ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > السيدات و سوالف حريم
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
السيدات و سوالف حريم وقولوا للناس حسنا يوجد هنا وقولوا للناس حسنا سوالف حريم و نقاشات مواضيع تخص المرأة و المواضيع التي ليس لها قسم خاص بها

فساتين العيد


 
قديم 03-28-2012, 04:31 PM   #1

ياسمين بري

:: كاتبة ألماسيّـة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 97809
تاريخ التسجيـل: Jan 2010
مجموع المشاركات: 11,640 
رصيد النقاط : 63

وقولوا للناس حسنا


وقولوا للناس حسنا

اللسان أداة البيان ، وترجمان القلب والوجدان ، والكلام به يتعارف الناس ويتقاربون، وبه يتحاجون ويتفاصلون، ولولاه لما ظهرت ثمرات العقول والمدارك ، ولما تلاقحت الأفكار والمشاعر، ولما تزايدت العلوم والمعارف، ولما ترقى الإنسان في درجات أنواع الكمالات، ولما امتاز على بقية الحيوانات.

فهو رابطة أفراد النوع الإنساني عشائره وأممه ، وبريد عقله وواسطة تفاهمه.

فإذا حسن قويت روابط الألفة، وتمكنت أسباب المحبة، وامتد رواق السلام بين الأفراد والعشائر والأمم، وتقاربت العقول والقلوب بالتفاهم، وتشابكت الأيدي على التعاون والتوازر ، وجنى العالم من وراء ذلك تقرر الأمن واطراد العمران.

وإذا قبح كان الحال على ضد ذلك.

فالكلام السيئ قاطع لأواصر الأخوة ، باعث على البغضاء والنفرة ،يبعد بين العقول فتحرم الاسترشاد والاستمداد والتعاون، وبين القلوب فتفقد عواطف المحبة وحنان الرحمة، وهما أشرف ما تتحلى به القلوب ، وإذا بطلت الرحمة والمحبة بطلت الألفة والتعاون، وحلت القساوة والعداوة، وتبعهما التخاصم والتقاتل ، وفي ذلك كل الشر لأبناء البشر.

فالمحصل للناس سعادتهم وسلامتهم ، والمبعد لهم عن شقاوتهم وهلاكهم هو القول الحسن، ولهذا أمر الله تعالى نبيه اللسان أداة البيان ، وترجمان القلب والوجدان ، والكلام به أن يرشد العباد إلى قول التي هي أحسن فقال تعالى: "وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن".

والعباد المأمورون هنا هم المؤمنون لوجهين:

الأول: أنهم أضيفوا إليه، وهذه إضافة شرف لا يكون إلا للمؤمنين به.

الثاني: أن الذين يخاطبون بهذا الإرشاد ويكون منهم الامتثال إنما هم من حصلوا على أصل الإيمان.

والتي هي أحسن : هي الكلمة الطيبة، والمقالة التي هي أحسن من غيرها، فيعم ذلك ما يكون من الكلام في التخاطب العادي بين الناس حتى ينادي بعضهم بعضا بأحب الأسماء إليه، وما يكون من البيان العلمي

فيختار أسهل العبارات وأقربها للفهم ، حتى لا يحدث الناس بما لا يفهمون فيكون عليهم حديثه فتنة وبلاء ، وما يكون من الكلام في مقام التنازع والخصام فيقتصر على ما يوصله إلى حقه في حدود الموضوع المتنازع فيه ، دون إذاية لخصمه، ولا تعرض لشأن من شؤونه الخاصة به، وما يكون من باب إقامة الحجة وعرض الأدلة، فيسوقها بأجلى عبارة وأوقعها في النفس ، خالية من السب والقدح، ومن الغمز والتعريض ، ومن أدنى تلميح إلى شيء قبيح.

وهذا يطالب به المؤمنون سواء كان ذلك فيما بينهم أو بينهم وبين غيرهم.

وقد جاء في الصحيح أن رهطا من اليهود دخلوا على النبي صلى الله عيه وسلم فقالوا: السام عليكم، ففهمتها عائشة رضي الله عنها فقالت: وعليكم السام واللعنة، فقال لها رسول الله اللسان أداة البيان ، وترجمان القلب والوجدان ، والكلام به:"مهلا يا عائشة إن الله يحب الرفق في الأمر كله" . فقالت: ألم تسمع ما قالوا؟ فقال: " قد قلت: وعليكم"

فكان الرد عليهم بمثل قولهم بأسلوب العطف على كلامهم وهو قوله: "وعليكم" أحسن من الرد عليهم باللعنة . فقال اللسان أداة البيان ، وترجمان القلب والوجدان ، والكلام به القولة التي هي أحسن ، وهذا هو أدب الإسلام للمسلمين مع جميع الناس.

وأفاد قوله تعالى: "أحسن" بصيغة اسم التفضيل ، أن علينا أن نتخير في العبارات الحسنة فننتقي أحسنها في جميع ما تقدم من أنواع مواقع الكلام.

فحاصل هذا التأديب الرباني هو اجتناب الكلام السيء جملة ، والاقتصار على الحسن ، وانتقاء واختيار الأحسن من بين ذلك الحسن.

وهذا يستلزم استعمال العقل والروية عند كل كلمة تقال ولو كلمة واحدة ، فرب كلمة واحدة أوقدت حربا ، وأهلكت شعبا ، أو شعوبا . ورب كلمة واحدة أنزلت أمنا ، وأنقذت أمة أو أمما.

وقد بين لنا النبي اللسان أداة البيان ، وترجمان القلب والوجدان ، والكلام به مكانة الكلمة الواحدة من الأثر في قوله: "الكلمة الطيبة صدقة" ، " واتقوا النار ولو بكلمة طيبة."

وهذا الأدب الإسلامي _وهو التروي عند القول ، واجتناب السيء ، واختيار الأحسن_ ضروري لسعادة العباد وهنائهم.

وما كثرت الخلافات، وتشعبت الخصومات ، وتنافرت المشارب ، وتباعدت المذاهب، حتى صار المسلم عدو المسلم، والنبي صلى الله عليهم يقول: "المسلم أخو المسلم" إلا بتركهم هذا الأدب ، وتركهم للتروي عند القول، والتعمد للسيء بل للأسوإ في بعض الأحيان.


من تفسير بن باديس رحمه الله

مواضيع ذات صلة
الادمان على الحليب و الالبان و الأجبان كارثة القرن الحادي و العشرون , مقالة مهمة جدا
خصائص العشر الاواخر من رمضان وفضائلها
شهر الصيام وقراءة القران
بعض الدلالات والرموز التي تدل على زواج صاحبها في تفسير الاحلام
سلسلة علم التجويد الشاملة الميسرة المصورة ( لحفص ) ... للشيخ منير فتحى عطاالله
مجموعة من البدع تجنبوها
فضل آل البيت عليهم السلام
إعادة التدوير في أنفع صورها
طرق الحصول على ثدي جذاب بدون ترهلات الثدي
الأعمال الثلاثة التي لا تدخل الموازين يوم القيامة
إسمع الذنوب شؤم على أصحابها كيف يكون ذلك



 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 04:58 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0