ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > منتدى اسلامي
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
منتدى اسلامي حاجة الله إلى محبة خلقه له.. يوجد هنا حاجة الله إلى محبة خلقه له.. منتدى اسلامي, قران, خطب الجمعة, اذكار,

فساتين العيد


 
قديم 10-08-2010, 01:36 PM   #1

اصعب دمعه

من كبار عضوات ازياء

الملف الشخصي
رقم العضوية: 98841
تاريخ التسجيـل: Jan 2010
مجموع المشاركات: 57,215 
رصيد النقاط : 0

حاجة الله إلى محبة خلقه له..


حاجة الله إلى محبة خلقه له..

إن مسؤولية الإنسان المؤمن في محبته لله، أن يعمل على أن يحب الله إلى عباده، وذلك بالاساليب المتنوعة التي تثقف الناس بأسماء الله الحسنى وصفاته العليا، في مواقع عظمته وامتداد نعمه، بحي
ث يشعر العباد بأن الله سبحانه هوالذي تحب إليهم بخلقه ورعايته ورحمته ولطفه، حتى يحبوه حب الإنسان لربه الذي هو ولي كل نعمة، وصاحب كل حسنة، ومنتهى كل رغبة، وأفاض كل ألطافه عليهم، ليجتمع لهم الإيمان العقيدي بتوحيده، والحب القلبي لذاته القدسية، في آفاق ربوبيته المطلقة التي لا حد لها في زمان ولا في مكان.

وهذا ما جاء الحديث به عن رسول الله (ص): (( قال الله عز وجل لداود (ع): أحبني وحبني إلى خلقي، قال: يا رب: نعم، أنا أحبك، فكيف أحبك إلى خلقك؟ قال: اذكر أيادي عندهم، فإنك إذا ذكرت لهم ذلك أحبوني)).


وفي الحديث عن الإمام محمد الباقر (ع): ((أوحى الله تعالى إلى موسى (ع): أحبني وحبني إلى خلقي، قال: موسى (ع): يا رب، إنك لتعلم أنه ليس أحد أحب إلى منك، فكيف لي بقلوب العباد؟ فأوحى الله إليه: فذكرهم نعمتي وآلاتي، فإنهم لا يذكرون مني إلا خيرا)).

إن هذا هو أحد أساليب الدعوة إلى الله في مسألة انفتاح الناس عليه وارتباطهم به ومحبتهم له، فإن معرفة الناس بنعم الله عليهم في كل أمورهم، في حياتهم العامة والخاصة، يجعلهم يشعرون بالارتباط الوثيق به في وجودهم، ويتعرفون أنه يجسد في أياديه كل شيء في الواقع الذي يعيشونه، منذ بداية خلقهم إلى نهاية حياتهم، فإن القلوب مجبولة على حب من أحسن إليها، فكيف إذا كان المحسن في موقع الله في رعايته لعباده؟!

وربما يبرز هنا سؤال: ما هي حاجة الله إلى محبة مخلقه له، وهو الغني المطلق عن عباده بذاته، وهم الفقراء إليه؟

والجواب أن القضية لا تتصل بحاجة الله، بل تتصل بحاجة الخلق إلى ربهم، تماما كما هي المسألة في معرفتهم به التي حثهم عليها، لأنهم إذا أحبوا الله، أطاعوه وانفتحوا عليه، وإذا عرفوه، خضعوا له وعبدوه، وهذا مما يرجع بالخير عليهم في صلاح أمرهم، من خلال المصالح التي تحصل لهم بالطاعة، والمفاسد التي يبتعدون عنها بالبعد عن المعصية.

 
قديم 10-09-2010, 06:43 AM   #2

ˇ ω ۩ ام ورد ۩ ิˇωˇ


رد: حاجة الله إلى محبة خلقه له..


حاجة الله إلى محبة خلقه له..

بارك الله فيك

 
قديم 10-09-2010, 07:13 AM   #3

*ربروبة*


رد: حاجة الله إلى محبة خلقه له..


حاجة الله إلى محبة خلقه له..

بارك الله فيك

 
قديم 10-09-2010, 04:54 PM   #4

الأوركيده


رد: حاجة الله إلى محبة خلقه له..


حاجة الله إلى محبة خلقه له..


 
قديم 10-10-2010, 09:25 AM   #5

اصعب دمعه


رد: حاجة الله إلى محبة خلقه له..


حاجة الله إلى محبة خلقه له..

اسعدني مروركم

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 06:16 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0