ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات مكتملة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات مكتملة دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة يوجد هنا دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة هنا تنقل الروايات المكتملة فقط

فساتين العيد


 
قديم 10-24-2010, 05:04 AM   #31

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

"سارة "

رجعت متألمه من منصور .. حسيت بحزن .. سمعت صراخ البنات .. وتذكرت .. انا قاعدين نلعب لعبه الغرشه .. دشيت المطبخ شربت ماي .. ورجعت للخيمه .. لعبنا شوي وتفاجأت بالطلب

قلت وباحراج : بعدو عني .. بعدو عني .. قليلات ادب

ضحكت غدور بخبث : مايصير مايصير هاي لعبه ولازم تنفذين

قلت مقهورة وانا اتخصر : انتي جب .. اخر وحدة تعلق .. هي بروحها ماتسمع كلامنا .. وتبيني اسمع كلامها .. مساعه ماجوفج رحتي تقطعين بصل ..

مات غدور من الضحك : هههههههههههههههه .. انا ماعرف اغسل السجين تبيني اقطع بصل؟؟ .. بس انتي عاد سهله .. كل يوم موزعين بوسات

فلعتها بالمخده وانا اقول : جبي ياحمارة .. والله .. والله بروح ..

ضحكو البنات .. وقالت مرام : مافي سارو .. تراها لعبه يالله قومي ..

عصبت من قلب .. وقلت باحراج وانا افلعهم : مابي مابي .. انتو ماتستحون ؟؟ ... مابي قليلات الادب .. والله هاي الي قاصر .. اروح لخيمتهم وابوس ريلي .. يالله زين .. انا فالغرفه ماسويتها

ضحكو البنات وانسدحو من الضحك .. وانا طلعت معصبه منهم ..

شوي .. وكلهم ياو .. وبدينا نستعد ل سباق البطابط ..

مرام : انا مب لاعبه ..

موزة توافقها : وانا بعد ..

طالعت موزة بطرف عيني .. اوف .. صايرة ثقيله دم .. وقلت فداخلي احسن ..

وبدينا السباق .. غدور السباله .. لفت علي كم مرة .. وانا اصارخ عليها .. طبعا كنا مبتعدين عن الخيام وايد .. عشان ناخذ راحتنا .. وكلنا شلينا الشيل عنا .. لان المنطقه خاليه .. هذا اولا .. ثانيا بعيدة عن المخيمات وايد ..

غدور لفت علي ومشت جدامي ..

صرخت منفعله : غدور يالدبه .. لاتلفين علي .. غش .. والله غش ..

ضحكت غدور .. ودريت انها متعمده تي جدامي حتى انفعل واتكلم واخف من سواقتي .. دزيت نفسي شوي ع جدام والهوى يطير شعري .. وشعور البنات وياي ..

صرخت عبير وهي تقول بخوف : غدير .. لا تين جدامي .. حرام عليج ..


التفت لها لقيتها مصكرة عيونها بخوف ومخفه سرعتها وايد .. مت من الضحك عليها ..

غدور خبيثه .. لفت ع الكل عشان تسبقنا .. وفعلا سبقتنا .. وبعدها هي خفت سرعتها ليش مادري .. المهم .. بقينا انا وهي نتسابق .. وبعدين يت باغش واختصر الطريج .. وغيرت من الفه .. ورحت ورا الشيره .. وسقت لصوب اليمين ..


انتبهت ان محد لا غدور ولا عبور وراي .. وقلت اكيد اني اختصرت وايد من الطريج .. ضحكت بخبث .. ورن موبايلي فهالحظة .. طلعت الموبايل وكانت غدور .. اعرفها تبي تاخرني حتى تسبقني .. لكن مب علي يا غدور ..

:آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآه

اهتز جسمي لجدام .. وتحرك بكل قوته وانفلت ع الارض .. والبطبطه انقلبت وتوايرها للحين تتحرك بسرعه كبيرة ع الرغم من انقلابها ..

انفجعت من منظر البطبطه .. وجفت نفسي طايحة ع الارض ..رعب تملكني وانا اسمع حركة العجلات السريعه .. صكرت عيوني بألم .. و حاولت اقوم بس ماقدرت ..آآآآآآي...اه .. حسيت ان العظمة الي فريلي "فالكاحل.. فالوزة " اتعورني وايد .. وانفجعت من جفت الدم والتراب مغطيهم .. حاولت امسك روحي عشان ماصيح .. اي اتعورني .. عضيت على شفايفي بقوة ...و لفيت ادور على موبايلي .. مالقيته .. حسيت اني باصيح خلاص ماقدر .. ريلي تحترق واتعورني وايد ..

انتبهت ان موبايلي مفرور بعيد .. تقوس حلجي وكنت على وشك اني اصيح .. سمعت صوت .. ريال ..


وانفجعت .. خفت وايد .. فالبر .. وبمكان بعيد عن خيمنا ... وريلي اتعورني ماقدر اقوم .. والدنيا ظهر وحر .. باحترق فهالشمس .. وغير هاي .. اذا طلع .. هالريال .. مب جنتل .. شاسوي .؟؟ .. ماراح اقدر ادافع عن نفسي اقل شي ..

حسيت برعب من هالحظة خصوصا وانه بدت تتوضح ملامح الريال وانا اسمعه يقول : من هني؟؟؟ ..


صرخت بفرحة .. : عبود الحقني ..


من جفت ملامح ويهه من بعيد وانا استبشرت .. وعلى طول ناديت عليه .. يه لعندي .. وهو متخرع ..

قعد عندي متخرع ومفجوع : ساروة .. اشفيج اشايبيج هني بروحج ؟؟ ..

انتبه على البطبطة الي تتحرك عجلاتها للحين .. وانتبه ع الدم الي فريلي : آآ .. شصار؟؟ ..

قلت وانا اشوي واصيح .. : كنت اسوق بسرعه ومانتبهت على الحصايه .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآي لا تهوس"تضغط" على ريلي اتعورني ....

وقف وهو يساعدني اوقف .. تسندت عليه .. وانا مثنيه ريلي ودموعي فعيوني بس زاخه نفسي ومابي اصيح ..

عبدالله : تقدرين تمشين ولا اشلج ..

تمسكت فذراعه بقوه : لالا اقدر .. اي اي .. اه .. تحترق .. اتعورني عبود ..

سحب يدي وحطاها ورا رقبته يحاول يمشيني .. وانا اتأوه .. وهو كان يسولف وياي يغير من الجو .. وحتى انسى العوار


ثواني كنت اضحك واندمج وياه فالسالفه وثواني ماسمعه من الحرقه الي احس فيها

:ههههههههه ... صج؟؟ .. والحين شخبارها ؟؟؟ ...

عبود : تسلم عليج .. خخخ .. من مساعه اتصل فيها والحبيبه مطنشتني ..

ضحكت عليه .. وصكرت عيوني متألمه شوي ..

سمعت صفقه والتفت عبود .. وشي بديهي التفت وياه لانه يدي ورا رقبته .. اي .. احس يدي انجلعت من مكانها اخ ..

فتحت عيوني على اوسعها وانا اجوف منصور واقف جدامنا .. وعيونه ماتبشر بالخير .. يوه لو تجوفون عيونه .. اه عذاب |..

لونهم خطير مع اشعه الشمس .. ولا احلى .. >< الناس وين .. وهي وين؟

تخرعت من نظرته .. وماحسيت الا وهو ايرني من يد عبدالله ... حتى اني تعثرت بغيت اطيح .. بس وقفني بدفاشه : مو ناقص الا نسوي فلم لكم .. ؟ ..

طالعني بكرة .. وحقد وغضب ..

قلت بسرعه : منصور انت فاهم غلط .. و


قاطعني وهو يقول باستهزاء : فاهم غلط؟؟ .. اجذب عيوني يعني ؟؟ .. شوي ويشلج .. وفاهم غلط ؟؟ .. وبعدين شهالعباله يعني ؟؟ .. بس قاطة الشيله .. جان قطيتي العباة مرة وحدة .. يعني عشان تاخذين راحتج اكثر ..

عصبت ويوم بغيت ارد قال عبدالله : استأذنكم .. شكله في نقاش .. ومب حلوة اكون موجود وياكم ..

منصور قاطعه بحده : وقف .. للحين ماتصافينا يالحبيب .؟؟

عبدالله عقد حياته : نتصافى على وشو ؟؟ ..

منصور بعصبيه : على الوقفه الحلوة .. والقطه الاروع ..

عبدالله قال وهو للحين معقد حياته : واحد ويساعد اخته فيها شي؟؟ ..

منصور وهو يبتسم باستهزاء : اخته.؟؟ .. اخبر بنت خالتك مب اختك ..

والتفت علي بحدة .. ولا شرايج يا مدام ؟؟

قلت بعصبيه : عبود روح

فتح عيونه .. ورفع حاجبه باستهزاء .. وعلى شفايفه ابتسامه استهزاء وبهمس لي: لا ؟؟ .. صج تخافين على الحبيب الولهان .. وماخفتي على روحج ... اقدر لج وفائج واخلاصج !!

قلت بعصبيه : عبود اخوي بالرضاعه ارتحت؟؟ ..

طالعني متشك .. ورجع طالع عبود : لا تحاولون ترقعون ..

عبود : منصور .. يعني انته اتشك بمرتك ؟؟ .. واتشك فيني ؟؟ .. لا ياخوي .. ماهقيتها منك افا والله ..

منصور بعصبيه : انا عمري ماسمعت انك اخوها بالرضاعه !! واي اجوف ريال لام مرتي شوي ويشلها .. تبيني اصفق لهم يالغالي؟؟؟

عبود بصدق : الكل يدري اني اخو سارة .. ومادريت انك ماتدري ولا كان سويت اعلان من قبل " وابتسم بغباء"

عقد حياته منصور .. وظل ساكت .. انسحب عبدالله بعد ماستأذن وعيونه مليانه خيبه من منصور .. اما انا فكنت متجتفه .. واحس ريلي تحترق ومب قادرة اوقف .. احس اني بطيح خصوصا اني واقفه ع ريل وحدة ..


منصور : صج الكلام الي قلتيه ولا ترقيعه ؟؟؟

قلت بعصبيه : لا اجذب .. تحركت باروح لخيمتنا .. وفقدت توازني لاني دست ع حصايه .. وطحت .. انفتحت ربطة شعري

وتناثر شعري بغجريه على ويهي وجتوفي ..احين هاي وقته؟؟ وقتك ياشعري المليق تنفتح الحين وانا حالتي حاله.. حسيت بفشيله .. ويدي مليانه رمل .. ماقدر اقوم واصكر شعري .. حاولت انفض ويهي من شعري .. لانه نغزني .. واحس بالحرارة تزداد .. خصوصا انه حرر \..وطولت وانا واقفه مساعه .. وبديت اعرق .. وشعري متلصق بيبهتي .. يعني شكلي باختصار .. ايفشل

ساعدني منصور .. وهو يعدلني وينفض معاي الرمل .. رفعت جتفي اليمين .. وحكيت فيه رقبتي ابعد شعري عن ويهي ورقبتي .. حر حر حر .. وريلي تحترق والله ..

مسك ريلي من الركبه ويراها قعد يتفحصها .. وهو يعدل قعدته : اشلون طحتي ..

صديت مابي اكلمه .. بعد كل الي سواه ويشك فيني اني بنت مب زينه .. واني اخونه .. حتى لو ماحبه .. مو معناته .. اروح اخلي ريال غريب اي يساعدني .. بهالطريقه ..!! .. ماتوقعتها منك يامنصور ..

فر ويهي بيده وتناثر شعري على ويهي وعلى يده : يوم اكلمج .. لا تتصيمخن ..

قلت بعصبيه : ولك ويه تتحجى ؟؟ ..

منصور : لازم انتي الي مايكون لج ويه تتحجين مب انا ..

عصبت زيادة هالانسان بيني .. والله بيني .. اوف اوف اوف .. : اشتبي .. خلني ابي اروح ..

بعدت يده عن ويهي ومسحت يدي على عباتي الوصخة من الرمل .. صارت بيضا .. مسحت عليها ابعد حبات الرمل الي متعلقه بيدي .. قعدت انفض يدي .. ويوم تخلصت اصابعي من حبات الرمل .. بعدت شعري عن ويهي .. لانه مضايقني .. عاد نفس جملته : ماقلتي اشلون طحتي؟؟ ..

قلت بملل : كنا نسوي سباق .. وابتعدت عنهم ومانتبهت للحصايه .. وانقلبت انا والبطبطة .. في شي ؟ .. خلصت التقرير .. وريلي اتعورني ..

شق خلقه متوسطة من قميصه ولف ريلي فيها .. وانا اطالعه مدهوشه .. اشلون شق قميصه .. هذا صج مينون ..!!!! ..

قلت بغباء : اشلون بترد لهم جي ؟؟ ..

قال بضحكه : اشدعوه مفصخ؟؟ .. برتب نص القميص داخل البنطلون ونص برع .. يعني اونها حركة ..@@؟؟

طالعته مفهيه .. وقام وقف .. ومد يده لي .. وانا للحين اطالعه بغباء .. نقلت نظري بين يده .. وبين ويهه ..

ابتسم لي : يالله قومي ولا اعجبتج درجة الحرارة تحت الشمس؟؟ ..


انتبهت لحبات العرق الي كانت فيبهته .. وتذكرت خصل شعري المتلصقه بيبهتي .. وافشيلتاه .. بسرعه حركت قدلتي يمين يسار حتى ماترد تتلصق بيبهتي.. حركت قدلتي بتوتر وحركتها لليمن وليسار حتى ماترد تتلصق فيبهتي.. اما منصور ف فطس من الضحك .. قالت باستغراب : اشفيك ..

مسك طرف بطنه وهو يقول ...: شكلج يضحك هههههههههه .. ليش جي مسويه.... مكشه قدلتج؟؟

بوزت على طول .. وانا احاول ارتب قدلتي والمشكله انها ترد تطيح مرة ثانيه على يبهتي وترد تتلصق فيهم .. احس شكلي كأنه وحدة هنديه تارسه شعرها دهن .. : مايخصك ..

وقفت وانا متجاهله يده .. بس هو ريح يده على جتفي وكأنه مانتبه على تجاهلي ليده عمدا .. وقلت له : ايه ايه ايه .. شيل يدك .. والله انا المتعوره وهو الي يتسند علي ..

ابتسم وهو يقول : افا يالمتعورة .. اشلج اذا تبين .. (حاوط خصري وكمل وهو يجوف عيوني) .. بس ..( بعد شوي عني وهو لازال ماسكني وتفحص جسمي ).. متنانه اخاف تكسرين ظهري ..


حسيت ويهي يطبخ من الشمس .. ومن الاحراج ... نظرته .. تقهرني .. طالعته بعصبيه وقلت له : امش امش .. يوعانه ..

ابتسم وهو يقول : ماقلت لج متنانه .. ههههههههههههههههههه

طالعته .. اول مرة يضحك جي .. انتبهت .. ضحكته وايد وايد حلوة ..

ابتسمت بداخلي ..


مشينا وايد ..وكل شوي اخرط عليه ان ريلي قامت تعورني .. بس فعلا كانت تحرقني .. بس بس .. بس احس قلبي ينتفض ويدق بسرعه .. مب قادرة اخذ نفسي .. يالله اشفيني .. رفعت عيوني .. وانتبهت انه .. يالله شوي ونوصل الخيمه ..


......................


"روضه "

يلسنا في المطعم .. وكان فخم .. ومرتب .. واهم شي ان اكلاته هنديه .. لاني احب الاكل الهندي .. يلسنا .. وحمدان وحمدوه يطالعون المكان مبهورين .. وكل ساعه يأشرون ع الحديقه التابعه للمطع يبون يروحون يلعبون ..


: ماما بنثير نلعب .

حمدان : اوف عموه عذبه ليش قلتي لهم ايبون حمدوه .. اتفشل ماتعرف تتكلم

حمدوه بزعل : حمدان اثكت انته ماتعرف تتكلم ..

حمدان : انتي ماتعرفين .. قولي .. سارة سارت المدرسه اتحداج .ز

حمدوه بتحدي : ثارة ثارت المدرثه

حمدان : شفتي كيف ماتنطقين السين صح

حمدوه : ثين

حمدان : غلط ... ابويه سر ود بنتك عالجها ماتعرف ترمس ..

ابتسم سعيد وهو يطالع عياله .. انتبه اني اطالعه وغمز لي .. انحرجت ..وطالعت القائمه الي فيدي

ابتسمت غصب عني .. وطلبت "كاري ربيان " .. وحمدان وحمدونه .. طلبنا لهم برياني بدون سبايسي .. سعيد "كاري سمج " .. واخيرا عذوب .. " برياني سبايسي دياي|"

قعدنا نسولف في امور عامه .. ونضحك .. لين ماجابو لنا الغداء ..

سعيد كان مجابلني .. وحمدان ع يساره .. وحمدوة ع يميني واحذال حمدان .. وعذوب بيني وبين سعيد .. كانت الطاوله دائريه ..

واحنا ناكل .. حسيت باحد يضرب ريلي .. رفعت عيني .. وكان سعيد .. واشر لي بالغلط .. ابتسمت وماعلقت .. ورديت اكل .. وعاد نفس الحركة .. وهالمرة ابتسمت واشرت له انه متعمد واني فاهمه انه متعمد .. ضحك فجأة ..

عذوب التفت له باستغراب : بسم الله عليك اخوي .. لا يكون بين السمج نكت بدال الشوك؟؟

سعيد وهو مبتسم : لاغناتي ماشي .. اكلي الربيان عدل ..

عذوب باتسغراب : شو؟؟ انا طالبه دياي .. بلاك نسيت ؟؟ ..

ابتسم سعيد وهو يقول : هيه .. نسيت ...!

ابتسمت .. ورديت اكل .. اعرف انه يقصدني ..

التفت لحمدوه : ماما خلثت ايثير اروح العب؟؟

حمدان يتأف : اوف .. شو هاي اتفشلني ماباها اتي وياي

تخصرت حمدوه : ليث ماتباني؟؟

حمدان بعبط : ليث فبيتهم .. ابويه .. تعرف شو معناة ليث؟؟

ابتسم سعيد : هيه .. اسد

حمدان : اي .. شي صبي ويانا فالصف اسمه ليث .. واقول له ان دايما اذكره ونحن فالبيت

سعيد باستغراب : شو خصه؟؟

حمدان : حمدوه اختي كل ساعه تقول ليث .. اتذكره يا ريال ..!

ضحك سعيد ع حمدان الي يحاول يكون اسلوبه مثل اسلوب الريايل ..

رن موبايلي وكان خلوف اخويه .. رديت عليه وانا مبتسمه .. وعيوني على حمدان وحمدوه وهم بالحديقه جدامنا .. التقت عيني بعين سعيد .. وكان يطالعني وبيده الشوكة والسجين .. انتبهت ان عذوب .. راحت الحمام ..

صكرت من خليفه : ليش ماتاكل؟ ..

تنهد سعيد .. ورد يطالع صحنه .. واكل : اكل .. خليفه؟

هزيت راسي بهدوء

قال سعيد : روضه .. لين متى ...!!

كنت ابغي اقول له اني خلاص سامحته .. بس مب عارفه كيف .. فكل مرة اقول بقول له .. ماقدر .. احس نفسي ماتهون

احس انه صعبها علي .. التزمت الصمت .. وتنهد مرة ثانيه .. شفته .. كان صاد ويطالع ع جنب ..

قلت له : توعدني ماتكرر ..

طالعني وعقد حياته ..

طالعت صحنه .. وقال : افهم شو .. انج .........؟

هزيت راسي ب اي ... واستحيت يوم مسك ايدي : صج؟؟ ..

ابتسمت : صج .. لكن ..

قاطعني : اوعدج ..


وابتسم ..




...................


" عذوب "

طلعت من الحمام .. وكنت قاصده هالعزيمه عسب اقرب منهم .. شهرين وهم يعانون .. خلاص حرام .. خلهم يردون لبعض ..

وانا طالعه شفت سعيد ساير لعياله .. ويضحك وياهم بفرح .. اما روضه فكانه تاكل ايسكريم ..

شكله سعيد طلب لنا ايسكريم .. سرت وقعدت عندها

واخذت ايسكريمها واكلته بغيض ..

ضحكت هي بقوة .. ورفعت حياتي مستغربه ..

انتبهت انها تأشر ع خشمي .. عقدت حياتي وبوزت : شو؟؟ ..

ضحكت : شوفي ويهج مليان ايسكريم ..

فتحت عيوني مصدومة وانا اشوف الريال الي شفته فالمبزرة .. يوم سرنا وزف ساروة .. يطالعني وهو كاتم ضحكته .. ويمسح خشمه ..

انحرجت ومسكت الفاين بسرعه يالله يالله .. كل مرة اشوفه في موقف محرج اكثر من الي قبله ..

الي قبل نضحك ع يسوف وهو يصيح .. والحينه .. كأني مهرج .. احراج


مسحت ويهي .. وحسيت اني باصيح من الاحراج .. اما روضه فكانت تضحك بهدوء ..قرب سعيد .. وابتسم وهو يسلم على الريال



الريال صاحب المبزرة .. اقصد الي شفناه فالمبزرة .. يعرفه؟؟ ... امبيه فشلله ..

حسيت اني ويهي تقطع من الاحراج

يه سعيد ..


ومشينا كلنا بنظهر من المطعم ..بعد ماحاسب سعيد لانه مارضى ادفع انا .. خوش انا اعزم وهو يدفع !! .,, عيل كل مرة باعزمهم وهو يدفع هم ارفه عن نفسي وهم هو يدفع هههههههههههه اتغشمر اتغشمر ..

يلسنا في السيارة .. وانتبهت ان .. الريال حرك هو الثاني من المطعم ..

سرحت فيه .. ياه .. صدق احسه ريال .. بس ليش نظرة الالم بعيونه؟؟ .. مادري ..مادري ..



.................


"علي"


يالله شهالصدف .. هاي ثالث مرة اشوفها .. مرة في المبزرة .. ومرة في المطار .. والحين هني .. وطلعت اخت سعيد .. اي اخته .. وليش مش مرته؟؟ همم .. اي لان مافي فيدها دبله .. اي صح .. صح ..

اخطبها؟؟ .. لالالا علي اشفيك توك ظاهر من تجربه فاشله .. وتبغي تتزوج


بس هالبنت غير.. انا حاس انها غير

مثل احساسك بأن لولوة غير .. كشرت من طاريها ..

لالا لولوة .. كنت احس باتجاها باحساس غير .. وهالبنت .. شي ثاني .. مب حب اكيد .. بس ماعرف مشاعر وديه صافيه احسها اتجاهها ..

وبعد احسها مب راعية شباب .. امم .. اي .. من التزامها باحجابها .. وحتى انها ماحاطة ميك اب ..

مم ... يعني اتوكل ؟؟ .. اي ليش لا ... انا ريال .. وابغي اجوف عيالي .. وحتى لو من وحدة ماحبها

بس اهم شي ارتاح لها

ونسبهم يشرف

واخلاقها عاليه ..






يالله بتوكل .. والباقي ع الله

..::]][[ الحفنه العشرون]][[::..
(ذكريات لاتنسى)

"سارة "

كنت قاعده وانا مستانسه حدي .. كل شوي حد دلعني .. ليش اني متعورة .. لاحظت ان طرف يبهتي وشفايفي منفوخين .. شكله والله من الطيحة .. اخ اخ اخ .. الحمدلله ماصار فيني شي .. ملت براسي على جتف امي وانا مبتسمه .. واحس فيها وهي تقرا على راسي .. صكرت عيوني مستمتعه بدلع امي .. احس اني انحرمت منها طول هالشهور .. عقدت حياتي وانا اتذكر بيت عمي .. هادي بارد .. خالي من كل شي ..

..: يمه .. سارة يمه .. اشفيج سرحانه ..

انتبهت .. وابتسمت بخجل : لا ولاشي افكر بسلوي .. وحشتني .. باتصل فيها ..

ابتسمت لي امي .. اما انا قمت شوي .. وانا اعري "اعرج" .. :هلا شخبارج

ياني صوتها الرقيق : تمام .. اخبارج انتي .. شمسويه؟؟ ..

ابتسمت من قلب : بخير والله .. انتي اخبارج واخبار جهازج ..؟؟

تنهدت وهي تقول : ساروه ميته من الخرعه والله .. ماقدر اتخيل مابقى غير اسبوع ونص ... احس اني باصيح

ضحكت وانا اشر ل غدور : لا لا يايه يايه ... احم هلا سلوي ؟؟

سلوى باستغراب : انتي مب فالبيت؟؟

ابتسمت وقلت : للا ل .. وقلت بحماس .. احنا فالبر

سمعت صرخة حماس من سلوى : لا عاد لا تقولين .. متى رحتو ؟؟ .. وليش مانطرتوني يالخونه

ضحكت وانا اقول|: خير العروس؟؟ .. نوديج البر نردج قطعه افحمه؟؟

ضحكت سلوى : جب يالله جب .. "حسيتها انحرجت من صوتها" .. مايسوى علي صرت عروس كلكم من كل صوب تذكروني ؟..

ابتسمت وقلت اصرف سلوي : زين انتي الحين ماعندج شي انا وراي هيصه ولعب هني .. فاليل بنرد

شهقت سلوي : ايا الي ماتستحين .. انا مشتاقه لج وانتي اتصرفيني يالدبه

ضحكت بقوه :ههههههه اي عشانج اخت ريلي لازم عداوات اشفيج ههههه

سلوي : اي ضحكي ضحكي مع ويهج خلاص زعلت مب يايبه لج صوغه

ضحكت وقلت بخبث : افا افا افا يالذا العلم تزعلين من بنت عمج حبيبتج .. سوسو ؟؟ ..

سلوى بعيارة : اي عادي تراها تصرفني

ضحكت وقلت بمكر : افا افا افا وقمنا نزعل خلاص اطرش لج فيصل بكبره يراضيج

سلوى باحراج : ساروه وجع

\طوط طوط طوط

رفعت الموبايل من على اذني ومت من الضحك .. ياربي فديت سلوي والله .. وحشتني الدبه وايد وايد وايد .. فديتها

صكرت من سلوي وتحركت من ورا السيارات ابغي ارد وانا للحين اعرج

سمعت : سارة..

التفت .. وكان .. سالم : خير اشتبي؟؟

ملامحة ماكانت واضحه مع هالظلام : دريت انج تعبانه .. سلامات ..

مارديت عليه انتظر النهايه وياه؟؟ ...

تنهد وبعدين قال : سارة .. لاتصيرين ضدي؟؟

طالعته بحدة ... لكن الظلام كان كفيل بانه يغطي على ملامحنا ..

: انا اعتذر عن كل شي بذر مني .. سارة .. خلينا نتصافى .. انا .. انا اعتبرج اخ اختي احم .. واي شي يقصرج لاترددين وتقولين لي .. ومنصور .. منصور خليه فعيونج .. واذا بدر منه اي قصور .. وماقدرتي تقولين له .. انا موجود .. وماراح اقصر

...: تقصر ف ايش؟؟

التفت للصوت .. وكان منصور .. الي ملامحهه مطموسه بين الظلام .. دب الرعب في قلبي .. منصور وسالم .. وانا ...

بلعت ريجي .. وبلت شفايفي بطرف لساني .. سمعت سالم : اقصر في مساعدتكم .. انا مثل اخوها ..

حسيته معصب وهو يقول : سارة ردي صوب الخيم ..


بلعت ريجي وهزيت راسي ب اوكي .. واستوعبت انه مايجوفني في هالظلام : ا اآآآ او اوكي ..

تحركت بسرعه حتى حسيت ان شي كان تحت ريلي وتحرك صرخت مرعوبه .. وماوعيت الا وانا مسحوبه .. سمعت صوت من وراي : اشفيج ؟؟ ..

قلت بخوف ورجفه : ما ما مادري .. شي كان تحت ريلي .. تعلقت فيده اكثر .. منصور رجعني اخاف ..

مسكني وقال : زين زين .. هدي مايحتاي تخافين .. روحي الطريج نفس ماهو ماتغير ..

مسكت يدة بخوف اكثر : لا مابي .. وصلني ..

سمعت حس سالم وهو معصب : امشي انا اوصلج .. دام ان منصور مب راضي يتحرك

حسيت منصور يقول بحده وهو ايرني : امشي ...راجع لك يا سالم ..

كنت ماسكه يده بكل قوة .. وميتة من الرعب اخاف اتحرك .. منصور حاول شوي يبعدني بس انا لصقت فيه ميتة من الخوف .. حسيته كارهني ومايبيني اوقف احذاه .. بس انا احين خايفه .. ومافي مجال ابعد مستحيل اصلا ..

منصور بغموض : اشيايبج هني ؟؟؟

تعلقت فيده اكثر وانا احسه يحاول يحرر يدة : منصور لا تهدني والله اخاف من الظلام .. كنت اكلم سلوي ومانتبهت اني بعدت عن الخيام

سكت وماعلق ... اول ماوصلنا للخيام .. قال لي : لاتبعدين مرة ثانيه عن الخيام وفهاليل سامعه؟؟

هزيت راسي بخوف من الي صار وقلت : انشالله

تنح شوي وهو يطالعني خصوصا ان اليتات الي حوالين الخيام والنار الي مشعلينها كانت منورة شوي من الظلام الحالك

انتبهت انه يطالعني .. انحرجت ومشيت بعرجه خفيفه .. وصلت للقعده .. الكل كان موجود سواء بنات ولا شباب .. بس الشباب كانو ملتمين على المشاوي يشون .. والي يكمل تقطع السلطة .. اما البنات فكانو مريحين وسوالف وضحك .. ولعب ..

رحت لامي وقعدت عندها ودفنت ويهي بجتفها ..

سمعت غدور تقول بغيره : جوفو الياهل انتو .. ياهل انتي ياهل شوي ونعطيج مرضاعه

قلت بدلع وانا الم امي اكثر : محتره ..

غدور : وي عشتاو احتر من وشو مع ويهج؟؟ .. اقول مويز لعبي لعبي ابرك

كشرت .. ولفيت صوب الريايل وانتبهت ان ثاني متنح وهو يطالع جهة البنات وبالاخص صوب غدور وموزة .. حسيت بغيض .. وقمت متعمده ورحت لهم .. وسويت روحي ماجوف ودست ع الاونو .. سمعت صراخهم ..

قعدت فالوسط بين غدور ومرام .. وقلت بغيض : اشرايكم نلعب انسان جماد حيوان ..؟؟؟

البعض وافق والبعض لا .. موزة : لا عاد قديمه العبه

قلت بخياس نفس : الي مايبي يلعب لا يلعب

تبادلو البنات النظرات ... وخزتني غدور .. وهي تأشر لي ب ليش؟؟ ..

طنشتها .. وطالعت موزة من طرف عيني باجوف تأثير جملتي عليها .. وفعلا كانت مصدومة .. ودموعها متحجرة بعيونها من الاحراج .. لهالدرجة كلمتي محرجة ؟؟ ..


قامت موزة وانسحبت .. ومرام راحت لولدها .. عبير قامت بسرعه ورا موزة .. ومابقى من البنات الا انا وغدور


غدور بعصبيه : ليش قلتي لها جذي؟؟

هزيت جتفي براءة : ماقلت شي يزعل؟!

غدور بعصبيه : اتعرفين زين اشقلتي .. ابي اعرف اشغيرج على موزة؟؟ .. ليش جي تكلمينها؟؟ من الصبح وانا ملاحظة طناشج لها

يمكن عشان ثاني فضلها علي .. وخلاني اروح لمنصور .. سكت منحرجة من موقفي السخيف .. وعندت وقلت لها اني ماقلت شي غلط .. حسيت اني شريرة .. ولئيمه .. اوف .. مابعتذر منها وماراح اعتذر يعني ماراح اعتذر .. تولي مايخصني فيها

غدور : تغيرتي سارو

طالعتها بعصبيه : انا مثل مانا ..

غدور : لا ,,,,تزوجتي .. وتكبرتي .. يعني عشان تزوجتي واحد غني جي صرتي؟؟

ترقرقت الدموع فعيوني .. انا جي ؟؟ معقوله غدور تطالعني بهالنظرة .. انا متكبرة ومغرورة بس عشان تزوجت واحد غني؟؟

وقفت وقلت لغدور : ماظنيتها فيج يابنت الخاله


ورحت بسرعه مطنشتها .. رحت لامي وقعدت بضيج عندها .. جفت الريايل متحمسين ويشون .. ركزت على منصور .. كان بعيد عنهم نوعا ما

قاعد على قطع خشب .. وبيده عصا ويقلب فالنار .. وهج النار مرسوم على ويهه .. وعيونه السرحانه ..تسندت على جتف امي وتنهدت بعمق .. صكرت عيوني .. غفيت من التعب ع جتفها .. وانتبهت بعدها بشوي .. ان البنات كلهم موجودات والكبار يسولفون .. صكرت عيوني .. وقلت لامي اني بدخل خيمه البنات بنام ..

دخلت الخيمه وانتبهت لحركه فيها .. كانت موزة ...

سكت كنت مستحيه من نفسي .. اشلون كلمتها جذي .. كسرت عيوني .. وسويت روحي مو شايفتها .. تحركت لزوايه الخيمه .. وبديت افتش في شنطتي .. طلعت لي جلابيه

طلعت موزة .. وبدلت .. انبطحت ع الباق سليب الي فارشينه .. اول شي ترددت ارقد .. وخفت من الحشرات وهالخرابيط .. صكرت عيوني .. وحسيت بشي يمشي على جسمي ..وقف ... ورد يمشي ع جسمي .. تخيلته ضب او حيه او حتى عنكبوت !!؟.. فزيت بسرعه وشعري تناثر على ويهي بعشوائيه .. حركته من على ويهي وعيوني .. انتبهت ان الحركه كانت باطراف اصابع ناصعه البياض مع الاضاءه الخفيفه للخيمه .. رفعت عيوني والتقت بعيونه العسليه : عشا ....
تنفست براحه عميقه .. وانا ارد انبطح .. وحطيت يد وحدة تحت راسي وانا اطالع خلق الخيمه الي فوقي : مابي

حسيت بحركة صوبي .. التفت ولقيته منسدح صوبي .. ومقلد حركتي .. ويطالع الخيمه فوقنا : ليش؟؟ .. عشان مساعه؟؟؟

عقدت حياتي ؟؟ .. ليش اشصار مساعه؟؟ .. تذكرت انه ماكان يبي يرجعني ويكلم سالم ف شي .. قلت بملل : لا مب عشان مساعه .. بس انا شبعانه كثرت من الجبس والفلفل مساعه ومب مشتهيه ..

لف ويهي لجهته وانا انصدمت من حركته : ولا عشان قلت لج متنانه الصبح؟؟ ..وتبين تسوين ريجيم؟

التقت عيني بعينه .. ومع الاضاءة الخفيفه للغرفه .. غرقت فسحر عيونه ..سبحان الله شهالعيون .. رسمة عينه .. رموشه السودة الكثيفه .. ولا لون عينه .. شي ثاني ...

 
قديم 10-24-2010, 05:05 AM   #32

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

من قلب ينبض غلا ومن روح مسؤولة

مابالغ ان قلت لك اني الين الحين


كل ما شوفك تصد عيوني مذهولة


من كبر حبك في قلبي وخاطري والعين


معقولة كل هالغلا ياربي معقولة !!


بعدين يعني معك يامهجتي بعدين ؟


ماتدري انك في قلبي ومنسكب حوله


ومن كثرك بصدري خايف لا تجيني عين..


وان قالوا اطلب تمنى شي واتنوله


بتمنى حبك كثر ما الله عطاني سنين


ويش ابغي اكثر يا ذوق القلب وميوله


واكبر هدية في عمري هالشيين


مكانك الي في قلبي ماحد يطوله


وقدري عندك عساني ماخلا امين




انتبهت من سرحاني على لمسته لخدي : سارة .. سارة اكلمج ..


رمشت بقوة : ه، هلا؟؟ .. بلعت ريجي .. ولفيت على رقدتي مساعه ..

سكت ومارد علي .. التفت له .. لاحظت انه ماسك يدي .. متى مسكها ؟؟ .. سحبت يدي بهدوء وقلت بتوتر وارتباك : مابتروح تتعشى ..

تنهد وهو يقول : مابتردين اليوم وياي البيت؟؟ ..

صكرت عيوني وانا اقول له : لا .. برقد هني وياهم .. وبروح وياهم الشاليه مرة وحدة باجر ..

مسك ويهي ولفه له مرة ثانيه : ماتخافين تنامين هني؟؟ ..

صكرت عيوني وقلت لا .. وانا ويهي للحين فجهته : لا...لا ماخاف .. (اي هين؟)

سمعته يقول : بس انا اخاف ارقد بروحي ..

ابتسمت غصب عني .. وبسرعه كشرت وقلت : مايحتاي تستمر بالتمثيل تراك انكشفت ..

لمس خشمي وقرصه بخفه: بس صج .. يوم انتي وياي غير .. حسيت اني اخذ انفاسي بصعوبه .. صكرت على عيوني بقوة اكثر من مساعه...

للحين مصكرة عيوني وقلت منهيه الكلام بينا : تصبح على خير ..

حسيت فيده وهي تنسحب من ويهي بهدوء .. كنت احس قلبي بيطلع من مكانه .. اكيد لانه حر .. اي طبعا ..مرت فترة وانا مغمضه عيوني .. تفاجأت وانا استقبل بوسته على راسي .. فتحت عيوني متفاجأة .. وماكان موجود .. توقعته راح من زمان ... لمست شعري مكان بوسته .. وابتسمت بخجل .. و ربكه ..

نمت وانا للحين مبتسمه ويد ع قلبي ويد ع شعري


..............

"علي"

حسيت اني مرتبك .. ماعرف اشلون افتح الموضوع بيني وبين منصور "اخو سعيد" ماعرف اشلون امهد للموضع .. حسيت اني منحرج ..

حميد : بلاكم ساكتين؟؟

انا ارتب افكاري ..

خليفه : ماشي انا افكر في اختيه

حميد : هيه .. شحالها

خليفة فتح عينه : شو
؟؟

حميد : هدي هدي ياريال اسأل ردت لريلها .. ولا كيف .. يابوك خرعتني ..

ضحك خليفه وهو يقول : هيه .. تحسبت بعد .. قصورك تسال عنها

حميد : ياريال .. الحين انا خلاص بحسبه متزوج

فتحنا ثنينا عيونا عليه : متزوج؟؟؟

حميد طق يبهته : ماخبرتكم؟؟

طالعت خليفه وخليفه طالعني وجفنا حميد : لا؟؟

حميد كشخ ضروسه : خطبت بنت عمي ..

خليفه : الي عندكم؟؟

حميد : ايوه ..

خليفه : ع البركه ياخوي الف الف مبروك .. منك المال ومنها العيال

ابتسمت ع خليفه وقمنا باركنا لحميد الي شكله مستانس من قلب : الف مبروك تجوف خيرها ان شاء الله ويبعدك عن شرها

ابتسم حميد باحراج : تسلمون والله ... الله يبارك فيكم .. عقبالكم ؟؟ ..

خليفه تنهد بحالميه : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه متى ترضى علينا بس متى

ضحكنا ع خليفه : زعلانين من بعض؟؟

خليفه ضحك : لا ..

طالعناه : عيل متى ترضى علينا؟؟ ..

ابتسم خلوف : اي .. مب راضيه نتزوج هالصيف .. تبيني انطر للصيف الياي .. اخخخ ياقلبي

ضحكنا ع خلوف .. وابتسمت .. الله يوفقهم يارب

حد حط ايده ع جتفي .. التفت لصاحب اليد .. وكان حميد : وعقبالك ..

ابتسمت لاول مرة من ايبون هالطاري : هو فيه مشروع ..

بقو عيونهم علي .. انحرجت وتنحنحت : احم .. شنو .. شبلاكم؟؟ متنحين وتطالعوني

ضحك حميد بفرحه : من صجك علاوي ناوي تتزوج؟

فتحت عيوني ع الاخر : علاوي ؟؟ .. حسستني ياهل فاول ابتدائي

ضحك خليفه : هههههههههههه وبيدك سندويجة جبن وضرسك اليمين طايح .. ونص شعرك طاير .. انما ايه شكلك كدا سوا اوكي بيدة

وضحك ... ضحكنا ع تخيله : بس عاد .. التفت لحميد .. اي صج |.. تذكر واحد من ربعك اسمه منصور ؟؟ .. مرة يه ويانا البر .. صراحة .. مقر اناسبهم فكريمتهم .. بس متردد .. صراحة .. انتو شرايكم؟؟ ..

خليفه : هل منصور والنعم فيهم .. وانا ابصم لك بالعشره هذولي ان نسبهم ينشرا بملاين

ابتسم حميد : قصدك سعيد انته اخو منصور .. هيه انا ربيعي سعيد .. بس منصور جد مرة يه ويانا مع اخوه .. ماتذكر اخوه؟؟

ابتسمت وقلت : امبلا اذكره .. قبل كم يوم شفته فمطعم مع اهله

حميد ": اها .. وكلمته فالموضوع؟؟

قلت مستحي : لا صراحة .. قلت لك متردد ..


حميد : لا تت ولا شي .. والي فيه الخير الله بيجدمه

قلت بشي من التردد : ان شاء الله .. تعبت من حنه الوالده تزوج وتزوج .. تنهدت .. بس اخاف اظلمها وياي

رص حميد ع ايدي : لا تقول هالكلام توكل ع ربك

: الله كريم ..


..................


"حمدة"

قاعدة فالصاله بينهم ومب فاهمه شقاعدين يخربطون؟؟ .. مب فاهمه ولا شي من كلامهم ..

قلت بقهر : غيث .. من الذوق ترمسون عربي يوم اني قاعدة معاكم .. تعرف اني ماعرف انجليزي ..

غيث : oh my god ok ok اهنا قائدين نتناكش في موزوع زواجك من هميد

طالعته وتأملته وايد .. راح وسافر للغربه .. ورد ومعاه ولده طوله ويمكن اطول .. ومايعرف يتكلم عربي؟؟ هذا اشلون يصلي اشلون يقرا قرأن وعربيته جي مكسرة .. والله حتى الاجانب الي فالامارات يتكلمون احسن عنه .. حسافه والله .. نسى عاداته وتقاليدة .. ولغته وياخوفي نسى دينه

جاك : داد .. واي نات ازا اهي يريده؟

عقدت حياتي : بلاكم انتو ماتعرفون تتكلمون عدل .. شهالكلام .. يريدة .. وموزوع ..!! .. بالله عليكم انتو عرب؟؟ ..

جاك : why you are angry aunty??

قلت بعصبيه وانا اوقف : الكلام معاكم ضايع

: همدة .. اجلس !!

طالعته بغيض .. : غيث .. معقوله ماتعرف تتكلم عربي .. هذي مب 18 سنه الي قضيتها هناك غيرتك .. حتى كلامك مش واضح ولا مفهوم .. ولدك هذا ليش مايتكلم عدل .. حتى كلمات مايعرف ايعبر ابها؟؟ ..

غيث : اوه همده .. لا تدكين كتير .. يئني هو 18 يرز ان اميركا .. كيف تريديه يتكلم اماراتي؟؟ ..

قلت بحسرة : اذا انته ماتعرف تتكلم ونسيت اصلك وفصلك .. ماينشره على ولدك


وقف جاك والي اسمه بالاصل محمد .. بس مادري ليش يقولون له جاك؟؟ .. : اوف .. الحياة هنا .. مومله .. داد .. انا .. راه back to USA be..

غيث : نو جاك .. كلاس .. يو اس forget it

عقدت حياتي مب فاهمه ولا شي .. شو يقولون .. ولهالدرجة هم مب راضين بحميد .. زين ليش ..كل هالنقاش عسبة موافقتي ع حميد؟؟

نزلت بنت طويله .. وتشبه اخوها في البياض والشقار والعيون الملونه .. كانت لابسه بانطلون راص ع جسمها .. وقميص شوي قصير ظاهر طرف من سرها الي معلقه فيه حلقه ..

تقزت من منظره .. وقفت بميوعه وتعلقت برقبه ابوها : dady I want to go to the mall with my friends

فهمت انها تبا تروح المول ..

غيث وهو يبتسم ويلخبط شعرها : اوكي .. but take your aunt with you

تأفت : daaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaady

غيث : نو .. اهنا مش في امريكا.. همدة .؟. بتروهين مئا ياسمين؟؟

عقدت حياتي : وبتسير المول جي؟؟

تخصرت ياسمين : what is wrong في شكلي؟؟

وقفت بضجر .. ورحت فوق وانا اتعوذ بالله .. الابو فصوب .. وعياله بصوب ثاني .. والدين والعادات والتقاليد فصوب ثالث ..

تنهدت وتذكرت يوم وعيت ويوم خذاني غيث عنده اونه مايبيني اقعد ويا عيال عمي.. اول شي استغربت وايد من غيث .. لهالدرجة الطمع معمي عينه لدرجة انه يرجع من امريكا واستراليا الي قضى فيها اسنين وابنين .. ويرجع عشان كم فلس؟؟ .. والي استغربته .. الولد هذا .. جاك .. هو نفسه الي دعمته في المول .. مادري كيف عايشين هذيل واشكالهم جي مقرفه .. اما الي مقرف من قلب .. هي الحلقه ايل بسر بنت اخوي .. ولا مستانسه عليها ومطلعتها .. عنبو ماشي مستحى ؟؟ ..


رن تلفوني وكانت عفرا .. قلت بيأس : عفاري تعبت .. تعبت .. مافي يوم ارتحت فيه ...؟؟


...................


" سلوى "

اليوم اخر يوم ونرجع قطر .. استلمت امي البطاقات والفساتين وكل شي جاهز .. احس بالعد التنازلي بدأ مابقى الا اسبوع وكم يوم ع زواجي .. احس اني خايفه وايد .. وايد ..

ركبت الطيارة .. وانا افكر .. ياترى وين بيكون شهر العسل؟؟ .. وياترى كيف بيكون فيصل؟ابتسمت وانا متأمله خير من معامله فيصل وطريقته وحنانه ..

صكرت عيوني ... وانا احلم .. احلام سعيدة .. ومزعجه فنفس الوقت ..


.................

"سارة "

قمت من النوم وانا كتله من النشاط تلفت حولي .. المكان غريب .. تثاوبت .. وحكيت عيوني .. واستوعبت ان احنا فالبر .. طالعت البنات .. غدور ع يميني وموزة ع شمالي .. وعبير ع السرير .. الثالث ..

مرام اكيد ويا امي وخالاتي .. رفعت يدي .. وجفت الساعه .. كانت تشير للساعه 3 ونص الفير ..

اوه .. تثاوبت من يديد .. ورديت حطيت راسي ع المخدة .. صكرت عيوني .. بس ماقدرت انام |..

تحركت بخفه .. وبما اني نمت بالجلابيه فخلاص مابغي ابدل .. لا شنو مابي ابدل راح ابدل؟ .. لالا مب لازم الساعه سبع بنحرك وبنروح الشاليهات يوم بنوصل هناك بدل .. اي اي خوش حل ..

حسيت شعري محيوس فوق تحت .. تحسسته .. ورحت صوب شنطتي .. طلعت المشط ومنظرة صغيره توهقت وانا احاول اثبتها واجوف ويهي وارتبه .. فالاخير طنشت .. يالله زين .. وشنو يعني لو ويهي عفسه ..

صكرت شعري الي صاير طويل ويملل .. شكلي بقصه .. تثاوبت من يديد .. غطيت شفايفي بيدي .. وفتحت عيوني .. رتبت شيلتي .. وطلعت من خيمتنا .. المكان صخه .. وهدوء .. وخصوصا مع لون السما الكحلي.. كان المكان كفيل انه ينقل رعشه لجسمي .. تحركت لخيمه الحريم الكبار .. وطالعتهم .. نايمين بعمق ..

رحت وانبطحت عند امي .. وبعدها رقدت فحضنها مع اني كنت شبعانه رقاد الا اني غفيت ..

وعيت على صوت منبه .. عقدت حياتي .. يالله مب وقت المدرسة الحين .. فيني النودة.. حركت يدي يمين يسار .. حتى استقرت يدي ع شي صلب وضربت بكل قوتي عليه حتى يسكت عن الرنين .. طاخ

وتلاها صرخه مفزوعه اي

عقدت حياتي .. وفتحت عيني بكسل .. جفت يسوف يطالعني بحقد .. وماسك ركبته .. وبعدها انقض علي وهو اير شعري الي فتحته يوم يت ارقد عند امي .. حاولت افجه عني بس مافي امل .. اخر شي .. امه شلته عني وهي فاتحه عين ومصكره عين ..

عدلت قعدتي وانا اهمس : عنبو ابليس مب يوسف .. نتفت شعري نتف الله شعر العدو ..

كان مستمر يطالعني بحقد وبعدها انفجر صياح .. مسكين عور قلبي .. يعني واعليه كفايه راقد وانا صكيته ذيك الطقه العدله .. وبعد اتحلطم فوق راسه

قامت تلمه مرام وتبوسه .. وهو مب راضي يسكت .. ماخلت قطعه فويهه ماباستها .. ماخلت شبر فريله ماباسته حتى يسكت والعيار كل ساعه يأشر لها ع مكان .. اونه يعورة .. جفتو اشلون عيار .. ومرام تبوسه وتلمه .. واخر شي رقد وهو يشاهق من الصياح ... تسحبت لين ما قربت لعنده وبسته صكرت عيوني وانا راقده عنده..

حسيت بيد حنونة تقومني .. يوه اشتقت لهاليد وايد مستحيل اغلط فيها نعم هذي يد امي ..

اذن الصبح .. والكل قام يصلي .. ماعدا يوسف الي توه يرد يرقد ويتعمق فنومته .. بعد الصلاة البعض راح يكمل رقادة والبعض راح يسوي الريوق .. وانا كنت من ضمن الي راحو يسون ريوق .. خصوصا لاني شبعانه رقاد ..

وقفت فداخل الخيمه وانا اجوف خالتي ام عبدالله وام ثاني وامي .. يجهزون الريوق .. وقفت على باب الخيمه .. وتذكرت قبل كمن سنه يوم ينا هني كلنا .. مع حياة .. ابتسمت .. ومسحت دمعه وحيدة نزلت من عيوني اليسار .. : الله يرحمج يا حياة .. الله يرحمج

انتبهت على صوت خالتي ام ثاني : سارة .. سارة .. تعالي تعالي

عفست ويهي بشكل مقصود وصكرت خشمي بطرف اصابعي : ها ها .. جوفي ماعرف اقلي بيض .. لاتقولين لي سوي بيض ترا ها اتهور واكسر بيضكم

ضحكت خالتي ام ثاني وهزت راسها ب لاحول : انتي للحين ماتعلمتي تطبخين

امي : الي حاولت فيها هالسنه اعلمها .. كله تقول وراي دراسه وراي دراسه .. وهي فصوب والدراسه فصوب .. ماغير تناحس هالفقير يسوف ..

تخصرت وطالعت امي : مريوم .. اشقلنا ؟؟؟

ضحكت امي وهي تدز راسي بخفه : لاعبه وياج تيله وانا مادري؟؟

قلت بهبل : لا مريوم نسيتي يوم نلعب صبه ويا بعض وافوز عليج

هزت راسها امي ب لاحول وهي تضحك .. سمعت خالتي ام عبدالله : تعالي تعالي سارة احنا مالنا بهالسوالف .. امشي بروح نسوي حليب وجاي ع النار ..

ابتسمت بوسعه .. وركضت لعندها بست راسها : هاي الي فاهمتني .. ها حصوه نسوي حليب بالزعفران تراني اموت فيه خصوصا ع الفير اوف اوف اوف سويت حركة اني مستلذه بالطعم

ضحكت خالتي ام عبدالله : حصوه منهو بعد؟؟ .. اعقلي يابنت .. انا خالتج ..

ضحكت وهزيت راسي بلامبالاه : زين ... وين مرت ولدج ولدها .. ماجفتهم فالخيمه ؟؟ ..

فتحت عيونها خالتي ام عبدالله : اكيد هاي عبود وي حسبي الله على ابليسك ياعبود .. ولا اتوب هاي سوالفك فكل مرة .. وايه الله يعين قلبي عليك ..

ضحكت وقلت بوناسه : اكيد كالعادة رايح يدور مرته الحبيبه .. وحتى مافكر فينا مالت على حظي ..

ضحكت خالتي ام عبدالله : ذكري الله فديتج

ابتسمت بحب : ماشاءالله الله يزيدهم من الحب خخخخخخخخخخ

قالت خالتي وهي تعطيني الغوري حتى اغسله : الا يمه .. شخبارج ويا منصور ..

ارتكبت .. وحتى الغوري حسيته يتحرك من يدي وبيطيح .. تمسكت فالغوري بقوة وابتسمت بتمثيل : بخير يا مال الخير

خالتي ام عبدالله : حبيبتي .. انتي مستانسه؟؟؟

طالعتها وقلت : ليش يبين علي العكس؟؟

خالتي ام عبدالله : لا فديتج .. الله يسعدكم يارب .. بس استغربت .. ليش ريلج رجع الدوحة .. ومارجعتي وياه .. خفتكم متهاوشين ..؟؟ولاشي ...


بلعت ريجي .. وقلت بكذب : لا اي متناجرين ؟؟ لا متهاوشين ولا خرابيطه .. بس انا قلت له ناخذ اوف يوم من بعض عشان نشتاق لبعض .. وحاولت ابتسم .. بس ماطلعت الا ابتسامه تبين انها مب من قلب ..

ابتعدت بسرعه .. ورحت غسلت الغوري .. ورجعت .. وبدينا نسوي الحليب الي ع النار .. والجاي ..

 
قديم 10-24-2010, 05:09 AM   #33

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

قعدت عندها .. وشوي وصلت سيارة قريبه من عندنا ونزل منها عبود وهو مبتسم .. وبيده اكياس .. فطاير وفول وحمص وجباتي( براتا) وسندويجات بيض وفلافل و سندويجات جبن وزعتر ولبنه

ركضت له وانا اقول : ياهلا بالمحمول والحامل

تخصر عبود : استحي على ويهج انا جدامج وتفضلين المحمول عن الحامل

قلت بعبط : اوه عبود حامل .. الف مبروك يتربي بعزك

دزني من جتفي : وخري وخري لا اصكج بالكيس الحين


مت من الضحك .. وجفت مرت عبود تطالعني بغيرة : جوفي لا تسوين لي حركات كل مرة .. تعلقت فذراع عبود وقلت وانا ارمش بدلع .. اخوي حبيبي مالي غناة عنه

ضحكت مرت عبود : يالله وخري يالله ..

فتحت عيوني وقلت لها : هيه هيه انتي .. لا تقولين لي جي .. عبود جوفها


عبود : سمعي كلام مرتي وخري عني .. فتح عيونه وهو يمثل بانفجاع .. اليله مابحصل مكان ارقد فيه ياخراشي


متنا من الضحك ع عبود والي يقصد ان مرته بتطردة من الغيره .. ضحكت مرته منحرجه ... وانا بست راسه : يعيش اخوي ناصر

ضحك عبود .. وقعد .. واستحي يوم بسته .. خخخخ ..: ناصر فعينج .. يالله وخري قمتي تخورينها

برطمت : يعني شنو انت ضد

قعد عبود وهو يتأف : وه وه .. اشفيج بالعه راديو ياكثر اسألتج .. الله يعين منصور على حنتج .. يالحنانه


برطمت وقلت بزعل: مشكور .. سحبت الاكياس من يده وقلت بمرح : احلم تاكل منهم شي


تلصق فيني بسرعه وهو يقول : فديت السوري يا ناس

ضحكت ورفعت حياتي : يالمصلحجي


ضحك .. و فرشنا السفره على الزوليه الي فارشينها .. وابتدينا نوزع الاكل .. الي جابه عبود .. وريحة الخبز الايراني صكت راسي : امم .. ريحة الخبز عجيبه .. ابي


مديت يدي باكل من الخبز دقني ع يدي : اوعي ... يالدبه انتي .. ابي اعرف ضعفه الي تضعف عدوينج .. هالكثر تلهطين " تاكلين" ولا تمتنين .. وانا فقمتي الحلوة على طول تمتن

فتحت عيوني : خمسه وخميسا صكني بعين بعد .. وطحت بتمثيل على خالتي ام عبدالله : صخونه .. صخونه .. صكتني صخونه .. اي يا راسي اي يا راسي

خالتي ام عبدالله كانت ميتة من الضحك علينا .. مرت عبود ضربته ع جتفه : انا الفقمه ها؟؟

قال عبود متوهق : ياهلا بالزين كله

مت من الضحك على عبود وحركاته .. شوي شوي وابتدت الشمس تطلع وابتدوا الناس يقومون عشان بنتحرك للشاليهت .. كان الجو قبل طلوع الشمس فضيع .. صحيح ماكان بارد .. لكن كان حلو .. وكانت تمر نسمات حلوة ..

ثنوي : حرم منصور صبي لي جاي؟؟ ..

طالعته بطرف عيني : حرمكم موجودة ليش ماتقوم اتصب

ثنوي شكله انحرج: بال بال ماينطلب منج ..

موزة : تفضل ثاني ..

ثاني تنح شوي .. وبعدين تنحنح .. : مشكورة .. الا اقول مجود .. متى بنمشي؟؟..

طالعت موزة الي خدودها كانت محمرة .. وعصبت .. قمت من مكاني .. ورحت للخيمه .. وقعدت بملل .. على السرير الي نامت عليه عبير ..

جفت غدور للحين غاطه في النوم

رحت قعدت عندها .. وهزيتها مرتين وثلاث بالقو .. قامت متخرعه : يمه .. والله ماذبحته والله ..

فتحت عيونه .. ذبحته؟؟ .. شهالحلم .. صج انج يا غدور مجرمة ..

: ذبحتي من ..

طالعتني مفزوعه .. وتنهدت بارتياح ومسحت يبهتها .. وردت قطت روحها ع الفراش : اوف يخرب بيتج ... حسبتج الضابط .. قطعتي قلبي


فتحت عيوني ويت دزيتها : يخرب بيت عدوي .. من صباح الله تدعي ع الناس ... اعترفي تذبحين منو؟؟

سمعت شخير .. وطالعتها مقهورة .. ناديتها مرتين : غدور .. غدور ويعه ردي

ردت بصعوبه : ها ها .. اوف مايخلون الواحد يرتاح لا في بيت ولا في رحله .. شنو انتو .. وصرخت مرة وحدة ابي ارقد

نقزت متخرعه .. وطقيت راسي بالعمود الي احذا فرشه غدور : اي .. غدور


شلت الحاف من على راسها : ياربي .. استغفر الله .. شنو هالعلل الي يعلون

دزيت راسها وانا امسح على مكان الضربه فراسي : اخخ .. انتي العله .. لي ربع ساعه اناديج

غدور : والله انا ماعطتج ويه من اول ربع ساعه قمت .. فالبيت امي تحن فوق راسي ساعه .. بس اتصدقين اكتشفت شي

تحمست وتربعت وانا اقول بحماس : شنو ؟؟ ..ولازالت يدي تتحس مكان الضربه

غدور : انج حنانه اكثر من امي .. فارجي

ودزتني .. طحت ع ظهري .. ومت من الضحك .. صج ان غدور تغير جو الي مايتغير جوه .. فديت الغدير يا ناس .. : زين فكينا نبي نمشي بعد ساعه ..

شهقت غدور : بعد ساعه؟؟ لا شنو مايمديني اودع البر

قلت بتفهي : اتودعين شنو؟؟

غدور وهي تأشر على الهوا بشكل شخص : البر ؟

عفست ويهي مب فاهمه .. سحبتني غدور .. وقفتني عند باب الخيمه ..

وركضت لشنطتها .. وبعدين ردت تركض صوبي .. : اوه .. شكنت ابغي نسيت ...

قلت باستغراب من حالتها وكملت بغباء : ها؟؟ ..

وقفت غدور محتارة وبعدين صرخت : اي الحمام


وركضت تبي تطلع من الخيمه .. صرخت بضحكه :هي انتي يالخبله عبود واخوي برع

وقفت وحكت شعرها المعفوس بغباء : اي صح .. عبالي فبيتنا ..

طالعتها وضحكت .. طلعت من الخيمه .. وقعدت على البطبطه الموجودة قريبه من القعده .. وبيدي تفاح اخضر .. من اول ماقمت وانا اشتهيته .. دش خاطري فيه .. خصوصا يوم جفت مرت عبود تاكله .. صج صج دش خاطري فيه .. ورحت احوس فالمطبخ لين لقيت لي ههههه واستانست الي يسمع لقيت كنز مب تفاح ..

طلعت غدور بعد شوي بويه معفوس وشيله منحاسه من قلب .. ودشت الحمام .. ورقعت الباب فويهي .. صرخت عليها لان البطبطه كانت مجابله الحمام : انا يالسباله تصكرين فويهي الباب .. انزين انزين اوريج ..

قمت بلعانه دشيت خيمتنا .. وجفتها مرتبه فراشها .. ضحكت بخبث .. ورحت بكل لعانه فرشت فراشها من يديد ..

وطلعت بسرعه قبل لا ترد .. بس شكلها مطوله في الحمام .. قعدت ويا الاهل سوالف وضحك .. وكنت اترقب الحمام .. بس الحبيبه ماطلعت صار لها نص ساعه شتسوي ذي داخل؟؟ ..

الكل قام يدخل اغراضه عشان خلاص بنمشي .. وغدور للحين ماطلعت من الحمام .. وسوست قلت يمكن ثعبان شي داخل الحمام وعضها عشان جي ماطلعت .. فتحت عيوني ع اخرها .. اي صح ليش مافكرت من الصبح فيها ..

ركضت للحما .. وقعدت اطق الباب بقوة .. وانا انادي : غدور .. غدور تسمعيني؟؟ .. غدور .. اوه صج اني غبيه اشلون بتسمعني والثعبان عضها ..

انفجعت من تفكيري وبسرعه رحت لاخوي ماجد .. ب اقول له .. بس استوعبت ان ماجد مايقدر يفتح الباب عليها يعني مب اخته .. عيل شنسوي؟؟ انخلي البنت اتموت؟؟..

طلع فويهي ثاني وهو يبتسم وموزة منحرجه وهي تقوله: اوكي؟؟ ..

انقهرت .. اخته شوي وتموت وهو طايح لي مغازل مع الخانم موزة .. قلت بعصبيه : ثنوي .. الحق على اختك

علامات الفزع طلعت فويهه : وشو؟؟ .. شصاير تحجي؟؟ ..

اشرت ع الحمام .. وركض .. وركضت وراه بسرعه .. اول ماوصل انفج الباب ..

وطالعت الباب بترقب .. ويوم جفت غدور انفجعت .. : ماصار فيج شي؟؟ ..

تثاوبت غدور : شيصير انتي الثانيه؟؟

كملت بغباء: يعني ماعضج الثعبان؟؟

عقدت حياتها وهي تأشر على روحها : يعني انا رقدت فالحمام وايج انتي الحلم؟؟ .. شنو بينا اندماج ارواح انا ارقد والحلم ايج بالبلوتوث؟

دزيت راسها : ويعه خرعتيني .. من مساعه ادق عليج الباب ليش ماتردين؟؟

هز راسه ثاني وهو يقول : اوف الله يعين الي يقعد مع هالغبيتين واي .. الغباء يقطر من عند كل وحدة فيكم

طالعته بطرف عيني : مخلين الذكاء لك يا عبقرينو ؟

راح ثنوي .. وتحركت غدور للخيمه وتنحت انا شوي ..وتذكرت اني خربت فراشها .. ركضت بسرعه مع عرجه خفيفه لسيارتنا .. سمعت صرخه من الخيمه .. وقفت متنحه .. جفتها طالعه وشكلها بتركض للسيارة ..
وركضت بسرعه .. بسرعه .. وفتحت السيارة ودخلت قفلت الباب وانا ميته من الضحك وانا اجوف غدور يايه وهي تهدد .. وتطق ع الدريشه ... تحركت من مكان السايق ويت ركبت المرتبه الثانيه .. ومت من الضحك على شكل غدور وهي معصبه وتهدد ... والي خلاني اموت من الضحك .. انها لابسه فريل وحدة بوت "جوتي رياضه".. والريل الثانيه متعلقه زنوبتها فريلها ... مت عليها من الضحك .. هالخبله هاذي .. اشلون قدرت تركض ؟؟ خخخخخخ

تحركت وهي تهدد واتسوي حركات وانا بس قاعده اضحك عليها ... رديت انبطحت وانا مبتسمه .. وتذكرت منصور .. اخر موقف بيني وبينه امس .. يوم .. باسني ..لا اراديا تحسست يبهتي وشعري ... منصور متغير؟؟ .. ولا هو طبيعته جي ؟؟! .. معقوله انا بديت احبه؟ .. بس منصور مريض نفسي .. يعني مينون .. معقوله انا زوجة واحد مينون؟؟ وع .. مب حلو ... اخر عمري زوجة مينون .. والله شي ؟؟


لحظة لحظة ستوب ... شنو انا بديت احبه؟؟ .. لالا خسي خسي .. انا احب واحد ومينون بعد؟؟ .. ومغرور ... وع !! .. مابغيت احب الا منصور؟؟ اخي .. هاي الي ناقص بعد ؟؟ .. احب دريولهم ولا احبه ..

ضحكت على نفسي اما احب دريولهم قويه خخخخخخخخخ

لالا اعرف نفسي لا احب منصور ولا شي .. اصلا وع .. من زين ويهه ... ساروه عن الخرط .. ماجفتي ريال بحلاته ... اي والله تبون الصج .. ياخي حلو .. ماقدر اجوفه ومافهي .. كل شي ولا عيونه .. كلام ثاني .. اخ بس .. عيونه عذاب ولونهم اين ...
مالت علي .. انا الي بنت مب جي جميله .. اكيد احين يقارني ب حبيبته ... اي اكيد هذيج وين اوف صاروخ هذيج ... وانا وين؟؟ ... صح صح .. يليقون ع بعض .. هي ملكة جمال الا اسطورة ... وهو ياقلبي اوف وسيم الا اكثر من وسيم ... بس عاد لو كان اسمر شوي كان بيطلع رهيب .. وايد ابيض وايد ... حتى انا بشرتي اغمج منه بدرجتين ...باختصار انا صفر ع الشمال بالنسبه لجمال منصور ...

بس شالفايدة؟ هالجمال كله وهو مريض نفسي .. صج الي قال الزين مايكمل ... سارو يا قليله الادب قاعده وتغازلين الريال عنبو قطعتيه صج اني ماستحي ع ويهي .. انا افكر فيه وهو مادرى عن هوى داري ؟؟ .. واشلون بيفكر فيني .. وكانت معاه وحدة قمر14 ... انزين حتى لو حبيبته القبليه حلوة .. وقمر 14 ... انا بعد حلوة .. فزيت من مكاني .. وقعدت ع الكرسي الجدام .. وفتحت المنظرة .. طالعت ويهي ... انا بعد حلوة .. بس

سوير يعني بيهد ملكة الجمال وبيطالعج مثلا؟؟ ... وي اصلا من قال اني ابيه يطالعني .. وع مابقى الا منصور .. اخي اخي اخي !! .. هذا الي ناقص .. انشالله عمره ماحبني ولا طالعني ... وانا ليش مهتمه؟؟

مم .. يمكن يمكن يمكن عشان انا توني متزوجه؟؟ ... اي توج متزوجه كملتي 3 شهور والحين انتي بالشهر الرابع وبعد لج ويه تقولين توني متزوجه ..

همم .. مابقى على عرس سلوي الا 4 ايام .. وبتسافر ... منصور قال لي انه مسوي مفاجأة .. ياترى شنهي هالمفاجأة ؟؟ ... مم ... مادري .. اتصل له؟؟ ..

لالا .. اكيد راقد .. اي اكيد .. جفت الساعه تشير للساعه 7 .. نقزت يوم سمعت نقرة ع الدريشه .. لفيت وكان ماجد يقولي افتح الباب .. وامي يات ودخلت .. ومرام وبيدها يوسف الي يصيح مايبي يرد الدوحة .. والشباب كانو ايبون الاغراض للسيارت ويردون ايرتبون المكان


رن تلفوني .. برقم غريب .. عقدت حياتي .. رقم مميز .. طنشته ودخلته الشنطة .. رد يرد مرتين .. وتضايقت امي .. حسيت من ويهها ... اول .. ماطلعت الموبايل ياني مسج .. فتحته .. وكان




" سارة ردي ... انا فهد "

..::]][[ تابع الحفنه العشرون]][[::..
( مبروك مبروك ... مني خذوك مبروك )


فتحت عيوني مصدومة فهد ؟؟ .. اشيبغي ؟؟ وليش متصل لي؟؟ .. فتحت عيوني ع اوسعها .. ارتبكت ... ارد؟؟ ... رد يرن .. بلعت ريجي .. رفعت عيوني .. امي منشغله ويا مرام يتكلمون عن ثاني وموزة .. وملجتهم الجريبه !! ...

طلعت من السيارة وانا مرتبكة .. ارد؟؟ .. حطيت يدي ع خصري محتاره .. بس ضغطت الزر الاخضر .. يعني اشيبي مثلا؟؟ .. ماراح اعرف الا اذا رديت .

../ الو ؟؟

ياني صوت رايق خشن شوي : هلا .. صباح الخير ..

نزلت عيوني ع الارض .. وحسيت بخوف .. منصور .. فيه شي؟؟ ... ولا ليش متصل .. فتحت عيوني ع وسعها وقلت بحذر : صباح النور ... خير ان شالله؟؟

رد بنفس اللهجة : اسف ازعجتج من الصبح .. لا خير !

سكت .. عيل ليش متصل؟؟؟ .. يالله صوتة حلو .. عيب عيب سارة استحي ع ويهج مرة ومتزوجه وبعد تغازلين استحي ع ويهج .. اي صح والله اني غبيه اشلون جي اقول .. : آآآآ لا عادي ..!

سكت .. وهو تم ساكت .. اشيبي ذي .. ليش متصل ؟؟ .. عقدت حياتي .. وتوني بانطق الا اسمع صوته الواثق ايجيني : يدتي من امس فاليل تحن علي تبي تكلمج .. ومن صلاة الفير وهي تحن تبي تجوفج ... هاج كلميها .!!

كنت ساكته اترقب اشيبي وليش متصل .. وتفاجأت يوم عرفت السبب .. صج ان بني ادم دايما ظن السوء هو اول شي يخطر فباله .. ابتسمت بوسعه وانا اتذكر ويهها الي مليان تجاعيد ونظارتها السميكه .. وبطولتها المطرزة .. سمعت حسها وهي تقول بتعب : وه .. يمه شتقول... هالو ؟؟ هالو ؟؟؟ .. فهيد تقص علي جايفني بزر ؟؟

ابتسمت وقلت : الو ؟؟ ..

سمعتها تقول معصبه : فهيد وجع يوجعك مب قلت لك وين المزيونة؟ ابي اكلمها؟؟

سمعت فهد : اي يمه وشفيج تدعين علي ..و اخخ عورتيني يمه عصاتج ثقيله اح.. والله متصل فيها .. من صباح الله مقومة البنيه ..!!

قالت بميانه: لا ماعليه لو اتصلت لها الصبح المزيونة اصيله وتقوم من الصبح ..

ابتسمت وانا اقول : هلا يمه .. ؟؟

سمعتها تقول : صوت وشو ذي؟؟

ضحك فهد وقال لها : المزيونه يمه المزيونه

انحرجت .. وسكت منحرجة .. ابتسمت بكل احراج يوم سمعت يدته تهلي وترحب فيني وكأني وحدة بشخصيه مهمه : ياهلا فديت عويناتج "عيونج" يهلا بالطش والرش شحالج شخبارج يابنتي؟؟ وينج قطعتينا مرة وحدة

ابتسمت باحراج وقعدت العب بالرمل بجوتي : هلا فديتج .. المهلي لا هان يالغلا .. انا بخير ... وبشري عنج؟؟

قالت بعتب : جي يمه تقطعين اسبوعين ولا تتصلين ولا تسألين ولا تمرين ؟؟ ...

حسيت بالوم .. صج اني قاطعه .. عيب علي المرة تتصل فيني وتسأل وانا ولا حتى افتكرت فيها ولا عطيتها ويه .. امبيه فشيله يالله .. غطيت طرف ويهي باحراج .. : اسفه يالغلا انشغلت .. السموحة فديت روحج .. شخبارج طمنينا عنج؟؟ .. يمة رايحين الشاليهات احنا حياكم؟؟ ..

ردت اليده : انا منهد حيلي وعيزانه " تعبانه" .. وعوش مادري عنها فغرفتها .. وفهيد توة مار علي ..

ابتسمت .. يحليلهم العيايز دوم يتشكون من الوحدة حتى لو كنت ملازمهم 24 ساعه :بتجين لنا؟؟

سمعت حسها تتحلطم : يوز عني .. وه وه ... ها يمه .. لاوالله رويلاتي تعورني .. صاحت .. محد يبيني ولا ايني

عورت قلبي .. مسكينه .. بنتها الي هي " ام منصور" كله لاهيه .. وام فهد مادري عنها ... صعب عقب مانت ربيت وكبرت وتعبت .. تجوف الي تعبت عليهم بعاد عنك .. كحبات الولو يوم تتساقط من العقد .. تتناثر بعشوائيه ع الارض ..." لا يمه من قال محد يبيج كلنا نبيج ونحبج .. بس انتي تعالي لنا ..اشرايج اتين واتغيرين جو ؟؟

سمعت حسها مخنوق وجنها بتصيح : اكاهو فهد .. موعد ادواي يه ..

عقدت حياتي .. وسمعت فهد يقول بصوت هادي واطي .. : اشقلتي لها؟؟ ..

لهجته ذكرتني اول مارحت له المستشفى .. تذكرت انه كان متفق مع منصور .. حقدت عليه .. وقلت بجفا : ولا شي يالله مع السلامة ..


صكرت على طول .. ودخلت السيارة .. غمضت عيوني .. مسكينه يدة منصور .. لازم اول مانرجع اروح ازورها .. والله يساعدني ع غثه عوش وع ...!!!


..............


" امل"

ولد مريوم قاعد يحن فوق راسي .. وانا متملله .. وسرحانه افكر .. جاسم "حمد" له فوق الاسبوعين ثلاث .. مابين .. ولا رد علي .. هو شنو يبي بالضبط .. خل يطلق .. وكل واحد يروح بطريق .. بدال هالحوسه كلها .. حتى عقب ماطرشت له مسج "طلقني" مارد ... محيرني معاه ...ياتني الصيحه لين متى؟؟

خاطري اعرف ليش تقدم لي دامه مايبيني ..ودامني ماشرفه ؟؟ .. يكون ندم؟؟لا ماتوقع .. لو فعلا ندم .. كان اعتذر .. تذكرت نظرته يوم زارني قبل اسبوعين يوم طلعت من المستشفى .. طالعني بحقد .. وكره .. حسيت ب ألم ... ليش جي يطالعني ..

ناصر "ولد مريم " : بتوديني ولا لاء؟؟

طالعته وقلت متأفه : انته وبعدين وياك يعني؟؟ .. لعوزتنا ..!!

طالعني ناصر معصب : يعني شنو .. مابتوديني؟؟ .. ماما .. ماما تعالي جوفي خالة امول مابتودينا جرير

عضيت شفايفي ومسكت اذنه : خاله من؟؟ ..

ناصر وهو مبوز : امل .. يالله بتوديني؟؟ .. طالعني بشكل يكسر الخاطر ..

هزيت راسي وقلت : امري لله .. مادري على من طالع .. روح ويا امك .. ؟؟ ..

ناصر يهز راسه ويقل بتأف : امي ماتعرف .. ضيعتنا فالطريج ذيك المرة

حكيت طرف ذقني : يعني انا الي ادل ؟؟ ..

ناصر : انزين انا ادل ..

تأفت : زين خذ امك وروح .. لاتلعوزني نصور والله مالي خلق

قال لي ناصر : خاله يالله عشان بعدين " تلفت .. وقال بهمس" ابي اروح المندرين وامي اذا درت بتكسر راسي امس شاري من عندهم عصير .. انتي عزميني يالله خاله الله يخليج الله يخليج

كشرت بويهي : مابغيت الا المندرين عاد .. من زين عصايرة؟؟

ناصر : انا احب حبايب شغف كوكتيل بتوديني الحين ولا شنو؟؟

وقفت وانا اقول : زين .. باقول لامي اذا مارضت مابنروح مفهوم

تشقق نصور : انزين .. وعلى طريج قولي لامي .. انج انتي بتوديني مب هي

فرصت خشمه بخفه : انزين ..

: اي .. اوف .. اظافيرج اطويله ... شخمتيني ..

ضحكت وقلت اصح له : شمختيني ..

: الي هو .. يالله لا تأخريني مواعد ربعي

فتحت عيوني : استح على ويهك .. ويتأمر علي بعد ..

هزيت راسي وضحكت ع الاقل اغير جو حتى لو رايحه المكتبه .. افتك شوي من التفكير الي بط راسي .. ابتسمت وانا رايحه فوق لبست ثيابي وتجهزت .. وانا طالعه خذت شنطتي .. ورحت غرفه امي .. استأذنت منها .. وصتني الوصايا العشر خخخ .. المهم ..مريم كانت تعبانه وقالت لي انها اصلا ماتقدر توديه .. الحمل متعبها ..

نزلت تحت .. وخذت نصور .. ومع السايق رحنا .. جرير ..

فالدرب تذكرت اني ابي اكلم علي اسأله عن البنت الي بيخطبها .. قعدت احوس بشنطتي ادرو على موبايلي ومالقيته .. هزيت راسي وقررت اني اتصل فيه بعد مانرجع .. وانا متطمنه اني ماحتاج تلفوني ..

جفت نصور يلعب فال bb "black berry"

: انته ماتملل منه .. اربع وعشرين ساعه فيدك ..

نصور ماله حس ساكت .. عقدت حياتي وجفته مندمج يتكلم مادري يلعب فالتلفون : ايه نصور اكلمك ؟؟ ...

رد علي وهو ماشل عينه من التلفون : ها ,.. شنو ؟؟ ..

سحبت التلفون من يده .. والتفت لي من المقعد الجدام وقال باندفاع: يبيه عاد يبيه ..

طالعت الشاشه الي كانت اصلا سودة : من زين تلفونك عاد .. ذبحتنا عيونك بتروح من ورا هالتلفون ..

نصور : زين انتي الحين يبيه ..

طالعت التلفون : اشتبي فيه .. شكنت اتسوي اعترف ..

ضحك نصور : اكلم الربع .. سمعي يقولون ماركة hp احسن شي .. اخذ hp ولا sony؟

رفعت يدي مب مهتمه : كله واحد .. كله كله بيكون لاب ..

سكت .. وانا اتذكر لاب توبي .. والي عن طريقه عرفت جاسم .. اخ يا جاسم فكل شي طلعت لي .. متى ارتاح متى؟؟


وصلنا المكتبه .. وقعد ناصر ينطر ربعه .. قلت له اني بروح فوق باخذ لي كم كتاب .. وبرد .. اذا تأخرت خل يجيني فوق .. اذا خلص هو قبلي .. وعلى اتفاقنا .. ركبت الدري الكبير .. وتوجهت لقسم الروايات .. كان الطابق العلوي هادي بشكل فضيع .. وانا امشي حسيت ف احد يمشي وراي .. التفت يمين .. يسار مافي حد .. حسيت بخوف .. بس تطمنت يوم شفت وراي بنت رجعت كتابها وتوجهت لقسم المقالم والشنط ... رديت احوس بين الكتب .. ادور لي ع روايه .. او اسم كتاب يجذبني .. جفت كتب كثيرة .. وجفت كتاب عن ال توفل والايلز واشلون تتعداهم .. مسكته بيدي ... وتحركت من هالقسم بروح قسم الشعر .. ماحسيت الا وانا انسحب من يدي .. لاحد الرفوف البعيدة .. شهقت بخوف وتوني بانطق الا تسد حلجي يد عريضه كبيرة تقريبا غطت نص ويهي حلجي وخشمي كله كان تحت يده .. حسيت اني ماقدر اتنفس .. وان النفس بصعوبه ايجيني .. قلبي يدق بشكل مب طبيعي .. وعيوني بدت لا اراديا تجحظ من الخوف .. تيمعت دموعي فعيني .. وحاولت اير هالايد من على حلجي .. كنت اشمخ يده باظافيري وحتى حسيت بجلدة تحت اضافري واستمريت اشمخه ثواني .. لين مانشالت يده من حلجي .. ثبتني ع رف الكتب ورفعت عيني بخوف له وفتحت حلجي باصرخ .. سد حلجي من يديد ويدة مليانه دم ..

فتحت عيوني من الصدمة .. آآآ ... اشجابه هذا هني؟؟ .. اشدراه اني هني ؟؟ ... هديت ثواني .. متطمنه انه ماصار فيني شي .. لكن قلبي للحين يدق بشكل فضيع .. مادري من الخوف .. ولا تحيه لشوفته ..

سمعت حسه الهامس والحاد بنفس الوقت بعد ماتلفت جوالينا يتطمن انه مافي حد : شتسوين هني بروحج؟؟ ..

كانت عيونه ثاقبه وحادة .. تطالعني وكأنه صقر يحوم حوالين فريسته بهدوء يرعب فريسته اكثر واكثر.. ارتجفت وحاولت ارد .. رفع يده عن ويهي .. وعض على شفايفه وهو يلعن بصوت خفيف .. قلت بخوف : يت مع ناصر .. يبي يشتري لابتوب ..

فجأة سحب يدي بالقوة وانا خفت وحسيت قلبي طار من الخوف واني ثواني وبيغمى علي من هالرعب .. تأمل يدي وقال بعصبيه : مرة ثانيه ماتطولين اظافرج هالطول سامعه؟.. حشا وحش مب بنت ..!!

بلعت ريجي بخوف وانا اطالع اصابعي بين اصابعه .. سحبت يدي ..وهو تلفت ع المكان وكان مثل ماكان هدوء وصخة مافيه الا اصواتنا الهامسه .. : مارديتي اشيايبج فوق بروحج .. بدون ناصر على قولتج ..!!

قلت بخوف وصدق : يايه اخذ لي كتب .. ونصور قال لي بينطر ربعه تحت ..

طالعني باحتقار : هاي اخر مرة تطلعين بدون ماتعطيني خبر سامعتني؟؟ واخر مرة تطلعين بدون امج ولا اختج ولا احد كبير وياج ... سامعه؟؟

هزيت راسي بخوف .. وكمل وياريته ماكمل : لاني ماثق فيج ..!!! ... مافي كتب .. نزلي تحت خذي ولد اختج وطلعي تعالو السبت .. ولا لازم الخميس عشان الريايل تارسين المكتبه اليوم ....

طالعته بقهر والم .. غرقت عيوني بالدموع من يديد ... جفته عطاني ظهره .. وراح ماشي ولا كأنه مسوي شي .. : جاسم .... اكرهك ....

التفت لي .. وخفت انه سمع الي قلته بخاطري .. بس اشوا .. اشر لي انزل .. الحين ..

خليت الكتاب وانا قلبي يتقطع .. انا الي سويت جي فنفسي .. انا الي وصلت نفسي لهالمستوى .. حسيت بالمرارة .. ماكنت قادرة اركز على الدريات عدل من كثر الدموع الي تيمعت فعيني ع اخر دريه بغيت اطيح .. ومسكتني يد قويه .. الاكيد انها مب يد بنت .. خفت ارفع عيني .. ورفعتهم وكانو فعلا يد ريال .. التفت يمين جفت جاسم يطالع الريال الي زخ يدي عشان ماطيح .. ومشى فحال سبيله .. ويطالع يدي .. ويطالع ويهي بكل احتقار وكرة ..

حسيته يفور من العصبيه .. خصوصا وهو ماشي صوبي .. توقعت الحين ياخذني ويمسح فيني الارض ..

مسك يدي بالقوة .. وانا اقول لنفسي اول الغيث قطرة .. مشى فيني لصوب الابات .. وطالعه ناصر ترك يدي .. وسلم ع ناصر .. وهمس لي قبل لا يبعد .. : حسابي بعدين وياج .. حسابي بعدين ..


كنت ارتجف قلت لنصور بعصبيه : امش نطلع ..

نصور : اوكي .. يالله شريت الاب .. كنت انطرج ويت اجوف لي ماوس واير لس .. يريته من يده : مب الحين وقت ثاني

مشينا وطلعنا من جرير .. وقعد نصور يحن الا يروح المندرين .. وانا كنت على اعصابي بس افكر متى ارد البيت ... نزلت عيوني .. وصلنا للمندري وقام يستهبل نصور ويحاول فيني انزل نقعد داخل نطلب ..

بس يوم شافني معصبه سكت عني .. وطلب الي يبغيه .. ومشينا للبيت .. واحنا بطريج الرجعه لاحظت سيارة جاسم الي ورانا .. حسيت قلبي بيوقف من مكانه .. من وصلنا قريب من البيت اختفت سيارة جاسم ..

وصلت البيت .. وقالت لي امي : يمه عرسج وعرس اخوج انشالله مرة وحدة انشالله .. فهالشهرين ...


حسيت ان قوتي خلاص راحت .. حرام عليكم حرام .. من دقايق عايشه فلم رعب \.. اشلون العمر كله ..؟؟ .. مع انسان يشك فيني وف اخلاقي وتربيتي ويكرهني .. قعدت اصيح فغرفتي .. لعل الصياح يريحني ..


..................

" لولوة "

تذكرت هذاك اليوم .. الكئيب .. الحزين .. يوم الي كنت ب ارد فيه جسد يباع .. تذكرت كيف احتلت ع الريال .. وشردت من الغرفه .. طلعت برع الشاليهات وبنصايف اليل ماقدر اشوف شي .. وصلت للسور وبعدها ابتديت اصيح وانا اسمه صوت كلاب .. بدون حاسيه وبدون اي تفكير اتصلت ل علي .. رن وايد .. واخر شي يوم تعبت ويأست انه يرد على طول اتصلت بمنصور .. كنت اسمع صوت بنت معاه .. وسمعته وهو يبعد .. ومن سمعني اصيح سألني وجاوبته : منصور الحق علي .. شهقت بصياح .. ب اموت

 
قديم 10-24-2010, 05:12 AM   #34

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

ياني صوته المفزوع : لولوة؟؟ اشصاير اشفيج ؟؟ .. ردي علي .. الو..

رديت بنفس منقطع : ارجوك منصور .. ارجوك .. كملت صياح ..

قال وهو يحاول يهديني : حبيبي خلاص لا تصيحين قولي لي اشفيج ؟؟ ..

من سمعت""حبيبي"" تذكرت علي.. وتذكرت التحرشات الي صارت من شوي .. صحت بقوة .. ومب قادرة اسيطر ع روحي .. سمعت صوت الكلاب تزيد .. وبديت ارجف ..وقلت لمنصور : انا فالشاليه ***** رقم **** ارجوك .. منصور الحق علي .. قعدت اصيح بالقو ..

منصور وهو يهديني : خلاص حبيبتي ولا يهمج .. اش اش .. مافي شي لا تصيحين .. بس ياقلبي خلاص خلاص .. هدي ..اش

هديت شوي شوي .. وانا اتنفس وشهقاتي مستمرة ..تميت ع الخط مع منصور .. لين ماوصل لي بعد ساعتين الا ربع ..

ارتجفت اول ماجفته.. وبديت اصيح .. قربت عنده ابي المه احس بالامان والحنان .. بس هو كان منحرج .. واكتفى يمسك يدي يركبني السيارة ..

صحت وانا الم نفسي .. خايفه .. خايفه ارد لنفس المصير .. طول ساعتين الردة ومنصور يحاول يسكتني او ع الاقل يفهم انا ليش اصيح .. وليش جايه الشاليه وع الساعه 3 الفير بالضبط متصله له ..!!! .. شي محير وغريب ؟؟ ...

وصلني بيتنا .. واول ماوصلت كان بدر قاعد فالصاله ويهز ريله بتوتر : وين كنتي طول هالساعتين؟ ومن ردج؟؟ اتصلت رفيجتج من 4 ساعات وشوي .. تسأل عنج .. ليش طلعتي من الشاليه اشصاير؟؟ ..

ارتجفت وصحت بقوة .. حررام الي يصير لي والله حرام .. قامت امي الي كانت قايمه .. وتحاتي مع بدر اخوي : يمه مافيج شي؟؟ ماصار فيج شي؟؟ منو الي يابج؟؟

صحت زيادة .. وانا الم امي ..مب قادرة انطق .. مب قادرة اتكلم .. يراني بدر من حضن امي من شعري وهو يقول بعصبيه : تكلمي وين كنتي وليش خطج كله مشغول .؟؟

استمريت اصيح بدون حتى لا اقاومه وانا اصيح متألمه من مسكته القاسيه ..

دزني بقوة .. وطحت ع الرخام .. وابتدت يبهتي تنزف .. وشفايفي وطرف من خشمي .. ماكنت اقوى حتى احرك نفسي .. كنت ارتجف وارتجف وارتجف .. خايفه .. وكل عضله فجسمي ترتجف وتألمني .. ضمتني امي وهي تصيح بحسرة : يمه شالي قلب حالج جي؟؟ اشصاير .. اه يمه عين وما صلت ع النبي .. اول شي طلاقج وبعدين طيحتج فالمستشفى ... يمه قولي لي اشصاير يا يمه؟؟ تكلمي؟؟؟ ...

تنهدت بحزن على حالي .. اندق الباب .. وسمعت امي تقول لي : يمه رفيجتج تحت .. يايه تسأل عنج ..

ارتجفت ..هذي شتبي؟؟ هي راس البلاوي والمصايب كلها .. هي السبب .. هي هي .. قلت لامي بقله ادب : قولي لها لولوة ماتبي تنزل وتجوفج .. خلها تنجلع مابي اجوفها ..

قالت لي امي : يمه عيب عليج جي تقولين

صرخت بهستيريا : مابي انزل ماب ي طلعي برع .. طلعي برع .. اقولج طلعي ..


ابتديت اصيح بصوت عالي ويريت شعري كذا مرة عشان ترأف بحالي وتطلع .. اول ماطلعت ابتديت اسطر نفسي واصيح .. : ياويلي ياويلي .. اشجايبها؟؟ اكيد يايه ومصيبه وراها ..

قعدت ع الارض وابتديت اصيح وانا اضم نفسي .. رن تيلفوني وكان منصور .. فلعت التيلفون على الطوفه .. بس ... بس خلاص كفايه .. طلعو من حياتي طلعو اكرهكم اكرهكم ..

جفت التلفون طايح بهدوء على الارض .. ركضت لعنده وركبت البطاريه وفتحت ..


اتصلت لمنصور : الو ... منصور .. تتزوجني؟ ...

حسيته تفاجأ بالكلمه.. وكأنه كان يتمناها بس مب قادر يرد ينطقها من يديد ...: لولوة .. انا ...

قطعته : ادري انك تحبني .. وماتقدر تستغنى عني .. منصور .. خل نتزوج .. محد فينا يقدر يستغنى عن الثاني ...

سمعته يقول : اكيد اكيد .. بس لولوة ... الحين ماقدر ان


صرخت عليه بعصبيه : ليش ماتقدر ؟؟ .. الحين عقب ماتطلقت عشانك .. وكلام الناس كلى"اكل" ويهي .. الحين تقول لي ماقدر ... صحت خيبت ظني ..

سمعته يقول بصدق : صدقيني لولوة هالفترة ماقدر .. اول شي زواج اختي بعد كم يوم .. وانا توني متزوج .. صدقيني مب حلوة فحق بنت عمي ..

قاطعته وقلت ب انانيه : خذتك مني .. خذتك مني .. قول انك ماتبيني وخلاص ماقمت تحبني ..

قال بسرعه : لا لا .. لولوة .. لا تقولين جي .. اتعرفين اشكثر انا احبج .. ومستعد اسوي اي شي عشان نرد لبعض .. بس يالولوة .. هذي بنت عمي ومارضى ينقال عليها شي

قلت بقهر : ماراح يقولون شي عليها

قال منصور بعتب : بلى راح يقولون .. توهم متزوجين ماكملو سنه والحين يتزوج عليها اكيد ان فيها شي ..

مسحت دموعي بقهر : اخر كلامك يا منصور \..اعتبرك تراجعت ؟؟؟ \...

قال منصور بعتب : وتظنينها فيني يا لولوة؟؟ ..

قلت بقهر : عيل ل

قاطعني : اش لولوة ... اهدي .. راح نتزوج حبيبي .. انا انطر اليوم الي يجمعنا .. لا تقولين جي .. انتي قطعه من قلبي ماقدر اهدج ..

تطمنت اشوي : منصور ... اتحبها ؟؟ ...

سكت .. وكأنه تفاجأ بالسؤال ..انصدمت من سكوته وكأنه يفكر .. المفروض يجاوب بدون تفكير .. بدون تفكير : اتحبها يا منصور؟؟ اتحبها؟؟؟ ..

قال لي : اكيد هي بنت عمي واحبها كبنت عم .. بس انتي غير ..

حسيت بغيرة وقهر وقلت بانانيه : مافيها شي ينحب ... على شنو تحبها .. منصور انا ..

قال لي منصور وكأنه يتعذر عشان يصكر من عندي : لولوة انا وصلت الشاليهات الحين اكلمج بعدين اوكي حبي؟...

صكرت فويهه مقهورة .. وتذكرت طاري الشاليهات .. والريال الي كان فالشاليهات شكله ماكان غريب هو نفسه غانم .. هو نفسه الي يه الكوفي وجفته فالمستشفى يوم الي التقيت فيه مع مشاعل ..


اندق الباب .. ودخلت منه مشاعل .. فتحت عيوني بصدمة .. وسمعتها تقول بتهديد : سمعي يالولوة ان كنتي تحاولين تمشين نفسج على كيفج فانتي غلطانه .. انتي الحين تحت يديني .. لا تخليني مررت يدها على رقبتها بصبعها السبابه .. وكأنها تقول .. اذبحج !!! ..

طلعت بنفس السرعه الي دخلت فيها .. وانا ظليت مكاني ارتجف .. من منصور .. ومشاعل .. وغانم ... والاكيد يسبقهم .. اخوي ...بدر ..


................


" حمده"

وقعت برجفه ع الدفتر .. وانا استرجع ايام زواجي من خالد .. عقدت حياتي .. غصب عني الاحداث الي صارت الحين ذكرتني بايم زواجي .. تذكرت ..صكرت عيوني بقوة .. وانا اسمع صوت محمد "ولد غيث " يبارك لي : congratulation

فهمت انه يبارك لي : الله يبارك فيك ..! وعقبالك ..

محمد : what do you mean by aucbalic? Ammm I don't understand it

قلت : والله اني مو فاهمه شو تقول؟؟ .. بلاك ماترمس عربي؟؟ ..

ضحك محمد وهو يقول : ئمي شو يئني عوئكبالك؟؟

ابتسمت على كلامه وقلت بصدق : والله انك يا محمد الوحيد الي تفتح النفس فهالبيت ..

تفاجأت ملامحهه وهو يقول بارتباك : oh aunt don`t say that for me

قاطعته وانا اقول : انته ماتيوز اقولك والله اني مافطن "افطن بالقطريه القديمه = افهم" شتقول؟؟ ..

محمد : لا تهرجيني ئمتي ..

ضحكت وقرصت خدوده : حمود .. بتسافر وياهم؟؟ ..

سكت محمد فترة وقال لي : I don't kn

قطعته قبل لا يكمل كلامه : تدري اشلون سافر وياهم ذبحتني كل كلمة والثانيه تكلمت انجليزي شو لازم تحرجني يعني

ضحك محمد : شو رايج اروه ولا؟؟ ..

تنهدت : كيفك .. بس انا ماباك تروح .. "كملت بغصه" اخويه رجع بس عشان الورث والحلال ولا هو مب مهتم جاني باعيش هني ولا فبيت عمي .. الحين بس عرفت .. الهدف من ردته .. ماشتاق لنا مثل ماقال ..

طالع محمد الارض وقال مفتشل : ابوي يهب الفلوس .. من امريكا كان مخط يرجئ بس ئشان هلالكم ..

قلت بترجي : بتسافر وياهم؟؟ ..

طالعني محمد .. ورد يطالع الغرفه يتهرب : مابتروهين مئا هميد تتئشون ؟؟ ..

انحرجت وقلت له : حو احنا فالامارات مب فامريكا تبينا نروح نتعشى ويا بعض ؟؟ ..

ضحك محمد : ئموه .. I love you as the space of the earth and sea

قلت بحرج : انا احبك بعد والباقي مافهمته

ضحك محمد وضحكت وياه .. وظلينا نسولف ..

لين ماغفت عيني .. رن موبايلي .. وماكنت مركزة ف الرقم او الاسم .. ورديت .. : الو ...

ياني صوت ريال : السلام عليكم .. اشحالج حمده ..

رديت وانا نعسانه ومب مركزة : وعليكم السلام والرحمه .. من معاي؟؟ ..

ياني صوته وفيه ضحكه مكتومه : انا حميد .. بلاج ماعرفتيني؟؟ ..

فزيت من رقادي حميد؟؟ .. قمت قعدت .. بعدت التلفون عن اذني وتنحنحت : ه لا حمي يد ..

حسيته ابتسم وهو يقول : قومتج من ارقادج؟؟ ..

قلت : ها .. لا عادي .. مب مشكله ..

قال بلطف وعفويه: صوتج حلو وانتي قايمه من الرقاد ...

سكت منحرجة .. وهو شكله سكت منحرج من الي قاله شكله قاله بعفويه ..

بعد فترة صمت قال : خلاص حمده ب بغيت اكلمج قبل لا ارقد .. تصبحين ع خير .. ومبروك مرة ثانيه ..

قلت بهمس :وانت من هله .. الله يبارك فيك .. ف امان الله ..

رد علي : فمان الكريم ..

صكرت منه وانا احس بقشعريرة فجسمي .. شو ياج ياحمده .. مادري .. احس نفسي منحرجه .. من حميد .. احسه كان يبي يخطبني بس عشان مايحسسني ب احراج يوم كنت فبيتهم .. والحين خايف يتراجع .. معقوله صح الي افكر فيه؟؟ ... ارتعبت من الفكرة .. يطلقني .. واصير مطلقه للمرة الثانيه؟؟ ... رفرفت رموشي بسرعه .. وقمت تحركت من السرير .. دخلت الحمام .. غسلت ويهي .. بدلت بيجامتي .. ولبست جلابيه .. نزلت تحت حتى اغير جو لان مزاجي تعكر .. وانا نازله سمعت صوت اغاني من الصاله الي تحت .. كانت الساعه 11 الا ربع ..!! منو هاي المزعج ؟؟ تذكرت ان محمد راح يرقد مساعه .. ماشي الا ياسمين .. هالبنت انا مادري متى بتوب؟ .. ملسونه .. وقليله ادب .. صحيح انها بنت اخوي .. لكنه الحق .. هي صدق قليله ادب .. وابوها الي هو اخوي المفروض يأدبها يعلمها الصح من الخطأ .. بس الله يهداه اخوي ..

تسبهت وانا اشوفها تهز مصري ..!!!! رمشت كم مرة بالقو يمكن اني غلطانه .. هاي اشعرفها بهالرقص ؟؟! ... نزلت تحت .. وقعدت ع الكنب وهي مستمرة تترقص بغنج ودلع .. قصرت ع حس التلفزيون .. وهي التفت لي بغيض :انا كنت ادري انه مافي وهدة بتصكر ال تي في غيرج انتي ..!!

هاي .. هاي تتكلم نفسي .. بس .. بس اشلون .. ؟؟ وقبل اسبوعين ماتعرف تنطق؟

اشرت عليها مذهوله : انتي كيف تتكلمين نفسي؟؟؟

ضحكت ياسمين بغرور :تهسبين بس انتي الي شاطرة؟؟ ... عندي فريندز من الامارات من قبل ..

قلت بذهول : عيل ليش يوم اكلمج تتكلمين وياي انجليزي اونج ماتفهمين؟؟

تأفت ياسمين : الهين شو تبين؟؟ ...

سكت .. وبعدها قلت : امنو علمج ترقصين مصري؟؟ ...

لمعت عيونها وكأني جذبت اهتمامها .. ويات يلست قريب من كرسي وقالت بحماس : عيبج؟؟ ..

طالعتها .. ياسمين تحتاج الرقه في التعامل .. وبتصير اوكي ؟؟ .. ماتوقعت ان ياسمين جي سهله توقعتها اتي بالهواش والطق .. والصراخ لانها وايد عنيدة وفري : اي ..

ياسمين بحماس : really aunt ??

رفعت عيوني للسقف : تراني مافهم انجليزي .. رمسي عربي ..

تكلمت ياسمين بحماس : سج عيبج ؟؟ ..

ابتسمت ع رصها لحرف ال ج والصج هههه : اي صج .. ياسمين ...

رفعت عيونها بكل حماس : همم ؟؟؟ ..

قلت بشي من التردد : يصير نظهر بكرة مع بعض؟؟

لاحظت تكشيرتها وقالت : امم .. انتي يريدني اروه معاج؟

ابتسمت وقلت : هيه .. تريديني مب يريدني ...

قالت مقلدتني : تريديني .. امم صه؟

ابتسمت: صح .. بس .. انا ابي اطلب طلب منج ..

طالعتني مستغربه : شو؟؟ ...

قلت لها : تلبسين الشيله ماتقطينها ع جتفج .. اوكي؟؟ ..

طالعتني معصبه وهي تقول : واي؟؟ سوري .. ليش؟؟

طالعت علبه جواهر الي طايحه ب اهمال ع الطاوله .. ورحت خذت العلبه .. وفضيتها وخليت فيها بس حبتين .. جوكلت .. من نفس النوع .. واحد شلت منه الغلاف .. والثاني مع غلافه .. ورحت قعدت عندها .. مديته لها : خذي؟؟ ...

كانت نظرتها مستنكرة حركاتي : اوكي ... طالعت العلبه .. وقفت ثواني متحيرة .. وخذت المغلفه .. ابتسمت وقلت لها .. : ليش ماخذتي الثاني؟؟ ...

طالعت الجوكلت الي بيدها وطالعت الجوكلت الي بالعلبه : هذا انظف ..

ابتسمت ع تجاوبها : شو عرفج؟؟ ...

اشرت بحماس ع الغلاف : because الثاني بدون cover اند الجوكلت هذا انظف مب متلوث لان مغلف ..!!

قلت لها : زين هل معناه ان الي داخل العلبه الحين مب نظيف؟؟ ..

طالعت الجوكلت وهي تقول : نو .. نظيف بس .. مو دايما .. انا ماعرف انه نظيف الا لاني ماشفته فمكان ملوث وبعدين ممكن يصيبه رتوبه ويخترب ..!!

ابتسمت : جفتي هالجوكلت الي ب أيدج؟؟ ..

طالعتها وهزت راسها: يس؟؟

قلت لها : شراتج ..

عقدت حياتها وقالت : امم انا مب فاهمه what do you mean بيني وبين الجوكلت امم مافي علاقه؟

طالعتها ومسكت الجوكلت : ليش فضلتي الجوكلت المغلف ع الي مب مغلف .. لانج ضامنه ان المغلف بيكون انظف .. صح؟؟ .. من المظهر الخارجي صح؟؟

هزت راسها وهي تقول بعفويه : يب .. سو؟؟

: سو طال عمرج ..
قطعتني ضحكت ياسمين ... وقالت لي : يب كملي؟؟ هههه ...؟؟

كملت وانا ازخ يدها : يعني الناس يحكمون عليج من ظاهرج يا ياسمين .. ليش تعطينهم فكرة خايسه عنج

عقدت حياتها : اشدهل "خ".. مب فاهمه؟؟

كملت وانا اشد اكثر ع ايدها:" يعني لو مالبستي شيلتج .. راح يقولون هالبت مب زينه يحكمون ع ظاهرج .. ومايدرون عن داخلج .. ياسمين حبيبتي الريال مايبي البنت الي فري .. يبيها تكون م

سكت وانا اشوفها تشل يدها بالقو من يدي : انا جذي يباني هالريال خل يتقدم مايباني قلعه وادرين ...


فتحت عيوني هاي من وين يايبه هالكلمات لا صج ان لها ربع هني ..!! ولا شو عرفها بهالمصطلحات ..!!!

مشت من جدامي معصبه وقفت بسرعه : ياسمين صبري .. ياسمين .. انا قلت طلب ماقلت امر ..!!!

وقفت عند بدايه الدري : يعني لو مالبستها ماراح تاخذيني معاج؟؟


هزيت راسي : لاء .. باخذج .. انتي بنت اخوي ..!!وماظن بتنزلين راسي وراس اخوي .. وب

هزت راسها وراحت فوق بسرعه..

تنهدت يالله تهدي هالبنت .. قمت وتوجهت للمطبخ شربت ماي .. ورحت صوب الدري متوجهه لغرفتي ..


.....................


"سلوى"

قمت من النوم ... نزلت تحت شفت امي قاعده تتريق وبيدها جريدة .. وعندها متناثرة كم صورة .. قعدت وتريقت .. بعد ماسلمت عليها .. جفت الصور وكانت كلها صور بنات .. من مختلف الاعمار والاشكال .. : يمه من هالبنات؟؟

رفعت امي صورة وحدة من البنات ورتني اياها : هذي حلوة .. وتبين انها قويه واثقه من حالها

جفت الصورة الي بيد امي .. وكانت بنت يبين عليها الشموخ والغرور من نظرة عيونها .. وحدة خشمها وشعرها الغجري الي مترامي على كتوفها بعفويه مصطنعه .. : اي .. بس من هذي؟؟


قلبت امي الصورة وطالعتها : هذي بدور ... تليق بسالم صح؟؟

عقدت حياتي : سالم بيتزوج؟؟؟ ..

قالت امي بلا مبالاه : اي .. عقب عرسج بنروح نخطب له ..

قلت بحذر : وهو ؟؟؟ ..

قالت امي بعصبيه : مب على كيفه .. انا وايد سكت عليكم يا عيال سلطان .. لين متى بيتم على ذكرى ام السعف واليف

قلت بعتب : يمه .. البنيه ميته .. مايجوز الا تترحمين عليها ..

تأفت امي .. وقالت بعصبيه : سكتي انتي سكتي ..

سكت وانا افكر .. معقوله بيغصبون سالم بعد .. ياناس من يصدق فهالزمن ريايل ينغصبون ع العرس؟؟ من يصدق .. الي اعرفه البنات ممكن ينغصبون بس احنا عايلتنا مادري ليش جي .. محمد مسكين تزوج على اختيار الوالدة وسالم غصب عنهم تزوج وتوفت مرته .. والحين بيزوجونه .. عاد على الله يوافق وماينغصب بعد .. ومنصور انغصب ع الزواج وسلطانه نفس الحال تقريبا وانا ..!! .. يالله .. ارحمنا ياربي ارحمنا

رن تلفوني .. رنة مسج .. التفت للتلفون .. وتذكرت انه مابقى على عرسي الا كم يوم .. قلت بخجل لامي : يمه وزعتوا البطاقات؟؟

قالت امي بملل : بنوزعهم اليله


قلت باحراج : يمه خليهم بعد باجر ..

طالعتني امي بحده : ليش انشالله؟؟


كملت : يمه سارة تبي تكون وقت الي بنوزع البطاقات ..

قالت امي بكره : تبي تي خل تي مب لازم تقعد وتسلى فالشاليهات واحنا نتظر حضرة جنابها تشرف ..!!!

ردت امي تطالع الصور .. وتختار من بينهم الانسب لسالم .. مسكت تلفوني بافتح المسج ... بس دخول سالم السريع .. وقفني عن فتح المسج والي متأكده انه من فيصل .. اكيد لانه امس ماطرش لي شي فاليل كعادته

سالم بسرعه : صباح الخير .... ومن دون مايتعنى ويسلم ع امي .. اكل زيتونه سريعه .. وشرب رشفه جاي ..من كوبي ..

امي وانا : صباح النور ....

سحب قطعه الخبز من يدي الثانيه وخذ فيها جبن .. ومسك حبه الزيتونه ودعسها فحلجه .. وتحرك وهو يرتب عقاله وغترته ع السريع .. ابتسمت ع حماسه .. هالريال اين .. احبه هالاخو ..

تحرك وهو يقول :/ سلام


امي قالت بصوت حاد : سالم ..

التفت وهو يمضغ لقمته ويرتب ثوبه : يا نعم ؟؟

انتهى من لقمته يوم امي قالت : شرايك فهالبنت؟؟ يمه؟؟

وقف سالم وقال بحيرة : يمه اي بنت؟ مافي الا انتي وسلوى؟؟

اشرت امي ع كرسي عندها : تعال بوريك اياها

قال سالم مستعيل : يمه شابي فيها .. متأخر ع الدوام ..

طالع ساعته الي ف ايده ..

قالت امي بنرفزة : سالم .. بتختار البنت ولا انا اختارها ..

قال بحيرة : اختارها حق ش ... سكت وهو يفتح عيونه .. انا مابي اتزوج وخصوصا من هالبنت .. سامعتني يمه .. والله والله وهذاني حلفت .. ان تقدمتوا ولا سويتوا اي شي من وراي وقسم بالله " صرخ " لا افشلكم

نقزت من الخرعه وطاح تلفوني ع ريلي .. مسكت تلفوني لا يطيح ع الارض هديه من فصولي مابيه يتشمخ او اي شلخ يصيده .. هديه من غالي ..

طالعت سالم متخرعه .. وكمل هو : وانتو تعرفوني .. ومب غريبه علي لا فشلتكم وقلت لهم انكم تقدمتو من مزاجكم واني مابي بنتهم .. وعاد تعالي رقعيها يانورة " امي" .. سامعه .. لا تفكرون بهالشي

صرخت امي منفعله : وتبي تتم على ذكرى بنت ابليس؟؟

حسيته عصب وتقدم كم خطوه من امي .. حطيت تلفوني بقوة ع الطاوله وركضت وقفت ومسكت سالم دزيته لا يقرب من امي .. اخاف يمد يده .. اخاف يسويها ويصير عاق . : سالم .. سالم حبيبي امي ماتقصد .. سالم ..


اما سالم فكانت عيونه تنطق شرار .. : يمه ماسمح لج تتكلمين عنها جذي فاهمتني؟؟ ..

تحرك بسرعه وهو يدزني ع امي .. امي كانت معصبه .. ودزتني طحت ع الارض متألمه .. مسكت يبهتي بكل الم .. وسمعت حس امي وهي تتهاوش مع ابوي عند الدري

..: بعد ناقصني بنت ابليس الثانيه

سلطان "ابوي" : نورة .. اخوي مهما كان ماتقلين من احترامه

قالت امي بعصبيه : عدال يالاخو الرحيم .. لو انك اخو صج ..ماكلت حلال بنت اخوك .. وزوجتها عشان الحلال لولدك

صرخ ابوي بعصبيه : نورة ..


قالت امي بعصبيه : بعد هاي الصج ..

صحت بكل الم .. ليش جي يصير لنا ليش؟؟ ..

هدوء .. ركضت بسرعه باجوف من ذبح فيهم الثاني .. وصلت للدري جفت ابوي معصب .. وماسك يد امي بعصبيه : مابي اصغرج جدام بنتج .. روحي على غرفتج ..

تحركت امي بعصبيه وهي تتوعد فينا كلنا وتسبنا وتدعي علينا كلنا .. وماسلمت حياة من السب الاعظم ..

تحرك ابوي من جدامي .. انهرت ع الدري اصيح بكل قوة .. يات الخدامه .. وعطتني موبايلي وبعصبيه :انجلعي

طالعتني متخرعه لاني اول مرة اتكلم معاهم بهالاسلوب .. : سوري ماريتا .. جيبي الموبايل ..

يابته ماريتا .. طالعتها بأسف .. وجفت فيصل يتصل .. حطيته سايلنت .. وركبت غرفتي ..عكروا مزاجي .. انسدحت ع سريري وقعدت اصيح .. ياني مسج مرة ثانيه .. فتحته وعيني تغشاها الدموع


"مبروك عرسك يوم جالك نصيبك
مبروك للي سعد بشوف لقياك
شفت القدر ماحقق اني اجيبك
ولا حقق اني التقى فيوم وياك
افرح على شوفك ولا ابغي مغيبك
وامسي على طيفك واصبح على طرياك "

صحت بقوة من استوعبت الرقم .. هذا اشيبي مني .. حررام الي يصير لي حرام .. صحت بقوة وانا الم تلفوني ع صدري واسمعه يرن مرة ثانيه بنغمه : ابتسامتك تجلي كل هم يكون .. يامير المشاعر ياسمو الهنا .." وكان مثل ماتوقعون فيصل .. يتصل .. صحت وانا اضمه زيادة .. احتاجك فيصل .. احتاجك بقوة ..


...................


" سالم "

وصلت الدوام وانا متضايق .. توجهت لمكتبي على طول .. قعدت ع المكتب .. وانا متضايق وعاقد حواجبي .. جفت الملفات مايابتهم السكرتيرة .. اتصلت فيها وقلت لها اتحول لي البريد وبعض الملفات ..

دخلت وعلى ويهها ابتسامه خجوله " شوق" هي نفسها الي انتقلت عشان تصيؤ سكرتيرتي الخاصه بعد وصايا مني .. وهي نفسها المطلقه .. عمرها ماتعدى العشرين .. ماتذكر كم كان 18 ولا 19 .. المهم انه ماتعدى العشرين ..

جفت نظرة قلق بعيونها : خير استاذ سالم .. شكلك تعبان؟؟

ابتسمت بداخلي على ويهها البريء : لا خير ان شاء الله ..

قالت شوق بخجل : استاذ ممكن اطلع اليوم شوي وهل ؟؟ ..

رفعت راسي لها : خير ...؟؟

نزلت راسها باحراج .. : باشتري لخطوبتي .. وتراك معزوم استاذ ..

فتحت عيوني .. ورمشت كذا مرة .. تنخطب؟؟ .. انخطبت .. في بنات مطلقات وينخطبون عادي؟؟ كنت ابغي اسألها هي مطلقه قبل الدخله ولا بعد .. بس استحيت ع ويهي .. وانا اشلي .. بتزوج وبتروح فحال سبيلها ..: على البركة .. تقدرين تطلعين ..

نزلت راسي في الملف .. ولهيت في الملف بعد ماطلعت كنت مشغول بالملف .. وفي شي مافهمته في الرصيد .. من شركه ثانيه ..

طلعت لها وجفت وحدة طويله شوي .. قاعدة وتضحك مع شوق : ههههه انزين عيل ...م

انقطع صوتها من تكلمت : انسه شوق ..!!!

رفعت شوق راسها لي : نعم استاذ ... ويهها صار احمر

التفت البنت الي قاعده مجابلتها وبعيونها نظرة فضول .. من جفت ويهها وقفت مصدوم .. هالانسانه جفتها من قبل .. بس وين ؟؟ .. وين ؟؟؟؟ .. طاحت عيني بعينها وصدت هي بطئ من غير اهتمام ل شوق .. تذكرت هالعين .. البؤبؤ الكبير .. والون المغري .. البشره المخمليه .. الدقه الي ع ذقنها .. فجأة تراكمت صور في مخيلتي طفل صغير فارش الارض ويصيح .. وبنت واقفه عنده مغطيه طرف ويهها باحراج .. علبه الالوان الي تطيح ...

و و و ... اي اي .. هذي هي اخت الياهل الي كان يصيح هذي ... اشكان اسمها ياربي؟؟ ... ماتذكر " اريام؟؟ .. ريم؟؟ .. مريم ؟؟ ..." هالعيون مستحيل انساها ؟؟.. اول مرة تمر علي عيون جذي ابتسمت بداخلي .. وطلعتي تشتغلين عندنا يا مريم ..

طالعت شوق وقلت برود : انسه شوق هني مكتب عمل .. ياريت سوالفج ويا الموظفات تكون وقت البريكات ..!!

حطت " مريم " ريل ع ريل .. وكأنها ناويه تقعد وتستريح .. واستفزتني الحركه : لو سمحتي يانسه .. تفضلي على مكتبج ..!!

طالعتني وقالت برود : واذا مارحت ؟؟ ...



انفجر عداد العصبيه عندي .. وطالعتها بعصبيه ..اشتقصد .. تقصد تعاندني .. رصيت ع اسناني وسمعت شوق تقول بخوف : مريوم .. خلاص امرج بعدين .. مب مشكله استاذ .. قامت من مكتبها وتوجهت لمريم ويرتها وقفتها وهي تقول : يالله مريوم روحي .. بجوفج بعدين .. فتحت عيونها لمريم وكأنها تقول لها امشي ..

ظليت اطالع مريم .. يا قوة هالانسانه .. حتى ماذابت ع شكلي .. معقوله؟؟ .. حتى ماعطتني ويه .. لا وتعاند بعد .. صج قويه .. لازم اعرف هي ف اي قسم .. حتى ... حتى شنو يا سالم؟؟ تراقبها؟ عيب عليك .. ريال طول بعرض .. تراقبها؟؟ ... انزين عيل شاسوي؟؟ .. : تفضلي عندي انسه للمكتب شوي ..

رفعت احد حواجبها وكأن الموضوع مب عاجبها .. مشيت جدامها قبل لا تعترض او اي شي .. دخلت المكتب وخليت الباب مفتوح ..

دقايق يات ويها يفضح العصبيه الي فيها .. قالت بحدة : خير ؟؟؟

التفت لها بعد ماكنت معطيها ظهري واطالع المباني من الدريشه .. : احنا ماقاعدين ف كوفي شوب .. حتى تدقينها سوالف ويا السكرتيرة.. عندكم البريك دقوها سوالف مثل ماتبون .. وقت الجد جد .. عطيني اسم الرئيس الي انتي تابعه له .. كيف يسمح لج تطلعين من المكتب .. "والله انه ثور .. اشلون يخليج تطلعين وتغيبين عن عينه .. سالم اشفيك .. لا اله الا الله .. استغفر الله " مايعرف ان هذي قوانين الكل يتبعها ..

تكتفت واشرت ع صدرها .. ولا اراديا عيني طاحت ع المكان الي تأشر عليه : انا يالشيخ ماشتغل فشركتكم ومهب انت ولا غيرك يمشون علي كلمتهم ..!!هه

تحركت من جدامي .. وانا مصدوم .. هذي اشلون اتكلمني جي؟؟؟ .. عصبت ..وطلعت بسرعه من المكتب مثل الاعصار .. جافتني شوق وقالت بأسف : استاذ هذي بنت خالتي اسفه بس كن


تحركت من جدامها ومشيت ل الفت الخاص في اهل صاحب الشركة .. ونزلت للطابق الارض بكل عصبيه .. جفتها واقفه .. وتصل ب احد .. صكرت التليفون وهي تتأف وتعدل نظارتها الشمسيه

بكل عصبيه رحت لها .. ويريتها من يدها بعصبيه وبدون شعور وبدون اي تفكير .. صرخت متخرعه .. وسمعت شهقتها اول ماجافتني .. وحاولت تير يدها من يدي .. تكلمت وانا ضاغط ع اسناني : انا الي ينقال لي هالكلام انسه مريم ..

طالعت عيونها المليانه رعب .. تلفت يمين يسار . وحاولت تير يدها من يدي .. : اه .. انته اتعورني .. هدني .. انته ماتستح ع ويهك .. بتشل يدك ولا اسوي لك فضيحه .. شيل يدك .. اي اقول لك شيلها ..

كنت اطالع فعينها .. وبؤبؤها الكبير متوسع اكثر واكثر من خوفها ودهشتها .. تذكرت اني ماسكها من يدها ..

هديت يدها بقوة .. وهي على طول مسكت معصمها وهي تفركه بخفه .. لاحظت احمرار معصمها بقوة .. يكون عورتها؟؟ ..اوه انا اشلون مسكت يدها .. يظهر اني صعب اتحكم فنفسي اذا عصبت ... صرخت هي بعصبيه : اخر مرة اسمح لك تمد يدك علي .. انته لا امي ولا ابوي ولا اخوي ولازوجي سامع ..!!! .. اياني واياك تعيدها

كانت عيونها رغم الخوف الي واضح فيها .. ماتأثرت ولا صاحت .. تحركت من جدامي بسرعه ورفعت صبعها بتهديد : سمعتني ..

ركبت سيارتهم .. وتحركت السيارة بهدوء من جدامي .. كانت مظلله السيارة .. للاسف .. خذت رقم السيارة ..

 
قديم 10-24-2010, 05:15 AM   #35

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

وصعدت فوق .. جفت شوق قاعده فمكانها وعيونها شوي وتطيح .. اول ماجافتني وقفت وفجت حلجها رفعت يدي بمعنى بس .. ودخلت المكتب .. تذكرت اني كنت طالع من المكتب بسألها عن شي .. وجفت مريم وانصدمت وصارت هالسالفه طلعت من المكتب برد اسألها .. ولا اسمعها تقول : بس مريوم بس فديتج ..

كانت ماعطتني ظهرها .. وحاطة يد ع خصرها ويد فيها التلفون : انزين سمعي .. انا بعد جي نص ساعه ساعه بالكثير وبكون عندج وبنتكلم اوكي ؟؟ ..


.. تنهدت : يامريم هدي اعصابج ..! انزين شسوى لج؟؟ .. مالحق عليج؟!اها.. اي عقب مانتي نزلتي هو نزل .. ورد صعد .. اشوا يابنت الحلال مالحق عليج حسيته مع "قطعت كلمتها شكلها مريم قاطعتها " ... اوكي اوكي .. خلاص .. ع الوعد .. اوكيك .. سلمي ع حبيبج ههههههه يالله باي .!

حبيبج ؟؟ .. رفعت حاجب واحد بغيض .. مخطوبه؟؟ متزوجة؟؟ .. حسيت بالقهر يتصاعد فداخلي.. التفت تبي تروح مكتبها .. وانصدمت وقفت يدها فالهوا وبعدين ع طول نزلتها ورفعتها من يديد ترتب شيلتها ..

:استاذ ان

قلت مقاطع لها : لو سمحتي انسه شوق .. طلعي لي الفواتير القديمه واليديده .. وتعالي المكتب قبل لا تطلعين ..!!!

دخلت المكتب وصكرت الباب .. قعدت ع الكرسي وانا احس اني راكض اشواط .. بتزوج ؟؟ معقوله .. افتريت بالكرسي نص التفاته .. وانا ؟؟؟ ....


.........................


"سارة "
حسيت باحد يقعدني من الرقاد .. بس انا فعلا مب قادره افتح عيوني .. تقلبت للجهة الثانيه .. حسيت بشي تحت يدي خشن .. مررت يدي عليه اكثر .. وبعدها سحبت يدي ورديت انقلبت للجهة الثانيه .. ليحين احس بحركة حواليني ..بس مب فاضيه افتح عيوني .. قلت بهمس منزعجه من الحركه: اوه .. ابي ارقد ..

صكرت عيوني اقوى وانا عاقدة حياتي .. شوي شوي رديت انام .. وبعد فترة بعد حسيت بنفس الحركه .. فتحت عيوني معصبه .. طالعت هالشي مب مستوعبه .. ومن استوعبت .. شهقت ... وابتعدت بسرعه منحرجة من شكلي .. يالله فضيحه ..


منصور كان راقد .. وانا .. كنت .. آآآآ ... مم .. كح كح .. كنت داعسه راسي فشعره .. فشيله وقسم بالله .. حكيت يبهتي منحرجة وحكيت خشمي .. وطرف رقبتي .. ياربي فشله .. اشوه انه راقد .. قمت من الفراش .. وانا رايحة للحما تعثرت بفانيله منصور .. شكله فلعها وهو راقد... حسيت ويهي يطبخ من الاحراج من تذكرت اشلون انا كنت راقده ..

دشيت الحمام .. تسبحت .. وانعادت علي ذكريات زواجي اول الايام الي قضيناها في الشاليهات .. عقدت حياتي افكر ..
طلعت من الحمام على اطراف اصابعي .. ومشيت بسرعه للتسريحه .. خذت عطر وكريم ومزيل الرائحه .. وانا اتلفت جني حراميه .. وركضت بسرعه للحما .. وبعدين فتحت الباب .. وطليت .. جفت منصور على حالته .. مشيت مرة ثانيه على اطراف اصابيعي وانا ارد اغراضي للشنطة ونص للتسريحه .. نقزت من سمعت حس .. وكان منصور يتثاوب .. ارتبكت .. وتذكرت نومتنا .. اشلون الصبح اول ماوصلنا مارضيت ارقد وياه بنفس الشاليه .. وقلت له ان خاطري ارقد عند امي والبنات .. ومسكين ماعارض ولا قال شي .. بس قال لي اوكي .. بس لازم تمرين ع شاليهنا مايصير كله ويا البنات .. بس امي الله يهديها مارضت ارقد ويا البنيات حلفت علي ارقد فشاليهنا وعاد انا .. برقد بس اليوم هني وباجر برقد عند البنات ..

رتبت قميصي وانا اتأكد من فتحه القميص .. وارفع البدي شوي ..طالعته من المنظرة .. جفته يطالعني وهو حاط يد تحت رقبته ويد ثانيه على عينه .. رفع يده عن عينه .. وقال لي : صباح الخير ..

ارد ولا مارد؟؟ .. ليش ماتردين هو ماله خص اذا امج لزمت عليج اتين ترقدين هني .. يعني ارد؟؟ ... مم .. : صباح .. النور ..!

تلحف زياده حتى مابقى الا ويهه : متى قمتي؟؟...

رفعت عيوني للسقف وانا افكر : مم تقريبا من ساعه ..!!

..: تعالي ...!!

ها ؟؟؟ .. وين اي .. سويت نفسي ماسمعت .. ومسكت شيلتي تعطرت .. ولبست عبايتي ويت باطلع : تعالي ..!!

اشيبي ذي اوف .. رحت وقفت مجابله السرير : ها ..

قال بعصبيه : وصماه .. حد يقول لريله ها؟؟

عقدت حياتي : عيل اتقول لي وصماه؟؟ .. انا؟؟ ..

قعد بعد ماكان منبطح : اي انتي اقول لج وصماه .. زين؟؟ .. شبتسوين يعني؟؟ ..

التفت يمين يسار .. : انا بقول لك ش بسوي يعني .. " استقرت عيني على فانيلته الي ع الارض وابتسمت بخبث وقربت لعنده دنعت ومسكت الفانيله .. جفته يطالعني مستغرب ومتنح .. وقفت عند راسه .. ودزيته ع السرير .. ومسكت الفانيه ويت لفيتها ع ويهه " منصور مرتب وايد عمره مافلع شي ع الارض باستثناء فانيلته يوم يرقد .. او قميص البجاما .. يكون لابسه قبل لايدش السرير .. وعقب مايدش السرير يتم يتقلب لين مايفصخها عشان يرقد .. حفظت هالاسطوانه

مسكت المخدات وقعدت افلعه .. اما هو فكان يضحك وصوته مب واضح لاني لافه ويهه: انتي ياخبله وخري ..وخري عني ..

ضحكت : مب انت الي تقول لي وصماه انزين؟؟ .. فرصته فاذنه : اي يالوحش وخري.. سوير وعمى شيلي يدج ..

انا مت من الضحك عليه كنت مغطيه ويهه بفانيلته .. ومدخله يدي وفاره اذنه بالقو ولا راضيه افج اذنه ... مسكني بيده الثاني الي مب متكي عليها .. وحاول يرفع يدي وانا ارص ع اذنه : يالدبه .. حسبي الله على ابليسج من بنت .. حشى مب ادميه شيطانه .. وخري يدج ..

ضحكت وقلت : مب موخرتها شبتسوي ..

كان طايح ع يد وحدة ومايقدر يحرك الثانيه .. وانا ماسكته بحيث مايقدر يتحرك ويدي الثانيه تقرص اذونه ..

حرك يده مرة وحدة ومسك يدي وسحبني .. حتى طحت وياه ع السرير .. وانقلبت الايه .. فتح الفانيله من ويهه .. وكان ويهه مستوي احمر احمر .. واذنه الي فرصتها كانت صايرة جمر .. كانت حاره .. وحمرره حسيت الدم تيمع كله فيها ..

عض على شفايفه : انا يالمعصقله جي تسوين فيني ؟؟ ..

كنت ميته من الضحك : لاخلاص .. ههههههه توبه ..

كان يدغدغني وانا ميتة من الضحك واتحرك يمين يسار .. قرب ويهه مني : اعتذري يالله

ضحكت وانا احرك راسي ب لا ..

ثبت ويهي بيده : يالله اعتذري لا اصيحج

:ههههههه ماتقدر .. هههه خلاص .. هههه

رد يدلدغني .. وانا ميتة من الضحك .. حاولت ابعد يدينه عني بس ماكنت اقدر احرك شي لاني كنت اضحك ومب قادرة اتحكم فاعصاب يدي .. دق راسه براسي بتعمد .. : مابتعتذرين ؟؟

ضحكت وانا اقول : توء توء

رن تيلفونه .. وابتعد عني راح يشيله .. وانا انتبهت ع وضعنا ... وتحركت بسرعه من السرير .. اشرلي اصبر .. بس تجاهلته وطلعت بسرعه .. احس جسمي يرجف رجف مب طبيعي ..

مسكت خدودي .. وانا منحررجة موت ..

رحت لشاليه امي ..لان هناك الريوق .. الحين الساعه 9 ونص .. الصبح .. رحت لشاليهم الي مايبعد عن شاليهنا الا كم متر .. دخلت سلمت ع الكل .. ورحت قعدت عند امي .. بست راسها .. اشتاق لهالانسانه شوق مب طبيعي .. احبها ياناس .. فديت امي والله ..

امي : سارة يمه وين ريلج؟؟

توهقت وحسيت مرة ثانيه ويهي اشتعل ضو : ها ؟؟ .. اي اي فالشاليه ..

عقدت امي حياتها : وليش مايه وياج راقد؟؟

قلت بسرعه: لالا .. قايم .. آآآ راح يتسبح .. لمعت عيوني .. اي راح يتسبح ..

خزتني امي : ساروة .. اعرفج انا شمسويه؟؟ ليش هاده ريلج ويايه بدونه؟؟

حسيت امي كاشفتني .. وجفت غدور يايه مطنقره وقعدت بكل دفاشه صوبي .. جان استغل الفرصه : حيالله غدير ..

غدور طالعتني بنص عين : اشطاري عليج؟ اشتبين قولي؟؟

ضحكت : بال بال شالنفسيه الخايسه هي هي تحجي عدل وياي ..

طالعتني بطرف عينها : عشتاو مرت ولد السفير تحجت

ضحكت : بال سالفه قولي بنت اخوه وخلاص ..

طالعتني بطرف عينها : اقول اكلي تبن ..

عصبت : انجبي .. انتي الي تاكلينه ..

سكت غدور وطنشت .. اما انا فكنت معصبه .. التفت لامي .. اشرت لي .. شصاير؟؟ ... هزيت جتوفي وسكت .. شكل امي ماريحني .. كان فيها شي بس ماتبي تبين .. عيونها تعبانه .. رحت قعدت عندها : يمه اشفيج؟؟

طالعتني : مافيني شي يمه .. اتصلي لريلج تأخر ..

قلت باحراج : انزين .. مسكت التلفون ومثلت اني اتصل له .. وصكرت ..فشيله اتصل .. بعد .... امم يوعانه .. مسكت بطني ..


شميت ريحه كريهه .. وهي ريحه البيض .. غريبه اموت ع البيض انا ؟؟ .. مسكت طرف خشمي .. اوف ريحه خايسه ..

حسيت بطني يقلب .. تحركت بخفه .. ورحت غرفه من الغرف .. رحت الحمام ... وافرغت كل الي فبطني .. حسيت بلعومي يحترق .. شربت شوي ماي عقب ماتمضمت .. مسحت ويهي .. وانسدحت ع السرير بخفه .. احس بتركب علي اصخونه ..

صكرت عيوني بتعب .. وقمت وانا احس بوهن .. تحركت من على السرير وانا مستغربه هاي غرفه من؟؟ .. رحت الحمام غسلت ويهي وعدلت شيلتي .. مع اني حسيتها تخنقني ..

طلعت برع الغرفه جفت الكل متيمع ع السفره واول مادخلت كان منصور توه يدخل .. سلم .. وقعد على طرف .. كنت احس نفسي دايخه ...

قعدت عند غدور بتعب : اشفيج ساروة؟؟

طالعتها معصبه منها ومالي بارض لها : مافيني شي ؟؟ ..

غدور وهي تدقق في ويهي : لا صج اشفيج شكلج مارقدتي عدل؟؟

هزيت راسي ب اي .. وسكت هي .. وسكت انا ..

الكل قام يتريق .. وانا على الرغم من يوعي بس احس مب قادره اكل اي شي .. كليت جبن .. وكليت شويه بيض عن خاطري .. مع انه ريحته صكت راسي .. بس كان خاطري فيه مع عسل .. على الريوق موزة كانت قاعده جدامي ... بعد ماقامت تغسل يدها لحقتها ...

..: موزة ؟؟ ..

موزة وقفت عن غسل يدها والتفت لي .. قلت بانحراج من نفسي : انا اسفه .. ماقصدت احرج .. مادري ليش تصرفت هالتصرفات ..

ابتسمت موزة وقالت بوسعه صدر : لاعادي مازعلت ... انا بعد قلت مستحيل ساروة تتصرف هالتصرفات ..

سكت منحرجة من نفسي مستحيه ... اشلون سامحتني بدون عتاب وانا الي كنت اتعمد اضايقها .. مادري ليش كنت اتصرف هالتصرف .. يمكن عشانها عاشت فترة خطوبه حلوة .. واختارها ثاني باختيارة وهي وافقت عليه باختيارها .. يمكن حسيت انه من حقي بعد اني اختار مثل ماهي تختار .. وحبيت احرجها .. واحطها فمواقف سخيفه بس عشان اثبت لنفسي ان هي بعد مغصوبه مثلي .. ماعرف .. تصرف اناني .. عارفه .!! .. نزلت راسي .. وتوجهت لهم .. وهي نفس الشي .. قعدت عندي واندمجنا فسوالف الجامعه .. نظرا لانها في الجامعه وانا للحين مادخلتها وخايفه وكنت اسألها عن التخصصات والدكاترة واهم شي سألت عنه برنامج التأسيسي والتوفل والايلز ..

عقب ماتريقنا بنص ساعه الشباب قالو بيدشون البحر .. وانا كنت كسلانه ومالي بارض ل اي شي .. حتى ان غدور قالت لي بيروحون يتمشون ع البحر .. وانا قلت لها اني مابي اروح .. كنت فعلا احس بكسل يفت عظامي .. من شنو مادري .. تميت ويا النسوان كانو يسولفون ويضحكون .. وانا حاطة راسي ع جتف امي واطالعهم بهدوء .. كنت متأكدة ان امي فيها شي ويهها متغير .. فيه شي متغير .. بس شنو مادري ؟؟ ..

عبود بعدها بشوي خذا مرته وموزة ولده وامه وردوا الدوحة .. اصروا عليهم يتغدون بس خالتي ام عبدالله كانت تبي ترد الدوحة ..

ماجد ومنصور وثاني راحو يشترون لنا غدى .. وتمينا احنا الحريم بالشاليه ..

دخلت غرفه امي جفتها متمدة احذا "جنب" السيادة .. ومصكرة عيونها .. اعرف عادتها تحب تتمد جنب السيادة .. رحت عندها وناديتها : يمه .. يمه .. اذن قومي صلي ...!!

ماكانت تتحرك .. وقفت متخرعه .. وبعدها بسرعه رحت لها .. وهزيتها يمه قومي .. يمه ... هزيتها بقوة اكثر .. يمه قومي .. حطيت راسي ع صدرها وماحسيت بدقات قلبها قعدت اصيح وانا اهزها ..تذكرت ان القلب جهة اليسار بسرعه حطيت راسي ع صدرها اليسار وسمعت نبض خفيف .. اتصلت بماجد وكان جواله مغلق .. واتصلت بمنصور وجواله نفس الشي .. اتصلت بثاني وبعد نفس الشي .. صحت بقوة.. اتصل لمن؟؟ .. من .. طرا فبالي سالم .. بسرعه اتصلت له .. وبعد فترة رد علي باستغراب : نعم اختي ..من انتي؟؟..

صحت بقوة انا اقول لسالم: الحقني ياسالم .. امي .. هئ هئ .. سالم امي بتموت ..

على صراخي دشو الحريم الغرفه والي تحاول تهوي امي .. والي تجيس نبضها .. والي تصيح وياي ..

حسيت صوت سالم متخسبق وهو يقول : سارة ؟؟ .. اشفيكم اشصاير؟؟ ..

صحت وانا اقول له : تعال سالم الله يخليك امي بتموت الله يخليك .. صحت بقوة .. وسمعت كلامه وهو يحاول يهديني

: تعوذي من ابليس يا سارة .. مافيها شي انشالله .. انا اصلا كنت يايكم .. ربع ساعه وانا اوصل اي شاليه انتو ؟؟

التفت للحريم وانا اسألهم رقم الشاليه .. من الخسبقه نسيت كل شي : شاليه **** سالم لا تتأخر .. سالم هئ

سالم : لا تخافين ياي .. ياي انا .. وين الشباب خل يودونها السيارة ع ماوصل ..

صحت بحسره : جوالاتهم مصكرة هاي وقته يصكرون جوالاتهم؟؟

سالم بمنطقيه : اكيد مافي ارسال الارسال هناك تعبان .. خلاص .. باكلمج اول ماوصل اوكي ؟؟

صكرت فويهه وانا اصيح ..

مرت الدقايق سريعه ودخل سالم .. بعد مانادى ب : يالله يالله .. درب ..

دخل .. وشال امي .. ولان امي مليانه شوي حسيته بصعوبه شايلها .. ركضت وياه وانا اصيح .. ركبت السيارة ..وقعدت جدام .. التفت لامي عقب ماسدحها ع الكرسي الي ورا .. صحت وانا اجوفها مغمضه عيونها .. مديت يدي ومسكتها .. وانا اصيح ..

دخل سالم السيارة .. وحسيته يسوق وهو مرتبك .. كل شوي كان يلتفت لامي : لا تخافين سارة .. ماعليها شر انشالله؟؟ ..
واحنا بالطريج .. جفت سيارة ماجد اخوي .. طاحت عيني فعيون منصور .. عقد حياته يوم شافني من الدريشه الاماميه قاعده احذا سالم .. وحسيته تكلم ويا ماجد .. بس كملو طريجهم للشاليه ..

سالم كان يروح بسرعه .. وحتى صوت السرعه كان يرن فاذوني .. : سالم اخاف ...تموت امي .. شهقت .. وانا ارد اجوف امي ..

سالم وهو يقول بحنيه : سارة لاتصيحين ماعليها شر انشالله .. من متى هي طايحه؟؟ .. هي تعاني من شي مرض؟؟

تذكرت ان امي معاها الضغط .. صحت ..: اي .. فيها الضغط ..

طالعني متوهق .. : خير خير انشالله ..

قبل لا نوصل المستشفى اتصل فيهم سالم .. وكلم كم واحد من معارفه عشان ايجيبون السرير لامي عند الباب ..

وفعلا اول ماوصلنا .. يابو لنا السرير .. كان تلفون سالم يرن كل دقيقه .. بس ماكان يرد .. اول مادخلنا المستشفى خذو امي .. وانا حاولت اجاري خطواتهم السريعه لكني فشلت .. وقفت اطالع السرير وهو يبتعد .. وقعدت اصيح على احد الكراسي .. وعيوني تتابعهم .. وتتابع الممرات الي دخلو منها ..

حاولت اوقف بس حسيت بدوخة .. ماقدرت ..

مسكت راسي .. وسمعت حس سالم وهو يقول : خذي .. منصور بيكلمج ...


خذت التيلفون .. وتيمعت الدموع فعيني مرة ثانيه .. قلت بشكوى : منصور امي تعبانه ... صحت ..

وكأن منصور تفاجأ من صياحي : حبيبتي انتي .. مافيها شي .. توني مكلم سالم.. مافيها شي بس خلاص لا تصيحين .. بس بس اش ..حبيبتي لاتصيحين .. "هديت .. وسكت عن الصياح .. " انتي الحين رايحه ويا سالم ؟؟ ...ليش ماتصلتي لنا؟؟

قلت بمرارة : اتصلت فيكم جوالاتكم مصكرة ولا واحد فيكم فاتح جواله شسوي يعني؟؟ شهقت بدايه صياحي .. اخليها تموت؟؟

حاول يهديني ..عشان مارد اصيح مرة ثانيه .. وسمعت ماجد يتكلم بعصبيه : ثاني من هاي الطريج ..!! لا تأخرنا زيادة !

:ابي اكلم ماجد ..

ياني حسه الهامس : بعد شوي بنوصل .. اوكي .. كلميه يوم بي .. الحين مايقدر ..يالله فحفظ الله ..

سكت .. وانا اجوف التلفون .. رديت طالعت سالم الي كان مبتعد عني .. رحت له : طلع الدكتور؟؟ ...

هز راسه بنعم .. وقلت بخوف : اشقال ؟؟اشفيها امي .. سالم الله يخليك قول لي؟؟ ..

ابتسم : مافيها شي يابنت الحلال اشحقه هالخوف كله؟؟ .. الضغط ارتفع شوي .. والحمدلله قدروا ينزلونه ..

انترست عيوني دموع : ماتجذب علي؟؟ ..

هز راسه بالنفي : لاء .. ماجذب عليج .. تبين تجوفينها ؟؟

هزيت راسي ب اي .. وانا خلاص مب قادرة شوي واصيح من يديد..

سالم : بعد ساعه بيدخلونج انزين؟؟ .. احين لاء .. شوي تعبانه ..

طالعت سالم بامتنان وشكر : سالم .. شكرا ..

ابتسم لي بحنيه : ولو يا سارة .. بحسبه سلوى ..!

هزيت راسي ب اي .. وهمست : شكرا ..

بعد نص يوم .. كنت قاعده فبيت امي .. ونفسيتي مرتاحه .. عقب ماتطمنت ان امي مافيها شي .. طلعت من غرفتها .. مريتها وكانت راقده .. طبعا امي اصرت تطلع .. لانها ماتحب المستشفيات خير شر ..
قعدت فالصاله شوي .. ويات مرام وقعدت احذاي ويوسف بعد قلبي يلعب حوالينا .. وساعات يصرخ ..

مرام : بس عاد اشحقه هالتكشيرة الحين


ضحكت : لا تكشيرة ولاشي .. بس تخرعت على امي .. انتو ماجيكتو الله يهداكم اذا هي خذت دواها ولا لا ..

مرام باحراج : سوري والله نسيت اسألها التهيت ويا يسوف وحنته

هزيت راسي متفهمه .. وانا اركب منبه فتلفوني ع موعد اداوي امي ..

سمعت مرام تقول : عيل محد بقى فالشاليه؟؟

رفعت جتوفي ب مادري : ماعرف ؟؟!

مرام : امبلا بس الشباب ردوا للشيالهت الباقي ارجعو ..

هزيت راسي مب مهتمه .. وقعدت اتعبث فالتلفون .. كلمت سلوي .. وقلت لها بعد نص ساعه .. ساعه ونص بي البيت ..

قعدت ساعه زيادة فبيت ابوي .. وقبل لا اطلع مريت امي .. وكانت صاحيه .. قعدت سولفت وياها وضحكنا وسولفنا وشربنا جاي ..بس كنت احس ان امي للحين تعبانه ..

كنت برقد عندهم .. بس امي مارضت .. عشان جي رديت بيت عمي ..

اول ماوصلت بيت عمي جفت سيارة سودا جاكور .. عقدت حياتي .. سيارة من هذي؟؟ انتبهت ان السيارة فيها احد نظرا لانها مب مظلله .. دققت حتى انصدمت وانا اجوف الريال الي داخلها .. بغى يغمى علي .. هاي اشيايبه هني ؟؟؟ .. يكون كان مراقب بيتنا من هذاك اليوم .. انتفضت من الرعب .. تحركت بسرعه خايفه الفت انتباهه .. وتحركت لين مادخلت عند البوابه .. التفت له .. وفهالحظة التفت لي .. وظلت عيونه معلقه فعيوني .. احترت ادخل البيت .. ولا اروح اكلمه؟؟

واجوف اشيبغي مني .. ليش ملاحقني ؟؟ وين مارحت جفته؟؟ يكون معجب فيني؟؟ او يحبني؟؟ .. اي يمكن ليش لا .. كل شي جايز .. ولا اشمعنى كذا مرة جفته .. والحين واقف عند باب بيت منصور .. اكيد جافني راجعه من السوق ذاك اليوم ولحقني ...

اذا سكت عنه اخاف يتمادى .. وانا بنت متزوجة .. ومالي فسوالف الناس وكلامهم .. امم .. اي صح صح .. لازم اوقفه عند حده ... هديت باب البيت الي كنت ماسكته .. وتوجهت للسيارة .. يوم جافني متوجهه للسيارة طلع منها .. وقفت ..

اشرت بعصبيه عليه : انت ماتستحي على ويهك؟؟ ..

فتح عيونه واشر على صدره : انا؟؟ ..

قلت بعصبيه : لا انا .. يعني متزوج وعندك بنت وبعد تلاحق بنات الناس .. انت ماتستحي على ويهك ؟؟ ليش ياي صوب بيتنا ؟؟ .. اشتبي انت؟؟ ليش ملاحقني ..!!

فتح عيونه مصدوم واشر لي : انتي شتقولين؟؟ ..

عصبت .. خير ان شاء الله يستهبل الاخو ولا شسالفته؟؟ .. : لو سمحت خذ سيارتك وابعد عن بيتنا .. انته شنو .. ماتفكر بنات الناس؟؟ ... هذا وعندك مرة وبنت .. عيل ماينلامون المراهقين ..

عقد حياته .. وقال بعصبيه : انتي صاحيه ؟؟؟ .. انا جايب اختي لمرت اخوي ..

قرصت عيوني فيه : يعني عبالك بتمشي هالجذبه علي ..

حسيت ويهه بيطلع منه دخان من عصبيته : دخلي وسألي العنود .. هي جايه مع من؟؟ ... وطلعتي انتي من اصحاب هالبيت ؟؟ ..

العنود؟؟؟.. يعني صج هو اخو العنود .. يعني يطلع اخو فيصل ..فيصل زوج سلوى؟؟ .. وافشيلتاه .. يعني قصه معجب ما معجب هاي من تأليفي .. يالله فشلله .. انحرجت ارفع عيوني فيه وانا توني متهمته بهالكلام .. والله عيب علي .. يالله .. فشي يله ..

تحركت بسرعه حتى بدون ماعتذر .. طاح ويهي .. ماقدر اتكلم .. دخلت داخل واول ماخطيت خطوتين جفت العنود طالعه مستعيله .. سلمت عليها وحسيت بفشله .. حسيت ويهي تقطع من الاحراج ..

اول ماوصلت لباب الفيلا جفت شهد مبتسمه بخبث .. يالله هالانسانه اشكثر خبيثه .. اشكثر اكرهها ...

وصلت لجناحي وتوني باصكر الباب .. سمعت شهد تقول : يعني ماكفاج الريالين الي فالبيت .. وعندج معارف بعد برع البيت ..

عقدت حياتي هذي شتقصد .. كملت وهي تضحك بخبث : بس تدرين والله طلعتي قويه .. تواعدين وجدام باب البيت بعد ؟؟ ..

فتحت عيوني وقلت بعصبيه : شقصدج ؟؟؟ ..

قاطعتني وهي تطبطب على خدي : لا ياعيون امج .. مايليق دور البريئه المسكينه .. اوه ياحرام .. تواعدين داخل وخارج البيت .. والله انج داهيه يا سارة .. عيل داخل البيت .. مراسيل الغرام ويا سالم .. وبرع البيت .. ويا هذاك الريال .. تمايلت بغنج وهي تستند ع الباب ..


عصبت عليها .. وشديت يدها من خدي .. ودزيتها بقوة ع الباب .. : سمعيني .. تكلمي باحترام معاي احسن لج .. و هالمصخره خلها عنج .. من ويبتي هالكلام؟؟ ..

قالت بسخريه : مصخره ؟؟ هه .. توني جايفتج بعيوني .. وبعدين مايكفي لقائاتج ويا سالم ؟؟ ..

بتفهميني انج ماتحبين سالم ..؟؟ وهالقاءات عابرة ؟؟ .. اوه .. اقصد بريئه مايصير فيها شي ؟؟ ...

عقدت حياتي : انتي شمشكلتج ويا سالم؟؟ .. وبعدين ياعيوني كلن يرى الناس بعين طبعه ..

قالت بعصبيه : بقتيه "سرقتيه" مني .. بعد ماخذته بنت خالتج الخايسه يتي انتي وبقتيه نفسها ..

وقفت مصدومه : انتي ش ش شتقولين؟؟ .. سالم ... و و انتي !!!

ردت بعصبيه : ايه انا .. انا احبه .. تفهمين شنو يعني احبه ..وماراح اسمح لج .. ماراح اسمح لج تبوقينه مني .. دزتني بقوة ع الارض .. طحت ع الارض متألمه ..

سمعت صوت رجولي حاد يقول : ياخسارة .. ضفي اغراضج .. واطلعي من بيتي .. مالج قعده عندي .. انتي طالق ..!!

رفعت عيوني مصدومة .. وانا اراقب محمد الي يطالع شهد بكل احتقار .. ويهه محتقن من العصبيه .. وصاير احمر ...

ردت شهد بعصبيه : عدال انا الي ميته فيك .. احسن ابركها من ساعه ...


تحركت من جدامي ولا كأن الامر يهمها .. ولا كأنها تطلقت .. هذي .. هذي مصنوعه من جماد ..!!! ماتحس ..!!! ....رمشت بسرعه .. وانا الاحظ التعب الي بادي على ملامح محمد .. وتحرك لجناحه .. اما انا كنت للحين طايحة ع الارض .. مب قادرة اتحرك .. ياقو ويهها .. اشلون جي تقول .. وجدام ريلها .. اشلون هانت عليها العشرة ؟؟ .. اشلون اشلون .. وعشان من؟؟ .. عشان اخو ريلها .. احتقرتها .. واحتقرت سالم اكثر واكثر ..

يليقون ع بعض .. يليقون ع بعض .. نفس التفكير والاراء الخبيثه ..

لو .. لو بس سالم ماعترف لي انه كان يجوفني حياة كان صدقت ان سالم نفس الشي يبادلها الحب .. ويخونون محمد .. المسكين .. صحت بدون ماحس على محمد .. يا يامحمد .. اشلون تقدر تجوف مرتك تخونك وتسكت .. اشلون تقدر تجوفها.. اشلون ؟؟ .. وعيالك .. عضيت شفايفي .. حرام عيالهم اشلون بيعيشون متفؤرقين عن امهم وابوهم .. حرام ..

رحت الحمام تسبحت وغيرت ملابسي .. ونزلت تحت السكون عام المكان .. اتصلت فسلوي .. ولقيتهم قاعدين فالصاله يرتبون بطاقات عرس سلوي .. وعلامات الكئآبه مرسومة ع ويه سلوي .. قلت بهمس لها : اشفيج ؟؟ ..

رفعت عيونها الي متروسه دموع .. وسحبتني وياها للحما .. : سارة .. ارتجفت شفايفها ..

تخرعت وقف قلبي من الخوف : شصاير تحجي .. حركت عيوني فيها بخوف .. اترقب الكلام الي بتقوله ..

ياليل المصايب الي تنحذف مرة وحدة .. : محمد .. طلق مرته ..


تنفست براحه : حسبي الله ع ابليسج .. اي ادري ..!! .. مسكين مايستاهلها ..

مسحت دموعها الي غرقت ويهها : يعني انتي تدرين؟؟ ..

هزيت راسي ب اي .. وقلت بغباء : طلقها جدامي ..

شهقت وقالت بخوف : يعني صج .. طلقها .. نزلت دموعها .. وميروه ومنيرة .. وجسوم ولده الصغير ؟؟ ..

نزلت راسي .. وقلت بأسف : مادري .. مادري ...

قالت سلوى بغباء : يعني راح يأجلون عرسي؟؟ ..

قلت بساطه : ليش؟؟ ..

كملت بغباء اكثر : لان محمد طلق مرته؟؟

عقدت حياتي : لا يالغبيه انتي اشعليج؟؟ اخوج وطلق مرته .. وبعدين هالشي ماراح ينتشر بسرعه .. انتي عرسج بعد بكرة .. يعني ماراح يمديهم يتكلمون .. وماتدرين هو طلقها مرة وحدة .. وبعد ثلاث اشهور اذا مارجعها .. تعتبر طلقه اولى ..

هزت راسها بتفهم : اي اي اعرف .. بس .. يعني عادي انا اتزوج واخوي مطلق ؟؟ .. فتحت عيونها .. حرام يعني انا افرح واخوي حزين؟؟ .. مابي مابي ..

ضحكت عليها : يالغبيه اشدخل احين اشدخل ماتبين؟؟ على كيفج باقي يومين على عرسج !! .. انتي صاحيه يالخبله ؟؟ ..

تذكرت ان العنود كانت هني وقلت باستفسار : مم .. العنود كانت هني صح؟؟

هزت راسها وخدودها ولعت من الاحراج : ها .... اي .!

ابتسمت يوم جفت ويها استوى احمر وقلت بلعانه : اوه اوه اوه نستحي بعد ..

عصبت سلوي وقالت باحراج : جبي .. وتعالي قاعدين نوزع .. ونرتب ..

ضحكت : صح تعالي .. ليش كانت يايه؟؟

قالت باحراج وهي منزله راسها وعيونها فالارض .. : ها ... يات .. يات تساعدنا .. عشان البطاقات...

ابتسمت عليها .. ورحنا الصاله نوزع البطاقات .. وكانت الاجواء مابين الهدوء.. يوم تكون خالتي ام منصور موجودة .. ومابين الضحك والعبط يوم تكون محد ..

دخل سالم .. وجاف الصاله معفسه .. وقعد عندنا وهو يعلق ويضحك .. اكتشفت ان سالم شخصيته حلوة وتجذب .. بس للي فهم .. : ها العروس الا قاعده توزعين بطاقات العرس ؟؟؟ ..

ويه سلوي استوى احمر .. اما انا مت من الضحك .. سالم : جوفو هذي فاجه الحلج وتضحك ؟؟ .. شيضحكج انتي ها؟؟

هزيت راسي ب لا .. وماتكلمت وظليت اضحك

سالم ضحك : بو ينت مرت اخوي .. اقول مرت اخي العزيز .. وين اخوي؟؟ ..

عضيت شفايفي متوهقه وضحكت : ها ..

حك سالم طرف يبهته :مدام قالت ها .. اشهد انها تعرف .. ضحكت انا وسلوي .. شل العقال والغتره فلعهم علي وعلى سلوى .. يالله كل وحدة تشل اغراض الشيخ سالم وتركبهم فوق غرفته ..

دخل فهالوقت منصور .. وكانت غترة سالم فيدي .. والعقال فيد سلوي .. واحنا نضحك ..

طالعني ورفع حياته .. وزع نظراته بينا .. : شتسون ..

فلعت الغتره ع سلوي .. تخرعت من نظرته .. وهي قامت منحرجه .. ودت الغترة والعقال غرفه سالم ..

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 12:25 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0