ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > منتدى اسلامي > المواضيع الخاطئة في القسم الاسلامي وتصحيحها
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
المواضيع الخاطئة في القسم الاسلامي وتصحيحها الذي يريد الثواب من الله يوجد هنا الذي يريد الثواب من الله يتم هنا تصحيح الأخطاء من القسم و المنتدى الإسلامي

فساتين العيد


 
قديم 04-26-2011, 12:05 PM   #1

عذبات الريق

:: كاتبة نشيطة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 129752
تاريخ التسجيـل: Jul 2010
مجموع المشاركات: 31 
رصيد النقاط : 0

الذي يريد الثواب من الله


الذي يريد الثواب من الله

الذي يريدالثواب من الله


لطالما نستمع إلى القرآن ، وتمر علينا الآيات مرور الكرام
لأننا لا نستوقفها أو نتوقف معها متدبرين بل يأخذنا الصوت
وحلاوته فنقع به مادحين .
واليوم أحبتُ أن أقف معكم وآية من كتاب الله الكريم ، في
سورة الكهف ، حيث يقول ربنا سبحانه :
( فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يُشرك بعبادة
ربه أحدا ) .
هذه الآية الكريمة هي
خاتمة القول وجامعته وموجزته بليغ العبارة الحكيمة والتي أعطت
الفهم الصحيح للعقيدة حتى يستوعبها الناس ويعملوا بها عندما
تكثر عليهم الأقوال ويتيهون بين كل واحد ومراده .
وأخرج هناد وابن المنذر وابن أبي حاتم والبيهقي، عن سعيد في
قوله‏:‏ ‏{‏فمن كان يرجو لقاء ربه‏}‏قال‏:‏ ثواب ربه‏.‏
‏{‏فليعمل عملا صالحا ولا يشرك‏}‏قال‏:‏ لا يرائي ‏{‏بعبادة ربه أحدا‏}‏‏.‏
وهناك تفاسير وروايات عديدة تسند هذا القول
وعليه فمن كان يرجو لقاء ربه ،
الذي يريد الثواب من الله ، الذي يريد أن يلقى الله وهو راضٍ عنه
الذي يريد أن يدخل الجنة وينجو من النار ، الذي يرجو لقاء ربه وهو
في سعادة وحبور ، عليه أن :
أولا : ( أن يعمل عملا صالحا .. )
فهذا أول الشروط ، فلا يمكن أن يتقبل الله عملا من أحد إلاّ أن يكون
هذا العمل صالحا ليس فيه إفساد ولا ضر ولا سوء . أما إذا كان العمل
فاسدا لم يقبله الله تعالى وتنتهي المسألة بذلك .
أما إن كان صالحا فهناك شرط آخر لكي يكتمل ويتم قبوله ألا وهو
ثانيا : ( ولا يُشرك بعبادة ربه أحدا )
وهذا هو الإخلاص .
فحتى لو كان العمل صالحا ولكنه ليس خالصا لله فلن يتقبله الله تعالى
مطلقا .
إذن شرط القبول هو العمل ( الصالح الخالص ) .
فمن أنفق نفقة فهذا عمل صالح وهي بالتالي عبادة ولكن إن كان يبتغي
من وراءها السمعة والرياء والمدح أو أي أمر آخر غير وجه الله ، حبط العمل
ولم يتقبل لأنه قد فقد الشرط الأهم وهو الإخلاص .
ومن عمل عملا سيئا كأن قتل بريئا بالظن من دون أن يتثبت وقال إني
قتلته في سبيل الله ، هو أيضا فقد شرط الصلاح وبالتالي لن يُتقبل منه
لأنه لم يكن عملا صالحا وإن كان خالصا .
وأيضا من الناس من يعمل العمل الصالح ثم يقول هذا لله و لفلان فهنا
أيضا جعل لله شريكا فيما عمل فقد شرط الإخلاص .
وعليه وباختصار .
لابد أن يكون العمل ( صالحا خالصا ) لله لا شريك معه .
وبهذا يكون الفوز ويكون رضا الله والفرحة بلقاءه
أسأل الله أن يجعلنا ممن يعملون الصالحات خالصة لوجهه الكريم لا نبتغي
بها سواه ولا نشرك به أحدا فيها.
أللهم صلي وسلم وبارك على نبينا محمد
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


في امان الله

مواضيع ذات صلة
سبحان الله تعالوا شوفوا الطفل الشفاف الذي ولد في مدينة شنقهاي الصينيه واثار حيرة العلماء
ذكر الله عزوجل
من ادعية الرسول صل الله عليه وسلم
اللهم آمين
يجعل الي تدخل الله يوفقةويسعدة بدنياولاخرة
ألقاب وأسماء الصحابيات رضى الله عنهن
وصايا ثمينة من الرسول صلى الله علية وسلم
نزول القرآن على الرسول - صلى الله عليه وسلم - في رمضان



 
قديم 04-26-2011, 01:16 PM   #2

نسيبة الجزائرية


رد: الذي يريد الثواب من الله


الذي يريد الثواب من الله

جزاكي الله عنا كل خير

 
قديم 04-26-2011, 04:53 PM   #3

ساكنه القلوب


رد: الذي يريد الثواب من الله


الذي يريد الثواب من الله

جزاك الله خير

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 01:00 PM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0