ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات طويلة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات طويلة "الحب الضائع" بقلمى بنت الاسلام "مى" :) يوجد هنا "الحب الضائع" بقلمى بنت الاسلام "مى" :) روايات سعودية افضل روايات طويله long novels رويات بنات للجوال و روايات حب رومانسية TXT

فساتين العيد


 
قديم 07-16-2014, 09:47 PM   #1

بنت الإسلام "مى" :)

:: كاتبة جديدة ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 240346
تاريخ التسجيـل: Jul 2014
مجموع المشاركات:
رصيد النقاط : 0

قلب جديد "الحب الضائع" بقلمى بنت الاسلام "مى" :)


"الحب الضائع" بقلمى بنت الاسلام "مى" :)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
دى اول رواية ليا واتمنى انها تعجبكم وتتابعوها معايا
مش هطول عليكم
****************************** ***********
المقدمة
تُرى هل احبتنى وهل بادلتنى الحب ؟
تُرى ما خطأى وهل الخطأ خطأى حقا؟
لماذ لا اجد الحب بالرغم من اننى اعطيها كل حبى؟
تُرى هل الخطا خطأى ام اننى اختار الحب الخطأ ؟
تُرى هل سأجد الحب النقى الحب الطاهر الذى احتاجه ام اننى سأظل فى دوامة الحب الخطأ والاختيار الخطأ ؟

دى المقدمة وشوية كدة لو لقيت تفاعل هنزلها ان شاء الله
استودعكم الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بسم الله الرحمن الرحيم دى

 
قديم 07-17-2014, 01:15 AM   #2

بنت الإسلام "مى" :)


رد: "الحب الضائع" بقلمى بنت الاسلام "مى" :)


"الحب الضائع" بقلمى بنت الاسلام "مى" :)

طايب بما ان محدش رد عليا
فانا هنزل الفصل الاول اهو
بس اذا ملقتش تفاعل مش هنزل حاجة تانية بقا معلش

 
قديم 07-17-2014, 01:17 AM   #3

بنت الإسلام "مى" :)


رد: "الحب الضائع" بقلمى بنت الاسلام "مى" :)


"الحب الضائع" بقلمى بنت الاسلام "مى" :)

الفصل الاول

فى احد الايام فى بداية عام دراسى جديد
نهضت من فراشها على صوت يناديها : يلا يا هبة اتأخرتى اوى يا حبيبتى على الكلية ... يلا عشان تلحقى محاضراتك .
خرجت هبة مسرعة من غرفتها بعدما ارتدت ملابسها وهى تقول بسرعة : مش عارفة ايه اللى خلانى اتأخر فى النوم كدة واول يوم كمان ... يلا انا همشى بقه عشان اتأخرت .
سمعت صوت يناديها من خلفها يقول : استنى يا هبة انا هوصلك عشان متتأخريش فى المواصلات .
اتسعت ابتسامتها وهى تقول : ربنا يخليك ليا يا محمد ... طب يلا عشان انا اتأخرت اوى .
نزلا معا وخرجا من باب العمارة والذى كانت فى منطقة عادية مثلما اصبحت معظم بيوت الناس والحالات المتوسطة .
كانت هبة فتاة ليست بالجميلة ولا بالذميمة لكنها كانت حسنة الخلق كثيرا وهذا ما كان يجذب اليها الكثير من الناس .... كانت تدرس فى كلية الصيدلة فى الفرقة الثالثة ..


كانت تتقلب فى سريرها عندما وجدته ينظر اليها ويبتسم ابتسامته الجذابة فابتسمت ابتسامتها المصطنعة وقالت : صباح الخير يا حبيبى
ابتسم لها بحب وقال لها : صباح النور يا نور حياتى
انا بقى عملتلك حتة فطار بس ايه فطار ملوك يعنى
ضحكت بشدة وقالت له: طب ورينى كدة لما نشوف فطار الملوك ده
حملها بين ذراعيه وخرج بها من الغرفة واجلسها على كرسى وكأنها ملكة
قالت له : كل ده عشانى انا ؟
ابتسم لها بحب شديد وقال : اكيد ليكى انتى هو انا عندى ملكة غيرك ده انتى اللى ملكتى قلبى وعقلى وروحى يا ندى .
ضحكت ندى بشدة وبسخرية شديدة لكنه لم يلحظها فقال : مش مصدقانى على فكرة ممكن اثبتلك
ابتسمت بملل وقالت : لا خلاص شكرا خلينا ناكل عشان انا اتأخرت على شغلى
تضايق محمود من كلامها فهى تفضل عملها عليه هو وعلى اى شئ لكنه لا يستطيع ان يقف امام سعادتها ولا ان يرى نظرة حزن فى عينيها فهل ياترى هى تشعر بهذا وتبادله اياه ام فقدتها فى ظل زواجهم الذى دام سنة ونصف فقط.


وقف محمد امام جامعة هبة بسيارته قالت له هبة ممتنة : شكرا يا محمد مش عارفة من غيرك كنت عملت ايه ... ربنا يخليك ليا يا احلى اخ ف الدنيا
ضحك محمد بشدة وهو ينزل من السيارة ويقول لها : ههههههههههههههه كل ده عشان وصلتك ... ماشى يا ستى مووشكرين
ايدك ع الاجرة بقه
نظرت اليه هبة وقالت : اجرة !!! بعد كل اللى قولته ده وتقولى اجرة ... انا داخلة امحمد عشان متأخرش على المحاضرات
التفتت لتمشى وسمعته وهو يقول : ماشى ماشى هو محدش يعمل خير ف البلد دى ابدا ... طول عمرى واد ا طيب يلا هتروحى من ربنا فيييين
ضحكت هبة فى خفوت واكملت طريقها ... وقفت لتكتب جدول محاضراتها .... شعرت بيد توضع على كتفها .... انتفضت من مكانها والتفتت لتجدها فتاة جميلة يضئ وجهها نورا عيناها زرقاوتان وشفتاها صغيرتان وملامحها هادئة للغاية قالت الفتاة : ايه اتخضيتى ليه كدة ... هيكون مين يعنى ؟؟
ابتسمت هبة ابتسامة محبة وقالت للفتاة : منى وحشتينى جدا جدا .. بجد كنت مفتقداكى انتى جيتى من السفر امته ؟؟"تنهدت منى وقالت : والله يا هبة لسه جاية امبارح وكنت نايمة طول اليوم وقولت اعملهالك مفاجأة بقه ... ايه رأيك؟
ابتسمت هبة فكم اشتاقت لصديقتها الوحيدة التى تبث اليها كل شئ تفكر فيه .... قالت هبة : يا حبيبتى .. اجمل مفاجأة والله انتى وحشتينى جدا
احتضنها صديقتها كثيرا فكم اشتاقتان لبعضهما كثيرا .


تخيلى يا نرمين النهاردة مصحينى وجايبلى ورد وعملى فطار ومكلمنيش على موضوع الشغل ده وكان بيعاملنى كأنى ملكة
هتفت ندى بهذه العبارات فى الهاتف وهى تجلس فى مكتبها وتتحدث مع صديقتها نرمين
كانت ندى فتاة شديدة الجمال ترتدى حجابا لكنه قصيرا وترتدى ثيابا الى حد ما ليست ضيقة ولكن بالطبع على رغم منها تحت رغبة محمود الذى بدأ التزامه مؤخرا بعد ارتباطه بها حيث تعرف على صديقه الذى اصبح مقرب لديه الان وفى نفس مجاله .. فهو ايضا طبيب ويشارك محمود فى عيادته وعلى قدر كبير من الالتزام ..
قالت لها نرمين : وانتى ايه اللى مضايقك فى الموضوع ده ... انتى غريبة اوى ياريت يا ختى اتجوز واحد يعمل معايا كدة .. انتى هتتأمرى !!
ضحكت ندى بسخرية شديدة وهى تقول : ايه يا حبيبتى ده هو اللى كان بيجرى ورايا وانا وافقت عليه بعد اد ايه .... يا حبيبتى كل اللى بيعمله ده ولا يفرق معايا فى حاجة انا مستنياله غلطة وهسيبه
تنهدت نرمين فى حيرة وقالت : ماشى يا حبيبتى انا هقفل بقه سلام
قالت ندى بتعالى : سلام يا حبيبتى


كانت تجلس سوسن امام التلفاز تشاهد بعض الاخبار وهى تدعى على الظالمين لينتقم الله منهم وهى ترى الظلم الذى ينتشر فى البلاد عندما سمعت طرقات خفيفة على الباب كان منزل يدل على غنى ورفاهية اصحابه ... قامت لتفتح الباب وهى تقول : ايوة جاية يااللى بتخبط
فتحت الباب لتظهر امامها فتاة فى مرحلة المراهقة ترتدى زى مدرسى وحجاب طويل .... دلفت الى الداخل وهى تقول : السلام عليكم
ردت سوسن عليها وهى تغلق الباب : وعليكم السلام يا ست ايمان .. اهلا
نظرت اليها ايمان بحزن مصطنع وقالت : بقه دى مقابلة تقابلونى بيها ف اول يوم ثانوية عامة
نظرت سوسن اليها وقد عرفت انها لن تتوقف عن الكلام فقالت : طب ادخلى يا ختى غيرى هدومك عشان تساعدينى فى البيت
التفتت ايمان باتجاه غرفتها وهى تقول : من عنيا يا امى ... ثوانى وهكون واقف قدامك اباشا
هزت سوسن رأسها وهى تبتسم ثم دلفت الى المطبخ لتكمل أعمالها


تعرفى يا هبة بالرغم من ان دبى دى بلد جميلة اوى بس برده كنت حاسة فيها بالغربة ... يعنى كنت حاسة انى غريبة فيها وانها مش بلدى
كانت تستمع اليها هبة وهما يخرجان من باب الجامعة فقالت :اكيد يامنى ده شئ طبيعى بالرغم ان دلوقتى بلدنا معتش يتعاش فيها يلا حسبنا الله ونعم الوكيل
تسلل الحزن الى وجه منى ... ثم تحول الى فرحة وسعادة وهى تقول بخفوت :بقولك ايه ما تيجى نتمشى كدة ونشترى شوية حاجات واهو منه نتكلم برده عشان انتى وحشتينى اوى
ضحكت هبة بشدة وهى تقول : ماشى يا ستى وامرى الى الله وهعزمك على عصير كمان .
ابتسمت منى وقالت :الله عليكى بقه يا صاحبتى ربنا يخليكى ليا
ابتسمت هبة لصديقتها وقالت : تعالى بقى نصلى العصر فى المسجد ده وبعدين نروح نشوف هنعمل ايه .
هتفت منى فى مرح : هييييييييييييه هو ده الكلام حتى الواحد نفسه تتفتح على البلد دى
ضحكت هبة معها وهم يتجهان الى المسجد
فلقد كانتا فتاتان ملتزمتان للغاية وكانتا تشجعان بعضهما دائما على طريق الله

طرق الباب ودخل الى غرفة بها معدات طبية وهو يقول :اايه ياعم يوسف لسا قدامك كتيير ولا ايه
نظر اليه يوسف وهو يبتسم : ماتصبر يا أخى .. لسة شوية اصل انت اصلا دكتور فاشل عشان كدة بتخلص قبلى لكن انا بقه يا حبة عين امى غلبان والناس مبتحبش تكشف غير عندى
نظر اليه باندهاش وقال : لا والله تصدق انا غلطان انى جيت اشوفك ... انا ماشى يا عم
التفت ليخرج فاستوقفه يوسف قائلا : ايه يا عم محمود انا بهزر ايه يعنى مهزرش
قال له محمود : لا يا اخويا هزر براحتك بس انا مش فاضيلك
ابتسم يوسف وغمز بعينه لمحمود قائلا : ليه ان شاء الله وراك ايه بقه
تنهد محمود وقال : وانت مالك يا اخى رايح افاجأ مراتى واجيبها من الشغل
لم يرد يوسف التحدث اكثر لانه يعرف مدى حساسية عمل زوجته لديه فقال له مازحا : طيب يا بطل يلا عشان متتأخرش وهبقى اكلمك بالليل ونشوف هنعمل ايه
ابتسم محمود له وقال : تمام على مكالمات بقه ثم خرج من الغرفة تاركا يوسف شاردا وهويقول لنفسه : وانت يا عم جو مش هيجى اليوم اللى تعمل فيه مفاجأت للمودام هيييييييييح يلا دنيا .... استغفر الله العظيم فوق يا يوسف احنا مش بتوع الكلام ده احنا نروح نشوف العيانين بتوعنا أحسن

انا نازلة يا بشمهندس حسن
نطقت ندى بهذه العبارة وهى تمسك بحقيبتها وتستعد للذهاب
قال حسن وهو ينظر اليها بنظرات اعجاب : ماشى يا بشمهندسة ندى مع الف سلامة
وقفت تنتظر المصعد ... ثم فُتح المصعد وخرج منه رجل وسيم شعره اسود وعيناه بنيتان فصدمت عندما رأته وهتفت : مش ممكن مروان
نظر اليها ومن ثم ابتسم وقال لها : ندى مش معقول مش مصدق انى شوفتك
خرج من المصعد وتوقفا فى احد الجوانب ... مد يده اليها ليسلم عليها فبادلته السلام وظل ممسكا بيديها وهو يتحدث قائلا : اتغيرتى خاالص ... انتى اتحجبتى امتى ؟؟
تنهدت ندى فى أسى وثم قالت : اصل انا اتجوزت
ضحك مروان بشدة وهو يقول : ههههههههههههههههههههههه وهو اللى بيتجوز بيتحجب اول مرة اعرف القانون ده .... عارفة لو كنتى اتجوزتينى مكنتش حجبتك وكنت سبتك براحتك خااالص
ضحكت بشدة وهى تتبادل معه اطراف الحديث
تتبادل الحديث وتضحك بصوت عالى مع شخص غريب كان مجرد زميل دراسة فى ردهة عملها وبلا خجل وبلا حياء وكأن حياء ماتت ودفنت تحت التراب
كانت "ندى" فرحة بمغازلة صديقها لها وكأنها لم تغازل من قبل
ولكنهم لم ينتبهوا للشخص الواقف خلفهم يستمع لحديثهم من بدايته ومن صدمته لا يستطيع الكلام .


 
قديم 07-17-2014, 01:19 AM   #4

بنت الإسلام "مى" :)


رد: "الحب الضائع" بقلمى بنت الاسلام "مى" :)


"الحب الضائع" بقلمى بنت الاسلام "مى" :)

الفصل نزل اهو لو ملقتش تفاعل مش هنزل تانى

 
قديم 09-13-2014, 12:15 AM   #5

الأميرة عاشقة النجاح


رد: "الحب الضائع" بقلمى بنت الاسلام "مى" :)


"الحب الضائع" بقلمى بنت الاسلام "مى" :)

لا كملي انت فعلا مبدعة انا لما كنتو صغيرة كنت احب اكتب قصص واشعار بس لما كبرت توقفت وتلاشت هذي الموهبة مع الأسف لهذا اريد اقرأ روايتك الرائعة يمكن يرجعلي حبي لكتابة القصص والروايات

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 08:04 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0