ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > منتدى اسلامي
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
منتدى اسلامي ~ ¤®§ زكية تهفُو روحها قُصور الجِنان §®¤ ~ˆ° يوجد هنا ~ ¤®§ زكية تهفُو روحها قُصور الجِنان §®¤ ~ˆ° منتدى اسلامي, قران, خطب الجمعة, اذكار,

فساتين العيد


 
قديم 03-13-2011, 06:19 PM   #1

عاشقة الفردوس

من كبار عضوات ازياء

الملف الشخصي
رقم العضوية: 3758
تاريخ التسجيـل: Nov 2007
مجموع المشاركات: 26,640 
رصيد النقاط : 0

~ ¤®§ زكية تهفُو روحها قُصور الجِنان §®¤ ~ˆ°


~ ¤®§ زكية تهفُو روحها قُصور الجِنان §®¤ ~ˆ°

يُخبرنا التاريخ عن نساء كثيرات .. عشن حياة الترف والنعيم .. لكن هذهِ الحياة لم تؤثر فيهن.. ولم ترخِ قوة عزائمهن فتركن

عيشة النعيم وزهدن بها فى سبيل حياة الاخرة .. منهن تلك المرأة المؤمنة..
التى كانت سيده من سيدات نساء العالم ، ولكنها لم تكن سيدة عادية كغيرها من النساء ؛ بل هى وسيدة قصر..
ضربت أروع المُثل في التضحيةِ والفداءِ والمحبةِ لله سبحانه وتعالى.. فاعتادت تزوجها حاكمٌٍ طاغي مستبد ، وارتبطت قصتها بنبي ..
من أنبياء الله عليهم السلام أيضاً.. عاشت حياة الترف والنعيم ، في أعظم القصور وأفخمها المليئة بالخدم والعبيد فاعتادت حياة الملوك ،

والأسرة الممهدة ، والفرش المنضدة .. إذ كانت تنعم .. بكل ما تتمناه الأنفس منَ بذخ ورفاهية ، وخدم وحشم ، وسلطة وجاه ، ومال ..
ولكنها وبرغم كل ملذات حياة الدنيا ومغرياتها ، خفق قلبها بالإيمان ، وانتقت بإخلاص باب الصلاح في قصرالظلم والانحراف ..
عند أعتى الحكام ، والذي كان وللأسف هو زوجها الرجل الطاغي والمستكبر في زمانه ، وهوالداعي للألوهية والتقديس ،،
فنصب نفسه إلهاُ عليهم ولاأحد سواه ( معاذ الله )..










حياتها وأهم ملامح شخصيتها..



نشأتْها وحياتها في القصورالمظلمة المملؤة بالكفر والفجور، رأَتْها قوة وجبروت الراعي ، وطاعة الرعية له ، فسئمتْ ضلال تلك الحياة .. واستظلتْ بظلال النور والإيمان ، فدعتْ ربها أن ينقذها من هذهِ الحياة ؛ بعد أن نوَّر الإيمان بالله الواحد أضاء بصيرتها ، فاستجاب ربها
دُعاءها ، وجعلها مثلاً للذين آمنوا ، ونموذجاً خلّدهُ القرآن الكريم ، فقدمت بذلك دروساً عظيمة في الصبروالإيمان والحنان ، حتى استحقت
أن تكون القدوة الحسنة التى يضرب بها المثل الأعلى على مرَ الزمان..









هكذا كانت إمرأة مؤمنة مخلصة لربها سبحانه وتعالى .. تعبده سراً ؛ فهى الأقدارالتى آلت لها .. أن تكون وهى المرأة المؤمنة بربها..
أن تكون في كنف هذا الجبارالكافر.. وإن تكون زوجة له حين خطبها من أبيها وضيق عليه الخناق ليتزوجها .. لأنها وكما قيل إنها كانت ذات
جمال باهر كما وصفت له.. فشق ذلك الطلب على أبيها ، ورفضه في بادئ الأمر ولكن الطاغي أصرعلى طلبه وساق له مهرابنتهِ وتزوجها ؛
لأنهُ ( أي أباها ) لم يستطع أن يرفض طلب الحاكم الطاغي.. فصارت زوجاً له مع فارق الدين بينهما..











كذلك هى.. ما أن يذكر اسمها حتى يترواد لنا قصتها مع نبي الله (..) عليهِ السلام .. وموقفها الخالد معهُ ، عندما رأت وجههِ المنير ..

وهو عليه السلام طفل رضيع يرقد بتابوت وضعته أمه بداخلهِ وقدفت بهِ في النهر فأخده الموج الهادىء.. إليها ، فلمح الجنود وجواري
القصر شيئا ًيسير بالنهر التقطاهُ .. ولم يقوموا بفتحه فذهبوا بهِ حيث سيدتهن وفي حسابهن أن بهِ
مالاً ، أو جواهر أوذهباً ..
فلما فتحت الملكة المؤمنة التابوث ورأت بداخلهِ غلاماً لم ترى عينيها أجمل منه ينظر إليها بابتسامة البريئة .. وجهه الذي كان يتلألأ
بتلك الأنوار النبوية ، وما إن وقع نظرها عليه حتّى أحبّته حبّاً شديداًً.. فعلم زوجها الملك بالآمر، فآمرعلى الفور بقتلهِ خشية
أن يكون من بني إسرائيل.. أي من بني عدوه .. فكما كان يفعل مع سائر الأطفال الذين كانوا يولدون من بني إسرائيل

( بسبب رؤيا أفزعتهُ في منامهِ ، فقد رأى ذات ليلة ، كأن نارًا قد أقبلت ‏من جهة بيت المقدس ، حتى وصلت إلى بلاده ، وأحاطت بدورها
وبيوتها فأحرقتها وأحرقت ‏اقباطها وتركت بني إسرائيل دون أذى ، فلما استيقظ هالتهً هذه الرؤيا ،
لذلك جمع الكهنة ‏والسحرة والمنجمين وسألهم عن تأويل هذه الرؤيا وتفسيرها ، فقالوا له:





فإذا بها تترجاه وتطلب منه أن يبقيهِ حياً تقرعينها به ؛ ويكون فيه العوض لحرمانها من الولد ) ،

قالت : ( قُرَّةُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ ‏)..‏ولأنها كانت سيدة عاقلة وحكيمة إستوهبته ودافعت عنهُ بقولها :
( ومَآ يدريِكَ أنهُ مْن العَدُو، ولَعلُه ينَفعثنا ويَكُون ولٌد لنَا..)
وافق الحَآكم علىَ مَض وردَّ في غلَظة وجَلآفة قاَئلاً :
( لَكِ أنَتِ ولكَن أنَا ليَس لِي حاجةً بهْ ..)

فرحَت الَزوجَة فِرحا ًشَديداً , وأمَرت لهُ بالبحَث عَن مُرضعَة للوَليِد , ولًكنهُ (..) عَليهِ السَلآم ..

جعَل كلُما أخَذتهُ امرأة منهنّ لتِرضَعُه ، لَم يَقبل علَى ثَديِها ، حتَى أشَفقت عَليهِ أنَ
يمَتنع منََ رِضآعة اللبَن فيَموُت ..
فأحَزنَها ذلَك ، حتَى هَدآهُم الله إلىَ طَريِق أمهِ .. فأرسَلُولهَا لُتحضْر فجآءت أمه ، فلما وضعته في حجرها ،

نزا ثديها فمصّه ، حتى امتلأ جنباه ريّاً‏ .‏

فرحت الأم بذلك الأمر، وأيقنت أن الله منجزوعده لها ، عندما عادهُ إلى حضنها.. لتعلم أن وعد حق.. فهكذا أكرم الله الملكة ..
ومنَ عليها عندما ساق إليها تابوته المبارك ، عليه السلام ،

الذي ألقته أمهِ في اليم خوفاً من الحاكم الطاغي .. فأحبته بكل جوارحها وأحاطته برعايتها وعنايتها .. فدافعت عنه ضد جبروت
زوجها الذي ملأ الكفر قلبه فلم يعد فيه مكان للرحمة ولا الشفقة ، خوفا على حياته ومُلكهِ..
فقد شاءت حكمة الله تعالى أن يتربى عليهِ السلام في بيت دعوهِ الحاكم المستبذ.. فنبث الله في بيته ( كليم الله ) نباتاً حسناً وحفظه ..
حتى كبر وحمل رسالة ربهِ إلى ( .. ) وقومهِ بكل صدق وأمانة ..

 
قديم 03-13-2011, 06:21 PM   #2

عاشقة الفردوس


رد: ~ ¤®§ زكية تهفُو روحها قُصور الجِنان §®¤ ~ˆ°


~ ¤®§ زكية تهفُو روحها قُصور الجِنان §®¤ ~ˆ°

إيمانها وفاتها..



وعندما بلغ سيدنا (..) عليهِ السلام منصب النبوة ، آمنت بهِ ( الملكة ) وبدينهِ ، لكنها اخفت إيمانها عن زوجها.. حتى اُفشي الآمرفي
نهاية المطاف فحل الجنون على زوجها المتعسف ، وحاول منعها من الإيمان بالله ، ولكنها تمسكت بكل وسيلة لبلوغ هذا القصد..
فكان يهددها تارة ومرة آخرى .. يقدم لها ويغريها بالوعود الجذابة .. لكن لم تنفع معها تهديداتهِ ولا وعودهِ ؛ لأنها كانت قد مُنحت قلبها

لله الواحد عزَوجلَ.. سأل الحاكم الناس عن رأيهم في مولاتهم (..) ؟؟ فأثنوا عليها كثيراً وقالوا:


( أنَ لآ مَثيلُ لهَا فيْ هذآ العَآلم الوآسَع ) ،


وما أن أخبرهم بأنها اتبعت دين (..) عليهِ السلام حتى طلبوا منهُ .. بأن يقتلها ، فما كان منهُ إلا أن امر بربط يديها ، ورجليها
بأربعة أوتاد وألقاها في الشمس ، حيث الحروأشَعة الشمَس الحَارقة وأمرأن يضعوا صخرةً كبيرةً ( رحى ) ( أي حجَر المِطحنثة)..
علَى ظَهُرها.. فعلَوا بِها ذلك .. فعلَوا بهَا ذلَك .. فكَان إِذا أذآها حرّ الشمَس أظلتها الملائكة بأجنحتها..
ومع ذلك كانت ثباتة على دينها ثبات الجبِالُ الروآسي ، صآبِرة على أشَد العذاَب طمعاً بلقاءِ

الله عز وجل ، فقد كان يقينها القوي بأن الله..لا يضيع آجر الصآبرين .. وقَبل أنَ تَزهق رُوحها الطَاهِرة وإحساسُها بِدنَو أجَلهُا ،

رَفعت ناظِريها إلى السمَاء ، ودعَت المُولى عزَوجل وهَى تبتسَم بأَن يتقبلُها فِي فسَيح جَناته وأنْ يَبني لهَا بيتاً في الجنَة..
هي لحظات وقال : المفسُريِن..


( أرآها الله عزَ وجَل بيتها فْي الجنَة قبل أنَ تَصل الصَخرُة شَاهدت قصَرُها فيْ الجنَة ؛ ليَطمئُن قلبهُا ولتسَكُن نفَسها ،
ولتبقَى فيْ هُدوئها ، وسَكيِنتهُا .. وقبلَ أنْ تصَل الصَخرُة إليها قبَض الله رُوحها الطآَهِرة..)

هذهِ هى صاحبة السيرة العطرة للملكة المؤمنة هل عرفتموها ...؟؟








أنها الملكة المؤمنة ..










التى عاشت بين زوجها الملك الطاغي ..



[IMG][/IMG]




أعتى أهل الأرض فساداً.. وبين نبي وكليم الله ..








هى التى عاشت في نعيم بين خدم يخدمون، وأهل يكرمون ومع ذلك .. تركت كل تلك الحياة المنعمة ..
وطلبت من ربها أن يبني لها بيتاً في الجنة ؛ لانها تعلم أن قصور الدنيا لا تعطي السعادة ، والذى تمنته هوجنات النعيم ..
فاشتاقت لمجاورة ربها.. وكرهت مجاورة فرعون .. فأنزل فيها ربها سبحانه وتعالى قُران يتلى الى يوم الدين..

قال تعالى :







وقد استحقت أن يضعها رسولنا الكريم مع النساء اللاتي كملن..
روي عن ابن عباس ..أن رسول الله خط أربعةُ خطوط في الأرض وقال: ( أتدرون ما هذا )..؟؟
قًلنا الله ورسولهً أعلَم فقال : أفضل نساء الجنة أربع..
خديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمد، ومريم بنت عمران، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون )..
هذهِ هى المرأة المؤمنة الصابرة وهذا هو نموذج اخلاص للمراة المضحية بزينة الدنيا ومباهجها فى سَبيل الله ..
وجعلت توجهها لله سبحانه وتعالى هدفاً وغاية .. فأثابها الله تعالى وخُلّد ذكرها في كتابهِ العزيز ..
فجعلها مثالاً يُحتذى بهِ.. وهذا هو نموذج المراة الصابرة .. التى تحملت العذاب فى سبيل الله سبحانه وتعالى..
الصادقة التى صَدقت الله ، فصَدقها .. ودَعت ربَها ليبدلُها نَعيم الجنة بعذاب الدنيا..)


إذاً أين نَحُن فىْ هذا الزمَن منَ هذهِ المرة..؟؟


أسأل الله جل وعلآ أنَ يجمعُنا بها فيَ جنَة الفَردوس عَرضُها السَماوآت والأَرض..

 
قديم 03-22-2011, 04:42 PM   #3

اصعب دمعه


رد: ~ ¤®§ زكية تهفُو روحها قُصور الجِنان §®¤ ~ˆ°


~ ¤®§ زكية تهفُو روحها قُصور الجِنان §®¤ ~ˆ°


 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 09:55 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0