ازياء, فساتين سهرة
ازياء مول

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات مكتملة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات مكتملة رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان يوجد هنا رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان هنا تنقل الروايات المكتملة فقط


الكلمات الدلالية (Tags)
رواية القوقعة, رواية انت لي, رواية, خنقتني العبرة, ياهو, ياهو مكتوب, ياسر الدوسري, يمه, يمهل ولا يهمل, يمه الغربه وفرقاك ملتمه, fbk, fbk products, fbfkids

 
قديم 05-10-2012, 01:08 AM   #1

مزاجي توب

:: كاتبة مقتدره ::

الملف الشخصي
رقم العضوية: 151902
تاريخ التسجيـل: Jan 2011
مجموع المشاركات: 452 
رصيد النقاط : 0

رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

رواية خنقت الورد يايمه وبيدي إنكسر ذبلان كامله

السلام عليكم

اليوم جبت لكم رواية جاهزه للتحميل للجوال صيغة txt رواية خنقت الورد يا يمه و بيدي إنكسر ذبلان كاملة

.رواية [[ خَنَقْتْ اْلْوَرْدْ يَآ يُمَهْ وَبِيَدِّيّ اِنْكَسَرْ ذَبْلَآنْ]]..!





روايه من أجمل ماقرأت اتمنى ان تعجبكم وتستمتعووو بقرأتها ولكم مني أجمل وأطيب التحاايا
مثلي .. بعد .. يا ورد .. راحوا .. وخلّـوك ..؟؟

وإلا .. على غيرك .. من الورد .... ; طاحـوا ;

ياورد .. وإن مرّت .. ليالي .. ولا .. جـوك ..!

وإلا .. عقب .. ما جوك ... صدّوا .. و .. شاحوا

طنّش .. أنا .. مثلك .. وطت رجلـي .. الشـوك

من شانهم .. / .. واليوم .. صدّوا .. و .. راحوا

ما ألوم قلبك .. يوم .. يـاورد ... غـرّوك ...!

شفهم .. معي .. لـأقصى الحنايـا .. أستباحـوا

لو .. أنهم .. ياورد .. من عقـب قصّـوك ....!

على .. جفاف أوراقـك ... الخضـر ... ناحـوا

يمدي ; عذرناهم ; .. ولكـن .. بـلا أبـوك ..!

من يوم .. ما طحنـا ... ولا يـوم .... لا حـوا

ياورد .. أنا .. ويّـاك .. شابـك ومشبـوك ..!

ودموعنا .. تروي الظمـأ .. يـوم ... ساحـوا

بـالله .. لو عقب البطـا .. بـيـوم مـرّوك ..!

وبـجروحهم .. عندك .. من الضيـق .. باحـوا

رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

لابد .. تذكـر .. كـم يـاورد ... بكّـوك .....!

وكـم ليلـةٍ تبكـي ... إليـن .... أستـراحـوا

ياورد .. عـادي .. لـو بـالإحسـاس غشّـوك

لو .. أن من طيبك ... مـع النـاس .. فاحـوا

تبقى لك .. الذكرى ولـو هـم .. تناسـوك ..!

لو أنهـم .. عـن دربـك .. اليـوم ... زاحـوا..!

مخرج.....}{ واثاري الورد يايمــه ...له إحساس وحزن وأشجان ... سمعته بأخر أنفاسه ينادي ...لا تخليني .

 
قديم 05-10-2012, 01:14 AM   #2

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

الجزء الأول
وما خير ليل ليس فيه نجوم
..0..الحزن..0..
هو أن التقيك في زحمة العمر,,,, وأنسج معك أجمل حكاية حب ،،، نعيش تفاصيلها وطقوسها ,,,, ونحلم بغد أفضل ,,,, ثم تنتهي الحكاية بمأساة

رفعت يدها ناظرت الساعة عضت شفتها السفلية بشهقة خافته
تركت المكنسة وجريت ع المطبخ
تنهدت بصوت عالي وهي تفتح الثلاجة اوفف فاضيه كم مره أقولها هذي الغبية ما تفهم انه نحتاج مقاضي
دخلت يدها في جيب بنطلونها الخلفي وطلعت الجوال
دقت عليها وهي حاطه يدها على قلبها
ناظرت الجوال وهي تحط ملف المريضة جنبها
كشرت وهي تشوف اسم لتين طالع ع الشاشة
تأففت وهي ترد نعم خير غاثتني اليوم بعد
لتين ابتسمت بسخرية على حظها قالت بأدب خالتي الثلاجة فاضيه ما اعرف وش أسوي غدا
سهى وهي تحرك القلم بعصبيه ع الورقة اللي قدامها
كم مرة قلت لك تصرفي بنفسك انقلعي مع السواق روحي ليه حاطينه حنا
لتين سكتت بقهر وهي تسمع صوت انقطاع الخط بوجهها
رجعت الجوال بصمت
سكرت الثلاجة
وطلعت راجعه على ملحقها
دفت الباب المتهالك برجولها ودخلت
وقفت عند المراية المكسور نصها وأخذت بكلتها
طالعت بإحباط في شعرها الملفلف ورفعته
سحبت العبايه وحجابها
وخرجت اللي يشوف شكلها
يقول هذي بنت عز ما حد يدري هي وين عايشه....
***
ماجد ابتسم وهو يتمدد ع الكنبة ببدلته بعد ما رجع من العمل
روووووبي
ربى لفت عليه وهي تقلب بالتلفزيون كم مرة قلت لك لا تناديني بهالاسم اكرهه
ماجد رفع حاجب بخبث ليه لأنها أحلى منك
ربى شهقت مالت عليها ما بقى إلا ذا الكافرة أحلى مني
ماجد ههههههههههههه انزين اسمعي بقولك شي
ربى وهي تقلب في القنوات بزهق قول
ماجد غمض عيونه......... لتين كيفها؟؟
ربى وصلت معها لفت عليه كم مره قلت لك لا تسأل عن البنت ما تبيك
اففف غصب يعني والله صرت انحرج منها
ماجد عدل جلسته وهو يقول بنرفزه وليه إن شاء الله ما تبيني عاجبها الحال اللي هي عايشه فيه عند عمها
ربى خنقتها العبرة وهي تشوفه يتكلم كذا عن أعز إنسانه عندها مالك دخل هي راضيه أنت لا تفرض نفسك عليها بالقوة
ماجد بعصبيه ما فرضت نفسي لكن عطيني سبب واحد مقنع لرفضها
ربى نزلت راسها وقالت بهدوء مصطنع يخفي النار اللي بقلبها
افتح جوالك وشوف أرقام البنات اللي فيه
وافتح ملف الصور وشوف اللي فيه
واسأل نص بنات الخبر وشوف وش يقولون عنك
وبعدها تعال واسألها ليه ما تبيك
وقامت على غرفتها ورقعت الباب وراها
تسندت عليه
حست أنها قست على أخوها بس يستاهل ما يدري عن الدنيا إلا متعتها حتى الصلاة فين وفين حتى يقضيها ومستحيل تخليه يتزوج لتين عشان يخربها بدل لا يعدل الأفكار الغلط اللي هي ماخذتها
طالع بالفراغ بعد ما دخلت أخته ضرب بيده الطاولة والله ما أكون ماجد لو ما جبتك
***
لفت الطرحة
رفعت الجوال وحطته على إذنها
جاها صوته الخشن الو
لتين بطفش خلي السواق يجي بروح اقضي من كار فور
سكر الجوال بدون ما يرد
لتين وهي رافعه حاجب تطالع شاشة الجوال أمنيتي أعرف ليه يسكر بوجهي دايما بعد ما يسمع وش أبي
لفت بدون اهتمام وهي تطلع وتسكر الباب وراها
شافت الهمر الأسود واقف كالعادة
والسواق وجنبه بسام
سكرت الباب وهي تتأمل الحي اللي عمها ساكن فيه
حي الهدا راقي لأبعد حد
من وعت على الدنيا وهي تعرف انه يشتغل بأرامكو وشغلته الحين كبيرة
زوجته دكتورة
حست أنها مخنوقه وهي تتذكر هذاك اليوم
قبل عشرين سنة جات على الدنيا هذي وللأسف كانت بلا أب أبوها توفى وأمها حامل فيها تركها لحالها ببنتها وراح بعد ما ترك لها كل ماله وكان تاجر معروف بالبلد
أمها كانت صغيرة رمتها على جدتها وراحت كملت حياتها وتزوجت
وليومك هذا ما تدري وينها
جدتها كبيرة ما دامت لها توفت وهي بعمر 16 سنة
وبهذا انتقلت عند عمها اللي ما يرحم
عنده مال لكنه بخيل هو وزوجته عايش على ورث بنت أخوه
لدرجه انه المكان اللي هي تعيش فيه ملحق!
ملحق المفروض يكون لخدم الفيلا
غرفة بحمام متهالكة
مستحيل احد يشك انه لتين وحده عايشه بمكان كذا وهي تخدم مرة عمها أصلا
لأنه عمها قدام الناس لها كل شي حتى ملابسها في الجامعة الكل يسأل عنها من أناقتها
ولتين تكتفي بابتسامة سخرية على حياتها المتناقضة
مسحت دمعتها بسرعة وهي تسمع صوت بسام الخشن ما تسمعين
لتين بارتباك نعم
بسام قال ببروده المعتاد ناويه تقضين بالسيارة
سكتت وهي تفتح الباب
مالها خلق ترد عليه
فتح الباب ولحقها
أكيد تسألون مين بسام
بسام هذا مدير أعمال كل قطعة مال تخص لتين
طبعا مشارك عمها من يوم لتين جات سكنت عند عمها وبسام يشتغل عنده
هو المتصرف بأموالها و والمسؤول عنها كل تحركات لتين بعلمه ما تروح وما تجي إلا هو معها
حتى الجامعة هو بنفسه مع السواق يوصلها
والناس اللي تشوف تحسب من كثر العز اللي هي فيه والدلال من عمها ما يخليها تروح لحالها
دخلت السوبر ماركت وهي تحس بضيق تكره تروح السوق بسبب عيون الشباب اللي تلاحقها دايما
بسام وهو يوقف عشان ياخذ العربية
تحركت لتين وهي تروح تجيب الأغراض وهو وراها
***
دخل الفيلا برواق بعد ما صف سيارته بالباركينق الصغير
بدل لا يدخل البيت لف على ملحق لتين
فتح الباب وهو يقول بحنان لتووونه
لتووون استغرب لما ما ردت عليه
ضرب جبهته لما تذكر أنها اليوم ما داومت بالجامعة حقتها بسبب أمه
تنهد بقهر من أمه واقفة بوجه لتين دايما
مغيبتها عن الجامعة كذا بس عناد
دخل البيت نادى الخدامة سيتاااا
سيتا جات نعم بابا
عبد الله وين لتين
سيتا هزت راسها ما اعرف
عبد الله تنهد
لتين تصير أخته بالرضاعة وما عنده أخوان غيرها
امه رضعت لتين اول ما نولدت وكان هو بالسنتين
عشان جدته طلبت منها دام أم لتين رمتها
استوعب أنها واقفة للحين قدامه وتطالع فيه بلهفه
كشر بوجهها خييير اشفيك تطالعين؟؟
سيتا راحت بسرعة وهي تبتسم بوقاحة
عبد الله طلع الدرج وهو معصب منها
طلع جواله ودق على بسام
لتين وهي تاخذ كرتون اللزانيا الصغير لفت بترجع للعربية شافت بسام واقف بعيد عنها شوي
مشيت وهي تطالع الرفوف تحاول تتذكر أي شي ناقص
ولدين وراها
سامي ياااااااااهو عطينا وجه يا حلو
سلطان اوف اوف ليه معصبه
وقفت عند العربية وهي تشوفه يكلم تلفون أشرت له بعصبيه وغرور مصطنعته
ابعد هالقردين من وجهي
بسام رفع عيونه وهو يطمن عبد الله
سلطان الله شوف ليكون أخوها ذا والله ما يشبهون بعض
سامي مسوي محبط لاااا تقولين زوجك
بسام قال ببرود وهو يطالع بنظرة تخلي اللي قدامه يهرب
شوف طريقك أنت وياه بعيد
لتين انشغلت بالأشياء تتأكد منها
سامي ابتسم نعتذر يا حلوه
بسام رفع حاجب يعني وتاليها
سلطان سحب سامي معاه يا غبي وربي ذا الجثة بكس واحد يطيرك من قدامه
سامي ههههههههههههه حلوه جثه
بسام بهدوء خلصتي
لتين لفت عنه وهي تطلع جوالها اييه
***
نزل الصالة بعد ما تروش وهو ينشف شعره
سمع صوت سيارة لتين وصلت ابتسم وهو يفتح الباب
قال بصوت عالي هلا وغلا والله
لتين رفعت راسها له وهي تفتح الباب ابتسمت من قلبها لأخوها اللي صابره عند العيشه عند أهله عشانه
تقدم منها وباس راسها وحاس بوزه رجعت ما لقيتك ليه طلعتي بهالوقت
لتين ابتسمت اضطريت يا اخوي
عبد الله ابتسم وهو يشوف بسام واقف مع السواق والسواق قاعد ينزل الأشياء
بسوووم
لتين من بين أسنانها تناديه وأنا واقفة معك ليه
عبد الله ههههههه ثواني بس
أقول بسام
بسام رفع راسه له بدون ما يرد
عبد الله قال باحترام شرايك تدخل تتغدا معنا اليوم
بسام طالع بساعته وقال بصوته اللي يطلع غريب لأنه اغلب الوقت يظل ساكت
لا ما اقدر مواعد عمي عندي شغل مهم معه
عبد الله تنهد اوكيه الله معك
لف بسام عنه بدون ما يرد وركب السيارة مع السواق وحرك
لتين وهي تطالع فيه وش تنتظر
عبد الله ابتسم ليه معصبه
لتين بقهر لأني متفقه معك بكل شي إلا ذا الشخص مدري وش حبك فيه
عبد الله بجدية مالي دخل بأعماله أنا
لتين وهي تدخل معه تدري انه هو اللي يساعد أبوك
عبد الله تنهد لتونه كم مره قلت لك أنا مالي دخل بشغلته أنا لي بشخصيته هو معي ما في شي بيني وبينه
لتين لفت على ملحقها انزين انزين فهمت يللا ادخل خلني أروح أشوف الأغراض
عبد الله ابتسم وهو يشوفها تدخل وهي مقهوره منه
بس هو صادق
صحيح انه بسام اللي يسويه مشترك مع عمه لكن هو ما له دخل بعبد الله
***
علقت العباية على المسمار اللي داقته عند طرف الباب
فتحت الشنطه وسحبت جوالها شافت 3 مكالمات
وحده من عبودي اللي هو أخوها والاثنين الباقية من ربى
كتبت رسالة بسرعه " رب رب أنا بخير بس تغيبت عشان خاطر ست الحسن "
رجعت ع المطبخ بسرعه ما بقى إلا ساعة وعمها يجي هو وزوجته
ربى وهي مسدوحه ع السرير تناظر السقف بزهق كل يوم على هالحال أمها متوفيه وأبوها عند زوجته الثانية
تارك البيت لها ولآخوها
وما يدروا عنه شي غير كل أسبوع يوم الجمعة يجيهم
رفعت الجوال بسرعة وهي تشوف رسالة من لتين
ضحكت وهي تقرا كلامها
اختفت ضحكتها وهي تشوف حالة لتين
متميزة كانت بدرجاتها بالسنة الأولى شكلها نوت مرة عمها ترسبها بسبب غيابها الكثير
والمشكلة من غير سبب
في خدامة لكن لتين هي اللي لازم تقوم بالبيت
حطت الجوال جنبها وقامت تشوف ماجد
***
لتين وهي تفتح علبة المكرونة
عبد الله متربع فوق طاولة الأكل
لتون
لتين وهي تحط المويه الحارة عشان تسلق المكرونة هممم
عبد الله ابتسم شرايك اليوم اطلعك
لتين ضحكت من غير نفس تستعبط وإلا تستعبط
عبد الله الأولى أحسن
لتين ابتسمت بدون ما ترد
تعرف انه مرةعمها ما تخليها تعتب الباب الا لشي فيه خدمة لها
شوي قال بشبه صراخ هيييي أنتي والله لأفقع عيونك الزايغه ذي لو شفتك تطالعيني كذا....غبية
لتين لفت على سيتا اللي تحب عبد الله هههههههههههههه
عبد الله قام بعصبيه الحق مو عليها علي أنا اللي جالس بهالمكان
وطلع من المطبخ
لتين رجعت تشتغل بسرعه قبل لا يجون لازم يكون الأكل جاهز وإلا بتاخذ لها زفه
***
بسام وهو يسكر الملف ابتسم بخبث ابشر طال عمرك
العم احمد قال بفخر والله انك قدع
بسام قام أنا رايح أوصلك بطريقي
العم احمد وهو يقوم ياليت والله
طلع من مكتبه وهو يتفق معه على أعماله
فتح لها السواق الباب
نزلت بغرور وهي رافعه راسها
دخلت البيت
كان المكان نظيف ومرتب
ولتين قاعدة تغرف الأكل
قالت بصوت خلى لتين تنتفض هيييه انتي اخلصي بسرعة عمك وصل
لتين بدون ما ترد حطت الصحون
دخل عمها
جلس على طاولة الأكل وصرخ وين الأكل يا مره
سهى لما سمعت صوته ابتسمت بخبث لتينوووه وجع تحركي ودي الأكل
لتين ارتبكت من صوت عمها اللي تموت خوف منه قالت للخدامة خلاص خذيه جاهز
سهى من طرف خشمها وديه أنتي
لتين وقفت شوي بخوف كيف بتوديه
سهى صرخت تحركي
لتين سحبت الصحن وطلعت من المطبخ
دخلت
من الربكة كان بيزلق الصحن منها
لكن عبد الله تداركه وأخذه حطه ع الطاولة وابتسم
ردت له ابتسامته بنظرة امتنان
وطلعت
سهى بعصبيه عبوود ليش خذيته منها كان خليتها تطيحه
عبد الله بهدوء ليه تبينها تطيحه؟
سهى والله وقمت تواقح أنا قايله هالبنت ما جا من وراها إلا البلى من يوم دخلت بيتي
عبد الله نزل راسه لصحنه انسدت نفسه
احمد عطاها نظرة
سهى قالت بحنان لولدها الدلوع أقول عبوود كيف جامعتك
عبد الله وقف تمام
وطلع الدرج
سهى قالت بسرعة تعال كمل أكلك
عبد الله وقف بنص الدرج ولف عليهم
قلت لكم مليون مره لتين تهمني وما أرضى عليها واللي يمسها يمسني
احمد بصوت عالي تعال كمل أكلك وأنت ساكت
عبد الله ما تحرك قال بهدوء شبعت
احمد باللي ما يردك لف على سهى هذا آخر دلالك
تركهم عبد الله وطلع لغرفته
***
حطت أكل للخدامة تنهدت وهي تبعد خصلة من شعرها
رفعت روبها وبدت تنظف المطبخ وترتب المقاضي
والخدامة بأوامر سهى جالسه تتغدا بكل راحة
لتين ما شافت اللي صار بين عبد الله وأمه
سمعت مسج بجوالها كملت تمسيح الأرض
وبعدها غسلت يدها وطلعت الجوال
عقدت حواجبها وهي تشوف مسج من عبد الله
"تسلم ايدك المكرونة مثلك أنا طالع تحتاجين شي؟؟"
لتين ابتسمت المكرونة مثلي.. دايما يقول لها أنتي حلوه وأنا أشبه الأشياء الحلوة فيك
ضمت جوالها الله لا يحرمني منك عبود
عبد الله وهو يسكر قلاب ثوبه شافها ما ردت عليه توقع أنها تنظف
اخذ بوكه وطلع بيروح لصاحبه
مر من المطبخ بدون ما تنتبه عليه لتين
كسرت خاطره وهي تبعد الفرن وتنظف تحته
تنهد بداخله الله يسامحك يبه ضيعت الأمانة
***
ماجد وهو مسدوح ع المرجيحة بحديقة فيلاتهم الواسعة
طلعت من وراه ربى قبل ما تقرب زيادة وقفتها كلماته
: فديتك والله خلاص ع الساعة 8:00
اوكيه باي حبيبتي
تنهدت ووقفت قدامه
ماجد طلع فيها ببرود بعد ما قفل الجوال شفيك؟؟
ربى لفت وجهها عنه زهقانه
ماجد ابتسم بسخرية روحي للتونة قلبك ترفه عنك شوي
ربى انقهرت منه تدري انه عمها ما يرضى لها
ماجد ضحك ورجع راسه ع المرجيحة ادري ادري يا عمري عليها بس هي مو راضيه تطلع من هالسجن
ربى طالعته باحتقار الحين ذي الزفت اللي مواعدها أهم من أختك تطلعها من هالمكان شوي
ماجد بنذالة وهو يشغل الميوزيك بجواله قلت لك عطيني خويتك وأعطيك اللي تتمنيه
ربى قالت والعبرة خنقتها أنت ليه تفكيرك كذا
ليش ما كأنك أخ كبير
ماجد الكلمات أثرت فيه بس طنش
وهو يعلي الصوت
ربى لفت عنه وهي تدخل للبيت مقهوره من طيشه
***
دخلت الملحق وعيونها تتغمض من التعب
فتحت الونّاسه الصغيرة
حتى تنور لها الغرفة
طلعت كتابها وفتحته تذاكر فيه شوي قبل لا تحط راسها وتنام
جات عينها ع الساعة 1:00 بالليل
فتحت الكتاب بإرهاق بعد الشغل اللي اشتغلته
دقايق وطاحت ع الفرشة المرخية ع الأرض وراحت بنومه
***
يتبع

 
قديم 05-10-2012, 01:15 AM   #3

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

الصباح الساعة 8:30
عبد الله وهو متسند ع الباب
لتووون
لتين وهي تسكر عبايتها لفت عليه آمر حبيبي
عبد الله ابتسم تعالي بوسيني قبل لا أروح الجامعة أصبح ع الوجه الحلو
لتين راحت له وبرقه باست جبينه الله معك
عبد الله بحنان انتبهي على نفسك
لتين إن شاء الله
مسك يدها وطلع من الباب
اللين شافها دخلت السيارة وحركت
ركب سيارته ومشى لجامعته
***
لتين وهي تلبس نظارتها الشمسية بالسيارة
دق جوالها ابتسمت ورفعته وبصوت رايق أهلا أهلا
ربى ابتسمت بحب لتوني استناك ما وصلتي
لتين هذا أنا بالطريق
ربى اوكيه أنا انتظرك عند البوابة
لتين الله وش ذا كله شوق اجل كل يوم بغيب
ربى من غير شعور هو هذا اللي حاصل
لتين سكتت ثواني بعدها ابتسمت يللا باي
ربى انتبهت على نفسها سوريـ..
لتين يللا يللا باي قربت أنا
ربى ابتسمت وسكرت الجوال
لتين من حياتها عند جدتها علمتها أشياء وأشياء ما كان عندها اللي يربيها عليها التربية الصالحة
علمتها أهم شي بهالحياة ما تتركيه هو صلاتك
عشان كذا لتين صحيح ما تغطي وجهها لكن صلاتها حريصة عليها بشكل
و ياليت عمها في منه فايده بالعكس مستانس إنها ما هي متمسكه بحجابها
***
ربى وهي تطالع في الرايح والجاي انتبهت على مشاعل بينهم تطالع فيها من فوق لتحت
لفت عنها وهي تقول الله يستر من ذي البنت ومن نظراتها
فتحت الباب بتنزل استوقفها صوت بسام اللي تكرهه يعطي الأوامر ويغرق بسكوته
اليوم بنجيك ع الوحدة
لتين بدون ما تلف عليه عندي محاضره بهالوقت تخلص وحده ونص
بسام ببرود أوامر الست سهى
لتين قالت بعصبيه وهي تلف عليه بس أنا عندي محاضره بهالوقت
بسام ببرود يقتل اللي سمعتيه حرك محمد
السواق وهو بيحرك السيارة
رقعت الباب لتين وراها
دخلت وهي تنافخ
ربى ابتسمت يا صباح الورد والفل
دق جوالها تأففت وهي ترفعه نعمم
بسام بتهديد أشوف الباب يتسكر بهالطريقة مره ثانيه سامعه
لتين طالعت بربى بقهر وهي ساكته
بسام بنفس البرود سامعه
لتين تنهدت بصوت عالي سامعه في شي ثاني
طوط طوط
قفلته و قالت وهي تفك حجابها يا كرهي لذي الإنسانه استنى لحظة وفاتها
ربى هههههههه سهسه
لتين ابتسمت على جنب لا تدلعيها مع ذا الوجه
ربى ههههههه تعالي بس وش ذالجمال اليوم وش سالفتك
لتين وهي تفصخ عبايتها بالحمامات حقت الجامعه
ابتسمت قالك جمال قال وخري عني بس
فتحت شعرها الملفلف من فوق لتحت لونه كستنائي على بني فاتح
تكره لفلفته تتمناه يكون سايح
ربى ابتسمت إلا من جد ليه معصبه
لتين وهي تحط الروج على فمها عقدت حواجبها وهي تقلد بسام ببروده
اليوم بنجيك ع الوحده
ربى ههههههههههههه استغفر الله يا ربي ع الصبح بتعطيه حسناتك
لتين شوي وتبكي من القهر بس عندي محاضره بهالوقت ربى كيف اخرج
ربى قالت بعد تفكير قلتي له طيب
لتين تأففت قالك أوامر ست سهى يا ربي والله كرهت عيشتي
ربى أشرت لها تسكت لما شافت شلة مشاعل دخلوا
لتين سكتت ولفت عنها تكمل تعديل روجها
وقفت وراها مشاعل ما بينهم شبرين وقالت بصوت خشن انتييي
ربى بلعت ريقها
اما لتين ولا كأنه أحد يناديها ابتسمت بعد ما عدلت شكلها يللا رب رب
مشاعل بشكلها "البوي" انتييي ما تسمعين
لتين لفت عليها وقالت وهي رافعه حاجب تكلميني
مشاعل لا اللي جنبك
لتين جات تكمل مشيها وقفتها مشاعل اسمعي
لتين بهدوء سحبت ربى من يدها وكملت مشيها
مشاعل وهي تطالعهم بحقد
لفت على صحبتها ندى اللي وقفت جنبها
ندى يللا ميشو ما عليك منهم
مشاعل عصبت وأنتي شتبغين بعد
ندى طلعت عيونها باستغراب ليه تكلمها كذا وهم أحلى من السمنة ع العسل
مشاعل اففف بعدي عن وجهي وكملت طريقها
ندى واقفة بصدمه هييين يا مشاعل لقيتي وحده غيري تسايرك سحبت شنطتها وجريت وراها
***
لتين ابتسمت ربى اشفيك
ربى وهي تمشي معها رايحين للمقهى أنا هالبنت من اول حاسه وراها شي من الفصل الثاني العام
لتين قالت بعدم اهتمام ما عليك أنا اعرف هالاشكال وش تبغى بالضبط
ربى ما فهمت كيف يعني
لتين قالت وهي تلفها وتطالع بوجهها قالت من بين أسنانها افهمي ذي ما هي بنت وحده مسترجله
ربى قالت بخوف يمممه
لتين ههههههههه يا لبى بس
ربى قالت وهي تمشي معها طيب مو خايفه منها أنتي
لتين بدون اهتمام ما أخاف من ذي الأشكال بعدين كلمه وحده تبعدها عن طريقي
ربى لتون اجلسي أنتي أنا اطلب لي ولك
لتين قالت وهي تتثاوب بنعس اوكيه بس ابغا عصير
راحت ربى
لتين جلست ع الكراسي وهي تطالع بالبنات
شافتهم كيف يطالعونها بانبهار من لبسها
رغم أنها ما تعترف بجمالها لكن تعرف انه لبسها أنيق لأنه أصلا مو من السعودية
لفت على ربى لما حطت الساندوتش والعصير قدامها تفضلي
لتين قالت بهدوء مو قلت ما أبي إلا عصير
ربى مو على كيفك كلي كلي بس
لتين ابتسمت رب رب
ربى وهي تفتح عصيرها آمري
لتين نعسانه
ربى مالت عليك على بالي بتقول شي
بعدين لفت عليها بحنان صح أمس الساعة كم نمتي
لتين وهي تحط جوالها جنبها وحده
ربى اخفت حزنها شرايك اليوم نسوي مغامره
لتين تكفيين عاد إلا المغامرات ما أحبها
ربى ههههههههههههه لحظه شرايك نهرب من الجامعه
لتين ما توقعت لهالدرجه فاصل عقلها نعمممم؟؟!
ربى ضحكت بصوت عالي على شكلها كل اللي بالمقهى لفوا عليهم
لتين ابتسمت بثقة عسى دوم هالضحكة
ربى هههههههه وربي شكلك تحفه طلع
لتين قامت وهي تحط شنطتها على كتفها يللا يللا بس بتبدا المحاضرة
ربى قامت بليز لتوون فكري بالموضوع
لتين عقدت حواجبها أي موضوع
ربى بهمس وهم يمروا من جنب وحده من الدكاتره ..الهروب
لتين لفت عليها من جدك أنتي أقول أعقلي بس بعدين لو هربنا وين بنروح
ربى بتفكير مثلا الراشد الظهران
لتين مشيت وتركتها أقول لما يرجع لك عقلك الحقيني
ربى هههههههه امزح معك تعالي
لحقتها ودخلوا القاعة
***
في آخر الدوام كانوا يتفقوا معهم على حفل التخرج حقهم
عبد الله مو معهم أبدا في فباله مخطط
سامر وهو يضربه على كتفه وين الحلو سرحان
عبد الله ما سمعه
سامر لا حالتك مستعصيه أنت
فيصل و يقرب فمه من إذنه عبووووووووووود
عبد الله نقز بمكانه ولعنة بإبليس وش شايفني اصمخ
سامر وفيصل ههههههههههههههههههه
فيصل اللي ماخذ عقلك
عبد الله قام لا تخاف أختي مو احد ثاني
فيصل ابتسم طيب ليه عصبت
عبد الله رفع حاجب وهو يشوف نظرة سامر وفيصل الخبيثة
هههههههههههههههه والله ما عندكم سالفة
سامر ابتسم طيب وش رايك ع اللي قالوه بحفل التخرج
عبد الله وش قالوا
فيصل غطى وجهه لاااااا بنقعد نشرح الحين
عبد الله أخذ كتبه لا تشرح أنا راجع البيت الحين
سامر مسكه قبل لا يروح عبوود فيك شي
عبد الله ابتسم ابد بس شايل هم سيتا لما بتشوفني
فيصل عقد حواجبه هو وسامر مع بعض سيتاا؟؟!!!
عبد الله ابتسم بعباطه الله يسلمك خدامتنا طايحه لنا غراميات
فيصل وسامر ههههههههههههههههههههههههه
سحب يده وهو مبتسم على تصريفته
***
الساعة وحده بالضبط كان السواق واقف عند البوابة
لتين وهي تتحجب
ربى ابتسمت لتون بيننا الو هااا
لتين تنهدت إن شاء الله أشوف اليوم وش ناويه هالعجوز
ربى باستها الله معك
ابتسمت لتين وطلعت شافت السيارة واقفة
نزل السواق وفتح لها الباب
كرهت نفسها زيادة نفسها تصرخ يا عالم ترى أنا مو بهالنعيم لا حد يصدق
بسام بصوت بارد مرعب بالنسبة للتين تأخرتي
لتين رفعت يدها تطالع بالساعة شافتها وحده ودقيقتين
طالعت فيه بعدم استيعاب
بسام قال وهو يكشر بوجهها مو قلت لك وحده تكوني واقفة
قالت وهي تلف وجهها بضيق طلعت من محاضرتي وحده إلا خمس عشان ما أتأخر و البوابة بعيده عن القاعة
بسام بهدوء لف وجهه ولا كأنه كان معصب
لتين تنهدت الله يعيني
***
عبد الله اففف ما تفهمين أنتي قلت لك روحي غرفتك خلاص
سيتا بابتسامة بس بابا هادا لازم استنى لطين
عبد الله الله يلطنك قولي آمين روحي غرفتك بسرعة
طلعت وهي تبربر
دخلت لتين عبوود اشفيه صوتك طالع لبرا
عبد الله ابتسم وهو يرفع الكيسين اللي معه
اليوم أمي وابوي بيتأخروا بالعمل وجبت رز ودجاج من برا وذيك قلعتها مو راضيه تطلع ما أبيها تعرف وتقول لامي
لتين طالعت فيه وهمست عبودي
عبد الله رفع عيونه لها عيونه لا تخافي حطيه وكأنك أنتي اللي مسويته ما بيحسوا عليه
وبعدين تعالي بغرفتي جايب لك بيتزا هت
لتين نقزت احلللف
عبد الله ههههههههههههه والله يللا
أخذت الكيسين منه وحطتها بالفرن ولحقته على غرفته
عبد الله وهو يسكر الباب بعد ما غير ملابسه أقول لتوونه
لتين وهي تتربع ع الأرض وشو
عبد الله هههههههه جوعانه شكلك
لتين من جد بسرعه جيب البيتزا واصله حدي بالجوع
عبد الله ابتسم بحنان يا قلبي ليه ما فطرتي طيب
لتين رفعت عيونها له ما تبغاه يحزن عليها ويشيل همها فطرت بس تعرف أختك مفجوعه
عبد الله هههههههههههههههههه و أحلى مفجوعه والله
لتين من النوع اللي ما هي نحيفة لهالدرجه يعني في مناطق بجسمها مليانه بس جسمها مشدود مع الشغل
***
ربى وهي تدخل البيت مسك يدها ماجد وسحبها على داخل
ربى تألمت ااااي شوي شوي ماجد يدي
ماجد وهو معصب وما هو شايف قدامه عطيني رقم لتين
ربى طلعت عيونها نعممم؟؟!!
ماجد بصراخ اللي سمعتيه بسرعـــــة
ربى نزلت دموعها الله يخليك لا تجيب لها الهم فوق ما هي بهمها
ماجد قال وصوته يعلى دفها ع الكنبة قلت لك عطيني الرقم
ربى بخوف وهي ضامه شنطتها ودموعها تنزل الله يخليك ماجد والله عمها لو عرف بيذبحها من غير لا يسألها
ماجد وهذا اللي أنا أبيه عطيني الرقم لا والله يجيك شي مو طيب
ربى والإصرار بعيونها لااااااا ما بعطيك ياه اذبحني ولا تتأذى لتين بسببي
ماجد وهو يصرخ بوجهها يعني ما بتعطيني ياه بالطيب سحب الشنطة من يدها وهي تترجاه ما ياخذه
طلع الجوال وارسل الرقم على جواله
ابتسم بانتصار ورمى الجوال على أخته اللي طايحه في الأرض تبكي وتترجاه انه ما يأذيها
طلع ورقع الباب وراه
أخذت شنطتها وهي تبكي سامحيني لتين
سامحيني ما قدرت امنعه
دخلت غرفتها رمت نفسها ع السرير وهي تبكي مو عارفه وش تسوي لو عرفت لتين انه هذا أخوها
***
وقفت وهي تشهق الساعة 5 إلا ربع أكيد جايين
عبد الله قام معها روحي المطبخ أنتي وأنا برقع الموضوع
جريت لتين وهي داخله المطبخ دخلت سيارة عمها وزوجته اللي رجعها معاه دامهم هم الاثنين متأخرين
عبد الله وقف بابتسامة توتر هلا والله ليه تأخرتوا
احمد طالع فيه وما عطاه وجه
عبد الله توسعت ابتسامته يمه تو ما نور البيت
سهى هلا فيك حبيبي تعال وقربت منه ضمته شلونك اليوم
عبد الله بابتسامة بخير شلونك أنتي
احمد بسرعة قولي للملعونة تجيب الغدا مصدع وحالتي حاله
عبد الله عض شفته مقهور من أبوه
سهى وهي تنادي على لتين ليتينوووووه
لتين وهي تحط الأكل بسرعه
طلعت والصينية معها هذا هو
سهى بدون ما تطالع بالأكل جلست
جات سيتا تطالع بالأكل وتطالع بسهى وعبد الله
عبد الله طالع فيها بنظرة أربكتها
أخذت العباية من سهى وشردت
ابتسم بداخله وربي خبله ذي الآدمية
لتين تحط الأكل وهي ترتجف بداخلها عمرها ما خافت قد خوفها من عمها حتى سهى ما تخاف منها لهالدرجه مثل ما تخاف من عمها وبسام
جات بترجع
احمد وهو يشرب المويه اسمعي أنتي اليوم تجهزي العشا بيجوني رجال
لتين وقفت من الصدمة اول شي جا بالها انه بكره عليها كويز انجليزي بقسمها
عبد الله طالع فيها ورجع طالع بأبوه وأمه
أمه ولا عليها قاعدة تاكل وأبوه رجع يطالع بالتلفزيون ولا كأنه قال شي
لفت عنهم والغصة بحلقها مو قادره تتكلم ولو تكلمت بيعطيها بالصحن اللي قدامه
عبد الله رجع طلع غرفته
سهى عبووود
عبد الله لف عليها سمي
سهى ليه ما أكلت
عبد الله قال بامتعاض أكلت مع ربعي
ورجع يطلع الدرج
ابتسمت بتشفي من لتين يعرف عمها كيف يسكتها
***
وقفت بالمطبخ والدمعة بعيونها مو عارفه وش تسوي
سهى هيييه أنتي من متى أكلمك ما تردين
لتين لفت بتوتر نعم
سهى ابتسمت بيجون لعمك عشرين شخص ابغا سفره تبيض الوجه فاهمه
لتين رمشت بعيونها كم مره وهي تردد معها بهمس عشرين شخص
سهى تخصرت اييه مو عاجبك
لتين رفعت عيونها لا شعوريا بس أنا عندي اختبار
سهى بعصبيه نعمم عساك لا رحتي الجامعة اشتغلي أشوف قبل لا احلف عليك بكره تغيبين
لفت عنها لتين بسرعه مسحت الدمعة اللي طاحت على خدها من القهر
بدت تطلع الأشياء
طلعت للحوش وشافت القدر الكبير حق العزايم
رغم انه عمها بخيل على نفسه بالمال إلا انه دايم يعزم الناس عنده وكله يطيح على راس لتين الفلوس اللي عنده تقدر تعيشه بقصور لكن البخل و عمايله
دنقت ع القدر بتشوفه يبغاله غسل مغبر لأنه كان بالحوش
حاولت تجره ما قدرت
رفعت راسها انصدمت بالعيون اللي تطالعها بوقاحة
شهقت وهي ترجع على ورى
صدمت بأحد
ما سمعت إلا صرخة عبد الله بعصبيه يا نذل يا كلـ## ياللي ما تربيت
وهو واقف قدامها عشان اللي قاعد من الصبح يتمقل فيها
بكل حقارة ابتسم وبعدها قفل الستارة وراح
لف عبد الله على لتين ويدها على قلبها
قال بعصبيه يكبتها قالك شي
لتين هزت راسها بالنفي
عبد الله وهو معصب ما كأنه جارهم واحد قليل حيا يطالع بخلق الله كأنهم محارمه
لتين تذكرت قبل اسبوعين بالضبط وهي خارجه للجامعة حست بأحد يراقبها لفت تطالع بس شافت الستارة أحد قفلها يعني طلع هذا والله ما يستحي على وجهه
عبد الله ابتسم بعطف لتوونه تبين اساعدك
لتين صحت من سرحانها لا مشكور
عبد الله افا افا ترا اعرض خدماتي ما تحصلينها دايم
لتين ابتسمت اجل شيل القدر هذا إذا تقدر عشان اخلي سيتا تغسله
عبد الله كشر وهو يرفع القدر لا تجيبي طاري ذي البلى قدامي أنا بغسله
لتين هههههههههه وين
عبد الله ابتسم وهو يحط القدر قريب من المطبخ بالحوش رفع الخرطوم حق الزرع وشغل المويه وقعد يغسله
لتين ابتسمت عبوود لو جات أمك بتذبحني
عبد الله رفع عينه لها تذبحك وأنا موجود
لتين ابتسمت الله لا يحرمني منك يا شيخ
عبد الله باستهبال احمم لا داعي لا داعي
لتين ضربته على كتفه ههههههههههه خلاص مشكور صار يلمع
***
تكرمت سهى وخلت سيتا تكنس المجلس
لتين وهي تبخر مجلس الضيوف دق جوالها
رفعته بدون ما تشوف الرقم الوو
:.................
لتين الووو
:.................
طالعت بالرقم لقته غريب شهقت وسكرت الجوال
رجعت الجوال لجيبها ما تدري ليه خافت عمها لو عرف يا ويلها هو بالقوه جاب لها الجوال عشان الجامعة بس
رجع دق طالعت فيه لقته ربى
ابتسمت ورفعت هلا والله
ربى تنهدت براحة لما سمعت صوتها وشكلها مو زعلانة
أهليين بالحلوين شتسوين
لتين جات تتلكم سمعت صوت عمها قالت بسرعة ربى بعدين أكلمك
ما انتظرتها ترد حتى قفلت الجوال ورجعته في جيبها
طلعت من المجلس وراحت تشوف الأكل
دخلت سهى المطبخ وهي تزفر خلص الأكل
لتين بهدوء باقي له شوي
سهى اخلصي علينا بسرعه جو الرجال
لتين بصوت شبه مسموع وهم جايين عشان ياكلون بس توهم داخلين بسم الله
سهى وش تقرقرين أنتي ارفعي صوتك إذا كنتي قد كلامك
لتين تاففت بهمس ورجعت ع الحوش تشوف الأكل
***
ربى وهي تطالع الساعة من يوم طلع ماجد ما رجع للحين والساعة 9:00
توترت رغم انه ما بينها وبين أخوها أي علاقة حب وحنان إلا أنها تعتبر نفسها مسؤوله عنه
رفعت جوالها بتدق عليه إلا وفتح الباب ودخل
ربى مجوود
ماجد لف عنها ودخل
ربى قالت باستعطاف ماجد خوفتني عليك
ماجد طالع فيها بالله؟؟
ربى عقدت حواجبها ولفت عنه بضيق
رمى نفسه ع الكنبة شوفي كلامك هذا اللي اليوم قلتيه بتندمي عليه وبطريقتي الخاصة
رفعت عينها له
ابتسم بخبث عن طريق لتين طبعا
رفع جواله ورجع دق عليها
وحط السبيكر
ربى طالعت فيه بصدمة لهالدرجة وصلت فيه الدناءة
رن كم مرة ما رد قبل لا يسكر ردت لتين وواضح من صوتها التوتر
ماجد دق قلبه عدل جلسته بسرعة هلا والله
لتين بنرفزة لا هلا ولا هم يحزنون لا عاد ترجع تدق على هالرقم
طوط طوط
ربى طالعت فيه باحتقار وقامت
ماجد طالع بالجوال ولا اهتم بربى والله إن ما خليتك تترجيني يا لتين ما أكون ماجد
***
وقف عندها ها لتونه خلصتي
لتين وواضح الإرهاق بوجهها اييه خلاص بغرف
عبد الله تركها فجأة وطلع
لفت لتين وهي تكمل كلامها استغربت لما ما لقته موجود
لفت تكمل الغرف
عبد الله وهو واقف عند أمه اللي بتطلع رايحه عرس قال من بين أسنانه ما تخافين ربك أنتي وزوجك باللي تسووه بالبنت
سهى احترم نفسك عبود صحيح انك دلوعي لكن ما اسمح لك تطول لسانك
عبد الله بعصبيه رمى المزهرية اللي قدامه طاحت ع الأرض والله حرام اللي تسووه فيها وحده ما تعدت العشرين وهي بهالعيشه حراااام بيطلع فيك تبين ربي يعاقبك بتشوفيه كله هذا مع الأيام أنتي وأبوي
لف عنها وطلع
سهى والضرب في الميت ما يأثر عدلت شكلها وطلعت
***
طلع برا البيت ما قدر يستحمل يشوف القسوة هذي كلها بلتين اللي مثل الوردة قاعدة تفقد نضارتها وتذبل يوم عن يوم
دقت الباب على عمها وهي تعدل مريلة الطبخ اللي لابستها مسحت وجهها بتعب
بيدها واليد الثانية شايله فيها جيك العصير
طلع بوجهها وهو مكشر خير
لتين ارتبكت على طول عـ..عمي الأكل جاهز
احمد بلا مبالاة دخليه بسرعة
لتين طالعت فيه بعدم فهم
احمد سحبها من يدها بيدخلها ع الصالة المفتوحة ع الرجال دخليه
لتين حاولت تسحب يدها منه بس ما قدرت قالت من بين دموعها اللي نزلت على طول لا تدخلني ع الرجال
احمد ولا اهتم سحبها ودخلها
شوفي شغلك بسرعة
لتين من الخوف والربكة لما شافت كل العيون عليها
وعمها اللي لف ودخل ولا كأنه سوا شي
انفلت الجيك من يدها وطاح ع الأرض وتناثر كل القزاز
جلست بتلمه ورجولها مجرحه ودموعها تنزل لا شعوريا اختبصت ما عاد تعرف وش تسوي تتخبا عن الرجال وإلا تدخل وإلا تلمه وإلا توقف عشان تاخذ التهزيئة من عمها
ما حست إلا برجول واقفه قدامها وكأنها تحميها من العيون الوقحة اللي تتفحصها
رفعت عينها شوي شوي
طالعت فيه بعيون مدمعه وهي ناقصة هذا بعد
بلعت ريقها وهي تقول بهمس وخوف ......بسام
مد يدينه العريضة ورفعها عن الأرض وهي زي اللعبة بين يدينه وقفها قدامه غطاها بشماغه وقال بصوته الغامض ادخلي
لفت بتروح بس القزاز اللي مجرح رجولها معورها
ما تبغاه يساعدها تخاف منه بس بنفس الوقت مو قادره تتحمل الألم والكل يطالع فيها وساكتين كأنهم يتابعون فيلم
لف بسام ببرود وقفل الباب العريض
لف وجهه عليها وقال بصوته الخشن يللا روحي بسرعه
لتين قالت بين بكاها أنت اطلع ما اقدر أقوم
صارت تبكي بصوتها ابغا عبد الله
لكن بسام ما اهتم لها فتح الباب ودخل للرجال يدخلهم للأكل
بهاللحظة دق جوالها
رفعته لقته الرقم الغريب
عضت على شفتها ودموعها تنزل
شوي لقت عبد الله واقف قدامها بخوف لتيين؟؟
لتين بكت عبوود الله يخليك ساعدني مو قادره أوقف
رغم انه بآخر سنة له بالجامعة إلا انه طويل ونحيف لكن طبعا قوة الرجال عن كم حرمه رفعها بين يدينه وطلع للملحق اخذ عبايتها غطاها فيها ودخلها السيارة
قال وهو يحطها ورى مسدوحه مين سوى فيك كذا؟؟
لتين بس تبكي
عبد الله وهو يسرع بالسيارة خايف تتسمم من القزاز اللي دخل برجولها لتوون ردي علي مين سوى فيك كذا؟؟
غطت وجهها بيدها وهي تبكي وبصوت متقطع عـ..مي
وقف السيارة عبد الله بعصبيه ونزل فتح بابها وشالها وجرى فيها ع الطوارئ
***
العم احمد يرقع السالفة احمم
ها يا أبو عادل هذي شوفة السنة إن شاء الله عجبتك
أبو عادل قال بابتسامة خبيثة افا عليك كيف ما تعجبني
أبو راشد وليه أبو عادل يا بو عبد الله
العم احمد ابتسم لأنه خطبها من قبل بس عاد لا تصدق يا بو عادل امزح معك
أبو عادل رفع عيونه وغمز له ما حنا بحاجه للزواج اجل
احمد ضحك بحقارة ما وصلنا لهذا لسى يبغالي أفكر فيه شوي
ضحكوا كلهم وهم يكملوا الكلام في العمل
أما بسام ابتسم ابتسامة خبث على أفعال عمه اللي تعجبه!
.
.
.
من ايطاليا.. الإنسان ليس نهراً ، ويمكنه العودة إلى الخلف>> نهاية الجزء الأول

 
قديم 05-10-2012, 01:17 AM   #4

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

>>الجزء الثاني
اِختر أهون الشريّن



..0..الحزن..0..


هو أن أفتح لك مدن أحلامي ،،، وأسكن معك في قصر من الخيال ,,,, ثم ينهار القصر على رأسي



بعد ما غطوا الجروح لها بشاش
الدكتور ما تخافش خلاص ياخويه إن شاء الله تبئ بخير بس عاوز لها الراحة
عبد الله وهو يطالع بلتين الساكته من يوم دخلوا إنشاء الله يللا لتونه
رفعها عن السرير
لتين خليني امشي عبد الله
عبد الله افا افا فيها عبد الله اجل زعلانة علينا الأميرة لتين
لتين بسخرية أميرة مره وحده ونايمه بملحق نزلني بس واللي يعافيك
حزن عليها قال وهو يغطي لها شعرها والدكتور طلع
يللا لتوون ابتسمي أشوف
لتين حطت يدها على فمها وهي تحس بترجع نزلني بسرعة
بعدت عنه بسرعه وجريت ع الحمام
وطلعت غداها كله
عبد الله وهو يضرب طرف السرير بيده مو عارف كيف يتصرف لتين بتروح من بين يده وهو مو قادر يسوي شي
طلعت وهي تمسح فمها بتعب
سوري اقرفتك
عبد الله ما رد عليها تقدم منها ورفعها بيدينه وطلعها للسيارة
كانت ساكتة طول الطريق اللي صار فيها مو قليل
بدت ما تطمأن على نفسها
أولها ذا الغريب اللي يدق عليها من اليوم ما تدري وش يبغى
وثانيها حركة عمها اليوم
حست بالدموع متحجره بعينها مو راضيه تنزل وكأنها مو مستوعبه اللي صار
عبد الله بهمسه الحنون يللا لتون حبيبتي
فتح لها الباب ونزلها وهو رافعها
دفنت راسها بكتفه حست دموعها بتخونها بهاللحظة وتنزل حاولت تكبتها بس ما قدرت
حس فيها عشان كذا لف ودخل البيت
طلعها على غرفتها وجلس ع السرير وهي للحين دافنه نفسها بصدره
كان وده يذبح أبوه لتين بعمرها ما شافت الحنان إلا منه وآخرتها يجي يسوي معها حركة نذلة مثل كذا
وهي تشهق بصوتها عبد الله لا تخليني الله يخليك
عبد الله وهو يمسح على راسها ما بخليك حبيبتي لا تخافين
ظلت على هالحاله ربع ساعة شوي رفعت راسها لقت عبد الله يطالع فيها وهو على نفس الوضعية ما تحرك يستناها تتركه من نفسها
ابتسمت بإحراج سوري تعبتك
عبد الله ابتسم باستعباط تعبك راحة واحبك مهما تتعبني
لتين ضحكت من غير نفس الحين ممكن تخليني وراي شغل
عبد الله قال بلهجة أمر شغل بستين داهية ولا تروحي من يديني
بتنامي اليوم هنا والاختبار اللي عليك بجيب كتبك الحين وبذاكر لك أنا وخلي واحد يفتح فمه
لتين بسـ..
عبد الله وبحزم وش قلت أنا
لتين بضيق طيب لا تنافخ
ابتسم بحنان ناس ما تجي إلا بالعين الـ.. حك راسه وش يقولون سوده وإلا بيضه
لتين ههههههههههههههههههه لا ذي ولا ذي حمرا
عبد الله باستهبال لا وش ذي العين الحمرا كمل برومانسية للحب بس
لتين هههههههههههههههههههههههههههههه تخيلت واحد رومانسي عيونه حمرا
يا لبى ذي الضحكة يللا أشوف انطقي مكانك بروح أجيب الكتب
وارجع

اول ما طلع وسكر الباب وراه رجعت راسها ع السرير وعيونها غرقت إلى الآن ما استوعبت حركة عمها القذرة اللي سواها
جات بتاخذ الجوال تكلم ربى بس تذكرت انه مو معها تركته بالمجلس لما تعورت
مسحت دموعها بسرعة لما شافت عبد الله دخل
عبد الله بمرح يللا أشوف مذاكرة وإلا لا وهذا جوالك بسام عطاني هو
عندك عشرين مكالمة
لتين عقدت حواجبها عشريين
يععع كرهت هالرقم
عشرين شخص جو وعشرين قاعدين يطالعون عسى عيونهم الفقع وعشرين مكالمة من الحمار اللي قاعد يدق علي من اول
عبد الله ما فهم ولا كلمة شتقولين أنتي
لتين ابتسمت بتوتر ولاشي
عبد الله المهم يللا اجلسي خليني اشرح لك
لتين ابتسمت من جدك أنت
عبد الله لا من عمي فتح الكتاب وهو يقرا القاعدة
فتحت الباب أمه عبوود حبـ...
فتحت عيونها يا وقاحتك يا هالبنت بكل ثقة جالسه
لتين جات تقوم ما تهمها رجولها عادي تقدر تمشي عليها
عبد الله سحبها ورجعها لمكانها بقوة حتى ذراعها آلمتها كان واضح انه يكبت عصبيته عن أمه
قال بصوت عادي يمه خليها تعبانه اليوم بتنام هنا وأنا بنام مكانها
لتين لفت عليه بصدمة
سهى باحتقار للتين نعمم أنت تنام بهالخرابة
عبد الله بهدوء أنا ولتين واحد إذا هي تنام بخرابة لازم يجي اليوم اللي أنام أنا فيه دامني ما اقدر أسوي لها شي وهي تحت سلطة أهلي رفع عيونه وكلها عتاب وألم ...وأهلها
سهى ارتبكت من نظرة ولدها أقول بس امشي اطلعي برا لا أنادي لك عمك الحين
لتين طالعت بعبد الله برجا انه يخليها تطلع
عبد الله بحزم قلت بتنام اليوم هنا والشغل خلي السيدة سيتا تسويه لا شغله ولا عمله لها
سهى طالعت باحتقار بلتين اشك انك ساحرته
وقبل لا تطلع ابتسمت بخبث كيف موقفك قدامهم اليوم ههههههههههههه
رقعت الباب وراها
لتين نزلت راسها بألم يقطعها من الداخل
عبد الله رفع لها راسها لتونه إذا ودك طلعت معك ندرس بأي مقهى
لتين ضحكت تخبي حزنها وتكتمه داخلها لا شدعوة وين جالسين يللا يللا يا معلم علمني
عبد الله هههههههه اوكيه اول شي .....

ماجد هههههههههههههههههههههههههههه
صالح ابتسم شفيك يا رجال
ماجد هههههههههههههههه وربي ذا البنت مهبل ما تفهم
فهد بضيق لا تقول للحين تلعب عليها
ماجد رفع راسه عن الجوال لا أبشرك بس مو راضيه تفكني بحالي
فهد قال وهو متكتف شي طبيعي ما تفكك لأنك تلعب عليها من سنتين
ماجد رفع حاجب ويعني أشوفك تدافع عنها ليكون تعرفها
فهد باحتقار خير إن شاء الله ما أتشرف اعرف هالاشكال بعدين تأكد يا ماجد يوم لك ويوم عليك أنت عندك أخت خاف عليها أحسن من هالمهابيل اللي تلعب عليهم
ماجد ابتسم بديت محاضراتك اليومية
فهد ما رد عليه لف وجهه بضيق من حال ماجد الأعوج
شوي نقز ماجد بسوووم يا هلا وغلا تو ما نورت الديوانية
بسام ابتسم يا هلا فيك
جلس معه على طرف بين الشباب الكثار
ماجد اييه شلونك يا رجال صار لي كم يوم ما اشوفك
بسام بهدوءه مشغول مع معزبي تعرف
ماجد يا ذا المعزب اللي من ست سنين ما قرر يفكك بحالك
بسام سرح أنا اللي ما بفكه مو هو
ماجد وش تقول؟؟
بسام رفع راسه بابتسامة ولاشي شلون البنت اللي تحبها
ماجد بضيقه مو راضيه تعطيني وجه
بسام افا ليه بس أكيد ما شافت ذا الزين كله في احد يشوف هالوجه ويرفضه
ماجد مد بوزه وهذا اللي معلقني فيها
بسام ابتسم والله حالتك مستعصية
طالع فيه بقهر أكيد الأخ مريح أنت
بسام رجع لبروده يا خي وش لك بالحب تبلش نفسك فيه تعرف انه الحب ما يجيب إلا الهم والكدر
ماجد وهو يولع سجارته ما اقدر الحب كل شي بهالحياة مستحيل اتركه
بسام ابتسم ابتسامة سخرية جانبيه وتلثم بشماغه ياخي فكني من ذا السم وريحته الله يقرفك
ماجد ههههههههههههه عيش حياتك وما عليك من معزبك الغبي
بسام ضربه على كتفه احترم نفسك
ماجد ياخي ودي أشوف معزبك هذا اللي لهذي الدرجة متعلق فيه على وشو ما ادري مع انه شغلتك مو زينه أحسها
بسام طالع فيه من طرف عينه وقال بغموض شفت كيف أنت ما تقدر تتنازل عن الحب أنا ما اقدر أتنازل عن رزقي حتى لو كان ابتسم شبه ابتسامة خبيثة مو زين على قولتك
ماجد قال بابتسامة والله أنت مو هين ينخاف منك
ما رد بسام ولا ابتسم حتى ورجع لهدوئه اللي يخبي الكثير

فتحت عيونها حست بنعومة تحتها متعودة تقوم على قساوة الأرض وفرشتها الخشنة اللي تنترت خيوطها من قدمها
طالعت بالمكان تذكرت وش اللي صار بالضبط
لفت يمكن عبد الله ما استحمل ينام بمكانها ورجع لكنها ما شافته رفعت يدها طالعت الساعة باقي نص ساعة لازم تكون بالجامعة
تثاوبت وهي تفتح الباب
نزلت بسرعه وقفت فجأة وهي تمسك رجولها الملفوفة بألم هدأت مشيها ونزلت
فتحت الملحق
طاحت عينها على عبد الله وهو نايم بنفس مكانها وواضح عليه مو مرتاح بنومته حزنت عليه تعرف وش كثر كل يوم تصحى تعبانة من النومه ع الأرض
قربت منه عبووود عبودي
عبد الله بنوم همممم
لتين ابتسمت قوم نام بغرفتك آوه صح اقصد قوم جامعتك
عبد الله فتح عيونه وكانت حمرا من الإرهاق ما قدر ينام إلا قريب الفجر
قال بنوم اوكيه روحي أنتي وأنا بقوم
لتين قامت بتدخل تتروش قبل لا تطلع
استناها تدخل حتى ما تشوفه وهو يتألم من القومه يحس ظهره متكسر
قام شوي شوي عدل ظهره وقام طلع من الملحق وهو ناوي نيه
دخل على غرفته وتلحف ع السرير ما بيروح الجامعة مستحيل يقدر يروح وهو متكسر بهالطريقه من نومته ع الأرض
يالله يا لتين كيف أنتي صبوره

جامعة الملك فيصل
[img]

تنهدت وهي تشوف نفس المباني كل يوم حتى وصلت للمبنى اللي تمنته وكان عمها بيوقف بوجهها لكن عبد الله ذكره بكلام الناس فوافق على طول
وقفت السيارة جات بتنزل مسكت رجولها بألم ونزلت بهدوء
سكرت الباب وراها
جاها صوت بسام وكأنه جاي من بعيد
ادخلي بتختبري وترجعي على طول
لتين لفت عليه وبعيونها ألم خلاص ما عاد تتحمل شي من اللي قاعد يصير محاضراتها تروح عليها وما بقى شي ع الاختبارات
قالت وهي تطالع فيه بترجي خليني احضر محاضراتي ع الأقل افهم بالجامعة دام ما عندي وقت أذاكر بالبيت
طالع فيها بنفس النظرات اللي ترعبها نظرات باارده ما تحمل أي معنى إلا الغموض
ويمكن الخبث بالنسبة لها
قال بعد صمت لثواني عشان رجولك كلمت الدكتورة بتختبرك اول ما تدخلين وترجعين البيت الساعة 9 ونص تطلعين
حرك محمد
ظلت واقفه مكانها لدقايق بعد ما راحت السيارة
انتبهت على نغمة جوالها العالية
طلعت الجوال وهي تدخل شافت الرقم الغريب
حطته سايلنت و رجعت الجوال وهي ناويه على هالانسان اللي غاثها من أمس

مشاعل وهي توقف قدامها على طول وما بينهم شي
لتين حست بجسمها يتقشعر من وقفتها معها طالعت فيها باحتقار ولفت وجهها بتروح
مشاعل قالت بسرعه قبل لا تروح لتيين
لتين رفعت راسها وبعيونها الشر خيير
كل البنات اللي بالممر لفوا عليهم
مشاعل ولا همها احد قالت بصوت عادي شرايك نتعرف
لتين قالت وهي مكشره بوجهها وواصله معها ابعدي عن وجهي ما أصاحب هالاشكال أنا
ندى وهي تتكتف قدامها بتندمين ترى لأنك رديتي ميشو
لتين بسخرية هه خوفتيني يماما أعلى ما بخيلك اركبيه
بعدتها بطرف إصبعها بقرف ومشت
مشاعل طالعت بإحباط بندى
ندى ما عليك منها ميشو مصيرها بترجع لك
مشاعل سكتت بقهر بس أنا ابغاها بأي طريقه
ندى ابتسمت بخبث أنا اعرف كيف أجيب لك هي كم ميشو عندي

جلست بالمقهى وهي تفكر بكل اللي صار لها أمس
انتبهت بشي يتحرك عند وجهها
ربى وهي تحرك كفها عند عيونها صباح الورد
ابتسمت أي ورد بالخير استغفر الله
ربى سحبت الكرسي وجلست شفيك ماده البوز لا تقولين لي بسام ترى والله أقرف عيشتي هالانسان
ابتسمت وهو في غيره جايب لي البلى
ربى وهي ترفع منديلها اللي طاح ع الأرض عقدت حواجبها الله يقرفك بهالحر لابسه بووت
لتين لا شعوريا سحبت رجولها
ربى هههههه شفيك
لتين قالت بألم تدرين ربى وش صار لي أمس
ربى لفت عليها وهي تشوف نبرتها كيف دايما تخبي الحزن بس تجيها أيام تضعف
شبكت يدينها ببعض قولي
حكت لها من اول ما شافت ولد الجيران بالحوش اللين ما نامت بغرفة عبود
ربى ضمت يدينها لصدرها وهي تطالع برجول لتين طيب فكي وريني هي
لتين طالعت بالبنات ما اقدر الحين
طالعت بالجوال اللي يهتز ع الطاولة
قالت وهي تعض شفتها بغيض هالرقم بعطيه اليوم لبسام يشوف لي دبره فيه
ربى قالت بخوف ما وضحته أعطيه عبد الله أحسن عشان ما يسحب الجوال منك بسام
لتين هزت راسها بسرحان صادقه
وقفت عندهم بنت اكبر منهم قالت وهي تأشر على لتين
أنتي لتين الخالد
لتين رفعت راسها نعم
البنت الدكتورة سميرة تبغاك
لتين رفعت شنطتها وهي تقول لربى يووه تذكرت إني بطلع بس اختبر
راحت البنت
ربى قالت بزهق لا تقولين
هزت كتوفها وهي تمشي بسرعة يا ختي وش أسوي فجأة تذكروا إني بنتهم متأكدة انه عبود هو اللي قال لعمي يرجعني
ههههههههههه فاتك أمس عبود وهو يذاكر لي
ربى ههههههههههه تخيلت شكله
لتين ابتسمت بحنان يا عمري عليه عسى الله لا يحرمني منه
ربى بابتسامة امييين
لتين وهي تودعها يللا أكيد ما رح أشوفك لما اطلع لأنه عندك محاضره
ربى هزت راسها بأسف وافترقوا

جالس على مكتبه وحاط الجوال جنبه
وكل شوي يرجع يدق عليها
جاه رجال لو سمحت أخوي ابغاك تغير لي الحجز
ماجد رفع راسه تفضل
الرجال الله يحييك ابغاه من الدمام للرياض ومن الرياض لجده بدل ما يكون للدمام
ماجد عقد حواجبه وهو يقفل الجوال اوكيه استريح
وهو يشوف له الحجز باله مع لتين مو عارف كيف يوصل لها
دق الجوال حقه شاله بسرعه شاف وحده من البنات داقه عليه
قفل بوجهها ورجع للأوراق والرجال جالس ينتظره
خلص منها تفضل اخوي
الرجال مشكور يعطيك العافية
ماجد الله يحييك
رجع طالع بجواله وكلام فهد أمس ينعاد عليه لا شعوريا رفع جواله ودق على ربى
ربى كانت بالمحاضرة حقتها وحاطته سايلنت
استغربت ماجد داق عليها عطته مشغول
ماجد رجع الجوال ورجع لشغله

بسام بهدوء اول ما دخلت روح لعبد الله يا محمد
لتين ابتسمت رغم أنها مقهورة من وضعها بس عبد الله هو أغلى شخص على قلبها
الطريق بعيد عبد الله بجامعة البترول بعيد عن جامعتها
طلعت جوالها شافته يدق نفس الرقم الغريب تنرفزت منه ما ردت عليه بس اشغلها وهو يدق وهي حاطته ع السايلنت
فجأة شافت بسام مد يده عطيني جوالك
لتين نشفت بمكانها لااااا سلمي على نفسك اليوم لتين
بسام حرك يده وبحزم عطيني الجوال
مدت يدها وحطت الجوال بكفه الكبير
طالع الرقم لثواني ورفع وهو ساكت
ما سمع رد
سكر الجوال بهدوء
ورجعه لها وهو يقول إذا دق مره ثانيه وما جبتي الجوال لي اعرفي انك انتهيتي
لتين لا إراديا قالت بسرعه اوكيه وسحبت الجوال
رفع حاجب بسخرية وهو يطالعها من المرايه
تنهدت ولفت وجهها عن المرايه
ركب عبد الله بعد ما انتظروه عشر دقايق
لتين بقلبها الحين نشوف وش بتسوي يا سيد بسام
ابتسم السلام عليكم
بسام وعليكم السلام
لتين بهدوء وعليكم السلام كان ما جيت
قاطعها بسام بهدوء عبود وين ودك تتغدا
عبد الله طالع بلتين على طول ولتين طالعت فيه
بسام كمل بهدوء عمي وعمتي سافروا الصباح وبكره راجعين وعمي قال
سكت شوي وبعدها كمل تطلع أنت وأختك تتغدوا وترجعوا بدون تأخير
لتين طالعت بعبد الله بابتسامة فرحة ما تدري وش تسوي لما عرفت أنهم سافروا
عبد الله ضحك بسخرية حسيت إننا بالابتدائي
بسام ما رد
لتين طالعت فيه غريبة وش الطاري يعني
عبد الله ههههه أقول امشي بس وأنتي ساكته لا الحين يدق يقول غيرت رأيي

دخلت معه على ماكدونالدز
وهم قاعدين ياكلوا عبد الله لتين
لتين رفعت راسها نعم
عبد الله كيف اختبارك
لتين ابتسمت مية على مية يا أبو شرح خطير أنتا
عبد الله هههههههههههه تمام يعني
لتين ابتسمت الحمد لله
عبد الله هدأ شوي وبعدها قال تدرين إني كنت نايم وما بروح الجامعة بس جاك أبوي عطاني كم كلمة خلاني أفز
لتين ههههههههههههههه تستاهل
عبد الله ابتسم بس جد والله أتوقع انه بسام جايبها من عنده هذي شغلة الغدا
لتين هه والله البلى كله من تحت راسه هو اللي يحرض عمي أصلا
عبد الله قال بكره صادقه هالصفة اللي اكرهها فيه رغم انه طيب معي
لكني أشوفه وهو يحرض عمي عليك
لتين قالت بحقد ما دري وش يستفيد
دق جوالها تنهدت وهي تمد الجوال له عبود شوف ذا غاثني واليوم كنت بروح فيها يوم بسام رفع الجوال
عبد الله اخذ الجوال من متى وهو يدق عليك
لتين من أمس
رفع الجوال جاه صوت ماجد وهو رايق هلا بناعم الصوت
عبد الله خشن صوته فوق ما هو خشن خير اخوي وش تبي؟؟
ماجد يؤ هذا مو جوال لتين
عبد الله طلعت عيونه وهو يطالع بلتين اللي تبلع اللقمة بهدوء
أنت كيف تعرف هالبنت
ماجد بسخرية يا عمي روح أنا وأختك حبايب من زمان عطيني هي بس
عبد الله ضغط ع السماعة بقوته وقفل بوجهه وهو يسب ويلعن
طالع بلتين كيف يعرف اسمك هذا؟؟
لتين قالت بخوف والله ما ادري عنه أصلا ما كنت أرد عليه
عبد الله طلع جواله وسجل رقمه عنده إذا دق عليك لا تردي لو يتكسر الجوال قدامك
لتين أخذت جوالها إنشاء الله
وقامت معه يللا

يتبع

 
قديم 05-10-2012, 01:20 AM   #5

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

البيت كان هادي ع المغرب ما في احد ولتين خلصت الشغل آخر شي سوته سقت الزرع
جايه تدخل
التفتت ع الصوت اللي سمعته
: لتيييييييييين
لفت وهي معقده حواجبها مين يناديها
انتبهت على واحد يأشر لها من الشباك
شهقت ودخلت بسرعة الحيـ## الكلـ## ما بقت سبه ما سبته فيها وصلت فيه الوقاحة انه يكلمها
عبد الله سحبها من يدها لتونه جبت لك تشيز كيك
لتين بفرح احللف وش ذا اليوم السعيد
عبد الله بصدق عسى كل أيامك سعيدة يا رب
لتين ما ردت وبقلبها يصير خير دامني عند أبوك ما بشوف السعادة
جلست معه وهي تصب القهوة عبود متى بتتخرج
عبد الله ابتسم باقي شهر بالضبط
لتين يللا قول وش تبي أجيب لك هدية بس ترى على قدي لا تختار شي كبير
عبد الله ههههههههههه اممم أبي وش تبي يا عبوود
لتين ابتسمت لا تفكر كثير اللي يخطر ببالك
عبد الله هههههههههه ابغا مدري والله وش ابغا بوقتها أقولك
ابتسمت ابشر طالعت بجوالها ربى تتصل عليها
عبد الله لتون ما تلاحظي انك متعلقة بجوالك
لتين قالت بزهق يا خي مالي غيره يسليني يا هو يا الكتاب
عبد الله ابتسم بحزن طيب ردي هذي ربى
اييه ولا تطالع فيني كذا ترى ما أحب هالنظرة
عبد الله سحب رجولها ردي أنتي خليني أشوف جرحك
لتين ردت هلا وغلا بالحلوين
ربى ابتسمت وش هالروقان كله غريبة
لتين ابتسمت عمي مسافر هو وزوجته
ربى ههههههههههههه احلفي يا الفلة اللي عايشه فيها أقول تعالي اسحبيني مجود مدري وين طالع
لتين ههههههههههه تعالي عندي طالعت بعبد الله بترجي
عبد الله ابتسم وهو يحط الدوا على رجولها وهي تبعدها خليها تجي أنا أهربها
ربى سمعته هههههههههههههههههههه
لتين ابتسمت جد والله تعالي بس يا ويلك يشوفك بسام بتروح علينا وقتها عنده استعداد ينفيك من البلد
عبد الله وربى هههههههههههههههههه
لتين سحبت رجولها عبووود ههههههههههه يدغدغ
عبد الله ابتسم وقسم مانتي بصاحيه حطي رجولك بس قال يدغدغ قال
لتين هههههههههههه لا خلاص أنا أسويه
عبد الله مسك رجولها بقوه بس بغطيه خلاص
ربى صرخت لتيين صار لي ساعة أتكلم وأنتي لاهية
لتين اييه سوري يللا البسي وتعالي انتظرك
ربى من جدك هذا إذا مجود رضا لي
لتين وليه ما يرضى كأنه يدري عن الدنيا قولي له وأكيد بيوافق
ربى طيب أشوف مع السلامة
سكرت منها ودقت على ماجد
دق كم مره وبعدها رد هلا
ربى آهلين مجود
ماجد قال بهدوء شتبين؟؟
ربى ابغا أروح للتين
ماجد عدل جلسته بين الشباب كييف؟؟!!
ربى تاففت بداخلها بروح للتين عمها مسافر مع زوجته
ماجد قال وهو يقوم اوكيه البسي جاييك وسكر التلفون
ربى طالعت بالجوال بدهشة كل ذا عشان لتين والله ما ينعرف لك

قفلت جوالها ورجعته لبنطلونها عبود ربى بتجي اطلع أنت
عبد الله باستعباط ما ينفع اجلس معكم
لتين إلا ليش لا ودخل أخوها بعد يجلس معنا
عبد الله اييه عشان يلاقي النعال بوجهه
لتين هههههههههههههههه حلال عليك وحرام عليه
عبد الله ابتسم وهو يقوم يللا أجيب لك شي معي
لتين قامت مشكور بس اسحب بسام معك
عبد الله هههههههههههههه ما هو موجود أصلا طالع مع ربعه
لتين تنهدت الحمد لله يللا الله معك
طلع
دخلت المطبخ حطت لها كاستين عصير وطلعت غرفة عبود أخذت من دولابه شبسات
دايما يجيبها ويقول هذي لك متى ما بغيتي تعالي خذي منها
ربى بالسيارة مستغربه هدوء ماجد خايفه انه ناوي شي
وصلها أرسلت مسج للتين لا تطلعي الحوش أنا بدخل لك
لتين استغربت بس ما طلعت
ماجد قال وهو يفكر ربى
ربى بلعت ريقها وطالعت فيه نعم
ماجد الساعه كم اجيك؟؟
ربى بعد ساعتين
ماجد قال بعدم تردد اوكيه أقنعيها وقولي لها إني مستعد اترك كل البنات اللي اعرفهم لو وافقت علي
ربى تنهدت طيب

من جده هذا ليكون صدق بس
دخلت وبيدها علبة كيك لتوون
لتين أشرت لها اشش ما ابغا الحلوة سيتا تعرف انك جيتي عشان ما تفتن تعالي نطلع غرفة عبود
ربى وشوو لا حبيبتي ما بدخلها
لتين لفت عليها باستغراب ليه؟!
ربى تخصرت احلفي بس وش ادخل أسوي فيها
لتين ببراءة بس نجلس عشان ما تشوفنا سيتا
ربى بتردد ولو عرف
لتين سحبتها ترى أنتي مو عند أي وحده أنتي عند حالة شاذة عن المجتمع أنا لي ظروفي المعينة لازم تتأقلمي معها بعدين عبود هو اللي قايل لي
ربى سحبت يدها ولتين تفتح الباب احلفي بس قال حاله شاذة عن المجتمع ها
لتين ههههههههههههههههه ادخلي ادخلي بس
جلست وعطتها العصير وهي تقطع الكيك وتتكلم عن الجامعة دق جوالها
لتين سحبته من جيب بنطلونها اييه ربى لا تستحي كلي زي الجامعة
ربى ههههههههههه الله يرجك وش زي الجامعة
لتين يعني كلي على طبيعتكـ...
صفرت ملامح وجهها وسكتت عن الكلام وهي تطالع الشاشة
ربى خافت شفيك سحبت الجوال حسبته أخوها
شهقت لما شافت اسم
بسام
لتين ضربت وجهها يا ويلي والله لو عرف انك هنا بتروح علي
ربى خافت بدق على ماجد يجي ياخذني قبل لا يعرف
لتين رفعت الجوال اسكتي ردت بهدوء مصطنع الو
بسام بصوته البارد حتى وهو معصب يظل بارد أشوف حلت لك الشغلة عازمة صديقتك
رفعت عينها لربى بخوف بلعت الغصة اللي بحلقها
بسام قال بهدوء ع العموم ما راح تعدي بسلام بعد نص ساعة تكون خارجه
وسكر التلفون بوجهها
لتين تفلت عند الجوال وجع الله ياخذك يا حيـ##
ربى قالت بخوف كلمت ماجد بيجيني الحين
لتين قالت بأسف معليش رب رب تعرفيـ..
ربى اسكتي اسمعي بقولك شي
لتين طالعت فيها وشو
ربى قالت بتردد ماجد يقولك لك
لتين ساكته تطالع فيها
ربى كملت بضيق يقولك مستعد يترك كل البنات اللي يعرفهم بس أنتي توافقين عليه
لتين قالت وهي رافعه راسها ربى قلت لك كم مره قولي لأخوك إني ما أفكر أتزوج أبدا أبدا حتى لو أنا عايشه عند عمي اللي يظلمني كثير بس زواج ماني متزوجة وخليه يبعد عني ويشوف حياته الله يوفقه مع غيري
ربى قالت بضيق صدقيني قلت له بس مو راضي يقتنع
لتين هزت راسها بعدم اهتمام ما علينا منه المهم بكره بالجامعة اول ما أوصل بدق عليك نتقابل بالمقهى كالعادة
ربى اوكيه
قامت يللا هذا هو جا
سلمت عليها الله معك

رجعت للملحق بتراجع موادها
فتحت الباب
عبوود؟؟!!
عبد الله متربع ع السرير ومبتسم
لتين طالعت بالسرير اللي جالس عليه
سرير مفرد أنيق عليه مفرش مرتب
طالعت فيه وش هذا؟؟
عبد الله توسعت ابتسامته وش شايفه أنتي
لفت وجهها بضيق أنت قاعد تغضب والديك
عبد الله اختفت ابتسامته ما بيدرون عنه أصلا من متى يجون هنا
لتين باندفاع وليه ما تدري انه أمك كل يومين تجي تفتش الغرفة وتقلبها فوق تحت
سكتت بقهر لما شافته يطالعها بصدمة كانت مخبيه عنه هالموضوع
عبد الله قام وقف قدامها رفع راسها وبحزم لتين حطيته هنا وما ابغاه يتحرك اوكيه
لتين لفت وجهها عبود بليز ماني ناقصة مشاكل وهواش كافيني اللي فيني
عبد الله وهو بيخرج قلت لك خليه هنا ومالك دخل بأحد
لتين ما حبت يخرج وهو زعلان لحقته عبوود
لف عنها آمري
لتين ابتسمت مشكور حبيبي
عبد الله باستهبال احمم لا تحرجيني
لتين هههههههههههههههه والله انك مفهي أقول بس روح نام
عبد الله اشر لها باي يللا أنا طالع
لتين لفت راجعه للملحق
طالعت بالسرير مره ثانيه راحت جلست عليه غاص فيها من نعومته
ابتسمت بحزن يا رب لا تحرمني منه

الصبح الساعة 9:00
تثاوبت وهي تتابع مع الدكتورة شرحها
ربى جنبها ابتسمت على شكلها النعسان
لفت عليها ابتسمت لها ورجعت تتابع مع الدكتورة
بعد ما انتهت
حطت الشنطة حقتها فوق طاولة لتين لتووونه يا صباح الخير شفيك تتثاوبين
لتين ابتسمت أمس نمت نومة ولا بالأحلام
ربى هههههههههه بالله
لتين وهي تقوم قالت بصوت خافت عبود جاب لي سرير بس تدرين قلت خلني اتهنى فيه عارفه انه بينشال بعد كم يوم
ربى بحزن الله ياخذها
لتين سحبتها من يدها لا تدعين ع العالم وامشي خلينا نفطر
ربى تأففت ليه ما تموت
لتين استغفر الله وش عرفني أنا امشي بس
جلست معها بعد ما أخذت الفطور
سحبت الكرسي وجلست بينهم
ربى رفعت عيونها وهي معقده حواجبها
لتين طالعت فيها بعصبيه مكبوته
مشاعل ابتسمت بخبث شفيكم قطعت شي
ندى واقفة ورى لتين
ربى توترت
لتين بثقة جات تقوم ووراها ندى مانعه حركة الكرسي
دفتها وأخذت شنطتها وأشرت لربى تعالي رب رب
لفت على مشاعل وندى بنظرة ازدراء نترك المكان للشواذ
ندى طيرت عيونها
لتين مسكت ربى معها وكملت مشيها ولا كأنها قالت شي
ربى بعصبيه شوفي ذي لازم توقف عند حدها وش تبي بالضبط ما ادري
لتين قالت وهي تجلس على طاولة ثانية يللا بس وش تبين اطلب لك
ربى وجع والله كان نفسي بالكورسون اللي اشتريته
لتين هههههههههههههه في غيره
ربى عطتها الفلوس خذي جيبي مثله
لتين قالت بنرفزة خلي فلوسك لك لا احوسك الحين
ربى هههههههههههههههههههه
راحت صحيح عمها بخيل لكن ما هي بحاجته راتبها اول ما ينزل ينتظره عبد الله ويعطيها ياه على طول
رغم هواش عمها كل شهر لكن عبد الله مو راضي يتنازل عن هالموضوع بالذات يكفي فلوس أبوها اللي سارقها ياخذ الألف اللي يا دوب تمشي نفسها فيها كل شهر

ع الساعة 12:30 كانت واقفة تنتظر سيارتها
استغربت كل يوم وكأنهم ينتظروها قبل لا تطلع تكون السيارة واقفة الحين لسى ما جات
ربى تركت يدها يللا لتونه هذا سواقي جا
لفت عليها أوصلك
لتين تخفي توترها تبين انذبح اليوم على يد مين سهى وإلا احمد ولا بسام
ربى ههههههههه اوكيه انتبهي على نفسك
راحت
رغم أنهم ما تأخروا إلا خمس دقايق بس ما تدري ليه خافت
تنهدت وهي تهف على وجهها بورقة مطوية
مرت ربع ساعة
نص ساعة
دقت كم مره على السواق بس ما يرد
رفعت جوالها بتدق على بسام تشوف وش صار عليه
حست بشي يصقعها من كتفها لفت بسرعة
مشاعل وهي تناظر فيها من فوق لتحت بنظرة غريبة هاي... ليه متأخره اليوم؟؟
ندى ضحكت ههههههه البودي قارد تبعها ضيع
لتين سفهتهم وهي تلف عنهم بتدق على بسام
مشاعل سحبت الجوال من يدها بسرعة
لتين رفعت حاجب وهي تقول بصبر عطيني الجوال
مشاعل باستفزاز وإذا ما عطيتك
لتين قالت بنرفزة عطيني هو
ندى سكرت جوالها لما رن وقالت هيي أنتي على بالك حركات أمس واليوم مرت مرور الكرام
وقفت سيارة بيجو سوده مظلله
لتين وهي معصبه قلت لك عطيني الجوال مو رايقه لحركات المسخرة ذي
ندى دفتها من كتفها
لتين رجعت على ورى صقعت بجدار
شهقت قبل لا تطيح
بس شي أقوى منها ضمها من ظهرها
تشنجت من الحركة واللي زاد خوفها ابتسامة ندى ومشاعل الخبيثة
دفته بقوة وهي تلف
سعد ضحك بحقارة وش فيها الحلوة
لتين ودقات قلبها تعلى من الخوف يا كلـ## بعد عني
سعد افا افا وش ذي الأخلاق التجارية
سالم قرب ها يا حلوه ندخلها
مشاعل من طرف خشمها بسرعة
لتين بخوف من الشخصين طول بعرض وبشرتهم غامقة
وغير كذا المكان فاضي ما فيه أحد
قالت وهي تحاول تبعد عنهم شتبون فيني من اول ملاحقيني
ندى هههههههههههههه بس شوي تروحين تتسلين مع سعد وسالم ويرجعوك
رمت عليها الجوال مشاعل وراحت مع ندى
لتين وهي تشوف جوالها متفكك عند رجولها والشخصين يقربوا منها
بعدت على ورى
سعد بابتسامة بينت رصة أسنانه الصفرة وين؟؟
دموعها نزلت لما حست انه مافي مفر من هالجثتين اللي قدامها
طالعت بصدمة وراهم !!
سعد وسالم لفوا
تركت الجوال وجريت
سعد صرخ يا غبي الحقها
لتين وهي تجري وتلهث من التعب شافت ممر مسدود وعلى يمينه في باب طوارئ ما استوعبت أي شي
وهي تشوفهم حاصرينها بالزاوية
صارت تبكي من قلب الله يخليكم اتركوني أعطيكم اللي تبوه بس خلوني أروح
سالم طالع بسعد وكأنه يستعبط نتركها؟؟
سعد افا عليك احد يترك هالغزال؟
سالم وسعد ههههههههههههههه
قرب منها ما عاد في مفر تهرب له
سعد قال فجأة شوفي لو جيتي بالطيب بنخطفك يومين ونرجعك بس إذا اضطريتينا نلحقك بيصير شي ثاني
لفت صار وراها الباب وهي تبكي بقلة حيله خلاص ما عاد في أمل
سعد وهو يبتسم ويمد يده تعالي
صدقيني ما آكل خلينا حبايب واركبي السيارة بالطيب
سحبها من كتفها
لتين صرخت بكل ذرة باقية فيها والدموع نهر على خدها
بعدوا عنــــــــــي
طاحت ع الباب لما انفتح ومسكتها يدين بسام العريضة
آخر شي تذكره وبعدها راحت بظلام دامس

بسام وهو يمسكها سندها ع الأرض
سعد واقف بغباء أما سالم حط رجله
سحبه وعطاه بكس يا كلـ## تتقوى ع البنت روح طلع قوتك في أمثالك يا حقـ##
سعد وهو ينزف من خشمه وفمه أنت مالـ...
دفه بسام
رفع لتين وراح ع السيارة حطها
وقال ببروده القاتل ارجع البيت
اول ما وصل
دخلها على ملحقها حطها ع السرير وطلع ولا كلف على نفسه ينادي لها احد
احمد وهو داخل طالع فيه بسام؟؟ وش تسوي عند الملعونة
بسام طالع فيه باحترام فيه اثنين كانوا بيضيعوها وأغمى عليها الحين بتقوم أكيد
احمد كان خليتهم وفكيتنا منها
بسام ابتسم لعمه بغموض وكمل طريقه

فتحت عيونها وهي تحس بصداع بيذبحها
شافت سهى واقفة عند راسها متخصره أخيرا المودمزيل قامت
لتين نزلت راسها وهي تحس الصداع يقوى
سهى بصراخ قومي تحركي نظفي البيت وسوي حلا لقهوة عمك
والسرير هذا أنا اعرف كيف أتصرف فيه
لتين مو ناقصه هواش دخلت الحمام وطلعت
سجدت سجود شكر انه بسام وصل في الوقت المناسب وإلا ما كان رجعت لهالمكان
مسكت راسها
عقدت حواجبها وهي تشوف جوالها ع الأرض جنب السرير غريبة وش جابه
سحبته وحطته في جيبها وطلعت

اول ما دخلت سمعت صراخه يجلجل في البيت
كان يسب بكلام تخجل تسمعه ياللي ما تستحين على وجهك ما لقيتي احد يوقفك عازمة الزفت حقتك ع البيت أمس
لتين نزلت راسها برعب وهي تدعي على بسام ما كمل معروفه
احمد رمى المزهرية اللي جنبه عليها
عبد الله كان داخل سحبها وطاحت المزهرية ع الأرض
طالع بأبوه بلوم
احمد اتركها بنت الكلـ## ذي عازمة صديقتها أمس
عبد الله طالع بلتين واشر لها تروح
احمد رجع يطالع بالتلفزيون وهو يصرخ لسى ما سكت
جلس بهدوء شوي يشوف سيتا داخله من الملحق وبيدها الفرش حق سرير لتين
قام خير خير الأخت وش مسويه
سهى وهي تبرد أظافرها خليها أنا قلت لها تاخذه
عبد الله وهو معصب وصلت معه بس أنا جايبه للتين بنفسي
سهى بدون اهتمام وأنا قلت ما ينحط لها بتاخذه سيتا وترجع تنام الزفت ذيك نفس اول
عبد الله بعصبيه مو حاله ذي أنا ظهري انكسر يوم نمت عليه اجل كيف وهي بنت ضعيفة
سهى ببرود والله ماحد قالك تنام مكانها
عبد الله رمى الشماغ حقه وهو يطلع الدرج بنرفزة

وهي تفرك الزبدة بالبسكويت والعبرة خانقتها بعد ما سمعت اللي دار بين عبد الله وأمه
ابتسمت بسخرية من بين دموعها ما قلت لك يا ربى خليني اتهنى فيه عارفه انه بينشال
خلصت الحلا وحطته بالثلاجة
أخذت المكنسة وقعدت تكنس أرض المطبخ اللي كانت قذرة بشكل
دق جوالها ببنطلونها
خلصت الكنيس وبعدها طلعته لأنه كان يرن بإلحاح
تنهدت لما شافته الغريب
رجعت الجوال وظل يهتز بجيبها
طلعته بعصبيه وحطته ع الميكرويف وكملت التنظيف
بعد ساعة كانت منظفه المطبخ كامل
شالت القهوة والحلا وطلعته بالصالة
احمد قال وهو يطالعها بحقد بكره تجهزي شوفتك
لتين وهي ترفع ظهرها بعد ما حطت الصينية طالعت فيه بصدمة
احمد صرخ انقعلي من وجهي مسوية لي بريئة وهي طالعه مع المزافيت اللي مثلها
لتين جريت ع الملحق ودموعها تنزل
رمشت بعينها كم مره وهي تحاول تستوعب وش اللي انقال
شوفة
شوفتي أنا
مسحت دموعها والله مو على كيفه
دق جوالها مره ثانيه كانت بتطنشه لكن شافته بسام
ما قدرت ترد وهي تبكي
رجع يدق
رفعته بعصبيه وهي تبكي وش تبغى أنت بعد؟؟
بسام بصوته العميق نفسه قص بلسانك رخي صوتك
لتين خافت ظلت تبكي بقهر
بسام قال بعد صمت بارد ليه ما قلتي انه الرقم رجع يدق عليك
لتين انتفضت يدها وهي ماسكة الجوال
بسام ع العموم الجوال بكره بينأخذ منك جهزيه وأنتي رايحه
طوط طوط
رمت الجوال ع الأرض وهي تبكي بحرقه

ربى وهي تاكل رفعت راسها ماجد
ماجد لف عليها نعم
ربى قالت بتوتر أمس قلت للتين
ماجد قال باهتمام وش قالت لك
ربى طالعت فيه وكأنها تقول وش النهاية يعني وش بتسوي
قالت قولي له يشوف طريقه مع غيري وهي مو ناويه تتزوج
ماجد رمى الملعقة بعصبيه ع الطاولة أنا بس لو افهم على وشو شايفه نفسها
قرب منها شوفي قوليلها تجهز نفسها الظاهر انه الطيب ما نفع معها
ربى ما فهمت
ماجد كمل بابتسامة خبث تعرفين عمها ما يرد اللي الفلوس تلعب بين يدينه أنا اعرف كيف أجيب راسها
ربى طالعت فيه الله يخـ...
قاطعها بصراخ وهو يقوم قلت لك قوليلها أقنعيها لكن أنا عارف أنتِ ما تبينها لي عشان كذا ما بتقنعيها و إلا أنتي لو تبين كان ما قالت هي لا
رقع الباب وراه
ربى نزلت راسها ع الطاولة بخوف من كلامه شكله جاد

عيونها منفخه من البكى قالت وهي تجلس ع الأرض عشان تقدر تشوف وجهها كامل من المرايه المكسورة والله ماني متزوجة لو يذبحني
لمعت عيونها بالدموع
ورجعت تنزل مره ثانية
فتح الباب عبد الله وهو شايل بيده مرتبه كبيرة ومتينة مغلفة
حطها وابتسم لتيـ..
ترك المرتبه
وراح لها بسرعة ليش تبكين
لتين هزت راسها بضعف ما ابغاه الله يخليك عبود قول له
عبد الله مو عارف لعبة أبوه الجديدة ولا هو فاهم عليها نزل لها لتين حبيبتي اشفيك
لتين وعيونها حمرا وصاير شكلها يخوف من البكى قالت بترجي وهي تمسك ياقة قميصه الله يخليك لا تخليه يزوجني ما ابغا
عبد الله عقد حواجبه يزوجك؟؟!
يزوجك مين؟؟
لتين ودموعها تنزل عمي بيزوجني بكره يقول الشوفة
عبد الله بعد يدها وطلع وهو مولع هنا وخلاص يوقف عند حده أبوه
دخل البيت وهو يضرب الباب بقبضه يده طلع صوت عالي
خلى سيتا تجري جايه
عبد الله لما شافها بوجهه قال من بين أسنانه انقلــــــعي من وجهي
سيتا خافت دخلت بسرعة ع المطبخ
دخل الصالة يبـــــــــــــــه
احمد طالع فيه بدون اهتمام وش تبي
وقف قدامه وهو يرص على نفسه لا يرفع صوته صحيح اللي اسمعه من لتين
احمد رجع عيونه للتلفزيون بكل برادة أعصاب اييه
عبد الله بس هي ما هي بموافقة
سهى دخلت وما أحلاها ناخذ رأيها
عبد الله وقف عند الباب بس هالشي ما راح يصير وأنا موجود والله ما تتزوجه
احمد يا كلب تصرخ على أبوك انقلع من وجهي وأشوف وش بتسوي ما بقى إلا هالبزر يتقوى علي أنا
عبد الله رجع لها وهو حالف انه ما راح يصير هالشي
.
.
.
من ايطاليا..لا غفران إلا في النسيان
>> نهاية الجزء الثاني

 

أدوات الموضوع


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 02:34 PM.

 

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014,
يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0