ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > منتدى اسلامي
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
منتدى اسلامي رسالة إلى ابنتي.. يوجد هنا رسالة إلى ابنتي.. منتدى اسلامي, قران, خطب الجمعة, اذكار,

فساتين العيد


 
قديم   #1

زهرة الجزائر

:: كاتبة ذهبيّـة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 74239
تاريخ التسجيـل: Jul 2009
مجموع المشاركات: 8,162 
رصيد النقاط : 0

رسالة إلى ابنتي..


رسالة إلى ابنتي..

سبعة عشر عاماً مضت.. وكل يوم تكبرين فيه وتزدادين نضوجاً ووعياً.. ما زلت أذكر يوم أبصرت نور الحياة.. تلقَفك قلبي وضمّك ولم يزل.. لم أرَ طفلة بروعتك وجاذبيتك.. كبرتِ وشببتِ ولكنكِ في عيني تلك الطفلة التي هزّت كياني مذ عانقتها للمرة الأولى.. أذكر في بعض الأحايين كيف كنت أنظر إليك وأتساءل: هل هذه هي الوردة التي نبتت في قلبي قبل أن تراها عيني؟! سبحان من رزق وقدَّر!
وشاء لك الله جل وعلا أن تعاقري الحياة وأنت بعد فتيّة.. وتتقلّبي بين جنباتها لتدركي أنها دار ابتلاء حين كان غيرك يعيشها ويذوق من عسلها شهداً.. وهذا الانصهار هو مَا يقوّي عودك ويجعلك إنسانة قادرة على مواجهة الحياة.. وتلك المحن هي ما يزيدك وعياً وعمقاً.. هكذا أنظر إلى تلك المساحة من الألم في حياتك.. فبالرغم من مرارتها إلا أنها خضراء تُنبت إصراراً وقُربا!

أحياناً كثيرة ألتزم الصمت وأجدني أكلّم نفسي بمكنون قلبي وأُحاول إيصاله إليك عبر ذبذبات سرعان ما تعود لتستقر في خَلَدي دون بوحٍ صريح.. وأُسلّم أنك لا بد وأن تكوني قد فهمتِ عليّ ووصَلَتك تلك التمتمات.. لأكتشف بعد حين أن الزفرات إن لم تخرج تبقى حبيسة النَفس فلا تؤتي أُكُلها.. ولا فائدة من الندم على الصمت المعتَّق في وقت يكون فيه الكلام فرضاً.. والانزواء ضرباً من الغباء!

أردتُ بهذه الرسائل - المتتابعة- وردتي الغالية أن أبوح.. لتبقى هذه العبارات التي أستقيها من روحي زاداً لكِ على الطريق يوم تحتاجين لصديق.. قد أكون في مكان ما لا يصل صوتي إليك.. ولكن اعلمي أن قلبي سيبقى يحتويك وإن واراه الثرى!

ورسالتي الأولى والأهم التي أخطّها اليوم إليك وَعَيْتُها عن كِبَر.. يوم دخلتُ ميدان الحياة الحقيقي بعد أن بقيت على هامشها سنين طوالا.. كنت أظنني فيها أحيا! فعرفتُ بعد الابتلاء أن الحياة لا توهب للعاطلين عن الفكر! وإنما تكون الأيام حينها وريقات تسقط من روزنامة يجدِّدونها لنا كل عام.. وتسقط معها جزيئات من أرواحنا إن لم نعمر أوقاتنا بما يليق.. وإن لم نتعلّم من دروس الحياة.. وما أكثرها!

جئنا إلى هذه الدنيا بُنَيّتي لأهداف أرادها الله جل وعلا وهو لا يُسأل عما يفعل! وحين أوجَدَنا الحق تبارك وتعالى صاغ لنا دستور الحياة واضحاً جلياً لا يزِلّ عنه إلا هالك! فإن كان أساس وجودنا في الدنيا لعبادة الله عز وجل وعمارة الأرض والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. ثم نحن ابتعدنا عن الخط الذي أرادنا الله تعالى أن نمشي فيه فما ظنّك أن يكون طعم حياتنا حينئذ؟! والله لا أجده إلا علقما كما أكّده ربنا تعالى: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} [طه:124]،!.. ضَنْك!! فما الذي سيبث السعادة في حياة تفتقر لأهم مقوّماتها: اللذة بذكر الله تعالى والخضوع له والتقرب منه؟! ستتغيّر كل قراءاتنا للحوادث إن نحن لم ننظر بنور الله جل وعلا.. وستنقلب كل موازيننا إن نحن لم نستحضر غاية وجودنا في الحياة.. وسنغرق في سيل الماديات العارم إن نحن لم نَسْمُ بأنفسنا عن سفاسف الأمور.. وسنطرق أبواب العباد جميعهم لنشكو ونطلب ممن لا يملك لنا نفعاً ولا ضراً.. وَسَنَتيه في صحارى الحياة إن لم نروِ ظمأ قلوبنا بذكر مَن أوجد الوجود.. وسنُلبِس الأشخاص رداء المسؤولية عما يصيبنا فنكره ونحقد وننسى أو نتناسى أنّ من مفردات الحياة في بعض الأحيان أن نتألم.. وسنقرأ المِحن على أنها صخور تحطّمنا في حين أنها منحٌ نرتقي بها في مدارج السالكين!

وسنبقى نردد سؤالاً واحداً كلما جُنّت الخطوب: لِم؟! وما الذي اقترفته في جنب الله جل وعلا حتى أصابني ما أصابني؟! تعبت من الابتلاء! بل حتى سننظر إلى كل ما حولنا نظرة سوداوية يائسة ويستقر في ذواتنا شعور بالعجز والألم والضيق.. وقد يصل ببعض الناس الأمر إلى الاعتراض على حكم الله سبحانه وهذا قمّة الضياع! لن يهنأ لهم بعده استقرار!

الرضا بالقضاء بُنيّتي هو رأس الأمر.. والإيمان بأن ما أصابنا لم يكن ليُخطئنا.. وأن أمر المؤمن كله له خير.. وأن كل ما هو مقدَّر يجب أن نستقبله بقلب مطمئن ونفس راضية.. لأنه هدية الرحمن جل وعلا مهما كان مؤلماً لأن أقداره سبحانه وتعالى لا تنفك عن الحكمة.. فإن لم نفعل باتت حياتنا سلسلة آهات ومحطات نستنزف فيها طاقاتنا وإيماننا بدل التزود من الخير والتقوى!

بُنيّتي.. إن الله جل وعلا يحبكِ.. فابشري.. وهو يريد لك كل الخير فتيقّني.. واعلمي أن العُود لا يزيده الاحتراق إلا طيباً.. ولعل الله جل وعلا قد هيّأك لأمر عظيم.. لا يليق به إلا قلب نضج وعرف ماهية الحياة وتعلّق بربّه جل في علاه..

فامسحي عنك الدموع.. وانظري بعين الرضا والخضوع.. وتسربلي بالقناعة والحب.. وتعلّقي بحبل الله المتين.. واعمري قلبك بذكره عز وجل.. والسعي لتطبيق ونشر دينه.. فهذه بداية الطريق.. إلى جنّة ربي العالية الغالية..

وتذكري قول ابن القيِّم رحمه الله تعالى: "إنّ في القلب شعثاً لا يلمّه إلا الإقبال على الله، وفيه وحشة لا يُزيلها إلا الأنس به في خلوته، وفيه حزن لا يُذهبه إلا السرور بمعرفته وصدق معاملته، وفيه قلق لا يُسكنه إلا الاجتماع عليه والفرار منه إليه، وفيه نيرانُ حسراتٍ لا يُطفئها إلا الرضا بأمره ونهيه وقضائه ومعانقة الصبر على ذلك إلى وقت لقائه، وفيه طلب شديد لا يقف دون أن يكون هو وحده المطلوب، وفيه فاقة لا يسدّها إلا محبته ودوام ذكره والإخلاص له، ولو أُعطي الدنيا وما فيها لم تُسد تلك الفاقة أبدا!!".

هلمّي (مريم).. فتعلّمي إدارة ذاتك لتحبّيها.. وشمّري للمسير.. فإن لم يكن من الخَلق أحد معك.. لا تعجِزي.. فمعك رب الأكوان والعالمين..

ثم تيقّني.. أنّ قلبي معك!

منقول

مواضيع ذات صلة
اجلبي الطبيعة إلى مائدتك
إرشادات لتهيئة الأبناء للعودة إلى المدرسة
اختراع يزيد سرعة الإنترنت إلى 250 ضعفا!
قلم إلكتروني ينقل المحاضرات إلى أجهزتك الشخصيه !
سبحان الله الحمد لله لا إله إلا الله الله أكبر لا حول ولا قوة إلا بالله
يجرؤن إلى الجنة جرآ ويرفضؤؤن..!!
علامات الفشل والنجاح على الطريق إلى الله!!
من أعظم القربات إلى الله
إلى المبتلين اصبروا فإنّ الصبر مفتاح الفرج ..
[أهمية صلة الرحم]
إلى كل من يشاهد اﻷفﻼم اﻻباحية
معالم منهجية في الدعوة إلى الله



 
قديم   #2

الكحلاء


رد: رسالة إلى ابنتي..


رسالة إلى ابنتي..

مشكوره ع الموضوع ,, الحلوؤ يآإ حلوؤه ,, تسملين يالغلاآإ ,, :)





سبحآأن الله وبحمده ,, سبحإأن الله العظيم

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 09:45 PM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2022 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0