ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > منتدى اسلامي
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
منتدى اسلامي قفي وحاسبي نفسك يوجد هنا قفي وحاسبي نفسك منتدى اسلامي, قران, خطب الجمعة, اذكار,

فساتين العيد


 
قديم 12-25-2011, 01:45 PM   #1

زهرة الجزائر

:: كاتبة ذهبيّـة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 74239
تاريخ التسجيـل: Jul 2009
مجموع المشاركات: 8,162 
رصيد النقاط : 0

قفي وحاسبي نفسك


قفي وحاسبي نفسك

كما أن رجال الأعمال وأصحاب الشركات الكبرى يقومون بحساب الفائدة والخسارة من خلال المعاملات والصفقات التي يعقدونها، فالأولى لنفسي التي بين جنبي أن تقوم بهذا النوع من الحسابات وهو مايدعى في عالم الرقائق بالمحاسبة ..


فهي من أعظم أسباب النجاة؛ لأنها تدفع المرء إلى التوبة والرجوع إلى الله قبل فوات الأوان، وتعين أيضًا على ملازمة الطاعة واجتناب المعصية، وداعية إلى الاستزادة من الخير، فقبل أن آوي إلى فراشي أبدأ أولاً بمحاسبة نفسي:
1. ما هي الذنوب التي ارتكبتها اليوم ؟
2. هل أديت برنامجي العبادي مثلما خططت له؟
3. هل أعمالي الدينية والدنيوية كانت خالصة لله تعالى أم شابها حب المدح والرياء أو ربما لم تسبقها أي نية؟!


أما ما يوقظ همتي على سلوك طريق المحاسبة :

قوله جلَّ وعلا {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} [الحشر: 18]
وقوله سبحانه {فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (*) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ} [الزلزلة: 7,8]

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال "حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا فإنه أهون عليكم في الحساب غداً أن تحاسبوا أنفسكم اليوم، تزينوا للعرض الأكبر {يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ} [الحاقة: 18]" [صفة الصفوة (1:107)]
وقال ابن القيم: "محاسبة النفس بعد العمل، ثلاثة أنواع:

أحدها: محاسبتها على طاعة قصرت فيها من حق الله تعالى، فلم توقعها على الوجه الذي ينبغي.
وحق الله تعالى في الطاعة ستة أمور، وهى: الإخلاص في العمل، والنصيحة لله فيه، ومتابعة الرسول فيه، وشهود مشهد الإحسان فيه، وشهود منة الله عليه فيه، وشهود تقصيره فيه بعد ذلك كله.
فيحاسب نفسه: هل وَفَّى هذه المقامات حقها؟ وهل أتى بها في هذه الطاعة؟
الثاني: أن يحاسب نفسه على كل عمل كان تركه خيرًا له من فعله.
الثالث: أن يحاسب نفسه على أمر مباح، أو معتاد: لِمَ فعله؟ وهل أراد به الله والدار الآخرة؟ فيكون رابحًا، أو أراد به الدنيا وعاجلها، فيخسر ذلك الربح ويفوته الظفر به" [إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان (12:13)]
وحين يغفل المرء عن محاسبة نفسه، يضيع عمره منه دون أن يشعر،،



ثمار المحاسبــــة

وبالنسبة لثمار هذه المحاسبة فهي:

الاستغفار والتوبة مما قد بدر مني من ذنوب .. وإن زلَّ لساني يومًا بذكر أحد إخواني بما يكره، أستغفر الله لي وله وأدعو له بالخير.
أتأكد أن قلبي خالٍ من كل حقد وحسد نحو خلق الله جميعًا .. وأقرر العفو عن من أساء إلي، وأسال الله أن يهدي من قد أكون أسأت إليهم إلى أن يسامحوني ..
يقول الرسول "ما نقصت صدقة من مال شيئًا، وما زاد الله عبدًا بعفوٍ إلا عزًا، وما تواضع أحدٌ لله إلا رفعه الله" [رواه مسلم]
ولا ينجو المرء يوم القيامة إلا بسلامة قلبه من الحقد والحسد .. {يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ (*) إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ} [الشعراء: 88,89]

وقال ".. ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب" [متفق عليه]،إن في هذا الحديث النبوي المعجز حقيقة علمية توصل إليها العلم الحديث مؤخرًا، وهي أن للقلب دورًا مركزيًا .. فإذا صلح هذا القلب فإن جميع أجهزة الجسم ستصلح وإذا فسد فإن جميع أنظمة الجسم ستفسد، وهذا ما نلاحظه اليوم في عمليات القلب الصناعي حيث نرى بأن جميع أنظمة الجسم تضطرب ففي 11/8/2007 نشرت جريدة washington post تحقيقًا صحفيًا حول رجل أجريت له عملية زرع قلب اصطناعي يقول هذا الرجل :"إن مشاعري تغيرت بالكامل، لم أعد أعرف كيف أحب وأشعر حتى أحفادي لا أحس بهم ولا أعرف كيف أتعامل معهم".


اما إن قصرت في تنفيذ مخطط العبادات الذي هو دأبي، فيجب في هذه الحالة أن أتهم نفسي بأنها غير جادة ومستهترة بأوامر الله ..





أن أستغفر الله من هذا الاستهتار وأتوب إليه من ذلك التقصير واسأله عزَّ وجلَّ أن يوفقني دائمًا إلى الالتزام بهذا الجدول الذي يخص عباداتي، وإن وفقت لتنفيذ برنامج الطاعات فلأرجع ذلك إلى توفيق الله ومنه وكرمه لا إلى ذكائي وحسن تخطيطي ...
وفيما يتعلق بالنية .. - هذا الأمر الخطير- إذا كانت العبادات أو أعمال الدنيا غير خالصة لله عزَّ وجلَّ، فلأستغفر الله وأتوب إليه من هذا النفاق والرياء ..
أما إن لم تسبقها أي نية .. فلأناجي ربِّي قائلة: يـا ربِّ إني كنت أريدها خالصة لوجهك الكريم، لكنني إنسانة والإنسان نسَّاء .. فأنا نسيت أن أجدد النية لك، أرجوك مولاي تقبلها مني.

لعلني بهذه المحاسبة أطمئن بعض الشيء من أنني سأجد ربًّا راضيًا غير غضبان إن مت هذه الليلة، وما دعاني إلى هذا الاطمئنان حسن ظني به سبحانه بأنه سيغفر لي ويتوب عليَّ ويرحمني برحمته الواسعة .. وأنام دون أن أنتظر الصباح؛ لأن صباحي قد يكون في القبر، ولا أنسى أن أحتسب نومتي وأنوي بها التقوي على طاعة سيدي ومولاي.
وغالبًا ما أحب أن ينبهني غيري إلى هفواتي ويبين لي زلاتي؛ لأتمكن من إصلاح نفسي وتربيتها لأن المؤمن مرآة أخيه، وقدوتي في ذلك الصحابة والسلف الصالح رضي الله عنهم:
قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "رحم الله من أهدى إلينا عيوبنا" [صيد الخاطر (1:69)]
كما قال عمر بن المهاجر: قال لي عمر بن عبدالعزيز: "إذا رأيتني قد حدت عن الحق، فخذ بثيابي، وهزني، وقل: مالك يا عمر؟!" [صيد الخاطر (1:69)]



كم هي رائعة تلك اللحظات التي أخلد فيها إلى النوم بعد قضاء يوم في محاولة مني لجمع الحسنات ودفع مايمكن دفعه من السيئات والمجاهدة لأجل رضا الملك سبحانه ..


لكن قبل أن آوي إلى فراشي أحب أن أقوم بنفضه مثلما كان يفعل رسول الله فهو الذي قال "إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفض فراشه بداخلة إزاره، فإنه لا يدري ما خلفه عليه، ثم يقول: باسمك ربِّي وضعت جنبي وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فارحمهما وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين" [متفق عليه].


ولقد اكتشف علميًا أن الإنسان حين ينام تسقط خلايا ميتة وتتأكسد وقد تؤدي إلى الإصابة بالأمراض المختلفة، وللتخلُّص من هذه الخلايا استخدم العلماء كل أنواع المنظفات لكن بدون جدوى، فقام أحدهم بنفض الفراش ثلاثًا فإذا بها تختفي، أو لم يكن يفعل ذلك الصادق المصدوق قبل هذا الاكتشاف العلمي بأكثر من14 قرنًا من الزمن؟
كما أفضل أن أنام على الشق الأيمن إتباعًا لهدي خليل الرحمن .. فهو القائل: "إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوؤك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن وقل: اللهم أسلمت نفسي إليك ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك ولا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت، فإن مت مت على الفطرة واجعلهن آخر ما تقول" [متفق عليه]

حين يرخي الليل سدوله أتذكر قول الباري عزَّ وجلَّ {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ} [القصص: 72] .. فأدرك كم هي عظيمة نعمة الليل الذي لو لم يجعله الباري عزَّ وجلَّ يعقب النهار لما استطعنا أن نستمتع فيه بنعمة النوم، فلك الحمد يا ربنا كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك على هذه النعمة وعلى كل النعم.
إن النوم من نعم الله الكبرى على بني آدم .. لأننا لو افترضنا أن الإنسان يظل طوال اليوم بدون نوم فسوف يصاب بالإرهاق وتسوء حالته النفسية، وقد يؤدي به ذلك إلى الانهيار العصبي وربما الجنون، كما أن العلم الحديث أثبت أن الأرق أو قلة النوم يضعف جهاز المناعة ويضعف الذاكرة ويؤدي إلى تعطيل قدرات الإنسان على اتخاذ القرارات السليمة ..



سر النـــوم وإسلام البـاحث الغربي

وأحب أن أختم حديثي في هذه الخاطرة بقصة إسلام باحث غربي مع سر من أسرار الله في خلقه وهو النوم، هذا الباحث الغربي هو رئيس قسم الفيزياء بإحدى جامعات الدول الغربية بحث مدة أربعين سنة عن حالة الإنسان في النوم فلما سمع قول الله عزَّ وجلَّ {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الزمر: 42] .. وفقه معناها المتمثل في أن الإنسان حين ينام تخرج روحه تسبح في ملكوت الله، أو كما قال ابن كثير في تفسيره تصعد الروح إلى الملأ الأعلى- وهي الوفاة الصغرى-، تعجب كيف أن النبي سبقه إلى معرفة كنه النوم وحقيقته منذ قرون عديدة فما وجد إلا أن يعلن إسلامه ويشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله ..
وصدق المولى تبارك وتعالى حين قال {سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ} [فصلت: 53]


م/ن
ادعولي الله يحفظكم

شكرا لكم

مواضيع ذات صلة
تخيل نفسك تستخدم هذا الكيبورد
دللي نفسك بالفرو
احدث مجموعة من حقائب carryalls لعام 2013
فساتين طوني ورد لـ شتاء2013-2014
عاقب من اراد الله هلاكه
سبعة يظلهم الله في ظلّه يوم لا ظل إلا ظله
بشرى ساره لكل النساء لا تغاري فأنت عند الله خير منها، كيف ذلك ؟ ادخلي لتعرفي
قلت كفرت، وأحس أني خسرت الدنيا والآخرة، فكيف أرجع إلى الله؟
هذا السبب الذي حل لي جميع مشاكلي
نصائح تقربنا إلى الله تعالى
ثلاثة لا ينظر الله عز وجل إليهم يوم القيامة
التقليل من النوم أو الإكثار كلاهما يرفعان من خطر الاكتئاب



 
قديم 12-25-2011, 03:23 PM   #2

طلةقمر


رد: قفي وحاسبي نفسك


قفي وحاسبي نفسك

مشكووووووووووووورة حبيبتى عالموضوع الرائع

 
قديم 12-25-2011, 11:15 PM   #3

*ام خالد*


رد: قفي وحاسبي نفسك


قفي وحاسبي نفسك



جزاكِ الله كل خير
واسعدك الله فى الدارين

لك ودي

 
قديم 12-26-2011, 12:40 PM   #4

زهرة الجزائر


رد: قفي وحاسبي نفسك


قفي وحاسبي نفسك

شكرا لكم

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 08:39 PM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0