ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات مكتملة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات مكتملة دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة يوجد هنا دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة هنا تنقل الروايات المكتملة فقط

فساتين العيد


 
قديم 06-25-2010, 08:27 AM   #26

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

ان شاء الله بكرة او بعدة

اكمل الرواية

قراءة متعة

 
قديم 10-23-2010, 06:12 PM   #27

حكايةإحساس


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

روعه بس وين الباقي ترى بزعجك كملي

 
قديم 10-24-2010, 04:51 AM   #28

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

سوري تا خرت بس ظروف

الموهم





"علي "

طلع الدكتور والتمينا حوله .. قال لنا انها تعاني من فقر دم .. وهذا الي سبب لها الدوخة ..ولازم ناخذ حذرنا ونهتم بأكلها .. انا لاحظت انها في الفترة الاخيره ماقامت تاكل عدل .. وحتى امي كانت تغصبها ع الاكل .. وكانت تاكل كم لقمه تسكت فيهم امي ... ياترى ليش؟؟... معقوله هي ماتبي خطيبها .. انزين ليش مارفضت؟؟ .. هي بلغتني بلسانها انها موافقه ... عيل اشفيها؟؟ ..

رفعت نظري لريلها .. جاسم .. كان موقفه غريب .. ساكت .. هادي.. او يمكن مب مهتم .. عمره 26 سنه .. يشتغل ف احدى المؤسسات الحكوميه .. انيق .. طويل حبتين .. اخلاقه عاليه .. وحيد امه .. اخلاقه حلوة ..

تفاجات يوم سمعته يتصل فيني ويقول لي اختك طاحت ..!!! .. ويوم دخلت جفته قاعد عندها بتردد ويحاول يصحيها ... شلناها ويبناها المستشفى ..والحين يحطون لها مغذي ..

قلت لجاسم : مشكور يالنسيب .. والله مفتشل منك ..!!

رد علي بهدوء : العفو ولو .. لا والله ماصار شي عادي ..اشلونها الحين؟؟

طالعت باب الغرفه : بخير .. قايمه .. تحب تدخل؟ ..

وقف جاسم وقال لي : لا .. وقت ثاني ان شاء الله .. تعرف هي تعبانه .. ومب حلوة ادخل الحين .. كمل بمزح .. خبرك البنات يحبون يطلعون شي فعيون ازواجهم .. واذا رحت الحين بخرب خطتها .. وغمز لي


ضحكت .. وبعدها سلمت عليه وطلع .. مادري ليش يا فبالي طيف لولوة .. انسلبت ابتسامتي غصب عني .. وحل محلها الجمود .. تنهدت .. وحركت راسي امنعها من تفكيري .. دخلت عليهم .. وكانت امي موجودة وتأنب امول على اكلها ..
اختي مريوم نفس الشي .. طبعا ماكانت تخلو السوالف من احراج امول اختي

مريوم : يوه امول ماصدقت يجيها معرس راحت تتطمن اذا صج هو معرس ولا خيال .. وتنصدم ويغمة عليها

امول بتأنيب : مريوم .. انا جي؟؟

ضحكت مريوم وابتسمت انا على حجيها .. : ماتذكرين قبل لا تدخلين اشكثر لولشتي "زغرطتي" وقمتي ترقصين من الفرحه؟؟

طالعتني امل بصدمه وهي تقول والدمعه معلقه فعيونها : جذابه والله

ام علي : مريوم بسج .. من اول مادشيتي وانتي طايحتن فهالمسكينه

ضحكت مريوم بقوه وهي تقول : يمه جوفيها اغير جوها .. قامت تتحجى ولا من مساعه وهي ساكته مادري شيدور فمخيخها

ابتسمت .. وقلت لامول : حبيبتي .. يسلم عليج جاسم ...

رفعت عيونها لي وقالت باستغراب ..: من جاسم؟؟ ..

مريوم : خلف الله علي .. يعني انها ماتعرف .. ريلج منو بعد؟؟ ..

قالت بغرابه : اسمه جاسم؟

قلت لها : اي.. اشفيج .. قلت لج انا اسمه من قبل ..؟؟

قالت باحراج : سوري .. يمكن وقتها ماكنت منتبهه ..

ردت تسرح .. شالي يدور فعقلج يا امل .. شنو؟؟؟

تذكرت قبل كمن يوم يوم جاني ظرف .. فيه صور .. ل لولوة .. صحيح عصبت .. لكن .. تنهدت .. خلاص انا مالي سلطة عليها .. ترد ويا مشاعل .. ولا غيرها؟ ..تروح ويا علانه ولا فلانه ..انا مايخصني.. بس واجب احذر بدر؟؟.. لا بس انا مايخصني .. اي مايخصني .. هو اخوها .. واكيد بيدري .. بس .. بس من هذا الي مطرش لي الظرف .. واشقصده؟؟ .. قصده اني انبه بدر ...ولا ايش بالضبط؟؟؟



..................

"منصور"

رديت من برع .. كنت طالع ويا فهد .. كلمني ماجد وقال لي اني معزوم وياهم .. بيطلعون البر باجر .. هم وعيال خالتهم .. وقال لي اعزم محمد وسالم بعد .. سالم احتمال اي .. بس محمد ماراح اي .. مابغيت اضغط عليه .. انا اول شي ماكنت بروح .. بس جفت نفسي احتاج اغير جو من جد .. خصوصا بعد الضغط الي صار بيني وبين سارة .. اثنينتنا نحتاج نغير نفسيتنا .. وخصوصا ان ماجد قايل هالطلعه عشان ساروة .. واني لو مابغيت اي .. اسمح لسارة تروح وياهم ..

دخلت الجناح .. وحطيت موبايلي وبوكي ومفتاحي ع الطاوله الرخاميه الي مجابل باب الجناح .. مشيت لين وصلت الصاله .. وكانت الصاله هاديه ..

فجيت ازراري الاول والثاني .. وفلعت غترتي ع الكنب الي عندي .. حكيت شعري .. حسيته متيبس .. لمست شعري .. حسيته خشن .. اي طبعا خشن .. من يمسك نعومة شعر سارة مو بس يقول عن شعره خشن الا ليفه ..! .. انا شعري مو ناعم ولا خشن .. متوسط يعني .. وجاف وايد ..يميل للخشونة. ابتسمت يوم تذكرت ملمس شعر سارة .. اليوم الصبح يوم قمت .. ماخليت شي فخاطري ههه .. حتى شعرها ماسلم مني .. واحسن شي احسن شي ان سارة يوم ترقد ماتحس بالي حولها .. ابتسمت يوم تذكرت انها كانت متعلقه فذراعي .. وشعرها الناعم مغطي عيونها وخدها .. وجزء منه تحت رقبتي .. اخ بس .. عضيت على شفايفي .. لايكون ماردت من بيت ابوها؟؟؟ ..

طلعت موبايلي اتأكد .. اذا كان فيه مسج ولا مس كول؟ ... كان فيه مس كول من ساعتين من موبايل سارة .. اتصل ع تلفونها .. ورن هني فالصاله .. يعني ردت البيت؟؟ .. حلو حلو ..

رحت المطبخ لانه ع طريجي ... وماكانت موجودة ؟ .. لا في الصاله ولا في المطبخ؟ .. اكيد بالغرفه .. توجهت للغرفه .. فتحت الباب .. وتميت مسبه اطالعها .. هذي شمسويه؟؟


الغرفه باختصار كانت عفيسه .. ومن قلب بعد ..!! .. هاند باق مرمي على السرير باهمال .. وبانطلون جينز طالع منها .. وتحت الشنطة .. كم قطعه بلايز مرميه ..

ومب هاي المصيبه بس؟؟ .. المصيبه كانت عند الي واقفه على حافه الكبت تطلع لها ملابس .. وترميها بكل بساطة على الارض ..

نزلت نظري للارض .. ولقيت اكوام من الملابس .. الي جينز .. والي تيشرتات .. والي بجامات .. شصاير؟؟ .. وين بتسافر؟

عقدت حياتي ... والاخت للحين مشغوله .. ناديت عليها .. وطنشت .. عصبت .. اكره شي عندي التطنيش ..

قربت لعندها .. ويريتها من يدها حتى انها طاحت من على حافه الكبت ع الارض بس لاني كنت ماسكها بقوه كانت ريلها ع الارض .. وجزء من جسمها مايل مع حركة يدي .. لاحظت علامات الدهشه والخوف .. وصرختها البسيطة الي طلعت بعد شهقتها القويه يوم يريتها .. لاحظت سماعات الاذن الي كانت حاطتهم .. وصوت الاغاني المزعج دق راسي دق .. عشان جي ماسمعتني ..يالله .. فشله جي يريتها ..

لاحظت تعقيدة حواجبهاتدريجيا .. نزلت السماعات وتخصرت بعد ماحررت يدها : خير داش جنك اعصار توسونامي؟؟؟

عجبني شكل شعرها المبعثر ..شكل ويهها بشكل عام والاحمرار الي ساكن خدودها .. نظرة غريبه ساكنه عيونها .. وروح الشطانه تلمع فعيونها .. صكرت عيوني .. ويريتها .. بست خدها وقلت : جي الحريم يستقبلون ريايلهم مب يعطونهم الاذن الصمخه؟؟

احمرت خدودها وتخصرت وهي تتجاهل خجلهاوتقول بصوت شوي عالي وكأنها تقول لي ترا انا ماستحيت : والله ماسمعت زين؟ .. والله بس يبي يتهاوش .. اشرت ع السماعات الي فأذنها .. اسمع من ال mp3 .. برطمت وطنشتني .. ردت تعفس فالكبت ؟؟ ..

تخصرت وانا اجوفها مطنشتني : ياسلام ؟؟ .. والمرة العاقله تعطي ظهرها لريلها؟؟

قالت بصوت واطي : مشغوله انا الحين .. بعدين يصير خير

ابتسمت غصب عني .. وحاولت اخشن صوتي : شتسوين انتي ها؟ ليش عافسه الغرفه جذي؟؟

التفت لي وقالت براءة : اشفيك انت؟ اشحقه معصب؟؟ ..ابي اروح ويا اخوي رحله ..

قررت العب فعقلها شوي : نعم حبيبتي عيدي عيدي؟ ... وين تبين تروحين؟؟؟

قالت لي وهي مستغربه : ماقال لك ماجد؟؟

سويت نفسي غشيم : يقول لي عن شنو؟؟؟ ..

رفعت عيونها للسقف وهي تكلم روحها .. قلت بصوت عالي شوي : شتقولين؟؟

مسكت اذنها وهي تقول : ايه ايه تراني احذاك مب فالشمال؟؟ قصر على صوتك ترى صمختني ..

ياتني الضحكة بس مسكت روحي .. طالعتها بطرف عيني : لا تتهربين من السؤال ليش معفسه الغرفه جذي؟؟

ردت تتعبث في القمصان : ماتهرب .. قلت لك ..بروح ويا اخوي .. رحله .. بتي ويانا؟؟

قلت بعصبيه مقصودة : تروحين ويا اخوج وبأذن من ان شاء الله؟؟

طالعتني بدهشه : ها؟ وبسرعه قالت .. انا مو محتاجه اذن من احد ..

مسكت باب الكبت وملت لجهتها: ليش مو متزوجه؟

التفت لي : امبلا بس اشله خص الحين؟؟ .. مابروح ويا ريال غريب ويا اخوي؟!

قلت بعصبيه : ريال غريب .. والله هاي الي قاصر بعد ..

وقفت وتخصرت : انت شمشكلتك اليوم؟؟ .. اشتبي ياي تتهاوش يعني ؟؟ ..

هذي مايفيد الاخذ والعطا وياها .. كان ودي اخذها واعضها عض عشان تتأدب .. هديتها ورحت غرفه الملابس .. وكانت نفس الشي معفوسه ..هزيت راسي ب لاحول.. دشيت الحمام .. تسبحت وطلعت وهي الحبيبه للحين تعفس فالكبت .. كانت واقفه على حافه الكبت .. واتير القميص لانها ماتطال .. ابتسمت بخفه .. ورحت وراها .. يريت القميص الي تبيه وعطيتها اياه : تفضلي ..

عقدت حياتها .. وخذت القميص بهدوء : شكرا ..


رحت للسري .. يريت الشنطة وخليتها ع الارض .. حاولت ارقد بس بدون فايدة مافيني النودة وخصوصا ان اليت مفتوح .. ياخي مادري شفيني .. فيني حفوز مب طبيعي ..

قلت : صكري اليت .. ورتبي عفستج ابي ارقد ..

سمعت حسها وهي تقول : انزين ..

مرت خمس دقايق وانا مصكر عيوني .. عشر دقايق .. ربع ساعه .. فتحت عيوني .. لقيتها ترتب شنطتها .. هذي من صجها؟؟ .. الا يوم الي بيروحون فيه البر ويومين بيروحون الشاليه؟؟ .. شنطة هالكبر حق شنو؟؟ .. ولا ياريت حاطه فيها ملابسي .. ولا شي يخصني .. بس لها .. هذي تبي تروح تبيع ولا شسالفه؟؟ ..

صراحه عصبت انا تعبان .. طول اليوم بالشغل .. واخر شي الخانم لين هالحزة تعفس فاغراضها .. اوف .. الواحد مايرتاح يعني .. صكرت عيوني وانا دايخ فعلا وتعبان :انتي تفهمين ولا لا؟ .. اقولج تعبان صكري اليت ابغي ارقد ..

سمعتها تتحلطم ..ويات لين عند السرير وقالت لي : اشمعنى راقد مكاني .. انا ماعرف ارقد فهاي الجهه .. قالتها بقهر ..

احسن لاترقدين .. : انا من قبل زواجنا وانا ارقد هالصوب .. رقدي الصوب الثاني .. شهرين متنازل لج عن هالمكان .. ورقادي معفوس فوق تحت بس بسبتج ..

تأفت : اوف

قلت لها وانا اغمض عيوني : لا تتأفين؟ .. ويالله خلصينا ولا مافي روحه ..

تحركت بسرعه : زين زين .. احين باخلص ..

اي مو لله .. للطلعه .. مادري جم مر من الوقت حتى يات ع السرير بعد ماصكرت اليتات ومادري جانها رتبت عفستها ولا لاء .. بس كنت تعبان .. ومع ذلك ماقدرت انام ..

رقدت فجهتها اليديدة .. وانا ابتسمت بيني وبين نفسي .. يعني مايصير زوجين وكل واحد صاد عن الثاني .. من شهرين وانا ارقد وهي صادة عني .. ولاني ماعرف انام الا ع الجهه الي هي ماعطتني ظهرها .. غيرت مكانها حتى نصير متجابلين .. ..

استقرت ع السرير .. وظلت تتقلب مرة يمين ومرة يسار .. لعوزتني .. بس مع هذا سكت .. بعدين جفتها ترتب مخدات بالطول .. عقدت حياتي وقلت وانا اشر ع المخدات : حق شنو ذيلا بعد ؟؟

شكلها تفاجأت لانها سألتني : انته مارقدت ؟؟ ..

فتحت عين وحدة من يديد : لا .. (صكرت عيوني وانا اقول بطنازة) وانتي تخلين الواحد يرقد ..

سكت .. ورديت سألت : ليش حاطتهم؟؟ ..


قالت بعبط : الحدود بين منطقتي ومنطقتك

ياسلام حتى في السرير في حدود؟ : حدود فعينج .. يت بارفعهم .. بس هي حطتهم وهي تقول : مب كيفك .. خلهم .. انا ابي ارقد جي ..

طالعتها وكانت عيونها تلمع تحدي وعناد وسط الغرفه الي شبه مظلمه مع نور بسيط من الابجورة.. قررت اسكت عنها .. وقلت بطنازة : ئال ايه حدود ئال ..

قالت بعناد : اي .. حدود الله .. ومايصير اي احد فينا يتعداها .. كل واحد يرقد فمنطقته ..

قلت بطنازة : لا؟؟ .. صج عاد ..

طنشتني يوم حست فيني اتطنز .. صكرت عيوني .. سمعتها تقول : منصور .. تدري ان احنا بنروح البر والشاليهات

ابتسمت : اي ادري .. "وكملت بكذب" توني ادري منج

قلت باستفسار : وبتي ويانا؟؟؟

قلت : اي .. ليش ماتبيني اي؟؟

قالت : مب عن جي .. اسأل شنو حرام بعد اسأل؟؟

قلت بغيض : صكري ابجورتج صكري لاقوم اخنقج الحين ..

صكرتها وهي متخرعه ماتدري ليش عصبت .. ياخي تبط الجبد .. كل مايت بسولف وياها .. وقلت انها تغيرت عن قبل .. ترد اخس عن قبل .. وحدة تحب تتحرش وتهاوش شسوي فيها يعني؟؟ .. اوف منها ..

ردت سألت : انزين .. من بي بعد من بيتكم؟؟؟


اشتبين توصلين له ياسارة بالضبط؟؟ .. ليش كل هالاسئله اكيد وراهم شي ؟؟ .. قلت بغموض : رقدي احسن لج

سمعتها تقول : ان..

قاطعتها بحده : سارة ابي ارقد .. انتي طول النهار راقدة وانا مارقدت الا كمن ساعه ورحت الدوام

قالت بغيض :محد قالك اتداوم .. وبعدين امس رقدت من وهل اشلون مارقدت الا كمن ساعه؟؟

لاني ماقدرت ارقد الا يوم رقدتي .. ماقدرت ارقد الا يوم رقدت حذاج مثل كل ليله .. قلت : مايخصج .. وانخمدي .. لوعتي جبدي .. الواحد مايقدر يرقد هني؟؟

قالت : اي مثل مانت ماتخلي الواحد يرقد فمكانه

ابتسمت .. يعني تردينها يا ساروه .. يام راس يابس؟ .. زين .. نجوف ..

تأفت من يديد : وبعدين وياج ماتخلين الواحد ينام يعني؟؟ ..

شكلها عصبت لان صوتها كان متنرفز : تدري اني اكرهك

ابتسمت ابتسامه جانبيه .. وحتى لو ابتسمت ابتسامه كامله ماتقدر تجوفها فهالظلام : شعور متبادل .. وارقدي خلصيني ..

قالت بعصبيه : انزين لاتزف .. شوي وتاكلنا ..

شلت المخدات الي حاطتهم وقلت بعبط : يالله احين باكلج ..

تخبطت يدها بيدي وبعدها يرت المخده وحطتها بيني وبينها : مب تبي ترقد \.. تصبح على خير .. بعدين ماترقد وماتخليني اروح ..

ضحكت وانا اقول : تطمني .. مب مانعج من الروحه ويا هلج ..

سكتنا فترة وانا احاول ارقد بس مب قادر وانا اسمع تنفسها الهادي .. سمعت صوتها وهي تقول باستفسار : منصور رقدت؟؟ ..

قلت بهدوء : لا ...

قالت بتساؤل : منصور .. يعني صج .. انت مافيك شي ..

ابتسمت عليها : تبين اثبت لج اكثر من الاثبات من الايام الي راحت؟؟ ..

ماردت فترة بعدين قالت : انزين عيل اشلون انجرحت ريلك .. يوم .. يوم كنا بالشاليه .. يعني اقصد آآآآ .. امم .. اول ماتزوجنا ..!

تذكرت هذاك اليوم .. يوم رحت تهاوشت مع الريال الي كان يكلم سارة .. كانت هوشه جايدة من قلب .. طحنا ع الحصى وقتها .. وريلي انجرحت .. وماقدرت اقوم بعدها .. فرقوا بينا الشباب .. واصروا ياخذوني للمستشفى بس انا مارضيت .. اشلون اخلي سارة بروحها هني بالشاليهات .. وبين هالذيابه بعد .. اكملت ؟؟ ..

: ولاشي .. تهاوشت هوشه بسيطة ورديت ..!

سمعت شهقتها القويه وفتحت الابجور الي عندها وطالعتني بخوف : صج؟؟ .. ليش؟ .. اشلون تهاوشت .. غطت يدها حلجها المفتوح بصدمه .. وليش ماقلت لي .. تعورت وايد ..

كانت نظرة عيونها .. هي الي خلتني ابتسم ..قمت وتسندت على يدي وانا ملتفت لها: اشفيج .. ماصار فيني شي .. وغمزت لها .. نسيتي اشلون داويتيني؟؟ ..

احمر ويها .. وردت حطت راسها ع المخدة وعطتني ظهرها وهي تصكر الابجورة :.. سخيف .. نام نام .. احسن لك ..

ضحكت وانا اقول لها : مافيني النودة ..

قالت : اش ابا ارقد فيني النودة انا

قلت بعند : وانا مافيني ..

حسيتها تخصرت وهي تقول : لاوالله ومن الي مساعه يتهاوش ابي انام ابي انام تعبان >< قلدت صوتي

وضحكت على طول .. :ههههههههههههههههههههههاي

حسيت بيدها تتلمس ويهي وكأنها تدور شي .. تكهربت فمكاني .. استقرت يدها على عيوني ..: يالله غمض عيونك ونام ..

عضيت على شفايفي .. وحطيت يديني الثنتين تحت رقبتي عشان مامسكها .. لمستها كهربتني .. واستانست على يدها الي على عيني .. ويوم حسيتها بتشل يدها قلت وانا للحين ارص على يديني تحت رقبتي : خليها .. مابي اجوف النور

قالت : اي نور؟ قمت تخرف .. الغرفه ظلام اتخرع

قلت بمسكنه : نور الجناح .. ماصكرت اليتات قبل لا ادش نسيت .. ومالي بارض اقوم اصكرهم ..

سمعتها تقول بخوف ويدها ارتجفت بخفه فوق عيني : ولا انا .. تدري مرة جفت ريول عند باب الجناح

ابتسمت على خوفها .. قامت تتخيل اشيا مب موجودة : كنتي تعبانه وتخيلتي هالشي .. يالله نامي عاد تأخرنا فالنوم ..

قالت : زين ماعرف انام ويدي جي ممدودة ..

قلت لها : بس شوي .. لين انام ..

حركت ويهي اعدل راسي ع المخدة وسمعتها تقول : اي .. ويهك اينغز .! ..

ابتسمت : اول امس محلق .. عشان جي بدى يطلع الشعر ونغزج ..

قالت : زين بشل يدي .. ابي ارقد ..

رفعت يد وحدة من تحت رقبتي ومسكت يدها : لاء ..

شكلها تعبانه .. عشان جي ماردت .. ويدها للحين على عيني .. صكرت عيوني وانا احاول اكتم نفسي .. الي حسيته يتصاعد .. ومابي سارة تسمعه .. مر وقت ماحسيته قصير لين ماحسيت بسارة نايمه ومنقلبه لجهتي .. ولامه المخدة الي على قولتها الحاجز .. ويدها الثانيه مرتخيه على عيوني .. شليت يدها عن عيوني وحطيتها على شفايفي بستهم .. ورديت حطيتها على عيني ... وغفت عيني ..


....................

" روضه "

قمت من النوم وانا احس بنشاط مو طبيعي .. اخذت علاجي الي قبل الاكل .. ودهنت مكان العمليه .. رحت للمطبخ .. وسويت الريوق مع الخدامات .. كنت طول اليل افكر .. سعيد لين متى بظل اعاقبه ..خصوصا وانه يترجاني ويحاول يستسمح مني ويرضيني .. مابغي اكون قاسيه عليه وايد .. لان القسوه ممكن تنزع الود بيني وبينه ..

حسيت باحد واقف يراقبني من باب المطبخ .. لمحته من طرف عيني .. وعيون مصكرة وعيون مفتوحه .. وحوالينه عيالنا .. ماقدرت والتفت لهم .. ابتسمت لحمدوه الي متسنده على ريله ومغمضه عيونها .. حمدان الي كان متشبص بذراع ابوه وعيونه تتصكر وترد تنفتح من يديد ..

ابتسمت غصب عني .. ورفعت عيوني له .. اما هو فعقدة حياته .. وسحب يده من يد حمدان وبدا يمسح فيه عينه .. وكأنه مب مستوعب ..

قلت بهدوء : صباح الخير حبايبي؟؟ ..
حمدان وحمده قربوا مني بهدوء نزلت لمستواهم بستهم .. واثنينتهم راحو ع طاوله الطعام .. حمدان سند راسه ع الكرسي وصكر عيونه .. اما حمدوه ف سندت راسها بكسل على الطاوله وغطت ..

سمعت حسه : صباح النور .. حبيبي ..

التفت له متفاجأة .. لكنه رد علي : كنت نعسان .. وكلمتج كانت السحر .. حبايبي .. انا من ضمنهم صح؟؟ ..

رفعت عيوني له .. وكانت نظرته مليانه رجاء عميق ..

قلت بهدوء : صح ..!!


لمعت عيونه بفرحهه .. ويا بيلمني .. بس انا ابتعدت : الريوق جاهز ..

توجهت لغرفه الطعام وحطيت بعض الصحون ورديت المطبخ بشل الباقي بس جفت سعيد محتاس وهو يحاول يشلهم كلهم مرة وحدة ..ضحكت عليه .. وهزيت راسي بلا .. رحت عنده وطقيته بخفه ع ايده : ناوي تكسرهم وتيوع اليهال؟؟

ضحك سعيد وحك رقبته بوهقه : قلت بساعدج .. اشدراني عاد .؟؟ ..


تقاسمنا الصحون ورحنا غرفه الطعام .. تريقنا .. وبعدها قلت لليهال يروحون يلبسون ملابسهم .. وينزلون حتى امشطهم وارتبهم ..

بس سعيد فاجأني لما قال لهم : البسو لبس رياضي .. لان بنطلع اليوم بنغيب


وكأن هالكلمه السحريه هي الي طيرت النعاس من عيونهم وصرخوا بقوة : هيه

وظلو يتناقزون مستانسين ويلمون بعض .. طالعت سعيد بعتب بعد ماطلعو اليهال رايحين يبدلون : ليش؟؟ .. انته جذي بتعودهم ع الكسل ..


قال لي سعيد : مافيها شي هم مشتركين بمعهد للغه مش مدرسة يعني مب اجباري الدوام .. واليوم خميس .. خليهم يستانسون .. وعلى فكرة بتطلعين ويانا؟؟


رفعت حواجبي باستغراب : امر؟؟ ...

قال لي بابتسامه لطيفه : لاء .. بس جفتج مستويه طيبه اليوم وابتسمتي لي .. قلت استغل الموقف واطلعكم


ضحكت من قلب على كلامه .. اما هو ابتسم .. تداركت نفسي وهزيت راسي ب اوكي ..

طلعنا وتمشينا في المجمع وبعدها خذنا اليهال للالعب .. حسيت ان سعيد يحتاج مو بس زوجة .. يحتاج وحدة تفهمه وتحاول تجوف شالي بخاطره باستمرار .. سعيد يحب وحدة متجددة .. ماتكون على نفس النمط كل يوم .. زين ياسعيد .. كان قلت لي بدال هالحوسه كلها .. ..!!


.......................
"سلوى "

..: يمه اي واحد احلا؟؟

طلت امي وياي :اجوف؟؟ .. اشرايج هالون الؤلؤي احلا صح؟؟ ..

طالعت الون .. وحسيته فخم وشوي مبالغ فيه : يمه ماتحسينه تو ماج على بطاقه عرس؟؟

امي : لا مب توماج .. سمبل ..

كانت البطاقه من خيوط الساتان السكريه .. ومرتبه بطريقه راقيه .. على طرفها فيونكة ذهبيه .. كانت نوعا ما غريبه .. ومفصه بالكرستال ...

طالعتها بعدم اقتناع .. : يمه احسها وايد دفشه ..

تأفت امي : سلوى هاي احلى شي .. انتي فستانج ابيض .. وصعب تلاقين بطاقه بيضه حلوة

قلت حق امي بملل : بس انا مسكتي مافيها شي سكري ..ماراح يكون حلو؟؟ .. ومتناسق ؟!

قالت امي لي : انا ادبرها .. اوكي .. ؟

هزيت راسي برضوخ : اوكي ؟؟ ..


طلعنا من المحل الاماراتي المشهور في عمل بطاقات الافراح .. صراحة البطاقات الي جفناهم في لبنان ماكانت وايد حلوة .. كانت موديلات غريبه صح بس انا ماتستهويني .. امي كانت بتسوي على كيفها بس انا تدخلت في الحظة الاخيرة يوم انصدمت بالبطاقه ابدا ماعجبتني .. وقلت لها اني ماراح اخذ بطاقه من لبنان .. اليوم راح نروح جدة.. مدحولي جدة كثير خصوصا في تجهيز العرايس .. وبعدها انا برجع قطر بس امي بتروح فرنسا عشان الفساتين الي طلبناهم وحجزناهم .. وبيني وبينكم .. تبغي تروح تشتري ملابس .. ليش مادري هالكثر ..؟؟ .. اوف .. تكسرت ريلي صراحة ..

.................



"سارة "

من الصبح وانا عندهم سمعت حسه كالعادة : دلال القهوه وياكم؟؟

رديت بآاليه : اي اي . كل شي وديناه .. اشفيك ..

سمعته يقول : زين.. المكسرات والجبس وهالسوالف

قلت بملل : كل شي

ماجد : زين ردي اتصلي فثاني جوفيه جاب البطابط وياه؟؟

تسبهت .. ثاني .. يوه من زمان عن حس ثاني .. خذت نفس بعمق .. واتصلت له .. الارقام حافظتها ياما اتصلت فيه هو وعبود ..وياما كنت اتصل اطلب منه يشتري الشي الفلاني والفلتاني ..

بعد فترة رد : هلا والله ..

ابتسمت بشقاوة يوم سمعت صوته : اهلين وسهلين .. شخبارك ثنوي؟؟ ..

تنحنح ثاني : هلا هلا سوير .. شخبارج يالقاطعه شعلومج؟؟ خلاص يعني تزوجتي وقمتي تتغلين ..

ضحكت بخجل : هههه .. يالله يالله .. وينكم؟؟ من الصبح واحنا نتظركم ؟؟

رد ثاني : احنا عند الباب .. وين الي جاهزين؟؟

ضحكت بغباء : اقصد جاهزين بس قاعدين داخل .. عبود وياكم؟؟

ثاني وشكله يكلم الي عنده : اي اكاهو لعوزنا .. ياخي فج والله سوير مب خطيبتي,,, عله تعلك ماقاعد اغازل .. يالدب


خطيبته.. ؟؟؟ .. حسيت بغيره .. لايكون بتي ويانا بعد ؟؟ اوف اكملت ؟؟ .. حست حلجي يمين ويسار وقلت بدون نفس : زين يالله باي ..


صكرت فويهه مقهورة .. مادري شنو شعوري بالضبط ... انتبهت على صوت منصور وهو يقول لي : مطوله؟؟

طالعته مصدومة .. متى يه؟؟ .. وصلني الصبح بيت ابوي قبل لايروح الشركة .. هذا متى يه؟؟ .. عقدت حياتي وقلت باستغراب : انته يت؟؟ ..

ابتسم وهو يقول .. : من الصبح واحنا نتظركم؟؟ ... تنتظرون من؟؟!




..::]][[ الحفنه الثامنه عشر ]][[::..

(احب البر والمزيون واحب البدو والاوطان .. واحبك حب قبل لا يدرون اهلي واهلك ولا الجيران)

"سارة "
من الصبح وانا عندهم سمعت حسه كالعادة : دلال القهوه وياكم؟؟

رديت بآاليه : اي اي . كل شي وديناه .. اشفيك ..

سمعته يقول : زين.. المكسرات والجبس وهالسوالف

قلت بملل : كل شي

رد يقول (ماجد اخوي) : زين ردي اتصلي فثاني جوفيه جاب البطابط وياه؟؟

تسبهت .. ثاني .. يوه من زمان عن حس ثاني .. خذت نفس بعمق .. واتصلت له .. الارقام حافظتها ياما اتصلت فيه هو وعبود ..وياما كنت اتصل اطلب منه يشتري الشي الفلاني والفلتاني ..

بعد فترة رد : هلا والله ..

ابتسمت بشقاوة يوم سمعت صوته : اهلين وسهلين .. شخبارك ثنوي؟؟ ..

تنحنح ثاني : هلا هلا سوير .. شخبارج يالقاطعه شعلومج؟؟ خلاص يعني تزوجتي وقمتي تتغلين ..

ضحكت بخجل : هههه .. يالله يالله .. وينكم؟؟ من الصبح واحنا نتظركم ؟؟

رد ثاني : احنا عند الباب .. وين الي جاهزين؟؟

ضحكت بغباء : اقصد جاهزين بس قاعدين داخل .. عبود وياكم؟؟

ثاني وشكله يكلم الي عنده : اي اكاهو لعوزنا .. ياخي فج والله سوير مب خطيبتي عله تعلك ماقاعد اغازل .. يالدب


خطيبته.. ؟؟؟ .. حسيت بغيره .. لايكون بتي ويانا بعد ؟؟ اوف اكملت ؟؟ .. حست حلجي يمين ويسار وقلت بدون نفس : زين يالله باي ..


صكرت فويهه مقهورة .. مادري شنو شعوري بالضبط ... انتبهت على صوت منصور وهو يقول لي : مطوله؟؟

طالعته مصدومة .. متى يه؟؟ .. وصلني الصبح بيت ابوي قبل لايروح الشركة .. هذا متى يه؟؟ .. عقدت حياتي وقلت باستغراب : انته يت؟؟ ..

ابتسم وهو يقول .. : من الصبح واحنا نتظركم؟؟ ... تنتظرون من؟؟!

سكت وانا استرجع كلامي معاه .. لايكون قلت شي .. لحظة .. لحظة ..هو وصل يوم انا قلت .. من الصبح واحنا نتظركم ... همم .. يعني مايدري اكلم من؟؟ .. اجذب عليه؟؟ لالا .. امم ..

سمعت ماجد يقول : الشيخ منصور .. فكنا عاد خل المغازل بعدين .. يالله تعالو بنحرك ..!

اي مغازل ياشيخ ..! .. هذا حده بس يسأل .. ماتغيرت عادته كله يسأل اوف .. اشر لي عشان امر من جدامه .. والله شكله بيفتح تحقيق الافضل اروح ويا ماجد

وابتسمت على هالفكرة .. وبسرعه رحت سيارة ماجد .. بدون لا اعطيه اي مجال عشان يتكلم .. ودخلت السيارة .. كانت امي قاعده ورا .. ومرام تحاول فيها تقعد جدام ..

جافتني امي مستغربه : يمه سارة؟..

قلت بدفاع : اهلين >< حاولت اسوي روحي توني اجوفها .. هلا يمه .. تصدقين توني اجوفج .. وحشتيني .. ضميتها بدلع .. وانا اضحك على ويه امي المصدوم


امي : بسم الله عليج حبيبتي .. وين توج تجوفيني ومن الصبح من طلع قرون لي

ضحكت وعضيت شفايفي وقلت بدلع :يمه .. انا جي؟؟ .. وبرطمت

ضحكت مرام وقالت بخبث : خالتي قصدها مشتاقه لمنصور وتوها تجوفه بس اتعرفين بنتج ماتعرف اتعبر

فتحت عيوني بدهشه وانا اشر على مراموه : اي انتي لا تطلعين اشاعات زين؟؟ .. مسكي ولدج لا افره الحين

ضحكت مرام وكملت بنفس الخبث : ول ول ول .. كل هذا يسويه الشوق لمنصور؟؟ ..

حسيت ويهي يطبخ .. ومن العصبيه دخان بيطلع من ويهي قلت بتهديد: مرامو ابلعي لسانج احسن لج

ضحكت مرام واستفزتني .. قلت بنرفزة : يمه جوفي مرت ولدج ؟؟


صحكت امي وهي تقول لي : يالله انزلي ..

فتحت عيوني مفجوعه : تطرديني يمه عشان مرت ولدج افا (كملت بمثيل )والله ماهقيتها منج .. ضربت صدري وقلت .. يالهوتي انا تئولي لي كده ؟؟ .. انا يبنت يا مريم .. طب يا مريم .. وعشان مين؟؟ .. عشان مرات ابنك ؟؟ .. وانا ؟؟ مش بنتك برضو ؟؟ ..

ضربتني امي على راسي : بسج بسج .. يالله انزلي ..

كشرت : يمه شفيج علي؟؟ ..

ضحكت امي .. وانا حكيت راسي : يمه مايصير تهدين ريلج واتين ويانا؟؟

قلت مقلدتها : وليش مايصير يا يدوة

طالعتني امي متنرفزة من تصرفاتي : انتي مب ويه حد يكلمج بالعدل .. فتحت الباب ويرتني بثقل : يالله اطلعي اطلعي


ضحكت بصوت عالي .. ودخلت امي السيارة واشرت لي اروح .. اما انا وقفت اطق الجامه عليهم .. فتحت لي مرام الجامه .. وتسندت على الجامه بالاحرى تعلقت بالجامه .. وانا واقفه على المكان الي يحطون ريلهم عليه قبل لا يركبون السيارة : انزين يا مريوم .. انزين ..

ضحكت امي على خبالي .. وكملت وانا اقول : مب تين بعدين عندي؟؟ .. ترا متبريه منج .. وسويت روحي اصيح .. هئ هئ .. انا في مسكين .. واجد مسكين .. فكير .. مافي فلوس .. ارباب مافي سفر انا .. انا عندي بجاه .. عندي كولش مريز بنت مال انا

ضحكت مرام وهي تقول لامي : خالتي هذي من وين اطلع هاللهجات .. وطالعتني وقالت بمسكنه .. خلاص سارة انا ياخذ انتي بيبي سيستر حق ولد مال انا مافي صيح خلاص .. حركت راسها يمين يسار .. مافي خوف انا ياخد انتي

طقيتها ع راسها : جبي جبي .. مصدقه روحج مع ويهج ..

ضحكت مرام : مب انتي تتمسكني من مساعه ؟؟ خخخخخخ

قلت وانا مبوزة .. : ماحبكم

قالت مرام بخبث : اي خاشه الحب حق واشرت بحواجبها ع الي وراي ... التفت وراي وجفت منصور ..؟ وشهقت وانا امسك طرف الدريشه بغيت اطيح .. حسبي الله على ابليسج يامرام ..

مسكني منصور وهو يقول : اشفيج بسم الله بغيتي تطيحين .. يالله نزلي ..

طالعتهم معصبه .. وحاولت اسحب يدي من يده .. بس هو اصلا فج يدي من انتبه انه ماسكني .. قلت بقهر : لا بروح وياهم ..

رفع حاجب واحد وقال : لا امشي يالله ..!

حركت حلجي يمين يسار مب عاجبني .. يتأمر بعد؟؟

نزلت من السيارة وانا اطالعهم معصبه وقاعده اتحلطم بداخلي .. سمعته يقول بنرفزة : ترا انتي ياهل جي متعلقه بالسيارة؟؟ .. اصحي ياماما احين انتي مرة متزوجه .. وهالحركات خليها عنج

اوف ياكرهي لك يالمليق .. اوف مادانيه .. وكرهته زيادة لانه استغفلني .. اكرهه اكرهه .. اشلون رضى يسوي فيني جي ؟؟ .. انا انسانه مب لعبه فيده .. طاح من عيني ..!

ركبت السيارة وانا متجاهلته ..وكان ودي انزل واروح وياهم .. بس امي شبتقول .. اخاف صج تحس ان بيني وبين هالنحيس عداوه مستمره |... خل يدرون وشنو يعني؟ . والله .. حتى الحب بالغصب يعني؟؟

تجتفت وكنت اطالع الشوارع من الدريشه .. السيارة كانت هاديه وايد .. سمعت رنة تلفونه .. رد : الو .. هلا والله .. صباح النور .. اي يالله طالعين .. نمرك؟؟ ... همم لالا .. انته تدل؟؟ .. زين ..؟ .. مادري رحتها مرتين ثلاث ماتذكر اي صوب بالضبط .. لا ماشي ورا ماجد .. زين ؟؟ .. اوكي فحفظ الله انتبه لا تسوق بسرعه اعرفك .. ياهلا

جفته يرد يتصل باحد : الو.. هلا والله بويوسف .. اي وراك .. ههههههههههه الله يقطع ابليسك .. زين بتوقفون عند المحطة .. بو نخله؟؟ .. اي اي اي ... ولايهمك .. ياهلا ..

قلت بلقافه : محمد بي؟؟؟ ..

التفت علي وقال بهدوء : لاء

كملت : وسلطانه؟؟

رد بنفس الهدوء: لاء

ياشينك .. تتكلم بالقطاره يعني ؟؟ ..

همم .. اذا محمد مابي .. وسلطانه لاء .. يعني اكيد الي كلمه سالم .. مافي غيره ..!! اوف

ياخي شنو هالزقه .. انسان كريه مادانيه .. كلمة حقير شويه عليه ..عيل يحط عينه ع مرت اخوه شنو هالحقارة ..

سمعت منصور يقول لي : تبين شي؟؟ ..

انتبهت انه احنا واقفين صوب محطة .. وان ماجد نزل ومعاه يسوف الي يأشر على الدكان .. رفعت عيوني له .. وكان لابس نظارته الشمسيه .. كانت نظارته سودة .. ومايبين من عينه شي .. هزيت راسي ب لا ..

بس يوم طلع تذكرت .. فتحت دريشتي .. وناديت عليه يوم جفته يبتعد ع السيارة وقريب من الدكان : منصور


جفته رد التفت .. ويه للسيارة .. بس حسيته معصب من طريقه مشيته .. وقف عند دريشتي .. وقال بعصبيه : صكري الدريشه ...

عقدت حياتي .. ويوم استوعبت ..صكرت الدريشه .. وكان فهالوقت .. قاعد ع الكرسي الي حذاي .. ومرفع النظارة ع شعره .. وتعقيدة حواجبه واضحه بالقوة ... لايكون معصب وايد ..يمه .. شكله يخرع .. بلعت ريجي .. يوم سمعته : يعني عدله تصارخين في الشارع؟؟ .. مب عيب؟؟

بلعت ريجي .. وحسيته ناشف .. بلعت ريجي مرة ثانيه .. احس اني عطشانه .. وريجي جف منه .. قلت باحراج : كنت بناديك ..


قال لي بعصبيه : ماتجوفين الشباب تارسين المحطة .. ولا هاي .............!!

وسكت .. عصبت انا .. وقلت بعصبيه .. : اشتقصد ؟؟..

نزل نظارته على عينه وهو يقول : اخلصي .. اشبغيتي؟؟ ...

اسلوبه كان خايس .. ماحبيت اسلوبه .. ولا طريقته .. كانت طريقه حستي بالذنب .. وبالقهر |.. ليش جي يكلمني؟؟ .. قررت اطنش .. واحقره ..

تميت ساكته ..لين سمعته يقول بعصبيه : سارة .. حركات اليهال هاي خليها عنج .. خليها للبنات .. مب للمتزوجا ..انتي الحين محسوبه مرة .. ولاتسوين هالحركات السخيفه لو سمحتي ..!!

كنت متنرفزة .. واهز ريلي .. مب مكلمته .. مب مكلمته .. تنهد بملل .. وهو يقول بحزم : اخر مرة اقول لج اشبغيتي ..

 
قديم 10-24-2010, 04:57 AM   #29

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

قلت بعصبيه : مابي شي ..

سمعته يقول : يعني عشان قلت لج شنو الي لازم تسوينه .. وان حركات اليهال تخلينها عنج زعلتي ؟؟؟ ..

قلت بعصبيه : منصور انا ماسمح لك تتكلم معاي بهالطريقه سامع؟؟ .. والله مابقى غير ميانين ينصحون هه

جفته فول وعصب .. نزل بسرعه من السيارة .. وصكر الباب بالقو ..

صكرت عيوني مع تصكريته للبا .. وطالعته مفجوعه .. والله العظيم وقسم بالله .. ان قلبي من كثر دقاته .. بيوقف ..
جفته توجة لبابي .. ارتجفت غصب عني .. وانترست الدموع فعيوني .. هذا شبيسوي .. فتحت حلجي مصدومة .. يوم فتح بابي .. ومسك يدي .. نزلني ...

ارتجفت .. وحسيت اني بطيح ..او بيغمى علي .. هالمينون شبيسوي ... التفت بخوف لسيارة ماجد ... وجفت ماجد ظاهر من الدكان وبيده يسوف ركبه السيارة .. لالا .. لاتروحون وتخلوني معاه بروحنا .. هذا .. مريض نفسي .. يعني مينون .. بيسوي فيني شي .. لا ارجوكم .. ارجوك ماجد .. افهمني وتعال لعندي .. ارجوك ..

سحبني .. وياه .. وانا هني ارتعبت .. صكرت عيوني وخلاص .. حسيت انه بيفجر فيني المحطة .. ارتجفت ..وتخيلت يسبحني بالبترول ويشب فيني الضو .. ارتعبت .. بديت اير يدي من يده بالقوة .. وفلتها .. فتحت عيوني مفجوعه .. خايفه انه كسر يدي .. وماقمت احس فيها وعبالي انه فلتها .. لا مستحيل ايفلتها .. انا جفت عيونه ...وكأنه شياطين الدنيا تتراقص فعيونه .. والله خايفه .. حسيت اني قاعده ارتجف .. ارتجف ومب قادرة اسيطر على نفسي من خوفي...

: سارة ..

فتحت عيوني بسرعه وبخوف .. وجفت ماجد واقف عندي باستغراب : ليش واقفه ؟ منصور دخل؟؟ ..

قلت برجفه كبيرة .وبارتعاش :من من آآآ (مب قادرة انطق .. كنت بقول له اني خايفه من منصور .. اخاف والله اخاف ... مابي اتم وياه .. اخاف يذبحني .. انا ليش جي قلت .. بلعت ريجي .. وحاولت انطق .. صكرت عيوني بعجز ورديت فتحتهم ) ب ب ب ... ب ب

ماجد باستغراب : بسم الله عليج ... اشفيج ؟؟ .. سروي اشفيج ..

قلت بارتجاف / ب ب بروح .. م م معاكم .. "واندفع الكلام مرة وحدة مني " مابي اروح وياه .. ابي اروح معاكم ..

غطيت حلجي وصحت ..

طالعني ماجد بصدمة : بسم الله عليج .. اشفيج سارة ليش تصيحين؟؟ .. منصور قالج شي .. تبين شي؟؟ .. اشفيج سارة تحجي ..

مسحت دموعي وانا احاول اهدي نفسي .. واحس ان جسمي .. يهتز من كثر رجفتي : بروح وياكم .. ابي اروح وياكم .. ماجد .. لا تقول لا .. بروح وياكم .. يعني بروح ..

جفت منصور من داخل الدكان يطل علينا .. هزيت ريولي بخوف .. وبسرعه تحركت لسيارة ماجد .. فتحت الباب .. وكان يسوف متعلق فالباب .. شكله كان يبي ينزل .. صرخت عليه عشان يوخر .. وبسرعه اندعس عند امي خايف .. دخلت السيارة بسرعه وانا للحين ارتجف ..

قعدت وسميت باسم الله .. وانا اسمع مرام وامي يسالوني ويكلموني .. بس انا مب قادرة اسيطر على نفسي .. كنت وايد وايد خايفه ..

وبعد ماهديت اشوي .. سمعت امي تقول : ساروة .. يمه .. اشفيج؟؟ ..

بلعت ريجي وقلت بهدوء : ها .. لا مافيني شي .. اشفيني يعني؟؟..

عقدت امي حياتها : متأكدة؟؟ .. اكاهي غدور من مساعه تأشر عليج .. وانتي مطنشتها؟؟ ...

رفعت عيوني ..لسيارتهم .. جفت غدير .. وابتسمت لها .. وسويت لها هاي .. حسيت ابتسامتي كانت باردة .. ياناس .. كنت ميته من الخرعه وين انتبه لغدور؟؟ .. انتبهت ان ثاني نازل من سيارتهم .. وياي لسيارة ماجد ..وانتبهت ان عبدالله .. ومرته هم بعد ياين ..ومعاهم .. موزة ..!! .. انصدمت .. موزة !! .. اشيايبها .. غريبه؟؟ ..
اكيد تسألون من غدور .. غدور الله يسلمكم اخت ثاني ..!! .. اصغر مني بسنتين .. واختها عبير .. اكبر مني ب خمس سنين ... وحياة اختهم .. الي توفت .. يوه .. وحشتني حيوت .. الله يرحمها .. كانت تحب هاطلعات والتجمعات الي تصير .. بيننا .. وخصوصا لو كان ويانا عيال عمي .. يوم كانت خطيبه سلوم .. ويوم تزوجته .. بس ابغي اعرف هالانسان اشحبت فيه؟؟ .. مافيه شي ينحب ؟؟ .. مافيه ولا حسنه .. ولاشي ولاشي .. الا اللهم وسامته الملفته وبس .. ولاشي ثاني مافيه ..انسان مليان عيوب .. ماجفت من وراه ولا خير ..!! .. ولا اظن اني باجوف ..

خالتي ام ثاني .. وخالتي ام عبدالله .. بعد كانو ياين ..مع عبدالله .. ياحليلك يا عبود .. والله وحشتني .. انتبهت ان في احد دق الدريشه .. دريشه امي ..

التفت .. لقيته ثاني : هلاهلاهلا خالتي .. وبعد هلي كلهم ..

دققت فيه كان شوي متنان .. رديت التفت بقهر لسيارة عبدالله .. وجفت موزة تطالعنا .. فريت ويهي عنها .. ماعرف ليش .. حسيت اني ماستلطفت مويز .. مع ان قبل كنت عادي معاها وسوالف .. بس مادري ليش الحين احس بفتور ناحيتها ..

حسيت بتوتر .. وخصوصا وانا اجوف منصور طالع من الدكان .. وراح لسيارته .. ودخلها .. قعد شوي .. وبعدها التفت لسيارتنا .. بسرعه التفت لمرام .. وسويت روحي اعدل شيلتي حتى مايدري اني كنت اطالعه ..!! ..

انتبهت ان ثنوي .. كلمني : ها ... امم مافي غيرها جامعه قطر طبعا ..!!

ثاني : خخخخ اما تدشين جامعه ثانيه احش ريولج قبل يحشها ريلج ..!! ..

قلت باعتراض : لا واله؟؟ .. ويعني انت تدرس بكليه الشمال " كليه الشمال الاطلنطي" .. يات علي انا؟؟؟

ثاني : يايبه الريال غير .. والبنت غير .. وبعدين انا خلاص هذاك الكورس تخرجت من هناك .. لادشيتي انتي حضرة جنابج من بيجوفج ؟؟

فتحت عيوني على وسعها : نعم نعم نعم؟؟ .. ليش اتجوفني انشالله؟؟ .. ياهل ولا ياهل؟؟ .. لا قول ياهل قول قول ..

ضحك ثاني وهو يأشر على عقله بمعني مينونة..: انتي للحين جي "واشر ع عقله بانه مافي عقل" .. ماعقلتي حتى بعد ماتزوجتي؟؟ ..


بوزت .. ونقزت يوم سمعت طق قوي ع دريشتي .. التفت وانا للحين مبوزة واتحلطم ع ثنوي .. وانصدمت وانا اجوف منصور .. كان لابس نظارته .. صراحة تشائمت من النظارة كل ماجفتها صار لي شي خخخخخخخخ .. يوه وقته الغشمرة يا سارة؟؟ .. اشر لي انزل .. عقدت حياتي بمعنى مابي .. بس هو طنش .. وفتح لي الباب .. وتسند عليه : هلا بو محمد شخبارك؟؟ ..

يقصد من؟؟ ب بومحمد؟؟ ..

سمعت صوته : هلا والله .. شخباره معرسنا ؟؟ ..

التفت .. كان ثاني الي يكلم منصور .. اشرت لي امي انزل ويا منصور .. عاد انا هني قلبي وقف من الخوف .. من تذكرت الي قلته لمنصور .. طالعت منصور بطرف عيني .. وكانت ملامحه جامدة كالعادة .. مايبين شي منهم .. بس .. النص ابتسامه .. ريحتني شوي .. نزلت .. وقفت عند منصور .. وبان فرق الطول بينا والحجم .. منصور ماشاءالله عريض .. وطويل .. وانا ضعيفه شوي "متعقدة من ضعفي.. الي غعندها نظام غذائي يمتن لا يقصر خخخخ " .. وطولي يميل للقصر .. مش طويله ولا قصيرة .. مناسب طولي لكن يميل للقصر اكثر منه للطول .. سولف معاهم شوي منصور .. وانا عيوني تتنقل من منصور .. ل يسوف الي كان دايخ ومسند راسه على يد امي.. ل ثاني الي كان متسند ع باب السيارة .. والدريشه مفتوحة وطل براسه من الدريشه ..


استأذن منهم منصور .. واضطريت امشي معاه .. ارتجفت وانا افتح باب السيارة .. ودخلت وانا ابلع ريجي .. وتذكرت يوم اني نرفزته .. طول الطريج كان الهدوء هو الي يعم المكان .. تمللت .. وكنت ماسكة موبايلي .. والعب لعبه فيه .. ومركبه السماعات واسمع شعر ..

وين أنت يالي كل ما قلت وين أنت
حتى السؤال يقول وين الأجابه

عامين ضايق و أنت لليوم ما بنت
و هي حالتي بين الحزن و الكابه

ليش أنت بعيون المخاليق ما شنت
في عين من حبك سرابه سرابه

لو لا الغلا يا صاحبي ما تمكنت
صدرا من الهجران صاير خرابه

عود علي وأنا أترياك لاهنت
الحال واحد والظروف أتشابه

إذا سألت تحبني قلت لي كنت
وأنا ابتسم من باب حب الدعابه

وأن خنتني أعلم ترى ما بعد خنت
ألا معك لكن خونت ذرابه

خنتك مع طيفك بعد ما تيقنت
أنك علي بعد الثرى و السحابه

أكبر خطأ محبتك وأنت ما صنت
حبا يخلده المشيب أ لشبابه

تدري آيش يغيض الرجل في هوى البنت
أنه يعيش في واقعا ما درابه

لكننا وشو أنا وانت ويش أنت
هذا السؤال إلي يبيله إجابه

:فزاع: للشيخ حمدان


انسحبت السماعه من اذني .. طالعته .. مافي غيره .. وقلت باستغراب : ليش؟؟ ..

قال بهدوء : ملل .. قلت اسولف وياج لين نوصل ..؟!

طالعته .. باستغراب .. و بدهشه .. يعني .. ا .. افهم من كلامه انه سامحني ويبي يكلمني؟؟ .. ومازعل من الي قلت له .. امم .. : نسولف ف شنو ؟؟؟ ...

قال بهدوء : دراستج ..مثلا ؟ ...

قلت بهدوء : اي ؟؟ .. اشفيها؟؟ ..

قال لي باستغراب : ماتبين تكملينها؟؟ ..

قلت بصراحة : امم .. اذا يبت التوفل او الايلز اي .. واذا لاء مايبتهم .. مابعور راسي بقعد في البيت .. او بشتغل بالشهادة الثانويه ..

قال بحدة : شغل انسي .. وخصوصا انج ماخلصتي دراستج .! .. وحتى مايبتي لا التوفل ولا الايلز .. في شي اسمه محاولات .. لا تيأسين من اول مرة ..

قلت بصدق : بس كل البنات الي اعرفهم قدموه ... حتى الي احسن مني مايابوه .. انا بيبه يعني؟؟ .. وبعدين مادري .. انا كنت بقدم طبعا .. بس .. مب متحمسه .. احس مادري .. يعني صعب .. !!

التفت لي : من قال صعب؟؟ .. جوفي .. اذا انتي حطيتي الهدف جدامج .. بتوصلين له ..!!

قلت له : بس الحين حاطين معوقات كثيرة .. وكأنهم مايبونا ندرس !! .. يعني احنا دوله عربيه ... اشحقه التوفل والايلز .. احنا مادرسنا لا ف امريكا ولا ف لندن .. عشان جي يحطون هالنظام .. انته تدري .. رفيجتي تخرجت ذيك السنه .. وراحت بريطانيا .. ودرست بجامعه ***** وهاي ترا جامعه راقيه .. تدري كم الايلز الي يبونه .. 3 .. 3 انته تتخيل؟ .. 3 بس عشان يدخلون الجامعه .. بس لازم كورس مكثف انجليزي .. و6 ونص عشان

البكالوريوس .. والدرجة الي اعلى منها الي هي الماجستير .. واحنا .. 5.5 والي مب متأسين من يوم احنا صغار .. صراحة ظلم لنا .. اظلمونا وايد ...

قال لي : انا معاج .. انهم صعب فيوم وليله يحولون كل شي انجليزي وخصوصا ان انتو تعودتوا تدرسون عربي .. بس ماتدرين اكيد وراه هدف .. يبون يأسونكم ويخلونكم مثل الانجليز .. ليش هم يتميزون عنكم ..

قلت بعصبيه من كلامه .. ليش يدافع عنهم ليش؟؟ اصلا مالهم مبر .. الانظمة الي حاطينها صارت من اكبر الحواجز الي تمنع الطلاب يدخلون الجامعه : يبونا نتميز اوكي ماقلنا شي .. بس مايحطون هالكثر معوقات تعيقنا من الدراسه .. هم جي يدمرونا مش يقدمونا .. جوف جامعه الملك سعود او عبدالعزيز .. السعوديه .. يدرسون بالعربي وكل شي بحدود العقل .. واطلعت من اهم الجامعات العربيه الي اعلنوا عنها في التلفزيون .. ليش مايتخذون هالجامعه مثال لهم .. ليش اتجهو للغرب مباشرة .. اوكي انته تبغي تستفيد .. بس ياخي ترجمه بالعربي .. خل الي يدرسه يستفيد ويتقن هالشي .. مش دراسه والسلام بس عشان الشهادة ..

ضحك منصور : هدي هدي .. جوفي اكيد ل هالخطة اهداف بعيدة

قلت بعصبيه : لا اهداف بعيدة ولا قريبه .. اصلا هم مايجوفون ابعد من خشمهم .. صدقني النظام بيفشل .. اشكثر بنات طلعو من الجامعه وماكملو دراستهم بس عشان هالشي ...

قال لي منصور بسخريه : وانتي ماتبين تجربين وتروحين على طول تحكمين ع نفسج من تجارب الغير

قلت : ليش احطم نفسي ؟؟ ..

قال لي منصور : جوفي سارة .. شغل .. ماراح تشتغلين الا اذا خلصتي دراستج اذا بغيتي تشتغلين طبعا .. لكن تشتغلين وانتي مب دارسه لا .. وحتى قعده فالبيت مافي ..

قلت بعصبيه : وليش انشالله؟؟

قال لي منصور : انزين كل المبرات الي قلتيهم .. لنفرض انها صح .. في شي اسمه دورات .. مادورات .. هاي كلها وين راحت؟؟ .. وبعدين هم حاطين برنامج التأسيسي عشان يأسكم؟؟ ...

قلت بملل : زين غير السالفه لاعت جبدي من الجامعه .. بروحي اتنافض من اسمها

ابتسم.. وهو يقول ويركز ع الطريج من يديد بعد ماخطف علي بنظرة سريعه.. : امرج .. ولا امر الحكومة ..!!

ابتسمت غصب عني .. ولفيت ويهي اطالع الشارع .. فتح الراديو .. وكانت اغنيه اول مرة اسمعها ..


بتعدي في حته .. انا ئلبي بيتكسر مية حته
افضل في مكاني .. انشالله لسته الصبح بفكر فيه
تئابلني في سكه ئصادي تفوت .. بقى انا على تكه ومش مزبوط
حد يئولي اعمل ايه .. يحكمني عليه
ليه يا حبيبي من يوم ما ئابلتك .. وانت في كوم والدنيا في كوم
ليه عمري الي فات والماضي ئبلك .. كان فاضي ومالوش ولا اي لزوم
آآآآه عملتلي إيه يوصلني للي ان فيه .. الله يجازيك..الله يجازيك
---
لا في بينا لا عشره ولا معرفه .. وابصم بالعشره
خلاص بالشفا انا من دلوأتي ورايح .. مجنون بيك
هافضل ورا منك .. الف وادور
انشالله ان روحت لمية دكتور .. يا حبيبي دوايا ان انا استنى عينيك
ليه يا حبيبي من يوم ما ئابلتك .. وانت في كوم والدنيا في كوم
ليه عمري الي فات والماضي ئبلك .. كان فاضي ومالوش ولا اي لزوم
عملتلي إيه يوصلني للي ان فيه .. الله الله يجازيك..

ضحكت وانا اقول لمنصور : شهالاغنيه الغريبه؟؟ ..

ابتسم منصور .. وقال لي : بس حلوة ..؟؟ ... فتحي الكيس .. طلعي لي ريد بول

قلت بعبط : لا ارجوك مب بايعه نفسي ..

طالعني باستغراب : ها؟؟

قلت بعبط : مب تبي ريد بول؟؟

اشر لي ب اي .. وهو يلف .. ويضرب هرن " بوري" ..وقال معصب وهو يأشر للي جدامه : ياخي دق اشاره يمين .. تلف مرة وحدة .. الله يلعن شيطان الي عطاكم ليسن .. انته ويه سياره؟؟ .. حمار وايد عليك " يكرم السامع"

ضحكت عليه .. وفطست من الضحك وانا اجوف ويهه محمر من العصبيه .. ياحليله هالابيض .. ابتسم وهو معقد حواجبه : اشفيج ؟؟ ..

قلت له : ليش انته تعصب فالسواقه مع انك بليد

رفع حاجب : بليد؟؟

خفت .. وقلت بسرعه : لالالا اقصد .. شسمه .. شيسمونه

قال يوهقني : شسمه؟؟ ...

قلت اغير السالفه : اي مب قلت تبي ريد بول؟؟ .. هاك ..

عطيته ريد بول .. قال لي : ليش مب بايعه نفسج؟؟

قلت بعبط : ريد بول بيعطيك جوانيح .. وبعدين اتطير انت وانا اتوهق .. خخخخخخ

ابتسم ابتسامه صغيره .. وماعلق .. اوف .. هالانسان بارد .. وجدي .. وبليد .. والضحكة عقب عشرين سنه تطلع منه .. اوف .. انا مب متعودة اقعد ويا شخص جذي اربع وعشرين ساعه .. ياخي اتملل .. تطق جبدي ..

تنهدت بملل .. وانا ارد اطلع برع ..

يات اغاني وايد فالراديو .. بس هو كان مقصر ع الصوت .. وفاتح دريشته .. ومطلع طرف يده من الدريشه .. وهو متسند ع طرف الدريشه ..

قلت له : صكر الدريشه ..

قال لي : ليش ازعج صوت برع؟؟

قلت برود : لا .. بس ماحب احد يطلع يده ..

عقد حياته .. وقال لي : انا بعد ماحب اقعد فالسيارة والدرايش كلها مصكرة .. او دريشتي مصكرة .. احس بخنقه ..!

طالعته .. من يوم تزوجته وانا مب ملاحظة كل هالاشياء البسيطة عليه .. ياترى ليش انا جي .. هل انا انسانه بليدة ماتهتم .. او .. شنو ؟؟ .. يمكن لاني ماحبه .. عشان جي ماهتم في هالتفاصيل عن زوجي وشريك حياتي ..

انحرجت يوم وصل بي هالتفكير .. زوجة وماتعرف اي شي عن زوجها .. زين مو ذنبي .. هو الي كذب علي .. يعني انا مالي خص .. اي صح .. انا مالي خص .. هو .. هو السبب ..

قال لي : انتي غريبه يا سارة .. غريبه .........!



..................


"امل"

مصدومة ..مصدومة .. يعني حمد .. هو نفسه جاسم .. انزين ليش ؟؟ .. ليش .. مو هو .. قال لي بيتزوج وحدة اشرف مني بمليون مرة .. مو هو .. لعب علي وقص علي .. ليش خطبني .. يكون يبي يكفر عن ذنبه؟؟ .. تذكرت ان هالشخص .. تقدم لي قبل لا نسافر دبي باسبوعين .. يعني قبل لا اكلم .. حمد .. اوه .. اقصد جاسم .. قبل لا اكلمه ..

معقوله خطبوني له .. قبل لا اكلمه ... وكلمته .. و ... احس بصداع ... باصيح .. وهو .. اشكانت ردة فعله ؟؟ ..

اكيد قلب الدنيا فوق راسهم .. يوم عرف .. ان زوجته .. مب .. مب بريئه .. لها سوالف خايسه .. ليش ياربي ليش ؟؟ ..

آآآه .. قلت بسلم من ناره .. اثاريني وسطها سمعت طق ع الباب ..

اعتدلت في فراشي .. وقلت : تفضل ..

دخل علي .. وابتسم ابتسامته الحنونه : صباح الخير لاحلى امول ..شخبارج ياورد ..

طالعته وسرحت .. حسيت اني باصيح .. انا ماستاهل هالمعامله ياعلي .. انا .. نزلت دموعي .. وصحت بقوة .. يه لعندي علي .. وقعد عندي ع السرير .. ويراني لحضنه ولماني ومسح على شعري بحنان : يامل .. تعبتيني وياج .. قولي لي وريحيني .. اشفيج .. ليش هالصياح كله ..

طالعت ويهه كان صفحة مرسوة بالندم والذنب .. قلت بكذب وبحزن : لا .. بس .. ولا شي ..
صحت زيادة وانا احس بحنانه .. انا ماستاهل.. ماستاهل .. انا .. انا .. خنتكم ... آآآآآآآه ياعلي آآآآآآآآه ياريت .. ياريت مارحت وياك .. ياريت .. ياريت مادخلت الشات .. وياريت .. ياريت ماسويت الي سويته ليش .. ليش كلمت حمد .. اقصد جاسم .. ليش؟؟! ..

صحت بمرارة وانا احس بحنانه .. قعد يقرا علي صور كثيرة من القرأن حتى يهديني

وهى من أقوال الامام جعفر الصادق "ع"

إن مفزعات الحياه عند الإنسان ..... الخوف والغم والهم والضر وزوال النعمة

فقال عجبت لمن خاف ولم يلجأ إلى قول الله سبحانه وتعالى (( حسبنا الله ونعم الوكيل ))

مصداقاً لقوله تعالى (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا

حَسْبُنَا الَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ)(آل عمران:173)

فقد قال الله تعالى بعدها قول ( فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ الَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ )(آل عمران: الآية174)

-----------------------------

وعجبت لمن أبتلى بالضر ولم يلجأ إلى قوله تعالى

(( أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)(الانبياء: من الآية83)
الّذِينَ قَالَ لَهُمُ النّاسُ إِنّ النّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا الّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانْقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مّنَ الّهِ وَفَضْلٍ لّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوَءٌ وَاتّبَعُواْ رِضْوَانَ الّهِ وَالّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ * إِنّمَا ذَلِكُمُ الشّيْطَانُ يُخَوّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُمْ مّؤْمِنِينَ{ [آل عمران :173-175]
} إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنّي مُمِدّكُمْ بِأَلْفٍ مّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ * وَمَا جَعَلَهُ الّهُ إِلاّ بُشْرَىَ وَلِتَطْمَئِنّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النّصْرُ إِلاّ مِنْ عِندِ الّهِ إِنّ الّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ *إِذْ يُغَشّيكُمُ النّعَاسَ أَمَنَةً مّنْهُ وَيُنَزّلُ عَلَيْكُم مّن السّمَآءِ مَآءً لّيُطَهّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَىَ قُلُوبِكُمْ وَيُثَبّتَ بِهِ الأقْدَامَ { الأنفال [9-11]
} وَقَالَ لَهُمْ نِبِيّهُمْ إِنّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مّن رّبّكُمْ وَبَقِيّةٌ مّمّا تَرَكَ آلُ مُوسَىَ وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلآئِكَةُ إِنّ فِي ذَلِكَ لاَيَةً لّكُمْ إِن كُنْتُم مّؤْمِنِينَ{[البقرة –248]
} ثُمّ أَنَزلَ الّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىَ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُوداً لّمْ تَرَوْهَا وَعذّبَ الّذِينَ كَفَرُواْ وَذَلِكَ جَزَآءُ الْكَافِرِينَ{ [التوبة:26]
} إِلاّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ الّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنّ الّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ الّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيّدَهُ بِجُنُودٍ لّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الّذِينَ كَفَرُواْ السّفْلَىَ وَكَلِمَةُ الّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَالّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ { [التوبة:40 ]
} هُوَ الّذِيَ أَنزَلَ السّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوَاْ إِيمَاناً مّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلّهِ جُنُودُ السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَكَانَ الّهُ عَلِيماً حَكِيماً { [الفتح:4]
} لّقَدْ رَضِيَ الّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأنزَلَ السّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً { [الفتح:18]
} إِذْ جَعَلَ الّذِينَ كَفَرُواْ فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيّةَ حَمِيّةَ الْجَاهِلِيّةِ فَأَنزَلَ الّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىَ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التّقْوَىَ وَكَانُوَاْ أَحَقّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَكَانَ الّهُ بِكُلّ شَيْءٍ عَلِيماً { [الفتح:26]
} الّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ الّهِ أَلاَ بِذِكْرِ الّهِ تَطْمَئِنّ الْقُلُوبُ{[الرعد :28]
} قَالَ رَبّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسّرْ لِيَ أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مّن لّسَانِي* يَفْقَهُواْ قَوْلِي{[طه:24–28]
}إِنّ الّذِينَ قَالُواْ رَبّنَا الّهُ ثُمّ اسْتَقَامُواْ تَتَنَزّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلاَئِكَةُ أَلاّ تَخَافُواْ وَلاَ تَحْزَنُواْ وَأَبْشِرُواْ بِالْجَنّةِ الّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ{ [فصلت:30]
}وَقَالُواْ الْحَمْدُ للّهِ الّذِيَ أَذْهَبَ عَنّا الْحَزَنَ إِنّ رَبّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ{ [فاطر:34]
}أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ * وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ * الّذِيَ أَنقَضَ ظَهْرَكَ * وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ * فَإِنّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً * إِنّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً * فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ * وَإِلَىَ رَبّكَ فَارْغَبْ{
}لإِيلاَفِ قُرَيْشٍ * إِيلاَفِهِمْ رِحْلَةَ الشّتَآءِ وَالصّيْفِ * فَلْيَعْبُدُواْ رَبّ هَذَا الْبَيْتِ * الّذِيَ أَطْعَمَهُم مّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مّنْ خَوْفٍ{
فعلا حسيت براحه عجيبه من بعد ماقرا علي هالايات .. حسيت اني مذنبه .. اشلون .. هجرت القرآن كل هالفترة الي طافت .. فعلا هو الدواء لكل داء .. حسيت براحة نفسيه عجيبه وطمأنينه ..

تنهد علي بحزن من حالي وقال بعد فترة صمت من بعد ماقرا علي هالايات العجيبه.. : جوفي يامل .. اذا ماكنتي مرتاحه لجاسم .. رغم اني اجوفه ريال .. والنعم فيه .. صدقيني محد راح يجبرج .. تتطلقين قبل الزواج .. احسن من بعد الزواج لا سمح الله .. لاتحسبين اني اقول كلمة الطلاق وانا مستانس .. لا يامل .. مافي اخو يتمنى التعاسه لاخته .. وعشان جي .. "تنهد " انا ابي مصلحتج .. كلميني .. صارحيني .. اعتبريني .. صديقه لج .. مب اخو .. اعتبريني اي شي .. بس صارحيني .. ليش انقلب حالج جذي فجاة

هزيت راسي ب لا .. وقلت بحزن : رفيجتي مات ..

لماني بقوة لحضنة : ياحبيبتي وليش ماقلتي لنا .. تبين تروحين تعزينها؟؟

قلت بصوت مبحوح : لا .. عرفتها من النت .!!

سكت شوي وبعدين باس راسي وقام وهو يقول : زين .. يالغاليه طيارتي الحين .. لازم اروح للمطار .. تامرين بشي من دبي؟؟

حسيت اني باصيح وانا الذكريات تهاجمني بشراسه .. هزيت راسي بلا .. وطاحت دموعي .. باسني علي وراح .. وانا ظليت افكر .. ليش ماقلت لعلي وفكيت روحي .. يمكن خفت ان جاسم يفضحني .. انتفضت بخوف .. علي مايستاهل جي اسوي فيه .. علي هو ابوي واخوي .. ليش خذلته ... ليش؟؟ ..

تندمت اني دخلت الجات .. وتندمت اني كلمت جاسم .. وسمعت كلام لولوة ..ضيعت نفسي .. ضيعت نفسي ..


............



" حمدة " ..


طلعنا من المول وصدمت فواحد طويل ... اجنبي اتوقع .. من شكله واستايله .. كان لابس جينزلو ويست .. وقميص اصفر .. وفيدة سلاسل كثيرة .. وشعره مسويه شكل مقرف .. مش حلو ..

طالعته باحتقار .. والي فهمته من كلامه انه يتأسف ويتحلطم عليه .. طنشته .. ومشيت لعفاري .. بس وقفت مبهوته وانا اطالع انسان .. يعني لي الكثير والكثير والكثير .. نعم .. خالد .. كان واقف ويرمس حرمه ويغمز لها .. لمعت عيوني .. وكرهته زيادة .. فريت ويهي بقوة .. ودخلت السيارة .. وانا كلي عزم ع الي اتخذته من خطوة .. حميد .. هو السند لي .. بس .. اوف ... رن موبايلي .. وكان رقم غريب .. اول مرة يدق علي ..

طنشت .. لكن المكالمه ماخلصت .. ورن .. ويرن الموبايل .. لاكثر من 20 مرة

عفاري : حمدوه ردي .. بلاج ماتسمعين؟؟

قلت بملل : رقم غريب .. ماعرفه ..

سكت عفاري وقالت بعدين : يمكن حد يعرفه ولا مب معقوله هالكثر متصل ومايندرى من هو؟؟ ..

قلت بملل : خله يرن لين ينفجر . انا ماعرف احد الا انتو ...

حسيت دموعي تعلقت فعيوني .. صدق .. انا ماعندي ربيعات شرات العالم والناس .. ماعندي الا عفاري بنت عمي .. وشموه اختها .. وبس .. مالي علاقه ف احد حتى بنات الجامعه كانت المعامله بينا سطحيه ماتعدى حدود المحاظرة ... منو بيتصل فيني يعني؟؟ .. اكيد واحد مشبه ع رقمي ..

وصلنا البيت .. ودخلناه .. وكان في شخص ماعطينا ظهره .. انا متأكدة انه مش حميد .. حميد مش عريض لهالدرجة .. وبعدين هذا شكله طويل .. وحميد اقصير عيل امنو هاه؟؟ وليش داخل الصاله هني؟؟ ..

كيف يسمح لنفسه يدخل .. كان لابس بانطلون ومعاه قميص .. التفت لنا .. وانصدمت .. وقفت مبهوته ..

هذا .. هذا .. هذا غ ي ث


غ يث اخويه !!!



.......................



"روضه "

قمت من النوم .. بكسل .. وتوجهت للحما .. تذكرت ليله امس .. سعيد كان هادي .. ومايندرى عن ردت فعله .. عقب مارديت ارقد وياه بنفس الغرفه .. وبدون اليهال .. لاني رديت انام فوق .. من 3 ايام .. بس الغريبه ان سعيد مابادر ب اي شي .. مع اني توقعت انه بيبادر ب اي شيخل بالشروط الي حطيناها قبل رجوعي هني ,..

خذت لي شاور .. وغيرت ملابسي .. نزلت تحت .. ويلست اتعبث في التلفزيون .. رن تيلفون البيت .. وكانت عذوب .. عازمتنا في مطعم .. بدون مناسبه .. صكرت من عذوب .. وانا افكر ..

رن التيلفون مرة ثانيه : الو ...

..: صباح الخير .. شحالج ..؟؟

ابتسمت : صباح النور .. بخير يسرك الحال .. ومن صوبك؟؟ ..

..: تمام .. اتصلت بج عذبه ؟؟ ..

قلت مؤيده : هيه اتصلت .. خبرتك؟؟

سعيد : اي .. امم .. بتروحين ؟؟ ..


قلت بابتسامه : شو رايك؟؟ ...

سعيد اونه يفكر : شوفي من ناحيه تروحين عادي .. اهم شي ع حساب عذوب هههههههههه

ضحكت غصب عني : هههههه يالله يالبخيل..!

سمعت حسه وهو يهمس : فديت هالضحكة .. رفع صوته احم .. دوم .. شو بتروحين ولا ..

انحرجت وسويت روحي ماسمعت .. : همم .. هي .. وانته بتروح؟؟ ..

سعيد يقلدني ؟: شو رايج؟؟

ضحكت بخبث : راي .. تمسك عيالك وتيلس فالبيت

سمعت ضحكته المعترضه : افا .. هذا وانا ابالج الوناسه

قلت بمكر : وانا ابالك الراحة .. ترد وترتاح .. شو تبا اكثر من جي؟؟ ..

ضحك وهو يقول : غلبتيني .. خلاص برايج جان بتروحين ..

قلت باستفسار : مابتخطف عليه؟؟

سعيد : امبلا .. باخذكم وبوديكم المطعم .. حمدان وحمدوه بعد بيون اكيد

قلت : وانت ..

سعيد : انا شو ؟؟ ..

قلت : بتي؟؟ ..

سعيد : ويهمج؟؟ ..

قلت بدون ماحس .: اكيد ... وصحت غلطتي .. اكيد عسب مايشكون فينا ..!! ..

قال بخيبه امل : اها .. لا مابا اضايقكم ..

قلت : مافيها مضايقه بوحمدان .. اذا مارحت .. هب رايحه ..

حسيته ابتسم : خلاص ولا يهمج .. رايح ان شاء الله .. يالله بسير عندي اجتماع .. شفتي كيف نسيتيني الدنيا ومافيها ؟؟ ..

قلت بجرح : شو .. نسيتك الدنيا ومافيها؟؟ .. كيف وشمسه؟؟ ..

قال بعتب : روضه .. طوينا هالصفحه .. لا اتمين اتذكريني فيها ع طول .. ترا ورب البيت مليت مايسوا عليه ..

تنهدت وقلت: اسفه .. يله اترخص .

قال بحمق: وداعة الله ..

يوه غبيه يا روضه لازم ماتذكرينه كل ساعه .. اي صح لازم ماذكرة كل مرة ..



..................


سلوى

" ردي "

" مابي "

" ليش عاد "

" بس .. ماباقي شي ع العرس"

" لا باقي اسبوعين .. حرام عاد ماسامع صوتج من متى "

" لا مب حرام "

" حياتي .. يالله ماكسرت خاطرج"

"لا"

" زين ردي .. بس اسمع انفاسج "

"لا"

" اوف .. عنيدة .. ردي .. بس انا الي بتكلم .. اسمعيني وصكري "

" فيصل .. بعد اسبوعين كلمني ع راحتك"

" حبي .. مايمانع اكلمج .. "

"............"

" كفايه من زمان ماشفتج .. وماقعدت وياج الا كم مرة بس "

لا رد ... وبعد طول انتظار ياني مسج

" زين .. براحتج "

اتصال ... وابتسمت .. هو ...

" يعني معندة ها ؟؟ "



" زين .. مصيرنا بنتلاقى "

ضحكت بسعادة .. وضمت التيلفون لصدرها .. وانتبهت انها في مقهي .. انحرجت بالقو .. وحست ان عيون الناس كلها عليها رغم ان الناس كلهم كانو ملتهين في امور عدة .. ولا حاطينها فبالها ..

بلاد ماتعودت تلقي اهتمام بالناس كل .. ولا تنتبه ع تصرفاتهم وتنقد عليهم .. تعودو ع الحريه .. ايطاليا نعم .. كانت قاعده بروحها .. امها طلعت تطلب لهم نظرا لانها تعرف الايطاليه .. اما سلوى.. ف عربي .. وانجليزي ويخب عليها بعد خخخخ



................

"سارة "

هههههههههههههههههه ضحكت بالقوة .. وانا ادوس .. والبطبطة .. شوي وتطير من السرعه ..

وانا ميته من الضحك .. واسمع صراخ البنات يطلبون مني اهدي ..

وقفت البطبطة .. وانا ميتة من الضحك .. واحس نفسي مقطوع .. يوه ياحي الحياة والله ههههههههههه

رتبت شيلتي وفتحت عبايتي الي كنت رابطتها ع خصري .. وضحكت وانا اضرب كفي بكف غدور المتهورة : ياسلام عليج يا بنت الخاله ..

رفعت عبايتي من جدام وكأني احي جمهوري : شكرا شكرا جمهوري المتألق ..

ضربتني غدور .. وصرخت متألمه : اي يعلج يالدفشه .. كسرتي ضلوعي ..

مر هالموقف في بالي .. موقف يوم دزني منصور .. وقلت له كسرت ضلوعي .. واستفسر عن كلمه ضلوعي ..

حسيت بالحزن .. معقوله .. كان يمثل علي .. معقوله انا كنت غبيه لهالدرجة .. وانا الي معروفه بذكائي .. قدر منصور .. يكذب علي .. شهرين .. شهرين وهو يكذب علي ..ذكي .. ولا خبيث؟؟ .. حسيت الدموع تترق في عيني .. واشرت للبنات اني بروح اتمشى بروحي ..

تلقفت غدور وقالت بتي تتمشى وياي .. بس يوم شافت البطبطه فاضيه طنشتني وراحت .. وتبون الصج احسن .. ابي اتمشى بروحي ...


تمشيت شوي . بحيث مابعد عن الخيم الي منصوبه .. المكان صراحة وايد روعه .. فيه 4 خيم .. خيمه للشبا .. وخيمه للمطبخ .. وخيمه للحريم. وخيمه لنا احنا البنات .. وكانت في جلسه بعد موجودة من الخشب .. وفيها مساند وقعده عربيه وايد روعه .. وفي مكان ثاني مسوينه الشباب لتخيمهم .. حق الشوي وهالامور .. وغير الحمام .. الي مسوينه .. يعني فعلا شبابنا وراهم فايده ههههههههههههه مايفكرون الا فهالامور .. خهههه ..

قعدت ع الرمل مب مهتمه اذا بتوسخ عباتي ولا لاء ...

انسدحت بعدها ع الرمل .. وبديت اشوف السما وافكر .. افكر فكل شي .. فحياتي ..امي .. ماجد.. وابتعادي عنهم .. الحياة الاسريه الي افتقدتها وبشدة .. الحنان والترابط والالفه .. احس بدالهم حل البرود .. وخصوصا في قصر عمي .. مافيه حياة مافيه اي شي ..

منصور .. شهد .. سلوى .. محمد .. وسالم الكريه .. ماجد ... عمي .. خالتي ام منصور ... ليش حياتهم جذي .. ليش كل واحد منفصل عن الثاني ..ومحد يفكر في غيره .. كل واحد له حياة خاصه .. ماله خص في الي وياه .. مريض ولا صاحي .. راقد ولا تعبان .. شبعان ولا يوعان ... حياتهم كئيبه .. باردة .. احس في شي ينفرني من بيتهم .. بس شنو هالشي .. يمكن عدم الالفه بينهم ..

رن تيلفوني الي بنطلوني .. وقفت نفضت عني التراب .. طلعت الموبايل .. وقعدت اسولف .. كانت شيوم رفيجتي تعاتبني ليش ماسجلت الدورة وياها ... سولفنا في امور كثيرة .. حسيت باحد يقعد قريب من المكان الي انا قاعده فيه .. توقعتها وحدة من البنات .. صكرت من شيوم بعد شوي .. والتفت للبنت الي قعدت قريب .. وانصدمت






كانت

اقصد كان

سالم ..
..::]][[ الحفنه التاسعه عشر ]][[::..

(يعني انته تظلمني وانا ماتكلم ..
واذا انا اخطيت صارت جريمه؟ ..
يعني انت تتألم وانا ما تألم ..
انا على فكرة .. حياتي اليمه )

وقفت متنرفزة : انته اشلون تسمح لنفسك تي وتقعد احذاي بعد ..

ارتجفت بخوف .. وحسيت بنرفزة عميقه .. انسان .. كريه .. جريء .. خبيث .. و و ماله خص بالعادات ولا الدين .. انسان وقح !!

وقف بسرعه : سارة .. لحظة اسمعيني ..

قلت بعصبيه وانفعال/ اسمع شنو .. انته الي اسمع .. جوف ياهيه يانت ..اذا مرة ثانيه كلمتني .. ولاطاح لسانك فلساني .. والله (ورفعت سبابتي عند حلجي وانا اعيد حلفتي) والله انه مايردني عن منصور شي .. والله اني اخبره بكل شي .. وبنجوف ساعتها شبتسوي ..

وقف بطوله الفارع : اسمعي

طالعته باحتقار .. هه .. وله ويه بعد يتكلم .. قليل الخاتمه .. حتى بعد ماجاف الموت بعينه وبعد مايتوب .. صج ان بني ادم مايملي عينه الا التراب .. اخ بس اخ .. مقهورة .. هالانسان من شنو مصنوع انا مادري ؟؟ .: انته احقر انسان في الوجود..

تحركت بسرعه .. وسمعت سالم يقول :: سارة وقفي .. اكلمج .. عيب عليج اكلمج وتطنشيني .. ياهل الاحقج انا؟؟

وقفت بعصبيه والتفت له : ليش انته تعرف العيب اصلا؟؟؟

طالعته باحتقار وصديت ..

نزل راسه .. هه .. يمثل انه مستحي .. ياحرام .. لايكون عباله صدقت انه مستحي .. هالعايله مادري عندهم حب تمثيل ولا شسالفه ؟؟ .. ماورثوه من غريب .. ياما ابوهم مثل انه يحب ابوي .. صج انه ياما تحت السواهي دواهي .. : يمكن لو قلت لج اني غلطان .. ف انا تعديت الغلط بمراحل كثيره

قاطعته وقلت باحتقار : يعني اتعرف عن نفسك .. حتى حتى ماراعيت اخوك .. ولا راعيت الدم الي بينا .. (فتحت عيوني باوسعها وانا اكمل بكل كره) انته ماستحيت على ويهك وعلى دمك وانت تتلفظ بذاك الكلام ؟؟

حسيت بقشعريرة فجسمي .. اشلون فكر فيني جذي ؟؟ .. واشلون يرضاها علي ؟؟ .. على بنت عمه... عرضه .. لحمه ودمه ..

قلت والدمعه تلمع بعيني : انته مو بس طحت من عيني .. انته اصلا صار مالك وجود فحياتي .. ومابي اي صله تربطني فيك .. اذا انت يا ولد عمي .. وجي فكرت فيني .. اشخليت للناس؟ .. صج صج صدمتني ..


................

"سالم"

شعور بالذنب والخزي .. شعور بالاستحقار ..منحرج من نفسي وايد ... انا اشلون تجرأت وقلت لها الكلام .. انا اشلون فكرت هذيج الحزة .. يالله سامحني .. سامحني .. انا تماديت وايد .. غلطت وايد .. آآآه .. شقول لج يا سارة .. ماقدر اسكت اكثر .. قلت افضفض لاكثر انسانه تكرهني .. : انا كنت اعصي الله وايد .."حسيتها بتقاطعني فكملت " لا تقاطعيني .. خليني افضفض حتى لو تحتقريني .. انا احتاج لاخت افضفض لها .. سلوى رقيقه حساسه .. ماتستحمل اقول لها .. وسلطانه مع ريلها وماحب الهيها .. انا يا سارة كنت اتمرد على كل شي .. ماعندي احد يوجهني .. كل الي كان ايني الفلوس وبس .. ولا مرة حسيت ان في احد يهتم فيني .. ولا مرة حسيت اني شخص مهم .. توجهت لطريج خطأ .. وماكان فيه اي احد يمسك بيدي ويدليني ع الطريج الصح .. ابوي ملتهي بالشركات والسفرات .. امي مع سيدات المجتمع .. من مكان لمكان .. من حفله للثانيه .. محمد متزوج وماله خص باحد .. سلطانه ولها بيت بروحها .. سلوى منعزله .. منصور كان يهيج على اقل شي .. ومحد كان يحاجيه نظرا لان نفسيته كانت تتعب وايد .. ماعندي احد يوجهني .. ماعندي احد ينصحني ..
مرة جفت وحدة بالمزرعه بالغلط .. جذبتني وايد .. خصوصا نظرة عيونها .. ويها كان يشع براءة .. غير عن البنات في ذاك الزمان .. يمكن ماحبيتها ... بس حبيت شخصيتها وبرائتها .. شدني هالشي لا شعوريا لها .. قررت العب عليها .. واكتشفت انها تصير لي .. كنت كل مرة احاول ابعدها عن تفكيري .. اشوفها ترد له .. سألت عنها ..طلعت بنت خالتج .. قررت اجي بيتكم باستمرار .. وهالشي ماكان يمنعني من اني انرفزج .. واقل من ثقتج بنفسج .. كنت اعاني انا من عدم الثقه بنفسي .. كنت اتظاهر بالثقه والغرور .. وانا من داخلي اجوَف فاضي .. مافيني اي شي .. مافيني ذرة ثقه .. ادري صيحتج وايد .. بس كنت ارتاح وانا اجوفج متعذبه .. ارتاح يوم اجوف غيري متعذب .. كنت اكرهج .. واكره اخوج ماجد .. واكره فهد .. لانكم كنتوا اكثر الشخصيات الي اواجههم في حياتي \.. فهد دايما كانو يقارنوني فيه .. وهو الشاطر الناجح .. وانا الكسلان الصايع ... كنت دايم انقهر من التفرقه .. كانت امي ساعات تفرق بينا وتقول لي صير مثله .. وانا كنت اعاند .. حتى اني عدت صفوف كثيرة بس عشان احرج اهلي جدام الناس .. كنت ابغي ابين لهم انهم مايستحقون نجاحي .. لانهم مايساهمون فولا شي من حياتي .. تنهدت بتعب وانا استرجع الذكريات ..مرة المدير اتصل ف ابوي .. وقاله عن الشغب الي اسويه فكل حصه لنا .. وقال له عن رسوبي المتكرر .. تدرين شردة فعل ابوي ؟؟ .. حرمني من المصروف شهر .. وحبسني يوم واحد بعد ما اكلني العقال .. حسيت بالقهر .. والكره اتجاه ابوي .. قررت اتمرد اكثر واكثر .. انا ماكنت اعبر مثل منصور بالكسر .. والهواش .. صحيح .. كنت ساعات اتهاوش ويا اولاد المدرسة بس عشان يوصل الامر لابوي ويتفشل .. كنت ابغي الفت انتباهه .. بس ابوي ابد مالتفت لي .. اهملت دراستي وايد .. وفالاخير اضطروا ينجحوني حتى يفتكون من ويهي .. الي كل سنة مسبب لهم مشاكل .. ورغم واسطات ابوي الكثيرة .. الا انه ماكان يتدخل في امورنا .. وكأنه جابنا ونسانا ..

تنهدت وانا اكمل .. واجوف ابعد نقطه في البر جدامي : كنت اسافر وايد .. احاول اغير من روتيني .. على الرغم من كثرة اصدقائي الا انه ماكان عندي صديق مقرب لي .. يحمل اسراري .. يشاركني همومي ... كنت وحيد ... ساعات كنت افكر ف منصور .. وانه يحتاج هالشي مثلي .. بس دايما كنت اتردد .. واهون .. سمعت بعد فترة .. ان البنت الي جذبتني .. وقصيت عليها اني احبها .. انخطبت .. ين ينوني .. حسيت اني بموت لو راحت عني .. مش عشان اني احبها او اموت فيها .. لا .. بس كنت ابي امتلك انسانه مثلها .. شفافه,,, وبريئه .. وتزوجتها .. عانت معاي وايد .. وخصوصا مع تقلباتي الكثيرة .. وكانت كلها ترجع ل ردات فعل .. اي شي كانت تسويه .. كنت ادري ان وراه شي .. لكن اكتشفت انها اسمى من انها تسوي شي عشان يكون وراه شي ثاني ..

راحت عني بعد مابثت فيني مشاعر ماعرف ايش اسميها .. يمكن حب ..لا..مادري.. بس شي يفوق الحب .. بعد ماراحت .. اكتشفت اني احتاج لها .. احتاج لها وايد .. ادمنت على شي اسمه بنات .. صارت عندي هلوسه اسمها بنات .. ادور وادور .. يمكن الاقي شخص حياة فيهم .. لكن مالقيت .. لين .. لين جفتج .. اسف .. انا غلطت بحقج كثير .. بس كنتي دايم فعيني صورة حياة .. كنت دايم اجوفج حياة .. رغم الفرق بينكم ... سارة .. انا صج .. ندمت .. ندمت على كل المضايقات الي عرضتج لها ..

صدقيني سارة ..والله انا .. ندمان .. ندمان ..انا صج صج ماكنت اقصد الي قلته .. انا .. انا والله ماقصدت اسيء لج .. ياسارة .. والله وهذاني احلف لج .. اني ماكنت ابي شي غير اني احميج مب بس من منصور ومن بيتنا .. حتى مني ومن نفسج يا سارة ... ساره .. سارة انا .. انا ندمت على كل شي فحياتي .. انا احتجت اني افضفض .. اتكلم .. اصرخ واقول واعبر ... بس مافي احد يسمع لي .. الكل ضدي يا سارة .. الا منصور .. وسلوى ... سارة .. سارة انا .. انا اسف .. واسف لاني ضايقتج بكلامي ..

تحركت وانا متنرفز .. ومتضايق .. مشيت بهدوء .. وبطئ يمكن فأي لحظة تقول لي وقف سالم .. انا سامحتك .. لكن ماقالتها .. ماقالتها ..

التفت لها وطالعتها بحسره وندم واسف .. ايش يفيد الندم ايش؟ ولاشي غير الحسرة الي تشعل القلب نيران.. شفتها قاعده وهي تطالع الارض .. تعابيرها ماكانت واضحه .. تنهدت بحزن .. ليش فضفضت لج يا سارة .. ليش ؟؟ .. تنهدت بتعب .. لو اني فضفضت لفهد ابرك لي .. كان يمكن ينصحني ..


بس سارة .. نفس الكل .. دايما ضدي .. آآآآآخ يا خوي يا منصور .. ياريت لو تدري اشكثر جرحت مرتك .. وجرحت فيك .. واستغفلتك .. تذكرت البجامات الي تخلصت منهم .. واغراض سارة .. الي قطيتهم من عندي .. بس عشان اكفر عن الي سويته .. انا غلطان

وغبي .. ومليون غبي .. كتمت وكتمت وكتمت واخر شي ابوح عن هالكتمان للانسه الي تكرهني .. لاكثر انسانه تتمنى زوالي .. غبي .. غبي ..



.....................


"امل "

حسيت اني مصدومة .. جاسم تحت؟؟!! .. اشيبي ؟؟ .. ارتجفت .. وحسيت بخوف غير طبيعي .. ليش ياي ؟؟؟ .. اهو اهو مايبيني .. ليش؟؟ .. م م م معقوله ب ب بيطلقني؟؟ .. اكيد اكيد .. صكرت عيوني بألم .. حياتي كلها قلبت مأساه عشان غلطة وحدة .. هي الي جرتني لكل هالاشياء .. هي المستنقع الحقير الي جرني لهالمصير ..

نزلت عيوني من المنظرة وقلت ل مريم : بس انا مب مستعدة اليوم ..

سمعت مريم تقول بغرابه : امول .. شنو مب مستعده بعد؟؟ .. تستعدين ليش رايحه عرس انتي؟؟ كلها كلها بتنزلين .. ربع ساعه وبتردين .. يبغي يقول لج كلمتين ويظهر

كلمتين؟؟ .. اكيد .. انتي طالق ...

بلعت ريجي بحسرة .. وقلت لمريم : مابي انزل .. قلت لج مابي انزل ..


وبديت اصيح بشكل هيستيري .. جافتني مريوم مصدومة وبعدها يات لي لمتني وهي تقرا علي .. وتقول لي : تعوذي من ابليس امول .. حياتي بس خلاص لا تصيحين ..

صحت زيادة وانا ادزها ابي اطلعها من الغرفه .. مابي اشوف احد مابي .. ومابي اشوفه .. يبي يطلق خل يطلق .. مابي اجوفهم مابي .. مابي يفضحني .. حرام عليه ..

كل دقيقه عايشتها في ترقب خايفه من الفضيحه .. خايفه يقول مابي بنتكم .. ماتشرفني مثل ماقال لي ع التلفون


صحت بعمق .. لالا .. حرام .. حرام .. مابي مابي انفضح

ليش ليش ..

آآآه .. سمعت طق ع الباب صرخت وانا ارد اصيح : روحو مابي اجوفكم مابي ..


غطيت ويهي ورديت اصيح بقوة .. وفجأة رفعت راسي من ع السرير .. وركضت بسرعه للموبايل .. وانا رايحه للتسريحة .. جفت نفسي .. وخفت .. كنت متغيره وايد .. جسمي مصفر .. وضعفان .. مش ضعف ريجيم ولا ضعف عادي .. لا ضعف ايبين فيه المرض .. شعري متهالك وفقدت الكثير منه .. من حالتي واكلي القليل .. السواد الي تحت عيوني كان اكثر شي شدني له .. كان متواجد تحت عيني مثل الظل ... كان يخرع ..


مسكت الموبايل باصرار ..


وطرشت مسج ..




ورديت ع السرير وانا ارتجف .. ونوبه بكاء ثانيه غرقت فيها وانا اسمع امي وخواتي ومريم يترجوني افتح الباب .. صكرت عيوني بضعف وهن .. يالله .. عفوك ..!!



........................

قبل ايام ..


صراخ مالي البيت وبالاخص الغرفه الي فوق : اشلون تخطبون هذي لي اشلون؟؟ .. انتي مب قلتي اسمها ايمان؟؟

ردت بخوف وهي ترتجف : لا .. قلت رفيجتي ايمان امدحتها وانا جفتها و و و وعجبتني .. و سألنا عنها ..لي لي ليش ماعجبتك؟؟


صرخ بقوة : انا مابيها ..

ردت برجفه : يعني .. اشلون .. ما بتزوجها؟؟ ..

صرخ بعصبيه : طبعا لا ..

ظلت ساكته ومحتاره .. شنو قصده بطبعا لا .. طبعا لا بياخذها؟؟ .. ولا طبعا لا مابيتزوجها ؟؟ .. ظلت محتاره .. يعني معقوله شكلها ماعجبه .. مع ان شكلها كيوت .. انزين لو ماعجبه الشكل .. ليش جذي متنرفز .. شسالفه .. يكون كان يقص علينا ونخطب له ويفشلنا مثل كل مرة .. ويفج الخطبه .. بس هالمرة .. ملج .. يعني ماراح تكون مثل قبل فسخ خطوبه .. بيكون فسخ عقد بعد .... ارتجفت بخوف .. وهي خايفه من كلام الناس عليه .. مايعجبه شي .. دايما مايعجبه شي ..


اندق الباب .. : يمه شفيكم صراخكم واصل لين تحت ؟؟ ..


تنفس بقوة .. وزفر بضيج ..شد شعره القصير لورا وهو يحاول يمسك اعصابه .. امه كبيرة بالسن وماتستحمل .. اخر شي كان يتوقعه .. انها تكون اهي .. ليش؟؟ ليش .. معقوله .. يتزوج وحدة بايعه شرفها مثل هذي ..!!!

 
قديم 10-24-2010, 04:58 AM   #30

&هدف حياتي جنتي &


رد: دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة


دفنت روحي بالثرى معاك يا ولد عمي كاملة

قلت بعصبيه : مابي شي ..

سمعته يقول : يعني عشان قلت لج شنو الي لازم تسوينه .. وان حركات اليهال تخلينها عنج زعلتي ؟؟؟ ..

قلت بعصبيه : منصور انا ماسمح لك تتكلم معاي بهالطريقه سامع؟؟ .. والله مابقى غير ميانين ينصحون هه

جفته فول وعصب .. نزل بسرعه من السيارة .. وصكر الباب بالقو ..

صكرت عيوني مع تصكريته للبا .. وطالعته مفجوعه .. والله العظيم وقسم بالله .. ان قلبي من كثر دقاته .. بيوقف ..
جفته توجة لبابي .. ارتجفت غصب عني .. وانترست الدموع فعيوني .. هذا شبيسوي .. فتحت حلجي مصدومة .. يوم فتح بابي .. ومسك يدي .. نزلني ...

ارتجفت .. وحسيت اني بطيح ..او بيغمى علي .. هالمينون شبيسوي ... التفت بخوف لسيارة ماجد ... وجفت ماجد ظاهر من الدكان وبيده يسوف ركبه السيارة .. لالا .. لاتروحون وتخلوني معاه بروحنا .. هذا .. مريض نفسي .. يعني مينون .. بيسوي فيني شي .. لا ارجوكم .. ارجوك ماجد .. افهمني وتعال لعندي .. ارجوك ..

سحبني .. وياه .. وانا هني ارتعبت .. صكرت عيوني وخلاص .. حسيت انه بيفجر فيني المحطة .. ارتجفت ..وتخيلت يسبحني بالبترول ويشب فيني الضو .. ارتعبت .. بديت اير يدي من يده بالقوة .. وفلتها .. فتحت عيوني مفجوعه .. خايفه انه كسر يدي .. وماقمت احس فيها وعبالي انه فلتها .. لا مستحيل ايفلتها .. انا جفت عيونه ...وكأنه شياطين الدنيا تتراقص فعيونه .. والله خايفه .. حسيت اني قاعده ارتجف .. ارتجف ومب قادرة اسيطر على نفسي من خوفي...

: سارة ..

فتحت عيوني بسرعه وبخوف .. وجفت ماجد واقف عندي باستغراب : ليش واقفه ؟ منصور دخل؟؟ ..

قلت برجفه كبيرة .وبارتعاش :من من آآآ (مب قادرة انطق .. كنت بقول له اني خايفه من منصور .. اخاف والله اخاف ... مابي اتم وياه .. اخاف يذبحني .. انا ليش جي قلت .. بلعت ريجي .. وحاولت انطق .. صكرت عيوني بعجز ورديت فتحتهم ) ب ب ب ... ب ب

ماجد باستغراب : بسم الله عليج ... اشفيج ؟؟ .. سروي اشفيج ..

قلت بارتجاف / ب ب بروح .. م م معاكم .. "واندفع الكلام مرة وحدة مني " مابي اروح وياه .. ابي اروح معاكم ..

غطيت حلجي وصحت ..

طالعني ماجد بصدمة : بسم الله عليج .. اشفيج سارة ليش تصيحين؟؟ .. منصور قالج شي .. تبين شي؟؟ .. اشفيج سارة تحجي ..

مسحت دموعي وانا احاول اهدي نفسي .. واحس ان جسمي .. يهتز من كثر رجفتي : بروح وياكم .. ابي اروح وياكم .. ماجد .. لا تقول لا .. بروح وياكم .. يعني بروح ..

جفت منصور من داخل الدكان يطل علينا .. هزيت ريولي بخوف .. وبسرعه تحركت لسيارة ماجد .. فتحت الباب .. وكان يسوف متعلق فالباب .. شكله كان يبي ينزل .. صرخت عليه عشان يوخر .. وبسرعه اندعس عند امي خايف .. دخلت السيارة بسرعه وانا للحين ارتجف ..

قعدت وسميت باسم الله .. وانا اسمع مرام وامي يسالوني ويكلموني .. بس انا مب قادرة اسيطر على نفسي .. كنت وايد وايد خايفه ..

وبعد ماهديت اشوي .. سمعت امي تقول : ساروة .. يمه .. اشفيج؟؟ ..

بلعت ريجي وقلت بهدوء : ها .. لا مافيني شي .. اشفيني يعني؟؟..

عقدت امي حياتها : متأكدة؟؟ .. اكاهي غدور من مساعه تأشر عليج .. وانتي مطنشتها؟؟ ...

رفعت عيوني ..لسيارتهم .. جفت غدير .. وابتسمت لها .. وسويت لها هاي .. حسيت ابتسامتي كانت باردة .. ياناس .. كنت ميته من الخرعه وين انتبه لغدور؟؟ .. انتبهت ان ثاني نازل من سيارتهم .. وياي لسيارة ماجد ..وانتبهت ان عبدالله .. ومرته هم بعد ياين ..ومعاهم .. موزة ..!! .. انصدمت .. موزة !! .. اشيايبها .. غريبه؟؟ ..
اكيد تسألون من غدور .. غدور الله يسلمكم اخت ثاني ..!! .. اصغر مني بسنتين .. واختها عبير .. اكبر مني ب خمس سنين ... وحياة اختهم .. الي توفت .. يوه .. وحشتني حيوت .. الله يرحمها .. كانت تحب هاطلعات والتجمعات الي تصير .. بيننا .. وخصوصا لو كان ويانا عيال عمي .. يوم كانت خطيبه سلوم .. ويوم تزوجته .. بس ابغي اعرف هالانسان اشحبت فيه؟؟ .. مافيه شي ينحب ؟؟ .. مافيه ولا حسنه .. ولاشي ولاشي .. الا اللهم وسامته الملفته وبس .. ولاشي ثاني مافيه ..انسان مليان عيوب .. ماجفت من وراه ولا خير ..!! .. ولا اظن اني باجوف ..

خالتي ام ثاني .. وخالتي ام عبدالله .. بعد كانو ياين ..مع عبدالله .. ياحليلك يا عبود .. والله وحشتني .. انتبهت ان في احد دق الدريشه .. دريشه امي ..

التفت .. لقيته ثاني : هلاهلاهلا خالتي .. وبعد هلي كلهم ..

دققت فيه كان شوي متنان .. رديت التفت بقهر لسيارة عبدالله .. وجفت موزة تطالعنا .. فريت ويهي عنها .. ماعرف ليش .. حسيت اني ماستلطفت مويز .. مع ان قبل كنت عادي معاها وسوالف .. بس مادري ليش الحين احس بفتور ناحيتها ..

حسيت بتوتر .. وخصوصا وانا اجوف منصور طالع من الدكان .. وراح لسيارته .. ودخلها .. قعد شوي .. وبعدها التفت لسيارتنا .. بسرعه التفت لمرام .. وسويت روحي اعدل شيلتي حتى مايدري اني كنت اطالعه ..!! ..

انتبهت ان ثنوي .. كلمني : ها ... امم مافي غيرها جامعه قطر طبعا ..!!

ثاني : خخخخ اما تدشين جامعه ثانيه احش ريولج قبل يحشها ريلج ..!! ..

قلت باعتراض : لا واله؟؟ .. ويعني انت تدرس بكليه الشمال " كليه الشمال الاطلنطي" .. يات علي انا؟؟؟

ثاني : يايبه الريال غير .. والبنت غير .. وبعدين انا خلاص هذاك الكورس تخرجت من هناك .. لادشيتي انتي حضرة جنابج من بيجوفج ؟؟

فتحت عيوني على وسعها : نعم نعم نعم؟؟ .. ليش اتجوفني انشالله؟؟ .. ياهل ولا ياهل؟؟ .. لا قول ياهل قول قول ..

ضحك ثاني وهو يأشر على عقله بمعني مينونة..: انتي للحين جي "واشر ع عقله بانه مافي عقل" .. ماعقلتي حتى بعد ماتزوجتي؟؟ ..


بوزت .. ونقزت يوم سمعت طق قوي ع دريشتي .. التفت وانا للحين مبوزة واتحلطم ع ثنوي .. وانصدمت وانا اجوف منصور .. كان لابس نظارته .. صراحة تشائمت من النظارة كل ماجفتها صار لي شي خخخخخخخخ .. يوه وقته الغشمرة يا سارة؟؟ .. اشر لي انزل .. عقدت حياتي بمعنى مابي .. بس هو طنش .. وفتح لي الباب .. وتسند عليه : هلا بو محمد شخبارك؟؟ ..

يقصد من؟؟ ب بومحمد؟؟ ..

سمعت صوته : هلا والله .. شخباره معرسنا ؟؟ ..

التفت .. كان ثاني الي يكلم منصور .. اشرت لي امي انزل ويا منصور .. عاد انا هني قلبي وقف من الخوف .. من تذكرت الي قلته لمنصور .. طالعت منصور بطرف عيني .. وكانت ملامحه جامدة كالعادة .. مايبين شي منهم .. بس .. النص ابتسامه .. ريحتني شوي .. نزلت .. وقفت عند منصور .. وبان فرق الطول بينا والحجم .. منصور ماشاءالله عريض .. وطويل .. وانا ضعيفه شوي "متعقدة من ضعفي.. الي غعندها نظام غذائي يمتن لا يقصر خخخخ " .. وطولي يميل للقصر .. مش طويله ولا قصيرة .. مناسب طولي لكن يميل للقصر اكثر منه للطول .. سولف معاهم شوي منصور .. وانا عيوني تتنقل من منصور .. ل يسوف الي كان دايخ ومسند راسه على يد امي.. ل ثاني الي كان متسند ع باب السيارة .. والدريشه مفتوحة وطل براسه من الدريشه ..


استأذن منهم منصور .. واضطريت امشي معاه .. ارتجفت وانا افتح باب السيارة .. ودخلت وانا ابلع ريجي .. وتذكرت يوم اني نرفزته .. طول الطريج كان الهدوء هو الي يعم المكان .. تمللت .. وكنت ماسكة موبايلي .. والعب لعبه فيه .. ومركبه السماعات واسمع شعر ..

وين أنت يالي كل ما قلت وين أنت
حتى السؤال يقول وين الأجابه

عامين ضايق و أنت لليوم ما بنت
و هي حالتي بين الحزن و الكابه

ليش أنت بعيون المخاليق ما شنت
في عين من حبك سرابه سرابه

لو لا الغلا يا صاحبي ما تمكنت
صدرا من الهجران صاير خرابه

عود علي وأنا أترياك لاهنت
الحال واحد والظروف أتشابه

إذا سألت تحبني قلت لي كنت
وأنا ابتسم من باب حب الدعابه

وأن خنتني أعلم ترى ما بعد خنت
ألا معك لكن خونت ذرابه

خنتك مع طيفك بعد ما تيقنت
أنك علي بعد الثرى و السحابه

أكبر خطأ محبتك وأنت ما صنت
حبا يخلده المشيب أ لشبابه

تدري آيش يغيض الرجل في هوى البنت
أنه يعيش في واقعا ما درابه

لكننا وشو أنا وانت ويش أنت
هذا السؤال إلي يبيله إجابه

:فزاع: للشيخ حمدان


انسحبت السماعه من اذني .. طالعته .. مافي غيره .. وقلت باستغراب : ليش؟؟ ..

قال بهدوء : ملل .. قلت اسولف وياج لين نوصل ..؟!

طالعته .. باستغراب .. و بدهشه .. يعني .. ا .. افهم من كلامه انه سامحني ويبي يكلمني؟؟ .. ومازعل من الي قلت له .. امم .. : نسولف ف شنو ؟؟؟ ...

قال بهدوء : دراستج ..مثلا ؟ ...

قلت بهدوء : اي ؟؟ .. اشفيها؟؟ ..

قال لي باستغراب : ماتبين تكملينها؟؟ ..

قلت بصراحة : امم .. اذا يبت التوفل او الايلز اي .. واذا لاء مايبتهم .. مابعور راسي بقعد في البيت .. او بشتغل بالشهادة الثانويه ..

قال بحدة : شغل انسي .. وخصوصا انج ماخلصتي دراستج .! .. وحتى مايبتي لا التوفل ولا الايلز .. في شي اسمه محاولات .. لا تيأسين من اول مرة ..

قلت بصدق : بس كل البنات الي اعرفهم قدموه ... حتى الي احسن مني مايابوه .. انا بيبه يعني؟؟ .. وبعدين مادري .. انا كنت بقدم طبعا .. بس .. مب متحمسه .. احس مادري .. يعني صعب .. !!

التفت لي : من قال صعب؟؟ .. جوفي .. اذا انتي حطيتي الهدف جدامج .. بتوصلين له ..!!

قلت له : بس الحين حاطين معوقات كثيرة .. وكأنهم مايبونا ندرس !! .. يعني احنا دوله عربيه ... اشحقه التوفل والايلز .. احنا مادرسنا لا ف امريكا ولا ف لندن .. عشان جي يحطون هالنظام .. انته تدري .. رفيجتي تخرجت ذيك السنه .. وراحت بريطانيا .. ودرست بجامعه ***** وهاي ترا جامعه راقيه .. تدري كم الايلز الي يبونه .. 3 .. 3 انته تتخيل؟ .. 3 بس عشان يدخلون الجامعه .. بس لازم كورس مكثف انجليزي .. و6 ونص عشان

البكالوريوس .. والدرجة الي اعلى منها الي هي الماجستير .. واحنا .. 5.5 والي مب متأسين من يوم احنا صغار .. صراحة ظلم لنا .. اظلمونا وايد ...

قال لي : انا معاج .. انهم صعب فيوم وليله يحولون كل شي انجليزي وخصوصا ان انتو تعودتوا تدرسون عربي .. بس ماتدرين اكيد وراه هدف .. يبون يأسونكم ويخلونكم مثل الانجليز .. ليش هم يتميزون عنكم ..

قلت بعصبيه من كلامه .. ليش يدافع عنهم ليش؟؟ اصلا مالهم مبر .. الانظمة الي حاطينها صارت من اكبر الحواجز الي تمنع الطلاب يدخلون الجامعه : يبونا نتميز اوكي ماقلنا شي .. بس مايحطون هالكثر معوقات تعيقنا من الدراسه .. هم جي يدمرونا مش يقدمونا .. جوف جامعه الملك سعود او عبدالعزيز .. السعوديه .. يدرسون بالعربي وكل شي بحدود العقل .. واطلعت من اهم الجامعات العربيه الي اعلنوا عنها في التلفزيون .. ليش مايتخذون هالجامعه مثال لهم .. ليش اتجهو للغرب مباشرة .. اوكي انته تبغي تستفيد .. بس ياخي ترجمه بالعربي .. خل الي يدرسه يستفيد ويتقن هالشي .. مش دراسه والسلام بس عشان الشهادة ..

ضحك منصور : هدي هدي .. جوفي اكيد ل هالخطة اهداف بعيدة

قلت بعصبيه : لا اهداف بعيدة ولا قريبه .. اصلا هم مايجوفون ابعد من خشمهم .. صدقني النظام بيفشل .. اشكثر بنات طلعو من الجامعه وماكملو دراستهم بس عشان هالشي ...

قال لي منصور بسخريه : وانتي ماتبين تجربين وتروحين على طول تحكمين ع نفسج من تجارب الغير

قلت : ليش احطم نفسي ؟؟ ..

قال لي منصور : جوفي سارة .. شغل .. ماراح تشتغلين الا اذا خلصتي دراستج اذا بغيتي تشتغلين طبعا .. لكن تشتغلين وانتي مب دارسه لا .. وحتى قعده فالبيت مافي ..

قلت بعصبيه : وليش انشالله؟؟

قال لي منصور : انزين كل المبرات الي قلتيهم .. لنفرض انها صح .. في شي اسمه دورات .. مادورات .. هاي كلها وين راحت؟؟ .. وبعدين هم حاطين برنامج التأسيسي عشان يأسكم؟؟ ...

قلت بملل : زين غير السالفه لاعت جبدي من الجامعه .. بروحي اتنافض من اسمها

ابتسم.. وهو يقول ويركز ع الطريج من يديد بعد ماخطف علي بنظرة سريعه.. : امرج .. ولا امر الحكومة ..!!

ابتسمت غصب عني .. ولفيت ويهي اطالع الشارع .. فتح الراديو .. وكانت اغنيه اول مرة اسمعها ..


بتعدي في حته .. انا ئلبي بيتكسر مية حته
افضل في مكاني .. انشالله لسته الصبح بفكر فيه
تئابلني في سكه ئصادي تفوت .. بقى انا على تكه ومش مزبوط
حد يئولي اعمل ايه .. يحكمني عليه
ليه يا حبيبي من يوم ما ئابلتك .. وانت في كوم والدنيا في كوم
ليه عمري الي فات والماضي ئبلك .. كان فاضي ومالوش ولا اي لزوم
آآآآه عملتلي إيه يوصلني للي ان فيه .. الله يجازيك..الله يجازيك
---
لا في بينا لا عشره ولا معرفه .. وابصم بالعشره
خلاص بالشفا انا من دلوأتي ورايح .. مجنون بيك
هافضل ورا منك .. الف وادور
انشالله ان روحت لمية دكتور .. يا حبيبي دوايا ان انا استنى عينيك
ليه يا حبيبي من يوم ما ئابلتك .. وانت في كوم والدنيا في كوم
ليه عمري الي فات والماضي ئبلك .. كان فاضي ومالوش ولا اي لزوم
عملتلي إيه يوصلني للي ان فيه .. الله الله يجازيك..

ضحكت وانا اقول لمنصور : شهالاغنيه الغريبه؟؟ ..

ابتسم منصور .. وقال لي : بس حلوة ..؟؟ ... فتحي الكيس .. طلعي لي ريد بول

قلت بعبط : لا ارجوك مب بايعه نفسي ..

طالعني باستغراب : ها؟؟

قلت بعبط : مب تبي ريد بول؟؟

اشر لي ب اي .. وهو يلف .. ويضرب هرن " بوري" ..وقال معصب وهو يأشر للي جدامه : ياخي دق اشاره يمين .. تلف مرة وحدة .. الله يلعن شيطان الي عطاكم ليسن .. انته ويه سياره؟؟ .. حمار وايد عليك " يكرم السامع"

ضحكت عليه .. وفطست من الضحك وانا اجوف ويهه محمر من العصبيه .. ياحليله هالابيض .. ابتسم وهو معقد حواجبه : اشفيج ؟؟ ..

قلت له : ليش انته تعصب فالسواقه مع انك بليد

رفع حاجب : بليد؟؟

خفت .. وقلت بسرعه : لالالا اقصد .. شسمه .. شيسمونه

قال يوهقني : شسمه؟؟ ...

قلت اغير السالفه : اي مب قلت تبي ريد بول؟؟ .. هاك ..

عطيته ريد بول .. قال لي : ليش مب بايعه نفسج؟؟

قلت بعبط : ريد بول بيعطيك جوانيح .. وبعدين اتطير انت وانا اتوهق .. خخخخخخ

ابتسم ابتسامه صغيره .. وماعلق .. اوف .. هالانسان بارد .. وجدي .. وبليد .. والضحكة عقب عشرين سنه تطلع منه .. اوف .. انا مب متعودة اقعد ويا شخص جذي اربع وعشرين ساعه .. ياخي اتملل .. تطق جبدي ..

تنهدت بملل .. وانا ارد اطلع برع ..

يات اغاني وايد فالراديو .. بس هو كان مقصر ع الصوت .. وفاتح دريشته .. ومطلع طرف يده من الدريشه .. وهو متسند ع طرف الدريشه ..

قلت له : صكر الدريشه ..

قال لي : ليش ازعج صوت برع؟؟

قلت برود : لا .. بس ماحب احد يطلع يده ..

عقد حياته .. وقال لي : انا بعد ماحب اقعد فالسيارة والدرايش كلها مصكرة .. او دريشتي مصكرة .. احس بخنقه ..!

طالعته .. من يوم تزوجته وانا مب ملاحظة كل هالاشياء البسيطة عليه .. ياترى ليش انا جي .. هل انا انسانه بليدة ماتهتم .. او .. شنو ؟؟ .. يمكن لاني ماحبه .. عشان جي ماهتم في هالتفاصيل عن زوجي وشريك حياتي ..

انحرجت يوم وصل بي هالتفكير .. زوجة وماتعرف اي شي عن زوجها .. زين مو ذنبي .. هو الي كذب علي .. يعني انا مالي خص .. اي صح .. انا مالي خص .. هو .. هو السبب ..

قال لي : انتي غريبه يا سارة .. غريبه .........!



..................


"امل"

مصدومة ..مصدومة .. يعني حمد .. هو نفسه جاسم .. انزين ليش ؟؟ .. ليش .. مو هو .. قال لي بيتزوج وحدة اشرف مني بمليون مرة .. مو هو .. لعب علي وقص علي .. ليش خطبني .. يكون يبي يكفر عن ذنبه؟؟ .. تذكرت ان هالشخص .. تقدم لي قبل لا نسافر دبي باسبوعين .. يعني قبل لا اكلم .. حمد .. اوه .. اقصد جاسم .. قبل لا اكلمه ..

معقوله خطبوني له .. قبل لا اكلمه ... وكلمته .. و ... احس بصداع ... باصيح .. وهو .. اشكانت ردة فعله ؟؟ ..

اكيد قلب الدنيا فوق راسهم .. يوم عرف .. ان زوجته .. مب .. مب بريئه .. لها سوالف خايسه .. ليش ياربي ليش ؟؟ ..

آآآه .. قلت بسلم من ناره .. اثاريني وسطها سمعت طق ع الباب ..

اعتدلت في فراشي .. وقلت : تفضل ..

دخل علي .. وابتسم ابتسامته الحنونه : صباح الخير لاحلى امول ..شخبارج ياورد ..

طالعته وسرحت .. حسيت اني باصيح .. انا ماستاهل هالمعامله ياعلي .. انا .. نزلت دموعي .. وصحت بقوة .. يه لعندي علي .. وقعد عندي ع السرير .. ويراني لحضنه ولماني ومسح على شعري بحنان : يامل .. تعبتيني وياج .. قولي لي وريحيني .. اشفيج .. ليش هالصياح كله ..

طالعت ويهه كان صفحة مرسوة بالندم والذنب .. قلت بكذب وبحزن : لا .. بس .. ولا شي ..
صحت زيادة وانا احس بحنانه .. انا ماستاهل.. ماستاهل .. انا .. انا .. خنتكم ... آآآآآآآه ياعلي آآآآآآآآه ياريت .. ياريت مارحت وياك .. ياريت .. ياريت مادخلت الشات .. وياريت .. ياريت ماسويت الي سويته ليش .. ليش كلمت حمد .. اقصد جاسم .. ليش؟؟! ..

صحت بمرارة وانا احس بحنانه .. قعد يقرا علي صور كثيرة من القرأن حتى يهديني

وهى من أقوال الامام جعفر الصادق "ع"

إن مفزعات الحياه عند الإنسان ..... الخوف والغم والهم والضر وزوال النعمة

فقال عجبت لمن خاف ولم يلجأ إلى قول الله سبحانه وتعالى (( حسبنا الله ونعم الوكيل ))

مصداقاً لقوله تعالى (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا

حَسْبُنَا الَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ)(آل عمران:173)

فقد قال الله تعالى بعدها قول ( فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ الَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ )(آل عمران: الآية174)

-----------------------------

وعجبت لمن أبتلى بالضر ولم يلجأ إلى قوله تعالى

(( أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)(الانبياء: من الآية83)
الّذِينَ قَالَ لَهُمُ النّاسُ إِنّ النّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا الّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانْقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مّنَ الّهِ وَفَضْلٍ لّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوَءٌ وَاتّبَعُواْ رِضْوَانَ الّهِ وَالّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ * إِنّمَا ذَلِكُمُ الشّيْطَانُ يُخَوّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُمْ مّؤْمِنِينَ{ [آل عمران :173-175]
} إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنّي مُمِدّكُمْ بِأَلْفٍ مّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ * وَمَا جَعَلَهُ الّهُ إِلاّ بُشْرَىَ وَلِتَطْمَئِنّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النّصْرُ إِلاّ مِنْ عِندِ الّهِ إِنّ الّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ *إِذْ يُغَشّيكُمُ النّعَاسَ أَمَنَةً مّنْهُ وَيُنَزّلُ عَلَيْكُم مّن السّمَآءِ مَآءً لّيُطَهّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَىَ قُلُوبِكُمْ وَيُثَبّتَ بِهِ الأقْدَامَ { الأنفال [9-11]
} وَقَالَ لَهُمْ نِبِيّهُمْ إِنّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مّن رّبّكُمْ وَبَقِيّةٌ مّمّا تَرَكَ آلُ مُوسَىَ وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلآئِكَةُ إِنّ فِي ذَلِكَ لاَيَةً لّكُمْ إِن كُنْتُم مّؤْمِنِينَ{[البقرة –248]
} ثُمّ أَنَزلَ الّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىَ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُوداً لّمْ تَرَوْهَا وَعذّبَ الّذِينَ كَفَرُواْ وَذَلِكَ جَزَآءُ الْكَافِرِينَ{ [التوبة:26]
} إِلاّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ الّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنّ الّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ الّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيّدَهُ بِجُنُودٍ لّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الّذِينَ كَفَرُواْ السّفْلَىَ وَكَلِمَةُ الّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَالّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ { [التوبة:40 ]
} هُوَ الّذِيَ أَنزَلَ السّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوَاْ إِيمَاناً مّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلّهِ جُنُودُ السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَكَانَ الّهُ عَلِيماً حَكِيماً { [الفتح:4]
} لّقَدْ رَضِيَ الّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأنزَلَ السّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً { [الفتح:18]
} إِذْ جَعَلَ الّذِينَ كَفَرُواْ فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيّةَ حَمِيّةَ الْجَاهِلِيّةِ فَأَنزَلَ الّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىَ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التّقْوَىَ وَكَانُوَاْ أَحَقّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَكَانَ الّهُ بِكُلّ شَيْءٍ عَلِيماً { [الفتح:26]
} الّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ الّهِ أَلاَ بِذِكْرِ الّهِ تَطْمَئِنّ الْقُلُوبُ{[الرعد :28]
} قَالَ رَبّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسّرْ لِيَ أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مّن لّسَانِي* يَفْقَهُواْ قَوْلِي{[طه:24–28]
}إِنّ الّذِينَ قَالُواْ رَبّنَا الّهُ ثُمّ اسْتَقَامُواْ تَتَنَزّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلاَئِكَةُ أَلاّ تَخَافُواْ وَلاَ تَحْزَنُواْ وَأَبْشِرُواْ بِالْجَنّةِ الّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ{ [فصلت:30]
}وَقَالُواْ الْحَمْدُ للّهِ الّذِيَ أَذْهَبَ عَنّا الْحَزَنَ إِنّ رَبّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ{ [فاطر:34]
}أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ * وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ * الّذِيَ أَنقَضَ ظَهْرَكَ * وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ * فَإِنّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً * إِنّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً * فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ * وَإِلَىَ رَبّكَ فَارْغَبْ{
}لإِيلاَفِ قُرَيْشٍ * إِيلاَفِهِمْ رِحْلَةَ الشّتَآءِ وَالصّيْفِ * فَلْيَعْبُدُواْ رَبّ هَذَا الْبَيْتِ * الّذِيَ أَطْعَمَهُم مّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مّنْ خَوْفٍ{
فعلا حسيت براحه عجيبه من بعد ماقرا علي هالايات .. حسيت اني مذنبه .. اشلون .. هجرت القرآن كل هالفترة الي طافت .. فعلا هو الدواء لكل داء .. حسيت براحة نفسيه عجيبه وطمأنينه ..

تنهد علي بحزن من حالي وقال بعد فترة صمت من بعد ماقرا علي هالايات العجيبه.. : جوفي يامل .. اذا ماكنتي مرتاحه لجاسم .. رغم اني اجوفه ريال .. والنعم فيه .. صدقيني محد راح يجبرج .. تتطلقين قبل الزواج .. احسن من بعد الزواج لا سمح الله .. لاتحسبين اني اقول كلمة الطلاق وانا مستانس .. لا يامل .. مافي اخو يتمنى التعاسه لاخته .. وعشان جي .. "تنهد " انا ابي مصلحتج .. كلميني .. صارحيني .. اعتبريني .. صديقه لج .. مب اخو .. اعتبريني اي شي .. بس صارحيني .. ليش انقلب حالج جذي فجاة

هزيت راسي ب لا .. وقلت بحزن : رفيجتي مات ..

لماني بقوة لحضنة : ياحبيبتي وليش ماقلتي لنا .. تبين تروحين تعزينها؟؟

قلت بصوت مبحوح : لا .. عرفتها من النت .!!

سكت شوي وبعدين باس راسي وقام وهو يقول : زين .. يالغاليه طيارتي الحين .. لازم اروح للمطار .. تامرين بشي من دبي؟؟

حسيت اني باصيح وانا الذكريات تهاجمني بشراسه .. هزيت راسي بلا .. وطاحت دموعي .. باسني علي وراح .. وانا ظليت افكر .. ليش ماقلت لعلي وفكيت روحي .. يمكن خفت ان جاسم يفضحني .. انتفضت بخوف .. علي مايستاهل جي اسوي فيه .. علي هو ابوي واخوي .. ليش خذلته ... ليش؟؟ ..

تندمت اني دخلت الجات .. وتندمت اني كلمت جاسم .. وسمعت كلام لولوة ..ضيعت نفسي .. ضيعت نفسي ..


............



" حمدة " ..


طلعنا من المول وصدمت فواحد طويل ... اجنبي اتوقع .. من شكله واستايله .. كان لابس جينزلو ويست .. وقميص اصفر .. وفيدة سلاسل كثيرة .. وشعره مسويه شكل مقرف .. مش حلو ..

طالعته باحتقار .. والي فهمته من كلامه انه يتأسف ويتحلطم عليه .. طنشته .. ومشيت لعفاري .. بس وقفت مبهوته وانا اطالع انسان .. يعني لي الكثير والكثير والكثير .. نعم .. خالد .. كان واقف ويرمس حرمه ويغمز لها .. لمعت عيوني .. وكرهته زيادة .. فريت ويهي بقوة .. ودخلت السيارة .. وانا كلي عزم ع الي اتخذته من خطوة .. حميد .. هو السند لي .. بس .. اوف ... رن موبايلي .. وكان رقم غريب .. اول مرة يدق علي ..

طنشت .. لكن المكالمه ماخلصت .. ورن .. ويرن الموبايل .. لاكثر من 20 مرة

عفاري : حمدوه ردي .. بلاج ماتسمعين؟؟

قلت بملل : رقم غريب .. ماعرفه ..

سكت عفاري وقالت بعدين : يمكن حد يعرفه ولا مب معقوله هالكثر متصل ومايندرى من هو؟؟ ..

قلت بملل : خله يرن لين ينفجر . انا ماعرف احد الا انتو ...

حسيت دموعي تعلقت فعيوني .. صدق .. انا ماعندي ربيعات شرات العالم والناس .. ماعندي الا عفاري بنت عمي .. وشموه اختها .. وبس .. مالي علاقه ف احد حتى بنات الجامعه كانت المعامله بينا سطحيه ماتعدى حدود المحاظرة ... منو بيتصل فيني يعني؟؟ .. اكيد واحد مشبه ع رقمي ..

وصلنا البيت .. ودخلناه .. وكان في شخص ماعطينا ظهره .. انا متأكدة انه مش حميد .. حميد مش عريض لهالدرجة .. وبعدين هذا شكله طويل .. وحميد اقصير عيل امنو هاه؟؟ وليش داخل الصاله هني؟؟ ..

كيف يسمح لنفسه يدخل .. كان لابس بانطلون ومعاه قميص .. التفت لنا .. وانصدمت .. وقفت مبهوته ..

هذا .. هذا .. هذا غ ي ث


غ يث اخويه !!!



.......................



"روضه "

قمت من النوم .. بكسل .. وتوجهت للحما .. تذكرت ليله امس .. سعيد كان هادي .. ومايندرى عن ردت فعله .. عقب مارديت ارقد وياه بنفس الغرفه .. وبدون اليهال .. لاني رديت انام فوق .. من 3 ايام .. بس الغريبه ان سعيد مابادر ب اي شي .. مع اني توقعت انه بيبادر ب اي شيخل بالشروط الي حطيناها قبل رجوعي هني ,..

خذت لي شاور .. وغيرت ملابسي .. نزلت تحت .. ويلست اتعبث في التلفزيون .. رن تيلفون البيت .. وكانت عذوب .. عازمتنا في مطعم .. بدون مناسبه .. صكرت من عذوب .. وانا افكر ..

رن التيلفون مرة ثانيه : الو ...

..: صباح الخير .. شحالج ..؟؟

ابتسمت : صباح النور .. بخير يسرك الحال .. ومن صوبك؟؟ ..

..: تمام .. اتصلت بج عذبه ؟؟ ..

قلت مؤيده : هيه اتصلت .. خبرتك؟؟

سعيد : اي .. امم .. بتروحين ؟؟ ..


قلت بابتسامه : شو رايك؟؟ ...

سعيد اونه يفكر : شوفي من ناحيه تروحين عادي .. اهم شي ع حساب عذوب هههههههههه

ضحكت غصب عني : هههههه يالله يالبخيل..!

سمعت حسه وهو يهمس : فديت هالضحكة .. رفع صوته احم .. دوم .. شو بتروحين ولا ..

انحرجت وسويت روحي ماسمعت .. : همم .. هي .. وانته بتروح؟؟ ..

سعيد يقلدني ؟: شو رايج؟؟

ضحكت بخبث : راي .. تمسك عيالك وتيلس فالبيت

سمعت ضحكته المعترضه : افا .. هذا وانا ابالج الوناسه

قلت بمكر : وانا ابالك الراحة .. ترد وترتاح .. شو تبا اكثر من جي؟؟ ..

ضحك وهو يقول : غلبتيني .. خلاص برايج جان بتروحين ..

قلت باستفسار : مابتخطف عليه؟؟

سعيد : امبلا .. باخذكم وبوديكم المطعم .. حمدان وحمدوه بعد بيون اكيد

قلت : وانت ..

سعيد : انا شو ؟؟ ..

قلت : بتي؟؟ ..

سعيد : ويهمج؟؟ ..

قلت بدون ماحس .: اكيد ... وصحت غلطتي .. اكيد عسب مايشكون فينا ..!! ..

قال بخيبه امل : اها .. لا مابا اضايقكم ..

قلت : مافيها مضايقه بوحمدان .. اذا مارحت .. هب رايحه ..

حسيته ابتسم : خلاص ولا يهمج .. رايح ان شاء الله .. يالله بسير عندي اجتماع .. شفتي كيف نسيتيني الدنيا ومافيها ؟؟ ..

قلت بجرح : شو .. نسيتك الدنيا ومافيها؟؟ .. كيف وشمسه؟؟ ..

قال بعتب : روضه .. طوينا هالصفحه .. لا اتمين اتذكريني فيها ع طول .. ترا ورب البيت مليت مايسوا عليه ..

تنهدت وقلت: اسفه .. يله اترخص .

قال بحمق: وداعة الله ..

يوه غبيه يا روضه لازم ماتذكرينه كل ساعه .. اي صح لازم ماذكرة كل مرة ..



..................


سلوى

" ردي "

" مابي "

" ليش عاد "

" بس .. ماباقي شي ع العرس"

" لا باقي اسبوعين .. حرام عاد ماسامع صوتج من متى "

" لا مب حرام "

" حياتي .. يالله ماكسرت خاطرج"

"لا"

" زين ردي .. بس اسمع انفاسج "

"لا"

" اوف .. عنيدة .. ردي .. بس انا الي بتكلم .. اسمعيني وصكري "

" فيصل .. بعد اسبوعين كلمني ع راحتك"

" حبي .. مايمانع اكلمج .. "

"............"

" كفايه من زمان ماشفتج .. وماقعدت وياج الا كم مرة بس "

لا رد ... وبعد طول انتظار ياني مسج

" زين .. براحتج "

اتصال ... وابتسمت .. هو ...

" يعني معندة ها ؟؟ "



" زين .. مصيرنا بنتلاقى "

ضحكت بسعادة .. وضمت التيلفون لصدرها .. وانتبهت انها في مقهي .. انحرجت بالقو .. وحست ان عيون الناس كلها عليها رغم ان الناس كلهم كانو ملتهين في امور عدة .. ولا حاطينها فبالها ..

بلاد ماتعودت تلقي اهتمام بالناس كل .. ولا تنتبه ع تصرفاتهم وتنقد عليهم .. تعودو ع الحريه .. ايطاليا نعم .. كانت قاعده بروحها .. امها طلعت تطلب لهم نظرا لانها تعرف الايطاليه .. اما سلوى.. ف عربي .. وانجليزي ويخب عليها بعد خخخخ



................

"سارة "

هههههههههههههههههه ضحكت بالقوة .. وانا ادوس .. والبطبطة .. شوي وتطير من السرعه ..

وانا ميته من الضحك .. واسمع صراخ البنات يطلبون مني اهدي ..

وقفت البطبطة .. وانا ميتة من الضحك .. واحس نفسي مقطوع .. يوه ياحي الحياة والله ههههههههههه

رتبت شيلتي وفتحت عبايتي الي كنت رابطتها ع خصري .. وضحكت وانا اضرب كفي بكف غدور المتهورة : ياسلام عليج يا بنت الخاله ..

رفعت عبايتي من جدام وكأني احي جمهوري : شكرا شكرا جمهوري المتألق ..

ضربتني غدور .. وصرخت متألمه : اي يعلج يالدفشه .. كسرتي ضلوعي ..

مر هالموقف في بالي .. موقف يوم دزني منصور .. وقلت له كسرت ضلوعي .. واستفسر عن كلمه ضلوعي ..

حسيت بالحزن .. معقوله .. كان يمثل علي .. معقوله انا كنت غبيه لهالدرجة .. وانا الي معروفه بذكائي .. قدر منصور .. يكذب علي .. شهرين .. شهرين وهو يكذب علي ..ذكي .. ولا خبيث؟؟ .. حسيت الدموع تترق في عيني .. واشرت للبنات اني بروح اتمشى بروحي ..

تلقفت غدور وقالت بتي تتمشى وياي .. بس يوم شافت البطبطه فاضيه طنشتني وراحت .. وتبون الصج احسن .. ابي اتمشى بروحي ...


تمشيت شوي . بحيث مابعد عن الخيم الي منصوبه .. المكان صراحة وايد روعه .. فيه 4 خيم .. خيمه للشبا .. وخيمه للمطبخ .. وخيمه للحريم. وخيمه لنا احنا البنات .. وكانت في جلسه بعد موجودة من الخشب .. وفيها مساند وقعده عربيه وايد روعه .. وفي مكان ثاني مسوينه الشباب لتخيمهم .. حق الشوي وهالامور .. وغير الحمام .. الي مسوينه .. يعني فعلا شبابنا وراهم فايده ههههههههههههه مايفكرون الا فهالامور .. خهههه ..

قعدت ع الرمل مب مهتمه اذا بتوسخ عباتي ولا لاء ...

انسدحت بعدها ع الرمل .. وبديت اشوف السما وافكر .. افكر فكل شي .. فحياتي ..امي .. ماجد.. وابتعادي عنهم .. الحياة الاسريه الي افتقدتها وبشدة .. الحنان والترابط والالفه .. احس بدالهم حل البرود .. وخصوصا في قصر عمي .. مافيه حياة مافيه اي شي ..

منصور .. شهد .. سلوى .. محمد .. وسالم الكريه .. ماجد ... عمي .. خالتي ام منصور ... ليش حياتهم جذي .. ليش كل واحد منفصل عن الثاني ..ومحد يفكر في غيره .. كل واحد له حياة خاصه .. ماله خص في الي وياه .. مريض ولا صاحي .. راقد ولا تعبان .. شبعان ولا يوعان ... حياتهم كئيبه .. باردة .. احس في شي ينفرني من بيتهم .. بس شنو هالشي .. يمكن عدم الالفه بينهم ..

رن تيلفوني الي بنطلوني .. وقفت نفضت عني التراب .. طلعت الموبايل .. وقعدت اسولف .. كانت شيوم رفيجتي تعاتبني ليش ماسجلت الدورة وياها ... سولفنا في امور كثيرة .. حسيت باحد يقعد قريب من المكان الي انا قاعده فيه .. توقعتها وحدة من البنات .. صكرت من شيوم بعد شوي .. والتفت للبنت الي قعدت قريب .. وانصدمت






كانت

اقصد كان

سالم ..
..::]][[ الحفنه التاسعه عشر ]][[::..

(يعني انته تظلمني وانا ماتكلم ..
واذا انا اخطيت صارت جريمه؟ ..
يعني انت تتألم وانا ما تألم ..
انا على فكرة .. حياتي اليمه )

وقفت متنرفزة : انته اشلون تسمح لنفسك تي وتقعد احذاي بعد ..

ارتجفت بخوف .. وحسيت بنرفزة عميقه .. انسان .. كريه .. جريء .. خبيث .. و و ماله خص بالعادات ولا الدين .. انسان وقح !!

وقف بسرعه : سارة .. لحظة اسمعيني ..

قلت بعصبيه وانفعال/ اسمع شنو .. انته الي اسمع .. جوف ياهيه يانت ..اذا مرة ثانيه كلمتني .. ولاطاح لسانك فلساني .. والله (ورفعت سبابتي عند حلجي وانا اعيد حلفتي) والله انه مايردني عن منصور شي .. والله اني اخبره بكل شي .. وبنجوف ساعتها شبتسوي ..

وقف بطوله الفارع : اسمعي

طالعته باحتقار .. هه .. وله ويه بعد يتكلم .. قليل الخاتمه .. حتى بعد ماجاف الموت بعينه وبعد مايتوب .. صج ان بني ادم مايملي عينه الا التراب .. اخ بس اخ .. مقهورة .. هالانسان من شنو مصنوع انا مادري ؟؟ .: انته احقر انسان في الوجود..

تحركت بسرعه .. وسمعت سالم يقول :: سارة وقفي .. اكلمج .. عيب عليج اكلمج وتطنشيني .. ياهل الاحقج انا؟؟

وقفت بعصبيه والتفت له : ليش انته تعرف العيب اصلا؟؟؟

طالعته باحتقار وصديت ..

نزل راسه .. هه .. يمثل انه مستحي .. ياحرام .. لايكون عباله صدقت انه مستحي .. هالعايله مادري عندهم حب تمثيل ولا شسالفه ؟؟ .. ماورثوه من غريب .. ياما ابوهم مثل انه يحب ابوي .. صج انه ياما تحت السواهي دواهي .. : يمكن لو قلت لج اني غلطان .. ف انا تعديت الغلط بمراحل كثيره

قاطعته وقلت باحتقار : يعني اتعرف عن نفسك .. حتى حتى ماراعيت اخوك .. ولا راعيت الدم الي بينا .. (فتحت عيوني باوسعها وانا اكمل بكل كره) انته ماستحيت على ويهك وعلى دمك وانت تتلفظ بذاك الكلام ؟؟

حسيت بقشعريرة فجسمي .. اشلون فكر فيني جذي ؟؟ .. واشلون يرضاها علي ؟؟ .. على بنت عمه... عرضه .. لحمه ودمه ..

قلت والدمعه تلمع بعيني : انته مو بس طحت من عيني .. انته اصلا صار مالك وجود فحياتي .. ومابي اي صله تربطني فيك .. اذا انت يا ولد عمي .. وجي فكرت فيني .. اشخليت للناس؟ .. صج صج صدمتني ..


................

"سالم"

شعور بالذنب والخزي .. شعور بالاستحقار ..منحرج من نفسي وايد ... انا اشلون تجرأت وقلت لها الكلام .. انا اشلون فكرت هذيج الحزة .. يالله سامحني .. سامحني .. انا تماديت وايد .. غلطت وايد .. آآآه .. شقول لج يا سارة .. ماقدر اسكت اكثر .. قلت افضفض لاكثر انسانه تكرهني .. : انا كنت اعصي الله وايد .."حسيتها بتقاطعني فكملت " لا تقاطعيني .. خليني افضفض حتى لو تحتقريني .. انا احتاج لاخت افضفض لها .. سلوى رقيقه حساسه .. ماتستحمل اقول لها .. وسلطانه مع ريلها وماحب الهيها .. انا يا سارة كنت اتمرد على كل شي .. ماعندي احد يوجهني .. كل الي كان ايني الفلوس وبس .. ولا مرة حسيت ان في احد يهتم فيني .. ولا مرة حسيت اني شخص مهم .. توجهت لطريج خطأ .. وماكان فيه اي احد يمسك بيدي ويدليني ع الطريج الصح .. ابوي ملتهي بالشركات والسفرات .. امي مع سيدات المجتمع .. من مكان لمكان .. من حفله للثانيه .. محمد متزوج وماله خص باحد .. سلطانه ولها بيت بروحها .. سلوى منعزله .. منصور كان يهيج على اقل شي .. ومحد كان يحاجيه نظرا لان نفسيته كانت تتعب وايد .. ماعندي احد يوجهني .. ماعندي احد ينصحني ..
مرة جفت وحدة بالمزرعه بالغلط .. جذبتني وايد .. خصوصا نظرة عيونها .. ويها كان يشع براءة .. غير عن البنات في ذاك الزمان .. يمكن ماحبيتها ... بس حبيت شخصيتها وبرائتها .. شدني هالشي لا شعوريا لها .. قررت العب عليها .. واكتشفت انها تصير لي .. كنت كل مرة احاول ابعدها عن تفكيري .. اشوفها ترد له .. سألت عنها ..طلعت بنت خالتج .. قررت اجي بيتكم باستمرار .. وهالشي ماكان يمنعني من اني انرفزج .. واقل من ثقتج بنفسج .. كنت اعاني انا من عدم الثقه بنفسي .. كنت اتظاهر بالثقه والغرور .. وانا من داخلي اجوَف فاضي .. مافيني اي شي .. مافيني ذرة ثقه .. ادري صيحتج وايد .. بس كنت ارتاح وانا اجوفج متعذبه .. ارتاح يوم اجوف غيري متعذب .. كنت اكرهج .. واكره اخوج ماجد .. واكره فهد .. لانكم كنتوا اكثر الشخصيات الي اواجههم في حياتي \.. فهد دايما كانو يقارنوني فيه .. وهو الشاطر الناجح .. وانا الكسلان الصايع ... كنت دايم انقهر من التفرقه .. كانت امي ساعات تفرق بينا وتقول لي صير مثله .. وانا كنت اعاند .. حتى اني عدت صفوف كثيرة بس عشان احرج اهلي جدام الناس .. كنت ابغي ابين لهم انهم مايستحقون نجاحي .. لانهم مايساهمون فولا شي من حياتي .. تنهدت بتعب وانا استرجع الذكريات ..مرة المدير اتصل ف ابوي .. وقاله عن الشغب الي اسويه فكل حصه لنا .. وقال له عن رسوبي المتكرر .. تدرين شردة فعل ابوي ؟؟ .. حرمني من المصروف شهر .. وحبسني يوم واحد بعد ما اكلني العقال .. حسيت بالقهر .. والكره اتجاه ابوي .. قررت اتمرد اكثر واكثر .. انا ماكنت اعبر مثل منصور بالكسر .. والهواش .. صحيح .. كنت ساعات اتهاوش ويا اولاد المدرسة بس عشان يوصل الامر لابوي ويتفشل .. كنت ابغي الفت انتباهه .. بس ابوي ابد مالتفت لي .. اهملت دراستي وايد .. وفالاخير اضطروا ينجحوني حتى يفتكون من ويهي .. الي كل سنة مسبب لهم مشاكل .. ورغم واسطات ابوي الكثيرة .. الا انه ماكان يتدخل في امورنا .. وكأنه جابنا ونسانا ..

تنهدت وانا اكمل .. واجوف ابعد نقطه في البر جدامي : كنت اسافر وايد .. احاول اغير من روتيني .. على الرغم من كثرة اصدقائي الا انه ماكان عندي صديق مقرب لي .. يحمل اسراري .. يشاركني همومي ... كنت وحيد ... ساعات كنت افكر ف منصور .. وانه يحتاج هالشي مثلي .. بس دايما كنت اتردد .. واهون .. سمعت بعد فترة .. ان البنت الي جذبتني .. وقصيت عليها اني احبها .. انخطبت .. ين ينوني .. حسيت اني بموت لو راحت عني .. مش عشان اني احبها او اموت فيها .. لا .. بس كنت ابي امتلك انسانه مثلها .. شفافه,,, وبريئه .. وتزوجتها .. عانت معاي وايد .. وخصوصا مع تقلباتي الكثيرة .. وكانت كلها ترجع ل ردات فعل .. اي شي كانت تسويه .. كنت ادري ان وراه شي .. لكن اكتشفت انها اسمى من انها تسوي شي عشان يكون وراه شي ثاني ..

راحت عني بعد مابثت فيني مشاعر ماعرف ايش اسميها .. يمكن حب ..لا..مادري.. بس شي يفوق الحب .. بعد ماراحت .. اكتشفت اني احتاج لها .. احتاج لها وايد .. ادمنت على شي اسمه بنات .. صارت عندي هلوسه اسمها بنات .. ادور وادور .. يمكن الاقي شخص حياة فيهم .. لكن مالقيت .. لين .. لين جفتج .. اسف .. انا غلطت بحقج كثير .. بس كنتي دايم فعيني صورة حياة .. كنت دايم اجوفج حياة .. رغم الفرق بينكم ... سارة .. انا صج .. ندمت .. ندمت على كل المضايقات الي عرضتج لها ..

صدقيني سارة ..والله انا .. ندمان .. ندمان ..انا صج صج ماكنت اقصد الي قلته .. انا .. انا والله ماقصدت اسيء لج .. ياسارة .. والله وهذاني احلف لج .. اني ماكنت ابي شي غير اني احميج مب بس من منصور ومن بيتنا .. حتى مني ومن نفسج يا سارة ... ساره .. سارة انا .. انا ندمت على كل شي فحياتي .. انا احتجت اني افضفض .. اتكلم .. اصرخ واقول واعبر ... بس مافي احد يسمع لي .. الكل ضدي يا سارة .. الا منصور .. وسلوى ... سارة .. سارة انا .. انا اسف .. واسف لاني ضايقتج بكلامي ..

تحركت وانا متنرفز .. ومتضايق .. مشيت بهدوء .. وبطئ يمكن فأي لحظة تقول لي وقف سالم .. انا سامحتك .. لكن ماقالتها .. ماقالتها ..

التفت لها وطالعتها بحسره وندم واسف .. ايش يفيد الندم ايش؟ ولاشي غير الحسرة الي تشعل القلب نيران.. شفتها قاعده وهي تطالع الارض .. تعابيرها ماكانت واضحه .. تنهدت بحزن .. ليش فضفضت لج يا سارة .. ليش ؟؟ .. تنهدت بتعب .. لو اني فضفضت لفهد ابرك لي .. كان يمكن ينصحني ..


بس سارة .. نفس الكل .. دايما ضدي .. آآآآآخ يا خوي يا منصور .. ياريت لو تدري اشكثر جرحت مرتك .. وجرحت فيك .. واستغفلتك .. تذكرت البجامات الي تخلصت منهم .. واغراض سارة .. الي قطيتهم من عندي .. بس عشان اكفر عن الي سويته .. انا غلطان

وغبي .. ومليون غبي .. كتمت وكتمت وكتمت واخر شي ابوح عن هالكتمان للانسه الي تكرهني .. لاكثر انسانه تتمنى زوالي .. غبي .. غبي ..



.....................


"امل "

حسيت اني مصدومة .. جاسم تحت؟؟!! .. اشيبي ؟؟ .. ارتجفت .. وحسيت بخوف غير طبيعي .. ليش ياي ؟؟؟ .. اهو اهو مايبيني .. ليش؟؟ .. م م م معقوله ب ب بيطلقني؟؟ .. اكيد اكيد .. صكرت عيوني بألم .. حياتي كلها قلبت مأساه عشان غلطة وحدة .. هي الي جرتني لكل هالاشياء .. هي المستنقع الحقير الي جرني لهالمصير ..

نزلت عيوني من المنظرة وقلت ل مريم : بس انا مب مستعدة اليوم ..

سمعت مريم تقول بغرابه : امول .. شنو مب مستعده بعد؟؟ .. تستعدين ليش رايحه عرس انتي؟؟ كلها كلها بتنزلين .. ربع ساعه وبتردين .. يبغي يقول لج كلمتين ويظهر

كلمتين؟؟ .. اكيد .. انتي طالق ...

بلعت ريجي بحسرة .. وقلت لمريم : مابي انزل .. قلت لج مابي انزل ..


وبديت اصيح بشكل هيستيري .. جافتني مريوم مصدومة وبعدها يات لي لمتني وهي تقرا علي .. وتقول لي : تعوذي من ابليس امول .. حياتي بس خلاص لا تصيحين ..

صحت زيادة وانا ادزها ابي اطلعها من الغرفه .. مابي اشوف احد مابي .. ومابي اشوفه .. يبي يطلق خل يطلق .. مابي اجوفهم مابي .. مابي يفضحني .. حرام عليه ..

كل دقيقه عايشتها في ترقب خايفه من الفضيحه .. خايفه يقول مابي بنتكم .. ماتشرفني مثل ماقال لي ع التلفون


صحت بعمق .. لالا .. حرام .. حرام .. مابي مابي انفضح

ليش ليش ..

آآآه .. سمعت طق ع الباب صرخت وانا ارد اصيح : روحو مابي اجوفكم مابي ..


غطيت ويهي ورديت اصيح بقوة .. وفجأة رفعت راسي من ع السرير .. وركضت بسرعه للموبايل .. وانا رايحه للتسريحة .. جفت نفسي .. وخفت .. كنت متغيره وايد .. جسمي مصفر .. وضعفان .. مش ضعف ريجيم ولا ضعف عادي .. لا ضعف ايبين فيه المرض .. شعري متهالك وفقدت الكثير منه .. من حالتي واكلي القليل .. السواد الي تحت عيوني كان اكثر شي شدني له .. كان متواجد تحت عيني مثل الظل ... كان يخرع ..


مسكت الموبايل باصرار ..


وطرشت مسج ..




ورديت ع السرير وانا ارتجف .. ونوبه بكاء ثانيه غرقت فيها وانا اسمع امي وخواتي ومريم يترجوني افتح الباب .. صكرت عيوني بضعف وهن .. يالله .. عفوك ..!!



........................

قبل ايام ..


صراخ مالي البيت وبالاخص الغرفه الي فوق : اشلون تخطبون هذي لي اشلون؟؟ .. انتي مب قلتي اسمها ايمان؟؟

ردت بخوف وهي ترتجف : لا .. قلت رفيجتي ايمان امدحتها وانا جفتها و و و وعجبتني .. و سألنا عنها ..لي لي ليش ماعجبتك؟؟


صرخ بقوة : انا مابيها ..

ردت برجفه : يعني .. اشلون .. ما بتزوجها؟؟ ..

صرخ بعصبيه : طبعا لا ..

ظلت ساكته ومحتاره .. شنو قصده بطبعا لا .. طبعا لا بياخذها؟؟ .. ولا طبعا لا مابيتزوجها ؟؟ .. ظلت محتاره .. يعني معقوله شكلها ماعجبه .. مع ان شكلها كيوت .. انزين لو ماعجبه الشكل .. ليش جذي متنرفز .. شسالفه .. يكون كان يقص علينا ونخطب له ويفشلنا مثل كل مرة .. ويفج الخطبه .. بس هالمرة .. ملج .. يعني ماراح تكون مثل قبل فسخ خطوبه .. بيكون فسخ عقد بعد .... ارتجفت بخوف .. وهي خايفه من كلام الناس عليه .. مايعجبه شي .. دايما مايعجبه شي ..


اندق الباب .. : يمه شفيكم صراخكم واصل لين تحت ؟؟ ..


تنفس بقوة .. وزفر بضيج ..شد شعره القصير لورا وهو يحاول يمسك اعصابه .. امه كبيرة بالسن وماتستحمل .. اخر شي كان يتوقعه .. انها تكون اهي .. ليش؟؟ ليش .. معقوله .. يتزوج وحدة بايعه شرفها مثل هذي ..!!!

"ماجد"

صرخت عليها بعصبيه : ردي ..ردي اقولج ..

سمعت ضحكتها وهي تقول بعناد : لالا .. برد بس بشرط ماتضربني ..

قلت بعصبيه واضحه : بتردين السيارة ولا اشلون ..

سمعت صرختها وهي تقول : على شرط


قلت بعصبيه : اخلصي علي .. بيأذن الظهر وابي اقوم اصلي .. ورانا غدى نجبه

ضحكت وهي تقول : احلف انك ماتسوي فيني شي واردها

ضحكت عليها .. هالانسانه عنيدة ماينقدر عليها : زين يالله مب مسوي لج شي

قالت بطفوله : احلف اول

ضحكت عليها .. ياناس ياحبيبتي والله .. حسيت بالذنب ساروة للحين صغيرة ع الزواج والمسؤوليه .. اخاف ان احنا ظلمناها بالزواج .. واكيد منصور الضحيه .. ابتسمت يوم تذكرت منصور .. والله انه داهيه وخبيث ولد العم .. اشلون لعب ع الكل .. يعني لو انا مرة ماسمعته وهو يكلم فهد و واحد ثاني معاه فالشركة .. كان مادريت انه صاحي .. وكان لعب علي مثلهم .. تذكرت يوم يوم عصبت عليه وتهاوشنا .. بس ماوصلت للايد .. بس كانت هوشه كلاميه .. كنت معصب فيها .. حسيت منصور يستغلنا .. وانه يكذب على اختي هذي كبيرة وايد .. لكنه فهمني .. انه يحاول يخف من حدة الموقف بينه وبين سارة .. خصوصا وهو يدرك كره ساره له

صراحه كبر بعيني .. هالانسان .. غريب ... اشلون مشى امورة .. واتقن كذبته .. قال لسارة انه يروح مدرسة للاميه .. تقريبا وهو هالوقت يداوم في الشركة ... والغريب ان سارة ماسألت واهتمت كالعادة .. اخبر سارة تهتم فكل شي بتفاصيله خصوصا اذا شي تحبه .. اوه صح .. نسيت سارة ماكانت تستلطف منصور ... واتوقع كل هاي لانها عرفت من منصور ان ابوي توفى ..

آآآآه يا بوي .. ياريتك ويانا .. والله الحياة صعبه بدونك .. انتبهت من سرحاني ع سيارتي الي موقفه بالعرض بعيدة عني .. والاغاني تصدح فيها


ابتسمت على هباله ساروه .. الشيخه بايقه سيارتي .. ورايحة تدور فيها هي والبنات .. منصور عصب يوم عرف انها ماخذه السيارة .. وخصوصا .. لانه مايدري ان سارة حريفه في السواقه ..

توجهت لسيارتي وخذتها .. وانا راجع للمخي .. وقفت السيارة بحيث تغطي الجانب المفتوح ... من الخيم .. احنا صافين السيارات محاوطة الخيم حتى لو احد مر .. مايجوف الحريم والبنات ..

جفت عبود وثنوي .. يضحكون بخبث .. رفعت حواجبي مستغرب .. وتوجهت لهم بعد ماعدلت تيشيرتي الرياضي .. وغسلت يديني ..

جفتهم الخبيثين مخلين منصور يقطع البصل وهم يقطعون واحد يقطع خيار والثاني يقشر باذنجان .. ومنصور .. واقف وهو معصب ... واغلبيه شباب عايلتنا يخلصون بقيه امور الغدى ..

احنا يوم نطلع البر .. يكون شغل الغدى والعشا على الشباب .. والحريم على قولتهم ماخذين اجازة .. وماغير سوالف ويكسرون حب !! ..

سمعت صراخ يسوف ... والتفت له .. جفت ثنوي يدعس قطعه بصله فحلجه .. وهو يصارخ ميت من الصياح ..

رحت لعند ثنوي وفريت اذنه : انته وبعدين وياك ها؟؟ .. ريال الي كبرك وياهم عيال .. وحاط دوبك من دوب ولدي

ثنوي ضحك : ههههههههههههههههههههه ولدك يقول لي ماحبك احب منصور اكثر .. قاعد اكله الي قطعاه منصور .. وابيه يفرق بين الي يقطعه منصور والي اقطعه انا ... عشان يحبني اكثر


ضحكت وانا ادزة من جتفه واشل يسوف الي من جافني رفع يدينه الثنتين وهو يصيح ويقول : بابا .. اول ماشلته تعلق برقبتي ومات من الصياح وهو يأشر على ثاني : ماهبه ماهبه ...بابا تكه ماهبه ..

ثاني بعبط : ياسلام مجود صرت كباب مشهور .. ماجد تكه .. مش كباب تكه

ضحكت وانا اتوجه بيوسف للبنات : ههههههههههههههههه يعني تنكت حضرتك

ثاني بعبط وهو يضم عبدالله ويفتح حلجه ويدخل داخله البصله : لا احاول


سمعت صرخه عبدالله : ثنوي يالزفت جايفني مرتك تلمني .. لاتعال بوسني .. تكفى


ثاني وهو يضحك : لالا.. ترجاني اكثر .. بفكر اذا بوسك ولا لاء

ضرباه عبدالله وهو يقول : وصمخ لا تضحك فاذني ..قوم زين .. صاير متين ويعه كسرت ظلوعي

التفت عنهم وانا اضحك واهز راسي بضحكه .. متعودين على خبالهم هالاثنين .. طالعت منصور .. وجفته يطالعهم مندهش من تصرفاتهم .. طبطبت على ظهر يوسفاني الي يهمس لي انه مايحب ثنوي .. ويحب منصور اكثر منهم كلهم ..

دخلت المطبخ متوقع اجوف مرام هناك .. لكني سمعت حس بنات داخل وقررت مادخل بس شدني شي : آآآه حتى وهو متزوج ومعاه ولده .. بعد احبه .. مب قادره انساه يا شيخة مب قادرة ... تغير وايد .. وايد ...

عقدت حياتي .. من هذي؟؟ .. صوتها مب غريب .. بس من؟؟ .. ومن هذا الي تحبه ؟؟ ..غريبه !! ..

طلعت موبايلي .. واتصلت ل مرام .. تجي تاخذ ولدها ..


وجفت سارة طالعه تركض من الخيمه واسمع صرخه وحدة من البنات وراها ..ومن جافتني .. صرخت وهي تحاول تشرد من جهة ثانيه .. تكون بعيدة مني ..

ابتسمت وهزيت راسي بيأس .. مستحيل تعقل .. ولاكنها متزوجه ..

جفتها لفت بترجع .. وركضت ومسكتها وهي صرخت متفاجأة اني مسكتها .. مات من الضحك وهي تحلف : والله حلفت عليك ماتطقني

ضحكت وانا افرصها : ماطقيتج فرصتج .. كم مرة قايل لج استأذني ولا تبوقين ها؟؟ ..

ضحكت وهي تلهث بقوة وهي تقول بصوت عالي : انا ف امان ماتقدرين تقربين مني

وضحكت زياده وهي تنخش وراي .. هزيت راسي وانا اقول : مابتعقلين انتي

ضحكت وهي تهز راسها بالنفي وتأشر علي وهي تقول : امان ههههههههههاي

ابتسمت وانا اجوف منصور واقف وراها ويطالعها وهو عاقد حياته .. وشكله مب عاجبه شي .. فضلت انسحب ..

: زين وخري ماتنعطين ويه خنقتيني

ضحكت ساروه وهي تسوي لي باي .. بس منصور وقفها : سارة ..


انسحبت .. ياني مسج من مرام .. ابتسمت ..


ليه احس اني معاك انسان ثاني واني اسعد شخص في هذا الوجود
وان بيديني مفاتيح الاماني
كل درب امشيه مفروش بورود
بكل ماشفتك تسمرت بمكاني
كن في عيونك لخطواتي قيود
كلمتين وكني مضيع لساني
نظرتين وكل مافيني يجود


...............



أكرهك وأحبك ولا أبيك وأبيك
لخبطت فكري ماعرفت الحقيقه

ماتوقعت أعشقك في يوم وأغليك
لين ماحبك أشعل بقلبي حريقه

تاهت بحوري وأنا أدور موانيك
والروح بغيابك وبعدك غريقه

والقلب يتبع بالمشاعر خطاويك
ودروب غيرك تشكي الظيقه

راضي بتعبك وأتحمل بلاويك
وماطيق غيرك ولا حتى دقيقه

انسى اني أكون بيوم ناسيك
محد(ن) بعد المحبه ينسى عشيقه

يفز قلبي لاجابو الناس طاريك
حبك قدر عمري ونورك طريقه

أهديك كلي وانا وكلي لمعاليك
وأهديك كل الورد واحلى رحيقه

من قال ماحبك ولاأبيك وأبيك
هذي خرابيط شاعر بحكم السليقه

ولا الحقيقه تراني مبتلي فيك
مثل ظامي يحتري من يبل ريقه

واخرها تذكرني ليا هلت لياليك
انت حبيب القلب وانت صديقه
"منصور "

ضحكتها هي الي شدتني لولوة مطرشة مسجات عتاب .. ابتعدت اقراهم .. ولفتني ضحكتها الحلوة .. بس عصبت شوي .. اشلون تضحك بكل هالسهوله جدام الكل .. وبهالصوت الرفيع .. ولو سمعوها الشباب .. ؟

قلت بهدوء: سارة ... التفت لي متفاجأة ..

كانت خدودها محمره .. وخصل من شعرها الناعم ظاهره من شيلتها .. وعيونها تلمع بنظرة مليئه بالفرحه .. وكان ويهها اكبر دليل على تفاجأها من وجودي ..

قالت بمرح : ها .. بسرعه بسرعه وراي شغل..

ابتسمت عليها وقلت : ايوا يا بزنس ومن .. شوراج؟؟ ... مديت يدي ودخلت خصل شعرها ...

كملت بمرح :وراي ضرب بالخمس ..استحت يوم دخلت خصل شعرها .. وابتعدت شوي عني وهي ترتب شيلتها بانحراج

ضحكت على تعليقها وقلت : حشى متزوج ريال مب بنت ..

طالعتني مصدومة ثواني .. ومفهيه وهي تطالع ويهي بالاحرى عيوني ... بعدها ..ابتسمت بألم وقالت : مسترجله ..!!


وراحت بسرعه .. وقفت مصدوم ..فتحت عيوني مب مستوعب ... للحين متأثرة بالي كنا نقوله لها .. ماعرف ليش حسيت قلبي انعصر من جفت ابتسامتها .. مادري ليش حسيت بحزن ..

عقدت حياتي وانا افكر ...وسمعت صراخ البنات .. وهم يقولون ..:/ رجعي .. رجعي سارو ..

طالعت الخيام .. وسمعت ضحكة ساروه وهي تقول : والله مارجع الا يوم تغيرون .. مب مسويه مب مسويه ؟؟؟


تسوي شنو؟؟ .. التفت .. بارجع لخيمه الريايل الي كانت ابعد خيمه .. وسمعت مرام تقول : مافي ساروه .. تراها لعبه .. يالله قومي ..

سمعت حسها المعصب : مابي .. مابي .. انتو ماتستحون .. مابي ياقليلات الادب

ضحكوا البنات .. وانا عقدت حياتي وابتسمت .. رجعت للشبا .. وانا اهز راسي .. متقلبه يا سارة متقلبه ..

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 02:21 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0