ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > الحياة الخاصة و الصحة > الطب النفسي و المساعدة في المشاكل والضغوط النفسية
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
الطب النفسي و المساعدة في المشاكل والضغوط النفسية الفوبيا: خوف مرضيّ بإمتياز! يوجد هنا الفوبيا: خوف مرضيّ بإمتياز! قسم يهتم بالطب النفسي والمشاكل والضغوط النفسية تحت اشراف متخصصة في الطب النفسي


 
قديم 09-01-2016, 01:39 AM   #1

*ام جوجو*

㋡الادارةツالعامة㋡

الملف الشخصي
رقم العضوية: 13516
تاريخ التسجيـل: Apr 2008
مجموع المشاركات: 83,750 
رصيد النقاط : 501

17537660861302234530 الفوبيا: خوف مرضيّ بإمتياز!


الفوبيا: خوف مرضيّ بإمتياز!

من منّا لا يخاف؟ إنّ الخوف حالة إنسانية طبيعية يمرّ بها كلّ شخص في حياته، كونه يتّسم بعقل يفكّر من خلاله بالأخطار المحدقة به وبالنتائج التي قد لا تُحمد عقباها في حال وجود مصدر خطر او تهديد.
بيد أنّ بعض الحالات مختلفة تماماً، إذ يتحوّل الخوف الطبيعيّ المبرّر إلى نوبات هلع ورهاب بلا مبرّر، ويدبّ الذعر في النفوس من جرّاء أمور لا تسبّب التوتر عامةً ولا تخيف أو تُقلق. هنا، تتحوّل المشاعر والحالة إلى مرض نفسيّ هو الفوبيا، أي الرُهاب أو الخوّاف المرضيّ.
وهذه المخاوف لا تلبث ان تتحكّم في مشاعر الناس ليصبحوا أسرى التفكير المتواصل بما يخيفهم ويمنع بالتالي تقدّمهم إجتماعياً وعملياً، إذ يهربون من المشكلة ويحاولون الاختباء منها وتفاديها، ما يعرقل الحياة الطبيعية...


عندما يجد الإنسان نفسه أمام خطر محدق به، تكون ردّة الفعل الأولية حاسمة، فإمّا المواجهة (Fight)، وإمّا الهروب (Flight)، وذلك بسبب إرتفاع معدّل الأدرينالين في الجسم!

والناس في النهاية أجناس. فمنهم المقدام والمجازف والذي لا يخاف بسهولة، ويفضّل المجابهة للتغلّب على الصعاب، ومنهم- وهم النسبة الكبرى الذين يختارون الحياد وتجنّب ما قد يزعجهم أو يعرقل حياتهم أو يخيفهم.
وهؤلاء قد يضطرون لتقديم العديد من التنازلات والإبتعاد عن تحقيق أهدافهم خشية من المواجهة، فيخافون ويبدّلون الطريق وحتى الهدف.
وعندما يتملّك الخوف عقل الإنسان، يسيطر عليه ويُطبق الإحكام إلى درجة تُعيق حياته في المنزل أو خارجه، في العمل والمحيط ومع الناس.

يتحدث الدكتور أسامه دحدوح، إختصاصيّ أمراض نفسيّة وعصبيّة، عن الفوبيا المرضيّة، مفصّلاً أنواعها وعارضاً لعواقبها. كما تتطرّق المعالجة النفسية Psychotherapist مايا حزوري إلى أبرز سُبُل العلاج لتخطّي هذا الخوف المرضي بمختلف أشكاله.

بين الخوف والفوبيا
يقول الدكتور دحدوح: «الخوف حالة طبيعية يشعر بها كلّ إنسان، ولا بدّ من أن يشعر بها، لأنها إحدى وسائل الحفاظ على الحياة وإستمرارها، إثر وجود خطر ما يدفعه للتفكير والهروب من المأزق أو لتجنّبه. يستعمل المرء المنطق الخاص به ليتخلّص من الخطر المحيط به وهذا أمر طبيعي».

الفوبيا بحسب دحدوح
«حالة خوف لا مبرّر لها، ولا تهدف للدفاع عن الحياة أو الحفاظ عليها. وللفوبيا تأثير سلبيّ يعيق الحياة اليومية والعملية وحتى العلاقات الإجتماعية».
يضيف: «الفوبيا حالة نفسيّة مرضيّة تجعل الإنسان يستعمل خوفه، لا للتخلّص من مأزق، بل ليقع في معضلة إعاقة نمط حياته، وهي فكرة تستحوذ على تفكيره وتجعله أسيراً لها».

تقول حزوري
«لتصنّف حالة الخوف رهاباً، تكون قد تخطّت المرحلة الطبيعية للخوف الذي قد يعاني منه أيّ إنسان. وهنا تتحوّل الحالة مرضاً».


أنواع الفوبيا
يشير الدكتور دحدوح إلى إمكان تقسيم الفوبيا إلى ثلاثة أجزاء كبيرة، ولكلّ نوع من هذه الحالات أشخاص ينتمون إلى فئة الذين يخشون شيئاً محدّداً من دون وجود دافع حقيقي أو سبب وجيه. أمّا الأقسام الثلاثة فهي:

1 الفوبيا البسيطة Simple
2 الفوبيا الإجتماعية Social Anxiety
3 الفوبيا من الوجود في المساحات الكبرى Agoraphobia.



يفسّر: «إنّ الفوبيا البسيطة هي الخوف من أشياء واضحة ومعلومة من دون وجود مبرّر واضح لذلك، مثل الخوف من الدم أو من الماء Aquaphobia أو من العناكيب والصراصيرZoophobia ... إضافة إلى العديد من الأشياء أو الحيوانات أو المواقف التي قد تخيف الناس، بينما هي في الحقيقة ليست مدعاةً للقلق».
من جهة أخرى، يؤكّد أنّ «الفوبيا الإجتماعية منتشرة بكثرة بين الناس وهي ذات درجات مختلفة، بحيث تتدرّج من التوتر إثر التكلّم امام حشد Public Speaking إلى تفضيل الإنزواء وعدم مخالطة الناس أوالتكلّم جهراً في المجتمع أو أثناء اللقاءات، مما يؤثر سلباً على العلاقات الإجتماعية وحتى المهنية في بعض الحالات».
ويبقى القسم الأخير، ألا وهو «الفوبيا من المساحات الكبرى Agoraphobia الذي قد لا يبدو منطقياً للوهلة الأولى لكنه يطاول الكثير من الناس. تتمثل هذه الفوبيا بالخوف من مغادرة المنزل ومن الزحمة، أو من الوجود في العراء وفي المساحات المفتوحة، أي إنه الخوف من الفراغ! ويشمل أيضاً الخوف من الأماكن المغلقة والضيّقةClaustrophobia ومن المصاعد ومن المرتفعات وصالات السينما والمجمّعات وسواها».


أعراض مرافقة
يؤكّد الدكتور دحدوح أنّ «هذه الحالة المرضيّة إضطراب شائع من إضطرابات القلق وتصيب شريحة لا يُستهان بها من الناس.
وهي غالباً ما تترافق مع أعراض جسدية متفاوتة مثل دقّات القلب السريعة والتعرّق وجفاف الفم والدوار والرجفان، إضافة إلى ضيق النفس وحتى فقدان الوعي في حالات معيّنة! وهذا ما يُعرف بنوبة الهلع أي Panic Attack.
كما أنه في بعض الحالات، يكفي ان يكون الأمر المخيف هو مجرّد فكرة ليبدأ المرء بالشعور بأعراض الخوف وهو الخوف المسبق Anticipatory، وهذه إحدى درجات الخوف المتقدّمة».

أسباب الفوبيا
إنّ الفوبيا مرض عُصاب لا نُفاس، وبالتالي يكون الإنسان مُدركاً لحالته. وقد أجمعت الدراسات والأبحاث على تصنيفها كحالة نفسية داخلية مرضيّة، موجودة عند الأشخاص وتعبّر عن ذاتها بطريقة معيّنة.
الفوبيا مرتبطة بالدرجة الأولى بإفرازات جينية وراثية. كما قد تظهر بفعل تأثير العوامل الإجتماعية والتربوية والمحيطية. وهي تطال الرجال والنساء سواسية، من مختلف الأعمار.

علاجات
يشير الدكتور دحدوح إلى أنّ «علاج الفوبيا يتطلّب وقتاً لمساعدة المريض على تخطّي مصدر الرهاب وللسيطرة على الخوف من الداخل.

يقسم العلاج إلى شقين دوائيّ وسلوكي-معرفي».
تفسّر حزوري

«إنّ الشق الدوائي يرتكز على معالجة الإضطراب في الإفرازات في الدماغ، التي قد تساعد على تخطّي الخوف. كما أنّ بعض الأدوية ضدّ الإكتئاب تكون فعّالة كخطوة أوليّة.
الشق الأهم هو العلاج السلوكي الإدراكي Cognitive Behavioral Therapy الذي يعتمد علاج الأفكار المسبّبة للقلق والخوف، وليس عبر التحليل النفسي. يتمّ ذلك عبر تقنية التخفيض المنظّم للحساسية Systematic Desensitization عبر محاولة تغيير ردّة الفعل الطبيعية للمريض إزاء موقف خوفه بتدرّج. يكون ذلك عبر تشييد هرم يتضمّن المواقف الأقلّ إثارةً للخوف وصولاً إلى أشدّها مدعاة للتوتر، ليتمّ العمل على تخطيها، كلّ واحدة على حدة. ويكون ذلك مترافقاً مع العلاج الدوائي وجلسات إسترخاء».


نصائح مختصّة
تقول حزوري:

«يكون العلاج إجمالاً مفصلاً على مقاس كلّ حالة، وحسب تجاوب المريض مع مختلف التقنيات. وبما أنّ كلّ إنسان كائن فريد من نوعه ويعاني من تراكمات بيئته ومحيطه وحياته اليومية وأعبائه الخاصة، فلا بدّ من مقاربة منحى العلاج بشكل يضمن التوصّل إلى حلّ يُرضي الجميع».

ولا بدّ من التنويه إلى أنّ التعامل مع الأشخاص المصابين بالفوبيا لا يكون بالإكراه أو بالشماتة وإنما يجب تفهّم وضعهم وتقبّل حالتهم لمساعدتهم على تخطّي أزمتهم.
ينصح الدكتور دحدوح «بوجوب التعامل بدقّة مع المرضى، خاصة الأطفال منهم، كونهم ينقلون المشاعر والأفكار التي يرون من قبل الأهل والمحيط، عبر التماهي والتقليد Imitation، فلا بدّ من السيطرة على خوف البالغين، بغية عدم نقل مشاعر الخوف والقلق إلى صغارهم».

لا يكون العلاج بالقوّة وفرض الأمر الواقع بالصدمة، بل يتمّ بواسطة إختصاصيين متمرّسين لتفادي التعقيدات ونوبات الهلع التي لا يمكن السيطرة عليها.

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 11:37 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0