ازياء, فساتين سهرة
ازياء مول

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات مكتملة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات مكتملة دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة يوجد هنا دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة هنا تنقل الروايات المكتملة فقط


الكلمات الدلالية (Tags)
tkj, modul tkj, tkj jardiknas, روحي بلقاك, روحي تحبك, روحي الامارات, معاك نازل, معاكم, تملي معاك, ياسر الدوسري, ياهو, ياسر القحطاني, ولد الهدى فالكائنات ضياء, ولد الديرة, ولد الهدى, عمي منصور النجار, عمي يا جمال, كاملة أبو ذكري, العاب كاملة

 
قديم 10-25-2010, 12:01 AM   #46

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

بعد اسبوع ونص ..


" علي "

كنا قاعدين في السينما .. نطالع فلم رعب .. مسكت يدي عذبه وهي متخرعه : طلعني .. علوي اعرفك متعمد اتيبني هالاماكن تعرف اني اخاف ..

ضحكت عليها .. اول 5 ايام .. كانت ايامنا زفت ويا بعض .. انا .. وعذبه .. كل تصرف كانت تتصرفه له من تصرفات لولوة كنت اعصب .. ومرة صرخت عليها .. صاحت شكثر .. بس اكتشفت ان عذبه رقيقه .. وشفافه .. ومستحيل تسوي شيء يسيء لها او لي .. بس بعد الحذر واجب ..

: زين امشي بنظهر من الفيلم .. حتى ماعرفنا نهايته

كانت خاشه ويهها فجتفي : مب لازم خل نظهر ..

ضحكت : يالله ..

مشينا .. طلعنا من السينما ..قالت عذبه : بخوف وهي تمسك يدي : ابي ارد البيت

عذبه : مايخصني ابي ارد ..

ابتسمت على خوفها : امشي بنروح نتمشى فالحديقه الي قريب البيت ..

طالعتني بخوف : مابا .. انته دايما تحط علي .. مابي مابي ..

ضحكت .. يريتها .. ظهرنا وصلنا للحديقه وعذوب معصبه .. تمشينا شوي ... مسافرين جنيف .. وهالبلدة باردة خصوصا فهالوقت .. كنت شابك يديني فيد عذوب .. وكنا نتمشى ..

سمعت صرخت عذوب لمتني بكل قوتها وصاحت : امبيه علوي .. ظهر لنا الي كان بالفيلم ..

ضحكت وانا اشل الورقه الي طاحت ع راس عذوب : عذابي حياتي هاي ورقه مب الشرير الي بالفيلم ..

رفعت راسها كانت مصكره عيونها بالقو ودموعها تطيح ومب راضيه تفجني ..

ابتسمت وانا المها : خلاص بس دلوعتي ليش الصياح ها ..

عذبه بخوف : رجعني البيت ..

ابتسمت : من عيوني ..

كنت مستانس اول مرة تقرب مني عذبه هالشكل .. كنا كأنا نعيش فترة ملجة .. مافي بينا غير تجاذب فبعض اطراف الحديث .. اما اول الايام .. فمسكينه جافت الويل من عصبيتي .. لكن عمري مامديت يدي .. او .. رفعتها عليها ..

لاني اعزها ..ومستحيل ارفع يدي عليها ..

وصلنا البيت .. وعذبه مب راضيه تفجني .. وانا مستانس اخر وناسه .. فصخت جاكيتي وهي فصخت جاكيتها وشيلتها .. وقعدت عندي بخوف .. : فتح ليت الغرفه اخاف اروح بروحي ..

غمزت لها : ماتبين ارقد وياج ؟ .. يمكن واحد من الفلم يطلع لج ..

فتحت عيونها مرعوبه : .. اي ..اخاف .. تعال معاي ..

ابتسمت وانا مستانس حلو حلو نجحت الخطة ..

رحت بدلت .. وعذوب معاي .. دخلت الحمام بدلت ثيابي وطلعت .. وعذبه قاعده عند باب الحمام وتطالع حوالينها بخوف ..

مسكت يدها .. ياربي هالبنت خوافه .. اتين فديتها.. دخلنا الغرفه وراحت تبدل وخلتني اوقف عند باب الغرفه هههه كتمت ضحكتي عشان ماتنحرج ...



الله يديم السعادة ..


..............

" فيصل "

مشعل : كاهي كاهي طلعت ويا ريموه ام لسانين ..

اوف هالانسان شكثر متفرغ .. انا بروحي افكر فمصيبتي ويا سلوى .. انا ندمان اشلون لمستها .. انا ابي اطلقها حرام مسكينه ليش جي سويت فيها .. وافكر فالمصيبه الثانيه .. ماريا .. اخ يالله تيمعت المصايب كلها فوق راسي ..

مشعل : اوف ياحلوها .. صاروخ جو ارض بحر ..

طالعته وجفته يطالع وحدة مبتسمه .. وهالوحدة .... سلوى !!! ..

فتحت عيوني بصدمة .. كل هالوقت الي اكون وياه ويتغزل بمرتي ؟؟ .. فار الدم فداخلي ..

وطرشت مسج لسلوه .. وقلت لها تطلع للسيارة بنرد البيت..

التفت لنا .. بتفضحني هاي ؟؟ ..

مشعل بحالميه : وه فديت النظرات البريئه ياناس .. الحق فصول الحق ..طالعتنا طالعتنا .. وه وه

كنت راص على يدي بعصبيه .. ومستحمل .. الله ياخذج يا سلوه ويفكني منج .. ودي اقوم اكفخ مشيعيل : بس خلاص .. استح على ويهك مشعل

مشعل : يه .. شقلت انا .. اصلا ناوي اخطبها انشالله .. خل يخلص هالشهر .. مابنطر بتطير من يدي

هي طايرة طايرة .. حامض على بوزك تاخذها.. لعبه هي؟؟... على ذمتي تراها .. فار الدم فعقلي وحسيت بغيض .. وقفت بسرعه .. : يالله انا رايح

مشعل : وين وين .. باقي لنا اخر محاظره

تحركت من جدامه : مب حاظر ..

غمز لي : رايح لماريا ها؟؟...

مب وقتك مشعلوه مب وقتك .. تحركت بسرعه للسيارة .. وكانت سلوى واقفه تجوف الناس براءة .. فتحت السيارة بعصبيه : دشي ..

طالعتني بخوف .. ودشت السيارة .. اول مادخلت مسكت يدها ويريتها لين ماقرب ويهها من ويهي : هاي اخر مرة اجوفج طابه الكفتيريا سامعتني ..

قالت بخوف : بس احنا بغينا نتريق .. ونرد البيت

صرخت عليها : تنجبين وتنجعمين يوم انا اتكلم .. كافتيريا مافي وجامعه مافي

شهقت : فيص

صرخت بعصبيه : جب .. مابي اسمع حسج ..

انترست عيونها دموع .. يريت ويها ومسكته بدفاشه : هاي الي انتي فالحه فيه .. بس تصيحين .. جائرة الاوسكار بنعطيج اياها فالصياح

وصلنا الشقه .. ونزلت قبلي وصعدت للشقه .. وبعدين انا تنفست بقوة .. ونزلت وراها ..


......


" سلوى"

فتحت باب الشقه وانا اصيح .. وانصدمت وانا اجوف البنت الي لابسه تنورة قصيرة لربع الساق .. وقميص لفوق السر بشوي ..انذهلت .. طالعتها بذهول ومسحت دموعي وقلت وانا احاول اتذكر ويهها : ماريا؟؟ ..

ضحكت بغنج : ايه شو لساتك متزكرتني؟؟

عقدت حياتي .. ودخل فيصل .. وقف مبهوت وهو يشوف ماريا بلبسها .. وقفت بدلع .. وراحت عنده بغنج .. ومسكت راسها ورفعت نفسها وباسته .. : شو حياتي ماشتئت ألي صار لنا شي يومين مانا شايفين بعضنا ..

التفت لي وغطت شفايفها اونها تتصنع الاحراج .. وفيصل يطالعني مصدوم .. وانا اطالعهم مصدومة من .. من اعماقي .. اشلون تتجرأ .. وتبوسه .. وجدامي بعد .. فتحت حلجي مصدومة من قلب .. ترقرقت الدموع فعيني وانا اطالع منظرهم ..

قالت ماريا وهي تمسك يدين فيصل وتخليهم يحاوطون خصرها النحيف : شو ماليك هيك معصبه؟؟... شو مائلك فيصال انا نحنا متجوزين؟؟ ...

طالعتني بمكر .. ولفت لفيصل بتبوسه .. تحركت بسرعه من مكاني .. مب متحمله صدمات اكثر .. خلاص خلاص .. فسخت عبايتي .. سمعت فيصل يناديني : سلوى .. لحظة سلوى .. طلعت من غرفتي .. جفته يكلم ماريا : حبيبي بكلمها وبرد لج .. صبري شوي ..

اما ماريا فكانت مطنشتني وتبوسه تقهرني .. دخلت الحمام ورقعته بالقو .. قفلت علي باب الحمام .. لان غرفتي مفتاحها عند فيصل .. قفلت الباب .. ودخلت البانيو .. وقعدت اصيح بحسسرة .. مسكت راسي مب مستوعبه .. بعد يمكن ربع ساعه سمعت دق ع باب الحمام .. فتحت ماي البانيو مابيه يسمع صوت صياحي .. رديت اقعد فالبانيو .. والماي يصب فوق راسي .. ماكنت ادري اذا الماي حار ولا لاء ..

انا مصدومة .. مصدومة .. ومجروحة .. من كم يوم .. بس لمسني .. وحسيته يحبني ويموت فيني .. واليوم .. انقلب علي .. وطلع متزوج .. متزوج ..!!

وانا اقول ليش كل يوم اي متأخر طلع عندها .. وساعات بالايام ماي البيت .. يرقد عندها.. وانا اقول معقوله كل هالفترة مالمسني ليش؟؟ .. طلع عنده الي يسده .. صحت بعمق .. ياريته مالمسني .. اكرهه .. اكرهه ..

سمعت صوته : سلوى .. سلوى فجي الباب

صرخت بعصبيه : مابفتح لك .. روح .. روح .. اكررهك .. اكررهك

دفنت راسي بين ريولي وانا اصيح .. اصيح من قلبي .. على حظي .. على كل شي صار لي .. ليش ؟؟ .. ليش؟؟؟ .. بعد مادري كم ساعه طلعت من الحمام .. وكانت الشقه هاديه .. وفيصل محد ..طلعت لغرفتي .. يمعت كتبي .. ودفاتري وانا ارد اصيح ...وشلت كم لبس لي فشنطتي السوده .. خذت اهم اغراضي الاساسيه .. وتأكدت ان كل كتبي وياي ..

اتصلت لريم واتفقت وياها اتمر حديقه***** الي قريبه من شقتنا .. ورحتها وانا دموعي تحفر خدي حفر .. اول ماجفت ريم ..انهرت وصحت مقهورة من قلبي .. مقهورة على ايامي وحبي واحلامي ... مقهورة من نفسي اشلون حبيت انسان مثل فيصل مخادع جذاب ... حقير .. قص علي .. الثلاث ايام الي راحو عيشني ملكة وهو يخدعني يكذب علي غبيه انا غبيه اشلون صدقته اشلون .. اشلون سامحته ... ليش سامحته .. لمتني ريم .. وصحت اكثر واكثر ..

ريم : بس ياعمري بس ياقلبي .. ايش صار فهميني ؟؟ .. مب كنتو سمن على عسل قبل كم يوم ..

من بين شهقاتي : آآ .. ريوم .. ط طلع اآه أأأ م ت ز آآ وج .. ج جذب علي .. آآآآآآآآآآآآه ريوم ..

لمتني ريم الي ماكنت فاهمه شي من بين كل حرف والثانيه كنت اشاخق وانا احاول اوصف لها المنظر المقرف الي جفته .. غطيت ويهي اصيح .. قلت برجاء : ريوم ماعليه لو رقدت عندكم كم يوم لين الاقي لي شقه؟؟ ..

ريم بعتب : بنت ايش هالكلام؟؟ .. اكيد ممكن ...

كانت تلفوني يرن .. وماتصكر .. واخر مرة ياني رقم .. كان رقم مألوف .. رقم الريال الي كان يهددني .. تتذكرونه؟ .. ياني مسج .. جفت مسجات يايني من فيصل وطنشت .. فتحت مسج الغريب .. وانصدمت .. غطيت ويهي وصحت بندم .. صحت على غبائي صحت على طيبتي وتسامحي .. فيصل .. هو نفسه الي يهددني .. هو نفسه .. عيشني فرعب .. حسبي الله عليك .. رن تلفوني

ماظنتي .. ماظنتي ..
الله كتب لي في الماضي وداعك
كن ضياعي انكتب لي من ضياعك
ضيعتني حسبي الله عليك
وتقول ان الوفا هو من طباعك


قالت لي ريوم : ردي .. يمكن يقلق عليج

صحت زيادة : احسن .. مابي اعرف عنه شي .. مابي يعرف عني شي .. بس خلاص .. شهقت بصياح .. ماقدر استحمله ماقدر ... انا .. صحت .. هدم حياتي هدمها .. الله ينتقم منهم

صاحت ريوم وهي تضمني وتجوفني بهالحاله المنهارة .. تيمع كل شي فوق راس .. وانا حساسه .. وهذا عيبي .. ماقدر استحمل اي شي .. اشلون بهالمصايب الي تنحذف على راسي .. وصلنا شقه ريوم .. وكان اخوها بالشقه وقبل لاندخل الشقه اتصلت له ريوم عشان يطلع .. طلع .. ودخلنا الشقه

وسارة من شافتني منهاره واصيح عيونها ادمعت .. غطيت ويهي اصيح اصيح .. صكرت عيوني ورقدت بدون ماحس بنفسي ..


...................
كأن لسان حالها يقول

:



يمه شلونج...ملل هالكون من دونج ..

يمه شلونج ؟؟وتمضي رحلة الدنيا..

بليا طلة عيونج..؟؟!!

يمه شلونج ؟؟وشلون المرض وياج ؟؟

بعد ماهدج بدنياج..عساها تغمض جفونج ؟؟

تبين تدرين عن احبابج ؟؟

عن عيون تغنا بج ؟؟عن قلوب دفنها الشوق..واذا جاها الغفا جابج ؟؟

.. يمه احنا نتخيلج دوم...نتغني لج مع القمرا..

يمه والي خذاج بيوم....خذا بنيتج بكرا..

خذا.. وياماخذا.. وياما..خذا ناس يحبونج

يمه حنا صرنا كبار..توفقنا وتخرجنا..

يمه ماعاد فيه صغار..يموج بهالزمن كل شي..

وحنا ماتموجنا..على ذاك العهد نسري..

نبيع العمر والدنيا..ولا تخلف بنا ظنونج

يمه شلونج ؟؟ تبين تدرين عن اخباري ؟؟

عن افكاري وتذكاري ؟؟

اشيلج داخلي جمره ..وبعيون الحزن عبره..تغرقني .. وتحرقني..

اشوفج نجمة تكبر..مراعيها .. يراعيها..

واشوفج للامهت اسم..اذا شد الزمن تقسى..واحلم من معاني الحلم..احسج مقبل بكره ..وعيا لايجي بكره !!

يمه تذكرين زمان مر؟؟
يمه تذكرين مجالسنا ؟
وحارتنا ومسجدنا ؟
يمه تذكرين هدايا العيد ؟
صلاة العيد؟
يمه تذكرين سوالفنا ؟
لاجل هذا ..
وكل هذا ..
اقول اليوم يايمه ..
ملل هالكون من دونج
يمه وينج ؟؟ .... ولهت لنظره من عينج ....
يمه وينج ؟؟
اشوفه طوّل غيابج !! ... و من ودّاج .... ما جابج !!
قالوا ما يدوم الزين !! ... و انا عندي امل للحين ..
و لكني اعرفج وين !!
يمه وينج ؟؟
عسى الداعي يمه بس خير ؟!!
عساج بخير .... مداين تكرم لعينج ...
بس ارجوج علميني ...
علميني .. يمه وينج ؟

سألت الناس عن رجوعج ... ولا كني اعرفج وين !!
و قالوا .. ما يدوم الزين !! ... و انا .. عندي امل للحين ..
في رجوعج !! .... يمه بس تكفىن علميني ....
متى رجوعج ؟؟ .... يمه بس تكفىن علميني .
وش احلى من طلوع اثنين ؟؟
طلوع الشمس .... و طلوعج
يمه وينج ؟؟
سألت الناس ...... غيابج طال ؟؟
ولا كنّي اعرفج وين !!
و قالوا مثل ما قالوا .. حسافه ...
ما يدوم الزين ... مع كل هذا صدقيني .. انا عندي امل للحين !!
سؤالي عنج يالوالده .. صار كما الموال
و اشوفه طال ... والله طال ..
حزين .. بلحنه و حروفه ... يخاف .. يموت من خوفه ... و قلب ٍ كان اقوى قلب ... ضعف .. من قسوة ظروفه ..
يمه ..
ارجوج علميني ...
تشوفين الي انا اشوفه ؟؟
انا اشوفج نهار و ليل ...
في وسط الغرفه تصلين .. و تدعين الرب يسر لي ..
يمه ..
ما عاد بي من حيل .. وين الحيل ؟؟
و انا اشوفج نهار و ليل .. مع اني ادري ما ترجعين !!
غريبه .. بعدها تدمع .. عيوني من هموم البين !! .... و ادريبه مكانج وين !! ... مع َ هذا .. ارد و اسأل !!
يمه .... وينج ؟؟
و لا كني اعرفج وين !! شبكت العشر في غيابج ... على راس ٍ كساه الشيب .. و من وداج ... ما جابج؟؟
و لا ادري وش يخبي الغيب !! ... و جرح ٍ عذ ّب احبابج .... يمه ..عيّا يخف و يطيب !!
يمه.. كل جرح في الدنيا .. مصيره بالدوا يلتم ... و لكن البلا من جرح ..
نزف فرقاك ... بليّا دم !! ... و هذا الفرق في جرحي ... عجز يلقا الدوا دكتور .. انا جرحي غريب الطور !!!
ينزف ... بس بليّا دم .. و زاد الهم فوق الهم ... و دام انك يبه غايب ... جروح الغيبه ما تلتم ..
بس عندي امل للحين !! ... و لا كنّي اعرفج وين !!
يمه .. ذكراج تفرحني ....
في نفس الوقت تجرحني !! ... لا من جبت في طاريج ... دموعي غصب تفضحني ....
يمه .. تذكرين ليالي الصيف ؟؟
عرس الحي .. و بنات الريف ؟؟
و كرم قلبج معَ هالناس .. كل ٍ كان في بيتج ضيف ..
الا يا حيف .... الا يا حيف ..
زمن قاسي .. زمن قاسي ...
اخذ مني بلا رحمه ... اخذ مني اعز ناسي !!
و خلاّ لي سهر هاليل .. في عيني ضيف .. الا يا حيف !!
يمه وينج ؟؟
تعالي و شوفي ...
كبرنا مثل ما تمنيتي ... درسنا كل ما حبيتي .. نصلي مثل ما وصيتي .. و ندعيلك في كل ظروف ..
يمه وينج ؟؟
تعالي و شوفي .. صحيح الدنيا ما ترحم ..
تجرعنا التعب انواع ... و لكن الأمل ما ضاع ..
و انا عندي امل للحين !! ... و لا كني اعرفج وين !!
يمه تذكرين شطانتنا ؟؟
انا و اخوي ... معانا عيال حارتنا ..
نلعب في زوايا البيت .. يمه ... والله انا حنيت ..
لذاك الوقت في وجودج ... الا يا ريت ... الا يا ريت ...
ترجع .. يا يمه انا حنيت ..
حسافه الدنيا ما ترحم ...
خذت منا سعادتنا ... خذتج بعيد .. و خلتنا !!!
يايمه تذّكرتج ... بأيامج قبل ما تروح ... واناديج.. يا روح الروح ..
وانا واخوي نظر لج .. مثل طفله ... ملامحها عشق مفضوح ...
في ذاك الوقت .. كنا صغار ...
معَ هذا ... كنا نغار ..
عليها .. او بعد منها ... كنا نغار
نحبج يايمه ... ارجعي .. مثل شمس الفجر .. اطلعي
حزينه الشمس في غيابج.. و نفس الحزن في احبابج .. واخاف الشمس من حزني ..
تغيب و ما بعد تطلع !! .. يمه ارجعي !! ... اذا لي خاطر ف قلبج ..
تعالي و زورينا بس يوم ... مع انه ما يكفينا .. نشوفج يوم .. نبي حضنج يدفينا .. و نشوفج دوم ..
لكن قلّت الحيله ... و يمكن مع البطا ضاعت ..
و قلنا يوم !!
يمه سامحيني بترخّص ... قبل ينشف حبر الأقلام .. كلامي بعده ما خلّص ..
و لكن موعد الأحلام .. حان ..
ولازم اوفي له.. بعد ما ضاعت الحيله .. اشوفج والوعد باكر !!
اذا فكّر يجي باكر ..!! .. و برجع اسألج وينج !!
بس لازم تجاوبيني .. ترى عندي امل للحين !! .. و لا كني اعرفج وين ..!!

طالعها وقلبه مكسور ..مسح الدموع الي تعلقت فرموشه الكثيفه .. كانت قاعدة عند السيادة تتحسها .. تمسك جلال الصلاة .. وتسحبه لخشمها .. تشمه بعمق .. تحضنه وتصيح ..

سمعها تقول : وحشتيني .. يمه 8 شهور وانتي محد يمه .. صاحت زياده وهي تلم الجلال اقوى وكأنها تلم امها : يمه .. يمه .. البيت فضى علينا .. يمه احس فجأة السقف طاح علينا .. يمه ياعمود بيتنا .. يمه وينج .. يمه وش نسوى بدون صوتج وش نسوى؟؟ .. شمت الجلال .. يمه ريجتج متعلقه بثيابج بجلالج.. يمه 8 شهور انتظرج .. يمه انتظر وانتظر وانتظر .. ليش طول انتظاري؟؟ .. رفعت يدها ومسحت دموعها ... باست الجلال بعمق .. : يمه احين انا بروح اخليج .. بنزل تحت اسوي لهم الغدا .. يمه .. ماجد حالته صعبه .. ماقدر اجوفه يمه .. يمه كل ماجوفه اضعف اكثر .. يمه كل يوم اشتاق للنوم وياج .. احين بنزل يمه .. مابيهم يجوفون دموعي .. اخاف يضعفون .. احتاجهم .. يمه احبهم .. اخاف اقول لهم احبهم .. يمه الي احبهم كلهم راحو .. اخاف افقدهم ..

نزلت الجلال من يدها وردته للسيادة المطويه من يوم توفت امها ماحركتها من مكانها .. وقفت .. وبعدها نزلت مرة ثانيه انسدحت وهي تصيح وتلمس السيادة : آآآه يمه آآآه .. والله صغيرة يمه .. ماشبعت من حنانج .. يمه تيتمت من كم سنه والحين بعد فقدتج .. من بقى لنا يمه؟؟ ... يمه يوسف كل يوم يسأل عنج وعن امه .. صاحت زيادة .. يمه معور قلبي .. ياهل للحين ماجاف الحياة فقد امه .. يمه كل يوم يسألني عنكم .. وماعرف اجاوبه ..

رنت الساعه الي معلقه في الطوفه .. وطالعتها سارة .. وابتسمت بألم مابين دموعها : يمه ساعتج تناديج .. حنت لج وتبيج .. تذكرين يمه يوم اقول لج نغيرها؟؟ .. تذكرين يوم شراها ابوي؟؟ .. يمه رحتو .. عضت شفايفها بقوة .. وصكرت عيونها بهدوء ودموعها وقفت ...
مسحت ع السيادة للمرة الاخيره : يالله يمه .. ب ارجع لج بعدين ... احين منصور وماجد بيردون .. احبج ..!

وقفت .. والي كان يراقبها .. تحرك بسرعه .. ونزل ...


"سارة"



نزلت تحت لقيت ماجد ومنصور .. كل واحد فيهم ساكت ... ابتسمت برود .. ورحت قعدت عند ماجد .. وشليت يسوف من حضن منصور وحطيته فحضني : كل واحد على غرفته يبدل .. وينزل .. ب انجب الغدى ...

اثنينهم كانو هادين .. على غير العادة .. صحيح ماجد صار اكثر هدوء من قبل بوايد .. بس بعد يحاول يتغشمر ويغير الجو علي .. ومنصور يساعده .. وحتى يسوف الصغير يسوي جو ..

تحرك ماجد .. وهو يهز راسه : بابا يوسف اتي وياي فوق ؟؟ ...

هز راسه يوسف وهو يدزني : وخللي .. بالوح مع ابوي حلله ..

ابتسمت بالغصب وانا اكتم دموعي : لا والله ؟؟ .. قر مكانك مافي مافي .. ضميته زيادة

وهو قعد يصارخ ومد يده لابوه : مابيت مابيت .. بابا توفها ماهبها ..

برطمت : انا الي احبك .. اوديك كل يوم الدكان .. جي تقول لي؟؟ ..

فكر شوي يوسف .. بعد ماشاله ماجد .. وقال وهو مبوز : انتي تدابه .. امث قلتي بتوديني دتتان ماوديتيني ..

قلت بضحكه احاول اغير جوهم : يالله مادري وشوله "ليش" طالع على ابوك .. عليك ذاكررة ..

ابتسم ماجد وكش : قولي ماشاءالله بتصكين حبيبي بعين ..

تعلق يسوف فرقبه ابوه مستانس .. :بابا هبيبي خل نلوح فوق ..

راحو فوق .. التفت لمنصور .. جفته يطالعني .. ابتسمت له وقلت له بغصه : مابتقوم تبدل؟؟ ...

هز راسه ب امبلا .. وقام .. بس ماراح لفوق يبدل .. يه وقعد عندي .. طالعته مستغربه .. بدون كلام .. وبدون مقدمه .. خذاني ولماني .. تفاجأت .. وطالعته متفاجأة .. واستحيت .. حاولت ابعد يده عني .. وبعدها بهدوء .. باس راسي .. وراح فوق بكل هدوء ..

قلبي كان يدق ويدق ويدق ويدق .. اخاف منصور بعد يروح عني .. بلعت غصتي .. وتوجهت للمطبخ .. لهيت مع الاكل وانا انجبه .. وارتب السفرة مع الخدامه .. التهي عن مشاعري ناحيته .. انا لازم ارد نفس ماكنت ..
قلبي كان يدق ويدق ويدق ويدق .. اخاف منصور بعد يروح عني .. بلعت غصتي .. وتوجهت للمطبخ .. لهيت مع الاكل وانا انجبه .. وارتب السفرة مع الخدامه .. التهي عن مشاعري ناحيته .. انا لازم ارد نفس ماكنت .. قويه مايهزني منصور ... ترقرقت الدموع فعيوني .. انا احبه .. ويحب غيري .. اصلا هو مب لي .. مب لي .. تذكرت حلمي قبل زواجي .. طلع الريال الجميل هو منصور .. بس نهايتي وياه .. مب سعيدة .. مب سعيده ..

حسيت ب حد واقف وراي .. التفت .. كان منصور : جهز الغدى؟؟ ..

كنت ب اقول اي .. بس مادري ماقدرت انطق .. يمكن لاني كنت عايشه في متاهه .. هزيت راسي ب اي .. هز راسه بتفهم .. وطلع من المطبخ .. راح قعد فالصاله الي فيها قعدات ع الارض .. اكثر مكان جمعنا مع امي .. توجهت ومعاي مله السلطه .. رجع منصور المطبخ .. وشل صينيه الماي والجلاصات .. وبعدها نزل ماجد .. وبعد راح المطبخ .. وشل معاه خضره .. نسيت ارجع اخذهم ..

رجعو منصور وماجد .. وقعدو عند بعض .. وانا قعدت عند يسوف مكاني المعتاد .. بس اليوم منصور كان قاعد احذاي .. لان يسوق مغير مكانه .. كل مرة اكون انا بين يسوف .. وابوه .. بس اليوم يسوف مغير مكانه ..

يسوف وهو يلعب فالاكل : انا ماهب ثلته لاهتين لي ..

: يوسفاني لا تيني .. حاطه فصحني مب فصحنك ..

بوز يسوف وقال حق ابوه : توف اهتك ماهبني ؟ ..

فتحت عيوني وضحكت : بعد يتشكى الحبيب؟؟ ..

ابتسم ماجد بكسل : بابا اكل .. خلنا ناكل ونروح نرقد ..

التفت لمنصور .. اشفيه .. ليش اليوم هادي وماله صوت؟؟ ... هو صح بارد .. وايبط الجبد .. لكن .. بعد .. مب من عادته يتم ساكت ومايشاركنا شي ..

يسوف رد يسأل : بابا ...

التفت له ماجد وهو يقول بحنان : نعم بابا ...؟

حسيت اني تأثرت من نبرة صوته .. بس عيوني معلقه فصحني مابي اجوفهم .. اخاف اصيح .. : وين دلاثي ميكي ماوث؟؟

سكت ماجد وقال لي: سارة وين جلاصه؟؟ ..

سكت .. ورفعت عيوني : اي جلاص؟؟ ..

قال يسوف : ميكي ماوث .. من دمان ماثلبت منه؟؟ .. انتي كثرتيه؟؟ ..

حاولت اتذكر الجلاص .. وتذكرته .. جلاصه الازرق .. ميكي ماوس .. وقفت بروح ايبه .. قال ماجد :: قعدي سارة .. بابا يوسف ع العشا نطلعه لك زين؟؟ ..

تحركت وقلت بهدوء: لالا .. بروح ايبه .. اصلا انا بعد باجيب لي لبن ..تمللت من الماي ...

رحت المطبخ .. غسلت يدي .. وقعدت على ارضيه المطبخ فتحت الكبت الارضي .. وطلعت جلاص يوسف .. جفت الجلاص بحنان .. غسلته بعنايه ورحت لهم .. ونسيت اجيب لبن حتى اسكت فيه ماجد ..

عطيت يوسف الجلاص .. وقعدت ع السفره .. نفسي مسدودة .. بس غصب عني اكل .. عشانهم .. لو ماكلت .. راح يحسون ان فيني شي .. وماراح ياكلون .. واخاف يقفلون غرفه امي .. وماعاد اقدر ادخلها ..

يوسف براءة : ماما ثلت لي هالدلاث... بابا ماما مالدت؟؟

انترست عيوني دموع .. ورفعت عيوني لهم .. طالعتهم .. ويه ماجد كان متغير .. وعيونه احمرت .. ومنصور نفس الشي ويهه كان معتفس .. طاحت دموعي .. وعضيت على شفايفي بالقوة وانا احاول اسيطر على نفسي .. قمت بسرعه من على السفره .. ورحت للحما التابع لهالقعده.. تسندت ع الباب.. وبديت اصيح ..

حسيت بمقبض الباب يتحرك .. مسحت دموعي ... وشهقاتي مستمرة .. جفت منصور .. طالعته .. وكان يطالعني .. ارتفعت غصتي اكثر واكثر .. قلت بضعف : وحشتني وايد ..

استقبلني وهو يلف يده علي : وحشتنا كلنا .. سارة .. خلاص ..

نزلت عيوني وقلت بعبره : اصلا ماكنت اصيح ..

رفع ويهي له : وهالويه الاحمر من شنو ؟؟..

بلعت ريجي ونزلت عيوني .. وقلت بكذب : كلت فلفل واحترقت ..

ضحك منصور وهو يفتح شعري .. ويعفسه بيده : الجذبه بارزة"جاهزة" عند هالانسانه ..

ضحكت وانا امسح دموعي وخشمي .. ابتعدت عنه .. وغسلت ويهي ..

طلعت من الحمام .. ومنصور ماسك يدي : امشي بقوم ادورج ..

رديت وانا احس نفسي مسدودة عن كل شي .. مابي اطلع .. مابي اسوي اي شي: بعدين احين مابي ..

منصور قعد عندي : افا اطلبج وترديني؟؟

نزلت عيوني .. مابي اطلع ليش مايفهمني مابي .. صرت ماحب اطلع .. ماحب ..

مسك منصور يدي بحنان : سارة .. لين متى ..

رفعت عيوني بدمع : مادري .. بس ماودي اطلع صدقني منصور ...

هز راسه .. وسكت عني ..نزلت راسي .. نزل يسوف بعد نص ساعه من سكوتنا .. ويه قعد فحضن منصور .. وقعد يلعب فازرة ثوبه

: ئمي ..

ابتسم منصور بحنيه وهو يعفس شعر يسوف الناعم : نعم عمي ..

يوسف : ئمي نلوح نلعب في هديكه؟

حرك منصور عيونه الحلوين يمين يسار : مم .. قول حق عمه سارة اذا يات بنروح اذا مايات مانروح

صفق يوسف مستانس : انلوح

ابتسم منصور واشر علي .. ركض يوسف بكل فرحه صوبي وهو اير يدي : يالله دومي

طالعته .. وقلت بابتسامه خفيفه : قول حق امي بس انته وعمي عشان عمه سارة اذا يات بتلعب وماتخليك تلعب ..

عقد حياته وكأنه يفكر .. وطالع منصور .. ومنصور هز راسه ب لا .. قوس شفايفه بيصيح : ماهبيني؟ .. دومي ئمي منتولي مايوديني !

طالعت منصور .. وقال لي : وتكسرين بخاطر الياهل بعد ؟؟!

قلت لمنصور |: لاتكسر بخاطره وده

منصور : انا قلت شرطي ..

وقفت متأفه : اوف .. انزين .. باي ..

ابتسم منصور .. وصرخ يوسف بحماس : بالوح ويا باباتي

طالعت يوسف معصبه : مدامك بتروح ويا ابوك اشله تلعوزني وياك؟؟..

بوز يوسف : عمي منتول بابا اتنينه

سحبه منصور وهو يبوسه : فديت ولدي انا .. ياقلبي ع الحلوين ...

كان يوسف مستانس وهو يبوس منصور .. ويمسك ويهه .. السبال وانا يوم ابوسه يفرص ويعض .. ومنصور اذا باسه .. هو بعد يبوسه ويلعب وياه .. صج ان يسوف دب ..

يرت يسوف : امش اجوف خل ابدل لك ..

يوسف صاح وهو يمد يده منصور : ماهبج اهب بابا منتول

جفته : بابا منتول ها .. خلاص مب رايحه ..

يوسف مطنشني ويلعب فويه منصور .. منصور كان ميت من الضحك ويسوف كل ساعه يبوسه .. قال لي منصور : يالله قومي بدلي ..

قلت : مابروح .. خل يسوف يروح

التفت لي يوسف .. وطالع منصور : انا اهب ئمه تاله وايد هالكتل
رجع يده لين ظهره يعني وايد .. وابتسمت بنصر : يالله تعال بوسني ..

يوسف مسك خدود منصور بيدينه الثنتين وهز راسه يستأذن من منصور : اهبها؟؟ ..

ابتسم منصور :اي .. واذا تبي مساعده قول لي ..

طالعه يوسف مب فاهم .. وجفت منصور يغمز لي .. انحرجت وسويت روحي ماسمعته : ها مابتبوسني؟؟

منصور : والله ودي .. بس قربي بس ..

طالعته وهو مات من الضحك .. قام يوسف .. ويه باسني .. وركض على الدري هزيت راسي بضحكه .. ورحت البسه والبس ..

وانا طالعه .. من غرفتي جفت منصور يلبس غترته .. وتكلم بالتلفون وكأنه ماجافني .. : خلاص حبيبتي .. يصير خير ... ماقدر اليوم بطلع ويا مرتي ... مرة ثانيه .. يالله عاد كل شي ولا زعلج ..! .. من عيوني ..

تحركت من عند الباب .. وانا فيني الصيحه .. يحب الي يكلمها .. اكيد بيحبها .. وهي تهتم فيه .. وانا 8 شهور ماهتميت فيه ولا قلت له كلمه حلوة .. حسيت اني بصيح وماكنت ابغي اروح وياهم .. بس غصبت نفسي عشان يوسف ..

طلعنا من السيارة .. وكان منصور عادي ولاكأنه كلم البنت الي يحبها .. اكررههه .. اكرهه .. قاسي .. قاسي .. اشلون ماحبني مثل ماحبيته؟؟ ليش ملت له وهو يكرهني ؟؟ ليش ليش .. طالعت عيونه الي كانت تشوف الالعاب وتأشر ليوسف على اي لعبه يبي يلعب .. قعدت قريبه منهم .. اطالعهم واطالع فرحة يوسف بالالعاب .. وفرحه منصور وضحكته الحلوة .. عيونه الي تبرق بريق خاص ..



اسامح مين ولا مين؟؟
اسامح قلبك القاسي؟؟ ولا عيونك الحلوين؟؟
خطا عينك.. خطا قلبك .. تقول الذنب مو ذنبك
مكاني خلك بربك .. وقلي ويش اسوي الحين؟
اسامح مين ولا مين؟؟

كنت اراقب منصور ويوسف وهم يلعبون ويأشرون لي .. ضحكت لهم وانا اكتم صيحتي ... احبه .. ويحب غيري .. سويت ليوسف باي وهو يضحك ويصارخ ويأشر لي العب وياهم ..

تقول اعذار واقول اعذار
علي يصعب انا جرحي
واحس بوحشتي لك نار
سهل عذرك .. صعب جرحك
ولا انسى عيشك وملحك
فعيني دمعتي واضحك
واسأل قلبي المسكين؟
اسامح مين ولا مين؟؟
ياقلبي مين ولا مين؟

ليش يحبها؟؟ شنو فيها اكثر مني ؟؟ ليش انا اموت لعيونه واحيا .. وهو يبغي غيري .. ليش ليش ؟! .. عضيت شفايفي بقوة .. لا مابصيح مابصيح ..

عشان اغليك وميت فيك
ابكسر خاطر جروحي
واطيب خاطرك وارضيك
فدى عيونك فدى دمعك
فدى القسوة الي من طبعك
انا ماقوى على ضعفك
لو القوة علي اتبين
اسامح مين ولا مين؟
ياربي مين ولا مين؟؟

التفت لي منصور .. والتقت عيني بعينه .. وصديت بسرعه .. ماراح ابين له .. صد هو بعد يكمل لعب من يوسف .. ويوم تعب منصور .. يه لعندي .. وقعد ع الحشيش حذاي

: حلوين اليهال ..

طالعت اليهال وقلت بهمس موافقه كلامه : امم ..

ماكنت ابي عيني تلتقي بعينه .. اخاف عيني تبوح عن صمتي .. هاي اذا ماباحت له من قبل .. مسك يدي .. صكرت عيوني وانا كاتمه صيحتي .. انا لازم ارجع مثل قبل لازم .. اي لازم..

..: يالله شدي حيلج نبي ياهل يلعب ويا يوسف..

انصدمت .. اشقصده؟؟ .. التفت له .. وجفته يطالع يوسف ويأشر له .. تذكرت رده فعله .. قبل عرس سلوى يوم مرضت .. ويوم عصب يوم توقع اني حامل .. هه .. طبعا مايبي ياهل مني .. يبي من حبيبته اليديدة .. ولا ليكون الحين غير رايه ..

: غيرت رايك ؟! ..

طالعني : فشنو ..

استحيت اتكلم وياه وعيني بعينه فهالموضوع .. جفت يوسف اصرف : ماكنت تبيني احمل .. تذكر؟!

سكت منصور .. ورد بعد ماتنهد : ماكنت ابيج تحملين ولحين ماكملنا سنه ..

هه .. قلت بسخريه : الا صح .. اشلونها ليلى مادري لولوة؟؟! .. من زمان عنها

عقد حياته .. وطالعني .. : نسيتها !! ..

ضحكت بسخريه .. والبديل وحدة من الشارع نفسها .. : ههه ..

اليديدة نستك اياها .. اآآآآآآآآخ يا حرقه قلبي .. طالعته .. والتقت نظرته بنظرتي : انتي ليش متغيره ؟! ..

طالعته بسخريه والدموع تتجمع فعيني : مب انت يايبني الحديقه عشان اغير نفسيتي .. تحشرج صوتي .. اكاني غيرت نفسيتي .. هههه والحين احسن .. احسن بوايد ..

شديت على اسناني عشان ماصيح ..

يه يوسف وهو يركض .. وفلع روحه على منصور الي طنشني وباس يوسف وهو يمثل انه ياكل خدوده .. ويوسف ميت من الضحك ..

ليش يبي ياهل الحين؟؟ يعتبرج مكينه توليد انتي للولادة واليهال .. وحبيبتة للحب .. لا .. انا ماراح ارد لك منصور .. انا للحين سارة الي تخبرها .. سارة الي ماينكل لحمها ..

التفت لي منصور: يالله .. نروح نشتري ايسكريم؟؟

صفق يوسف متحمس للايسكرم .. اما انا طالعتهم برود .. تحرك منصور من جدامي.. وتحركت بثقل .. الهم يثقل ع الواحد .. صج الي قال ان الهم ثقيل ..

قعدنا فالسيارة .. راح منصور واشترى لنا ايسكريم .. جفت ايسكريمي .. براوني .. للحين تذكر منصور انا شنو احب؟؟ .. حيرتني منصور .. حيرتني ..


حيرتني مابين جزرك ومدك
لا غصت في جزره ولا جست مده
لو دارت الايام ضدي وضدك
باب السلام امبيننا لا تسده

كل العيون الي تشوفك تودك
وياحظ عين الي عيونك توده
وصلنا بيت ابوي نزل منصور ونزل يوسف .. كنت اراقبهم.. نفسيتي تغيرت من هالطلعه .. احس انه ردت لي جزء كبير من عزيمتي وقوتي ... خلاص ماراح اضعف اكثر .. ماراح استسلم .. تحبها يا منصور ؟؟ ..زين .. وانا لك .. والايام توضح لنا .. اكثر واكثر ...


..................

"سلوى "

طالعته .. وهو يقعد عندي .. صديت للتلفزيون باهمال .. ورديت مسكت كتابي اخط فيه ..

سمعت صوته : سلوى .. اليله برقد برع ...

صكرت عيوني متألمه .. اليوم يومها .. فتحتها وقلت : ادري .!

طالعني .. ونزلت عيوني اكمل تخطيطي .. فالاصل انا مخطة بس .. عشان الهي نفسي .. ماقدر اجوفه .. وهو مب لي بروحي .. هو لها مثل ماهو لي ..ويمكن بعد لها اكثر مني .. يحبها ويموت عليها .. وانا .. مجرد اله من ادوات التفريغ الي يستخدمها .. اكرهه .. وفعز كرهي اموت فيه ..

تذكرت قبل 8 شهور اليوم الي بعد ماعرفت ان فيصل متزوج .. ماداومت فيه .. والي بعده رديت محاظراتي .. وماقمت احضر ويا سارة محاظراتها لانه وياها الريال الي دايما اجوفه مع فيصل .. وانا مستحيل اخلي فيصل يعرف وين طريجي ..

: ريم .. ماتعرفين اذا السكن الجامعي كان مختلط ولا لاء؟؟

سارة : ليش سلوي بتروحين للجامعه ؟؟ .. اقصد هناك بتسكنين؟؟

سكت محتارة : مايصير اثقل عليكم .. واخو ريم اكيد مب مرتاح على دخلته وطلعته .. وماراح ياخذ راحته لو كنت موجودة ..

ريم : ايش يالبنت ايش هالكلام اصلا فراسوه اغلب الايام يبات عند ربعه فالشقه الي تحت ...

رديت ع نفسي موضوعي : ماقلتو لي .. السكن خلط؟؟..

ريم : ايه يمكن؟؟ .. مدري ..!!

سارة : لا ماتوقع اذا خلط بتكون نص الجامعه بناتهم حمل .. خخخخخخخخ

ضحكت ريم |:وربي عليك ذكاء .. من وين جايبته؟؟

سارة : والله انا طالبه عندك

ريم بفخر : اي جذي خلج شطورة مثل خالتج

ضحكت على حركاتهم : اقول ريموه عطيناج ويه .. انزين بسآلكم تعرفون فندق ال***** وشققه السكنيه؟؟

ريم : ليش حنا وين الحين؟؟ ..

مافهمت : فشقتكم .. المهم .. احنا عندنا شقه هناك وابي اروح اسكنها .. بس هي قريبه من الجامعه؟؟؟

ريم صرخت : يابنت احنا في شقق ال*****

فتحت عيوني متفاجأة : والله؟؟؟

ريم : ايوه .. وربي ..

ابتسمت بفرحهه : انزين .. وناسه .. المهم .. احنا عندنا شقه هني .. بس المفتاح مع ابوي ...

ريم : يعني الشقه ملك؟؟

هزيت راسي ب اي : اي ابوي شراها من زمان ... بس ماعندي المفتاح

سارة : شوفي هنا في موظف تحت المدير اسمه مصطفى ومررة طيب .. كلميه ..

فتحت عيوني مدهوشه : مصطفى للحين هني؟؟ ..

ريم : تعرفيه؟؟

ضحكت وانا اتذكر ايام مقالب منصور وسالم : اي .. بس اخواني كانو مبهدلين حياته ..

ريم : وه خاطري اشوفهم .. شكلكم كلكم على بعضكم تهبلون

ابتسمت باحراج .. كلنا مالنا حظوظ يا ريم ..كلنا ..

تذكرت بعدها صرت ماحظر مع ريم .. وعلى طول من محاظراتي للشقه ابوي .. بعد كلمت مصطفى وعرفني ورحب فيني وعطاني سبير للمفتاح .. كذا مرة كنت اراقب فيصل يكون واقف عند البوابه ينتظر طلوعي .. ولو كان معاي ف بدايه اليوم التعريفي كان عرف كلاساتي او عرف المواد الي اخذتها ولحقني .. مابي اجوفه ..

كنت اكتفي بشوفته من بعيد وهو مب داري .. وحشني ..

كذا مرة كان يتصلون فيني اهلي واهله ويسألون عنه .. وعني .. وارد عليهم بخير .. واذا سألو عنه .. او يبون يكلمونه اقول هو محد ..او في الحمام .. او انا طالعه ..!! ..

بعد اسبوعين .. بعد ماختفيت من عينه .. وانا طالعه من البوابه طالعت البوابه بحذر .. وكان مب موجود .. وارتحت مشيت براحه .. بس اليوم سارة .. رجعت من وهل لانها تعبانه .. اما ريم فعندها محاظرة لين بعد ساعتين .. مشيت لاول مرة بروحي .. اول مرة اتجرأ وامشي بدون ريم او سارة ... او حتى فيصل ! .. بالعادة لازم احد معاي .. بس خلاص انا لازم اعتمد على نفسي .. الجامعه شوي منعزله \.. لازم امشي للطريج العام عشان اوقف لي تاكسي ..

مشيت وانا احس الهدوء الي عام المكان يرعب .. نقلت عيوني بين الشوارع الفاضيه .. الي موجود فيها كم شخص .. ولا بعد كل واحد فحاله ..!! ..

 
قديم 10-25-2010, 12:05 AM   #47

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

مشيت شوي اسرع من خطواتي حتى اوصل للشارع العام .. وحسيت باحد يمسك حلجي بقوة .. تخرعت .. وبديت اير يده بقوه من على شفايفي .. سندني عليه ومد يده بالسجين على رقبتي .. مت من الرعب .. ريحه عطره مب غريبه علي .. انا شامه هالعطر بس .. وين ؟؟ .. وين؟؟ .. معقوله في حرامي .. وفاضي يتعطر؟؟ .. هذا من ؟؟ .. وليش يبي يخطفني .. خل يتركني ..

يالله شهالنحاسه اليوم الي ماطلعت فيه ويا ريموه جذي يصير لي .. انتبهت ع السيارة السبورت .. وعقدت حياتي .. دخلني السيارة .. وقفل الباب .. انصدمت من جفته .. وحاولت افتح الباب بقوه .. لكن ماكان ينفتح .. دخل من الباب الثاني .. وقعد يطالعني ..

صرخت عليه : فتح الباب .. فتحه ...

ماكان يرد علي .. بس يطالعني بهدوء .. حاولت افتح الباب ويوم يأست : مب انت تبي تطلقني؟؟ .. خلاص ليش بعد ملاحقني؟؟ .. طلقني الوقت الي تبيه .. بس هدني .. مادنيك ماحبك ..

ياني صوته : سلوى ..

صحت علو طول من سمعت صوته : مابي اسمع شي مابي .. خلني اروح .. انا حياتي اصلا بعيده عن حياتك .. خلاص كل واحد وله حياته .. وانته عندك ماريا .. الي تكفيك ..!! .. طاحت دموعي من يديد .. روح لها ..

مارد علي وحرك السيارة لين وصل شقتنا .. فتح السيارة : نزلي ..

طالعته : مابي انزل .. مابي اي وياك ..

نزل من السيارة وقف ينطرني انزل .. وانا مانزلت .. يه لجهتي وفتح الباب وسحبني .. قلت بهمس : بعد عني ... ولا بصرخ وبفضحك ..

سحبني وياه وانا احاول اير يدي منه : هدني .. قلت لك هدني .. آآآي .. انت اتعورني .. هدني ..

دمعت عيني .. وحاولت اصرخ بس ماقدرت .. ابيهم ايون يبعدونه عني .. بس ماقدرت ماقدرت .. وصلنا الشقه .. فتح الباب .. يراني ادخل وانا كنت ميبسه ريلي مابي اتحرك فالاخير يوم يأس شلني .. صرخت خايفه وتعلقت فرقبته .. فتح الباب .. وصكره .. وانا للحين بين يدينه .. : نزلني .. نزلني ..

كنت اتعافر بين يدينه .. وهو لازال شيلني .. : بس .. ياهل انتي .. لاتسوين جي .. ترا تصيرين ثقيله ..

كنت مطنشته واحرك ريولي بقوة عشان ينزلني : نزلني .. انته اصمخ ماتسمع؟ نزلني

راح لغرفته .. ونزلني ع السرير .. ضربته فصدره .. بقبضه يدي : بعد يالحقير ولك ويه بعد .. بعد عني ..

باسني بقوه .. : اشتقت لج وانتي مب راضيه تسمعيني ..

مسحت ويهي بقرف : مابي اسمعك .. دزيت صدره ابعده عني : وخر .. وخر ..


تذكرت انه من ذاك اليوم .. رديت لشقته .. وبعدها .. صرت باردة في يتعاملي معاه .. ومن داخلي احترق من الشوق له .. احبه واغار عليه .. وهو يتقاسم حبي له مع ماريا .. البرود هو الي كان يسود علاقتنا فبعض .. هو ياخذ الي يبيه .. وانا اطرده على طول من غرفتي ..


قطع ذكرياتي صوت فيصل : باجر عندج امتحان؟؟

قلت برود : اي ...

سكت متفهم : اها .. امتحان شنو ؟؟؟ ...

رديت وعيوني فكتابي : مانجمنت ....

قال : تبين اساعدج؟؟ ...

طالعته .. ورديت اطالع كتابي وقلت بقهر : مشكور الي ياني منك كفايه !!

سمعت صوته يقول : ماراح تعطيني فرصه ... اثبت لج ان

قاطعته : عطيتك فرص .. تعبت اعطيك فرص .. انته بعد ماعطيتني فرصه .. ماعطيت سالم اخوي فرصه ..

حاول يتكلم .. قلت بدمعه :.. بس خلاص .. مابي اسمع شي .. لا تتهم اخوي .. تعبت من اتهاماتك .. اخوي على فكرة بريء .. هو ماله خص مانتهك عرض .. خطيبتك ... اذا انت ماتعرف تختار هذي مب مشكله اخوي ؟؟ .. وعشانه قال لك حقيقتها صار هو خاين؟؟ .. خللاص .. مابي اسمعك .. روح لماريا تنطرك من ساعه .!.!

طالعني .. وصديت .. سمعته يقول : زين .. سلوى .. راجع ..!! ..

طلع من البيت متضايق .. وصكرت عيوني تعبانه منه ..


..................


" فيصل "

مصدوم .. مصدوم ... سالم .. ماله خص ف مشاعل؟؟ .. يعني .. مب فاهم؟! ... اتصلت بسالم .. وماكان يرد .. اتصلت واتصلت واتصلت .. لين رد علي بصوت مزعوج : الو ؟!

قلت بسرعه : سالم .. سالم .. انته ما.. رقدت مع مشاعل؟! ..

سمعت صوته يرد بنعاس : انت من؟؟!

قلت بعيله : سالم .. فهمني .. انا مب فاهم .. شي ..(قلت بنرفزة) مشاعل .. وانت ..سلوى آآآآ !!كنت متلخبط .. مب عارف اجمع

سمعت صوته يوم استعدل وهو يقول : فيصل .. ماتوقعتك متزوج سلوى عشان هالسبب .. انا كنت شاك فخطبتك .. بس سلوى قالت لي انك تزوجتها عن طريق العنود .. ومالها خص .. فسالفتنا .. تطمنت .. لكن بعد فترة طويله من زواجكم اتصلت تصيح تسالني عن مشاعل .. ماتوقعتك تقول لها .. وتجذب عليها .. انا يا فيصل ماسرقت عذريه مشاعل .. مشاعل ماكانت عذرا .. من الاصل ..! .. مشاعل وصخه .. وفرقت بينا .. يوم قلت لك تبعد عنها تذكر؟؟ ... وقطت السالفه فوق راسي .. ولاسف .. فرقت بينا ..

صكرت عيوني بندم .. وانا اتذكر اول ايام زواجي من سلوى .. تذكرت كم مرة مديت يدي عليها .. وماقالت لهم .. حسيت بكتمه فصدري وضيقه .. صكرت من سالم وانتبهت ع فارق التوقيت بينا وبينهم .. مسكين قومته من رقادة ..

توجهت لماريا .. ودخلت قعدت فالصاله متضايق .. تذكرت يوم سلوى اختفت اسبوعين من حياتي .. حسيت شي ناقص فحياتي .. كل يوم اقوم .. ماحصلها .. ادخل غرفتها اجوفها مرتبه .. ثيابها البعض معلق ع العلاقه وفيه ريحتها .. والبعض فسله الغسيل ..

رحت الجامعه انتظرت اجوفها من البوابه .. وماجفتها ...يومين .. ونفس الشي .. تعبت .. كلمت مشعلوه بطريقه غير مباشره .. بس هو الثاني قال ان البنت ماقامت تحضر محاظراتها .. عصبت .. يكون ماتبي تكمل دراستها وهي الي تحن على دراستها وكل شي ولا دراستها .. تذكرت يوم عصبت عليها ذيك المرة وقلت لها مافي جامعه اشسوت بس عشان ارضى تكمل دراستها كانت شوي وتقوم تبوسني .. والحين معقوله ماتبي تدرس؟؟ ..

ترددت اروح ل ارسلان اسأله عن سلوى .. وقاعاتها بما انه الطالب الي يساعد الطالبات في الجدول .. بس ترددت .. اذا رحت .. راح يسألني ش علاقتي بسلوى؟؟ .. لالا .. بصبر .. كل يوم كنت اوقف عند البوابه قبل محاظراتي .. وبعدها ولا لمحتها .. لين مرة لمحتها واقفه تطالع البوابه .. ولاني كنت واقف الجهة المعاكسه للبواه جفتها .. قلبي دق لين ماحسيت ان كل الجامعه سمعته وخفت سلوى بعد سمعته .. جفتها تمشي براحه .. وتطلع من الجامعه بروحها .. عصبت فنفسي عليها .. اشلون تطلع بروحها ؟! .. واذا احد خطفها او سوا لها شي محد راح يدري عنها .. عصبت عليها وعلى نفسي وعلى غبائي وانانيتي وعلى ماريا ..

انتبهت ع صوت ماريا : تؤبرني شو فيك زعلان هيك ؟؟!

حاولت ابتسم : لا حياتي مافيني شي ..

ابتسمت : طيب تعا

ابتسمت لها وقمت وياها


.........

"سالم "

جفت الساعه كانت للحين الفير .. اوف .. اقوم شسوي الحين؟؟ .. قمت ورحت المسيد ... نطرت اذن .. وتوضيت وبديت اقرا قرآن لين الاقامه بعدين صليت وياهم .. وكان محمد موجود فالمسيد .. طبعا محمد ملتزم بالصلاة في المسيد من وهو مراهق .. وجفت منصور وماجد نفس الشي .. صلو .. ورجعنا .. رجعت البيت وحسيت بملل .. احس حياتي خاليه .. خاليه من كل شي .. تذكرت "مريم .. الي هي خطيبتي الحين .. " تذكرت يوم جفتها مرتين فالسوق .. وسألتها مرة بعد ملجتنا .. وانا زايرهم البيت تذكرت اول مرة جفتها فيه في محل ال***** مع اخوها

: كنتي رايحه المحل هذاك صح؟؟

رفعت عيونها وقالت برود كعادتها :اي ..

قلت بنرفزة شوي : تكلمي عدل وياي مريم .. ترى اسلوبج مايعجبني ..!!

تكتفت : والله محد جبرك تتقدم ..

عقدت حياتي من اسلوبها : وليش وافقتي دامج ماتبيني؟؟ ..

تأفت ونفخت على فوق وطارت قدلتها وطيرت قلبي وياها : ماكنت ادري انه انت !! .. ابوي مدحاك ولا لو شي ثاني جان مارضيت ..!!

رفعت حاجب .. هين مريوم هين .. : ماقلتي لي .. ليش كنتي هناك

فتحت عيونها : شنو تحقيق؟؟ ..

قمت من مكاني وقعدت عندها وانا اعدل الغتره .. واسويها ترمبه ع السريع : اي تحقيق .. قولي ..

تكلمت بخياس نفس : كنت رايحه اودي تلفون واحد ضيع تلفونه فالمطار .. كان تلفونه ع طاولتنا ! ..

تذكرت البنت ال"وقحه" الي كانت ماخذه تلفون منصور .. كأني ربطت بين الاحداث؟؟ .. يعني مريوم هي نفسها صاحبه ذاك الصوت .؟ .. اوف ماقدرت اتخيل شكلها حتى .. ماتوقعت شكلها جي .. توقعتها ياهل .. بس شكلها ناضجه .. قلت عشان اتأكد : اي وبعدين؟؟ ..

قالت بنرفزة |: وبس .. اتصلت لاخر رقم وكان اخوه مادري ابوه .. وحطيت له التلفون فهذاك ال محل ..!!

سويت نفسي غيران عشان ماتشك انه هو نفسه انا .. لان اسلوبي كان " دفش" بكل اختصار : وبعد تقولينها جدامي .. يعني كلمتي ريال قبلي ..

طالعتني بنرفزة : سالم احترم نفسك !! ..

رفعت حواجبي .. يهالبنت القويه .. : زين سمعي ..

رفعت عيونها بعصبيه : نعم ..

: الحين بتمشين معاي ...

عقدت حواجبها باستنكار : وين ؟؟! ...

قلت بسخريه : بنروح غرفه النوم ندردش .. يعني وين .. بنطلع .. نتغدى ..!! ..

ويها شب ضو مادري من العصبيه ولا من الخجل ولا من الاثنين : مابي اطلع ..

قلت بامر : مب كيفج .. روحي غيري .. تراني خبرت ابوج .. بسرعه لا تأخريني ..

رفعت عيونها : قلت لك مابي .. يه مب غصب ..

عاد انا عصبت كل شي ولا احد يعاندني : وانا قلت بنطلع ..

رفعت حاجب بعناد : وشبتسوي مثلا ...

وقفت بكل بساطة : ولا شي .. والتفت للبا

اما هي صكرت عيونها مب مهتمه .. التفت لها يوم جفت ملامحها عاديه .. وسحبتها بحركه غير متوقعه ومسكت ذقنها ورفعته عشان تطالعني : والحين بتروحين تبدلين .. ولا ...

دزت يدي بعيد : بروح ابدل .. اوف ..

ابتسمت بداخلي : لا تتأفين .. خلصيني ..

راحت داخل .. وانا طلعت برع .. انتظرت نص ساعه .. وانا ميت من الحر وخصوصا وان الجو في بدايه الصيف اليديد .. يات وهي تتمخطر .. عقدت حياتي يوم لاحظت انها متكحله ..

دخلت السيارة : سلام ..

قعدت .. وطالعتها .. انتظرت شوي .. والتفت لي : تحرك شفيك؟؟ ...

قلت لها : شسمي انا؟؟ ..

قالت باستغراب : سالم ؟؟ ...

قلت بعصبيه : اشوه .. سالم يعني مب الدريول تلطعيني ساعه فهالحر ..!!

عقدت حياتها وقالت باندفاع : كنت ادور على شي البسه ..

عقدت حياتي : ليش شكان فيه لبسج؟؟ ..

قالت وهي للحين عاقدة حياتها : اطلع برع ولابسه يد طويله فهالحر ؟؟ ...

قلت بنرفزة : وعندي تلبسين يد طويله يعني عادي؟؟ ..

تأفت : انته ليش تبي تتهاوش الحين ؟ .. طلعه وبالغصب طلعتني وبعد تهاوشني؟؟؟ ..

عصبت لكن سكت عنها البنت ملسونه وعنيدة .. وانا يعجبني النوع الي مشكل .. مرة عنيد ومرة سهل .. يعني يكون فيه الاثنين .. تحركت متوجه لاي مكان تقودني له سيارتي اهم شي اني اكون وياها ..


انتبهت من سرحاني وانا اسمع صوتها وهي ترد بحماس \: اهلين ..!

رفعت التلفون باستغراب .. لانها باردة معاي .. اول مرة اسمع صوت الحماس فيها دق قلبي .. بقوة .. : هلا والله ..

صكرت عيوني : قايمه هالوقت شتسوين؟؟ ..

ردت بضحكه : اوه سالم .. عبالي شوقو .. احم .. احنا فالبحر ..

عقدت حياتي : انتو؟؟... انتو من؟؟ ...

استرسلت فالكلام بحماس : انا وعيال عمي وعماتي وبناتهم ..

طالعت الساعه : الحين؟؟ ساعه 5 الفير؟؟ ..

ردت بحماس : ادري .. احنا طلعاتنا تكون بدايه الاذان.. عقب مانصلي ع طول نحرك ..

سمعت صوت صراخ وضحك .. : ماسمعج بعدي عنهم .. بحر وين ؟؟ ..

قالت بضحكه : لحظة .. يبيه لا ههههههههههه .. انزين .. صبري بصكر وبعلمج شغلج عدل .. صبرج علي بس .. ردت لي .. هلا .. احم .. شكنت تقول؟؟ ..

ابتسمت لصوتها .. : اي بحر ؟؟؟

قالت بساطة : الوكرة" الوكير" ..

قعدت احسب فمخي اذا رحت لهم ب اوصل الساعه كم؟؟ .. : مم زين ...

سمعتها تصرف : انزين سالم ... بكلمك بعدين اوكي؟؟

قلت بهمس : اوكي

صكرت من عندها ورحت البس واتجهز .. بروح بس بقعد وياها نص ساعه .. وبرد .. لان وراي دوام ..

فعلا بعد فترة زمنيه اتصلت لولد خالتها .. والي فرحني ان عيال خوالها واعمامها كلهم صغار يعني الحمدلله العين ماراح تكون موجهه لها .. او عليها وهذا اهم شي .. وصلت وهي ماتدري عن وجودي .. سألتهم قالو لي انها قاعده عند البحر ترسم ..

اوه .. رسامه عيل يا مريم .. انتبهت لشوق .. وابتسمت لها .. ابتسمت لي بانحراج .. ورحت ل الجهة الي كانت مريم قاعدة صوبها .. وكانت ترسم ..

رحت من وراها وطليت بخفه ع الرسمه .. كانت راسمه عين .. وشكل العين تضحك هالشي بين من الخطوط الي كانت واضحه ورا العين .. ومن المعه الي بينت في العين ..

غطيت عيونها وهي قالت : عن الحركات الئرعا شوقوه ..

ضحكت وقعدت عندها وهي تفاجأت وقالت بارتباك : سالم ؟؟

ابتسمت : اي سالم .. اشفيج متخرعه جنج جايفه يني ؟؟ ..

قالت بارتباك : لا بس ... ليش ياي هني ..

فتحت عيوني .. : تطرديني وانا الي ياي اقعد وياج كم ساعه قبل لا اروح الدوام واسافر باليل؟؟

تفاجأت وقالت : اوه صح نسيت اليوم بتسافر .. اشلونها سلوى ؟؟ .. انشالله زينه؟؟ .

تنهدت : بخير الحمدلله .. بس رايح اتطمن عليها .. واكمل شغل الوالد واتطمن ع البيت .. صار له فترة مهجور .. تقريبا سنه !

هزيت راسي : سلم عليها وايد ..

ابتسمت ..والتفت لاهلها جفتهم شوي بعاد .. قعدت عندها وسحبت يدها وحطيت يدها بين يديني : اوف يدج حاره

ابتسمت باحراج : انته الي يدك باردة .. انا من مساعه قاعده فهالحر تبي يدي تكون ثلج

مديت يدي وفرصت خدها : الود ودي افرص لسانج بعد .. اشطوله

فتحت حلجها .. وانا ضحكت : هي صكري حلج لا تبلعيني ..

صكرت عيونها وحلجها مبرطمة .. سحبت دفترها اجوف الرسمه عدل .. وهي سحبت الرسمه من يدي : ليش ابي اجوف ..

مريم : خصوصيات

فتحت عيوني لها : خصوصيات مب علي .. اجوف وريني اياها عيون من ذي؟؟

طالعت الرسمه وقالت بكذب : عيون ابوي ..

مالاحظت انها تكذب الا يوم ضحكت وانا اهز راسي متفهم .. ضربتها اتحرش فيها : واتجذبين بعد عيني عينك ..

ضحكت : مب عين احد .. بس يات فبالي هالعين ورسمتها

قلت بمكر : وين جفتي هالعين؟؟

رفعت عيونها تفكر : ممثل اجنبي ..

ضربتها على جتفها بس شوي بدفاشه : انا عندج وترسمين لي عين ممثل صج ماعندج ذوق

مسكت جتفها وهي تقول : اي كسرت جتفي ..

ملت بخفه وبست جتفها : ها بسناه لا تلعوزينا بلسانج

جفتها ساكته .. ويها احممر .. : اشرايج نروح نشرب وياهم جاي ..

هزت راسها موافقه : اوكيك ..

ابتسمت بداخلي اوكيك يا كيك .. ياحلى كيك .. وسويت روحي بارد .. مشيت وياها وصلنا شربت استكانه جاي وعلى طول استأذنت برد بحجة السفر ..


.............

" لولوة "

كنت مقهوره مقهوره .. طلع يحبها .. وطلع زوجها .. وانا اقول ليش داقينها سوالف ..انا ماتعودت شي يكون لي ويروح لغيري .. لازم ادمرهم لازم ..مثل مادمرت حياة منصور وسارة .. لازم تتدمر حياتهم .. اليوم احنا نتمشى في المول .. صار لي اسبوع من وصلت بيت حميد .. وكل مايرن جرس البيت .. احط يدي على قلبي خايفه لا يكون غانم عرف مكاني ..

واحنا نتسوق .. ابتعدت عن عفاري رايحة اطلب في كوفي .. وانصدمت يوم جفت غانم جدامي والشرار يتطاير من عيونه .. التفت يمين يسار باهرب .. وبسرعه تحركت راجعه لوين ماعفاري موجودة ..

حسيت بقبضه يده القويه على يدي قال وهو صاك على اسنانه : اخيرا لقيتج؟؟؟ .. وين رحتي ؟؟ طالعت عيونه برعب .. وسحبني ..

قلت بخوف : غ غانم خ خلني اف افه م ك .. الي الي الي صار ..

زجرني : جب .. ولا كلمه .. مابي اسمع حسج الحين لاني بذبحج ..

سحبني .. والتفت بخوف يمكن المح حميد ولا عفاري او حتى حمده .. لا لا .. مابي اروح وياه مابي ..ارجوكم انقذوني منه .. مابيه مابيه ..

لاول مرة اصيح من قلبي .. اصيح مرعوبه من هالمصير .. تذكرت يوم بدر يدخل علي ويكلمني عن غانم .. وانه ممكن يبهدلني بسفراته لانه ولد عز .. وسفراتها كثيرة وقليل مايستقر فالبلاد .. كان ودي ارفض من قلبي .. بس ماقدر .. مشاعل هددتني .. ورسلت لي مقاطع لي .. مخزيه من قلب .. ماكنت اتوقع اني بهالحقاره .. بهالسفور.. اشلون تجرأت ..كنت اتنافض ودي ارفض بس مب قادرة اتكلم .. عصب بدر علي .. وقال لي مهله يومين .. افكر .. وارد لهم خبر .. فكرت .. لو تزوجته ماراح يضرني وايد .. لان .. لان بدر ممكن يذبحني ..

انتبهت وانا انفلع في السيارة الي مظلله .. ركب السيارة بعصبيه .. وامر الحرس الي وراه يروحون .. توني انتبه ان غانم شخصيه .. وله حرس .. تذكرت انه له سلطة كبيرة في البلاد .. الله ياخذك وافتك منك .. خل يغتالونه وافتك منه ..

صحت .. وانا احس بقبضته تقوى على يدي : انا تغدرين فيني يابنت الج** انا انا .. تعرفين منهو انا يال***** .. انا بعلمج اشلون تهديني وتخليني اركض ادورج من مكان لمكان ...

وصلنا لبيت ضخم .. صرخت اول مافتح الباب وحاول ايرني ادخل .. صرخت بقوه .. وهو شلني بقوه على راسه .. قعدت اهز ريولي بقوة حتى ينزلني .. وانا اصرخ استغيث بأي احد اي يساعدني ..

بس المنطقه مهجورة والقصر كبير ماظن حتى لو كان فيه احد بيسمعني .. صرخت بقوة وانا اسمع صدى صوتي بين جدران القصر .. صحت زيادة وانا احس بخطواته الوسيعه وصل الدور الثاني .. وفتح احد الغرف وتوجه بسرعه للسري .. فلعني بقوة عليه .. صحت بعمق ..

وركضت ع السرير قبل لا يوصل لي .. تعثر وطاح .. ومسك ريلي وطحت




صحت بعمق وانا اتوسل له يخليني


و
..::]][[ الحفنه الرابعه والعشرون]][[::..

(سامحيني .. توني افهم .. اكرهك يعني احبك!! )



بعد مرور سنه .. ونصف ..

فيصل ..وسلوى .. على نفس نمط الحياة ..سلوى تدرس .. وفيصل يحاول يعدل بين سلوى وماريا .. ومحتار قلبه من الي تملكة .. ماريا ولا سلوى .. ؟.. سلوى وريم وسارة .. ربع من احلى مايمكن .. ولحين مايعرفون زوج سلوى الي اسمه "فلاح ..الاسم المستعار" منو يكون .. ولا مرة جافوه او تصادفو وياه ..

اما مشعل .. فكم مرة يحاول يلتقي ويا سلوى .. بس سلوى نادرا ماتكون بروحها دايما مع سارة وريم عشان جذي للحين ماحصل فرصه يكلمها عن الي بقلبه لها ..

منصور .. سارة .. سارة كل يوم تجوف منصور يكلم وحدة .. وقلبها محترق .. ابتدت تدرس هالكورس في الجامعه .. منصور وضح لها كذا مرة .. انه بيخطب .. قريب .. وسارة ميتة قهر .. منصور وسارة بعد مرة سنه من وفاة ام سارة .. ردت سارة بيت منصور .. لان ام علي خالتهم يات تسكن في البيت مع يوسف وماجد وتدير امورهم وخصوصا ان ماجد مايبي يتزوج وشاطب الزواج من حياته بعد مرام .. .. سارة بدت تشد حيلها ولحين متوهقه في التأسيسي تنطر متى تحصل التوفل او الايلز حتى تبتدي تدرس بجد ..

حمدة .. وحميد .. رزقو بطفله حلوة .. ماليه عليهم حياتهم .. وحمدة كل يوم تحس حميد يملك قلبها اكثر واكثر … اما حميد فيحس انه اخيرا نال السعاده بعد حياة الشقى الي عاشها .. لان حمده حب وحلم حياته .. ولانها بنت حشيم وخلوقه .. والكل يتمنى قربها .. اما لولوة .. فكانت فترة اعجاب مرة فيها حميد .. نظرا لانها جميله جدا .. وملفته بالنظر فشي طبيعي اي ريال يميل لها حتى لو كان مجرد اعجاب عادي ..

سالم ومريم .. بين مد وحزر .. للحين ماتزوجو .. بقى على عرسهم سنه .. لين ماتخرج مريم .. طبعا مريم كانت كل يوم تكشتف في سالم شي يديد ..وتحس انها بدت تميل له وتحبه .. بس سالم كان مثل الجماد .. واحيان كثيرة كان بارد في التعامل معاها الا فيما ندر …

علي وعذبه .. وبنتهم مريم .. بتكمل السنتين بعد كم شهر .. وعلي يحن على عذبه تحمل من يديد .. وعذبه على قولتها تبي ترتاح بعد كم سنه وبعدين تفكر بالعيال خصوصا بعد ماساتها في الولادة الي تعسرت عليها وايد .. مريم ماكله اهتمام علي كله خصوصا وانه متشفق على اليهال .. كل بعد اسبوعين ثلاث ينزلون قطر .. يتطمنون على حياة اهل علي .. واهل علي يحبون عذبه وايد .. وميتين على مريم الصغيرة.. والي كانت قصيرة حيل .. ومليانه شوي .. ومع بياضها الناصع كانت طالعه ولا اروع ..

سعيد وروضه .. عايشين حياتهم .. وروضه قررت تدرس في الجامعه ولو ان هالقرار متأخر وايد .. الا انها تجوف لو انها ردت تدرس الحين بتحقق نفسها وهدفها في الحياة .. اما سعيد .. ف التقى ويا شمسه في احد المقاهي بالصدفه .. وكان ناوي يسطرها حتى يبرد قلبه بس شمسه يوم جافته على طول طلعت من الكوفي وماقدر سعيد يلحق عليها حتى يلقنها درس ماتنساه في حياتها مثل ماعلمته درس بعمره ماراح ينساه .. حياته ويا روضه حلوة .. بس روضه قامت تحلى بعينه اكثر واكثر مع طموحها وبعد مع تغيرها المستمر .. وتغير نفسيتها ..دايما يطلعون في الويكند وغالبا يجتمعون فبيت ام سعيد مع عذبه ..

منصور اخو عذبه .. للحين ملتهي في الشغل وبين الرحلات والشباب .. والحين يفكر يتقدم ل غدير .. لانه جافها كذا مرة وعجبته .. بس للحين ماثبت على قراره .. مرة يقول ابغيها .. ومرة يقول لالا .. مستحيل اتزوج غير حياة ..

محمد وعبير .. عبير حملت مرة .. وسقطت .. لكن الحياة بينهم مليانه تفاهم وحب ومودة .. ابتدت عبير تنسى ماجد شوي شوي .. وتلهى مع محمد وعياله .. وخصوصا جاسم الي مسبب لهم ازمه الحين لانه في الروضه .. وكل يوم يقومون على صريخه الي شل الفريج شل .. ومايرضى يدخل الروضه بدون امه عبير .. ميرة ومنيرة ..متخوفين من السنه اليديدة .. لانهم بيدخلون مدارس مستقله .. وهم تعودوا يدرسون في المدارس الحكوميه .. طبعا بعد ماطلعم محمد من المدرسة العلميه الي كانت تاخذ اغلب وقتهم والي كانت شهد امهم مسجلتهم فيها

شهد .. تزوجت واحد من بعد حب على التليفون .. لكنه طلع يكذب عليها .. والحين ريلها عايش قصه حب مع وحدة ثانيه وبعد على التلفون وشهد قاعده بحسرتها وفحضنها ولدين توأم ..وبنت .. طبعا ريلها ماكان بهذاك الغنى وماوفر لها خدامه بحجه انها ماتشتغل وخلها تجوف عيالها .. وتعض شهد اصابعها ندم على العشرة الي كانت بينها وبين محمد .. الي احترمها لاخر حد .. وراعى مشاعرها .. كذا مرة اتصلت فسالم بس مسح فيها وفكرامتها الارض .. ماتقدر للحين تحبه .. بس النصيب !


ماجد ويوسف .. يوسف دخل الروضه .. وماشاءالله عليه يتعلم بسرعه بسرعه .. ومعاه بنت دايما تقعد عنده .. وهو مايدانيها لازال مايداني البنات ودايما حرب وياهم .. مرة نتف شعر بنت وياه .. حاولت تاخذ حبة جبس من الكيس الي ياكل منه .. طبعا علمها درس " السارق تقطع يده" وحرمت تاكل من يوسف اي شي لانه شراني ويا البنات وايد … ماجد لازال رافض فكرة الزواج .. ومرام توحشه وايد وايد .. يمضى بعض اليالي ودموعه فعينه يتذكر ايامه وايامها الحلوة .. الي مستحيل يتخلى عنها او يسمح لاي وحدة تحل محلها ..

امل وجاسم .. للحين جاسم يشك ب أمل بس شك طفيف وهذا الشك اتعب امل وايد .. على الرغم من لك شي الا ان جاسم يبتدي يشك ف اقل شي .. حتى لو حاول مايبين نظرة الاتهام الي تطلع فعينه كانت تتعب امل .. لكن امل لانها تعرف انه يحبها .. ولانها هي بعد تحبه مستعده تتحمله .. للحين ماصار حمل .. لكن الله كريم ..

سلطانه عايشه حياتها مرتاحه بس ولدها ملعوزها كل يوم يبي يشتري شي مثل جاسم ولد محمد .. وهالاثنين ويا بعض في الروضه ومكونين عصابه مع يوسف .. ومسوين تفجير في الروضه .. يتشاركون في كل شي حتى في البسكويت ..

لولوة وغانم .. مثل ماتعرفون تزوجو .. ولولوة ماتطيق غانم للحين .. وتكرهه لانه سلبها حياتها .. ومكرهها في عيشتها من طلباته الي ماتخلص .. سنعها عدل .. ولا من يصدق لولوة تدخل المطبخ لا .. وتسوي مجابيس وذبايح للعزايم .. القصر الكبير تسلت عدل وهي تغسل وتلمع وتنطف فيه عقابا لها على شردتها منه اول الايام .. وبعدها حن غانم عليها يوم جاف يدها بدت تخشن من الماي .. وبدى جسمها العذاب يضعف .. ولانه عاجبه جسمها وعاجبه شكلها كل .. جاب لها خدامه وحدة بس تساعدها في هالقصر كله .. وفوق هذا كله .. يعصب اذا ضعفت سم او زادت سم دايما يبغيها متزينه وعلى النقيض يبيها دايما حركيه وتنظف وتغسل .. اما غانم فهو ذايب في خرايط لولوة … يموت عليها ويحبها بشكل مب طبيعي .. لكنه مايوضح لها شي لانه عرف انها تدوس الي يحبونها .. وهو مايبغي ينداس مثل غيره الي انداسو تحت ريولها .. ف يشد عليها كثر مايقدر حتى ما يخسرها مع ذلك مايبخل عليها ب اي شي ..


" سارة "

رجعت من الجامعه وانا ميته من الحر .. فتحت المكيف وقفت جدامه وشعري يتطاير حواليني كأني ساحره .. شاسوي حر حر حر .. اوف .. ماقدر استحمل .. رفعت يديني انا اهوي نفسي .. وانسدحت على الكنبه بملل .. وصلني مسج .. وكانت شيوم رفيجتي تطلب مني اجيب معاي بكرة ملف الانجليزي عشان تنقل المحاظرة … اونها مجتهدة الحين .. اوف ياناس ماستفدنا شي من التأسيسي الي موجود بالجامعه .. تخيلو اروح من 8 الصبح لين 12 .. وهذا احنا مانسوي شي .. لا وياريت الي ناخذه فالانجلش يجي لنا في امتحان التوفل والايلز .. والله حاله .. انا الحين في لفل 3 .. قدمت التوفل .. وطبعا شي اكيد رسبت لاني بلبل بالانجليزي خخخخ

طبعا رجعت شخصيتي مثل ماهي على الرغم من التغيرات الكبيرة الي صارت فشخصيتي .. صرت دلوعه وايد .. على اقل شي احس اني بصيح ..اتغشمر مب اقل شي .. بس صارت دمعتي تنزل اكثر من قبل .. اشتاق لامي وايد وايد ..

فتحت غرفه النوم .. ورحت الحمام خذت لي دش بارد .. وارتجفت من برودته .. طلعت من الحمام مشطت شعري ع السريع .. تعطرت لميت شعري .. ودهنت يدي .. ولبست شيلتي ونزلت تحت .. طبعا كنت لابسه جلابيه ..

جفت عبير قاعده وشوي وتصيح : سروي مسكي جسوم لعوزني ..

طالعت ثيابها ومت من الضحك عليها .. كانت كأنها سابحه في يح "جح" ثيابها كله ماي اليح .. مشت رايحه لفوق وهي تبعد جلابيتها عن جسمها بقرف .. وانا ميته ضحك ..

سحبت جسوم الي توها عبير مبدله له ملابسه وقعدت ابوسه .. والعب وياه : شعطوكم اليوم في الروضه؟؟

جاسم بكره : مابي اروح بكره

ضحكت \: بال بال هد اعصابك ياريال

جاسم : مابروح ..

ابتسمت: ليش؟؟ ..

جاسم بكره :بس ماحب ابله تماظر كله عصبيه وتهاوشني

لعبت فشعره الناعم : انته شيطان الشيطان يهاوشونه

جاسم : لا مب شيطان انا شطور ..

ابتسمت : شطور ها .. يالله ورني اشلون تكتب حرف ال مم .. حرف الميم ..

قال جاسم : ميمٌ مركب ..

ضحكت : ادري انه مركب يالله اكتب حرف الميم ؟؟ ..

رسم في الهوا حرف الميم ابتسمت : شطور انزين حرف السين

جاسم : سينٌ سمكة ..

ورسم الحرف في الهوا .. لميته وانا اضحك : شطور حبيبي ..

جاسم : خاله خاله

طالعته وانا اتعبث بالمجله الي بيدي : عيونها ..

جاسم : بتروحين اليوم بيت يوسف؟؟ ..

تمغطت : لا برقد العصر

طالعني معصب : يوم الي اقول لج باي وياج تقولين لي مابتروحين اوف منج

ضحكت على اسلوبه وهو يحاول يقلد اسلوب سالم ..

دخلت خالتي ام منصور .. وابتسمت لها : هلا والله خالتي .. شخبارج ؟؟ ..

ام منصور بنفس مقطوع : هلا حبيبتي .. بخير .. انتي اشلونج .. يالله هالحر لعوزنا ..

ابتسمت : يعطيج العافيه خالتي ..

ام منصور ابتسمت : الله يعافيج حبيبتي … ام بدر تسلم عليج .. بنتها ولدت ..

كشرت فويهي .. وقلت برود : اي .. يتربى بعزهم .. اشيابت؟؟ ..

ام منصور : يابت ولد .. بس مسكينه اختها الثانيه متزوجة وعايشه فالامارات عايشه بغربه

حركت شفايفي يمين يسار وهمست لنفسي .. احسن مفتكين من شرها .. : الي سافرت لولوة صح؟؟ …

ام منصور باستغراب : اي يمه .. تعرفينهم؟؟ ..

قلت مب مهتمه : من فترة بس ..

ام منصور : ايه .. زين فديتج انا بقوم ارتاح ..

 
قديم 10-25-2010, 12:09 AM   #48

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

ابتسمت لها : خذي راحتج

وقفت ام منصور .: الا ماقلتي لي وين عبير ماجوفها في الصاله

ابتسمت لجاسم الي يلون وقف يراويني شنو لون : الله شاطر حبيبي … راحت فوق خيسها جسوم باليح

قال جاسم معصب : انا ماسويت شي كنت اكل ..!

ضحكت ام منصور وهي تشل جاسم وتبوسه : وفديت المعصب انا .. فديت روحه .. لون يمه لون .. طالع جبريت على عمه ..

ابتسمت : اي عم فيهم

ابتسمت ام منصور : الاثنين .. منصور وسالم .. منصور اذا عصب لاحد يكلمه وسالم بدون شي مولع جبريت ..

ضحكت وانا اجوف منيرة وميرة يدخلون .. وميرة تصرخ على الخدامه : سوما روحي جيبي شنطة مال انا

راحت ام منصور فوق … ومنيرة واقف وماسكة اذنها : اوف ميروه جان سحبتيها وياج

ميرة وهي تفلع نفسها ع الكنب : خلها تشلها خدامه على الفاضي ..

فتحت عيوني .. ميروه شريه وايد .. وتحب اتعب الغير .. : خدامه بس انسانه ذبحتيها من الشغل

ميرة بعدم اهتمام : خاله سارة ..

ابتسمت وانا الون ويا جاسم : نعم خاله

ميرة : مابتروحين ويا عمي منصور تدورون؟؟

ابتسمت على هالبنت ياحبها للدواره ماطلعت ع حد غريب امها نفس الشي :مادري تبين اتين ويانا ..

نقزت ويات قعدت عندي : اي …

ابتسمت : حاظر عمتي …

قعدت منيرة وميروه يسولفون شوي عن المدرسة .. ونزلت عبير وراحت منيرة لها تبوسها اما ميرة فكانت تمشي بالغصب وراحت باستها ورجعت .. ابتسمت عبير وهمست لي : لا راضيه ميروة اشفيها قامت تسلم

ابتسمت وقلت لها بهمس/ تراها طيبه بس عليها حركات نص كم

ضحكت عبير : ادري .. اعرفها زين .. ملسونه وشيطانه وطويله لسان وحتى يدها طويله .. بس قلبها حنون .. ترد تعتذر مليون مرة عشان ترضين عنها

ابتسمت .. بعد ساعه ونص .. دخلو منصور وسالم ومحمد .. وكل واحد توجه لقسمه .. عبير راحت لمحمد .. وانا تعايزت اقوم بس رحت فوق لمنصور .. كان واقف وهو يرتب بعض الملابس المرميه باهمال : انتي متى تتعلمين اوف .. وايد تعفسين ..

قلت بعجل : زين مب وقته بعدين .. امش نروح نتغدى لاني يوعانه موت ..

نزلنا تحت وتغدينا يميع.. باستثناء عمي .. الي مايتغدى ويانا .. الا نادر… ظلمت عمي .. طلع مو بايق ابوي … وفهمت السالفه انا على كيفي والفت قصه على كيفي .. منصور فهمني كل شي .. وفهمني ان شريكهم هو السبب في تسرب المعلومات يعني عمي ماكان له ذنب في الجلطة الي صابت ابوي .. الله يرحمك يا يبه .. الله يرحمك .. خلصنا غدى .. وقعدنا فالصاله شوي .. ومنصور شكله كان تعبان ويبي يرقد .. لانه كل ساعه كان يتثاوب ..صعدنا الجناح .. منصور على طول راح للغرفه وانسدح وتلحف وكان بيرقد .. رحت قعدت على السرير احذاه : منصور ..

رد بنعاس : همم ..

لعبت فشعري: ابي اصبغ شعري ..

فتح عيونه وعقد حياته : ليش ؟؟ ..

رفعت قدلتي اجوفها واتعبث فيها : امم … بس .. تغير .. ابي اسبغه نفس الون الشوكلاته الحين موضه كل البنات فالجامعه صابغينه هالون عجيب منصور ..

مسك شعري : لا لا انا احب الشعر الاسود خليه جي حلو ..

انسحت لجهته : بس ملل .. تغير .. صدقني بيطلع حلو ..

منصور وهو يصكر عينه : لالا مب حلو وع بيطلع شعرج جنه شعر تيس

عصبت : منصور اكلمك من صجي لا تتطنز ..

ضحك منصور : والله انا بعد اتكلم من صجي .. صج ساروة شعرج حلو لونه ويليق على ويهج ليش تغيرينه بعد ..

قلت له : يعني حلو ماغيره ؟؟ ..

صكر عيونه : اي اي حلو اين .. لا تصبغينه .. بعدين يصير خشن ..

ضحكت .. منصور طالعني باستغراب : اشفيج تضحكين؟؟

قلت بعبط : لا بس تذكرت يوم ترست شعرك دهن …

ضحك منصور : لانج سباله .. للحين احس بريحه فشعري

صكرت عيوني : عيار .. منصور مافيني النودة …

منصور بسمه : صكري عيونج بترقدين ..

: واذا مارقدت ..

منصور : ولين .. اذا مارقدتي امري لله بقول لج قصه ..

ضربته على يده بخفه : جايفني ياهل ام 10 سنين؟؟

ضحك منصور : حلوة ام 10 سنين ؟؟ .. اشدعوه 10 سنين واقول لج قصه .. سوير والله مصدع ابي ارقد ..

تأفت : زين .. خلاص برقد ..

تقربت منه :منصور ..

فتح عيونه : ياليل .. نعم حبيبتي حبي حياتي قلبي انتي خليني ارقد يرحم والديج …

سكت من طاري امي وابوي ..الله يرحمهم .. تغير ويهي .. اشتقت لهم .. ضمني منصور : سارة حبيبي .. خلاص رقدي ..

هزيت راسي وانا احس العبرة فبلعومي .. صحيت من النوم .. وبدلت .. قعدت ع الاب اتعبث فيه ومنصور للحين راقد ..

وبعدها بساعة .. رحت قومته قبل لا يأذن المغرب بقى على صلاة المغرب ساعه ..

قام وطلع للصاله بعد مالبس فانيلته .. قعد يقلب في المحطات وانا قعدت عنده وانا ادور قصات للشعر .. من زمان ماقصيت شعري .. وطولان وصاير ممل .. لين نهايه ظهري .. وانا ماداني الشعر الطويل .. : منصور اشرايك فهالقصه ..

طالعها : حلوة .. بس قصيرة ..

قلت : احللى ..

قعدت ادور على قصات شعر .. ومنصور تكلم : سارة ..

رفعت عيوني له .. : هلا …

مسك يدي .. ولعب باصابعي .. سارة .. انا .. انا … بخطب البنت الي ابيها رسمي .! ..

حسيت دموعي بدت تتيمع فعيني .. ليش منصور ليش تجرحني ؟؟ .. انا احبك … احبك .. اي احبك .. سحبت يدي من يده .. وقلت بعبره : الله يهنيك ..

سكت .. مب قادره انطق .. بعد ماتكلمت .. مسك يدي من يديد : مازعلتي؟؟! …

حسيت اني باصيح .. وقفت وحطيت الاب فحظنه .. : لا مازعلت .. لاني ماحبك .. اكرهك ..

رحت غرفة النوم تاركه منصور منذهل من كلمتي .. دخلت الفراش .. قعدت اصيح بدون اي صوت … شميت ريحة عطره في المخده .. فلعت المخده من على السرير .. روح عني ابتعد ابتعد .. مابيك خلاص .. .

حسيت الباب ينفتح .. دخل منصور .. بدل ثوبه وتعطر ولبس غترته وسمعته يقول لي : زين عيل دام انج ماتحبيني اتوقع مافي اي مانع لو يتي معاي نخطب البنت؟؟ …

مسكت المخدة .. ورصيت عليها بقوه .. ماعنده قلب ..ماعنده قلب .. شديت شعري من تحت الحاف .. رفعت الحاف وفلعت المخده .. كنت متوقعته موجود … بس كان طالع .. صحت زيادة وانا اضم مخدتي ليش ليش؟؟ ..

……………..

"سلوى"

وصلت للشقه .. دخلت ..وقعدت ع الكنبه انطفت الكهربا صرخت مرعوبه .. وماقدرت اتحرك تسمرت فمكاني .. شبسوي ؟؟ ماعرف ماعرف .. تحركت بصعوبه ابي اروح لغرفتي تعثرت كم مرة وبغيت اطيح تذكرت ان فيصل هني ..توجهت لغرفته وانا اتلمس الظلام .. وصلت لغرفته وناديت : فيصل .. فيصل ..

سمعت حسه وهو يقول : همم …

كان راقد .. رحت اصحيه : فيصل قوم الكهربا طفت

رد علي : زين ..


وماقام .. رديت اناديه : فيصل قوم انطفت الكهربا ..

سمعته يتأف : اوف .. ها .. قمت .. اشتبين ..

قلت له : انطفت الكهربا .. وماسمعت حسه ..

مديت يدي بناديه لمست ظهره .. وحسيت بقشعريرة فجسمي .. كان بدون قميصه .. : طفت الكهربا ..

انسحبت وشهقت متخرعه .. سمعت ضحكته /:ياخوفج يالخوافه هاي انا ..

ضربته بخفه ومادري ضربت وين لاني ماجوف شي في الظلام : زين خلني بروح غرفتي ..

فيصل : كم مرة قلت لج هذي غرفتج ..

قلت بعبره : لا مب غرفتي .. هالغرفه تشاركت وياك فيها ماريا .. وانا مارقد على مكان غيري ..

سدحني ع السرير : زين اسف .. ماقصدت اذكرج \

صحت : انا مانسيت عشان تذكرني ..

باسني : اسف اسف .. رد شلني .. :هدني .. نزلني ..

فيصل : لا مافي اليوم هده ..

قلت بعتب : فيصل ليش؟ .. ليش..

وصلنا غرفتي .. وصلني السرير .. : شنو ليش؟؟ ..

كنت ابي اقوله ليش احبك وانت تحب غيري ليش انت حلمي؟ ليش انت السراب ليش؟؟ ..

مانطقت بكلمه سمعته يقول : سلوى انا اسف .. ظلمتج .. ظلمتج معاي .. ادري مافي شي يغفر لي .. حكمت غلط .. وضربتج وضريتج .. انا اعترف .. كنت ناوي انتقم من سالم فشرفه حتى يحس انه طعني في شرفي يوم انتهك شرف مشاعل .. بس الي ماكنت اعرفه ان مشاعل بلا شرف اصلا .. وهو ماسوى شي غير انه بين لي حقيقتها .. سلوى .. بعدها يت هني لندن .. درست .. وحاولت انسى طعنة سالم كانت طعنه فالظهر والطعنه الي تجيك في الظهر ماتكون حاسب حسابها .. يت هني .. وبديت ادرس .. احاول الهي نفسي .. التقيت ويا ماريا .. ولان احنا كنا زملاء .. وانا ريال .. شاب .. احتاج فيه للمرة الي تساندني .. رجعت للبلاد ابي اتزوج حتى لو ماكانت مشاعل اصلا عافتها النفس .. بس ابوي مارضى اتزوج الا اخلص الجامعه .. ورجعت هني .. وتزوجت ماريا .. صار لنا يمكن سنتين متزوجين .. بعدها رجعت الدوحة وجفتج وانعجبت فشكلج .. كنتي يومها طالعه مع العنود وبنت ثانيه وياكم وتضحكون .. كان ويهج فقمه البراءة .. سألت عنج وعرفت انج اخت سالم .. قلت بانتقم منه .. واقص عليج خذت رقمج من العنود بدون لا تعرف وبديت اتصل لج من رقمي الثاني .. اكيد ماتعرفين صوتي .. لاني استخدمت جهاز يغير فيه الصوت شوي .. عشان جي ماقدرتي تعرفيني ..

قلت بهمس : حرام عليك .. والله كنت عايشه في رعب ماتخيل اشكثر صحت ..

ضم كفوفي : عارف .. وانا اسف .. بس كنت ابغي شي اعرفه منج استفزج فيه وانتقم لنفسي من سالم ..

قلت باستغراب وانا اتذكر شي : انزين اشلون .. اشلون اتصلت لي مرة وانا كنت معاك بالميلس .. اشلون اتصلت لي وانت كنت معاي؟؟ .. ماخفت اني ارد ..

حسيته ابتسم وهو يقول : كنت متأكد انج ماراح تردين .. واذا قلتي بتردين .. كنت مقر في نفسي اسحب التلفون منج واسوي روحي اكلم الريال الي مأذيج بالاتصالات ..

سكت احاول اركز بكلامه .. وقلت : قبل زواجنا بايام اتذكر طرشت لي .. مسج .. وكأن حبيب بيفارق حبيبه؟! ..

سمعت حسه المتغير : ادري .. كنت ابغي اخر امل او اي شي منج .. حتى افج الخطوبه .. واطلقج .. وانتقم .. بس انتي ماكنتي تردين او تعطيني ويه .. وكبرتي فعيني .. بس كنت الا ابغي انتقم لنفسي ..

قلت باستفهام : اتحب ماريا ؟! ..

سكت وكأنه يفكر بهالسؤال : مابي اجرحج .. بس انا اغلي ماريا وايد ..

سكت .. مابي اسأل اي منا تحب اكثر .. مابي اسأل وانصدم بالاجابه : راح تتراجع ..؟؟ ..

وصلني صوته : عن شنو …

قلت بالم : عن قرارك .. مب انت بتطلقني …

حسيت بوسته : لاء .. ماقدر .. انا اتراجع .. مابطلقج ..

قلت بألم واحراج بنفس الوقت : بس انت ماتحبني ..

قال لي بحبور : اغليج .. سلوى .. مابتسامحيني؟؟ .. ادري لازم ماأسأل هالسؤال بعد كل الي سويتيه فيني .. بس انا ريال عجول ..وماقدر انطر اكثر من سنه .. فكري .. سلوى عمري .. انا ماقدر استغني عنج .. ولا نقدر نستمر فحياة باردة …! .. خلينا نعطي نفسنا فرصه ..خلينا؟؟ ..

قلت بهمس : موافقه

طبع بوسه على يبهتي : الله يفرحج ..ويسعدج معاي .. قولي امين …

استحيت وقلت بهمس : امين .. مابتفتح الكهربا

قال بمرح : لاء .. خلينا نستانس شوي بدون الكهربا


……

" حمده "

: بس ياعمري .. بس ياقلبي .. خلاص قطعتي قلبي وانتي تصيحين ..

باست حمده بنتها .. ولحين بنتها تصيح .. هزتها فحضنها تحاول تسكتها ..

قام حميد من النوم منزعج : اوف مب حاله هاي .. خذي بنتج وطلعي .. "بصوت شوي عالي " سندرتني

صاحت "ميثا " اكثر واكثر .. وكأنها حست ان ابوها منزعج منها

تأف حميد .. واستغفر ربه بصوت هادي :استغفر الله .. هاتيها ..

عطتيه ميثه وانا احس خلاص بصيح .. ابغي ارقد صار لي يومين على نفس هالحاله من اي ابغي ارقد تسندرني ميثه بصياحها وصراخها … والعصر لو ابغي ارقد ابوها مايخليني .. اونه مايجوفني طول اليوم الا العصر وقريب المغرب ..وبعدها يطلع ويا ربعه او يكمل اشغاله … يعني كافي وقت كلش .. كله ضايع مع ميثه المزعجه

حميد وهو يبوس بنته : بس بابا .. بس حبيبي .. خلاص ياعمري خلاص ياقلبي اش .. رقدي انا بابا .. يالله ماما زمنها جايه جايه بعد شويه شويه جايبه معاها العاب وحاجات

صاحت ميثا بصوت اعلى منزعجه من صوت حميد .. تنرفز حميد : خذيها بنتج هالصياحه فجرت راسي .. بدال ماغني لها بصوتي احلا من العندليب نفسه

ضحكت : قصدك احلى من صوت الغراب ..

حميد مستمر يمدح نفسه ومب منتبه لكلامي وافقني الراي : اي اشحسبالج انا حميد والاجر على ال قطع كلمته .. ايش؟؟ احلى من صوت الغراب؟؟ لا بنتج البلبل لا غردت

ضحكت وانا ابوس بنتي الي بدت تهدى شوي وهي تلمس ويهي : زين فتح اليت تراها تخاف من الظلمه عشان جي تصيح ..

حميد بملل : خذيها لبرع ..

قلت بعناد : لا مابي .. خالتي بتقوم .. كفايه امس راقدة عندها عشان حضرتك ت

سكت منحرجه .. وهو ضحك : كملي عشان شنو ..

قلت باحراج : عن السخافه .. بتروح بكرة العزيمه؟؟ …

تثاوب حميد للمرة المليون : يصير خير شلي بنتج الحين ..

هزيت بنتي الي فحضني وبدت تغفى .. : خلاص كاهي بترقد ..

انسدح حميد .. ورقد .. صكرت عيوني توني برقد نومه هنيه ولا اسمع صوت ميثه الي ردت تصيح من يديد .. صحت بيأس من حالتها .. مب عارفه لو هي مريضه او يعورها شي او ماتبي ترقد او ايش بالضبط تلعوزت صار لي ايام مارقدت والله تعبانه احس نفسي هلكانه مب قادرة حتى اتحرك من العيز ..

قام حميد وهو يلعلع : لعنبوج من بنت .. صوايه مب بنت .. بس خلاص .. لعوزتي بابا ترى؟

سميت على بنتي لا يسدحها حميد بعينه .. وشلها حميد .. وداها لغرفه عفاري الي اليوم راقده عندنا… استانست فيها عفاري .. ويه لعندي : يالله رقدي ..

قلت برحمه: ماقدر ارقد بدون بنتي ..

حميد بعصبيه : لا بنت ولا بطيخ يالله سمي باسم الله ماعليها شر عند عفاري رقدي لان عيونج مستويه حمررا ..

سمعت كلامه وحاولت ارقد .. بس كنت كل ساعتين اقوم من رقادي واروح اتطمن على بنت .. ومن استوت الساعه 6 الصبح قام حميد وراح لشغله .. ورحت خذت ميثوه بنتي عشان ترقد عندي .. ونحاسه ميثوه رقدت .. اما فاليل ماترقد تسهرني وياها ..

بست خشمها المحمر : فديتج ماما .. فديت عيونج ..


……………


" لولوة"

سمعت صوته يصرخ بعصبيه : وينج لي ساعه اناديج؟؟

رحت له بسرعه خايفه يعصب : هلا .. امرني ؟! ..

غانم بحقارة : جهزتي لي طشت الماي؟؟ ..

تنرفزت وقلت بخوف : اي ..

صرخ علي : شنو اي بعد ..؟؟

تافت بداخلي .. : شقول عيل؟؟

قال بعصبيه : قولي سم .. جهزته ولو تبي افرش عيني فرشتها لك .. مب بدون نفس ايه

تحسرت على ايام الدلع الي عشتها مع علي .. وايام الي كنت امر فيه الخدامه اصرخ عليها وساعات كنت اتجرا واضربها .. والحين انا اذوق الي ذوقتها اياه .. اخ يا غانم .. لو اقدر اشرد منك .. اخ بس لو اقدر ..

غانم : لولوة .. اكلمج .. لولوه وصمخ

طالعته وانتبهت من سرحاني : هلا قلت بخوف وسرعه … اقصد لبيه؟؟ ..

طالعني بعصبيه : سرحانه في شنو؟؟ ..

هزيت راسي ب ولا شي : ولا شي .. ولاشي …

وقف .. وقف قلبي من الخوف وقف عندي وير شعري : لا تجذبين علي …

ارتجفت .. لكنه ترك شعري : قومي بدلي قرفتيني بهالجلابيه وبعدين شهالريحه الخايسه؟؟

تنرفزت وعصبت .. ودي اذبحهه : توني طالعه من المطبخ شتبي ريحتي تكون مسك وعنبر

صرخ علي : لولوة

ارتجفت : مب قصدي .. بس ..

بعصبيه قال: قصدج ولا مب قصدج ,. روحي بدلي وتجهزي .. لج نص ساعه .. وياي انا فوق .. ابي كل سبل الراحه تكون متوفره سامعه؟؟؟ .. والي محطوط على السرير لبسيه .. ومابي اي حركه مني ولا مني … سامعتني؟؟؟

هزيت راسي بطاعه .. ورحت وانا ادعي عليه من كل قلبي .. مادانيه .. مادانيه …


…………….

" روضه"

مسكت يد سعيد : حبيبي اقعد خل اساعدك …

تأوه سعيد بتعب : ماقدر روضه ماقدر احس وكأن سيارة دايسه علي اخ ظهري

مسكت يده بخوف : بسم الله عليك حبيبي .. انادي لك الدكتور؟؟ ..

سعيد بحرقه : اخ .. ناديه ..

طلعت من الغرفه وناديت الدكتور .. وكشف على سعيد : لاءه ماتخفوش ده الجرح بيرى دلوأتي عشان كده سعيد بيحس بالوجع ده ..

تطمنا على سعيد ودخلو عذبه وعلي .. وبنتهم مريم الصغيره .. الي نطت على سعيد تحبه .. تأوه سعيد بشده :آآآآه ..

شلها علي عنه وهو يقول لها : بابا .. عدال اشفيج؟؟ …

صرخت الصغيرة من جافت حمدان ورفعت يدها له كأنها تقول له شلني ..

حمدوه مبوزة : ليش ماتبيني وتبي حمدانوه

حمدان ضحك : تذكرين حمدوه ..

حمدوه تطالعه مستغربه : اذكر شنو؟؟

حمدان بلؤم : ليث

حمدوه باحراج : ابويه جوف حمدان

ضحك سعيد بتعب : فديتكم …

ابتسمت وقلت لهم : يالله طلعو ويا عه عذبه خلو ابوكم يرتاح

عذوب بضحكه : شنو مرت اخوي ناويه تستفردين باخوي تراه مريض وتعبان ومافيه شده

فتحت عيوني باحراج وضحكت عذوب .. وراحت ويا اليهال ل علي الي طلع بيجيب عشا ل سعيد ..

سعيد بابتسامه : قربي روضه ..

رحت لعنده ومسكت خده: حبيبي هالمرة الله ستر .. مرة ثانيه انتبه على نفسك

ابتسم سعيد ومسك يدي وباسها : من عيوني ..

تأوه متألم من ظهره : اخ .. يالله ..!!

ابتسمت بحنيه وقلبي يعورني على حاله .. سعيد سوا حادث من يومين .. بس الحمدلله يات على جذي ولا صار به شي اكثر ..


…………

" عذبه "

وصلنا لسيارة علي .. وقعدنا .. قعدت مريم بنتي على ريولي ..

علي : عذابي

ابتسمت باحراج : لبيه

ابتسم علي /لبيتي فمكة .. اشرايج بعد كم يوم نرد الدوحة؟؟ …

عذبه بسمه : اشعندك قول؟؟ ..

ابتسم لي : ماعندي شي .. بس نغير جو ..مد يده ولعب فخده مريم … وامي مشتاقه لمريومة الشيطونه

فتحت مريم حلجها بتعض صبع ابوها الي يلاعب خدودها

ضحك علي : يمه منها شرسه بنتج

ضحكت وانا الم بنتي : فديت البنات انا ..

صاحت مريم وهي تجوف حمدان وحمدوه يتهاوشون ..

خذاها حمدان ورا عشان تقعد على حظنه ..ومدت يدها ويرت شعر حمدوه الي صمخت الفريج من صريخها

علي : بابا حمده عدال فديتج بطيتي اذني …

حمدوه وهي تحط راسها : بنتك الدفشه الوحش الغول الدبه نتفت شعري

حمدان يلم مريم ويضحك : فديت خطيبتي انا.. فديتها .. عمي علي .. ترا انا ابي نتك .. جوفها هي متعلقه فيني وتحبني انا مالي خص ..

ضحكت وضحك علي : خذها من الحين

ضحكنا كلنا ومريم تطالع حمدوه بحقد .. حمدوه : لا تطالعيني جي لا ابط عينج

علي : بابا حمده شوي شوي على بنت

حمدوه بدفاشه : اوه لعوزتنا عمي بابا وبابا .. انته عمي مب ابوي .. والله ..!!!

فتح عينه علي متفاجأ وكتم ضحكته وانا قلت لحمدوه : حمدوه ويع .. تكلمي عدل

صدت حمدوه للدريشه : ليش تزعلون ليِش؟؟

ضحك حمدان وقال بمكر : اي والله ليث

فلعته حمدوه بقوطي الكلينكس .. وضحكنا على صياح مريم وهي مب راضيه ليش حمدوه تطق حمدان الي دايما يلاعبها ؟؟

………….

" سالم "

كنت نازل حتى اقعد فالصاله جفت سارة : هلا السوري

ابتسمت : هلا والله .. شخبارك .. شخبار مريوم يقولون زعلانه؟؟

ضحكت : خلها تزعل .. ترا صبري وصل حده مالها الا هال 6 شهور تجهز فيهم وبكيفها عاد خلصت جامعه ماخلصت ماقدر اتحمل انا اوف

ضحكت ساره : زين زين .. بعلمها

ضحكت : روحي زين .. علميها .. فتني ..

ضحكت سارة :بال من الحين مايخاف .. صبر بس خل تي بنملي راسها عليك

ضحكت : بال لا شنو ماينيت اخليها عندج والله بتبهدلين حياتي وحياتها

فلعتني بالمخده : مع الويه …

تذكرت : اي صح روحي روحي ريلج يبيج؟؟

عقدت حياتها : يه؟؟ اشدراك انت؟؟

انبطحت ع الكنبه : وانا نازل جفته يصعد فوق وقالي اناديج

هزت جتفها مستغربه : غريبه من شوي كان هني وماقال شي؟؟؟ …

تثاوبت : اشدراني روحي عنده

فلعتني بالمخده : صكر بالوعتك وانته تتثاوب

ضحكت وفلعتها بالمخده : يالله اجوف جب .. ماخذه راحتج من الصبح تفلعيني وانا ساكت .. كل شوي اقول بتستحي على ويها ومابتفلع ..

ضحكت وراح وفالنهايه ماوعيت الا بمخده كبيرة على ويهي

نقزت وسمعت ضحكتها : حسبي على ابليسج يا .. يا ساروة … انا ماقلت لمنصور يطلع حررتي فيج …. خل يكرفج كراف هههههههههههههههاي


سمعتها تتحلطم .. وضحكت عليها .. هزيت راسي واتصلت لماجد .. صكرت من ماجد ولا ينزلون ميرة ومنيرة … وشنو صكر راسي بسوالفهم .. ماشاءالله عليهم .. ولا ميروة بعد تسولف بصراخ .. صوتها عالي يلعلع فالبيت .. بس تبون الصج .. من دخلت سارة بيتنا واحس للبيت روح .. وعبير طبعا .. من دخلت بيتنا وتغير كل شي .. الحمدلله .. الحمدلله …


………..

محمد وعبير قاعدين يحاولون يشربون محمد الدوا .. : يالله حبيبي فتح حلجك

صراخ جاسم وصياحه سندر محمد ونرفزه شوي : جسوم … اسمع الحجي وفتح مغارة علي بابا " يقصد حلجه"

صاح جاسم زيادة وهو يلمح الطنازة فكلام ابوه : مابي واء مابي مابي

دز عبير بقوه بيشرد .. وركض محمد وراه وشلاه وهو يتعافر بين يدينه : مابي مابي واء مابي ..

قعد محمد وهو يكتم ضحكته على جسوم ولده .. ويحكم قبضته عليه : ريال شكبرك تخاف من الادوا .. استح على ويهك ..

طالع محمد عبير : يبي الادوا .. فتح حلجك ..

جاسم ماكل شفايفه اكال بس عشان ماياخذ الدوا ودموعه تنزل انهار ": مم

قالت عبير تحاول تشجعه : يالله شطور جسومي شطور يفتح حلجة ويشرب الادوا ..

يوم جافو مافي فايده وحتى الحيله مانفعت وياه قال محمد: بتشرب الادوا ولا اوديك الدكتور يعطيك ابره ؟؟

بوز جاسم ورد يصيح : بابا مب حلو طعم الادوا

محمد بصبر وحنيه : معليه بابا .. اشرب عشان مايعورك بطنك مرة ثانيه .. يالله فتح حلجك

فتح حلجه وهو يصيح .. قربت عبير الابره لحلجه .. واول ماحطت نقطه فحلجه فر راسه بقوه .. مسك راسه محمد وثبته وهو يضم جيمه بريوله الثنتين : فتح حلجك .. فتح .. مسك خشمه وسده ولان جاسم مابيقدر يتنفس اضطر يفتح حلجه وشربته عبير الادوا بيد محمد الثانيه سد حلجة واضطر جاسم يبلع الادوا المر ..


وبعد المعاناة .. صاح جاسم من يديد وهو يحاول يفلت من يد محمد .. فلت من يد محمد وركض دفن ويهه فصدر عبير : ماحب بابا ماحبه شرير

دفن راسه فحظن عبير وهو يصيح ويلمها بقوه .. ابتسمت عبير ولمته .. اما محمد فكان يطالعهم بحنان .. وفرحه .. الي الله عوضه بعبير عن سنين وايام طويله ..

……….


..: لحظة حبيبي .. لحظة البس …

جاسم : يالله عاد اخرتينا .. هاي الي يسمع شور الحريم ..

وصلت امل .. وقرصته بخفه : اشقلت ها اشقلت ؟؟

ضحك جاسم : ماقلت شي .. امشي بس نلحق ع الصلاة

امل وهي ترتب شيلتها : خالتي تحت؟؟ ..

جاسم : اي تحت .. يالله بسرعه ترا الحرم يستوي زحمه وقت الصلاة

امل وهي تتنهد : انزين .. بس جاسم ..

التفت لها : امري .. وشو ..

امل : مدام احنا ياين نعتمر .. خلنا نتخلص من الشكوك الي للحين تعيش فيك .. خلنا ندعي الله ايسر لنا ..

تنهد جاسم وسكت .. يدري انه معذبها بس مايقدر .. مايقدر مب بيده .. حتى لو يحبها ويموت فيها .. وهي نفس الشي .. لكن ساعات عليه افكار .. مادري شقول عنها … يمكن مع جاسم حق … الي سوته امل .. عنده جرم عظيم .. حتى لو صفح عنه في اثر للجرح للحين ..


…………….

"سارة"

انا كنت مصدومة من كلامه .. ومن افعاله الي عكس كلامه نهائيا .. شفتو الي يقتل ويمشي بجنازة قتيله؟ .. منصور جذي .. لاء .. انا ماقدر اتحمل ماقدر
باسني وشم ريحة شعري .. وصكر عيونه ..وكمل طعن فيني : بس انا احبها يا سارة ؟ ..انتي ماجربتي الحب .. عشان جذي ماراح تحسين فيني .. تنهد بعمق .. وهو يلعب بشعري ويقربه لخشمه .. صعب اني اتخلى عنها .. انا مب بس تعلقت فيها .. انا عروقي يجري فيها دم يردد اسمها ... تعرفين شنو يعني هي تغلغلت لداخلي؟ حبيتها غصب عني ياسارة لا تلوميني ..

وانا كنت منحرجه ومعصبه منه .. اشلون يذبحني ويحيني.. يقولي عنها بكل بساطه .. ويلهبني بلمساته وحركاته.. قرار فداخلي ينبني بغصه .. ليش انا حبيته وهو يحب غيري؟ ..
ليش .. ليش انا ضعفت وحبيته .. وهو يكلمني عن حبيبته .. الي بياخذها ليش؟
انا انسانه يا منصور تعرف شنو يعني انسانه .. يعني احس ؟ .. واحب .. واغار .. واكرره ..
ليش ماتراعيني .. لهالدرجة ماعرفت اني احبك لهالدرجة ..

طاحت دموعي .. ليش انا احبه وهو يكلمني عن الي يحبها ليش ؟ .. ليش بعد ماترك لولوة .. حب غيرها ليش ؟؟.. وانا .. وانا .. وين فدنيته .. ليش نساني ..ليش ماحباني .. لهالدرجة انا انسانه لاتحب .. كريهه لا تطاق؟ ..

مسح دموعي وهو يعقد حياته ويقول: ليش تصيحين ؟؟ ..

منصور انا مابغي بس اهتمام ورد جميل .. انا ابي حب يا منصور .. حب ...

بس خلاص لين متى وانا اذل عمري .. وكرامتي المهدورة .. لين متى؟؟ .. يعرف كل شي عني .. كل التفاصيل الصغيره والكبيرة .. وحتى يعرف مدى حبي له .. بس انا؟ .. انا ماعني ولا شي عنه .. انا ماعرف الا القليل من حياته .. ليش يامنصور علقتني فيك ليش؟؟ .. انا بعد امي صرت انسانه ضعيفه .. تحتاج للي راعه ويحبها.. انا يتيمه .. يتيمه .. يتيمه اب .. وام ... وزوج ..

هزيت راسي وابتسمت بصعوبه نطقت: ولاشي .. رفعت راسه لي .. بسته بخفه ... مسكت خده المشعر : منصور .. احبك ...صكرت عيوني باسى وكملت.. بس انت اخترتها علي ...فتحت عيوني .. وطالعت الارض سحبت يدي من خده.. الله يوفقك وياها .. مسحت دموعي .. ومشيت بتثاقل للبا ... ونزلت بهدوء .. اودع كل بقعه .. اودع كل خطوه .. كل ذكرى صارت لي هني .. فهذا البيت الي قضيت فيه اكثر من سنه .. ليش انا احبك وانت لا .. ليش انا اموت فيك وانت لاء .. اكررهك يا منصور اكررهك ..
...
طلعت سارة من الغرفه تاركة منصور يمسك خده مكان بوستها الرقيقه .. وابتسامه سعاده تنرسم شوي شوي على شفايفه .. ساره تحبني .. ساره تحبني مثل مانا احبها .. تحبني ... فاق من شعورة المنعش .. وهو يشوف الهوا الي مالي الغرفه .. ونور الشمس معانق ارضيه الغرفه .. والباب مصكر مثل القلاع والحصار ..
دق قلبه بسرعه يالمه وهو يقول له برحمه.. احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها احبها

تحرك بسرعه لين الباب .. وهو ينادي سارة ... كانت عند باب جناحهم فتحته بتطلع .. بس منصور راح لها .. ويه جامد .. تعابيره مب واضحه ..
...

طالعته بالم .. عقب ماهدرت كرامتي .. واعترفت بحبي له .. بعد مايبغيني .. ليش يناديني؟؟ .. اها .. نسا يقول كلمة طالق ... تكورت ملامحي بحزن عميق .. معقوله باتطلق منك يا منصور معقوله؟؟ .. معقوله ماراح تكون في حياتي ... بلعت غصتي بصعوبه .. تذكرت حلمي .. قبل لا اتزوج ... امها .. واخوها .. وعمها .. ايرونها للقبر .. طلع هذا الزواج تفسيره ؟؟ ... يوم عاشت مقهورة .. من هالزواج .. مقهورة وايد .. عاشت كأنها فالهامش .. ولا كأنها بنت في ربيع عمرها تتمنى تعيش مثل غيرها في حب ورومانسيه وتفاهم بينها وبين ريلها .. عاشت مقهورة .. وبعدها تذكرت تكمله الحلم .. يطلع لها واحد ملامحه ماتبين تعيش وياه على ارض خضره حلوة .. هذا اكيد يوم تصالحت ويا منصور .. وقضو فتره حلوة .. في لندن لما زاروا سلوى ... واكيد بقيه الحلم يوم يرحل عنها الريال .. وتم تناديه .. وترجاه .. يتركها .. وتلاقي نفسها وحيدة فالقبر ... هذا حالها الحين .. راح ترد بيت ابوها .. مجرده من كل شي حتى من كرامتها .. ماغير حب يدق فقلبها يجرحها كل ثانيه .. يذكرها بذلها .. كانت غبيه يوم عاشت على امل الحب .. امل كاذب ... عاشت على سراب هي توهمته من نفسها .. ليش حلمت هالحلم ليش؟؟ .. وليش حياتها مرت مثل احداث هذاك الكابوس .. ليش حبت منصور .. بعد منصور .. بتعيف كل ريايل الدنيا .. مستحيل ترجع تحب من يديد .. ومستحيل ترجع لمنصور بعد ماهانها هه ترجع لمنصور؟؟ .. للحين تحبه وحاطه امل يرجعها ..ليش حبيتيه ياسارة ليش؟؟ ... تخلص من الحيه لولوة .. وحب غيرها .. ونساج انتي الي اولى منهم كلهم .. نساج .. وخلاج على هامش حياته .. عمره ماراح يحبج .. عمرره .. يكرهج مثل ماكنتي تكرهينه من سنين .. يكرهج اضعاف اضعاف .. وقدر ينتقم منج .. خلاج تحبينه .. وهو عايش قصه حب ثانيه؟؟ .. مادري الغلط منج ياسارة .. ولا منه ؟؟ ..

قلت بصوت مبحوح : نسيت تقول كلمه جارحة اكثر من الي قلته يا منصور؟ .. صكرت عيوني وماعدت اتحمل..فكرت بداخلي .. انا فعلا دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي .. دفنت روحي .. وراح ادفن حبي .. هني راح ادفنه .. يالله يامنصور .. قول كلمه تجرحني .. ماعدت اتحمل .. حتى ريولي بدت ترتجف مب قادره تشلني .. اجرحني خلني اتخلص من حبك .. اجرحني خلني اخليه لوحة جدامي وين ماروح .. حتى اكرهك .. حتى اقدر انسى حبك ..
..
نطرته يتكلم .. بس للاسف .. منصور مايحب الا يعذبني .. ويشوف الذل بعيوني .. ارتجفت شفايفي .. اشلون راح اقدر انساك .. اشلون .. مسحت خشمي .. وحاولت اتحرك .. خفت اطيح ريلي ترتجف .. طلعت من الباب وخطيت خطوه برع جناحنا .. الي شال ذكريات وذكريات حلوة .. ومرة ...

بس مسك يدي بقسوه .. ويراني بدفاشه لداخل الجناح رضني ع الباب .. وانا ماعاد فيني حيل .. قال لي بكره :: انتي عمرج ماراح تحسين عمرج ..!

صحت بحرارة ومرارة متمازجتين .. وضربته على صدره وانا اقول : منصور اكررهك .. اكررهك .. صحت بمرارة .. وانا احس بيده تطوق خصري .. رفع ويهي له ..


ليش تعذبني يا منصور ليش؟؟ .. انت ماتحبني .. زين خلني اروح ... طاحت دمعه حزينه على خدي بوجع .. وشهقاتي تكررت وانا اصيح بشجن .. وهو هادي يطالعني .. طال الصمت بيني وبينه طالعت عيونه الحلوة .. الي دوم تجذبني... وقلت بألم : منصور ليش تكرهني؟ ليش تعذبني يا منصور دامك ماتبغيني .. خلني اروح بحال سبيلي ..! انا ماأذيتك ..

رد برود وقهر : ما أذيتيني؟؟ .. ضحك بسخريه وهو يبعد ويهي عنه وقال .:. انتي ذبحتيني يا سارة .. تعرفين شنو يعني ذبحتيني؟؟ ..

 
قديم 10-25-2010, 12:13 AM   #49

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

هزاني على كلمته الاخيرة ..صحت بلوعه .. حرام يامنصور .. الطعن فالميت حررام .!! .. كفايه الي ياني منك كفايه .. صرخت عليه وانا اقول ..

: خلاص عيل هذي نهايتنا .. خلني بحالي دامك تكرهني هالكثر خلاص ماله داعي ابقى عندك ... لا تعتقد اني رخيصه ..رفعت راسي وانا اقول بشموخ ..انا عندي اخو ولد اخو يحتاجوني اكثر منك بملاين المررات .. صحت وانا اكمل .. مثل ماقال الشاعر ..


خلاص يكفي لا تجيني ولا اجيك
الافضل ابقى في حياتي لحالي

لي جاني منك يكفي والله يخليك
وانا اتحمل كل يالي جرالي

هذا جزاي اني هويتك ومغليك ..
وانته بحياتي كنت لي راس مالي ..

ضيعت وقتي في محبتك هاويك ..
ولا كنت اصدق فيك مهما يقالي..

صدقت كذبك واخدعتني حكاويك ..
واثرك تخط بالخيانه اغتيالي ..

غلطه حياتي يوم اثقت انا فيك ..
غلطه عمر وادفع ثمنها بغالي ..

جازيتني بالغدر وابشر بجازيك ..
وبعلمك وشلون رده فعالي ..

بعلمك وشلون تشرب من يديك ..
كاس القهر وتذوق مر اليالي ..

برخيص بابيعك وبخسران شاريك ..
لا واشقى الي يشتريله علالي ..

ولو ما اخاف الله اسمك لنسيك ..
عشن بس تعرف فعل الرجالي ..

وخلاص يكفي لا تجيني ولا اجيك ..
الافضل ابقى في حياتي لحالي

لي جا منك يكفني والله يخليك ..
وانا اتحمل منك كل يالي جرالي ..


للشاعر المبدع "محمد بو رحيمه"

لفيت بسرعه باطلع بس يراني من خصري بالقوه .. ومثل القوه الاولى رضني بالباب .. صرخت بشراسه : هدني هدني ..

بس هو حرك راسه بلا / انتي غبيه غبيه طول عمرج بتضلين غبيه !! ...

صحت بهستريا : هدني هدني |.. مالك شغل فيني .. هدني ..

قعدت اطقه بعشوائيه .. واشمخه مثل القطوة الشرسه الي تدافع عن عيالها ..بس مسك يديني بقوة وهزني من يديني بعنف : انتي ندمتي على انج حبيتيني؟؟ .. انا شاقول؟؟ .. الي ليلي ماعرف ارقده بدونج .. بدون قربج .. صرتي شي اساسي .. ماقدر اتخلى عنه ..

صحت بالم : انت بس تعودت على وجودي .. بس .. وتبغي تتزوج علي الي تحبها .. صرخت بانفعال وانا اضرب جهة قلبي: انا انسانه انسانه افهم افهم .. حاولت ابعد يدينه عن يديني .. بس كان ماسكهم بقوة .. وماقدرت ابعدهم ..

قال بعصبيه : قصري حسج لا اقص لج لسانج هالساعه

صرخت بقوة اعانده: بعد عني .. عمي عمي .. خالتي .. محمد .. سا الم .. بعد عني .. بعد ..

عصب ويراني بالقوه وفلتني ع الكنبه .. صرخت خايفه منه .. لاول مرة يستوي شرس جذي .. وعصبي لهالدرجة .. صحيح جفته معصب موت من قبل .. بس قبل ماكنت احبه .. ماكنت ضعيفه جذي ... اليوم انا منهاره منهاره .. احبه ويحب غيري ...

قمت من الكنبه وركضت وانا اقول : باتطلق منك ..وحتى لو ماطلقتني باخلعك وبافتك منك ومن همك وغثاك اكررهك انا اكرهك ..

يراني منصور من شعري لاول مرة : انتي جذابه انتي تحبيني ..

صحت بضعف وانا انكر : لا لا لا .. فريت راسي الي تحت رحمه يده يمين ويسار وانا انكر لا لا ..

ضحك منصور بقسوة ويقرب ويهه من ويهي الي تحت رحمه يده وهو يقول : امبلا .. تحبيني .. اجوف هالشي بعيونج الحين ..

توقفت حركاتي ..وصحت بالم : وانت تحب غيري .. خلاص ؟ .. ارتحت .. هذا الي تبيه .. خلاص عاد .. حرام عليك .. ذليتني ..

حط صبعه على شفايفي الي ترتجف وقال : لا ياسارة .. لا ... عمري ماتمنيت اذلج ... اشلون اذلج وانا .. انا احبج ..

صحت بهستريا وانا اقول : جذاب عمرك ماحبيتني .. كل يوم اجوف الكره بعيونك كل يوم .. غطيت ويهي وصحت مفتشله احبه ويعشق غيري!

هز راسه وهو يقول : مو صحيح .. كل يوم كنت اتعذب .. تجربتي فالحب للمرة الثانيه تكون فاشله .. فشل ذريع .. كل يوم كنت اجل الكلام وياج عن مواضيع الحب .. كل يوم كنت اعصب يوم اشوفج تكلمين رفيجاتج تتحجين عن حياه حلوة لا انا ولا انتي عشناها .. كنت احبج احبج .. مب انتي الي دفنتي روحج بالثرى معاي؟ .. انا الي دفنت روحي بالعشق وياج ... وانتي مب داريه .. وانتي تكرهيني .. كنت خايف .. اي خايف اعترف ... كنت خايف افقدج .. ماراح تفهمين لانج ماعرفتي الحب .. وماذقتيه

صحت وانا اقول : انا كنت احبك !! ..

قال منصور بالم .. : بس كنتي تقولين اكرهك .. ماتعرفين شكثر جرحتيني .. ماتعرفين ..

تكرهيني؟؟ شايله هالقد في قلبك علي؟
ريحيني .. قولي عني لا تخبي اي شي
كل هذا وسط قلبك؟؟
مادريت اني اعذبك
كل هذا وسط قلبك؟
مادريت اني اعذبك
سامحيني .. توني افهم …اكرهك يعني اح بك

حضنته وانا اصيح : انا اسفه .. انا توقعتك تحب غيري .. خصوصا يوم تتحجى عنها .. كرهت نفسي .. ليش انا حبيتك وانت تكرهني .. ليش ..

ضماني منصور وهو يقول : ماحبيت حد كثر ماحبيتج يا سارة .. حتى عمتي الي كانت كل شي بدنيتي .. وماحبيت حد كثر حبي لها من وانا صغير ..صحيح حبيت لولوة .. لكن حب لولوة كان حب .. ماعرف اشلون اوصفه ؟ .. كان سد نقص فيني .. حبيتها .. حبيت فيها شكلها دلعها اسلوبها حبها وحنانها ..حبيتها حب مراهق .. اتعرفين المراهقه ومشاعرها؟ لكن .. حبيتج انتي بجنون ..حبيتج بشبابي .. بنضجي .. وحتى غبائي .. حبيتج لدرجة اني تهاوشت ويا سالم .. لاني حسيته يطالعج .. وتهاوشنا ..بعدني وهو يطالع عيوني .. تذكرين اليوم الي رديت فيه وثيابي معتفسه ؟؟هزيت راسي وانا اتذكر هذاك اليوم .. كنا متهاوشين .. هو يقول مابينه وبينج شي .. وانا كنت شاك من نظراته .. ومنج .. كرهتكم حزتها .. وقررت نسافر لندن .. قررت اخليج تجوفين سلوى .. وشلون عايشه حياة حلوة ويا ريلها .. لقيتج متقبلتني فلندن .. حبيتج زيادة يا ساره .. بس كنت انكر فداخلي .. خايف اعيد التجربه ..حبيت فيج كل شي .. عصبيتج .. مرحج ..مستحاج ..سوالفج اخر اليل .. حتى خوفج.. حتى غبائج حبيته .. حبيته بجنون.. كنت اناني يوم كنت استغل غبائج ... كنت الي كنته ... بس ماقدر انكر اني كنت احبج ..

قلت بمرارة : والي كنت تتكلم عنها ؟؟ .. والي تبي تتزوجها؟ وين راحت ولا نسيت تلاقي جذبه له

قاطعني وهو يقول: كنت ابغي احسسج بالغيره .. كنت ابي اجوف مقداري عندج .. حتى اتشجع واقول .. انا انسان انجرحت مرة من الحب .. وماحبيت انجرح من يديد .. كنت ابي اكشف مشاعرج بس كل مرة كنتي تأكدين كرهج لي كل مرة ..

بعدني عنه ومسح دموعي : اليوم يوم اعترفتي لي بحبج .. فتحتي عيني عن شي انا ماكنت اعرفه .. ماكنت متوقعه .. انتي تحبيني؟ .. شي كان فوق قدرتي .. ماقدرت اصدق او استوعب الا وانتي تبغين تطلعين من حياتي .. اشلون اخليج ياسارة تطلعين اشلون وانتي تحملين طفلي فاحشائج اشلون ..؟؟ ..

انصدمت وماعرفت شاقول .. صدمة يوم تحس انك في سابع ارض وفجأة تلاقي نفسك تحلق فسابع سما .. شعور لذيذ وحلو .. شعور ...ماعرفت شاعبر او ش اقول غير : انت دريت !!؟ .. سلوى الي قالت لك صح ..

هز راسه بانكار : لاء .. انا لاحظت ان جسمج متغير شوي .. ولاحظت نفسيتج التعبانه .. وحساسيتج بهالفترة .. وشكيت .. وغير هاي .. اختبار الحمل شكلج نسيتيه فالكبت الي بالحمام؟؟ .. ...!

استحيت وتذكرت من فتره يوم بغا يدخل الحمام مستعيل .. وانا كنت متاكده 100% اني حامل .. خشيت الاختبار بسرعه فالكبت لا يلاحظ .. وطلعت من الحمام متوترة .. والحمدلله مالاحظ شي ..اثاريه يدري من زمان بس ساكت.. : اي .. بس ... انت مب فرحان؟!

ابتسم وهو يبوس يبهتي : امبلا فرحان حياتي .. فرحان..

غمضت عيوني وانا اشعر بسعادة .. وتذكرت ينوني اليوم .. وصراخي .. ضحكت بانحراج : ههههههه

طالعني مستغرب .. وضحكت زيادة ...: تذكرت الي سويته من شوي ..

ضحك منصور وهو يضرب راسي بمزح طفولي ..وقال : غبيه ..

عصبت .. بس هو قرص خدي .. وضحك وهو يكمل .. : رغم غبائج .. احبج ..حضني ..

احبج يالغبيه ..!

احبج ..
احبج …
احبج …
احبج ترددت فبالي ملاين المررات

كلمه ياما تمنيت اسمعها منه ..لحظة انتو مستوعبين؟؟ يعني منصور الوسيم؟.. يحبني انا؟؟ ..انا العاديه؟؟ ..
لحظه لحظه صبروا ابي استوعب .. منصور؟؟ … يحبني .. وانا .. احبه .. صكرت عيوني وانا احس بيده الي تمر على شعري : وانا بعد .. ابتعدت عنه ومسحت دمعتي بيدي .. ورجعت ضميته .. احبك

ا
ح
ب
ك


..........

"اربعه اشهر مضت"
بعد الاعتراف الي صار بيني وبين منصور صرت اثق بنفسي اكثر حتى نفسيتي تغيرت .. تفتحت .. حتى اني قمت اهتم بادق التفاصيل في اكلي .. عشان الي فبطني .. مسكت بطني بسعادة.. مع انه للحين صغير الا اني مستانسه فيه .. وانا مب خايفه مثل بقيه الحريم من المتن او ماشابه .. بالعكس .. احس بنقص .. وكل مرة اسأل منصور .. انا ليش ماقاعده امتن؟ .. ليش بطني ماقام يكبر وايد مثل باقي الحريم ..تابعو حوارنا

قمت وتعدلت في نومتي .. عدلت المخده وراي وتسندت عليها وانا احرر يدي من منصور.. التفت لمنصور كان شكله تعبان نايم ويهه لجهتي هزيته بخفه : منصور .. منصور .. اوف شبلاه نومه ثقيل جذي .. لي متى نومه ثقيل هالريال.. هزيته بتعب .. منصور .. اوف منصور قوم

فتح عيونه بعصبيه بعد 8 مرة من هزتي له .. وقال : نعم .. خير ..

انحرجت من اسلوبه الجاف العصبي وقلت براءة : مافيني النودة

تأف وهو يقول : وحد قالج ارقدي .. ياخي اسهري على كيف كيفج بس لاتعورين لي راسي .. انا ريال وراي دوام من الصبح

رد حط راسه ع المخدة وصكر عيونه

خفته يرد يرقد وهزيته بأنانيه : منصور قوم .. قاعده اكلمك لا تطنشني ..

قال بعصبيه : اوهو وبعدين؟ ..

قلت : ولا قبلين .. قوم اكلمك ..

رد بنعاس : همم ؟

قلت :منصور؟؟

صكر عيونه وهو يقول : ها؟؟

: ليش بطني ماقاعد يكبر وايد مثل بقيه الحمل

تأف وهو يقول : يعلج تصيرين كبر الباب .. بس فكيني يابنت الناس رجع يتلحف ويرقد

شهقت بعصبيه: شقصدك منصور ..قوم قولي شقصدك

عصب منصور وطنشني ورد صكر عيونه

عصبت انا بعد .. مب بس هو الي يقدر يعصب على كيفه .. هزيته بعصبيه: منصور لا تطنش زين؟ قاعده اكلمك ماكلم الطوفه

قال بضيج: لو الطوفه تفهم جان انتي فهمتي

عصبت وقلت: انته ليش جذي .. ليش كل كلمة والثانيه تجرحني .. قصدك اني غبيه ومافهم .. ومثل الطوفه .. لا وقصدك اخس بعد ..

كان ساكت ومصكر عيونه .. وانا مستمره فالتحلطم .. سكت .. انتظره يتكلم بس .. الاخ مطنش .. رديت اهزه .. وقلت له : منصور والله ملل ..منصور قوم ..

تنهد بضيج وهو يشل الحاف عنه .. استانست .. قلت اكيد بيقوم يطلعني مكان ولا شي مثل كل مرة .. جفته يرفع طرف صرواله لين ركبته ومد ريله لي .. طالعته مب فاهمه

قال لي بمصخره: مب متملله؟؟وماعندج شي تسوينه؟ "هزيت راسي بالموافقه وانا اجوف ريله ومب فاهمه.. اشدخل؟؟" اشر على ريله.. قعدي عدي شعر ريلي .." هني انا عصبت .. انا اتكلم من صجي وهو يتطنز الاخ ..توني بانطق وباتكلم الا وسحبني وهو يقول " ولا تدرين تعالي .. سد حلجي .. وحكم يدينه علي وهو يقول عدي شعر صدري ابرك ..

تضايقت من حركته الي اعتبرها قمه السخافه .. وحسيت باندفاق حار فدمي .. لانه يتطنز علي ولاني انحرجت من حركته.. زين مب قادرة انام .. ومتملله .. شاسوي يعني .. مسكت يده بابعدها عن شفايفي .. بس مافي امل .. كان راص عليهم بالقو .. في لحظة فكرت لو اني رقدت وهو ساد حلجي وماقمت اتنفس لا من خشمي ولا من حلجي ممكن الي فبطني يتأذى .. حاولت وايد اشيل يده من شفايفي بس بعد ماقدرت .. صحت وانا اتخيل شبيصير فيني ولا فولدي او بنتي .. بعد يده عن شفايفي بملل .. وهو يقول : استغفر الله ..بعد يدينه ورفعها وهو يدعي.. ياربي التوبه .. ياربي توبتك علي .. انا شسويت عشان تبليني هالبلوه .. اشسويت؟؟

انجرحت من كلمته وايد .. يعتبرني بلوة على قلبه .. زين عيل ليش ماخلاني اروح فحال سبيلي من 4 شهور يوم كنت باطلع وباروح بيت ابوي حتى من غير مايدري اني حامل .. مب هو الي قال يحبني .. عيل ليش مب قادر حتى يكلمني ويسولف وياي .. شيصير يعني لا سهر اليوم .. ماهو دايم يسهر اليمعه والخميس شفرقت يعني ان باجر دوام .. ؟؟

قام قعد وهو يقول : وهذي قعدة امري الشيخه سارة .. غردي ..

حسيته يتطنز علي وايد .. وانا مجروحه منه .. انقلبت للجهة الثانيه ماعطته ظهري وانا دموعي تنزل بكل هدوء على خدي .. وبدون اي صوت .. ناداني: سارة .. سارو .. سارو وصمخ !

عصبت .. وقلت له بصوت حاولت كثر ماقدر اخليه طبيعي ومتنرفز حتى مايلاحظ الخنقه الي حسيتها: ممكن ماتكلمني انا زعلانه ومابي اكلمك

تنهد وهو يقول : زين يالزعلانه اسفين .. اشبغيتي .. طيرتي ابو النوم الي فيني ..

قلت وانا احاول استرد كرامتي الي حسيته اهانها : مشكور مابي منك شي .. ولا حتى ابي اكلمك ..

توقعته يراضيني مثل كل مرة او ع الاقل يحاول يجذبني بالحجي .. يجوف ش بخاطري ..بس قال شي ماتوقعته : احسن .. فكاك "جمع فكه".. ارد ارقد ابرك .. ولو سمحتي لا تردين تقوميني مرة ثانيه سامعه .. انبطح ولا كأني زعلانه لا والمصيبه بعد .. معصب علي .. ومزعلني .. وحتى ماراضاني .. وبكل برود اعصاب حاط يده على بطني .. صج فوق شينه قوات عينه ..

عصبت وبعدت يده.. ورد حطها .. ورديت شليتها .. ورد حطها .. لي عصبت وشليتها بالقوة ويوم حطها فرصته "قرصته" .. سمعت صوته ياي من وراي مباشره : خلينا نرقد .. ذبحتينا تراج

عصبت الحين من الي مايخلي الثاني يرقد انا ولا هو .. هو الي حاط يده على بطني .. يعني هو الي مايخليني ارقد : والله لا تحجيت ولا تكلمت وياك بعد حطها فوق راسي الحين اصلا انا ماحاجيك ..و شيل يدك .. والله! هو مايخلي الناس يرقدون ويقعد يهاوشهم بعد .. !!!

طنشني .. وشلت يده بعصبيه .. قال بعصبيه مماثله : سارة خلاص لوعتي جبدي تراج ..

قلت بدفاع : لوعت جبدك اطلع برع محد جبرك تنام عندي ..

خذا نفس عميق وهو يقول : شكلج انتي تبين تتهاوشين لكن انا اعرف لج .. شد يدينه.. وسكت .. عصبت انا .. وحاولت اشل يده بس .. ماقدرت .. حتى اني حسيت بالم في بطني من قوة يده .. تحجيت وانا اقول باحتجاج : شيل يدك ع

انقطع نفسي وهو يلف يده حوالين شفايفي: اش !

بعد يده بخفه وسكت .. وانا بعد سكت عنه .. مب لشي .. بس لانه ياتني النودة ..صكرت عيوني وانا احلم انه يمسح دموعي الي على خدي ويبوسني ويعتذر : اسف !

صحيت اليوم الثاني وانا كلي خمول .. خاطري ارد اكمل رقادي .. بس لاء .. انا وعدت يوسف الغالي اروح وياه محل الالعاب ويتنقى ويشتري اي لعبه يبيها .. يوم ميلاده بعد ماقدر اقول له شي .. وخصوصا حبيبي يوسفو ماقدر ازعله ..خصوصا انه مابقى له احد .. وماعنده ام تروح تتشرى له .. ياحبيبي يا يوسف .. رن موبايلي للمرة العشرين ورديت بنفس الخمول: ها حبيبي؟ .. قايمه خلاص؟!

سمعت حسه النشيط: يالله عمه سارا والله تأخرتي؟ اوف

ابتسمت وقلت : اوكي .. يايه .. باي ..

سمعت صوت بس ماكان من التلفون كان من منصور ..: على وين؟؟

التفت له وقلت : قايم؟؟!

طالعني برود وقال : اي؟ .. على وين؟ ...

قمت من السرير وانا اعطيه ظهري وافكر العب باعصابه .. بس الشي الي خوفني هي يده القويه الي يرتني وطحت متألمه على جانب السرير : لما اكلمج لا تعطيني ظهرج وتطنشين؟! .. فهمتي؟؟!!

عقدت حياتي .. اشفيه يكلمني بهالاسلوب ..عدلت قعدتي وانا امسح على بطني لانه عورني: منصور عورتني .. اشفيك !!؟

طالعني بنظره حادة .. وقام من على السرير .. وتوجه للحما .. وصقع الباب .. حتى اني شهقت بخرعه !! .. اشفيه اعوذ بالله من اول الصبح عاد !! .. معقوله زعلان؟ زين ليش؟ اشسويت احين عشان يزعل؟ حاولت اتذكر اني سويت شي يزعله .. بس ماتذكرت .. هزيت جتفي باستغراب وانا اقول فخاطري ..والله ماينعرف له

طالعت باب الحمام بحيرة .. وتردد .. بس طنشت .. ورحت للكبت وطلعت لي جلابيه مغربيه "كركميه" مشكوكه وراقيه .. حطيتها ع السرير .. وطلعت لي فوطة ولوازمي الشخصيه لاني قررت اتسبح عشان اصحصح واغير مزاجي الي عفسه منصور من اول الصبح ! ..

انفتح باب الحمام .. وطلع منصور .. وصكر باب غرفه الملابس .. بعد بقوة .. عقدت حياتي بعصبيه اشفيه هاي مب صاحي كلش ! .. لايكون رد لحالته ! والله جايز ! ..

طلع من غرفه الملابس جاهز او بالاحرى كاشخ ..

حاولت اتكلم برود : على وين العزم .. كاشخ هالكثر ل من ؟؟ ..

طنشني ولا كأني اكلمه ..يرد الحركه يعني ولا شسالفه؟ زين انا كنت بقول له .. بس هو ماعطاني مجال وعصب .. جفته وهو يروح للتسريحه .. مشط شعره بمشطي .. مشيت لعنده بعصبيه وسحبت مشطي بغيظ

: كم مرة قلت لك لا تستخدم مشطي .. ماحب احد يستخدمه .. ماتفهم ! ..

طالعني برود .. وكمل شغله .. ضبط الغترة والعقال ورش عطره اقصد تسبح بالعطر .. والتفت لي برود وهو يقول : انا ريلج لو كنتي ناسيه ..تحرك بكل هدوء .. سلام !

هداني وانا بقمه عصبيتي وطلع .. ومن العصبيه والقهر خذت غرشه العطر الي تعطر فيها وفلعتها على الباب بكل قوة ..

انفتح الباب بعد فلعتي بقوة اكبر .. وصرخ علي منصور بعصبيه : مينونة انتي ؟؟
طالع الزجاج المتناثر على الارض .. وتعداه .. ويا لعندي بسرعه البرق وشد قبضته على ذراعي وهزني بكل قوته : انتي صاحيه ولا لاء ؟.. صاحيه ولا لاء

صرخت بعصبيه: لا لا انزين .. ارتحت .. مايخصك مني .. هدني .. هدني .. كنت اير يدي من يدينه الغاضبه ..

تركني برغبته وبقوه وقال لي وعيونه مليانه شر : لو اني مب متأخر .. لكن حسابنا بعدين ..!!

دفع كتوفي .. وكنت باطيح على الابجورة لولا اني تداركت نفسي .. مشى وخلاني .. زوله الطويل اختفى من بعد ماتصكر الباب .. بهدوء .. عكس هيجان مشاعري .. وهيجان اعصابه !!

سديت حلجي وانا احاول اكتم رغبه البكاء الي صارت ماتفارقني من اول ما حملت \.. بالاحرى من اول مابديت اميل لمنصور لكن ازدادت فايام حملي بشكل كبير ..

صحت .. لئيم .. حقير .. سافل .. كل الصفات الشينه فيه .. كل الصفات .. صحت بقوه .. ولو ان الصفات الشينه مهب فيه ..الا فيه .. وبقوه بعد ..
رن تلفوني وكنت اصيح .. ومالي خاطر ارد .. بس تذكرت يوسف حرام مايستاهل اعكر عليه اليوم رديت بدون ماشوف الاسم وانا اقول بمحاوله لتخفيف اثر البحه في صوتي : يويو قلبي باتسبح وباي معليه اخرتك .. تعذر عمه سارة صح؟؟ ..

سمعت صوته البارد : لا تتأخرين اليوم ع الغدا .....

ورقع الخط بويهي .. طالعت التلفون معصبه .. وكنت ناويه افلعه واكسره بعد .. بس لاء .. هالتلفون احبه وايد .. فيه ذكريات كثيره ..

رن تلفوني من يديد .. وقررت اذا كان منصور بارد .. لاتوقعون اني سلبيه .. وماراح ارد عليه ... لاء لاء .. هذا مب طبعي .. برد .. وبصكر بويهه بعد .. لكن للاسف ظنوني خابت .. وحتى ماعطاني اهتمام ورد يتصل ع الاقل يقول لي مع السلامه "اما متفرغ يتصل من يديد عشان يقول لها مع السلامه خخخخ ساره حملت وتخبلت "


كان .. عبدالله ..

فلحظة نسيت كل الي فبالي والتعب والحزن وكل شي ..مسحت دموعي وانا ابتسم ابتسامه وسيعه .. ورديت بكل وناسه الدنيا : هلا والله .. هلا بابو العبد والله

ضحك وهو يقول: ياهلا ويامرحبا بسبيجه اقصد بسويره .. اشحالج ؟؟

ابتسمت وانا امسح على خدي ..وقلت بتمثيل للعصبيه: انا سبيجه يا ويه الموز

ضحك بالقو : انتي للحين مع الويه ويا هالالفاظ .. يالله مناك يالله مناك

قلت بزعل: نعم خير شتبي شحقه متصل
ضحك وهو يقول : متصل حق حبيبتي نور عيوني .. قلبي .. وعمري كله .. اختي يامال التنفخ ..

عصبت وتحسست من اخر كلمه : اشقصدك يعني اشقصدك ..

قاطعني وهو يضحك: وانا الصاج ..!! .. انتفخي شوي .. خلي ريلج يستانس حبتين هههههههههههههاي .. الا اقول سويره النذله .. مواعده يوسفوه هالبريعصي ولدي مطنشته !!

قلت بغرور : والله يوسفوه بعد قلبي اليوم ميلادة باروح اشتري له هديه هو يتنقاها

ضحك وهو يقول : بعاد والله تطورنا سوسو .. خخخخخ .. اقول بس ماعليج امر مري ولدي الفضيحه فاتح ونانه من الصبح ليش قالت ليوسف وماقالت لي

ضحكت وقلت له : اوكيك .. خله يجهز .. بعد مب هين ولد ابوالعبد

ضحك وهو يقول : يالله .. بسج بسج .. ماتشبعين هواش انتي .. وانتي يايه لاتنسين اخوج ..

عفست ويهي : صج مصلحجي

ضحك وهو يقول : يبه مانبي منج شي .. بال قحيه من الحين للحين مايابت الولد واستوت قحيه .. بل بل بل ..

ابتسمت : اي شعبالك .. ساروة ولا بلاش

حسيت بابتسامته : زين .. يالله لا تأخريني ام العيال تغار

: وي عشتتااو عشتاو تغار اونه .. وعلى من على اوعبيد .. اقول بس اها .. قولها اختي بالرضاعه شئتي ام ابيتي خخخ

ضحك بقوه :هههههههههههههههه حلوة هذي شئتي ام ابيتي .. من وين سامعتها ها اعترفي ماخبر اتابعين مسلسلات تاريخيه ههههههههاي

بوزت وانا اقول : اي تمصخر تمصخر

رد يضحك ولا رد ..

قلت بتهديد: اعبيد اسكت لا ارقع السكه فويهك اسمعك صوت القطار الي ماسامعه فحياتك

ضحك عبود وقال بعفويه : ههههههههه خبره بعد ف اصوات القطارات ها؟ اظاهر الحبيب مصبحج وامسيج على اصواتهم هههههههههههههه .؟. اما اتخيل شكلج وهو يسمعج هالصوت ههههههههاي والله الدخان يفور من خشمج ههههههههههه

انجرحت وايد .. يمكن قالها بغشمره .. بس هاي فعلا الواقع رديت بكلمه وحدة : سخيف

وصكرت فويهه ..

طالعت نفسي فالمنظره .. اجفاني حمرره .. وخشمي محمر .. وخدودي الي طلعت لي بعد كانو محمرين .. كل هذا يا منصور سويته فيني؟؟ .. كسرت وايد اشياء كانت فيني .. آآآآه ...

تنهدت وانا اسمع صوت المسج .. مب متفرغه اكيد عبود السبال مطرش مسج يتمصخر .. سمعت رنه المسج .. تعلن مسج يديد .. اكيد عبدالله ماكتفى بمسج واحد .. اوف .. زفرت بضيج .. وخذت اغراضي الشخصيه .. وتوجهت للحما .. تسبحت خلال 10 دقايق بالضبط .. طلعت .. مشطت شعري ومسحت بطني بكريم عطتني اياه الدكتورة عشان التشققات الي تصير للحمل من الحمل .. بس انا للحين ماجربت هالشي .. ماقاعده احس نفس كل الي يحملون .. انا ليش غير؟ ليش !!؟

فلعت الكريم بعصبيه .. انا ابي هالتشققات انا ابيه يكبر .. مب حاطه كريم من يوم ورايح .. ليش احط .. وبطني ماقام يكبر وايد ؟ ..

رفعت شعري ورشيت عطر فلورا لانه عاجبني .. لبست عباتي وشيلتي .. مسكت شنطتي .. وانا ذاكرتي تاخذني للمحل
"في سيلفرج .. في لندن "

: نصور اخذ شنو؟ .. هاي ولا هاي؟؟

وقف عندي منصور بتفكير : همم ........؟!

رفعت عيوني له .. ابي اجوف اي واحد عاجبه .. على ايش مركز فيهم؟؟ .. جفته يطالعني ومايطالع الي اشر عليهم .. طالعته باستغراب وخجل : منصور هاذيل الي عاجبيني .. اشرت عليهم .. التفت لهم منصور بابتسامه .. ورد طالعني : انتي شنو عاجبتج ..

؟؟

طالعت الشنطتين بحيرة : مم ثنينتهم حلوين بس اخذ شنو؟؟ ...البنفسجيه ؟ ..ولا الكركميه ؟!

لازال مبتسم وهو يقول : انتي شنو تبين؟ ..

سكت بحيره .. الاثنين حلوين اخذ شنو؟ ومنصور مب راضي يقول رايه ..: انته شتجوف؟ اي احلا؟؟ابي رايك؟

طالع فعيني ..وهمس : ابيج انتي .. وانتي الاحلى .. سواء بالكركميه .. ولا .. بالبنفسجيه !! ..حسيت باحراج .. وبسكره لذيذه .. سحب وحدة من الشناط .. الي اشرت عليهم مساعه .. وتركني بسكرتي وتوجه للكاشير حاسب .. واشر لي نطلع .. اما انا .. فكنت فعالم ثاني .. عالم بس فيه انا ومنصور .. بس ..

بعد ماطلعنا .. طلبنا ايسكريم .. وانا كنت تعبانه شوي من المشي .. توجهنا للسياره .. وطلع هو ناسي شغله بيشتريها ... ورجع وياه كيس المحل الي احترت فيه بين الشنطتين .. انصدمت بالكيس .. اكيد شرا الثانيه بعد !! .. امبيه وايد بيطلع عليه !! ..طالعته بامتنان .. وشكر ..

دخل السيارة وقلت باندفاع: ليش شريتها .. خذت وحدة منهم ليش خذت الثانيه؟؟

ابتسم وهو يشغل السياره وبدون مايطالعني : تستاهلين ..!!

تيمعت الدموع فعيني .. اشكثر احبك يا منصور اشكثر .. ياريت اقدر اقول لك ياريت :منصور ...

طالعني .. همست بخجل : ا .."احبك ..ياريت قدرت انطقها بس ماقدرت".....ا... شكرا !!

ابتسم .. ومد يده لخدي .. تحسسه بنعومه .. بعد يده .. وماعلق .. تحرك بالسياره .. وانا للحين اجوفه .. متنحه !! ... ذكرني : ترا ذاب؟

طالعته مستغربه:؟؟؟؟

اشر لي : الايسكريم ..

شهقت وانا اقول : اه نسيته ! .. فتحت علبه الايسكريم وهو بدور فتح الدرايش .. وطلع طرف يده من الدريشه

كليت شوي من الايسكريم .. قلت لمنصور : تبي؟؟ ..

طالع الطريج وهو يقول : قلت لج مساعه شنو ابي ! ..

سكت مستفهمه ..وتذكرت كلمته .. حسيت ويهي يطبخ من الاحراج ..الهدوء كان سيد الموقف لفترة لكن رن تلفونه .. وياريته مارن .. ياريته مارد ..

تغير ويهه .. وشع ! .. تغيرت نبرة صوته وشكله ماحس بنفسه!: هلا ! .. تمام .. ومن صوبكم؟؟ ... تنهد آآه.. اكيد .. لا عاد ... لولو لا تقولين !! ..

انصدمت .. منه .. انصدمت انصدمت .. فرحتي كلها راحت .. وعرفت الي يبغيه منصور .. منصور مايبغيني روح وجسد .. منصور يبغي جسد .. ويبغي لولوة روح .. افا يامنصور .. جرحتني !! ..ماسمعت الباقي .. ماسمعت .. صرت صمخا .. ماسمع .. بس اطالع الي حواليني .. توني احسد الي مايسمعون .. نعمه ..

حسيت اني راح اصيح .. راح اصيح لا محاله .. انا احبك !! .. وانت تحب غيري .. طالعته بألم .. لكنه مانتبه انه يكلمها .. وانا .. موجودة ...!

صديت بألم للدريشه .. واحس عيوني احتقنت بالدموع .. تابعت اكل الايسكريم باهمال .. يمكن برودته تطفي .. النار الي تشتعل فيني .. يمكن ...!! بعد مانتهى مكالمته تنهد .. والهوا يطير خصلات شعره .. التفت بيحط موبايله بالمكان المحدد للموبايل .. وشكله منصدم من وجودي .. منصدم اني كنت موجودة وهو يكلمها .. قدرت اخبي الجرح .. لكن ماقدرت اخبي نظرة الاحتقار الي رمقته بها .. وصديت مرة ثانيه للدريشه ..


تنهدت وانا اتذكر هالموقف .. رفعت الشنطة الي كرهتها على كثر ماحبيتها ,. توجهت للبا بحذر وانا اجوف بقايا عطر منصور .. والزجاج المتناثر على الارض ..! .. طلعت من الجناح .. وطلبت من وحدة من الخدامات تروح تنظف الي كسرته .. اه يا منصور .. انته سبب كل الجروح ..

مريت يوسف .. ومريت ولد عبدالله الي يننا في السيارة .. ابي اروح هني .. لا ابي اروح هناك .. ويسوف المسكين .. كل ساعه يتهاوش معاه .. اصلا انا بس الي لازم اشتري مو انته بعد .. وهو يرد عليه .. انا بعد لازم اشتري صح خاله سارة .. صدعت بسبتهم .. كأنهم ديج وديايه ..

اتصلت ل سلوى ..رن وايد .. واخر شي سمعت صوت صوت رجولي ناعس : الو؟!

رفعت الموبايل من اذني ودققت فالرقم .. وكان اسم سلوى عليه .. انحرجت وانا اسمعه يرد يقول : الو؟ ..

سمعت حس سلوى .. بس مافهمت شقالت لان صوتها كان باليالله يبين .. انحرجت وانا اقول: اسفه .. ازعجتكم .. باتصل وقت ثاني ..يالله مع السلامة ..

صكرت .. وانا منحرجه .. منحرجة بالقو .. بس ابتسمت .. الله يوفقج يا سلوى الله يوفقج وياه ..

انتبهت انه وصلنا .. نزلنا .. مايحتاي اقول لكم .. ان ولد عبدالله خم تويز ار اس من اصغر لعبه لاكبر لعبه .. ويسوفي قلبي ماخذا الا سيارة ويا الكنترول مالها .. وهمس لي فاذني "d s " الي يبغيه .. حتى مايعرف ولد عبدالله .. ويقول ابي بعد ! ..

دفعت .. خذتهم دورتهم .. وبصراحة نفسيتي كانت متقلبه وايد وايد .. رجعت من هناك وانا هلكانه .. دخلت القصر .. كانت ام منصور .. قاعدة فالبيت ..!! غريبه !! ..صحيح تغيرت بعد وفاة امي وايد .. لكنها كانت تحافظ على طلعاتها وتعتبرها واجبات اجتماعيه .. سلمت عليها قعدت شوي وياها تحت .. وكانت عبير بعد قاعده وهي تكلم جسوم ولد محمد..بعدين استأذنت منهم.. وصعدت فوق .. اول ماستقريت في الجناح .. حسيت بارهاق شديد .. فصخت عباتي .. وشيلتي وشنطتي وحطيتهم بعثره على الكنبات في الصاله .. توجهت للكنبه الطويله .. قعدت وانا اتنفس بسرعه من ركوبي للدري .. ارتحت وانتظم نفسي .. تكورت على نفسي .. ونمت بدون احساس .. وانا افكر .. اشكثر اشتقت لج يمه ..! اشكثر وحشتني يبه .. مرام … وحشتوني .. وحشتوني ..طاحت دموعي … احبكم .. احبكم ..


.........


" لولوة " ..


طالعته مصدومة .. لاء .. لاء .. مستحيل .. هذا علي ..!!! ... وهذي .. هذي .. منهي؟؟ .. بنته !!! .. هذي بنته؟!
طالعت البنوتة مصدومة .. كانت بيضا وعيونها كبار .. ورموشها طوال مثل رموش علي .. خشمها نتفه .. اصغير .. واقصير .. وخدودها ماشاءالله مليانه .. وشفايفها خطوط توتيه .. وكانت مربربه شويه .. انترست عيوني دموع .. المفروض هذي بنتي .. المفروض تكون بنتي .. ليش .. ليش .. طاحت دموعي ندم .. وانا اجوف المرة الي طلعت من عند الدكتور .. وشكلها تعبانه .. تمنيت لها التعب دوم .. تمنيت لها الموت .. لانها .. لانها ام البنت .. وزوجة علي !! ..

حضن علي يدها .. ومشى وياها .. وانا عيوني تتابعهم .. دوم كان علي يحب يمسك يدي .. دوم كان يقولي يدينج حلوة وناعمه .. ليش الحين يمسك يدها ليش .. صحيح .. صحيح كنت اعرف انه متزوج .. وصحيح قلبي احترق من الغيره .. مب من الحب .. بس لاني توقعته ماراح ياخذ غيري .. بيعيش على ذكراي .. بس جوفته وياها تقهر .. تحر الصدر .. اكررهك .. اكررهك ..


وكأنه سمعني .. رجع بعد شوي وانا عيوني للحين مسمره ع الباب الي طلعو منه .. دخل .. وتجدد الامل فيني .. اكيد رجع لي .. اكيد انتبه لي بس ماحب يبين ل مرته .. طالعته بلهفه وبحنين وبشوق .. لكنه ماكان راجع لي .. كان راجع ياخذ موعد لمرته من الدكتورة اظاهر نسو ياخذون بطاقه الموعد ..

لحظة توقف الزمن .. تاهت عيني في عينه .. ياما كنت اطالع عيونه ولا اهتميت فيهم .. ياما طالعته ولا حسيت بجاذبيته الكبيرة وسامته الافته .. الحين بس انتبهت .. الحين بس ..! .. كأنه متنان شوي ..؟ .. وكأن عضلات جسمه زادوا .. كل هذا عشان يطلع حلو بعيونها ؟ .. ولا عشان يقهرني ؟؟ .. ليش كل ماجوفك تزيد وسامه؟
وليش كل ماتجوفني اكون اكثر ذبول ؟؟

المتني نظرة الصدمة في عينه .. وكأنه متفاجأ فيني ؟ .. او بغى يمسح وجودي من الكرة الارضيه .. صحيح سافرت وابتعدت .. وماتوقعت اجوفه مع ابتعادي .. اجي اشوفه فموطن ابتعادي .. ليش !!

نطق بصوت ميت : لولوة!

كانت نظرة عينه تحكي ..

كنت أحسبج للعهد و الحب توفين .. قلتي الغدر بالحب ما هو سواتي

و بان الغدر سمٍ جرى بالشرايين .. الله عسى يسقيج سم الفعاتي

كله سقيتج حب و اليوم تنسين .. تقولين حلم أيام و اليوم فاتي

و خذتِ الهوا لعبه على ما تحبين .. إلين عصفت بالهوا عاصفاتي

و صرتِ بشعري فالعذاره تباهين .. تقولين أنا شمس العصر في حلاتي

وبالشعر صورتج خزام ورياحين ... واثرج هضاب وشوك ما به مداتي

و بالشعر غليتج على كل غالين .. و أثرج دنيَّ تتبعين الدناتي

رسمتج سحابة خير قطرا تنفين ... فزت لج الصحراء زهورا ونباتي

رسمتج مهاتٍ للجميلة تقودين .. و أثرج خروفٍ ضيعتها الرعاتي

توسلت لج على حب عامين .. عامين لكن في حسابي مئاتي

ناديت لكن لي أبد ما تسمعين .. عمري و روحي و الفكر في شتاتي

خنتِ و بعتي كل عهدٍ و يمين .. ما عاد يفرق بين ماضي و آتي

و صرتِ مثل غيرج برخصٍ تبيعين .. يا مرخص تني مابقى لج غلاتي

تحسبين انج بالمها فاتة تربين .. كيف الصعود يكون للهاوياتي

* محمد بو رحيمه

صوته وهمسته الميته اشعلت مشاعر جياشه في قلبي : علي ..! علي انا ..انا احب

رفع يده وكأنه يستوقفني :قلبي ويا مرتي ..اما انتي خسرتيني

خسرتيني وأظن ان كلامي واضح و مفهوم
خساره ما تحسيها ألأى منك فقدتيني
خساره انك تبيعيني وانا شاريك فوق السوم
شريتك بالغلا يا بنت ولكن انتي بعتيني
طبيعي لكل شي قصه ونهايه وقدر محتوم
وانا ما أنهي قصتنا عشانك بس جرحتيني
جروحك ما اطريها مدام أن في الخفايا علوم
علوم لو أبحكيها مأظن أنك تلوميني
انا ماعاد ينفعني معك كثر العتب و الوم
حسافه أشحذ وصالك ويا ليتك عطيتيني
قهرتيني وجبرتيني وأنا ما عادني ملزوم
أنا ماني على كيفك وعلى كيفك تمشيني
ترى يا ما تحملتك خطايا في الهوى بالكوم
تعبت اداري غلطاتك وأنتي تخشي في عيني
مدام أن هذا هو وضعك محال أن العلاقتنا تدوم
حرام أقطع علاقتنا وأنتي ما تهميني
قهر لا والله الغبنه وشق الجيب وعيب الشوم
واذا ذا الشي ما يعنيك ترا يا حلوه يعنيني
قهر يوم انطق قهر غشيت وما قدرت أقوم
كني اقولها لمصدوم وانتي الي صدمتيني
صدمتك بالخبر ادري وانا في داخلي مصدوم
ترى مانيب متسرع ولا ابغاكي تهديني
انا ما ودي انساكي ولا فكرت أهجرك لو يوم
تحسبيني "علي" الأول ولكن ما عرفتيني
تجنيتي علي بزود ظلمتيني وأنا المظلوم
تجاهلتي وتماديتي وغشيتي موازيني
خلاص وش عاد تبغابي أنا معاد لي لزوم
تراها ماوقفت عندي و شوفي غيري من زيني
مدام انتي ما همك وعادي فالأمرمحسوم
حسمته عندي ونسيتك قبل مأنتي تنسيني
طبيعي وكل شي جايز أكون فلعبتك مهزوم
ترى والله انا الفايز وانتي الي
خسرتي ني
للشاعر :عادل الشاهين الشمري


التفت للنرس وقال لها : هذي"اشر علي" زبونه خاصه لكم .. وهالله فيها !ّ .. اما احنا .. ف الحمدلله .. مانحتاج لكم .. بعد اليوم .. والوعه شي طبيعي دام مرتي تتوحم ..

حسيت بوحشية كلماته .. مرته حامل .. بالثاني ؟..طلع مثل مادخل ..بس الفرق اني كنت قاعده على الكرسي قبل لا يدخل .. والحين قاعده ع الارض.. صحت بصوت عالي .. وغطيت ويهي بيديني ..يات الممرضه عندي .. وكم وحدة من المرضى قعدو عندي يحاولون يهدوني .. وانا اصيح بصوت عالي .. اطلع بعض حرتي ..

سمعت وحدة تقول : استهدي بالله يابنتي استهدي بالله ..

صرخت عليها وانا اصيح : تزوجها .. تزوجها .. وبتيب له الثاني .. وانا .. انا .. اشرت على صدري بالم .. وانا ؟؟!! .. صحت ماقدرت اكمل .. صحت بوجع ؟.. صحت باألم .. صحت .. صياح عمري ماصحته ..!! ..

رن تلفوني .. وجفت المتصل" غانم " رميت التلفون بالقوه على الارض .. غطيت ويهي .. ورديت اصيح بقوة .. بقوة اكبر واكبر .. انا خسرت .. خسرت كل شي ..

كل شي ..

شبابي .. عمري .. حياتي .. اخلاقي .. كل شي .. حتى شرفي !! .. هه شرفي؟ ومن متى انا احافظ على شرفي ..! من متى !! .. ياه ياريتني البنت المغفله الغبيه الي كانت بالثانويه .. ياليتني ماعرفت فيوم مشاعل .. ياليتني مادليت دربها الخايس .. صحت بقهر على حياتي .. صحت على علي .. وصحت على الي فبطني .. الي جايه اتأكد من وجودة .. اكرهك ياغانم اكرهك ..!!


..............

 
قديم 10-25-2010, 12:22 AM   #50

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

علي"

معقوله؟؟ معقوله اجوفها بعد هالمدة الطويله .. حسيت بقلبي يدق .. التفت لعذوب وبنتي .. تنهدت ... قلت وانا اطرد لولوة من خيالي

: حياتي وين تبين نتغدى..؟؟؟

عذبه كانت سرحانه .. فردت بتشت: همم؟؟؟

رديت سؤالي : وين تبين نتغدى؟؟

قالت لي : على راحتك .. وظلت تتأمل الطريج ..

مسكت يدها وقلت : عذبه .. اشفيج؟؟ ..

طالعتني بحيرة وقالت : في حرمه شفتها بالمستشفى وكأني مشبهه عليها؟؟ .. تصدق كان عندي احساس اني اعرفها ..

طالعتها .. احساسج صادق يا عذبه .. هذي طليقتي .. طبيعي تجوفج بحقد وكره .. طبيعي ياقلبي .. ماعرفت ايش اقول لها

لكنها كملت : مارتحت لنظراتها .. حسيتها .. حسيتها وايد خبيثه !


بالنسبه لج يا عذابي اي .. انتي مثال للطهر والبراءة .. وشلون تبين تنجمعين معاها .. في فرق ياقلبي بين الثرى والثريا ..

: خلج منها .. وقولي لي .. الحين انتي احسن؟؟


طالعتني بنظرة غريبه : علي .. انت ماعرفت الحرمه؟؟

ارتبكت ..: لا اشعرفني فيها؟؟ ..

طالعت الطريج : اها .. اي انا احسن الحين ... ريامي حبيبي قعدي لا تناقزين بتطيحين .."بنتي سمتها عذبه على مرت خالها الي توفت من شعور .. مريم .. "

مدت يدها تبي تقعد فحظن عذوب .. وعذوب نفس الشي مدت يدها بتاخذها ..

قلت لعذبه : عذوب .. مافي خلها ورا .. ماسمعتي الدكتورة تقول ماتشلين شي ثقيل

عذابي وهي تمسك يد بنتها: ياحياتي ياقلبي انتي "كانت توجه الكلام لبنتنا" .. علاوي بنتي مو ثقيله جوفها ياحلوها ..

ابتسمت لها .. وتذكرت .. ياما تمنيت اجوف عيالي من لولوة .. بس الحمدلله .. عيالي من عذابي مب من لولوة .. كان صاروا مثلها "العرج دساس"

طالعت الطريج وانا ارسم فبالي قصتنا .. انا .. وعذابي .. وبنتي .. ولدنا الي بالطريج ..


...........


"سلوى"

..: فيصل قوم بنتأخر على المحاظرة ..

:..........

لا رد ..

هزيته مستعيله : فيصل .. فصول ..

فتح عيونه وقال لي بنعاس: كم مرة قلت لج اشلون تقوميني ؟ ...


ابتسمت بخجل : يالله عاد قوم .. مو وقت دلع ؟...

قال لي برود: تصبحين على خير

ضحكت على رده : اي تصبحين على خير؟؟ الحين احنا الصبح .. يالله عاد قوم .. بتأخر وبعدين تزفني انا ..

قال وكأنه يكلم نفسه: كم مرة اقول لها اشلون تقومني وبعدين تتحلطم فوق راسي ؟؟ ماتعلم هالبنت .. اوه عفوا هالمرة ..

ابتسمت .. وسحبت الحاف عنه .. اما هو فابتسم وصكر عيونه دليل انه نايم !!! .. ابتسمت بمكر وانا اجوف غرشه الماي على الكوميدينو بس فيها ماي قليل .. فتحت الغرشه .. وقربت من فيصل وانا اقول : صباح الخير حبيبي .. يالله قوم ..

عقد حياته وهو لازال مصكر عيونه .. كلم نفسه: جنها نست شي؟؟ ..

ضحكت بمكر وانا اقول : لا مانسيت حبيبي .. دنعت لعند ويهه وكبيت كل الي فالغرشه فويهه .. نقز متخرع من على السرير .. فطست من الضحك عليه .. انحنيت وانا امسك بطني على شكله .. ومن انتبهت انه معصب ويشل الفراش على طول ركضت بسرعه لبرع الغرفه متوجهه للمطبخ باسرع سرعه عندي صكرت باب المطبخ وقفلته فالوقت الي وصل فيصل فيه للبا .. طقه بقهر : يالسخيفه .. فتحي الباب ..

اليوم لازم تعويض عن حركتج يالدبه .. طق مرتين بقوة ... فتحي ..

ضحكت بصوت عالي : مابي ..

دز الباب بقهر وهو يقول : هين يا سلوي .. هين ..

ضحكت وانا ازخ صدري بسعاده .. اكيد كلكم تتسائلون وين ماريا؟؟ .. والبعض منكم راح يتيخل انها خانت فيصل .. او طمعت فيه وهو كشفها .. لاء لاء .. راح فكركم بعيد .. ماريا توفت من تقريبا 4 شهور بحادث فضيع ..وانهار فيصل بشكل ماتصورونه .. مانكر اني حسيت بغيره مجنونة .. وانا الاحظ انهياره حتى لو كان مطلقها .. اي مطلقها .. فيصل طلق ماريا قبل لا نرد لندن مرة ثانيه بعد اجازة الفصل الدراسي .. لان.. ماريا هي الي طلبت الطلاق .. وشالي صار بينهم انا ماعرفه .. بس هذي هي المعلومات الي قالها لي فيصل ..

شميت ريحه حررق .. اوه البيض احترق !! .. كله منكم .. خليتوني اسولف وياكم وانسى بيض فيصل .. يالله شيصبرني الحين على حنته .. سمعته يدق الباب وهو يقول : حياتي يالله انا جاهز .. الريوق جاهز ولا


حسيت بوهقه وانا اقول : اي اي جاهز .. دقايق .. روح الصاله وبايب الريوق بالصاله "عشان مايكتشف اني حرقت البيض"

سمعت حسه وهو يقول : مايحتاي كل يوم ناكل بالمطبخ يعني شالي فرق اليوم؟؟؟ يوعان انا .. فتحي فتحي مالي بارض اتدلعيني من اول الصبح حركات وبايب لك الصاله اذوب انا

قلت ارقع: تغير جو فصولي ..

حسيته يقول بخبث: تغير جو يا قلبي؟ .. ولا حرقتي شي؟؟ اشم ريحه حرق انا ..

دريت اني انكشفت سواء رضيت ولا لاء : حرقت البيض .. @!

سمعت شهقته : حسبي الله على ابليسج .. يوعان انا ..

فتحت الباب .. وانا ارتب السفره واقطع "جبن كرافت قطع صغيره" كنت حاطة صحن فيه جام .. قشطة .. عسل .. جبن سايح .. جبن شدر .. خيار وطماط .. زيتون .. > الي مب متريق حياه

دخل المطبخ .وهو يتحلطم: يوعان ياناس.. كل مرة تحرقين شي انتي؟.. مرة خبز .. مرة الجبن مو قاصته .. مرة قاصه يدج لازم شي تفوتين فيه ريوقي ... غسل يده .. ومسك سجينه ثانيه وقرب لعندي .. دز خصري بخصره وهو يقول : وخري بساعدج ..

ضحكت بداخلي عليه .. ياحبي له

قطعنا ويا بعض الجبن واحنا نسولف .. بعد ماتريقنا .. توجهنا للجامعه ويدينا بيد بعض ..


...............

" سالم "

تنهدت بملل .. هاي وينها .. منقعتني ساعه في السيارة .. ضربت هرن " بوري" واتوقع الفريج كله انزعج لاني ماشليت يدي الا يوم طلعت مريوم وهي مغطيه وحدة من اذانيها .. ابتسمت على حركتها بداخلي ..

فتحت الباب .. ودخلت وهي تقول بابتسامه خجوله : السلام عليكم .. اسفه سالم اخرتك ..

قلت بقله ذوق : وانتي ماتعرفين تنضبطين على مواعيدج دوم متأخره ..

سكت منحرجة .. وطالعت الشارع .. تنهدت هي .. وابتسمت انا: مابتسألين عن حالي ؟؟ ..

التفت لي .. جافتني فترة وقالت : امبلا .. اشلونك؟؟ ..

ابتسمت بمصخرة: توه الناس.. ؟؟ صبري يوم برجعج البيت سأليني هالسؤال ..

قالت لي مريوم : سالم .. في احد قالك انك ماتعرف تعبر عن مشاعرك ؟؟ ..

طالعتها مصدوم من كلامها : ها؟ ..

ردت وقالت : في احد قالك انك ماتعرف تعبر عن شعورك ؟؟

سكت افكر فالكلام وقلت : لاء .. محد ؟؟ ..

قالت بتنهيده : انا اقول لك؟؟ ..

قلت بتساؤول : ليش؟ اقصد .. يعني .. امم ..

قاطعتني وهي تقول : دومك محترق تبي تجوفني ليش من تجوفني تزفني وتعمد تحرجني؟؟

سكت .. اول مرة وحدة تفهمني .. شكلج يامريوم منتي سهله .. نكرت بساطه: اشدخل؟؟

وكملت وان اشر على نفسي بغرور : انا محترق وميت عشانج ؟؟ .. اشرت عليها باستخفاف .. عشانج انتي؟؟

قالت بقوة: اي عشاني انا .. واتحدى بعد ..

طالعتها وانا رافع واحد من حواجبي : نعم؟

طالعتني وقالت: خل عينك بعيني وقول لي انك ماتكن لي مشاعر؟؟ وانك ماتحترق عصبيه لا طنشتك .. يالله حط

حطيت عيني بعينها وانا اقول : ماتهميني ..

صرخت وهي تقول : انتبه !! ..

وقفت بسرعه.. ودق راسي المقود .. فتحت عيوني .. جفت نفسي الحمدلله صاحي مافيني شي ..مسكت يبهتي ..اخخخ اتعورني .. طالعت جدامي.. والشارع هادي .. كنت راح ادعم الاشاره بدون مانتبه .. بس الحمدلله .. ماصار شي .. كنت خايف التفت حذاي .. خايف اني كررت غلطتي مرتين .. وتكون مريوم مات .. مثل حياة بالضبط .. كنت انكر مشاعري لها ..

التفت لها جفتها مغمضه عيونها .. وحزام الامان كان مثبتها مكانها .. ماصدقت عيوني .. طالعتها تبلع ريجها وعيونها متروسه دموع .. تحركت من مكاني وضميت كفوفها : اسف حبيبتي .. اسف مانتبهت ..


حسيت صوتها فيه الصيحه بس حاولت ماتبين وهي تقول : بغيت تذبحنا ..

ابتسمت لها ورفعت ذقنها لي : كله منج ..

قالت وصوتها مخنوق ..وفيه لمحة استغراب: مني انا؟؟

قلت لها : اي .. ليش انج خليتني اتحدى نفسي .. ماقدر انكر اكثر .. اي احبج !! ..

صكرت عيونها بقوة وكأنها تتحكم بدموعها وهي تضم نفسها ..

ضغطت على يدها : يالله بس عاد بلا دلع .. فتحت عيونها وجفت بؤبؤها الكبير …صراحة غريب .. الدموع تلمع فعينها ودمعه فرت من طرف عينها مسحتها وانا احاول اغير الجو .. : اشرايج نروح نتمشى ..

قالت لي : مابي .. ردني البيت

حركت السيارة براحة : مب كيفج .. انا خطيبج وريلج وحبيبج وابو عيالج مستقبلا .. التفت لها وغمزت لها ..

صدت للدريشه وهي تقول : سلوم اعقل .. ولا والله انها تكون اخر طلعه .. ماباقي ع الزواج الا شهرين وبعد ساحبني وياك

قلت لها : مب كيفج .. زوجتي وتمنعني بعد عنها .. جب جب .. يالله وصلنا .. بنتمشى في حديقه اسباير ونروح بعدين فيلاجيو .. اشرايج ؟؟ ..

ابتسمت وقالت : كيفك حبيبي

تسبهت : ها ؟؟
" بعد ان اتمت ابنتي الصغيره سنتين كاملتين"


كلنا ملتمين حوالين بنتي فطيم "سميه عمتي" منصور ماسكها وهو خايف عليها .. لانها شيطانه كل ساعه بتروح تطفي الشموع بيدها ومعاه عمتي فاطمة .. تقول ماقدر اخلي سميتي بروحها ..

اما انا .. فكنت اوزع على الكل اقنعه وصفارات وكيس صغير فيه مجموعه من الحلويات والصفارات وتمثال مصاصه ذكرى بيوم ميلاد بنتي .. سواء كان كبير ولا صغير


سمعت سالم يقول لمريوم : مريوم لحقي مرت اخوي من الحين تخش لولدنا

التفت له وضحكت باستغراب: اي ولد؟؟


ضحك سالم ومريوم ويهها قلب عشرين لون من الاحراج .. مسك بطنها بجرأة : جوزتي حبلا ..

فتحت عيوني وباركت لمريوم : فديتج مريوم الف الف مبروك

انحرجت مريوم وذربت يد سالم بخفه : سلوم

طالعتني وهي مبرطمه من سالم وحركاته ..وكملت بابتسامه خجوله : الله يبارك فيج ..

تحركت من عندهم وانا ابتسم .. منصور للحين مايتجرأ يمسك يدي جدام اهله .. او حتى يقول لي كلمة غزل جدام اهله .. على قولته .. مايحب حد يشاركنا هالحظات.. مشاعرنا تكون لنا بروحنا مب جدام العالم كله .. عكس سالم ..!

محمد وعياله كانو موجودين بعد .. سلمت عليهم .. ومنيرة وميرة اصروا يوزعون وياي .. ابتسمت لهم ياحلوهم ..

طالعت ولد محمد الصغير .. ياحليلك .. مسكين .. اشلون عايش بدون امه .. بس اكيد عبير عوضته .. انا اعرف عبور .. طيبه .. وحبوبة ..

محمد : كل سنه وانتو طيبين .. اجوفها وينها الشيطونه .؟ خطيبه ولدي ؟؟

ضحكت وانا اشر عليها وهي تتعافر بيدين منصور: كاهي هناك ماتقر ؟؟ .. هههههه فديت بنتي .. يوسفوه بعد حاط العين عليها ..

ضحك محمد وهو يقول : اي ادري .. امس يقول لي .. اذا ماشلت فطوم عنكم .. بيبها بيتنا ولدك مايلعب وياها .. يهددني النسيب من الحين

هههههههههههههههههه

ضحكت على حركات يسوف ..اشرت لي ام منصور على يوسف ولد محمد وهم يتهاوشون من يمسك بنتي قبل ..ابتسمت بسعادة .. التفت يمين.. جفت عبدالله اخوي وماجد وعيالهم ويا بعض .. ونسوانهم قاعدين يسولفون .. وزعت عليهم وانا اضحك على تعليق يسوفي : عمة ليش فطوم ماتعطيني انتي تعطيني؟؟

ياسلام؟

سلوى كانت توها داشه .. وجفت فيصل يغمز لها وياشر لها بخفوت على التلفون حتى محد ينتبه .. ضحكت عليهم .. الله يسعدكم .. سلوى للحين ماحملت لانها مقرة اذا صارت باخر سنه او بعد التخرج بتحمل وفيصل راضي بس يحب يطفشها كل مرة ..

اشرت لسلوي على مكان الحريم .. وراحت لهم وهي تضحك

دخلت عذوب ويا ريلها وعيالها.. التمينا كلنا حولها نتحمد لها السلامة .. توها واصله من الامارات .. وبيستقرون فقطر .. لان علي تشافى من مرض حب لولوة .. ولان مشاريعه خلاص استقرت .. وفرعه الي فاتحهه في الامارات .. خلاص صار جاهز لاي احد يكون موجود فيه بدل علي .. وقر يرد لاهله وناسه ..

ابتسمت وانا اطرش مسج لروضه : مكانكم يبين .. فديت التوأم سلمي عليهم .. وعلى راس المال ابو العيال

ردت بمسج : "الله يسلمج .. خخ .. عاد احنا نجدد شهر عسلنا .. مرة ثانيه نيكم .. التوائم ينوني "

ابتسمت يوم قريت المسج .. سمعت منصور يرحب برفيجه .. حميد ..ويدخله مدخل الريايل .. الريايل الي كانو فالصاله دخلو الميلس عشان يفترقون الحريم عن الريايل (بما انهم من ريايل العايله فكانو في الصاله .. بس علي ريل عذوب كان قاعد باخر الميلس للحين يستحي يوم يزورنا) ومرت حميد يات لنا الصاله .. صراحة وايد كانت حليوة .. احلا شي فيها عيونها كبار وناعسات من النهايه ماشاءالله .. اسمها "حمده" .. كانت مستحيه شوي .. وبيدها هديه حلوة حق بنتي الشيطونه ..وبنتها كانت مستحيه موت ومدعسه راسها فريل امها

طلعت برع جفت ثاني .. ابتسمت له ورحبت فيه يدخل لميلس الريايل .. للحين ماتزوج بعد مافج خطبته من خطيبته ..!! .. ابتسمت على نفسي .. كنت مراهقه .. وتعلقي فيه كان كبير ..

رحت متوجهه للصاله وانا امشي في الممر حسيت اني متوترة وناسيه اشيا وايدة .. بعد من ناقص حتى اتصل له واي ؟؟ .. همم ,,, ...؟؟

حسيت بيد تسد عيوني .. عقدت حياتي اخمن من؟ .. بس شميت ريحه عطره وقررت العب باعصابه : من؟؟ ..

........:لارد؟

شل يده وهو يقول : ماعرفتيني ..؟؟ ..

ابتسمت وقلت بمكر : لاء ..

قال وهو يضيق عيونه : افا ام فاطمة زعلتيني ..!!

ابتسمت و قرصته بخفه: روح للريال ينتظرونك

ابتسم: اشتقت لج يالعنز .. ماتعرفين للرومانسيه انتي

ضحكت .. ومارديت .. تحركت باروح للصاله .. قال لي : حياتي؟

التفت عليه .. قال لي وهو يأشر ع التلفون الي عند اذنه : ماكلمج انتي؟؟ .... اتكلم فالتلفون انا ..

بغيره مديت يدي اطقه بخفه ع جتوفه.. ضحك وهو يقول : فديت الي يغارون .. اكلمج انتي مب متصل لاحد

ابتسمت بدلع ومسكت ياقه ثوبه اعدله له : ادري .. واثقه

ابتسم وقرب لي : اشرايج نطنشهم؟

عضيت شفايفي وانا ارتب على جتفه وقلت بضحكه: اشرايك تروح الميلس؟

ضحك بصوت عالي وهو يقول: امرج حظرة النقيب

ابتسمت وانا اجوفه يروح للميلس واشر لي ع قلبه وعفس ويهه يعني قلبه تعبان .. ضحكت واشرت له بيالله يالله دش الميلس .. سوا لي حركه هين .. ابتسمت يوم جفته يخطي خطواته الواثقه للميلس. راقبته بحنان .. طاحت دمعه من عيني اليسار ..تمنيتج يايمه وياي عضيت على شفايفي بحسرة .. تمنيتك يايبه تجوفني متزوجة وبنتي وياي .. سعيدة ويا ريلي .. نزلت عيوني ..مسحت دموعي .. وانا افكر بمنصور .. عمري ماطالعته الا من منظور واحد .. منظور كان خاص فيني .. كان فوق عيني غمامه .. ولولا حكمته بدايه زواجنا .. كان انهار زواجنا .. وحبنا ..!
تنهدت سمعت صوت صراخ بنتي وهي تصيح .. ابتسمت .. الحين اكيد تدورني هالدلوعه .. كله من منصور .. هو الي مدلعها وايد .. الله لا يحرمنا منك يا عمود بيتنا !

التفت لكم .. لين هني واكتفي بسرد حكايتي .. اتمنى انكم استفدتوا من تجربتي ولو شي قليل ..!! ..

..تمت ..

 

أدوات الموضوع


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 10:26 AM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014,
يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0