ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات مكتملة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات مكتملة رواية مخ عربجي للكاتبة غرامها ساحر كااملة يوجد هنا رواية مخ عربجي للكاتبة غرامها ساحر كااملة هنا تنقل الروايات المكتملة فقط

فساتين العيد


 
قديم 02-22-2012, 05:40 PM   #21

هلالية وكلي فخر


رد: رواية مخ عربجي للكاتبة غرامها ساحر كااملة


رواية مخ عربجي للكاتبة غرامها ساحر كااملة

البارت الـ 17
مًنَ اُلًذَكٍاَءِ اًنَ تْكًوَنِ غًبَيٍاً فًيِ بَعْضٌ اُلًمٍوًاَقِفَ!! الجزء الثاني و الأخير

بعد يومين
كانت ألأحداااث سريعه
الكل كان يتجهز للسفر
بكرا كلهم طالعين الشرقيه على الساعه 11 الليل
بإستثناء بيت أم رائد
اللي قرروا يطلعون لجده بعد إسبوعين

****************************** ******************** ************
بيت أم تركي
تركي توه راجع من الشركه
دخل البيت
كانت أمه جالسه بالصاله سلم عليها
وطلع فوق و هو طالع
شاف في الصاله
تولين منسدحه على الكنبه و تتفرج Tv
و تاره متربعه على الكنبه وشكلها اللهم لاشماااته
الشعر معفووووس و واضح أنها مهستره
ولابسه نظارتها الطبيه << هي ماتلبسها الا إذا جات تتفرج Tv
وتكلم تليفون وفاتحه السبيكر وتضحك من قلب
تركي راحلهم
تركي بإبتسااامة إرهاق : السلام عليكم
ردوا السلام
و تولين عدلت جلستها
جلس تركي على الكنبه وفتح أزارير ثوبه بإرهاق
تولين كانت مندمجه و تتابع فلم
تركي غمض عيونه
جا يبغا ينام بس صوت تاره المزعج ماخلاه يقدر
فتح عيونه يبغا يشوف وش عندها تضحك بصووت عالي
تاره تضحك : امممممممم نوم
سفانه بضحكه : طيب اممممم وحش
تاره ضحكت : فيصل
ضحكت سفااانه من قلب
× من الفضااااوه جالسين يلعبون سفانه تقول كلمه و تاره تقول أول شي يجي على بالها ×
تركي ضحك لمن سمع جواب تاره
سفانه : طيب سخيف
تاره : هههههههههههههههههههههههههههههه ههاي رائد
سفاانه : هههههههههههههههههههههههههه طيب خوقاااقي
تاره : انا
سفانه ضحكت : هههههههههههههههههههههههههههههه اي أبووك يالثقه
طيب كلب
تاره بضحكه : انتي
سفانه بنفاخ وعصبيه : تااااروه و وجع انششششششششاءالله انا كلب
تاره بهبل : لا حشى سوري قصدي كلبه خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
سفاانه بصرااخ : تاروه يالوقحه انا كلبه
تاره بدون نفس : عاد انتي محد يمزح معاك بل أكلتيني بقشوري
سفانه بنرفزه : طيب تقلعي أصلا الشرهه علي اللي مضيعه وقتي ومقابله خشتك
تاره وهي تتثاوب : أحد ضربك على يدك وقالك دقي علي
سفانه بققت عيونها : تو يازينك الحين قلبتي ما أقول الا مالت " وقفلت بوجه تاره "
تاره قفلت السبيكر ولفت بوجهها شافت نظرات تركي المعصبه
تاره بإستغراب: خيييير
تركي بعصبيه : وش هالوقاااحه اللي فيك
تاره ضحكت : جالسه أمزح معاها وانت وش عليك
تركي وقف وقال بعصبيه : انتي يبغالك تعدلين إسلووبك هذا مو مزح " وراح غرفته "
تاره إستغربت وش فيه تركي
هي دووم تتهاوش مع سفانه على أشياء أكبر من كيذا
وهذي حالة سفانه وتاره ساعه ضحك و ثلاثه هواش وزعل
و تاره لمن يكون فيها النوم أخلاقها تكون قافله و مزحها ثقيل
بس سفانه متعوده على إسلوب تاره الغبي في التعامل مع أحد وهي فيها النوم
تولين وهي تتخصرقالت بعصبيه : هي انتي
تاره طالعتها بإستغراب : خير
تولين بعصبيه : ليش تقولين عن فيصل وحش هاه انتي ماتستحين
تاره ضحكت : أشوف قمنا ندافع عن السيد فيصل
تولين بعصبيه : عندك مانع وثاني مرره لاتقولين عنه وحش مالوحش الا انتي ماتشوفين شكلك كيف أعوذ بالله تخوفين وش مسويه بشعرك يامال العافيه
تاره بصدمه : انا وحش
تولين بدلع : ايييه
تاره قامت ولحقت تولين
اللي إنطلق زي الصاروخ ونزلت من الدرج
و تاره وراها وهي تسب وتلعن تولين وفيصل << مدري وش دخله بس سلكوا البنت فيها النوم خخخخخ
المهم وصلوا للصاله
وامهم ماكانت موجوده
تولين بخوف وصراخ : يآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ مااااااااااااااااااااااااااااا اامي بتذبحني أبعدي " وركضت ورا الكنبه "
تاره بعصبيه : دامك موب قد الكلام اللي قلتيه ليش تسوين اللي يعني يعني قويه
تولين بسرعه ركضت على الملحق
وتاره وراها
تولين لمن شافت تاره بعيده عنها مادخلت الملحق
دخلت الحمام اللي قباله وقفلت الباب
تاره على بالها ان تولين في الملحق
دخلت وهي تقول بصراااخ : جعلك بالمرض انتي والخبل زوجك ترا والله إن ماطلعتي لا أقلب البيت فوق رااااسك يازوجة الوحششششششششششش فصووووول أطلـــــــــــــــــــــــــــ ــــ " بققت عيونها وهي تشوف اللي جالس على الكنبه ويطالعها بصدمه وخوووووووف "
×××××××××××××××
تولين طلعت من الحمام وركضت لمن سمعت صوت تاره بالملحق
وهي طالعه الدرج صقعت بـ تركي
تركي بعصبيه : وجع ماتشوفين طريقك
تولين بتلعثم : سـ..وري
تركي تنهد : ثاني مرره فتحي عيونك
تولين طالعته : على وين
تركي بدون نفس : فهد جا وبروح أشوف وش عنده
تولين بإستغراب : محد جا
تركي إبتسم : الا جالس ينتظرني بالملحق
تولين بققت عيونها ~ Noooooooooooooooooooooo والله إن تذبحني تاروه يمــــــــــــــــــــــــــــ ـه في الملحق عاد الدلخه أتحدى تتحرك من مكانها و إذا دخل تركي noooooo she is going to kile me ~
تركي نزل
تولين وقفت قدامه وهي تقول بعبط : لحظه لحظه على وين أبغا أقولك شي
تركي بإستغراب : وش عندك
تولين تفكر بشي
تركي إستغرب : بنت إذا الموضوع مو مهم أجليه لبعدين
تولين بسرعه : الا مهم
تركي : طيب تكلمي
تولين وهي تفكر وش ممكن يكون بينها وبين تركي شي مهم
تركي حس إن وراها شي : تولين وش فيك الموضوع عن فيصل
تولين إبتسمت لمن لقت موضوع تتكلم فيه : ايه عن فيصل
تركي : طيب قولي السالفه
تولين بإرتباك : آآآآآآ.. هــ..و ..المـ..وضـ..ـوع
مايشوفون الا تاروه منطلقه زي الصارووووووووووووخ من جنبهم
تركي : بسم الله < خاف
تولين تنهدت براحه لان ماكان عندها أي موضوع تقوله عن فيصل
تركي : بتقولين الموضوع ولا لا
تولين بتوتر وبسرعه : بس كنت بقولك إذا شفته سلم عليه " وركضت لفووووق " << ماتعرف تكذب
تركي إنقهر موقفته سااعه عشاان كيذا
---------------------------------------------------------------------- بيت الجده
زياد بالشركه
و الجده بغرفتها
سفانه بعد ماقفلت من تاره راحت تنام
و أم فيصل بالمطبخ
غرفة ســـــــــــــــــلافه
كانت جالسه على النت
دق الباب
سلافه : مييييييييين
فيصل : انا
سلافه عدلت جلستها ودخل فيصل اللي واضح عليه الطفش
سلافه بإبتسامه : خير وش عندك
فيصل: طفشان ومافي أحد بالبيت قلت أجي أسولف معك شوي
سلافه بإبتسامه : والله كان ودي أسولف معك بس مشغووله الحين
فيصل وهو يجلس على السرير قال بسخريه : وش عندك يالبزنس وومن
سلافه ضحكت : جالسه أقدم على الجامعه وانت إذا جلست فوق رااااسي مآآ أعرف أسوي شي
فيصل تذكر : ايه وكيف التقديم معك
سلافه بضيقه : خلها على الله
فيصل كتم ضحكته على شكلها : طيب على أي قسم بتقدمين
سلافه بزعل : مع النسبه اللي جبتها شكلي بقدم على لغة إنجليزيه
فيصل : طيب حلو لغة إنجليزيه ليش زعلانه
سلافه إبتسمت بضيقه : لان كان ودي أقدم على طب مع تولينوه
فيصل بصدمه : تولين بتقدم على طب
سلافه إبتسمت من قلب : أيه ماشاءالله عليها جابت نسبه عاليه بالقدرات والتحصيلي وهي من أول نفسها تدخل طب وقدمت والحين تنتظر الرد
فيصل قطب حواجبه : ومين قال إني موافق تقدم على طب
سلافه بإستغراب : خييييييييير البنت من أول نفسها تدخل طب وانت وش عليك
فيصل ضايقه الموضوع و طلع من غرفة سلافه
اللي كانت متأكده ان فيصل موب عاجبه موضوع الطب
حتى سفانه أول كانت بتقدم على طب بس فيصل
ما وافق
ولمن شافت تاره مقدمه على حاسب قدمت معها
****************************** ******************** ********************
بيت أبو محمد
بدر بصراااخ : ريمووووووووووووووووووووووووووو وووووووه خلاص ترا جبتيلي الصداع قلت بوديك عند تاروه بس موب الحين
ريموه بزعل : انت كذااب تقول كيذا و إذا جا المغرب تغير رأيك وتقول مواعد واحد من الشباب
بدر بضيقه : خلاص يرحم والديك قلت لك موب مواعد أحد
ريموه تذكره : طيب انت عارف إن اليوم مباراة الهلال و النصر يعني أكيد بتروح تتفرجها عند واحد من أصحابك
بدر و كأنه تذكر سكت
ريموه بصراخ : شــــــــــــــــــــفت يالنذل يعني كنت بتسحب علي كالعاده وبعدين اليوم كل البنات بيروحون عند تاروه و بنتابع المباراه هناك
بدر يضيع الموضوع : انتوا بنات ولا عيااال تتفرجون على مباراه
ريموه وهي فاهمه حركته : لاتصرف والله لاتوديني عندهاا ولا دبرلي أحد يوديني
بدر بنرفزه : خلاص بعد ساعه أوديك إرتحتي
ريموه بعصبيه عبيطه : إيييه ماتجي الا بالعين الحمرا
بدر طالعها بنص عين : ريموه ترا والله أحلف إني ما أوديك إذا طولتي لساانك زيااده
ريموه إبتسمت بعبط وسكتت
على دخلت فهد
فهد بتعب : الـ.. سلام كح كح
ريموه : وش فيك انت بعد
فهد جلس على الكنبه بإرهاق ومارد عليها
بدر بدلاخه : اييه من الدخاخين اللي تشربها أكيد مرضت
فهد طالعها يعني ماودك تبلع لسانك
ريموه بنرفزه وقفت : هيييي انت والله لو مابطلت تشرب دخاان لا أعلم عليك أبوي
فهد بعصبيه وقف : ريموووه ترا والله مالي خلق محاضراتك
" وطلع فوق وهو موصله معه "
بدر بعصبيه مالها داعي : ريمووه وانتي وش عليك فيه هو حر باللي يسويه
ريموه : وانت وش عليك أخوي وكيفي عندك مانع يآ أخ بدر
بدر وهو يلعب بحواجبها : ترا والله أحلف إني ما أوصلك عند تاره
ريموه بعصبيه : ترااك ذليتني عساااك ما وصلتني عادي أتصل على أبوي و أقوله بروح مع السوواق
بدر ضحك : عشاان أذبحك مافي طلعه مع السواق خلاص رحمتك مابذلك
ريموه عطته نظره
وطلعت غرفتها
****************************** ******************** ********************
على المغرب
كل البنات كانوا في بيت تاره
سفانه مسويه زعلانه << أجل ليش جايه
وجالسه مع البندري
تاره دخلت : بناااااااااات بروح السوبر ماركت قبل المباااره مين تجي معي
ريموه وهي ترفع إصباعها : انا انا تكفى خذيني معك
تاره بتريقه : مين بيجي معي غير البزره ريمووه
ضحكوا سلافه وغزل بس سكتوا لمن شافوا ريموه تطالعهم بحده
تاره جلست جنب سفانه وهي تطالع البندري و تقصد بكلامها سفانه : يا ألله يالبندري كل هذا زعل
البندري إلتفتت عليها بإستغراب وقالت بدلاخه : هاه
تاره تكمل وهي قاصده سفانه : قلت لك مززززحه ياربيه ماتوقعتك ثقيلت دم لهدرجه
سفانه إبتسمت وهي تسولف مع الهنوف
تاره بهبال إلتفتت على سفانه : الله الله يازعلان .....خف علينا شويه
حتى انا منك زعلان ..... بس انا اسئل شويه
تاره غمزت لريموه عشان تكمل معها
تاره و ريموه و البندري داخله عرض : الله الله يازعلان .....خف علينا شويه
حتى انا منك زعلان ..... بس انا اسئل شويه
قامت ريموه ترقص والبندري معها... تاره و سلافه وريموه والبندري بنفس الوقت : انت ساكن في عيني .... وانت بهجة سنيني
شالي بينك وبيني ..... خلني افهم شويه
رووف وارحم بحالي .... دمعي عالخد سالي
الجفا منك طالي ...... وانا شالي بيَديا
تاره وهي تسحب سفانه تقوم ترقص معها : قلبي منك تعذب ......في هواك وتغرب
والله منك اتعجب......كيف تزعل عليَا
سفانه ضحكت وهي تجلس : خلاص سامحتك
تاره إبتسمت : أجل يلا قومي معي نروح السوبرماركت
سفانه : اووكي
طلعت تاره وجابت عبايتها و عبايت سفانه
ريموه بصرااخ : وش النذااله وانا
تاره بضحكه : حنا ماناخذ بزران " تقلد ريموه بصوت طفولي " انا انا تكفى خذيني معك " ضحكت وقالت بنذاااله " مافي إنتي يالبزر مكانك البيت
ريموه بنفااخ : كلي تبن والله ماغيرك البزر
تاره ضحكت : زين هذا جزاتي انا ماسويت هالشي الا لمصلحتك
ريموه بدلاخه : هاه
تاره بعبط : ايه الحين المباراه بتبدء و أدري فيك يالعربجيه لازم تتابعينها من البدايه واحنا يمكن نتأخر بالسوبرماركت لانه بعيد شوي
ريموه ضحكت : أجل سوري إني ظلمتك على بالي نذاله
تاره تنهدت : يابخت المظلوم في الجنه حلالك إظلمي زي ماتبغي
ضحكت ريموه
وطلعت تاره وسفانه
في السياره مع السواق
تاره بفشله : ألا ماقلت لك
سفانه : خير
تاره وهي تحط يدها على عيونها : صارلي اليوم موقف ودي ألأرض تنشق وتبلعني
سفانه : زين قوليه
تاره بفشششششششششششششله : يووه ياسفاانه بعد ماكلمتك تهاوشت مع الزفته تولين وصرت ألآحقها في البيت
المهم وشكلي الله لايوريك شفت نفسي بالمرايا وخفت من شكلي
دخلت الملحق وحزري مين كان فيه
سفانه بحماااس : مين
تاره بفشله : فهيداااااااااااااااااااااااااا ان ياربيه وقسم تفشلت وهو شكله كانت مفجوع من الجني اللي دخل عليه
مو هم يقولون الإعتراف بالحق فضيله وهذاني أعترف شكلي كان مصخره بمعنى الكلمه جلست أطالعه بخوف
وهو شكله يحسبني أنيسه << الشغاله خخخخ
بس وكنت أسب تولين والحقير زوجها " إنتبهت انها جالسه تكلم سفانه قالت ترقع " قصدي المصون زوجها المصون
سفانه ضحكت : طيب قالك شي
تاره ضحكت : هو شكله كان وده يقول قل أعوذ برب الفلق بس الكلمه ماطلعت من حلقه
ضحكت سفاانه من قلب
تاره ضربتها على كتفها بخفه : والله تفشلت يامال الموت إنشااءالله
وعلى طوول طلعت من الملحق
سفانه تطب طب على كتف تاره بسخريه : حصل خير حصل خير
تاره ضحكت
و وصلوا للسوبر ماركت
نزلوا و إشتروا ثلاثه أرباع السوبرماركت
بعدها رجعوا البيت
أول مادخلوا البيت
كانت الصاله معفوسه عفس
وريموه الوحيده اللي تتابع المباراه
وتولين تتهاوش مع البندري
وسلافه تكلم جوال و تصارخ قصروا أصواتكم
والهنوف تسولف مع غزل اللي تعبانه وحلقها ملتهب
المهم
بعدها لمن البنات شافوا الأكل هجدوا
وحطت تاره الشيبسات والعصيرات على الطاوله
وجلسوا يتابعون المباراه بحماااس
وطبعا أنواع الصراخ يوم شافوا ياسر القحطاني و سعد الحارثي
و أنواع التشجيع
و ريموه أنواع الشتم واللعن وهي تقول إسكتوا خلوني أتابع المباراه زين
بعدها جلست تتحلطم انا وش جابني كان جلست في بيتي أتابعها على راحتي انتوا ماينفع أحد يتفرج معكم شي
إنتهت المباراه بفوز النصر
وريموه كانت أخلاقها موشي
عشان الهلال خسر
جلسوا البنات يسولوفون و إتصلت تاره على تركي وقالت له على الطريق يجيب لهم عشا
طلبوا البنات
وتعشوا بعدها كلهم راحوا بيوتهم
سلافه ما قالت لتولين على اللي صار اليوم مع فيصل
****************************** ******************** ***********
اليوم الثاني على الساعه 11
كلهم كانوا بالطياره المتوجهه للشريقه
كانوا حاجزين إستراحه كبيره
و أول ما وصلوا توجهوا للإستراحه
والكل من التعب والإرهاق ناااااااااام
*****************************
اليوم اللي بعدوا
الساعه 3 الظهر
الحريم كانوا طالعين
المشغل عشان اليوم الزواج
وكل البنات بيجلسون في الإستراحه ما عدا
ريموه و تاره و سفانه اللي فيهم حماس موب صاحي و بيروحون مع الحريم للزواج
***********************
الساعه 10 ونص
كانوا الحريم يلبسون عشاان بيروحون بدري و يرجعون بدري
-------------------------------------------------------------------
تولين
كانت جالسه وسرحانه
فيصل كان له فتره كل يوم داق عليها
بس الحين له يومين مادق وهي مستغربه
وماتبغا تدق عليه تبغاه هو اللي يتصل
ومحتاره تدق ولاتجلس تنتظره هو يتصل
***************
غزووول
مريضه
زكام وحلقها ملتهب وحالتها حاله
دق جوالها اليوم كان رقم سليمان سفهته ولا ردت عليه
هو متصل يبغا يتفاهم معها
بس هي ماعطته مجال وصاده عنه
***********************
سلافه
زهقانه كان ودها تروح
بس هي مشغوووله مرره
جايبه معها الـلاب توب
وتشوف كيف التقديم للجامعه ماشي
قدمت على كذا قسم وتبغا تشوف الرد
****************************** *******************
البندري
جالسه مع سلافه تشوف بعد تقديمها على الجامعه وهي فيها النوم
****************************** ******************** **
بيت أم رائد في الرياض
ورموو جات مع النوري و الباقين للشريقه
طبعا كل هذا بعد إزعاج النوري لرائد
و أم رائد
كل يوم داقه عليهم و تترجاهم يخلون راما تجي معها
*****************************
في الصاله عند أبو محمد
نادى على رموو و النوري
النوري و هي تجلس قالت بإستغراب : خير خالي ناديتنا
ابو محمد بإبتسامه : أيه " طالع رمووو " إجلسي بقولكم على موضوع
جلست رمو جنب النوري وهم مستغربين وش يبغا فيهم أبو محمد
ابو محمد ماعرف من وين يبدء الموضوع
بعد خمس دقايق
بدء يعطيهم محاضره عن الحجاب و إنهم لازم يتحجبون على بندر و نواف
طبعا كانوا معترضين
بس هو قالهم بحزم إن هالشي لازم يسوونه
بعد إعتراض من النوري و رموو
تقبلوا الأمر الواقع وهو موب عاجبهم الموضوع
أبو محمد بإبتسااامه : خلااااص إتفقنا
رموو و النوري بدون نفس : ايه
كتم أبومحمد ضحكته عليهم
وطلع من الصالهط
وهم جالسين يتحلطمون
دخلت أم سليمان عندهم
وجلست تسولف معهم وقالولها على السالفه
طبعا هي كانت عارفه لأن أم محمد قالت لها
دخل بندر وهو يتثاااوب : مساااء الخير
ام سليمان إبتسمت : بنــــــدر إطلع ماتشوف البنات جالسين
بندر قطب حواجبه وطالع رمو والنوري : هاه
قامت أم سليمان وهي تدزه بمزح عشان يطلع
بندر تذكر الموضوع وضحك و إلتفت عليهم وهو يضحك ويقول بتريقه : زين بس نظره أخيره
رموو بدون نفس : ياثقل دمك ياشيخ
أم سليمان ضربته على راسه بخفه وهي تضحك
بعدها طلع
****************************** *****************
تجهزوا الحريم
و ريموه و تاره و سفانه
ريموه بهبل : وقسسسسسسسسسسسسم لآآ أردح ردح
تاره بعبط : وانا معك
سفانه بضحكه : عز الله إذا شافوكم بهالحماس قالوا فيهم زار
ضحكوا البنات
!! ريموه كانت لابسه فستان مرره ناعم قصير لحد الركبه لونه مايل للعودي و فيه شريطه من تحت الصدر ....!
!! تاره لابسه فستان أسود ماسك على الجسم لحد الركبه و فيه كرستالات من تحت الصدر ..!
!! سفانه لابسه فستان قصير لحد الركبه مايل للون الخربزي توب ومطرز بشكل ناعم .. !
كانت أشكالهم مرره ناعمه والميك أب خفيف بس حلو
وكلهم مسوين شعرهم ستريت
****************************** ******************
طلعوا الرجال ومعهم زياد و تركي
والحريم و ريموه وسفانه و تاره

****************************** ******************** *************** في الزواج
ريموه بجد ماتركت أغنيه مارقصت عليها
وسفانه بس تضحك وتحش في الرايحه والجايه
وتاره مبوزه << ماعجبتها المطربه خخخخخخخخخخخخخخ
****************************** *********
في الأستراحه
البندري بضيققققققققققققققققه : ياربيييييييييييه انتوا مرره مملين
توني أكتشف إن ريموه و تاره وسفانه وانا طبعا بس اللي نسوي جو أما إنتوا مرره بيض < يعني تجيبون الطفش
غزل بصوت مبحوح وهي منسدحه على الكنبه : بنوووو خلاص صدعتي رااااسي بس لك سااعه تهرجين
البندري تنااااقز على الكنبه : طفش ... طفش ... طفش
غزل بعصبيه حطت يدها على أذانيها وهي تصرخ : خلاااااااااص , خلااااااااص , يكفيييييي رااااسي يرحم أمك إنطمي
تولين بنرفزه : بنو و وجع ماتشوفين البنت تعبااانه
البندري جلست على الكنبه وهي مبوزه
تولين رحمتها وراحت جلست جنبها : خلاص قوليلي وش ودك تسوين
البندري : مدري مرره طفش طيب على الأقل خلونا نطلع الحوش ندور نتفرج على الإستراحه
سلافه : ايه والله عيوني تفقعت وانا أراااقب اللاب توب
تولين ضحكت : محد قلك " طالعت البندري و بإبتسامه " يلا نطلع
تحجبوا البنات
وطلعوا وغزل حطت راسها ونامت
سلاااافه بحمااس أطفااال : وااااااااااااااااااااو شوفوا الحديقه ياااااي كلها ورد
تولين ضحكت
البندري ضحكت : وش عندها قناة سبيس تون
راحوا يتفرجون على الحديقه
وطبعا التمشيه لم تخلوا من تعليقات البندري على سلافه المتحمسه بزياده
شافوا بدر و فيصل طالعين
تولين إبتسمت لمن شافت فيصل
و
البندري بوزت يوم شافت بدر
و
سلافه ما إنتبهت وجالسه تتفرج على الإستراحه بحماااس
بدر راح عندهم : وش عندكم
البندري وهي متسببه و ودها تتهاوش : ياشين اللقافه وانت وش عليك
بدر إبتسم : أفا هذا جزاتي اللي قايل لفيصل البنات أكيد طفشانين شرايك نطلعهم شوي
سلافه : والله بتطلعنا
بدر بنذاله : لا غيرت رأيي
البندري بكذبه : ومين قال أصلا اننا نبغا نطلع صراحه احنا مرره مبسوطين وعاجبتنا الإستراحه
تولين بدلاخه و إستغراب : موب انتي قبل شوي قايله إنك بتموتين من الطفـ .. آآآآآآآآي
إبتسمت البندري بعبط بعد ما وطت رجل تولين اللي كانت بتفضحها قدام بدر
راح بدر يرد على جواله اللي رن
وسلافه واقفه قدام فيصل
فيصل بإستغراب : نعم
سلافه بدلاخه وهي تلعب بأصابيعها : يعني انت كنت بتطلعنا
ضحك فيصل : لا
سلافه بزعل برطمت : لييييش والله طفشانين
فيصل : والله لو عندي سياره وديتكم
البندري داخله عرض : يمدحون بشي أسمه تاكسي
ضحك فيصل
تولين : اييه نبغا نطلع
فيصل إبتسم لها بعدها تقدم لعندها وقال بهمس: تعالي أبغاك في موضوع
تولين بتردد : خير
فيصل مسك يدها وهو يبتسم لها : تعالي و انا أقولك
تولين بخجل : ماينفع بعدين
فيصل بإبتسامه هز راسه بـ لا
سحبها وراحوا بعيد عن البنات
وسلافه و البندري برطموا بززززعل
رواية ...(((مخ عربجي)))...رواية هبل واستهبال..
عند
فيصل و تولين
جلسوا على الكراسي اللي جنب الحديقه
و تولين ساكته تنتظره يتكلم
فيصل إبتسم : يعني إنتي إذا مادقيت عليك ماتدقين
تولين ضحكت بفشله ماعرفت كيف تصرف الموضوع
فيصل إبتسم على ضحكتها بعدها قال بإبتسامه : الا ماقلتيلي وش أخبار التقديم على الجامعه
تولين وماصدقت أحد كلمها عن الموضوع : اوووف يجيب الهم
إبتسم فيصل : على أي قسم قدمتي
تولين إبتسمت : طب
فيصل تنهد بعدها قال : مو كأنه طووويل
تولين قطبت حواجبها : الا بس عااادي انا من أول نفسي أدخل طب
فيصل واللي مو عاجبته فكرة الطب بس مايبغا يفرض رأيه عليها : طيب انتي فكرتي فيها 7 سنين طووويل وبعدين مـ
تولين قاطعته : انت موب عاجبك إني أدخل طب
فيصل سكت
تولين إبتسمت : يعني موب عاجبك بس انا من أول نفسي بطب ولمن الحين ما ردوا لي يعني ممكن مايقبلوني
وبعدين انا ما ابغا أدخل شي صعب مرره نفسي بطب مختبرات يعني الفتره ماراح تكون طوويله
وتركي بعد يوم قلت له قال موب حلو وما أعرف أيش بس انا قدمت عليه أجرب حظي قبلوني كان بها ما قبلوني أنا مقدمه على قسم ثااني
فيصل : اللي هو
تولين : لغة إنجليزيه مع سلافه
فيصل سكت
تولين إبتسمت لأنها عارفه إن القسم موب عاجبه
حتى تركي قالها إن الطب صعب وانها خوووافه إذا شافت نقطة دم يغمى عليها
وانها ماراح تستحمل عشان كيذا أخذت إحتياطها وقدمت على قسم ثااني
لحـــــــــــــــــظات صمت
قطع الصمت
فيصل بإبتسامه : ودك تطلعين
تولين بحمااس : ايه والله زهقت
فيصل إبتسم : خلاص إجهزي نطلع نتعشا
تولين : والبنات
فيصل : لا بس انا وانتي
ضحكت تولين : أخاف يصكوني بعييييييين
فيصل خق على الضحكه
بعدها راحت تولين تتجهز عشان تطلع مع فيصل
و سلافه و البندري مابقى دعووه مادعوها على تولين
لييييييش تطلع و تتركهم في الإستراحه المعفنه على قولتهم
****************************** **
طلعت تولين مع فيصل
تعشوا و سولفوا
والكل رجع من الزواج بدري
طبعا البنات ماكان فيهم حيييل يسولفون عن الزواج
وتاره بس تسب وتلعن
وتتحلطم على المطربه الخااايسه اللي ماعجبتها
****************************** ***********
كانت أيام الشرقيه عاديه مرره
قضوها طلعات
وبعض الأحيان يجلسون في الإستراحه
و غزل بدت تتحسن
****************************** ***
تاره تكلم الهنوف بالجوال
الهنوف قالت بخووف : بكرا عملية ياااسر الله يعين
تاره إبتسمت : الله يعينه إنشااءالله وانتوا وش مسوين
الهنوف بإبتسامه : أبد والله جالسين في البيت
تاره إبتسمت و قالت وهي تلعب بحواجبها : يقولون محمد بيجي معنا لمن نسااافر
الهنوف قطبت حواجبها : أي محمد
تاره بهبل : أيييييييييي محمد علينا تسوين أنك موب عارفه
الهنوف بصدق : والله ياكثر المحمدااات اللي عندنا أي واحد فيهم
تاره ضحكت : في هذي صدقتي من جد ياكثررهم وانا أقصد محمدوه الحقير
ضحكت الهنوف : والمطلوووب
تاره بضحكه : يعني خذي باللك لمن تجين جده لايصيرلك موقف ثااني معه
الهنوف ضحكت
وأستمر الحديث
****************************** ******************** ********
بعد إسبووع كامل في الشرقيه
ركبوا الطياره المتوجهه لجده
بإستثناء زياد و فيصل اللي عندهم كم شغله أول مايخلصوها بيطلعون لجده
أول ماوصلت الطياره مطار جده
تاروه كانت بتجيها جلطه من الفرحه
نزلوا والشباب راحوا يجيبون الشنط
تاره ضحكت و قالت بحماااس : أخيرااا وصلنا جده مابغينا خخخخخ
تولين وهي تاخذ نفسه قالت بعبط : إشتقت لريحتها
ضحكوا البنات على دلاخة تولين و تاره اللي موب مصدقين خبر إنهم وصلوا جده

بعد ماخلصوا الإجرائات
طلعوا للفيلا حقت
أبو تركي
اللي كانت بيتهم القديم
الفيلا عباره عن دوبلكس
كان مسوي فيلا على أساس إذا تركي تزوج يسكن هناك
بس هم نقلوا الرياااض
دخلوا و توزعوا
وتاره تناقز على سريرها
من الفرحه
والبنات بس فاقعين ضحك على حركااتها
واضح أنها من جد إشتاقت لجده
على الساعه وحده بدوء البنات يسطلووون
ريموه بحماااس : خلونا نلعب أي شي
سلافه تكلم تولين : أقول تولين ماوحشك رجلك خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
البندري بحقد : أيه ثقيل الدم اللي طلعها وسابنا محبوسين في الإستراحه الخاااسيه أطلق شي أنه للحين بالشرقيه
تولين وهي شبه مصرقعه قالت بهبل وهي تغني و ترقص : ردو لي قلبي ياهل الشرقيه
غزل تكمل بطرب : ذبحت قلبي والمشاعر حيه
فديت من هو لابس الفوشيه
من شفت زوله قمت ادور قلبي
ردو لي قلبي ياهل الشرقيه
تولين تخصرت : هي انتي قلبك هنا وشله تغنيني هالأغنيه << تقصد سليمااااااان
غزول ضحكت
تاره وهي تتصنع الصدمه : ياللي ماتستحين ترا في بنات صغااار هنا لاتخربينهم
تولين ضحكت و هي تطالع البنات : وين الصغاار
تاره أششرت على ريموه : هذيك البزر
ريمووه بدون نفس : ترا اللي تقولين عنها بزر بتقوم الحين وتسدحك بالأرض << ماعندها وقت ريمووه خخخخ
و أنتهى اليوم بمشااحنات << متعوب عليها
بين ريمووه وتاره
بعدها الكل نااام

****************************** ***


تتابعون في البارت الـ 19 من رواية " مخ عربجي "
هـدف{'ح‘ــياتـي} 'طـلــع 'تســلل الجزء الأول

...شهقت وهي تسبح بصعوبة....


..........قال بعصبية : ضفي وجهك وبراااا......


......... لمس شفته المقطوعة وقال بسخريه : ضربني زياد ....


............ انفجع من صياحها وسأل بخوف : تولين صار شي ؟؟؟ .......

........... غمضت عيونها وقالت : وجع حتى في أحلامي جاي ........


قالت بضحكه وهي ترجع للصاله : بتظلين بحركاتك هذي عانس طول عمرك ............

.............صرخت بقهر وهي تضرب برجلها الأرض : أكككككككككره أخوووووووووووووووووووووووك , أكرهـــــــــــــــــــه .......


البارت الـ 20
لــوو أن الـ ][ طـفـش ][ رجـلًا لـ ][ تـووطــييـت ببطـنـه..!!


تاره بعصبيه : خيييييييييييييييييير إنشاااءالله أخوك مين يحسب نفسه كل شوي مافي طلعه أمووت و أعرف مين اللي كااذب عليه وقاله ان كلمته هي اللي تمشي على الكل
ريموه بعدم مبالاه : شوفيه فيـذاااك روحي و توطيه عادي مافي أي مشااكل
إلتفتت تاره و شافت فهد واقف يكلم جوال ويضحك
راحت لعنده بخطوات سريعه
وهي مقهوره ليش يقول كل البنات مايطلعون مين اللي معينه ولي أمرها
أول ماوصلت لعنده
كان يضحك وما إنتبه عليها
تاره بصوت متنرفز : انت
فهد معطيها طناش
تاره بعصبيه : فهيداااان يامال الجلطه أكلمك انا
فهد الى الأآآن معطيها طنااش
إنقهرت تاره وبسرعه
سحبت الجوال وبكل قوتها رمته بعيد على المسبح
فهد طير عيونه وبعصبيه : مجنونه انتي ليش ترمينه
تاره وهي تلعب بحواجبها : أحسن عشان لمن أكلمك ترد علي فاهم
فهد بعصبيه : تااارووه حركاات الأطفااال هذي بطليها
تاره وهي تتخصر بعصبيه : بأي حق تقول مافي طلعه انت على بالك ولي أمري
فهد وهي يقرب من عندها قال بعصبيه : اييييييييه ولي أمرك وغصصصصصصصصصصباً عنك عندك مانع الحين
تاره بعصبيه وفي إحتمااال كبير إنها تتهور وتكفخه لمن يتفل العافيه : نـــــــــــعم
ويقطع عليهم الهواش
الجده بعصبيه : هوووو انتي ويااه علامك يامال العافيه أصوااتكم واصلــه للشاارع
فهد وتاره بنفس الوقت
:هي اللي بدءت
:هو اللي بدء
الجده بعصبيه : بزراان انتم ترااكم طفشتونا نزوجكم و روحوا تهاوشوا في بيتكم أحسن لنا ولكم
فهد إبتسم إبتسااامة كرتونيه مالها أي دااعي
وتاره إنصرعت و وجهها تغير 180 درجه
فيصل بحكمه و هو حاط يده تحت دقنه : ايوا صح كلامك ياجده " طالعهم " هو غلطنا إننا مازوجناهم من أول
تركي بدلاخه : كلام سليم <~~ وش يحس فيه
بدر يضحك




سلافه : تااااره تاررره بسم الله وش فيك
تاره فتحت عيونها وطالعت سلافه وبصوت كله نوم : هاه
سلافه بإبتسااامه : من أول جالسه تصااارخين و تسبين مدري وش فيك مسوويه إزعااج حتى و انتي نايمه
إبتسمت تاره وبعدها تثاوبت وقالت : كم الساعه
سلافه ردت لها الإبتساامه: الساعه 12 " وقامت "
تاره قلبت على الجهه الثاانيه غمضت عيونها وقالت : وجع حتى في أحلامي جاي يعني وراي وراي << تقصد فهـد
ريموه وهي منسدحه فوق الكنبه سمعتها : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ مين تعيس الحظ اللي حلمتي فيه
تاره فتحت عين وحده وطالعت ريموه : واحد جعله اللي مانيب قاايله
ريموه إبتسمت وقاامت
تاره رجعت تنام
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
على السااعه 5 العصر
الكل صااحي ماعدا سفانه
لانها كانت مواصله
شي طبيعي ماراح تصحى الحين
تاره بملل : بنات وحده تجي معي تقوم سف سف
تولين تذكرت : بنااااااااااااات
الكل طالعها يعني خيييييييير
تولين إبتسمت : وش صار على عملية يااسر
تاره إبتسمت : مدري بس لمن كلمت الهنوف قبل أمس تقول أنهم للحين رابطين شاش على عيونه و مايدرون وش نتيجة العمليه
البندري قطبت حواجبها : وش قصدك يعني هو مسوي العمليه قبل إسبوع وللحين حاطين له شاش لييش طيب
تاره وهي تتذكر : موب هو جا الرياض عشان الدكتور البريطاني اللي سمع عنه
البندري : ايه
تاره : ذا البريطاني بعد ماسوا العمليه سافر
و ياسر لمن يجي جده بيراجع عند دكتور العيون اللي كان يروحله قبل واللي قاله على البريطاني فهمتي
البندري بضحكه : ايه
غزل وهي تشرب شااهي : ومتى بيجون
تاره بعصبيه هبله : وانتوا فاتحين معي تحقيق ليش
ضحكوا تولين و سلافه
غزل بضحكه : خلاص يمه ماعادني بسائلتك
ريموه : لاصدق متى جايين
تولين : اليوم بس في الليل مرره ما أضن بيجون على هنا
سلافه وكأنها تتذكر : وش صار على موضوع الكباين
تاره بحسره : الله العالم حاطين طلب الكبااين في قائمة الإنتظار
ضحكت تولين : وش إنتظااره
تاره بقهر عبيط : الحين الرجال دايم لمن يبغون يطلعونا
ياخذون رأينا و رأي الشباب
والشباب كل يوم عندهم طلبات وتراهم مستأجرين سيارات
يعني كل يوم برا راحوا ثول و اممممم ومجمع العرب و تركي يقول إنهم اليوم بيرحون رد سي موول
والله إنهم داااشرين
ضحكوا البنات
ريمووه : أمس في الليل كلمت فهود وقالي إنهم كلموا الرجاال يطلعونا المدينه
سلافه : ايييه حتى انا لمن كلمت فيصل قالي يمكن نطلع المدينه يومين أو ثلاثه وبعدها نرجع الريااض
تاره : والله مدري عن ذا الموضوع تركي ما قالي
تولين إبتسمت : انا فصوول قلي أمس
تاره طالعتها بنص عين : المطلوب أصفق لك مثلا
ضحكت تولين
البندري وهي تطالع غززل : انا سليمان قالي << يقالها تقهر غزل
غزل ضحكت وهي تقول : الحمدلله والشكر يعني أغاار قصدك
البندري إبتسمت
ريموه بصوت عآآلي : وش ذآ الطـفش
تاره ضحكت
ريموه طالعتها : خير تضحكين
تاره مستمره بالضحك
ريموه : البنت إنهبلت ياجماعة الخير
تاره من بين ضحكها : ريموه هههههههههههه تذكرين البلكونه هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه
ريموه قطبت حواجبها : اي بلكونه
تاره وهي تضحك : البـلكونه اللي في بيتنا يوم العزيمه هههههههههههههههههههههههههههههه
ريموه تذكرت وضحكت : يقطع شكلك وش جاب السالفه ذي على بالك الحين
تاره بضحكه : مدري
البندري : وش هي سالفه البلكونه
ريموه بضحكه : الله يسلمك هذي السالفه صارت السنه اللي فاتت على ما أذكر
المهم كنت عند تاروه وكان في عزيمة رجال وشباب العائله كلهم كانوا موجودين حتى فرووس و رااائد كانوا فيه
تاره تقاطعها : ذيك الفتره ريمووه كانت متأثره جداً بالروايات الرومنسيه اللي تقراها
ريموه ضحكت : عاد انا كنت أقرا في الروايات البطله يوم تصيح تطلع في البلكونه
وشعرها يطير من الهوى ودمعتها تسيل و فجأه تشوف حبيبها يكون معصب و زعلان ويوم يطالعها يبتسم و يتصل على جواالها " ضحكت لمن شافت البنات فاطسين ضحك ماتوقعوا ريموه تقرا رومنسي " هذا كله بالروايه عاد انا كنت خياااليه مرره
المهم و أقول لتاروه أبغا أطل من البلكونه قالت لي في غرفة تركي قلت لها خلاص نروح قالت لاااا تركي محذرنا محد يطل من البلكونه لأن كل اللي بالشارع يشوفونا
المهم جلست ساعه أقنعها لمن قالت طيب
رحت لبست الطرحه و تحجبت
و أول ما أوقف في البلكونه و أمشي شوي شوي " بضحكه " أبغا أقلد اللي بالرواايه
الا وتحت كل الشباب أخواني وتركي وزياد وفيصل وكلهم كلهم
ويوم فتحت الباب القزاز ابغا أطل من البلكونه
الا ويشوفون إن في أحد
وانا بكل ثقه توني أبغا أفز طوولي
الا و أسمع واحد يصااارخ " شوووووف فوووق "
ولمحت تركي يطل وبعدها دخل الفيلا ركض عاد رجعت على ورا وانا بموووت من الخوف و تارووه الزفت ميته ضحك
وتسحبني ونروح ركض على غرفتها
ونسوي إننا نايمين
المهم و يوم أسألها و أقول مين الحقير اللي جلس يقول طالعوا فوق
قالت هذا بدر
قلت الحقير أخوي هذا دايم حاط دوبه من دوبي
وكنت منقهره لأني ماكملت اللي في بالي
لا وتوني أبغا أفك شعري يطير مع الهوى خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
بس الحمدلله للحين محد عارف إن اللي كانت في البلكونه أنا
البنات كانوا يضحكون على حركات ريموه

بعد الضحك وتعليقاتهم على السالفه
راحوا البندري و ريموه و غزل و تاره يصحون سفانه من النوم
بعد جهد و عناء طوويل وتكفيخ و شتم و كل شي
صحت سفانه من النوم وهي شوي وتصيح تبغا ترجع تنام
بس هم ماعطوها فرصه عشان ترجع تنام
قامت و أخلاقها مو شــي
:::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::::::::



الشباب كانوا جالسين بالصاله
ويسولفون
دخل عليهم بدر
بدر وهو يتثاوب : سلام
ردوا السلام
جلس جنب سليمان
وفهد
فهد بإستغراب وهو يطالع وجه بدر : مين اللي ضاااربك
بدر قطب حواجبه : محد ضاربني
~ تذكر اللي صار أمس~
ضحك ولمس شفته المقطوعة وقال بسخريه : ضربني زياد
زياد سمعه إلتفت عليه وناظره بحده
ضحك بدر
سليمان بإستغراب : وش قصتكم
بدر ضحك : أمس في البحر
زياد قاطعه وهو بحده : الأخ أمس في البحر مختفي
انا إستغربت قلت وينه ذا و أتصل على جواله مشغول و يوم أقوم من الجلسه أشوفه واقف يغااازل
رحت عنده و هاوشته و بالغلط ضربته
بدر بلعااانه : لاماكانت بالغلط كان قاصد يضربني
زياد ضحك
فهد بصدق : وانت تستاهل
سليمان ضحك : وانت للحين ماتعلمت لا تغازل ومعك زياد
بدر ضحك : توووووووووبــــــــــه
تركي وهو يجلس : يااخي انت متى ناوي تتوب من ذي الحركات
بدر بصدق :والله هذي مجرد تسليه
سليمان يغير الموضوع : الا متى خالتي أم رائد جايه
زياد تذكر : يووه أشـــوآ إنك ذكرتني بيجون اليوم الساعه 12 على ما أضن وانا بروح لهم المطار مين يجي معي
فيصل و تركي طالعوا بعض
هو واحد منهم اللي بيروح
فهد لمن شاف نظراتهم تنهد : خلاص انا بروح معك
إبتسم تركي
سليمان : أقوول ترا محمد أول ما وصل دق علي وقال يبغانا نتقابل اليوم
تركي بإستغراب طالع فهد : أخوك متى جا
فهد ضحك : يالثوور موب أخوي سلووم يقصد محمد آل..... عرفته صديق فرووس
تركي : اييييييييييه تذكرته
فهد إبتسم : أشــــوآ
××××××××××××××××××××××××××
على الساعه 11 الشباب ماكانوا موجودين
طالعين من أول
يقابلون محمد بـ كوفي
لوست سيتي
في الحـمراء
×××××××××××××××××××××××××××××× ×××××××
تاره : جوعاآنه
سفانه : وانا بعد وربي ميييييييييييته جوووع ونفسي بـ هآرديز
تولين : لآآآ وعع الله يكرم النعمه هارديز مرره موب حلــو
ريموه بـ طموح : شرايكم نروح نتعشا بمطعم
غزل : شوفوا ذي وين وحنا وين " طالعت ريموه " الحين الساعه بتصير 12 تتوقعين في أحد من شباب عائلتنا راح يتكرم و يوديك مطعم تتعشين
رواية ...(((مخ عربجي)))...رواية هبل واستهبال..
البندري ضحكت : وجبات سريعه على الطريق يجيبونها لنا وبنظرهم يخب علينا
ضحكت ريموه
سلافه : ماتلاحظون كأننا جاايين جده عشان الشباب يطلعون وحنا ننحبس
ضحكت تاره : من جد
سلافه : يلا نتفق على مكان واحد نطلب منه
غزل بتفكير : بيتزا هت
سفانه وهي ميته جوع : امممممممم قصدك دومينوز بيتزا ياويلي حالي وقسسسسسسم أحلى بيتزا دومينوز
تاره : لا انا موب مشتهيه بيتزا
البندري : انا عن نفسي أبغا ماكدونلز
سلافه : حتى انا
تاره تذكرت : البيك يوووه من زماان عنه
تولين : ايه والله البيك
إتفقوا البنات في النهايه
بعد حوار ومناقشات
" البيـــك "
وريموه الوحيده اللي ماهمها لانها شبعانه و أصلا هي ماتحب البيك
سفانه : مين نكلم
البندري ببرائه : فهد
تاره تذكرت الحلم : يخسى ندق عليه اممممم نكلم سلووومي
شرايك غزل تدقين عليه
غزل طالعتها بنظرات يعني إحلفي
تاره ضحكت
البندري : كلموا فيصل
كلهم طالعوا تولين اللي تلعب بالـ آآي فون حقها
البندري : خخخخخخخ تولينوه يامال الحمى اللي تمرضك كلمي رجلك و قوليله يجيب العشا معه
تولين بتردد : طيب مايجي تركي
تاره ضحكت بسخريه : صراحه تركي ينفــذ اللي نطلبه منه بسرعه ولا يقول لا
تولين تأفئفت وقامت من عند البنات عشان تدق على فيصل
دقت عليه وهي متفشله إنها تطلب منه
ثواني رد عليها
فيصل بحب : يااااااااهلا والله
تولين إبتسمت وبإرتباك : يااهلا فيك " وهي تلعب بأطراف شعرها المفتوح " شلونك
فيصل إبتسم وحب يحرجها : بخير يا بعد قلبـــي انتي شلونك
تولين وهي تغمض عيونها بقووه عضت شفايفها بخجل: الحمدلله بخير
فيصل سكت
تولين " الله ياااخذني الحين وش أقوله " قالت بصوت هادي : فيصل
فيصل : عيونه
تولين إبتسمت : تسلملي عيونك ممكن أطلب منك طلب
فيصل إبتسمت : انتي تآآمرين أمر

" قالت لفيصل أن البنات يبغون عشا من برا
وهو قالها أوووكي وهو راجع بيجيب لهم
بعدها جلسوا يسولفون
او بألأصح فيصل يسولف و تولين تضحك على كلامه
وتسمع له "
×××××××××××××××××××××××××××××× ××××××××××××
على الساعه وحده
رجعوا كل الشباب
وفيصل معه طلبات البنات
و زياد وفهد كانوا لمن الحين بالمطار لان الطياره تأخرت
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
فيصل حط الأكياس عند الباب
ودق على تولين وقالها
تولين كانت فوق مع البنات
بإستثناء سلافه و ريموه و البندري كانوا منتشرين
المهم يوم تنزل تاره وسفانه
مالقوا الأكيااس
سفانه : وين حطها الخبل
تولين توها نازله : يقول عند الباب
تاره بقهر : النصااب مافي شي عند الباب
سفانه : لايكون في أحد أخذها
بعد نقاش إتفقوا يروحون يحققون مع الكل يشوفون وين الأغراض
راحوا عـند غزل في الصاله جالسه على الـلآب توب
تاره بهمس لسفانه : شوفي غزووول ماتجي بالصراخ لأنها راح تلعن خامسين اللي جابونا خلينا نتكلم معها بالهداااوه
سفانه بضحكه : اووكي
تاره بتفكير وهمس : انا ما أعرف أتكلم بالهداوه انتي تفاهمي معها
سفانه : لاحبيبتي انتي تفاهمي معها
تولين : خلاص انا بتفاهم معها
تاره : روحي واحنا بنروح نشوف الباقين
سفانه : مين بااقي
تاره بتفكير : البندري و ريموه بس
سفانه ضحكت : من الحين انتي تفاهمي مع ريموه وانا بنو
تاره تذكرت : يوووه باااقي سلافه كمان
تولين جات لعندهم :موب غزول تقول تطلعون الأكل الحين لاتجي و تسويلكم سالفه لانها جوووعانه
تاره : زين روحي شوفي سلافووه
وانا ريوووم و سفانه بنو
تولين : اووووووووكي
:::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::
طريقة التحقيق
تولين + سلافه
تولين طلعت فوق شافت سلافه توها طالعه من الحمام " الله يكرمكم "
وكانت لافه المنشــفه على شعرها
تولين إبتسمت : نعيماً
سلافه إبتسمت لها : الله ينعم عليك
تولين جلست على السرير
وسلافه جلست على الكنبه وهي تدهن يدها بـ لوشـن الجسم
ريحتــه فانيـلا
سلافه طالعت تولين : الا وين العشا ما جا
تولين : مدري وينه فيصل يقول حطه عند الباب ويوم رحنا مالقيناه
سلافه : لايكون أحد أكله ترا بموت من الجووع ونفسي بـ البيك
تولين : عاد البنات جالسين يدورون على الأغراض " وبستفسار " ريحته موب غريبه من يوم ماخذته
سلافه وهي تأشر على الـ لوشن : هذا
تولين : ايه
سلافه تتذكر : والله هذا هديــه من تاروه
تولين إبتسمت : وانا أقول الريحه موب غريبه لان تاروه تموت فيه وعندها منه ثلاثه
سلافه إبتسمت : وفي نوع ثاني راح يعجبك
تولين مستانسه راحت مع سلافه
تتفرج على الكريمات الجديده اللي إشترتها
ونسيت موضوع الأكل

:::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::
سفانه + البندري
سفانه جلست جنب البندري
البندري كانت تلعب بجوالها قالت وعينها على الجوال : خير وش عندك
سفانه وهي رافعه حاجب : وين الأكيــاس
البندري قطبت حواجبها و إلتفتت على سفانه : أي أكيااس
سفانه بإسلوب يضحك : أي أكياااااس علينا ترا حركات الإبتدااااائيه هذي ماتمشي علي تسوين إنك موب عارفه وش السالفه هاه يلا قولي وين الأكياس
البندري عطتها نظرات بااارده تذبح وقالت بدون نفس وبرود : مدري وش جالسه تهذرين وتلايطي لا يصير شي ماراح يعجبك
سفانه بوزت : يعني موب إنتي اللي ماخذه الأكل اللي جابه فصولي
البندري ببرود : لا
:::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::
تاره تلاحق ريمووه
تاره بصراخ وعصبيه : وقفي يالبزررررررررررره
ريموه وهي تركض : هههههههههههههههههههههههههههههه ههاي في المشمش يا ماما
تاروه تركض وهي حاقده من قلب : ريـــــــــــــــــــــــموه طلعي الأغراااض
ريموه بنذاااله : نوو
تاره إستسلمت وراحت
و ريموه طلعت فوق السطح ركض
عشاان البنات مايمسكوها لمن يعرفون إنها هي اللي ماخذه الأكل و مسووويه فيهم ذا المقلب
بعد ربع سااعه ريموه طفشت فوق نزلت ومعها الأكياااس
دورت على البنات مالقتهم
سألت أم تركي قالت لها في المطبخ
شافتهم متنشرين في المطبخ
تاروه فوق طاولة الطعام كالعاده
و سفانه على وحده من الكرااسي
و تولين على الأرض هي وسلافه
و غزل حاشره نفسها في الكرسي مع البندري
واللي تآآكل أندومي و اللي مسويه ساندويتش والي معها شبس ... الخ
ريموه بققت عيونها : يامال التخمه والأكل هذا
محد رد عليها
ريموه عرفت إنهم زعلانين إبتسمت إبتسامه عبيطه
وراحت تترجاهم ياكلون
بس محد عبرها ومعطينها طناااااش
حطت الأكيااس وراحت
زياد وفهودي توهم راجعين بعد ماوصلوا أم رائد والبنات وفارس و ياسر لشقة ياسر
رائد بالرياض لانه مايقدر يجي جده ويترك العياده
****************************** ******************** ******************************
اليوم الثااني
الساعه 7 المغرب
كانوا في البحر
كلــــــهم
وريموووه الى الأن محد يكلمها
البنات كانوا مندمجين بالسووالف
في نص الضحك والهرووج
شافوا
فارس من بعيد مع تركي و زياد






تاروه بصراخ وفرح : هنييييييييييييييييف
الهنوف ضحكت
وراحت تسلم عليهم هي ولورا
! أم رائد و ياسر في المستشفى لأن ياسر عنده مراجعه اليوم ...!
ريموه كانت بتموت من الفرحه صحيح ماتطيق لورا
بس عشان محد يكلمها من البنات
جلست تسولف معاها
تسليها شوي
على الساعه 9 ونص
اللي راحت تلعب واللي جالسه ..
الهنوف و سفانه كانوا جالسين مع تاره بجهه لوحدهم
الهنوف : الله وش إسم هذي الملاهي
تاره طالعت : ملاهي الشلال
سفانه : أممما قطار المووت وربي شكله فله
تاره : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههاي
سفانه : الحمدلله والشكر
الهنوف بإستغراب : وش فيها
سفانه بتريقه : ذي البنت حالتها صارت غريبه صارلها فتره تضحك في نص الهروج مدري ليه
الهنوف ضحكت
سفانه بصدق و إستهبال : أمنيــــــــــــــــــــة حياتي أفهم تووووير
تاره ضحكت : هنيييييييييف شوفي مين جا
الهنوف إلتفتت وبققت عيونها لمن شافت محمد
تولين جات ركض وهي متحمسه : هي البنات بيلعبون دبابات تجون
سفانه بملل: ذبحتونا بالدبابات محد جاي يلا تـ
تاره تقاطعها بحماس : انا بلعب
سفانه لمن عرفت ان تاروه بتلعب : وانا بعد
تولين : لا والله والمحاظره اللي قبل شوي
سفانه ضحكت
الهنوف : دامكم بتلعبون انا معكم
تاره بتوتر : تولين كلمتي أبوي
تولين : لاحبيبتي لاني إذا كلمته بيقول لا ومدري ايش
تاروه بحده : خيير وبتلعبين كيذا بدون إذن أحد
تولين إبتسمت وهي تحرك حواجبها بطريقه هبله : بروح أستئذن من فصوول لاني أقدر أقنعه بطريقتي
سفانه بضحكه : إن كيدهن عظيم
"""""""""""""""""""""""""""""" """""""
الكل راح يستأذن
تولين دقت على فيصل و هو قالها أوووكي
تاره بعد طلوع الرووح أبوها وافق
والباقين عاادي
وافقوا لهم
:::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::
المهم البنات إتفقوا يلعبون سبااق
! طبعا للحين مايكلمون ريمووه ..!
بعد ماعد لهم بندر
إنطلقوا
وريموه معهم وبعيده عنهم شوي بس كانت أسرع وحده
المهم
اللي فازت ريموه و وراها على طول البندري
وبنو جلست تصارخ فوت عليكم
ريموه راحت لعندها وجلست تقول لا انا اللي فزت
المهم ماحسبوا ريموه في السباق
لو كانت محسبوه كانت هي اللي فازت
و بعد كيذا
جلسوا يسولفون
وريموه ميته طفش وكل شوي تقول أبغا أرجع
على الساعه 12
الكل رجع
و إتفقوا بكرا يروحون ملاهي الشلال
****************************** ******************** ***************************
اليوم الثاني
الكل كان يتجهز للطلعه
والبنات كانوا جالسين بالحوش لانهم مابيروحون بسياره وحده ماتكفي
" غزل و البندري "
واقفين بالحوش
كان سليمان طالع مع فهد
غزل تأفئفت لمن شافته
إستغربت بقوه لمن مشا من قدامها ولا كأنه شايفها
قالت بنفسها يمكن ما إنتبه
وطنشت الموضوع
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
الساعه 7 كلهم كانوا بالملاهي
تاره بحماااس : قطااار الموت يعني المووت
تولين : تلايطي وش قطار الموت محد بيلعب معك
تاره بصدق : مع نفسكم إذاً انا بروح
تولين إنقهرت : تاروه يالهبله كل مرره تركبينه معدتك تقلب موب ناقين تمرضين علينا ونرجع البيت
تاره إبتسمت : والله أسوي فيكم حركت نذاله و أروح
تاروه راحت قطار الموت وهي تمشي بكل ثقه وتسوي انها القويه اللي عادي تركب العاب خطره
راحت تولين و سفانه و الهنوف وراها بس يشوفون وش النهايه معاها
تاره وقفت بالصف
إلتفتت على اللي قف جنبه
تاره بنرفزه : ياخي أنت صاير بدي قارد لي ولا وش السالفه
ضحك فهد : والله ذي المرره بالصدفه وش جابك هنا انتي
تاره بوزت : ابغا ألعب عندك مانع
فهد يغمز لها بإستهبااال : يعني ماتخافين
تاره إبتسمت : لا
فهد بإستهبااال : نصابه عاد إذا خفتي مابيوقفونها
تاروه ضحكت : والله ياخوفي انت اللي تخااف
فهد إبتسم ودخل
و وراه تاره
كان المكان زحمه
ماكانت تبغا تجلس جنبه جات بتطلع بس ماتقدر مرره زحمه والمكان الوحيد جنبه
حتى هو حس بإحراج يجلس جنبها
جلست وهي تقول بنفسها " ويعني تيكت إيزي "
صمت
ولا واحد منهم تكلم
دقايق وبدءت اللعبه تتحرك
تاروه بلعت ريقها لانها من زماان مالعبتها وهي أصلا مرره وحده اللي ركبتها
تحركت بسرعه جنونيه
على طووول تارووه
وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآ
وفهد كان متأكد إن طبلت إذنه إنفجرت من صرخت تاره
جلست يضحك على شكلها وهي ميته خوف
وبس تقول
لالالالالالالالالالالالالالا إله الا الله
وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآ
وهو يتريق عليها ويقولها الاخت توها مسلمه
وهي موب معبرته غمضت عيونها تنتظر اللعبه تنتهي
اما فهد كان مبسووط
وخصوصا لمن جلس يتمصخر على تاره
بعد ثلاثه لفات
تاروه بغت تجيها سكته من الخوف
وقفت اللعبه ونزلوا
وهي تمشي كأنها سكرانه
وحاسه بدوخه
فهد بسرعه مسكها وقال بخووف : وش فيك تعبانه
تاروه فزت وبعدت يده وقالت بحزم : لا " إلتفتت تشوف وين البنات شافتهم واقفين عند وحده من الألعاب إلتفتت على فهد وقالت بتريقه " يلا تشرفنا باللعب معاك بس تصدق طلعت من جنبها يالخوااف
فهد ضحك : الله العالم مين الخواف
ضحكت تاروه وراحت للبنات
فهد لمن تأكد إنها مع البنات
راح يشوف الشباب وينهم
عند البنات
كانوا واقفين قدام لعبه تبغا تركبها سلافه والبندري
ركبوا اللعبه وهم يحسبونها بس تدور
ربطوا الأحزمه وكل شي
و إشتغلت اللعبه
صاروا يدورون شوي ترتفع باللهوا
ترتفع مرررررررررررررررره
سلافه بخوف : يمممممممآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
البندري بعد خااافت : يممممممممممممممممه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآ
سلافه غمضت عيونها وجلست تصيح لأنها تخاف من الأرتفاع وماكانت تدري إن اللعبه كيذا
تحت عند البنات
ريموه : هههههههههههههههههههها سلوووف تصيح << سامحوها البنات
تولين توها جاايه شهقت : لاتقولون سلافه ركبت المروحه < اسم اللعبه
سفانه ببرود جلست تضحك وتقول ايه
تاروه بإستهبااال : بنات شوفوا دموع سلووف تطيح علينا
غزل تكمل ألإستهبااال وتمد يدها كأنها تمسك الدمووع : حشى مطر مو دموع
الهنوف : ياسخفكم
تولين : وين لورا
الهنوف : مع رموو ونوير
تولين : وش تسوي معهم
الهنوف : هم راحوا يتزلجون و أمي قالت تروح تنتبه لهم شوي لمن يخلصوا
تولين : أها
" تولين كانت مستغربه لورا متغيره مرره بس صارت تجلس مع الحريم وكأنها تتهرب منهم "
زياد كان ماشي هو وفيصل و تركي و محمد
وشافوا البنات
كانوا سامعين سخافتهم و إستهباالهم
وجلسوا يضحكون على سلافه و البندري

محمد كان يطالع الهنوف و كأنه مشبه عليها
وهي يوم شافته ودها
تذكرت آآخر موقف صارلهم بالإستراحه
وجهها على طوول صار أحمر من الفشله

تولين كانت تطالع اللعبه وهي كاسر خاطرها سلافه خخخخخخ
فيصل من وراها بهمس : تصدقين
تولين إلتفتت عليه و إبتسمت : وشوا
فيصل بضحكه : ودي أتهور و أخذك الحين نطلع من هنا بدل الأزعاج
ضحكت تولين وما ردت عليه
فيصل بإبتسامه : ولا أقووول تعالي معي نرووح ندور شوي
تولين جات تعترض
بس فيصل مسك يدها وسحبها
وكأن مافي مجاال للرفض
ضحكت هي بس تلاشت ضحكتها لمن شافت لورا
أعطتها نظره ومشت من جنبها بدون ولاكلمه
تولين إستغربت ومافهمت نظرتها
قررت لمن يرجعون تتفاهم معها
وتشوف وش فيها متغيره
لانها مو فاااضيه الحين وتبغا تجلس مع فيييصل
****************************** ********
بعد ما وقفت اللعبه

نزلوا سلافه و بنو < أشكالهم اللهم لاشماته
زياد ضحك
وتركي كان بيعلق على أشكالهم
بس بدر سبقه



--------------------------------------------------------------------------------




البارت ال19 هـدف{'ح‘ــياتـي} 'طـلــع 'تســلل الجزء الأول

اليوم الثااااااااااااني
الظهر الساعه 2 ونص تقريباً
: يممممممممممممممممممممممممممممم مممممممممممه بليز نبغا نرووح الكباااين
ام تركي إلتفتت على تاره وقالت بحده : لك سااااااااااااااعه تهذرين فوق راسي تبغين ترووحين كبااااين روحي كلمي أبووك
تاره لوت بوزها : يمممه مشوووار أروح ألبس عبااايه و أتحجب و أطلع من الباب و أمشي بالحوش و أروح أدق عليهم و أجلس أسلم يوووووه
سفاانه ضحكت : والله انا شاكه إنك راضعه من سوااادنييه وش هالكسسسسسسسل
تاره ضحكت
البندري بصوت مبحوح : تارره تكفى مانبي نروح كباااين اليوم " وتعطسسسسسسس بقوووه "
تاره بضحكه على شكل البندري : أقووول بنو روحي إخمدي شكلك مرره يحزن
البندري وهي تفرك عيونها وخشمها لونه أحمر قالت بحسره : الله يساامحك يااغزييييييييييل الله يسااامحك عشااانك عديتيني
غزل ضحكت : والله مو بيدي
البندري طالعتها بنظرااات إحتقااار
ضحكت غزل على نظرات البندري
بعد ربع سااعه من النقاااشات
تاره راحت لبست عبااايتها عشاان تروح تكلم أبوها على موضوع الكباين
وهي طالعه بالحووش
شافت الملحق اللي يناام فيه تركي
وسمعت صرااخ
تاره إبتسمت بعبط : يااااولــــــــــــــد على الحماااس اللي عنده وش يحس فيه باللهي
" وبفكرره عبيطه قررت تروووح وتشوووف وش عند تركي "
راحت ودقت على الباب
ثوااني ويفتح تركي الباب
تاره بدلاخه : هااااي
تركي بإستغراب : وش عندك
تاره بإبتسااامه مالها أي داااعي : ولاشي سمعت صراااخ عندك قلت أجي و أشوف وش صاااير
ضحك تركي : ولاشي جالسين نلعب
تاره بمياانه : أجل إبعد بدخل ألعب معكم " شمرت أكمام العبااايه "
تركي بإبتسااامه : أقول ورا ماتلايطين
تاره وهي تستهبل : ابغاااا العب
تركي : تاااروه عن الهباااال رووحي عند البنات
تاره بنص عين : والله أحس أن وراكم مصيبه
تركي تنرفز منها و قال بعصبية : ضفي وجهك وبراااا ولاعاد تدقين " وقفل الباب "
تاره ضحكت : ياحليله يصدق بسرعه
شافت ريموووه طالعه
راحت عندها و وقفت تتمصخر معاها شوي وتستهبل
وتضحك
تركي لمن قفل الباب حس إنه زودها شوي مع تاره و يحسبها زعلت منه فتح الباب يبغا يلحقها عشااان يعتذر منها
شافها تضحك مع ريمووه
ضحك و هو يقول في قلبه صدق خبببببببببببله
المهم راحت تاره عند أبوها وريمووه
راحت مع بنو يتمشون في الحوووش
عند تركي و فهد و سليماان و زيااد
تركي جلس على الأرض : أقوول شرااايكم اليوم نطلع نتغدى براا
زيااد إبتسم : اييه والله ودي بــ سمك
سليمان بضحكه على شكل زيااد : والله وانا بعد ودي
فهد إبتسم : انا موب مشكله أي شي بس ودي أطلع من هنا طفشت من الحبسه
تركي بتفكير : دامكم تبغوون سمك شراايكم نطلع ثول
سليمان : مشوووار
تركي : عاادي ما ورانا شي
زياد : والبنات
والله لو تاروه وريمووه يدرون إننا طلعنا و هم محبوسين في البيت ينهبلون
فهد ضحك : في هذي صدقت
تركي بضحكه : لاتشيلون هم تاروه جالسه تحوووس شكلها بتروح تكلم أبوي يطلعهم
زياد ضحك : إذا على كيذا خلاص نكلم الشباب ونطلع
و أستمر الحديث
عند ريمووه و البندري
البندري بصوت تعباان : والله بس أبلع في هذي المضااادات لمن حااامت كبدي
ريمووه بإستهبااال : كبد ولالا....... بنكريااااس خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ خخخخخخخخخخخخ
البندري طالعتها بنظرات معبره : يااااسخفك ياااشيخه
ريمووه طالعت جوال البندري اللي بيدها
قررت تستهبل شوي على البندري
خصوصاً انها تعباانه يعني ما راح يكون فيها حيل تكفخها
وبحركه سريعه سحبت الجوال وركضت
البندري وقفت وصرخت بصوت مبحوح : لعنــــــــــــه جيبي جووالي يالحقييييييييييييييييييييييييي ييييره
ريموه من بعيد وهي تركض قالت بصصوت طفولي : لاءا
البندري وهي مقهوره من حركات ريمووه
ركضت بتعب تبغا تلحقها وريمووه تدور عند المسبح
والبندري و راها وهي تسب فيها
لمن قربت البندري من عند ريمووه
ريموووه بصراااخ عبيط : النـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــجده انا هنا
البندري : لا باللهي جيبي جوااالي
ريمووه دزت البندري وركضت
البندري حست بدووخه فجأه
وجات بترجع على وراا طاحت بالمسبح
ريموه من بعيد ضحكت : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههاي تستااااهلين
وراحت لعندها عشان تتمصخر عليها
البندري شهقت وهي تسبح بصعوبة
لانها تحس بدووخه قويه
ريمووه بعبط وهي واقفه قبااال البندري : بنوووو عن الأستهبااال
البندري تحاااول تسبح بس تحس المووويه تسحبها على تحت
ريموووه تنحت تبغا تعرف هذي جالسه تستهبل ولا من صدقها
ريمووه صرخت : عن التمثييييييل و أطلعي
بدر كانت توه صااحي ورايح للشباب اللي في الملحق وهو يمشي سمع صرااخ ريموووه
و بلقاافه
راح يشوف وش عندها ريمووه
بدر بصوت عااالي وهو رااايح عند ريمووه : ريوووووووووووووووووم وش عندك
ريمووه وهي ميته رعب لمن إستوعبت اللي قاعد يصير جلست على ركبها وهي تمد يدها عشااان تسحب البندري
بدر قطب حوواجبه وهو مستغرب وش عندها
راح لعندها بخطوات سريعه وشاف البندري اللي تجااهد عشان تمسك يد ريمووه
فتح عيونه على وسعهم دز ريمووه الداااايخه ومد يده وبقووه سحبها لمن تمسكت البندري بحااافة المسبح
شهقت بقووه بعدها جلست تكح
بدر وهو مصدوووم : وش صااار
ريمووه وهي تتنفس بصعوووبه من الموقف اللي صار : مدري
البندري بنرفزه وهي متمسكه بحااافة المسبح : جعلك بالمرررض ريمووه يعني مافي سوبر مااان غير أخوك الجميل
ريموه ضحكت
بدر وهو رافع حاجب : يعني الحين هذا جزاااي إني أنقذتك
البندري بسخريه : الله وألأنقاااذ عااد
بدر بقهر : الشرهه موب عليك علي أنا اللي جاااي و أسااعدك
البندري بضحكه : أحد طلب منك يا سبايدرمان تجي وتسااعدني
بدر إنقهر : أقووول عن طوووالت اللساان لا أغرقك الحين بالمسبح






البندري ضحكت
بدر إبتسم و قاام
ريمووه ساعدت البندري اللي طلعت من المسبح كلها مووويه
و أول ماحطت رجلها على ألأرض طاحت تكفيخ بـــــ ريموووووووووووه
لانها من جد كانت مقهوره من تناحتها
بعد كيذا دخلوا الفيلا من الباب الخلفي
عشااان لو وحده من الحريم شااافت البندري كيذا
بيجلسوون يحققون معهم
كيف و وش صااار ؟؟؟؟؟؟
ويمكن يحرمونهم من الطلعه
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
عند سفااانه و تاااره و توليين في المطبخ
كانوا بعباياتهم لان ممكن أي واحد من الشباب يدخل
تاره بصراااخ : سفاااانوووه و وجع إنشششششششششاءالله نقطينا بسكاااتك
سفانه مواااصله وفيها النوم وعيونها مفقعه وصوت رااايح فيها مع التعب قالت بإبتساامه داايخه : زين إسمعي ذي الأغنيه والله إنها شي
تولين ضحكت : أطربينا
سفاانه بصوت لاتعليق والابتسسامه شاااقه الخششششششششه : راح الفرح معها تركني وغاب وما كان يتركلي ولاضحكي غص الدرج نزلت دموع الباب عمرك شفت شي باب عم يبكي
تاره تقاطعها بنرفزه وهي متربعه فوق الطاوله اللي بالمطبخ وبحضنها صحن فيه فششششار : لاتخافين بتشوفين دموع الباب لمن أسحبك مع شوشتك ذي و أطردك من المطبخ
ضحكت تولين
و سفانه تنرفزت راحت عند تاروه و بعبط مسكت الكاسه اللي فيها مويه و رشت شوي على تاره
تاره وقفت واخلاق مافي سحبت سفاانه مع شعرها
سفانه بذكاء عبيط عضت يد تاروووه
وركضت
وتولين فاااقعه ضحك على أشكالهم
رواية ...(((مخ عربجي)))...رواية هبل واستهبال..
وصاروا يتلاحقون لمن تاره كفخت أبو جد سفاانه
و سفاانه كانت في حاله يرثااا لها
سفاانه وهي تجلس فوق الطاوله مكاان تاروه : وجـع جعل يدك الكسر يالمتخلفه
تاره ضحكت من قلب : والله إنتي اللي إستفزيتيني مع أغانيك المااااصله في أغنيه إسمعها باب عم يبكي مالت على وجهك
سفانه بقهر : كلي تبن الا عااااصي الحلاني حدك عااد
ضحكت تاره و قالت بضحكه وهي ترجع للصاله : بتظلين بحركاتك هذي عانس طول عمرك
سفانه بهبل : لييييييييييييييييييييييييش قالولك تاااروه
تاره رجعت و وقفت قبااال باب المطبخ وهي متخصره : لا والله
ضحكت سفانه وهي تقول بتريقه : اييييييييييييه قلت شي غلط وبعدين مين قال اني بعنس ترا سيد مجهول موجود بس هو مضيع عنوان البيت
تولين بدلاخه : وشوا سيد مجهول
سفانه بعبط " وحده مواصله وش تنتظرون منها " و تريقه : سيد مجهول الله يسلمك هذا نك نيم زوجي الله ياااخذه إنشششششششششاءالله مدري وينه بطق العشرين وهو للحين ما شرررررررررف
تولين إبتسمت : وليش تدعين عليه
سفانه بدلاخة مهستره : كيفي زوجي وانا حرره
تاروووه فجأه جلست على الأرض وهي مسنده ظهرها على باب المطبخ وتضحك بشكل هستيري
سفاانه بأستغراب : ورااك يامال الجلطه تضحكين كيذا
تاروه ميته ضحك
تولين إلتفتت تبغا تصب لها موويه
إنصدمت لمن شافت تركي و زيااد واقفين والباب مفتوح وميتين ضحك
سفانه سمعت صوت وراها
بلعت ريقها ماتبغا تلتفت
وتشوف مين اللي سمع كلامها
اللي ماكانت تقصد فيه شي غير إستهبااال
عضت شفتها السفليه بفشله و نزلت من فوق الطاوله ببطء وهي مغمضه عيونها
وبخطوات بطيئه طلعت من المطبخ بدون ماتلتفت
تولين ماتت ضحك على شكلها وهي متفششششششله
تارووه وهي متسدحه ضحك وقفت عشاان تلحقها
تاروه ورا سفاانه : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه هههههههههاي سف سف هههههههههههههههههههههههه تركي هههههههههههههههههههههههههههههه هه لو شفتي وجهه لمن كان يسمع كلامك
هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههه كأن أحد سااطره كف مستغرب جرااااااااااااااااائتك
هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه
سفانه بعصبيه : تااااروه عن الغبااااء مالت عليك وعلى أخوووك اللي قاااط إذنه معنا
تاره ميته ضحك وهي تقول من بين ضحكها والله شكلك كان مصخره قدام تركي و زياد
سفاانه إلتفتت على تاااروه و صرخت بقهر وهي تضرب برجلها الأرض : أكككككككككره أخوووووووووووووووووووووووك , أكرهـــــــــــــــــــه لييييييييييييييييييييييش يقط إذنه معنا
تاروه جلسسسسسسسست تضحك
****************************** ******************** **********
غزل و تولين و ريموووه و سلافه طلعوا الحووش
وهم طالعين
سليمان و بدر
كانوا ماشين
غزول تكلم جوال
وتولين وسلافه يسولفون مع بعض
وريموه تضحك وتعلق على كل شي << مع نفسها
سليمان إلتفت على بدر و إبتسم : لحظه برووح أسلم على غزل
بدر كان بيتكلم
بس سليمان ما أعطاه فرصه وراح
وهو يمشي بخطوات سريعه
غزل لمحته
لصقت بريموووه وكأنها تسولف معها
وهو يسرع بخطووواته قبل ماتصد عنه للمره المليـــــــــــون
إنفجروا بدر و ريمووه ضحك لمن سليمان تزحلق من الموويه اللي بالأرض
وطاح طيحه قويه
بدر جلس على الأرض وهو ميت ضحك على حمااس سليمان الزاايد عن حده
وسليمان تألم و تفشل وكل أبو شي
لمن سمع ضحك بدر
ومن الفشله ما راح يكلم غزل وقف بما بقي عنده من كررامه و مسوي نفسه بيدخل الفيلا
وبدر مو قادر يمسك نفسه من الضحك
غزل كانت تكلم مالاحظت اللي صار
وما كان عندها فضول تسأل ريموه وش اللي يضحكك لان ريمووه تضحك على أي شي وكل شي

----------------------------------------------------------------------------------------------
على الساعه 4 العصر طلعوا الشباب كلهم ثووول
في السياااره عند سليمان و بدر
سليمان قال لبدر
كل اللي صار بينه وبين غزل في الاستراحه و صدها عنه
طبعا بدر عارف سالفة سليمان و غزل
بدر بتفكير : والله حالتك صعبه
سليمان إبتسم : جبت شي جديد بعدين أنا جالس أقولك هالكلام أبغاك تعطيني حل معها
بدر بعبط : شرايك تاخذ رأي بنت في هذا الموضوع
سليمان بضيقه : لو عندي إخت صااحيه كان أخذت رأيها
بدر ضحك من قلب وهو يقول بصدق : عاد ربي باليك بأخت
ضحك سليماان : والله لو تبطل البندري حركات النذاله و البروود اللي ماله داعي تصير 10 على 10
بدر ضحك
سليمان : المهم وش تنصحني فيه
بدر بنذااااله : تصد عنك صد عنها لاتعطيها وجه
سليمان بضحكه : عاد يعني الحين فرقت معاها هي أصلا تبغا الفكه مني
بدر بتفكير ذكي : شوف لو هي أصلا ما تبغاك كان ما وافقت عليك من الأساس
بس هي وافقت وبعدين هي تصد عنك من أول وماتبغا تتكلم معك
عاد أنت إتركها فتره و صد عنها و إذا مانفع هالحل نفكر بحل ثاااني
سليمان تنهد
وبدر سكت
****************************** ******************** **************************
على الساااعه 9 ونص
الكل كان طفشاان
والبنات راح ينفجرون من الطفش
غزل برجاااااااااااء : أبغاااااااااااااا أطلع
تاروه بحسره : يا ريتني ولد والله لو كنت ولد كان ماجلست في البيت آآخذكم معي و نروح ندوووور لمن تنهد حيولنا
تولين : عادي اليوم طفش بكرا يجون بيت خالتي أم رااائد
سلافه بحمااس : ايه و الهنوف و لورا جايين
البندري و هي منسدحه فوق الكنبه : سبيس تووون تكفى لاتتحمسين
سلافه لوت البووز
تاروه بتفكير : شرايكم يعني و حده فينا تدق على واحد منهم و نطلب يطلعونا
تولين بإستغراب : مين تقصدين بـ هم
تاروه بنرفزه من دلاخة تولين : قصدي الشباب ياااامال العافيه
تولين بضحكه : اووكي بس سوووري انا عن نفسي بنسحب أخاااف فصووول يدري ويسويلي ساااالفه
غزل بتريقه : وانا بعد بنسحب لاني إنساانه مخطوووبه
البندري بصوت مبحوح : وانا ماااا فيني حيييل على ثقالة دم الشباب
سلافه إبتسمت : وانا ما أحب أكلم واحد منهم بعدين يقول لا و أتفشششل
سفانه سااكته وهي حاقده على تااره ليش ماقالت لها إن زياد و تركي و اقفين
تاروه بضحكه : سف سف شراايك تدقين على تركي و تقوليله
سفانه إبتسمت : كلي تبن وماااا أبي أدق على أحد
تاروه بنظرات هبله : صدق ماتعرفين تزعلييين بس توزعين إبتسااامات
سفانه ضحكت : والله بعض الاحيااان أكون مقهوره ولازعلانه منك بس أشوف وجهك تجيني ضحكه مدري ليش
تاروه وهي تسبل برموووشها : لبـــى انا وهــ بس يااافديتني
ريمووه بإبتساامه : انا بكلم أي أحد أهم شي يطلعونا
تولين بسرعه : لاتكلمين فصوول
ريموه : بسم الله ولا جا في بالي فيصل على طوول نقزتي بحلقي " طالعت غزل بنظرات إستهزاء " وانتي بعد ماودك تنقزين بحلقي وتقولين لي لاتكلمين رجلي
غزل بضحكه : لاعادي حلالك خذي راااحتك
ريموه ضحكت : أدق على مين
تاااروه بتفكير : فهد







ريموه بنرفزه : إذا فهد إنتي كلميه وهو مابيقول لا
اما أنا إذا كلمته بتهاوش معه
سلافه بإستغراب : ولييييش تتهاوشين معه
ريموه بنرفزه : انا و أخواني مانتفق
تاروه دقت على فهد
ثواني وجاها رد من الطرف الثاااني
فهد بصوت هادي يخقق : الووو
تاروه سكتت بتناااحه
فهد بإستغراب : الووو ميــن
ريمووه تطالع تاره وبصرااخ : تاااروه و وجع تكلمي
تاروه صحت من تناحتها : هاه
فهد إبتسم لمن ميز الصوت بعدها قال بسرعه وهو يوقف عشاان يطلع من الملحق: ياااهلا والله بأبوحمود
تاروه : وش أبو حمووود انا تاره ياامال اللي مانيب قااايله
فهد إبتسم لمن طلع الحوش قبل تركي يفتح معه تحقيق : دااااري إنك تاره بس انا جالس مع الشباب الحين خير بغيتي شي
تارووه بإبتسااامه : لاخلاص دامك مشغووول ما ابغا شي
فهد : لاعااادي موب مشغووول خير آآمري
ريمووه بصرااخ وهي تلصق فمها عند الجوااال : نبغااا نطلـــــــــــــــــــع
تاروه ضربت ريموه وبعدها رجعت للجوال و بدون أي مقدمات قالت بعصبيه : إيييييييييييييييه نبي نطلع وليش تروحون ثووول و ما تاخذوني معكم << قاطه بقووه
فهد ضحك : خلاص ولا يهمكم نطلعكم الحين أي مكان تبونه
تاروه : نبغا نروح البحر
ريموه : لا مجمع العرب
" وجلسوا يتهاوشون البحر و مجمع العرب "
فهد بصوت عااالي : خلاااص انا بروح أكلم الرجااال و أشوووف
تاره : اووكي يلا مع السلااامه
فهد : مع السلااامه " وقفل "
****************************** ******************** *********************
بعد محاورات بين الرجال
قروروا يطلعون مع الحريم والبنات البحر
و اللي يبغا يطلع مجمع العرب من البنات يروح مع تركي و زياد
++++++++++++++++++++++++++++++ ++
ريموه و سلافه و تولين وغزل " مع تركي و زياد "
والباقين كلهم قروروا يروحون البحر
:::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::
راحوا البحر
اللي مقااابل كبااين النورس
كان زحمه مرره
وهم مااااشاءالله جيششششششششش
الشباب والرجااال كانوا في جهه و البنات مع الحريم في جهه
جلسوا يتقهوون و ياااكلون حلى
ويسولفون
بعدها
حطوا الشاااهي والمعجنااات

تارووه عند ابوها
تاره برجاء : الله يخليك أبغا أركب دباب
ابو تركي بإعتراض : لا يااابنتي هذي الاشياااء ما منها غير المصااايب
تارووه بإبتسااامه : فديتك أي مصااايب انت تتكلم عن تاره انا محترفة سوووواقة دبابات
ابو تركي إبتسم : قلت لا
تاروه تحطمت : ابووويه الله يخليك وش ذي النذاااله << مطيحه أبو المياانه
ابو تركي بحده : تااارووه قلت لا
تاروه برطمت بزعل مصطنع : كل البنات بييركبون جات علي يعني " وقفت بتقوم "
سحبها ابو تركي وهمس بإذنها
بعدها تاروه إبتسمت إبتساااامه طلعت كل ضروووسها
وركضت عند البنات
تاروه وهي تناقز : قال طيب بس ما أطووول
سفاانه بفرحه : خلاص طيب تعالي نركب أنا وانتي و بنو تركب مع وحده فينا لانها إذا ركبت لوحدها بتجيب العيد
تاروه : سووووري انا ما احب اركب الا لوحدي
سفانه كشت على وجه تاره
وراحوا يركبون دبابات
جلسوا ربع ساااعه يستهبلون وتاروه تستعرض مواهبها بالتفحيط ولو ريموه هنا
كان سوت اللي أخس من تاااروه

على الساعه 12
رجع زياد و تركي والبنات
وجلسوا البنات يسولفون عن مجمع العرب والمحلات اللي فيه
و غزل تقولهم إن في فسااتين رووووعه
وتقولهم يروحون يشترون من هناك فساااتين لملكتها
اما بالنسبه لريموه إنهبلت يوم شافت الدبابات راحت وبدون حتى ماتستئذن من أبوها او أمها
وركبت مع تاروه اللي تهورت معها هي وسفاانه
بعد ما طيحوا كل اللي في روسهم
جاهم تركي و ابو محمد ونزلوا فيهم تهزيء
وريمووه معطيتهم طناااش
هي وتاروه
ابو محمد يعطي البنات محاضره وسفانه تهز راسهم بـ ايه وهي ولا معاه
سرحااانه

بعدها
راحوا وجلسوا مع الحريم و بدء الإستهبااال على أصووله
عاد إجتمعوا " تـــاره و ســفانه المووواصله و ريمووه " وش تتوقعون منهم

 
قديم 02-22-2012, 05:47 PM   #22

هلالية وكلي فخر


رد: رواية مخ عربجي للكاتبة غرامها ساحر كااملة


رواية مخ عربجي للكاتبة غرامها ساحر كااملة

استغفرالله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله
البارت الـ 20
لــوو أن الـ ][ طـفـش ][ رجـلًا لـ ][ تـووطــييـت ببطـنـه..!!


تاره بعصبيه : خيييييييييييييييييير إنشاااءالله أخوك مين يحسب نفسه كل شوي مافي طلعه أمووت و أعرف مين اللي كااذب عليه وقاله ان كلمته هي اللي تمشي على الكل
ريموه بعدم مبالاه : شوفيه فيـذاااك روحي و توطيه عادي مافي أي مشااكل
إلتفتت تاره و شافت فهد واقف يكلم جوال ويضحك
راحت لعنده بخطوات سريعه
وهي مقهوره ليش يقول كل البنات مايطلعون مين اللي معينه ولي أمرها
أول ماوصلت لعنده
كان يضحك وما إنتبه عليها
تاره بصوت متنرفز : انت
فهد معطيها طناش
تاره بعصبيه : فهيداااان يامال الجلطه أكلمك انا
فهد الى الأآآن معطيها طنااش
إنقهرت تاره وبسرعه
سحبت الجوال وبكل قوتها رمته بعيد على المسبح
فهد طير عيونه وبعصبيه : مجنونه انتي ليش ترمينه
تاره وهي تلعب بحواجبها : أحسن عشان لمن أكلمك ترد علي فاهم
فهد بعصبيه : تااارووه حركاات الأطفااال هذي بطليها
تاره وهي تتخصر بعصبيه : بأي حق تقول مافي طلعه انت على بالك ولي أمري
فهد وهي يقرب من عندها قال بعصبيه : اييييييييه ولي أمرك وغصصصصصصصصصصباً عنك عندك مانع الحين
تاره بعصبيه وفي إحتمااال كبير إنها تتهور وتكفخه لمن يتفل العافيه : نـــــــــــعم
ويقطع عليهم الهواش
الجده بعصبيه : هوووو انتي ويااه علامك يامال العافيه أصوااتكم واصلــه للشاارع
فهد وتاره بنفس الوقت
:هي اللي بدءت
:هو اللي بدء
الجده بعصبيه : بزراان انتم ترااكم طفشتونا نزوجكم و روحوا تهاوشوا في بيتكم أحسن لنا ولكم
فهد إبتسم إبتسااامة كرتونيه مالها أي دااعي
وتاره إنصرعت و وجهها تغير 180 درجه
فيصل بحكمه و هو حاط يده تحت دقنه : ايوا صح كلامك ياجده " طالعهم " هو غلطنا إننا مازوجناهم من أول
تركي بدلاخه : كلام سليم <~~ وش يحس فيه
بدر يضحك




سلافه : تااااره تاررره بسم الله وش فيك
تاره فتحت عيونها وطالعت سلافه وبصوت كله نوم : هاه
سلافه بإبتسااامه : من أول جالسه تصااارخين و تسبين مدري وش فيك مسوويه إزعااج حتى و انتي نايمه
إبتسمت تاره وبعدها تثاوبت وقالت : كم الساعه
سلافه ردت لها الإبتساامه: الساعه 12 " وقامت "
تاره قلبت على الجهه الثاانيه غمضت عيونها وقالت : وجع حتى في أحلامي جاي يعني وراي وراي << تقصد فهـد
ريموه وهي منسدحه فوق الكنبه سمعتها : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ مين تعيس الحظ اللي حلمتي فيه
تاره فتحت عين وحده وطالعت ريموه : واحد جعله اللي مانيب قاايله
ريموه إبتسمت وقاامت
تاره رجعت تنام
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
على السااعه 5 العصر
الكل صااحي ماعدا سفانه
لانها كانت مواصله
شي طبيعي ماراح تصحى الحين
تاره بملل : بنات وحده تجي معي تقوم سف سف
تولين تذكرت : بنااااااااااااات
الكل طالعها يعني خيييييييير
تولين إبتسمت : وش صار على عملية يااسر
تاره إبتسمت : مدري بس لمن كلمت الهنوف قبل أمس تقول أنهم للحين رابطين شاش على عيونه و مايدرون وش نتيجة العمليه
البندري قطبت حواجبها : وش قصدك يعني هو مسوي العمليه قبل إسبوع وللحين حاطين له شاش لييش طيب
تاره وهي تتذكر : موب هو جا الرياض عشان الدكتور البريطاني اللي سمع عنه
البندري : ايه
تاره : ذا البريطاني بعد ماسوا العمليه سافر
و ياسر لمن يجي جده بيراجع عند دكتور العيون اللي كان يروحله قبل واللي قاله على البريطاني فهمتي
البندري بضحكه : ايه
غزل وهي تشرب شااهي : ومتى بيجون
تاره بعصبيه هبله : وانتوا فاتحين معي تحقيق ليش
ضحكوا تولين و سلافه
غزل بضحكه : خلاص يمه ماعادني بسائلتك
ريموه : لاصدق متى جايين
تولين : اليوم بس في الليل مرره ما أضن بيجون على هنا
سلافه وكأنها تتذكر : وش صار على موضوع الكباين
تاره بحسره : الله العالم حاطين طلب الكبااين في قائمة الإنتظار
ضحكت تولين : وش إنتظااره
تاره بقهر عبيط : الحين الرجال دايم لمن يبغون يطلعونا
ياخذون رأينا و رأي الشباب
والشباب كل يوم عندهم طلبات وتراهم مستأجرين سيارات
يعني كل يوم برا راحوا ثول و اممممم ومجمع العرب و تركي يقول إنهم اليوم بيرحون رد سي موول
والله إنهم داااشرين
ضحكوا البنات
ريمووه : أمس في الليل كلمت فهود وقالي إنهم كلموا الرجاال يطلعونا المدينه
سلافه : ايييه حتى انا لمن كلمت فيصل قالي يمكن نطلع المدينه يومين أو ثلاثه وبعدها نرجع الريااض
تاره : والله مدري عن ذا الموضوع تركي ما قالي
تولين إبتسمت : انا فصوول قلي أمس
تاره طالعتها بنص عين : المطلوب أصفق لك مثلا
ضحكت تولين
البندري وهي تطالع غززل : انا سليمان قالي << يقالها تقهر غزل
غزل ضحكت وهي تقول : الحمدلله والشكر يعني أغاار قصدك
البندري إبتسمت
ريموه بصوت عآآلي : وش ذآ الطـفش
تاره ضحكت
ريموه طالعتها : خير تضحكين
تاره مستمره بالضحك
ريموه : البنت إنهبلت ياجماعة الخير
تاره من بين ضحكها : ريموه هههههههههههه تذكرين البلكونه هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه
ريموه قطبت حواجبها : اي بلكونه
تاره وهي تضحك : البـلكونه اللي في بيتنا يوم العزيمه هههههههههههههههههههههههههههههه
ريموه تذكرت وضحكت : يقطع شكلك وش جاب السالفه ذي على بالك الحين
تاره بضحكه : مدري
البندري : وش هي سالفه البلكونه
ريموه بضحكه : الله يسلمك هذي السالفه صارت السنه اللي فاتت على ما أذكر
المهم كنت عند تاروه وكان في عزيمة رجال وشباب العائله كلهم كانوا موجودين حتى فرووس و رااائد كانوا فيه
تاره تقاطعها : ذيك الفتره ريمووه كانت متأثره جداً بالروايات الرومنسيه اللي تقراها
ريموه ضحكت : عاد انا كنت أقرا في الروايات البطله يوم تصيح تطلع في البلكونه
وشعرها يطير من الهوى ودمعتها تسيل و فجأه تشوف حبيبها يكون معصب و زعلان ويوم يطالعها يبتسم و يتصل على جواالها " ضحكت لمن شافت البنات فاطسين ضحك ماتوقعوا ريموه تقرا رومنسي " هذا كله بالروايه عاد انا كنت خياااليه مرره
المهم و أقول لتاروه أبغا أطل من البلكونه قالت لي في غرفة تركي قلت لها خلاص نروح قالت لاااا تركي محذرنا محد يطل من البلكونه لأن كل اللي بالشارع يشوفونا
المهم جلست ساعه أقنعها لمن قالت طيب
رحت لبست الطرحه و تحجبت
و أول ما أوقف في البلكونه و أمشي شوي شوي " بضحكه " أبغا أقلد اللي بالرواايه
الا وتحت كل الشباب أخواني وتركي وزياد وفيصل وكلهم كلهم
ويوم فتحت الباب القزاز ابغا أطل من البلكونه
الا ويشوفون إن في أحد
وانا بكل ثقه توني أبغا أفز طوولي
الا و أسمع واحد يصااارخ " شوووووف فوووق "
ولمحت تركي يطل وبعدها دخل الفيلا ركض عاد رجعت على ورا وانا بموووت من الخوف و تارووه الزفت ميته ضحك
وتسحبني ونروح ركض على غرفتها
ونسوي إننا نايمين
المهم و يوم أسألها و أقول مين الحقير اللي جلس يقول طالعوا فوق
قالت هذا بدر
قلت الحقير أخوي هذا دايم حاط دوبه من دوبي
وكنت منقهره لأني ماكملت اللي في بالي
لا وتوني أبغا أفك شعري يطير مع الهوى خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
بس الحمدلله للحين محد عارف إن اللي كانت في البلكونه أنا
البنات كانوا يضحكون على حركات ريموه

بعد الضحك وتعليقاتهم على السالفه
راحوا البندري و ريموه و غزل و تاره يصحون سفانه من النوم
بعد جهد و عناء طوويل وتكفيخ و شتم و كل شي
صحت سفانه من النوم وهي شوي وتصيح تبغا ترجع تنام
بس هم ماعطوها فرصه عشان ترجع تنام
قامت و أخلاقها مو شــي
:::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::::::::



الشباب كانوا جالسين بالصاله
ويسولفون
دخل عليهم بدر
بدر وهو يتثاوب : سلام
ردوا السلام
جلس جنب سليمان
وفهد
فهد بإستغراب وهو يطالع وجه بدر : مين اللي ضاااربك
بدر قطب حواجبه : محد ضاربني
~ تذكر اللي صار أمس~
ضحك ولمس شفته المقطوعة وقال بسخريه : ضربني زياد
زياد سمعه إلتفت عليه وناظره بحده
ضحك بدر
سليمان بإستغراب : وش قصتكم
بدر ضحك : أمس في البحر
زياد قاطعه وهو بحده : الأخ أمس في البحر مختفي
انا إستغربت قلت وينه ذا و أتصل على جواله مشغول و يوم أقوم من الجلسه أشوفه واقف يغااازل
رحت عنده و هاوشته و بالغلط ضربته
بدر بلعااانه : لاماكانت بالغلط كان قاصد يضربني
زياد ضحك
فهد بصدق : وانت تستاهل
سليمان ضحك : وانت للحين ماتعلمت لا تغازل ومعك زياد
بدر ضحك : توووووووووبــــــــــه
تركي وهو يجلس : يااخي انت متى ناوي تتوب من ذي الحركات
بدر بصدق :والله هذي مجرد تسليه
سليمان يغير الموضوع : الا متى خالتي أم رائد جايه
زياد تذكر : يووه أشـــوآ إنك ذكرتني بيجون اليوم الساعه 12 على ما أضن وانا بروح لهم المطار مين يجي معي
فيصل و تركي طالعوا بعض
هو واحد منهم اللي بيروح
فهد لمن شاف نظراتهم تنهد : خلاص انا بروح معك
إبتسم تركي
سليمان : أقوول ترا محمد أول ما وصل دق علي وقال يبغانا نتقابل اليوم
تركي بإستغراب طالع فهد : أخوك متى جا
فهد ضحك : يالثوور موب أخوي سلووم يقصد محمد آل..... عرفته صديق فرووس
تركي : اييييييييييه تذكرته
فهد إبتسم : أشــــوآ
××××××××××××××××××××××××××
على الساعه 11 الشباب ماكانوا موجودين
طالعين من أول
يقابلون محمد بـ كوفي
لوست سيتي
في الحـمراء
×××××××××××××××××××××××××××××× ×××××××
تاره : جوعاآنه
سفانه : وانا بعد وربي ميييييييييييته جوووع ونفسي بـ هآرديز
تولين : لآآآ وعع الله يكرم النعمه هارديز مرره موب حلــو
ريموه بـ طموح : شرايكم نروح نتعشا بمطعم
غزل : شوفوا ذي وين وحنا وين " طالعت ريموه " الحين الساعه بتصير 12 تتوقعين في أحد من شباب عائلتنا راح يتكرم و يوديك مطعم تتعشين
رواية ...(((مخ عربجي)))...رواية هبل واستهبال..
البندري ضحكت : وجبات سريعه على الطريق يجيبونها لنا وبنظرهم يخب علينا
ضحكت ريموه
سلافه : ماتلاحظون كأننا جاايين جده عشان الشباب يطلعون وحنا ننحبس
ضحكت تاره : من جد
سلافه : يلا نتفق على مكان واحد نطلب منه
غزل بتفكير : بيتزا هت
سفانه وهي ميته جوع : امممممممم قصدك دومينوز بيتزا ياويلي حالي وقسسسسسسم أحلى بيتزا دومينوز
تاره : لا انا موب مشتهيه بيتزا
البندري : انا عن نفسي أبغا ماكدونلز
سلافه : حتى انا
تاره تذكرت : البيك يوووه من زماان عنه
تولين : ايه والله البيك
إتفقوا البنات في النهايه
بعد حوار ومناقشات
" البيـــك "
وريموه الوحيده اللي ماهمها لانها شبعانه و أصلا هي ماتحب البيك
سفانه : مين نكلم
البندري ببرائه : فهد
تاره تذكرت الحلم : يخسى ندق عليه اممممم نكلم سلووومي
شرايك غزل تدقين عليه
غزل طالعتها بنظرات يعني إحلفي
تاره ضحكت
البندري : كلموا فيصل
كلهم طالعوا تولين اللي تلعب بالـ آآي فون حقها
البندري : خخخخخخخ تولينوه يامال الحمى اللي تمرضك كلمي رجلك و قوليله يجيب العشا معه
تولين بتردد : طيب مايجي تركي
تاره ضحكت بسخريه : صراحه تركي ينفــذ اللي نطلبه منه بسرعه ولا يقول لا
تولين تأفئفت وقامت من عند البنات عشان تدق على فيصل
دقت عليه وهي متفشله إنها تطلب منه
ثواني رد عليها
فيصل بحب : يااااااااهلا والله
تولين إبتسمت وبإرتباك : يااهلا فيك " وهي تلعب بأطراف شعرها المفتوح " شلونك
فيصل إبتسم وحب يحرجها : بخير يا بعد قلبـــي انتي شلونك
تولين وهي تغمض عيونها بقووه عضت شفايفها بخجل: الحمدلله بخير
فيصل سكت
تولين " الله ياااخذني الحين وش أقوله " قالت بصوت هادي : فيصل
فيصل : عيونه
تولين إبتسمت : تسلملي عيونك ممكن أطلب منك طلب
فيصل إبتسمت : انتي تآآمرين أمر

" قالت لفيصل أن البنات يبغون عشا من برا
وهو قالها أوووكي وهو راجع بيجيب لهم
بعدها جلسوا يسولفون
او بألأصح فيصل يسولف و تولين تضحك على كلامه
وتسمع له "
×××××××××××××××××××××××××××××× ××××××××××××
على الساعه وحده
رجعوا كل الشباب
وفيصل معه طلبات البنات
و زياد وفهد كانوا لمن الحين بالمطار لان الطياره تأخرت
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
فيصل حط الأكياس عند الباب
ودق على تولين وقالها
تولين كانت فوق مع البنات
بإستثناء سلافه و ريموه و البندري كانوا منتشرين
المهم يوم تنزل تاره وسفانه
مالقوا الأكيااس
سفانه : وين حطها الخبل
تولين توها نازله : يقول عند الباب
تاره بقهر : النصااب مافي شي عند الباب
سفانه : لايكون في أحد أخذها
بعد نقاش إتفقوا يروحون يحققون مع الكل يشوفون وين الأغراض
راحوا عـند غزل في الصاله جالسه على الـلآب توب
تاره بهمس لسفانه : شوفي غزووول ماتجي بالصراخ لأنها راح تلعن خامسين اللي جابونا خلينا نتكلم معها بالهداااوه
سفانه بضحكه : اووكي
تاره بتفكير وهمس : انا ما أعرف أتكلم بالهداوه انتي تفاهمي معها
سفانه : لاحبيبتي انتي تفاهمي معها
تولين : خلاص انا بتفاهم معها
تاره : روحي واحنا بنروح نشوف الباقين
سفانه : مين بااقي
تاره بتفكير : البندري و ريموه بس
سفانه ضحكت : من الحين انتي تفاهمي مع ريموه وانا بنو
تاره تذكرت : يوووه باااقي سلافه كمان
تولين جات لعندهم :موب غزول تقول تطلعون الأكل الحين لاتجي و تسويلكم سالفه لانها جوووعانه
تاره : زين روحي شوفي سلافووه
وانا ريوووم و سفانه بنو
تولين : اووووووووكي
:::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::
طريقة التحقيق
تولين + سلافه
تولين طلعت فوق شافت سلافه توها طالعه من الحمام " الله يكرمكم "
وكانت لافه المنشــفه على شعرها
تولين إبتسمت : نعيماً
سلافه إبتسمت لها : الله ينعم عليك
تولين جلست على السرير
وسلافه جلست على الكنبه وهي تدهن يدها بـ لوشـن الجسم
ريحتــه فانيـلا
سلافه طالعت تولين : الا وين العشا ما جا
تولين : مدري وينه فيصل يقول حطه عند الباب ويوم رحنا مالقيناه
سلافه : لايكون أحد أكله ترا بموت من الجووع ونفسي بـ البيك
تولين : عاد البنات جالسين يدورون على الأغراض " وبستفسار " ريحته موب غريبه من يوم ماخذته
سلافه وهي تأشر على الـ لوشن : هذا
تولين : ايه
سلافه تتذكر : والله هذا هديــه من تاروه
تولين إبتسمت : وانا أقول الريحه موب غريبه لان تاروه تموت فيه وعندها منه ثلاثه
سلافه إبتسمت : وفي نوع ثاني راح يعجبك
تولين مستانسه راحت مع سلافه
تتفرج على الكريمات الجديده اللي إشترتها
ونسيت موضوع الأكل

:::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::
سفانه + البندري
سفانه جلست جنب البندري
البندري كانت تلعب بجوالها قالت وعينها على الجوال : خير وش عندك
سفانه وهي رافعه حاجب : وين الأكيــاس
البندري قطبت حواجبها و إلتفتت على سفانه : أي أكيااس
سفانه بإسلوب يضحك : أي أكياااااس علينا ترا حركات الإبتدااااائيه هذي ماتمشي علي تسوين إنك موب عارفه وش السالفه هاه يلا قولي وين الأكياس
البندري عطتها نظرات بااارده تذبح وقالت بدون نفس وبرود : مدري وش جالسه تهذرين وتلايطي لا يصير شي ماراح يعجبك
سفانه بوزت : يعني موب إنتي اللي ماخذه الأكل اللي جابه فصولي
البندري ببرود : لا
:::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::
تاره تلاحق ريمووه
تاره بصراخ وعصبيه : وقفي يالبزررررررررررره
ريموه وهي تركض : هههههههههههههههههههههههههههههه ههاي في المشمش يا ماما
تاروه تركض وهي حاقده من قلب : ريـــــــــــــــــــــــموه طلعي الأغراااض
ريموه بنذاااله : نوو
تاره إستسلمت وراحت
و ريموه طلعت فوق السطح ركض
عشاان البنات مايمسكوها لمن يعرفون إنها هي اللي ماخذه الأكل و مسووويه فيهم ذا المقلب
بعد ربع سااعه ريموه طفشت فوق نزلت ومعها الأكياااس
دورت على البنات مالقتهم
سألت أم تركي قالت لها في المطبخ
شافتهم متنشرين في المطبخ
تاروه فوق طاولة الطعام كالعاده
و سفانه على وحده من الكرااسي
و تولين على الأرض هي وسلافه
و غزل حاشره نفسها في الكرسي مع البندري
واللي تآآكل أندومي و اللي مسويه ساندويتش والي معها شبس ... الخ
ريموه بققت عيونها : يامال التخمه والأكل هذا
محد رد عليها
ريموه عرفت إنهم زعلانين إبتسمت إبتسامه عبيطه
وراحت تترجاهم ياكلون
بس محد عبرها ومعطينها طناااااش
حطت الأكيااس وراحت
زياد وفهودي توهم راجعين بعد ماوصلوا أم رائد والبنات وفارس و ياسر لشقة ياسر
رائد بالرياض لانه مايقدر يجي جده ويترك العياده
****************************** ******************** ******************************
اليوم الثااني
الساعه 7 المغرب
كانوا في البحر
كلــــــهم
وريموووه الى الأن محد يكلمها
البنات كانوا مندمجين بالسووالف
في نص الضحك والهرووج
شافوا
فارس من بعيد مع تركي و زياد






تاروه بصراخ وفرح : هنييييييييييييييييف
الهنوف ضحكت
وراحت تسلم عليهم هي ولورا
! أم رائد و ياسر في المستشفى لأن ياسر عنده مراجعه اليوم ...!
ريموه كانت بتموت من الفرحه صحيح ماتطيق لورا
بس عشان محد يكلمها من البنات
جلست تسولف معاها
تسليها شوي
على الساعه 9 ونص
اللي راحت تلعب واللي جالسه ..
الهنوف و سفانه كانوا جالسين مع تاره بجهه لوحدهم
الهنوف : الله وش إسم هذي الملاهي
تاره طالعت : ملاهي الشلال
سفانه : أممما قطار المووت وربي شكله فله
تاره : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههاي
سفانه : الحمدلله والشكر
الهنوف بإستغراب : وش فيها
سفانه بتريقه : ذي البنت حالتها صارت غريبه صارلها فتره تضحك في نص الهروج مدري ليه
الهنوف ضحكت
سفانه بصدق و إستهبال : أمنيــــــــــــــــــــة حياتي أفهم تووووير
تاره ضحكت : هنيييييييييف شوفي مين جا
الهنوف إلتفتت وبققت عيونها لمن شافت محمد
تولين جات ركض وهي متحمسه : هي البنات بيلعبون دبابات تجون
سفانه بملل: ذبحتونا بالدبابات محد جاي يلا تـ
تاره تقاطعها بحماس : انا بلعب
سفانه لمن عرفت ان تاروه بتلعب : وانا بعد
تولين : لا والله والمحاظره اللي قبل شوي
سفانه ضحكت
الهنوف : دامكم بتلعبون انا معكم
تاره بتوتر : تولين كلمتي أبوي
تولين : لاحبيبتي لاني إذا كلمته بيقول لا ومدري ايش
تاروه بحده : خيير وبتلعبين كيذا بدون إذن أحد
تولين إبتسمت وهي تحرك حواجبها بطريقه هبله : بروح أستئذن من فصوول لاني أقدر أقنعه بطريقتي
سفانه بضحكه : إن كيدهن عظيم
"""""""""""""""""""""""""""""" """""""
الكل راح يستأذن
تولين دقت على فيصل و هو قالها أوووكي
تاره بعد طلوع الرووح أبوها وافق
والباقين عاادي
وافقوا لهم
:::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::
المهم البنات إتفقوا يلعبون سبااق
! طبعا للحين مايكلمون ريمووه ..!
بعد ماعد لهم بندر
إنطلقوا
وريموه معهم وبعيده عنهم شوي بس كانت أسرع وحده
المهم
اللي فازت ريموه و وراها على طول البندري
وبنو جلست تصارخ فوت عليكم
ريموه راحت لعندها وجلست تقول لا انا اللي فزت
المهم ماحسبوا ريموه في السباق
لو كانت محسبوه كانت هي اللي فازت
و بعد كيذا
جلسوا يسولفون
وريموه ميته طفش وكل شوي تقول أبغا أرجع
على الساعه 12
الكل رجع
و إتفقوا بكرا يروحون ملاهي الشلال
****************************** ******************** ***************************
اليوم الثاني
الكل كان يتجهز للطلعه
والبنات كانوا جالسين بالحوش لانهم مابيروحون بسياره وحده ماتكفي
" غزل و البندري "
واقفين بالحوش
كان سليمان طالع مع فهد
غزل تأفئفت لمن شافته
إستغربت بقوه لمن مشا من قدامها ولا كأنه شايفها
قالت بنفسها يمكن ما إنتبه
وطنشت الموضوع
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
الساعه 7 كلهم كانوا بالملاهي
تاره بحماااس : قطااار الموت يعني المووت
تولين : تلايطي وش قطار الموت محد بيلعب معك
تاره بصدق : مع نفسكم إذاً انا بروح
تولين إنقهرت : تاروه يالهبله كل مرره تركبينه معدتك تقلب موب ناقين تمرضين علينا ونرجع البيت
تاره إبتسمت : والله أسوي فيكم حركت نذاله و أروح
تاروه راحت قطار الموت وهي تمشي بكل ثقه وتسوي انها القويه اللي عادي تركب العاب خطره
راحت تولين و سفانه و الهنوف وراها بس يشوفون وش النهايه معاها
تاره وقفت بالصف
إلتفتت على اللي قف جنبه
تاره بنرفزه : ياخي أنت صاير بدي قارد لي ولا وش السالفه
ضحك فهد : والله ذي المرره بالصدفه وش جابك هنا انتي
تاره بوزت : ابغا ألعب عندك مانع
فهد يغمز لها بإستهبااال : يعني ماتخافين
تاره إبتسمت : لا
فهد بإستهبااال : نصابه عاد إذا خفتي مابيوقفونها
تاروه ضحكت : والله ياخوفي انت اللي تخااف
فهد إبتسم ودخل
و وراه تاره
كان المكان زحمه
ماكانت تبغا تجلس جنبه جات بتطلع بس ماتقدر مرره زحمه والمكان الوحيد جنبه
حتى هو حس بإحراج يجلس جنبها
جلست وهي تقول بنفسها " ويعني تيكت إيزي "
صمت
ولا واحد منهم تكلم
دقايق وبدءت اللعبه تتحرك
تاروه بلعت ريقها لانها من زماان مالعبتها وهي أصلا مرره وحده اللي ركبتها
تحركت بسرعه جنونيه
على طووول تارووه
وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآ
وفهد كان متأكد إن طبلت إذنه إنفجرت من صرخت تاره
جلست يضحك على شكلها وهي ميته خوف
وبس تقول
لالالالالالالالالالالالالالا إله الا الله
وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآ
وهو يتريق عليها ويقولها الاخت توها مسلمه
وهي موب معبرته غمضت عيونها تنتظر اللعبه تنتهي
اما فهد كان مبسووط
وخصوصا لمن جلس يتمصخر على تاره
بعد ثلاثه لفات
تاروه بغت تجيها سكته من الخوف
وقفت اللعبه ونزلوا
وهي تمشي كأنها سكرانه
وحاسه بدوخه
فهد بسرعه مسكها وقال بخووف : وش فيك تعبانه
تاروه فزت وبعدت يده وقالت بحزم : لا " إلتفتت تشوف وين البنات شافتهم واقفين عند وحده من الألعاب إلتفتت على فهد وقالت بتريقه " يلا تشرفنا باللعب معاك بس تصدق طلعت من جنبها يالخوااف
فهد ضحك : الله العالم مين الخواف
ضحكت تاروه وراحت للبنات
فهد لمن تأكد إنها مع البنات
راح يشوف الشباب وينهم
عند البنات
كانوا واقفين قدام لعبه تبغا تركبها سلافه والبندري
ركبوا اللعبه وهم يحسبونها بس تدور
ربطوا الأحزمه وكل شي
و إشتغلت اللعبه
صاروا يدورون شوي ترتفع باللهوا
ترتفع مرررررررررررررررره
سلافه بخوف : يمممممممآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
البندري بعد خااافت : يممممممممممممممممه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآ
سلافه غمضت عيونها وجلست تصيح لأنها تخاف من الأرتفاع وماكانت تدري إن اللعبه كيذا
تحت عند البنات
ريموه : هههههههههههههههههههها سلوووف تصيح << سامحوها البنات
تولين توها جاايه شهقت : لاتقولون سلافه ركبت المروحه < اسم اللعبه
سفانه ببرود جلست تضحك وتقول ايه
تاروه بإستهبااال : بنات شوفوا دموع سلووف تطيح علينا
غزل تكمل ألإستهبااال وتمد يدها كأنها تمسك الدمووع : حشى مطر مو دموع
الهنوف : ياسخفكم
تولين : وين لورا
الهنوف : مع رموو ونوير
تولين : وش تسوي معهم
الهنوف : هم راحوا يتزلجون و أمي قالت تروح تنتبه لهم شوي لمن يخلصوا
تولين : أها
" تولين كانت مستغربه لورا متغيره مرره بس صارت تجلس مع الحريم وكأنها تتهرب منهم "
زياد كان ماشي هو وفيصل و تركي و محمد
وشافوا البنات
كانوا سامعين سخافتهم و إستهباالهم
وجلسوا يضحكون على سلافه و البندري

محمد كان يطالع الهنوف و كأنه مشبه عليها
وهي يوم شافته ودها
تذكرت آآخر موقف صارلهم بالإستراحه
وجهها على طوول صار أحمر من الفشله

تولين كانت تطالع اللعبه وهي كاسر خاطرها سلافه خخخخخخ
فيصل من وراها بهمس : تصدقين
تولين إلتفتت عليه و إبتسمت : وشوا
فيصل بضحكه : ودي أتهور و أخذك الحين نطلع من هنا بدل الأزعاج
ضحكت تولين وما ردت عليه
فيصل بإبتسامه : ولا أقووول تعالي معي نرووح ندور شوي
تولين جات تعترض
بس فيصل مسك يدها وسحبها
وكأن مافي مجاال للرفض
ضحكت هي بس تلاشت ضحكتها لمن شافت لورا
أعطتها نظره ومشت من جنبها بدون ولاكلمه
تولين إستغربت ومافهمت نظرتها
قررت لمن يرجعون تتفاهم معها
وتشوف وش فيها متغيره
لانها مو فاااضيه الحين وتبغا تجلس مع فيييصل
****************************** ********
بعد ما وقفت اللعبه

نزلوا سلافه و بنو < أشكالهم اللهم لاشماته
زياد ضحك
وتركي كان بيعلق على أشكالهم
بس بدر سبقه

 
قديم 02-22-2012, 05:52 PM   #23

هلالية وكلي فخر


رد: رواية مخ عربجي للكاتبة غرامها ساحر كااملة


رواية مخ عربجي للكاتبة غرامها ساحر كااملة

صل الله على محمد ,صل الله على محمد ,صل الله على محمد,صل الله على محمد,صل الله على محمد
البارت الـ 21
لــوو أن الـ ][ طـفـش ][ رجـلًا لـ ][ تـووطــييـت ببطـنـه..!! الجزء الثااني




بعد ما وقفت اللعبه

نزلوا سلافه و بنو < أشكالهم اللهم لاشماته
زياد ضحك
وتركي كان بيعلق على أشكالهم
بس بدر سبقه

بدر وهو يضحك: هههههههههههههههههههههههههههههه ههه وربي أشكالكم توووحفــه " غمز لهم بسخريه " ثاني مرره لاتلعبـون لعبه إنتم موب قدها
البندري كشرت
سلافه برطمت بزعــل من تعليقه
تركي يطالع تاره اللي واقفه جنب الريم : تارووه وين تولين
تاره وهي تضحك على شكل سلافه لفت على تركي : مدري
ريموه داخله عرض : راحت مع فصيييييلوه
سفانه رفعت حاجب : خييير أخت ريمووه وش فصيلـوه
ريموه إبتسمت : بناات تعالوا نلعب السفينه
غزل طالعت اللعبه : لامرره بااايخه
الهنوف بضحكه : بنو كيف كانت اللعبه
البندري إبتسمت : بصرااحه
تاروه تقاطعها بهبل : كأنك شاربه ريد بوول و طآآيره بالجـو
البندري ضحكت : والله وجبتيها
ضحكت تاره
وراحوآ البنات يلعبون
تفرقوا وصاروا قروباات
ريموه مع تاروه و سفانه
البندري مع سلافه والهنوف و غزوول
تولين مع فيصل
لورا مع النوري و رموو
والشباب منتشرين
****************************** ******************** ****************************** ***

الوقت مرر بسرعه
لعبوا تقريبا كل الألعاااب
داااروا في كل الملاهي
و تولين وفيصل كانوا أكثر إثنين مستمتعين
طبعا بعد تاروه و الريم
اللي كانوا طايرين من الفرحه بهذي التمشيه

****************************** ********************
إنتهى اليوم
الكل نام بعد يوم متعب و مرهق
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
اليوم الثاااني
النوري بعصبيه : سعووووووووووووودوه يالحمــــــــــــــــار وين محفظتي
سعود يطالعها بنظرات برائه مصطنعه
النوري بعصبيه : سعوود إن ماقلت وين وديتها وقصصصصصم لا أتوطآآك الحيين
راما ضحكت على عصبية النوري
سعود بلع ريقه بخوف : مع نوااف
النوري و وصلت معها راحت وهي تشمر أكمام البلوزه بغيض وكأنها داخله تتهاوش << يعني مايحتااج أقول متعلمه هالحركات من مين
فتحت باب الغرفه اللي فيها نواف وبندر
النوري بعصبيه تخصرت : وين محفظتي
نواف نااايم
بندر طالع من الحمام " الله يكرمكمـ " فرك عيونه وهو يتثااوب : وجع صرااخك واصل آآخر الشااارع
النوري إبتسمت بعدها صرخت من قلب : نـــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــو افــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
نواف فز من النوم بفجعه : هاه
النوري : عطني محفظتي بسرعه
نواف وملامحه تدل إنه معصب : أي محفظه
رواية ...(((مخ عربجي)))...رواية هبل واستهبال..
النوري : لا والله تسوي إنك ماتعرف

بندر راح لعند التسريحه و سحب المحفظه ورماااهاا عليها : سعوود و طلال أمس كااانوا يلعبون فيها و نسوها هنا
النوري فتحتها وطلعت الكرت تنهدت برآآآآآآآآآآآآآآآحه كبيره : أشـــوآ كنت خااايفه عليك
بندر طالعها بسخريه : تخافين على كرت ملاهي وربي إنك مدري حتى مافي كلمه توصفكـ
نواف قام وراح للحمام " الله يعزكمـ "
بندر راح لعندها ودزها قال بصوت وآآطي : ثااني مرره قصري صووتكـ " جا يقفل الباب فتحه مرره ثاانيه " و ثااني مرره حطي طرحه على شعرك " وقفل الباب "
النوري رفعت حاجب
وبحركه عبيطه حطت يدها على راسها
إبتسمت بفشله لمن عرفت انها داخله و تهاوش وهي بدون طرحه
راحت للصاله
راما بملل : وش صار
النوري ضحكت : يختي كنت منفعله ونسيت اني بدون طرحه
راما إبتسمت : عشاانك خبله
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ريموه كانت جالسه تتفرج تلفزيوون
دخلت تاره وسفانه
ريموه بإبتســــــــــــامه : إرحـــــــــــــبوووو غريبه صاحين بدري اليوم
سفانه بصدق : أمووت و أعرف ليش انتي أول وحده تصحين مننا مع إنك تنامين بنفس الوقت
اللي إحنا ننام فيه
تاره بعبط : شي محير
ضحكت ريمووه
تاره جلست جنبها : ياربي ملل
سفانه : وانتي ذي الكلمه الوحيده اللي على لسانك
ريموه : لا صدق اليوم مرره ملل و بيت خالتي أم رائد موب جاايين
سفانه : ليييييش
ريموه بإستغراب : ماعرفتوا وش صار
تاره بقلق : على ايش
ريموه وهي رافعه حاجب : على عملية ياسر
تارووه بققت عيونها وبخوف من طريقة كلام ريموه : وش صااار
سفانه تطالع ريموه يعني تكلمي
ريموه إبتسمت : يقولون نجحت العمليه
تاروهو سفانه بنفس الوقت بعدم تصديق وصوت عآآلي يخرق الإذن : كــــــــــــــــــــــذابــــ ــــــــــــــــه
ريموه رفعت حاجب : خير متحمسين بقووه لايكون حاطين عينكم عليه ترا من الحين أقوول " إبتسمت وبتريقه" انا حاجزته لنفسي
سفانه ضحكت : ما درى عنك وقسسسم لو يعرفك ويشوفك
تاروه بتريقه : يتمنى يصير أعمى " سكتت شوي تستوعب وش قالت وهي مبققه عيونها بعدها طالعت البنات وقالت بعبط وتلعثم " طــ..ــلعــ...ـت بالغــ..ــلــ...ـطــ
ضحكت سفانه هي وريموه
تاره : ودي أتفرج Dvd
سفانه : حتى انا
ريموه : بس محد جاب
تاروه بتفكير : أكيد الشباب جابوا
ريموه وكأنها تذكرت : بدوور أو فهد واحد منهم جاب معه بلايستيشن و dvd
و أشرطــــه
سفانه وقفت : وش تنتظرون يلا
تاره ضحكت : ابوووكـ يالحمااس زين ننتظر البنات يصحون
سفانه : إذا على كيذا ما راح نتفرج
تاروه وقفت هي و ريموه
ريموه بحمآآس : قدآآآم
تاروه إبتسمت
لبسوا عباياتهم على السريع و تحجبوا أي كلام
وطلعوا الثلاثه
في الحوش في ملحقين واحد نايمين فيه تركي و زياد وسليمان
و الثاني بدر و فهد وفيصل
سفانه : إسمعوا أصواتهم فيذآآكـ " وتأشر على ملحق تركي "
تاروه : تلاقينهم الحين يخططون وين يروحون اليوم
ريموه بزعل عبيط : ليتني ولد بس عشاان أسوق سياااره
فتحت سفانه باب الملحق بحذر طلت براسها إبتسمت : مااا في أحد
إقلــــطوآآ
دخلت تاروه وريموه
قفلوا الباب وجلسوا يحوسون ويدورون على البلايستيشن والـ dvd
لمن لقوه
شبكت سفانه اللأسلاك
وجلسوا يدورون على أشرط
طفشوا من إزعااج ريموه
تاروه صرفتها وقالت لها تروح الفيلا تجيب فشااار
ريموه راحت وهم جلسوا يدرون على فيلم
فهد كان يكلم جووال قريب من الملحق سمع صوت الريم
قطب حواجبه وش جايبها الملحق
حس إن وراها شي
راح الملحق فتح الباب وهو يقول بصوت عآآلي :ريـوم



تاروه شهقت بقوه وبسرعه و ذكآآء نقزت ورا السرير
سفانه بققت عيونها وقفت وبسرعه ركضت تنخش بأي مكان فتحت باب الحمام " الله يعزكمـ "
يد فهد كانت أسرع سحبها من شعرها وهو يقول بمرح و إستهبااال وهو يشد بقووه على شعرها : على وين ياست ريم وش عندك هنا
سفانه عضت شفتها ماتبغا تلتفت ويشوفها
فهد ساحب على شعرها و موب منتبه انها سفانه لانها معطيته ظهرها طالع الغرفه وجات عينه على الـ dvd والأشرطه اللي في كل مكان وحوووسه الغرفه كأن ضاربها زلزال قال بصدمه : وش مسويه يامال العافيه
سفانه ولأول مرره بحياتها تحس ان الموقف من جد من جد سخيف وموب عارفه كيف تتصرف
بس هي عارفه واحد من 2
يا يطيح وجهها يا هو يطيح وجهه
فهد حط يده على كتفها ولفها بسرعه
بس سفانه دزته بقووه ودخلت الحمام " الله يعزكمـ " وقفلت الباب
فهد مستغرب حركات الريم
فهد وهو حس ان من جد وراها مصيبه دق الباب بقووه : ريــــــــــــــــــموه إفتحي الباب الحين
تاروه تحت السرير فيها ضحكه من الموقف و خوف بنفس الوقت
فهد بعصبيه : ريمووووه وش عندك إفتحي الباب الحين ولا والله لآآ أكسره فوق راسك
سفانه صرخت : يااامال العمى انا موب ريم
فهد وهو يحسبها تستهبل عصب زيااده : وقسم بالله لو ماتفتحين الباب لايصير شي ماراح يعجبك
" بعصبيه و صوت عآآآلي " إفــــــــــــــتحي
تاروه حست إن الموضوع ما راح يعدي على خير
ودها تقوم بس خااايفه فهد يشوفها
سفانه بلعت ريقها بخوف من صوته المعصب
ترددت تفتح الباب ولا لا
أخذت نفس
ببطء فتحت الباب ورجعت على
طوول على ورا
فهد وهو معصب يبغا يعرف وش عندها
سحبها بسرعه
في نفس الوقت
اللي إنفتح فيه الباب بقوووه
وتــدخل
ريــــــــــــــــــــــــــــ ــــموه
الريم بققت عيونها لمن شافت فهد يسحب سفانه من الحمام " الله يعزكمـ "
فهد جات عينه على الريم وإنصدم و إستغرب لف بوجهه وبعد يده بسرعه لمن عرف سفانه
تاره هنا ماقدرت و إنفجرت ضحك
فهد بسرعه طلع برااا الملحق
هو صحيح ماشاف سفانه لانها كانت معطيته ظهرها
بس هو تفشل بقووه من الموقف


الريم الى الأآن واقفه مصدومه
سفانه خانقتها العبره ومبوزه شوي وتصيح
و تاره تحت السرير و ميته ضحك
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

على العصر
من بعد الموقف اللي صار مع فهد
سفانه ساكته و إذا تكلمت تجلس تتحلط على اللي صار
و تاروه بس تضحك لمن تتذكر
و ريموه مع سفاانه لمن فهمت اللي صار
وفهد <<~ لاتــعلــيق
كان متفشل لأبعد حــد
****************************** ******************** ************
على المغرب
هنا بدء الطفشششششششششششششششششششششششششش شششش
يلـــعب دوره
تولين كانت جالسه على النت
تاروه جلست جنبها بإبتساامه : تولينوه
تولين بدون ماتطالعها : همممممممم
تاروه : هي أبغا أكلمك
تولين تأفئفت وقفلت اللاب توب وقالت بدون نفس : خيييييير
تاره إبتسمت : أحم ماتدرين وش اليوم
تولين قطبت حواجبها وقالت بخوف و تردد : عيد ميلادك
تاره بغيض : لا
تولين بتفكير : اممم والله مدري
تاره إنقهرت :اليوم خميس
تولين : أدري خميس جبتي شي جديد
تاره : اليوم خميس يامال الـ " صرخت بحسره " وجع ماتتذكرين وش إتفقنا
تولين بتفكير : لا وش إتفقنا
تاره بصدمه : اليوم إحنا متفقين نطلع انا وانتي المحل اللي قلتيلي عليه عشاان نشتري فسااتين لملكة غزول
تولين كانت ناسيه سالفة الطلعه
تاروه بنص عين : لايكون نسيتي
تولين بلعت ريقها وبكذبه : لا مانسيت
تاروه براحه : أشــوآ يعني كلمتي أبوي عشااان نروح مع السواااق مثل ما إتفقنا " طالعت الساعه " أجل انا بروح أجهز ونطلع " وراحت "
تولين زفرت بغيض : كيف نسيت اوووووف " سحبت جوالها ودقت على تركي "
كلمته و قالها انه موب موجود
و إن أم تركي و أم نواف طالعين مع السواق
دقت على زيااد
قالها مشغوول ومايقدر
مافي غيره
دقت على فيصل كلمته شوي بعدها قالت له شرايك نطلع وهو فرح على باله بس تولين
مايدري ان تاروه بترووح
وهي ما قالت له عشان ما يغير رأيه
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
طلعت تولين الحوش
توجهت للسياره فتحت الباب ودخلت
وقالت بإبتسامه : السلام عليكم
فيصل بإبتساامه وهو يعدل الكااب : وعليكم السلام
جا يبغا يحرك
تولين بسرعه : لحظه
فيصل بإستغراب : وش فيه
تولين بإبتسااامه كرتونيه : تاروه بتجي معنا
فيصل بقق عيونه وجا يبغا يتكلم الا يشوف الجيش اللي طالع من البيت
تاروه كلمت كل البنات عشاان يجون معهم
سفانه بإستغراب لمن شافت تولين راكبه قدام : وهذي عااادي تركب مع السواق قداام
سلافه : شكلها عااارفه إننا جايين وقالت تركب قدام عشاان مافي مكان
سلافه بالغلط وطت برجلها عباااية تاره
الا تارووه طايحه طيحه مو شي
شكلها كان مصخره
البندري و ريموه متسدحين ضحك
و غزل قومت تاره
اللي إنقضت على طوول على سلافه
وكفختها
وكل هذا كان
قدام
فيصل و تولين
بعد عشر دقايق ركبوا السياره بإزعااج ومحد لاحظ ان فيصل اللي يسوق
أول ماقفلت غزل الباب
البندري بعصبيه : تولينوه ياللي ماتستحين ترااك متزوجه
تولين بصدمه : خير وش سويت
البندري وريموه بنفس الوقفت : راااكبه قداام جنب السوااق
تاروه ضحكت : بذمتكم وش تحسون فيه
تولين قطبت حواجبها عرفت انهم يحسبونها كلمت أبوها و رسلهم السووواق
وموب عارفين اللي يسوق فيصل
خصوصاً إنه ماتكلم لانه كان متنرفز من إزعااج البنات
سفاانه بهبااال : ترااا بعلم فصووول
سلافه بتريقه : ايه وانا بعد وعلى فكره ترااا أخووي غيور درجه أولى
تاره ضحكت : عاااد الحين يدري إنك راكبه قدام مافي أي مشاااكل ممكن يكفخك
سلافه بإعتراااض : هيييي
تاره بمزح : قلت شي غلط على أخوك المررعب خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
تولين طالعت فيصل اللي تغيرت ملامحه من عصبيه الى كاتم ضحكته على خبالهم
غزل : أمآآنه يعني لايكثر
طول الطريق وهم يتمصخروون على بعض لمن وصلوا
نزلوا البنات
ودخلوا المحل
تاره بجد : بنت ثااني مرره لاتركبين قدام
تولين بضحكه : أنتي من جدك ولا تستهبلين موب عااارفه ان فيصل اللي جابنا
ريموه بصدمه : معقوووله <~ قــسم
البندري بعصبيه : وليش ماقلتي
تولين : على بااالي تتريقون وش عرفني إنكم من صدق ماتدرون إنه فصوول
سفانه ضحكت : أشوا اننا ماقلنا شي يفشل
تاره : ههههههههههههاي صادقه
وراحوا يدورون على فسااتين لملكة غزل
داروا في السوق لمن تكسرت رجولهم
بعضهم لقى اللي يعجبه و بعضهم لا
:::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::::::::
اليوم الثاني
البنات كلهم صااحين بدري لان بيت أم رائد اليوم جايين
"""""""""""""""""""""""""""""" """"""""""""
كان الجو حلو
قرروا الحريم و الرجااال يجلسوون في الحوش
فرشوا وجهزوا الأغراااض وكانت الجلسه حلووه
دخلوا بيت أم رائد
وكل البنات كانت عيونهم على يااسر
تولين بحااالميه : ووهـ ياااناااس وقسم انه يخقق
سلافه ضربتها : عيب يالوووصخه انتي متزوجه " طالعت ياااسر" يالبى ذا الفيس
تاره برومنسيه مو من طبعها لمن شافته يسلم على تركي ويضحك : ليتني الغمااازه أرووح ساااامري أنا على ذي الضحكه
سفانه بس سمعت تعليق تاروه ماتت ضحك : وش أروح ساامري يالخبله
تاروه موب معبرتها وجالسه تتأمل ياسر
البندري : والله انه موب ذاك الزود
غزل : لبى كلك ياااشيخ
الريم برومنسيه خبله : تدلع يالبى قلبك يحق لك الدلع
: أحم أحم يعني على الأقل قصروا أصواتكم
تاره طالعت فهد اللي جالس يطالعهم بنظرات حاده
الكل تفشل وسكتوا
الهنوف
وهي رايحه جهت البنات
كان زيااد رايح لجهت الرجااال
عرفها من طولها و مشيتها
زيااد بإبتساامه : شلونك هنوف
الهنوف بخجل : الحمدلله انت شلونك
زيااد بإبتساامه : بخير الحمدلله
تارووه سحبتها : تعالي أبغاك في موضوع
الهنوف راحت معها تشوف وش عندها
زياد إبتسم وراح عند الرجاال
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كان الوقت كله يسولفون
و تاروه و ريم و غزل و تولين بس يقزون بـ يااسر
محمد ما جا اليوم
الساعه 10 ونص
تولين كانت مستغربه بقووه تصرفات لورا
تحسها تغيرت 180 درجه
قررت تعرف وش فيها الحين
تولين جلست جنبها وقالت بإبتساامه : تعالي معي أبغاك بموضوع
لورا إبتسمت مجامله : أووكي
تولين وقفت و لورا وقفت معاها وراحوا الفيلا
دخلوا الصاله
تولين قفلت الباب وجلست قدام لورا
تولين بإبتسااامه : لوووراا في شي صااير معك
لورا بتوتر : وش قصدك
تولين بصدق : لاحظت إن فيك شي متغير
بس صايره تجلسين مع الحريم ومن زماان ماتكلمنا ولا أشوفك تجين عندنا
قوليلي وش صاير معك
لورا تنهدت وقالت بضيقه وهي ترفع راسها : يعني مصره تعرفين وش صاااير
تولين بإبتسااامه : اييه وماراح تطلعين من هنا الا وانتي قاااايله كل اللي عندك
لورا بتردد : طيب بقولك وش صااير بس أبغا تتفهمين الموضوع
تولين إبتسمت تطمنها
وهي تحس من ورا إسلوبها إن في شي
مخبيته عنها
لورا تنهدت : أنا .............................. .................... ..........................

 
قديم 02-22-2012, 05:55 PM   #24

هلالية وكلي فخر


رد: رواية مخ عربجي للكاتبة غرامها ساحر كااملة


رواية مخ عربجي للكاتبة غرامها ساحر كااملة

الحمد لله - الله اكبر - سبحان الله العظيم -سبحاان الله وبحمده

البارت الــ 22

•● لآ تقوٌوٌل آحبـﮖ ~

.. يقطع شـﮙلـﮛ ترآنـﮯ آسستحـﮯ ~






طلعت من الصاله وقلفت وراها الباب بكل قوووووه

تحس إنها مخنوقه لأبعد حد

من بعد الكلام اللي سمعته من لورا

ركضت بسرعه على غرفتها

وقفلت الباب

رمت نفسها ع السرير وجلست تصيح

ما كانت متوقعه إن لورا كيذا

تحس بإحتقاار كبير لها

تذكرت كيف إعترفت لها

بإنها كانت تحب فيصصصل

و إن هي كانت تقريبا ورا سالفة الإشاعه بالمدرسه

؛ هي قاالت لوحده من البنات " مــلاكـ " بإنها تحب فيصل

و مره من المراات تولين قالت لـ لورا إن بالصدفه فيصل شافها

لورا إنقهرت منها وراحت قالت السالفه لملآك

ما كانت متوقعه إن ملاك بتطلع على تولين ذيك ألإششآعه

لورا ماعرفت سالفة الإشااعه الا من سلافه

ولمن عرفت صارت مشكله بينها و بين ملاك

لان مهما كاااان لورا تعتبر تولين أخت لها قبل صديقه ؛

جلسسسست تعتذر من تولين من بعد ما إعترفت لها

بس تولين ما عطتها وجه وطلعت من الصآآلـه

وهي مجروحــهـ من كلآآم لورا

****************************** ******************** ************************

ريمـوه جالسه مع البندري

رافعين العباايه ومشمرين البناطيل و مغطسيين رجولهم بالمسبح

البندري : ريمو

الريم : خيييييييير

البندري بتردد : ماتلاحظين إن في شي صاير بين تولين و لويييييره

الريم بصدق : لا أشوفهم عاديين

البندري : شكل صاااير بينهم شي

الريم بهبال : والله اللي صاير بينهم شي هم غزييل وسلووم آمممما ذا الثنااائي من جد فيهم شي غريب

البندري ضحكت : لا أخـــوي مافييييه شي أحسسه عااادي بس غزوول مدري ليييش أحسها حاااقده على سلومي

الريم ضحكت : من جد هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه ههه والله أذكر شكله و هو يتزحـــلق هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه وهي سافهآ أبووه

ضحكتـ البندريـ

؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛

غزل وهي تركض قالت بصوت عآآلي : تويييييييير يامال الحمى وقفي

تاره طقت اللثمه وركضت متوجهه للفيلا قالت بصوووت يفقع الإذن : كــــــــــــلي تبن

سلافه واقفه مع الهنوف وسفانه

الهنوف : ويييييي ذول مايستحون شوفي كيف يتراكضون قداام الكل

سفانه ضحكت : مهببل

سلافه : الحين كل ذي الهوشه عشاان الهدف ما حسبته

سفانه ضحكت : يب

زياد إلتفت على الثنتين اللي يركضون

ومتلثمين و بالعابيه

تنهد بنرفزه و قاام من مكانه








يروح لهم

غزوول : جعلك بالمووت وقفي

تاروه طرباآآنه : إدعي علي بالمووت ولا سمني " ضحكت " والله ما أوقف لو على جثتي

غزول : يالحقيييييييييييييره وقـ " طااااااااااحت على وجهها لمن تعنقلت بجزمة واااحد من البزراان "

تاروه إلتفت على صوت الطيحه

: هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههاي

غزوول متفشله طالعت شافت بدر و سليمان و ياسر و تركي مركزين نظرهم عليها وبعضهم كاتم الضحكه

وبااقي الشباب ما لاحظوآآ

زياد راح لعندها ومد يده عشاان يقومها قال بحزم وضحكه <~ مدري كيف تجي : هيااا خلي الهبااال و تاره ينفعونكـ

غزل وقفت وهي متفشله و من جد تعورت ومستغربه لمن شافت بدر يخز سليمان

وتاره واقفه قصدي متربعه على الأرض وميتتتتتتتتته ضحك وماهمها مين يطالعها

شكل غزول لمن طااحت كان توحفه

سفانه كانت تضحك

والهنوف كااسره خاطرها غزل

وسلافه ضحكت شوي وسكتت

ريموه جات هي والبندري لمن سمعوا ضحك

سألوهم وش صاار

قالو غزول طاحت

زعلت ريموه عشاان ماشافت الطيحه

والبندري ضحكت على ريموه



ومحد لاحظ غيااب تولين

الا شخص



واحد



أكيد عرفتوهـ



ايه



هو



ماغــيره



ايه











فـــــــــــــــــــــيـــــــ ــــــــــــصـــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــل



كانت عينه تدور عليها

ماشافها بالجلسه ولا مع البنات

إستغرب وينها

أخذ جوالـه وبعد شوي عن بدر اللي جالس جنبه

دق عليها

:::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::: :::::::::::::::::

عند

تولين كانت طالعه من الحمام بعد ماغسسلت وجهها

سمعت الجووال يرن

تأفئفت لأن أمها من أول تدق عليها و قالت لها تنزل عشان بيحطون العشا

راحت و أخذت الجوال شافت رقم فيصل

تنهدت وهي خلقه ما تبغا تكلم أحد رمت الجوال على السرير

ونزلت وهي ماودها تشوف لورا

لأنها ماتدري وش راح تسوي إذا شافتها

؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

إستغرب إنها ما ردت عليه

جلــس يســولف مع تركي شوي

شافها طالعه من الفيلا

وقف وراح لها يبغا يشوف ليش ماردت عليه

فيصل بإبتسامه : تـــولين

تولين وقفت إلتفتت عليه بدو نفس : نعم

فيصل تنح إستغرب الإسلوب اللي أول مرره يسمعه : وش فيك

تولين وخانقتها العبره : مافيني شي

فيصل وقف قدامها قال بإصرار : الا فيك شي وش فيها عيونك حمر

تولين بصوت باكي وعصبيه : قلت لك مافيني شي

فيصل ما وده يهاوشها على إسلوبها معه

لانه متأكد هي ما كلمته بهذي الطريقه الا فيها شي







مسك يدها بعصبيه ودخل الفيلا

عشان محد ينتبه

كان فيصل و تولين واقفين بالممر " السيب "

وفيصل واقف عند الباب

تولين بدون نفس : فيصصصل إبعد أبغا أطلع

فيصل بحده : مافي طلعه الا لمن تقولين وش فيك

تولين تأفئفت : قلت لك مافيني شي ليش موب راااضي تفهم

فيصل ولأول مرره يكلمها بعصبيه : لا عاد تتكلمين بذي الطريقه ساامعه

تولين سكتت فجأهـ

فيصل أخذ نفس يضبط أعصاآبــه

تولين تنفسها صار حااد غمضت عيونها بعدها ماقدرت

تمسك نفسها

جلست تصيح وهي تحس بعواار بقلبها

ما كانت متوقعه أعز الناااس على قلبها ممكن تسوي فيها ذي الحركه

وانها كانت في يوم

تحب فيصل

فيصل بقق عيونه انفجع من صياحها وسأل بخوف : تولين صار شي انتي مخبيته عني

تولين مستمره بالصيااح

فيصل بلع ريقه هو يتوتر من صيااح البنات مايعرف وش يسوي



ماحس بنفسه الا وهو حاظنها

وهي تصيح





دقايق

وبدت تهدى

بعدت عنه وهي تمسح دموعها

فيصل كان ساكت وماتكلم لمن شافها هدت قال : ممكن أعرف وش صاااير معك

تولين أخذت نفس قالت بتصريفه : الحين روح تعشا بعدين

فيصل إبتسم على جنب : لا الحين يعني الحين

تولين إبتسمت : مافيني شي

فيصل بإستغراب : كل ذا الصيااح ومافيك شي

تولين سكتت بعدها قالت بكذبه : اليوم شفت التسجييييل على الجامعه و ماقبلوني طب

فيصل إبتسم وهو مصدقها : عآآدي في أقسسسام كثير أحلــى من الطب

تولين : اييه

فيصل ضحك : وش ذي العجله يعني موب قاادره تجلسين معي أكثر من خمس دقاايق

تولين بسرعه : لا موب كيذا بس عشاان أمي من أول تتصل تبـ

فيصل بضحكه : خلاص وربي صدقتك

تولين ضحكت : أشــوآ

فيصل يغمز لها بإستهباال " يبغاااها تنسى السالفه لان هو على باله من جد هي زعلانه عشان ماقبلوها بالطب " : فــديت الضحكه ياانااااااس

تولين وجهها قلب أحمر جات بتطلع بس هو وقف قدامها حب يهبل فيها شوي

فيصل بضحكه : تصدقين

تولين وهي تبعد نظرها عنه : خير

فيصل تنهد وبصدق وحب : والله إنــي أمــوت فيــك

توليــن وهي مصدوومـه لانه أول مرره يقولها ومنحرجــه و وجههـا صار خرااايط

فيصل إبتسم على شكلها : و إنتـ

ويقطع ذا الجـو الرومنسي

دخــول الثناااائي اللي مافي أهدى منهم إذا إجتمعوا

ريـــموه

و

تـــاره

ريموه وهي مقطبه حواجبــها وبلقاافه من طبعها : وش تسوون

تولين بإرتبااك : ولاشـي

فيصل طلع

تاره بنص عين : وش جالسين تسوون

الريم ضحكت وبإستهبااال : جالسين يغااااازلوون

تولين بصرااخ و خجل : يالوقحـــــــــــه وش نغااازل ياللي ماتستحين ترا والله أعلم عليك فهيدددان <~ يقالها الحين ريموه تخااف من فهد

تاره ضحكت : ترا فهد طااح كرته قولي أعلم عليك جدتي شيخوه ممكن تخااف منها

ضحكت تولين

الريم : هي انتي ترا إحنا ماجينا هنا غير عشان نناديك يلا العشا

تولين بصدق : مالي نفس

تاره تسحبها من يدها و بمزح : ايه أكيد فيصلووه سد نفسك عن الأكل ما ألومك لو أنا كل شوي مكلمته ومقابلته بتحووم كبدي و أعوف الأكل

ريموه ضحكت من قلب : عااد هذي قويــه تعوفين الأكل

ضحكت تاره هي و تولين اللي بدت تحس براحه

تولين تطالع الحريم : وين هنوف وخالتي

الريم : رآآحــو قبل شوي

تاره ضحكت من قلب لمن تذكرت : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه ه ياسر و البندري هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه

تولين بإستغراب : وش ياسر و البندري

الريم ضحكت : فااتك نص عمرك على الموقف اللي صار قبل شوي

تولين بحمااس : وش صاار

تاره جلست هي وريموه و تولين

تاره ضحكت : كان يامكان في قديم الزماان <<~ مغبــره

تولين بنرفزه : الزبــده وش صاار

الريم بعبط وهي تضحك : بغت تخلي الولد يصير أعمى من جديد

تولين بقهر : قولوا طيب وش صار

تاره ضحكت : مدري وش قالها بدر و تنرفزت فصخت الصندل ورمته بقووه من زود المياانه اللي بينهم بس تدرين الأخت مفهيه والنظر عندها مدري كيف بعض الأحيان أشكـ إن عندها إنحراف بالنظر

الريم بضحكه : الزبــده يا إختي صندل سيندريلا اللي هي البندري ما جا على أخوي الحمدلله

بس للأسف جا على وجه ياااسر

تولين عضت شفتها : وي فشله وش بيقول عنها الولد الحين

تاره ضحكت : لحظه إسمعي وش سوت

الريم تكمل : بعد ما جا على وجه يااسر

جدعت أبو الميااانه وراحت تعتذر منه وهاوشت بدر تقول ورااك تحركت كله منك لو إنك واقف مكانك كان جا الصندل عليك

تاره ضحكت : كذااابه بس راحت إعتذرت ليااسر وما راحت قالت ذا الكلام لبدر البدور

تولين ضحكت وهي تدري إن نص كلام الريم مبااالغه بالوصف

الريم : هههههههههههههههه هي ماقالت له بس كان ودها تقول

ضحكوا عليها



بعدها راحوا يتعشون

ولمن خلصوا راحوا الصاله

جلسوا البنات كلهم مع بعض يسولفون



وطبعا الجلسه لم تخلـوا من فلسفة وهباااال ريموه وحش تاره وضحك سفانه

وتناحة غزووول

وبرود البندري

ودلع سلافه و سرحاان تولين



: يا ولـــــد

ريموه بهبل ضحكت وطالعت غزل : يااهلا باللي له القلب خفاااق

غزل إبتسمت

لمن فهمت انها تقصدها هي وسليمان

البندري بحماااس مال إمه دااعي : هلابـــــــــش حي من عاكــس إتجاآآآهـ الريح وجاااااابش هلابش قد ماسوى الولـــــه فيني بغياااابك

سمعت ضحك

و إستغربت البنات ما دخلوا معاها

بالأغنيه

طاح وجهها

لمن عرفت ان موب سليمان لوحده اللي كان عند الباب

كان معاه فهد و تركي و زياد و بدر

دخل سليمان

و أخذ الأغراااض اللي يبغاها من الصاله و طلع

بدون ولا كلمه

غزل حست إن ودها تكفخه ليش ماسلم عليها

****************************** ******************** *******************
رواية ...(((مخ عربجي)))...رواية هبل واستهبال..

اليوم الثاااني

على الساااعه 9 ونص

زياد طالع مع محمد و ياسر و بدر وسليمان

فهد نااايم

فيصل و تركي جالسين ماطلعوا

****************************** ******************

في السياااره

محمد اللي يسوق

وجنبه زياد

ورا ياسر و سليمان و بدر

***********************

ياسر ضحك من قلب على خبااال بدر
وسواليفه

سليمااان بضحكه : ياااخي كل مرره أصلحه يرجع لحركااته

بدر بنرفزه : وش قالولك عني سياااره قال أصلحه قال

ياسر ضحك : آمما إنتـوا من جد مسطلين اليوم

محمد كل شوي يعيد الاغـنيه الأجنبيه اللي يسمعها

توها خلصت

جا يمد يده عشاان يعيدها للمره ال14

زياااد صرخ بقهر : خلااااص واللي يرحم والديك خلااااص لاتعيدها حومت كبدي

محمد إرتاااع وبحركه عبيطه سوى إنه يعدل الشمااغ

ضحك بدر

محمد يصرف : أقــول وين تبغونا نروح

زيااد : البحر

****************************** *****

عند البنات

ريموه جالسه تتفرج تلفزيون هي والبندري

غزل جالسه على النت

سلافه جالسه مع تولين

سفانه مع تاره

تاره : ودي أطلع

سفانه : مي تو

تاره تنهدت : ابغا أرووح البحر ولا أقوول أبغا أروح رد سي

سفاانه : لا انا أبغا أرووح بارنيز و آآخذ لفه بالسياااره

تاره : طيري منااك بنروح رد سي

سفانه بقهر : ما ابغا أروح رد سي

تاره : تلايطي عسآآك مارحتي انا بروح أكلم ترووك يطلعني انتي روحي دبري لك أحد يطلعك

سفانه عطت تاره نظرات حاده

و راحت

تاره ضحكت ودقت على تركي وقالت له إنها هي الوحيده اللي تبغا ردسي وجلست تترجااه سااعه تقول بس تبغا محل واحد

لمن وافق

آما سفاانه راحت كلمت زيااد بس موب موجود

دقت على فيصل وقالت له

قالها شوي ويرد لها

فكر الأخ بعدها دق عليها وقالها أوكي

طبعا جلس يقولها تقنع تولين تجي

بس سفانه نذاااله قالت إنها نايمه

تجهزوا

طبعا تاره راحت تقهر سفاانه بس تفااجأت لمن عرفت إن فيصل بيوصلها

*********************

تركي شغل السياره وراح يجيب جوااله من الملحق على بال ماتجي تاره

كان مشغل أغنييييييه بصوت عآآآآآلي

وكان على الكرسي اللي جنبه أكياااس و أغراااض

طلعت سفانه من الفيلااا

شافت السياااره راحت وهي مبسسسسسسسسسسسسوطه إنها بتطلع مع فيصل من زمااان ماطلعوا مع بعض

شافت الأغرااض اللي على الكرسي فتحت الباب اللي ورا كرسي الساايق وهي متحمسه

جلست تستنى فيصل

تركي طالع من الملحق لمحها وهي تدخل السياره بس هو على باااله تاره لانه ماركز

فتح الباب وجلس

كان مشغل أغنيه شو بدوا هذاا

و إنطلق على رد سي مول

سفاانه كانت تحوس بشنطتها تدور على الجوووال

سفاانه : فصوول قصر الصوت

تركي ولا ساامع دااااااخل جو بقوووه مع الأغنيه تأفئفت سفاانه

 
قديم 02-22-2012, 05:58 PM   #25

هلالية وكلي فخر


رد: رواية مخ عربجي للكاتبة غرامها ساحر كااملة


رواية مخ عربجي للكاتبة غرامها ساحر كااملة

البــارتين الـ 23 والأخير ياويل قلبي گل ماإشتقت للقياهـ وشًلوَنٍ مَآآ تٍشتِآًقِ عً ـيٍنَيِ .. لٍـ عً ـيِنهًـ ً

..~ ياويل قلبي گل ماإشتقت للقياهـ
وشًلوَنٍ مَآآ تٍشتِآًقِ عً ـيٍنَيِ .. لٍـ عً ـيِنهًـ ً



..~ أنا أدري إني حيل أحبه وأهواهـ
وآنـآآ آدري إن القلب صـآآر بيدينهـ ً ..~


..~ أموت أنا به في غيابه وأحياهـ
وشًلوَنٍ آجـل لو صـآآفحتني يمينهـ ..~


تركي شغل السياره وراح يجيب جوااله من الملحق على بال ماتجي تاره
كان مشغل أغنييييييه بصوت عآآآآآلي
وكان على الكرسي اللي جنبه أكياااس و أغراااض
طلعت سفانه من الفيلااا
شافت السياااره راحت وهي مبسسسسسسسسسسسسوطه إنها بتطلع مع فيصل من زمااان ماطلعوا مع بعض
شافت الأغرااض اللي على الكرسي فتحت الباب اللي ورا كرسي الساايق وهي متحمسه
جلست تستنى فيصل
تركي طالع من الملحق لمحها وهي تدخل السياره بس هو على باااله تاره لانه ماركز
فتح الباب وجلس
كان مشغل أغنيه شو بدوا هذاا
و إنطلق على رد سي مول
سفاانه كانت تحوس بشنطتها تدور على الجوووال
سفاانه : فصوول قصر الصوت
تركي ولا ساامع دااااااخل جو بقوووه مع الأغنيه
تأفئفت سفاانه
شافت 3 مسجات من صديقاتها يسألون عن أخبارها
جلست ترسلهم
تركي قصر صوت الأغنيه وهو مستغرب صمت تاره
طالع بالمرايا
تركي إبتسسم : تصدقين شكلك أحلى باللثمه " وبضحكه " وانتي اليوم نازل عليك الوحي وش ذا الأدب فجأه
سفانه وكأن حد كاب عليها مويـه بارده
رفعت عيونها
بغت تجيها جلطه لمن ركزت وعرفت إنها راكبه
مع تركي
تركي بإستغراب وهو يرجع نظره ع الطريق : تاارووه فيك شي
سفانه جتها الصيحه ~ الله يــــــــــــــــاخذني وش أقوله الحين انا موب الخبله تااروه لالالالالالالالا مستحيل وش ذا الموقــف ~
تركي جا بيتكلم بس رن جواله
رد عليه وكان واحد من أصحاابه
سفانه إستغلت إنه إنششغل بالجوال
فتحت جوالها ورسلت مسج لتاروه
بعدها سوت نفسها إنها مشغووله بالجوال
بعد خمس دقايق خلص تركي المكالمه ولسا يبغا ينطق الا يرن مرره ثاانيه
تركي تأفئف طالع بالرقم شافت المتصل
تـــــــاره
تركي بنرفزه : تستهبليييين
" بس الجوووال ما وقف رن رد بتريقه "
هلا والله ..
" إستغرب لمن سمع من جد اللي تكلمه تااره وبسرعه إلتفت على اللي راكبه وراه
سفانه لفت بوجهها على الجهه الثاانيه "
تركي بصدمه وهو يكلم تاره بالجوال : هاه ... طيب .. " بفشله " اووكي .. عرفت خلاااص .. الحين جاي
بااي
سفانه بذي اللحظه ودها الأرض تنشق وتبلعها
تركي يلطف الجو قال بعبط وهو يعدل الكااب : أخباارك سفانه ؟
سفانه خانقتها العبره ولا ردت
تركي بدل مايكحلها عماها قال بتريقه : عادي تحصصل في أرقى العائلات
سفانه لاتعلييق
تركي قال يحط لساانه في فمه أحسسسسسن له لانها ما راح ترد عليه

++++++++++++++++++++++++++++++ ++++++++++
عند تاره و الريم
كانوا واقفين عند باب الفيلا
يعني في الحوووش
ريمووه فااااااااااااطسسسسه ضحك
تاره : ريموه يا مال العمى ياشيخه خلااص يكفي ماتعبتي من الضحك
ريمووه ضحكت : لا
تاره بخوف : ريووم شوفي فيصصل الغبي من أول ينتظر سفاانه بالسيااره
ريموه ماتت ضحك
تاره إنقهرت : يالتببببن بس ضحك
ريموه سكتت
تاره : لو تركي رجع الحين مع سفانه وش راح يكون تفسير فيصل للموقف
ريموه : اييه والله
تاره : والحل الحين
ريموه تدق الصدر : الحل عننندي
تاره بسخريه : أتحفينا
ريموه تلثمت : شوفي بنفسسك
تاره تنهدت لانها تعرف ريموه ماعندها ماعند جدتي
ريموه راحت عند سيارة فيصل طقت على الشبااك
تاره ضحكت : وش بتقوله ذي الخبله " بققت عيونها " عساا ماتفضح السسسالفه البقرره
ثوااني الا ترجع ريموه
ريموه بحقد : الحين هذا جزااي أقوله تعال تفضل تقهوى عندنا يقول ما ابغا يحمد ربه كنت بقول للشغاله تسويله قهوه
ضحكت تاره على الفكره العبييطه : والله تعبتي نفسسك أجل الشغال تسوي القهوه
ريمووه بصدق : وش السواات الحيين
تاره : والله يا بنت خاالي مالنا الا نروح نسحب العرروس من شوشتها عششان يتحرك السيد فيصل من سياارته
ريموه ماصدقت خبر
راحت هي و تاره عند تولين
قالوا لها كلمي فيصصل
تولين قالت ما ابغا
شرحوا لها الموضوع ع السريع
بعد مافهمت السالفه قالت اووكي
دقت على فيصل وقالت له انها تبغاااه في موضوع
فيصل قالها طيب
وسألها وين سفاانه له سااعه ينتظرها
قالت له جالسه تااخذ شــور شوي تنزل
****************************** ********************
تولين لبست العبايه وتحجبت أي كلام عشاان تلحق على فيصل قبل يجي تركي
وقفت عند المسببح
بعد شوي جا فيصصل
كااشخ بالجينز وتيشيرت أحمر
فيصل إبتسسم : ودي أذبح سفاانه
تولين بققت عيونها : ليش
فيصل إستغرب : يوم كلمتها سألت عنك قالت نايمه
تولين تنهدت وبهمس : أششوآ

فيصل إبتسم : وش عندك
تولين توهقت << ماتعرف تسسسسلك
تولين بتلعثم : آآ إممم بس كنت أبغا أسولف معك شوي لان سفاانوه شكلها مطووله
فيصل جلس على الكرسي بعد ماسحب تولين وجلسها
فيصل بإبتساامه : يلا سولفي
تولين بتوريطه : انت تكلم
فيصل بنص عين : الحين مناديتني وانتي ماعندك سالفه
تولين إنحرجت
فيصل ضحك : أمزح معك
****************************** ***
سلافه كانت جالسه بالصاله مع البندري
دخلوا النوري ورموو
معاهم كيييييييس وبعباياتهم
البندري : وين طسيتواا
رموو بوناااسه : رحنا مع يااسر البحر
سلافه بسخريه : أشوف طيحتوا المياانه من الحين
النوري بونااسه : وربي إنه فلــه
البندري : ومين طس معاكم
راما : امي و فااارس و البزران
سلافه : وش ذا الكيس
النوري : وش ذا التحقيق
ضحكت البندري وهي تقوم تشوف وش فيه الكيس
البندري بإستغراب : شارين طراطيع
راما : البزران إشتروها وياسر عطانا ياها قال لاتعطونهم لا يحرقون البيت
البندري بتفكير : زين أنا بآآخذها
راما بدون أي إعترااض : خذيها أصلاً مامنها فاايده
وطلعت رموو و نوير من الصاله
سلافه : وش مخططه له
البندري بضحكه خبيثه : برووح أخووف أي أحد تخااويني
سلافه وقفت : لو كان في أي وقت غير ذا كان قلت لا
بس الحين من الطفش بقول قدآآآآآآآآم
ضحكت البندري
لبسوا عبااياتهم وتحجبوا وطلعوا من الفيلا
سلافه بضحكه : بنو شوفي خاالي نخوفه ولا حراام
البندري بدون أي مقدمااات أخذت الولاعه
و ولعت لها وحده
ورمتها على جهة أبو محمد

طلــــع صوت قوي
أبو محمد نقز نقزه من الخرعه
وبنو وسلافه حطوا رجولهم وهم ميتين ضحك
و أبو محمد جلس يسب ويلعن وهو على باله البزران اللي جالسين يلعبون
ما درى إن المهبل هم اللي يلعبون بالطراطيــع




سلافه ميته ضحكك: شفتي شلون نقــــــــــز
البندري : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه ه آآآآي يابطني هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه وربي خااالي نكته
سلافه ضحكت : والله إنك ماتستحين
البندري : يلا مين نخوف
سلافه تآآخذ نظره : هههههههههههههههههههههههه شوفي الرومنسسسسسسسسسسيه اللي هناك شراايك نخرب الجو عليهم
البندري طالعت فيصل و تولين ضحكت
و راحوا

تولين وجهها أحمر
فييصل إبتسم : يلا عااد قولي
تولين و وجهها خراايط : وانا بعد
فيصل إبتسسسم و حب يحرجها : وانتي بعد شنوو
تولين وقفت وهي منحرجه
فيصل ضحك : وين راايحه

يقطع االجو الرومنسيه
لمن رمت عليهم سلافه الطرطيعه وكاان صوتها أقوى من الأولى
صرخت توليين بخوف من الصوت
وفيصل إرتاع
سلافه من كثر الضحك ماقدرت تهرب
واقفه مكانها وتضحك
و البندري نفذت بجلدها
فيصل بعصبيه إلتفت على سلافه : وش هالحركات
++++++++++++++++++++++
تركي وسفانه
كان الصمت سيد الموقف
وصلوا البيت
نزلت سفانه وهي فيها صياااح
وبسرعه دخلت الفيلا
كان في إستقباالها غزوول و ريموه و تاره
تاااره حظنتها بتريقه : حصصل خير
سفانه صااحت من الفشله
تاره ضحكت هي وريموه و غزل
سفانه وهي تصيح : وجــــع وش ذا الموووقف الغبي
تاره ضحكت : سفانوه يالبقره خلاص ما صار شي
ليش الصيااح
سفانه بعدت عن تاره وهي تمسح دموعها : من الإإحرااج و أخوك غبي ما يعرف يتصرف يقول " تقلد صوته " عاادي تحصل في أرقى العائلات
ضحكوا البنات من قلب
ودخلت عندهم البندري وهي ميته ضحك
بعدها سلافه وهي مبرطمه بزعل
و بعدها تولين اللي وجهها أحمرر
غزل : وش ذا كل وحده بشششكل
سلافه ضربت البندري : تبببن ليش رحتي وانا اللي أخذت التهزيء
البندري : ههههههههههههههههههههههههههههه عشانك حمااره
أجل واقفه بمكانك
راحوا البنات للصاله
جلسوا يسولفون ويخططون وين يروحون بكرا
لان بعد بكرا بيرجعون الريااض
بس سوالف وحش في خلق الله
ناموا
++++++++++++++++++++++++++
اليوم الثاني
ع الساعه 9 طلعوا كلهم
لـ السلطان موول
منها يتفرجون على المحلات
والبزران يلعبون في الملاهي
تاره وريموه و سلافه
كانوا بمحل فساتين
سلافه : مرره حلو ذا الفستان شرايكم
تاره : ايه حلو بس مدري كيف باللبس
ريموه : عادي في محل قيااس روحي قيسيه هناك
جاهم واحد يشتغل في المحل
قالت له سلافه على المقاس اللي تبغاه
عطاها وراحت لغرفة القياس
كان في مرايات كبيره مع كم جهه
الدلخه سلافه ما إنتبهت على المرايه
وشافت بنت إذا راحت يمين راحت يمين و إذا راحت يسار راحت يسار
سلافه : ممكن لو سمحتي
إنتبهت إنها تكلم صورتها اللي في المرايا
ريموه وتاره وكم بنت كانوا في المحل ضحكوا على ذكاء سلافه الخاارق
سلافه إنحرجت ودخلت
الغرفه اللي جنب المرايا
*************************
الهنوف و سفانه والبندري

الهنوف : هههههههههههه خلاص بس شوفوا كيف تخزكم
البندري : مالت عليها من زينها عااد
سفانه : ههههههههههه والله إنها بقره أجل وحده جاايه موول حاطه ميك أب عرس
الهنوف : مالنا دخل شوفوا كيف تطالع يمه تخوف
البندري : من ناحية تخوف صاادقه مع ذا الميك أب طالعه دراكولا
سفانه : أقول خلاص خلونا نروح نشوف يمكن نلاقي فستان لملكة غززيل
الهنوف : ايه صح في محل مرره حلو تعالوا نروحه
++++++++++++++++++++++++++++++ +++++++
تولين كانت تمشي مع غزل
و في المحل اللي قدامهم كان جوا تركي وفيصل
تولين إبتسمت : كيف النفسيه خلاص مابقى شي على الملكه
غزل تنهدت
تولين تنهدت هي كمان
غزل بضحكه : الحين تتنهدين لييش
تولين بحالميه : انا أتنهد عشاان قلبي جوا انتي تتنهدي ليش
ضحكت غزل لمن فهمت إنها تقصد فيصل : الله يهنيكم قولي آآمين
تولين : آآمين
غزل بتريقه : طاآآلعه من قلب
ضحكت تولين
جلسسوا في الجلساات
غزل : بنت
تولين :نعم
غزل : صاير شي بينك و بين لورا
تولين بحقد : لا
غزل حسست إن صاير بينهم شي بس ماحبت تتدخل بشي ما يخصها فـ سكتت
بعد صمت







تولين بتردد : آمم ممكن أسألك سؤاال
غزل بضضحكه : لا مو ممكن
إبتسمت تولين : ماالي دخل بسألك
غزل : طيب يا حلووه إسألي
تولين : وش أخباارك مع سليمان
غزل بتلعثم : ما في أخببار ليش تسألين
تولين : لان تصرفااتكم مع بعض صاايره غريبه شوي
غزل لفت وجهها تطالع النااس اللي رايحه واللي جايه
تولين بإبتسامه : تراني عااارفه السالفه كامله
غزل إلتفتت على تولين وقالت بحسره : تاااروه هي اللي قايلتلك أكيد
تولين هزت راسها بـ إيـه
غزل تنهدت
توليـن : غزول الملكه ماباقيلها شي و انتي شكلك مو مرتااحه
غزل إبتسمت : الا مرتاحه بس السالفه مو كيذا
تولين : أجل وش السالفه
غزل بإبتسامه صفراء : انا كنت أبغاه يعطيني وقت ويبعد عني شوي لاني أحسسه خانقني
وكنت أصد عنه الحين تصرفاته صاايره غريبه أحسسه مل مني مدري وش أسوي
تولين تقاطعها : لا ما أتوقع يمكن هو فهم عليك و بيعطيك وقت
غزل : لااا هو شكله ملل أول لمن يشوفني يسأل كيفك أخبارك الحين إذا مر من جنبي ولا كأنه شايفني
تولين إبتسمت بحب : لو مايبغاك ولا مل منك كان قال
غزل : زين قفلي على الموضوع شوفي زياد جا
تولين سكتت
زيااد : وش جالسين تسوون هنا
تولين بإبتسامه : أبد طفشنا من الدوراه بالسوق قلنا نرتاح شوي
زياد : آهآ أجل وين الباقين
غزل : من بعد ما جات خالتي أم رائد إنتشروا كلهم بالسوق
زياد بإبتسامه : جات أم رائد
تولين : ايه جالسه مع الحريم ليش
زياد : بس أسأل
غزل بنص عين : أحس إن وراك شي
ضحك زياد وما رد
****************************** ******************** *******
تاره كانت تمشي لوحدها بتركب المصعد
لان ريموه وسلافه مطوولين بيجلسون يفروون السوق لمن يلاقون فساتين لملكة غزل
دخلت تاره و دخل وراها بدر
أول ما دخل
هي لاشعوريا ضغطت ع الزر وسكر الباب
ع طرف ثوبه
بدر خااف وسحب ثوبه
وطاح بالأرضض
تاره عجزت تمسسك نفسها و إنفجرت ضحك
بدر وقف وهو يعدل ثوبه طالعها بحقد : كله منك وتضحكين
تاره مستمره بالضحك
إبتسم وهو ودها يكفخها على اللي صار
وطلعوا من المصعد
صارت تمشي وهو وراها
تاره : انت هي خير وش تبي
بدر بإستغراب : بوصلك لمن البنات السوق زحمه وانتي لوحدك
تاره متسببه : ليش قالولك بزر انا أعرف أصرف نفسي بنفسي
لمحهم فهد اللي واقف مع ياسر و سليمان
راحلهم ولحقوه الثنين << لقاافه
فهد بإبتساامه مستغرب : وش السالفه
تاره : كملت جا البادي قارد الثاني
ضحك سليمان بس سكت على طوول من نظرات بدر
ياسر ميز صوتها كتم الضحكه على نفااخها
تاره : يلا إبعدوا الله يآخذ إبليسكم شوفوا كيف يطالعوني النااس
جاهم زيااد
تاره : لا بالله كملت وين تركي وفيصل عشان تكمل العائله السعيده
ياسر و سليمان ضحكوا
فهد : هذي وش فيها اليوم
بدر : مدري
زيااد : تارووه قصري صوتك وش عندكم متجمعين هنا
تاره بقهر : أنا أدري إبعدوا عني أبغا أروح
بعدوا عنها وراح زياد معها وهو يهاوشها على صوتها العااالي

*****************************
خلصوا من السوق
أخذوا معهم عشا وتعشوا في البيت
وبعدها جهزوا أغراضهم لان رحلتهم في الصبااح بدري
اليوم الثاني
توجهوا للرياض
كانت أحداث اليوم مرره عاديه الكل كان تعبان من السفر
يعني ما صار شي مهم

****************************** **************
مررت الأيام سريعه
وهم يتجهزون لملكة غزل
اللي راح تكون ملكه بسيطه الأهل و الأصدقااء المقروبن للعائله
لانهم حددوا الزواج اللي راح يكون بعد سبعه شهور

****************************** ******************** ***
اليوم ملكة غزل
في القاعه
كانوا البنات فالينها ع الآآخر
رقص وهباال
تولين ركضت عند البنات وهي مبتسمه من قلب : بنات إلحقوا مين جا
الريم وقفت بحمااس : مين
تولين : تعالوا شوفوا بسرعه
وقفوا البنات
البندري .. ريموه .. تاره .. سلافه .. سفاانه .. الهنوف
وراحوا مع تولين
تعااالت صرخاات البنات
لمن شااافوا
دلال
ريموه حظنتها وهي تصصاارخ بحمااس : وينننك يالقااطعه
دلال ضحكت : شوي شوي ترا بعدين يتأزم الجنين
ضحك تاره وهي تسلم عليها
دلال بعد ماسلمت على الكل إبتسمت : كيف العروسسه
البندري : تمام التمام
دلال : أجل وين أمي شيخه وخالتي
ريموه : أنتي وينك مختفيه لك فترره يالدوبــآآ
دلال ضحكت : والله إنتوا اللي رحتوا جده ولا عااد سألتوا ورجعتوا وكنت مشغوول بزواج ولد خالتي

بعد السؤال عن الحال و الأحوال
جلسوا على وحده من الطاولت
وبدءت السوالف
والبنات يحكون لـ دلال على الأشيااء اللي صارت بجده
قالولها على موقف سفانه مع تركي
ماتت ضحك على ردت فعلها إنها ما تكلمت ورسلت مسج لتاره
بعد كيذا ع الساعه وحده
إنزفت غزل وكان شكلها مرره روعــه
إنزفت لوحدها على أغنيه هااديه
بعد كيذا إشتغلوا البنات رقص
وهي كانت مرتبكه
آمما بالنسبه لـ تولين
ما كان بينها وبين لورا أي إحتكاك
بعد فتره
راحوا الكل يتعشون وطلعت غزل مع أمها و أم سليمان والبندري فوق
جلست وهي مرتبكه
الحين بيدخل سليمان
دقايق و دخل
كان شكله يخقق بالثوب والبشت الأسود
وقف يطالعها بحب
البندري و أم سليمان و أم نواف بفرحه وصوت واحد : كللللللللللللللللللللللللللللل لللللللللللللللللللل لللللللللللوش
غزل إبتسمت بخجل
و هو بعد إنحرج
وقفت وهو وقف حب جبينها وقال بإبتساامه وحب : ألف مبروك
غزل بعفويه عبيطه وخجل : عقبالك
سليمان مات ضحك : وش فيك إنتي كل هذا خجل
غزل إستعوبت اللي صار وجهها قلب ألوان من الإحرااج
****************************** *******
بيت أم رائد كانوا يتجهزون لأنهم الحين طالعين
الهنوف لبست عبايتها وهي تتأفئف لانها ودها تجلس مع البنات
طلعت أول وحده وكان الشاارع ظلااام
شافت السيااره موقفه بعيد شوي
راحت و أخلاق مافي
ركبت قداام وجلست تتأفئف ساعه
بعدها عدلت الطرحه وهي تتأفئف سمعت صوت ضحكه إلتفتت
الا تشوف وجه
محمد
صرخت الهنوف بأعلى صوتها وكأنها شايفه جني
محمد ضحك و بتريقه لمن عرفها : أوصلك عاادي
الهنوف نزلت من السياره بسررررررعه
وهي حااقده عليه بقووه
******************************
تاره كانت تودع وحده من صديقااتها
جودي
تاره : يلا عاااد تلايطي <<~ البنت ماعندها إسلوب
جودي ضحكت
تاره شافت أمها تخزها
تاره بخوف وتلعثم : يلا ياااهلا و مسهلا زارتنا البقره قصدي البركه
جودي ضحكت وسلمت على تاره وراحت
============================== ====
البندري كانت واقفه مع ريموه
جاهم سعود
سعود : بنوو كلميي واحد يبغااك عند الباب
البندري : خيير مين ذا الواحد
سعود ببرائه : مدري
البندري بضحكه : أجل لمن تدري تعال قولي
ريمووه : تقلعي تلاقينه سليماان يبغاا منك شي
البندري راحت
وريموه واقفه مكانها تتنظرها
شوي جات البندري وهي تلبس العباايه
ريموه : وش له تلبسين العباايه انتي تعتبرين أخوك رجاال << خانها التعبير
البندري ضحكت
ريموه ترقع : قصدي تعتبرينه غريب
البندري تشمر أكمام العبايه بطريقه عربجيه : يمكن يكون معه واحد من الشباب كيف اطلع بفستااني وكشختي
ريموه : عاادي إذا شافوك بيحسبونك واحد منهم خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
البندري : هاهاها باايخه
ريموه راحت وهي تقول : زيين تلاااايطي
البندري راحت تشوف مين اللي يبغاها
وقفت عند الباب و أول مافتحته الا ينقز بوجهها بدر وهو يبغا يخوفها قال بصوت عآآلي: بووووووووووووووووووووووو
البندري صرخت : لـــــعنه وش فيك مهبول انت
بدر ضحك : يووه على بالي ريموه الحين سااعه أفهم سعود ينادي ريموه راح نادى القرده
البندري : قرده بعينك أقوول انت لو ماتبطل هالحركات بعلم عليك سليمان
بدر ضحك ولا كأنه سامعها
البندري تكتفت : وش تبي الحين
بدر بتريقه : أبد سلامتك ما أبغا شي وحشتيني وجيت أشوووف أخبااارك
البندري إنقهرت : بدرروه عن العبط تبغا شي ولا أروح
بدر إبتسم : خلاص بس روحي نادي أمي الله لايهينك
البندري بدون نفسس : طيب شي ثااني لاني موب راجعه
بدر وهو يعدل شمااغه : لا بس نادي أمي
البندري وهي رايحه وقفت مكانها وهي تكلم نفسها بإستغراب : بسم الله انا وش صارلي سمعت كلامه لا ويتشرط الأخ " بضحكه " أجل خليه واقف مكانه على اللي يناديله أحد " وراحت بدون ماتنادي أم محمد "
بدر جلس ينتظر ربع سااعه
بعدها شك إن بنو ما راحت نادت أمه
تنرفز منها وراح

++++++++++++++++++++++++++++++ +
بعد إسبوع
البنات متجمعين في بيت الجده
وكلهم يسولفون
الجده : توووير يا مال العاافيه
تاره إلتفتت على جدتها : ترا ما سويت شي
الجده بضحكه : أدري بس بسألك
تاره جلست جنب جدتها إبتسمت وهي تقول بهباال : آآمري يابعد تسسسسسسسسبد أمي إنتي
أم فيصل إبتسمت : وش إسمها صديقتك اللي جات ملكة غزل
غزل إلتفتت عليهم وبضحكه: نعم سمعت إسمي أحد يبغااني
وراحت جلست معاهم << داخله عرض
تاره : وش تبي ذي تلايطي
غزل : ما أبغا بجلسسسسس على قلبك
الجده : بس وش فيكم إنتم إذا إجتمعتوا تتناقرون
تاره طالعت غزوول بحده : ماعلينا منها وش كنا نقول " تذكرت " اييه وش تبغون بصديقتي أذكر ماعندكم رجااال نزوجهم
الجده ضربت تاره بالعصاايه : وجع يعني خالك موب رجاال
تاره : آآآي لايعني قصدي خالتي ماعندها غير فصوول الا إذا بتااخذ له وحده مع تولين "شهقت لمن إستوعبت " تقصدون زيوووووود
ام فيصل إبتسمت : إيييييه
غزل : كللللللللللللللللللللللللللللل وش هذي السااعه المبااركه والله
تاره شمرت أكمام البلوزه : هذي انا بكفخها اليوم من بعد الملكه إنهبلت هي انتي وش دخل هذي الساعه المباركه بالموضوع
الجده صرخت : بس خلاص مانبي نزوجه لأحد يلا قوموا من عندي
ريموه داخله عرض : أسمع سيرت زووواج إذا في أحد عنده عريس لايبخل علي
البندري جلست معهم : وانا بعد
سلافه ضحكت : والله وجهكم مغسسسسسسسسول بمررق
هاوشتهم الجده وقاموا من عندها
وام فيصل جلست مع تاره تسألها عن صديقتها جودي اللي جات الزوااج

+++++++++++++++++++++++++
كانوا الشباب أغلبهم جالسين مع زياد وفيصل بالملحق
دقت تاره على تركي وقالت له أنها تبغا تروح تشتري عشا لها وللبنات و إذا ما وافق يوديها
بتروح مع السواق
تركي قال طيب
وراحوا
طوول الطريق وتاره تسولف وتركي منزعج منها
وقف عند المحل
ونزل يجيب طلبات البنات
وتاره كانت جالسه تنتظره بالسياره
كان في همر ماشي من جنبها وصوت الأغاااني مرره كان عآآآلي
مشغل أغنية أنا ضااايق – راشد الماجد
مررت ربع سااعه وتركي تأخر
لان المطعم كاان زحمه
ورجع نفس الهمر مرره ثاانيه
وكان مشغل أغنية انا راايق
تاره ماتت ضحك : هذا شكله راح رقم له كم وحده وصاار رايق لعنبوا أبليسه توه كاان ضاايق
دخل تركي وهو مقطب حواجبه لمن سمعها تكلم نفسها
بس سسسسسسسلك الموضوع
لان تاره ممكن تسوي أي شي فـ عااادي إنها تكلم نفسها
*****************************
رجعوا وتعشوا البنات
تولين بصرااخ : وجععععععع مين اللي أكلت اللبانه هذي اكرههااااااااااااااااااااااا اللي أكلت اللبانه أكرهههاآآآآآآآآآآآآآآ
البندري بضحكه : انا أكلت لبانه وحطيتها ع السفره مدري إذا هي ولا لا
تولين بصوت بااكي : أكررههااآآآآآآآآآآآ وجع شوفي كيف وصخت البنطلون
تاره وهي تتثاوب : عادي الحين نرجع وغيريه
**************************
في شقة ياسر
كانت عنده رنيم



رنيم كانت جالسه تسولف مع ياسر
رنيم : الا أقوول
ياسر وهو يلعب بجواله : قولي
رنيم تجلس جنبه وهي مبتسمه : امممممم
ياسر رفع نظره لها وهو رافع حاجب : وش ورا هالـ آمممممم
رنيم ضحكت
ياسر إبتسم : وش عندك شكل وراك سالفه
رنيم دخلت بالموضوع على طوول : شرايك أخطب لك
ياسر ضحك
رنيم طالعته بجديه
ياسر سكت : من جدك إنتي
رنيم : ايه من جدي
ياسر بتريقه : وفي وحده في باالك
رنيم إبتسمت : ايه صديقة الهنوف تاره إخت تركي محمد







ياسر سكت وهو يتذكر يوم تصكه ذاك الكف
ضحك
رنيم بإستغراب : وش فيك
ياسر بضحكه : لا سلامتك مافيني شي
رنيم إستغربت بس سلكت الموضوع : ها وش قلت
ياسر إبتسم : انتي وش رايك فيها
رنيم إبتسمت من قلب : والله البنت تنحب بسرعه
ياسر سكت شوي يفكر : طيب
رنيم بفرحه : يعني موااافق
ياسر إبتسم على فرحتها : اييه
رنيم بحمااس : أجل بقول لخالتي تكلمهم بكراا
ياسر بإستغراب : وليييش مستعجلــه
رنيم : أبغا أخطب لك قبل أساافر
ياسر تنهد و وقف : اووووووكي تصبحين على خير
رنيم بفرحه نابعه من قلب لأنه ما قال لا: وانت من أهله

****************************** ******************** *

اليوم الثااني
تاره صحت ع المغرب لانها كانت مواااصله
نزلت تحت إستغربت الهدوووء اللي في البيت
جلست بالصاله
شوي الا تدخل أمها
وجلست وهي تناظرها بنظرات
إستغربتها تاره

تاره بخوووف : وش فيك تطالعيني كيذا
أم تركي بحب : تعاالي أبغا أكلمك بمووضوع فوق
تاره بعبط : يمه لو في أحد مات عاادي قوليها ما راح تفرق فوق ولا هنا
مشووورا أطلع فوق عشاان أعرف أن في أحد مات وانا أقدر أعرف وانا جالسه هنا << سوووداانــيه
ام تركي : انتي وش جالسه تخربطين فال الله ولافالك وش دخل الموووت الحين
تاره : انا أدري عنك << لاتشرهون توها صاحيه من النوم
ام تركي تنهدت وهي تقول بهمس : الله يعينك يا ياسر
تاره : وش دخل يسوور بالموضوع
ام تركي جلست جنبها
******************
تولين كانت بغرفتها تكلم فيصل بالجووال
بعد ماقفلت نزلت للصاله
شافت تاره تضحك
و أمها تتحمد الله على نعمة العقل
تولين جلست : وش صااير
أم تركي : أختك إنهبلت أقولها ياسر تقدم لها وجلست تضحك
تولين : آآآآآآمممما عاد ياسر
تاره ضحكت : ههههههه خلاص يمه بسكت بس مدري ليش جتني الضحكه
ضحكت تولين
و أم تركي تقول فكري زين بالمووضوع وقامت
وتاره مستمره بالضحك
تولين ضحكت : انا أعرف البنات لا إنخطبوا ينحرجون أما إنتي حالة إستثناائيه الصرااحه
تاره قامت وراحت الغرفه حقتها
وتولين تضحك على ردت فعل تاره
++++++++++++++++
مر يومين كاامله وتاره للحين تفكر بالموضوع
إنتشر الخبر عند البعض إن يااسر تقدم لتاره
<<<<<<<<<<<>>>>>>>>>>>>>>>
بيت أبو محمد
كانت ريموه تكلم سفاانه
على دخلت بدر
ريموه بصدمه : كذذذذذذذذذابــــــــــــــه ...... متى ذا الكلام ,,,,,"" صرخت بفرحه "" وهي وافقت ولا لا..... زين متى بترد لهم ...آها يعني للحين تفكر .. وين رايحه لحظه أبغاك تقولين لي على السالفه كاامله ... اووكي لمن تخلصين من عند أمك دقي علي بااي " وقفلت "
بدر : وش عندك فرحاانه
ريموه بوووناااسه : ياااسر تقدم لتااره
بدر بصدمه : نعم
ريموه ضحكت : اييه حتى انا بعد إنصدمت ماتوقعت يااسر يتقدم لتاروه الخبله
ريم إستغربت شكل بدر اللي من جد إنصدم و وجهه تغير
ريموه بإستغراب : وش فيك
بدر بسرعه : وهي وافقت
ريموه بإستغراب : لسسا جالسه تفكر بالموضوع
بدر على طوول قام من مكانه وطلع فوق لغرفة فهد دق الباب ودخل
كان فهد جالس يسوي شعره عند المرايا
فهد : وش فيييك
بدر بتلعثم : مافيــ..ني شي بـ..س أبـ..ــغاك في موضوع
فهد جلس : وش الموضوع
بدر بتردد : سمعت إن ياااسر تقدم لـ تـ..ـاره
فهد بقق عيونه : متى
بدر بلع ريقه : مدري
فهد بخووف : وهي وافقت ولا لا
بدر : للحين ما ردوا عليهم
فهد أخذ مفاتيح سيارته وطلع من البيت وهو مقهور إن يااسر تقدم لتاره
بدر طلع من الغرفه وجلس بالصاله اللي فوق
بدر
فهد من أول قايل لبدر إنه بيتقدم لتااره
بس هو كان ينتظر الوقت المناسب عشاان يتقدم لها
ما كان متوقع إن ياسر بيسبقه ويتقدم لها
تنهد بدر بعدها طلع من البيت وهو خاايف من ردت فعل فهد ع الموضوع
++++++++++++++++++++++++++
مرت ثلاثه أيــام و فهد للحين قلقان
خاايف توووافق على يــاسر
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
بيت أبو محمد
ع العصر
نزل فهد الصاله وشاف ريموه و أمه جالسين يسولفون
جلس معهم وهو سرحاان بعاالم ثااني
ريموه : ما دريت اليوم وش صار
فهد طالعها يعني وش صاار
ريموه : خالتي ردت على أم راائد
فهد وقلبه يدق بسرعه مايبغا يسمع إنها وااافقت
ريمووه : تااره وافقت
فهد وجهه قلب أسووود من الخبر



ريمووه ضحكت : أمزح معك ترا ماوافقت خبله تقول ماتبغاه مع إني كنت متأكده إنها بتوافق عشان تروح معااه جده بس هـ
فهد بفرحه : ما وافقت
ام محمد بإستغراب : لا
فهد صرخ بفرحه : جد والله
ريموه بعد إستغربت : كل هذا عشاان توير ما وافقت
فهد جلس جنب أمه : يمممه
ام محمد : نعم
فهد إبتسم : يمه انا ناوي أخطبها
ريموه : مين << تنحت
فهد سافه ريموه : كلمي عمتي اليوم
ام محمد إبتسم بفرحه : فهوود لايكون تمزح << وهذي فيه مزح
فهد بإبتسسسامه : يمه تكفى اليوم كلميها
ام محمد طارت من الفرحه من أول وهي ودها تاره لفهد
بس هو ما بين إنها يبغاها عشان كيذا ماكلمت أم تركي من أول


ام محمد دقت على أم تركي


وريموه للحين مبققه عيونها مصدومه
فرحاانه مستغربه
مشااعر متلخبطه


+++++++++++++++++
ام تركي تكلم تاره : هاه وش قلتي
تاره وقلبها يدق بسرعه : يمه متأكده خالتي كلمتك وقالت إن فهوود الزفت متقدملي ولا هذا مقلب جديد
ام تركي تنرفزت من تناحت تاره : وهذي فيها لعب
تاره إبتسمت بفرررررحــه : موووووافقه إييــه مووووافقه
تولين بإستغراب : النااس تفكر
رواية ...(((مخ عربجي)))...رواية هبل واستهبال..
تاره بفرحه : لا ما ابغا أفكر يمممه خلاص مواافقــه كلميهم الحين قولي موافقين
ام تركي ضحكت : خلاص أكلمهم بعد كم يوم
تركي دخل وهو يتثااوب : وش عندكم
تولين بإبتساامه : فـهود تقدم لتاره
تركي بإستغراب : اي فهد
تاره : انت لاصحيت من النوم قلنا لك أي فهد
تركي فتح عيونه ع وسعهم : فهد ولد خااالي تقدم لذي
تولين بفرحه : ايــه
تركي بتريقه : الله يعينك يااافهد الله يعينك
تاره : قول الله يعيني عليه
تركي إبتسم : يعني مواافقه
تاره ولأول مرره تنحرج وتسكت
تولين و تركي قلبوها حشش بـ تااره
لأنهم أول مرره يششوفونها منحرجه بذا الششششكل
+++++++++++++++++++++
مررت شهور وتاره وافقت على فهد
تركي تقدم لـ سفانه بعد إلحاح كبير من أمه إنه يخطب
وهو كان في باااله من أول سفاانه
++++++++++++++++++++++++++++++ +++++++++++++++++
بعد مرور سنه كااااااااااااامله على أبطال الرواايه
اليوم زواج
تولين و تاره و سفانه
فيصل و فهد و تركي
÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷
في الفندق
وطاقم الكوفيرات عندهم
ريمووه جايه تسحب فستانها اللي شطوله كنها هي العروووس : كللووووووووش الف مبروووك ياعراااايس
تاره : الله يبارك فيك ياقلبي
ريموه رافعه حاجب : قلبي مره وحده !!
تاره تنهدت وسكتت مرتبكه مرره ومتلخبطه شوي ومستغربه من نفسها !! كيف تلخبطت
البندري دخلت : مببببببببببببببببببببببببببببب ببببببرووووووووووووك
وسلمت على البنات
وباركت لهم
وعند الرجال بدر و محمد جنب فهد ومستانسين حدهم لأن أخووهم بيتزووج
بدر بفرح : الله يافهيدان اخيراَ ياااحظك
فهد : وجع معرس وتقول فهيدان
محمد : صدق ماعندك سالفه بدر المفرووض تقول الشيخ فهد
فهد مستانس اخيرا بيتزوج حبيبة قلبه تاره :والله انك صادق
اما فيصل يوزع ابتسامات هو و تركي
وسليماان كان مشغوول يكلم غزوول
زيــاد كان طااير من الفرحه لهم
المهم اول وحده انزفت كانت تولين وإنزفت على موسيقى هنديه !!! وكانت حلوه
بعدين انزفت سفانه وكانت زفتها زي موسيقى الاخبار وكانت رووعه بكل ماتحمل الكلمه من معنى تركي يوم شافها خق
وبعدها انزفت تاره على نفس الزفه ونفس الشكل حق سفانه وجلست جنب فهد والكل يبارك لهم ويصورون معهم وبعدين طلعت معاه
وبكذا ودعت تاره العزوووبيه !! وصارت انسانه مسؤوله


المهم
فهد و تاره سافرو تركيا شهر العسل وتاااره كانت مبسسسسوطه لأبعد حد مع فهد اللي الى الأن مو مصدددق أن تاااره صارت له
تولين و فيصصل سافرو نيوزلندا و تولين ميته وناسه
سفانه و تركي راحو ماليزيا وسفانه كان ودها تقول نروح للهند !! بس استحت
زياد خطب جودي صديقة تاره ومبسسوط ومرتاح لها مرره وحركاااته تذكره بحركاات تاره
ريموه إنخطبت من واحد إسسمه ماجد وحركاتها للحين ماتغيرت نفس الهباال وهو كان مبسوط منها مرره
البندري ملكت برضوا من واحد خارج العائله إسمه سطام تحبه وهو بعد يحبها وبدر ولازال ناشب في حلق البندري !! في غياب سطاام خخخخخخخ
غزل و سليمااااااااااان نسوا المااضي وبدوا حيااتهم من جديد ومبسووطين مع بعض وحبهم كل يوم يكبر
الهنوف تقدم لها محمد صديق فارس و بعد تفكير وافقت عليه وملكوا وكل شوي يذكرها بالمواقف اللي كانت تصير بينهم وهي تنحرج منه مووت

دلال ولدت وجابت بنت وسماها محمد شيخه وهو ميييت ونااسه على بنته
بدر و فاارس و يااسر قررو يخطبون بس من !؟؟ جاري البحث عن عرايس لهم
سلافه تقدم لها واحد من خاارج العاائله إسمه طلال وعايشه أحلى قصة حب بريئه طفوووليه
بالنسبه للورا وتوليــن رجعوا يكلمون بعض بس موب مثل قبل
بعد محاولات كثيييييييره من لورا إن تولين تساامحها
النوري و بندر و نواف و راما مثل ماهم ماتغيروا

وبكذا انتهت روايتي

تمـــــ بحمد اللـــه ـــــــت

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 10:16 PM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0