ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > السيدات و سوالف حريم
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
السيدات و سوالف حريم ... تفضلي بالدخول ... لتشهدي اعتذاري ... يوجد هنا ... تفضلي بالدخول ... لتشهدي اعتذاري ... سوالف حريم و نقاشات مواضيع تخص المرأة و المواضيع التي ليس لها قسم خاص بها

فساتين العيد


 
قديم 09-07-2010, 05:07 AM   #1

مريم9

:: كاتبة نشيطة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 136575
تاريخ التسجيـل: Sep 2010
مجموع المشاركات: 112 
رصيد النقاط : 0

وردة متحركة ... تفضلي بالدخول ... لتشهدي اعتذاري ...


... تفضلي بالدخول ... لتشهدي اعتذاري ...

:0108:منذ أن بدأت أكون الكلمات وأستطيع نظمها ...
منذ أن كبرت وبدأت الحياة تنقلني من صفحة لصفحة لأجرب كل معانيها وأخوض كل تجاربها ...
منذ شعوري بالألم والحزن والفرح والسعادة ...
منذ أن اجتمعت مع أنواع البشر وخالطتهم ...
منذ أن علمت أن للقلوب أنواع وأن أجملها ما حمل الوفاء بين جنابته ... وأن أحقرها ما احتوى الخيانة وكانت مبدأه ...
منذ ذلك الحين لم يرافقني في كل رحلاتي سواء في السهل و الجبل ... في البر والبحر ... في الصحراء وفي الأرض الخضراء ... في الشتاء والصيف ... والربيع والخريف ... مطرا وصحوا فرحا وحزنا ... سوى ثلاثة ... :
قلمي ... وريقاتي ... وذاكرة سجلت شتى أنواع الصور ...
كانوا معي يشعرون بما أشعر برغم كونهم جمادا لا قلوب تنبض ... ولا دماء تجري ولا نفس يتردد ...
فإذا خالطتني همومي وحاصرتني أحزاني وخيم اليأس على سمائي وأطبق الظلام على خيمتي ... هم أول من يبدأ بإنقاذي ... قلمي ... يحث الخطى ليستقر بين أناملي ... حتى يبدأ بالنزف وتخليصي مما يجول بخاطري ...
وريقاتي ... تسرع لتكون أمامي وتعبد كل صفحات الأحزان عن ناظري حتى لا تتكالب الأحزان علي ...
أما ذاكرتي ... فتستدعي كل الصور والذكريات الجميلة علها تنسيني بعضا مما ألم بي ...
ولكن الجروح تبقى أقوى ... وأنا دائما أكون مقصرة في حق كل مل بذلوه لمساعدتي ... فتنهمر الدموع من عيني ... لتخالط حبر قلمي الذي شعر الآن بما سببه البشر لحاملته وحمد الله أنه ليس من بني البشر ... فازداد الورق بياضا ولكن دماء الجروح جعلت به نقشا رائعا لن يرى الناظر له مثيل ...
أما ذاكرتي فما زالت مناضلة ... وتبعد كل الصور عني ... تنجح حينا وتفشل حينا آخر ...
فبعد هذا كله لا أبتغي رفقة غيرهم ... فهل يوجد في البشر من يحمل كل هذه الأوصاف محال أن تجدها ...
قلمي ... لطالما حمل هم النزف الذي يبدأ بكل وقت وينتهي بعد طول انتظار ...
أما وريقاتي ... فتحمل الجزء الأثقل من كل هذا العمل الجماعي ... فهي تخزن كل الهم الثقيل والحزن الكئيب واليأس الأسود ... وتفتح لي آفاق الأمل حتى لا يستولي اليأس علي ... وذاكرتي تختزن كل حزني في صور منها يكسوها الجمال برغم قسوة ما تحتويه ... حتى لا أتهمها بالخيانة ...
أما أنا ... فأبعثر كل ما بداخلي ... وأترك كل ما أحمله هناك ... وأرحل بكل بساطه ...
ألم أخبركم بأني أحمل كوما هائلا من القسوة لأني أحمل أعز رفاقي همومي وأرحل ... دون تردد ... وأعود كلي ندم مما فعلت ...
ومن هذه السطور ... أعتذر لقلمي وريقاتي وذاكرتي ... لما أحملهم من أمتعة ثقيله لا يقون على حملها ولكن من إخلاصهم وقدر محبتهم الكبير لي ... حملوا كل هذا ... فهم على دراية بما أحدثه البشر من تغيير للأحاسي وقلبا للمعاني ... وتهكما بمشاعر الغير ... برغم كونهم جماد ...
فلتقبلوا اعتذاري ... وعودتي لكم بين حين وآخر إنما هي بدافع الوفاء والحب ...

 
قديم 09-08-2010, 01:32 AM   #2

مريم9


رد: ... تفضلي بالدخول ... لتشهدي اعتذاري ...


... تفضلي بالدخول ... لتشهدي اعتذاري ...

....

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 09:42 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0