ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
قصص و روايات الفصل التاسع من جريمة حب يوجد هنا الفصل التاسع من جريمة حب روايات Novels و تحميل روايات و قصص روايات حب سعودية روايات احلام و عبير رومانسية عربية روايات عالمية كاملة للتحميل روايات رومانسيه احلام و عبير و قصص مضحكه قصص حزينه قصص رومانسيه حكايات عربية و قصص الانبياء افضل قصص مفيدة قصص سعودية خليجية

فساتين العيد


 
قديم 11-14-2010, 07:38 PM   #1

كل البنات

:: كاتبة نشيطة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 144673
تاريخ التسجيـل: Nov 2010
مجموع المشاركات: 31 
رصيد النقاط : 0

الفصل التاسع من جريمة حب


الفصل التاسع من جريمة حب

......الفصل التاسع....(اعتراف)......

.... فنظرت إليه كريستين وكأنه أتى لها من السماء فركضت نحوه وقالت"ويليام أرجوك أنقذ كلوديا..لقد تسببت بفشل المهمة وقر جيسون بإنزال أقصى عقوبة عليها.."
فأتى روبرت منفعلاً وقال"تخيل أنها صرخت عندما رأت رجل الآمن....يجب أن تعاقبها ويليام"
فأبعد ويليام الأثنان عن طريقه وذهب بخطوات سريعة إلى جيسون...
عند جيسون لم يكن الوضع بأجمل من الوضع الذي في غرفة الجلوس..كانت الأوضاع متوترة جداً فلقد خسر جيسون من فشل المهمة أموالاً لاتعوض بثمن....فظل واقفاً ينظر من النافذة للظلام الحالك وهو مقطب الجبين وجينفر واقفة ترقبه بغضب أشد منه فهذه المهمة مهمتها وفشلها فشل لها....
في هذه الأجواء المشحونة دخل ويليام عليهما وقال بدون أي مقدمات"جيسون أين كلوديا؟؟"
فالتفت جيسون إليه وقال بحدة"هل علمت ماذا فعلت الفتاة التي نجحتها؟؟"
ويليام وقد اتسعت عيناه بغضب"قلت أين كلوديا..؟؟"
فنطق جيسون باستياء"إنها بغرفة العقاب...لقد أمرت رجالي بأن يجلدوها مئة جلدة.."
ويليام بذهول"مئة جلدة يارجل...وبسياط رجالك أيضاً انت لاتقوى على خمسين جلدة منهم"
فأشاح جيسون وجهه بغضب"تستحق أكثر من ذلك تلك البلهاء.."
فذهب ويليام بسرعة وصاح جيسون به"هيه ويليام إذا كنت تظن أنك ستوقف العقاب عنها فأنت مخطئ لقد نبهت رجالي لهذه النقطة"
واصل ويليام سيره وهو يركض غير مبالياً بكلام جيسون فجل تفكيره بكلوديا...فكيف هو وضعها الآن في تلك الغرفة المظلمة والقذرة التي لايعاقب بها سوى المجرمين الخائنين....كانت الغرفة بعيدة فهي بجانب منعزل من المبنى لكن ويليام أختصر طريق الوصول إليها قدر الإمكان....
أخذ يركض حتى وصل للغرفة بتوقيت مناسب وساعده بذلك جسده الرياضي وأرجله الطويلة الممشوقة التي تضيف لركضة المزيد من الجاذبية....وجد ويليام الرجل الموكل بتنفيذ العقوبات واقفاً عند الباب بحزن فسألة بأنفاس متتابعه جراء ركضه"لماذا تقف هنا...؟؟"
فطأطأ الرجل رأسه ثم قال"آسف سيدي ولكني لا أستطيع جلدها لذلك وكلت أحد رجالي ليقوم بذلك...فهذه الفتاة لن تتحمل جلدي"
ويليام بذهول"ماذا....أحد رجالك"
فدفع بعد ذلك باب الغرفة بقوة فرأى كلوديا ملقاه على بطنها وهي على الأرض تئن وتبكي بشكل يدمي القلب فاقترب منها ثم جلس على ركبتيه وهمس وهو يميل برأسه نحوها"كلوديا..."
فلم تجبه كلوديا...كان وجهها على الأرض وهي تغطيه بذراعيها المرتعشان...أدرك ويليام أنها تتألم بشدة فرأى على ظهرها آثار دماء ثم نظر للرجل الذي يقف خلفه والسوط بيده فقال له بغضب"كم مره ضربتها..؟؟"
الرجل بصوته القاسي"أربع مرات.."
فحدق ويليام به بغضب وقال بنبرة موازية لنظراته"أين قلبك...كيف طاوعك بأن تجلد فتاة كهذي"
الرجل ولايبدو عليه أي تأثر"لقد أمرنا جيسون بهذا وأمرنا أن لانتوقف عن جلدها مهما كانت الأسباب"
فوقف ويليام ثم توجه نحوه وقال بلطف"آه جيسون قال لك...حسناً كما تشاء" ثم تجهمت ملامحه فجاءة ولكم الرجل من أسفل ذقنه بعنف فارتطم الرجل بالحائط وسقط على الأرض مغشياً عليه.....فسمع ويليام شهقة خائفة من كلوديا عندما لكم الرجل فجلس عند رأسها وقال"كلوديا...هل أنتي بخير؟"
فأشارت كلوديا له برأسها قاصدةً"نعم"...

فوضع ويليام يده على عضديها لكي يديرها على ظهرها ليتمكن من حملها لكن كلوديا أصدرت صوتاً مؤلماً عندما حرك جسدها فعلم أنها لاتقوى على الأستدراة على ظهرها فالضرب تلقته عليه....فتحيّر ويليام بكيف يحملها دون أن يؤلمها....فتوقف قليلاً ثم أدخل يده تحتها حتى أستقرت أسفل إبطيها ثم رفعها بخفه وألقاها على كتفه وسار بها...
لم تشعر كلوديا قط بخفة وزنها إلا عندما رفعها ويليام شعرت أنها بالنسبة له كريشة...
أخذ ويليام يسير بها وهي لاتعلم بأي ممر يسير به فهي لاترى سوى الأرضية الشبه مظلمة ومؤخرة أقدام ويليام التي كانت تسير بهدوء مصدرة صوتاً خافتاً....كان ويليام ممسك بأرجلها بإحكام فهو يخشي أن تسقط للوراء فثقلها يكمن خلف ظهره....

وصل ويليام إلى غرفتها وفتحها بيده اليسرى ثم سار حتى أصبح أمام سريرها ثم قال"عذراً سوف تتألمين قليلاً لأني سوف أنزلك على ظهرك...فليس هناك طريق للنزول سوى هذه"
فتذكرت كلوديا الألم الذي يحرق ظهرها بدون إحتكاك فماذا لو أحتكت بشيء فكيف سيكون الألم؟....فقالت"لا...أرجوك ويليام لاأريد شيئاً يلامس ظهري..إنه يؤلمني جداً"
فأخذ ويليام نفساً عميقاً شعرت كلوديا به ثم أخذ نصف جسدها العلوي الذي كان متدلي خلفه ورفعه ثم أستلقى على ظهره فوق السرير وقال"هيا أنزلي الآن..."
سحبت كلوديا جسدها من عليه حتى أستقرت على سريرها.... ثم وقف وقال وهو ينظر لكلوديا المستلقية على بطنها"لابد أن ينظّف الجرح...وبما أنه لايوجد طبيب ولايمكن أن يحضر إلى هنا فسوف أفعل هذا بنفسي"
فاتسعت عينا كلوديا"لا...لا..لداعي لذلك"
فابتسم ويليام"لماذا...هل تخجلين مني؟...أعتبريني الطبيب إذا كنتِ كذلك"
كلوديا"لا..لا..صدقني لاداعي للأمر"
فرفع ويليام حاجبيه"حسناً كما تشائين ولكن لن أدعك هكذا..سأحضر لك منشفة مبلة فقد تخف الألم"
كلوديا"لابأس إذا كان كذلك"
ظهرت على ويليام إبتسامه غامضة ثم ذهب لحمامها لإحضار منشفة....فزفرت كلوديا براحة وقالت"الحمدلله أنه لم يمثل دور الطبيب...سيكون الأمر محرج جداً"
فأحست بمنشفة باردة على جسدها أقشعرت لها ثم سمعت ويليام يقول"هيا أنزعي ملابسك ولفي المنشفة عليك قبل أن تجف"
أخذت كلوديا المنشفة الثقيلة عن حجمها المعتاد نتيجة تبللها بالماء ثم حدقت بعيني ويليام التي تميل للبني الداكن في الأجواء الشبه مظلمة..كانت تنظر إليه منتظرة خروجه فرأى ذلك ثم قال"أذهب أليس كذلك؟"
فرفعت كلوديا حاجبيها"مارأيك..؟؟"
فابتسم ويليام إبتسامه أصدرت صوتاً دافئاً ثم أستدار خارجاً وأغلق الباب خلفه....هنا جلست كلوديا على السرير بصعوبة ثم بدأت بخلع فستانها بشكل تدريجي وكانت أكثر حذراً عندما خلعته عن منطقة الظهر المنطقة الأكثر إيلاماً بالنسبة لها...بعد ذلك تناولت المنشفة ولفتها حول جسدها وتألمت كثيراً عندما لامست ظهرها لكنها أحست بالأرتياح بعد ذلك....
في هذه الحظة دخل ويليام وهو يحمل صينية طعام فارتعدت كلوديا لرؤيته لأنها لم تلف المنشفة عليها بشكل جيد فأشاح ويليام وجهه بسرعة عنها فتقوقعت هي على نفسها بشكل جيد ثم نظرت لويليام بحرج وقالت"آهلاً...."

نظر ويليام إليها ثم أقترب منها وضع الصينية بقربها وقال"هيا تناولي الطعام..."
نظرت كلوديا للطعام بتوتر فهي كما ذكرت في السابق تحسس من الآكل أمام الآخرين فهي لم تعتد على ذلك...فما بالكم بشخص يرقبها حينما تضع القمة بفمها....فقالت محاولة إخراجه من الغرفة بأي طريقة"حسناً لاتقلق سآكل..."
فجلس ويليام على حافة السرير"حسناً..كلي الآن"
طأطأت كلوديا رأسها ثم سحبت الصينية نحوها بهدوء وأخذت الملعقة بيدها وضعتها بطبق المعكرونه ثم حملت بها شيء قليل منها فوضعتها بفمها....كانت نظرات ويليام لها تزعجها فهي تخشى أن يتساقط الطعام عليها ويتلطخ فمها به عندها سيبدو منظرها كوميدياً من الدرجة الأولى....لذلك أخذت تتناول الطعام بطء وحذر شديد متجنبة الأطعمة التي تسقط على الفور كالمعكرونه والسلطات....فلاحظ ويليام ذلك فاقترب منها دون أن يقف فارتبكت كلوديا لقربه منها فلقد التصق فخذه بفخذها...ثم أخذ الملعقة من يدها وقال وهو يبتسم بسخرية"لماذا تأكلين هكذا؟...يبدو أنكِ أعتدتي على إطعام والدتك لكِ أيتها المدلة"
فمنع كلوديا أرتباكها من إخباره إن أمها متوفاة...فوضع ويليام الملعقة بصحن السلطة ثم حمل كمية كبيرة منها وضعها أمام فم كلوديا فتراجعت الأخيره برأسها للوراء وهي تقول"لا..لا..لا أرغب بذلك"
لم يكترث ويليام لكلامها وأرغمها على فتح فمها وأدخل الطعام به بشكل عشوائي حتى تساقطت أجزاء من السلطة على المنشفة التي ترتديها وبدا منظر كلوديا مضحكاً وهي تدفع بيد ويليام عن فمها....وبعد أن أنتهت ملعقة السلطة أو بالأحرى تساقطت قالت كلوديا بغضب"ماهذا الذي فعلته..؟؟"
فأبعد ويليام صينية الطعام عنه"آسف كنت مضطر لفعل هذا لأحد من حرجك من تناول الطعام أمام الآخرين"
فشعرت كلوديا بالحرج من أنه يعرف هذه الصفة عنها فقالت معاندة"ومن قال لك اني أخجل من ذلك..؟؟"
ويليام وبصوته إبتسامه"كلوديا لاتنكري...الغبي يلاحظ ذلك"
فالتزمت كلوديا الصمت فليس لديها أي إعتراض على كلامه فهو محق بكل حرف قاله....ثم تأهبت للنزول من على السرير فنطق ويليام"إلى أين؟"
كلوديا وهي تنزل قدميها على الأرض"لقد جفت المنشفة وخف الألم لذلك سأرتدي ملابسي"
كانت المنشفة مازالت مبلة والألم لم يخف لكن كلوديا لم ترتح للمثول أمام ويليام بهذه المنشفة....

اتجهت كلوديا نحو الدولاب وفتحته آمله بأن تجد مايناسبها عندها سمعت صوت ويليام يأتي على مسمعها بتردد"كلوديا..هل..هل أنتي متزوجة؟"
تعجبت كلوديا من سؤاله وقالت وهي تقلب ملابسها"بالطبع لا...."
صمت ويليام قليلاً ثم قال بنفس لكنته السابقة"وهل...هل أنتي مخطوبة؟"
فتوقفت كلوديا عن تقليب ملابسها لكنها لم تلتفت إليه وقالت"الآن لا...كنت مخطوبة سابقاً"
أنتظرت كلوديا قليلاً ربما يسألها سؤال آخر لكنه لم يفعل فعادت لتقليب ملابسها مجدداً فأحست بذراعين تحوط على رقبتها لتشعر بعد ذلك بجسد يحتضنها من الخلف فأحست كلوديا أن دمها بدأ يجري بسرعة الصاروخ في عروقها وأخذت أنفاسها تتسارع.فنظت لرأس ويليام المتكئ على كتفها العاري ثم أشاحت وجهها بسرعة عنه لأنها عندما نظرت إليه التصق خدها بخده....فلم تقوى كلوديا على الكلام ولاعلى سحب نفسها من حضنه....فقرب شفتيه من أذنها فأحست كلوديا بأنفاسه التي تكاد تحرق أذنها ثم همس"كلوديا....أحبك..."
وقعت تلك الكلمة كالصاعقة على مسامعها...فهذا مالم تكن تتوقعة.هذا الذي كانت تخشاه...فوقفت منذهلة وهي تفكر بهذه الكلمة وكانت تدرك تماماً ان ويليام ينتظر رداً حاسماً منها...فماذا عساها أن تقول؟...تقول أنها تبادله نفس الشعور وتنسى انها أت من أجل الأنتقام منه كما طلب منها توماس؟....هل يريد بذلك أن يدخل قلبها المحروق بقتل توماس؟...هل يريد الأستمتاع بزواياه المحرقه من فقدان حبها الأول؟....
ثارت جميع مشاعرها في تلك الحظة...مشاعر متضاربة أغلبها ضد ويليام....فبكلمته تلك أج مشاعر الأنتقام بقلبها...بكلمته الدافئة تلك أخرج مشاعر مكبوته طوتها كلوديا قديماً بين رفوف قلبها...وفتحها ويليام بكلمته تلك....فلن توافق كلوديا على حبه أبداً فمجرد التفكير بهذا تعتبره خيانة لتوماس....فاستجمعت قواها لتصده لتجعله ينسى الأمر نهائياً...فهمت بأن تنطق لكن ويليام أخرسها بيده وقال"لا...لا تقولي شيئاً الآن فكري بالأمر ملياً...أنا لست مستعجلاً على الإجابة"
كان ويليام يكذب عليها فهو مستعجلاً أكثر منها ولكنه أنتابه شعور بأنها سترفضه لذلك فضّل أن يعطيها وقتاً أطول للتفكير.
لم تنطق كلوديا عليه بحرف بعد ان جعلها تصمت فابتعد ويليام عنها ثم أستدرا للخارج وعندما وضع يده على مقبض الباب نظر إلى كلوديا التي لم تزحزح من مكانها ثم ذهب....
وعندما سمعت كلوديا صوت الباب وهو يغلق سقطت دمعتان من عينيها بلا شعور منها ثم اتجهت نحو سريرها وجلست عليه بطء ثم وضعت يديها خلفها واستندت على السرير بها لتغمض عينيها بعد ذلك بعمق...
كانت خطوات ويليام هادئة وبطيئة جداً وهو يعود لغرفته فكل خوفه ان ترفضه كلوديا فردة فعلها تنذر بذلك...وهو يسير بهدوئه هذا أتى أحدر رجال جيسون امامه وقال"سيدي جيسون يود رؤيتك الآن..."


.............................. ..
_لماذا يريده جيسون؟هل للأمر علاقة بكلوديا؟
_هل ستقبل كلوديا بحب ويليام؟
_هل تسرع ويليام بإبداء مشاعره تجاهها؟
_ماذا لولم تقبل كلوديا ماذا سيحدث لويليام؟
بنات حابه أسئلكم أيش أكثر الشخصيات الي أعجبتكم لحد الحين؟





حسنا يا اعضاء لن اضع التكملة الابعد الردود ....ارجوكم اريد ردود مشجعة والله تعبت بالنقل ....

 
قديم 10-23-2011, 06:04 PM   #2

تقوى المنتدى


رد: الفصل التاسع من جريمة حب


الفصل التاسع من جريمة حب

القصة رائعة جدا و أنا متشوقة لإكمالها إنها فعلا مشوقة و أرجو أن تكمليها

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 06:59 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0