ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات مكتملة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات مكتملة رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha يوجد هنا رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha هنا تنقل الروايات المكتملة فقط

فساتين العيد


 
قديم 08-17-2011, 02:08 AM   #61

مصممة أزياء إسلامية


رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha


رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha

بعد ما نزلوا بالسوق ... راحوا البنات لزهور الريف..اما عمر فاخذ بنته وراحوا عشان يشترى لها حلاو ....بعد ما شرى لها رجع للبنات ....
عمر: اقول اجلسوا هنا وانا باخذ مي معي وبنروح فوق لاحد المقاهي ...
رهف: انشالله اذا خلصنا بدق عليك
عمر: لا تتاخرون طيب....
رهف: اكيد....
مي: انا جوعانه يابابا
عمر: بعد ما يخلصون عماتك نروح نتعشى بمطعم
منيره: بنتعشا هنا
عمر: لا مابي اجلس مكان العوايل..
رهف: نروح فدركرز..او المطعم الايطالي
عمر: نشوف.....
راحوا فوق ... وهم مارين من عند هاقنداز الا يسمع عمر واحد يناديه باسمه ....لف وشاف سلمان جالس مع ربعه ...ويقوم سلمان ويجي عند عمر...
سلمان وهو يسلم : هلا والله عمر..
عمر: هلا سلمان شخبارك ..
سلمان: الحمد لله وانت؟؟
عمر: بخير الله يسلمك ..ايش عندك هنا
سلمان: ابد جاي مع الشباب..
عمر: والدراسه شخبارها معك
سلمان: خلاص هذا حنا بالنهايه الاسبوع الجاي فيه الاختبارات بعدين بنعطل
عمر: بالتوفيق انشالله
سلمان نزل تحت لمستوى مي وهو يقرص خدها : شخبارك يالحلوه
مي بابتسامه: بخير
سلمان: جايبها عشان تلعبها
عمر: لا والله ... مطلع الاهل عندهم كذا شغله هنا
سلمان: طيب تعال اجلس معنا
عمر: انا معي هالحلوه كافيتنى اتركك مع ربعك
سلمان: الا صح يا عمر ما قلت لى عبدالعزيز متى بيرجعون بكره
عمر: تدري .. انت عندك شي الليله؟
سلمان: لا ليه
عمر: خلاص اجهز بمرك خل تخاوينى
سلمان: على وين.؟؟
عمر: للمطار
سلمان: تعال ليكون بيجون الليله
عمر: هههههههه .. لو يدري عنى عزيز يذبحى
سلمان: موصيك ما تقول لنا
عمر: ايه يقول ما يبي يقلقكم
سلمان: ليه سارا ماعندها اهل
عمر: مو كذا ... انت لا تسوي فيها مشكله... اجهز وانا بمرك
سلمان: متى؟؟
عمر: على الساعه 12 ونص ..طيارتهم واصله 2 انشالله
سلمان: اوكي تم ...
عمر: يالله عن اذنك الحين
سلمان: على موعدنا مع السلامه
عمر: فمان الله ...
بعد ما خلصوا البنات دقوا على اخوهم .. وجا واخذهم وراحوا تعشوا في أولف قاردن .....
........................

خوف سارا من الطياره بينعاد هالمره؟؟
وكيف بكون استقبال اهل السعوديه لهم ؟؟
راي عبدالعزيز بالغرفه ايش بيكون؟؟


__

 
قديم 08-17-2011, 02:09 AM   #62

مصممة أزياء إسلامية


رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha


رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha

الفصل السادس

الجزء الثاني

على الساعه 6 ونص اعلنوا المطار للركاب الى على متن الخطوط السعوديه التوجهه للبوابه الرابعه لرحله 307 المتوجهه لمطار الملك فهد بالدمام في الممكله العربيه السعوديه ....اخذ عبدالعزيز الشنطه من سارا وترك عندها بس شنطتها الصغيره .. وسحب شنطته ووقفوا بالسره عشان يركبون الطياره ... بعد ماركبوا واخذوا اماكنهم ..كانوا جالسين بكرسين بالنص ... مالقوا مقاعد عند النافذه ... سارا كانت تحس انها تعبانه وفيها النوم ... وفي نفس الوقت حاسه برهبه وخوف من الطياره .. اقل من الخوف الي حسته اول مره .... اخذت بتربط الحزام وفقامت ايدها ترجف .. ما تدري هل هو من الخوف او من التوتر للحياه الي ما تعرف ايش راح تعيشها ....
عبدالعزيز: سارا الله يهديك هدي من اعصابك ماراح يصير لنا شي....
ومد ايده عشان يربط لها الحزام .. بعد ما خلص وتوه بسحب يده سارا تمسكت بها باقوى ماعندها..
سارا: عزيز انا خايفه
عبدالعزيز بنظره كلها حنيه: لا تخافين حبيبتى انا معك ... اصلا مابعد تطير الطياره...
سارا: لو طاحت الطياره
عبدالعزيز: ماراح تطيح ... لا تخافين
سارا: طيب اذا طاحت
عبدالعزيز: اذا طاحت بموت انا وياك وماراح يصيح احدنا على الثانى
حست سارا بسكينه تدخل قلبها طيرت خوفها...عزيز يموت.... يموت ويتركنا ... لا مستحيل انا افضل انى اعيش معه وهو ما يحبنى على انى اعيش من غيره ...
سارا: لا تقول كذا عزيز
عبدالعزيز: انا ادري عنك جالسه تتشائمين ..
مشت الطياره وزاد ضغط يد سارا على يد عبدالعزيز ....
عبدالعزيز : اقول سارا
سارا وعيونها بحضنها ومسكرتهم بقوه: نعم
عبدالعزيز: شوفينى
رفعت سارا وجهها وشافت عبدالعزيز
عبدالعزيز: ايه كذا زين...
سارا: ايش تبي
عبدالعزيز: الله ايش هذا
سارا: ايييش...
عبدالعزيز: الي هنا
وياشر على خدها اليمين ... لمست سارا خدها ..
سارا: ايش فيه...
عبدالعزيز: تصدقين تونى الاحظ هالحبه خال الي عندك
سارا: والله انك فاضي
عبدالعزيز وهو يبتسم: بس محليتك مره...
سارا: عزيييييييز انا حالتى حاله وخايفه وانت تتكلم عن حبه الخال هذي
عبدالعزيز: من ايش خايفه
سارا: الطياره الحين بتقلع
عبدالعزيز: هههههههه طلعتى عياره وماعندك سالفه الطياره خلاص قلعت والحين حنا بالجو..
سارا فتحت عيونها: والله
عبدالعزيز: ايه والله ... شفتى ما حسيتى ولا شي
سارا: ههههه ايه والله ما حسيت ..
وشافت عزيز بنظره يعنى انى فهمت حركتك ...
سارا: انت حاولت تلهينى صح
عبدالعزيز: هههههههههه وانجحت الخطه
سارا: هههههه..ايه والله ..
عبدالعزيز: بس الكلام الي قلته لك حقيقي...
سارا باستغراب: أي كلام؟؟
عبدالعزيز: حبه الخال هذي محليتك
احمر وجه سارا .. حست به حار مره ... راحت وخذت المجله الي قدام كرسيها ...
سارا : نشوف برنامج الطياره ايش
عبدالعزيز: ههههههههههههههههههه..
مشى لها الموضوع يا حليلها لازالت تستحى منى على اقل مجامله او مدحه... من جد هالانسانه كل مره تسحرنى اكثر واكثر....
..............................


يـــتــــبـــع..

 
قديم 08-17-2011, 02:09 AM   #63

مصممة أزياء إسلامية


رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha


رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha

بالمطعم ...
رهف: انا عازمتكم الليله ....
منيره نطلب الي نبي
رهف: اكيد
عمر: وايش المناسبه
رهف: نجاحي
منيره: الي يشوفك يقول انتى الوحيده الي ناجحه
رهف: على الاقل انا مو بخيله مثلك
منيره: الحين مين البخيله اشوفك دفعتي شي وحنا بالراشد
رهف: وشلون ادفع وانتى طول الوقت واقفه عن المحاسب ولا تتركين فرصه
عمر: المهم وحده منكم تباشر علينا اليوم
رهف: خلاص انا قلت... بس لحظه اشوف كم ببوكي عشان ما انكب
منيره: حتى لو مافي شي عندك بطاقتك
رهف وهي تحوس (تفتش)شنطتها: اقول ماشوف بوكي وينه
عمر: هههههههههههههه.. ايه طلعى على حقيقتك
منيره: وتقول انى انا البخيله
رهف: والله العظيم مادري وينه شكلى ناسيته بشنطتى البيج
عمر وهو يغمز لها: علينا ..
رهف: يووووووووه والله
منيره: ههههههههههههههههه.. صدقناك
رهف: مو مصدقه خذي فتشيها
عمر: لا ايش دعوه .. اصلا مصدقينك يالدبه .. ومين قال انى برضى لكم تدفعون شي .. انا الليله عازمكم ..
منيره: ماتقصر اخوي
رهف: حلاتك تقولين انا الي عازمتكم مو ما تقصر اخوي...
منيره: والله انا اعرف امكانياتى ... والحين ماعندي شي فليه احط نفسي بواقف بايخه مثل بعض الناس
رهف بعصبيه: البايخ انتى..
عمر: والله انتى ما يجي من وراكم خير والا ايش بتعلمون بنتى الا النحاسه والهواش
منيره: ياحظها لو صارت مثلنا
رهف: ايه والله..
عمر: ههههههههه... يالله بس كل وحده تقول ايش تبي تطلب...

بعد ما خلصوا وطلعوا عمر رجع بنته وخواته للبيت ... اخذ السياره الرنج روفر لانها اكبر من سيارته البي ام ....
منيره: ابي اروح معك عمر ...
عمر: لا انتوا جهزوا غرفتهم وكل شي من غير ما تحس الوالده...
منيره: رهف بتكون هنا وهي تجهز...
رهف: يا سلام انا بعد ابي اروح
عمر: ايش يوديكم اصلا
منيره: ايش بعد صديقتى واخوي.. ابي استقبلهم ...
عمر: لو بروح بروحي كان اخذتكم معي..
منيره:ليه مين بيروح معك
عمر: بمر على سلمان ...
رهف : سلمان ولد عمى صالح....
عمر: في غيره
رهف بارتباك: لا بس اسال
منيره: طيب واذا عادي حنا معك وهو بسيارته
عمر: بيكون معي بالسياره
منيره: طيب... ماراح نتكلم وبنجلس ورى
رهف: بس انا خلاص مابي اروح...
منير: ليييييييييييييه
رهف: بس .. فشيله بعد سلمان معاه
عمر: اصلا مين قال انى باخذكم ... يالله مع السلامه انا بروح عشان ما اتاخر عليهم
منير: والله قهر.. طيب سلم لى على عزيز وسارا كثير
عمر: هههههههههه.. انتى سلمى عليهم اذا جاو
منيره: يمكن انام
رهف: ههههههههه.. كثري منها..
عمر: يالله بتاخرونى ... وما اوصيكم لا تحس الوالده او الوالد
منيره: لا تحاتى...
بعد ماراح عمر .. رهف ومنيره راحوا الغرفه عشان اللمسات الاخيره يسوونها وجهزوها لاخوهم وزوجته .....
.............................. ...

يـــتـــبـــع..

 
قديم 08-17-2011, 02:10 AM   #64

مصممة أزياء إسلامية


رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha


رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha

بقى ساعه على هبوط الطائره ببلاد الحرمين الشرفين... الوضع بالطياره مرره هادي.. واكثر الركاب نايمين ... والى مو نايم حاط السماعات باذانه ..يا يشوف التلفزيون او يسمع الراديو ...عبدالعزيز كان يقرى جريده الرياض الي وزعتها الطياره في بدايه الرحله ... اخذ يقرى الاخبار والاوضاع الي تعم الامه الاسلاميه والعربيه ...مع ان الاخبار كانت توصلهم بالسفر بس مو مثل الي مذكور بالجريده .. من جد كانت تضيق الصدر ... بعد ما شافها كذا سكر الجريده وحطها بالجيب الي بالكرسى الي قدامه ... لفت على سارا وشافها نايمه ولافه على الجهه الثانيه... حس بالارهاق .. بس مابقى شي وما يصير ينام الحين .. راح للحمام عشان يرشح وجهه بالماي ويتنشط .....بعد مارجع لكرسيه شاف سارا خلاص قامت ....
عبدالعزيز بابتسامه تهبل: صح النوم
سارا ردت له الابتسامه: صح بدنك...
وحطت ايدها على فمها وتثاوبت: وصلنا
عبدالعزيز بعد ما رفع ايده : بقى حول الساعه...
سارا: يووووه... يعنى نمت كثير
عبدالعزيز: هههه... تقدرين تقولين
سارا : وانت مانمت..؟؟؟
عبدالعزيز: لا ماجانى...
سارا: اوكي انا بروح اغسل وجهي واغير الشيله والبس شيله سوده
وقامت سارا و راحت ... دق عبدالعزيز للمضيفه وطلب له كوفي عشان يتنشط ... رجعت سارا وجلست مكانها
سارا: عزيز كم الساعه بالسعوديه الحين...عشان اغير الوقت بساعتى
عبدالعزيز: وحده وربع...تبين قهوه
سارا: لا مابي....مو تعب عليك ؟
عبدالعزيز: ليه تعب؟
سارا: لانك مانت
عبدالعزيز: اذا وصلنا بارتاح انا الحين تمام...
وسكتت سارا ... رجع الهدوء يعم من جديد عليهم ... عبدالعزيز يشرب قهوه وهو بعالم .. وسارا بعالم ثاني... كانت تفكر معقوله وصلنا لدرجه ما عندنا موضوع نتكلم فيه .. ايش السالفه وليه هو ما يبدا الكلام.. كيف بتكون حياتى معه .. شلون بنعيش ... كانت تحس انها متوتره.. طول الرحله ما تبادلت معه أي محادثه يمكن توخذ بالاعتبار .. الى ان ازهقت وفضلت تنام ... لو بعيش معه هالعيشه بتكون حياتنا ممله ورتينيه.. هذا خمس ساعات ماعرفنا كيف نقضيها .. شلون العمر كله .. لو يحبنى كان هان الموضوع شوي.. بس انا بعيش مع انسان ما يكن لى أي شعور .. وزياده على كذا مو معبرنى مره ... لفت عليه وشافته يشرب القهوه وهو مركز على شي ..تابعت نظراته شافته مركز على خيط طالع من الكرسي الي قدامه .. واضح انه سرحان ويفكر بشي... الله لو بس اقدر ادخل لهالمخ .. واعرف هو يفكر بايش... لو اعرف ايش ورى هالقناع بس.. شلون اقرب منه هو بانى بينى وبينه جدار كبير ... صعب على الواحد يجتازه ... فجاه لف عزيز عليها وتلتقى عينها بعينه ... وعلى طول تلف راسها ويحمر وجهها كانه ضبطها بالجرم المشهود ... ابتسم عليها .. هالانسانه تدهشه وليومك هذا تستحى منه .. لفتت نظره حركه ايدها كانت تدير دبلتها بايدها الثانيه .. وحركتها كلها توتر ... سارا حست بمراقبه عبدالعزيز لها وماعرفت كيف تتصرف.. ما تحب تكون تحت انظار احد ... بس حتى انا كنت اراقبه .. والمشكله انه حس ووشافنى وانا ارقبه .. ايش فيها اصلا .. انا ليه يحمر وجهي.. لمتى اظل كذا .. الحين بيظن انى بزره والى الحين استحى .. هو ليه يشوفنى الحين .. مايدري انه جالس يوتر اعصابي ..وقامت تلعب بدبلتها من غير ما تحس ...
ولعت لمبه اغلاق احزمة الامان ... واعلن الكابتن عن وصول الطياره لاجواء مطار الملك فهد بالدمام ... ازداد توتر سارا ..
عبدالعزيز: سارا...سارا شوفينى
لفت عليه سارا: نعم
عبدالعزيز: سارا ما يصير كذا لمتى بتخافين
سارا: مو كيفي..
عبدالعزيز: طيب ايش رايك نسولف.. عشان ما نحس بالهبوط
سارا: مابي اسولف ..
وغمضت عيونها بقوه
عبدالعزيز: افتحي عيونك وشوفينى .... الحين انتى ليه دخلتى تصميم داخلى ..
سارا وهي لازالت مغمضه عيونها: لانى احب اصمم الاشياء وخصوصا البيوت
عبدالعزيز: يعنى هذا حلمك .. افتحي عيونك ياسارا
افتحت عيونها وقالت: ايه ..
عبدالعزيز: بس مجاله مو مره كبير.. انا سامع انه ماله مستقبل
سارا: انا عندي فكره
عبدالعزيز: الي هي
سارا .: اخاف اقول لك وتضحك علي..
عبدالعزيز: جربينى...
سارا وهي خلاص اندمجت بالسالفه: شوف مره كنت اقرى قصه .. وكانت البطله فاتحه لها وكاله متخصصه بالمناسبات الخاصه من زواج وحفلة تخرج او ميلاد .. وهي تخصصها هندسه ديكور.. فدخله هالفكره ببالى
عبدالعزيز: يعنى تسوي وكاله للمناسبات
سارا ووجهها حمر: ادري انها فكره غبيه.. انسى انى قلتها لك
عبدالعزيز: بالعكس مين قالك كذا ...وايش فكرتك عن هالشي بالضبط
سارا: دايما العروس وامها يكونون محتاسين للزواج مو عارفين ايش يسون .. من ناحيه تصميم الكوشه والقاعه .. غير الورود والمصوره وفستان الزواج والكيكه .والعشا وغيرها كثير.. لو كانت عندنا وكاله تقوم بكل هالامور صارت مساله الزواج مره سهله... وغيرها من الحفلات
عبدالعزيز: قصدك حجوزات وغيرها
سارا: مو حجوزات بس.... يعنى تعطيها الخيارات .. وهي تختار الي يناسبها .. من غير ما تتعب نفسها ...
عبدالعزيز: فكره حلوه
سارا: المشكله انها مو موجوده عندنا ... وكل الي قلت لهم قاموا يضحكون عليها
عبدالعزيز: وانتى ايش لك فيهم سوي الي يرضيك ...
سارا: ادري .. مثل ما قلت لك هذا حلم ..ويحتاج له اشياء كثيره عشان ينجح
عبدالعزيز: اول ما تتخرجين لا تحاتين شي انتى بس اشري على المبنى الي تبينه وانا اشتريه لك عشان تصميمه على كيفك وتفتحين لك الوكاله الي تبينها
سارا: مثل ماقلت لك هذا حلم
عبدالعزيز: والحلم ممكن يصير حقيقه ..ومنيره معك بالمشروع هذا ؟؟
سارا: انا ما قلت لاحد انى افكر فيه بجديه .. بس مره طرحتها عن اهلى وما تركونى قاموا يضحكون على .. وبعدها ما فتحت السالفه حتى لمنيره...
ععبدالعزيز: غريبه مو خابر عمي صالح يحبط الواحد
سارا: لالالا مو ابوي الي ضحك .. بالبدايه سلمان .. قمت انا اضحك ..قاموا كلها يضحكون .. بعدين استلمنى سلمان تعليقات
عبدالعزيز: تدرين سارا ماعليك من سلمان هو دايما كذا ماخذ الدنيا وناسه..
سارا: ادري ...
عبدالعزيز: وصدقينى لو انك قايلتها لمنور ما كانت ضحكت عليك..
سارا: ايه منور ماراح تضحك بس مابتايدنى .. لانها ما تحب الا الرسم ... ومو فاضيه لهالاشياء
عبدالعزيز: اهم شي ان الفكره عاجبتك اول ما تتخرجين مثل ماقلت لك
ابتسمت سارا: شكرا عزيز
عبدالعزيز: ماقلت شي...مايحتاج تشكرينى
ازدادت ابتسامه سارا لدرجه ابهرت عزيز: الا شكرا والف شكرا
عبدالعزيز: هههههههههه.. ليه بس
سارا: شفت انك انت ما لاحظت ...
عبدالعزيز وعينه على واجهه سارا مو قادر يلفها: الاحظ ايش
سارا: خلاص الناس بيدوا ينزلون...
عبدالعزيز: ههههههههههههههههههههههههههههه. .. تصدقين ما حسيت
سارا: ههههههههه .. حتى انا
عبدالعزيز: شفتى الطياران ما يخوف وهذي ثانى مره ما تحسين
سارا: مادري..
عبدالعزيز: لو طلعتى تخافين كذا شلون نسافر السنوات الجايه ...
سارا: خلاص انشالله من بعد هالمره ما اخاف ابد ...
عبدالعزيز: ههههههههه.. يالله خلنا نقوم .. شكل الطياره بتفضى وحنا فيها...
وقام اخذ العفش من الدولاب الي فوق ونزله ...
عبدالعزيز: سارا ..تعالى بالممر حقى ...
سارا: اوكي...
راحت له وخلها تمشى قدامه .. مروا من عند المضفيين الي واقفين عند الباب عشان يودعون الركاب ... دخلوا للمطار.... واخيرا وصلت لك ياوطن
.............................. .......


يـــــتــــبــــع..

 
قديم 08-17-2011, 02:11 AM   #65

مصممة أزياء إسلامية


رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha


رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha

سلمان: ما كانهم تاخروا ..
عمر: الا ..تقريبا اكثر الركاب نزلوا
سلمان: يمكن هذ ي مو طيارتهم او انهم اجلوها
عمر: لا .. عبدالعزيز دق على قبل لا يركب الطياره .. هذي هي.. اقول سلمان انا بروح اسال عشان اتاكد .. الركا ب كلهم نزلوا الى الحين ما بعد يجون ...
سلمان: اوكي .. وانا بجلس هنا انتظر يمكن يطلعون...
وقف سلمان بعد ماراح عمر وعيونه على القزاز الي يفصله عن الركاب النازلين من الطياره متى يجي اليوم الي يكونون فيه الاهل باستقبالي ... ياترى مين بتكون زوجتى .. وتجي فجاه صورة رهف على باله .. هل البنت بالتجنني مو قادره تبعد عن فكري شوي ... كل دقيقه والثانيه تنقز لى .. في أي شي افكر فيه لازم تكمر على بالي ...اصلا ايش جاب طاريها الحين ... افكر بشهر عسلى وتجي هي.. معقوله تكون هي زوجتى .. ليش لا البنت مو ناقصها شي ... واكيد بتقبل فينى اصلا بتلاقي واحد بحلاتى ... يووووه انا ايش افكر ..تو الناس على الزواج .. خل اصطلب اطول واوقف لعب عيال بعدين افكر بهالشي ..بس لو تطير البنت عنى .. والله انى شايفها وهي مملوحه وماعليها كلام .. ياخوفي تروح علي... واذا راحت الي يقرى افكاري الحين يقول انى احبها .. انا مو حق حب واحد .. انا احب لمى ودلال واشجان وتماضر وعايشه .. احب كل بنت مستعده تتسلى شوي معي .... لازم اشيل رهف من بالي .. لازم اشيلها ....الا يحس بايد على كتفه .... لف ويشوف مراءه متغطيه بس مع كذا عرفها ....
سلمان: سوووووووووووووووير
سارا: هههههههههههههههههه... هلا والله سلمان
وضمت اخوها ... الي كان منصدم ومو مصدق....ب
سلمان: بسم الله من وين طلعتى .. انا عيونى طول الوقت على المدخل وما شفتكم....
سارا: ههههه.. كنت سرحان بس في مين ؟؟
سلمان: فيك ياقلبي ....
وشافت عبدالعزيز الي واقف وري سلمان ...
سارا: ماقلت لى انه بيجي .؟؟؟
عبدالعزيز بابتسامه: انا ما قال لى عمر الا قبل لا تقلع الطياره قلت اسويها مفاجاه...
سارا وهي تشد على اخوها: واحلى مفاجاه...
سلمان: هههههههه... خلاص تركيني يابنت الناس خلينى اسلم على الرجال....
وترك سارا ولف لعبدالعزيز ... الي مد ايده لسلمان عشان يتصافحون ....
عبدالعزيز: مرحبا يابو الشباب ...شخبارك؟؟
سلمان: بخير وانت ايش مسوي .. انشالله ما تكلفتوا بالرحله
عبدالعزيز: لا الحمدلله كل شي تمام ...
ولف وجهه يدور اخوه
عبدالعزيز : الا اقول سلمان وينه عمر ...
سلمان: عمر راح يسال عنكم شافكم تاخرتوا كل الركاب نزلوا الا انتوا....
سارا: ماحسينا الا بعد ما فضت الطياره
سلمان: هههههههههههههههههاااي لازلتوا غرقانين بالحب
تغير وجهه سارا واختفت الابتسامه الي كانت على مرتسمه بوجهها .. يالله لوتدري بس ياسلمان كان ماقلت هالكلمه .. انا ايش نسانى هالموضوع ... من سولفت مع عبدالعزيز بالطياره وانا احس الدنيا بدت تبتسم لى .. وفالنهايه ترجع يا سلمان وتفتح جرحي من جديد ادري انه مو قصدك .. لوتعرف بس ان عزيز اخر شي عنه هو الحب .. ومستحيل يحبني .. لا وقايل هالكلام لاخوه .. الحين انا اشلون اقابله او اسلم عليه .. كيف بينظر لى عمر .. بعيون شفقه ..والا عطف ... او ماهو معبرنى ومهتم بالموضوع.. يمكن يكون مشجع اخوه على هالشي وهو الي محرضه ...
عبدالعزيز: الله يقطع شر بليس ياسلمان ايش هالكلام اعقل بس..
سلمان: هههههههههه.. هذا عمر جاي .........
ونادى باعلى صوته : عممممممممممممر... هذا هم شرفوا
راح عبدالعزيز لاخوه عمر وضموا بعض ...
عمر: هلا واللله بو سعود اشوفك صرت عاطفي
عبدالعزيز: هههههههههه.. شفت شلون .. لا تلومنى تونى جاي من شهر العسل
عمر : السلام عليكم يامرت اخوي ...
انتبهت له سارا الي كانت مستحيه منه كثير خصوصا انها عارفه انه الوحيد الي يعرف حقيقه علاقتها باخوه ...
سارا بصوت واطي: وعليكم السلام.
عمر: حمدالله على السلامه لكم ...
عبدالعزيز: الله يسلمك ... يالله خل نروح نسلتم العفش ....
عمر : انت شكلك تعبان اجلس مع سارا وانا وسلمان نروح نجيبهم...
عبدالعزيز: لا انا الحمد لله مافينى شي والشنط انا اعرفها .. اروح معك احسن ...والا اقول سلمان انت اجلس هنا مع سارا على ما نجيب الشنط ... مابي ندخل كلنا بالزحمه
سلمان: اوكي براحتك .. بس لا تتاخرون ..
عمر: اكيد ....
وراح عبدالعزيز وعمر عشان يستلمون الشنط وجلست سارا مع اخوها على الكراسي حقت الانتظار...
سلمان: انشالله ما فشلتينا وخفتى من الطياره...
سارا: ههههههه .. يعنى تقدر تقول
سلمان : خفتى او لا
سارا: اول مره خفت ..بس بالرجعه اخف بكثير
سلمان:هههههههههههه شكلك ابلشتى ولد الناس
سارا: هو يحصل له وحده مثلي ... انت بشرنى عنك
سلمان: انا عال العال ...
سارا: وامي وابوي ومحمد وعبدالله
سلمان: حبه حبه علي .. كلهم بخير ولو دروا كان سوا لنا زحمه بالمطار...
سارا : كان ودي يجون .. بس عزيز مارضى
سلمان: معه حق خل ترتاحون اول ...
سارا: بشر خلصت الصيفي الي ماخذه
سلمان: الاسبوع الجاي الاختبارات بعدين خلاص ..
سارا: يوووه اجازتك قليله بس اسبوعين
سلمان: ادري .. لا تحاتين اخوك شقردي ما تمشى عليه بحللهم تحلل
سارا: ناوي علي ايش
سلمان: الخميس الجاي مو من هذا الاسبوع .., الي بعده انشالله بسافر
سارا: والله ..مع مين؟؟
سلمان: مع الربع انشالله ...
سارا: وين بتروح؟؟
سلمان: بنروح لسويسرا وايطاليا وفرنسا ولندن
سارا: الله الله كثير ما يكفيك اسبوعين
سلمان: الا يكفي كل بلد حول اليومين.. اصلا بناجر سياره ونتنقل بين البلدان
سارا: حلو وناسه .. على فكره فرنسا حلوه مره ..
سلمان:هههههههه.. ايه صرتى خبره ... اقول انقلعي بس انا رايحها 2 مو لازم تقولين .. صدق الي ماعمره تبخر تبخر واحترق
سارا: وانا ايش قلت الحين ... انت محد يسولف معك
سلمان: الا .. والبنات بموتون على سوالفي
دزته سارا من كتفه: اقو استح
سلمان: ههههههههههههه... الله اختى كبرت وصارت عروس
سارا: والرجال المقبل بالترلي مو مالي عينك .. يسمونه زوجي
سلمان: من حلاته بس
سارا: احلى منك ...
سلمان: الله الله بدينا ندافع .. وين الي مابيه ولا يمكن احبه شلون اتزوجه ...
سارا حمر وجهها : سلمانوه اسكت بس
سلمان: عيب ترانى اخوك الكبير..
سارا: طيب تصرف مثل الكبار
سلمان: ههههههههههههههههههه.. والله انك تحفه... يالله قومي يالدبه هذا هم خلصوا .. خل نلاقيهم...

وراحوا لوين عمر وعبدلعزيز واقفين.... تلاقوا معهم ..
سلمان: اقول عبدالعزيز شلون صابر علي هذي انا هالعشر دقايق الي مروا كانهم سنه ...
عبدالعزيز لف سارا وابتسم لها : اقول سلمان عن الغلط تراها حرمتى الحين وما ارضى ...
سلمان: ههههههه.. يعنى موبس هي الي تدافع .. والله حركات ...
عمر: بس سلمان عيب عليك
سلمان: ادري عيب .. خل نحرجهم شوي
عبدالعزيز الي كان حاس بسارا الي مفتشله من جد .. خصوصا ان الكلام قدام عمر ...قال خل يحرجها زياده
عبدالعزيز: لو تموت ما يحرجنى هالكلام ... يمكن اختك ... مو هي الي كل دقيقه ينقلب وجهها احمر.. حتى اسالنى انا .. يمكن ما شفت وجهها بلونه الطبيعي الا مرتين
سارا بصوت واطي ما سمعه الا عبدالعزيز لانها واقفه جنبه: طيب تشوف ايش بسوي لك بالبيت
قام عبدالعزيز يضحك ..
سلمان: هههههههه.. تسالنى عنها ... اختى وعارفها...
عمر : والله انكم مهابيل .. يالله بسرعه مو مستعد اول السياره بالبارك اكثر من كذا ترى كل شي بحقه بعدين عليكم انتو التسديد...
عبدالعزيز: امووووت انا بالبخيل
عمر: خلنى ساكت لا افضحك قدام حرمتك واخوها
سلمان: هات خلنا نضحك
وتموا يسولفون ويتاقرون طول الطريق لين وصلوا للسياره ..وسارا طول الوقت ساكته وهي تمشي جنب عزيز الي يجر الترولى .. وسلمان يجر وحده ثانيه ... اما عمر كان متقدمهم عشان السيارهه... بعد ماركبوا الشنط ...
عبدالعزيز: زيييييين جبت الرنج .. والله انى تعبان وابي ارقد..
عمر: بالسياره؟؟
عبدالعزيز: متى بس نوصل البيت لى اكثر من 24 ساعه وانا قايم ..
سلمان: كلها ساعه الا ربع وحنا بالبيت ...
ركبوا السياره وجلس سلمان قدام جنب عمر .. وسارا وعبدالعزيز جلسوا ورى ... بعد ما جلست سارا وكانت السياره مرره هدوء .. عبدالعزيز مرجع راسه على ورى ومغمض عيونه لاحظت سارا خطوط الارهاق على وجهه عزيز بسبب نور السياره الي مرت من جنبهم... ما كنت متوقعه انه تعبان لهالدرجه ...المسكين ما قصر معي..... مع تعبه الواضح جلس يهون علي بهبوط الطياره ... غير مزحه مع سلمان.. انا الحين كل مره اكتشف شي جديد عنه ماكنت اعرفه ...سلمان ماكان مستغرب من تصرفات عبدالعزيز .. وواضح انه يمون عليه ... معقوله هو كذا مع الناس . والله انك ياعزيز اكبر لغز بحياتى .. ولو اموت ما راح افهمك ...
...........
لف وجهه من جهتها وفتح عيونه ... طاحت بعيون سارا ....ابتسم لها .. مدت سارا ايدها وحطتها بكل حنيه على ايد عبدالعزيز الي جنبها ...
سارا بصوت واطي مره: شكلك تعبان
اتسعت ابتسامه عبدالعزيز ورجع غمض عيونه ... حست سارا باحاسيس غريبه ... سعاده ما توصف .. انا لازم انجح هالزواج.. حتى لو ما يحبي بخليه يحبنى ... ماراح انهزم واستسلم ... ولانى احبه من كل قلبي بقاتل عشانك ......


يــــــتــــبــــع..

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 09:20 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0