ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات مكتملة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات مكتملة دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة يوجد هنا دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة هنا تنقل الروايات المكتملة فقط

فساتين العيد


 
قديم 04-25-2010, 02:15 AM   #11

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

طلعت عباتي وشيلتي .. حطيتهم باهمال على السرير .. خذت ثيابي واحتياجاتي الخاصه ..ودشيت الحمام .. ومادري ليش صحت .. صحت من قلب .. مادري اليوم يوم جفت سلوي تجهز عمرها للخطبه الي ماصارت لي .. والملجة والعرس الي بيكونون بعد 3 شهور بعد ماحدوهم ويا عمي .. ولا لاني حسيت اني وحيدة وحتى سلوى بتروح عني .. ولا لاني جفت ثاني اليوم بالسوق ومانتبه لي .. ولا لاني جفت منصور وحالته .. ولا ايش بالضبط .. انا ليش اصيح الحين؟؟ .. حاولت اسكت روحي .. بس ماقدرت .. كان اليوم بالذات فيني طاقه رهيبه للصياح .. قعدت فالبانيو وانا بملابسي والماي يتصب فوق راسي .. ودموعي تصب .. بدون سب .. مادري ليش كنت اصيح .. ليش ؟ .. ليش؟؟ .. مالقيت سب .. مالقيت .. بس الي لقيته حسره .. حسره مُرة على نفسي.. حسره تاكل قلبي آكال ... حسره على شبابي الضايع .. حسره على مستقبلي .. وحسرة على احلامي الي مثل كل بنت .. تحلم بالانسان الي يحبها وتحبه .. حياتهم سعيدة .. صحت من قلب .. وانا اتذكر احلامي وطفولية احلامي .. وامنياتي البسيطه .. وحتى مواصفات زوجي .. مواصفات الرجل الي ابغيه فحياتي .. ياه .. شنو احلامي بسيطة .. شنو احلامي جارحة .. انا ليش اتذكر ليش .. صحت بمراره وانا اقول ليش ليش .. انسي انسي .. ساروة بلا ينون .. انسي .. صحت بصوت عالي وانا اضرب فالماي الي تيمع فالبانيو وقطرات الماي تتنطش على راسي وعلى حواف البانيو .. غطيت شفايفي بقوة ومسحت دموعي بقسوه .. امنع نفسي من الصياح بس مب قادره .. مادري مادري .. سألت نفسي مليون مرة ليش اصيح؟؟ .. ليش اصيح مافي سب .. مافي ! .. لقيت نفسي اتذكر عمي ويوم جه بيتنا ويوم قالي بتزوج منصور غصبا عن خشمي .. ويوم صطرني طراق طيحني ع الارض .. وبنفس اليوم الي حلمت ان عمي يدوسني ويضربني .. تذكرت يوم حلمت حلم مرعب .. اتذكر تفاصيله بالضبط .. قمت خايفه من النوم حزتها والاحداث الي صارت لي اثرت فيني .. اتذكر يوم ملجو علي .. اتذكر يوم عرسي .. اتذكر اشلون كنت هاديه .. واحس برود داخلي .. اتذكر يوم صحت يوم جفت اخوي ماجد .. اتذكر يوم طالعت فيه باستجداء بس مافهمني؟ او تغيشم؟ .. تذكرت طفولتي وحلمي .. تذكرت امنيتي فالزواج من ثاني .. تذكرت ايامي معاه هو وعبدالله وحياه .. كنا رباعي مانفترق حياة وثاني وعبدالله وانا .. اتذكرت من كنت فثالث اعدادي وانا حسيت اني بديت اميل بشكل كبير لثاني .. كنت اقول مشاعر مراهقه بس كانت تزيد وتزيد لين وصلت القمه فثالث اعدادي .. اتذكر حتى اني قلت لحياه عن مشاعري ل ثاني .. لانها فذاك الوقت كانت تحب سالم ويمكن تفهمني .. بس لقيتها تقول لي انتي توج صغيره يوم بتكبرين شوي بتعرفين انها مشاعر مراهقه .. بس انا ليش ماقاعده انساه ليش .. انا حبيت كل شي فيه .. كل شي .. حتى ويهه العادي حبيته .. ويهه ابدا مافيه وسامه مثل الوسامه الي يمتلكها منصور .. بس .. كانت فيه جاذبيه تشدك له .. بعد هالصياح .. تسبحت بهدوء .. حسيت بصداع ينهش راسي بكل قسوه .. طلعت من الحمام بعد مالبست .. ارتعشت من برودة الغرفه .. بس ماهتميت .. توجهت للتسريحه مشطت شعري بخفه .. صليت .. وقعدت ع السيادة اسبح ..صكرت عيوني بتعب .. ومشيت بتهالك للسري .. صكرت المكيف بالريموت لاني حسيت اني باتثلج .. قرت اطلع الصاله بس كنت متكيسله .. غمضت عيوني .. ورقدت بدون ماحس .. قمت بعد فترة وانا احس اني مصدعه بس اخف من مساعه بوايد بوايد .. مشيت للحما وغسلت ويهي .. حسيت بيوع .. مسكت بطني ... وقرت اطلع اكل .. غريبه منصور وماجد مالهم حس .. تذكرت ان يبت يوسف بعد هني .. غريبه؟؟ .. مالهم حس .. !!..طنشت رحت للتسريحه ومشطت شعري بعد ماجفت اطرافه .. ولكنه للحين مبلول بس بخفه ..تنهدت بحزن ..بس سرعان ماتناسيته وقرت اروح لسلوي بس اول شي اجوف وين منصور ومجود ويسوفي وبعدين اروح لها ..توجهت للبا بخطى هاديه .. وانا احس براحه وهدوء ..كنت ماسكة جوالي وكان به مسج فتحت المسج وانا افتح الباب كان من ماجد يقول انه خذا يوسف لانه عنده موعد ..ابتسمت يحليلك يا مجود .. هالاخو احبه وايد بس للحين مانسيت يوم خذلني .. يمكن لاني حقدت عليه وهالحقد صعب اني اتناساه بسهوله .. فتحت الباب باروح الصاله .. بس صدمتي خلتني ماسكة مقبض الباب وريلي ثابته فمكانها .. وعيوني تطالع المكان بصدمة .. كان باختصار "مزبله" بمعنى الكلمه .. حبات الجبس متناثرة على الزوليه .. وقواطي بيبسي خاليه مقلوبه على الارض .. وجبل قشور حب .. وحبات متناثرة على الارض وموزعه بعفسه .. اكياس جبس متراكمه على الارض .. الكنبات معفوسه .. والكوشيات"مخدات" متناثرين على الارض .. وبعضهم واصلين لين باب الجناح .. باختصار .. عيوني كانت مفتوحه ع الاخر .. كنت معصبه معصبه من قلب ..صرخت بعصبيه : منصور .. منصور ..

لكن كان جسمه هادي ثابت مثل ماهو .. ماتحرك .. نايم والتلفزيون شغال .. وعنده نايم ماجد الي كان حاضن منصور وهو نايم وياه .. الامبير وصل المليون عندي .. مشيت بعصبيه لمنصور .. هزيته بقوه وانا اقول بصوت عالي : منصور قوم .. منصور وصمخ .. منصورو ... منصور !!! ..

زوج من العيون طالعني .. قلت بعصبيه : انتو الي مسوين هالمزبله صح ؟؟؟ ..

طالعني بخوف .. وهز راسه بنعم .. اشرت على منصور بعصبيه : وهالثور الي وياكم موسخ معاكم؟؟ .. يهال انتو ؟؟؟ .. كل واحد اطول مني وجذي موصخين .. ماتستحون ؟؟؟ .... قوم يالله نظف الي وصخته ..

هزيت منصور بعصبيه لانه كان راقد ومتعمق بنومته .. اما ماجد .. فطالعني بخوف .. وشد من احتضان منصور وهو يهمس بخوف : منصور .. منصور اخوي قوم؟.. طالعني وبلع ريجه بخوف .. ترك منصور .. وقف وهو يشل 3 قواطي بيبسي طايحين صوبه توجه للزباله الي كانت في نص الجناح .. وفلع القواطي بخوف فالزباله .. وثواني الا وهو يركض طالع من الجناح .. صرخت عليه عشان يرد وينظف مع منصور الزفت الي راقد .. هزيت منصور بقسوة وبقوة ,.. منصور قوم .. منصور .... هزيته وهزيته وهزيته بعصبيه .. وكل شحنات الغضب طلعتهم اوانا اهزه .. فتح عينه فجأة .. وبحده .. طالعني وهو يقول : شنو؟؟ ..

قلت بعصبيه ماثله لعصبيه مساعه : انتو الي مسوين هالمزبله كلها؟؟ .. اعتدل في قعدته وهو يفرك عينه .. كملت كلامي بعصبيه : انته ماتستحي ريال شكبرك طول وعرض وجي توصخ؟؟ .. جوف المكان شلون مزبله .. ياتني الصيحه ,... ومن بينظفه طبعا الخدامه سارة ... الشيخ منصور يوصخ ويخرب ويعفس الدنيا وتطيح فوق راسي .. صرخت بعصبيه وانا اير منصور بقوه : قوم ...

طالعني مستغرب ؟؟ .. وقام وياي .. طالع المكان بدهشه .. وكأنه بريء مب مسوي شي .. عصبت وانا اتجتف : تسوي روحك ماتدري عن هالخرابيط وشمهبين فالجناح على فكرة هذا جناح بيت .. مب زريبه حيوانات ..

طالعني وهو عاقد حياته كأنه مب فاهم بعض الكلمات وقال : مب انا وال..
صرخت بعصبيه وانا اجوف نظرة الغباء فعيونه .. وقلت وانا اشر على المكان العود : اتجوف هالمكان ابيه يلمع من النظافه .. والله يامنصور وهذاني حلفت والله .. ان عودتوها لاتجوفون شي ماجفتوه فحياتكم سمعت ... " صرخت بعصبيه اكثر " والحين يالله قوم نظف ..

هز راسه بطاعه وخوف .. وقال لي : انزين .. بس ماعرف

هديت يوم قال انزين بس شياطين الدنيا ركبت راسي يوم قال ماعرف كملت بعصبيه : اي بس شاطر توصخ وتخرب .. مو الولد المدل .. ولد الباشا .. متعود توسخ ويخمون ويعدلون من وراك .. مافي شي اسمه ماعرف .. تجوف هالوصاخه كلهم بتيمعهم انت بروحك .. لانك الكبير الفاهم بينهم ومع ذلك موصخ وياهم .. وعشانك موصخ هالوصاخه كلها .. "دنعت وفتحت البلاي ستيشن وخذت الشريط الي فيه .. وضغطت عليه بكل قوتي .. تثنى بالخفيف بعدين انفلت من يدي وطاح ع الزوليه مكسور وهني سمعت شهقه منصور القويه "

قلت بعصبيه : هذا بس شريط واحد والبقيه تحلم تلعب فيهم هالاسبوع سامع .. تحلم ..

كمل بصدمه وصوت مكسور: انتي ليش سويتي جي ؟؟ ..

صوته كان يكسر الخاطر .. بس لاء .. لازم يتعلم ويتأدب .. شنو هي لعبه .. وخصوصا ان هالموقف تكرر .. هذي ثالث مرة يسونها فالجناح ويطلعون وانا الي ارد انظف ..

كمل وهو يطالع الدسك المكسور بحسره : انا احب العب هالعبه ليش ! تيمعت الدموع فعينه ! ..

نزل للارض ومسك الدسك الي كان منقسم قسمين .. قسمين وبس .. وصورة الالعاب الي فالشريط مرسومه على جهة من الجهات المكسورة والجهة الثانيه كانت فيها النص الثاني من الرسوم ..

سمعت شهقته وتكتفت بعصبيه وانا اقول : يالله قوم نظف ..

رفع راسه وهو يجوف الدسك .. ويطالعني بألم .. وانكسار .. ويمكن حقد وكره ... بس سرعان ماتغيرت نظرته للصدمه .. رفعت حواجبي معصبه .. كنت احس بشي يحترق من جسمي .. احس بشي يحترق .. ويعورني .. بس وين هالمكان بالضبط للحين عقلي مابرمجه لين سمعت شهقه منصور القويه : دم

طالعته بسخريه .. هه .. مايبغي ينظف قام يتحج بهالحج ...لين ماشر على طرف قميصي طالعته باحتقار وطالعت يدي الي حاطتها على قميصي .. وانصدمت يوم جفت قميصي الابيض غرقان بقع دم كبيرة .. حسيت برجفه فجسمي .. حرقان متواصل من يدي ... شليت يدي بخفه من يدي الثانيه وطالعتها .. كانت غرقانه دم .. تجمعت دموعي فعيوني .. كان في جرح متوسط كف يدي .. ارتجفت يدي بقوة ... وانا اردد : دم ؟؟ ... دم ؟؟!!

انفتح باب الجناح .. وسمعت شهقه سلوي وهي تقول : اه شصار؟؟ ..قالت بمرح بدون ماتلاحظ الشحنات الي ماليه الجناح.. اعصار توسونامي صايب جناحكم؟؟ ليش جي وصخ؟؟

اه

شهقت هي بصدمه وهو تجوف قميصي الابيض وبقعة الدم الي عليه صوب جتفي اليمين .. ويدي اليسار جدامي واطالعها ودموعي تلمع فعيوني .. ركضت صوبي .. وتعثرت وطاحت من عفسه الجناح ومرة ثانيه قامت ويات صوبي وهي تقول بصوت مخنوق : شصار؟... ليش يدج فيها دم ..

منصور رفع قطعه من السي دي وراوها الدم الي عليه .. وقال بصوت مكسور : كسرت شريطي .. مال حلجه بحزن وكأنه بيصيح

قلت بعصبيه وانا ناسيه الم يدي الي تحرقني : ليش الي سويته شويه الجناح وصاخته شي عادي عندك ..

طالعني وشكله صج بيصيح .. وطالع سلوى وهو يقول : سلوي تشترين لي هالشريط؟ .. باعطيج فلوسه .. مابي منها شي الحسودة ..

عصبت وكنت ناويه ارد عليه بس سلوي يرتني وهي تدق فيدي ..وانا صحت وانا احس بيدي تحترق زيادة ودتني غرفتنا وراحت للحما بسرعه طلعت عده الاسعافات الاوليه وابتدت تعقم الجرح .. ويها احمر وخشمها احمر وعيونها تلمع بالدموع وهي تقول لي : سارو حرام عليج منصور تعب وهو يدور على هالشريط ليش كسرتيه

قلت بعصبيه وحقد وانا امسح طرف ويهي بيدي السليمه: انتي ماجفتي شمسوي فالجناح ش آآآآآآآآآآه سلوي يحترق ماقدر أأأأأأأأاي .. صحت بالم لانه يحرقني وسلوي صاحت وياي وهي تلف يدي بالشاش ..

تركت يدي ومن تركتها كنت باضغط عليها لانها تألمني صحت بالم .. : اه والله يحترق.. مسكت الشاش بقوة بشله من يدي لانها تحترق بس سلوي صاحت وهي تقول : سروي دقايق وبيروح الاحتراق صبري ..

صحت وانا اقول: ماقدر .. سلوي يحترق .. يعور !! ..

مسكت يدي وهي تقول تعالي بدل قميصج ..صحت بالم وانا اقول .. ماقدر احرك يدي تعورني .. تحررقني .. بس مشيت وياها لغرفه تبديل الملابس وانا للحين اصيح .. لانه يدي وايد كانت تحترق .. بدلت لي قميصي بس كانت مغمضه عيونها .. طلعت من غرفه الملابس وعلى طول قلت لها وانا اشاهق : سلوي يعور .. بس سلوى كانت ماسكتني وخلتني انبطح ع السرير .. فتحت المكيف ... وانا للحين اصيح ..
: شيليه سلوي والله يحترق

انتبهت ان منصور يطالعني وهو عاقد حياته ويطالع يدي .. وفعيونه دموع .. التفت للجهة الثانيه من السرير وانبطحت وانا اكمل صياحي .. تلحفت وانا واقول : طلعو برع .. كملت صياح وانا اقول :سلوي طلعي واخذي اخوج لا ارتكب فيه جريمه قتل ..


قالت سلوي بحذر: مب طالعه الا اذا وعدتيني ماتشلين الشاش

كملت صياحي وانا اقول : سلوي ..

قالت بنفس نبرتي : سروي ..

صحت وانا اقول : انزين بس اخذيه مابي اجوفه ..

صحت بالم وانا اسمع الباب يتصكر وصوت سلوى ومنصور الي كانت تكلمه يختفي بالتدريج .. !


..............


" حمده "

رن موبايلي .. ورفعته بضيق .. بعد اخر مرة صرخت علي "خوله" بأن ممنوعة المكالمات والشغلات الفاضيه الا وقت البريك وانا احط موبايلي سايلنت بس اليوم نسيت احطه سايلنت .. من السرعه .. رديت ع التلفون بهدوء : الو ..

ياني صوته الواثق : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. هلا حمده ..

رديت بهدوء : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ؟؟ ..

بنفس النبرة : شحالج ؟؟ ..

رديت باستغراب : الحمدلله ؟؟ .. خير ؟؟ .. شي صاير حميد؟؟.. فيكم شي؟؟

حسيته ابتسم وهو يقول : لا لا يابنت الحلال هدي اشفيج خايفه؟؟ ..

قاطعته وانا اقول : حميد؟ ..

زفر بقله صبر : حمده بلاج مستعيله؟.. شي صاير؟ .. ابا اخبرج بس ان عفاري وشميس وامايه مش فالبيت ع اساس اذا رديتي ماتحاتينهم؟ ..

عقدت حياتي؟ .. وعويت بوزي.. ماقالت لي عفاري انهم بيطلعون؟ .. واي يا فشلتي .. انا لازم اقول لهم اني ابي ارجع اسكن بيت ابوي؟ .. مايصير جذي مثقله ع العالم وغاثتنهم ..

سمعت صوته ينادي بصوته الواثق الرجولي: حمدة معاي؟ .. الو؟؟ ..

رديت متخسبقه:اي اي معاك .. اها .. اوكي؟ .. مشكور؟؟؟

رد بهدوءه: العفو .. حياج بنت العم .. يالله اترخص ..!

رديت : فداعه الله ..

صكرت من عنده .. وانا مستعده لهوشه من هوشات الشيخه خوله؟ .. تراها ماتطيجني .. وتدور الاشارة عليه عسب تتضارب ..

تنهدت براحه وانا اراقب مكتبها خالي .. اوف .. لفيت ع مكتب غاليه .. وكان نفس الشي فاضي .. غاليه اليوم مش مداومه .. وخوله طالبها المدير ..

خلصت من ادخال البيانات .. رن التلفون .ز وهالمرة كان تلفون المكتب .. تعايزت .. اقوم ارد .. لانه كان يرن من مكتب خوله ..

وقفت بروح ارد بس رد صكر من نفسه .. رديت مكاني .. وتنفست بضيج .. رن تلفون المكتب ورحت وشلته من مكتب خوله .. : الو ؟؟ ....

بس اكتشفت انه مب تلفون مكتب خوله ..تلفون مكتبي !! .. رديت شلته وانا اقول الو؟؟ ..

سمعت صوت حد يتنفس ؟.. وبعدها سمعت صوت .. ياه .. غاب عني وايد وايد ! ..اشتقت له .. اشتقت له وايد .. وايد .. صحى فيني احساس مات .. صحى فيني شعور حزين .. يتيم .. ماحسيت بهالشعور من شهور .. ماحسيت اني يتيمه مكسورة فبيت عمي .. يمكن لانهم احتوني .؟. بس ليش احس بهالاحساس رد .. يوم سمعت صوته .. ليش الحين احس اني يتيمه مالي سند .. امتلت عيوني دموع ..: السلام عليكم ؟؟ ...

صحيت من ذكرياتي الحزينه الموجعه قلت بصوت مبحوح من الذكريات الحزينه .. حاولت اسيطر على الخنقه الي بصوتي بس بكل بساطة فشلت : و و علي كم السلام !

سكت فترة وبعدها قال: اختي ..! .. ام .. ممكن اكلم الزميله "حمدة ال "

الدمعه الي كانت متعلقه بعيوني انهارت على خدي .. اختي !! .. ماعرفني .! .. ياحسافه حبي لك .. يا حسافه ! .. :لا اخوي.. اقصد .. لاء ماعندنا موظفه بهالاسم .. غلطان !

تنهد بضيج .. ورد قال: متأكده اختي؟ .. ماعندكم موظفه بهالقسم ولا ماعندكم هي من الاساس .. !

بلعت ريجي الناشف .. وقلت بصوت حاولت اخليه حاد : اظن رديت عليك اخ وي .. اي خدمه؟؟

سكت لبرهه وقال: طيب اختي .. مشكورة ..!! .,, بس من معاي عشان بس اعرف؟

ارتجفت غصبا عني .. الظاهر خالد ماناويها على خير .. اشيبي فيني الحين بعد مامرت نص سنه على فراقه الحين تذكرني؟ .. ولا لايكون غدرت فيه مرته ؟ ولا صابها شي عشان جي تذكرني !! .. ولا .. ولا اشتاق لي !؟... لالالا ياحمده لا تضعفين حاسبي .. حاسبي .. هو اصلا مايحبج .. ورخص فيج !! ..
على طول قلت بدون احساس : خوله !! .. خوله!

سمعت صوته الهادي : اوكي خوله ؟ تشرفنا ...!! ف امان الله؟!
رديت وصوتي يرجف: ف امان الكريم !

صكرت وانا احس اني بصيح بصيح لا محاله .. يديني كانت ترتجف انفتح الباب .. ابرزت عيوني على الي دخل ..

كان



كان



كان ..







عميل يشتغل ويانا تنفست براحه .. ولحين عيوني زايغه .. كنت صج احس اني عايشه برعب بعد مكالمته .. للحين يلاحقني؟ .. يحبني؟؟ .. وانا؟؟ ... انا .. احبه؟ للحين؟ بعد كل الي صار؟؟ .. ليش .. بلعت ريجي بصعوبه وانا اقول : ايوه اهلا تفضل؟

..........

"لولوة"


اتصلت على جواله .. بس مغلق ..تأفت ..سمعت حس بدر .. وتحرقصت فمكاني .. سمعت دقه على الباب .. بس حتى نفسي ماقدرت اخذه .. هذا بدر .. بدر .. يمه يمه .. ارتجفت من الخوف .. سمعت امي تقوله واحد من ربعه ينطره فالميلس ؟.. نطرت ربع ساعه وبعدها .. فتحت الباب .. ياناس مل .. انا الي ماقر فالبيت اسبوع من يصدق ان لي شهرين فالبيت .. اوف .. وكل ماقلت لامي باطلع .. تهاوشت وياي .. العده وهالخرابيط .. روحي زين شاسوي فالعده .. والناس بينتقدونا ومن هالسوالف .. ياخي انا من قال يهموني الناس؟ .. اصلا الناس شيرضيهم؟ يا شيخ لو ملاك نازل من السما مارضو به وطلعو فيه الف عيب .. يات علي انا؟؟ .. وخل يقولون خير ياطير ؟ شسوي لهم انا .. اوف تنهدت بضجر ومل .. شاسوي .. ياناس متملله .. لا عندي رفيجات مقربين ولا عندي تيلفون ولا عندي شي يسليني .. تنهدت للمرة المليون .. تذكرت اني كسرت تيلفوني .. يالله لو اني ماكسرته جان ماتملت هالكثر ..

طلعت الحوش بضجر .. وقعدت على الدري الي يودي على اليوان .. حطيت يدي تحت خدي .. وظليت اطالع بيتنا والحديقه .. شوي وبان لي قصر "منصور" .. اوه .. شلون راح عن بالي؟ .. ايوا ..

منصور ..



هو الي بيحل هالمشكله

^_^


...............


"سالم"

نزلت من السيارة وانا زهقان .. مشيت بثقل للقصر .. دخلت وسيدة طلعت جناحي .. بدلت ثيابي .. وبقيت بالشورت .. حران .. وصيفنا حار مايرحم ولانه انتصف الشهر ف 7 يعني الحرارة حدث بلا حرج .. تنهدت متمل .. وحطيت يدي تحت راسي .. تحست شي ناعم تحت يدي .. عقدت حياتي .. وسحبت هالشي ..

جفت بجامه ناعمه .. عقدت حياتي اكثر .. مالت من ذي؟ وشيابها عندي؟؟.. ثواني وطرا طيف سارة فبالي .. وتذكرت اني انا الي خذتهم .. ذيك اليله .. تذكرت ذيج اليله ... وضحكت على نفسي .. كأني حرامي .. لحظة؟ .. يعني الحين انا مب حرامي؟ ياشيخ ماخليت شي ماخذته وتقول مب حرامي .. اقول بس ..

تذكرت يوم سافرنا الامارات .. احلى سفرة .. صراحة .. حبيت هالسفرة وايد .. تذكرت اكثر من موقف جمعني مع سارة .. وعقدت حياتي يوم تذكرت هذاك الريال الي راحت سارة له .. تبون الصج .. ماقدرت امسك اعصابي .. زين مادفنتها ودفنته وياها .. عقدت حياتي وانا اتذكره وهو يقول : " انا ماني مراهق .. الاحق بنات الناس .. واختك يامحترم .!! .. انا بس جفت الياهل يصيح .. وخذته .. ومادريت انه من الاهل .. طبطب على جتفي باستهزاء .. اسأل عن علي ال........... وراح تعرف اذا لي بهالسوالف ولا لاء .." .. كان ودي اقوم واخنقه .. هالانسان .. اشلون يتجرأ ويتكلم ويا سارة .. وانا .. ..وانا الي هو انا .. حتى ماتكلمني .. اصلا هي شلون تكلمه هالخايسه .. بس زين انها تحركت من جدامي .. لان اعصابي كانت فايرة .. زين ماذبحتها ودست في بطنها .. تنهدت .. وانا اتذكر ملامح الخوف الي اعتلت ويها .. تدرون .. اكتشفت ان سارة ماتجي الا بالعين الحمرة .. الدلع والحنان مايبها .. لانها شبعانه دلع وحنان من اهلها .. لكن لو جافت العين الحمرة .. تستعدل ..

التفت للجه الثانيه .. وشميت البجامه بعمق .. آآآآآآآآآآآه ياحظك يا منصور .. ياحظك ..

انا ليش اهوجس فيها هالكثر ليش؟ .. ليش افكر فيها هالكثر .. خلاص تملت من كثر مافكر فيها .. انا لازم ارجع لحياتي مثل ماكنت قبل لا تجي بيتنا .. اصلا ليش اثرت هي فيني هالكثر ماني عارف .. تنهدت وانا اشم ريحه البجامه من يديد .. غمست نفسي في الفراش اكثر .. سمعت دقه الباب .. نقزت من على السرير متخرع .. وبتوتر وارتباك رحت بافتح الباب .. تذكرت البجامه واغراض سارة الي على السرير .. وركضت بسرعه شليتهم وهم معفسين .. وقطيتهم فالكبت .. وقرت اروح افتح الباب .. بس بعدين فتحت الكبت وشليت ملابسي السبورت وخليتهم فوق ثياب سارة .. خفت احد يفتح الكبت ويطالعهم ..

بسرعه رحت بافتح الباب لاني طولت .. قبل لا اوصل الباب طالعت نفسي بالمنظرة رتبت شكلي وفتحت الباب ..


وكان




















كانت ..







































كانت ..











اقول؟؟ .. خخخخخ



اصبروا شوي < نذله هع هع







كانت " ............"
طالعتها بعصبيه وقلت لها : مو وقته احين .. روحي ...!! ..

عقدت حياتها .. بعد ماكانت مبتسمه بدلع .. قلت بعصبيه : بسرعه ..(حطيت يدي على راسي بعصبيه وضربت على خدها بخفه " ماتسمعين الاصوات ,, تبين تفضحينا انتي ...؟؟ يالله تحركي ..

دزيتها بعصبيه لبرع الجناح وانا اسمع صوت خطوات .. بس لمن؟ .. مادري ؟ ..

صكرت الباب بسرعه .. وتنفست براحه .. وبسرعه رشيت من عطري فالغرفه .. وفالجناح .. قصورهم بعد يشمون ريحه عطرها .. وانفضح !! ..

اندق الباب مرتين .. وهالمرة طاح قلبي .. وقلت اكيد هي .. مب وقت دلعها ومصاختها الحين.؟ فتحت الباب .. والا انصدم بمنصور .. هذا وقته؟؟ شيايبك انت؟؟ ..

عقدت حياتي وقلت : منصور؟؟ ..

هز راسه .. وهو يقول .. : اي ... عادي ارقد وياك اليوم؟ ..

تأفت فداخلي .. مب وقتك منصور .. هاد الملاك والقمر .. وياي ترقد وياي .. من زين شيفتي .. تهدها .. وياي ترقد وياي .. والله ماعندك سالفه .. لو انا منك .. ازبن فجناحي ولا احد درى عني .. وهذا وانا معرس .. لحظة .. طرت فبالي فكرة .. وابتسمت بمكر ..

: اي تعال حياك ..

دخل .. وقعد على طرف السرير .. صراحة توترت .. خفت ناسي شي من اغراضها ولا شي .. التوتر عندي كان صاك الالف .. بس مشيت .. رحت لعنده وسويت نفسي بالحفه .. طليت تحت السرير واطرافه .. والحمدلله ماكان فيه شي .. تنهدت براحه .. يوه .. خفت اكون ناسي شي وانفضح فاخر لحظة .. انسدحت فالطرف الثاني وافكاري تروح يمين ويسار .. ابتسمت على فكرة طرت فبالي .. وترددت اسويها؟؟ .. تراجعت فاخر لحظة .. مستحيل اسوي جذي .. واذا منصور .. تأفت .. وطليت على منصور .. لقيته هو الثاني مفصخ فانيلته .. اظاهر هو بعد مايحب يرقد ويا فانيلته .. ابتسمت بخفه .. وسرعان ماثار الدم فراسي .. يعني سارة تجوفه جذي .. القيت نظرة عليه .. لقيته مفتح عيونه ويطالع السقف .. شيفكر فيه؟؟ .. يفكر بسارة .. يفكر بشنو؟؟ .. خاطري اعرف داخل مخه الحين وشو ؟؟ .. اشلون يفكر ؟؟ .. بس صراحه عصبت .. اشلون جذي يرقد .. لالالا مستحيل اكيد جدام سارة يستحي ويلبس فانيلته .. مستحيل يرقد وياها جذي .. بديت اغلي من الغيض .. بس ماسك نفسي .. مرت ذكريات بسيطة ذكرتني بايامي ويا حياة .. تذكرت انها كانت تستحي يوم اقعد جذي عندها .. وتهاوشني بدلعها .. وتخليني غصب البس قميص البجامه .. وساعات كانت هي الي تلبسني اياها .. الله يا يا حياة .. اله .. يا محلى ذيج الايام .. ماحسيت بحلاوتهم الا الحين .. صحيح كنت احس بحلاوتها ذيج الايام .. بس مب مثل الحين .. اآآآآه آآآه يا حياه .. اوف على الحياة من بعدج اوف ..

: اوف ..

سمعته يتأف .. طالعته ..وعقدت حياتي .. الا شيايبه عندي ؟؟ طاردته سارة؟؟ ضحكت فداخلي .. تسويها بنت العم .. اخ منها بس اخ .. : اقول منصور؟؟ ..

طالعني باستغراب: ها؟

قلت بسأله عن سارة .. مايدري مضيع عقله وبيخر الاولي والتالي عنها .. هم .. اخاف يحس اني متقصد سارة؟؟ .. لالالا شيحس .. اصلا ولايدري عن الدنيا؟؟ .. بس بعد ؟؟ .. اوه .. بسأل وخلاص .. ؟: الا ليش انته ماراقد للحين؟

قال براءة: مافيني النودة ..

ولين هذا يعني مب ناوي يجاوب مع غبائه ادري ماياتك النودة يعني لا ياتك بجوفك قاعد جذي .. قرت اصير دقيق اكثر واسأله سؤال فيه دقه : اها .. زين ... اشرايك نسولف؟؟

طالع السقف شوي .. كانه يفكر بعدين رد : اوكي ؟؟ ..

ابي اسأله عنها مب قادر .. متحرقص .. : ليش مارقدت للحين ..

قال لي باستغراب /: قلت لك مافيني النودة؟

قلت له : زين وين مرتك عيل ؟ليش انت مب وياها؟

قال لي براءة: أأ ... راقدة ,...

طالعته .. اشفيه ياحظي جذي انقلب؟؟ .. : اها .. راقدة ..!!

قال لي : سالم اقول لك شي بس يكون سر بيني وبينك ؟؟ ..

تأفت ادري الحين بيب لي سوالف ويا سوالف ميود .. ياربي ياصبر ايوب .. : قول؟ ...

>>من غير نفس ..

شكله مانتبه على طريقه كلامي .. كمل وهو يقول : سارة زعلانه مني ..

وشسوي لك يعني ش .. هاه شنو؟؟ .. لحظة لحظة .. اشفيها ساروة؟ .. زعلانه ياقلبي ؟ .. اشفيج زعلانه .. : ها
؟؟

رد منصور يقول: اقولك زعلانه مني ؟؟

رديت : وانت شسويت " قص بلسانك .. قلتها بقلبي"

قال : والله ماسويت شي .. بس مادري هي كانت زعلانه لان ماجد ويوسف عفسو الكنبات !
ياقلبي .. وليش زعلانه .. مايستاهل زعلها .. : وليش عفستوهم؟

تثاوب منصور وهو يقول : مب انا .. اهما الي عفسو الصاله .. " تثاوب " .. والله .. انته بعد مب مصدقني؟؟ ..

قلت : لا امبلا مصدقك .. هي ماصدقتك ..

صكر عيونه وقاله : ام .. شكله بينام .. لاعاد منصور .. تكفى .. مابغيت تتحجى عنها .. تكفى ماتنام .. منصور .. كمل .. اشفيها .. حتى لو هي زعلانه ابي اسمع عنها .. لا ...
اوف ... ياريت الواحد يقدر يعبر عن كل شي فباله .. ياريت !!


..................



"لولوة"

اليوم اخر يوم لي فالمستشفى .. نسيت اقول لكم .. من يومين مرقديني فالمستشفى بسب فقر الدم .. قمت ولبست ثيابي ... غيرت .. لبست عبايتي .. ومشطت شعري وبعدين لميته .. لفيت شيلتي باهمال .. واحنا طالعين من المستشفى .. لمحت وحدة اعرفها

وقفت مصدومة .. وهي بعد .. من جافتني وقفت عن الحركة .. توجهت صوبي .. اما انا تمنيت الموت قبل لا اجوفها

وقفت سلمت علي امي .. وقربت وسلمت علي : هلا لولوة .. شخبارج؟؟ ..

بلعت ريجي وطالعتها بقهر وكره وحقد .. هي سب كل الي انا فيه هي السب رديت برود وكره: اهلين مشاعل!

ابتسمت بمكر : هلا .. طالعت امي الي قالت لي بتروح تجوف السواق على ماخلص سوالفي ويا مشاعل .. كنت بمشي عن مشاعل بس سمعتها تقول : هم سمعت ان طليقج "رصت على هالكلمه" سافر الامارات .. بس عشان ينفذ منج!

عصبت .. وطالعتها بعصبيه .. وقبل لا انطق باي كلمه مسكت جتفي وهي تقول لي: لالالا ياقلبي .. مانبي نزعلج .. خلتني اصد لجهة معينه .. واشرت علي .. طالعت الي تجوفه كان شاب طويل .. ملامحه مب واضحه خصوصا ان نظري خف وماقمت اقدر اجوف من بعيد .. اشر لها ب اوكي ..

قربت مني وباستني .. حسيت بتقز .. مسحت خدي بالقوة وقلت لها : انتي للحين ماعرفتيني يا مشاعل

ضحكت مشاعل بقوة وهي تقول : وحتى انا ياحلوة .. للحين ماعرفتيني .. واذا حسبتي اني ابتعدت عنج خلال هالسنتين ثلاث مب لشي .. بس لان ريلج" الوسيم" هدني اذا مشيت بس بطريج انتي فيه .. ضحكت بسخريه وكملت .. والحين هو مايبي يمشي بطريج انتي مشيتي فيه .. ياربي كرهاج خلاص عاد .. بس الحين .. من الي بيشلني من طريج .. ابتسمت بمياعه .. وقرصت خدودي .. وباستني بالهوا .. سلام ..!!


حقيرة حقيرة اكرهها اكرهها .. حسيت بتعب .. بغيت اطيح .. امي مسكتني وهي تسمي علي .. ابتديت اصيح .. تذكرت علي .. فكل شي كان له اثر ايجابي حتى هالحقيرة مشاعل هو الي وقفها عند حدها .. صحت بندم وقهر .. ليش ياعلي ليش ماعطيتني فرصه اخيره !!

 
قديم 04-25-2010, 02:20 AM   #12

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

..::]][[ الحفنه الحاديه عشر ]][[::..
(اميرتي سندريلا ..هل تقبليني؟)

قمت من النوم وانا احس يدي تعورني .. فتحت عيوني بتعب ..ورجعت غمضتهم .. فتحتهم بعد فترة .. تحركت من على السرير حكيت راسي ونثرت شعري باهمال وانا اتوجه للحما سمعت التلفون يرن باستمرار .. طنشت متوجهه للحما .. سكت التلفون .. ورد مرة ثانيه يرن بالحاح .. يه شفيه يرن هذا .. ازعجني وبروحي مصدعه .. تأفت بضيج .. مسكت السماعه ورديت بس عشان يوقف هالازعاج ..

رديت :/الو؟؟؟؟؟

سمعت صوت مرت عمي نورة "ام محمد=ام منصور" تقول لي انزل .. واتزين ..ولو احتاج حد يساعدني بالمكياج بتصل للصالون؟ .. اشصاير؟؟ ترى وين بنروح .. بس ماعطتني فرصه اسأل قالت لي ان رفيجاتها "من كبار الشخصيات ياين يباركون لي " خير ومن وين اعرفهم انا .. اوف اكره هالنفاق كله .. بس شسوي مجبورة انزل

رحت الحمام ؟. وتذكرت يدي المجروحه ! يحررق الجرح وايد يحترق .. غسلت ويهي بيدي الثانيه .. ترا وهقه والله .. طلعت من الحمام .. اتصلت على سلوي .. عشان اتي تفتح الشاش لاني ماعرف فهالسوالف بكل بساطه"خرقه"
يات سلوي وهي مسطله نفسي .. ههههههههه .. فكت لي الجرح ونظفته وهي فاتحه عين وعين ثانيه مغمضه .. ضحكتني بس كتمت ضحكتي حتى ماتنتبه .. ضربتها على راسها: هي اصحي عن تشوهين يدي

قالت سلوى بصبر: هي بروحها مشوهه مايحتاي اشوهها

هالمرة ضربتها وهي ضحكت .. وبعده صكرت عيونها وردت فتحتهم وشكلها بدت تصحصح وتستعيد نشاطها : الا وينه منصور؟؟

راقد؟ التفت اجوفه .. وي وينه ذي؟؟ .. ياربي وين راح؟؟ متى يه رقد اصلا؟؟ مادري والله من التعب غطيت وماقمت الا الحين .. يوه فاتني صلاة المغرب والعشا والفير .. بسرعه بسرعه رحت الحمام .. فجيت الشاش .. وتوضيت .. وبعدين يت ابي اصكره ماعرفت .. طنشت ورحت صليت كل صلواتي .. وطلعت برع .. جفت سلوي منبطحه على الكنبه .. ياربي سرير اشكبره ..ارقدي عليه: سلوي قومي ارقدي ع السرير اشوله راقدة ع الكنبه "اشوله= ليش = اشحقه= لماذا >>خخ فيس يفكر بضحكه اعجبته لماذا"

قامت سلوى وهي تقول: رايحه داري اصلا .. امي توها متصله اوف بدينا حق هالضيوف

تأفت بضيج: اوف سلوي انا بعد مابي انزل ؟..

ضحكت سلوي وهي تقول : لاءه ماينفعش دي على شرفك خخخ

مديت يدي لها : انجبي .. م حبيبتي انتي لفي لي الشاش مرة ثانيه ماعرف الف

كتمت ضحكتها وهي تقول .. انجبي وحبيبي .. مايليق ..كملت بضحكة وهي تقول: انتي اصلا شتعرفين .. مديت يدي باضربها رفعت اصبعها تهد: ترا ها .. احبسج فالجناح

ضحكنا ويا بعض وانا قلت : احسن فكه من مجابلتهم

ضحكت وهي تقول: ادري عشان جي ابغيج تنغثين وتنزلين هههههه نذاله

بعد مالفت الشاش وحطت المطهر وبعد ماصراخي شل الدنيا ؟.. لان لازال الجرح يحرقني .. المهم .. : سلوي .. اختاري وياي شالبس؟؟

قعدنا ندور على شي حلو .. وراقي .. امي ومرام اكيد راح يكونون تحت .. انا بسلم ع الناس وبروح اقعد عندهم على طول .. اي اي .. احسن حل .. عشان افتك من مصخرتهم .. اعرفهم انا هذيل يموتون ع المظاهر و"الحش"

لبست فستان احمر شيفون وتحته بطانه قطعه حرير خضره غامجه .. فكان الفستان رهيب طالع على لونين احمر بس البطانه خضره(يعني يعطي على شكل موج .. يوه مادري اشلون اوصل لكم الون خخ) .. وحوالين الصدر مشكوك والكرستالات(شك ابيض وسوار فسكي ابيض مب ذهبي عجبني الابيض اكثر من الذهبي فخذيت الابيض) كانت تلمع .. عند الخصر كان فيه زم وخطوط درابيه على شكل قصه 7 حوالين الصدر وفتحة الصدر كانت وسيعه شوي .. بس وياه قطعه حمره اذا حبيتي تغطين الفتحه وانا غطيتها استحيت اطلع جذي .. المهم .. ويد الفستان كانت عبارة عن خيوط ضعيفه من السوارفسكي مرتبطه بدنعه الصدر .. يعني الفستان كان راقي صراحة ومايحتاي اقول لكم ان الفستان كان على مقاسي .. لانه ماكان على مقاسي .. خخخخ .. كان وسيع هع هع خصوصا عند الارداف كان صاير شوي وسيع وبعدها يسحب متر على الارض .. كح كح .. انطق الباب .. ودشت الكوافيره .. سوت شعري .. باف من جدام ومانزلت ولا خصلة من قدلتي .. فكانت قدلتي كلها مرفوعه .. واما شعري الباقي فسوته فير .. وصار الكيرلي رهيب ..
اما المكياج فكان حاله ثانيه .. اصريت عليها ماتحط لي دفش لاني ماحب المكياج الثقيل احس نفسي "ساحرة"
كثرت كريم الاساس حتى اني قلت لها تخفه بس مارضت لانه على قولتها " واخد ئطعا من وشيك" بس انا قرت يوم تطلع اخفه .. حدت عيوني بخط الاي لاينر .. وصراحة انا ينيت على رسمه العين .. كانت فعلا عيوني مميزة .. وكان الظل مثل ماطلبته راقي .. بس يبين انه مكياج عروس .. اما الروج فهذا اكثر شي يني .. صراحة كان وايد رهيب .. كان احمر قاني .. بس صج صج كان روعه .. حسيته فلاش ويا الكريم اساس ..

طلعت الكوافيره .. ومارضت تاخذ الحساب لانها متفقه مع ام منصور على الحساب !! .. غريبه !! صراحة استغربت هالشي من ام منصور .. ؟؟ ليش سوت جذي مادري ..حسيت اني ظلمت خالتي ام منصور وايد .. عقدت حياتي على هالفكرة لا ظلمتها ولا بطيخ ! .. دشت وحده لابسه اصفر .. بس شنو اتين من اصابع ريلها الي داخل الصندل الرفيع لين اطراف شعرها .. كانت فعلا اسطورة .. هذي الغاليه سلوى..

كانت مسويه تسريحه رومانيه .. وقدلتها طايحه على عينها بس فعلا كانت رهيبه .. الله يحرسها من العين .. اما هي من جافتني اشهقت تخرعت وبسرعه طالعت ويهي فالمنظرة قلت لها بخوف / اشفيج يالهبله هاي انا مب كاسبر .. سلوي لحقي علي .. حلو ولا لاء؟؟


قالت سلوي : ساروة انتي شمسويه شمهبه ها؟؟

صراحه خفت .. يعني صج ماعجبها .. : سلوي مب حلو؟؟

طالعتني سلوي تتفحص المكياج والشعر والفستان: لا امبلا حلو .. بس سروي خفيف وايد !

قلت بعدم اهتمام : ادري انا قلت لها ابي خفيف .. عازمينهم ع الغدا مب ع العشا عشان اثقل المكياج .. صراحه انا ابي امسح الشادو .. ماحب الشدو وهالحركات تعرفيني

يرتني من يدي وهي تقول :جب يالله .. قصورج بعد .. ها لبستي طقمج والا لاء ..

فتحت عيوني بقوة .. اوه راح عن بالي .. وبسرعه بسرعه رحنا ندور فالتجوري عن طقم يناسب ثيابي .. انا اشلون راح عن بالي ..

المهم بعد حوسه ساعه ونص زيادة .. نزلنا تحت .. وسلمت على حشود من الناس
اعرفهم وماعرفهم .. خخخ .. السلام بلاش ..استقريت بين العنود وتيوم وكل شلة المدرسة وسلوي وضحكنا وسولفنا وشوي خرطت ع العنود لانها ماتدري ان منصور فاقد الذاكرة او بالاحرى مايدري شي عن العالم فكان لازم اخترع شوي من عقلي عشان ماتشك بشي ..م سلمت على وايد ناس .. وايد ناس يصيرون لمنصور اول مرة اعرفهم .. عمرها سلوي ماتكلمت عنهم.. بس تبون الصج يدة منصور عجبتني وايد .. وشكلها عجيبه .. م انا احب العيايز خخ .. وصراحة هي عجيبه دشت خاطري .. المهم .. هي ماطولت .. سلمت عليها شوي .. وبعدها يرت خدامتها وياها وردت بيتهم .@.@ عيوني طلعت جذي .. مادري ليش خالتي ماصرت عليهم يقعدون؟؟ .. معقوله ماتحبهم؟؟ لالالا يالخبله سروي اشلون ماتحبهم مب امها وخواتها؟؟ .. بعدها رحت لعند امي ومرام .. وسولفت وضحكت وياهم .. بعدها نادونا ع الغدا .. ومايحتاي اقول لكم ان البوفيه والسفرة كانت من بدايه الصاله الكبيرة لين نهايتها بالاضافه الى الاكل الي على طاوله الطعام .. كان فيها كل مالذ وطاب .. انا ماشتهيت اكل شي ثقيل خصوصا اني توني قايمه من النوم .. كليت خفايف .. و بعد الغدا .. وبعد ماحلو الناس .. ابتدوا يقلون شوي .. بس لان القصر ماشاءالله كبير والصاله عودة .. تقولون حجم بيت .. فكان المكان يبين اوكي بالنسبه للناس الي ياو .. تحركت ابي اطلع فوق .. لاني تعبت .. وحسيت اني دايخة

سمعت همس : ها اعجبتج؟؟

ردت عليها : اي .. وايد حلوه وشكلها بعد حليوه ونفسها حلو

قالت الاولى: اي اي .. ايبين عليها ماشاءالله ..بس انتي ليش حاطة عينج عليها تراها متزوجه؟؟

الثانيه: ادري انها متزوجه .. بس الي عرفته ريلها يحب وحدتن ثانيه وبيطلقها .. فأنا ابيها لحمود ولدي

شهقت الاولى: لحميد؟

الثانيه: اي لحميد .. جود " يمكن" تعقله

الاولى : وانتي بس همج تزوجين حميد .. خليه يصير ريال بالاول

عصبت الثانيه : وشفيه شقصورة ولدي خيرة الشباب

الاولى : اي خيرتهم الله يهداج؟؟ .. كل يوم من بنت لبنت ومن غرشه خمر للثانيه تزوجينه هالمزيونه .. تظلمينها حرام

الثانيه : لا والله مهب ظالمتها .. ماتجوفين يدها انتي؟؟ .. اكيد هذا ريلها مسوي فيها شي .. واذا هي تحملت ينونة وخباله وهو مهب صاحي .. اكيد بتحمل ولدي .. وبعدين ولدي مايقصرة عن منصور شي ..جمال ودلال وفلوس .. بس منصور مهب عاقل وحميد الله يهديه طايش اشوي

قالت الاولى : اي .. على قولتج .. يمكن بعد تعقله ماتدرين الي بتحمل مينون ؟! تبينها ماتحمل صاحي؟؟


عورني قلبي على هالكلام ..وانترست عيوني دموعي .. فتحت عيني و التفت بادور عليهم .. هذيلا مايستحون؟؟ مايخيلون .. انا مرة متزوجة .. ويفكرون يطلقوني ويزوجوني .. ولا بعد من سكير؟ خمار .. انا مرض نفسي مب متحملته هالمرة خمار .. ياربي انا شسويت بدنيتي .. فبيتي وبيت منصور وبعد جذي يقولون عنه .. عصبت و

مسكت روحي لا اصيح .. يعني عشان ريلي فيه مرض نفسي .. يبون يطلقوني ويزوجوني على كيف كيفهم وحتى يطلعون علي اشاعات .. طالعت يدي .. منصور؟؟ .. منصور وين يقدر يجرح ولا يعرف اشلون يمسك السجينه عشان يجرح يدي .. ظلموك يا منصور .. وظلموني وياك ..
اكيد هذي الي تتحجى عن منصور جذي قريبه من خالتي "ام منصور" ولا ماكان عرفت هالتفاصيل عنه .. حررام حرام ..

طلعت من الميلس وتوجهت للصاله العودة .. حتى مالتفت على الاصنصير .. ماكان لي بارض .. مشيت بخطوات سريعه متوجهه فوق كنت حاسه اني باصيح وانا صاعده دعمت حد وبغيت اطيح من الدري من فوق لي تحت .. بس مسكتني يد هالانسان .. رفعت عيني المليانه دموع .. وجفت سالم يطالعني بانبهار ..

بعدت يده عني .. وتحركت بسرعه من جدامه باركب فوق .. بس من تحركت خطوتين ع الدري .. الا وانا انسحب من يدي .. واصير مجابله ويهه ..

سالم بصوت هامس يشبه فحيح الافعى ويمكن اشد اثر من فحيحها : سارة ؟؟؟ .. لا مستحيل

عقدت حياتي .. وانا اير يدي من بين يدينه .. قرب لعندي .. وصكر عيونه دقايق .. وانا مصدومة .. هذا مب صاحي .. اكيد مب صاحي .. هذا اشفيه ين؟؟ .. ليش جي ماسكني ... ياخي فج ..@@ ..

صرخت : انته شتسوي .. هدني !

قرب لعندي وهو يمسك شفايفه ويقول : اش .. لا تفضحين نفسج .. خلينا خلينا .. نتفاهم

طالعته مصدومه : نتفاهم على ايش ...وبعدين مابيني وبينك شي .. هدني .. انا مب لابسه شيله@

طالعني وهو يتأملني : سارة .. بينا وايد اشياء .. سارة .. ابيج تفهميني .. انتي .. الحين مرة متزوجة .. واكيد تعرفين الفرق بين المتزوجة والبنت .. ومنصور فاقد .. صدقيني سارة انا بعوضج .. بس انتي عطيني فرصه .. انا .. انا ماراح .. سكت وهو يبلع ريجه ويكمل .. انا ماراح ابخل عليج بشي .. بس انتي .. طيعيني .. صدقيني مابتندمين .. انا ياسارة ابيج ل

قاطعته وانا اصرخ .. ودزيته بقوة من صدرة وانا مصدومة من كلامه .. حتى انه ترنح بغى يطيح من دزتي القويه والمفاجأه.. ركضت لداري وانا اصيح .. ياربي ليش كلهم اجتمعو اليوم ضدي ليش


دخلت الجناح وانا اصيح واشاهق بقوة .. دشيت الغرفه وعلى طول توجهت للسري .. كانت فيني طاقه غير طبيعيه كنت ابي اكسر كل شي يطيح بين يديني .. كانت المزهريه قريبه من يدي .. ضربت يدي فيها بالقوه وهي تحركت خطوتين وطاحت وتكسرت .. ويت باكسر المنظرة بيدي .. بس منصور مسكني .. وهو يقول بصدمة : سارة انتي ليش تصيحين

بس طالعته .. وطالعت عيونه الجذابه زدت في صياحي .. دفنت ويهي بثوبه ولميته وانا اصيح بقوة ... ضماني وهو يحاول يهديني بكلماته البريئه : سارة خلاص انتي ليش تصيحين ؟؟ قالو لج مب حلوة؟ ايجذبون عليج والله انتي احلا وحدة ..سارة لا تصيحين ..(بعدني عن صدرة وهو يجوفني .. وانا اطالع فثوبه مب قادرى اجوفه خايفه لا انفجر .. لاحظت اثر كحلي وروجي والبلاشر الوردي معلم على ثوبه ) شنو تبين انا باشتري لج .. "صكرت عيوني اصيح بقهر .. كلامه حسني بالذنب وايد .. ماسمع جواب مني بالتالي حضني وكأنه بهالطريقه بيخف عني .." خلاص لا تصيحين .. حتى الشريط الي كسرتيه مالي .. انا خلاص سامحتج .. سارة .. انتي تصيحين تبغين شريط؟؟

صحت اكثر وانا المه بقوة اكبر ..منصور انا احتاجك انت .. انت ! بس لساني مانطقها ماقدر ينطقها


....................

"سالم "

لو ماجفت نظراتها ولون عيونها كنت بابصم لكم انها حياة .. الشبه بينهم غير طبيعي .. ارتجفت وانا اتذكر دموعها وضعفها .. سارة اول مرة تكون جذي .. الفرق بينها وبين حياة .. حياة ضعيفه حساسه تحسها هشه اقل شي يكسرها .. بس سارة لاء .. سارة قويه وتحمل .. استغربت دموعها .. ليش كانت تصيح ..

سكت شوي نزلت بهدوء من على الدري بعد ماترنحت بغيت اطيح من ذزتها .. استوعبت اخيرا انا شقلت .. عقدت حياتي بالقو وانا افكر فكلامي .. ..وبعدها رفعت حواجبي بدهشه وفتحت عيوني على كبرها .. وانا اجزم اني خريتها اليوم .. ياربي ماقدرت امسك نفسي .. انا اشفيني مب صاحي .. قمت ادور ويه حياة فكل بنت .. كل بنت تطلع لي ابيها حياة .. وسارة .. وسارة الشبه بينها وبين حياة قاعد ايني .. يخبلني .. ولان سارة وحياة تربوا نفس التربيه .. راح يكونون نفس الشي .. انا ابي سارة .. لانها انسانه بريئه طاهره ماتعرف ومالها علاقات بالشباب .. ولا لها نظرة طمع وتعالي وغرور
انسانه تبغي تعيش حياتها بحب وناسه .. انا احتاج انسانه جذي .. من وين باحصلها من وين؟؟

ندمت كثر شعر راسي ع الي قلته وايد استعيلت ومافكرت بالي اقوله .. ماكنت حاس بروحي .. خريت الاولي والتالي .. حسيت بقهر يتراكم بداخلي .. انا اشلون جذي نذل .. ليش كنت بهالحقارة .. معقوله هذا كان تفكيري ..

سحبت غترتي وعقالي وفلعتهم ع السيت الي عندي بقوه ... ظليت قاعد فالسيارة مب مستوعب انا شقلت .. عضيت على شفايفي بقوة وانا احس بطعم حديد فحلجي .. تحست شفايفي .. لقيتهم يصبون دم خفيف .. حركت سيارتي وانا امسح حلجي بالفاين .. لفيت عن البيت وانا افكر ومهموم .. انا اشسويت اشسويت ؟!؟!اشلون باقدر اجابلها من يديد

ماراح اقدر احط عيني بعينها بعد الكلام الي قلته .. يالله !! ..

تأفت بضيج .. رن موبايلي وظهر لي اسم "منصور" للحظة شكيت ان منصور درا بالي صار بيني وبينها .. حسيت بالذنب انا شقلت .. انا .. انا حقير.. حيوان .. ماكنت راح ارد .. بس تذكرت ان منصور مايدري عن الدنيا شي .. رديت وصدمني صوت البنت

: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

طالعت الشاشه باستغراب : وعليكم السلام ..؟؟

كان مكتوب اسم منصور .. بس هذي من؟؟ .. مستحيل تكون سارة .. مستحيل ..


سمعت حسها متردد : يالشيخ .. جوال ولدكم عندنا ..

بس تذكرت هالبنية "الوقحه" عصبت وقلت: مو قلت لج مانبيه؟ يوم قلت لج باجي اخذه سويتي فيها النون ومايعلمون والحين متصله تقولين جوال ولدكم؟؟

كانت ساكته وكانها تفاجأت من هجومي

قلت بعصبيه : ماتكلمين؟؟

سمعت صوتها المخنوق وهي تقول : انا الحين بحط لك التيلفون فمحل "........." في ".........." تعال بعد نص ساعه.. انقطع صوتها شكلها تصيح .. واسمحلنا باي..

صكرت على طول .. تلومت .. احين انا كنت معصب احط حرتي فهالبنيه ؟ زين منها بترجع التلفون غيرها ياخذه ولا على باله ..

مشيت وتحركت للمكان الي قالت عليه ماحطيت فبالي اني لازم اتحرك بعد نص ساعه .. مدام اني ضايج .. وطالع .. فخليني امر اخذ تلفونه وافتك .. وصلت للمكان بعد ربع ساعه و3 دقايق بالضبط .. طلعت من السيارة .. وجفت وحدة معاها ياهل صغير .. وشكله شيطان لانه كل ساعه راح يجيب لعبه لها وهي تحاسب؟؟ .. لالا شكلها ماتحاسب شكلها تتفاهم مع راعي المحل وهو مب فاهم عليها


:..مليوم جوفي جوفي هالثياله انا ابيها ابيها
.. سمعتها تقول : علوي انجب اشوي .. لعوزتني والله باخذك وباحطك بالسيارة .. اي بابو .. احين ياجي نفر .. يبي هاي تيلفون .. في معلوم؟؟

...: مايسير مادام .. انا شو يئرفني مين هازا نفرات؟

سمعتها تتأف : نفر رجال رجال يجي .. يقول انا يبي تلفون في بنت حطي هني .. انته في معلوم؟ .. مب كل واحد بيك يدري ان معاك موبايل ياربي شالغباء الي عليك

سمعته يقول وهو يعدل نظارته: سنو في قول؟ مافي معلوم ..

طالعت هيئتها .. كانت متوسطة الطول .. جسمها متناسق .. عبايتها وسيعه .. وشكل الزخارف الي فالعبايه بسيطة تدل على الرقي والاناقه ..

تقدمت عشان اجوف شالمشكله :: خير الشيخه اشصاير؟؟ ..

التفت لي .. وشكلها خايفه ! .. طالعتها بتفحص .. عيونها كانو متوسطين الحجم .. لونهم جوكلت عجيب .. البؤبؤ الي فعينها كان وايد عود .. نسبه القزحيه الي فيه كانت اشويه .. وهالشي اول مرة الاحظه ف أحد ماشاءالله .. خشمها قصير .. شفايفها خطة قلم .. صغار .. خدودها مليانين .. وعندها دقه ع حنجها .. وبياضها كان الكفيل لتكمله جمالها ..(مريم كانت جميله جميله .. واجمل من حياة بوايد بس سالم كان يطالعها عاديه .. وكأن حياة تفوقها بكل شي) طالعتني مرتبكه وخايفه .. وصدت تكلم راعي المحل .. : المهم في نفر يجي يبغي موبايل هذا ..انته عطه اياه .. التفت تدور اخوها الصغير .. وابتعدت عن الكاشير ..

عقدت حياتي من تصرفها السخيف ! .. تابعتها لين اختفت بين احد الرفوف وهي تبحث بعيونها عن اخوها

ثواني وسمعت صوت صراخ عج المكان .. سديت اذني .. والتفت ادور مصدر الصوت .. وكان من احد الرفوف ..طليت بلقافه وجفت الولد الصغيرون الي جفته اول مادخلت المحل منسدح ع الارض ويصارخ .. اما اخته فكانت واقفه وتحاول توقفه بكلامها .. بس هو معاند ومايبي يقوم .. ويصارخ بصوت عالي ..

جفت ويهها الي انقلب احمر مجرد مالتفت وجافتني وجافت كم بنت يطالعونها ويطالعون اخوها

دنعت باحراج لاخوها وهي تقول بغيض : علوي خلاص .@@ .. ياولد الناس مب سيارتك

سمعته يصارخ يصيح : امبلا ثيالتي انا ثايلها ويا عمي .. ابي يها .. خل ايجيبها .. مايخصني مابي مابي مابي


سديت اذني .. بل بل بل حشى مب بلاعيم عليه العن شكل ابليسه عليه احبال صوتيه؟@ تنفع حق .. حق .. يوه .. اشفيه قام يزود بصراخه؟؟


مشت عنه وهي مفتشله .. طالعتها متسبه !!! .. هذي شلون تمشي واخوها فارش الارض ويصيح شايل الدنيا فوق راسه .. والله قويه هالبنت! .. اخبر البنات قلوبهم حساسه؟! وهذي هاده اخوها وبتطلع من المحل


بس تصدقون يالعجب .. !! .. من جافها تحركت من عندة وبتطلع قام يركض لها وهو يصيح بقوة .. من جافته يه لعندها دنعت لمستواه وكلمته بخوف ومسحت دموعه .. شلته وياها .. وتوجهت لقسم التلوين .. خلته يتنقى الي يبيه وراحت تشتري له .. كل هذا وانا اتابعهم .. بعدها طنشت ورحت للكاشير اسأله عن تلفون منصور .. اول شي مافهم علي .. لعوزني تلعوز .. بس فالنهايه فهم .. ومن مسكت التلفون حسيت بشي طاح ع الارض .. التفت .. لقيت هذيج البنت مرتبكه وعلبه الالوان طايحة من يدها ...



رفعت حاجب وطلعت مستغرب من امر هالبنت !
صج مراهقه!! مشيت بغرور لسيارتي وحركت !





................


" علي"
وصلت اليوم الدوحة .. بعد الرحله .. كانت متعبه بالنسبه لي .. خصوصا اني مارقدت قبلها بيوم .. صكرت عيوني بتعب .. واتصلت على دريولي .. حتى يجيني .. ماقدر افتح عيني ..

قرت امر امي قبل لا ارد بيتي .. تثاوبت بتعب ..

واخيرا وصلنا .. دشيت البيت وانا احس اجوف الشي اثنين .. تراولي صوت ضحك وسوالف .. وقفت وعقدت حياتي اركز اكثر .. فعلا في صوت حد يضحك ويثرثر بس من اي جهه مب داري لان الجهات صارت عندي مليون والباب الي اطالعه صاير خمس بدال واحد ..

مسكت راسي .. شكلي قمت اهلوس .. صكرت عيوني بقوة .. ترددت الضحكات فاذني .. تحركت .. وضربت ريلي بالغلط على الدري .. فتحت عيوني بقوة .. وقعدت ادق فالصوت ابي اكتشف من وين هالصوت طالع؟؟ ..
هدوء ماينسمع الا صوت هبات الهواء.. عقدت حياتي؟؟ .. انا كنت اهوجس .. ولا فعلا كان في صوت .. تميت خمس دقايق .. بس بعدها استحريت .. ولاني ماسمعت صوت تقدمت للصاله ..

دشيت وسلمت على اهلي كلهم .. وقعدت بينهم وانا اجوف الواحد عشره .. دقايق ودخلت امل وهي تعدل شعرها .. عقدت حياتي .. مادري سلمت عليها ولا لاء .. يوم جفتها تبتسم لي .. وتقرب صوبي خمنت اني ماسلمت عليها .. لا تلوموني دايخ حدي يوم كامل مارقدت فيه 5 دقايق .. يعني مواصل .. ويبي لي نومة محترمه ..

استئذنت وكنت بروح بيتي بس امي حلفت علي ارقد عندهم .. وتبون الصج فكتني من الطريج .. دشيت غرفتي .. وتسبحت وغيرت ثيابي صليت المغرب والعشا وقطيت روحي ع الفراش مب قادر اركز بشي .. غطيت بنوم عميق .. وقبل لا ارقد كانت فكرة تدور براسي ..

" ليش مارد واسكن هني من يديد؟؟ احسن من وحدتي هناك .. وهم ويا اهلي ..؟"



.......................

"روضه"

قاعده بين عيالي ابغي ارقدهم .. خصوصا ان باجر اخر يوم لهم هني .. وبعدها بيروحون ويا سعيد .. من بعد ماقال لي سعيد انه تراجع عن قرار زواجه وانا محتارة ومحتاسه .. اصدقه؟؟ ..ارجع له؟؟ .. بس خايفه من قراراتي .. خصوصا ان محد كان يبغي يتدخل غير خليفه الي عصب علي يوم رضيت ارد لسعيد .. بس مع ذلك ماحب يخرب علي حياتي .. قال لي افكر زين .. وبعدين اتخذ القرار ..

تنهدت بضيج سمعت حمدان يقول: ماما

طالعته بحب : عيون ماما

الي حمدان وهو يلم يدي : ماما .. متى بتردين البيت؟! .. انا ماعرف ارقد الا اذا انتي كنتي ويانا ..صح حمدوه؟

هزت راسها حمدوه موافقه ع كلام حمدان ..

اهتزت مشاعري .. عيالي يحتايوني .. وسعيد؟ .. لالا .. انا ماقدر ادوس ع كرامتي .. كرامتي قبل حبي وتضحيتي لسعيد .. الي سواه مب شوي .. جرحني .. جرح عمري ماراح انساه .. صحاني من غفوه احلامي !


سمعت حمدوه تقول : ماما .. امث بابا كان يثيح .. ليث؟؟ ..

انصدمت .. سعيد؟! .. سعيد يصيح .. وع شوه؟؟ .. معقوله ع فراقي ؟ .. لالالا يا روضه لا تتوهمين .. هو مايحبج .. انتي مجرد حرمته .. والحب الي كان يجمعنا ايام الخطوبه والملجة .. لالا قصدج حبج انتي .. اما هو فكان مستانس عليج لانج مرحله يديدة فحياته وبس ! .. تنهدت بضيج .. لاني متأكده ان سعيد مايكن لي مشاعر حب ولا حتى يبادلني اياها .. يمكن مشاعر ود .. بس حب .. لا ! ..

قلت بعلثمه : مادري ماما .. يالله نام ؟

قالت حمدوه: ناء .. انتي قولي لي ليث؟

رن تلفوني .. وكان المنقذ الي ينقذني من اسئله حمدان وحمده .. طالعى الموبايل .. وكانت صدمتي اكبر من صدمة اسئلتهم .. كان سعيد .. من زمان ماتصل فيه .. من هذاك اليوم ..!! .. شو يبا ؟؟ .. ارد؟؟ .. لاء..

زين ليش متصل؟؟ اكيد شي ضروري ؟!!

ارد؟

كنت مترددة والشوق ذبحني لهالانسان مهما كابرت .. هالانسان متغلغل في كياني ..

رديت بهدوء على اخر رنه..: السلام عليكم ..!

رد بصوت مكتوم : هلا ؟.. وعليج السلام .. اشحالج روضه !

دق قلبي بقوه ؟.. وحاولت اظهر صوتي بارد .. : بخير ...(سكت ثواني طويله ) .. ومن صوبك يابوحمدان !!..

تعمدت اتجاهل اسمه .. سمعت انفاسه المكتومه ورد بصوت مرتبك : بخير .. ا العيال راقدين؟؟

طالعت عياله الي يطالعوني باستفهامات ..ابتسمت لهم ..: لا .. هذولي حذالي .. تبا ترمسهم؟

رد وكأنه يفكر : ام .. هيه .. !

عطيت التلفون عياله .. وتهاوشو حمده وحمدان .. منو يكلم ابوهم اول ..

حمدان : انا الريال انا الي اتكلم قبل

حمده : ناء ناء .. انا اول ..! انا اثطر منك ..

حمدان دزاها: روحي زين قال اشطر قال ..انتي حتى ماتعرفين تتكلمين كل كلامج حرف الثين .. مافي انا اول

حمده تطالعني وتقول بشكوى : ماما ثوفي حمدانوه

حمدان الي كان يكلم ابوه شل السماعه عن اذنه : شوه منو حمدانو؟ .. مد ايده بير شعر حمدوه .. وحمدوه تصارخ وتضحك وتنخش ورا ظهري ..

حمدان يحاول يضربها بدون مايضربني .. وهو قاعد مجابلني .. وحمدوه تضحك وهي تلتف حواليني حتى مايقدر يصيدها ..

ضحكت وانا اقول : حمدان امايه عن الخبال ..

حمدان مصر : لا ماشي .. ليش تقول حمدانو ..

حمدوه تضحك وهو تقول : كيفي ..

قام حمدان بيمسكها وهي صرخت وهي تتخبى فظهري ... وتدفن روحها في ظهري ..حسيت بوخزة بسيطة فبطني غمضت عيوني وانا اسمع حمدوه تستغيث فيني :ماما .. ههههههههه


ضحكت وانا امسك بطني وامسدة بخفه ..قلت لحمدان: خلاص خلاص ياريال خل عنك .. غد ريال ومايخصك فيها ..

قعد حمدان وهو مغصوب ويطالعها بحقد اما حمدوه فكانت مطلعه لسانها لها وهي تتخبا وراي .. ضحكت ع خبالهم .. ورديت سدحتهم ع السرير حتى ينامون .. نسيت سعيد الي كان ع الخط .. وهادي .. مافي حس له..

واحنا منبطحين قالت حمدوه": ماما ..

رديت وانا مصكره عيوني شراتهم عشان يرقدون : هم ..

كملت حمدوه ويه تحاول تقاوم الرقاد: بنروح المدرثه باجر؟

صكرت عيونها المفتوحه: اي حبيبتي .. اي ..

صكرت عيونها ..كملت وهي تقول بنعاس: مع بابا ولا خالي خليفه؟

تذكرت سعيد الي كان ع التلفون .. اوه .. دورت التلفون لقيته طايح عند بطن حمدان .. شلته وانا اجوف سعيد للحين ع الخط .. عقدت حياتي وانا احطه عند اذني واقول بتردد : الو؟؟ .. سعيد بعدك ع الخط ..

سمعت صوته يرد بهدوء: اي ..


قلت بأسف : اسمحلي .. نسيت انك ع الخط ..!!..

قال لي بنبرة مافهمتها : لهالدرجة؟!

قلت باستفسار : .. شو؟؟ ..

استدرك الي كان بيقوله وقال :ل.... تصبحين على خير .. خبري حمدوه اني انا الي بمرهم وباخذهم للمدرسة .. ام اي .. وباجر .. اخ ..

قطعت رمسته: اوكي .. باجر بيكونون عندك ..!!! كنت باصكر بس سمعته يقول

: وانتي ؟؟ ..


رفعت حياتي وقلت : وانا شو ؟؟ ..

قال بتردد : متى بتردين ..
؟؟

قلت بهمس عشان مايسمعوني عيالي : عفتك !والي مايبانا .. مانباه!

هدوء من الطرف الثاني .. توقعته ماسمعني .. فقلت : الو؟؟ .. معاي؟

تنهد بقوه : وياج ... غناتي ... (يوه ياني اشتقت لهالكلمه من ثمه .. ياليتك ترد سعيد الي عرفته ياليت ! ) لو مب عشاني .. عشان عيالنا .. عيالنا يا روضه ..!!


صكرت عيوني بالم ودموعي تطيح من طرف عيني ع مخده حمدان قلت بصوت مخنوق : ماقدر ..!

رد باصرار : تقدرين .. بتقدرين ..

قلت بهمس : بوحمدان .. لاتضغط عليه !

كمل باصرار: روضه .. هذي الفرصه احتاجها انا .. وعيالي ياروضه .. عيالنا .. شو ذنبهم ..

تحركت يوم شفت حمدان وحمده غاطين برقادهم .. طلعت من غرفتهم ودخلت غرفتي صحت وانا اقول : وليش ماقلت هالكلام لنفسك يوم كنت بايعنا كلنا .. الحين تقول لي شنو ذنبهم؟؟

سمعته يتنهد بقوة .. ورد يقول : ياروضه ياحبيبتي .. عيالنا يحتاجونا احنا الاثنين . وانا غلطت ومابغي الغلطة تستمر يا روضه ! .. حرام عيالنا يعيشون مشتين وامهم وابوهم عايشين .. !

صحت بقهر .. صحت لان مابيدي حيله .. انا اقدر اطلب الطلاق .. بس عيالي ..آآآآه .. مسكتني من يدي الي تعورني ياسعيد .. :.................


مرت عشر دقايق وكلا الطرفين ساكت .. انا اقلب الافكار براسي واقلب الحجي .. بس ماقدر .. ماقدر .. صعب صعب ..

تنهدت بعذاب : انا برد .. بس على شرط !

سمعته يرد بلهفه : صج .. امري .! .. موافق ..!!

رديت بغرور : اول شرط مايكون لك راي علي هذا اولا .. ثانيا .. انا لي غرفه وانت لك غرفه

رد مقاطع : بس اليهال بيحسون فينا ياروضه!

قلت بقهر: وانا مابي سقف يجمعنا بروحنا .. انت انت ..

قاطعني وهو يقول بحزم: لاء هالشرط لا

قلت بعصبيه: عيل مب راده ..

قال بحلم: سمعي .. مدام انج ..... تبين ترقدين بروحج .. رقدي ع السرير.. وانا برقد ع احد الكنبات .. بس انا فغرفه وانتي بغرفه لاء .. عيالنا بدو يفهمون يا روضه .. ومانبي نعقدهم


عصبت وقلت: ومن الي سوا هالسالفه كلها .. انا ؟ انا الي بعقدهم الحين؟ وكلامك شو نسيته؟

شكله هو بعد عصب : روضه يعني شنو واحد وغلط بتمسكينها علي طول العمر يعني ..؟؟؟

هديت نفسي .. يالله .. وانا شعلي منه .. خلاص من يوم ورايح .. هو بطريج .. وانا بطريج .. والله ياسعيد بالعب فيك بخليك القريب البعيد .. !

قلت : اوكي .. بس مثل ماقلت كل واحد بطريج !!

قال سعيد معترض: روضه .. كل واحد راح تكون له حريته وماله خص بالثاني .. بس بحدود ياروضه .. سامعتني؟؟ .. ماراح اوافق على الحريه الكامله .. شي مايعجبني ياروضه تردينه .. مهمها يكون انتي زوجتي للحين وعلى ذمتي .. ! ..

هه !! .. قال شنو قال زوجته هه ..!! ..

حسيت اني طولت وياه وايد .. فقلت اختصر : على خير .. ف امان الله

صكرت بدون ماسمع رده .. هين يا سعيد ..هين !! ..

فتحت عيوني .. انا شلون غفلت عنه ؟ .. كان يسمع شروطي ويعارضني وانا الي قرت انه اذا مانفذ الشروط مثل ماباها انا ماراح ارد .. آآآآآآآآخ .. كيف فاتني كيف؟

.................

...: ياعمي .. انا مستعيل..

سكت يفكر بالكلام الي قاله .. كلامه صحيح .. هو لازم يتعرف عليها خلال هالفتره عشان زواجهم ماباقي عليه الا شهرين .. فليش مايخليها خطبه وملجة مرة وحدة ..؟؟ .. هم .. فكر يا سلطان فكر .. ترضى ولا؟؟ ..بس ؟؟ .. لالالالا خلك من التفكير السلبي يا سلطان الولد وده فيها ويبغيها .. اي اي يبين عليه؟ .. بس بنتي ماتجهزت؟؟ .. تتجهز شبتسوي ترا؟ كلها فستان ومكياج .. واصلا هم كانو حاجزين للخطوبه يعني ماراح يضر لو صارت ملجة بعد ... ؟؟ .. اشاور امها؟؟ .. زين والمعازيم؟ والبطايق ؟؟ .. تذكر انهم كتبو في البطايق "حفل خطوبه" مب عقد قران او "ملجه" .. سكت يفكر ويقلب الامور بمخه ..

سمع صوته يحثه ع الموافقه: ها ياعمي اشقلت؟ وانا من ايدك هذي للثانيه ..

سلطان : خلاص يا ولدي .. الي تجوفه .. انا بخبرهم .. وانت بعد خبر جماعتك !!

صوته الي يعج بالسرور كان هو الي مريح اعصابه : تسلم يا عمي .. كفو ..خلاص .. ع الخميس .. اجوفكم .. ياعمي ماتحتاجون شي؟؟ ولا ماشيات؟؟ ناقصكم شي؟؟ .. ترى مايردك الا لسانك يابومحمد .. المهر وسوالف الحريم دزوها اليوم لكم؟؟

سكت ورد بالموافقه : اي عندي خبر .. لاهنت ياولدي .. على خير ..

:خلاص ياعمي .. مع السلامة ..

:ياهلا ..

................
"سارة"

رجعت من غرفه سلوي مستغربه .. ياحليله خطيبها مستعيل على زواجهم؟؟ .. يراكض ورا هالعرس .. من فندق وحجز وبطاقات وغيره .. هه وانا مالت علي وعلى الي عندي ولا اهتم ولا درى عن الدنيا .. تذكرت ايل صار الظهر .. ياتني الصيحه .. دشيت جناحي .. ودخلت غرفه النوم .. كانت الغرفه ظلام وبا اردة ارتعشت.. وبسرعه قربت من السرير .. وصكرت المكيف بالكنترول .. تلحفت لاني مت من البرد .. خمس دقايق .. عشر دقايق .. مروا .. فتحت الابجورة الي عندي وبعدها التفت لمنصور الي نايم بعمق ومايدري عن الدنيا .. ناديته كمن مرة .. وتملت لانه ماقام بسرعه

تأفت بضيج شهالحياة المله.. اوف .. رديت اناديه جفت ماينفع وياه هزيته كمن مرة .. فتحت النور كله .. بعد عشر دقايق .. فتح عينه ..

قرت اقول له فكرتي الي فكرت فيها طول الظهر حتى اتخلص من الهموم الي فوق راسي .. النسوان .. وسالم فوقهم اكملت .. صار الحمل حملين ..

تمغط وهو ع السرير .. قام قعد انزاح اشوي من الحاف عن صدرة وتفشلت من جفته ويهي قلب الوان من الاحراج .. كان نايم وازره القميص كلها مفتوحه وقميصه معفوس ... طلعت برع وانا اقول له : منصور بدل وتعال بكلمك في الصاله ؟؟

طالعني باستغراب .. وتوجه للحما .. صكرت باب غرفتنا .. قعدت افكر اشلون ابتدي وياه الكلام ..

بعد عشر دقايق من الانتظار وحسيت اني قاعده احترق .. اشفيه هذا تأخر بروحي متوترة ومب عارفه اشلون اشرح له الي بيصير والي لازم يسويه ..!!

انفتح باب الغرفه تعلقت عيوني بويهه .. تجدم وقعد عندي وهو عاقد حياته ..تثاوب .. ابصم لكم ان شكله كأنه عاقل بس تصرفاته هي ال تحير وانا لازم احط حد لهالتصرفات حتى .. حتى .. اعيش حياتي هانئه

شبكت يديني وطالعتهم مو عارفه اشلون ابتدي .. قرت .. اقول له نص الي صار لي حتى اريح ضميري ولاني محتاجه فضفضه : منصور .. انا احتاجك في مساعده .. تقدر تساعدني؟؟

طالعني باندهاش : انا؟؟ .. اساعدج؟؟ ...

هزيت راسي بنعم

قال باندهاش: بس سالم يقول ان .. نزل عيونه وطالع ريله وهو يلعب بالزوليه بطرف ريله :ان مافي مني فايده

التمعت عيني بالدموع .. الله ياخذك يا سالم .. اكرهك .. وفكل مرة تثبت لي انك انسان حقير .. قذر مايتساهل مشاعر الود الصافيه .. : لا منصور من قال .. هو يكذب عليك .. اصلا محتر منك ..

طالعني باستفهام .. كملت بترجي : بتساعدني؟؟

هز راسه بحماس: اي .. ابتسم

ابتسمت له وانا مترددة .. : منصور .. انا .. انا .. ابي اطلب منك طلب ..

طالعني مستفسر وقال : احين طلب ولا مساعده

ضحكت غصب عني .. وقلت له : الاثنين؟ .. انا ابيك تمثل عليهم انك رجعت طبيعي .. لمعت عيني بالدموع .. يعني يعني انا بساعدك وبعلمك كل شي لازم تسويه في وجود الناس .. بس ارجوك منصور لا تخيبني .. صحت وانا اغطي ويهي

طالعني متفاجأ .. ومد لي علبه الكلينكس : لا تصيحين .. خلاص خلاص .. بامثل ... بس شنو يعني امثل؟ ..

ضحكت على كلمته وانا اصيح.. ياحليله يبي يراضيني وهو مب فاهم شسالفه ..هديت شوي .. وشرحت له كل شي بالتفصيل كل شي لازم يسويه ويتصرف فيه جدام اهله .. ماكان يخلو شرحي من بعض الضحك والصياح .. منصور عجيب .. يقدر يزيح الالم بطهارة قلبه وبراءة تفكيره

عقد حياته وهو يقول لي بصوته الخشن : روحي ايبي لي ماي

فتحت له عيوني وتخصرت لا ارادياَ: نعم نعم؟ قلت لك تحت .. جدام الناس .. هني لاء ..

كمل وهو يقول : اي اي .. ولازم تثقل مو من تجوف مجود يلعب فالسوني تركض تروح تلعب وياه .. لاء لاء .. تبي تلعب اصبر لين اني فوق والعب على كيفك .....طالعني وهو يقول : صح؟؟ ..

كتمت ضحكتي وانا انزل عيوني عن عينه : صح .. بس انت ليش اتسمع الي قلته؟

قال لي براءة : مب انتي تبيني امثل؟ اكا ؟

ضربت على يبهتي ومت من الضحك عليه .. قعدت افهمه من يديد .. هز راسه .. وهو يحاول يفهم بقدارته البسيطة ..

قلت له اذكره : اي ويوم يقولون لك اشلون رديت طبيعي تقول لهم انك سخنت ورديت طبيعي اليوم الثاني ... يعني من باجر بتمثل عليهم كلهم انك رديت طبيعي .. اتفقنا

ضرب يدي بكفه وهو يقول : اتفقنا .. قف مي فايف"حافظها من مجود" .. انزين متى تشترين لي الشريط الي كسرتيه؟؟

التمعت عيونه بحزن .. انحرجت من نفسي وقلت : ان شاء الله بعد ملجة سلوي باروح اشتري لك اوكي؟؟

قال لي وهو يفكر : لاء لاء .. انتي قلتي مايصير تطلعين بروحج لازم انا اوصلج عشان عشان عشان اي عشان الريال مايرضى مرته تروح بروحها صح؟؟ .. كمل وهو يقول بوناسه الله باي وياج بشتري "قعد يعدد على اصابيعه اسماء الالعاب الي ناوي يشتريهم " ابتسمت براحة

وقفت بانزل قال لي منصور انه بينزل هو الثاني بعد

نزلنا وكانت سلطانه في الصاله .. واليهال هواش على السوني .. ماجد ولد سلطانه وجسوم ولد محمد ..

ساسرني منصور : عادي اروح العب اليوم؟؟

ابتسمت .. احسن شي في اليهال انهم نبيهين ويفكرون صح لانه مافي شي يشغل بالهم .. اشرت له باي .. وراح بسرعه بيلعب وياهم ..

وابتدى الصراخ طبعا من يلعب بفريق "مانشستر .. وفريق رويال مدريد .. "

سلطانه كانت تتكلم بالتيلفون .. وبيدها مجله تأشر عليها شنو بتشتري لسلوي ..

مشيت للمطبخ لاني عطشت ..

وانا طالعه من المطبخ صادف وجود مرت محمد "ياشيتها هالقشرة" طنشتها وكنت باكمل طريجي .. بس وقفت بطريجي وقالت بحقد: هي انتي جوفي مو معناته انج يتي هالبيت انج بتلفتين نظرهم .. وتاخذين الاضواء فاهمه؟؟

طالعتها مستغربه لكنها كملت بنرفزة : وبعدي عنا احسن لج ؟؟

عقدت حياتي اشفيها هذي مب صاحيه؟؟ : اشعلي انا منكم؟؟ .. والله !!.. حبيبتي عندي ريلي شابي فريلج؟؟ والله اخر زمن ..

مشيت باروح عنها بس يرت يدي بعصبيه .. وقفت وانا بعد ابتديت اعصب خصوصا ان انا اعصابي بسرعه تفلت مني

قالت بشر : لاتحطين راسج براسي ياسارة

طالعتها باستفزاز وعصبيه : هي انتي .. شتحسبين نفسج ها؟؟ .. مثل ما لج فهالبيت لي .. ويمكن لي اكثر منج .. فاهمه يازوجة ولد عمي "العزيز"؟

طالعتني بعصبيه ونرفزة .. اطلقت ضحكه سخريه ومشيت عنها

والله حاله والله ناس مستخفه سمعتها تقول بتهديد : هين ياسارة .. تذكري انج انتي الي بديتي .. وانتي الي دخلتي هالشي فمزاجي .. وتحملي


اشرت بيدي بلا مبالاه عليها وكأني اشر عليها انتي بلا قيمه عندي؟؟ .. توجهت للصاله

وجفت سلوي قاعدة ودمعتها على خدها .. وسلطانه تكتب فورقة .. عقدت حياتي .؟؟ اشصاير؟؟

ياخي شهاليوم الي مو راضي يمر على خير؟؟؟

قعدت عند سلوي وانا اكلم سلطانه : اشصاير؟؟ اشفيها؟؟ >اشرت على سلوي؟

ضحكت سلطانه : دلع بنات .. مافيها شي .. تصيح ماتبي هالخميس تكون خطوبتها وملجتها؟؟ .. وماتبي تعرس بعد شهرين ؟؟

عقدت حياتي:" شهرين؟ مب كانو بعد 3 شهور؟؟

قالت سلطانه : لالا .. بعد اربع شهور بتكون باديه الدراسه في لندن من شهر .. عشان جذي بيجدمون عرسهم شهر ونص .. اتعرفين لازم بيروحون شهر العسل

صاحت هني سلوي اكثر؟؟.. طالعتها وضحكت : اي سلوي شفيج ههههه ..

سلوي قالت : خلاص مابي اتزوج ..؟؟ .. ردت تصيح

ضحكنا انا وسلطانه بالقوه فلعتنا بالمخدات الي وراها واحنا لازالنا نضحك على سلوي وحركاتها

كتمت ضحكتي يوم جفت سالم داش البيت .. مايحتاي اقول لكم اني بديت ارتجف من الخوف .. والكره .. بلعت ريجي .. وتحركت بسرعه .. باروح فوق ..

مسكتني سلطانه : على وين سوسو؟؟

بلعت ريجي بخوف : بروح الحمام ..

تحركت بسرعه .. تعديتهم وصلت لباب الصاله

كان سالم متمايل على باب الصاله .. وصلت لباب الصاله سمعت همسه : سارة ..

تحركت بسرعه وتعديت الباب ودموعي تجمعت بعيني ركبت الدريات بسرعه وانا اسمعه يهمس : لحظة .. سارة صبري .. سارة ..

تعديت ثلاث دريات وطاحت دموعي .. سالم انسان مريض مريض .. ماقدر اعيش وياه بهالبيت .. معقوله جي يفكر فيني .. ليش؟؟ اشجايفني

صحت بقوة وانا اتوسد السرير.. تذكرت هاليوم الكئيب ..ربع ساعه وحسيت بيد على جتفي .. كان منصور ..

صحت زيادة .. متى اي باجر .. متى ..

قال لي منصور : سارة انتي ليش تصيحين؟..

صحت زيادة .. ومارديت عليه .. رن تلفوني ..مسحت دموعي وهديت شوي وانا اطالع الشاشه |"عضيدي فهالدنيا" كان ماجد .. مالي بارض له .. وبعدين انا ماكلمه الا اذا احد وياي او وياه .. بروحنا ماراح اكلمه .. اي حقودة .. كيفي انا حقودة .. الي سواه مو شوي ..



رن تلفوني من يديد ..وصديت عن التلفون باهمال وانا اتنفس براحه .. اخخخ بس من يقول ان الصياح هم وكدر .. الصياح راحه .. ونعمه ...

منصور بلقافه سأل : من ذي "عمري كله فدوة "

سحبته من يدة بعنف: مايخصك .. سكت متلومه اشلون جي كلمته وانا طالبه طلبات قد الدنيا منه .. طالعت ويهه كان يطالعني مصدوم .. وبعدها صد عني وشكله زعل ..


مسحت دموعي الباقيه ومسكت يده : انا اسفه .. مب قصدي .. بس .. بس ان

قاطعني وهو يبتسم : انا بسامحج .. على شرط ؟!

طالعته بنقمه: ياكثر ماتشرط يامنصور

ضحك منصور والمعت عينه و هو يقول : لاء شرطين مو واحد .. اشر على صبعينه جدام عيوني .. شوي ويدخل اصابيعه داخل عيني

بعدت ويهي وانا اضحك .. مب كأني من شوي باصيح : اي بتعميني الحين ..

قال وكأنه مب مهتم للي قلته : ها توافقين ولا لاء؟؟؟

طالعت السقف وكأني افكر : ام .. ام ..

ضربني على ظهري : يالله ساعه

صرخت متألمه : اي .. حسبي الله على ابليسك .. تحسب يدك خفيفه .. كسرت ضلوعي

ضحك منصور وفج عيونه : شنو يعني ضلوعي .؟؟

اشرت على الضلوع الي فجسمه .. وهو كان يتابع مسرى يدي .. وفاتح عيونه بدهشه .. كأنه اول مرة يعرف هالشي .. : ليش يقولون له ضلوعي؟

تأفت : لانه ضلوع جمع ضلع

عقد حياته وكأنه يركز فالمعلومه ورد سأل : انزين شنو يعني ضلوع جمع ضلع؟؟

سكت وانا افكر .. ليش سمينا الضلع .. ضلع؟ ..لانه ؟؟؟ .. ا .. لانه ضلع .. الله يخس ابليسك يا منصور .. جانك بتيني مع ينونك هذا .. : ماعلينا ؟.. شنهي شروطك ياحضرة الامير منصور؟

ابتسم بوسعه وهو يأشر على نفسه : انا امير؟؟ .. ضحك بفرحهه وهو يكمل .. ابي كيك .. طالعني وهو يأشر على وراه ويقول ... الي اول سويناه هذاك بو جوكلت ؟ تذكرين؟ الي حلو .. شكل .. ام .. صبري خذيناه ويا المدرس .. مب مربع .. ولا متسطيل ..صرخ متذكر .. اي دائرة .. دائري

ضحكت على متسطيل وقلت اصح له : مستطيل

ردد وراي بنفس كلمته : متسطيل

ضحكت وانا اعلمه : لالا .. جوف اول شي تقول السين بعدين التاء .. فهمت؟؟

ردد وراي .. : اول شي تقول السين بعدين التاء؟ ..

صرخت متنرفزة : منصور

نقز متخرع وهو يقول : ها .؟؟

ضحكت على شكله .. وكملت : رفعت ضغطي الله يهديك .. مستطيل .. اول شي السين .. جوف اول شي نطق حرف السين وبعدين حرف التاء فهمت مستطيل

حرك شفافيه وهو ينطق نفس جملتي بالضبط بس بدون صوت اول شي السين جوف اول شي نطق حرف السين بعدين حرف التاء

صرخت : مستطيل

صرخ هو بعد : متسطيل

ضربت راسه : يعلك يالمسطل انت .. زين خلصني شنهو الشرط الثاني؟؟

لمعت عيونه بحلاوه .. ياناس ماقدر اقاوم عيونه ..لمعت عيونه.. بعد ماحط طرف راسه وهو يميل شعره صوب الي ضربته : تقولين لي .سكت وهو يقرب من عندي .. وحسيت ان جسمي صار حار وبدا يعرق ,,, مادري ليش خفت .. ابتعدت شوي بس سمعت همسه فأذني
: تقولين لي قصه اليله ..

تنفست براحه بعد ماكنت حابسه انفاسي .. مادري ليش جي صار فيني .. تنفست بقوة وانا اقول : صار ..


بعد 4 ساعات .. قضيتها ويا سلوي وسلطانه .. توجهت للجناح .. كان منصور منبطح الارض .. وماد ريله ع طرف الكبت الي عليه التلفزيون .. ويتابع فلم بس على كرتون .. ام هاي الفار الازرق .. مادرس شسمه

المهم انا مب من متابعين الافلام الانجليزيه عشقي الافلام الهنديه .. واو .. افلامهم كشخة ..

طالعني منصور بكسل : هم انتي يتي؟؟ .. وينج ياتني النودة انا "تثاوب بعمق "

اوه تصدقون نسيته منصور .. ولا طرا فبالي اتصل الجناح اسأل عنه .. حسيت باحراج من نفسي .. ابد ماتحمل المسؤوليه .. عيب علي والله ! .. قلت باحراج : ها .. اي كنت اسولف ويا البنات .. !!

هز راسه وتثاوب من يديد .. كسر خاطري .. قلت : زين ليش مارقدت؟؟

طالعني : اخاف ارقد بروحي ..! قعدت انطرج ..

واعليه .. انزين جان اتصلت يامنصور .. عور قلبي .. مسكين .. المهم طنشت مشاعري .. ورحت للحما .. بدلت وغسلت .. طلعت ومشطت .. بعدها تعطرت .. ورحت للصاله .. جفت منصور وهو يدش الغرفه ..

طالعني متفاجأ : مابترقدين؟؟

هزيت راسي بلا .. مافيني النودة اصلا : لاء ..!

تثاوب بالقوة وهو يقول لي : انزين معليه تقعدين وياي لين ارقد .. اخ ..

قطعته وانا اقول : اوكي يالله ..

دش فالفراش .. وتلحف بفراشه .. قلت له يفتح الابجورة الي صوبي .. فتحها بطاعه .. صكرت ليت الغرفه ..

توجهت للسري بحذر .. انبطحت وانا اصكر الابجورة .. سمعت منصور النعسان يقول لي : سارة

رديت عليه : هم

قال باستفهام .: انتي قلتي بتقولين لي قصه .. قولي لي قصه ؟؟!

سكت منجلطه .. مالي بارض حق شي .. ماعرف اقول كلمتين على بعض اقول قصه؟؟ .. اوف .. حست فبالي على قصه مايه فبالي شي .. قرت اقول له قصه السندريلا .. واذا طلعت صح كان بها واذا غلط مابيدري هههههههه >اما خبيثه ياسارة : كان يا مكان في قديم الزمان .. كانت بنت فقيرة حلوة اسمها سندريلا تعيش ويا مرت ابوها واختينها من ابوها .. ابوها مات وهي اصغيرة .. ومرت ابوها كانت تعاملها بقسوة ......... وفي يوم كانت في السوق جافها الامير وهي تشيل الخبز .. الامير مارتن .. كان هو مختفي بثياب غير عن ثياب الامراء حتى يشوف احوال الرعيه ويعرف منهو الزين ومنهو الشين ......وعزمها على حفلتهم الي مسوينها حتى يختارون له عروسه ......بس ماراحت سندريلا المسكينه لان مرت ابوها خافت يحبها الامير ........يات لها الفراشه وساعدتها..... وبعد الساعه 12 ركضت سندريلا .. وهي تركض مستعيله .. طاح جوتيها عند اعتبه القصر ......... ولان سندريلا كانت طيبه وتحب اهلها وتحب الخير .. الله جازاها وزوجها رجل غني اغناها عن كل الي كانو يعاملونها بجفاء .. وتوتة توتة خلصت الحتوتة .. حلوة ولا خربوطة .. (...... = هذا يعني في كلام في القصه بس تكيسلت انا اكتبه خخخ فاختصرت)

رد : حلوة .. انزين وبعدين شيصير؟؟

قلت له : يالمفهي .. خلصت القصه !! .. اشفيك يا بابا .. خلاص تتزوج الامير ..

رد : انزين وبعدين؟؟

ضحكت اوانا اقول : وبس؟؟

سكت كأنه يفكر .. وبعدين سأل : اسمها سندريلا؟؟ .. وهو اسمه الامير مارتن؟؟

استغربت من سؤاله : اي؟؟

فكر شوي وبعدين قال براءة : نفسنا يعني؟

قلت له مب فاهمه: ها اشدخل؟؟

قال لي منصور بذكاء طفولي بريئ : انتي اسمج سارة .. وهي سندريلا .. يعني 3 حروف نفس الاسم .. وهو اسمه مارتن .. يعني نفس منصور 3 حروف مثل بعض .. وهي كانت فقيرة .. وانتو بيتكم اصغير .. وتزوجت واحد غني .. وانا بيتنا كبير .. يعني انتي سندريلا وانا الامير مارتن

 
قديم 04-25-2010, 02:22 AM   #13

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

..::]][[ الحفنه الثانيه عشر ]][[::..

(والله لخليك عقبي تصفق كفوفك .. وأشرّب الي تغطرس كاس غطرسته )
"سلوى "

خايفه .. مرتبكه .. متوترة .. هذا ولا شي .. احس اني باصيح فهالحظة .. لا تقولون ليش عادي .. ماقدر احس بخوف .. ياريت احد يفهمني .. ويفهم شعوري .. من ثواني كنت انسه .. والحين انا صرت مدام .. يعني باختصار تزوجت .. ارتجفت اطرافي .. ياترى اشلون بيكون زواجي .. هل بيكون سعيد ونهايته سعيدة مثل الي اقراه فالقصص .. ولا بيكون تعيس ومحبط مثل الي نجوفه فالمسلسلات .. خايفه .. اقل شعور احس فيه .. مادري شنو مصيري .. ولا شنو بيصير لي ..

سمعت العنود تبارك لي .. وصوت سارة وسلطانه .. احس بتعب ودوخة .. قالو لي ان المعرس بي .. عشان جذي احس بالدوخة .. بليز لا لا .. انا ماعرفه ..!!

" الشوفه الشرعيه ..الي ماقبل الملجه وبعد الخطبه الرسميه.. عند اغلبيه اهالي قطر قليله .. مب منتشرة بكثرة .. يعني لا العريس يطلب يجوف العروسه ولا العروسه .. وهذا لحد الان ماندري لاحقا شيصير خخخ .. "

ارتجفت وانا اجوفه مقبل يمشي ع الاستيج حتى وصل عندي .. باس راسي وهو يهمس : الف مبروك حبيبتي ..!!!

لحظة لحظة في شي خرط .. "حبيبتي؟؟" من متى المعرفه؟؟ اشلون صرت حبيبتي؟! وانا ماعرفه ولا يعرفني ..
بلعت ريجي ..
جفت الصندوق العود المذهب .. وداخله قطعه حرير تحوط بالقرآن .. ارتاح قلبي يوم جفت القرأن .. كان فيه صندوق ثاني للعطورات وخرابيط الدزة .. واخيرا .. قربوا الشبكة لنا .. وانا قلبي يدق دق .. تحسبت على العنود يوم سمعتها تقول له .. لبسها ..

فيصل باحراج : العنود ترا ماعرف ..

ضحكت العنود : شنو ماتعرف لبسها اجوف لبسها العقد ..

حسيت بيده على رقبتي مت من الخوف .. والتوتر .. حسيت اني باصيح .. تيمعت الدموع فعيني .. يالله مو وقته الحين اصيح واخرب كل شي .. جفت امي تطالعني معصبه مني .. ياربي شاسوي.. مب بيدي ؟؟.. والله خفت اني اصيح مب عشان الفشله من الناس .. عشان امي ماتلطني بكف ..

اخيرا .. انجز المهمه .. والعنود كملت وصكرت العقد زين مازين .. قربت منه الشغابات "التراجي" .. اهني سمعته يقول : عنودوه يالغبيه اقولج ماعرف عقد وباليالله .!!

قرب من عندي وبغا يلبسني الشغاب .. لاراديا رجعت خطوتين .. وقرب لبسني الاشغاب مايحتاي اقول لكم انه سوى فاذني حفريات من كثر الخبطه .. الاشغابه الثانيه لبستني اياها العنود وبمساعدة ام فيصل ..

لبسوني الساعه .. واسوارتين الماس باليد الثانيه .. ويوم قعدنا .. لبسني فيصل الخاتم .. مايحتاي اقول لكم اني كنت منحرجه ومتوترة وشوي واصيح ..

ربع ساعه مرت بينا بدون كلام .. استحيت اجوفه .. اما هو .. فانا مادري عنه .. بس كل ثانيه تمر وانا احس ويهي يطبخ من الاحراج ..


ثواني .. واعلنو العشاء .. وبعد اعلان العشاء بثواني .. زفونا لصاله متوسطة .. ومجابل الصاله بابين .. واحد غرفه .. جهزوني فيها بالميك اب والشعر وهالخرابيط .. والثانيه كانت حمام ..

سمعته : الف مبروك يا .. سلوى ..!!

همست ..وانا قلبي يدق ويدق ويدق .. حتى شكيت ان معاي مرض القلب من كثر دقات قلبي السريعه : الله يب ارك ف ي ك .. !!

سمعته يقول : مرتاحه اهني .. ولا تبينا نروح بيتكم ..!!

رفعت عيوني له .. واستحيت .. نزلتهم على طول .. ماشاءالله عليه .. صحيح ماكان وسيم لحد الثماله لكنه جماله ملفت !! .. اصلا انا مايهمني الجمال .. لان مثل مانتو عارفين الرجال مخابر مهي مناظر ..

عجبتني طريقته .. اظاهر ان فيصل ريال يعتمد عليه ولا ماكان سألني واهتم بشعوري .. سكت افكر .. ارد ولا لاء ؟؟ .. بس فعلا انا ابغي اروح بيتنا .. : يصير .. نروح بيتنا !

حسيته ابتسم وهو يقول : ياعمري على صوتهم .. يصير ليش مايصير .. بس قري بيتنا ولا بيت ابوج ؟؟

رفعت عيوني وكأني اسأل شالفرق ؟؟ .. ابتسم فويهي .. بسرعه نزلت ويهي وانا احسه يطبخ من الاحراج .. وصيحتي كاتمتها داخلي .. : بيت ابوي .!

سمعته : حاظرين ... اتصل على العنود وقالها تبلغ امي .. دقايق ويات امي لي والضجر باين عليها

لبست عبايتي .. ومرني اخوي محمد !! وتوجهنا للبيت .. وفيصل يه بيتنا ب سيارته !! ..

صراحة كنت اجوف ماله داعي فيصل اي .. شيسوي اي..وبعدين انا استحي .. قرت اروح فوق واطنشه .. بس محمد .. قال لي اروح الميلس واقعد وياه اشوي وهو ثواني ويلحقنا على مايصف !! .. فعلا حسيت بسخافه اشلون اطنشه عيب وفشله .. شبيقول عني؟

دشيت الميلس وانا للحين بعباتي .. فسخت شيلتي ورتبت شعري وجيكت ع شكلي .. ودخلت ..

فتحت ليتات الميلس .. واتصلت للخدامه اتيب عصير ..

سمعت حس حد ع الباب .. ارتجفت .. وبلعت ريجي .. فتحت الباب كان فيصل .. والعنود معاه ..

دخل فيصل وقعد.. وانا رحت باقعد ..

العنود : هي هي هي سلوي .. فسخي عباتج ترا ريلج عادي يعني

طالعتها بقهر .. هو ماتكلم انتي شلج .. شعليج .. حسيت اني باصيح .. فصخت عباتي .. ورتبتها عندي ع الكرسي ..

سمعت فيصل يقول : وبعد شخبارج سلوى ؟؟ ..

انحرجت ورديت بخفوت: بخير !

سمعته يقول : ها؟ .. ترا ماسمعت .. يا تين عندي يا انا اي عندج !

ويهي مو بس يطبخ الا احترق من الاحراج .. ماتكلمت ولا رديت ولا حتى رفعت عيوني .. له ..

حسيت بخطوات حد قريبه لعندي .. كان فيصل ..

قعد ع الكنبه الي عندي وحمدت الله انه قعد شوي بعيد يعني حس باحراجي ومايبي يزيدة ..!! .. سألني عن التخص الي ناويه ادخله .. وهالسوالف .. سوالف عامه بحته !!

تبي الصراحة تراني صدق حبيتك
واحترت وشلون أعبرلك عن اشواقي
يابعد هالناس أنا من قلبي أغليتك
حبك جرى بالعروق وعاش بأعماقي


................

"عذبه"

اخ اخ .. تعبت .. هذا واحنا واصلين امس .. اشلون عيل لو واصلين اليوم ..تمدت على السرير تعبانه حتى مالي بارض اغير ملابسي ..ابتسمت يوم تذكرت شكل سلوي يوم دخل فيصل هههههههههه .. ياحليلها سلوى .. هالبنت وايد وايد تستحي .. شكلهم حلو .. لايقين على بعض .. مع اني حسيت شكل فيصل وايد اكبر من عمره !! .. صكرت عيوني .. وتذكرت هذاك الشاب الي التقينا فيه فحديقه "زعبيل" ياه .. شكله ريال صج صج .. حشيم .. وريال .. واخلاق .. يوه يا عذوب اشدراج انتي .. ماغير موقف واحد وياه ..!!
ايه تنهدت .. موقف ولحين محفور بذاكرتي ..!!

تذكرت العرس ..وابتسمت .. يوم تذكرت اني طلبت اغنيه امارتيه وارتبشنا انا وعلايه ونجول .. ويلسنا نرقص .. وعليوه السباله يبست من قلب .. والكثير من البنات ارتبشن وخصوصا ثنتين من ربيعات سلوي .. شكلهن امارتيات خخ

ارفع جبينك فوق يابن الامارات
واتفاخر انك فرد من شعب زايد
ديرتك ديره مالها ند واخوات
وقايدك ماشرواه في الكون قايد

فوق ..

ديرة خليفه عزنا وعز الذات
ديرة محمد فخر بن عوايد
امجاد زايد الي بكتها الطويلات
وامجاد راشد والشيوخ الفرايد

فوق ..

بشت المكارم واهلها عطر الوقات
روح الاصاله والاصوله التلايد
تحلم بها النفوس وعقول حليمات
وترقص لها قلوب وتغني لها بدايد

اي والله فوق

امي وابوي وحبها في الحشى بات
سبع تعلت فوق روس النوايد
احني لها راسي وتل المنيات
وانزف لها من دم قلبي قصايد يالامارات

يابس .. يابس ..


ضحكت وانا اتذكر طيحة ع عليوه ع اخر الغنيه .. هههههههه .. والبنات يصلون ويقرون عليها .. اونه .. ضربوها بعين .. ههههه .. تذكرت ان عليوه مافصخت كعبها في الرقص عسب جي اتحنقلت وطاحت هههه .. بس اشوا طيحتها ماكانت قويه ولا كان انفضحنا جداهم .. صكرت عيوني بتعب .. وسمعت عليوه ترمسني .. بس لاني كنت تعبانه فظروف ثواني

وطارت عذبه في الاحلام ..

حسيت باحد يصحيني من الرقاد .. فتحت عيوني بشويش .. : هم .. ساروه ابي ارقد اوف ..

سمعت حسها النشيط : لالا مافي ارقاد .. قومي بنروح البحر ..

همست: انتي وحدة متفرغه ..!!

ردت تحن وتزن فوق راسي .. وفالاخير قمت : ها ست سارة فضحتينا .. اشتبين؟؟

ضحكت : يالله .. ريلي بيودينا يدورنا ..!!

ابتسمت : ساروا انتي مستانسه وياه؟؟

لحظات واختفت ابتسامتها وردت تبتسم : اومال ايه يا وليه؟؟ .. عبالج لو مب مستانسه بتم وياه دقيقه .. شو يا بنتي انسيتي اني سارا ولا بلاش

ضحكت عليها : زين زين يالله يايه .. بدل وبايكم ... اشرت على عليوه .. اصحيها؟؟

ضحكت ساروه بخبث : افكورس افكورس .. هي دوم نومها جي ثقيل؟؟

طالعت عليوه الي غاطه بسبات عميق ولا حاسه فينا .. : هيه ..

قالت لي بخبث: امشي نصحيها ..

لمعت عيوني بمكر .: نصحيها بالماي؟؟

ضحكت ساروه : لالا .. هاي شي قديم ازلي .. امشي نروح المطبخ ..

مشيت باطلع وياها .. جان تلتفت علي : انتي يالمفهيه العودة بتطلعين بفستانج !!

اوه انا شلون نسيت .. طالعت ويهي فالمنظرة .. يوه لا تجوفوني الفضايح كلها اطلعت خخخخ ..

دخلت الحمام .. وغسلت ويهي 600 مرة .. اوف وباليالله راح المكياج .. حشى موب مكياج اسميت !! .. بدلت ملابسي ولبست عبايتي .. تجحلت .. وطلعت .. دورت على ساروه مالقيتها اتصلت فيها قالت لي انها فالمطبخ .. رحت جفتها ماسكة قالب ثلج واتقولب فيه : هلا صباح الخير

ردت علي بابتسامه: صباح النور .. ها نروح؟؟

طالعتها وقلت: يالله؟؟

قالت لي : امشي نقوم عليوه .. وضحكت بمكر ههههههههههههه

طالعتها وخمنت انها بتقومها بالثلج .. اخ .. مايستوي بتثلج عيلنا عليوه بروحها تتلحف ب 77 لحاف بس عشان البرد اونها تحب الحر ..

دخلنا بحذر .. وجفناها للحين نايمه مايبين منها الا راسها وشعرها المتناثر .. كانت نايمه بعد مافسخت فستانها ومسحت مكياجها ..هي ماسوت نفسي ,.. تبهدلت لي ماطلع الفستان ... خخخ .. زين انه ماتفزر من نومتي المعفوسه ..

تسلنا بهدوء واصلا حتى لو تسلنا بقوة ماراح تحس .. عليوه نومها ثجيل شرات ساروة .. كل وحدة فينا قعدت بجهة تهز عليه ..

عليوه بغيض : خوزو .. ابا انام .. دخلت ساروه حبتين ثلج تحت رقبتها بشطانه وانا رفعت حبه وحطيتها على ويهها

نقزت عليوه متخرعه : برد .. شو بسم الله .. بسم الله .. شو صاير ؟؟ مطر مطر ..


فطسنا من الضحك انا وساروه ع شكل عليوه وهي متخرعه..

طالعتنا مب فاهمه من وين البرد .. يوم طالعت قالب الثلج عصبت .. وقامت تركض ورانا .. وقمنا نركض نحن بالغرفه .. ونتفالع بالثلج .. اخر شي ساروه النذله طلعت وخلتني ويا عليوه ..

سمعتها تقول : بتفاهم ويا ريلي .. لا تأخرونا ولا رحت عنكم


نذله بالقو .. صح؟؟ ..

فلعتني عليوه بقطعه ثلج وصابت راسي : اي عليوه .. عورتيني ..

قالت عليوه بغيض : تستاهلين عيل ترشوني بالثلج .. مب حرام عليكن .. وايه .. بغيت اموت


فطست من الضحك : اتموتين حق شو؟؟ كلها حبتين ثلج ..

ركضت ع السرير وصلتني ودخلت الثلج بقميص تميت اصارخ واضحك والثلج يدلدغ جسمي ..

بعد ربع ساعه .. كنا كلنا البنات بسيارة منصور .. الشيخة سارة متفيزرة يدام .. وتشرح لنا الاماكن .. وملخبطة منصور .. يحليله ولد خالي.. معطيها ويه هالنتفه خخخخخخ .. تقوله يمين يلف وياها يمين .. واخر شي يطلع المكان غلط .. وتقعد تدلينا سلوى .. استغربت تصرف منصور .. معقوله مايدل؟؟ .. خخخخخ .. يحليله مايحب يطلع ويدور هالاماكن .. صدقه .. شو يسوي مب متفرغ وراه شركة .. يقعد يدور؟
هي نحن البنات نحب سوالف الدوارة خخخخ

فرشنا ع الرمل .. ويلسنا .. طلعنا دلال الشاي والقهوه .. والفطور ..

بعد شويه دق عليه منصور "اخويه" يتخبرنا عن مكانا .. وصراحه ماعرفت عطيت منصور .. ومنصور شرح له نحن وين .. ويا وياب معاها ماجد ولد خالي .. وماجد اخو سارة ومرته ولدهم .. وخالتي ام سارة .. حليلها .. وحشتني هالحرمه .. طيبه بشكل لا يطاق .. ورهيبه صراحة ..

يلسنا نسولف وبعدها قمنا نلعب " اونو "

ساروه : جوفي عليوه .. سحبي احسن لج

عليوه بغيض : مابا .. شو كلكن متفقات عليه .. مسحبني الحين 12 مرة .. حرام عليكن ..

ضحكت وقلت : هيه شو اتحسبن نحن ضيفات عندكن"اقصد ساروة وسلوى وسلطانه" .. يايات تسحبونا ..يالله ساروه اشوف .. سحبي بدال بنت عمي .. والله .. متفقات علينا

ضحكت ساروه وضربت يد منصور .. اتاريها متفقه وياه

صرخت مقهورة : شو منصور الحرمه شلت عقلك .. ماشي ماشي .. ماتغش

ضحك منصور وهو يغمز لساروه : اوك .. ولا تزعلين اخذي ؟؟ ..

صرخت : لا شو اسحب 4 .. مابا .. مابا ..فرت في الي عندي .. وضحكت بخبث .. ههههه ..سلوي دامج للحينه عروسه .. سحبي فديتج ... وقطيت اسحب اربعه

سلوى وهي فاتحه عيونها : الله يخسكم .. 8 .. اخ يالقهر اخر ورقتين وافوز عليكم .. طالعت منصور .. الفزعة اخوي ..

ضحك منصور : لعبي لعبي .. القيم الاول مسحبتني 5 مرات .. وتقولين في العب مافي اخوان وخوات .. يالله يالله .. اكليها ..

برطمت سلوي : لا والله ..!!

ضحكنا كلنا عليها .. ماجد .. اخذ ولده الصغير وراح يتمشى ع البحر .. ومنصور اخويه .. راقد .. ام سارة تشرب شاي وتسولف مع سلطانه ومرام حرمه ماجد

كملنا لعب .. بفوز منصور .. عليوه .. انا .. وبعدنا ساروه .. وبعدها سلوي .. خخخخخخخخخ .. حتى ساروه قلب عليها منصور وقال لها .. مافي العب لعب ..

صراحه استانسنا .. كل وحدة مسكت لها عصير .. ورحنا نتمشى ويا بعض .. وقعدنا نسولف ونضحك .. صراحه احلا طلعه ..

بعدها .. ردينا للزوليه ويلسنا نتريق ... ماجد كان طالب فطاير وايد من مطعم مشهور بقطر .. اما منصور اخويه ومنصور ريل ساره .. ف راحو وشروا لنا جاي كرك "جاي حليب" ومعاه جباتي هندي "براتا" وسندويجات بيض وبراتا .. صراحة رهيب ..

بعد ماتريقت وقفت اتمشى بروحي ..

جفت منصور "اخوي" يطالع البحر .. رحت عنده .. ومسكت ايده وشديت عليها : شو .. للحين مانسيتها؟؟

طالعني برود : امبلا .. من زمان اصلا .. من يوم انخطبت ..!!

قلت بقهر : هيه واضح ..!!

طالعني بلا مبالاة .. وبعدها تنهد وهو يشوف البحر : كانت طفولتنا وحدة .. من نزل من الامارات نقضيها وياهم .. نسافر ونروح ونقعد دوم وياهم .. كانت مميزة .. كانت دوم غير عنكم .. مرهفه .. حساسه .. خجوله .. وحلوة .. كل شي فيها كان يشدني .. كل شي .. اتذكر مواقفنا يوم احنا صغار .. تذكرين عذوب؟ .. كنا نلعب عروس ومعرس .. تذكرين؟ .. كنت دوم اختارها زوجتي وانتي وساروة عيالنا ؟؟ .. اخ .. وسالم خذاها مني .. وضيعها !! ... ماحافظ عليها ..!! ..

طالعني وقال بقهر والم : بذمتج كان يستاهلها؟؟ ..

دمعت عيوني : منصور .. البنيه مات !!

طالعني بالم : لا تقولين مات ..!! ... ذكرياتنا مامات للحين .. كمل بضعف .. كل شي اتذكره عنها كل شي .. حطيت امل انها ترفضه .. لكنها شكلها ماكانت منتبهه لي ..!! .. هه .. وشلون تنتبه وانا ماصرحت بهالشي ؟ .. توقعتها تعرف مشاعري .. توقعتها تتذكر لعبنا .. وعدي لها .. ! .. تذكرين؟ .. سكت شوي .. وظل يتأمل اخر نقطه فالبحر

طالعته بحسرة .. اخ عليك ياخوي اخ .. شنسوي حياة وهي الي اختارت سالم .. اخ ياخوي قلبي متقطع عليك وعلى حالك .. سنين راحت وانت للحين تتذكرها ياخوي ..لحين !!

فترة هدوء قضيناها انا افكر .. وهو يفكر .. ومحد فينا تكلم .. اخر شي قطع علي تفكيري كلامه : كنت من اقول بنسى .. اجوف شي يذكرني فيها ... صحيح حبي لها الحين مايقارن بحبي لها قبل .. لكن للحين تشغل مشاعر فقلبي ياعذوب للحين ..

طالعته وقلت بهمس :ترحم لها

صكر عيونه وابتسم : الله يرحمها.. طالع السما .. اوه صافيه السما اليوم

طالعت السما وقلت بمزح : تباها تمطر؟؟

ضحك وهو يقول : ف عز الحر؟ لا يابوج هذا بيكون عقاب من الله !! ..امشي امشي نروح لهم

ابتسمت له : يالله ..!
قضينا ساعتين زيادة ..الشباب كانو مكيفين يلعبون كرة .. ونحنا نتمشى ونسولف ولا نقعد ناكل ونكسر حب وبعدها ردينا البيت .. امايه كانت راقده لانها تعبت من امس عشان جذي مايت ويانا .. اما ام سلوى فهي ماتحب هالطلعات .. وخالي شراتها مايه .. سالم .. هم .. الريال ايحيرني وايد ..كنت كارهته بس مادري ليش احسه غامض ومسكين .. رحلتنا اليله ساعه 12.. وساروه عصبت .. ليش قعدوا وحاولت فينا بس نحن مارضينا لان قوم عليوه عليهم جامعه للحين ماخلصن .. اما انا .. فكنت بطاليه لا شغل ولا مشغله خخخ .. لاني موقفه سنه .. امايه مارضت تنام بيت خالي .. بس فالاخير اقنعها خالي وماردته ..

..............

"سالم"

نزلت تحت مستعيل .. وجفتهم كلهم قاعدين فالصاله .. ماشاءالله .. من متى ماجفت يلسه فبيتنا .. وناس تضحك بفرح من قلبهم ؟؟ ..

لفت نظري سارة قاعده عند امها وحاطة راسها ع جتفها وشكلها بترقد .. اخ ياربي .. اتين .. عضيت على شفايفي بقهر ..من نفسي .. تعوذت من الشيطان .. تفكيري صار منحط .. انا ليش صرت جي؟ .. وطالعت جهة البنات .. سلمت عليهم .. لاحظت ان سارة عقدت حياتها مشمئزة .. صديت مقهور وطلعت

رن موبايلي .. كانت " الولو" .. اوف .. مالي بارض لها .. هالانسانه متفرغه .. وحدة متزوجه اشلها في الريايل بعد .. صج ان البنات مالهم امان .. تنهدت بقهر .. وانا اتذكر كل البنات الي تعرفت عليهم .. ولا وحدة فيهم صادقه .. كلهم شكلهم يلعبون .. ولا وحدة فيهم ذكرتني بحياة .. كل وحدة تعرفت عليها على امل الاقي حياة فيها .. لكن للاسف .. مافي مثل حياة ..
اصلا شنو يطلع من بنات قبلو على اهلهم وقبايلهم وسمعتهم؟؟ شنو يطلع منهم ؟؟
هه .. ولا شي طبعا ..

رحت للشبا .. كانو قاعدين بالكوفي .. منصور رجع طبيعي من امس .. ياربي .. انا مابغيت اتقرب من سارة .. يقوم يرجع لي هذا طبيعي اوف .. جفت ولد خالتي فهد ... ياكرهي له .. يسوي نفسه غصب مثقف وانسان مثالي .. ياكرهي لهالانسان .. اوف ..

فهد .. .: الا شخبارك ..يا سالم ... من زمان عنك؟؟

رديت بخياس نفس : بخير .. موجود !!

رد بهدوء: اها .. دوم ..

قلبت عيوني فالي حوالينا مب متفرغ لهالانسان .. صراحة كريهه .. ويقهر .. ويبط الجبد ..اوف .. جفت بنت ويها مألوف بالنسبه لي خصوصا انه مر علي قبل كم يوم .. هم |.. اذن هذي هي البنت الي كانت فالمحل؟؟..حلوة.. بس طبعا مستحيل توصل لحياة .. اخخ يا حياة اخ بس .. وينج عني .. انا ضعت من بعدج اكثر واكثر .. اخ على ايامج !

سمعته يهمس لي : بس بس .. قطعت البنت .. ارحم عيونك ..

انتبهت من سرحاني .. وطالعته بقهر وحقد ..

طالعني بجديه : سالم .. ليش ماتمرني المكتب ابغيك شوي ؟؟ ..

طالعته بكره : ليش ان شاء الله؟؟

مافهمت نظرته بس الي عرفته انه ودة يعالجني .. ليش انا مريض؟؟ ولا مينون؟؟ لا يكون يعتقدني منصور اصدق باعتقاداته وراح اي وافضفض عنده .. هه .. اخر همي هو ومنصور فوقه : اقول ياحضرة الدكتور .. لا تصدق نفسك بس ؟؟ .. واذ منصور قبل اي لعندك ..فهذا من قله عقله .. هه ..


طالعني فهد : مو عيب عليك جي تتكلم عن اخوك؟؟ .. وبعدين منصور .. كاهو تشافى والحمدلله ؟؟ ..

طالعته بسخريه .. ومارديت عليه .. هالانسان مصدق نفسه بزيادة .. هالكريه ..!!


رن موبايلي .. وطالعت " الولو " .. وبعدين يعني؟؟

رديت بعصبيه : نعم ؟؟؟ ..


صوت ريال : السلام عليكم؟؟ ...

عقدت حياتي .. ورديت طالعت الرقم .. لايكون هذا زوجها .. لا يبه اشعلي انا توهقني ويا ريلها اوف : وعليكم السلام .. خير؟؟ ...

الطرف الثاني : ابد الخير بوجهك ..بس شفت الرقم متكرر لاكثر من مرة في فاتورتي .. حبيت اسأل ؟؟من صاحب الرقم لا غير .؟؟

 
قديم 04-25-2010, 02:24 AM   #14

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

عقدت حياتي .. هالعبه ماتطوفني .. : لا غلطان ..انا تيني ازعاجات كثيرة .. وماتذكر اذا هذا الرقم كان من ضمن الازعاجات .. عن اذنك ..باي


صكرت وانا زهقان من هالحياة .. شنو هلحياة المله السخيفه .. مافيها شي يستاهل .. مافيها شي يونس ..!! .. حتى البنات صرت ماحب اكلمهم .. احس بخنقه .. اصلا بعد حياة قمت التهي فيهم حتى يلهوني عن حياة .. بس بعد سارة .. كرهت البنات .. اخ يا سارة .. اخ بس .. متى تتطلقون وتردين لبيتكم واي اخطبج متى ...

تذكرت ان منصور ردت له الذاكره ؟.. تنهدت بحزن .. يعني معقوله تكونين لغيري ..ل اخوي؟؟ .. انا مستعد ادفع الي وراي ودوني بس تكونين لي ؟؟.. وحتى لو صار ولمساج انا راضي .. بس تكونين لي ..توعديني ...؟

؟؟؟


..........

"سارة"

صكرت من منصور وانا مبتسمه .. الحين بي ياخذنا .. قلت له يودينا حديقه اسباير .. صراحة وايد امدحوا لي هالحديقه .. وياريت اروحها .. كلمته على اساس بندور عذوب وعليوه وخالتي ام منصور .. ونوديهم الحديقه بالمرة انا وسلوي وسلطون ولدها وعيال محمد ويسوف قلبي بيون ويانا >الجيش الوطني كله خخ
المهم

يعني بس احنا البنات >بنفللها خخخ .. الشباب معزومين ع الكوفي .. ومحد منهم بي .. اوف ياوناستي .. ومنصور مب داري عن هوى دارنا .. ياسلام .. اتصدقون متحمسه اروح اجوف الحديقه .. واي اليوم احلا يوم .. الصبح مصبحين ع البحر وريحته الي تبط الراس .. وباليل نمسي ع الحدايق .. حلو ياحلو الطلعات بس وه وه وه

نزلت بسرعه وانا اجوف منصور قاعد وهو معصب : ساعه ساعه؟؟

ضحكت بداخلي وطالعت حواليني .. يحليلهم امصدقين ان منصور معصب من صجه .. وانه رد طبيعي .. غمز لي منصور يعني جدامهم .. وانا حاولت اكتم ابتسامتي وقلت بصوت حاولت اخليه مقهور : زين اوف .. يالله .. نروح.؟؟

طالعني وقال : يالله ..

طلعنا برع وقفت محتارة .. شنو البس جوتي ..طلعت جوتي وسمعت منصور من وراي يقول : اي اي اي تعالي .. نبنروح الحديقه مب العرس؟ اشفيج لا بسه كعب بتحنقلين واتطيحين ..

قالها بقمه البراءة .. طالعته بقهر .. اقوله يكلمني شوي بحدة جدامهم حتى يصدقون انه منصور رد طبيعي .. اوف مايفهم .. لازم يكلمني شوي بكره جدامهم عشان اتعرفون انتو لا انا ادانيه ولا هو .. واذا كلمني ايزي نفس الحين الكل بيشك .. لصقت فيه وانا ارفع نفسي وانزل راسه خشيت شفايفي باصابعي وساسرته : نويصر تكلم شوي بعصبيه ..

عقد حياته وهو يقول : بعد اكثر من جذي؟؟

طالعته وافضيحتاه مايعرف يتحجى بصوت واطي .. مسكت شفايفي وانا اقول : اش .. فضحتنا .. مسك شفايفه براءة وهو يقول .. : بي نسيت !

صكرت عيوني بقهر .. ورديت ساسرته : اي اكثر من جذي فهمت؟؟

همس لي وهو يهز راسه : انزين ليش؟

ياربي شاقول له ذي .. : عشان الريال يصير شخصيه جدام الناس ويكون عصبي شوي على مرته فهمت ؟؟ ,.. عشان تحترمه جدامهم ..

طالعني مفهي .. زفرت وانا اطالع فوق وطارت قدلتي( الي كانت طالعه بدون قصد) من هفتي القويه.. مسك قدلتي ودخلها داخل شيلتي ..
قال لي : عيب البنت اطلع شعرها

توني بارد بهجومي المعتاد الا

سمعنا صوت عذوب وهي تقول : بسكم مغازل .. قلنا معاريس بس عاد مب جدامنا ..

ارتبكت .. وبسرعه تحركت من جدامها وانا اقول لها : جبي عن السخافه ..

رجعت وانا اتذكر اني ماخذت الجوتي .. قرت البس سطاحي"فلات" عشان يريحني بالمشي .. اصلا صدفه طاح الكعب فيدي .. وصارت هالسالفه ..

رجعت لهم السيارة وكان منصور مشغل السيارة .. قرت اقعد ورا منصور عشان ادليه ومايشكون بالسالفه .. بس اول ماوصلت جفت الكل ميت ضحك علي وهم يتهامسون .. ومنصور يبتسم براءة .. مايدري شسالفه ..!!

طالعتهم براءة : اشصاير ؟؟ اشفيكم تضحكون؟؟

سلطانه : ياعيني ع الجو الرومانسي .. صراحة خطير الفلم ولا تامر حسني ومي عز الدين "قصدها فلم عمر وسلمى"

سويت نفسي انزل للفلات مالي اما سلطانه مات ضحك وهي تصكر الدريشه .. يت بركب ورا .. بس سمعت سلطانه تقول : هي اركبي جدام .. عمتي ام سعيد مب يايه .. وعيال محمد بعد مابيون امهم مارضت ... انا ولدي الحبيب ويسوف والمخبل البنات

ضحكت وركبت جدام .. وسمعت البنات يقرصون سلطانه وهي تصارخ وتضحك ...

ربط منصور حزامه .. ونطرته يتحرك .. بس ماتحرك .. طالعته وجفته يطالعني ..

قلت بانحراج لاني حسيت السيد الي ورا يراقبونا تمام تمام : يالله منصور مابتحرك؟؟

طالع جدامه وقال: لاء .. ربطي احزامج اول ... !! عشان مايصير لج شي

صفير حاد ياني من ورا راسي .. وتصفق .. البنات : عاشو عاشو عاشو .. مانقدر ع الرومانسيا

ضحكت منحرجة .. وصكرت حزامي .. مديت يدي من خلف الكرسي وقرصت سلطون وهي صرخت .. التفت لها منصور .. وانا اتحسب عليها

منصور : اشفيج سلطانه؟؟ شي ايعورج؟؟ اوديج المستشفى ..

وامصيبتاه انفصحنا .. انا ادري خطتي بتفشل .. منصور هذا ويا تصرفاته بيني .. قرصه بسيطه يوديها المستشفى .. اكيد بيشكون بعقله الله ياخذ بليسك يا منصور جانك بتفضحنا ..!!

سلطانه بضحك :: لالا مايسوى \.. العقربه مرتك فرصتني .. يعلج ياساروة ب "ولد" يطلع ينونج ..!!

سكت منحرجه ... هذي شتقول ؟؟ .. مارديت عليها .. ثواني وسمعنا صوت مسج " تنغ تنغ اس ام اس sms"

ضحكنا ع النغمه ويسوف ابتدى يقلد : اث ان اث .. عليوه وعذوب جيكو ع موبايلاتهم لان هذي نغمة مسج تلفونهم

ضحكنا على صوت يسوف .. وضحكت عليوه منحرجة وهي تقول : وايه علني فداها رويض مانستني ..

قالت لها عذوب : فديت حرمة اخويه .. شو صاير ؟؟ .. خبرينا؟؟

ضحكت عليوه : بكره عيد ميلادي ومطرشتنلي مسج .. حليلها .. مانستني .. ضربت عذوب هب شرات بعض الناس .. 74 ساعه وياهم ونسوني

ضحكت عذوب : اويه نسيت

غنينا كلنا ويا بعض .. Happy birthday to you ..Happy birthday to you? Happy birthday happy birthday to 3lioooooooh
سنه حلوة ياجميل .. تش تش تشا(صفقه خخخ) .. سنه حلوة سنه حلوة .. سنه حلوة يا عليا ..


ضحكت عليا بانحراج .. فديتكم ..

تكلمت سلطون بصوت عالي والصغاريه يقولون وياها مع الحن: كل عام وانتي بخير .. وعقبال 100 سنه

قالت عليوه وهي اترمش بدلع : بس 100 سنه؟؟؟

ضربتها سلطون : اي بسج .؟. بعد شو ؟ خلي ريلج يتزوج ويفرح من بعدج

ضحكت سلوي وقالت عليوه بانفعال : شو عيوني ؟ يخسي يناظر غيري بطيت عيونه حياتي ..(اما منصور فطير عيونه وهو يهمس : بال حشا مجرمه ..

وكملت عليوه وهي تتخصر : هاي الي ناقص شو اتحسبيني ارويض بسكت عنه؟ اشرشحه بالمحاكم

ضحكنا على تعليقها وقالت عذوب : شو حبيبتي .. اشوفج مستهينه بحرمه اخوي؟؟

قالت عليوه : لا فديتها لو ماطرشت لي المسج يمكن

ضحكنا كلنا ع كلامها ..

وصلنا فيلاجيو .. وصلنا الحديقه .. استغربت ان منصور يعرف الحديقه بدون مساعدتي وبدون اي شي .. اول ماوصلنا .. كلمت منصور ع جنب : اشدراك بالطريج منصور؟؟

طالعني وقال براءة : انا كل يوم كنت اي هني اتمرن ويا فهد رفيجي .. انتي ماتعرفينه .. بس لان تزوجت مايت .. بس اليوم فهد يابني هني .. عاد انا نسيت الطريج وماتذكرت .. بس هو دلني عليه .. ويوم قلتي لي ان نبي اني .. خلاني فهد اسوق واي وياه .. ماتدرين سارة بغينا انموت وانسوي حادث ..

طالعته مصدومة .. اشلون يعرف ايسوق؟؟ .. معقوله مانسى هالمهارات .. تذكرت ان بعض الناس الي ترد طفولتهم لهم بهالحالات ماينسون كل شي بس ينسون المشاكل والامور العاطفيه (او الامور الي كانو يهوجسون فيها وايد).. شهقت من سمعت حادث : شنو حادث؟؟

صراحة الكلمه الي خلت قلبي يفز من مكانه من الخوف "نموت"... يموت؟؟!

هز راسه براءة وكمل : اي .. عاد انا شجاع ضربت بريك على طول .. اهني اهني بغينا نسوي حادث ..

اشر لي ع الباركينج .. خفت بس هديت شوي .. تأملته شوي .. معقوله يسوي حادث ويروح عني؟؟ ..لالا .. اوه شنو يعني وحادث خير يا طير |.. وحتى لو راح يعني وشو نهايه العالم؟؟ .. لا بس حرام امه وابوه واخوانه وسلوي؟؟ .. والبنت الي تحبه اكيد بيتدمرون .. اي صح .. حرام .. اكيد حرام ..

كمل وهو اير يدي ويدخلني السيارة .. جفت البنات تحركوا ويا اليهال يعطونا مساحه خصوصيه اشويه "اونهم عبالهم ان احنا معاريس طبيعين .. ضحكت بسخريه فبالي).. قعدني مكان السايق .. وقعد هو احذاي ع الكرسي الثاني .. فتح اليل الي بيني وبينه .. واشر لي على مكانين واحد للبترول والثاني للبريك ..

جوفي انا ضربت هاذي .. "اشر لي ع واحد من الدوسات" بس وقفت السيارة بسرعه حتى جوفي .. شل الغترة والعقال وراني شعره .. سحب يدي وحطاها على شعره وانا اجوفه مثل المفهيه المصدومة .. تحست المكان .. وكان فعلا فيه انتفاخ .. ضغطت عليه لا اراديا ..

صرخ متألم : اي .. يعور ..!!

شليت يدي بسرعه وانا احس بالذنب .. مسكين .. قلت له بغياض : احسن تستاهل .. اتي ولا اتيبني احسن احسن

طالعني وشكله يكسر الخاطر : لا مب احسن انا تعورت ..

حكيت يبتهتي مطنشه وجفت البنات وكانو مبتعدين شوي .. اوف متحرقصه ابي اروح لهم .. وهذا قاعد يسولف .. فتحت عيوني الوسيعه وي لا يكون يبني اسولف وياه طول اليل .. لا ياقلبي ابي اروح استانس وياهم ..

حسيته مسك يدي وقال لي : اجوف؟؟

طالعته مب فاهمه : ها؟؟ .. شتجوف؟؟

طالع الشاش الي على يدي : اجوف يدج .. رحتي اليوم المستشفى وغيروا الصاق مالج؟؟

ضحكت على "الصاق " :خخخ اسمه شاش(وكملت بالمصري) يابني ..(رجعت اتحجى عادي) اي رحت .. خلاص باجر اخر يوم واشيله ..

رفع جف يدي وظل يتأمل الشاش .. وكأنه يتأمل الجرح .. ولان اليت الي بيني وبينه لا زال مفتوح فكنت اطالع تعقيدة حواجبه.. بعدين رفعهم لشفايفه وباسهم .. فتحت عيوني على اوسعها ..هذا شيسوي؟؟.. لا هذا ين رسمي .. قال لي بأسف: انا اسف بس والله مب انا الي وصخت والله انا رقدت"رفع عيونه لي وانا اطالعه مصدومة ومنحرجة ومرتبكة ومتلخبطة وكل شي .. ماعرف اشلون اوصف لكم ... كمل " .. اليوم جفنا فالتلفزيون الام تبوس ريل بنتها الي تعورها وتصير احسن ..طالعني و سألني .. يدج احين احسن يوم بستها؟؟

سحبت يدي بقوة وانحرجت .. طلعت من السيارة .. ومشيت بسرعه وانا اروح للبنات .. ارتجفت مع ان الهوا حلو على شويه حرارة ..

سمعته يقول وهو يحاول يسايرني ويمشي وياي : سارة صبري .. انزين انا اسف .. وقفي ..


وقفت .. وكنت اتنفس بالقو

قال لي منصور : اسف .. انتي زعلتي .. اسف والله اسف

تنفست بقوة والدموع تلمع بعيوني .. حاولت اهدي نفسي .. الحين ليش انا ابي اصيح ابي افهم؟؟ ليش؟ اشسوا لي عشان اصيح .. مادري؟ .. ارتجفت .. وانا احس بيده تمسك يدي : اسف .. والله اسف ..

سكت .. مادري شارد عليه ..فقرت اغير السالفه .. حاولت اغير الجو : اشرايك منصور نروح نشتري ايسكريم من باسكن روبنز .. للبنات بمناسبه عيد ميلاد عليوه ..

هز راسه وقال لي : اوكي .. بس انتي مب زعلانه .. والله اسف .. انا مادري انج بتزعلين البنت مازعلت من امها ..

تنهدت : لا مب زعلانه .. يالله نروح نشتري ..

دشيت السيارة .. واول مادشيتها تذكرت الموقف .. حسيت بربكه .. بس ماتكلمت .. جفته يروح طريج ثاني .. قلت له بسرعه : منصور وين رايح ؟؟ مب من اهني؟؟

قال لي : امبلا امبلا هني في محطة بوديج لها


جوفوا هالغبي .. انزين جنغل زون قريب من اسباير .. فيلاجيو اقريب بعد .. نروح من هناك وناخذ ايسكريم صج انه مفهي


اتصلت للبنات وقلت لهم ان احنا رحنا نشتري لهم ايسكريم ..وانواع التعليقات منهم سكتهم وقلت لهم كل وحدة تقول شنو تبي .. رحنا محطة ابو هامور لان الشيخ منصور ماكان يدري ان فيلاجيو وحياة بلازا فيهم باسكن .. المهم بغيت انزل اطلب بس هو مارضى .. قال شنو ريايل داخل .. هه .. والله قمت تفهم يا منصور؟؟ ..

بعد مارد وياه الطلبات .. قلت له : مشكور ..

بعد عشر دقايق وصلنا الحديقه قبل لا ايصكر السيارة قلت له : منصور .. ؟؟

طالعني باستغراب : هلا ... ؟؟ ..

قلت وانا احس بالخجل : م ... ليش مارضيت انزل مساعه؟؟

قال لي براءة : فهد قال لي وايد اشياء لازم اسويها وماخليج اتسوينها لان عيب .. ومايصير اتدشين فمكان فيه ريايل لان بعدين بيقولون عنج كلام مب زين .. انتي ماتعرفين هاي كلام ريايل .. هو قال لي ..؟؟انتي اتعرفين؟؟

ابتسمت بصدق له يقصد بأن يقولون عنج كلام مب زين .. انهم بياخذون فكرة غلط عن البنت الي تدخل في مكان متروس شباب .. يحليله .. يخاف علي .. وعلى اسمي ...حتى لو مافهم شكثر مهم الي سواه .. بس يعني لي وايد .. حبيت تصرفه وايد .وحبيت اهتمامه .. وسعيه انه يرد مثل ماكان .. هزيت راسي بانكار : لا ماعرف.. مشكور .. يالله نزل ..

نزلنا .. تمشيت وياه واحنا نسولف .. وكان منصور هالمرة هو الي يتكلم .. يقولي اشسوا ويا فهد "شكل فهد يعلم منصور كل شي؟..فتحت عيوني يوم استوعبت فهد هو نفسه الدكتور .. صج اني غبيه " .. ويا رفيجه احمد .. شوقني اجوف هالرفيج ههه .. وشوي يسولف عن الحديقة واشصار اليوم العصر يوم يه هو وفهد يسون رياضه .. م .. شوي ورحنا للبحيرة .. صراحة مادري شقول لكم الحديقه روعة احلا من الهايد بارك الي ماجفتها انا اصلا خخخ .. بس يعني فعلا فعلا الحديقه وايد وايد حلوة وكبيرة وتشرح النفس عن جد ..

عليا : ياهلا ياهلا بالحامل والمحمول

ابتسمت لها .. اما منصور مال وهمس لي : من الي حامل؟.. وطالعني متفاجأ .. انتي حامل؟ يعني عندج بيبي؟

ضحكت بالقو .. وهمست بانحراج من كلامه : لالا قصدها ايسكريم باسكن روبنز

فريت ويهي عنه ومت من الضحك بس بدون صوت .. (مساعه سلطون تدعي علي اني اجيب ولد وايني .. والحين منصور .. شسالفتهم هالاخوان خخخخ )

طالعني مستغرب .. وطالع عليا وقال : اي .. اشفيج مرتي ماحملت للحين؟!وم بتحمل باقول لج

ضحكت عليا والبنات عبالهم منصور ينكت !! خخخخخخخخخ مادروا انه من صجه يتكلم .. هههه .. عطيتهم الكيس وانا منحرجه من البنات ..

قعدنا ع الكراسي ناكل ومنصور رن موبايله .. وظل يتكلم شوي .. واشر لنا انه بيروح يتكلم .. وبيرد ..

رفعت حياتي .. من المتصل ومايبي يتحجى عندنا .. بدا الرقم القياسي للقافه يرتفع .. بس طنشت وقعدنا نسولف

عليا : هوب هوب هوب .. بعد هب هين منصور .. طلع غشمرجي .. توقعته جاد

ضحكت عذوب وهي تقول : هيه شراتيه .. انا بعد توقعته جاد وامره مايضحك الا فالمناسبات

ضحكنا كلنا .. وانا اقول فخاطري .. فعلا هذا راي بعد قبل .. قلت : زين خلكم من بعلي .. وقولو لي .. شرايكم بالحديقه ..خطيره صح؟؟

عذوب : يب انا عجبتني وايد حتى بسميها هايد بارك قطر ؟؟

طالعتها بسخريه : شنو يا عين امج خخخخخخخخخخخ .. ئال ايه ئال هايد بارك ..

ضحكت عذوب وعليا .. وقعدنا نلاعب يوسف بعدها سلطانه خذت ولدها ويسوف لانهم كانو يحنون يبون يجوفون البط .. رن موبايل سلوي .. كان رقم غريب .. ثواني وياها مسج ..
نطينا بناخذ التلفون من يدها .. كل وحدة من جهه ماسكة يد سلوي .. بس فالنهايه شلته عذوب وهي تضحك ضحكه شريرة وتركض عنا

:ههههههههاي مابتقدرون تاخذونه مني .. ركضت الخبله : لحقوني

ضحكنا واحنا نركض وراها .. ولان الحديقه كانت فاضيه فاحنا اخذنا راحتنا .. حاوطنا عذوب الي تركض بكل قوتها واحنا بعد .. حاوطناها .. واخر شي طحنا ع العشب ميتين من الضحك .. ثواني ورن التيلفون من يديد .. وبعده ع طول رنه مسج

عذوب وهي تضحك:ههههههه وايه تعبت .. تصدقين سلوي هذا الي متصل مزعج طول مانا اركض وهو يرن بايدي ..ههههههههههههه

يريته من يدها .. وفتحت المسج " السلام عليكم .. سلوى ليش ماتردين؟؟ ..انا ريلج خذت الرقم من سالم .. ردي"
" سلوى ردي"

" سلوى ردي تراني ريلج مب غريب "

" وبعدين؟ .. ردي "

"ردي"

هههههههههههههههه ضحكنا ع المسجات : واي ياحلاته الرومانسي مانقدر هههههههههه ردي ردي .. اكاهو قام يتصل

انحرجت سلوي : لالا مب راده

ضحكنا على ويه سلوي الي قلب احمر ..

عليا : شاد حيله الريال من ثاني يوم متصل ههههههههههههاي

ضحكنا ع تعليقات عليوه .. واخر شي حلفنا عليها ترد .. وافقت ترد .. بس هو شكله يئس .. وماتصل ..
عذوب : اتصلي له

سلوي فتحت عيونها : شنو حبيبتي؟؟ عيدي؟؟ اشقلتي؟؟

ضحكت عذوب : صج .. حرام عليج جوفي اشكثر متصل ومطرش مسجات ..

عليوه : هي راعي شعور الريال ولا شو رايج سارة ... مب يحترق شرات منصور .. وغمزت لي

دزيتها وانا اضحك : انجبي ..ثواني واتصل .. ضحكت وقلت لها : سلوي ردي اكاهو اتصل

طالعتنا وشكلها متوهقه .. : ها .. اي انزين بارد

يرت عذوب التيلفون .. وفتحته .. وحطته ع السبيكر ..


قالت سلوى باحراج بعد مادزيت جتفها عساس اترد .: الو .....؟؟

سمعنا صوت حد يتنحنح : احم .. السلام عليكم .. هلا هلا هلا بالقاطعه .. وينج ماتردين ؟؟

طالعتنا مستغربه وهي تأشر على صدرها وتقول بهمس : القاطعه؟ ليش من متى المعرفة

ضحكنا كلنا بهمس وشلته من السبيكر وراحت خمس دقايق وردت ويهها محمر من قلب

قعدت بينا وهي تتراجف : جوفوا ..مانطول اكثر من نص ساعه الله يخليكم ..

ضحكت وقلت : ليش؟؟

طالعتني برعب وهي تقول : على مايرد من الشمال .. اخاف يوصل ف اقل من نص ساعه ... طلبتكم نرد بسرعه ترا ناوي اي الحديقه ..

لمحنا صيحتها المكتومة وانفجرنا ضحك .. جفنا يسوفي يصارخ من بعيد .. ولد سلطانه يركض وراه


ضحكت ..وقالت عذوب اتغير السالفه لان سلوي شكلها منحرجه موت: يوه تذكرين ساروة يوم تصيحين الولد وايج هاك الريال ويلعن شكلج هههههههههههه

ضحكت وانا منحرجه : اي .. امبيه فشيله والله .. ولا انا فاتحه حلجي واصارخ عليه .. مسكين قال لي عبالي مضيع خواته .. خخخخخخخخخ بس وقسم بالله انها فشيلتون عظيمتون ..

سلوي : ياسلام \.. اقول اقول .. اسكتي لا ينتحر استاذ العربي

ضحكت وانا اتذكر استاذ العربي الخصوصي الي كان يجي ويدرسنا .. كنا مينينه انا وسلوي :ههههههههههههههههه.. تذكرين سلوي اشسوينا فيه اخر مرة ..

انفجرت سلوي ضحك .. وعليوه وعذوب مبتسمات : شالسالفه؟؟

قالت سلوي وهي تضحك : هههههههه .. اخر .. اسبوع قبل ههههه الامتحانات هههههههههه .. حطينا هههههههههه في الجاي .. فلفل حمر مطحون هههههههههههههه والاستاذ من شرباه ههههههههههههههه ويهه انتفخ وصار احمر من العصبيه وحلف انه يطلع ههههههههههه

صكرت عيني اتذكر الموقف وانا اضحك

استاذ محمد : طب .. يالله نبتدي .. كول وحدة فيكو تفتح ملزمة القواعد وتفتح على صفحة الاختبار النهائي للفصل التاني .. بوصي يا ست سلوى .. انتي عليكي ده السؤال .. وانتي يا ست سارا عليكي ده السؤال .. مفهوم ؟؟ ..

رن موبايله : هالو.. ايوه .. مين ؟؟ .. لاء .. في ايه؟ .. لاءة .. دني بئول لك مش انا؟ .. ياراجل مش انا ..

مسك كوب الجاي .. وهني ضحكت انا وسلوى شقت الحلج .. خذا رشفه كبيرة من الجاي .. وبعدها كح .. ويه صار احمر .. اكلمك بعدين .. اي دا .. سارا .. مين الي عمل داه؟ .. هاه؟؟ .. كح كح .. قسما عظما دي اخر مرة اجي ليكو .. اي داه ؟؟ كح كح .. عيال انتو ولا بنات .. يالهوي يالهوي .. والنبي يا سلوى عاوز مايه ..

ضحكت سلوي وراحت تيب له ماي

قال لي الاستاذ : وكده يا سارا ؟؟ اي الي عملتيه ده هاه؟

طالعته منحرجة وانا اضحك : اسفه استاذ بس شسمه .. ههههههههه .. نتغشمر وياك عشان ماتنسانا اخر يوم يعني ..

فول الاستاذ .. وامبيرالعصبيه عنده وصل الالف : ايه؟ مزح ايه وبطيخ ايه؟ .. ده مريئي احترئ خالص مابئدرش اشرب حته ميه .. قسما عظما ياسارا لو تكرريها تاني .. قسما عظما حئول لاخوكي ده .. ايه اخوكي انا كمان ماخوكي مابيطلعش بايدوه حاجه دا هو المصيبه التانيه .. قسما عظما اكلم امك تخليكي تتلمي .. يابت ماتختشي دنه زي جدك ..




ضحكت :ههههههههههههه

عليا وعذوب وسلوي وانا :ههههههههه

عذوب : خسكن الله ههههههههههههههههههههه واعليه .. حرام .. استحن شو هالحركات بعد

ضحكت سلوي : مب انا هاي ساروة السباله هههههههه

..:اي لا تسبين سارة؟

طالعته عليا : شو العاشق مايرضى على سارة ؟؟

طالعني منصور وقال : طبعا اذا سارة سباله وانا ريلها يعني سبال؟؟ .. فتح عيونه .. انا سبال؟؟

ضحكوا البنات عليه .. وانا بعد .. يحليله منصور .. بعد هالدوارة العجيبه ردينا البيت لان عليوه وعذوب يبون يجهزن اغراضهم ..



...................

" روضه "

حطت الخدامه العشا في المطبخ .. ونادت علي .. كنت منبطحه انا .. ويدي تمسح على بطني بهدوء .. تفقد طفل لك هذا شي فضيع .. مسحت بيدي على مكان عمليتي .. دمعه طاحت من عيني .. آآآآآه..يمكن انها خير .. مسحت دمعتي بهدوء ..كان الهدوء يعم المكان لكن ثواني سمعت صوات خطوات قصيرة سريعه ويلاحقها صراخ

انفجعت .. وقمت استويت بألم اجوف اشصاير .. ثواني وينفتح الباب قبل لا اخطي اي خطوه وتركض حمدوه وهي تصرخ : مامي .. جافتني .. وركضت بحركات رشيقه وتسلقت السرير .. وقفت وراي بحيث انها توقف ع السرير وانا ع الارض بس مغطيتها

التفت لها بحنان .. ومسحت شعرها الاسود ابتسمت نصف ابتسامه وانا اطالعه تخبي جسمها وتطلع عيونها ويبهتها وشعرها من ورا جتفي .. ابتسمت بخفه: ياقلبي اشفيج؟ ها.. شمسويه؟؟

ضحكت بشطانه اليهال .. ومن سمعت صوت خطوات قامت تصارخ وتضحك : مامي خثيني خثيني ..

دقيقه ودخل حمدان وهو فاتح عيونه وبيده مسدس لعب : لقد اصطدتك .. هيا يا ابي .. انها هنا ..

صرخت حمدوه بوناسه وضحكت بصوت عالي .. والصقت فيني زيادة .. حسيت بوخزات الم خفيفه .. ركض حمدان لجهتنا وهو يقعد عند السرير ويحط المسدس الكبير على جتفه ويقرب عيونه شوي من عدسه المسدس : سأقتلك ايتها القطوة الشيطانه

ضحكت على تعبيره وتقرب خطوتين وحمدوة تضحك بالقو .. وتحاول تتلصق فيني زيادة وهي تضحك وتضم رقبتي : لا تثتطيع ايها المقناث الغبي .. التفت لي برجاء .. مامي .. قولي له انا مب قتوة ..!

ضحكت وانا ابعدها شوي .. تفاجأت بوجود سعيد فالغرفه .. متى دخل ؟ مادري .. جفته واقف قريب حمدان .. عقد حياته وسحب المسدس بيد واليد الثانيه سحب حمدوه من وراي وحمدوة متشبصه فيني وتضحك تحسب ابوها بيصيدها

مدت يدها فالهوا محاوله فيها تمسك رقبتي بعد ماشلها سعيد .. صارخت وصاحت : مابي مابي .. ابا ماما ..

سعيد بحنان : حبيبي ماما تعبانه .. التفت لي وعقد حياته .. نزل حمدوه ويراني خلاني اقعد ع السرير .. من قعدت ع السرير لصقت فيني حمدوه .. وحمدان نفس الشي .. وضحكو بصوت عالي ..

طالعت سعيد وكان يطالع عياله ويبتسم .. رفع عيونه لي .. تلاقت عيوني بعيونه .. صديت كارهته .. بس شكله ماعجبه ..احسن بالطقاق

حسيت بثقل يوم قعد ع السرير قريب منا : وخروا عن امكم بعدها تعبانه

طالعتني حمدوه : ثدق ماما تعبانه؟؟

ابتسمت لها بتعب وانا احس بغثيان : اشوي ماما ..

حمدان وهو اير شعر حمدوه : وخري انا برقد عند امي ..

حمدوه وهي تضمني زيادة : لا انا ..

حمدان :انا ..

شليت يده من شعر حمدوه .. وهو دفع بنفسه لعندي زيادة : انا بنام عندج .. مابا ارقد فوق ..

حمدوه هزت راسها موافقه: انا بعد .. مابا ارقد بروحي .. طالعت عيوني وقالت لي براءة .. ماما توكفين

حمدان : هيه انتي مايقولون توكفين .. تكفين ؟! ماتعرفين انتي

طالعته بحقد : انته الي ماتعرف ..

قاطعهم سعيد : ياربي من هاليهال دوم ضرب ومضارب .. يالله كل واحد يروح يتعشا يالله ..

حمدوه مدت بوزها بزعل وحمدان نفس الشي : مانبا .. بناكل ويا ماما .. التفتو لي .. صح؟؟ثح؟؟

ابتسمت لهم بتعب : صح ..


سعيد طالعهم شوي وقال : زين يالله انتو روحو قولو للشغاله تجيب العشا هني دار امكم

طالعو اثنينتهم بعض وكأنه كل واحد يرمي المهمه ع الثاني ..

ابتسمت على حركاتهم .. فديتهم ياربي ..

قال سعيد لهم يحاول يشجعهم : الي يروح اول .. ويقول لهم .. بخليه يرقد عندي ..

يوم ماجاف اي تجاوب منهم وكل واحد مب مهتم .. حك راسه باحراج شوي .. بخليه يرقد عند ماما

من نطق ب ما .. وماكملها الا وحمدان وحمدوه يركضون بسرعه لبرع

طالعتهم لين ماختفو واختفت ضحكتهم البريئه

سمعت صوته قريب وخمنت انه قاعد احذاي : شخبارج؟؟

طالعته بطرف عيني؟؟ ورديت صديت .. قلت بجفاف : بخير !

سكت ثانيه ورد سأل : بترقدين هني؟ .. مابتين فوق؟؟ ..

ظليت ساكته متجاهله سؤاله .. مسك يدي .. وحسيت بقشعريره من مسكته الحنونه .. : تبين ترقدين هني عشانج تعبانه...؟ ولا تطعنين باتفاقنا ؟؟ ..

رديت بسرعه : لا لاني تعبانه !

لف ويهي لجهته وهو يقول : صدق .. ولا ..؟!

طبع قبله على يدي الي بين يدينه.. سحبت يدي بقوة وانا اهتز بعنف .. : لو سمحت .. لا تتعدى حدودك وياي!!

طالعني بألم : لو سمحت؟!

طالعته باحتقار : اي ؟

ورديت صديت .. ظل ساكت ثواني .. وبعدها تنهد .. : بطنج للحين يعورج ؟؟ ..

صوته اثر فيني .. خلا الدموع لا اراديا تجتمع فعيني .. : شو تتوقع يعني؟؟ ..

سكت مرة ثانيه .. : متى موعدج الياي مع الدختر؟؟

رصيت على عيوني عاساس ماتطيح دموعي .. قلت بصوت مخنوق .. : بعد باجر ..

لف ويهي له .. وظل يطالع عيوني وانا منزلتهم مابي اطالعه .. رفع ويهي شوي .. وباس يبتهتي .. نطق بهمس : اسف ..

ابتعد خطوتين .. وروحي تناديه .. لا تبعد عني .. بس نهرت روحي بقسوه .. الي سواه مب شوي .. سمعت خطواتهم السريعه وضحاتكهم الي تملا الجو حياة وبهجه .. حمدوه ماسكه طرف قميص حمدان وشادته بالقو وحمدان شاد شعرها .. عشان محد يوصل قبل الثاني من وصلو للسري نقز حمدان ونقزت حمدوه اسرع بتنط لصوبي .. مسكها سعيد بقوة .. وقعدها ع ريله وحمدان ع الريل الثانيه

: ياعيال امكم تعبانه لا تناقزون صوبها

صكرت عيوني .. وانا اتلهى عن صوته ونبرته الحنونة .. سمعت الخدامه تكلم سعيد وتستأذنه اذا اتيب عشا اليهال عشان ياكلون وياي؟؟ .. سمح لها وهو يقول لها اتيب العشا كله لانهم كلهم بياكلون وياي ..!!!


صكرت عيوني .. لا لا مابيك وياهم مابيك !!

طلعت الخدامه .. قرب لي سعيد : شكلج تعبانه ؟ .. نطلع وانتي تنامين؟

هزيت راسي بلا وانا مشغوله بسوالف حمدوه وحمدان .. مابا اكسر فرحتهم ..

رفعت عيوني .. جفته يطالعني بتأمل .. وختمها بابتسامه جميله ..

صديت بسرعه

وصكرت عيني




(انتهى)

.
.






نلقاكم على خير ..

 
قديم 04-25-2010, 02:27 AM   #15

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

..::]][[ الحفنه الثالثه عشر ]][[::..
(عش مع غيري وجرب والختام ..لا تفكر رجعتك في اي يوم ..؟ )

ياخسارة حبنا فيكم حرام
واتضح لي معدنك على العموم
ماعلى شوقك ولا حبك ملام
والملامة هي على قلبي الوم
لو نستيك من حياتي والسلام
نعمه النسيان من ربنا الرحوم
من ثريا تحملك بد الانام
غير قلبي انت ماعندك عزوم
انت قبلي كنت عايش في ظلام
كنت في بحر الهلاك ولا تعوم
انتبه واحذر وشاي الريام
قبلكم يوم ينعن يومك يدوم
اشفق على حالك وحال الابتسام
وانت عقبي صدق بتعيش بهموم
كيف بتطفي شمعه احلام الوئام
وعقب هذا الشهد تسقيني سموم
عبر انغام المغني والكلام
الحب يتجدد مع غيرك لزوم
عش معا غيري وجرب والختام
لا تفكر رجعتك في اي يوم

"روضه"

قمت من النوم وجفت حمدان راقد عن يساري وحمدوه راقدة على يميني .. ومتمسكه بذراعي .. ويوهم البريئه خلتني ابتسم مع هالصباح واتفاءل فيه حسيت بحركة حمدوه .. ارتفعت شويه ..فتحت عيوني وصحصحت شوي .. سمعت شخير .. التفت لمصدر الصوت بس ماكان حمدان ولا حمده .. عقدت حياتي شوي .. التفت يمين ويسار .. من هاي؟ ومن وين ياي الصوت .. عدلت قعدتي وطليت من السرير .. لقيت سعيد فارش له فرش ع الرخام ونايم !!

كسر خاطري .. خصوصا وشكله مو نايم عدل .. ولاني سمعت شخيرة تأكدت 100 % ان رقبته مب عدله .. لانه مايشخر الا اذا ماكان نايم عدل .. او اذا كان مزكم !! ..

حسيت بحركه احذاي التفت جفت حمدوه قايمه وتحك عيونها بنعاس .. بعدها ابتسمت بشطانه ولمتني وهي تقول : ماما .. بنلوح الملاهي؟؟

ابتسمت بحنان وانحنيت : لاء .. بنروح نتريق ماشي ملاهي

ضمتني اكثر وطومرت : مابي نبي نلوح ماما

مسكت شفايفها : ياقلبي اش .. نايم حمدان .... و ...... بابا !

عقدت حياتها ثواني اتفكر .. وعيونها ذكرتني ب سعيد : بابا اهني؟ وينه؟!

اشرت لها ع الارض ورديت بخفوت : اش ..

هزت راسها ب اوكي .. وتحركت هي من ع السرير .. وطالعتني بنظرة شيطانيه وركضت بسرعه صوب ابوها ونقزت بقوتها ع بطنه

فز متخرع وهو يقول :شو صاير

ضحكت حمدوة بقوة وهي تأشر علي : ماما قالت لي ههههههههههههه

عقد حياته سعيد وعدلها ع بطنه .. مد يدينه يلعب في شعرها ..وبعدها التفت وطالعني وكأنه يسألني انتي الي طلبتي منها؟؟

هزيت راسي لا اراديا ب لا .. وبعدها انتبهت ان حمدان قام من الازعاج .. كان مكشر .. ومبوز .. قعد عندي .. وحط راسه بحضني بهدوء .. ابتسمت ع حركته بسته على راسه .. همست له : حبيب امه .. قوم روح تريق

صكر عيونه وطلع صوت بمعنى لاء .. مسحت ع شعره وهو ظل ع وضعه يطالع حمدوه وابوه وهو حاط راسه فحضني .. ثواني بس غيضت حمدوه وركضت من عند ابوها ويات لعندي ..

وتخصرت وهي تقول : ماما تحبين حمدانو اكتر مني؟؟!

ابتسمت بحنيه لها: لاء .. اثنينتكم نفس بعض

طالعت حمدوه حمدان وعيونها تقرص فيه وهو يطالعها بكل هدوء اعصاب ومتشبث بيدي حرك راسه فحضني وكأنه يغيضها وفعلا فتحت حمدوه حلجها وابتدت تصيح .. مطالبه بان حمدان يقوم من حضني ..

جفت سعيد يتأف وهو يخربط شعره .. وبعدها قام وقعد ع السرير سحب حمدوه وسد حلجها : اوف شو هاي الازعاج .. من الصبح عاده!

صاحت حمدوه اكثر وصارخت .. اما سعيد فشكله كان مروق عشان جي ماعصب عليها : بس انتي هيه شو هالحشره بس بس

سمعت حمدوه وهي تدز يد ابوها واتقول له : انا ماباك انته ماتبا ماما .. انته بتزوج عليها ..

اخ يا حمدوه لا تذكريني لا تذكريني دخيلج

صديت مجروحة .. اما سعيد فضم حمدوه وهو يقول لها : لا حبيبي .. انا مابا غير ماما .. مابا غيرها

حمدان فز وراح لجهة ابوه .. : صدق .. صدق؟؟

هز راسه سعيد ب اي .. واليهال استانسوا وايد وقامو يصارخون بوناسه.. اما انا اكتفيت بنظرة استهزاء وحقد !


بعد ماتريقنا .. وكان الريوق في غرفه الطعام باصرار مني .. بعدها يلسنا في الصاله .. ويلسو اليهال يلعبون ويا سعيد .. كان سعيد منبطح ع بطنه شرات حمدوه .. ويلون وياها .. اما حمدان فكان يالس يجرب سيارته بعد ماصلحوها له .. رن موبايله وارتبك من سمع النغمه .. رفعت حياتي .. وسكت مطنشه طولت ع صوت التيلفزيون بحيث اوضح اني منزعجه من النغمه .. طلع سعيد ع طول .. انا طبعا كنت هامشته .. يالسه وياهم وارمس وياه بس ..برود اذا حاول يفتح حوار معاي ..

تذكرت موعد حبوبي .. تحركت من الصاله ورحت لغرفتي .. خذت دواي .. وانا طالعه سمعت سعيد يقول بحده وشكله مب منتبه ع نبرته العاليه وع مكانه .. كان واقف بنهايه المر الي انا كنت واقفه فيه

: شو؟؟ .. انتي اكيد ينيتي يا شمسه !! بعد ماهدمتي مستقبلنا ويا بعض .. الحين؟؟! ...زين خلاص لا تصيحين.. حبيبي؟!..

طالعته باحتقار يوم التفت لي : عش معا غيري وجرب والختام
لا تفكر رجعتك في اي يوم
ياخسارة حبنا فيكم حرام
واتضح لي معدنك على العموم
ماعلى حبك وشوقك ملام
والملامه هي على قلبي الوم

تحركت وانا اسمعه يحاول يصكر من شمسه .. وهو يناديني ..

ماكنت ابغي اهرب واروح غرفتي بيحسبه ضعف .. رحت للصاله .. قعدت بهدوء .. مسحت دمعه وحيدة نزلت بشموخ من طرف عيني .. التفت لحمدان .. ويلست العب وياه .. يا سعيد منحرج .. وقال لي : روضه .. اباج شوي ..

طالعته باحتقار ..وصديت لحمدان : العب مع حمدان الحين ..!!

فهم اني مابا اكلمه طالعني برجاء عميق .. وكأنه يطلب مني اكذب سمعي .. هه يا خسارة !!


...................









"سارة "

قمت من النوم بتعب .. احس بصداع فضيع .. كحيت بالقو .. ماتذكر اشصار البارحه؟؟ .. بس اتذكر اني كنت اصيح .. بس ليش مادري .. ضغطت على راسي حاولت اتذكر ..

رفعت عيوني جفته راقد ع الارض صوب سريري .. راسه ع السرير .. وبقيه جسمه ع الارض .. كان شكله قاعد وهو قاعد رقد.. اشفيه واشجابه لجهتي .. عقدت حياتي ..

سمعته يتنهد .. قلت بتردد : منصور؟

رفع راسه .. وتخرعت يوم جفت عيونه .. كانو عيونه حمر بالقو .. وعروج عينه كانت باينه .. تخرعت ... شكل عيونه كانت تخرع .. عكس شكلها كل يوم .. وتحت عيونه نفس هالات بس ماكانت غامجه حيل لان بشرته بيضه بالاصل..

اول مالتقت عيني بعيونه جفته فز وقام قعد عندي ع السرير .. مسك راسي وتحس على شعري .. وهو يطالعني بلهفه .. جفته مصدومة ... اشفيه ؟؟ .. اشصاير؟؟

ثواني وسمعته وهو يدفن راسي بصدرة العريض : انتي قمتي؟ انتي بخير ؟؟ مسح على شعري وانا لازلت مصدومة وراسي على صدره .. باس راسي : سارة انتي تسمعيني؟؟ ..

هزيت راسي وانا ابلع ريجي مصدومة .. ياناس اشصاير؟؟

قلت وانا احس بجفاف في بلعومي وخشمي احسه صاير ثقيل ودي اجلعه .. اخ بلعومي يعورني .. وعيوني مزغلله شوي .. راسي يعورني بعد .. حتى اذني تعورني .. عطست مرتين وانا للحين احس بالدفى لوجوده : اشصاير ؟؟

حسيت بلعومي يعورني .. مسحت عيوني مرتين احاول اثبت الرؤيا عندي ..

سمعته يقول : انتي كنتي مريضه .. طول اليل كنتي وايد مريضه .. حتى سلوي يات هني وقالت انج مصخنه ؟ .. اظاهر انج تبين تزكمين ؟؟ .. سألني .. انتي بتزكمين؟

هزيت جتفي ب مادري .. عطست ودقيت خشمي صدره .. اخ خشمي يعورني .. بعدت راسي .. وانا احس بالخمول .. صكرت عيوني .. ومديت يدي للكوميدن وخذت حبة فاين .. مسحت فيها خشمي ..

حسيت فيه وهو ينبطح ع السرير .. سحب فراشه .. وانا تلحفت بفراشي .. فتحت عيوني .. جفت المكان منور شوي من النور الي ياي من الدريشه .. تعايزت اقوم اصكر عازل النور ..

ملت على منصور وانا اقول : نصور

سمعته : هم

قلت بحيله: صكر العازل ... ابي ارقد !!

تثاوب بكسل: ابي ارقد ! .. تعبان انا مب راقد من امس !

صكرت عيوني ..وسكت .. مزاجي مايسمح لي اتناقش او اتجادل .. غبث في عالم حالك السواد .. فتحت عيوني وانا احس بازعاج من حولي ..النور كان ساطع .. حسيت ان عيوني انعمت لا اراديا بسرعه

صكرت عيوني ..ورديت فتحتهم من يديد بتثاقل .. صكرتهم ورديت فتحتهم حتى تعتاد عيني ع النور.. تثاوبت بكسل وتمدت.. جفت منصور لابس الثوب ومتوهق بالعقال والغتره .. واقف وهو كل ساعه يعدل غترته بطريقه ويطالع نفسه في المنظرة .. ويهز راسه ب لا ...

ابتسمت وقلت بنعاس وصوتي صاير ثقيل : صباح الخير ..

طالع نفسه متفاجئ .. والتفت لي .. حك طرف يبهته .. : صباح النور ..اسف قومتج من النوم؟؟

تمدت من يديد .. مديت يدي وصكرت المكيف بالكنترول .. طالعت الساعه وكنت متفاجأة بالوقت ..شهقت بسرعه .. وقمت من السرير اسرع وانا اركض للحما .. بوه اذن الظهر .. طلعت من الحمام .. صليت .. وخلصت ..التفت له ..جفته للحين يطالع نفسه فالمنظرة .. وكل ساعه يعدل فهالغتره ..

ابتسمت له .. بس اختفت ابتسامتي على طول وانا اتذكر شكلي ..كتمت شهقتي ..لايكون ..!!! ... حسيت ويهي ينطبخ من الاحراج .. انا ادري عن نفسي دايما ثيابي ترتفع من علي وقت النوم ... يعني قميصي كان مرتفع .. فتحت عيوني على اوسعها من هالتوقع .. طالعت منصور بنظرة ثاقبه .. وكان للحين يحاول يضبط غترته

تعوذت من الشيطان لالا .. مستحيل جافني جي .. واذا جافني مستحيل يكون جي عادي .. اي صح مستحيل .. اكيد بيقول شي او بينطق .. بيعصب مثلا ؟؟ .. حاولت اخف رجفات قلبي ..


صكرت السيادة وتوجهت له .. طقيته ع جتفه بخفه : شتسوي ... للحين ماضبطتها؟؟


هز راسه ب لا ..

تفلسفت وانا اقول : ايب ايب انا بسويها لك ..

وقفت قريب من عنده .. ورفعت يدي وقفت على اطراف اصابيعي حتى ارتب له الغتره ..كان طويل وكان صعب علي ارتب له الغتره عدل ..خليته يقعد ع الكرسي .. وقعدت اعدل غترته \... ضحكت وانا اسوي حركات المخابيل فيه .. وهو كل ساعه يجوف نفسه في المنظرة ويشهق : اه سارو غلط غلط ؟؟ اشلون جي غلط غلط .. انتي ماتعرفين ..سلوم اخوي بيعلمني وخري وخري

ضحكت .. واختفت ضحكتي تدريجيا من سمعت اسمه ... ارتجفت من طاريه .. وحسيت بكل قهر الدنيا اجتمع فيني فهالوقت .. طالعت التسريحه بضياع .. مقهورة مقهورة .. اكرهه اكرهه .. بلعت غصتي .. مسكت نفسي عشان لا اصيح .. جفت مشطي ع التسريحه طايح باهمال .. كانت فرصه ذهبيه بالنسبه لي حتى .. حتى افج غيضي وقهري


صرخت على منصور باعلى شي عندي وانا اجوفه واصل للبا : انته اشلون تسمح لنفسك تستخدم اغراضي الشخصيه ؟؟

التفت لي بعدم فهم ؟


رفعت المشط بعصبيه .. كان القهر الي فداخلي يتزايد ويتزايد .. قهري من عمي .. من اخوي .. من زواجي .. من منصور .. من سالم .. من شهد .. من الكل من الكل ..

طالعني وقال : ماعندي مشط!!

صرخت بعصبيه : وماعندك تستخدم مالي ... اسمع .. مرة ثانيه ان مسكت شي من اغراضي مايصير طيب ؟؟!!

طالعني متفاجأ .. وسكت .. بعدها طلع بسرعه .. وانا مقهورة فلعت المشط بالقو ع التسريحه .. غطيت ويهي وصحت بالقو .. حسيت الصداع زاد علي .. ثواني وسمعت حس سلوى .. ومنصور ..

دخل منصور وهو اير سلوى : مادري صاحت مرة وحدة وهي تصارخ ؟!

طالعته .. وجفت سلوى متفاجأة : خلاص خلاص انت روح وانا اجوفها

طالعني وكأنه يستأذن مني .. كسر خاطري .. المفروض .. ماعصب عليه ..!! وافهمه بالهدوء .. اه .. اسفه منصور .. اسفه !


هزيت راسي ب اي .. طلع منصور وهو عاقد حياته.. يات سلوى وقعدت مجابلتني ع السرير : سروي اشفيج؟؟.؟ من فترة وانتي مب طبيعيه ؟؟ منصور سوا لج شي؟؟

هزيت راسي ب لا ..مسحت دموعي ..ضغطت على ويهي شوي اخف من الي فيني .. سكت ثواني .. وحسيت بفراغ داخلي ..وهدوء .. ولا كأني من شوي اصيح ..

سكت اطالع بسلوى .. كانت تطالعني بخوف .. ابتسمت لها .. واشرت ع راسي : مصدعه .. عشان جي احتجت اصيح؟؟

ضحكت سلوى بمل: هههه .. خرعتيني .. قلت البنت سوالها منصور شي .. خصوصا انه .. رد .. يعني .. آآآ

عقدت حياتي .. وقلت : لالا افا عليج؟ .. انا ساروه ولا بلاش؟ عبالج بسكت عنه؟؟ يخسي

فتحت عيونها على اوسعها : ها؟؟؟؟؟

ضحكت وانا اسمع رنة جوالها : خخخ .. من متصل؟؟

طالعت الجوال .. ويها انصبغ بالوردي : ها .... مادري ..

جفت الجوال .. وضحكت من قلب وانا اقرى .. " فيصل " .. قلت لها : ردي ردي ..

قالت باحراج : ها .. اي .. شسمه يبي ..

قلت بلقافه وشهقت : اه يبي بعد؟ شهالقله الادب ها

طالعتني مفجوعه: شنو؟؟

قلت بمصخره : اتقولين يبي ها ؟.. شهالقله الادب ها؟ يبي ها يبي؟ اعلم اعلم؟؟ افتن افتن؟؟

قالت مصدومة وبراءة : شنو؟؟

غمزت لها .. وهي ضربتني بقوة : يادبا .. قليله ادب من تزوجتي صرتي قليله ادب .. ضربتني مرتين بالقو .. وانا ميته من الضحك ..

والتلفون لازال يرن .. قلت بخبث: ردي عليه تراه يبي وضحكت

قاطعتني وهي تصارخ ويها احمر وانا ميته من الضحك دفتني ع السرير وطحت وشلت المخدات وفلعتني فيهم مت ضحك .. وهي تقول : دبه .. يبي يجوفني مع ويهج .. سباله وحدة


زدت فالضحك .. فلعتني بقهر .. وطلعت .. بس كنت قاصدة احرجها لا يروح بالكم بعيد


ضحكت شوي .. ورديت اضحك من يديد .. ركضت وراها .. كانت للحين فجناحنا عند الباب .. ركضت لها وانا اضحك .. فتحت هي الباب وركضت لعندها وانا اسحب شيلتي .. نزلت وياها ع الدري ..طالعتها كانت لابسه شيلتها .. ولابسه تنورة طويله حرير نيلي بقصه فرنسيه وقميص حريري نيلي تحته بدي فضي فولك .. ابتسمت .. يحليلها .. سلوي .. والله وقمنا نلبس حق ريايلنا .. خخخخ ..

واحنا ع اخر دريتين .. نزلت سلوي بسرعه وهي تسمع سالم يستعيلها .. دخل سالم مستعيل .. وارتجفت ريلي ع الدري .. حتى حسيت اني راح اطيح .. تماسكت .. وانا اطالعه .. يطالعني .. ومانزل عينه

طالعته باحتقار .. ورديت بسرعه ابي اروح فوق بسرعه

سمعت صوت منصور يوقفني : سارة !!

التفت وانا احس بقهر وحقد على هالانسان .. سالم .. اكرهه .. : نعم .. منصور ..!!

طالع منصور سالم باستغراب .. ورد طالعني وقال: نسيت اقول لج .. اتصلي ع تلفوني .. سالم لقى تلفوني ..

هزيت راسي بقهر .. ومشيت بسرعه ع الدري .. وانا افكر شكلي بانحبس فهالجناح .. والسبه سالم الحقير .. وشهد ..

سمعت منصور ينادي من يديد : سارة ..

رديت وانا معطته ظهري .. :هلا؟

سمعت منصور يقول لي : تجهزي .. نص ساعه .. وابيج تكونين تحت .. باخذج وياي .. بنروح بيت يدتي .. نسلم ع يدتي وخالتي!! ..


اخيرا افراج؟؟ .. تحركت بسرعه للجناح بعد ماهزيت راسي ب انزين .. عطست بقوه وبغيت اطق راسي ع الدرابزين .. اخ .. شكلي بزكم بالقو !


..........

"سلوى"

دشيت الميلس منحرجة من نفسي اشلون ادخل بدون عبايه .. بس امي مارضت ادخل ويا العبايه اصلا مارضت ادخل بالشيله بس طبعا انا مارضيت .. حلوة هذي ادخل بدون شيله .. لا مستحيل استحي .. كفايه مرة جافني بدون شيله وعبايه اصلا احراج..تقدمت وفتحت الباب .. جفت محمد اخوي يسولف ويا في فيص ل وسكتوا لمن جافو الباب يتحرك .. بلعت ريجي بخوف .. ونزلت عيوني سلمت بخفوت.. : السلام عليكم ..رفعت عيوني ثانيه وجفت فيصل

رد محمد وهو مبتسم : وعليكم السلام ... والتفت ل فيصل؟

ابتسم فيصل وقف :وعليكم السلام والرحمة ..ياهلا ..

..تخسبقت .. مادري شسوي اشلون اسلم يعني؟؟ ..نزلت عيوني بسرعه .. بس جفته مد يده يوم جافني واقفه مترددة ..

ترددت شوي .. ودخلت مديت يدي وسلمت عليه .. باليد .. : اشلونك؟؟ ..

اتسعت ابتسامته وهو يسمع صوتي الواطي عكس صوته الجهوري الواثق : بخير.. انتي شخبارج؟؟ ..

حاولت اسحب يدي بس ظل ماسكهم لين ماوقفت اقريب منه .. بعدها فج يدة عن يدي.. اضطريت اقعد ع الكرسي الي هو قاعد عليه .. لانه كان ماسك يدي ..وماقدرت افج يدي عن يده الا يوم وقفت عند الكرسي .. وفشله ارد اغير مكان الكرسي .. اخاف يفهم غلط ..


ابتسم محمد : يالله عيل .. اخليكم شوي .. اي فيصل ترا بس نص ساعه
طالعته بسرعه .. وين بيروح ويخليني بروحي معاه؟؟ .. طالعته بخوف .. ورغبه في البكاء .. ورجاء للبقاء .. بس كأنه مافهم علي ؟ او حاول مايفهم علي ..

ابتسم فيصل وهو يطالعني : بس نص ساعه؟ ياخي حرام عليكم ..!! ماجفتها من زمان .. من يوم الملجة !! ..

ضحك محمد .. وطالعني .. حسيت ويهي يحترق .. كنت اطالع تحت بس حسيته ابتسم : زين وهديه مني نص ساعه زيادة ..

حسيت بفيصل يبتسم ..طلع محمد .. وحسيت بيد فيصل الي مسكت يدي .. انتفضت .. وارتجفت يدي .. حاولت افج يدي من يدة ..

قلت برجفه : في صل .,

تنهد : ياعيونه؟ ..

انحرجت .. وحاولت ابعد يدي .. بمعنى فج يدي .. بس الاخ مب فاهم علي : امري ياحياتي؟

آآآآآآ .. حسيت ويهي يطبخ من الاحراج .. هذا ليش جي يقول .. ليش يقول هالكلمات .. ياخي انا استحي ... عضيت ع شفايفي منحرجة .. تنهد وقال بقهر : اخ بس .. ليش لابسه الشيله؟؟

رفعت عيوني بسرعه مستغربه من سؤاله .. حركت يدي الثانيه لا اراديا اعدل شيلتي وبقت يدي الاولى سجينه يده ...

اندق الباب وفثانيه ترك فيصل يدي وبسرعه عدلت شيلتي بانحراج ..

دخل منصور اخوي .. وسلم ع فيصل شوي .. همس لي فيصل بدون مايسمعنا منصور

سلامي على من يخجل الورد بملفاه
سلام عدد سيل ماطر من سحابي..
سلامي على من يزيح الهم ذكراه
سلام عد قول مخاوي ياعذابي..
سلامي على من لاجار علينا الوقت نلقاه
سلام عد قول كاظم سلامي..

انا كنت اطالع الارض منحرجه .. منحرجة من اخواني كلهم ومن ابوي ومن اهل بيتنا ومن ومن فيصل واهله كلهم ومن العالم كله .. احس باحراج .. وفشيله .. لاني انخطبت مادري هو شعور كل بنت ولا بس شعوري؟؟ خفت منصور سمعاه رفعت عيوني بسرعه لمنصور .. جفته يتكلم فالتيلفون .. شكله يكلم سارة لانه قال لها انه ينتظرها في السيارة

تذكرت اخواني يوم ياو وسلموا علي في الملجة .. قبل لا نروح القاعه .. يوم وقعت فالبيت ع العقد .. ياه كم حسيت بالاحراج .. وكنت بصيح من صجي .. بس اخواني كانو يتغشمرون وياي ويحاولن ينسوني شوي ..

استأذن منصور .. وقال بيزور يدتي .. اخ ابي اروح معاهم .. والله خاطري اروح .. من زمان عن بيت يدتي .. صح ماكنت احب اروح عشان بنت خالتي عوش.. هالانسانه خبيثه .. ومكارة .. امها وابوها توفوا من وهي اصغيرة في حادث وهم راجعين من الحسا .. ومن بعدها قامت تعيش ويا يدتي "ام امي" هي وحيدة .. ماعندها اخوان .. وتعيش مع يدتي .. ودايما يوم نروح هناك تقط نغزات تحرر .. احب اروح بيت يدتي لان هناك اجوف خالتي ام فهد هذي الخاله اموت فيها لانها اتين بكل معنى الكلمه .. انا اعتبرها امي مب خالتي

طلع منصور وانا عيوني تطلبه يبقى او ع الاقل يقول لي تعالي ويانا .. بس ولا شي من هالاماني تحقت ..

قرت اتجتف حتى مايقدر فيصل يمسك يدي .. وفعلا من نويت اطبق الفكرة .. الا يد فيصل تتوغل على ريلي وتمسك يدي وتاخذها لجف(كف يده) يدة .. مر اصابعه على جف يدي واصابعي : كلميني عنج سلوى ..؟!

كنت منحرجة وانا اطالع الارض .. ومتوترة وايد متوترة من لمسته .. ومن يده الي تتحس يدي .. : آآآ .. ش اقول؟؟ ..

ابتسم فيصل .. وقال بساطة: اي شي ..

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 01:59 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0