ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > قصص الأطفال
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
قصص الأطفال قصص خيالية يوجد هنا قصص خيالية روايات و قصص أطفال أفضل قصص الطفل العربي و حكايات

فساتين العيد


 
قديم 06-24-2011, 02:18 AM   #1

أمل بعد ألم

:: كاتبة محترفة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 159478
تاريخ التسجيـل: Mar 2011
مجموع المشاركات: 1,508 
رصيد النقاط : 0

رسالة قصص خيالية


قصص خيالية

المنديل السحري

كان يا مكان

فلاَّح ميسور يعيش في حقله مع زوجته وأولاده الخمسة. وذات موسم انحبس المطر فحزن الفلاَّح

وكان قد بذر الحب، فتوجَّه إلى حقله العطشان، ناظراً إلى الغيم، منشدا‏

تعال يا مطر تعالْ‏

كي تكبر البذورْ‏

ونقطفَ الغلالْ‏

تعال لتضحكَ الحقولْ‏

وننشدَ الموّالْ‏

مضت الغيوم.. غير آبهة بنداء الفلاّح، فزاد حزنه، واعتكف في بيته مهموماً حزينا

اقتربت منه زوجته مواسية‏

صلِّ على النَّبي يا رجل هوّن عليك مالك تصنع من الحبّة قبّة

دعيني يا أمّ العيال الله يرضى عليكِ ولا تزيدي همّي

طيّب إلى متى ستبقى جالساً هكذا تسند الحيطان قم اخرج اسعَ في مناكبها

أسعى ألا ترين أنّ الأرض قد تشقّقت لكثرة العطش والحَبَّ الذي بذرته أكلته العصافير

دعيني بالله عليكِ فأنا لم أعد أحتمل لكنّك إذا بقيت جالساً فسنموت

جوعاً لم يبقَ لدينا حفنة طحين قم واقصد الكريم، فبلاد الله واسعة

اقتنع الرّجل بكلام زوجته فحمل زاده ودّع أهله ثمّ مضى

كانت هذه الرّحلة هي الأولى له لذا كابد مشقات وأهوالاً فأحياناً يظهر له وحش

فيهجم عليه بعصاه الغليظة ويطرحه أرضا وأحياناً يعترضه جبل عال فيصعده وهكذا

إلى أن وصل إلى قصر فخم تحيط به الأشجار وتعرّش على جدرانه الورود

وما إن اقترب الفلاَّح من باب القصر، حتّى صاح به الحارس

هيه أنت، إلى أين‏

أريد أن أجتمع بصاحب القصر

ماذا تريد أن تجتمع بالسلطان

وسمع السلطان الجالس على الشرفة حوارهما، فأشار للحارس أن يُدخل الرجل وفور مثوله أمامه قال:‏

السَّلام على جناب السّلطان

وعليك السلام ماذا تريد‏

أريد أن أعمل‏

وما هي مهنتك

فلاَّح أفهم بالزراعة ثمّ سرد له قصّته

-إيه.. طيّب، اسمع ما سأقوله، أمّا العمل بالزراعة فهذا مالا أحتاجه، عندي مزارعون

لكن إذا رغبت في تكسير الصخور فلا مانع الأرض مليئة بالصّخور وأنا أفكر باقتلاعها والاستفادة من مكانها

موافق‏

إذاً اتفقنا على الأمر الأوّل بقي الأمر الثاني

ما هو

الأجر أنا أدفع للعامل ديناراً ذهبياً كل أسبوع فهل يوافقك هذا المبلغ

حكّ الفلاّح رأسه مفكراً قال

عندي اقتراح ما رأيك أن تزن لي هذا المنديل في نهاية الأسبوع وتعطيني وزنه ذهباً

وأخرج الفلاّح من جيبه منديلاً صغيراً مطرزاً بخيوط خضراء.‏

وفور مشاهدة السلطان المنديل شرع يضحك حتّى كاد ينقلب من فوق كرسيّه الوثير ثمّ قال

من.. منديل يا لك من رجل أبله وكم سيبلغ وزن هذه الخرقة أكيد أنّ وزنها لن يتجاوز وزن قرش من الفضّة ها ها ها أحمق مؤكد أنك أحمق

بلع الفلاّح ريقه وقال

يا سيّدي ما دام الرّبح سيكون في صالحك فلا تمانع أنا موافق حتّى لو كان وزنه وزنَ نصف قرش‏

لمس السّلطان جدّية كلام الفلاّح فاستوى في جلسته وقال

توكَّلنا على الله، هاك المطرقة وتلك الصّخور شمّر عن زنديك وابدأ العمل وبعد أسبوع لكل حادث حديث‏

أمسك الفلاّح الفأس بزندين فولاذين مشى باتجاه الصّخور بخطا واثقة نظر إليها نظرة المتحدِّي

ثمّ وبسالة الباشق هوى عليها بمطرقته فتفتّت تحت تأثير ضرباته العنيفة

متحوّلة إلى حجارة صغيرة وكلّما نزَّ من جبينه عرق الجهد والتعب أخرج منديله الصّغير ومسحه.‏

عَمِلَ الفلاّح بجدّ وتفانٍ، حتّى إنّه في تمام الأسبوع أتى على آخر صخرة، صحيح أنّ العرق تصبّب من جبينه كحبّات المطر، لكن ذلك لم يمنعه من المثابرة والعمل.‏

انقضى أسبوع العمل، وحان موعد الحساب.‏

عافاك الله أيُّها الفلاّح لقد عملت بإخلاص، هاتِ منديلك كي أزنه لك

ناوله الفلاّح منديله الرّطب وضعه في كفّة وضع قرشاً فضيَّاً في الكفّة الأخرى

فرجحت كفّة المنديل أمسك السلطان عدّة قروش وأضافها، فبقيت كفّة المنديل راجحة‏

امتعض أزاح القروش الفضيّة وضع ديناراً ذهبياً فبقيت النتيجة كما هي

احتار طلب من الحاجب منديلاً غمسه في الماء وضعه مكان منديل الفلاّح فرجحت‏

كفّة الدّينار‏

زَفَرَ نظر إلى الفلاّح غاضباً قال‏

أفّما سرّ منديلك أهو مسحور ظنت أن الميزان خَرب لكن وزنه لمنديل الماء صحيح

ابتسم الفلاّح

وشرع السلطان يزن المنديل من جديد فوضع دينارين ذهبين

ثلاثة أربعة حتى وصل إلى العشرة حينها توازنت الكفّتان

كاد السلطان يجن، ماذا يحدث أيعقل هذا عشرة عشرة دنانير

نهض محموما أمسك بياقة الفلاّح وقال‏

تكلّم أيُّها المعتوه اعترف من سحر لك هذا المنديل

وبهدوء شديد أجابه الفلاّح‏

-أصلح الله مولاي السلطان القصّة ليست قصّة سحر فأنا لا أؤمن به

القصّة باختصار هي أنّ الرّجل عندما يعمل عملاً شريفاً يهدف من ورائه إلى اللقمة الطّاهرة

ينزّ جبينه عرقاً هذا العرق يكون ثقيلاً أثقل من الماء بكثير

هزَّ السلطان رأسه وابتسم راضياً قال‏

سلّم الله فمك وبارك لك بمالك وجهدك وعرقك تفضل خذ دنانيرك العشرة واقصد أهلك غانما

قصد الفلاّح أهله مسرورا وأخبرهم بما جرى فرحوا وهلوا وتبدلت معيشتهم فنعموا ورفلوا‏

وتوتة توتة خلصت الحنوتة


الطائر الطيب العجيب

الطائر الطيب العجيب

كانت نباتات البطيخ الأخضر تملأ ذلك الحقل الكبير وهي فرحة بأنها نضجت وأصبحت جاهزة للقطاف وكل بطيخة
كانت تتخيل مصيرها: هل ستقع في يد مسافر عطشان.؟... أم ستنتقل على العربات إلى البعيد من البلدان؟. هل سيقطفها الصغار من
الصبيان ليأخذوها إلى بيوتهم ويأكلوها مع وجباتهم؟...أم ستأتي الفلاحات النشيطات لقطفها وجمعها ثم
توزيعها على أهل القرية جميعاً من المساكين العطشانين؟
كل ثمار البطيخ بألوانها الخضراء الزاهية كانت تضحك، ما عدا واحدة منها هي أضخمها وأكبرها حجماً.. كانت قشرتها قد أصبحت
سميكة وصفراء، وتكاد تنفجر من كثرة نضجها وامتلائها
قالت البطيخات لهذه البطيخة الأم أنت لم يقطفك أحد الموسم الماضي... أليس كذلك
قالت
أنا مثلكن... زرعوني هذا الموسم، لكن بذرتي كانت كبيرة وقوية، ونمَوَتُ بسرعة أكثر منكن.
وهم زرعوني لغاية غير الغاية التي من أجلها زرعوكن.
قالت البطيخات الشابات بفضول:
هيه... قصي علينا قصتك... ثم ما هي هذه الغاية؟
قالت البطيخة الأم أكبر البطيخات:
قصتي هي أني سأظل في مكاني هنا حتى أنفجر وتخرج بذوري مني.
صاحت بطيخة صغيرة بفزع
ولماذا؟ ألا تذهبين معنا وتنفعين الناس. وينتهي الأمر؟ وإلا لماذا خلقنا؟ ضحكت البطيخة الكبيرة أم البطيخات، وقالت

إني أنتظر هنا صديقي الطائر الطيب... ذلك الرسول الأمين الذي سينقل بمنقاره ما استطاع من بذوري، ثم يطير بها إلى مسافة بعيدة
ويرميها في أرض لا تعرف البطيخ.. فأنبت من جديد هناك وأكون سعيدة بسعادة الناس بي.
قالت البطيخات الشابات
كان الله في عونك... ستظلين هنا وحدك مع ريح الليل، وشمس النهار... وربما هطلت الأمطار عليك فأفسدت كل شيء
قالت البطيخة الأم:
وماذا تظنين أنت ومثيلاتك أيتها البطيخات الشابات؟ من أين أتيتن إلى هذا المكان ولم يكن يعرف البطيخ أبدا إنه الطائر الطيب العجيب
هذا الذي حمل أول بذرة وألقاها في بلاد بعيدة.. وكانت مغامرته مفيدة وسعيدة... وهكذا يفعل
قالت بطيخة ناضجة أكثر من سواها:
دعينا من هذا الكلام.. إنه من الوهم أو الأحلام... أنهم يزرعوننا بذوراً... ولم نسمع هذه الحكاية إلا منك
هزت البطيخة العجوز برأسها، وقالت
صحيح... إنها حكاية... لكني أحبها، وأتشوق أن تحصل معي... ولعل الطائر الطيب سيرسل بدلاً منه آخرين من المزارعين الطيبين
يأخذوني... ويستغلون بذوري لأعود فأنبت مع كل بذرة من جديد
ونظرت البطيخات كل منها إلى الأخرى وتشاورن... من تريد أن تبقى مع البطيخة الأم لتغدو من جديد هي الأم؟
وبينما هن كذلك رفرف طائر فوق حقل البطيخ.. ولم يعرف اسمه أحد.. ولم يعرف سره أحد.. وأخذ يهبط ويطير فوق حقل
البطيخ، وهو يزقزق بحبور... ويبحث بين التراب عن البذور


النمل الأسود


كانا كريم و رنا فى اجازة الصيف عندما كان النمل الاسود ينتشر فى كل مكان

بالمنزل اللذان يسكنان به فى المعادى

كان النمل الاسود يوصل لطعامهم فى كثير من الاحيان

و اصبح كريم فى شدة ضيقه من هذا النمل الاسود الذى يملىءغرفته و ينتشر فى كل مكان

على لعبه و ادواته المدرسية و كتبه و الكمبيوتر و جهاز التسجيل و مضرب التنس


و فى يوم نام كريم كعادته فى سريره و بعد قليل من نومه اخذ يحلم بهذا الكابوس المخيف


لقد اصبح النمل الاسود اضخم الان قالت احدى النملات هيا ايها النمل

سناخذ هذا الفتى الوسيم ( و اشارت الى كريم ) رهينة لنا حتى يحضروا لنا الكثير من الطعام


و هجم النمل الاسود الضخم على كريم و اخذوه رهينة و بدات احدى النملات تتفاوض

مع رنا لكى تحضر لهم طعام كثير لكى يفكوا اسر كريم


قالت النملة نحن نريد طعام كثير يشمل قطع لحم و حبات فصولياء و ارز و اشياء اخرى ايضا


و اذا لم تحضرى هذا الطعام لنا فلن نفك اسر كريم و سنقطعه و نرمى به فى البحيرة - فما هو ردك على ما اقول


قالت رنا حسنا لا مشكلة ساحضر لكم كل الطعام الذى تريدونه و لكن بشرط

ان تفكوا اسر كريم باقصى سرعة


ردت النملة قائلة هذا يتوقف على مدى سرعتك انت فى احضار الطعام


- قالت رنا : انا ذاهبة بسرعة لكى احضر الطعام لكم


و ذهبت رنا بسرعة الى المطبخ و بدات تحضر الطعام من الثلاجة

و بعد قليل كانت قد جمعت كمية كبيرة من الطعام و وضعتها فى قطعة قماش كبيرة و ربطتها

و اخذتها و اعطتها الى تلك النملة


قالت النملة شكرا لك جدا سنحضر كريم حالا لا تقلقى


و بعد قليل جاء النمل حاملا كريم و الذى ظهر التعب و الضعف عليه

و القوه بجوار رنا التى مالت عليه قائلة هل انت بخير


رد كريم قائلا نعم الحمد الله انا بخير


و هنا استيقظ كريم من نومه و قر ان يقتل و يقضى على هذا النمل الاسود اللعين

فذهب الى المطبخ و احضر الجاز و مبيد حشرى و بدا يقضى على ذلك النمل


شجرة التفاح

منذ زمن بعيد ..كان هناك شجرة تفاح في غاية الضخامة، وكان هناك طفل

صغير يلعب حول هذه الشجرة يوميا، ويتسلق أغصان هذه الشجرة
ويأكل من ثمارها ...وبعدها يغفو قليلا لينام في ظلها

كان يحب الشجرة وكانت الشجرة تحب لعبه معها, مر الزمن وكبر هذا الطفل

وأصبح لا يلعب حول هذه الشجرة بعد ذلك


في يوم من الأيام...رجع هذا الصبي وكان حزينا

فقالت له الشجرة: تعال والعب معي


فأجابها الولد: لم أعد صغيرا لألعب حولك...أنا أريد بعض اللعب وأحتاج بعض النقود لشرائها

فأجابته الشجرة: أنا لا يوجد معي أية نقود!!!


ولكن يمكنك أن تأخذ كل التفاح الذي لدي لتبيعه ثم تحصل على النقود التي تريدها
الولد كان سعيدا للغاية

فتسلق الشجرة وجمع جميع ثمار التفاح التي عليها ونزل من عليها سعيدا


لم يعد الولد بعدها


كانت الشجرة في غاية الحزن بعدها لعدم عودته


وفي يوم رجع هذا الولد للشجرة ولكنه لم يعد ولدا بل أصبح رجلا


وكانت الشجرة في منتهى السعادة لعودته وقالت له: تعال والعب معي


ولكنه أجابها وقال لها:أنا لم أعد طفلا لألعب حولك مرة
أخرى فقد أصبحت رجلا مسئولا عن عائلة


وأحتاج لبيت ليكون لهم مأوى...هل يمكنك مساعدتي بهذا


قالت الشجره :آسفة


فأنا ليس عندي لك بيت ولكن يمكنك أن تأخذ جميع أفرعي لتبني بها لك بيتا


فأخذ الرجل كل الأفرع وغادر الشجرة وهو سعيدا


وكانت الشجرة سعيدة لسعادته ورؤيته هكذا ...ولكنه لم يعد إليها


وأصبحت الشجرة حزينة مرة أخرى


وفي يوم حار جدا


عاد الرجل مرة أخرى وكانت الشجرة في منتهى السعادة


فقالت له الشجرة: تعال والعب معي


فقال لها الرجل أنا في غاية التعب وقد بدأت في الكبر...وأريد أن أبحر لأي مكان لأرتاح


فقال لها الرجل: هل يمكنك إعطائي مركبا


فأجابته يمكنك أخذ جزعي لبناء مركبك...وبعدها يمكنك
أن تبحر به أينما تشاء...وتكون سعيدا


فقطع الرجل جذع الشجرة وصنع مركبه


فسافر مبحرا ولم يعد لمدة طويلة جدا


أخيرا عاد الرجل بعد غياب طويل وسنوات طويلة جدا


ولكن الشجرة أجابت وقالت له : آسفة يا بني الحبيب
ولكن لم يعد عندي أي شئ لأعطيه لك


وقالت له:لا يوجد تفاح


قال لها: لا عليك لم يعد عندي أي أسنان لأقضمها بها


لم يعد عندي جذع لتسلقه ولم يعد عندي فروع لتجلس عليها
فأجابها الرجل لقد أصبحت عجوزا اليوم ولا أستطيع عمل أي شئ


فأخبرته : أنا فعلا لا يوجد لدي ما أعطيه لك


كل ما لدي الآن هو جذور ميتة...أجابته وهي تبكي


فأجابها وقال لها: كل ما أحتاجه الآن هو مكان لأستريح به


فأنا متعب بعد كل هذه السنون

فأجابته وقالت له: جذور الشجرة العجوز هي أنسب مكان لك للراحة

تعال ...تعال واجلس معي هنا تحت واسترح معي
فنزل الرجل إليها وكانت الشجرة سعيدة به والدموع تملأ ابتسامتها
هل تعرف من هي هذه الشجرة

إنها أبويك


الشجرة الأم



استيقظ طارق يوم الشجرة متأخراً على غير عادته... وكان

يبدو عليه الحزن. ولما سأل أمه عن أخوته وقالت له انهم

ذهبوا ليغرسوا اشجاراً اضطرب وقلق. قال بغيظ:‏ ومتى ذهبوا ياأمي

أجابت:‏ منذ الصباح الباكر .. ألم يوصوكم في المدرسة أنه يجب أن

يغرس كل منكم شجرة ؟ ألم ينبهوكم إلى أهمية الشجرة‏

قال :‏ نعم.. لقد أوصتنا المعلمة بذلك... وشرحت لنا عن

غرس الشجرة في يوم الشجرة، أما أنا فلا أريد أن أفعل

قالت الأم بهدوء وحنان:‏ ولماذا ياصغيري الحبيب؟... كنت أتوقع أن تستيقظ قبلهم

وتذهب معهم. لم يبق أحد من أولاد الجيران إلا وقد حمل غرسته وذهب

ليتك نظرت إلى تلاميذ المدراس وهم يمرون من أمام البيت في

الباصات مع أشجارهم وهو يغنون ويضحكون في طريقهم إلى



الجبل لغرسها. إنه عيد يابني فلاتحرم نفسك منه

قال طارق وقد بدأ يشعر بالغيرة والندم:‏لكن الطقس باردجداً ياأمي

ستجمد أصابعي لو حفرت التراب، وأقدامي ستصقع

أجابت:‏ومعطفك السميك ذو القبعة هل نسيته؟ وقفازاتك الصوفية ألا

تحمي أصابعك؟ أما قدماك فما أظن أنهما ستصقعان وأنت تحتذي

حذاءك الجلدي المبطن بالفرو‏

صمت طارق حائراً وأخذ يجول في أنحاء البيت حتى وقعت عينه

على التحفة الزجاجية الجميلة التي تحفظ صور العائلة وهي

على شكل شجرة، وقف يتأملها‏

قالت الأم:‏ هل ترى إلى شجرة العائلة هذه؟ إن الأشجار كذلك

هي عائلات... أم وأب وأولاد. وهي تسعد مثلنا إن اجتمعت مع بعضها بعضاً وتكاثرت

فأعطت أشجاراً صغيرة. إن الشجرة هي الحياة يابني ولولاها ماعرفنا الفواكه والثمار

ولا الظلال ومناظر الجمال. إضافة إلى أننا نتفع بأخشابها وبما تسببه

لنا من أمطار، ثم هل نسيت أن الأشجار تنقي الهواء وتساعدنا

على أن نعيش بصحة جيدة

صمت طارق مفكراً وقال:‏حسناً... أنا أريد إذن أن أغرس

شجرة.. فهل شجرتي ستصبح أماً‏

أجابت الأم بفرح:‏ طبعاً... طبعاًيابني. كلما كبرت ستكبر شجرتك معك

وعندما تصبح أنت أباً تصبح هي أماً لأشجار صغيرة أخرى هي عائلتها

وستكون فخوراً جداً بأنك زرعتها‏

أسرع طارق إلى خزانة ثيابه ليخرج معطفه وقفازاته

سأل أمه بلهفة:‏هل أستطيع أن ألحق... أخوتي والجميع

ضحكت الأم وقالت:‏ كنت أعرف أنك ستطلب مني ذلك... شجرتك في

الحوض أمام الباب في كيس صغير شفاف... وإنا كما تراني قد ارتديت ثيابي هيا بنا

وانطلق طارق مع أمه فرحاً يقفز بخطوات واسعة... واتجها نحو الجبل

وهما يغنيان للشجرة. شجرة الحياة أنشودة الحياة



:icon_idea:

مواضيع ذات صلة
قصص للأطفال بالصور
حكم قراءة و كتابة الروايات و القصص الخيالية ؟
| للمحرومات من الحمل هذه قصص واقعيه انتبهي من هذه الأدعيه
قصص خيالية لحبايبي الحلوين الحذاء الاحمر
قصص خيالية لحبايبي الحلوين الشجرة الام
قصص خيالية لحبايبي الحلوين المطر والشجر
قصص خيالية لحبايبي الحلوين الشجرة المجنونة
قصص خيالية لحبايبي الحلوين البنت والذبابة


نصآئح للتخلص من عادة قضم الأظافر~
أغبى طريقة للهروب من السجن !
محمد خاتم المرسلين
آختآآآآآآري شششششخصصصيهْ كرتووووونيه للعضوة اللي قبلــــــكـ~
بيتزا بالنقانق سجق بالصوره
نافذة على الماضي ، صور نفس المكان الآن وزمان
البنت اللى تبغى تسوق السيارة تدخل
تصاميم أسرة نوم جديدة وغريبة .. لا يفوتكم
كائنات بحرية شفافة
النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض الروماتيزم
رسالة إلى حاملة لقب مطلقة ..
صلى الله عليه وسلم
وصفتين ل2 مشروبات ساخنة
اعملي اكسسوارات من الكرتون ورق القصدير
أجمل حقول زراعة الأرز في العالم


 
قديم 07-01-2011, 04:48 AM   #4

ابتسامة قلب


رد: قصص خيالية


قصص خيالية

الله يعطيكى العافية

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 04:51 PM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd. يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0