ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > منتدى اسلامي
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
منتدى اسلامي كيف ترق قلوبنا ؟ يوجد هنا كيف ترق قلوبنا ؟ منتدى اسلامي, قران, خطب الجمعة, اذكار,

فساتين العيد


 
قديم 11-06-2010, 02:00 PM   #1

اختكم رحمة الله

:: كاتبة نشيطة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 120890
تاريخ التسجيـل: Jun 2010
مجموع المشاركات: 38 
رصيد النقاط : 0

صورة قلبين كيف ترق قلوبنا ؟


كيف ترق قلوبنا ؟

:0153:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله والصّلاة والسّلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ، وبعد اخواتي الأفاضل أنقل لكم هنا موضوعا سمعته من عدّة محاضرات وفرّغته لكم هنا وأسأل الله تعالى أن يجعلني أولاً ممّن أعمل بما أقول حتّى لا أكون من أهل هذا الوعيد ** [COLOR="DarkGreen"]فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ الَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ} (الزمر:22)[/COLOR]{كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ الَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ} (الصف:3)
وحتّى لا أطيل عليكم أدخل بالموضوع مباشرة سائلا المولى عزّ وجل أن يعطينا قلوباً واعية وأفئدة خاشعة .





:: فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ الَّهِ ::






الموضوع هو عن(( كيف نرقّق قلوبنا بذكر الله تعالى ))

اخواتي الأحبّاء وأسأله تعالى مجددا ألاّ يقرأه أحد إلاّ ويخرج منه وقد رقّ قلبه لذكر الله وانقاد وانصاع لأوامره تعالى .
فيا إخواتي الأحبّة فوالله لقد قست القلوب وأصبحتْ قلوبُ الكثير من المسلمين ( إلاّ من رحم ربّي ) لا تخشع لذكر الله ولا للاستماع للقرآن أو تلاوته وتدبّره ( أسأل الله العفو والعافية ) وأصبح أحدنا يقرأ نهي الله عن الغيبة مثلا ولسانه لا يكفّ عنها ( أي الغيبة ) فلعلّ هذا الموضوع بفضل الله تعالى أن يساعدنا جميعا( وأنا أوّلكم ) على العودة إلى الله تعالى ، قال تعالى {فَفِرُّوا إِلَى الَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ} (الذريات:50)

أولا : لماذا هذا الموضوع وما الداعي له ؟
الجواب :
1_ : اختي إنّ الاهتمام بما تزكو به النّفس ويرقّ به القلبُ حتّي ينقاد لشرع الله تعالى ويستجيب لأوامره من أعظم أسباب الخير في الدنيا والآخرة ،
وإذا أردنا طريق السعادة فعلينا أن نهتمّ بقلوبنا وإصلاحها ومداواة أمراضها حتّى تستجيبَ لربّها ، فالقلب يحتاج إلى واعظ يردّه إلى الحقّ ويردعه عن الشّر وموضوعنا اليوم من هذا الباب حتّى تلين قلوبنا وترقّ .
2_ : إنّ الدنيا إخواني الأحبّة في هذا العصر أقبلتْ وتزيّنتْ حتّى أصبحتْ همّ الكثير من النّاس .
3 _ : إنّ النّاس بحاجة لما لما يرقّق قلوبها ويزيل عنها الغشاوة والقساوة .
4_: إنّ هذا الزمان أصبح زماناً مادّيّا غلب فيه التّحليل العقلي دون العاطفة .

ثانيا : ما أهميّة هذا الموضوع الآن ؟
الجواب :
تتضحُ أهميّة هذا الموضوع في النّقاط التّالية :
1: أنّ من كان قبلنا كانوا يعيشون في محيط إسلاميّ ، والمنكراتُ فيه تسترُ ، أمّا الآن فالمنكرات علانية وكثيرة ، فمن الممكن للمؤن أن يتأثّر فيها من حيثُ لا يشعر فتكون هكذا مواضيع تذكّرنا بالله عزّ وجلّ كالوقود الذي يعطي المسلم طاقة في مواجهة هذه المنكرات




2: هذه المواضيع تقوّي الإيمان بالله تعالى الذي يعين المسلم على الثّبات في مواجهة الشهوات ، فإنّ الشهوات سبّبتْ ضعف الإيمان في القلب عند الكثير من المسلمين.

ثالثا : ما هي الأسباب التّي تعيننا على رقّة القلب وخضوعه وذلّته لله تعالى ؟
الجواب :
لخشوع القلب وخضوعه أسباب عديدة لا بدّ منها بعد توفيق الله عزّ وجلّ ، وسأذكر بعضها وأسأل الله تعالى أن ترقّ قلوبنا لذكر الله تعالى ( ملاحظة والله إنّ كلّ واحدة من هذه الأسباب بحاجة إلى ساعات عديدة لشرحها فأكتفي بسرد بعضها وأعلّق بعض التّعليقات عليها وأسأل الله تعالى مجدّدا التّوفيق والسّداد ) :
أولا : معرفة الله في أسمائه وصفاته ، فمن عرف أنّ الله عليم بصير كيف يعصيه ( والمعصية من أعظم أسباب قسوة القلب )


ولنا في قصّة امام إبراهيم بن أدهم مع ذاك العاصي الذي طلب منه أن يعظه حتّى يترك الذنوب فقال له إن أردتَ أن تعصي الله فعليك بخمس خصال ( وذكر منها إذا أردتّ أن تعصي الله فاعصه في مكان لا يراك فيه الله ). لنا في هذه القصة عبر وأي عبر.
ومن علم أنّ الله تعالى شديد العقاب سريع الحساب ذا البطش الشديد كيف يجرأ على معصيته .
ثانيا :محبّة الله تعالى ورسوله والصحابة والتابعين والصالحين والمجاهدين و.
ثالثا : الإخلاص لله تعالى في العبوديّة والإحسان في العمل وهما قرينان لا يفترقان فإنّ الله تعالى لا يقبل من العمل إلاّ ما كان خالصاً صوابا .قال تعالى {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا الَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ} (البينة:5)

رابعا : الدعاء وما أدراكم ما الدعاء ذاك سلاح المؤمن وحصنه الحصين وسيفه القاطع ، ذاك الدعاء الذي إن وفّق الله تعالى عبده إليه فتأكّد يا عبد الله أنّ الإجابة قريبة بإذن الله تعالى ،
الدعاء ذاك سلاح المؤمن في الشدائد والرخاء ، في الأفراح والأتراح ، في العسر واليسر ، ما لجأ إلى الله لاجئ وخيّبه الله تعالى وما دعاه داع وقطع أمله ،
أختي الحبيبة اقرأ قول الله تعالى بخشوع وخضوع

قال تعالى {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} (البقرة:186)
قالى سبحانه وتعالى {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ} (غافر:60)
قال تعالى {أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ الَّهِ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ} (النمل:62)
أختي اقرأ قصص الأنبياء والصالحين اقرأ قصص الأنبياء في القرآن الكريم وفي سورة الأنبياء تجد العجب العجاب فوالله لدعاء يونس عليه السّلام لوحده ليكفي لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد قال تعالى {وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ} (الانبياء:87)فماذا كانت النّتيجة عبد الله
قال تعالى {فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ) (الانبياء:88) أختي الحبيبة تدبّري قول الله تعالى {وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ }
وصدق الشاعر حيث قال :
فقيرا جئتُ بابك يا إلهي ولستُ إلى عبادك بالفقير
غنيّ عنهم بيقين قلبي وأطمع منك بالفضل الكبير
إلهي ما سألتُ سواك هديا فحسبي الهدي من ربٍ بصير
إلهي ما سألت سواك عونا فحسبي العون من ربّ قدير
إذا لم أستعن بك يا إلهي فمن سواك حسبي ومن سواك نصيري
ولنا أيضا عباد الله تعالى في قصص الصالحين عبر وأي عبر أسأله سبحانه أن يجعلنا ممّن يعتبر .

خامسا :
تذكر الموت وسكرته ، والقبر وضمّته ، والبعث وشدّته ، والربّ وغضبه ، والجنّة ونعيمها ، والنّار وسعيرها ،
تذكّر انتقالك من القصور إلى القبور، ومن الحرير إلى الدود وضيق الحود ، ومن السرور إلى الشرور ( عياذا بالله تعالى) .
تذكّر أختي الحبيبة يوم القيامة وأحوال النّاس فيه تذكّر قول الله تعالى عن جهنم
قال تعالى {وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْأِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى} (الفجر:23)
قال تعالى {إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا لَهَا شَهِيقاً وَهِيَ تَفُورُ} (الملك:7)
تدبّر أختي هذا الحديث وتخيّل شكل جهنم بهذا الوصف العجيب ( أسأله تعالى أن ينجّينا منها)
** عن ابن مسعود رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤتى بالنار يوم القيامة لها سبعون ألف زمام مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها }( رواه مسلم والترمذي )


تذكّر وتذكّر أختي ، ماذا أعدّ الله لعباده الصالحين في الجنّة اقرأ آيات الله العظيمات أقرأ أحاديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم اقرأ أخي واتّعظ واعمل بما أمرك الله سبحانه وتعالى ورسوله صلّى الله عليه وسلّم ،

احفظ أختي لسانك عن المسلمين عموما والمجاهدين والعلماء خصوصا .
سادسا : أختي والله ما زال الموضوع طويل وطويل ولكن سأختصر منه فلقد أتعبتكم معي أخي أختي ، فأقول فلنقرأ القرآن بتدبّر وخشوع فلنسمع ماذا يأمرنا الله فيه فلنعمله وعمّا ينهانا عنه فنتهي نفلح وربّ الكعبة .
سابعا : قيام اليل وما أدراكم ما قيام اليل ولن أتكلّم عنه كثيرا لأنّه يحتاج إلى وقفات عديدة وأكتفي بذكر قول الله تعالى ** وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} (الذريات:18)

وقوله صلّى الله عليه وسلم :** فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ينزل ربنا كل ليلة إلى سماء الدنيا حين يبقى ثلث اليل الآخر فيقول من يدعوني فأستجيب له من يسألني فأعطيه من يستغفرني فأغفر له
رواه مالك والبخاري ومسلم والترمذي وغيرهم
وفي رواية لمسلم إذا مضى شطر اليل أو ثلثاه ينزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا فيقول هل من سائل فيعطى هل من داع فيستجاب له هل من مستغفر يغفر له حتى ينفجر الصبح }
ثامنا : قراءة سيرالأنبياء والمرسلين والصحابة والسّلف الصالح من الأسباب العظيمة التّي تعيننا على ترقيق قلوبنا ، وأختم بهذه القصّة :
يروى أنّ أحد (الشباب ) الصالحين كان كثير الطاعة لله يحافظ على السن والنّوافل والصيام حتّى في سفره فتعجّب من كان معه في سفره من صلاته وذكره وصيامه وقيامه بين يدي الله رغم مشقّة السفر ، فسأله من كان معه أخبرنا ما السبب في ذلك فقال دعوني وربّي ، فقالوا بالله عليك إلاّ أخبرتنا ، فقال( وانتبهوا جيدا أخواتي إلى ما قال )
قال تكلّمتُ مع نفسي فقلتُ لها يا نفسي إذا جاءك ملك الموت لقبض روحك فماذا كنتِ تتمنّيَ ؟ فقالتْ كنتُ أتمنّى أن أرجع إلى الدنيا فأكثر من العمل الصالح ، ثمّ تكلّمت مع نفسي فقلتُ لها إذا وضعتِ في القبر وجاءك الملكان للسؤال فماذا كنتِ تتمنّي ؟ الجواب ذاته ،
ثمّ تكلّمتُ مع نفسي فقلتُ لها يا نفسي إذا نفخَ في الصور وخرجتِ من القبور ليوم البعث والنّشور فماذا كنتِ تتمنّي ؟ الجواب ذاته . ثمّ وثمّ وثمّ وذات الجواب فقلتُ لها يا نفسي ويحك أنت الآن في الدنيا فاعملي صالحا .
نعم عباد الله إذا وفّق الله عبدا من عباده لطاعته فلا تعجبوا من عمله .
وختاما أسأله تعالى أن يتقبّل منّي عملي المتواضع هذا ويجعله خالصا لوجهه الكريم ويوفّقنا جميعا لعمل بما يحبّ ويرضى .
وآخر دعوانا أن الحمد لله والصّلاة والسّلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن واله .



كيف ترق قلوبنا ؟



https://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...&lesson_id=605





محمد بن محمد المختار الشنقيطي





ومحاضرة رحلة غريب



لفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي المدرس بالمسجد النبوي




نبذة عن المحاضرة : هي الرحلة إلى الدار الآخرة .. يمر فيها الشيخ بشكل مؤثر على مراحل ما بعد الموت متقمصا فيها شخصية الميت



فيبكي ويبكي من حوله ... نصحك بالاستماع لهذا الدرس




https://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...&lesson_id=621

اختكم رحمة الله







يا نفس قد أزفَ الرحيل ... وأظلكِ الخطبُ الجليل
فتأهبى يا نفس لا ... يلعبُ بكِ الأملُ الطويل
فلتنزلنَّ بمنزل ينسى ... الخليلُ فيه الخليل
فلرُبَّ جيلٍ قد مضى ... يتلوه بعد الجيلِ جيل
قُرن الفناءُ بنا فلا ... يبقى العزيزُ ولا الذليل

 
قديم 11-06-2010, 05:14 PM   #2

ليلى$$$


رد: كيف ترق قلوبنا ؟


كيف ترق قلوبنا ؟

جزاك الله خير

 
قديم 11-06-2010, 05:30 PM   #3

♥صدى♥الحب♥


رد: كيف ترق قلوبنا ؟


كيف ترق قلوبنا ؟

مررسي على الطرح الرائع

تقبلي مروري

 
قديم 11-09-2010, 10:40 AM   #4

اختكم رحمة الله


رد: كيف ترق قلوبنا ؟


كيف ترق قلوبنا ؟

السلام عليكم جزاكم الله خيرا اخواتي فالله

 
قديم 11-09-2010, 11:33 AM   #5

نسمات الليالي2


رد: كيف ترق قلوبنا ؟


كيف ترق قلوبنا ؟

جزاك الله خير الجزاء تسلمي

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 03:58 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0