلعتوا من دياركم تختربون
ثامر:هههههههههههههه والله مقلب كنت امزح معج
ساره:مزحك كان ثقيل وماكان بوقته
ثامر نزل راسه ومشئ راح للصاله
ساره حست انها سخيفه من كلامها له وحست انها تجازي الخير بالشر
ثامر يتكلم بصوت عالي:ياخت ساره تعالي
ساره استغربت من كلمة اخت وطلعت باسف:نعم
ثامر:انا بطلع علشان تاخذين راحتج وهاي الشوربه والحليب اشربيهم وانا اذا يت بيب معي العشاء
ساره منزله راسها ولا نبست ولا بكلمه ولاحرف
ثامر طلع وصك الباب




ابو عبدالله بحماس
:يالله يام عبدالله ترا الحفله الى اليوم احلى من الي قبل امس بكثير
ام عبدالله بمل:ولك نفس تطلع بعد ساره ماندري وينها
ابوعبدالله:انتي وش فيك موسوسه قومي والبسي واكيد بنلقاها في الحفله
ام عبدالله:اي حفله
ابوعبدالله:بنفس البيت الي رحنا له
ام عبدالله:عسى نلقاها يالله




في مطعم كبير بروسيا صاحب المطعم راشد
راشد صديق ثامر المقرب له من الامارات وعمره بعمر ثامر واصدقاء الروح بالروح
راشد
:شو فيك ياثامر حالتك حاله
ثامر:لامافيني شئ
راشد:لاعلى قول امس شو فيك
ثامر بمل:والله مافيني شئ
راشد:طيب خلاص
ثامر وهو سرحان:تعرفت على وحده
راشد ابتسم:هههههههههههههههه وكارولين يالخاين هههههههههههههههههه
ثامر:اقولك وحده بس معجزه


التعديل الأخير تم بواسطة &هدف حياتي جنتي & ; 05-02-2010 الساعة 10:47 PM.
 
قديم 05-02-2010, 11:41 PM   #5

&هدف حياتي جنتي &


رد: جايب هالقساوه منين يا طيب قصه ولا في الخيال


جايب هالقساوه منين يا طيب قصه ولا في الخيال

راشد:ليه شوقتني كمل
ثامر يتنهد:عمري ماشفت مثلها مخلوقه نادره
راشد يغمز:عيل حبيتها
ثامر بثقه:لاتخسىىىىى
راشد:ههههههههههههههههههههههه طيب شو فيك مختبص
ثامر:لامافيني شئ برد لانها بروحها
راشد:الي تخسىىى هههههههههههههه
ثامر:ههههههههههههههههه ايه هي
راشد:اقدر اشوفها
ثامر:لا والي يرحم والديك فكني لو باخذك معي كان ينت هي خلقه مينونه
راشد:ههههههههههههههههههه في ذمتك ماحبيتها
ثامر:هي والله تنحب لان كل مافيها مميز لكن في وحده سابقتها
راشد:قصدك خطيبتك كارولين
ثامر:اها يالله بروح
راشد:بس ماغنيت اليوم لنا
ثامر:مو فاضي
كارولين جايه وهي لابسه تنوره قصيره فوق الركبه وبلوزه مو ساتره شئ: مساء الخير
ثامر وهو واقف:, مرحبا
كارولين: رجاء
يقاطعها ثامر لانه يدري انها تبيه يغني:, اعذرني
كارولين تأف
ثامر ماعطها فرصه: الوداع
كارولين تعصب: لاتقل الوداع قل الى القاء قريباً
ثامر يبتسم: الى لقاء ((ويطلع وهو متضايق




ثامر يكلم روحه
:يوه بجد ماعندي سالفه شفيني انا اوه لاتقول انغرمت فيها لو بعيش لحظه معها بين اقول خلني اخذ عشاء وارد
مو تسوي بروحها شئ

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 05:28 AM.


 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0