ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > منتدى اسلامي
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
منتدى اسلامي كتاب : امتلاك القلوب(مدونات اسلاميه سهله ) يوجد هنا كتاب : امتلاك القلوب(مدونات اسلاميه سهله ) منتدى اسلامي, قران, خطب الجمعة, اذكار,

فساتين العيد


 
قديم 09-14-2011, 12:34 AM   #1

♥المشـتاقه الي الله♥

:: كاتبة نشيطة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 171426
تاريخ التسجيـل: Aug 2011
مجموع المشاركات: 215 
رصيد النقاط : 0

كتاب : امتلاك القلوب(مدونات اسلاميه سهله )


كتاب : امتلاك القلوب(مدونات اسلاميه سهله )

كتاب : امتلاك القلوب
كتاب يتحدث عن بناء العلاقات الإنسانية.
المؤلف : الدكتور فهد اللحيدان

وهو من الكتب التي قد تعود و تقرأه عدة مرات لسلاسة وسهولة أسلوب الكاتب والأفكار التي أصبحنا بحاجتها بعدما أصبح المرور للقلوب وامتلاكها أمر ليس سهلا فأخذ المؤلف يعيد صياغة امتلاك القلوب برؤية جديدة رائعة تتضمن الصفات والسمات والمهارات اللازمة المستنبطة من التَّوجيهات القرآنية والأحاديث النبوية الشَّريفة وأقوال الصَّحابة والتَّابعين وبعض ما ورد في كتب التُّراث والكتب الحديثة من الحكم والمواقف والقصص والتجارب المكتسبة.
المؤلف والذي قدم عدد من الدورات وورش العمل في مجال "فن التعامل مع الآخرين " قام بتقديم دورة مختصرة ومركزة لكيفية كسب مودة ومحبة الآخرين معتمداً في ذلك على رؤية جديدة لمراحل العلاقات الإنسانية .




*محتويات الكتاب
يتكون كتاب امتلاك القلوب للدكتور فهد اللحيدان، من أربعة فصول مترابطة
الفصل الأول يتحدث عنك وعن الآخرين من حولك
الفصل الثاني يحدثك عن عشرة من أهم الصفات الأساسية التي تجعل تعارفك بالآخرين ميسور
الفصل الثالث يشرح عشرة من أهم السمات الأساسية التي تجعلك طيب المعشر
الفصل الرابع يتحدث عشرة من أهم المهارات الأساسية التي تجعلك خفيف الظل عليهم
ويختتم الكتاب بخاتمة وتلخيص للآداب السلوكية في تعاملك الفعال مع الآخرين.

* الفصل الأول
- أنت والآخرون
- دوائر علاقتك بهم
- لا تعش منعزل
- احرص على صداقتهم
- كيف تمتلك قلوبهم


* الفصل الثاني
- التقاؤك بالآخرين وتعارفك بهم
- صفات أساسية تعجل تعارفك بالآخرين ميسور
- ابتسامتك المشرقة
- اهتمامك وترحيبك
- لطف معاملتك
- تواضعك ولين جانبك
- حسن استماعك
- طيب حديثك
- براعة محاورتك
- اتزانك ووقارك
- ثقتك بنفسك
- سرعتك في الألفة معهم
- آداب سلوكية لحسن التعارف


* الفصل الثالث
- مصاحبتك لهم وتآلفك معهم
- سمات أساسية تجعلك طيب المعشر
- حلمك وأناتك
- طيب مناداتك
- نقاء سريرتك
- صبرك وتحملك
- كتمك لأسرارهم
- إجابتك لدعوتهم
- تحكمك بك
- صدقك وامانتك
- عدلك وإنصافك
- عفافك واستغناؤك
- آداب سلوكية لمتعة التآلف معهم


*الفصل الرابع
- انسجامك معهم وتأثيرك عليهم
- مهارات أساسية تجعلك خفيف الظل عليهم
- مخاطبتك لوجدانهم
- إظهار محبتك لهم
- ثناؤك الصادق عليهم
- الحكمة في توجيههم
- وفاءك بالوعد لهم
- وفاءك بالوعد لهم
- تراجعك عن خطئك
- استثارتك لهممهم
- تحفيزك ومساندتك لهم
- تقديرك واحترامك لهم
- إيثارك وعطاءك لهم
- آداب سلوكية لتأثيرك اللطيف عليهم




*قالوا عن الكتاب
وجدت بعض من تحدث عن الكتاب مثل الأديب حمد القاضي عضو مجلس الشورى والذي قال عن الكتاب:
هذا الكتاب الجميل " امتلاك القلوب " ، يبث حزمة من المعاني المضيئة التي تتكيء على المنهج القرآني " وقولوا للناس حسناً" وإلى هدي المصطفى صلىى الله عليه وسلم الذي وضع منار العلاقة المثلى بين الإنسان وأخية الإنسان " إنكم لن سعوا الناس باموالكم ولكن يسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق" فضلا عن الشيم العربية التي تحرض على السجايا الجميلة ، والتواصل بين بنى البشر

كما تحدث الدكتور خالد المنيف خبير التنمية البشرية والكاتب في جريدة الجزيرة والكاتب في مجموعة أبونواف:
وجدت في كتاب الدكتور فهد ازاهير من البحث الجميل في فنون التعامل والاستقصاء المبهر والحمع العجيب واجزم ان مافيه سيثير فضول القارىء وسيصنع فارقاً عنده ، سائلاً العزيز ان يجعل مابين دفتي هذا الكتاب مصابيح هداية تنير شيء من هذا العالم الموبوء صلفا وجحود

بالإضافة إلى الأصداء الجيدة التي وجدتها عن الكتاب في بعض مواقع الانترنت.



*من مقدمة الكتاب
"......منذ أكثر من عشرين عاما اهتممت بموضوع العلاقات الإنسانية وقمت بإعداد مسودة كتاب يقوم على المراحل المتدرجة في موضوع التعامل وتكوين العلاقات مع الآخرين ، وعقدت عدة دورات في " فن التعامل مع الآخرين وتم فيها عرض ومناقشة مجموعة من الآداب السلوكية في مجال التعامل ، كما تمت تجربة هذه الآداب من قبل المشاركين في تلك الدورات ، وقد أدت إلى نتائج جيدة استطاعوا من خلالها تكوين علاقات وصداقات مع الآخرين ولا تزال تلك الصداقات قائمة وتنمو مع الأيام .
وكنت أقوم خلال السنوات الماضية بتحديث مستمر للمسودة وتقويم للأفكار التي تتضمنها وأخيرا عزمت على تنقيحها وإصدارها ككتاب في مجال التواصل مع الآخرين وبناء العلاقات معهم"

".... فما أحوجك إلى أخ كريم الأخوة ، كامل المروءة ، إذا غبت خلفك ، وإذا حضرت كنفك ، وإذا نكرت عرفك ،، وإذا جفوت لاطفك ، وإذا بررت كافأك وإذا لقي صديقك استزاده لك وإن لقي عدوك كف عنك عرب العادية ، وإذا رأيته ابتهجت ، وإذا باثثته استراحت ، وقد تمتلك بعض أو كل الصفات والسمات والمهارات الواردة في الكتاب ، لكنها تتطلب منك إلى صقل وإظهار وتطبيق، وقد تحتاج منك إلى مران لاكتسابها ، لذلك ينبغي عليك رياضة نفسك وشحذ عزيمتك وتقوية إرادتك لكي تكتمل لك الصفات المطلوبة...." .

* عن الكاتب



د. فهد بن عبدالله اللحيدان
حاصل على الدكتوراه في هندسة المعلومات
أشرف على تنفيذ مجموعة من برامج التدريب والتوعية المعلوماتية ، وتطوير المهارات
شارك في عدد من المؤتمرات والندوات والدوارات التدريبية المتخصصة
قام بإعداد عدد من الدراسات الخاصة بالموارد البشرية
قدم عدد من الدورات وورش العمل في مجال "فن التعامل مع الآخرين " .

مواضيع ذات صلة
مخاطر الإدمان على كتابة الرسائل النصية القصيرة sms
ماسك الفراولة لبشرة نظيفة
"عرس وطني " مهرجان الجنادرية للتراث والثقافة 28
نصائح هامة لحماية طفلك من مخاطر الإنترنت
أجمل كتاب يمكن ان تقرأه المرأة في حياتها - كتاب حياة المشتاقة في الجنة
كلمات من كتاب الله
كتاب فن الابداع بالمكياج يعلمك اساسيات المكياج من الالف الياء وصولا لدرجة الاحتراف سعر الكتاب 35ريال سعودي فقط
الدعوة الى كتاب الله
وزارة الثقافة والإعلام توزع أكثر من 100 ألف كتاب على زوار معرض الكتاب
الرقيه الشرعيه من كتاب الله وسنة نبيه
كتاب المنكرات فى الخطب والمحاضرات
حكم قراءة و كتابة الروايات و القصص الخيالية ؟



 
قديم 09-14-2011, 12:38 AM   #2

♥المشـتاقه الي الله♥


رد: كتاب : امتلاك القلوب(مدونات اسلاميه سهله )


كتاب : امتلاك القلوب(مدونات اسلاميه سهله )

أمثال مرسلة على الألسنة مقتبسة من سورة يوسف


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الحمد لله رب لعالمين والصلاة والسلام على الهادي الأمين ..
وبعد,,
ان في قصة يوسف عليه السلام , أحسن القصص كما أخبر الله عز وجل بذلك


قال تعالى {نحن نقص عليك أحسن القصص }


سميت أحسن القصص , قيل :
* لأنها وردت متكاملة من أولها إلى آخرها في نفس السورة،
* لاشتمالها على موضوعات متعددة، وأغراض متنوعة، فقد عالجت مسائل تربوية واجتماعية ودعوية وغير ذلك.
* وذهب بعض أهل المعاني إلى أنها وصفت بذلك؛ لأن كل من ورد فيها كان مآله حسناً وعاقبته طيبة.
* ومن أسباب التسمية أن السورة كسائر سور القرآن لها تأثير في حياة الأمم، من عمل بما فيها من مقومات الفوز والنجاح فاز وسعد وآل أمره إلى خير.



* وقيل لاشتمالها على الامثال والحكم , وهذا ما يعنيني في بحثي المتواضع ,
والله اسأل ان يعينني ويلهمني الصواب فيما اخلص اليه , ويجعل عملي هذا خالصا لوجهه الكريم ..


طريقة عرض الموضوع :


نذكر المثل المقتبس من السورة , ثم مناسبة قوله , ثم النص القرآني


واتبعه بتفسير مختصر من تفاسير العلماء الموثوق بهم ,,


****************************** **********


فيما يلي الأمثال مرتبة بحسب ترتيب ذكرها في السورة .


1 - المثل : (بريء براءة الذئب من دم يوسف ),وهذا المثل غير مقتبس وانما مشتق من معنى القصة .


مناسبته : يقال عندما يراد تبرئة رجل من تهمه .


قال تعالى:


(قالُوا يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِنْدَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ (١٧ ) وَجَاءُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ (18)


التفسير :


( وجاءوا أباهم عشاء يبكون ) قال أهل المعاني : جاءوا في ظلمة العشاء ليكونوا أجرأعلى الاعتذار بالكذب . وروي أن يعقوب عليه السلام سمع صياحهم وعويلهم فخرج وقال : ما لكم يابني هل أصابكم في غنمكم شيء ؟ قالوا : لا . قال : فما أصابكم وأين يوسف ؟ ! .


( قالوا ياأبانا إنا ذهبنا نستبق) أي : نترامى وننتضل ، وقالالسدي: نشتد على أقدامنا . ( وتركنايوسف عند متاعنا) أي : عند ثيابنا وأقمشتنا . ( فأكله الذئب وما أنت بمؤمن لنا) بمصدقلنا ( ولو كنا ) وإن كنا ( صادقين ) .


فإن قيل : كيف قالوا ليعقوب أنت لا تصدق الصادق ؟ .



قيل : معناه إنك تتهمنا في هذا الأمر لأنك خفتنا في الابتداء واتهمتنا في حقه .


وقيل : معناه لا تصدقنا لأنه لا دليل لنا على صدقنا وإن كنا صادقين عند الله .


( وجاءواعلى قميصه بدم كذب) أي : بدم هو كذب ، لأنه لم يكن دم يوسف . وقيل : بدم مكذوب فيه ، فوضع المصدر موضع الاسم .


وفي القصة : أنهم لطخوا القميص بالدم ولم يشقوه ، فقال يعقوب عليه السلام : كيف أكله الذئب ولم يشق قميصه ؟ فاتهمهم.*
_____________________
* تفسير البغوي – سورة يوسف








2 - المثل : (بل سولت لكم أنفسكم أمرا ) و ( فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون )


المناسبة : بل سولت لكم انفسكم امرا , لمن زين في نفسه السوء.
فصبر جميل والله المستعان , لمن فوض امره لله واستعان بالله وصبر .



قال تعالى: .


(قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ (18)



التفسير :


باب قوله : (قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل ) سولت زينت , قال أبو عبيدة في قولهبل سولت لكم أنفسكم: أي زينت وحسنت.
حديث عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم عندما قال لها اهل الافك ما قالوا ,قال النبي صلى الله عليه وسلم إن كنت بريئة فسيبرئك الله وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه قلت إني والله لا أجد مثلا إلاأبا يوسففصبرجميل والله المستعان على ما تصفون وأنزل الله إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم ..,العشر الآيات.*
______________________________ ___

* فتح الباري شرح صحيح البخاري – كتاب تفسير القرآن – سورة يوسف

 
قديم 09-14-2011, 12:43 AM   #3

♥المشـتاقه الي الله♥


رد: كتاب : امتلاك القلوب(مدونات اسلاميه سهله )


كتاب : امتلاك القلوب(مدونات اسلاميه سهله )

الأدب... هل يعد وسيلة دعوية ناجحة؟


لا شك أن الأدب بجميع أنواعه يعتبر من تراث الأمم وحضاراتها، ومما تعتز وتفخر به، فهو يحفظ مآثرها ويظهر أمجادها، وينشر لغتها وإبداعاتها، ويقرر عقائدها وأفكارها وتوجهاتها، ثم هو يصل إلى النفوس بجماله ويؤثر فيها بحسنه.

ولذا نجد القرآن الكريم نزل في غاية الإبداع والبلاغة والتأثير، فلم يسمعه أهل اللغة والبلاغة إلا وتأثروا به، وعجبوا لبلاغته وفصاحته، ووقفوا مشدوهين لشدة أثره وعظيم فعله، حتى كان سبب إسلام الكثيرين، وعلى نفس المنوال نجد النبي صلى الله عليه وسلم في حديثه بلاغة وفصاحة وبيانا، وهو القائل : { أوتيت جوامع الكلم } و{ إن من البيان لسحرا}.

من أجل ذلك كله نجد القرآن يدعو المسلمين إلى ضرورة استخدام البلاغة والفصاحة وعلى رأسها القرآن الكريم في الجدال مع الآخرين ونصحهم وتوجيههم، وعد ذلك من الجهاد، كما قال سبحانه:{وجاهدهم به جهادا كبيرا }، يعني القرآن الكريم، وقال عز وجل: { وعظهم وقل لهم في أنفسهم قولا بليغا}، والآيات كثيرة في هذا المعنى، والنبي صلى الله عليه وسلم يدعو الأدباء من أصحابه إلى إظهار ما عندهم من ملكة للرد على كفار قريش، مبينا لهم أن جبريل عليه السلام معهم، ويبين في أكثر من موضع قيمة البلاغة وأثرها، وثبت ذلك في الأحاديث الصحيحة.



هل الأدب نوع من الجهاد؟!


ومن المعلوم أن الجهاد ضروب متنوعة، والأدب بأنواعه منها، فلئن كان هناك جهاد بالنفس والمال حينما يبذلهما صاحبهما في سبيل الله، فإن هناك جهادا بالكلمة يقف جنبا إلى جنب مع الجهاد بالنفس والمال، بل إن الجهاد بالكلمة أندر، والحاجة إليه بسبب ندرته أشد، إذ لا يملكه إلا القلة القليلة من الناس، قوامه الموهبة، والموهوبون قليلون.
كل هذا يدعونا إلى ضرورة معرفة مدى أثر الأدب في الدعوة إلى الله، وكيف يمكن توظيفه في هذا الشأن؟
الأدب رسالة في الحياة


قبل الدخول في الموضوع، يؤكد الدكتور إبراهيم محمد قاسم (أستاذ الأدب والبلاغة في الرئاسة العامة لتعليم البنات) على أن الأدب له دوره ورسالته في الحياة، وبدون ذلك يكون عديم القيمة، بل إن الأدب عندما يفقد دوره الأساسي في
الحياة يتحول إلى شيء قبيح مذموم، والقرآن الكريم يقرر هذه الحقيقة، فنجده يصنف الشعراء – وهم صنف من الأدباء – بين مذمومين وممدوحين بناء على الغاية من الأدب الذي ينشرونه، يقول الله تعالى :{ والشعراء يتبعهم الغاوون * ألم تر أنهم في كل واد يهيمون وأنهم يقولون ما لا يفعلون* إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا } .ويبين الدكتور عبد الله بن إبراهيم اللحيدان ( أستاذ الدعوة المشارك بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية) أن العالم الآن بحاجة ماسة إلى الدعوة الإسلامية أكثر من ذي قبل، وما دمنا -نحن المسلمين- نعتقد أن الإسلام رسالة عالمية، فلا بد أن نؤدي أمانة تبليغ دعوة الإسلام بكل الوسائل، وننهج كل الطرق المشروعة التي تحقق مبدأ البلاغ المؤثر، في ظل قوله تعالى: { ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن } ، وبناء على ذلك فإن طريقة الخطاب الدعوي والوسائل المتخذة فيه لها أثر في نجاح الدعوة الإسلامية وانتشارها، والعناية باللغة واختيارها منهج لا بد من العناية به.


الأدب سلاح هام من أسلحة الدعوة
ويعتبر الدكتور إبراهيم قاسم الأدب سلاحا هاما لا بد منه، يوضح ذلك بقوله: ما من شك في أن الأدب من أهم أسلحة الدعوة الإسلامية، يسهم في نشرها، ويتجلى فيه أثر الإسلام عقيدة وفكرا، ويحمل المسلمين على التضحية والجهاد لإعلاء كلمة الله عز وجل، خاصة الشعر لكون أثره في النفوس أبلغ وحفظه أسهل وإقبال البشر عليه أكثر وأعظم، ولذلك كان اهتمام القرآن بهذه القضية دليلا على مدى أهميتها، فالأدب عامة والشعر بخاصة يمكن أن يسهم بنصيب وافر في إبراز صوت الإسلام وفي الدفاع عن الدعوة الإسلامية، يحمل فكرها، ويبشر بعقيدتها، وينبه على ما قد يحيق بها من أخطار، فيكون بذلك - بحق- سلاحا من أسلحة الدعوة الإسلامية، ويكون منبرا أو جهازا إعلاميا يذكي روح الإسلام، وينطق بقيمه ومثله العليا، ويتحدث عن مبادئه وتعاليمه الرفيعة.

وحسبنا أن نستمع إلى ما يقوله الرسول صلى الله عليه وسلم لحسان بن ثابت رضي الله عنه: { اهجهم ( يقصد المشركين) وروح القدس معك، فوالله لهجاؤك أشد عليهم من وقع النبل في غبش الظلام }. لنعلم مدى الأثر الذي يحققه الأدب عامة والشعر خاصة في نفوس الناس.



كيف نحقق الأدب الدعوي؟

ويرى الدكتور عبد الرحمن العشماوي (الأستاذ بكلية اللغة العربية سابقا) أنه لكي يسهم الأدب في الدعوة إلى الله ويكون له الأثر الفعال، لا بد أن يدرك الأدباء أن للأدب في الإسلام غايات تختلف عن غايات الأدب في غيره، ومن خلال تفهّم تلك الغايات والسعي لتحقيقيها يتحول الأدب إلى وسيلة من وسائل الدعوة الإسلامية، فغايات الأدب في الإسلام تسمو بالإنسان وترقى به في مدارج الفضيلة، وتنقي ضميره من شوائب الرذيلة، وتسهم إسهاما فعالا في إقامة المجتمع الإسلامي على أسس ثابتة من الحق والخير بما يفتحه أمامه من أفاق ثقافية واسعة تعمل على إيجاد الحوافز البناءة فيه معنوية كانت أم مادية. وهي تملأ النفوس بالأمل، وتبعد عنه شبح اليأس والقنوط، كما أنه يمكن من خلالها غرس الولاء الصادق للإسلام شرعة وتاريخا، وتأكيد العبودية لله عز وجل، وهو مع ذلك كله لا يغفل الجانب الروحي الوجداني ولا الجانب الإمتاعي الترفيهي الذي تتطلع إليه النفس بطبيعتها البشرية، بل كل ذلك أمر مطلوب، وبالتالي فإن الأدب يحقق للدعوة الإسلامية خدمات لا تستطيع تحقيقها الوسائل المادية الأخرى.


القصص والشعر والنثر كلها تسهم في نشر الدعوة


ويبين الدكتور طلعت عفيفي سالم (عميد كلية الدعوة بجامعة الأزهر) أن الأدب بجميع أنواعه يمكن أن يسهم بصورة فعالة في النهوض بالدعوة الإسلامية، ولا أدل على ذلك من عناية الإسلام به، ويضرب الدكتور طلعت بعض الأمثلة على ذلك فيقول:إن من يتأمل القرآن الكريم مثلا ويرى مدى عنايته بالقصة - وهي ضرب من ضروب الأدب - يوقن ما لها من تأثر على النفوس لأنها تتمتع بالقدرة على توصيل المعلومات وتحقيق جملة من الفوائد تتقاصر عنها وسائل أخرى كثيرة، فالإنسان يميل بفطرته ويولع بالقصص حتى إنك لتجده حريصا على متابعة أحداث القصة حتى نهايتها، وهذا الأمر يشترك فيه العامة والخاصة، ولذا كانت القصة دعامة من دعامات الدعوة ووسيلة من وسائلها، وقد احتوت على جانب كبير من توجيهات القرآن الكريم يقارب الربع منه.


وإذا أتينا إلى السيرة النبوية وجدنا مدى عناية النبي صلى الله عليه وسلم بالشعر والنثر- وهما من ضروب الأدب أيضا كما هو معلوم- ألم يستقبل النبي صلى الله عليه وسلم الوفود في المسجد، ويسمح لشعرائهم وخطبائهم بإلقاء ما عندهم من قصائد وخطب، حتى إذا ما انتهوا أمر أصحابه من الشعراء والخطباء بالقيام للرد عليهم، ولولا ما يعلمه النبي صلى الله عليه وسلم من أثر ذلك في نفوس الناس لما حرص عليه وأولاه تلك العناية حتى إنه ليجعل مكان هذا الاجتماع في المسجد، بل إنه ليقول : { اهجوا قريشا فإنه أشد عليهم من رشق النبل....} رواه مسلم .
وفي البخاري عن أبي بن كعب رضي الله عنه - قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : { إن من الشعر حكمة }. وهذا كله يعطي دلالة واضحة على أهمية عناية المسلمين بالأدب عموما والشعر خصوصا باعتباره وسيلة من وسائل الدعوة المؤثرة والنافعة.



 
قديم 09-14-2011, 01:46 AM   #4

♥المشـتاقه الي الله♥


رد: كتاب : امتلاك القلوب(مدونات اسلاميه سهله )


كتاب : امتلاك القلوب(مدونات اسلاميه سهله )


الشعر والأدب من القوة التي أمر الله بإعدادها!!


ولا يقتصر دور الأدب على كونه وسيلة من وسائل الدعوة إلى الله جل وعلا، بل إنه يعتبر- وخاصة الشعر- من القوة التي أمر الله بإعدادها والاهتمام بها، بين ذلك الدكتور ناصر بن عبد الرحمن الخنين (عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام) حيث يقول: إنه بتتبع النصوص الشرعية لا يبقى لدى شعراء المسلمين أدنى شائبة في أن ما وهبهم الله من ملكة الشعر يعد في ميزان الإسلام من القوة التي أمرنا معشر المسلمين بإعدادها، وتسخيرها في سبيل الله لإعلاء كلمته والذب عن دينه والدعوة إليه والتغني بمبادئه والتحلي بآدابه والتذكير بأيام الله الخالدة، ومكافحة أعداء الإسلام والنيل منهم جزاء ما نالوه من الإسلام وأهله بأقوالهم المنظومة أو المنثورة .


ويضيف الدكتور الخنين إن على الأدباء المؤمنين أن ينهضوا - وهم إن شاء الله مؤيدون بروح القدس - للتنفيس عن صدور المسلمين بقول الحق في الدفاع عن الإسلام وفي الدعوة إلى الله وغير ذلك مما يحتسبونه عند الله عز وجل، وهذا ونظيره مما ينظم الشعراء المؤمنين في سلك المجاهدين في سبيل الله المنتصرين لدينه، الذائدين عنه بشعرهم كما ذاد عنه غيرهم من المؤمنين بأسلحتهم، وذلك كله من التعاون على البر والتقوى، والجميع في جهاد ومجاهدة، وقد عد بعض العلماء ذلك من قسم الشعر الواجب الذي يثاب فاعله ويعاقب تاركه مع مكنته من ذلك وقدرته عليه وشدة حاجة المسلمين إليه.

فقد أشار الشوكاني إلى ذلك حيث قال: واعلم أن الشعر في نفسه ينقسم إلى أقسام، فقد يبلغ ما لا خير فيه إلى قسم الحرام، وقد يبلغ ما فيه خير منه إلى قسم الواجب.

ولا شك أن جميع فنون الأدب لاحقة بالشعر، وإنما كان التركيز عليه باعتبار أن الشعر هو أساس الأدب وأعظمه.



للأدب أيضا دوره في تثبيت النفوس
ولا يقتصر مبدأ توظيف الأدب في الدعوة إلى الله على كونه دفاعا عن ا لإسلام أو مظهرا لحقيقته، بل إن أثره أيضا يعود على المسلمين أنفسهم في تثبيتهم على الدين وفي مواطن الجهاد، يقول الدكتور عبد الرحمن رأفت الباشا (الأستاذ بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية رحمه الله): إن النصوص تومئ إلى حقيقة أخرى هي أن المسلمين كانوا يفزعون إلى هذا الأدب في ساعات الشدة، ويستروحون به في أوقات المحنة، فتقوى به القلوب، وتهتز له المشاعر، فقد روى البخاري في صحيحه أن رجلا سأل البراء رضي الله عنه فقال: يا أبا عمارة أوليتم يوم حنين؟ قال البراء: أما
رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يول يومئذ، كان أبو سفيان بن الحارث آخذا بعنان بغلته، فلما غشيه المشركون نزل فجعل يقول:

أنا النبي لا كذب**** أنا ابن عبد ا لمطلب

فما رئي من ا لناس يومئذ أشد منه.
ويضيف أيضا :إن الأدب حين يغدو سلاحا في يد الدعوة والدعاة، ويتحول إلى لسان صدق يهدي إلى الله عز وجل، ويحض على الخير والبر والإحسان، وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي، ويغري بالفضائل ويزينها، وينفر من الرذائل ويقبحها، إنما يدخل في رحاب الإسلام من أوسع أبوابه، ويستحق ثواب الله ورضوانه ومرضاة رسوله، ويغدو الأديب الذي ينتجه أهلا لأن يلهم طيب القول ويهدي إلى الصواب.
فهل يعي الأدباء قيمة الأدب وأثره في بناء المجتمعات والدعوة إلى الله والدفاع عن الإسلام وأهله ومبادئه وعقيدته، فيسخروا مقدرتهم الأدبية بشتى صنوفها في الدفاع عن هذا الدين ونشر توجيهاته وإرشاداته لا في هدم الفضائل وتدمير القيم.مما راق لي

 
قديم 09-17-2011, 02:03 AM   #5

♥المشـتاقه الي الله♥


رد: كتاب : امتلاك القلوب(مدونات اسلاميه سهله )


كتاب : امتلاك القلوب(مدونات اسلاميه سهله )

اهئ اهئ اهئ


ماكووو ردوووووود

ليش مااعجبكم موضوعي ولا شوو الحكايه

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 04:43 PM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0