ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > السيدات و سوالف حريم
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
السيدات و سوالف حريم أبناؤنا يستحضرون الجن والشياطين في بيوتنا يوجد هنا أبناؤنا يستحضرون الجن والشياطين في بيوتنا سوالف حريم و نقاشات مواضيع تخص المرأة و المواضيع التي ليس لها قسم خاص بها

فساتين العيد


 
قديم 04-06-2014, 07:36 PM   #1

الخنساء :)

:: كاتبة مقتدره ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 230467
تاريخ التسجيـل: Jul 2013
مجموع المشاركات: 707 
رصيد النقاط : 0

رسالة أبناؤنا يستحضرون الجن والشياطين في بيوتنا


أبناؤنا يستحضرون الجن والشياطين في بيوتنا


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


أبناؤنا يستحضرون الجن في بيوتنا !#حوجن

العنوان صحيح تماماً .. لم تخونكم أعينكم في أن العنوان به خطأ
هو كما قرأتم تماماً !
[ أبناؤنا يستحضرون الجن والشياطين في بيوتنا ! ]

______________________________ _______


تساؤلات غريبة بدأت تنتشر هنا وهناك ..
هل من الممكن أن تتزوج الإنسية جنيّاً ؟
ولماذا أقرأ الأذكار مادام أنّ الشّيطان يحبّنا ولن يؤذينا ؟
وكلام يتبعثر من أفواه فتياتنا :
- أشعر أنني بدأت أحبّ الجنّ بعد أن كنت أخاف منهم !
- كانت لي نظرة عن الجنّ مخيفة ، لكنّها الآن اختلفت تماماً !
- ما أدري ليش يخوفونا منهم ، والحين اكتشفنا أنهم طلعوا حبوبين ؟!


والمعلومة الأغرب .. أن تحضير الجنّ والشّياطين يتم عن طريق لعبة معينة
يقوم بها الشباب والفتيات في المدارس والجامعات .. والبيوت !
هنا في المملكة أرض التوحيد وخارج المملكة أيضاً

______________________________ __________________


وسبب انتشار هذه اللعبة المرعبة رواية تباع في مكتباتنا بشكل علني !!
( وقد تمّ منعها من مكتبات جرير في المملكة بحمد الله وتوفيقه )
رواية ( حَوْجَن ) للكاتب السعودي إبراهيم عباس

 بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


كتبها الكاتب ويزعم أن كل هذا كلام خيالي ..
حين صاغ رواية رومانسية تقوم على علاقة حبّ بين فتاة من الإنس .. ورجل من الجنّ !
يُهوِّن فيها من أمر الجنّ والشّياطين وأنّهم مخلوقات يمكن أن يحبّها الإنس
لأنهم صادقون رومانسيون وأبطال !
وخاصةً حين صاغ الرواية على لسان بطل الرواية وهو حَوْجَن الجني المارد
جني يدعي أنه وسيم تتهافت عليه الجنيات لوسامته
ويعشق فتاة إنسية ( سوسن ) سكنت مع أهلها في بيته المهجور
وتعاني من سرطان في الدماغ فيتطوع لينقذ حياتها بسبب حبه لها في قصة بطولية
يصوغها الكاتب بحبكة درامية ويزعم فيها أنه وقف في وجه الدجالين والمشعوذين
مع سرد تفاصيل لا يعرفها الشخص العادي !
ليخطف قلوب فتياتنا بأسلوب رومانسي يتعاطفن فيه مع البطل ( حوجن )
وتظهر الرواية أن الجن أطول أعماراً وأنهم أسرع وأعلم وأن الإنس أغبياء !
[ وسؤال بين قوسين : هل لأنه من الجن تعتبر علاقة الحب هذه جائزة ؟! ]

______________________________ __________________


ثم بعد سطور رواية تبلغ أكثر من ثلاثمائة صفحة ..
يدرج بضع صفحات لا تتجاوز السبع أن كل هذا مجرد ( خيال )
وأن هذا كله من العقل الباطن وانفصام الشخصية وخرافات وأساطير
ليتنصل من أشياء زرعها في عقول القراء قبل نهاية الرواية بقليل
ليجد له مخرجاً من أنه يتحدث عن عالم الجن وعن تحضيرهم
ويخلّي نفسه من المسؤولية والاتهامات
وكما هو معروف من دراسات العقل الباطن أن العقل لا يستطيع التفريق بين الخيال والواقع
وقد خلط في هذه الرواية حقاً بباطل لإقناع القراء بحبكته الدرامية
وأن هذا جني مسالم بطل !
ثم بعد ذلك يكمل الرواية بكل جرأة !!

______________________________ _______________________


وأما اللعبة المروّعة التي لا تنتمي إلى عالم الألعاب بصلة أبداً
فهي وسيلة الاتصال التي وجدها حوجن للتنفيس عن مشاعره لـــ ( سوسن )
عن طريق لعبة الويجا التي لعبتها سوسن مع صديقاتها حين يخاطبون العالم السفلي
وقد تعدّى الأمر في هذه اللعبة ما يحرّمه الشرع من قراءة الفنجان والكف وتتبع توقعات الأبراج ؛
إلى استحضار الجن والشياطين ليتم سؤالهم مباشرة عن الغيب دون الحاجة للكهنة أو العرافين !

وهذه اللعبة عبارة عن :
لوحة غريبة موجودة في كتب السحر القديمة و أقدم الألواح المشابهة لويجا يرجع إلى عام 1200 ق.م في الصين
ومنتشرة بكثرة في الغرب لسهولة الحصول على هذه اللوحة
وهي لوحة تعتمد على قطعة كرتون كبيرة فيها حروف وأرقام
ومكتوب عليها نعم ، لا ، وداعاً
وكان الغرض منها عند صنعها استحضار الأرواح أو ( الجن )
ولأننا كما نعرف أن الأرواح عندما تذهب لبارئها لا تعود أبداً
فكانوا يستحضرون بها قرين الميت ليخبرهم عن أمور لا يعرفها إلا الميت لأنه قرينه الملازم له
ومعروفٌ أنه لا يجوز التعامل مع الجن كلهم ؛ إن كان قرين الإنسان أو أيّ جني غيره
وتطور الأمر لسؤاله عن الغيب والمستقبل كما يسألون العرافين والكهان
ولكن هذا الأمر بهذه الطريقة أصبح أسهل وأيسر لهم ، لأنه في متناول أيديهم !

أبناؤنا يستحضرون الجن في بيوتنا !#حوجن العنوان صحيح تماماً ..

وأصبحت هذه اللوحة منتشرة كــ ( لعبة ) تباع في محلات الألعاب
ووصلت لمحلات الألعاب لدينا واقتحمت جامعاتنا ومدارسنا العربية وبيوتنا
حتى أنها أصبحت في حقائب بعض الطلبة والطالبات كنوع من الترفيه !

ويتطلب لإتمام هذه اللعبة .. إغلاق الأبواب والنوافذ وإطفاء الأنوار وإيقاد الشموع
وتكرار كلمة معينة لكي يتم تحريك المؤشر والإجابة عن أسئلتهم
ومهم جداً عدم ذكر الله وعدم التحصين !!

______________________________ _____________________


وكل من يقوم بممارستها يعتقد أنها لعبة لا أكثر
لكن الحقيقة أعمق من ذلك .. إنهم يستحضرون الجن والشياطين !
ويأتي ذلك الشيطان ليدير الجلسة ويتحكم فيهم
وممنوع عليهم المغادرة أو التحرك من المكان قبل أن يكون المؤشر على كلمة وداعاً
وإلا ستصيبهم لعنة اللوحة ( اللعبة ) بأمراض نفسية وعصبية قد تصل إلى الموت !
وقد ورد في كتاب ( ثلاثون عاماً وسط الموتى ) والذي صدر عام 1924 م
وصفٌ لحالات الجنون التي حدثت بسبب الإفراط في استخدام هذه اللوحة
وكما هو الواضح أن هذا يحدث بسبب تلّبس الشياطين والجن للأشخاص الذين يقومون باللعب فيها !

______________________________ ______________________________ __


ثم نرى من أبناء جلدتنا من يدافع عن هذه الرواية
ويسخر من منعها في مكتبات المملكة ومن تفاهة عقول من منعها ومن كل من يحذر منها
لأنهم أمة منغلقة وعقولها متحجرة وأنهم بهذا المنع زادوا الدعاية للرواية !!
ويعتقدون أن المنع تمّ بسبب تداول رسالة واتساب ولكن الأمر أخطر من ذلك
إذ أنه يفتح باباً لنشر الشرك في بلد التوحيد
ويستسهل التعامل مع الجن والشياطين ، حتى أن البعض يقول :
- أن الرواية غيرت فكرته عن الجن والشياطين وأنها جعلته يحب الجن !
وأن نظرته الآن اختلفت وأصبح لا يخاف من الجن
بسبب هذا البطل الجني الرومانسي المزعوم وتعاطفه معه ومع مشاعره

- وأخرى تقول : أنا وحدة خوافة حتى أني أخاف عندما يغلق الباب فجأة
لكن هذه الرواية جعلتني أحب الجن والشياطين لأني اكتشفت أنهم حبوبين !

- إحداهن تقول : حضرت قبل كدة لعبة الويجا مع خالي وأخواني ولما صار المؤشر يتحرك ،
ما كنا بالراحة اللي كانوا فيها الصبايا في الرواية كنا بقمة الرعب
وكانت من التجارب اللي ما نسيتها وسيرة ما تنعاد

- وأخرى تقول : ﻻ‌ أنكر أن الرواية استطاعت أن تجعلني أوسوس !
وأنني في لحظة ما خفت أن ألتفت لما رأيت بزاوية عيني شيئاً قد تحرك ..
وكم ضحكت على نفسي عندما اكتشفت أنه خصلة من شعري حركها المكيف !

______________________________ _____________________

يتبع




مواضيع ذات صلة
تطبيق عربي على الأجهزة الذكية لرعاية الأم والجنين أثناء الحمل.
طريقنا الله.. موعدنا الجنة
"عرس وطني " مهرجان الجنادرية للتراث والثقافة 28
مكياج لصيف مستوحى من طيورالجنة
7 أغراض يجب التخلّص منها إذا أردت منزلك مرتب
10 نصائح للحفاظ على صحتك وصحة الجنين أثناء الحمل
مكان تسجيل دخول اليومي للعضوات العزيزات
نكتة اليوم...
خلطة الحناء للقضاء على القشرة
اتعلمى طريقه الستنسل على الحوائط
درس اليوم



 
قديم 04-06-2014, 07:41 PM   #2

الخنساء :)


رد أبناؤنا يستحضرون الجن والشياطين في بيوتنا


أبناؤنا يستحضرون الجن والشياطين في بيوتنا






وإلى كلّ من يتّهم من يقوم بمحاربتها إليكم هذه الوقفات من واقع أشخاص ثقات
وليس نقلاً من النت أو تويتر ..
مواقف لكلّ من يُدافع عن الرّواية ويقول اقرؤوها أولاً ثمّ احكموا عليها !

1 - قام أحد المشايخ الثّقات بقراءة رواية حوجن كاملة من الجلدة إلى الجلدة
وهو أيضاً أحد الرّقاة الموثوقين ، وقال عن هذه الرواية :
الكتاب فيه دعوة مُبطّنة بأسلوبٍ شيّق للسّحر والشّعوذة
وقد وضع فيها عبارات أنّنا نحارب السّحرة ، وأنّنا نريد الخير ، لكنّه يُناقض هذه الأقوال في وقائع الرواية
وقد دمج اللهجة المحليّة مع الّلغة العربية في الرّواية لتكون قريبة من المجتمع السّعودي
واختار الّلهجة الحجازية لتكون أقرب لهم لأنها لهجة واضحة معروفة عند أغلبية النّاس
والتّفاصيل التّي يذكرها الكاتب لا يعرفها إلا شخصٌ مختلط بالشّياطين ومردتهم
كما أنّه من المعلوم بالتّجربة أنّ من يستمر في نداء شيطان ما باسمه ؛ فإن هذا الشّيطان يتلبّسه
وقد حذّر بشدّة من مغبّة هذه الرّواية ومن ممارسة هذه الّلعبة أنّها قد تؤدي لزيادة حالات الصّرع والمسّ

[ وكمثال على ما ذكره الشّيخ من أن كثرة ذكرهم ومناداتهم بأسمائهم يجعلهم يتلبّسون هذا الشّخص ..
أذكر لكم قصّة تُحدّثني بها أختٌ ثقةٌ عن جارهم منذ أن كان في العشرين من عمره
وكان يقرأ في كتاب معيّن وفيه ورد اسم إحدى الجنيات وكان اسمها يتكرر في الكتاب
وبعد فترة أُصيب بصرع ، وعند القراءة عليه تكلمت الجنيّة على لسانه
تقول أنا حضرت من المغرب لأنّه كان يناديني باستمرار وتلبّسته
وقد استمر الرّقاة بالقراءة عليه حتّى تركته ، ولكنّها تعود للتلبّس فيه كلّ عدّة أعوام
وهو الآن بلغ السّتين من عمره ولا يزال يُصاب بالصّرع بين فترة وأخرى ]

______________________________ ________________



2 - إحدى الفتيات التّي قامت بتطبيق هذه الّلعبة مع صاحباتها تقول :
لعبناها وتكلّمنا مع الجنّ ونريد أن ندعوهم للإسلام ..
وتتساءل باستغراب لماذا لا نكلّمهم ونتحاور معهم ؟
ولماذا لا نستفيد منهم ونتعلّم لأنّ عندهم علومٌ أكثر منّا ؟
هل حقّاً هي تفهم أبعاد ما تقول ؟!

3- وتقول أخرى : أنّنا نكلّمهم لأنّنا نريد أن نحاربهم ونقتلهم !

4 - أخرى تقول : نطفئ الإضاءة كلّها ، ونضع بعض الشّموع
ونضع اللعبة أمامنا ونرى المؤشّر يتحرّك .. ويجاوب على أسئلتنا !
هي شيءٌ حقيقي وليست خيال !
الله أكبر !
أيّ فتنة وقعوا فيها !

______________________________ ________


5 - أخرى تقول جلست مع صاحباتي لألعب اللعبة وكنت مُتحصّنة بالأذكار ..
ولما بدأت اللعبة قال لهم ذلك الشّيء الذي يُحرّك المؤشّر :
أخرجوها .. هذه مُتحصّنة !

6 - أخرى تقول : بدأت في قراءة الرواية ولكنّي لم أكملها ، وسافرت
ولما عدت بحثت عنها ولم أجدها ( وربّما يكون أيّ أحد من أهل بيتها قد أخذها )
فلما قامت باللعب مع صديقاتها ؛ استغل عدم إكمالها للرّواية وقام يدّعي العلم
فقال لهم : أخرجوها أنا ( زعلان منها ) لأنّها لم تكمل قراءة الرواية !
واهتمت باللعبة فقط ، لذلك أخذت الكتاب منها !
كذبٌ وأيّ كذب ؟!

7 - أمٌّ جاهلة تقوم باللعب بهذه اللعبة ، لتتأكّد من صدق ابنتها
في أنّ اللعبة تتجاوب مع أسئلتها !
هداها الله ، ألا يكفي ابنتها ؟!

8 - تحدّثني واحدة عن أختها تقول :
قبل ثمان سنوات تقريباً كانت أختي تلعب هذ اللعبة مع صديقاتها ( بجهل )
ولما سألتهم من أين أخذتم هذه اللعبة ؟
قالوا : من أحد الكتب عن طريق النت !
[ وهو كتاب معروف في عمل السحر وطرقه ولا يجوز اقتناؤه ولا القراءة فيه
لأنّه كلّه شركيات واستعانة بالجنّ ، وبغضّ النّظر عن كون هذه الّلعبة موجودة في هذا الكتاب أم لا
فإنّي قد ذكرت لكم أصول هذه اللعبة سابقاً وأنها لاستحضار الجن ]

______________________________ ___________________


ولم يستطع الكاتب أن يُبرّأ لعبة الويجا ، وأنّها مجرد لعبة ؛ لأنّ التّعامل مع الجنّ والشّياطين ظاهرٌ فيها
وبطبيعة الحال هو لا يستطيع أن ينكر وجود الجنّ والشّياطين

:

فهل بعد هذا كلّه لازال لمن يُدافع عن الكاتب إبراهيم عباس حجّة ؟
وهل هناك من لازال يتحمّس لرواية ( حوجن ) ويدّعي بأنّها خيال ؟
وأنّه قد ازداد حبّ القراءة عند الفتيات بسببها ؟

وربّما بسبب ما زرعه في قلوب هؤلاء الشّباب والفتيات
فإننا سنراهم ونرى أجيالاً مستقبلية بعدهم لا يهتمّون بالتّحصين وقراءة الأذكار
ولا يعادي الشّيطان أصلاً .. رغم علمنا أنّه عدونا الّلدود الذّي حذّرنا الله منه
فكيف نسمع لهمهمات إبراهيم عباس في الدّعوة بطريقٍ غير مباشر - من خلال روايته -
إلى محبّة الجنّ والشّياطين واحترامهم والتّعامل معهم بتقديرٍ و ودّ - كما فعلت بطلة روايته - ؟
ونعرض عن أمر الله لنا بمعاداتهم وترك التّعامل معهم لأنّ بعضهم من ألدّ أعدائنا ؟



وكما نعلم أنّه لا يجوز التّعامل معهم لأنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قد سُحِر ،
ولم يتعامل معهم ليعرف السّحر ، واكتفى بالعلاج بالقرآن ، ثمّ ما أدرانا أنّه مسلم ؟
وقد أفتى علماء الأمة بتحريم الاستعانة بهم والتّعامل معهم
( وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا )

ولو زعم شخصٌ ما أنّ فيهم صادقٌ وكاذب .. فكيف بالله عليكم نعرف صادقهم من كاذبهم ونحن لا نراهم ؟
( وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ
رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا
قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (128)
ومعنى استمتاع بعضهم ببعض أنّ الإنس عظّموا الجنّ وخضعوا لهم واستعاذوا بهم ،
والجنّ خدموهم بما يريدون وأحضروا لهم ما يطلبون

ثم بعد هذا يتمّ سؤالهم عن أشياء غيبية كما سمعنا :
من سأتزوج ؟ وماذا سيأتينا في الاختبار ؟ وأين أجد الغرض الذي ضاع مني ؟ و .. و ..
وهذا كــ سؤال العرافين والكهنة ،
ومن أتى عرافاً أو كاهناًلا تقبل له صلاة أربعين يوماً
ولا يجوز تصديقهم ، ولو صدّقهم فيما يقولون فقد كفر بما أنزل على محمد صلّى الله عليه وسلّم



وكيف نتعامل مع عالم إبليس الذّي يرانا هو وقبيله من حيث لا نراهم ؟
كيف نحذر منهم ومن أساليبهم إلا بالطّرق التّي شرعها الله لنا عن طريق التّحصين بالأذكار ؟
وكيف نوافق على قراءة أبنائنا لقصّة حبّ رومانسية في علاقة عشق محرّمة شرعاً ؟

______________________________ _________________________


وهنا تحذيرٌ هام !
من كان يملك الرواية فليمزقها أو ليحرقها .. حتّى لا يتحمّل إثماً بسبب قراءتها وقراءة غيره لها
ومن يسعى لقراءتها ؛ بحجّة أنّه يريد الاطّلاع عليها بسبب فضول أو ( لقافة ) أو عناد !
أقول له : لا تعرّض نفسك لفتنة أنت في غنى عنها
فربما ابتلاك الله بأمر لا تطيقه ، فلا تفتح على نفسك باباً قد تتعرّض للبلاء بسببه ، ثمّ تندم بعدها !
فالله قد كفاك هذا بأن أوصلك لقراءة هذه السّطور
فثق بأنّه ما أوصلك هنا إلا خيرةً لك ، وما حجب عنك قراءة الرواية إلا لحكمة
وقد يُبتلى الإنسان بشبهة تخترق قلبه فلا تخرج من قلبه حتّى يموت
أو يُبتلى بعداوة شيطان لا يعرف كيف يقاومه أو يدفعه عنه لأنّه يجهل عدوه
ويكفيك في هذا قصص أشخاص أصابتهم الأمراض ، وقد وصل بعضهم للموت بسبب الشّياطين
وكلّ هذا طبعاً بعد مشيئة الله وأمره وقضائه وقدره
ولكن لا نعرّض أنفسنا للفتن ثمّ نندب حظنا ونشتكي بلاءً ذهبنا له بأرجلنا !



رواية حوجن .. تهدم ما تبنيه عقيدة الإسلام في نفوس المسلمين
من أنّنا يجب أن نتحصّن بالأذكار حتّى لا يصيبنا منهم ضرر
وأنّنا يجب أن نقوم بالتّسمية عند تبديل ملابسنا حتّى لا يرونا ولا يطّلعوا على عوراتنا

ثمّ بعد هذه الرواية واللعبة النابعة من اعتقادات غربية كافرة
تُفكّر بعض فتياتنا كيف تتواصل مع هذا العالم ؛ لعلها تحظى بــــ ( جني ) وسيم يحبّها ويعشقها !
فبنظرها أنها إذاً تترك التحصين ، ولا تسمّي عند نزع ملابسها
كي يراها أحدهم ويحبّها كما في الرواية !

.
.
.

منقـــــــــــــــول للفــــــــــآئــــدة



 
قديم 04-06-2014, 08:26 PM   #3

ازياء ام حمزة الاسد


رد: أبناؤنا يستحضرون الجن والشياطين في بيوتنا


أبناؤنا يستحضرون الجن والشياطين في بيوتنا

الموضوع غاية فى الخطورة
جزاك الله خيرا

 
قديم 04-06-2014, 08:28 PM   #4

الخنساء :)


رد: أبناؤنا يستحضرون الجن والشياطين في بيوتنا


أبناؤنا يستحضرون الجن والشياطين في بيوتنا

وياك غاليتي

 
قديم 04-07-2014, 11:19 PM   #5

•.★*.ĂṂḭṜĂ.*★.•


رد: أبناؤنا يستحضرون الجن والشياطين في بيوتنا


أبناؤنا يستحضرون الجن والشياطين في بيوتنا

حسسسسسسسسسبنا الله ونعم الوكيل

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 05:42 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0