ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > منتدى اسلامي
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
منتدى اسلامي موعظة وذكرى يوجد هنا موعظة وذكرى منتدى اسلامي, قران, خطب الجمعة, اذكار,

فساتين العيد


 
قديم 03-18-2014, 04:01 AM   #1

مهجة الفؤاد

عضوة شرفية

الملف الشخصي
رقم العضوية: 7303
تاريخ التسجيـل: Jan 2008
مجموع المشاركات: 33,293 
رصيد النقاط : 177

موعظة وذكرى


موعظة وذكرى

لقد أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً حتى أوجده الله من العدم , وأسبغ عليه من النعم , ودفع عنه النقم , ويسر له أسباب البقاء والهداية , وبيَّن له طريق الخير والشر , وعرَّف له النهاية ؛ إما شقاء أو سعادة , وجعل له دارين دار ممر وعبور ودار مقر وخلود , فأما دار الممر والعبور فهي الدنيا التي كل مافيها ناقص إلا مايقرب للقوي القهَّار , فأمالـها آلام , وصفوها أكدار , ولو تبصر العاقل فيها لعرف قدرها وهوانها , وعلم غدرها وخداعها , تترآى لعاشيقها كالسراب يحسبه الضمآن ماء حتى إذا جاءها لم يجدها شيئاً : ((حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)).

ومن الملاحظ في كل زمان أن كثير من الناس يغترون بهذه الدنيا فينغمسون في شهواتها وملذاتها مع أنها مولية مدبرة , ويعرضون عن الآخرة مع أنها مقبلة باقية : ((الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا)) , مع أن من آثر الآخرة حصل له من النعيم في الدارين ووفقه العلي القدير للأعمال الصالحة والحياة الطيبة : ((مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)) , وأن الآخرة هي الحياة الحقيقية , فعندما تبدأ أحداثها يقول الإنسان ياليتني قدمت لحياتي فيكون الجزاء من جنس العمل : ((وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ)).

والموفق من تنبَّه مع الاستغراق في الدنيا أن استحضار قرب الرحيل , وسرعة انقضاء مدة الحياة من أنفع الأدوية للقلب الذي سكن تحت حطام الدنيا الفانية فهو باعثه لانتهاز فرص الخير التي تمر مر السحاب , والمسارعة إلى الطاعات قبل طي الصحائف والسجلات , روى البخاري في صحيحه عن عبدالله بن عمر - رضي الله تعالى عنهما - قال : أخذ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بمنكبي فقال : ((كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل)) , وكان ابن عمر يقول : (إذا أصبحت فلا تنتظر المساء , وإذا أمسيت فلا تنتظر الصباح , وخذ من صحتك لمرضك , ومن حياتك لموتك).

ومن المشاهد الحقيقية أن من طال عمره فلا بد يأتي اليوم الذي يكون فيه طريحاً بين أهله لاحراك له , وقد وقعت منه الحسرة , وجفت منه العبرة , وثقل منه اللسان , واشتد به الأحزان , وعلا صراخ الأهل والولدان , ونادى القريب والبعيد بالأطباء والدواء , ولكن وقع القدر والقضاء : ((فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ * وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ * فَلَـوْلَا إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ * تَرْجِعُونَـهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ)) , ففي هذه اللحظات ينظر العبد آخر النظرات على من حوله من الأبناء والبنات , والإخوان والأخوات , وتسبقها الآهات والزفرات , وتعقبها السكرات والحسرات , فتخرج الروح إلى السماء فتبقى السيئات والحسنات.

ومن اليقين عند أهل التوحيد والإيمان أن الله – تعالى - قضى على هذه الدنيا أنها فانية زائلة لامحالة , ويبقى العلي العظيم – سبحانه - : ((وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ)) , ويحشر القوي الجبَّار الناس أجمعين حُفاة عُراة غُرلاً بُهماً , لا ينفعهم مالهم , ولا جاههم , ولا سلطانهم , وتستوي الخلائق وليس بينهم وضيع فالكل عبادٌ لله – تعالى - : ((إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلَّا آَتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا)) فعن عائشة - رضي الله تعالى عنها - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : ((يا أيها الناس إنكم تحشرون إلى الله حُفاة عُراة غُرلاً كما قال الله :كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ)) , فقالت عائشة : يا رسول الله النساء والرجال , فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ((يا عائشة الأمر أشد من أن ينظر بعضهم بعضاً)) , وتكون أرض الشام هي أرض المحشر , وقد وصفها النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : ((يحشر الناس يوم القيامة على أرض بيضاء عفراء كقرصة النقي ليس فيها علمٌ لأحد)) , فأرض المحشر لا حجر فيها ولا شجر , وتدنو عليهم الشمس كمقدار ميل , فقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ((تدنى الشمس يوم القيامة من الخلق حتى تكون منهم كمقدار ميل)) , فيكون الناس على قدر أعمالهم من العرق , فمنهم ما يكون إلى كعبيه , ومنهم ما يكون إلى ركبتيه , ومنهم ما يكون إلى حقويه , ومنهم من يلجمه العرق إلجاماً , ويبدأ الحساب والجزاء بالحق والعدل : ((وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ * وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُون)).

فينادي الرحيم الرحمن , فيقول : ((وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ)) , فالجنة فيها الدرجات أعلاها الفردوس سقفها عرش الرحمن , وبناؤها لبنة من فضة ولبنة من ذهب , وملاطها المسك , وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت , وترابها الزعفران , وفيها غرف يُرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها , والخيمة الواحدة فيها طولها في السماء ستون ميلاً , ويسير الراكب في ظل أشجارها بجواده مائة عام لايقطعها , وفيها الأنهار والحور والقصور والدور , وفيها من النعيم مالذ وطاب - نسأل الله من فضله -.

وينادي الرحيم الرحمن , فيقول : ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ)) , فالنار دار البوار تجمع أهل الكفر والنفاق , لها دركات , وطعامها الزقوم , وأشجارها كأنها رؤوس الشياطين , وماؤها يغلي في البطون كغلي الحميم , من أراد الشرب تسقط فروة رأسه , وتتمزق لحمة وجهه , وإذا شرب ينسل مافي بطنه من دبره , وكلما أرادوا الخروج أعيدوا فيها ليذوقوا العذاب – اللهم أجرنا من النار -.

نسأل الله العلي القدير أن يرزقنا الجنة وما قرب إليها من قول وعمل , ونعوذ بالله من النار وما قرب إليها من قول وعمل , وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أبوخلاد ناصر بن سعيد السيف
12 جمادى الأولى 1435 هـ
https://twitter.com/Nabukhallad

مواضيع ذات صلة
وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم للجنة
ستون نصيحة من رسول الله صلى الله عليه وسلم
فضائل النبي صلى الله عليه وسلم
قصة أم جميل زوجة ابى لهب عم رسول الله صلى الله عليه وسلم
مواهب رسول الله صلى الله عليه وسلم العلية
ماهو الوزغ؟ ولماذا امر الرسول صلى الله عليه وسلم بقتله؟
سيرة سيد الخلق صلى الله عليه وسلم
رؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم



 
قديم 03-18-2014, 12:27 PM   #2

شاجيزا


رد: موعظة وذكرى


موعظة وذكرى

جزاكِ الله خيرااااا

 
قديم 03-21-2014, 10:15 PM   #3

ازياء ام حمزة الاسد


رد: موعظة وذكرى


موعظة وذكرى

جزاك الله خيرا


 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 10:08 PM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0