ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > منتدى اسلامي
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
منتدى اسلامي كيف تفوز بمحبة الله يوجد هنا كيف تفوز بمحبة الله منتدى اسلامي, قران, خطب الجمعة, اذكار,

فساتين العيد


 
قديم 09-17-2008, 02:55 PM   #1

غادهw

:: كاتبة نشيطة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 33854
تاريخ التسجيـل: Sep 2008
مجموع المشاركات: 49 
رصيد النقاط : 0

رسالة كيف تفوز بمحبة الله


كيف تفوز بمحبة الله

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
كل عام و أنتم بكل الخير
كل عام و أنتم إلى الله عز و جل أقرب
مباركة عليكم أطهر أيام
و جعلنا الله و إياكم من عتقاء رمضان0
احرص علي أن تفوز بمحبة الله _جل و علا

* من وجد الله فماذا فقد؟! ... و من فقد الله فماذا وجد؟!
-إذا فزت بمحبة الله فلا عليك ما فاتك من الدنيا فإن الله إذا أحبك فقد
ضمنت سعادة الدارين.
و عن أبى هريرة رضى الله عنه و أرضاه قال:
قال رسول الله صلي الله عليه و سلم :(( إن الله - تعالى _ قال : من عادى لى
وليا فقد آذنته بالحرب , و ما تقرب إلىّ عبدى بشىء أحب إلى مما أفترضت
عليه , و ما يزال عبدى يتقرب إلى بالنوافل ؛ حتى أحبه فإذا أحببته كنت
سمعه الذى يسمع به , و بصره الذي يبصربه و يده التي يبطش بها, و رجله
التى يمشى بها , و إن سألنى أعطيته , و لئن أستعاذنى لأعيذنه )) .
و عنه عن النبى صلي الله عليه و سلم قال:
((إذا أحب الله تعالى العبد نادى جبريل إن الله تعالى يحب فلانا فأحببه ,
فيحبه جبريل فينادى فى أهل السماء إن الله يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء ,
ثم يوضع له القبول فى الأرض )) .
* و إليك _ أيها الأخ الحبيب _ الأسباب التى تجلب لك محبة الله _ جل و علا - :
* قال الأمام ابن القيم - رحمه الله - - : (( الأسباب الجالبة للمحبة و الموجبة لها ,
و هى عشرة :
أحدها : قراءة القرأن بالتدبر و التفهم لمعانيه و ما أريد منه .
الثانى : التقرب إلى الله بالنوافل بعد الفرائض , فإنها توصله إلى درجة المحبوبية
بعد المحبة .
الثالث : دوام ذكره على كل حال : باللسان و القلب و العمل و الحال .
فنصيبه من المحبة على قدر نصيبه من الذكر .
الرابع : إيثار محابه على محابك عند غلبات الهوى , و التسنم إلى محابه و إن
صعب المرتقى .
الخامس : مطالعة القلب لأسمائه و صفاته و مشاهدتها و معرفتها , و تقلبه
فى رياض هذه المعرفة و مباديها , فمن عرف الله بأسمائه و صفاته و أفعاله
أحبه لا محاله , و لهذا كانت المعطلة و الفرعونية و الجهمية قطاع الطريق على
القلوب بينها و بين الوصول إلى المحبوب .
السادس : مشاهدة بره و إحسانه و آلائه , و نعمه الظاهرة و الباطنة .
السابع : - و هو من أعجبها - انكسار القلب بين يدي الله تعالى .
و ليس التعبير عن هذا المعنى غير الأسماء و العبارات .

الثامن : الخلوة به وقت النزول الإلهى لمناجاته و تلاوة كلامه , و الوقوف بالقلب
و التأدب بأدب العيودية بين يديه , ثم ختم ذلك بالأستغفار و التوبة .
التاسع : مجالسة المحبين و الصادقين , و التقاط أطايب ثمرات كلامهم ,
كما ينتقى أطايب الثمر , و لا تتكلم إلا إذا ترجحت مصلحة الكلام ,
و علمت أن فيه مزيدا لحالك و منفعة لغيرك .
العاشر : مباعدة كل سبب يحول بين القلب و بين الله - عز و جل .

فمن هذه الأسباب العشرة : وصل المحبون إلى منازل المحبة , و دخلوا على الحبيب ,
و ملاك ذلك كله أمران :
1 -
استعداد الروح لهذا الشأن :
بدم المحب يباع و صلهم
فمن الذى يبتاع بالثمن
أنت القتيل بكل من أحببته
فاختر لنفسك فى الهوى من تصطفى

2- و انفتاح عين البصيرة . و بالله التوفيق )) . ا . ه . من كلام ابن القيم.
رحمك الله يا طبيب القلوب يا من غرقت فى بحور الحب الإلهى ,
فما نفد شراب مولاك و ما ارتويت .. كم الفرق بين أناس موتى تحيا القلوب بذكرهم
, و أناس أحياء تموت القلوب برؤيتهم .

* * * * * *

يحبهم و يحبونه
قال تعالى : ( يحبهم و يحبونه )
قال بعضهم : ليس العجب من قوله : يحبونه , و لكن العجب من قوله : يحبهم .
هو الذى خلقهم و رزقهم وتولاهم و أعطاهم , ثم يحبهم .

**وحب الله لعبد من عبيده أمر لا يقدر على إدراك قيمته إلا من يعرف الله - سبحانه -
بصفاته كما وصف نفسه , و إلا من وجد إيقاع هذه الصفات فى حسه و نفسه
و شعوره و كينونته كلها .. أجل لا يقدر حقيقة هذا العطاء إلا الذى يعرف
حقيقة المعطى ... الذي يعرف من هو الله ... من هو صانع هذا الكون الهائل .

من هو ... و من هذا العبد الذى يتفضل الله عليه منه بالحب ...
و العبد من صنع يديه - سبحانه - و هو الجليل العظيم , الحى الدائم , الازلى الابدى ,
الأول الأخر , و الظاهر الباطن .

** وحب العبد لربه نعمة لهذا العبد لا يدركها كذلك إلا من ذاقها ...
و إذا كان حب الله لعبد من عبيده أمرا هائلا عظيما و و فضلا غامرا جزيلا ,
فإن إنعام الله على العبد بهدايته لحبه , و تعريفه هذا المذاق الجميل الفريد ,
الذى لا نظير له فى مذاقات الحب كلها و لا شبيه ... هو إنعام هائل عظيم ...
و فضل غامر جزيل .

*عن سهل بن سعد رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال يوم خيبر(لأعطين الراية غدا رجلا يفتح الله علي يديه, يحب الله و رسوله , و يحبه
الله و رسوله )) .
قال فبات الناس ليلتهم , أيهم يعطاها؟
و فى روايه : أن رسول الله صلي الله عليه و سلم قال يوم خيبر :
(( لأعطين هذه الراية رجلا يحب الله و رسوله, يفتح الله علي يديه )).
قال عمر بن الخطاب : ما أحببت الأمارة إلا يومئذ . قال : فتساورت لها رجاء
أن أدعى لها , قال : فدعا رسول الله صلى الله عليه و سلم على بن أبى طالب
فأعطاه إياها ...)) .
الموضوع منقول

و سلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 
قديم 09-17-2008, 03:10 PM   #2

مارينا حسباني


رد: كيف تفوز بمحبة الله


كيف تفوز بمحبة الله

يسلمو

الله يعطيكي العافية

 
قديم 09-19-2008, 12:44 AM   #3

*ام جوجو*


رد: كيف تفوز بمحبة الله


كيف تفوز بمحبة الله

جزاكى الله خيرا حبيبتى

وتقبل منا ومنكم صالح الاعمال

 
قديم 09-19-2008, 12:44 AM   #4

*ام جوجو*


رد: كيف تفوز بمحبة الله


كيف تفوز بمحبة الله


 
قديم 09-20-2008, 04:38 PM   #5

سندوســهــ


رد: كيف تفوز بمحبة الله


كيف تفوز بمحبة الله

بارك الله فيكي يا الغالية

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 11:13 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0