ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > منتدى اسلامي
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
منتدى اسلامي التكبّر الأخلاق في القرآن يوجد هنا التكبّر الأخلاق في القرآن منتدى اسلامي, قران, خطب الجمعة, اذكار,

فساتين العيد


 
قديم 06-26-2011, 12:38 AM   #1

عاشقة الماضي

:: كاتبة محترفة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 97445
تاريخ التسجيـل: Jan 2010
مجموع المشاركات: 1,897 
رصيد النقاط : 0

Arrow التكبّر الأخلاق في القرآن


التكبّر الأخلاق في القرآن



صفة تسلب الفضائل وتكسب الرذائل وتجلب المقت

التكبّر الأخلاق في القرآن






التكبر هو شعور بالتشامخ يتم إظهاره بطريقة متغطرسة أو بادعاءات وقحة أو بسلوك متعجرف،

وان من حسن الخلق أن يتصف الانسان بالتواضع هذا المفهوم الذي حثت عليه الديانات السماوية الثلاث،

بالاضافة الى الديانات الوضعية من مثل الهندوسية والكنفوشية والبوذية، وما ذلك الا لأن هذه الصفة تحب الناس بصاحبها وتجعله مثلا يقتدى به، قال تعالى: «ولا تمش في الارض مرحا إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا» (الإسراء: 37)،
وقال أيضا: «واقصد في مشيك واغض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير» (لقمان: 19)

، إن التكبّر والغطرسة سبب كل الشرور وهذه الصفات هي صفات غير مبررة، ومن الأدب ان نتحاشاها حتى لا ينفر الناس منها ولكي يكون هناك نوع من الالفة بيننا وبين الآخرين اثناء تعاملنا معهم

.
واذا أمعنا النظر في الامر الالهي بالابتعاد عن الكبر والغطرسة نجد ان الله قد امرنا بذلك حرصا منه تعالى على سيادة المحبة والاطمئنان بين الناس، الامر الذي يحقق سعادة الجميع..

نسأل الله ان يبعدنا عن هذه الصفات المكروهة، وان يعطينا العون للالتزام بأوامره بل والتخلي عن الكبر والاعجاب لأنهما يسلبان الفضائل ويكسبان الرذائل وليس لمن استوليا عليه اصغاء لنصح، ولا قبول لتأديب لأن الكبر يكون بالمنزلة والعجب يكون بالفضيلة، فالمتكبر يبجل نفسه عن رتبة المتعلمين، والمعجب يستكثر فضله على استزادة المتأدبين،

ولذلك وجب تقديم القول فيهما بإبانة ما يكسبانه من ذم ويوجبانه من لوم، ولا بد من القول ان التكبر والكبر والاستكبار تتقارب في المعنى، حيث نجد ان الكبر هو الحالة التي يتخصص بها الانسان من اعجابه بنفسه، وذلك ان يرى الانسان اكبر من غيره واعظم.

في الحقيقة عندما امر الله بالابتعاد عن الكبر لأنه يكسب صاحبه المقت وينهى عن التآلف ويوغر صدور الاخوان وحسبك بذلك سوءا عن استقصاء ذمه، ولذلك قال الرسول، صلى الله عليه وسلم لعمه العباس: «أنهاك عن الشرك بالله والكبر فإن الله يحتجب منهما».

وحُكي ان مطرف بن الشخير نظر الى المهلب بن ابي صفرة وعليه حلة يستحبها ويمشي الخيلاء فقال: يا ابا عبدالله ما هذه المشية التي يبغضها الله ورسوله؟ فقال المهلب: اما تعرفني؟ فقال: بلى اعرفك: اولك نطفة مذرة، وآخرك جيفة قذرة وحشوك فيما بين ذلك بول وعذرة، المذرة: الكريهة الرائحة الفاسدة يقال مذرت البيضة اي فسدت وكرهت رائحتها، عذرة: غائط، هذا هو الانسان، فلم الكبر والاعجاب!

واذا كنا نعرف ان الكبر يولد البغض ويحرك الحقد ويؤج نار البغض والحقد فلم يستمر البعض في هذا السلوك؟

سلوك يخفي المحاسن ويظهر المساوئ ويكسب المذام ويصد عن الفضائل لا يمكن ان يوصف هذا الا بالحمق والجهل ولمن يتكبر ويستكبر نقول هل سمع رأي الاحنف بن قيس ماذا يقول: «عجبت لمن جرى في مجرى البول مرتين، كيف يتكبر؟».





مي السديري






تحياتي


عاشقة الماضي

مواضيع ذات صلة
هذا اليوم آخر يوم لنا في هذه الحياة الدنيا فماذا انت صانع
حسن خلق النبى صلى الله عليه وسلم
كيف كان الصحابة رضوان الله عليهم يقرأون القرآن
أسرار ريقه الشريف صلى الله عليه وسلم
ائذن لى يا رسول الله صلى الله عليه وسلم
هل تعلم كم مره ذكر اسم محمد صلى الله عليه وسلم فى القرآن؟
شوفوا الحوار بين القرأن والانسان
دروس مبادئ الآخلاق فى القرأن العظيم



 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 09:01 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0